اغتيال الوزير اللبناني بيير الجميل   
الأربعاء 9/11/1427 هـ - الموافق 29/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:56 (مكة المكرمة)، 12:56 (غرينتش)

- بيير الجميل.. الإنسان
- العودة إلى لبنان والانخراط في السياسة

- ما وراء واقعة الاغتيال

- سُبل تفادي اندلاع الصراع في الشارع اللبناني


غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، رحل بيير أمين جميل.. قلت إذاً رحل بيير أمين جميل وزير الصناعة السابق القيادي السابق في حزب الكتائب وأحد أبرز الشباب السياسيين في لبنان الحديث، قُتل غدراً، نحن اليوم في دارة أهل جميل في داره الرئيس السابق أمين جميل يتقبل العزاء منذ ثلاثة أيام آلاف يفدون يومياً على هذا المنزل، شكراً للرئيس أمين جميل الذي أعطانا سيعطينا من وقته هذا المساء رغم زحمة الذين يقدمون العزاء، سوف نتحدث في هذه الحلقة عن الإنسان بيير أمين جميل ولا شك في هذه اللحظة بالتحديد سوف نتحدث عن الأفق السياسي للبنان في المرحلة المقبلة ولكن قبل أن أتحدث إلى الرئيس أمين جميل طبعاً العائلة كلها تتقبل العزاء وفي هذه الزحمة استطعنا أن يعني نأخذ بعض الوقت من شقيقة الراحل بيير أمين جميل الأخت نيكول الراحل بيير.. نيكول أولاً عودة بسلامتك.

بيير الجميل.. الإنسان

نيكول جميل - شقيقة بيير أمين الجميل: شكراً.

غسان بن جدو: آسفين عم نتحدث معك في هذه اللحظة الصعبة ولكن كيف أو ماذا تقول شقيقة الراحل بيير جميل نيكول عن شقيقها؟

نيكول جميل: يعني بيير خسارة كبيرة كثير ما بتتقدر مش بس لي على البلد كله، بيير مش كثر.. ما في كثر مثله بعمره، اللي عاشه بيير لهلا قليل كثير من رجال السياسة عاشوه، بيير بلش السياسة بوقت الوالد كان بالخارج بالمنفى.. كان حرب الإشاعات هد شوي من زخم من صيت بيت جميل، بيير بلش بوقت كان كثير الناس ضد بيت جميل.. مش بس ضد بيت جميل، عندهم يمكن صار فكرة عاطلة عن بيت جميل، بيير بلش بوقت أصعب وقت كان ونجح والدليل على ذلك اللي شوفتوه ها اليومين.

غسان بن جدو: شو اللي ممكن تحكي نيكول شقيقة بيير جميل عن بيير الإنسان؟

نيكول جميل: بيير ظل بيير قلب ولد بجسم رجل، بيير بقي بيير لي أخ صغير، وقت ما بتشوفه مع أولاده كيف بيلعب كأنه ما بده يكبر وبذات الوقت الوضع ببلدنا جبره يعمل اللي عم بيعمله اليوم، بس أكيد أنا إنه بغير أوقات كان يتمنى يضل ها الولد زي اللي هو كان، بيير مع أولاده كان يقضي وقته مع أولاده يلعب معهم يعني ألعاب الأولاد كأن هو مشتاق كأنه روح شيء معه شو هو، يعني شو بدي أقول عن بيير؟ بيير أخي وحبيبي، شو بدي أقول لك؟

غسان بن جدو: ماذا تقول نيكول بعد أن فقدت شقيقها.. هذه العائلة بعد أن فقدت شقيقها؟

نيكول جميل: يعني ما في كلمات بتعبر عن اللي هلا عم بأحس فيه شو بدي أقول لك ما بأقدر أعبر لك، يعني بس بأتمنى إنه دم بيير ورفاقه اللي سبقوه ما يروح هدر، إذا دم بيير راح يؤدي لخلاص لبنان أنا أكيدة إنه بيير بيكون كثير ممنون على القدر اللي طلع له، بس بأتمنى إنه دم بيير ما يكون راح هدر.

غسان بن جدو: على كل حال أنا أتمنى لكم جميعاً الصبر، شكراً على وقتك نيكول، أود أن أقول فقط بأن نحن في أحد الأماكن الآن من دار آل جميل ولكن كما قلت هناك آلاف التي تتقدم بالعزاء لهذه الدار، كنت أود أن أتحدث إلى السيدة جويس أمين جميل وهي زوجة الرئيس أمين جميل ولكن وضعها طبعاً صعب هي أيضاً في هذه اللحظة تتقبل التعازي ولكن حملتني بعض الأشياء عن بيير سوف أتحدث عنها في ثنايا هذه الحلقة ولكن سابقاً أنا أكثر من مرة التقيت الرئيس أمين جميل مرات عدة وفي هذه الدارة بالتحديد وفي كل مرة عندما أقدم الرئيس أول حلقة أذكر إني قدمت فيها الرئيس قبل سنوات على ما أعتقد قبل خمس سنوات قلت ألذ ما يمكن أن نتحدث فيه مع الرئيس أمين جميل هو وصفه بأنه الرئيس السابق إذ في العالم العربي نادرا ما نتحدث عن الرئيس السابق، فالرئيس السابق في العالم العربي إما أن يكون قد انتقل إلى رحمة الله أو إنه أقيل بانقلاب، أما الرئيس أمين جميل فلعله وحتى هذه اللحظة على الأقل كان رئيساً.. ترك الرئاسة عاد إلى الساحة السياسية وهو يتصرف بشكل سياسي ويفخر بأنه الرئيس السابق ونحن أيضاً نفخر بأن نلقبه بالرئيس السابق، هو دائماً أعتقد لست أنا فقط ولكن كل الذين كانوا دائماً يحاورون الرئيس أمين جميل كانوا يقدمون.. نحن نسعد باستضافة الرئيس أمين جميل، لست أدري إن كنت إن كان مسموحاً لنا أن نقول اليوم نحن نسعد اليوم باستضافة الرئيس أمين جميل، لكن يسمح لنا فخامة الرئيس جميل شكراً أولاً لأنك أعطيتنا من وقتك واستضفتنا في دارك رغم كل هذه الزحمة وعظم الله أجرك ورزقك الصبر في هذه اللحظة، فخامة الرئيس مرحباً بك.

أمين جميل- الرئيس اللبناني السابق: أهلاً وسهلاً فيك.

غسان بن جدو: ماذا تقول عن بيير الإنسان؟

أمين جميل: بيير خسارة كبيرة، يعني لازم الإنسان يتعرف على بيير حتى حقيقة يقدر الخسارة اللي حصلت ليس فقط بين أصحابه وبين أهله إنما أبعد من هيك، يعني من التعابير اللي كنت كثير أسمعها أكثر من شخص اللي جاء عزانا بها المرحلة خاصة يكونوا الشباب أو يعني الناس اللي ما كانوا يعرفوه أبداً لبيير.. كثير سمعت ها التعبير إنه يا ريت ما تعرفت عليه لأنه كل اللي تعرفوا عليه عشقوه، هذا كلام سمعناه بها المناسبات هذه.. بها العزاء وكذلك الأمر سمعنا ها الكلام عن سياسيين كثر إذا بتسأل كثير من السياسيين اللي تعرفوا مؤخراً على بيير، يقول لك كان رجل غير عادي، بيير كان حقيقة رجل غير عادي، كان صحيح يعني بقي حب يعيش طفولته بالكامل وكأنه عنده حنان لها المرحلة الطفولة وتمسك فيها ومارسها مع أولاده.. كان يلعب مع أولاده حتى بالحياة العامة وقت بيكون مع أصحاب كان دائماً يتصرف هيك بعفوية يتصرف بشكل بعيد عن كل البروتوكول أو بعيد عن كان حقيقة يعني..

غسان بن جدو: هي ملاحظة قالتها نيكول ولكن أيضاً سمعتها من حرمكم السيد جويس أيضاَ تجزم بأن بيير كان له قلب طفل، يعني وأكثر من شخص من اللذين نعرفهم كانوا يتحدثون عن بيير ونعرف بيير شخصياً والكل يشهد بأن لديه كان قلب طفل.

أمين جميل: الموضوع ما هو شو معنى قلب طفل؟ قلب طفل يعني قلب طاهر، بيير ما عنده خبث وهذه كان تقريباً يعني أحياناًً مشاكلي أنا وياه إنه طيب إنسان ما بتحبه ما في لزوم يعني تقول له إياه هيك جهارة ما بحبك ما في لزوم فيك تتجاهل فيك ما تحكي بالموضوع بس ما يقدر يعني شخص اللي حقيقة له ثقة فيه بيروح مع للنهاية وعنده حدس بعلم الأشخاص بمعرفة الأشخاص.. عنده حدس وحدسه نادراً ما يخطئ، بيعرف تماماً يعني لما بنقول قلب طفل يعني عنده ها الطهارة وبعيد كل البعد عن الخبث وعن المواربة، كل اللي بقلبه ما بيقوله ما بيخبئ مشاعره وبالسياسة هذه صعبة.. بالسياسة في أيام إذا إنسان ما بتحبه بتتجنب تتعاطى معه بتتجنب تقتلي فيه بس ما بتعبر له عن شعورك بهذا الشكل.. لا بيير ما عنده مشكلة يعني..

غسان بن جدو: في بداية الحلقة نحن قدمنا بعض المشاهد أود أن أشير إلى أنه أحد المشاهد كنت تعانق ابنك وتقبله وأعتقد هذا بعد أن عدت من المطار.. كان هذا في مطار بيروت، وقتذاك أنت عدت من فرنسا من المنفى وبيير جميل رحمه الله كان قد نجح أو فاز في الانتخابات البرلمانية، في تلك اللحظة فخامة الرئيس أولا يعني هل فاجأك فوز بيير؟ إنه كان ليس فقط شابا كان عمره أعتقد 28 سنة في ذلك الوقت ولكن ليس فقط شابا ولكن كان قد اقتحم مناخا غير مناخه بالكامل.



العودة إلى لبنان والانخراط في السياسة

أمين الجميل: لما يعني بدنا نرجع لمحطات أساسية.. يعني بيير أكيد عايش معنا بأيام الرئاسة، بيير عايش أولا ببيت مفتوح.. بيت زعامة ومن ثم عاش بقصر جمهوري ابن رئيس جمهورية.. يعني كل المعطيات حتى يترك الأمور هي تجيء لعنده يعني الحياة السهلة وما بدها مشقة ولا بدها جهد كبير، فكانت حقيقة فجأة لما انتهت الرئاسة وصار فيه هذا الهجوم علي وأنا اضطررت أترك وعشت 12 سنة بالخارج فكان بيير بهذه الفترة هذه ترك معنا على فرنسا إنما كان حبه للبنان ما له نظير.. يعني ما له، كان ما قادر يستوعب إنه كيف هو قاعد خارج لبنان، فرجع على بيروت.. إحنا بقينا بفرنسا، رجع هو على بيروت وكان جاء أنذرنا تقريبا يعني عن إذا بتريدونني آخذ شهادة وأكمل الدروس بدي أرجع على بيروت خارج لبنان ما قادر نفسيا ما قادر أتحمل فأنا بدي أرجع على بيروت وأتعلم ببيروت وأبقى مع أهلي ومع أصدقائي ومع ربعي، فاضطررنا إنه نقبل معه إنه يجيء على بيروت بس حطينا شرط عليه إنه بيسكن ما بيسكن بالبيت عندنا لأن البيت ما فيه حدا يهتم فيه وخفت شاب وأول طلعته كمان إنه يتعرض لأي شيء، طلبنا منه إنه يعيش ببيت جده والدها هلا زوجتي وهيك صار يعني عايش مع جده وسته بسنتين تقريبا وكان بدأ يعني صار عمره بالعشرين سنة وبشكل طبيعي أنت تشوفه بشكل طبيعي بأحلك الظروف اللي كان فيه هجمات علينا وكان وقتها الهيمنة السورية وكان المضايقات من غير الهيمنة السورية كمان يمكن بعض العناصر الأخرى كانت يعني عم بتمارس بعض الضغوطات على بيير، فبهذه المرحلة هذه بالذات هذه كانت المفاجئة.. يعني هذه كانت المفاجئة للجميع إنه بدأ التحدي مع بيير.. بدأ التحدي، والده بالمنفى وهو مضطهد ببيروت فبشكل حقيقة عفوي بشكل طبيعي دخل بقلوب هؤلاء الشباب وبدؤوا هؤلاء الشباب بدون ما يعرفوا بيير معرفة يعني كاملة صاروا يتجمعوا حوله وأحبوه بشكل إنه سريعا شكل حيثية.. شكل حضور سياسي ملفت وكان بعده يعني كان بعده تقريبا ولد إنما كان عنده روح الشباب كان عنده هذه الكاريزما وهذه العفوية وهذه الصراحة، أحبوه الشباب وبدأ يكون يرجع يكون حزب الكتائب بإطار مستقل عن القيادة اللي بذاك الوقت كانت تحت السيطرة السورية الكاملة، فكان تحدي عنده اسمه بيير جميل بده يحيي تراث جده اللي أسس حزب الكتائب، بده يدافع عن والده، بده يرجع يعزز الإرث الوطني المهم جدا واللي كان عم بيتبعثر، فبدأ بهذا الشكل هذا عمله السياسي بشكل بأحلك الظروف وأصعب الظروف وفيما بعد فوجئ كل الناس إنه والله رجع حزب الكتائب رجع انطلق من جديد بس بمحاذاة حزب الكتائب الحقيقي على خطى المؤسس الرئيس المؤسس وكانت هذه المرحلة هذه هو كان التحدي عنده إنه بده يرجع يعزز الحضور فكنت أنا يجيء يزورني باستمرار يعني كنا فوق العطل الصيفية أو الأعياد يجيء كان بباريس أو كنا نسافر أنا وياه بالعائلة مع أولادي فكنا مرة بمصر على النيل.. كنا برحلة على النيل على باخرة على النيل وكنا كل العائلة أنا وزوجتي وأولادي.. كان بعده بيير مانو ما تزوج بعد فكنا على المركب عم نفكر عم بيخبرني تجربته وعم بيخبرني عن شو فيه في بيروت بيخبرني على الأصحاب وعلى الأحبة بالكلام بيقول لي بيخبرني على الصعوبات.. الاضطهاد اللي عم بيتمارس عليه، لكن ممنوع إنه الكتائب ترجع على الأرض، كان ممنوع إنه هذا البيت هذا يرجع حقيقة يتحمل مسؤوليته، فكان عم بيذكر لي نوع من الاضطهاد اللي حقيقة ما كان بيحق لي أنا كأب أسمح لابني يواجه هذا الاضطهاد لأنه مانو جاهز لها وكانت تقريبا وصلت للتهديدات تقريبا ومضايقات المخابرات ومضايقات الأقربين والأبعدين، فكان عم بيذكر لي كل هذه المعاناة اللي عم بيعاني منها فأنا حقيقة قلت يعني طيب ليه أنا ما لي حق أترك ابني بهذه الأجواء ويواجه كل هذه الاستحقاقات.. بكير عليه، كنا بالليل يعني تقريبا الساعة عشرة.. 11 بالليل فقلت له طيب أنت بكير عليك يعني معلش ما لي حل إحنا بدنا ننقذ العالم إذا شايف إنه الأمور بهذه الصعوبة وبهذه فيها التهديدات والمتاعب طيب طول بالك بأنصحك بترجع شوي بتقعد معنا سنة زمان بباريس وبتسمح الظروف نرجع كلنا سوى، أولا اهتم بدرسك وأنا قلت هذا الكلام وانتهت القصة هون، فنمت بعد شوي بيجيء عندي أخوه سامي قال لي أنت ما عرفت شو عملت، هذا بيير زعلان وهو كان بده إنه أنا أشجعه وإنه كيف ممكن إنه ما يستمر ما يواجه ما يستمر، بقى أنا حقيقة أنا كنت عم بأتصرف كأب وعم بأتصرف لأنه معي خبر شو فيه في بيروت ومعي خبر إنه جماعة مجرمين معي خبر يعني عشنا اللي حرام ودليل على ذلك شو صار فيه اليوم، فاستدركت حالي ورجعت حكيت معه قلت له أنا عم بأقول هذا لأنه بدي..

غسان بن جدو: سلامتك.

أمين الجميل: حياتك سلامتك بدي سلامتك وبدي مصلحتك وبدي تركز كمان على درسك.. كان بعده بالجامعة بيعمل حقوق، ما بدي تطلع يعني يكون هذا على حساب إجازة الحقوق تكون على حساب أمنك على حساب سلامتك وعلى حساب كمان شبابك كمان، أنت شاب بيحق لك تعيش عيشة يعني تعيش مع جيلك، إنما إذا أنت بتعتبر وأنا أكيد أنا هذه ردة الفعل هذه بتفرحني هذه ردة الفعل كنت منتظرها من ابن جميل يعني هلا عم تتصرف أنت كابن جميل، أن تصرفت معك كأب، أنت عم تتصرف كابن هذه العائلة اللي عائلة التحديات والمواجهات، فساعتها رجع انبسط ورجعنا عن جديد رجعنا بدأنا السهر عن جديد وحط أمامي مخطط وقال لي شو برنامجه شو بده يعمل وكيف بده يعمل يعني قلب الحديث بالكامل وحقيقة رجع على بيروت مع برنامج متكامل..

غسان بن جدو: واقتحم وفاز في الانتخابات.

أمين الجميل: وأخذنا قرار إنه بيترشح على الانتخابات، بصراحة بهذا الوقت لما أخذنا قرار يترشح على الانتخابات كان ترشيح تحدي لأن عارفين إنه لا يمكن إنه ينجح، عارفين يعني الوضع.. أولا حزب الكتائب مصادر، مصادر بالكامل وضغوطات المخابرات بنعرف شو هي وكانت مبدأ الزبائنية هو الرائج.. ما كان فيه إلا يعني كل السياسة كانت سياسة تزوير، يعني مجلس النواب تزوير، حكومة تزوير، كله معين رئيس جمهورية معين الحكومة معينة ومجلس النواب كله معين المخابرات السورية، إنما كان قضية تحدي يعني هذا المخطط إنه بيكون بيخوض الانتخابات بشكل إنه يكون عنده منبر بيكون بيعمل معركة انتخابية ما حد بيقدر يمنعه إياها، أكيد بدهم يحاربوه.. ما راح يخلوه يوصل، إنما بيكون إثبات وجود عدد الأصوات اللي بيأخذها يأخذها بتكون هذه الأصوات هي أصوات التحدي.. هذه هي أصوات التحدي وأخذنا قرار بيترشح ونزل على بيروت حضر والشباب كله انبسطوا ويعني صفقوا له إنه إحنا بدنا نخوض المعارك، من زمان ما خاضوا معارك انتخابية راح نخوض معركة شعار وطني لبنان أولا، شعار سيادة واستقلال، شعار لبنان وطن الحرية والإنسان هذه هي الشعارات وخلي نسجل موقف على هذا الأساس.

غسان بن جدو: وطبعا.

أمين الجميل: اللي حصل لما رجع على بيروت انقلبت الأمور وبظرف يعني سمحت الظروف إنه أنا رجعت على بيروت أخذت هذا كمان ساعة أنا تشجعت أكثر أخذت تحدي آخر كان بدوري أنا أخذ التحدي.. وقتها تحدينا الواقع في لبنان وتحدينا القدر وأخذنا هذا القرار أنه أرجع إلى بيروت، رجعت على بيروت وفوجئت بها التحضيرات اللي كان عاملها بيير عملت نوع من زلزال على الأرض وعملت نوع من.. وكانت بدأت حركات المقاومة للواقع القائم، عودتي حركت مشاعر كثير من الناس وكان فيها ها المظاهرات في بكفيا عشرات الألوف اللي احتشدوا في بيكفيا حتى يرحبوا فينا، ها الأمر هذا أكيد دعم الترشيح وبينما كان الترشيح مبدأي أصبح لا الترشيح واقعي..

غسان بن جدو: وفاز في الانتخابات، طبعا الآن اغتيل الراحل بيير الجميل، هناك خطاب سياسي، هناك أولويات سياسية سواء أكانت للكتائب سواء كانت للساحة المسيحية سواء كانت للساحة الوطنية والرئيس أمين الجميل هو أب بلا شك الذي تحدثنا معه الآن ولكنه أحد الزعماء السياسيين البارزين في لبنان الذي سنتحدث معه لاحقا ولكن بعد هذه الوقفة، مشاهدي الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا.


[فاصل إعلاني]

ما وراء واقعة الاغتيال

غسان بن جدو: مشاهدي الكرام أهلا بكم من جديد، فخامة الرئيس الآن بعد هذه الأيام هل بدأت خيوط ما تتكشف من التحقيق؟

أمين الجميل: حقيقة ما عندنا بعد معلومات وافية، فيه بعض الإشارات بعض الخيوط اجتمعت اليوم بالنائب العام التميزي الأستاذ ميرزا.. بالصدف الأستاذ ميرزا هو اللي كان محقق العدل بقضية اغتيال أخوي بشير، التاريخ بيعيد نفسه هو كذلك الأمر مستلم ملف ابني بيير، ما عندنا بعد معلومات.. فيه شكوك معينة هلا ما راح ندخل فيها حتى ما يعني بعدنا منا ثابتين.

غسان بن جدو: لكن ألا تعتقد أنه هذه العملية تفترض كشفا أسرع من البقية أو على الأقل أقل صعوبة من البقية في نهاية الأمر بحسب يعني أشخاص نزلوا مكشوفي الوجه قتلوا وهربوا.. مش سيارة مفخخة وما أحد عارف يعني شو اللي حصل.

أمين الجميل: ما بدي أتأمل أكثر من اللزوم يعني لأنه هذا ما نتفاءل.. الإفراط بالتفاؤل، إنما على ما يبدو أنه فيه أمل فيه يمكن شوية أمل أنه نقدر نتوصل لنتيجة لأنه تكونت بعض المعطيات اللي ممكن تؤدي إلى اكتشاف الفاعلين.

غسان بن جدو: طيب ما فوجئت فخامة الرئيس بطريقة الاغتيال؟

أمين الجميل: بالواقع الطريف بذلك أنه كنت معه قبل ما يغتال جبران التويني بأسابيع.. كنت عم بأحكي أنا وجبران الله يرحمه يعني.. بالنسبة لنا جبران بيير كل هؤلاء الشباب ، يعني حقيقة نقوا.. ابن الرومي واسطة العقد يعني هؤلاء اللي عم بيروحوا يعني، فعم نحكي كنت مع جبران الله يرحمه بيقول لي بتعرف أنا هلا بدي أخذ احتياطات جديدة لأنه مستهدف والمعلومات يا اللي عم تجيني أنه بدهم يغيروا طريقة الاغتيال بدهم يلجؤوا إلى إطلاق الرصاص فلذلك لأول مرة عم اقتنيت سيارة مصفحة لأنه هذه بتوقيني عن القتل.. الاغتيال، يعني بالتالي عنده معلومات إنما ها الأسلوب الجديد تأخر نسبيا هو اغتالوا بالسيارة المفخخة إنما بيير اغتالوه بالرصاص.

غسان بن جدو: هي السيارة المموهة اللي آخر سيارة لأنه هو كان بسيارة أخرى ثم يبدو سيارة مموهة هذه هي سيارة مصفحة..

أمين الجميل: لا ما هي سيارة مصفحة لا ما كان، بيير ما كان عنده سيارة مصفحة كان سيارة عادية يغير سيارات بسيارات مجهولة إنما من الواضح أنه كان فيه حدا عم بيترقبه خروجه من المنزل أن بيعرفوا محطات لا مفر منها مثلا الوزارة مثلا البيت مثلا بيت الكتائب، عند بعض المحطات اللي بيوصل إليها بده يكون البيوت مراقبة ويعرفوا بأي سيارة عم بيتجول والأرجح أنه كان فيه سيارة عم بتلاحقه وتبين معنا أنه فيه سيارات كانت عم بتلاحقه بينت من شهود أدلوا بأنه كان يشاهدوا سيارات عم بتراقب بيير، هذا اللي يعني كانت..

غسان بن جدو: نعم طبعا آلاف عشرات الآلاف الذين وفدوا إلى هذا البيت للتعزية، حشود كبيرة أيضا نزلت إلى ساحة الشهداء وشيعته هناك، لكن هناك سياسيون سواء اتصلوا أو لم يتصلوا هناك سياسيون تقدموا بالتعزية لم يتقدموا بالتعزية، اسمح لي أولا فخامة الرئيس أن أسألك لماذا لم يتم الاتصال بينكم وبين العماد ميشيل عون؟ فهمت بأنه حاول الاتصال بكم ولكن امتنعتم عن هذا الأمر.. لماذا؟

أمين الجميل: لا ما يعني كل الناس اللي أجوا لعندنا شايف أنت بهذا البيت فيه 15 مدخل على البيت 15 بوابة كلها بتعطي للخارج ما فيه ولا باب مسكر يعني نحن ما بنغلق الباب والباب مفتوح البيت مفتوح لكل الأصدقاء ولكل اللي يحبوا يزورونا.. نحن ما منعنا حدا يزور، ما حدا طلب أنه يزور وما استقبلناه، فيه مجموعة كبيرة من نواب العماد عون جاؤوا زارونا وفيه قياديين كذلك الأمر مهمين من التيار العوني جاؤوا زارونا وأهلا وسهلا فيهم.. ما حدا منع أحد يفوت على البيت، هلا مضبوط أنه صار اتصال من العماد عون كنت أنا بوقتها بغرفة العناية الفائقة وعلى قاعد ماسك يده لبيير وعم بنشوف والأطباء عم بيحاولوا يعملوا له تنفس آخر لحظة، يعني ما كنت بأجواء أحكي ما حدا في هذا الوقت يعني ما بأعتقد يعني الناس تفهم كمان وضعنا يعني، كان عندي غير هم من أنه أعود أعمل مجاملات على التليفون في هذا الوقت يعني..

غسان بن جدو: هذا فقط؟

أمين الجميل: بس بيتنا مفتوح للكل ما فيه حدا طلب موعد حتى يجيء يزورنا وكل الناس اتصلوا فينا حكينا معهم السيد حسن نصر الله..

غسان بن جدو: هذا ما كنت أود أن أسألك عنه سمعت بأنه الأمين العام لحزب الله أتصل بكم هاتفيا اليوم.

أمين الجميل: نعم السيد حسن أتصل فينا وكان الاتصال كثير حميم وأنا على كل حال بأشك أنه يكون حزب الله يكون له أي ضلع بالموضوع وكان يعني واسانا وعزّانا وحتى يعني كان تكلمنا عن الشهادة بصورة عامة وعن العزيز هذه اللي استشهد أبنه للسيد حسن اللي أستشهد بمرحلة معينة ضد الاحتلال وبيير اللي كذلك الأمر عم بيستشهد في سبيل السيادة والاستقلال.. يعني كان فيه حديث وتمنينا سوا لو أنه ها الشهادة أيا كانت كل شهداء لبنان بالنهاية يكونوا هم المدخل لإنقاذ لبنان أو يساهموا أن يكون ها الشهادة تؤدي إلى إنقاذ لبنان وإنهاء هذه المأساة اللي عم يتخبط فيها الشعب اللبناني منذ عقود من الزمن.. فآن الأوان أنه نقول كلنا سوا كفى لهذا الاستشهاد، كفى لهذا الدم البريء، كفى لها الجرائم اللي عم بتعبث بأمن لبنان وبمستقبله فكانت حقيقة المكالمة وجدانية وتمنينا سوا أنه نتعب كل.. نبذل كل الجهود وحتى نخرج لبنان من ها الأزمة اللي عم يتخبط فيها لأنه ها الأزمة هذه راح تدمر كل الناس أنا برأيي ما راح يطلع حدا منتصر من هذه الأزمة.. ما حدا راح يطلع منتصر.

غسان بن جدو: هل تحدثتم في الجانب السياسي يعني إضافة للشهادة ولمسائل؟

أمين الجميل: في هذا الموضوع هذا موضوع لبنان هذا فيه تعبير إنجليزي بيقولوه (Win win situation) يعني يا إما الكل بيطلعوا منتصرين يا إما ما حدا بيطلع منتصر.. ما حدا بيقدر يطلع منتصر إذا استمر ها المنحى.. الانتحار هذا منحى عبثي منحى عبثي ومنحى انتحاري، ما عندنا خيار إلا ما بالنهاية بيتوصل إلى حل، لماذا الانتصار هذا الحل بعد خراب البصرة؟ هل يمكن أنه نحقق هذا الحل قبل أن قبل تدمير البلد والمزيد من الضحايا والشهداء؟ كانت حقيقة يعني على كل حال..

غسان بن جدو: أنا أقدر وضعك عفوا هل تحدثت سياسة مع الأمين العام لحزب الله علاوة على التعزية والقضايا الوجدانية إذا سمحت؟

أمين الجميل: لا حقيقة ما كانت ظرف نحكي سياسة يعني ما كان ظرف نحكي سياسة، بينما يعني كان فيه الأمنية من قبلنا أنه نبذل كل جهدنا للوصول إلى حل.. إخراج لبنان من هذا المستنقع وهذا لا يتم إلا بالحوار لا يتم إلا بتهدئة الخواطر تهدئة الأمور والتفتيش عن أفضل السبل لإعادة.. لملمة ها الجراح إعادة جمع البلد وهذا على كل حال اللي أنا دائما بأحاول أسعى له..

غسان بن جدو: من فضلك فخامة الرئيس ذكرت شيئا قلت بأشك أنه حزب الله يكون له علاقة طبعا نحن فاهمين شو بتقصد ولكن بالنسبة للمشاهد العربي هل تقصد أن لديك ظنون وشكوك في أن حزب الله لديه علاقة بعملية الاغتيال أم العكس؟

"
المعلومات المتواضعة التي وصلتنا توجه الشكوك في اغتيال بيير إلى اتجاه مختلف تماما عن حزب الله

"

أمين الجميل

أمين الجميل: لا أنا بالعكس أنا بأشك أنه يكون له علاقة يعني ما له علاقة لأنه مليح أنه سألتني ها السؤال إذا فيه بيترك أي لبس لا أنا الأجواء اللي عندي إياها والمعلومات اللي المعلومات المتواضعة اللي وصلتنا بتوجه الشكوك باتجاه مختلف تماما عن حزب الله.

غسان بن جدو: عودا من فضلك إلى الجنرال عون في نهاية الأمر في كلمتكم في ساحة الشهداء وجهتم كلاما تقريبا شبه مباشر إلى التيار الوطني الحر عندما ذكرتم التغيير والإصلاح ومن يريد التغيير والإصلاح حقيقي فليضع يده بيدنا ولنبدأ بانتخاب رئيس جديد للجمهورية، هل هذه لا تزال أولوية رئيسية بالنسبة لكم الآن؟

أمين الجميل: انتخاب رئيس جديد؟

غسان بن جدو: نعم الآن في هذه المرحلة..

أمين الجميل: ليس للذة الانتخاب يعني نحن ما عندنا مشكلة يعني أنا قضية ما موضوع مانه الهاجس عندنا موضوع رئاسة الجمهورية أو غير رئيس الجمهورية، إنما المنطق يقول بأنه التغيير لا يمكن أن يكون بالجزئيات، ما ممكن التغيير من الدنب، بدك تغير من إذا فيه تغيير حقيقي التغيير من الرأس لأنه البعض عم بيطالب بتغيير الحكومة، ماذا معنى تتغير الحكومة وبقاء رئيس الجمهورية؟ يعني بيكون بمشكلة ويسيب مشكلتين.. المشكلة الأولى ستكون بقلب الحكومة إذا تشكلت حكومة بالطريقة اللي عم يطالب فيها البعض يعني حكومة هي بالواقع حكومات بقلب الحكومة.. يعني بيسكنوا فيه حكومتين بقلب حكومة في حكومة الثلث المعطل اللي هذا أي ساعة تسقط الحكومة والأكثرية بالطرف الآخر، فهذا إذاً مشروع مشكل كل يوم للحكومة وأنا سميته بإحدى المناسبات هذا نوع من كوكتيل مولوتوف ولما تجمع مواد كيميائية معينة مع بعضها البعض بتفجر هذا الكوكتيل مولوتوف اللي كانوا يستعملوه روسيا أيام زمان فإذاً..

غسان بن جدو: يعني كيف تجسد الحكومة الشراكة؟

أمين الجميل: عفوا لحظة بس، فإذاً إذا بنمشي بهذا المنحى يعني بيكون عم نعمل أولا مشكلة بقلب الحكومة بعدين مشكلة بين الحكومة ورئيس الجمهورية بينما نحن اللي عم نطرحه إذا انتخبنا رئيس جمهورية جديد بيكون حتما تتغير الحكومة، حتما بدنا نعمل قانون انتخابي جديد، حتما بيتغير مجلس النواب بالكامل فإذاً بنكون عم نعمل تغيير بالكامل نكون عم بنغير كل الطاقم السياسي في لبنان وبأعتقد هذا هو المطلوب بلبنان لأنه الناس سأمت من ها المجموعة من القيادات اللي هي مفروضة على البلد من فترة طويلة، فعندما نطلق هذا التغيير الشامل هذا هو التغيير واللي بده يتوقف فقط عن الحكومة يعني بده يحط كل مسار التغيير بالفريزر.. هذا هو بيكون ضد التغيير وأنا بأصر على ها الكلام بيكون كلام التغيير هو يكون شعار إنما شعار فارغ وشعار مغرض، إذا حقيقة الإنسان بده التغيير بنغير بالكامل واللي بيأكد على كلامي وهذا المؤسف يعني إنه نحن أجمعنا بمؤتمر الحوار أجمعنا على إنه هناك أزمة حكم تقتضي انتخاب رئيس جديد للجمهورية.. حزب الله، التيار العوني، 14 أذار كلنا أجمعنا على إنه هناك إنه لبنان يعيش أزمة حكم ويقتضي تغيير رئيس الجمهورية، طيب كيف بنقول في أزمة حكم وبالمقابل نمنع إيجاد آلية لمعالجة أزمة الحكم؟


سُبل تفادي اندلاع الصراع في الشارع اللبناني

غسان بن جدو: طيب الآن هناك مأزق سياسي قائم في لبنان، هناك أزمة سياسية جدية في الوقت نفسه هناك احتقان شعبي واضح، كيف يمكن أن نتفادى أن يتطور هذا الاحتقان الشعبي إلى صدام لا سمح الله؟

أمين الجميل: يعني نحن هون حقيقة أنا بتأسف إنه جزء من الاحتقان هو بالمناطق عندنا هون المناطق..

غسان بن جدو: المسيحية.. نقولها بصراحة..

أمين الجميل: المسيحية، نحن اللي ما عم نفهمه حقيقة إنه كيف التيار العوني بيتوجد بخندق واحد مع الحزب القومي السوري وحزب البعث العربي الاشتراكي اللي هي قيادته بسوريا، إذاً هو بنفس الخندق وحليف لهؤلاء ما لنا هلا مش حلف.. لا في حلف طبيعي حتى إذا غير معلن في حلف طبيعي اليوم بين الحزب.. بين التيار العوني والحزب القومي السوري والحزب البعثي وها الحلف هذا هو يعني قائم وفي تنسيق غرفة عمليات حتى مشتركة لتنظيم المظاهرات وتنظيم الحركات وتنظيم الحركة الاعتراضية، أنا ما بأفهم يعني ها الموضوع هذا إنه كيف ممكن.. يعني عقلي ما عم يقدر يفرز إنه كيف..

غسان بن جدو: طيب هذا خيار سياسي طيب ماذا نفعله؟

"
مفهوم سوريا الكبرى يتناقض مع مفهوم السيادة والاستقلال في لبنان ولذلك الأمر حزب البعث العربي الاشتراكي ينادي بكيان يتجاوز الكيان اللبناني

"
أمين الجميل

أمين الجميل: لا مش خيار سياسي، أنا بأعترض على هذا الكلام، هذا ما خيار سياسي الخيار السياسي لما تشتغل سياسة.. سياسة داخلية إنما لما نطرح شعار السيادة والاستقلال ونطرح إنه نحن خضنا معركة.. معركة التحرير من أجل السيادة والاستقلال نرجع بعدها نتحالف مع أحزاب هي على نقيض شعار السيادة والاستقلال، الحزب القومي السوري معروف أنا ما عم بألومه يمكن وهذه عقيدته مثل ما في الحزب الشيوعي.. يعني كل إنسان عنده عقيدته عقيدة القومي السوري هي سوريا الكبرى، مفهوم سوريا الكبرى يتناقض مع مفهوم السيادة والاستقلال في لبنان وذلك الأمر حزب البعث العربي الاشتراكي ينادي بكيان يتجاوز الكيان اللبناني وعلى كل حال قيادته القومية موجودة بالشام إذاً هو يأتمر بالقيادة القومية اللي بالشام.. نحن هون قيادة قطرية ببيروت ها القيادة القطرية تابعة للقيادة القومية اللي موجودة بالشام هذه وقائع ما عم بذم حد..

غسان بن جدو: ما العمل داخل الساحة المسيحية؟

أمين الجميل: بس عم بقول إنه كيف ممكن حزب وطني بيقول أنا يهمني السيادة والاستقلال وبنفس الوقت نتحالف بشكل عفوي وطبيعي حتى إذا الحلف ما هو معلن مع أحزاب لا تدين بالولاء الكامل للبنان وقيادتها هي قيادة..

غسان بن جدو: طيب هل نحن نتحدث الآن عن قطيعة بينكم وبين التيار الوطني الحر؟

أمين الجميل: نحن نتمنى إنه التيار الوطني الحر يرجع يعمل يكون عنده وقفة ضمير ويرجع شوية لشعاراته السابقة ولنضاله ويعمل قراءة موضوعية للواقع، نحن عم نتهم ها الأطراف هذه بشكل مباشر غير مباشر إنه هي عم تسبب القلائل اللي موجودة بالبلد، ما عم بأحكي عن قصة بيير بالذات.. عم بأحكي بصورة عامة، يعني في اتهامات مباشرة ونحن على كل حال ندخل بالتفاصيل عندي يمكن شوية إثباتات شوية معطيات بتدل على تورط بعض هذه الأحزاب باغتيالات معينة وما تطلب مني أعطيك تفاصيل هلا، فالتيار العوني عم يتعاون معهم يعني عم يعطيهم غطاء.. اللي عم يعطي غطاء لهيك منحى لأحزاب ولحركات تعتمد هذا النوع أولا من المبادئ السياسية وهكذا نوع من الممارسة على الأرض فلما بيكون عم بيعطيهم غطاء بيكون هو بشكل أو بآخر يعني ما فعرف شريط..

غسان بن جدو: حينئذ هي قطيعة سياسية الآن بينكم والتيار الوطني الحر؟

أمين الجميل: لا إحنا ما بنقول قطيعة.. نحن نتمنى وبعد هلا في كثير أطراف عم تحاول توجد حلول، نحن نتمنى إنه التيار العوني حقيقة يرجع إلى المنطق الأساسي اللي أطلقه ويرجع إلى الشعارات اللي يتمسك بالشعارات اللي أطلقها.

غسان بن جدو: طيب فيما يتعلق بالأزمة الأخرى لأنه للأسف فخامة الرئيس الوقت تقريبا انتهى فيما يتعلق بالأزمة الأخرى.. يعني أزمة ربما أطراف أخرى ستخرج إلى مظاهرات تريد أن تغير الحكومة، ما العمل؟

أمين الجميل: أنا بأعتقد هون العماد عون قدر يلعب دور، إذا حقيقة بيرجع حقيقة العماد عون وبيرجع لشعاراته تحقيق شعاراته اللي عم بيرفعها..

غسان بن جدو: الأولى..

أمين الجميل: بأعتقد إنه قادر يلعب دور مهم لأنه ها الأطراف هذه تستفيد من غطاء لا تستحقه..

غسان بن جدو: فخامة الرئيس رحل بيير أمين الجميل رحمه الله، أصبح مقعده شاغر في البرلمان، هل يمكن أن نجد الرئيس أمين الجميل نائب في البرلمان وأنا سمعت إنه هناك رغبة من أكثر من طرف سياسي وحتى شعبي في هذا الأمر؟

أمين الجميل: بالوقع أنا ما أنا طارح الموضوع لو بدي أترشح كنت ترشحت كان بيير بيتمنى إنه أنا هاديك الوقت أترشح حتى لأنه لما رجعت من السفر رجعت.. عدت إلى لبنان قبل نهاية الترشيحات وهذا كان في بإمكاني أترشح وحتى طرح علي بيير.. يعني كان يفضل بيير إنه أنا أترشح وأعطيه شوية وقت له يشتغل على الأرض يعني لا كان في قرار..

غسان بن جدو: الآن المقعد شاغر ما العمل؟

أمين الجميل: قرار إنه بيير إنه هو يقود المعركة، هلا حقيقة الموضوع بالنسبة لي مثل ما شايف أنت بعد ما دفناه إمبارح يعني لبيير.. بعد ما صار لي ظرف إنه أعمل تقييم للوضع وأكيد بيكون للكتائب أكيد يكون لها موقف واضح..

غسان بن جدو: وقرار علما بأن..

أمين الجميل: هذه ما في مهرب منه..

غسان بن جدو: لديكم وقت شهرين..

أمين الجميل: نحن الموضوع بنواجهه أيا الظروف بس أتركنا اعتبارا من الأسبوع القادم فيه تعود الاجتماعات الحزبية والسياسية وعلى ضوء ذلك نأخذ القرار المناسب..

غسان بن جدو: شيخ أمين الجميل نعزيك من جديد كأب للراحل بيير أمين الجميل ونطلب السلامة وطول العمر للجميع بدون استثناء ولأبنائك الباقين، سامي ونيكول ولكافة العائلة، شكرا لكل من ساهم في..

أمين الجميل: ولزوجة بيير اللي هي حقيقة يعني ست خارقة وأولاد بيير..

غسان بن جدو: أحفادك..

أمين الجميل: أمين والكسندر اللي كمان نذكرهم كمان بهذا لأنه بالنهاية هم اللي هم يواجهوا ها المأساة أكثر من أي إنسان آخر..

غسان بن جدو: نعم شكرا لك فخامة الرئيس، شكرا لكل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة مع تقديري لكم من بكفيا، في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة