تأجيل دورة الخليج   
الاثنين 1425/11/30 هـ - الموافق 10/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:21 (مكة المكرمة)، 14:21 (غرينتش)

ماجد الخليفي

جاسم أشكناني

يوسف السركال

أيمن جادة:
مشاهدي الكرام، تحية لكم من الجزيرة، وأهلا بكم مع "حوار في الرياضة".

قبل أسابيع قليلة.. ناقشنا من خلال هذا البرنامج أهمية دورات كأس الخليج لكرة القدم، واستمراريتها، واحتمال تأجيل دورتها الخامسة عشرة، التي كانت مقررة في الرياض، خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول من سنة 2000 الحالية، وقبل أيام انعقد في العاصمة السعودية اجتماع لرؤساء اتحادات كرة القدم الخليجية، قرروا من خلاله تأجيل دورة كأس الخليج القادمة لعامين كاملين، حتى شهر أكتوبر/تشرين الأول من سنة 2002، مما يعني انقضاء 4 سنوات كاملة بعد آخر دورة أقيمت في البحرين عام 98، أي إسقاط دورة كاملة من مسلسل هذه الدورة، التي تتمتع بأهمية كبرى لدى عموم الخليجيين، وإذا كان أصحاب القرار قالوا كلمتهم على هذا النحو، بسبب ما وصف بكثرة الالتزامات الخارجية والمحلية، فإن الشارع الرياضي الخليجي، وعبر مختلف وسائل الإعلام أبدى الكثير من ردود الفعل الغاضبة، حيال هذا القرار، مما جعل البعض يذهب إلى القول: إن هذا التأجيل هو خطوة على طريق القضاء على هذه الدورة الناجحة، وأنه قرار ما كان يجب اتخاذه بهذه السرعة والبساطة، ولمناقشة هذا الموضوع، وسماع رأي الخبراء والشارع الرياضي الخليجي على حد سواء فيما تقرر، معي في الأستوديو، السيد ماجد الخليفي -أمين سر نادي الاتحاد القطري، ومدير منتخب قطر في كأس الخليج الأخيرة في البحرين- ومعي أيضا الأستاذ جاسم أشكناني -سكرتير تحرير صحيفة القبس الكويتية، ورئيس القسم الرياضي فيها- ومن المتوقع أن يكون معنا على الهاتف من أبو ظبي- بدولة الإمارات السيد يوسف السركال -نائب رئيس الاتحاد الإماراتي لكرة القدم -، كما نتطلع لسماع آرائكم ومداخلاتكم عبر هواتف وفاكس البرنامج. إنما بعد موجز الأنباء. لكن دعونا نبدأ أولا كالمعتاد بهذا الاستهلال.

[تقرير]

لم يكن لاعبو الكويت يعلمون، وهم يرفعون كأس دورة الخليج الـ14 أنهم يحتفظون به، وبلقب البطولة لـ 4 سنوات، وهي أطول مدة يحتفظ فيها منتخب خليجي بكأس الخليج، بعد أن قرر رؤساء اتحادات كرة القدم تأجيل كأس الخليج الخامسة عشرة إلى عام 2002، هذا التأجيل جاء بالإجماع، بعد أن اختلف المجتمعون في الاتفاق على موعد ملائم لجميع المنتخبات، فاتفقوا على إلغاء بطولة خليجية كاملة، بتأجيلها لـ 4 سنوات، هذا القرار أثار حفيظة الشارع الخليجي، والصحافة الخليجية التي وصفت هذا التأجيل بعناوين بارزة:

-ببداية النهاية لأهم بطولة تجمع منتخبات المنطقة.

-انفض المولد في الرياض بلا غالب ولا مغلوب، والضحية دورة الخليج.

-ترحيل (خليج 15) لمدة عامين خطأ كبير سندفع ثمنه جميعا.

-العناد وراء القرار، والبدائل لم تتم حتى مناقشتها.

-بحجة المواعيد ذبحوا البطولة من الوريد إلى الوريد.

وطالب آخرون بالنظر مرة أخرى في قرار التأجيل، عسى أن يأتي قرار يعيد البطولة إلى موعدها الأصلي، أو قريبا منه، فكأس الخليج منذ بدايتها وحتى الآن مثل ملتقى للشباب الخليجي رياضيا واجتماعيا، وساهمت هذه البطولة في رفع المستوى الفني للدول المشاركة وقدرتها على التنافس في البطولات العربية الأخرى والقارية والعالمية، والدليل صعود نصف المنتخبات المشاركة في كأس الخليج إلى نهائيات كأس العالم في فترات مختلفة، ولكن ماذا يمكن أن نقرأ في هذا التأجيل؟ هل انتفت الحاجة إلى دورات الخليج؟ هل أصبحت دورة الخليج عبئا ثقيلا على المنتخبات الخليجية؟ بحيث أصبحت مدة الأسبوعين فترة البطولة خارج برنامج المسابقات في الاتحادات الخليجية؟ هل سيكون هذا التأجيل هو الأخير، أم أنه سيكون بداية لسلسلة من التأجيلات تدفع بإنهائها بطريقة الموت البطيء أو الرحيم؟ هل أطلق المجتمعون في الرياض بقرار التأجيل رصاصة الرحمة على بطولة لم تعد تغني أو تسمن من مستوى فني؟ وهل البطولة القادمة عام 2002 في الرياض هي بداية النهاية لدورات الخليج أم أنها نهاية لكل التأجيلات وانتظام في مواعيد البطولات التالية؟ أسئلة كثيرة، وضحيتها دورة كأس الخليج.

أيمن جادة:
إذن هذا هو موضوع حلقة هذه الليلة، إذا كنتم تتابعوننا على الهواء مباشرة مساء السبت من "حوار في الرياضة"، بإمكانكم طبعا التداخل، بعد موجز أنباء التاسعة والنصف بتوقيت مكة المكرمة ولكن يعني دعونا نبدأ بالضيفين الكريمين في الأستوديو، وأيضا عبر الهاتف من أبو ظبي.

الأستاذ جاسم أشكناني، ما الذي يعنيه قرار تأجيل كأس الخليج لمدة عامين مرة واحدة، بالنسبة للدورة، وأيضا للجمهور الخليجي؟

الأستاذ جاسم أشكناني:
والله هو يعني إلقاء الحجر في البئر الذي نشرب منها الماء، يعني باختصار، أنا أقول: إن دورة الخليج -أخ أيمن- هي شجرة مثمرة، تغذينا منها حتى وصلنا لمرحلة النضوج، واستطعنا أن نقف على أرجلنا كدول خليجية، وكمنتخبات خليجية، لغاية ما وصلنا للواجهة القارية، والواجهة الدولية، بعد أن وقفنا على أرض صلبة، وهي أرض دورات الخليج، وانطلقنا، ولكن يبدو أننا لا نحب الانطلاق للمجالات القارية والدولية، فبدأنا نكسر غصن الشجرة هذه.

أيمن جادة:
يعني مغزى كلامك أن القرار ليس مجرد قرار إداري، أو يتعلق بجدولة مواعيد، أو روزنامة التزامات، وإنما هو قرار خطير يؤثر على...

الأستاذ جاسم أشكناني:
والله أنا أشك في أن يعني يرتبط بمواعيد، ويرتبط في جدولة المباريات، لأن المفروض الدورة كانت تقوم بعد كأس آسيا مباشرة، وهي كأس آسيا كان بشهر أكتوبر 2000، المفروض الدورة تبدأ في نوفمبر، كما في نوفمبر 98، ولكن سمعنا أن في هناك ارتباطات، أنا ارتباطات يعني أنا باعتقادي إنا يامه إحنا دخلنا ارتباطات، وكانت دورة الخليج عبارة عن استعدادات لمراحل أكبر، ولمراحل أفضل، يعني أتذكر 82 كان منتخب كويت مقبل على المشاركة في كأس العالم، في أسبانيا، ولم ينسحب، أو يحتج على الجدول الزمني لدورة كأس الخليج، التي أقيمت في أبو ظبي.

أيمن جادة:
نفس الشي، الإمارات عام 90 في الكويت.

الأستاذ جاسم أشكناني:
نفس الشيء الإمارات، لكن أنا باعتقادي يعني أن يعني مثل ما قلت إن أناهذا بتصوري الشخصي بأن هناك شيئ في الأفق، أنا لا أعلم في حتى الآن، أتمنى ألا نفضل بطولات أخرى على بطولة الخليج، لأن بطولة الخليج، أنا سبق إني كتبت، يعني إن هي أمنا اللي علمتنا، وهي..

أيمن جادة:
وقلت: هل يمكن أن يبيع المرء أمه.

الأستاذ جاسم أشكناني:
نعم، نعم.

أيمن جادة:
ألم تبالغ في هذا الوصف؟ يعني في في خطورة...

الأستاذ جاسم أشكناني:
أتمنى أن لا أكون مبالغ الحقيقة في هذا الكلام، الوصف اللي وصفته، لأن يعني اللي يشتري ما لا يحتاجه يبيع اللي يحتاجه، لأن إحنا الآن دورة الخليج.. يعني خلي شويه آخذ فرصة بسيطة....السيد محمد، يعني دورة الخليج، خلني أقول بالمعنى الصحيح هي التي علمتنا كيف ناكل، بالشوكة والسكينة، بعدما كنا ناكل بيدينا ، دورة الخليج علمتنا الانطلاقة إلى الآفاق، علمتنا حتى كيفية ارتداء الملابس، كنا نرتدي الملابس بالأرقام العربية، الآن أصبحت.. أصبح هندامنا.. يعني

أيمن جادة:
البعض يقول: إن الأرقام العربية هي الهندية، وأن الأرقام الحالية..

الأستاذ جاسم أشكناني:
أنا أتكلم على مستوى الكرة، لإن دورات الخليج.. يعني دورة الخليج هي المعلم للكرة الخليجية.. وأمير الشعراء قال: قف قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسول
لكن يبدو أن إحنا قيادات الكرة بالخليج، كقيادات التعليم في في الخليج أيضا، أول ما يوصلون فوق، يحاربون المعلم، و الكرة أيضا، أول ما نوصل فوق نبدا نحارب الدورة اللي كانت سبب سطوع الكرة الخليجية، في كل المحافل، يكفينا فخر إحنا كـ(كويت)، خلني أتكلم على الكويت، كوني أمثل الكويت..

أيمن جادة [معقبا]:
تفضل.. من حقك طبعا.

الأستاذ جاسم أشكناني [مستأنفا]:
لأن الباجي يزعلون الحقيقة، يعني هم أصبحت الحساسية الآن حتى في الرياضة إلى درجة.. أنو لا يمكن وصفها. اشتركنا بأول دورة رسمية بـ63 دورة كأس العرب، انهزمنا من لبنان 6/صفر، انهزمنا من سوريا 4/ صفر، انهزمنا من تونس 5/1، الآن أتحدى أي واحد يقول لي إن شنو اللي يتوقع ممكن يصير في شباك سوريا وشباك لبنان لما يقابلون منتخب الكويت؟ ليش؟ بسبب دورة الخليج. لأن إحنا خليجيين تطورنا، في فريق خليجي، على فكرة، وأنا كتبت هالكلام، هزم من فريق عربي، في إحدى البطولات العربية 21/ صفر، وانسحب بالشوط الثاني، ولم يكمل، لكن الآن بعد ما احتك بدورات الخليج، واحتك بالفرق الخليجية، الآن يتفوق على المنتخب العربي اللي فاز عليه، والمنتخب العربي ... في مناسبات و محافل اللي احتك فيها، فإحنا الآن دورة الخليج هي الأساس، يعني أنا أخوي أيمن باعطي مثال.. "كوبا أميركا" اللي هي دورة أميركا اللاتينية، أقدم بطولة في العالم 1916 أقيمت، إلى الآن تقام، البرازيل لم تتكبر على هذه البطولة، لأنها حصلت على كأس العالم 4 مرات، لا زالت تشترك في هذه البطولة، لأنها تعتبر..

أيمن جادة [مقاطعا]:
ولكن مع الفارق، تلك بطولة قارية، معتمدة دوليا، بينما بطولة الخليج بطولة إقليمية وليست يعني معتمدة بنفس الدرجة، ليست ككأس آسيا مثلا..

الأستاذ جاسم أشكناني:
هي ليست معتمدة بنفس الدرجة، ولكن إحنا كدول خليج، ما كان عندنا مجال نحتك فيه خارجيا، يعني الآن التصفيات.. أنا أعطي مثال، أرجو أن لا يزعلون مني الإخوان في الإمارات.. خرجوا من تصفيات كأس العالم، كاس آسيا.

أيمن جادة:
كأس آسيا..

الأستاذ جاسم أشكناني:
كأس آسيا.. طيب دورات الخليج كان في مجال خصب جدا للاحتكاك.. للتعلم.. للتطور.. لإحضار مدربين، للاطلاع على المحافل الدولية، واستخدام كل ما هو جديد للمنطقة، فكنا نعيش في حالة تطور.. دورة الخليج طورت كل من تعامل معها، طورت المدرب، طورت اللاعب، طورت الإداري، طورت حتى الصحفيين، يعني فدورة الخليج.. هذا الشيء اللي طورنا لي هالمستوى، نجي إحنا ننحره!! الآن التأجيل.. خليني أضرب مثال، التأجيل أنا برأيي أشبه يعني لما نبي نقصب خروف التضحية.. نشربه ماي الآن...يشربونه ماي.. دورة الخليج.. بينحرون دورة الخليج..

أيمن جادة:
يعني لا أدري ناجي الخليفي، هل ترى الصورة بهذا القدر من التشاؤم الذي تحدث عنو الأستاذ جاسم أشكناني.

الأستاذ ماجد الخليفي:
أنا مأيد الأخ جاسم كليا، ومتشاءم بصورة كبيرة تأجيل دورة الخليج الآن يعني يعني 4 سنوات، أنا لا أعلم هل دورة الخليج القادمة سيتم موعدها في 2002؟ لأنه يجب أن الكويت تنظمها في 2004، و2004هذا الموعد الحقيقي لدولة قطر. فهل قطر الآن ستطلب 2004 لها أو للكويت؟ هاي نقطة، ناهيك عن-الآن-بشكل ما قال الأخ جاسم: إن دورة الخليج زي المدرسة علمتنا، ونواصل فيها، الآن لو سحبنا الطالب سنتين من الدراسة تخلف وتأخر، دورة الخليج هدافها سامي، وضعها.. من وضع..؟ ملوك وأمراء دول الخليج، هم رسخوا الدورة، نأتي الآن في اجتماع سريع وعاجل.. من خلال برنامجك السابق، طالبنا بعدم التأجيل، فوجئنا بتأجيل الدورة إلى 2002، يعني أي واحد الآن...

أيمن جادة [مقاطعا]:
عفوا، برنامجي لا يتخذ قرارات، يعني كل ما نفعلو أن نعرض..

الأستاذ ماجد الخليفي:
لا بس إحنا أبدينا رأينا، لكن أرجو إن أي واحد الآن من رؤساء الاتحاد يسمعنا، أو أي مسؤول حضر الاجتماع يقول لي سبب حقيقي واحد بسبب تأجيل دورة الخليج، نحن نلعب في الأربع سنوات.. كأس آسيا تصفيات كأس آسيا وتصفيات كأس العالم، كلها مجموعهم يمكن 4 شهور، زين في 4 سنوات إيش نعمل؟ دورة الخليج إضافة كبيرة، لارتقاء الكرة الخليجية بشكل .. الكوادر الإدارية.. الكوادر الفنية.. البنية الأرضية، أو البنية التحتية في قطاع الرياضة.. كل هذي من أفضال دورة الخليج علينا، دورة الخليج هدافه سامي وكبير، والإخوان ذبحوها بكل بساطة، وبجرة قلم.

أيمن جادة:
طيب دعني أنقل هذا الكلام للأستاذ يوسف السركال -نائب رئيس الاتحاد الإماراتي لكرة القدم في أبوظبي يعني أستاذ يوسف يعني ..القرار، هل هو صدر عن جهة محددة، أم أن هناك خلاف بين مجموعة الدول الخليجية على المواعيد مما أدى لهذا التأجيل؟

السيد يوسف السركال:
بسم الله الرحمن الرحيم
أولا اسمح لي أن أبلغ تحياتي للإخوة الضيوف اللي معاك، وإلى...وصراحة يعني الكلام اللي قالو الأخوان الأخ جاسم، أوالأخ ماجد في الثناء على دورة الخليج.. حتى لو أنا حاولت أن أضيف بالثناء والمديح في هذه الدورة، لن أستطيع أن أعطيها حقها بقدر ما قدم الها الأخ جاسم والأخ ماجد، الحمد لله، لا يوجد هناك أي نوع من الخلافات بينا كدول الخليج، لكن في نفس الوقت كنا حريصين إحنا في دولة الإمارات أن تقام دورة الخليج في موعدها، في شهر نوفمبر من عام 2000، إلا وللأسف.. طبعا ظروف المملكة العربية السعودية حالت دون ذلك، حاولنا من خلال اتصالات اجتماعات مع.. يعني ممثل عن سمو الأمير سلطان بن فهد في عدة اجتماعات إقناعهم بأهمية إقامة دورة الخليج في موعدها، ومدى ما تعني لنا دورة الخليج من أهمية، إلا وأن الظروف الصعبة التي لديهم، كنا نتمنى بما أن اللوائح جميعها تقول: بأن متى ما لم تتمكن دولة من استضافة دورة الخليج، يكون هناك الدولة الاحتياط، التي تم تسميتها في الاجتماع السابق في.. للدورة السابقة، وكان مفروض أن يعني تمنينا أن لو اعتذرت المملكة العربية السعودية عن استضافة دورة الخليج الحالية القادمة، في شهر 11، لأن هم أسبابهم تنظيمية، وبالتالي إذا هم غير قادرين على التوفيق في تنظيم البطولة، وفي تنظيم الدورة في الرياض، فبالإمكان أن تستضيفها دولة الكويت، لأنها الدولة الاحتياطي، لو افترضنا إن الكويت فعلا كذلك، تأهلوا إلى نهائيات آسيا في لبنان، وظروفهم كذلك لا تسمح، ما أعتقد أن الإخوان القطريين بيكون عدهم مانع باستضافة الدورة، وهناك وقت كافٍ، للمشاركة يعني سواء لو حسبنا من حيث الأيام، آخر فريق راح يوصل إلى نهائيات آسيا، بين نهائيات آسيا وبين بداية دورة الخليج هناك تقريبا 12 يوم، و12 يوم هي فترة كافية لراحة الفريق، والدخول مرة أخرى في بطولة أخرى، طبعا كل دولة ولها وجهة نظرها، وإحنا نحترمها من ناحية الإعداد الفني، وأمور ما خالف ذلك، ولكن إحنا ننظر إلى أهمية دورة الخليج، بصراحة دورة الخليج لها أهميتها، مثل ما تفضلوا الأخوان، سواء كانت من النواحي الفنية للاعبين، من النواحي الإدارية للمسؤولين، فبالتالي تأجيلها إلى 2002، أنا أتفق مع الأخوان.. هي هذا بداية نهاية دورة الخليج.

أيمن جادة:
نعم يعني أنتم جميعا تتحدثون عن أن هذا بمثابة ناقوس خطر لدورات الخليج، والأستاذ يوسف السركال يعني أشار إنو الموضوع تنظيمي، وليس قضية مواعيد، المواعيد كان ممكن التغلب عليها، لكن أيضا ما سمعناه من المصادر السعودية، أن الموضوع يتعلق بالمواعيد، هو أن أولمبياد سيدني في شهر9 ، ثم كأس آسيا في شهر 10، طبعا الكويت متأهل لسيدني، ثم كأس آسيا، ثم دورة الخليج، تخمة في المواعيد، بعد ذلك هناك موسم شهر رمضان المبارك، والموسم المحلي، كان المقترح في بداية 2001، هل تعتقد أستاذ ماجد، إن الموضوع تنظيمي؟

الأستاذ ماجد الخليفي:
لا، لا.

أيمن جادة:
مع أن السعودية نظمت دورات كبيرة، بحجم كأس القارات، فمن السهل..

الأستاذ ماجد الخليفي:
تنظيمي.. لا أعتقد على المملكة العربية السعودية، نظمت بطولة كأس القارات، و..فما بالك في كاس الخليج، أعتقد هم برروا عنا.. حسب برنامج المواعيد، إيش المشاركات اللي عند المنتخب السعودي، أو الاتحاد السعودي، غيرتصفيات كاس آسيا، لأنهم وصلوا ..الآن في النهائيات وعندهم تصفيات كاس العالم، ما هناك مواعيد، أنا لا أعرف سبب حقيقي واضح الآن يقول إن هناك سبب ..نقول نعم.

أيمن جادة:
يعني هل التأجيل جاءت بطلب من السعودية، إن هذا التوقيت غير مناسب بسبب الالتزامات، لكن الطرح الآخر أيضا من السعودية، كان تأجيل بضعة أشهر، لم يلاقي قبول من بقية دول الخليج.

الأستاذ ماجد الخليفي:
بضعة أشهر.. ندخل في الموسم الرياضي لجميع الدول، يعني شهر مارس وأبريل، هذا عز الموسم هذا، وحتى لو تم اقتراحه، وعمل بريك لدورة الخليج، ممكن إقامة البطولة في أي شهر.

أيمن جادة:
إذن لماذا لا يتم التجاوب للمقترح السعودي الذي كان في البداية، على شهر 2 أو 3 من 2001 ؟

الأستاذ جاسم أشكناني:
أنا لو كنت أمثل الاتحاد القطري لكرة القدم لتحفظت على القرار بكل صراحة، لن أصوت في 2002.

أيمن جادة:
طيب يعني، أستاذ جاسم، البعض اقترح أن تكون دورة الخليج في سنوات فردية؟ سنوات فردية طبعا كل مرتين ستصادف في سنة تصفيات كأس العالم كذا هو حال 2001، وبالتالي يعني في غير بداية 2001 لن يكون ممكن طيلة سنة 2001 ستكون تصفيات كأس العالم، ثم 2002 سيكون التحضير لكأس العالم، ومعظم المسؤولين الخليجيين فضلوا شهر 10، أو 11 كموعد ثابت لكأس الخليج على أساس أنها قبل الموسم، هل هناك مهرب مما حدث؟

الأستاذ جاسم أشكناني:
يعني إحنا -أخ أيمن-ما قاعد نلعب شطرنج، نغير المواعيد على مزاجنا، ونغير البطولات على مزاجنا، يعني أنا أعتقد أيضا لا نرمي كل الكرة في ملعب الدولة المضيفة، لأن حتى الإخوان اللي حضروا الاجتماع الأخير وضعوا العقدة في المنشار، يعني قالوا: إحنا عندنا مسابقات محلية، ما نقدر نستغني عنها...

أيمن جادة:
هل أصبحت المسابقات المحلية أهم من كأس الخليج؟!

الأستاذ جاسم أشكناني:
بالنسبة لوجهة نظرهم، أنا باعتقادي، يعني خلي أقول كلمة يعني، البيت المنقسم على نفسه لا يثبت، وأنا أخاف أن الاجتماعات هذي ما راح تثبت، ودورة الخليج ما راح تثبت إذا استمرت العملية تسيرعلى نفس المنوال، لأن يبدو أن هناك شيئ في النفوس لما اجتمعوا، أتمنى أن أكون مخطئ، لما اجتمعوا الآن عرضوا فكرة إقامتها في مارس، قالك إحنا عندنا بطولات محلية، وإحناعندنا.. ما كلنا عندنا بطولات محلية، حتى إحنا بالكويت عندنا بطولات محلية، لكن أنا لما اتصلت بالأخ(محمد عثمان)، وكلمت الشيخ (أحمد الفايد) قبلها قالوا إحنا مع أي تجمع كامل، ممكن نوقف الدوري، ونشترك بتجمع كامل، نبي كل الإخوان الخليجيين المشاركين، وهذا موقف -الحقيقة- جيد منهم.

أيمن جادة:
لكن أيضا توقيت المسابقات المحلية سيضر بها، والمفروض كأس الخليج تساعد على تطوير الكرة..

الأستاذ جاسم أشكناني:
أنا أتحمل ضرر، لكن أحافظ على دورة الخليج لأن دورة الخليج، هي الدورة التي دفعتنا للتماسك، على فكرة أنا ما أبي أتخطى حدودي لكن أقول: دورة الخليج هي التي دفعت حتى المسؤولين الكبار بإقامة منظومة مجلس التعاون الخليجي.

أيمن جادة:
هذه وجهة نظر، يعني نحن ما زلنا نتحدث على..

الأستاذ جاسم أشكناني:
أخ أيمن، في كلمة ثانية، أثناء ما كان يتكلم الأخ ماجد، فترة الأخ وأقول قال فترة تنظيم البطولة، طيب ما كاس العرب أقيم.. بطولة كاس العرب أقيمت في الدوحة 98، وانتهت في أكتوبر، و30 أكتوبر بدأت كأس الخليج في البحرين، ولم تكن هناك فترة إلا 15 يوم.

[موجز الأخبار]

أيمن جادة:
يعني أستاذ جاسم إنت كنت تتحدث عن موضوع إنو المواعيد ليست عذر كافي، هل هذا يعني أن هناك خلافات، نتحدث طبعا في الرياضة، هل هناك خلافات؟ يعني هل هناك كما قالت بعض الصحف: إن العناد كان وراء القرار، والضحية هي الدورة؟!

الأستاذ جاسم أشكناني:
والله أنا قلت: البيت المنقسم على نفسه ما راح يثبت، وأنا أنا توقعي يعني أن بيت..أو البيت الأبيض اللي تصدر.. قرارات هاي المباريات مو ثابت، يعني منقسم على بعضه داخل البيت، المواعيد ما هي الحقيقة، السبب الوحيد...

أيمن جادة:
يعني المواعيد هي شماعة..

الأستاذ جاسم أشكناني:
إي .. في واجد قمصان، أنواع كثيرة من القمصان، لكن هو إحنا اخترنا قميص عثمان المواعيد الآن، خلي أنا أعطيك المواعيد يعني إحنا بسيدنى، في سبتمبر، نهائيات كأس..في سدني سبتمر عندنا في سدني نهائيات كأس آسيا أكتوبر 2000، يناير وفبراير كـ(كويت)عندنا تصفيات كأس العالم (الكويت-سنغافورة-البحرين ..) شهر أبريل، الآتحاد العربي أقر كأس العرب في الكويت، تم تحديد الموعد بعدم حضور مندوب الكويت، 2001 ما كان مندوب الكويت حاضر، هم أقروا كاس العرب، لأن مندوب الكويت الأخ محمد عثمان كان مشغول بتصفيات آسيا، فالفترة هذي يعني أنا باعتقادي مع احترامي لكل العرب، يعني كأس العرب أفشل من أنها تفضل على دورة الخليج، لأن كأس العرب.. العرب ما راح يشاركون..

أيمن جادة:
ولكن أليس في هذا بعض الشوفينية الوطنية؟ يعني أنت تفضل كأس الخليج على كأس العرب، .... والاتحاد العربي قال وهي في الكويت ستقام، قال: لن نسمح إلا بمشاركة المنتخبات الأولى فيها..

الأستاذ جاسم أشكناني:
الأيام بيننا، ...يعني إحنا الآن في كأس العرب اللي بالدوحة اشتركنا بمنتخب أول، وراح نلعب دورة الخليج بمنتخب أول، وهذوله فريق شباب، وفريق أشبال يلعبون، وزين ما جابوا عمال ..ولعبوا في الدورة، هذوله منو راح يلزمهم على الاشتراك بالفريق الأول؟ ما في أحد يلزمهم، لأن أهم أصلا، اسمح لي في بعض الدول العربية لا تشترك بدون مقابل مادي، إذا حطوا مقابل مادي ضخم ستجري الفرق العربية في سباق عدو للمشاركة بالدورة، بدون مبالغ مادية ضخمة ما راح تشترك، إحنا كخليجيين نلعب دورة الخليج من إحساس نابع بأن هذه الدورة هي دورة أم، بدون حضن الأم لن نترعرع، فأرجو أن يعني نحافظ على هذه الدورة، ونتشبث بيها بكل ما نملك.

أيمن جادة:
أستاذ ماجد الخليفي، يعني في نفس هذا البرنامج الشيخ (عيسى بن راشد) قال: بأن إذا اختلف رؤساء الاتحادات فإن القرار سيأتي من فوق، من مستوى أعلى يعني، هل تعتقد أن هذا القرار الآن الذي نحن بصدد مناقشتو جاء من فوق أم إنه سيأتي ربما قرار آخر يغيره؟

الأستاذ ماجد الخليفي:
أنا لا أعتقد أن هذا القرار جاء من فوق، جاء من أعتقد طلب المملكة العربية السعودية، وبالأخص الاتحاد السعودي، لكن فوجئنا أن الدول الخليجية كلها ما اعترضت على قرار التأجيل، وهذا المؤسف في الأمر، أنا الآن أطلب، كما قال الشيخ (عيسى) أن يأتي قرار من فوق، على الأقل على مستوى وزراء الشباب، أو رؤساء اللجان الأولمبية، أن الاجتماع يعاد مرة ثانية، ويعاد طرح جديد لدورة الخليج، لأن إلغاءها مضر لكل دول الخليج، والشارع الخليجي ككل رافض التأجيل، الآن وقت أن يأتي قرار من فوق، لعدم قبول التأجيل الحالي، وتثبيت الموعد كما هو.

أيمن جادة:
نعم. طيب يعني، أرجع إليك أستاذ جاسم بما أشرت إليه، البعض قال: إن كأس الخليج أثرت على الملتقيات العربية بصورة سلبية، عندما نشطت كأس الخليج حدث العكس بالنسبة للملتقيات العربية، أقصد الدورات العربية والبطولات العربية، البعض قال: إن دورة كأس الخليج نشطت في فترة جمود وخمول وغياب وتأجيل الدورات والملتقيات العربية، هل تعتقد أن الصورة ستنعكس الآن، بمعنى استعادة الدورات والملتقيات العربية لانتظامها ونشاطها قد يؤثر سلبا على كأس الخليج، بمعنى إنه لا بد أن يكون أحدهما ضحية للآخر..

الأستاذ جاسم أشكناني:
شوف البطولات العربية راح تبقى ضحية على مدى الحياة، لأن هذا حالها من حال السياسة العربية يعني، فأنا باعتقادي، أن أرجو وأتمنى الحقيقة، أحلم أن لا تتأثر دورة الخليج بالبطولات العربية، لأن البطولات العربية على مستوى كل الالعاب، أخوي أيمن مو بس كرة القدم يعني، فريق منسحب.. فريق معتذر.. فريق ما يبي يلعب عنده مشاركات.. فريق عنده مشكلة إعلامية ما يبي يشارك.. ندخل كل شيء.. ندخل كل أنواع تصفيات الحسابات في البطولات.. في حين أن هذي رياضة رياضة أرض خضراء يعني مبادئ سامية، ...مفروض نعم...

أيمن جادة:
المفروض هذا، لكن هل هذه العدوى انتقلت خليجيا..

الأستاذ جاسم أشكناني:
لا ان شا الله، أتمنى أن لا تنتقل..

أيمن جادة:
طيب يعني ماجد الخليفي، هل يعني.. هذه الصورة تعني إن الدورة أصبحت تمثل عبئا، على الأقل بالنسبة لبعض الدول..؟

الأستاذ ماجد الخليفي:
أنا لا أعتقد أنها تمثل عبء، مثل ما كأس العالم يمثل عبء بعدم انتظامه، بعدم مشاركة الفرق العربية ككل بكامل قواها يعني، بالفريق الأول، كما تفضل الأخ جاسم، قال: هناك فرق جاءت فرق أوليمبية، وفرق شباب، وتوقيتات غير ثابتة، كأس الخليج توقيتاته ثابتة. تأتي الفرق بكامل قواها، تصرف الدول من ميزانيات صرف كبير على المنتخبات، لذلك تجد أن المنتخبات الخليجية تأتي للمنافسة بشكل قوي، وكأس الخليج يسمى أعتقد سمي مذبحة المدربين، لأن لقوة المنافسة فيه داخل البطولة، يعني نجد دورة الخليج الأخيرة، إللي أنا كنت مدير منتخب فيها..، 4 مدربين انزاحوا وهم...

أيمن جادة:
وهذه يعني يقال: إنها عادة خليجية يعني..

الأستاذ ماجد الخليفي:
لا بالعكس يعني...

أيمن جادة:
أيضا أن لا تتهموا كخليجيين بأنكم تفضلوا منطقتكم على الأمة العربية جمعاء، يجب أن تشجعوا أيضا.. وقفوا وراء البطولات العربية..

الأستاذ ماجد الخليفي:
لا، إحنا مع البطولات العربية، لكن إحنا نقيس الأمور، ما هي إيجابيات كأس العرب؟ ما هي إيجابيات كأس الخليج؟ وما هي السلبيات؟ نجد إن إيجابيات وسلبيات كأس الخليج إيجابياتها أكثر وسلبياتها قليلة، كأس العرب سلبياتها كثيرة وإيجابياتها قليلة، إذن يجب أن نفضل كأس الخليج..

أيمن جادة:
طيب هذا إذا كان لابد أن نفضل.

الأستاذ ماجد الخليفي:
تفضيل، ويعني هذي حقائق أنا أتكلم عنها..

أيمن جادة:
يعني البعض تحدث أيضا من زاوية أخرى، بأن كأس الخليج لم تعد ضمن أولويات فرق فازت بكأس آسيا، ووصلت لكأس العالم، وباتت روزنامتها مزدحمة جدا بالالتزامات والأنشطة، ...وبالتالي يعني يخشى أن مستقبل كأس الخليج أيضا يصبح كما في البطولات العربية، يشارك البعض بمنتخب شاب أو منتخب أوليمبي.

الأستاذ ماجد الخليفي:
شوف.. على مستوى كأس العالم، هناك الإمارات وصلت كأس العالم، الكويت وصلت كأس العالم ، المملك العربية السعودية وصلت كأس العالم، كان قطر مرتين، أو ثلاث قاب قوسين أو أدنى من كاس العالم، فكل الدول الخليجية لها مجال أن تصل كأس العالم، هل يعني وصولها كأس العالم، إنو يلغي كأس الخليج في النهاية، أبدا.

أيمن جادة:
نعم، نأخذ بعض التساؤلات الهاتفية(على محمد) من (الكويت) مساء الخير.

على محمد:
السلام عليكم.

ضيوف البرنامج:
عليكم السلام ورحمة الله.

علي محمد:
نرحب فيكم، ونشكركم على هذا البرنامج هذا، أخوي أنا بس بطرح إني أقول أن سبب تأخير كأس الخليج.. إحنا سمعنا عندنا هني في الدواوين بالكويت.. في ... الرياضي أن السبب إن منتخب السعودية منتخبهم غير جاهز، يعني منتخب السعودية يتمنون ياخذون كأس الخليج، وأن منتخبهم غير جاهز، فهذا السبب اللي يعني اعتقد الرئيسي يعني...

أيمن جادة:
شكرا لك أخ علي، نأخذ أيضا(أحمد الكوار) من (الدوحة). مساء الخير أحمد.

أحمد الكوار:
مساء الخير على الضيوف، أنا عندي بعض التساؤلات، أول شيء، تساؤل لمصلحة من تتأجيل دورة الخليج من عام 2000 إلى عام 2002؟ أول شي لمصلحة من؟ هذي بين قوسين، ثاني شي، إحنا بعد سنتين مفروض تكون عندنا دورة الخليج في قطر. وأعتقد إن فريقنا مؤهل إن بعد سنتين يكون فريق يعني نضج كرويا، ومعظم العيب اللي موجودين الآن احتمال بعد 4 سنوات يعتزلون، واحتمال......وأضف إلى ذلك، يعني بهالسهولة نص ساعة يقررون تأجيل دورة الخليج؟! هاي هاي نعتبرها إحنا بالنسبة لنا الخليجيين عيد. نحتفل بي كل سنتين، يعني ليش هم ما استشاروا الشارع الرياضي؟ نص ساعة يدخلون في نص ساعة اجتماع يأجلون فيها الدورة؟ وبعدين لحساب من؟ أنا بطرح هسه، وبعدين في عندي بصراحة، أبي أترحم على الأمير (فيصل بن فهد) والشيخ (فهد الأحمد)، لأن لو كانوا موجودين يعني ما كانت الدورة بهلسهولة بنص ساعة تقرر، وأنا -بصراحة- أدعو رؤساء الاتحادات الموجودين الآن إن يعني المفروض يعني المفروض أن يقدمون استقالاتهم، لأن هاي دورة الخليج نعتبرها لنا عيد، نحتفل به، وأنا -بصراحة- يعني من الناس اللي أنبت فيهم أو مثل ما تقول أثرت فيني كثير، لما عرفت تأجيلها، يعني ننتظر بعد 24 شهر أو أكثر، يعني حرام والله، وقرار يعني بسهولة اتخذوا ما يعني ما انظروا للشارع الرياضي، ولا انظروا.. لأن الشعوب الخليجية يعني تنتظر هالدورة، يمكن هالدورة الوحيدة اللي يتابعونها عندنا حتى العجايز يعني الكبارفي السن، فأقول الله يرحم الأمير (فيصل بن فهد) والشيخ (فهد الأحمد)، والله يعيننا على الرؤساء الجداد.

أيمن جادة:
طيب شكرا لأحمد الكوار من (الدوحة).

[فاصل إعلاني]

أيمن جادة:
معي الأخ (على محمد) من (الكويت) سأل، يعني برأيه إنه أو سمع في الديوانيات في الكويت، إن سبب تأخير كأس الخليج، هو عدم جاهزية المنتخب السعودي فنيا، ماذا تقول في ذلك علما بأن السعودية اقترحوا يعني تأجيل أشهر قليلة فقط في البداية، وهل هذه الأشهر القليلة هل تكفي لإعداد منتخب، إذا ما كان المنتخب جاهز؟

الأستاذ ماجد الخليفي:
لا، هو أعتقد إنو كان عندو مقترح تقديم البطولة في الصيف، في شهر 9 أن تكون البطولة...

أيمن جادة:
أيضا هذا ليس إشارة لعدم جاهزية فنية؟

الأستاذ ماجد الخليفي:
ما أعتقد إن يعني فنيا لكن....

أيمن جادة:
ولا تنظيميا؟

الأستاذ ماجد الخليفي:
ولا تنظيميا.

أيمن جادة:
إذن لم يبق إلا موضوع المواعيد فعلا..

الأستاذ ماجد الخليفي:
نعم.

أيمن جادة:
أستاذ جاسم كما قلت مباراة في الشطرنج أو نلعب على رقعة شطرنج، أحمد الكوار من (الدوحة) وجه مجموعة أسئلة، أحد أهمها كان لمصلحة من تؤجل، أو لحساب من تؤجل كأس الخليج، وهي عيد للخليجيين ويتابعها الكبار والصغار؟

الأستاذ جاسم أشكناني:
والله لمصلحة من؟ لا أعرف، ولكن أعرف شيئ واحد، أن فيما بعد إذا الله أحيانا، راح نبكي ونذرف دموع التماسيح على دورة الخليج، طبعا، هو بودي أضيف معلومة: إن التمساح لما يبكي على فريسته ياكلها يبكي من عسر الهضم، ما يبكي حزنا على الفريسة يعني، فأنا أتوقع أننا راح نبكي على دورة الخليج.

أيمن جادة:
طيب أيضا يقول، يعني ماجد الخليفي، نفس السائل أحمد الكوار يقول: الفريق القطري -على سبيل المثال- الآن أو خلال أشهر سيكون قد بلغ مرحلة النضج، لكن بعد سنتين.. عدد كبير من نجومه قد يكونوا اعتزلوا، وبالتالي مثل هذا التأجيل سيضيع فرصة على إحدى الدول للمنافسة على لقب.....

الأستاذ ماجد الخليفي:
بلا شك أن المنتخب القطري الآن في مرحلة جيدة، خاصة بعد تطبيق الاحتراف، الآن المنتخب الأول الوطني والآن هم الآن في مرحلة نضج، ومفهوم اللاعب المحترف عندهم أكثر، فأعتقد يقربون مستوى وصورة مغايرة عن الصورة السابقة.

أيمن جادة:
نعم. يعني أعود لأبو ظبي، الأستاذ يوسف السركال نائب رئيس اتحاد الإمارات في الكرة، أعلن مؤخرا بأن الإمارات سوف لن تشارك في كأس العرب، إذا كانت في شهر 3، أو 4 من العام القادم، على اعتبار إن هذا يتعارض مع الموسم المحلي، وهذا يبدو اعتذار مبكر، يعني ألا يوحي هذا بأن يعني موضوع التحفظات أصبحت يعني بدأت تأخذ منحنى كبير عربيا؟

يوسف السركال:
يا أخي العزيز، بالنسبة للبطولات، إحنا نحب أن تكون هناك لوائح، وتكون هناك مواعيد ثابتة، حتى الواحد يستطيع أن يضع خططه بالنسبة لمشاركاته، ويضع كيف يكون برنامجه أو موسمه، النشاط بالنسبة للدوري العام، ومسابقة كأس رئيس الدولة.

من ناحية الاتحاد الآسيوي يوجد لديه برنامج واضح بالنسبة للمشاركات، بالنسبة لدورة الخليج هناك لائحة تقول: بأن دورة الخليج تقام في شهر يإما أكتوبر أو نوفمبر، وكان في السابق كانت دورة الخليج في السابق تقام في شهر فبراير أو مارس، .. صارت عدة اجتماعات بين دول الخليج واتفقنا من خلال ذهه الاجتماعات على أن تكون يكون موعد إقامة دورة الخليج في أكتوبر ونوفمبر، وذلك حتى نفرغ فترة يناير وفبراير ومارس وأبريل للنشاط المحلي، وذلك احتراما للنشاط المحلي، أما بما يتعلق بالبطولات العربية، البطولات العربية ياما بعض الاحيان بنلاقيها في سبتمبر، في بطولة أخرى نلاقيها في أكتوبر، بعد ذلك نلاقي بطولة صارت في فبراير، بعد ذلك نلقاها في مايو، لا يوجد موعد ثابت للبطولات العربية، حتى نستطيع أن نقول: إحنا برمجنا أنفسنا وأن هذي البطولة راح تقام في اليوم الفلاني، في التاريخ الفلاني فبالتالي إحنا وضعنا خططنا، اليوم نحن في اتحاد الإمارات لدينا برنامج حتى عام 2003 لنشاطنا المحلي، ولسنا مستعدين لأن نعدل برامجنا على حساب أو لأجل برامج الاتحاد العربي، على الاتحاد العربي أن يضع برنامج واضح وثابت، ومن خلال وضوح برنامج الاتحاد العربي سوف نستطيع بعد ذلك أن نبرمج أنفسنا في النشاط المحلي، لا يوجد منتخب جيد بدون نشاط محلي جيد.

أيمن جادة:
عفوا أستاذ يوسف، يعني هذا التحفظ هذا ينطبق أيضا على كأس الخليج؟......

السيد يوسف السركال:
غحنا كنا واضحين فيما يتعلق بدورة الخليج، إحنا احترمنا دورة الخليج، بعدما تأهلنا إلى كأس العالم، في يوم كانت الدورة تستضاف في الكويت، وشاركنا بمنتخبنا الأول، لأهمية دورة الخليج ..، اللوائح تقول: إن دورة الخليج مواعيدها أكتوبر ونوفمبر، احتراما لهذه اللوائح، إحنا مستعدين مهما كانت هناك عدنا من ارتباطات أن نشارك في أكتوبر وفي نوفمبر، عدا ذلك فإحنا مبرمجين محليا ولن نغير برامجنا المحلية.

أيمن جادة:
نعم، نأخذ الناقد الرياضي السعودي طلال بن حسن آل الشيخ، مساء الخير أستاذ طلال. يعني نتحدث عن تأجيل كأس الخليج، هذا القرار الذي تحفظ عليه الكثيرون، ما عدا رؤساء اتحاد الكرة الخليجية، ما هو المبرر الأساسي فعلا؟ برأيك والبعض يقول : يعني إن المبرارت المعلنة ليست مقنعة.

أستاذ طلال بن حسن:
مساء الخير أول شيء أستاذ أيمن وتحية لضيوفك الكرام... الوطن العربي، أول شيء.. منك تعطيني الفرصة لبعض المداخلات المختصرة مع ضيوفك الكرام.

أيمن جادة:
تفضل. تفضل.

أستاذ طلال بن حسن:
في البداية أحب أوضح إنو هذا ليس التأجيل الأول لبطولات الخليج، سبق وإن تأجلت عام 78 في الإمارات لعدم اكتمال منشآت، وأقيمت في 79 في بغداد، وكان مفروض بعد ذلك أن تقام في 80 أو بأقصى حد 81 وأقيمت في عام 82 وهنا تركيز على تأجيل هذه البطولة بالذات، تركيز إعلامي كبير، لا أعلم حقيقة السبب من ورائه، الشيء الثاني اللي أحب إني أضيفه: أنا لا أشك إطلاقا في أن التأجيل كان بسبب ارتباطات متعددة للمنتخبات، وأيضا ليس ارتباطات المنتخبات فقط، ولكن أنديتنا الخليجية أصبحت تنافس في البطولات الآسيوية، ..كثيرا وتؤهلها للمشاركة في بطولة العالم اللي أصبحت مهمة جدا، لنا كآسيويين وكعرب وكخليجيين، أما الشيء الآخر فبطولة الخليج، أنا أتفق مع الزملاء بأنها كانت المعلم لنا في دول مجلس التعاون وفي دول الخليج العربي ولكن إلى متى نظل نتعلم في الابتدائية، الآن أصبحنا نتعلم في الثانوي، وفي الجامعة، طرقنا أبواب العالمية من خلال كأس العالم، والبطولات العالمية المختلفة، ومن ضمنها بطولة أندية العالم، كما حصل للنصر السعودي قبل فترة، والرجاء المغربي، هذا شيء ثان، أعتقد أيضا أن قرار بطولة الخليج للألعاب المختلفة قد تكون بديل جيد لهذه البطولة، أيضا المقارنة الفنية بين هذه البطولة وبين بطولة مثلا كأس آسيا، أو تصفيات كأس العالم، هناك فارق فني، البطولة هي طموح لبعض الفرق، أنا لا أختلف في ذلك، ولكن بعض الفرق الأخرى ما هو ذنبها التي لم تصبح بطولة الخليج كطموح أساسي ورئيسي لها، أصبحت تحقق كؤوس قارية، أصبحت تشارك في كأس العالم، فلم يصبح أنو هذه البطولة هي الطموح الأكبر لبعض الدول، أنا لست مع إلغائها، ولكن أثق تماما أن سبب التأجيل هو الارتباطات ببطولات هامة وأيضا أنا مع التقاء الخليج، ومع التقاء مجلس التعاون وهذه الدورة كونت لنا الكثير من الألفة، وعلمتنا معنى التنافس وكرة القدم، ولكن أعتقد أنها كانت مرحلة مهمة يجب أن تتطور، أنا لست مع إلغائها، وأركز على هذه النقطة، ولكن على تطويرها، كأن تكون البطولة الخليجية الأوليمبية بديل جيد لها، أو أي مشاركة خليجية قوية نحظى بمتابعتها جميعا، ويكون لها دور، كأن تكون تحت 23 سنة، اللي تفرز لنا منتخبات أوليمبية جيدة تستطيع التنافس، هذه نقطة، وأنا أؤكد أن هناك تركيز على هذا التأجيل، وأعتقد بثقة تامة وأنا أعبر عن رأيي الشخصي، ورأيي الخاص، أن هذا التأجيل الذي تم هو بناء على ارتباطات منتخبات أخرى، وكما تعلم السعودية اقترحت موعد في البداية، كان قريب، ولكن أيضا هناك منتخبات أخرى لها الحق في مشاركات أخرى، وفي برامجها المحلية، أن لا تختلف، فهذا اللي حبيت أوضحه، وأتمنى ان شا الله...

أيمن جادة:
طيب أرجوك أن... هناك أشياء كثيرة، أرجو أن تبقى معنا قليلا، وإن يكن يعني في جانب، أريد أن أوضح أو أجيب عنه جزئيا، كل هذا التركيز الإعلامي لماذا؟ أعتقد أنه في عامي 79 أو 82 لم يكن يعني الإعلام أو الفضائيات أو أشياء كثيرة، لم تكن قد أصبحت بالزخم الذي هي عليه اليوم، أيضا دورة الخليج لم تكن بتلك القيمة، أو مجال الحوار، ثم لا بأس أن التأجيل هذا، هو الأطول في تاريخ الدورة، تأجلت سنة واحدة في كل مرة من المرتين اللتين ذكرتهما، وأيضا يعني ذلك التأجيل كانت له أسبابه، وكان حتى في ظروف معينة ربما، لكن هذه المرة الموضوع ليس موضوع إمكانيات ولا إنشاءات، وإنما موضوع...

أستاذ طلال بن حسن:
ولكن أستاذ أيمن لو سمحت لي بدقيقة، أيضا في عام 79 و 82 لم تكن مشاركاتنا الخارجية ولا انجازاتنا كدول خليجية، كما هي عليه الآن، لم تكن المنتخبات الخليجية هي المنافس الأول مثلا، على كأس آسيا أو تأتي إلى كأس العالم، وإن كان الكويت قد تأهل في ذلك..

أيمن جادة:
يعني أنا ما أريد أن أوضحه، هو أن التركيز الإعلامي ليس بقصد من الإثارة ولكن هي لمناقشة قضية تهم الشارع الرياضي، على الأقل الخليجي، إن لم يكن العربي.

أستاذ طلال بن حسن:
نعم، وهذا ما تفعله قناة الجزيرة حقيقة.

أيمن جادة:
نعم أرجوك أن تبقى معنا يعني، يبدو أن في تعقيبات... أستاذ جاسم أشكناني... كثيرة..تتكلم.

الأستاذ جاسم أشكناني:
الأخ طلال تفضل وقال: يعني إن المعلم، إلى متى نبقى نتعلم في الابتدائي؟ نريد أن نرتقي، ارتقينا للجامعة، يعني وصلنا للسنة الثانية في الجامعة، وسقطنا يعني، ماممكن إحنا نوصل ناخذ الماجستير مثلا في الجامعة الكروية خارجيا، واللي يأمن الوصول للقمة ما راح يرتفع لها أبدا، فأنا باعتقادي لو كان هذا الكلام، أخ طلال يعني طبعا لكل واحدٍ وجهة نظره، وأنا أحترم وجهة نظرك، لكن أيضا من حقي أن أعقب عن وجهة نظرك، إن لو كان هذا الكلام اللي تقوله صحيح لشاركت البرازيل، أعيد وأكرر في كأس (كوبا أميركا) بفريق الأشبال، وقالت: أريد الجامعة، مع أنها خذت دكتوراه في الجامعة، وعادت لتلعب في المدرسة الأم، حفاظا على المدرسة الأم، هذا الكلام أنا ودي أعقب في على اللي قلته، وأتمنى يعني أن لا نصل ليوم، نكون فيه قد قد..جنينا المرمن عدم اعترافنا أو تمسكنا بدورة الخليج.

أيمن جادة:
نعم ماجد الخليفي، ... ما يقوله قبل أن تجيب، أخ طلال.

ماجد الخليفي:
طبعا.. الأخ طلال أثار عدة نقاط، أول حاجة التأجيل اللي صار في دولة الإمارات العربية لسبب واضح، بعدين ذهبت لجنة من دول الخليج العربي لرؤية المنشآت الإماراتية، إنها غير جاهزة، وقبلت عذرها ونقلت البطولة إلى بغداد، وثم أعادتها بعد سنة واحدة..

جاسم أشكناني [معقبا]:
باقتراح من المرحوم (فيصل بن فهد) -رحمه الله-.

ماجد الخليفي:
أعادتها بعد سنة واحدة، بالتحديد إلى الإمارات، واستمرت البطولة، أما بسبب أن الآن بطولة الخليج ابتدائي، إحنا حتى الآن لم نصل إلى العالمية، حتى الآن إحنا في خط تعليمي واحد، يعني هل الطالب الآن يستطيع أن يتجاوز المرحلة الابتدائية إلى الإعدادية؟ يجب أن يمر في خط تعليمي واحد، أعتقد حتى الآن لم نصل إلى العالمية، ووصولنا إلى العالمية جاء عن كأس آسيا، وإحنا الآن خلال كأس آسيا، كدول خليجية نعتبر نفسنا، نقارع اليابان وكوريا، وإحنا يعني في قمة مستوانا الآن في على مستوى آسيا، ولا نتكلم عن دورة الخليج.

أيمن جادة:
علما إن آسيا هي أقل قارات العالم مستوى ما زالت يعني، نعم.

ماجد الخليفي:
نعم، فدورة الخليج حتى الآن هي المحك الحقيقي لجميع الدول، وأما بالنسبة أن بعض الدول استهلكت إن ليس لها طموح بمشاركات انها محرجة..كأس الخليج، فبالعكس كل الفرق أو كل الدول تأتي لدورة الخليج، إلها طموح في الوصول إلى المركز الأول، أو على الأقل الثاني أوالثالث...

أيمن جادة [مقاطعا]:
هذا حق طبيعي

[حوار متداخل غير مفهوم]

أيمن جادة:
لكن هو تحدث، يعني الأخ طلال تحدث عن موضوع العالمية، تعني الظهور العالمي. يعني المنتخب السعودي أخذ كأسين عالميتين، وصل الدور الثاني في أميركا 94، مشاركة النصر السعودي، طبعا الرجاء المغربي أيضا كممثل للعرب، لكن تحدث بالنسبة للفرق الآسيوية العربية أوالخليجية تحديدا، ... يعني كل هذا الزخم يقول: بأن كأس الخليج، يفهم من كلامو، أنها أصبحت تمثل عبء نوعا ما، وأنو الأفضل أن تخصص للشباب أوالمنتخبات الأوليمبية، الدورة بكاملها، ... وتحدث عن بديل، لايقل إيقافها، يقول نخصصها لفئة أخرى، ونقوم بدورة الألعاب الخليجية....

ماجد الخليفي:
ما هو المانع الآن أن نلعب دورة الخليج، وأيضا أعيننا على كأس العالم، وبطولة كأس آسيا، ونقدم أعلى مستويات في كأس العالم، ما هو المانع؟ أما بالنسبة حق الألعاب الخليجية المجمعة، هناك مقترح أن تعمل ألعاب، لكن أيضا تظل دورة الخليج، يعني كرة القدم ووكرة السلة وباقي الألعاب...

أيمن جادة:
نعم، لا أدري أخ طلال إذا كان لديك ما تعقب به على ما سمعت من..؟

أستاذ طلال بن حسن:
ما آخذ وقت المشاهدين والمشاركين الآخرين، أولا بالنسبة لمنتخب البرازيل ومشاركته في بطولة كوبا أميركا، أنا أعلم أن هناك في بطولة كوبا أميركا منتخبات عالمية، الأرجنتين وغيرها، منتخبات منافسة قد يستفيد منها البرازيل في هذي المشاركات، فقد تكون إعداد قوي لكأس العالم، وهي مطلب جماهيري قوي، أنا لا أختلف، ولكن هناك فرق يعني، هناك فرق بين المنافسة، ولكن لما أعود إلى مشاركاتنا كدول خليجية، بقارن بين المستوى الفني لدورة الخليج وأقرب مثال، كأس آسيا، أو مشاركات تصفيات كأس العالم، وما ينتج عنها، هناك فارق فني..

أيمن جادة:
ولكن...في بعض بطولات كأس آسيا كان نصف المنتخبات من دول الخليج، أو ثلثها على الأقل.

أستاذ طلال بن حسن:
إي، نعم، ولكن..

أيمن جادة:
نعم. هناك منتخبات قوية كالأرجنتين والبرازيل، مع الفارق في المستوى، وهناك أيضا في كأس الخليج متنافسين أقوياء كالكويت والإمارات والسعودية وقطر..

أستاذ طلال بن حسن:
ولكن المتابعة العالمية، والأهمية العالمية حتى لدى الفيفا، ولدى دول العالم تختلف بين منتخب محقق كأس الخليج ومنتخب محقق كأس آسيا.

أيمن جادة:
نعم، نعم. طبيعي.

أستاذ طلال بن حسن:
والنظرة العالمية تختلف بين فريق حقق بطولة الخليج، وفريق حقق بطولة كأس آسيا.

أيمن جادة:
برأيك أن كأس الخليج كانت مفيدة لمرحلة معينة...

أستاذ طلال بن حسن:
مفيدة وتعلمنا عيها، أنا أتفق مع الإخوان إنا تعلمنا عليها كرة القدم، ولكن الآن المرحلة أهم، أيهما أفضل ؟إني أظل في... على الأقل إذا كان يقولون الإخوان إحنا لسه على العالمية، على الأقل نخلص المتوسط والثانوي، خلينا في كأس آسيا، خلينا في المنافسة للوصول..

أيمن جادة:
لكن يعني.. أيضا قالوا: ما الذي يمنع يعني أن نستمرار في كأس الخليج إلى جانب كأس آسيا وكأس العالم؟ وهذا حدث من قبل يعني.

أستاذ طلال بن حسن:
أنا لا أختلف في ذلك، ولكن تظل عبء، في ظل الروزنامة الموجودة للمنتخبات الخليجية، من خلال المشاركات الخارجية، وأيضا أنت تعلم وتابع كأس آسيا للأندية اللي أصبحت مهمة للأندية لدينا، وأصبح أكثر من فريق يعني في السعودية حوالي 4 فرق شاركت في كأس آسيا، وهذا أيضا عبء آخر، وبطولة هامة جدا للمشاركات العالمية..

أيمن جادة:
يعني.. أرجوك أن تظل معي قليلا أخ طلال، لأن هناك العديد من الاتصالات، أريد أن آخذها أيضا..

ماجد الخليفي:
لو سمحت، هناك كلمة..

أيمن جادة:
نعم. نعم، تفضل، بإيجاز.

ماجد الخليفي:
أيضا هناك في كوبا أميركا فارق شاسع، مستوى فني بين البرازيل، وباقي الفرق مثل (شيلي) و(بيرو).. إذن هناك ما في مانع أن البرازيل شاركت، أيضا إيش الفارق الآن الفني بين باقي دول الخليج، أو دول الخليج اللي حصلت على كأس الخليج؟ ناهيك عن جميع دول الخليج عندها أندية، وعندها مشاركات عربية، ومشاركات آسيوية، مثلا عندنا..

أيمن جادة:
هذه هذه المشاركات على مستوى النوادي تزايدت أخيرا، يعني بطولة أندية الخليج، بطولة الأندية العربية لأبطال الدوري، وأبطال الكؤوس، وكأس النخبة، وكأس أندية آسيا لأبطال الدوري، وأبطال الكؤوس، هذه البطولات الكثيرة للأندية، لم تكن موجودة في بدايات كأس الخليج.

ماجد الخليفي:
لو أتينا على مثل على مستوى المملكة العربية السعودية، هناك 4 فرق مشاركة من السعودية، الهلال مشارك، والشباب والأهلي والاتحاد، إذن في توزيع في الفرق، أيضا في قطر عندنا 4 فرق مشاركة في كأس آسيا، نادي الاتحاد ونادي الريان ونادي السد وإلى آخره.

أيمن جادة:
اسمحوا لي آخذ بعض الاتصالات الهاتفية ...علي بن مهدي. علي بن مهدي، مساء الخير.

علي بن مهدي:
مساء الخير...

أيمن جادة:
أهلا وسهلا.

علي بن مهدي:
مساء الخير إخواني الحضور، عندي سؤالين. حاولت السعودية تنظيم أولمبياد الخليج، وتأجلت أكثر من مرة، لماذا لا تسمح السعودية لغيرها من دول الخليج بتنظيم هذه الدورة، هذا السؤال الأول.

السؤال الثاني: بعد تأجيل كأس الخليج مؤخرا لم تنتقد الصحافة السعودية القرار، لم نقرأ أي مقال يحتوي على رأي معارض لهذا التأجيل، هل يعني ذلك أن كل الرياضيين السعوديين يؤيدون تأجيل الدورة، أم أن المعارضين ممنوعين من إبداء رأيهم، وطرح معارضتهم على مستوى ... السعودية؟ وشكرا.

أيمن جادة:
شكرا لك، نأخذ أيضا الأخ (علي الهاجري) من (الدوحة)، مساء الخير علي.

علي الهاجري:
مساء الخير أخ أيمن، مساكم الله بالخير أيها الضيوف، يا أخي... بالنسبة لدورة الخليج هذي لها قيمة عندنا ولها، يعني إحنا بدل ما يضيفون عليها ألعاب ثانية يجتمعون فيها.. أنا أفتكر القرار هذا اللي صدر له فرض إرادة -على ما أعتقد- يعني أن منتخبات الدول هذي... خلاص تلعب في كأس العالم، وتلعب في كأس آسيا، وتلعب في القارات، إحنا في بعض دول خليج، اللي هي معروفة، معليش ليه يعني إنتم تأجلوها؟ أنا أرجو أن يعاد النظر، ويجتمعون رؤساء الاتحاد، وياخذون تصويت...

أيمن جادة:
الخليجية الموجودين... يعني.

علي الهاجري:
لا، يا أخي، فرض إرادة، إحنا نبغا ...أخ أيمن، أخ أيمن، يعني أنا أقصد إنو مثلا يصوتون، والله صوت الأكثرية على تأجيلها، تؤجل...

أيمن جادة:
وإذا قال أحد أتحفظ، فهذا من حقه، لم نعلم إن أحد تحفظ.

[حوار متداخل غير مفهوم]

علي الهاجري:
يعني يخلوها مثلا يقلك والله إذا كان خمسة من دول الخليج قالت: لاء، لاء وحدة قالت: أي والله، خلاص الخمسة قالت أو ثلاث يعني صوتوا إنو لا تؤجل، إحنا نبغا دورة الخليج، إحنا نبي قطر... دول منتخباتنا ما راح تطلع برة ولا راح تلعب، يعني لا منتخباتنا ولا أنديتنا إللي راحت تلعب بالكويت، إللي راحت تلعب بالعراق، إللي راحت تلعب بالسعودية، كلهم رجعوا مغلوبين، إحنا نفكرالحين في منتخبنا إحنا مع منتخبات بعض الدول...... أخ أيمن إنو أنا أقول لك إنو في يسمح لي الأخ ماجد، أنا أرجو إنو يعلقون على كلامي، أنا على ما أعتقد، هي فرض إرادة أو يعني خلاص كن فيكون، شكرا.

أيمن جادة:
شكرا لك، يعني أولا، آخذ رأي الأخ طلال بن حسن آل الشيخ، الناقد الرياضي السعودي، أخ طلال... لذلك لكن الأخ علي مهدي قال يعني، هل الصورة صحيحة كما قال بأن السعودية مستعدة للتنظيم ثم لماذا لم يكن هناك اعتراض في الصحافة السعودية؟

أستاذ طلال بن حسن:
أول شي أعتقد إن الأخ اللي اتصل ليس متابع للصحافة السعودية، هناك مساحة كبيرة من الحرية في إبداء الرأي ووجهات النظر، كمثيلاتها في دول مجلس التعاون، وهذا كلام مرفوض إطلاقا وهو وغير متابع، وأتمنى إنو يتابع الصحافة السعودية..

أيمن جادة:
يعني هل كان في انتقادا للقرار أو اعتراض عليه.

أستاذ طلال بن حسن:
هناك بعض وجهات النظر المخالفة، هناك بعض الاقتراحات البديلة، الكثير تطرق لهذا الموضوع، ولللبدائل، والبعض تمسك بإقامتها، وضرورة الاهتمام بها، الشيء الثاني اللي أحب أن أوضحه، لماذا التركيز في تأجيل هذه الدورة على السعودية؟ أنت كما قلت سابقا: إن السعودية طلبت تأجيلها لفترة محدودة، ولكن هذا يعارض بعض المنتخبات الأخرى، القرار والاتفاق على الموعد أؤكد جاء بالإجماع، وبإمكانكم تسألون رؤساء الاتحادات اللي شاركت في الاجتماع..

أيمن جادة:
يعني القضية ليست فرض إرادة يعني أو أو....

أستاذ طلال بن حسن:
لماذا التركيز لماذا التركيز على السعودية؟ ...إي نعم الدولة المضيفة، ولكن الاتفاق على الموعد الاجتماع كان بإقرار الجميع، وهذا اللي طلع، ولن يعني ما شاهدنا رؤساء الاتحادات طلعوا قالوا: والله السعودية فرضت علينا هذا الشيء أو الموعد هذا، ولو كانت السعودية ستفرض، كان فرضته في الموعد المقترح الأساسي لها واللي كان يناسبها، على ما أعتقد بعد شهرين أو ثلاثة، وهنا يعني أحب أؤكد إنو القرار يعني إذا كان في بعض يريد التمسك بموعدها، فهذا يوجه لجميع رؤساء الاتحادات الخليجية، وأنا أثق أنهم هم يقدرون أهمية دورات الخليج، وأهمية....


أيمن جادة:
أحد الإخوان اقترح استقالتهم جميعا، يعني قال إنو اتخذوا قرار...

الأستاذ طلال بن حسن:
ما اعتقد، هاي النظرة المتعصبة، ونحن يعني بسهولة، نتحدث ولكن أن تعمل وتطبق شي على أرض الواقع، فهذا مختلف تماما...

أيمن جادة:
إذن ما تعليقك على موضوع تقديم دورة الألعاب الخليجية، أو أولمبياد الخليج أو الخليجيات؟ يقال: إن السعودية لم تنظم هذه الدورة، لماذا تسمح لغيرها بتنظيمها؟ هل فعلا السعودية لا تسمح لدولة خليجية أخرى بتنظيمها أم أن هذه الدورة متعثرة أصلا؟

أستاذ طلال بن حسن:
أول أولا: الطلب كان من دول مجلس التعاون للسعودية أن تكون البداية لديها، وأعتقد أن البطولة تدرس، ولا زالت، وهي مقرة رسميا، ولكن بقى تحديد الموعد والبدء معها، وسبب تأخيرها أيضا التشاور والاتفاق على موعد يناسب جميع الدول، أنا لا أعلم لماذا دائما هو تحميل السعودية أي قرار للتأجيل؟ القرار -كما أكدت- أخذ بالإجماع، وبإمكانكم الاتصال، الأخ (يوسف السركال) كان معاكم وقال لكم...

أيمن جادة:
لا لا هذا ذكرته أنا، نحن لا نوجه الاتهام للسعودية، نحاول أن نناقش الموضوع بشكل عام...

أستاذ طلال بن حسن:
نعم، وأعتقد أنهم توصلوا للقرار الذي يرضي الجميع، ويناسب الجميع، وليس يناسب السعودية، ولو كان ذلك لكان بعد شهرين، كما كان مقترح من قبل السعودية.

أيمن جادة:
هذا أيضا ذكرناه، طيب الأستاذ طلال حسن آل الشيخ، الناقد الرياضي السعودي، شكرا جزيلا لمشاركتك معنا، نأخذ الأخ (يوسف الحماد)من (السعودية) أيضا مساء الخير يا سيدي.

يوسف الحماد:
ألو السلام عليكم.

أيمن جادة:
عليكم السلام.

يوسف الحماد:
تحية للضيوف الكرام، تحية لك أستاذ أيمن.

أيمن جادة:
حياك الله يا سيدي، تفضل.

يوسف الحماد:
أولا: لماذا تحميل المسؤولية على الاتحاد السعودي وحده؟

ثانيا: الاتحاد السعودي حدد موعدا، ولا أحسن المنتخبات والاتحادات الخليجية، لكن العناد... بالتحديد كان وراء رفض بعض الدول للموعد الجديد، وهو في بداية 2001، بخصوص الموعد الجديد، لماذا تصرون على أن دورة الخليج تحتضر، بسبب تأجيل سنتان؟ وأن التأجيل يضر بالدورة، لماذا لا نتفاءل ونقول: إن التأجيل يعطينا فرصة لمراجعة الحسابات، ثانيا: تقولون...

أيمن جادة:
هذه ...

يوسف الحماد:
كان بإمكانها التنظيم. نرى أن الملاعب في بعض الدول... لا تسمح لها بتنظيم دورة الخليج، فمثلا الكويت.. نظم نادي القادسية الكويتي بطولة أندية الخليج، وكان الملعب لا يسمح حتى بإقامة سباق للراليات ثانيا، البحرين نظمت دورة الخليج السابقة، وكان الملعب هنا أسوأ، فلماذا؟ حتى الآن إستاد الملك فهد.. هناك شكوى من بعض اللاعبين من أرضية الملعب، لماذا لا يكون هذا التأجيل بمصلحة الكرة الخليجية عموما، فأحب أوجه هذه الأسئلة لضيوفنا الكرام..

أيمن جادة:
طيب شكرا لك، يعني اسمحوا لي أن أوجه هذه الأسئلة لأحد الآباء الروحيين لدورة كأس الخليج، ورئيس اللجنة الأولمبية البحرينية الشيخ (عيسى بن راشد)هو معنا الآن على الهاتف، الشيخ عيسي.. مساء الخير، ويعني أرجو أنك سمعت بعض ما قيل، فماذا تقول عن هذا القرار المتعلق بتأجيل دورة كأس الخليج، وتشاؤم البعض من هذا التأجيل.

الشيخ عيسى بن راشد:
والله يا أخي شوف. دورة الخليج دورة مهمة بالنسبة لنا جميعا، والسعودية أيضا يهتموا بدورة الخليج اهتمام كبير، الإخوان في السعودية عرضوا عدة مواعيد، لكن إصرار الجميع على إقامة الدورة في شهري أكتوبر أو نوفمبر، رفض الجميع إقامة الدورة في شهر يناير أو فبراير حفاظا على الدوري العام، فأرجو من الجميع أن لا يتشنجوا ويهدؤوا ويعالجوا الموضوع، اللي لا يستحق كل هذا الجدل، يعني رؤساء الاتحادات هم أصحاب الموضوع، وهم أعرف بما يقررون، يا جماعة، يمكن المنتخبات غير مستعدة السنة أو سنة القادمة، يمكن التأجيل في مصلحة الاتحادات، يعني أنا أعتقد إنو المملكة العربية السعودية الشقيقة جاهزة وقادرة على استضافة دورة الخليج، في أي فترة من الفترات، لكن يجب أن يرضى الجميع موعد ... واتفاق جميعا، بدون رأي معارض على موعد أكتوبر 2002، معناته أن الجماعة المسؤولين عن الاتحادات راضين وقانعين بهذا الموعد، وإلا اعترض أحد أو أبدوا رغبتهم في موعد آخر، وأعتقد تا جماعة إنو الظروف ما تسمح إذا إحنا رغبنا في شهر أكتوبر ونوفمبر، وراءنا كأس آسيا، وراءنا كأس العالم، وراءنا ارتباطات كثيرة جدا ومهمة، ووجودنا فيها مهم، فتأجيل الدورة سنتين ليست كارثة، لأن سبق لنا إنو أجلنا الدورة عدة مرات، أجلناها سنة..

أيمن جادة:

مرتين، نعم.

الشيخ عيسى بن راشد:

إي فما حدثت كارثة، واستمرت دورة الخليج، وأقيمت في مواعيدها، وأعتقد أن الجميع راضين وقانعين، فليش إحنا كصحفيين أو كإداريين زعلانين؟ و...

أيمن جادة:
طيب يعني شيخ عيسى، يعني هل تعتقد أن هذا القرار نهائي، أم أنه من الممكن أن يعدل؟

الشيخ عيسى بن راشد:
لا يا أخي، لم يعدل.. نهائي.. لأن الجميع اتفق عليه، والجميع رضي به، فلو اختلفوا، يا أخي اجتماعهم كان ربع ساعة، بس...

أيمن جادة:
وهذا يعني إحدى النقاط المدهشة حقيقة في هذا اللقاء السريع، نتمنى أن تكون لدينا هذه الأريحية في كل اجتماعاتنا العربية.

الشيخ عيسى بن راشد:
إن شاء الله يا أخي، فأرجو من الإخوان أن يهدؤوا، ولا يعني اتهامات كثيرة للاتحادات الخليجية، أو الاتحاد السعودي أو غيرها، كلهم قادرين، وكلهم عندهم المعرفة الكافية بجميع الظروف، وأهم الأعرف من غيرهم بالموعد المناسب، فليش إحنا نتدخل؟ في..خلي نفكر في أشياء اللي... بعد في نقطة أحب أقولها، بالنسبة للدورة الأولمبية المصغرة للخليج، اللي سمعت الحوار عليها، هذي أجلت، لأنو ما عندنا وقت ..السعوديين ما أجلت، أجلناها كلنا، ماعندنا وقت، كلمن...تأجلت، كلمن..فجمدناها إلى أن نجد الوقت، ولم نجد الوقت، عرفت شنون فالمشكلة مشكلة الوقت.

أيمن جادة:
يعني طالما أنت يعني كما يقولون من الآباء الروحيين لهذه الدورة تبدو متفائلا يعني..

الشيخ عيسى بن راشد:
أنا متفائل، وستقام الدورة في موعدها وستستمر، وأرجو من الإخوان الهدوء والانتظار وتره الوقت يمر بسرعة، وسنتين ليست شيء.

أيمن جادة:
يا سيدي، يعني رأيك وصل، وشكرا لمداخلتك يا سعادة الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة -رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية-، كل هذا الكلام، يعني أعتقد أن لديكم ما ...بأن هناك كثير من التعقيبات، نبدأ منك أستاذ جاسم.

جاسم أشكناني:
والله أنا كنت أتمنى أدخل في مداخلة مع أبو عبد الله الشيخ عيسى يعني شيخ عيسى هو في في حديثه، قال: أرجو من القيادات عدم التشنج في اتخاذ قرار، أو الموعد وكذا، يعني مثل ما أنا بديت أن في ناس حطوا العقدة بالمنشار، وبالتالي قال: يجب أن تكونوا متفائلين، ونحن متفائلين في دورة الخليج، يعني إذا كان هو قبل أسبوعين ثلاثة كان عندك ما كان متفائل أعتقد في موعد دورة الخليج، الآن أصبح متفائل، ما أعرف ليش؟

أيمن جادة:
هو قال: إذا اختلف رؤساء الاتحادات الخليجية إذا ..... قال إذا اختلفوا ربما يأتي القرار من فوق، من فوق يعني من مستوى أعلى، ولكن هو يقول في غضون ربع ساعة أو نصف ساعة اتفقوا....

جاسم أشكناني:
ربع ساعة ...... أبو عبد الله يعني بربع ساعة فما بعرف ليش غير قراره -الشيخ عيسى- أو غيـر رايه، قبل أسبوعين كان وضع آخر، لكن أيضا لكل شخص رأي، إحنا نقول: إن دورة الخليج دورة مهمة والدولة المتمصلحة أو... من تأجيل 2002 هي الكويت، لأن .. ستبقى الكأس مع الكويت بدون لعب، لمدة 4 سنوات، ولكن إحنا نتكلم عن الأجيال التي قد تمحى خلال 4 سنوات، بسبب الإصابات بسبب كبر السن بعضهم، بسبب يعني حتى الأجيال التنظيمية، يعني يعني، اللي تشرف على تنظيم هذه الدورة قد تختفي، فإحنا نتمنى استمراريتها، لأن الاستمرارية طبعا، القريب من العين قريب من القلب.

أيمن جادة:
ماجد الخليفي كان هناك مداخلتين متعاكستين، الأخ (يوسف الحماد) من (السعودية) قال يعني لماذا يحاول البعض تحميل المسؤولية على السعودية أو الاتحاد السعودي لكرة القدم؟ والقرار كان بالإجماع، بالمقابل (علي الهاجري) من (الدوحة) قال: يبدو أن القرار كان عملية فرض إرادة، فماذا تقول، يعني ردا على هذين ...؟

الأستاذ ماجد الخليفي:
أنا أعتقد أن مقترح تأجيلها إلى 2000 مقترح الاتحاد السعودي 100%... وأعتقد..

أيمن جادة [مقاطعا]:
ليس مقترحو الأول، يعني مقترحو الأول، كان تأجيلها أشهر قليلة إلى 2001 بداية 2001 ، وما قيل إن هذا المقترح...

[حوار متداخل غير مفهوم]

الأستاذ ماجد الخليفي:
المقترح الأول وضعوا دول الخليج في الـ(كورنر) ألغوا ارتباطاتهم، وقالوا: نضع الآن البطولة في التاريخ المعين، فكل دول الخليج قالت: لا التاريخ هذا غير مناسب، فطلبوا التاريخ الجديد، فأعتقد أنها سياسة فرض الواقع، فرضت على..

أيمن جادة:
طيب يعني إذا كان هذا التاريخ غير مناسب لهم، والتاريخ الآخر غير مناسب لبقية دول الخليج، ما هو التاريخ المناسب برأيك؟ يعني حتى شهر 10 أو11 من عام 2001 سيكون في ذروة أو نهاية تصفيات كأس العالم، وبالتالي سنعود إلى شهر 2 أو 3 من 2002 أو 10 و11 من 2002.

الأستاذ ماجد الخليفي:
لماذا التأجيل؟ أكتوبر ونوفمبر أفضل وقت مناسب، بعد كأس آسيا على طول سنلتحق بكأس الخليج، أفضل وقت، الكويت الآن تأهلت إلى كأس آسيا، دولة قطر عندها في شهر أبريل، تنتهي من كأس آسيا، الإمارات لم تتأهل، كل دول، عمان لم تتأهل، إذن كل دول الخليج عندها ارتباط واحد فقط. إللي هو ... دولتين الآن في كاس آسيا، كل دول الخليج على استعداد للمشاركة في بطولة كأس الخليج، في أكتوبر ونوفمبر ، لكن استغرب للشيخ (عيسى بن راشد) أنو يقول: لماذا هذا الجدل؟

يجب أن يكون الشارع العام والشارع الرياضي والمواطن الخليجي له رأي أيضا، وحرية ومساحة من الحرية للكلام، عكس ما قال الأخ طلال: إن الصحافة السعودية اعترضت على القرار، لا، أنا أعتقد أنني اطلعت على جميع الصحف السعودية، ممكن عمود واحد فقط، في جريدة معينة، اعترضت على التأجيل، أما باقي الجرايد فكان التزمت بالصمت، وأيضا بالعكس، عكس الاجتماع اللي صار، مهدت للتأجيل، وأعتقد يمكن، بوصايا.. مهدت للتأجيل، أنا أخشى، وحط عليها خطين، أنا أخاف مرة ثانية نجتمع، ويطالبون إلحاق دورة الخليج، في درع الجزيرة.. وهذا غير معقول..! إذا تم سياسة فرض الواقع على باقي الدول، أنا لو سألتني-وقلت لك في بادي الأمر-: لو كنت مشترك في الاجتماع، عن دولة قطر، على الأقل سأسجل موقف بعدم قبول هذا التاريخ الجديد.

أيمن جادة:
طيب أيضا أخ (يوسف الحماد) يعني يقول: لماذا لماذا كل هذا التشاؤم؟ لماذا تصرون على أن التأجيل مضر؟ لماذا لا نتفاءل، ونعتبر أن التأجيل سيساعدنا على استكمال استعدادنا؟ أو بعض الملاعب ليست بحالة جيدة، كما قال، وضرب أمثلة في البحرين والكويت وإستاد الملك فهد؟!

الأستاذ ماجد الخليفي:
البطولة ستقام في المملكة العربية السعودية، المملكة العربية السعودية أفضل بنية رياضية، عند المملكة العربية السعودية عندها كثير من الملاعب وآخرها مفخرة إستاد الملك، أيضا استمرارية الدورة يعطيها يعطيها أهمية، يعطيها مصداقية، الآن كما تحدث الأخ(يوسف سركال) ما أعتقد في اتحاد خليجي يعمل رزنامته وخطته إلى سنة وحدة، على الأقل إلى 4 سنوات، معروفة، الخطط كاملة من وإلى 4 سنوات، ما في في دولة تحط ... إلى سنة وحدة، هذا غير طبيعي.

أيمن جادة:
يعني أستاذ جاسم، كما قال الشيخ عيسى يعني موضوع إنو هدوء الأعصاب مطلوب، يعني ردود الفعل الإعلامية العنيفة في الكثير من دول الخليج، على هذا القرار يعني ألا توحي بأن هناك دور سلبي للإعلام، أثناء الدورة حتى في إذكاء الخلافات، في في زيادة الحساسيات أحيانا، ونحن لا زلنا نتحدث في الرياضة؟

الأستاذ جاسم أشكناني:
والله أخ أيمن، أقول لك شغلة الحقيقة يجب يعني إحنا الآن هنا.. يعني أنا جاي من الكويت ليس لنقاش بيزنطي يعني أفيد يعني أمشي ... فالفائدة، تقول أن لولا دورات الخليج، لولا دورات الخليج لما علت المنصة الكثير من هذه الشخصيات، مع احترامي لها جميعا، فدورات الخليج هي الأم، التي أظهرتنا كلنا على على على يعني الساحة الرياضية، فدورة الخليج هي الأساس، دورة الخليج هي الأم، لا زلت أكرر أن أن أن هذا الكلام الذي يحصل في الصحافة، ويحصل يعني خوف على مستقبل الخليج، وليس مبالغة إعلامية، أو هرج ومرج، لمجرد شيء يعني غير ملموس، غير واقعي، نحن نتكلم، نتحدث بوجهات النظر، ولكل وجهة نظر ولكن بالنهاية أيضا يعني أجد أن جميع الأطراف تتكلم عن السعودية كأن السعودية يعني هي السبب الرئيسي في في هذا ..، يجب أن أقول شغلة يعني أيضا إحنا -مثلما قلت في البداية- كل الكرة ملقاة في ملعب السعودية؟ طيب أين من حضر هذا الاجتماع؟ هل هم قرص هاتف يدارون، كما يدار القرص؟ ... المسؤولية يتحملها اللي حضروا، ووافقوا على هذا القرار، اللي قال بربع ساعة. يعني كله أوكي.....

أيمن جادة:
ذكر يعني أسأل الأستاذ يوسف سركال في أبو ظبي، نائب رئيس الاتحاد الإماراتي للكرة، قضية الاجتماع بنصف ساعة، وهذا الإجماع، والكلام الذي سمعته كله، ما تعليقك عليه؟

الأستاذ يوسف السركال:
أولا: طبعا أنا ما كنت حاضر الاجتماع، ولكن أحب أن أوضح، بأنه سبق هذا الاجتماع كثير من الاتصالات التمهيدية، من خلال هذه الاتصالات من خلال هذه التشاورات بين رؤساء الاتحادات، تم الاتفاق من حيث المبدأ على أن تؤجل دورة الخليج إلى عام 2002، فبالتالي الاجتماع كان هو فقط الشكل الرسمي لاتخاذ القرار.

أيمن جادة:
يعني ليست القضية نصف ساعة؟

الأستاذ يوسف السركال:
لا، شوف يجب أن يعني نكون واضحين، أولا، ولله الحمد، لا توجد أي خلافات بين أعضاء اتحادات، أو مسؤولين اتحادات دول الخليج، ثانيا: الاجتماع كان صحيح أخذ من الوقت القليل، ولكن كان له تمهيد كثير واتصالات كثيرة، يا ريت لو كان مثلا رغبة المملكة العربية السعودية في إقامة دورة الخليج في نوفمبر عام 2000 لكان الكل متواجد.. كل دول الخليج كانت مستعدة للمشاركة، المملكة العربية السعودية طلبت التأجيل إلى فبراير، فبالتالي هذا خالف نصوص اللوائح، وكذلك تدخل في المسابقات المحلية، فبالتالي لم يكن هناك أي موافقة من، أو لم تكن هناك موافقة من بعض دول الخليج في إقامة دورة الخليج في شهر فبراير أو مارس، حاولت المملكة العربية السعودية طرح رأي 2001، 2001 طبعا في نوفمبر، هناك مثل ما تفضلت، الأدوار النهائية لكأس العالم، فما كان هناك أي خيار إلا وأن تقام دورة الخليج في 2002 في نوفمبر.

أيمن جادة:
نعم إذن هذا توضيح يعني كافي منك كمسؤول في الاتحاد الإماراتي لكرة القدم، (عبد العزيز حمد) من (السعودية) عذرا لتأخري على الهاتف، لكن أرجو أيضا الإيجاز، لأن الوقت يضيق.

عبد العزيز حمد:
مساء الخير أخ أيمن، لك وللحضور...

أيمن جادة:
مساء الخير، أهلا وسهلا سيدي.

عبد العزيز حمد:
أخ أيمن أنا أقول: البطولة في الخليج ماتت وانتهت، والسبب هو فقدان المستوى الرياضي، كان في ... السابق .. أن لاعبين على مستوى مثل (جاسم يعقوب) (ماجد عبد الله) ولاعبين عديدين يعني، فأنا أقول: إن البطولة انتهت وماتت، فلا بد أن يتغير شكلها بإرسال فرق ثانية، فمثلا بدل ما تكون بطولة دول مجلس التعاون تكون بطولة إعلان دمشق مثلا، أو مسألة... هذه وجهة نظر، هاه أو مثلا بطولة دول غرب آسيا العربية باستضافة العراق واليمن، هذه وجهة نظري.

أيمن جادة:
نعم طيب، شكرا لك يا سيدي، نأخذ (وليد عبد الرحمن) من (الدوحة).

وليد عبد الرحمن:
السلام عليكم،

أيمن جادة:
عليكم السلام ورحمة الله.

وليد عبد الرحمن:
أرحب بالضيوف الكرام، ولي مداخلة بنقتين.

أيمن جادة:
مرحبا بك يا سيدي، تفضل نعم.

وليد عبد الرحمن:
الأولى للأخ ماجد الخليفي، أبو محمد، أتوقع يا أبو محمد لو أنت كنت مع من ضمن الوفد القطري اللي مشارك في السعودية، في الرياض، لكان القرار يعني قرار آخر ثاني إللي هو بعدم الموافقة أو حتى بعدم القبول يعني، النقطة الثانية: أحب أقول للإخوان السعوديين: إن القرار قرار سعودي بحت، وبصراحة أقول للأخ طلال اللي ينظر للعالمية، يا أخي بصراحة، أنتو ما حققتوا بطولة إلا مرة واحدة، إنتو حققوا البطولة نفس يعني بصراحة منتخب الكويت 9 مرات، بعدين تكبروا على بطولة كأس الخليج..

أيمن جادة [مقاطعا ومعقبا]:
يعني... أوضح شيء، إن الأخ طلال تكلم كوجهة نظر ناقد، ولا يمثل يعني الاتحاد السعودي لكرة القدم، ... يعني أرجو أن تكون هذه النقطة واضحة..

وليد عبد الرحمن:
تقريبا يعني أخ أيمن يعني ..... للكل يعني إلا نقولها أشكراء إن القرار قرار سعودي، فأحب أقول يا أخي للإخوان السعوديين: أنت أخي العب في المقصقص .. يجيك الطيار، إنت إخذ البطولة واحصدها وتشبع منها بعدين تطلع للعالمية يعني..

أيمن جادة:
طيب يا سيدي شكرا لك، يعني نسمع كل الآراء كما هي عادة الجزيرة، ونحترم كل هذه الآراء، ماجد الخليفي يعني ما ... يقول: لو كنت في الاجتماع لتغير القرار، يعني هل تعتقد أنه كان سيكون ذلك مؤثر لهذه الدرجة؟

ماجد الخليفي:
يا ريت والله، كان الشارع الرياضي الخليجي الآن فرحان بعدم التأجيل، لكن دورة الخليج مهمة جدا، يعني سنة 72، قطر ذهب منتخبها الوطني للمشاركة وللرياض عن طريق البر، لأهمية دورة الخليج، قطر خسرت دورة الخليج، وحصلت على المركز الأخير، أو قبل الأخير في البطولة الأخيرة، يعني لو قطر قالت: والله دورة الخليج ما لها أهمية، لإن إحنا .. الأخيرة، خلي نلغيها خلاص، أحسن لنا ونفكر في غيرها، لا دورة الخليج لها أهمية، لأن لها تفاعل كبير مع المجتمع الخليجي ككل، وما لها من فوائد كثيرة، فإستمراريتها بديلة، أرجو بس أن كلامنا الآن أن لا يمر مرور السحاب، وينتهي في نص ساعة وينتهي ، لا، يجب أن يكون هناك محاسبة وإعادة نظر..

أيمن جادة:
شخصيا، ليس عندي ضمانات، يعني على عدم ..

الأستاذ ماجد الخليفي:
لا الاجتماع الاجتماع يقول الشيخ عيسى: انتهى، لا، هناك في اجتماع غير عادي، أيضا حسب لائحة النظام الأساسي، وأيضا لائحة النظام الأساسي تنص على أنه يمكن مشاركة 4 فرق خليجية لو انسحبت يعني فرق..

[موجز الأخبار]

أيمن جادة:
الأخ (عبد العزيز حمد) من (السعودية) اتصل، وقال: إن كأس الخليج ماتت وانتهت، ولا بد من تطويرها، جاسم إشكناني، ماذا تقول في هذا؟

الأستاذ جاسم أشكناني:
أنا أقول هذا الكلام ريح في قفص، يعني الحقيقة ما في هناك أتعس حظ من اللي يشيع جنازته بيده، يعني هذا الكلام اللي قاله: أن إعلان دمشق وإدخال العراق واليمن، فأنا أقول للأخ (عبد العزيز حمد) من السعودية، أعط ظهرك للخيال، واترك الخيال عنك، واجه الحقيقة حتى تعرف أن دورة الخليج لم تمت، وإن ماتت دورة الخليج سنصبح ... لمشت زفرللفرق الأخرى يعني فيجب أن نكون واقعيين، وستعود الكرة البدائية أيام ما كنا نلعب على الملاعب الترابية، إلى الخليج أيضا، فأرجو إن إحنا لا نغتر ونطالع فوق لأنا إلى الآن لا زلنا في البداية، وما وصلنا القمة، حتى نقتل دورة الخليج بأيدينا.

أيمن جادة:
على أي حال.. أيضا إحنا حاولنا أن نصتطلع رأي الشارع الخليجي، من صحفيين.. من رياضيين.. من عامة الناس.. في رأيهم بهذا القرار، فكانت لدينا هذه الحصيلة الموجزة، نتابعها.

متحدث:
ولا يعتقد أن القرار كان مفاجأة بالنسبة لي أنا، كشخص متواجد هناك، خلال عقد اجتماع، أو للشارع الخليجي بصفة عامة، وكان يعني وقعه وقع سيئ على الجماهير الخليجية بصفة عامة، خاصة إن الكل كان يتوقع أن الاتحادات الخليجية ورؤساء الاتحادات الخليجية راح يتوصلون إلى حل يرضي الجميع، ويحدد، يعني ينهي قصة طويلة من أجل تحديد موعد لكاس الخليج، ولكن فوجئنا بأن هناك قرار يعني كان التأجيل أو الترحيل، كان شبه إلغاء أو خطوة أولية لإلغاء كأس الخليج، وهو اللي يعني شعرنا فيها واللي حسنا منه وخاصة إنو هناك كانت مقدمات طويلة من بعض الصحف الخليجية أنو كأس الخليج استنفذت أهدافها، وأن كأس الخليج تسبب حساسيات أكثر من اللازم بين الدول، ولذلك أعتقد القرار، يمكن من وجهة نظري أنا، أنها يعني حرمت جيل أو فئة من اللاعبين، كان ممكن تكون كاس الخليج الأخيرة هذه هي البطولة الأخيرة بالنسبة لهم.

متحدث:
والله أنا ضد التأجيل، بسبب أنا ما أنا عارف سبب التأجيل شنو هو؟ بالضبط.

متحدث:
الجماهير الخليجية صدمت، لأنها لأول مرة في تاريخ دورات الخليج يتم تأجيل هذه المدة الطويلة، ولا أعتقد أن ذلك في صالح الحركة الرياضية في دول مجلس التعاون.

متحدث:
أنا ضد مبدأ التأجيل، لكون يعني البطولة نفسها تجمع شعب الخليج مع بعض، ويا ريت إن يكون سنويا.

متحدث:
طبعا التأجيل يضر الدورة، ويقتل جيل كامل، وأعتقد إن التأجيل مش لصالح الكرة الخليجية، لأن دورات الخليج هي اللي طلعت المنتخبات الخليجية، وخلتها بالصورة الحالية اللي عليها، فأعتقد إن التأجيل ما راح يخدم الكرة الخليجية، وراح يقتل جيل كامل، وأعتقد أن التأجيل جاء لمصلحة دولة وحدة فقط.

متحدث:
يعني أنا ضد التأجيل، لأن هذا التأجيل أعتقد راح يتأجل مرات عدة، لأن كل دولة إذا تبي تأجل راح تكون مشكلة بالنسبة لدورة الخليج.

متحدث:
أعتقد أنها خطوة غير موفقة، وكان من الأجدى أن تقام البطولة في موعدها، واستغرب أن لا يتمكن قادة الكرة في المنطقة الخليجية من الإجماع على موعد يتناسب مع جداول الموضوعة في كافة الاتحادات.

متحدث:
ما أحب تأجيل دورة الخليج، بس شنو الأسباب؟ المسؤولون أدرى.

متحدث:
ما ممرت علينا هالشغلة هذي تأجل ما تأجل ما ..... التأجيل شحق؟

متحدث:
حقيقة، هذا التأجيل آني أعتبره موت بطيء لبطولة كأس الخليج العربي، التي اقترنت من طموحات الجماهير الخليجية، وكانت من أنجح الدورات العربية المشهود لها، للأسف هذا التأجيل جاء عكس تطلعات الجماهير، ونأمل أن يعاد النظر في هذا القرار، لأنو الكرة الخليجية -بصورة عامة- متضررة من هذا القرار.

متحدث:
حرام إنها تتأجل، هاي مصلحة اللاعبين، مصلحة يعني الأبناء أبناء مجلس التعاون يعني بصراحة الكل.

أيمن جادة:
هذه آراء سمعناها، نسمع المزيد من الآراء، الأخ (أحمد عبد الله) من (السعودية) عذرا لإطالة الوقت عليك على الهاتف، تفضل يا سيدي.

أيمن جادة:
أحمد عبد الله..

أحمد عبد الله:
السلام عليكم.

أيمن جادة:
عليكم السلام ورحمة الله.

أحمد عبد الله:
مساكم الله بالخير جميعا.

أيمن جادة:
أهلا وسهلا، مساك الله بالخير والسرور، تفضل.

أحمد عبد الله:
معليش يا أخي الكريم، أنا حبيت أبدأ بموضوع.. إنو ما أظن يعني إن مشكلة التأجيل هذي صارت مشكلة كبيرة ...، أكيد في سبب معين حدث خله الناس يؤجلون، طبعا ... قالوا 3 شهور، وبعدين قالوا: بعدين سنة، إلى عام 2002. عرفت..؟

أيمن جادة:
الحقيقة يعني حتى أكون أمين معك، خصصنا حلقة لمناقشة الموضوع قبل الاجتماع، لكن كمية ردود الفعل على الصحف الخليجية هي التي دعتنا -في الحقيقة-يعني لتخصيص حلقة أخرى من هذا البرنامج لمناقشة الموضوع، بالنظر لأنه أثـر تأثيرا كبيرا على الوسط الرياضي الخليجي.

أحمد عبد الله:
زي مثل ما تقول عاطفيا، يعني إحنا العرب بشكل عام عاطفيين، ننتظر هذه البطولة... بفارغ الصبر، فمتى ما عرفنا أنها تأجلت ... شي ننتظره فتتأثر أكيد، وتطلع ..... ردود فعل سريعة من الغضب.. لكن إن شاء الله (كل تأخيرة فيها خيرة) إي لكن أنا حبيت أقول: يعني .. كشعب خليجي.. والدورة هذي وضعت عشان تجمع شمل شعب الخليجيين كلهم، فأكيد .. غيرنا، وهم يعذرونا بعد، أنا لا أحب أطول الموضوع بس ما أحب يقول إن موضوع التكبر هذا..

أيمن جادة:
شخص واحد، وليس رأي.....

أحمد عبد الله:
نعم، لكن والحمد لله يعني الكويت والسعودية وقطر واحد، وإن شاء الله هذه الدورة في مصلحة الجميع، واللي يبي مثلا يطور مستواه أكثر، عنده قدرة يروح يلعب مباراة ودية مع فرق قوية، يشترك في دورات تنشيطية.

أيمن جادة:
يعني رأيك وصل، وشكرا لمداخلتك، ونأخذ أيضا الأخ ناصر الهتمي -أمين سر الاتحاد القطري لكرة القدم- من (الدوحة) أستاذ ناصر.. مساء الخير.

ناصر الهتمي:
مساء الخير أستاذ أيمن، وسلام عليكم ورحمة الله وبركاته، مساء الخير الإخوة الحضور، كل الضيوف -بصراحة- الموضوع هذا شائك وأنا سمعته من البداية، بس أنا أبي أوضح نقطة بسيطة، اللي هي أن الكل سعى لاستمرارية دورة الخليج، بخصوص موعد بطولة الخليج، موعد بطولة الخليج المفروض يكون في أكتوبر نوفمبر، أنا حضرت الاجتماعين الوحيدين حق دورة الخليج، في الاجتماع الأول للإخوان في الاتحاد السعودي اعتذروا عن أكتوبر ونوفمبر، بسبب مشاركات كأس آسيا، فتم الاعتذار عن هذا الموعد، وتم اقتراح الأول الذي يكون في فبراير 2000، طبعا فبراير 2000 مرفوض، لأن المنتخب الكويتي يشارك في تصفيات كأس آسيا، الإخوة الكويتيون كان عندهم تحفظ عليه، بالإضافة أصلا الاتحادات الخليجية كانت مؤمنة، إذا توجد استمرارية لدورة الخليج يجب المحافظة أولا على اللائحة الخاصة بالبطولة، لأن اللائحة هي الوحيدة اللي تضمن استمرارية دورة الخليج، فصار مقترح آخر اللي هو أبريل 2000، أبريل 2000 طبعا صار التحفظ من الاتحاد القطري على هذا الموعد، لأن أيضا إحنا عندنا عقب شهر تصفيات كأس آسيا، فصعب المشاركة في نفس الوقت بطولتين، بالإضافة إلى ذلك -مثلما تفضل الأخ يوسف السركال- تمت اتصالات لتقريب وجهات النظر طبعا 2001 مستبعد، لأن 2001 أكتوبر هي المرحلة الثانية لتصفيات كأس العالم، فتم تقديم المقترح السعودي في الاجتماع الأخير، اللي هو 2002 أكتوبر نوفمبر، طبعا في هذه الحالة، الاتحادات لتمسكها بدورة الخليج ... بالموافقة عليها، لأن تأجيلها بعد2002 هذي انتحار للبطولة، فيعني بس توضيح للإخوان المشاهدين، يقلك شنون رؤساء الاتحادات وافقوا؟ لأن أصلا ما عندهم مجال آخر....

نعم تأجيلها بعد 2002 معناته تأجيل أزيد من سنتين أو ثلاث سنوات, فتصبح فعلا البطولة ميتة، بعد كل هذا التأجيل، فبس حبيت أوضح هذي وجهة النظر ، بالنسبة عن الاتحاد القطري، والله يعطيكم العافية.

أيمن جادة:
طيب ناصر الهتمي -رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم- شكرا لك. لا أدري إذا كان لديكما تعقيب يعني على المكالمتين الأخيرتين؟ أولا الأخ (أحمد عبد الله) من (السعودية) قال: التأجيل يعني ليس مشكلة كبيرة، لماذا تضخيم الأمور؟ وأيضا توضيح الأخ (ناصر الهتمي) عن أنه لم يكن هنالك خيار آخر.

الأستاذ ماجد الخليفي:
لا هو مشكلة مشكلة، لسبب ذبح دورة الخليج، ومن ثم عدم إعطاء الحرية لجميع المجتمعين بالتصويت، وأخذ قرار مناسب، لكن السؤال الآن يفترض لماذا التأجيل؟ يعني أكتوبر ونوفمبر أعتقد الوقت المناسب لكل دول الخليج.. يعني ماعندنا أبدا مشاركات في أكتوبر ونوفمبر، هذا السؤال الآن، والكل .... لما سمعت الآراء، إنها مستغربة بالتأجيل، وترفض التأجيل، وأنا أطالب بأنها توضع جائزة لمن يعرف سبب واضح للتأجيل، يعني الآن أرجو من أي مسؤول يتكلم السبب الحقيقي لتأجيل دورة الخليج في أكتوبر ونوفمبر....

أيمن جادة:
واضح الأخ ناصر الهتمي، قال إن المملكة العربية السعودية هي التي طلبت التأجيل من شهر 10و11 نهاية 10وبداية 11 هذه السنة باعتباره يلي مباشرة كأس...

الأستاذ ماجد الخليفي:
نرجو أن نعرف السبب، نرجو أن نعرف السبب، يعني من فبراير منتخب الكويت.. وإبريل .....

أيمن جادة:
آسيا فائز بكأس آسيا، أو لعب بطولة ست سبع مباريات وتحضير قوي لها، يدخل مباشرة كأس الخليج، هذا صعب كما يقولون.

الأستاذ ماجد الخليفي:
لا هناك في فترة..

أيمن جادة:
يعني فريق طالع من كأس العالم، يدخل بعده كأس القارة بعد أسبوعين مثلا أيضا تكون..

الأستاذ ماجد الخليفي:
كأس الخليج لا تقل أهمية عن كأس آسيا أبدا لا تقل أهميه..

أيمن جادة:
طيب طيب يعني اسمحوا لي الآن بطرح بعض الأسئلة عبر الفاكسات، وأرجو إجابات سريعة منكم، دقائق قليلة بقيت من البرنامج، سؤال إلى السيد جاسم أشكناني من الأخ (أبو وائل سوري) مقيم في (السعودية) يقول: إذا كنت تسمى دورة الخليج هي الدورة الأم، فماذا تسمى كأس العرب، أليست بطولة أم؟

الأستاذ جاسم أشكناني:
لا كأس العرب بطولة (تـبنـي) هذي.

أيمن جادة:
نعم، طيب سؤال آخر، لكن الحقيقة من الأخ (عز الدين عراقي) من (السويد) يقول: لماذا تسمى دورة الخليج بهذا الاسم، علما بأنها لا تضم كل دول الخليج، بما فيها العراق وإيران لماذا لا تسمونها دورة مجلس التعاون الخليجي، إذا كان تستمر بهذه الدول، وهل تعتقدون إمكانية عودة العراق لهذه الدورة مستقبلا.

الأستاذ جاسم أشكناني:
لا إن شاء الله.

أيمن جادة:
طبعا هذا الجواب وجهة نظرك، الكويت....

الأستاذ ماجد الخليفي:
طبعا بالنسبة لإيران هي لا، حسب لائحة الدول العربية المطلة على الخليج العربي.

أيمن جادة:
الأخت (سعاد) أو (سناء) من (الكويت) تقول: يعني إذا كانت المشاركات الخارجية هي السبب، بالنسبة لهذه الدورة العزيزة على قلوبنا، فلا بد أن نحقق إنجازات في هذه البطولات العالمية، وإلا لا يصبح المبرر كافيا لأن نؤجل الدورة، ماذا تقول في ذلك؟ ماجد.

الأستاذ ماجد الخليفي:
طبعا دورات الخليج هي اللي صقلت دول المنطقة، وبرزت مستواها الفني وجعلتها الآن تقارع جميع دول آسيا (اليابان وكوريا)، والآن ننظر إحنا إلى العالمية، فدول الخليج، دورة الخليج هي صقل للمنتخبات الخليجية ككل.

أيمن جادة:
نعم، الأخ (عبد العزيز محمد الحمر) من (بريدة في المملكة العربية السعودية) يقول: دورة الخليج أصبحت تشكل عبئا على المنتخبات القوية والضعيفة على حد سواء، لذلك من الأفضل أن تصبح بمثابة يعني مسابقة ضمن دورة أولمبية خليجية، وأيضا تقليل من الشحن النفسي، والحساسياتوما يقال في المجالس والديوانيات.

الأستاذ ماجد الخليفي:
لا نعرف ماذا يقصد بالعبء؟!

الأستاذ جاسم أشكناني:
أنا باعتقادي هذا الرأي يحتفظ في....

أيمن جادة:
نحن نحترم ونستمع كل الآراء، طيب أيضا هناك رأي من المدرب السعودي لكرة القدم والمحاضر بمكتب الاتحاد الآسيوي (حمود السلوم) من (حائل) يقول: يعني أقرأ الفاكس، كما جاء باختصار: هل يمكن القول: إن دورات الخليج بعد هذه المراحل قد استنفذت الهدف الذي أقيمت من أجله، ولم تعد تشكل لأي دولة خليجية طموحا وهدفا في حد ذاته، بعد أن تعددت اللقاءات الخليجية على المستوى الإقليمي والقاري على مستوى الأندية والمنتخبات؟ وهل يمكن طرح فكرة بديلة تتعلق باختصار المشاركة على المنتخبات الأولمبية لكرة القدم تحت 23 سنة، أو إدراج مسابقة كرة القدم كالرأي السابق ضمن مشروع الأولمبيات الخليجي، ماذا تقول فيه؟

الأستاذ جاسم أشكناني:
والله هذا الكلام اللي قاله فاكس الصغير هذا، ينفي كل اجتماعنا وقعدتنا، والضجة اللي سويناها، يعني إحنا كل الكلام اللي قلناه حق دورة الخليج أصبح ممكن تستبدل، ما أعتقد تستبدل يمكن تستبدل، لأن دورة الخليج لها خصوصيتها.. لها طابعها.. لها منافساتها.. لها حبها.. ولها يعني أسرتها وعلاقتها فيما بين الإخوان.. يعني أنا من وين عرفت ماجد الخليفي، من وين عرفت جاسم أشكناني ، وين عرفنا هالإخوة؟ من دورة الخليج.

أيمن جادة:
نعم، نعم.

الأستاذ جاسم أشكناني:
فدورة الخليج هي لا زلت أقول: هي الأم، ولا أحد يتنكر لأمه، الشخص اللي يتنكر، اللي ما في خير لهله ما في خير للناس.

أيمن جادة:
نعم.

الأستاذ ماجد الخليفي:
طبعا دورة الخليج، تعقيبا على الفاكس الأخير لم تستنفذ، وبالعكس هي ما زالت فيها فائدة كبيرة، ومرجوة. كأس إفريقيا، دول إفريقيا تنظمها بتوقيتات معينة ودول أوروبا ككل فرضت على الاتحاد الإفريقي بتغيير التاريخ لأن جميع لاعبين إفريقيا مرتبطين بأندية كبيرة وعريقة، ولكن الاتحاد الإفريقي فرض التاريخ والتوقيت المعين لإنجاح كأس إفريقيا، فلماذا إحنا أيضا كخليجيين.. لماذا لا نسعى إلى إنجاح كأس الخليج؟

أيمن جادة:
طيب في الدقائق القليلة جدا المتبقية من وقت البرنامج، أريد أن نخلص إلى استنتاج -إذا جاز التعبير- أو اقتراح، الوضع القائم حاليا يوحي بالخيارات الآتية: إما يعني تأجيل عام 2002 كما هو مقرر، موضوع تحويل الدورة إلى دورة للشباب، أو ضمن أولمبياد الخليج، واضح أنه مرفوض، أو إقامة دورة كأس الخليج، كما هو مقترح إقامتها مرة كل 4 سنوات، أو أن هذه مقدمة لإلغاء الدورة، ماذا تقولون في ذلك؟

الأستاذ جاسم أشكناني:
والله أنا أتوقع أنها مقدمة لإلغاء الدورة، بعدين ما أتمنى ذلك يعني يعني يجب أن نقاتل يعني الآن لإبقاء الدورة والتمسك في الدورة، يعني هذا الكلام الآن.. إذا تأجلت 4 سنوات، حصل 4 سنوات ثانية، يعني ما هي كاس عالم، أمم إفريقيا تقام كل سنتين، فإحنا نؤجل ونؤجل ونؤجل لغاية ما تجي مناسبات إن ما عندنا مجال، لجدول.. يعني إذا إحنا جدولنا .... فإنجلترا وألمانيا شيقولون بجدولهم عجل، إذا إحنا جداولنا مزدحمة لهدرجة هذي؟ يعني من الذي عمل هالازدحام بالجداول؟ بعدين أكو أفضلية، يعني أكو أولويات.. دورة الخليج لها أولوية على باقي المشاركات يعني ..

أيمن جادة:
لكن المشاركات الأخرى مشاركات مقررة..

الأستاذ جاسم أشكناني:
مقررة على عيني ورأسي، ولكن لدورة الخليج أولوية..

أيمن جادة:
أولوية عاطفية كما قال أحدهم..

الأستاذ جاسم أشكناني:
لاعاطفية لا، ليست أولوية عاطفية، لا يعني العاطفة هي ما تدخل في إطار، العاطفة ما هي اللي طلعت جاسم يعقوب وماجد عبد الله، لا، دورة الخليج اللي طلعت هاللاعبين هذي..

أيمن جادة:
طيب يعني ماجد ماذا تقول في هذه المقترحات: استمرار في التأجيل، أو إعادة النظر في القرار، أو تحويل الدورة لمرة كل 4 سنوات؟

الأستاذ ماجد الخليفي:
أنا أعتقد أن الاستمرار في التأجيل هو فقط ترحيل للخلافات الحالية، بدل الإخوة ما يصطدمون الآن في الاجتماع هذا اللي صار في الرياض رحلوا إلى 2002، ويكون هناك خلاف 100% على التأجيل، إلا إذا جاءوا مسؤولين يسعون سعي كامل لإنجاح هذه الدورة.

أيمن جادة:
نعم، نعم.

الأستاذ ماجد الخليفي:
وإلا إن خلافات ستصير في 2002 ، أو يأتون مسؤولين يسعون، ومن ثم سنتحسف على أن البطولة لم تقم في موعدها.

أيمن جادة:
على أي حال، يعني كانت هذه محاولة لإلقاء الضوء على رأي الشارع الخليجي والخبراء الرياضيين في الخليج، في موضوع تأجيل الدورة من سنتين مرة واحدة، من 2000 إلى 2002 ، أتمنى أن تستمر هذه الدورة، وكل الملتقيات الرياضية العربية.

في الختام ليس لي إلا أن أشكر الأستاذ جاسم أشكناني -سكرتير تحرير صحيفة القبس الكويتية، ورئيس القسم الرياضي فيها والكاتب الرياضي الصحفي المعروف-، وأيضا الأستاذ ماجد الخليفي -رئيس الاتحاد القطري وأيضا مدير المنتخب القطري في كأس الخليج الأخيرة في البحرين- و كان معنا من دولة الإمارات العربية المتحدة من أبو ظبي الأستاذ يوسف السركال -نائب رئيس الاتحاد الإماراتي لكرة القدم-

في الختام، مشاهدي الكرام، لم يبق لي إلا أن أشكركم ونلتقي دائما في"حوار في الرياضة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة