الصحافة في أميركا   
الاثنين 1425/11/29 هـ - الموافق 10/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:15 (مكة المكرمة)، 14:15 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

ثابت البرديسي

ضيوف الحلقة:

محمد وهبي: مدير مكتب مجلة المصور المصرية
صالح جعودة: صحفي وباحث سياسي
سعيد عريقات: مراسل صحيفة القدس
تمام البرازي: مراسل مجلة الوطن العربي

تاريخ الحلقة:

27/04/2003

- القبض على مجموعة كبيرة من المطلوبين العراقيين
- زيارة وزير الدفاع الأميركي لمنطقة الخليج

- التهديدات الأميركية لسوريا والمطلوب من دمشق لتفادي المخاطر

- مستقبل خارطة الطريق في ظل الأوضاع الراهنة

ثابت البرديسي: مشاهدينا الأعزاء السلام عليكم ورحمة الله، وأهلاً بكم إلى حلقة الأحد من هذا البرنامج (من واشنطن) والتي نخصصها أسبوعياً لموضوع الصحافة في أميركا، والموضوعات واستعراض الموضوعات وتطورات الأسبوع من واشنطن.

في هذه الحلقة سوف.. هل تبدأ أميركا طور التهنئة وشكر الذين ساعدوها في الحرب؟ الرئيس (بوش) يتوجه لشكر العراقيين في ديترويت شخصياً ووزير الدفاع يتوجه إلى دول الخليج وأفغانستان، بينما يتوجه (كولن باول) إلى الشرق الأوسط في وقت لاحق، والعراقيون في المنفى يعودون لمساعدة غارنر، بينما يحتدم الجدل حول شخصية وتاريخ أحمد الجلبي، والهجمات على سوريا هل يمكن أن تنزع فتيل الأزمة بالحوار، أم أن الأزمة المتصاعدة تجعلها هدفاً مغرياً لكسب نقاط انتخابية على الصعيد الأميركي في المدى القصير؟ وخارطة الطريق هل تصدر مفرغة من المحتوى أم يُقْدِم الرئيس الأميركي على ضغوط على إسرائيل من قبيل ما أضر بفرص إعادة انتخاب أبيه من قبل؟

ويسعدنا أن نستعرض في هذه.. أن نستعرض هذه الموضوعات مع ضيوف البرنامج محمد وهبي (مدير مكتب مجلة المصور ودار الهلال من القاهرة)، وصالح جعودة (الباحث والصحفي والباحث السياسي)، وسعيد عريقات (مراسل جريدة القدس المقدسية)، وتمام البرازي (مراسل مجلة الوطن العربي).

مرحباً بكم جميعاً، قبل أن نستعرض هذه الموضوعات نود أن نُعَرِّج على ما ورد في واشنطن ونتابع الحوار الذي ورد على شبكات التليفزيون الأميركية وما ورد فيه من موضوعات خصوصاً ما تعرض لهذه الموضوعات التي بحثناها ونتحدث عنها اليوم، في هذا التقرير مع نظام المهداوي.

تقرير/نظام المهداوي: مرشح الرئاسة الديمقراطي السيناتور (بوب غراهام)لم يتوانى عن توجيه نقده الحاد للحكومة السورية في حضور المتحدثة باسم وزارة الخارجية السورية في ندوة عقدها مجلس العلاقات الخارجية في واشنطن رافضاً اعتبار حزب الله منظمة سياسية، بل وصَفَها بالإرهابية، وهو الأمر الذي أثار السفير اللبناني في واشنطن الذي حضر الندوة.

فريد عبود (السفير اللبناني في واشنطن): إذا تم تحديد ما هو معنى الإرهاب، ما هي معنى الكلمة، محتوى هذه الكلمة لا يمكن تطبيقها على حزب الله أو أي منظمات تقاوم الاحتلال يعني.

نظام المهداوي: السيناتور (غراهام) كرر في حديث لإحدى شبكات التلفزة الأميركية تصريحاته التي تطالب بشن ضربة عسكرية ضد سوريا في حال عدم التزامها بالمطالب الأميركية.

السيناتور/ بوب غراهام (عضو مجلس الشيوخ الأميركي): بداية علينا الذهاب إلى الحكومة السورية لنقول لهم: نحن نعرف ماذا تفعلون ونتوقع منكم الاهتمام بهذه المشاكل، إذا رفضت سوريا عمل ذلك فإنه علينا -كما أعتقد- إعادة تأسيس تحالف كان ناجحاً في أفغانستان.

نظام المهداوي: وفي برنامج آخر حول موضوع العراق قال (رئيس المؤتمر الوطني العراقي) أحمد الجلبي أن صدام حسين وولديه مازالا أحياء في العراق، وأضاف أن صدام حسين كان قد طلب من معاونيه حزاماً متفجراً ليفجر نفسه في حال القبض عليه.

الجلبي تعرض لهجوم من قِبل وزير الخارجية الأردني الذي يزور واشنطن والذي نفى أن يكون الحكم الصادر ضد الجلبي في الأردن جاء على خلفية مكيدة نفذتها الحكومة الأردنية لصالح الحكومة العراقية المخلوعة.

د. مروان المعشر (وزير الخارجية الأردني): أحمد الجلبي ليس مطلوباً فقط في الأردن، إنه متورط بمشاكل مالية في لبنان حيث تسبب بانهيار مصرفين هناك، ولديه أيضاً مشاكل مالية في سويسرا حيث سبب بانهيار مؤسسة مالية أخرى. أحمد الجلبي شخصية مثيرة للمشاكل، ونحن لسنا ضده لأنه معارض عراقي.

نظام المهداوي: وعلى الرغم أن بعض المسؤولين هنا يعتبرون الجلبي صديقاً وفياً للسياسة الأميركية إلا أن بعض المراقبين بدءوا يشككون في أن تعينه رئيساً للعراق سيكون لصالح الإدارة الأميركية في ظل اعتراضات دول الجوار عليه.

نظام المهداوي - (الجزيرة)- واشنطن.

القبض على مجموعة كبيرة من المطلوبين العراقيين

ثابت البرديسي: إذن مشغولة هي الإدارة الأميركية والمجتمع الأميركي ككل بالعراق مصير الإدارة التي يمكن أن نقول إنها شغلها الشاغل تشكيلها الآن ومصير أحمد الجلبي ومصير صدام حسين.

محمد وهبي (مراسل مجلة المصور ومجلات دار الهلال) القبض على مجموعة كبيرة هذا الأسبوع من المطلوبين كيف يمكن أن يُحسِّن فرص هذه الإدارة في تحقيق بعض التقدم على الأرض هناك؟

محمد وهبي: أنا بأعتقد أهم شيء هو إن.. إن هم ممكن يعطوا.. ممكن إن هم يعطوا بعض المعلومات المهمة عن النظام العراقي البائد، فلا يمكن التقليل من ذلك، لأنه كلهم أو على الأقل اللي.. اللي مسكوهم لغاية دلوقتي كلهم كانوا يتقلدون مراكز مهمة جداً في الإدارة في.. في النظام السابق، ومن ثَمَّ أتوقع إن هم يعني أولاً بيقوموا حالياً ببعض الضغوط من ناحية ومن ناحية أخرى أيضاً كان هناك بعض المساومات قبل القبض عليهم يعني مع مثلاً طارق عزيز لم يسلم نفسه، ولكنه فاوض قبل تسليم نفسه، هناك أيضاً بعض من خرجوا من.. من سوريا و.. ويمكن أن.. أن يستغلوا ذلك أيضاً في الضغوط على سوريا بعدين.

تمام البرازي: يعني أخرجوا من سوريا وليس خرجوا من سوريا.

محمد وهبي: لا يعني أصلهم كان.. يعني آه، هم كانوا لجأوا إلى سوريا وبعد كده قيل وأكدوا اليوم إن هم سوريا اللي سلمت..

تمام البرازي: بالضبط.

محمد وهبي: اللي سلمت، يعني سوريا قامت بتسليم بعضهم إلى الولايات المتحدة.

ثابت البرديسي: هل صالح هل تعتقد أنه الأنباء التي وردت عن إنه طارق عزيز سيتوجه إلى بريطانيا لها نصيب من الصحة؟

صالح جعودة: أعتقد بأن ليس الآن، ولكن في النهاية طارق عزيز لن يكون.. هناك شيئين في طارق عزيز، طارق عزيز أولاً آخر زيارة له كانت لبابا الفاتيكان وهو كاثوليكي، أيضاً الرجل لم يتورط في أي عمل يمكن أن يُقَّدم بها كمجرم حرب مثلاً، لم يكن مسؤولاً في يوم من الأيام عن أي جهاز أمني في الدولة العراقية، طارق عزيز سيكون مفيداً في شيء واحد حول الحسابات المالية للنظام في الخارج إذا كان يعلم عنها وقد يفيدهم أيضاً في تطور برامج التي تهتم بها الإدارة وربما يعرف أركانها أو أهم الرجال فيها.

ثابت البرديسي: وهناك أيضاً حسام أمين ومحمد الزبيدي، سعيد عريقات.

سعيد عريقات: طبعاً هم شخصيتان مختلفتان تماماً حسام أمين شخصية كان مهمة بالنسبة لبرامج نزع السلاح وكان هو المفتش الأول للنظام العراقي، فهو لديه معرفة عن الأساليب التي قامت العراق بالتفاعل عبر السنوات مع الأمم المتحدة كي تثبت خلاءها.. خلاءها أو عدم حوزتها لأسلحة الدمار الشامل أو القضاء على هذه البرامج، قد يكون مفيد من هذه الناحية، لا أعتقد أنه سيكون مفيد بالطريقة التي تريده الولايات المتحدة، بمعنى أنه يؤشر إلى أين هذه الأسلحة وهذا بالضبط ما تريده الولايات المتحدة.

بالنسبة للزبيدي أعتقد أن إلقاء القبض عليه قد يُفسر.. له تفسيرات عديدة جداً، لكن التفسير الأرجح هو أن الإدارة.. القوات الأميركية في العراق تريد أن تبرز ليس فقط للعراقيين، للمنطقة أنها هي صاحبة القرار في كيف ومن يتقلد مقاليد الحكم على أي مستوى.

ثابت البرديسي: هناك مائة عراقي سيعودون وعلى رأسهم أحد كبار المهندسين العراقيين الأميركيين عشرة منهم بدءوا بالفعل في التوجه إلى العراق لمساعدة (غارنر) في إدارة العراق، كيف يمكن تقدير فرص نجاح هؤلاء في إعادة الأمن على الأقل في هذه المرحلة الأولية؟

تمام البرازي: قليلة جداً، أنا أعتقد أولاً تعليقي على الزملاء ما قالوه إلقاء القبض على أعضاء الحكومة.. الحكومة العراقية التي تسمونها ما تسمونها إنها ما تزال غير قانونية في ظل القانون الدولي، أميركا هي قوة احتلال لا يحق لها اعتقال.

ثابت البرديسي: أنت قلت تسمونها، من.. من نحن؟

تمام البرازي: يعني الزملاء الثلاثة اللي تكلموا ما تزال هذه قوات احتلال لبلد عربي ومسلم ولا يحق لها في ظل القانون الدولي ما تعمله بأي.. بأي محكمة ستحاكمهم، بأي قانون ستحاكمهم، الأميركان ارتكبوا جرائم في العراق وذبحوا الشعب العراقي، والآن ما يحدث الآن ستترحم الجماهير العراقية على النظام السابق، لماذا؟ لأن.. لأنها منع.. منع سيطرة أتباع الخوميني على العراق، الآن سنلاحظ ونقرأ بالصحف يومياً في.. في أميركا أن الإدارة لم تكن تتوقع القوة الشيعية ما.. من يقول هذا الكلام، إذن الإيرانيين وآية الله الضاحك الذي يقعد الآن في طهران محمد باقر الحكيم الذي يبتسم وآية الله الخوميني الذي يبتسم في قبره الآن بأن.. بأن الحكم الشيعي سيأتي وبعض مائة.. مائة إنسان وآخر لن.. لن يقدروا أن يقفوا المد الشيعي..

ثابت البرديسي: نعم تفضل.

صالح جعودة: الحقيقة لدي لازال من المبكر الحكم بمن سيحكم العراق، وأما الأستاذ تمام فإنه أطلق علينا ثلاثة، قال: نحن.. لا لا أظن إن فينا أحد يختلف بأن أميركا قد ذهبت بدون غطاء دولي ولا تأييد دولي ولا تأييد عربي ولا أحد يشكك في أن العراق دولة عربية..

تمام البرازي: لأ فيه تأييد عربي.. فيه تأييد عربي..

صالح جعودة: معلش.. معلش.. معلش.

ثابت البرديسي: قبل أن يتحول الحوار إلى حوار.. نحن نريد أن نتابع عدة..

صالح جعودة: لدي.. لدي تعليق بسيط فقط على السيد الزبيدي.. اعتقال السيد الزبيدي، اللواء حسام أمين أشارك الأستاذ سعيد في ذلك، أن سيكون مهم بالإضافة إلى البرامج معرفة العلماء، الإدارة الأميركية مهتمة جداً بقائمة العلماء العراقيين لتتبعهم، وواحدة من أهم الضغوط على سوريا، ألا تحتضن سوريا لا مروراً.. لا إقامة ولا عبوراً العلماء العراقيين، خوفاً من أن يتسربوا إلى طهران، إلى الباكستان، حتى إلى أوروبا، بالنسبة للزبيدي، قد يكون إذا ما رأينا عندما اعتقل الشيخ الفرطوسي (وكيل الحضرة.. الحوزة العلمية في بغداد) رأينا كيف أن الجماهير حاصرت فندق فلسطين وطالبت بإخراجه، قد يكون أيضاً -إضافة إلى ما ذكره -الأستاذ سعيد- قد يكون هو اختبار من.. من الإدارة الأميركية أو (غارنر)، بأنه يريد أن يرى رد فعل مثلاً السنة في بغداد، هل ستخرج مظاهرات تطالب بإطلاق سراحه؟ إذن الرجل لديه شعبية، ويمكن أن يخرج بطلاً، وتعيد إدارة غارنر التعامل معه.

زيارة وزير الدفاع الأميركي لمنطقة الخليج

ثابت البرديسي: نعم، فيما يتعلق بالزيارات التي سيقوم بها وزير الدفاع إلى المنطقة، إما لتقديم الشكر كما يقول البعض، وإما لمجرد تفقد القواعد واستشراف آفاق المستقبل في التعاون العسكري بين الولايات المتحدة وهذه الدول، هل تعتقد أنه سيزور العراق؟ هناك حديث عن أنه يمكن أن يزور العراق. وهبي.

محمد وهبي: أعتقد ذلك، لأنه يعني الرئيس (بوش) زار الكويت بعد تحرير الكويت، ومن ثم أعتقد إن هو يمكن أن يكون.. يكون هذه الزيارة تكون تتويج لعملية الانتصار في الحرب على العراق.

ثابت البرديسي: هل يقابل الجلبي ذاك؟

محمد وهبي: لأ.. الجلبي أنا اليوم أعتقد إنه وزير خارجية الأردن قص أجنحته تماماً، هه. تماماً يعني.

ثابت البرديسي: هل ترضخ أميركا بهذا المعنى لآراء دول الجوار؟

محمد وهبي: أنا بأعتقد.. أنا.. أنا بأعتقد إنه هو حالياً مش أميركا.. أميركا، هنالك البنتاجون، وهناك وزارة الخارجية.. وزارة الخارجية تعترض عليه اعتراضاً قوياً للغاية، ليس من قبل (كولن باول) فقط، ولكن حتى على الإدارات.. الإدارات المتخصصة في كل وزارة الخارجية، البنتاجون هو الذي وراءه، لأنه هو وراء أحمد.. أحمد الجلبي طبعاً، ولكن ما نلاحظ في الفترة الأخيرة، إنه حتى أحمد الجلبي يعني -زي ما بيقولوا في مصر زوِّد العيار- أكثر من اللازم. هه. وبدءوا يخشون من إنه هو.. إن هذا الشخص يمكن أن يجلب إليهم مصائب أكثر من إنه هو ينفعهم..

ثابت البرديسي: زود العيار بمعنى..

محمد وهبي: بمعنى إن هو.. إن هو..

ثابت البرديسي: ظهور في مقابلات أم مشاكله المالية؟

محمد وهبي: يعني تخطى.. تخطى بعض الخطوط الحمر حتى بالنسبة لهم، يعني اليوم.. اليوم مرتين.. مرتان في.. الواقع في.. في مقابلتين تليفزيونيتين يتكلم وكأنه حاكم على العراق هو الذي يعرف أين صدام وإنه صدام في ناحية وكل من ولديه في ناحية أخرى، هو الذي.. يعرف ما الذي ما الذي يحدث بالنسبة لأسلحة الدمار الشامل، هو الذي يعرف من الجواسيس الذي.. الذين تعاونوا مع جواسيس صدام حسين، هو الذي يعلم كل شيء فهو يريد..

ثابت البرديسي: وأيضاً سُئل عن موقف إدارته -إذا جاز أن نقول- من إسرائيل، وقال على الـCNN اليوم إنه التقى برئيس الجالية اليهودية هناك، ماذا تتوقع سيكون موقفه من إسرائيل إن..؟

سعيد عريقات: أنا أعتقد إنه تصريحات الجلبي بهذا الشأن أو احتضان الجلبي من قبل المؤسسات الصهيونية في.. واللوبي الإسرائيلي عبر سنوات وليس فقط في الفترة الأخيرة، يعطي مؤشر واضح إلى أن أحد الأمور الأولى للديمقراطية القادمة في العراق.. الديمقراطية القادمة -بين قوسين- ستكون اتخاذات خطوات إيجابية نحو الاعتراف بإسرائيل، لقد سألت (مارك جوسمان) أنا شخصياً في لقاء في شهر.. في أول شهر مارس، وسألته إذا ما كان أحد أول نشاطات الحكم القادم في العراق سيكون الاعتراف بإسرائيل، ودون يعني دون أن يتردد إطلاقاً، قال: نأمل أن يكون ذلك أحد الخطوات الأولى، فهذا هو فكرة البنتاجون، الجلبي يمثل صقور البنتاجون، هم يريدون إخراج العراق من ساحة العروبة وهم يريدون أن يكون للعراق.. لعراق المستقبل علاقات حميمة ووطيدة مع إسرائيل، يريدون أن يمدون خط أنابيب إلى حيفا وإلى آخره، فهناك هو ضمن استراتيجية قائمة لصقور البنتاجون، لتعزيز العلاقة بين عراق المستقبل وإسرائيل، بس رداً على أخي تمام، أنا أتفق معه تماماً، أنا أعتقد أنه ليس هناك أي شرعية للأميركان لمحاكمة أي أحد في العراق فالنظام في العراق هو لازال نظام قائم وسفاراته بالخارج هي السفارات، وهؤلاء الناس هم عبارة عن ممثلين لشعبهم بأي شكل أو بآخر..

محمد وهبي: لكن لا يجب.. يعني آسف، لأنه مهمة جداً هذا الكلام، لكن لا يجب وإحنا ندافع عن العراق.. شعب العراق لا يجب إطلاقاً أن ندافع عن النظام الذي كان يحكم العراق..

ثابت البرديسي: دون الدفاع عن النظام الذي يحكم العراق..

تمام البرازي: ما أنتم دافعتم.. ما أنتم دافعتم في مصر.. دكتور.

التهديدات الأميركية لسوريا والمطلوب من دمشق لتفادي المخاطر

ثابت البرديسي: اسمعني يا تمام، اسمعني يا تمام، أنا أريد أن أسألك الآن، هناك موازين قوى جديدة في الشرق الأوسط، هناك 250 ألف جندي أميركي في العراق، سواء كان العراقيون الذين ذهبوا إلى سوريا خرجوا أو أخرجوا، ما الذي تتصوره الآن في حسابات القوة بالنسبة للدول العربية؟ الرئيس مبارك زار سوريا، وتحدثوا هناك هموم وقلق، الصحف الأميركية تتحدث عن أن هناك خلافات بين البلدين رغم أن هناك قلق مشترك حول كيفية التوجه نحو المرحلة القادمة بحسابات القوة التي ترعى وجود ربع مليون أميركي في العراق، كيف يمكن أن.. أن تتصرف سوريا الآن؟

تمام البرازي: أظن أنك أنت تخفف ما يحدث في.. في النظام السوري، النظام السوري هناك هلع في داخله لأنه أولاً في تركيبته نظام قمعي يمثل 5% من الشعب، هناك سيطرة علوية، فلذلك ترتعد فرائصه ولذلك أرسل بثينة شعبان الناطقة باسم الأسد في قبره، يعني الأسد السابق، لا.. لا هي.. دائماً تقول..

ثابت البرديسي: أود أن.. أود.

تمام البرازي: وقال الأسد في السابق، مع أنه هي ناطقة باسم الخارجية السورية، فهي فقدت يعني سوريا فقدت.. تفقد توازنها الآن، يعني بعدما كانت تتلقى أكثر من 600 مليون دولار من العراقيين، الآن تطرد العراقيين وتسلمهم إلى السلطات الأميركية المحتلة، فانظر كيف الهلع، لأن الموس سيصل إلى رأس هذا النظام..

ثابت البرديسي: (رامسفيلد).. رامسفيلد كان من أول أعماله أو هكذا نسب إليه أنه أوقف خط أنابيب البترول إلى سوريا، أنت الآن تراعي مصالح دولة وبلد، كيف يمكن لهذه الدول في المنطقة سواء رضيت أو لم ترضَ أن تتعامل مع الوجود الأميركي؟ صالح جعودة.

صالح جعودة: الحقيقة أنا أختلف تماماً مع تمام، أولاً الإدارة السورية بغض النظر عن تمثيلها هو نظام قائم، وأعتقد إن هذه الإدارة تدير في اللعبة إدارة براجماتية واقعية.

تمام البرازي: قمعية.

صالح جعودة: جيدة جداً، والحقيقة.. القمع يشملنا جميعاً، يعني.. فلا نستثني منه أحداً، ولكن نحن نتحدث عن قضية وما تواجهه سوريا اليوم، والحديث عن حقوق الإنسان والعدالة لن نتركه أبداً، ولكن نعرف التوقيت أين.. متى نتحدث عنها، هذا بالنسبة لي أنا شخصياً.

بالنسبة لموقف سوريا، أعتقد بأن سوريا.. الإدارة الأميركية سيتوجه إليها (كولن باول) بمطالب طويلة على مستوى العراق، وعلى مستوى خارطة الطريق، وعلى العلاقات الاستراتيجية ولكن أستطيع أن.. أن أقولها في كلمة واحدة، بأن أكثر ما هو مطلوب من سوريا ألا تدعم مقاومة عراقية في المستقبل إذا حدثت.

[فاصل إعلاني]

ثابت البرديسي: قبل أن نتابع الحوار وموضوع سوريا، أود أن أشير إلى أنه في معهد: American enterprise institute أو المعهد المشروع الأميركي، تحدث خلال هذا الأسبوع (نيوت غينغرتيش) الرئيس السابق لمجلس النواب الأميركي، وهاجم بشدة الإدارة الأميركية وسعيها لإرسال كولن باول إلى سوريا، كما هاجم بشدة أيضاً نظام الحكم في سوريا، لنستمع إلى ما قاله.

نيوت غينغرتيش (رئيس مجلس النواب الأميركي الأسبق): الديكتاتورية السورية الحالية مازالت تطور أسلحة دمار شامل كيمياوية ولا تسمح بالتفتيش والديكتاتورية السورية مازالت تحتل لبنان، على عكس مصلحة السلام في المنطقة، ومازالت تنقل أسلحة لحزب الله في جنوب لبنان، بما فيها ما يزيد على 11 ألف صاروخ موجهة ضد إسرائيل، ولقد رأيت إشارة في الأخبار على أن الديكتاتورية السورية كذبت على نائب وزير الخارجية البريطاني بقولها: إنهم لم يمكنهم منع أناس من الذهاب من سوريا إلى العراق، ليحاربو، إن مفهوم أن هذه الديكتاتورية غير قادرة على حكم بلادهم هو مفهوم سخيف، وحقيقة أنهم يكذِّبون بشكل مباشر على البريطانيين تخبرك كم متغطرسون هم، رغم النتائج في العراق.

ثابت البرديسي: نيوت غينغرتيش (الرئيس الأسبق لمجلس النواب الأميركي)، وهو جمهوري، متحدثاً في معهد enterprise الأميركي هذه الهجمة لم تكن فقط على سوريا وإنما على كولن باول والإدارة الأميركية، قال: إننا بعد ستة أشهر من الفشل الدبلوماسي استطعنا في شهر واحد من النجاح العسكري أن نحقق ما أردنا. تمام.

تمام البرازي: في الواقع غينغريتش عندما يتكلم عن سوريا في الحقيقة هو لا يشرفنا، يعني نحن السوريين المنفيين في الخارج لا يشرفنا كلام هذا الرجل، لأنه صهيوني بن صهيوني، لكن القضية الأساسية، أن النظام السوري حقاً، لديه أسلحة كيميائية وبيستخدمها ضد الشعب السوري، يعني كما حدث في مدينة حماة في عام 82 قتلوا 10 آلاف في حماة.

ثابت البرديسي: لم يوثق.. لم يوثق أحد.. لم يوثق استخدام الأسلحة الكيميائية في حماة.

تمام البرازي: نقصد الأسلحة الكيميائية متواجدة في سوريا، لقمع الشعب السوري، وليس لحرب إسرائيل يعني، ما أقوله هذا النظام عندما يفتح ها الأمور هايدي، هجوم يعض ها اليمينيين الصهاينة المشكلة إنه يدعونا نحن السوريون تحت البسطار السوري ها تحت النظام السوري ها، محرجون هاي المشكلة، وهلا كل ما نعارض النظام السوري يقول لك أنت في الصف الصهيوني، لا داهم الصهاينة، وهم الذين النظام السوري هو الذي خاض المفاوضات مع.. مع وأعطى الشرعية للنظام الإسرائيلي يعني.

ثابت البرديسي: هذه نقطة ندعها جانباً، الأخ سعيد تفضل.

سعيد عريقات: أولاً: رد على أخي تمام، سوريا لم توقع على حظر الأسلحة الكيماوية فهي من حقها تماماً، أن تحتفظ بهذه الأسلحة، تماماً..

تمام البرازي: لتقتلنا بها. تقتل الشعب السوري..

سعيد عريقات: اسمح لي.. أنا ما قاطعتك.

ثابت البرديسي: أود أن نلتزم بآداب الحوار، وأن يأخذ كلُّ حقه.

سعيد عريقات: القضية الأخرى، إسرائيل أيضاً لم توقع عليها يعني هم يوقعوا عليها يعني هم يوقعوا عليها ولكنها (...)، لم يصدق عليها، فبالتالي من حق سوريا أن يكون لديها أسلحة -أي نوع من الأسلحة- للدفاع عن نفسها، سوريا مهددة، اليوم تنظر إلى الشرق هناك 200 ألف جندي أميركي موجود، تنظر إلى الغرب هناك إسرائيل وإلى الشمال تركيا، فسوريا بالفعل تقع في موقع.

ثابت البرديسي: فكي..

سعيد عريقات: في فكي كماشة، وهي مستهدفة، ولماذا هي مستهدفة؟ مستهدفة في تقديري، إن سوريا للآن.. للآن لم تنصاع إلى.. البرنامج التسووي الأميركي الذي يود أن يفرض التسوية سلمية ضمن أطره، وضمن برامجه على المنطقة، سوريا لازالت تقدم الدعم إلى قوى المقاومة الفلسطينية، سوريا تقدم الدعم لحزب الله لأنه يناضل على أرضه ويناضل من أجل تحرير أرضه.

ثابت البرديسي: وهذه هي مطالبهم بإنهاء..

سعيد عريقات [مستأنفاً]: وأنا أعتقد بأن الهدف هو ضغط على سوريا بغض النظر، عن.. عن موقفنا تجاه النظام، فأنا في تقديري، سوريا مهددة قومياً، يريدون أن يعزلوا المنطقة العربية، يريدون ضرب الموقف العربي الواحد، يريدون اقتلاع العراق من قلب العروبة، والآن سوريا تستهدف، ومن ثم فلسطين وهكذا.

ثابت البرديسي: وهبي، كان هناك اللقاء بين الرئيس مبارك والرئيس الأسد، هل هناك -كما تدعي الصحافة الأميركية- خلاف بين التوجهين رغم اتحاد الخوف من الوجود الأميركي في المنطقة؟

محمد وهبي: محاولة طبعاً دق أسفين ما بين القاهرة ودمشق، لكن اليوم في الواقع، كان هناك تصريح بأن مصر نقلت رسالة مهمة جداً إلى الرئيس الأسد، إنه هو نفذها بالنسبة لبعض المطالب الأميركية حتى نفسها لكي يطمئنوا لكي تطمئن واشنطن، من بعض النواحي بأسلحة وبغير أسلحة، وغيرها بالنسبة للعراقيين، الحدود ومش الحدود، ولكن اللي عايز أقوله هنا الحقيقة كلام اللي هو قاله أنا أثنِّي عليه تماماً، سوريا بتلعب دور مهم جداً، ويكفي جداً إنه الهجوم الصاخب الذي شنه (توم لانتوس) اللي هو رأس الحربة في الكونجرس، ضد كل ما هو عربي، وضد الفلسطينيين يكفي الهجوم الشرس الذي لم أسمع مثيله من أي زعيم سابق على أي حكومة، حتى.. حتى لم أسمع هذا الهجوم بالنسبة لصدام حسين، كان هنالك افتراءات وشتائم.. شتائم من أفظع ما يمكن موجهة إلى الرئيس الأسد، وإلى النظام السوري، هذا يجعلنا نتخوف، هناك مطالب ليس فقط بالنسبة للقضية الفلسطينية، إنهم.. إنهم.. إنهم يحاولوا إن هم يخضعوا لبعض المطالب الإسرائيلية، هناك مطالب أيضاً بانسحاب الجيش.. الجيش السوري من كل الأراضي اللبنانية، هنالك عدة مطالب، واليوم (توم لانتوس) قال: إننا يعني ما معناه سلمت لهم.. سلمت لهم تحذير نهائي وإنه تمهيداً لزيارة كولن باول، هذه الزيارة زيارة مهمة جداً، ومن ثم يجب أن نعتبر أي تهديد لسوريا هو محاولة لتنفيذ المخطط الذي سمعنا عليه قبل حتى.. قبل حتى خلع النظام وهي أن هناك خريطة، هنالك محاولة لإعادة رسم خريطة القوى في المنطقة.

ثابت البرديسي: زيارة كولن باول صالح إلى.. إلى سوريا هل هذه الضغوط التي يمارسها المتشددون في التيارات السياسية الأميركية من أمثال نيوت غينغريتش، هل ستجعله سيتشدد أكثر؟ هل تجعل الجناح الذي يمثله من الاعتدال أقل قدرة على المناورة من الجناح العسكري الذي يمثله رامسفيلد؟

صالح جعودة: أعتقد بأن السيد غينغريتش الذي سكت دهراً ونطق كفراً، وهذه الوزارة التي ما أن تخلص الأميركيون من (بيرل) حتى أتاها مستشاراً جديد أسوأ من سابقه، كلهم يريدون شعروا بالظفر العسكري، وبسرعة سقوط هذا النظام المجاور لسوريا، فهم يودون بأن يكملوا عواصم أمة محمد عاصمة بعد عاصمة، هذا ما في ذلك شك، لكن كولن باول الحقيقة أنه تصرف بحكمة، بل لقد خدمه سيد غينغريتش من حيث لا يدري، يعني إذا رأينا رد البيت الأبيض السريع، وفي اليوم الثاني من كلام غينغريتش، (آري فلايشر) كان رده قوياً بأن الرئيس يثق في السيد باول ويثق في سياساته، وأن باول ما يقوم به وما يقوله في السياسة الخارجية الأميركية، هو بتعليمات من الرئيس، وبالتالي فباول يذهب إلى دمشق، وهو...

ثابت البرديسي: بتفويض كامل.

صالح جعودة: نعم بتفويض كامل من الرئيس، وأعتقد بأن الإدارة السورية والنظام السوري، سيعطوا لباول على ما يستطيعون، وهو في الشأن العراقي بالذات، ولكن لا حزب الله ولا مكاتب المقاومة، كولن باول يعرف بأن سوريا لن تتنازل عليهم، فهو خط أحمر لها، وهو ورقة في يدها لن تتنازل عنها قبل توقيع السلام الدائم مع إسرائيل، ولكنه سيطالب في أمور أخرى في مواضيع أخرى.

ثابت البرديسي: ربما كان كولن باول يدرك مدى الاختلاف الشديد في وجهة نظر الشعوب العربية إزاء سوريا، عما كان عليه الوضع بالنسبة للعراق، وبالتالي .. لدينا مقطع مما قاله كولن باول لنستمع إليه الآن في تفويض الرئيس بوش له، ربما بإقناعه في هذا المجال، بأن الرئيس بوش فوضه بأن يذهب إلى سوريا وبأن.. بأن هذه المسألة ليست من حيثيات كولن باول في حد ذاته، وأنه ليس هناك أو هو حاول أن ينفي أن هناك صراعاً بين الدفاع وبين الخارجية على هذه المسألة، وأن الرئيس هذه هي سياسة الرئيس بوش، وكذلك قال ذلك المتحدث باسم البيت الأبيض آري فلايشر عندما دافع عن كولن باول في أعقاب الهجوم الذي شنه نيوت غينغريتش عليه، إذ قال المتحدث باسم البيت الأبيض في ذلك الوقت، إن كولن باول إنما كان ينفذ سياسة الرئيس بوش، وأنه نفذها على أفضل وجه، لنستمع إلى ما قاله كولن باول.

كولن باول (وزير الخارجية الأميركي): على كوريا الشمالية أن تتفهم بأن كل الاحتمالات مفتوحة، لو أنهم تصرفوا بشكل مسؤول، وفيما يتعلق ببرامج الأسلحة النووية، وأعمال أخرى يقومون بها...

ثابت البرديسي: عفواً هذا مقطع مختلف عن كوريا الشمالية، لكن على أية حال أود أن أتابع الحديث عن سوريا لفترة قصيرة قبل أن ننتقل إلى موضوع آخر، لا أعتقد أن أي معارضة في الخارج إنما عندما تقوم سيد تمام بهذا الدور، إنما تقوم بدور مشابه لما قامت به المعارضة العراقية ضد صدام حسين، ولا أعتقد أن أحداً في العالم العربي، يتمنى رؤية أو تكرار ما حدث في العراق.

تمام البرازي: أولاً نحن السوريون مقموعون منذ أن استلم الأسد السلطة في عام 1970، وابنه منذ ثلاثة سنوات، فنحن السوريين لا ننظر إلى أميركا لتحريرنا، نحن سنحرر نفسنا بأنفسنا.

ثابت البرديسي: هذا ما قاله العراقيين من قبل.. هذا ما قاله العراقيون.

صالح جعودة: هذا نظام قمعي لا.. لا.. لا نحن.. لا.. لا يوجد بينها صلات مع.. لا يوجد لأي إنسان معارض صلات مع الحكومة الأميركية، ونحن.. ونحن المعارضة والمعارضة السورية.. والمعارضة السورية والمعارضة السورية ربما كانت...

ثابت البرديسي: على أية حال أنت ضيفي في هذا البرنامج كصحفي وليس كمعارض سوري.

صالح جعودة: نعم بالضبط لكن المعارضة السورية كلمة حق يجب أن تقال قمعت وقتلت، وأنا أتعجب من الصحفيين العرب، أن يصفوا الآن موقف سوريا القومي، لو كان موقفها القومي وتريد تحرير فلسطين كانت جمعت شعبها، وأعطت شعبها الصوت يعني، عندما.. عندما قِيل أن حزب الله حرر جنوب لبنان، الإخوان المسلمين في سوريا ماذا قالوا؟ افتحوا لنا الجولان ودعونا خلينا نحرر الجولان، عوضاً أن تتفاوضوا، دعونا افتحوا لنا، خدوا قوات الإخوان المسلمون وضعوها كما تعاملوا حزب الله مثلاً.

صالح جعودة: أنا أعتقد نحن لا نناقش وضع المعارضة السورية..

ثابت البرديسي: طيب، نحن لا نناقش.. أنا أود..

صالح جعودة: لا عندما تدافعوا عن النظام السوري هذا الدفاع.. هذا الدفاع..

ثابت البرديسي: لا.. هذا ليس دفاعاً عن أحد.. نحن لا ندافع عن أحد ولا نهاجم أحداً.

صالح جعودة: نحن لسنا هنا في صدد الدفاع عن أي نظام ولكن..

ثابت البرديسي: ولا الدفاع ولا الهجوم إنما نحن هنا بصدد -إذا سمحت لي صالح- بصدد التحذير من تيارات هنا داخل الإدارة الأميركية، في نفس المؤتمر الذي عُقِدْ في معهد enterprise institute، تحدث (تشارلز كروس هامر) تحدث.. تحدث عن أن الحرب الإجهاضية يجب أن تكون هي سياسة أميركا، أنه الولايات المتحدة ليست خاطئةً في أن تقدم على مثل هذه الحروب، ويبدو أنه إذا سُمح لمثل هذه الأصوات بأن يُستمع إليها من داخل الإدارة الأميركية، فسوف نرى سلسلة من هذه الحروب، لست أدري إن كان هذا المقطع جاهزاً. لنستمع إليه.

تشارلز كروس هامر (كاتب معلق أميركي): لذلك يجب كضرورة أن تكون لنا سياسة الإجهاض، والمشكلة أن الإجهاض فكرة غير مريحة، ليس لأسباب قانونية أو أخلاقية بل أعتقد أنه لا يمكن مهاجمتها كفكرة، وفيما يتعلق بالقانون الدولي، فذلك مفيد في تنظيم حقوق صيد الأسماك في (نيوفونتلاند)، لكنه ليس لديه شيء يقوله في مسائل الحرب والسلام، خصوصاً بين الدول المتحضرة والدول الإرهابية، والمشكلة الحقيقية هي أن أميركا ديمقراطية سلبية لا تحب الحرب، وعلى وجه الخصوص لا تحب الضحايا، ليس فقط بين الجنود، بل بين المدنيين، ولذلك أعتقد أن الحرب على العراق في غاية الأهمية، لأنها أثبتت لنا أن لدينا طريقة جديدة في الحرب، بحيث نتفادى تلك المشكلات في الضحايا بدرجة لا يمكن تخيُّلها.

ثابت البرديسي: تشارلز كروس هامر، أحد المتحدثين والصقور في مسألة الدعوة لحروب أميركا ضد ما يصفها بالأنظمة الإرهابية، وهبي.

محمد وهبي: آه، بس عاوز أقول، عاوز أوضع American enterprise institute في إطاره الصحيح American enterprise institute هو من أكثر مؤسسات البحوث الأميركية يمينية متطرف في يمينيته، ومتطرف في أيضاً في.. في تأييده لإسرائيل بالنسبة لتشارلز..

سعيد عريقات: ليكود.. ليكودي..

محمد وهبي: بالنسبة لتشارلز كروس هامر هو أحد ثلاثة أو أربعة على الأكثر من أكثر المؤيدين لإسرائيل بشكل يعني لا يمكن وصفه إلا أنه على يمين نتنياهو، يعني إذا.. إذا أخذنا الاثنين دولا ووضعناهم في الإطار الصحيح ممكن أن نفهم في الواقع كيف يتحدثون...

ثابت البرديسي: بمعنى آخر سعيد هل يمكن القول بأن هذه ليست هي أميركا الحقيقية، هناك آراء أكثر اعتدالاً؟

سعيد عريقات: أنا أخشى أن يكون الآن ما يسيطر على السياسة الخارجية الأميركية هم حقيقة هؤلاء الناس، فأولاً نيوت غينغريتش وهو عضو في مجلس إدارة الدفاع التابع للبنتاجون، واضح تماماً أن وزارة الدفاع هي التي تقود السياسة الخارجية، هم يتكلمون، هم يخططون إلى آخره، والأصوات الضعيفة هي أصوات الخارجية، أود أن أذكِّر فقط بأن احتفال النصر الذي حدث في السفارة.. بالسفارة الإنجليزية يوم 12 أبريل كان فيه ممثلين عن، طبعاً كان فيه (دوجلاس فايت)، كان فيه (وولفويتس)، كان فيه وزير الدفاع إلى آخره، ولم تدرِ عنه وزارة الخارجية، دُعي إليه بعض السفارات مثل هنغاريا وإلى آخره من التحالف، هذا أعتقد يؤشر إلى أن هناك خلاف حقيقي على من يدير دفة السياسة الخارجية، وفي تقديري أن الآن الكفة ترجح للصقور.

ثابت البرديسي: نعم، قبل أن ننتقل إلى موضوع آخر، وفي ختام الحديث عن سوريا، لدينا اتصال في الواقع من السفير السوري في واشنطن، ربما ليرد على بعض النقاط التي وردت في هذا البرنامج، تفضل.

صوت/ رستم الزغبي (السفير السوري لدى واشنطن): آلو.

ثابت البرديسي: اتفضل سيادة السفير.

رستم الزغبي: مساء الخير أخ ثابت.

ثابت البرديسي: أهلاً وسهلاً.

رستم الزغبي: الحقيقة أنا كنت أراقب معكم هذا الحوار، وكما تعرف كنت آمل دائماً أن تكون (الجزيرة) منبراً للرأي الإيجابي.. وليس منبراً للشتائم أو الكلام الحاقد على أي قطر عربي، إن ما سمعته اليوم من السيد تمام البرازي، وهو مواطن سوري آسَف لهذا الكلام الذي سمعته، لأنه يأتي من أحد أبناء سوريا، وأنني إذ أشكر الإخوة الثلاثة الآخرين الذين تصدوا لاتهامات البرازي، لأنهم يعرفون أن سوريا هي القلعة الوحيدة التي بقيت تقول نحن مع الحق العربي ونحن مع الوجود العربي، لا أن يكال لها التهم كما جاء على لسان السيد البرازي.

ثابت البرديسي: طيب سؤال.

رستم الزعبي: أنا لو سمحت..

ثابت البرديسي: اتفضل.

رستم الزعبي: أنا الحقيقة كنت أرجو من الأخ البرازي عندما أراد أن يتكلم أن يتكلم بقليل من الاحترام للبلد الذي تربى في أحضانه، لا أن يكون بهذا الشكل يهاجم هذا البلد، والذي هو الآن.. والذي هو الآن محط هجوم ومحط نقد من كافة الأقطار...

تمام البرازي [مقاطعاً]: اعتقلت من حماة عشرة آلاف من أبناء بلدي من مدينة حماة، وقتلت 18 واحد من البرازي.

رستم الزعبي: ومن كافة دول العالم، هذا ما كنت أرجوه.

ثابت البرديسي: شكراً سيادة السفير، في سؤال أخير قبل أن نختم هذه المحادثة، لو تطلعنا على الموقف السوري من الزيارة المرتقبة لكولن باول.

رستم الزعبي: يعني كما تعرف الزيارة المرتقبة نحن نرحب بالزيارة المرتقبة للسيد كولن باول، ونحن نقول بأن الحوار البنَّاء والحوار الهادف والمحادثات المباشرة خير من كيل الاتهامات والتهديدات عن بعد، ولذلك نحن نرحب بتلك الزيارة، ولا نريد لأحد أن يزاود على سوريا أو ينتقص من وقوف سوريا ومن صمود سوريا، كنت آمل من السيد البرازي أن يكون إيجابياً على أدنى قدر كالآخرين ممن.. من.. من هؤلاء الذين هم معك الآن، كان على الأقل.. على الأقل..

ثابت البرديسي: شكراً يا.. شكراً.. شكراً سيادة السفير، هذا كل ما لدينا، شكراً.

رستم الزغبي: أخ ثابت، أرجو.. أرجو أن يكون.. أن يكون منبر (الجزيرة) منبر للآراء الإيجابية وليست للآراء الهدَّامة والحاقدة، شكراً.

ثابت البرديسي: شكراً سيادة السفير..

تمام البرازي: كما كنتم فقط في سوريا قمع الشعوب يعني.

ثابت البرديسي: شكراً سيادة السفير.. شكراً سيادة السفير، وهذا كل ما لدينا من وقت لهذه الفقرة.

مستقبل خارطة الطريق في ظل الأوضاع الراهنة

الموضوع التالي هو موضوع خارطة الطريق، هل يمكن الاعتماد على أن بمجرد التوجُّه والموافقة على وزارة أبو مازن ستُعلن فعلاً خارطة الطريق، وكم يمكن توقعه في هذا المجال؟ لنسأل.. لنستمع إلى كولن باول وما قاله في هذه المسألة.

كولن باول: بخصوص هذا التطور الجديد، وتقديم خارطة الطريق، فإن الرئيس قد طلب مني أن أكون جاهزاً للتدخل بقدرٍ أكبر وبشكل مباشر وأكثر فعَّالية في عملية التقدم بخارطة الطريق.

ثابت البرديسي: نعم، خارطة الطريق، لنبدأ بسعيد عريقات هذه المرة، هل هناك آفاق رحبة أمام تطورها بالفعل؟ هل هناك حديث عن أن شارون ربما يُدعى إلى القاهرة، أو أن القاهرة تدخلت بشكل ما؟ هناك أحاديث عن أنه تهميش دور ياسر عرفات بأكبر قدر ممكن، كيف يمكن النظر في الكريستال (Crystal ball) بول أو فيما سيحدث في الأسابيع القادمة؟

سعيد عريقات: أولاً: علينا أن ننظر لها بمنظارها التاريخي عبر الاثني عشر شهراً الماضية، بدأت هذه الإدارة تتكلم عن تغيير النظام في العراق وتغيير النظام في فلسطين كما تذكر، وخرج الرئيس، وقال: لا نتعامل مع ياسر عرفات، نحن نريد من الفلسطينيين أن يغيروا قيادتهم حتى نتعامل معهم، وعبر الأشهر الماضية وضعوا من الضغط الكثير على الفلسطينيين حتى يتمكنوا من تغيير قيادتهم، هم ينظرون إلى أبو مازن كوجه جديد يستطيعون أن.. عبره أن.. أن.. أن يتجاوزوا القيادة الفلسطينية بزعامة ياسر عرفات، هذا من ناحية.

الناحية الثانية: أنا في تقديري ومعرفتي في هذا البلد في واشنطن لم أجد أحداً يأخذ خارطة الطريق على محمل الجد باستثناء باول، كل الآخرين ينظرون إليها إما كضحكة، وآخرين يقولون عنها إنها.. إنها فقط لعرقلة إسرائيل وعرقلة السلام، خارطة الطريق المطلوب منها هو ضرب الانتفاضة.. ضرب المقاومة الفلسطينية، خارطة الطريق المطلوب منها هو تخلي الفلسطينيين عن حق العودة، تخليهم عن القضايا الأساسية في.. مثل قضية القدس وغيرها، هذا هو المطلوب منها.

ثابت البرديسي: هل تتفق مع هذا صالح؟ هل تتفق مع هذا الرأي، وإذا كان كذلك هل هذه مذبحة لمازن لأبو مازن.. محمود عباس، إنه؟

صالح جعودة: أتفق إلى حدٍ ما، ولكن أعتقد بأن الظروف أو الواقع المعاش لابد للإدارة الأميركية وحتى لإسرائيل أن تعطي شيئاً لأبو مازن، ولكن هذا الشيء هل هو الحلم الفلسطيني؟ بالتأكيد لأ، أيضاً المهم بأنني لا أرى بأن الرئيس بوش أو هذه المجموعة التي كنا نتحدث عنها حتى بالنسبة للعراق وسوريا ونفس.. نفس المجموعة بأنها ستعطي أي زخم أو دعم لخارطة الطريق على الأقل بالنسبة للرئيس بوش حتى يجتاز الامتحان الذي سقط فيه والده، أي أنه لن يُخضع شارون لضغط حقيقي حتى لا يفقد مرحلته الثانية من البيت الأبيض.

ثابت البرديسي: تمام، هل سيضغط على إسرائيل؟

تمام البرازي: لا أظن، لأن نحن الآن يعني في السنة القادمة في انتخابات رئاسية أميركية، وهذا من المستحيل أن يضيِّع بوش ما حققه في العراق، وهو يضغط على إسرائيل، يريد أن أصوات اليهود واللوبي الإسرائيلي ولا يمكن أن يتخلى عن ذلك.

ثابت البرديسي: من ناحية أخرى، وهبي، يمكن القول بأنه الرئيس حقق رصيد سياسي كاف بأنه أزال من وجه إسرائيل عقبة كأداء ممثلة في العراق وجيشها ومواقفها القومية، وبالتالي يمكن من هذا الرصيد أن ينفق بعض الضغوط على إسرائيل، هل.. هل يمكن توقع مثل هذا القول؟

محمد وهبي: أنا.. أنا بأعتقد كما قال الأخ عريقات هنالك حقيقتان مهمتان جداً بالنسبة لخارطة الطريق.

أولاً: بوش رفض إن هو يطلق سراح هذه الخارطة طوال عدة أشهر بالرغم من إن كل أوروبا وكل الدول العربية كانت تلح على ذلك.

ثابت البرديسي: لعدم استجابة الفلسطينيين كما قال.

محمد وهبي: دي رقم.. رقم آه، رقم 2..

رقم 2: إن هو كان على وشك قبول بعض التعديلات عليها حتى قبل الإفراج عنها، وبعد ذلك قالوا إنهم سيفرجون عنها، ولكنهم سيقبلون..

صالح جعودة: تعديلات.

محمد وهبي: تعديلات، تعديلات قالوا عشان يتعدلوا أيضاً موقفهم، قالوا: التعديلات من إسرائيل وتعديلات من الفلسطينيين، لكي يعدلوا الموقف، لكن من الذي معه كروت الضغوط؟ كل كروت الضغوط هي مع الإدارة الذي يمثلها هذا اليمين الذي تحدث عليها الزميل عريقات -واخد بالك- كل اليمين المتطرف الموجود حالياً، يمين ديني أو يمين يساري، هو الذي يسيطر على هذه الإدارة، وكل هذه.. وكل هذه اليمين منحاز انحيازاً تاماً بالنسبة لصالح إسرائيل، ومن ثمَّ هنالك أيضاً نقطة مهمة جداً، ويجب أن نتنبه إليها في الواقع، وهي اللعب على أنه لعبة أيضاً فَرِّق تسُد ما بين.. ما بين مازن ما بين أبو مازن وما بين عرفات، هذه اللعبة من أخطر ما يمكن..

صالح جعودة: عندي تعليق في هذه النقطة.. عندي تعليق في هذه النقطة نقطة أبو مازن..

ثابت البرديسي: هنالك نقطة.. عفواً أنا أود أن أسأل، لأنه هناك توجُّه في الإدارة الأميركية لتنحية الثلاثة الآخرين في اللجنة الرباعية، هل سينجح هؤلاء، أم هل ستسمح لهم بقية الأطراف روسيا والمجموعة الأوروبية والأمم المتحدة في أن ينفردوا مرة أخرى بالعمل على هذا المسار؟

سعيد عريقات: أنا لا أعتقد ذلك، أعتقد إنه هذا الشيء يعني تجمَّد بحكم النصر الأميركي والنشوة الأميركية والمعارضة داخل..

ثابت البرديسي: تعني مواقف الثلاثة الآخرين..

سعيد عريقات: نعم، مواقف الثلاثة الآخرين داخل الأمم المتحدة، وإلى آخره، أنا في تقديري النقطة الأهم في عملية خارطة الطريق هو ما جرى يوم 26/2 من العام الحالي عندما تكلم بوش في American enterprise institute الذي كما قال عنها أخي وهبي هي مؤسسة يمينية صهيونية ليكودية إلى حدٍ ما، عندما تبنى موقف شارون تماماً، عندما ربط وقف وتجميد المستوطنات بوقف العنف هو قال: كلما وقف العنف كلما تجمد المستوطنات..

ثابت البرديسي: المستوطنات.

سعيد عريقات: فليس هناك موقف مبدئي من هذا الرئيس باتخاذ الخطوة الأساسية حتى أنها تنجح في خارطة الطريق.

ثابت البرديسي: 20 ثانية.

صالح جعودة: نقطة مهمة بأن أبو مازن لن يخرج أبداً عن عباءة أبو عمار، هذه معروفة أولاً.

ثانياً: تعرف الإدارة الأميركية، ويعرف العالم العربي، وتعرف السلطة الفلسطينية بأن أبو مازن لن يستطيع أن يوقِّع على ورقة واحدة..

ثابت البرديسي: دون موافقة عرفات.. أبو عمار.

صالح جعودة: بدون عباءة أبو عمار.

ثابت البرديسي: كلمة في 20 ثانية.

تمام البرازي: الآن.. الآن سيتحول الاهتمام إلى الاقتصاد وإلى السارس.

ثابت البرديسي: المرض الخبيث.

تمام البرازي: الأمراض هنا، وبدأت تسيطر، وبدأت القضايا العربية تنحاز إلى.. إلى الأشياء الخلفية.

ثابت البرديسي: شكراً جزيلاً لكم مشاهدينا الكرام، وشكراً للمشاركين في حلقة اليوم محمد وهبي (مراسل ومدير مكتب مجلة المصور ودار الهلال من.. من واشنطن)، سعيد عريقات (مراسل جريدة القدس المقدسية)، وصالح جعودة (الصحفي والباحث السياسي)، وتمام البرازي (مراسل مجلة الوطن العربي)، شكراً لكم، وتحية لكم من فريق العمل في البرنامج، وهذا ثابت البرديسي يحييكم من واشنطن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة