آفاق تطبيق النظام السوري لخطة أنان   
الأحد 1433/5/30 هـ - الموافق 22/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:14 (مكة المكرمة)، 12:14 (غرينتش)

- خطة أنان وتحدي التطبيق
- روسيا والضغط على سوريا لتنفيذ الخطة

- مجموعة أصدقاء سوريا والتلويح بخيارات أخرى

- تشرذم المعارضة السورية

- نظام الأسد والفرصة الأخيرة

- الأزمة السورية والسيناريوهات المتوقعة

غادة عويس
إلينا سوبونينا
سكوت دايفيس
وليد البني
محمد عبيد

غادة عويس: أهلاً بكم  في حديث الثورة, الشق الدبلوماسي في الأزمة السورية بات العنوان الرئيس له, تطبيق خطة أنان, فالأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يقول أن دمشق لم تنفذ الخطة بشكلٍ دقيق, ويطالب برفع عدد المراقبين إلى ثلاثمئة مراقبٍ مع ضمانات بتوفير حرية الحركة لهم, وعلى الجانب الآخر من الأطلسي اجتمع أصدقاء سوريا في باريس لكي يؤكدوا هم أيضاً على حتمية تطبيق خطة أنان مع التحذيرِ بإمكانية اتخاذ مواقف أشد إذا قصرت دمشق, نتابع كل هذه التطورات بالتفصيل مع ضيوفنا في هذه الحلقة من عمان وليد البني  المعارض السوري, ومن بيروت محمد عبيد السياسي والإعلامي اللبناني, ومن مدينة سياتل في ولاية واشنطن سكوت دايفيس الكاتب الصحفي ومؤلف كتاب الطريق من دمشق, وأيضاً ينضم إلينا من موسكو تنضم إلينا سوبونينا مديرة قسم الشرق الأوسط في المعهد الروسي للدراسات الإستراتجية, أبدأ مع السيد محمد عبيد من بيروت لماذا سوريا أو الحكومة السورية الرسمية لم تقنع بعد المجتمع الدولي بأنها تطبق مبادرة أنان برأيك؟

خطة أنان وتحدي التطبيق

محمد عبيد: أعتقد أن ليست المسألة أن تطبق خطة كوفي أنان إنما أن تحافظ على السيادة السورية, باعتبار أن الحكومة السورية ترى أن هذه الخطة إذا كان الهدف منها تنفيذ ما أقرته بعض الدول العربية في إطار الجامعة العربية بعد إخراج سوريا منها, فمن المؤكد أن الحكومة السورية لن تلتزم أبداً بتنفيذ هذه الخطة, أما إذا كانت الخطة تهدف إلى إعادة الاستقرار إلى سوريا وإلى بدء حوار سياسي داخلي في ظل وقف لإطلاق النار, وتسليم المجموعات المتطرفة المسلحة لسلاحها والدخول  في العملية السياسية فمن المؤكد أن القيادة السورية أو النظام السوري سيقوم بتطبيق خطة كوفي أنان, وبالتالي فإن الحكومة السورية تتعاطى مع هذه الخطة بحذرٍ شديد وبدقة وتدخل في التفاصيل في المفاوضات مع الفريق الذي حضر إلى دمشق طليعة  المراقبين المكون من ثلاثين فرداً, ووضعت هي وهذا الفريق كل التفاصيل ومبدئياً كما قيل تم الاتفاق على 90% من البروتوكول مع فريق المراقبين, لا يمكن للحكومة السورية أن تقبل بأن تكون خطة كوفي أنان ممراً لتنفيذ ما لم تتمكن بعض الدول العربية والأوروبية والولايات المتحدة والأميركية  وتركيا من تطبيقه في أطرٍ أخرى أو عبر المراقبين العرب أو عبر مجلس الأمن الدولي مثلاً.

غادة عويس: سيد وليد البني أنت قلت سابقاً بأنه لو طبقت فعلاً خطة أنان لوصلت التظاهرات إلى قصر الأسد نفسه واقتلعته من هناك, هل تعتقد بأن هذا السبب وراء عدم تطبيق الحكومة السورية لخطة أنان؟

وليد البني: ولا يوجد أي سبب آخر حقيقةً, التذرع بالسيادة والتذرع بأن هناك من يريد أن يمس بالسيادة السورية هذا الكلام لا أعتقد أن عاقلاً يستطيع سماعه, السيادة السورية ليست بقصف المدن السورية وتدمير المنازل فوق أصحابها، ليست باغتصاب النساء ولا بقتل الأطفال ولا بالإعدامات دون محاكمة, السبب الوحيد هو انه لو سمح للشعب السوري أن يفصح عن طموحه نحو سورية الديمقراطية لو سمح له أن يتظاهر سلمياً فأن أيام عائلة الأسد سوف تكون معدودة جداً في سورية, لذلك أنا قلت منذ البداية أن خطة أنان بالنسبة للمعارضة السورية هي الخطة الحقيقية التي طالما أردناها لأنه إذا ما استطاع المجتمع الدولي أن يفرض على عائلة الأسد أن تلزم بوقف قتل السوريين, وتدمير منازلهم وأن يسمح لهم بالتظاهر السلمي فإن أيام هذه العائلة سوف تكون معدودة ومعدودة جداً في سورية, لذلك أنا أستبعد أن بشار وعائلته سوف تقوم بتطبيق هذه الخطة لأنه لا يريد حقيقةً أن يترك السوريين أحراراً, وهو يعتقد انه بالقصف والقتل والتدمير يستطيع إعادة إخضاع هذا الشعب مرة أخرى ولأربعين سنة أخرى وهذا طبعاً هو حلم إبليس بالجنة, لن يتمكن بشار الأسد من إعادة إخضاع السوريين, والسوريون سوف يتحررون وعلى المجتمع الدولي أن يصمم على تطبيق خطة أنان كما وردت بالضبط, وكما ادعى نظام بشار الأسد بأنه سيطبقها.

غادة عويس: سيدة سوبونينا من موسكو لافروف يقول إن موسكو تقوم بدورها بكل صدق لإنهاء العنف, لم ينته العنف, هل تعتبر موسكو أنها ما زالت مقنعة بأنها صادقة بإنهاء العنف, أم أنها متشبثة بإبقاء نظام يرأسه الأسد يكون حليفاً لها بالمنطقة؟

إلينا سوبونينا: روسيا حتى الآن تراهن على خطة أنان, والهدف الأساسي هو إعادة الاستقرار إلى سوريا وإنهاء العنف, ولكن روسيا لوحدها لا تستطيع أن تفعل ذلك, وروسيا منذ البداية أعلنت بأنها بحاجة إلى المساعدة والتنسيق من قبل الدول الغربية و الدول العربية, والأتراك طبعاً, لأن روسيا مارست ضغوطاً واضحة على الحكومة السورية لكي تتقبل خطة أنان وهناك حاجة ملحة لنفس الضغط على المعارضة أيضاً والمشكلة أيضاً في أن الخلافات في صفوف المعارضة ما زالت موجودة.

روسيا والضغط على سوريا لتنفيذ الخطة

غادة عويس: دعينا نتحدث, سيدة سوبونينا دعينا نركز على النقطة التي تشددون فيها على أن روسيا تمارس الضغوط على النظام السوري, في أي نقطة ضغطت روسيا على الحكومة السورية, وامتثلت لهذا الضغط الحكومة السورية.

إلينا سوبونينا: أولاً  كان من الصعب إقناع الحكومة السورية في قبول هذه الخطة, ثانياً روسيا تختلف مع الدول الغربية التي بعدها أعلنت اليوم أن هذه الخطة قد فشلت, ولكن بالإضافة إلى هذه الخطة هناك علينا أن نفهم بدون المفاوضات السياسية والحوار السياسي من المستحيل تنفيذ هذه الخطة وإعادة الاستقرار في سوريا, للأسف هذا الحوار لم يبدأ لحتى الآن.

غادة عويس: بالنسبة للعنف, يعني أبسط نقطة في النقاط الستة لهذه الخطة هو وقف العنف لم يتوقف،  لم تنسحب الدبابات من المدن, حتى إن البعض تهكم قائلاً إن المدن هي من سحب من الدبابات, على أي حال سيد ديفيس ضيفي من واشنطن, هل أنتم, يعني هل برأيك, هل الموقف الأميركي أو الجانب الأميركي ما زال مؤمناً بهذه الخطة التي تنص على وقف العنف وبعدها على السماح بحرية التظاهر, هل هي مؤمنة بأن الأسد سيسمح بحرية التظاهر؟

سكوت دايفيس: موقف الولايات المتحدة يتمثل بأنه ليست لدينا تريليونات الدولارات لننفقها على دول الشرق الأوسط, وليس لدينا تسع سنوات للقيام بذلك, كذلك فإن المكلفين بالشؤون الإنسانية في الحكومة لا يرون بالآلاف لتغطية ما حدث في سوريا, بالتأكيد الحكومة رغم ذلك تفهم أنه سيكون هناك أربع ملايين من الأشخاص سيقتلون إذا أستمر العنف في سوريا, إذن ما تقوم به الحكومة الأميركية هي أنها تتخذ كل هذه الإستراتيجيات فهي تدخل خطة كوفي أنان, وإذا فشلت هذه الخطة ونجحت بشكل جزئي فسيكون هناك خطة أنان اثنين وخطة كوفي أنان ثلاثة وأربعة, إذن الحكومة الأميركية  ستستخدم كافة الأفكار الممكنة والخطط الممكنة التي تشمل المحادثات وأي شيءٍ قد يجنب البلاد الخوض في حربٍ أهلية.

مجموعة أصدقاء سوريا والتلويح بخيارات أخرى

غادة عويس: اليوم أصدقاء، مجموعة أصدقاء سوريا دعت دمشق لتنفيذ خطة أنان ولوحت بخيارات أخرى بحال قصرت دمشق, ما هي برأيك هذه الخيارات الأخرى منذ عام ونحن نستمع إلى تلويح بخيارات أخرى ولكن لم نشهد شيئاً على الأرض؟

سكوت دايفيس: ربما يكون هناك بعض الأفكار الذكية التي لا تزال تتقدم بها وزيرة الخارجية لكن الحكومة الأميركية  تجد نفسها في ظروفٍ حرجة فليس لديها ما يكفي من الأموال لتنفقه على هذه القضية وما الذي سيحدث إذا قامت أميركا بعمل عسكري أو دعمت عملا عسكرياً كبيراً فإن تداعيات ذلك ستكلفنا أموالاً طائلة وستخلق معاناة كبيرة بين أفراد الشعب السوري وستخلق كارثةً إنسانيةً هناك, في الحالة العراقية كافة اللاجئين هناك يستطيعون الذهاب إلى سوريا لكن إلى أين سيتجه اللاجئون السوريون لا يمكنهم أن يذهبوا إلى لبنان فهي أصغر من أن تتحمل أربعة ملايين لاجئي آخرين, وتركيا قد امتلأت منهم, إذن أميركا يمكنها أن تهدد لكن ليست لديها ما يكفي من الأدوات, قد يكون هناك عقوبات اقتصادية إضافية وقد تعتمد على الدول العربية لتمارس المزيد من العقوبات من ناحيتها ما دامت أميركا وأوروبا أرست ما تعتبره نظام عقوبات قاسٍ, إذن من الصعب أن نستخدم المزيد يمكننا أن نتعقب وصول الأفراد في حكومة الأسد وفي عائلته وربما هناك الكثير ما نستطيع أن نقوم به في ذلك الصدد.

غادة عويس: سيد عبيد ضيفي من بيروت, هل نشعر وكأن الحكومة السورية تكرر نفس التعاطي مع هؤلاء المراقبين الجدد مثلما تعاطت مع المراقبين العرب؟

محمد عبيد: أنا أستغرب بصراحة أننا نتحدث عن فشل مهمة كوفي أنان والكثير من القيادات الدولية تحدث عن فشل هذه المهمة, وهي مازالت في البداية هي مازالت في مرحلة التفاوض حول آلية وكيفية عمل فريق المراقبين الذي يجب أن يتكون من حوالي 250 إلى 300 مراقب،  هناك طليعة لهؤلاء المراقبين يقومون اليوم بالحوار مع المسؤولين السوريين لإيجاد آلية عملهم وإقرار هذه الإلية في إطار مجلس الأمن, ونجد تصريحات دولية كثيرة تتحدث عن هذا الأمر, إلى جانب التصريحات مثلاً التي صدرت عن رئيس الوزراء القطري الذي يقول فيه الدول العربية مستعدة لتسليح الجيش السوري, طيب إذا كنا نسعى إلى إيجاد استقرار وإلى إيجاد تسوية سياسية داخلية, كيف نخاطب الشعب السوري.

غادة عويس: سيد عبيد كان هنالك خطأ بالترجمة بالنسبة للتصريح القطري, يعني هنالك خطأ في الترجمة يعني حتى لو..

محمد عبيد: إلى جانب كلام..

غادة عويس: سيد عبيد, بالنسبةِ، بالنسبةِ عفواً عفواً اسمح لي, بالنسبة للكلام على أن هنالك تصريحات دولية تقول أن الخطة فشلت, على الأقل ألم تسمع بإطلاق النار مع وصول أولى طلائع هؤلاء المراقبين, أصيب مدنيون في إطلاق نار عندما وصل هؤلاء, يعني المكتوب يقرأ من عنوانه, إذا عند, منذ بداية دخولهم حصل إطلاق نار ما الذي نتوقعه بعد ذلك, وتلوم من يصدر هكذا تصريحات.

محمد عبيد: نحن جميعاً يجب أن نقر بأن هناك صراعاً عسكرياً على الأرض يدور في بعض المناطق السورية, هناك قوى مسلحة متطرفة تقاتل الجيش السوري تعتدي على الضباط تعتدي على الجنود السوريين وتعتدي أيضاً على المدنيين تحت عناوين طائفية ومذهبية في مناطق متعددة من سوريا, لذلك مسألة اقتناء السلاح واستعمال السلاح ليست مقتصرة على الجيش, مع أن هذا الأمر مشروع لأي دولة أن تستعمل جيشها أن تستعمل قوتها الأمنية والعسكرية لإعادة الأمن والاستقرار إلى البلاد.

غادة عويس: طب إذا كانت مسألة أسلحة وعصابات ما الداعي لخطة أنان منذ البداية يعني, ما الداعي لهذه المبادرة الدولية إذا كان من حق الدولة أن تقمع عصابات مسلحة والأمر يقتصر على عصابات إرهابية مسلحة, إذن لماذا يدخل كل العالم بمبادرات وتقبل بها الحكومة السورية،  فلتفعل ما تشاء على أرضها وتحارب هذه العصابات الإرهابية وبدون خطة أنان.

محمد عبيد: لا, هي تفعل ذلك مع هذه المجموعات, وفي بعض الأحيان أصدر الرئيس الدكتور بشار الأسد أكثر من قرار يدعو فيها هؤلاء المسلحين الذين لم يتورطوا في الإجرام وفي القتل, أن يسلموا أنفسهم وأن يسلموا أسلحتهم, ويعودوا إلى الصواب ويمارسوا الحياة السياسية بشكلٍ طبيعي, الكل يسعى, من المفترض أن الجميع يسعى, الدول الصديقة لسوريا والمعادية لسوريا إلى إيجاد تسوية سياسية داخلية من خلال خطة كوفي أنان, بينما الواضح أن الكثير من هذه الدول تنعى هذه الخطة قبل أن تبدأ عملياً على الأرض, إن الخطة الهدف منها هو إيجاد الاستقرار, نحن نعلم أن ليس هناك استقرار في بعض المناطق, إيجاد الاستقرار لن يتم بشكل مفاجئ وبمجرد قرار أخذ بمجلس الأمن بأن يكون مثلاً بالدعوة إلى الاستقرار وإعادة الأمن إلى الداخل السوري, يجب أن يتم العمل على الأرض لأجل هذا الموضوع وجزء من هدف المراقبين هو إتمام هذا الموضوع, إنما لا يمكن للجيش السوري ولا للقوى العسكرية والأمنية السورية أن تبيح الأرض أن تبيح المناطق أن تبيح المدن..

غادة عويس: طيب وصلت فكرتك, سيد وليد البني..

محمد عبيد: أن تنسحب وتترك الأرض للقوى المتطرفة التي تمارس العنف ضد المدنيين والعسكريين.

غادة عويس: سيد وليد البني من عمان, البعض يحمل المعارضة مسؤولية عدم حل المسألة حتى الآن لأنها متشرذمة, غير موحدة, لم تستقر على رأي موحد حتى يستطيع المجتمع الدولي مساعدتها, والوصول بسوريا وبشعبها إلى بر الأمان.

وليد البني: أرجو أن لا يتم الخلط بين معارضة متعددة نحن نريد أن ننتقل من الأحادية إلى التعدد, المعارضة السورية متعددة لها وجهات نظر قد تكون ليست متفقة تماماً حول مستقبل سوريا ولكن كل المعارضة السورية متفقة بأن نظام بشار الأسد قد انتهى ويجب أن ينتهي،  بأن القتل يجب أن يتوقف،  بأن سوريا يجب أن تتحول إلى دولة ديمقراطية مدنية تعددية بدون هذا النظام الذي نهب ثرواتها..

تشرذم المعارضة السورية

غادة عويس: سيد البني أنت نفسك عندما علقت عضويتك في المجلس الوطني أعدت الأمر إلى ما سميته بسوء الإدارة والتشتت الذي يعاني منه المجلس الوطني،  أنت نفسك انتقدت أداء المجلس الوطني..

وليد البني: نحن نستطيع أن ننتقي المنظمات التي ننتمي إليها لأننا نريد أن ننشئ أحزاباً ومنظمات ومجالس ديمقراطية،  أنا لا أزال أعتبر أن المجلس الوطني وجميع المنظمات المعارضة السورية هي منظمات مناضلة ضد الاستبداد ولكن بإمكاني وأنا في داخلها أن أنتقد أدائها وأن أعترض على أداء لا أعتقد أنه يقدم الخدمة المناسبة برأيي للثورة في سوريا, ولكن هذا لا يعني بأن وجود مثل هذا القصور لمعارضة حرمت من الممارسة السياسية منذ أكثر من خمسين عاماً يجب أن يكون مبرراً للضمير الإنساني العالمي ولعديمي الضمير لأن يبرروا قتل المواطنين السوريين وهدم منازلهم واغتصابهم والتنكيل بهم بهذه الطريقة, يجب الفصل تماماً بين هذين الشيئين،  على المجتمع الدولي والضمير الإنساني مسؤولية كبيرة تجاه ما يحدث للشعب السوري, تجاه أكثر من خمسة عشر ألف شهيد حتى الآن،  تجاه أكثر من أربعمئة ألف سوري تم تعذيبهم والتنكيل بهم داخل سجون بشار الأسد وعائلته،  لأكثر من أربعة ملايين سوري هم لاجئين بعضهم في وطنهم وبعضهم خارج وطنهم،  أبداً يجب أن لا نخلط بين معارضة حرمت من أي ممارسة سياسية خمسون عاماً وهي الآن تحاول أن تعيد تشكيل نفسها وأن تحول ذاتها حول أهداف محددة بغية  نقل سوريا نحو الديمقراطية والحرية وبين نظام مجرم يقوم بالقتل والتنكيل بالشعب السوري منذ أكثر من عام ويجب عدم إعطاء أي مبرر لذلك عبر الكلام عن أن المعارضة مشرذمة وأن أداءها ليس كما يجب،  المعارضة السورية هي معارضة ديمقراطية يستطيع أعضاؤها أن ينتقدوها أن يبقوا فيها أن ينتقدوها..

غادة عويس: هنالك فرق ربما سيد البني  بين الاختلاف بالرأي وبين التشرذم والتشتت وعدم التركيز على وجه واحدة أو يعني صف واحد يتوجه إليه الطرف الآخر حتى يعرف مع من يتكلم وحتى يعرف ما هو البديل في حال رحيل بشار الأسد هذا كان المقصود.

وليد البني: أنا لا أقول بأن المعارضة السورية هي على أتم ما يمكن أن يكون وأنها تستطيع أن تقدم بديلاً حقيقياً جاهزاً الآن للنظام ولكن عدم وجود هذه المعارضة الموحدة هذه المعارضة التي تستطيع أن تعمل بفعالية ضد هذا النظام لا يعطي مبرراً لا للمجرمين الذين يقتلون شعبنا وينكلون به ولا للضمير العالمي والمجتمع الدولي والجوار بأن يتسامح مع الإجرام فقط لأن المعارضة السورية هي ليست موحدة كما يبتغيها المجتمع الدولي وليست ولا تستطيع أن تشكل بديلاً مباشراً يرضي من يجب أن يرضيه ،حماية الشعب السوري هي مسؤولية عربية ودولية على المجتمع الدولي أن يرتقي بمسؤوليته إلى آلام ودماء الشعب السوري..

غادة عويس: وصلت فكرتك سيد البني سأعود إليك سيدة سوبونينا ضيفتي من موسكو الآن موسكو هل تعتقد بأن الحكومة السورية جادة وصادقة في تنفيذها لخطة أنان واستمعتِ إلى السيد البني  يطالب بحماية الشعب السوري حالياً ومنذ عام وأكثر من عام الشعب السوري ليس محمياً.

إلينا سوبونينا: روسيا تعتقد بأعتقد خطة أنان هي فرصة جيدة ليس فقط للحكومة السورية ولكن للمعارضة أيضاً لأن الهدف هو تجنب الحرب الأهلية وللأسف السيناريو لمثل هذه الحرب وارد جداً،  أنتم تتكلمون دائماً عن المعارضة التي كأنها تلوم باستمرار روسيا ولكن أنتم تعرفون  بأنه وفد من المعارضة السورية من لجنة التنسيق قد زار موسكو من بضعة أيام والسيد وزير الخارجية لافروف قد التقى بهم وأنا تكلمت مع أعضاء الوفد كلهم عبروا عن شكرهم لموقف روسيا حسن عيد العظيم، هيثم مناع، عارف دليلة وغيرهم،  ونفس الأشخاص على فكرة كانوا ينتقدون موقف روسيا منذ أشهر ولكن الآن..

غادة عويس: أنت تقصدين فقط للتوضيح سيدة سوبونينا, جزء من المعارضة فقط، جزء من المعارضة تقصدين ليست كل المعارضة.

إلينا سوبونينا: نعم هي إشارة مهمة, إشارة مهمة جزء من المعارضة يعني جزء من الشعب السوري يرحب بخطة أنان ولحتى الآن يراهن عليها أما  ما هو البديل أنتم على حق كنتم وقت قلتم قبل كل شيء أن أميركا لم تفعل شيئاً على الأرض وهي بالفعل لم تفعل شيئاً على الأرض لحماية الشعب السوري،  أكثر من تسعة آلاف شخص قد قتلوا من الطرفين على فكرة أميركا تتحمل المسؤولية على هذا الشيء والمتحدث من أميركا لم يجاوب على السؤال بشكل دقيق ما هي الخيارات لخطة أنان بالفعل ما هي إذا هو تكلم حول عقوبات ولكن العقوبات..

غادة عويس: ربما سبب هذا سيدة سوبونينا، ربما سبب هذا الموقف الأميركي هو  الفيتو الروسي في مجلس الأمن, على كل حال سأعود إليك بعد هذا الاستطلاع, إذن مشاهدينا لأراء ضيوفنا في التطورات السورية الأخيرة نتوقف الآن مع هذا التقرير الذي يرصد أهم ما خرجت به اجتماعات باريس وجلسة مجلس الأمن أيضاً بشأن تطورات الملف السوري ثم نعود لمزيد من النقاش حول الجهود الدولية لحل الأزمة السورية.

[تقرير مسجل]

نبرة جديدة تجاه النظام والوضع السوري تحدث بها أكثر من وزير خارجية في اجتماع باريس لأصدقاء الشعب السوري فإلى جانب التذكير بوجوب التزام دمشق  بخطة أنان وبأن تلك الخطة لا تقتصر على وقف إطلاق النار الذي يتسم بالهشاشة منذ دخوله حيز التنفيذ هناك تواتر في مواقف عددٍ من البلدان المشاركة كفرنسا والولايات المتحدة الأميركية  وقطر على ضرورة المضي خطوة أبعد مما أعتمد حتى الآن من إجراءات في التعامل مع الأزمة السورية،  بالنسبة لرئيس الوزراء وزير الخارجية  القطري حمد بن جاسم بن جبر الثاني, فإنه ينبغي أن لا يترك الشعب السوري وحيداً في مواجهة عنف النظام،  الولايات المتحدة ترى هي الأخرى أن كل الخيارات باتت مطروحة وأنه ليس من مصلحة نظام الأسد أن يبدد ما قد يكون أخر فرصة تتاح له في إشارة إلى التعاون مع المراقبين الدوليين, استمرار العنف على الرغم من اتفاق وقف إطلاق النار جعل الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي  المنهمك في حملة انتخابية شرسة يشبه حملة النظام السوري على مدينة حمص بمحاولة العقيد الليبي الراحل معمر القذافي القضاء على بنغازي في مارس آذار من العام الماضي, هنا أيضاً مسعى فرنسي جديد لتحركٍ أقوى ضد الرئيس السوري بشار الأسد من خلال المقارنة بين الثورتين السورية والليبية والتذكير بما كانت ستؤول إليه أوضاع أهالي بنغازي وشرق ليبيا بصورة عامة لو لم يتدخل طيران حلف شمالي الأطلسي،  روسيا ليست عضواً في تلك المجموعة ولا ضمن المتحمسين لتشديد الخناق على الأسد, على العكس من ذلك يرى وزير خارجيتها سيرغي لافروف  أن ثمة حرصاً كبيراً من قبل بعض الأطراف على تقويض مهمة أنان, الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تحدث عن البرتوكول الذي وقعه فريق المراقبين الدوليين مع الحكومة السورية وقال إن عدد المراقبين قد يبلغ ثلاثمئة حسب الحاجة, إلا أن المندوبة الأميركية  في الأمم المتحدة سوزان رايس ردت على ذلك بالقول إن نشر مزيد من المراقبين لن يكون مجدياً ما لم يكونوا أحراراً في التنقل وإن الفريق الحالي يواجه عراقيل جمة بينها تصعيد العنف.

[نهاية التقرير]

نظام الأسد والفرصة الأخيرة

غادة عويس: سيد سكوت دايفيس من سياتل ماذا يعني آخر فرصة للأسد؟

سكوت دايفيس: علينا أن نوضح لنظام الأسد بأنه عندما ينفذ الصبر فإن الاختيارات بالتأكيد لم تعد واضحة وشكلها لن يكون واضحا، لكن في مرحلة ما سنتجاوز مرحلة انتخابات جريئة قادمة في نوفمبر وإذا لم ينضم الأسد إلى كوفي أنان وتطبيقه خطته بحلول الانتخابات ويقوم بتقليص العنف ويسحب القوات من المدن وأن ينخرط  في وقف إطلاق النار ليحفظ ماء وجهه فأعتقد بأن أميركا قد تكون مستعدة لاتخاذ إجراءات أكثر قساوة لكنها لا تود أن تؤثر على الآلية الانتخابية بين الآن ونوفمبر القادم، إذن حاليا أميركا تود أن تعطي كافة الفرص للأسد إلى أن يفي بالتزاماته وأن يعود إلى عقله ويسحب قواته وأن ينفذ وقف إطلاق النار وأن يقلص العنف باتجاه إجراء محادثات،  الآن المعارضة غير موحدة، لكن بالتأكيد إن أي تراجع في العنف ومستوياته سيمنح الفرصة أمام المعارضة لأن تتنظم داخل البلد لأنه وخلال الثلاثين سنة الماضية أو الأربعين سنة الماضية من حكمه لم يتمكن المعارضة السورية من التنظيم داخل البلد لأنه لم يكن لديها فرصة التجمع  حتى في المساجد،  إذا كان بالإمكان تجميد الوضع العسكري حاليا وأن نمنح للسوريين الفرصة بأن يتجمعوا ويتنظموا بشكل حر حتى في ظل وجود الأسد في السلطة فوقتها يمكننا أن يكون لدينا معارضة ليست مقسمة وإنما موحدة وليست خارج البلد ولكن داخل البلد.

غادة عويس: سيد محمد عبيد، سيد ديفيس وصلت فكرتك سيد محمد عبيد هل تعتقد بأنه لو جمد العنف في الداخل السوري من أي طرف جاء هل تعتقد بأن النظام السوري الحالي سيسمح بحرية التظاهر والتجمع والمناداة بإصلاحات وحرية وصولا إلى إسقاط النظام نفسه بشكل سلمي هكذا ببساطة؟

محمد عبيد: أنا متأكد من أن القيادة السورية الحالية ظنينة بالشعب السوري وهي طرحت مجموعة ليس إصلاحات إنما تغييرات جذرية وقد أقرت هذه التغييرات على مستوى الدستور السوري تحدثت عن الآلية السياسة..

غادة عويس: حدثني عن قضية التظاهر عن قضية التظاهر سيد عبيد.

محمد عبيد: على مستوى الانتخابات وغيرها.

غادة عويس: مهما كان الشعار المرفوع أريد أن اعرف..

محمد عبيد: قضية التظاهر عفوا عفوا لحظة.

غادة عويس: اعرف منك رأيك الصريح بأنه فعلا هل الحكومة السورية ستسمح للناس..

محمد عبيد: عفوا أنا ليس رأيي الصريح.

غادة عويس: للناس بالتجمع في الطرق والشوارع والساحات لكن يرفعوا ما شاءوا من شعارات هل هذا مسموح؟ لو سيسمح الآن بعد عشرة آلاف قتيل لماذا لم يسمح به أيام درعا، درعا الأولى؟

محمد عبيد: ليس عفوا ليس حرية التظاهر فقط، أنا اعتقد ليس رأيي الشخصي أيضا فقط أنا اعتقد حسب معرفتي ومتابعتي للموضوع السوري ومن الداخل السوري أن النظام الحالي القيادة السياسية الحالية جاهزة ومستعدة للسماح بالتظاهر طبعا وفق الأطر القانونية التي أقرت على مستوى الدستور السوري والتي تحفظها القوانين وهذا أمر قائم في كل العالم في الولايات المتحدة الأميركية، في روسيا، في بريطانيا، في كل أوروبا، وفي كل الدول التي تتغنى بالديمقراطية طبعا عدا الدول الخليج العربي التي لا تسمح ولا تقر بأي شكل من أشكال التعددية والتظاهر، لذلك أنا اعتقد وأن وبل متأكد أن النظام طبعا سيسمح بمثل هذا التظاهر في إطار  القوانين ويدعو إلى ممارسة العمل السياسي.

غادة عويس: سيد عبيد مثل بسيط.

محمد عبيد: التعددية التي أصدرها الدستور..

غادة عويس: أنا أعود إلى المربع.

محمد عبيد: بعد إسقاط المادة الثامنة حول موضوع..

غادة عويس: سيد عبيد مثال بسيط مثال بسيط، ربما لتوضيح الأمور هنا نعود إلى المربع الأول وإلى حرية التظاهر التي بدأت منه هذه المشكلة في سوريا انه الفتاة ريما دالي التي وقفت فقط لتقول أمام البرلمان في دمشق أوقفوا القتل اعتقلت ولو أعيد وأطلق سراحها اعتقلت لأنها وقفت تقول أوقفوا القتل ،هل تعتقد بأن مجموعة كبيرة من الناس تقف وترفع أي شعار كان سوف تتظاهر بكل حرية وديمقراطية وسلام إذا كان على فتاة واحدة واعتقلت وكل ما قالته أوقفوا القتل.

محمد عبيد: سأتحدث بصراحة مطلقة حول هذا الموضوع أنتم لا تتابعون بشكل دقيق ما يجري على مستوى التغييرات في بنية النظام السوري على مستوى مقاربة هذا النظام لمسألة الديمقراطية والتعددية السياسية، إنما ما يجري هو الانتقام من هذا النظام على المستوى السياسي بسبب تحالفاته الإقليمية والدولية، وعلى المستوى الداخلي بسبب الإرث السياسي لهذا النظام منذ أربعين عاما، إذا كنا سنبقى في هذه الدائرة فإني أعتقد أن الأمر لن يتغير في سوريا والنظام لديه من القدرات السياسية والتحالفات الإقليمية والدولية والقدرات العسكرية والأمنية من أن يحسم الوضع لصالحه ولو طالت المدة قليلا، إنما إذا كان الهدف هو مساعدة الشعب السوري إلى إعادة تنظيم وضعه السياسي والمدني هو إطلاق دولة ديمقراطية تعددية يكون من خلال هذه الآليات..

غادة عويس: طيب.

محمد عبيد: ومن خلال الدستور الجديد هناك إمكانية للتغيير في النظام وحتى تغيير الرئيس فأنا أعتقد ومتأكد أن القيادة السياسية الحالية جاهزة لمثل هذا الأمر.

غادة عويس: لم تجبنِي على السؤال أعطيتك مثالا بسيطا فأحول سؤالي إلى السيد وليد البني،  سيد وليد البني  واضح أن هناك حراكا دوليا ولكن هنالك  كلام كثير فعليا على الأرض ليس هناك أي تطبيق له، هناك مشاكل تواجه خطة أنان، هنالك أمثلة كثيرة حدثت على الأرض السورية تقول أن الحكومة السورية عسكريا هي الأقوى وغير مستعدة للتنازل بأي شكل من الأشكال كيف ترى نهاية هذا المسار مع ما يحدث الآن من عنف على الأرض مستمر وتحرك دولي لا يرقى إلى مستوى تطلعات الشعب السوري.

وليد البني: بالتأكيد السيد عبيد لم يجبك ولن يجبك على سؤالك فيما إذا كان النظام سيسمح بالتظاهر السلمي أو أنه لن يسمح بالتظاهر السلمي، هناك عدة مغالطات قالها السيد عبيد ولا أدري عن أي نظام يتكلم ومن أين أتى بهذه المعلومات،  قال أن النظام ظنين بشعبه، هل يوجد نظام ظنين بشعبه يدمر بابا عمر بالصواريخ وقذائف الدبابات بالشكل الذي رأيناها ثم يزول رئيس هذا النظام تلك المنطقة المدمرة تماما والتي قتل أطفالها واغتصبت نسائها متباهيا بأنه حقق انتصارا، ثانيا: يتكلم عن أطر قانونية ممكن أن تسمح بالتظاهر يا سيدتي، أنا كنت في سوريا عندما صدر قانون التظاهر ورفع قانون الطوارئ لم يسمح لمظاهرة واحدة ولم يقبل طلب واحد حتى في اعتصام صامت أمام البرلمان واعتقلت أنا وأولادي الاثنين بشكل تعسفي وقاسي بعد رفع قانون الطوارئ، عن أي إصلاحات يتكلم هناك بنية مافياوية ديكتاتورية للنظام لم يحترم حتى القوانين التي يضعها لنفسه.

غادة عويس: طيب.

وليد البني: عن أية تغيرات يتحدث؟

الأزمة السورية والسيناريوهات المتوقعة

غادة عويس: سيد البني هذا واضح موقفكم واضح موقف الحكومة السورية واضح أريد أن أعرف منك ما هو الحل أو ما هو السيناريو الذي أنتم مقبلون عليه في ضوء هذه المعطيات اليوم؟

وليد البني: هو ليس سيناريو واحد هي قد تكون عدة سيناريوهات ولكن كل هذه السيناريوهات سيسقط نظام آل الأسد في آخرها أما أن يعي المجتمع الدولي مسؤولياته وبالتالي يوجه رسالة واضحة لبشار الأسد وعائلته بأن مصير العائلات المستبدة جميعها سيكون مشابها لمصير عائلة القذافي إذا ما استمر نظام آل الأسد بالقتل والتدمير والتنكيل بالشعب السوري وبالتالي.

غادة عويس: كيف يا سيد البني مازال على الأرض هو الأقوى مازال عسكريا على الأرض هو الأقوى.

وليد البني: أقول على المجتمع الدولي أن يوجه له هذه الرسالة بأن قوته لن تفيده إذا ما حزم أمره المجتمع الدولي وأشقاؤنا العرب والجوار بأن عليه أن يتوقف وإلا مصيرا مشابها لمصير القذافي.

غادة عويس: ماذا تقصد تدخل عسكري عند المطالبة.

وليد البني: سوف يكون مصيره.

غادة عويس: ماذا تقصد يعني ماذا تقصد.

وليد البني: أقصد أن لن يسمح المجتمع الدولي له بمتابعة القتل حتى لو أضطر لإجراءات ردعية قاسية سواء حول حظر جوي مناطق آمنة تقوية الجيش الحر ومساعدته في الدفاع عن الشعب السوري، إذا ما شعر بشار الأسد بذلك سوف يقبل عندها أن يتفاوض على خروج آمن له ولعائلته من سوريا، وبالتالي سوف لن تحدث هناك أي مشاكل وسوف نستعيد سوريا حرة خالية من المافيا الحاكمة ويستطيع الشعب السوري..

غادة عويس: يعني سيد البني أنت تؤيد مطلب المجلس العسكري الأعلى في الجيش السوري الحر في تشكيل حلف عسكري خارج إطار مجلس الأمن وتوجيه ضربات إلى النظام السوري.

وليد البني: إذا ما فشلت خطة أنان لن يكون هناك حل آخر، لنكن صريحين نحن نؤيد خطة أنان بالكامل نريدها أن تطبق، كان يجب أن يتوقف إطلاق النار منذ العاشر من الشهر الماضي منذ الثاني عشر منه كان يجب أن تسحب الآليات من الشوارع أن تسحب الأسلحة الثقيلة أن يطلق المعتقلون أن يسمح للإعلام بالتواجد وأن يسمح بالتظاهر السلمي منذ العاشر من الشهر الماضي ولا نزال نجد أن النظام يريد أن يفاوض على كيفية نشر ثلاثين مراقبا.

غادة عويس: نعم شكرا لك.

وليد البني: واضح أن النظام لن يطبق هذه الخطة.

غادة عويس: سيد سكوت دايفيس هل بأي حال من الأحوال ممكن أن يصل الأمر بالولايات المتحدة إلى تأييد تدخل عسكري خارج مجلس الأمن بسبب الفيتو الروسي الصيني.

سكوت دايفيس: لا أعتقد بأن أميركا تود أن تسلك الطريق العسكري قبل الانتخابات القادمة هذا لن يحدث وهو أمر لا يمكن التنبؤ بعواقبه وأي شيء يمكن أن يحدث وبالتالي فأميركا لن تقوم بدعم عمل عسكري في سوريا إلا بعد الانتخابات.

غادة عويس: ولماذا إذن شككك وزير الدفاع الأميركي بنوايا الأسد يعني وكأنه يثبط من عزيمة أي واحد مؤمن بخطة أنان.

سكوت دايفيس: تصريحات بانيتا اليوم وتصريحات وزيرة الخارجية أمس كانوا يودون أن يبقوا الخيار العسكري مفتوحا وإلا لن تكون لديهم قوة ونفوذ، لكن بشكل عملي فهم لا يرون ذلك بصفته طريقا في المستقبل لأن لديهم تجريه العراق التي أدت إلى تمزيق المجتمع وتدمير البنية العسكرية في ذلك البلد وقد كان ذلك مكلفا تماما، ومكلفا أن نعيد ذلك البلد إلى حالته، حالة نظام جديدة،  الآن لا يمكن لأحد أن يتنبأ بما سيحدث في العراق خلال السنوات الخمس القادمة ، إذن أميركا لا تود أن تعيد تلك التجربة في سوريا،  كذلك هناك قلق بشأن الأقليات في سوريا ونتيجة لذلك من الصعب أن نحدد هذه الأقليات، وبالتالي الوضع هناك قد يكون أسوء بشكل كبير من العراق إذا خاض هذا البلد حربا أهلية، وأميركا تخاف بأنه إذا كان هناك عمل عنيف وعسكري تقوم به جهات أجنبية فأن البلد قد يتمزق وقد يكون له تداعيات كبيرة على المنطقة برمتها وقد يكون أيضا حمام دم حيث يقتل أربع ملايين شخص وليس فقط ربع مليون كما هو الحال في العراق، إذن أميركا تود أن تبعد عن الخيار العسكري لكن عليها أن تهدد باستخدام الخيار العسكري لتجعل خطة أنان وأيا كانت هذه الخطة ناجحة ويكون لديها استقطاب لدى النظام.

غادة عويس: سيدة سوبونينا اليوم وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه في مؤتمر أصدقاء سوريا في باريس أكد بأن المعارضة والمجموعات التابعة لها على الأرض التزمت وفت بالتزاماتها في خطة أنان رغم استفزازات من قبل الحكومة السورية موسكو إلى أي حد يمكنها أن تجبر وتضغط على الحكومة السورية لوقف العنف من جانبها أيضا؟

إلينا سوبونينا: هذا الضغط هو موجود ومستمر، ولكن للأسف هناك فهم بأن لحد الآن ليست كل المناطق قد عاد إليها الاستقرار، وروسيا تفهم أيضا بأن الحوار السياسي من الأطراف المتنازع لها، لا بد منه وأنتم في نفس الوقت أكيد سمعتم تتمة لتصريحات سيد ألان جوبيه وصف المعارضة السورية حتى الآن معارضة غير موحدة ودعاها إلى احترام حقوق الأقليات الموجودة في سوريا مثل العلويين والمسيحيين فالسؤال حول إستراتيجية المعارضة ووحدة صفوفها هو سؤال مهم جدا وبالنسبة للخيارات فللأسف أنتم سمعتم الآن أنه أميركا بالنسبة لإدارة أوباما الحسابات المتعلقة بالانتخابات الرئاسية..

غادة عويس: سيدة سوبونينا لم أسألك عن أميركا والانتخابات، ولم أسألك عن توحد المعارضة أو وحدتها سألتك عن الدور الروسي في الضغط على الحكومة السورية للالتزام والوفاء بالتزاماتها تجاه خطة أنان.

إلينا سوبونينا: أنا قلت ومستعدة بأن اكرر أن روسيا قد ضغطت على الحكومة السورية.

غادة عويس: إذن لماذا لم تمتثل الحكومة السورية لماذا لم، تقولين ضغطت لماذا لم تمتثل الحكومة السورية لهذا الضغط لماذا استمر العنف وبشهادة جوبيه يقول المعارضة التزمت الحكومة لم تلتزم.

إلينا سوبونينا: أولا: الحكومة السورية تتهم طرفا آخرا وهذا دائما يكون هذا الشيء في الأزمات الداخلية الأطراف تتهم بعضها البعض وهذا للأسف وقائع الأزمات الداخلية ليس فقط في سوريا أو ما في بلدان أخرى.

وثانيا: أنا لا أستبعد أنه أحد الخيارات بالنسبة للحل في سوريا يمكن أن يكون تطبيق السيناريو اليمني لماذا لا، ولكن بشرط كما قالت عدة مرات الخارجية الروسية أن توافق على هذا السيناريو كل الأطراف في سوريا مثل ما حدث هذا في اليمن في نهاية المطاف هناك الرئيس علي عبد الله صالح قد وافق على هذا السيناريو.

غادة عويس: بالضبط سيد سوبونينا كان مطروحا كان مطروحا سيدة سوبونينا هذا السيناريو سيناريو اليمن عبر قرار في مجلس الأمن وبلدك هو من أستخدم الفيتو ضد القرار والذي كان ينص على المبادرة  العربية ونقل السلطة بشكل سلمي إلى نائب الرئيس السوري، روسيا هي من وقف في وجه السيناريو اليمني الذي تشيرين إليه أنت الآن.

إلينا سوبونينا: نعم وروسيا شرحت لماذا فعلت ذلك لأنه لم تكن هناك موافقة من قبل الحكومة السورية، الشرط الذي يصر عليه الطرف الروسي هو الموافقة من قبل كل الأطراف وهذا ممكن أن يأتي فقط نتيجة عن المفاوضات والحوار السياسي أهم من كل شيء الآن وقف العنف في كل مناطق سوريا.

غادة عويس: وتتوقع موسكو يعني من الرئيس الأسد.

إلينا سوبونينا: ولهذا الغرض المراقبين الدوليين الموجودين في سوريا. 

غادة عويس: تتوقع منه أن يتنازل تتوقع منه أن يتنازل هكذا ببساطة يقول أنا سأرحل وسأسلم السلطة يعني هذا تبسيط للأمور سيد وليد البني من عمان كلينتون دعت إلى فرض عقوبات الأمم المتحدة على سورية مع حظر على الأسلحة قالت علينا أن نتجه بقوة نحو مجلس الأمن بهدف إصدار قرار تحت الفصل السابع يلحق عقوبات منعا للسفر وعقوبات مالية وحظرا على الأسلحة، هل هكذا قرار يمكنه أن يكسر قليلا من شوكة النظام؟

وليد البني: أنا لا أعتقد العقوبات الاقتصادية ومنع الأسلحة سوف تؤدي إلى تغير بموقف النظام، النظام لديه إيران ولديه إلى جانبه حزب الله سوف يؤمنون له ما يريده من سلاح ناهيك عن العلاقة مع روسيا والتي تؤمن له السلاح دائما وهم لن يلتزموا بقرارات مجلس الأمن لذلك أنا أعتقد أن بهذا الشكل لن يكون كافيا حتى لو كان تحت الفصل السابع يجب توجيه إنذار ولكن لم تعطني الوقت الكافي لأقول لك ما هي السيناريوهات الأخرى.

غادة عويس: تفضل.

وليد البني: قلنا السيناريو الأول هو السيناريو الأول هو أن يتخذ المجتمع الدولي موقفا جادا ويعطي إنذارا حقيقيا لبشار الأسد بأن مصيره سيكون سيئا جدا إذا لم يقم بترك الشعب السوري بنفسه وإعادة الحرية لسوريا السيناريو الأخر أن يتم التعامل بالشكل الذي يتعامل به مع الثورة السورية باللامبالاة تلك وبالتسويف وبالمبادرات، المبادرة تلو الأخرى دون أي فعل جاد هذا سيؤدي فعلا في سوريا إلى الدخول في حرب حقيقية بين نظام يمتلك فائض قوى نتيجة أسلحة كثيرة موجودة لديه دفعنا ثمنها من عرقنا ودمنا وبين شعب أعزل يحاول أن يمتلك بعض أولويات الدفاع عن النفس ولكنه سينتصر بالنهاية ولكن هذه ستكون تكلفة كبيرة سواء على الوحدة الاجتماعية في سوريا أو على  البنية التحتية في سوريا والسيناريو الثالث هو أن يصحو أحد من داخل النظام ويخلص سوريا من هذه العائلة، لدينا ثلاثة سيناريوهات كلها ستؤدي إلى إسقاط النظام ولكن أقلها كلفة هو إقناع عائلة الأسد بترك السوريين لنفسهم دون الدخول بحرب، حقيقة نحن لا نريدها حربا بين الشعب ونظام قد يؤدي فعلا إلى تدمير البنية التحتية السورية وتفكيك المجتمع السوري.

غادة عويس: طيب سيد البني.

وليد البني: وهذا ما يهددنا به هذا ما يهددنا به بشار الأسد منذ البداية عن تقسيم سوريا وتشتتها وتفتتها وتفتت المجتمع والحرب الطائفية.

غادة عويس: أحد السيناريوهات تعول على المجتمع الدولي بأن يهدد ولكن استمعت إلى السيد دايفيس وحتى إلى السيدة سوبونينا هنالك انتخابات أميركية في تشرين الأول أو في تشرين الثاني وتشرين الأول المقبل هنالك حسابات انتخابية في أميركا مما يعني ربما هذا وقت متاح أمام بشار الأسد كي يفعل ما يشاء لأن الأميركيين منهمكين في هذه الانتخابات.

وليد البني: لن يستطيع بشار الأسد أن يفعل ما يشاء هم يعطون فرصة لتدمير سوريا بنية تحتية ومجتمعا لأن بشار الأسد لن يهتم لا في البنية التحتية ولا في البنية الاجتماعية السورية هو يقول للسوريين إما أن أستبعدكم أو أن أقتلكم والسوريون يقولون لن نكون عبيدا مرة أخرى حتى ولو اضطررنا أن ندفع عشرات آلاف الشهداء لذلك الفرصة لن يستطيع بشار الأسد خلالها أو أن يعيد استعباد الشعب السوري، ولكن هو نوع من نوم الضمير الإنساني تجاه تدمير شعب وانتهاك حرياته وحرماته وقتله وتدمير بلد حضاري عمره أربعة آلاف عام لا أعتقد أن الانتخابات يجب أن تعوق قرارات جدية أنا لا أقول أريد جيشا أميركيا أن يذهب ويحتل سوريا يكفي أن يقال بأن يجب أن يكون هناك مناطق آمنة لأبطال الجيش الحر الذين رفضوا إطلاق النار على ذويهم وفضلوا أن يتعرضوا هم للإعدام بدون محاكمة وأن يقفوا لكي يحموا الشعب السوري من بطش النظام يكفي أن يكون هناك حظر جوي لأن الطيران بدأ يستخدم وبقوة في إدلب، وفي حمص، وفي مناطق أخرى من أجل تدمير البنى التحتية السورية وتدمير المنازل فوق رؤوس أصحابها هذا ما نريده لتكن هناك مناطق عازلة محمية من قبل المجتمع الدولي يستطيع السوريين أن يلجئوا إليها هربا من بطش النظام ومن اغتصاب نسائهم وقتل أطفالهم، نحن لم نقل بأننا نريد من أوباما الآن أن يجهز جيشا ليحتل بلدنا ليس هذا ما نريده، نريد أن يرتقي المجتمع الدولي إلى مسؤولية حماية مدنيين يتعرضون إلى كل تلك المآسي التي رآها العالم عبر مناضلي الإعلام السوريين في الداخل بعد أن منع النظام الإعلام من الوصول بحرية إلى مناطق التوتر داخل سوريا،  هذه ما نريده من المجتمع الدولي وهذا سيكون كافيا إما تطبيق خطة أنان والسماح بالتظاهر السلمي، وبالتالي سيتمكن الشعب السوري لوحده من استعادة حريته دون منية أحد أو إذا ما رفض بشار الأسد ذلك على المجتمع الدولي أن يكون أكثر جدية.

غادة عويس: شكرا لك.

وليد البني: في تأمين الحماية للمدنيين السوريين حتى يستطيعوا أن يحققوا طموحات الشعب السوري.

غادة عويس: من عمان وليد البني المعارض السوري أشكرك وأشكر من بيروت محمد عبيد السياسي والإعلامي اللبناني، أيضا أشكر من مدينة سياتل سكوت دايفيس الكاتب الصحفي ومؤلف كتاب الطريق من دمشق، وأشكرك سيدة إلينا، إلينا سوبونينا من موسكو مديرة قسم الشرق الأوسط في المعهد الروسي للدراسات الإستراتيجية، وأشكركم مشاهدينا على متابعة هذه الحلقة التي انتهت إلى اللقاء في حديث آخر من أحاديث الثورات العربية دمتم في رعاية الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة