كوبا.. سيجار وقهوة عربي   
السبت 1426/12/7 هـ - الموافق 7/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:00 (مكة المكرمة)، 10:00 (غرينتش)

- فنون كوبية بنكهة عربية
- العمل الجماعي والتمازج بين الديانات

فنون كوبية بنكهة عربية

كميل أبو جودة- فنان تشكيلي: اسمي كميل أبو جودة وعائلتي من أصل لبناني وهم ينتمون لقرية فالوغا وقد جاء أجدادي إلى كوبا عام 1920 وقد ولدت في مدينة صغيرة تسمى بيلاسكو في إقليم أودينى الذي يقع في الجانب الشرقي من البلاد، هذه قهوة كوبية أصيلة كلما دخلت المطبخ تذكرت جدودي وعائلتي فمنهم تعلمت فن الطهو العربي أتذكر جدتي وأبي وجدي وعماتي دائما ما كانوا يبحثون في كل مكان عن القمح الذي طالما كان نادر الوجود فكانوا يلجؤون لحلول مبتكرة ويستخدمون منتجات كوبية في صنع أطباق عربية لبنانية على وجه الخصوص فعلى سبيل المثال طبق الحمص كانوا يصنعونه بحبوب الحمص وعندما كان يندر وجودها كانوا يلجؤون لاستخدام البازلاء فكانت بذلك وجبة حمص كوبية استوائية ولكنها كانت شهية لأنهم كانوا يصنعونها بذلك الحب وبتلك العذوبة وهم يتذكرون أرضهم كان شيئا لا يصدق.

مشاركة أولى- رسامة وشاعرة: في العشرينيات من القرن الماضي بدأت الهجرة من البلاد العربية خاصة من سوريا ولبنان وفلسطين لأميركا فقدمت عائلة جدتي لوالدي إلى أميركا اللاتينية، إلى كولومبيا تحديدا وفي وقت لاحق أراد جدي وجدتي زيارة أقارب عائلة جدتي وكان ذلك أيضا بسبب الوضع الاقتصادي السيئ الذي كان لبنان يمر به في تلك الفترة فذهبا لزيارة عائلة جدتي في كولومبيا ومنها سافرا إلى كوبا ومكثا فيها حتى وافتهما المنيّة.

مشاركة ثانية- مصممة أزياء: عام 1898 جاء جدي وأخوه وكانا قد ولدا في عام 1880 في سوريا وصلا إلى أميركا في 1898، في البداية كانا في البرازيل وقد ظلا وقتا قصيرا في البرازيل هناك رأوا لأول مرة في حياتهم رجلا أسود وهو شيء جذب انتباههما كثيرا وقد جريا مسافة كبيرة خلفه ليريا ما إذا ما كان اللون يترك أثرا وقد لمساه وقد صعقا لأنهما كانا أبيضا اللون وشعرهما أشقر ولم يكونا قد رأيا هذا اللون للبشرة قط في حياتيهما وهذا الأمر كان مدهشا بالنسبة لهما، عام 1898 أتيا في مركب من البرازيل هو وأخوه في البداية وصلا إلى بيناردلريو ثم إلى جوينيز حيث كانت هناك مستعمرة للبنانيين والسوريين وقد كانوا جميعهم من أصل واحد وكانوا يتعاونون فيما بينهم من هناك ذهبا إلى كولون ماتانساس حيث عملا في مجال الملابس كانوا يبيعون الملابس على الحصان كانا يضعانها في حقيبة من القماش كان هو نفسه يصنعها حقيبة كان يخيطها هو من القماش وكان يمر على القرى بالحصان ليبيع الملابس التي كانت جدتي تحوكها بنفسها ومن هنا يأتي التقليد العائلي المتعلق بعالم الأزياء والملابس.

خوسيه ميغيل كريغو- موسيقي: اسمي خوسيه ميغيل كريغو أنا عازف على البوق كنت عضوا في فرق كوبية عالمية، جزء من جذوري ينتمي للعالم العربي فجدودي لأبي هاجروا من الأردن إلى جزر الكناريا بإسبانيا، لم أتعرف على ثقافات كثقافة الأردن ومصر والتي تجدها في هذه المنطقة من العالم ولكنني أشعر دائما بالارتباط الروحي بذلك الجزء من العالم ويسعدني دائما التعرف شخصيا على موسيقيين عرب لعمل تبادل فني بين العرب وكوبا.

كميل أبو جودة: من حُسن الحظ أنك أتيت مبكراً.. هنا من فضلك.. لأنه وقت ممتاز لوجود إضاءة متميزة سنستغل هذه اللحظة، ضعي يديك هكذا. هي عارضتي واسمها إرينى وهي صديقة زوجتي وهي أخصائية نفسية وزوجتي اسمها مادلين وهي طبيبة العائلة، إذاً إرينى هي صديقة العائلة وهي في الوقت ذاته تعمل كعارضة لي إذاً فجميع الأشخاص الذين يأتون لهذا المنزل لا ينجو منهم أحد! لأنني استخدمهم جميعا كموديلات بطريقة أو بأخرى.

مشاركة أولى: طالما أحببت التصوير والأدب كذلك لأنني منذ سن مبكر بدأت بكتابة الشعر ونشرت بعضها وتعاونت مع مجلة الوحدة العربية وهي مجلة تصدر منذ سنوات عدة وهي تنشر أعمالاً لها علاقة بالجالية الكوبية العربية فهناك من يحب الأدب وكتابة القصص وهذه المجلة تنظم مسابقة للقصص القصيرة اسمها عبد الله كما تنظم مسابقة أخرى فياض خميس للرسم كذلك كنت أهوى التصوير والرسم فكنت أصور البنايات والناس والشوارع بالأبيض والأسود كما أفضل دائما، أيضا درست الفن التشكيلي والخزف والنحت والرسم الذي تخصصت فيه آخر الأمر وكنت أهتم بالشكل العربي في لوحاتي وفي صوري أيضا تجد مواضيع عربية.

"
هناك تأثير عربي في أسلوبي الفني وفي الألوان التي استخدمها في رسم الوجوه وقبل كل شيء في النظرات الحزينة التي تذكرني بجدتي وعائلتي
"
                مشارك
كميل أبو جودة: هذا النوع من العمل أقوم به دون استخدام القلم الرصاص أكتفي باستخدام الفرشاة وحدها لأنها طريقة تنتمي لأحد مذاهب الفلسفة الصينية وتعتمد على السرعة العقلية في تكوين الصورة ويجب أن أقوم بالعمل سريعا بأسرع ما يمكنني كي تكون الصورة معبرة جدا وفي هذا العمل أقوم بمزج الشكلي بالمجرد وأحاول أن أخلط الخط بالبقعة كي لا أبتكر عملا كلاسيكيا ولكن عملا مختلطا وهناك تأثير عربي في أسلوبي الفني ويمكن في الألوان التي استخدمها في رسم الوجوه وقبل كل شيء في النظرات الحزينة التي تذكرني بجدتي وعائلتي وفي بعض الأحيان حينما كانت جدتي تحدثني وتهيم بنظرها في الفضاء ربما وهي تستعيد الذكريات، لقد انتهيت تستطيعون المجيء

إرينى: ما أجملها.

كميل أبو جودة: لحظة اجلسي ثانية فقط ينقصني عمل شيء ما، هيا بسرعة.. لا تتحركي.

مشاركة ثانية: الملابس هي شيء مهم يتعلق بالاستيطان العربي هنا في كوبا لقد كانوا يسمونهم لوس موروس وكان هناك شارع كبير في هافانا شارع موراييا المليء بمخازن الملابس، أعمامي اختصوا بتجارة الملابس طيب إنه جدي دائما ما كنت أقولها وأقولها الآن أيضا إن اشتغالي بمهنة الأزياء يأتي من كون جد جدي كان يبيع الملابس من على جمل وجدي كان يبيعها على حصان وأنا الآن أبيعها وأنا في الطائرة لكننا جميعا قد اتبعنا نفس التقليد العائلي الخاص بالأزياء نبيع الملابس الجيدة الجميلة الجيدة والرخيصة وهي عبارة مميزة كانت تقال وكان يقولها السوريون والعرب بوجه عام الذين كانوا يشتغلون في هذا المجال.

خوسيه ميغيل كريغو: أقوم هذه الأيام بتسجيل اسطوانة موسيقية خاصة بموسيقى اللاتين جاز وسوف أقوم بإدراج ستة أغان تحمل الطابع العربي مازجا بها أدوات النقر والطبل الهندي، إنه أمر صعب ولكنه ليس مستحيلا وذلك لمزج الموسيقى الكوبية أو الكاريبية بتراث الموسيقى العربية.

كميل أبو جودة: التقنية التي أستخدمها هي تقنية رسامي الألوان المائية الصينيين وهي تسمح لي بالعمل بسرعة كبيرة لكي تستطيع تصوير حركة وشكل الجسم المراد تصويره وهو ما يسمح لي بحذف جزء كبير من التفاصيل التي لا قد لا تهمني ولكني أنجح في ذلك أكثر حين أقوم برسم ديوك حيث أستطيع رسم ديك في وقت يتراوح ما بين 10 و12 أو 15 ثانية وسأقوم الآن بتجربة صغيرة لكي تروا سأقوم برسم ديك.

مشاركة أولى: كما ترون المطبخ هو جزء آخر مهم جدا في بيوت العرب، فالعائلة العربية عادة كبيرة العدد والأطباق العربية تحتاج غالبا لوقت طويل لتحضيرها لذا يفضل أن يكون المطبخ متسعا، القهوة شيء مهم لا للعرب فقط بل للكوبيين أيضا فهم عشاق القهوة وبما أننا نتحدث عن المطبخ يمكن أن أحكي لك عن الأكلات العربية فقد تعلمت تحضير الهريسة والمكرونة والكبة التي تصنع من القمح واللحم الضأن والبصل ونوع من النعناع يستخدم لتتبيل الطعام والملفوف الذي يطلق عليه في كوبا الكول ريللينو الكرنب المحشو، كذلك الخيار المحشو والحمص وأستمع إلى الموسيقى العربية أيضاً ومن بين الموسيقيين العرب فيروز هي المفضلة لدي وعندما أرسم أسمع أيضاً هذه الموسيقى.. القهوة جاهزة.

مشاركة ثانية: المرحلة الأولى في عملي هي إحضار المواد اللازمة للعمل حسب ما هو متوفر في السوق هذا ما أستطيع العمل به أحياناً تجد الأقمشة القطنية وأحياناً الكتان أو غيرها ومن ثم أختار نوع الغرزة كي يتم عملها لي يدوياً فهذا عمل يدوي يعد من أجلي كي أصل إلى مرحلة معينة من التصميم وبعد اختياري الأقمشة ومعرفتي لما سأستعين به من مواد أبدأ بتصميم الملابس فأجمع عدد من الأمتار التي أملكها من هذه مثلاً لدي ستة أمتار، إذاً التصميم سيتطلب ستة أمتار من القماش فأضعه في التصميم تبعاً لآخر مبتكرات الموضة العالمية وبالاعتماد على ثقافتي الخاصة في تصميم الملابس هذه هي إذاً المرحلة الأولى لعملي.

خوسيه ميغيل كريغو: لقد درست في المعهد العالي للفنون وتخرجت وبدأت العمل كموسيقي محترف عام 1976 لقد اكتسبت خبرات مختلفة حتى جاءت اللحظة التي كوّنت فيها هذه الخبرات كياناً فنياً وثقافياً يجعلك تبدع موسيقى وتؤلف أنغاما مختلفة وهو ما جعلني أصل إلى تكوين فرقة للجاز اللاتيني تسمى توب سيكرت.

مشاركة أولى: بدأ حبي للتصوير في سن مبكرة، أتذكر أبي كان يهوى أيضاً فن التصوير كان يملك جهاز عرض منزلي كي يصور ثم يعرض الصور من خلاله من هنا ولد داخلي حب التصوير وكانت لدي دائماً الرغبة في التصوير لا كمحترفة فأنا لم أصل بعد لهذا المستوى لكن في فترة معينة من حياتي عندما كان زوجي على قيد الحياة وقد كان من دارسي الثقافة العربية والإسلام لذا شجعته على أن نقيم معاً معرضاً للتصوير الفني ولأنني كنت أحب البيئة العربية فكرنا أننا نستطيع أن نستخدم صوراً لمسلمات وهن يرتدين الحجاب أو أثناء الصلاة وأشكالاً عديدة أخرى من البيئة العربية وبالطبع بدأ زوجي بتصويري أنا فمظهري الخارجي يشبه كثيراً النساء العربيات أو هكذا قالوا لي على الأقل كنت أضع الغطاء على رأسي وكان يأخذ لي الصور وبهذه الصور الفوتوغرافية أقمنا معرضنا الأول.

مشاركة ثالثة - إحدى المُنظمات لمعرض فن تشكيلي: أقيم الصالون الوطني الثاني للمناظر الطبيعية فيكتور مانويل في الحادي والعشرين من شهر آذار مارس عام 2005 لتقييم وتقديم الجوائز للأعمال التي تقدمت للمسابقة، لجنة التحكيم تكونت من أنطونيو أليخو كرئيس للجنة التحكيم كونثيبثوين أوتيرو وإيليانا مونيه..

كميل أبو جودة: اهتم النقاد كثيراً بأعمالي فقليلون من يطرحون المواضيع العربية أحدهم هو زميلي وابن بلدي قيصر خليل مارتينز، أعتقد أن تلك الوجوه الحزينة أو العيون أساساً تلك النظرة الضائعة في الزمان تعود بي إلى أمر قريب مني وهو تأثير الذكريات التي أحملها عن جدودي وأعمامي ووالدي نفسه لذكرى الأرض البعيدة التي كانوا يشتاقون إليها دائماً والتي لم يروها مرة أخرى وفقط كانوا يعيشون على ذكراها فتحولت تلك الذكريات لنظرة ضائعة في الزمان نظرة تائهة ربما ظل ذلك المنظر محفوراً في مخيلتي وما أقوم به هو أن أعكس ذلك المنظر في الوجوه التي أرسمها.

مشاركة ثالثة: الجائزة الثالثة لكميل لوثيانو أبو جودة، تلك كانت الجوائز والآن تستطيعون مشاهدة المعرض في الطابق الأول.


[موجز الأنباء]

العمل الجماعي والتمازج بين الديانات

مشارك أول: أنظري أنت محظوظة أنظري خلفك.

مشاركة أولى: نعم لا بأس.. ألديك بسكويت؟ بأي مذاق؟

مشاركة رابعة- بائعة في متجر: بالفانيليا..

مشاركة أولى: والأخرى؟

مشاركة رابعة: نفسها.

مشاركة أولى: نفسها.. إنه ليس الطابع الفلسطيني بل إن السبب يرجع للحظة التي أرتديها في الصور والتي ترتبط ارتباطا وثيقا بفلسطين وذات الانطباع الذي تركته الصور لديك حتى أنهم يقولون لي إن تلك الصور يمكن أن تكون رمزية أو مصاحبة لعمل ما عن فلسطين وفي أعمالي أتعامل أيضا مع موضوع الانتفاضة الفلسطينية والقضية الفلسطينية، لقد قمت بكتابة شعر عن ذلك وقد ترجموه إلى العربية وهو عمل مكتوب بالحبر على ورق مقوى ويحكى عن كفاح الشعب الفلسطيني والأطفال الذين يموتون في الحرب وعن كل المعاناة التي يتعرضون لها وهذه الجملة التي كتبوها لي والتي تعبر عن حقيقة الوضع وتقول إن باب الحرية تفتحه الأيدي الدامية لأن القضية الفلسطينية حصدت خلال صراعها في سبيل الحرية الكثير من الموتى الذين راحوا شهداء للحرية لقد عرفوا الكثير من العناء كي يصبحوا أحرارا.

"
التأثير العربي ربما يتضح في عملي من خلال الشفافية وهي السمة المميزة للفن العربي الموجود في هذا البلد والموجود أيضا في إسبانيا
"
                  مشاركة
مشاركة ثانية: التأثير العربي ربما يتضح في عملي من خلال الشفافية وهي السمة المميزة للفن العربي الموجود في هذا البلد والموجود أيضا في إسبانيا وأنا أظهرها من خلال الأقمشة التي أستخدمها في ملابسي وما بها من شفافية للنور، عندما كنت في إسبانيا مؤخرا أثّر في كثيراً أنني عندما كنت في الطريق بين بينيدور وأليكانتي وجدت لافتة كبيرة مكتوبا عليها الجزائر وطنجة وقد ملأني ذلك بالتأثر وقلت أين أنا؟ أين أنا؟ لأنه بالنسبة لي فلا شيء يجذب انتباهي عادة وعندما كنت صغيرة كنت أسمع عن هذه الأماكن وهي تمثل عالماً أسطوريا بالنسبة لنا لا نعرفه ومع ذلك نحمله في دمائنا وفي ثقافتنا وأعتقد أننا نحمله جميعا داخلنا وأعتقد أن كل ذلك يأتي من العالم العربي.

خوسيه ميغيل كريغو: لا أعرف كيف أشرح لك موسيقى تمثل الثقافة العربية في كل سياقها ومفرداتها من حيث استخدام الطبول والآلات الإيقاعية والإيقاعات المتعددة وكل التنويعات المتعلقة بأدوات الإيقاع ولكن في هذه الحالة سأربطها بما يمكن أن تقدمه الموسيقى الكوبية خاصة الجاز اللاتيني للثقافة العربية.

مشاركة أولى: سأتكلم إذاً عن الرسم، يعجبني كثيرا فن الكتابة العربية وهكذا بدأت قصتي مع الرسم كنت أستعين على رسم لوحاتي بصور لأفراد من عائلتي العربية وبصور لأقارب من لبنان وبمناظر من أماكن متفرقة من الوطن العربي وليس من لبنان فقط كذلك بدأت الاهتمام بالخط العربي كنوع من الفن وكان أول ما استعنت به بالصدفة لرسم لوحاتي عن الخط العربي نسخة من القرآن الكريم باللغة العربية كانت هنا بالمنزل وبدأت في رسم ثم في تصوير تلك النصوص بالزيت وبعد ذلك حصلت على نسخة من القرآن الكريم كانت تحتوى على ترجمة إلى الإسبانية فأصبحت أفهم معاني الكلمات المكتوبة، في بادئ الأمر سحرني شكل الحروف العربية في جميع أشكال الخط العربي حيث أن هناك حوالي سبعة عشر شكلا للخط عربي ومن ثم بدأت أدخل عالم قراءة القرآن، لا يوجد أحد مسلم في عائلتي فعائلة أبي تنتمي للكنيسة الأرثوذكسية.

كميل أبو جودة: هذه السيارة هي بي إم دبليو كارماجينا طراز 1959 إنه طراز كلاسيكي توجد منه سيارات قليلة جدا هنا بي إم دبليو من هذا الطراز سأطلعك على سر، المواصلات العامة هنا تمثل مشكلة صعبة المواصلات صعبة جدا ولهذا فإن امتلاك سيارة يعتبر ميزة كبيرة لأنه بهذه الطريقة يستطيع الواحد منا أن يتحرك بسهولة أكبر وفي وقت أقصر يستطيع حل مشاكله بسرعة بدلا من أن يقضي نصف اليوم في انتظار الحافلة العامة أو أي حافلة تنقله لمكان آخر.

خوسيه ميغيل كريغو: إنني أحب أن أتطور بحرية عبر الموسيقى وآلة الترومبيت هي أكثر ما يعبر عن رغبتي في الحرية أنا أحلم دائما بأن أعزف في مسجد أو ساحة كبيرة وكل ما يغلف البلاد العربية من سحر.

كميل أبو جودة: أدولفو.. كيف حالك يا أخي؟

أدولفو: بخير، جيد.

كميل أبو جودة: لقد أتيت لإتمام القطعة.

أدولفو: القطعة التي تعدها؟

كميل أبو جودة: أجل إنني متشوق لإنهاء هذا العمل لنرى كيف ستكون النتيجة!

أدولفو: جيد.

كميل أبو جودة: أستطيع أن أقول لك إن الماسونية هي مؤسسة شبه سرية لا أستطيع أن أقول إنها كاملة السرية فهناك مَن كتبوا عنها وسأحدثك في حدود ما أستطيع نحن نمارس شعائر المذهب الأسكتلندي التي تنقسم إلى ثلاث مستويات التلميذ والرفيق والمعلم وهذا الأخير هو أعلى درجات الماسونية الرمزية أنا على سبيل المثال معلم ماسوني، الماسونية ظهرت في كوبا في نهاية القرن الثامن عشر تقريبا أو بداية القرن التاسع عشر وفي معابدها كانت تحاك المؤامرات ضد الحكم الإسباني ومن بين الماسونيين المشهورين اللامعين في كوبا نجد أنطونيو ماسيو وكارليتو غارسيا وكارلو مانويل ديل سيسبيد وخوسيه مارتي وهم من أبرز الوجوه الكوبية ومن الرموز الوطنية كالعلم الوطني الكوبي فقد صممه ماسوني بارز، عناصر العلم هي عناصر ماسونية عددها وألوانها هذا كله من العناصر الماسونية والنشيد الوطني الموسيقي ألّفها ماسوني وهي معلومات غير معروفة للكثيرين ولكن هذا هو الإسهام الماسوني.

مشاركة ثانية: المصمم الماهر الذي يرسم التصميم يجب أن يعرف بالقطع كيف يقوم بصنع قطعة وما هو قدر الاستهلاك من القماش فهذا شيء مريع لأن تكاليف القماش مرتفعة جدا ولو كانت لدينا ورشة بتكنولوجيا أكثر تقدما لقمنا بصنع كميات كبيرة إلكترونيا وبتقنيات أخرى ولكن تقنياتنا الآن بدائية ومنزلية التي لم تصلها التكنولوجيا بعد ولا أستطيع أن أحدثك عن المقصات الكهربية التي أعرف أنها موجودة ولكن مع هذه هذا ما نستطيع فعله الآن، نحن بصدد عمل مشروع لعرض أزياء قريبا في لاميزون نحن نعمل من أجل ذلك، في الحقيقة أبيع الملابس هنا في منزلي أو في أحد المتاجر ولكن حلم حياتي هو أن أؤسس معرضا دائما يحمل اسم أفكار بيضاء حيث أستطيع أن أبيع فيه ملابسي البيضاء.

مشاركة أولى: في تلك الأثناء تزوجت من ماريو الذي كان دارسا للإسلام ولكنه لم يكن مسلما ولكنه كان مهتما بالدراسات الإسلامية وكان يلقي محاضرات عن الإسلام في الوحدة العربية وجامعة هافانا وفي كلية الطب، كان ماريو يعرف هؤلاء المسلمين لأنه كان يلتقي بمسلمي كوبا وعندما قررنا أنا وماريو الزواج بدا لهم متوقعا بل ضروريا أن نتحول للإسلام كان الأمر بديهيا كنت دائما ما أتشاور مع النساء المسلمات.. كيف يعيش المسلمون؟ ما هي القيم الأخلاقية التي تحكم حياتهم؟ واكتشفت أشياء كثيرة مشتركة بين الإسلام وبين أسلوبي في الحياة اشتركت في تجمعاتهم لمعرفة طقوس الدين وبدأت أدخل شيئا فشيئا في هذا العالم حتى اتخذت قراري باعتناق الإسلام في عام 2000.

خوسيه ميغيل كريغو: عندما كنت في أكيلي قمت بعمل جولات في أوروبا بريطانيا وفي أفروكوبا وكنا أول فريق كوبي يعمل في ملهى الجاز ملهى جوني كوب وعندما كنت مع هذه الفرقة قمت بحضور العديد من مهرجانات الجاز في أوروبا وأيضا قمنا بالعزف في نيويورك وفي اليابان في طوكيو وأوساكا مهرجانات مهمة كغومان جاز فيستيفال مثل مونترو وبوري جاز مهرجانات كثيرة وتقريبا كل مهرجانات الجاز في أوروبا.

كميل أبو جودة: هذا البيت يعجبني كثيرا لأنه بيت خاص جدا وهو بيت تأسس في عشرينيات القرن الماضي ولا نعرف ما إذا ما كان هذا بيتا أم ورشة أم ماذا ولكننا جميعا نمضي وقتا طيبا كأسرة كبيرة نحن حقا كأسرة واحدة، إنني أعتقد إن العمل الجماعي مهم جداً في الفن لأن الفن يعتمد على المواجهة فيجب على الفنان أن يرى ما يفعله الفنانون الآخرون وهكذا ينمو روحياً ومادياً من خلال آراء زملائه في أعماله وآرائه في أعمالهم وهكذا نحن هنا كأسرة كبيرة.

مشاركة أولى: مساء الخير كيف حالك؟ كيف حال عائلتك؟

مشارك ثالث- صاحب أتيلييه: بخير.

مشاركة أولى: جيد.

مشارك ثالث: كيف حالك أنت.

مشاركة أولى: نعم بخير شكراً، كيف حال أعمالي؟ هل تم بيع أحد الأعمال؟

مشارك ثالث: نعم بالفعل لقد تم بيع عملين.

مشاركة أولى: جيد جداً.. منذ عام ونصف العام تقريباً حدث أمر خطير في حياة عائلتي توفي زوجي وأظن أن في حياة كل إنسان لحظات عليه فيها أن يعيد ترتيب حياته، لم تصبني خيبة الأمل في الدين أو في الله أو الناس ولكنني كنت حزينة بشدة وكنت كالمشتتة ولا أعلم ماذا أفعل بحياتي والأمر الوحيد الذي لم أستطع الوفاء به هو حضور صلاة الجمعة لكن على سبيل المثال عندما قتل أحمد ياسين في فلسطين تجمعنا للترحم عليه في مسجد هناك، في هافانا القديمة تجمعنا كلنا وكانت لحظات مؤثرة جداً بالنسبة لنا تركت أحدهم بالمنزل لرعاية أمي حتى لا تكون وحيدة ولرعاية أبي كذلك وذهبت إلى هافانا للصلاة لأنني كنت أنا أيضاً أحتاج إلى ذلك نفسياً أن أحرر مشاعري الكثيرة المختزنة بداخلي والدين يمنحني المساندة والقوة.

مشاركة ثانية: وهذا الذي هنا؟ بهذا سنختم، هذا سيكون الأخير وبذلك سنبدأ بهذا ثم هذا وسنختم بهذا أعتقد أننا هكذا نكون قد رتبنا كل شيء.

كميل أبو جودة: أنا من الناحية الروحية يجب أن.. عندما أبدأ العمل يجب أن أكون في حالة من السلام والتوافق مع الطبيعة وبعد ذلك يجب أن أكون محاطا بالناس فأنا رسام غير تقليدي بالمرة لأن أغلبية الرسامين يحتاجون إلى أن يكونوا بمفردهم في هدوء وسكينة دون أن يضايقهم أحد، أما أنا على النقيض تماما عندما أكون هادئا ومسترخيا ووحيدا فإن إنتاجي يقل يجب أن أكون محاطا بالناس وأن أسمع حديثهم وهو الوقت الذي يصلني فيه الإلهام ربما تكون الطاقة الإيجابية التي ينقلها لي الناس مع كل دياناتي.. وديانتي الفعلية هي الصداقة.

مشاركة ثانية: هذه أمي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة