أصداء وانعكاسات زيارة الحريري لدمشق   
الأربعاء 1431/1/7 هـ - الموافق 23/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:26 (مكة المكرمة)، 10:26 (غرينتش)

- أصداء الزيارة وآفاق العلاقات السورية اللبنانية
- الانعكاسات المتوقعة على الأوضاع الإقليمية

لونه الشبل
أمين الجميل
سمير التقي
راشد فايد
لونه الشبل:
أنهى رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري زيارة إلى سوريا وصفها بالتاريخية وقال إنه اتفق مع الرئيس السوري بشار الأسد على خطوات عملية لفتح آفاق جديدة في العلاقات الثنائية بين البلدين وحرص الحريري في ختام زيارته على تأكيد أنه جاء إلى سوريا كرئيس حكومة كل لبنان وليس كرئيس فريق سياسي. نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في عنوانين رئيسيين، إلى أين تتجه العلاقات المستقبلية بين دمشق وبيروت وكيف يمكن الارتقاء بها إلى مستوى العلاقات المؤسساتية؟ وكيف يمكن أن تنعكس زيارة الحريري إيجابا على الأوضاع الإقليمية في المنطقة؟... قبل أن تطأ قدماه دمشق بدا الحريري حريصا على أن تأخذ زيارته لسوريا أبعادا استثنائية في ضوء التركة الثقيلة التي خلفها اغتيال والده رفيق الحريري والذي حُملت دمشق مسؤوليته، فالحريري الابن أشار إلى أن مباحثاته مع الأسد تندرج ضمن المصالحات العربية وأن الهدف منها طي صفحة الخلافات بين البلدين، لكنها صفحة مليئة بالملفات الشائكة والعالقة منذ عقود.

[تقرير مسجل]

بشرى عبد الصمد: تاريخية هي الزيارة طبعا، سعد الحريري في دمشق ضيفا استثنائيا يستقبل بحفاوة واهتمام. كانت خطوة منتظرة بعد الانفتاح السعودي السوري الأخير ومن ثم نيل الحكومة الثقة لكن كلا المسألتين لم تخففا من أهمية الزيارة بعد ما شاب العلاقة بين البلدين والرجلين من عداء وقطيعة. صفحة جديدة يختلف معها المشهد والخطاب عنوانها اليوم أصبح التمسك بالإيجابيات وحل العالق من ملفات بشكل غير استفزازي كما قال الحريري الذي بدا حريصا على الحديث بصفة رئيس للحكومة وليس زعيما لتيار وفريق من اللبنانيين، بداية إيجابية لكنها ستحتاج إلى أكثر من كلام عن طي صفحة الماضي من هنا والحفاوة في الترحيب من هناك فالعالق بين البلدين ملفات شائكة تبدأ بترسيم الحدود مرورا بقضية المفقودين اللبنانيين وصولا إلى مزارع شبعا ومن ثم السلاح الفلسطيني خارج المخيمات، بعد أن طويت صفحة الاتهامات التي كيلت لدمشق باغتيال الرئيس رفيق الحريري وتأكيد الجانبين أن القضية أصبحت خارج حدود لبنان وسوريا.

سعد الحريري/ رئيس الوزراء اللبناني: بده يكون في عدة خطوات اتفقنا عليها نحن وسيادة الرئيس بالنسبة لشو بدنا نقوم مع بعض لحتى تكون في خطوات عملية على الأرض لحتى الناس تشوف أنه هيدي العلاقات مبنية على مش بس علاقات شخصية ولا علاقات بين شخصين ولكن علاقات مبنية على أسس بتفيد البلدين والشعبين.

بشرى عبد الصمد: لم تكن صدفة إذاً الزيارة ولا طبيعة الاستقبال وربما أيضا لم يكن كلام سعد الحريري من سفارة لبنان في دمشق صدفة حين تحدث عن خطوات عملية قد تجد بعضا من ترجمتها قريبا على الأرض. بشرى عبد الصمد، الجزيرة، بيروت.

[نهاية التقرير المسجل]

أصداء الزيارة وآفاق العلاقات السورية اللبنانية

لونه الشبل: ومعنا في هذه الحلقة من دمشق الدكتور سمير التقي مدير مركز الشرق للدراسات الدولية، ومن بيروت الكاتب والمحلل السياسي راشد فايد، ولكن نبدأ هذه الحلقة بهذه المداخلة الهاتفية من الرئيس اللبناني الأسبق ورئيس حزب الكتائب اللبناني أمين الجميل، أهلا بك سيد الجميل، فقط أود أن أستفهم منك، المستشار السياسي لرئيس حزب الكتائب صرح لقناة المنار قال بأن زيارة رئيس الحكومة لدمشق هي زيارة لا حول ولا قوة، النائب سامي الجميل أيضا في حديث لتلفزيون المنار قال إن لا شيء في زيارة رئيس الحكومة لسوريا يدعو للتعليق، أنتم واليوم لصحيفة النهار قلتم بأنكم كنتم من الأول مع هذه الزيارة وتدعمونها، بالتالي أود منك توضيحا وموقفا واضحا لحزب الكتائب.

أمين الجميل: الموقف واضح أنه في لبنان الكل يطالب بأطيب العلاقات مع سوريا وعلاقات حقيقة ندية وفتح صفحة جديدة بدءا بمعالجة القضايا العالقة بين البلدين، ما ننسى إطلاقا أن الجرح بليغ، هناك شهداء سقطوا في لبنان منذ سنوات وبالتالي يقتضي معالجة هذا الجرح وبلسمته حتى أي علاقة مستقبلية تكون علاقة مبنية على الثقة المتبادلة وعلى تحقيق أماني الشعب اللبناني الذي يطالب بمعالجة بعض الملفات الشائكة التي لم تزل عالقة بين البلدين ومن شأن معالجتها أن تؤسس لمرحلة إيجابية وتؤسس لثقة بين البلدين والشعبين بين لبنان وسوريا وبين الشعب اللبناني والشعب السوري.

لونه الشبل: الملفات الشائكة أو العالقة حسب رأيك هل هي ما تم التصريح حولها بأنها ترسيم الحدود والمفقودين؟

أمين الجميل: إيه يعني منها يعني في جو ثقة بصورة عامة، في هناك عدم ثقة بين الحكومتين بين لبنان وبين سوريا وهذه.. والملفات الموضوعية هي ما في شك تبدأ بترسيم الحدود أو على الأقل تحديدها إذا من الصعب ترسيمها بالوقت الحاضر على الأقل تحديدها في مزارع شبعا ومعالجة قضية المفقودين وهي قضية إنسانية بامتياز وهناك السلاح الفلسطيني المنتشر على الأرض اللبنانية بدعم من سوريا وعلى الحدود اللبنانية السورية خارج المخيمات وبعض القضايا الأخرى كذلك الأمر التي لم تزل عالقة بين الحكومتين.

لونه الشبل: على مستوى الداخل اللبناني أيضا كان لك تصريح اليوم سيد الجميل يقول بأن لبنان يجب أن يكون جاهزا لما بعد هذه الزيارة، ماذا يعني ذلك؟

أمين الجميل: نعم نحن منعتبر أنه لا يكفي أن يجتمع مسؤول من هنا ومن هناك لكي تستقر الأمور فيقتضي كذلك الأمر أن يكون هناك حد أدنى من الوفاق حد أدنى من الاتفاق على الساحة اللبنانية من أجل قراءة مشتركة لما سينتج عن هذه الزيارة وتحصين الساحة اللبنانية من أجل النظر إلى نوعية العلاقة المستقبلية بين البلدين خاصة بعد مرحلة طويلة من المعاناة ومن الآلام والدموع والدماء التي عاشها الشعب اللبناني لسنوات عديدة خلت.

لونه الشبل: شكرا لك الرئيس اللبناني الأسبق ورئيس حزب الكتائب اللبنانية أمين الجميل كنت معنا عبر الهاتف من بيروت أشكرك. وأبدأ مع ضيوفنا وبالتحديد من دمشق مع الدكتور سمير التقي، دكتور سمير هذا الاستقبال الذي وصف بالحار من قبل دمشق، ثلاث ساعات من اللقاءات على العشاء وعلى الإفطار، المبيت أو الاستقبال أصلا في قصر تشرين ما يتم الاستقبال به للملوك والرؤساء، بالنهاية ماذا أرادت دمشق أن تقول؟

سمير التقي: أرادت أن تقول بأنها سعيدة بأن يتمكن الشعب اللبناني من أن يوحد كلمته وأن ينتخب برلمانا وأن يشكل حكومة ويتوصل إلى البيان الوزاري، هذه الوحدة الوطنية اللبنانية المجمعة والتي عمليا مهدت الطريق إضافة لعوامل أخرى يمكن أن ننقاشها لاحقا لهذه الزيارة، سوريا سعيدة بهذا التطور وهي سعيدة بأن تتعامل مع لبنان دولة أختا وسيدة في ذات الوقت، هذا التداخل الكبير بين البلدين لا يعني على الإطلاق لا تدخلا ولا محاولة على الإطلاق لأن تفرض سوريا نفسها بالعكس أنا في رأيي سوريا لفترة معينة نأت بنفسها عن مجمل المحاولات لتوريطها في الوضع الداخلي اللبناني وأن تخرج من السجال الداخلي اللبناني. لذلك أنا أقول هنا وتعليقا على ما تفضل به الأستاذ الجميل يعني يبدو أن الرئيس الحريري سيجد أن ثمة عبئا لا يزال من الماضي لا تزال هناك عملية محاولة الحوار في القضايا الشائكة تجري مع سوريا عبر الإعلام، أنا في اعتقادي أفضل طريقة لتجاوز الملفات العالقة هي بحثها بشكل رزين عبر الطرق الدبلوماسية والرسمية المناسبة، أضرب مثالا على ذلك أن سوريا رسمت الحدود مع الأردن وفي هذا المجال يعني كانت هناك الكثير من التفاصيل الصغيرة التي قد تثير إشكاليات ولكن لأن هذه القضية لم تكن موضعا إعلاميا ولم يتم محاولة الاستفادة منها سياسيا عمليا أمكن التقدم بها إلى حد بعيد وأنجزت في أغلبها..

لونه الشبل (مقاطعة): يعني دكتور سمير أنت الآن يعني تغلق علينا باب أن نفهم هذه الملفات الشائكة ونحاول الحديث عنها رغم ذلك في الإعلام ومعك سنحاول على الأقل فتح هذه الملفات وفهمها. أتحول إلى السيد راشد الفايد..

سمير التقي (مقاطعا): لا، أنا أوافق أنا ما عندي مانع، تفضلي.

لونه الشبل: استمعت إلى ما قاله الرئيس الجميل، قال بأن هناك بعد هذه الزيارة يجب أن يكون هناك قراءة مشتركة لما سينتج عنها وبالتالي إذا ما استذكرنا أيضا ما قاله الحريري بأنني أتيت إلى هنا كرئيس لكل اللبنانيين وليس رئيسا لفريق سياسي، أسألك هل كل الأفرقاء السياسيين مع هذه الزيارة ومع نتائجها؟

راشد فايد: الأفرقاء السياسيين جميعهم طبعا مع هذه الزيارة، نحن يجب أن نتذكر أن كل قيادات 14 آذار أدلت بتصريحات في اليومين الماضيين أكدت فيها أنها تؤيد الزيارة وأنها ترى فيها أمرا لا بد منه وأن هذه الزيارة ستأتي بالخير على لبنان وعلى سوريا معا طالما أن النقاش سيكون في إطار احترام سيادة كل دولة على أراضيها وشعبها وفي إطار الاحترام المتبادل لمصالح كل دولة.

لونه الشبل: نعم ولكن يعني مجرد أن يقول الرئيس الجميل مثلا -ونحن نستشهد به فقط لأنه كان معنا- بأنه يجب أن يكون هناك قراءة مشتركة، هل من المتوقع أن تكون هناك قراءات غير متوافقة لنتائج هذه الزيارة والملفات العالقة فيها؟

راشد فايد: سيدتي نحن في بلد فيه مستوى عالي من الديمقراطية ولكل طرف الحق في أن يدلي برأيه في أي حدث يمس الوطن ويمس الدولة، من جهة أخرى بالمبدأ كل الأطراف مؤيدة للزيارة، قد تختلف هذه الأطراف فيما بينها على تقييم الزيارة ولكنها تؤيد في المبدأ أيضا أن تكون هناك علاقات جيدة وحتى ممتازة بين لبنان وسوريا لأننا نعرف أن سوريا قدر للبنان وأن ما كان في السابق لم يكن عداء، كان خلافا واختلافا ولم يكن عداء وبالتالي طالما أن لا عداء -وعادة حتى الأعداء يتصالحون- طالما أنه لم يكن هناك عداء بين لبنان وسوريا لا بين الشعب اللبناني والشعب السوري طالما كان هناك خلاف معنى ذلك أن من حق الطرفين أن يدرسا بنود هذا الخلاف ويتفقا على المخارج مما يحويه من نقاط وإشكالات.

لونه الشبل: دكتور سمير عودة إلى قضية الملفات العالقة..

راشد فايد (مقاطعا): أما إذا كنت..

لونه الشبل: سأعود إليك سيد راشد. عودة إلى قضية الملفات العالقة ما قيل بأنها حول ترسيم الحدود والمفقودين والسلاح الفلسطيني خارج المخيمات، حسب معلوماتك ما الذي نوقش من هذه الملفات وما الذي بدأت حلحلته إن صح التعبير؟

سمير التقي: أنا ليست لدي معلومات حول ما تم مناقشته داخل الغرف المغلقة ولكن أستطيع أن أتوقع بأن مجمل هذه المشاكل لن تناقش مباشرة في خلال هذه المفاوضات وإنما سيجري وضع أسس ووضع خطوط لمعالجتها وربما تطرق الأمر لبعض التدابير أو بعض اللجان أو بعض الرزنامات من أجل مقاربتها لذلك أنا أعتقد أن يعني لا يجوز أن نتوقع من هكذا مباحثات جرت في الشروط التي جرت بها، المهم كان قبل كل شيء هو الكيمياء الشخصية بين الزعيمين، صحيح أن اللقاء ليس شخصيا وهو يتجاوز الأشخاص وهو لقاء بين سوريا ولبنان بكل معنى الكلمة ولكن بعد هذه الفترة من عدم اللقاء كان ضروريا التأسيس لعلاقة فيها كيمياء شخصية ناجحة وفي اعتقادي هذا أمكن التوصل إليه إلى حد بعيد.

لونه الشبل: طيب سيد راشد يعني فقط لنفهم يعني هناك تناقض بين تصريحات سمعناها فيما سبق كثيرا باتهام دمشق بالوقوف وراء اغتيال الحريري وتصريحات اليوم والأمس من سعد الحريري ودية ويعني جميلة جدا هذا اليوم، يعني هل يكفي القول بأن هذين المسارين منفصلان وبالتالي يعني تنتهي المسألة هنا؟

راشد فايد: لن أدخل في نقاش حول الاتهامات هذا أمر من الماضي ولكن في الوقائع أذكر بأن الرئيس سعد الحريري وكذلك الرئيس بشار الأسد أشارا إلى أن موضوع اغتيال الرئيس رفيق الحريري صار في عهدة المجتمع الدولي والمحكمة الدولية وبالتالي ليس لأي طرف القدرة على أن يتدخل ويعني يحرك بأي اتجاه كان موضوع هذا التحقيق أو المحكمة الدولية وبالتالي لم يكن موضوع اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري بندا على النقاش، ربما جرى تقديم التعزية بالمناسبة لأنه أول لقاء بين الطرفين كما قد يكون جرى أيضا -وهذا بالتأكيد قام- تقديم الرئيس سعد الحريري التعزية بوفاة شقيق الرئيس الأسد، أما موضوع المحكمة الدولية بذاته فليس مطروحا لا من الجهة اللبنانية ولا من الجهة السورية وكان الرئيس سعد الحريري واضحا في حديثه إلى الصحافة حين ذكر أن النقاش تناول كل الأمور التي تربط بين البلدين وواضح من خلال التصريح أن النقاش تناول ترسيم الحدود وهذا ما أعلنته الدكتورة بثينة شعبان، كذلك أن النقاش تناول العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين وكل المواضيع العالقة وأعتقد أن موضوع سلاح المخيمات السلاح الفلسطيني خارج المخيمات كان قيد النقاش ولكن هذا نقاش يحلق فوق كل المواضيع ولا يحط في موضوع معين بالذات لأن هذا متروك للقاءات بين الوزراء المختصين أو الإدارات المختصة وهذا يؤكد أن ما يجب أن يقوم هو علاقة احترام بين الدولتين، وآمل ويأمل الشعب اللبناني ألا نعود إلى الصيغة السابقة لأنها هي ما أضر بالعلاقة بين الشعبين في البلدين..

لونه الشبل (مقاطعة): بكل الأحوال زيارة يعني زيارة رئيس الوزراء الحريري..

راشد فايد (متابعا): ثم يجب أن نلاحظ أن بالتصريح الرسمي، عفوا..

لونه الشبل (متابعة): سنكون معك لكن بعد الفاصل، اسمح لي سيد راشد، بكل الحالات زيارة يعني الرئيس الحريري إلى دمشق قيل بأنها كانت نتاج تغير في الأوضاع الإقليمية في المنطقة ولها سيكون ربما انعكاسات على هذه الأوضاع الإقليمية وهذا بالضبط ما سنناقشه في محورنا الثاني بعد الفاصل، كونوا معنا.


[فاصل إعلاني]

الانعكاسات المتوقعة على الأوضاع الإقليمية

لونه الشبل: أهلا بكم من جديد في هذه الحلقة والتي نتناول فيها آفاق العلاقات اللبنانية السورية في ضوء زيارة سعد الحريري إلى دمشق. وأعود إليك دكتور سمير، الدكتورة بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية للرئيس السوري قالت بأن لا شك أن هذه العلاقة الجديدة أو المتجددة ستنعكس إيجابا على علاقات عربية أخرى، كيف برأيك؟

سمير التقي: يعني أولا أنا أريد أن أشير بأن الوضع الراهن أصبح فيه من الواضح بأن الكثير من الخلافات بين الدول العربية هي خلافات ناجمة عن قوى الهيمنة وعن ضغوط قوى خارجية تحاول أن تزرع الفرقة بين الدول العربية وما أن انحسر تأثير هذه القوى ودخلت في مرحلة انكفاء إقليمي حتى بدأت تظهر ظواهر اللقاء بين مختلف الدول والقوى في المنطقة، من كان يتوقع أن تلتقي أرمينيا مع تركيا؟ من كان يتوقع أن تجري بهذه السرعة عودة المياه إلى مجاريها بين سوريا والسعودية وسوريا ولبنان؟ إذاً هذه الظاهرة هي ظاهرة إقليمية سوف تشمل نطاقا واسعا، هناك محاولة لإعادة ترميم المنطقة بعد أن السياسة فيها الكثير من الفوضى البناءة للرئيس بوش والآن نحن في مرحلة ما بعد الحقبة الأميركية في المنطقة في رأيي أنا وبهذا المعنى كانت العلاقات السورية اللبنانية المتوترة جدا والتي وصل فيها بعض الفرقاء في لبنان للمطالبة باحتلال دمشق في اعتقادي كانت تسمم العلاقات العربية وكانت تضيف الكثير من التوتر بما فيها محاولات إفشال القمة العربية بما فيها الكثير من العلاقات العربية التي دخلت مرحلة تعقيد كبيرة ولكن الآن دخلنا في مرحلة جديدة، في اعتقادي لبنان والعلاقات السورية اللبنانية يمكن أن تكون حلقة رئيسية في ترميم الوضع العربي وفي إعادة حد أدنى من التضامن العربي يسمح بترميم العلاقات العربية العربية.

لونه الشبل: فقط يعني سأبقى معك دكتور سمير لنفهم أكثر، هل جاءت نتيجة لهذا الترميم والمصالحات العربية كما قال سعد الحريري اليوم في مؤتمره الصحفي بأنها نتيجة للمصالحات وتحديدا المصالحة السورية السعودية أم لها ما بعدها على المستوى الإقليمي؟

سمير التقي: أنا في رأيي سواء كلام السيد سعد الحريري رئيس الوزراء اللبناني أو كلام الدكتورة بثينة شعبان كلاهما صحيحان، هي process هي عملية تجري في المنطقة أدت إلى تلاقي سوري سعودي أدت إلى تلاقي سوري تركي وهي الآن تؤدي إلى تلاقي سوري لبناني وهذا بحد ذاته ككرة الثلج سوف يراكم حالات من التوافق الإقليمي في رأيي.

لونه الشبل: لكن سيد راشد هل العلاقات اللبنانية مع الدول الإقليمية في الداخل اللبناني واحدة بمعنى يعني هل كل الفرقاء اللبنانيين إذا كانت لهذه الزيارة نتائج إقليمية ستكون واحدة ويعني واضح أن مثلا بعض الفرقاء لهم علاقات جيدة مع دولة إقليمية، الفريق الآخر ليس له تلك العلاقة الجيدة؟

راشد فايد: موضوع العلاقة مع سوريا يلقى تأييدا في كل الأوساط اللبنانية سواء تحدثنا على مستوى المناطق أم على مستوى الأحزاب أو الطوائف..

لونه الشبل (مقاطعة): أنا أتحدث على المستوى الإقليمي الآن.

راشد فايد: هل الدول المحيطة بنا سترحب بهذه العلاقات؟ يعني على الأقل الدول العربية وكذلك تركيا أبدوا تأييدا كبيرا لتحسين العلاقات اللبنانية السورية ولا بد أن أذكر هنا أن حتى جريدة الوطن السورية ذكرت اليوم في مقالتها الافتتاحية أن هذا اللقاء أو هذه المصالحة لا تأتي نتيجة إرادة لبنانيين وسوريين فقط ولكن أيضا نتيجة رغبة إقليمية ودولية. المنطقة مقبلة أو في حالة مراوحة بين انفراج وانفجار، هناك موضوع الملف النووي الإيراني الذي يشغل المجتمع الدولي وفي المقابل هناك موضوع فلسطين وإنهاء الصراع العربي الإسرائيلي وعملية السلام التي تشغل المجتمع العربي وبالتالي كان لا بد لهذا المجتمع العربي من أن يلتئم مجددا ومن هنا كانت يعني مبادرة الملك عبد الله بن عبد العزيز في قمة الكويت بالدعوة إلى المصالحة وبادر فورا إلى المصالحة مع الرئيس السوري وجمع كل القادة العرب، طبعا هناك مصالحات عربية يجب أن تجري وهذا ما ألمح إليه الرئيس سعد الحريري، هناك مصالحة سورية مصرية على ما أعتقد وهناك لا بد من مصالحة أخرى لأننا نشهد أيضا على مستوى الجزائر والمغرب هناك عودة إلى مشكلة البوليساريو وتفاقمت في الآونة الأخيرة، إذاً هناك عدة ملفات عربية سنشهد حلحلة لها بمبادرة عربية سواء بقيادة المملكة العربية السعودية ودعم الآخرين أو بقيادتها وحدها وهناك أيضا ما شهدناه من مصالحة أرمينية تركية على مستوى المنطقة وما شهدناه من تقارب إيراني تركي أيضا وإذاً المنطقة كلها مقبلة في انتظار أن ترى ما سترسو عليه الشؤون الإقليمية التي بعضها خارج عن إرادتنا وعن علاقتنا بها.

لونه الشبل: عودة إليك دكتور سمير، في صحيفة تشرين اليوم وافتتاحيتها قالت بأن تفرض الواقعية السياسية منطقها على الأحداث اليوم، هل ما جرى هو فرض للأحداث السياسية لمنطقها على الأحداث؟

سمير التقي: بالطبع في رأيي أنا ما جرى حتى الآن هو يشير بوضوح إلى أن هناك حالة من النضج السياسي عمليا الطرفان ينظران إلى المستقبل، القضية المهمة جدا أن سوريا الآن تعيد تشكيل كل فضائها الجغرافي السياسي والجغرافي الاقتصادي والآن في عملية إعادة وتعزيز بناء الدولة في لبنان وتعزيز دور لبنان في المنطقة وتحديد القيمة المضافة التي يمكن أن يشكلها لبنان بالنسبة لدول المنطقة من الناحية الاقتصادية والإستراتيجية والسياسية، في اعتقادي لبنان تعاود تعريف نفسها في هذا السياق، في رأيي أنا يمكن أن نفهم هذا الكلام الواقعية السياسية تفترض بأن يجري تكامل في الدور الإقليمي، ليس ثمة تنافس بين سوريا ولبنان فيما يتعلق بالوظيفة الإقليمية لا من وجهة النظر الإستراتيجية ولا من وجهة النظر الاقتصادية، هناك الياقات البيض اللبنانية هناك ميناء بيروت الهام هناك العديد من العوامل الاقتصادية المشتركة التي يمكن أن تؤسس لدور أكبر لسوريا ولبنان على سبيل المثال في إعادة إعمار العراق وفي تشكيل معقد اقتصادي مشترك مع تركيا ومع العراق ولم لا مع إيران وأيضا مع دول عربية أخرى وهذا ما يمكن أن نتصوره وفي اعتقادي من هذا المنطق أعتقد هذه هي الواقعية السياسية.

لونه الشبل: في دقيقة سيد راشد قبل أن أنهي هذا البرنامج هل برأي اللبنانيين والأفرقاء اللبنانيين في الداخل ما جرى هو مصالحة في العمق أم مصالحة على السطح؟

راشد فايد: لا، هذه مصالحة ليست في العمق ولا على السطح، هي مصالحة في مكانها وهي ستترجم بالوقائع على الأرض باللقاءات الرسمية بين المسؤولين في البلدين، واللبنانيون وكذلك السوريون انتقلوا من مرحلة الانفعال إلى مرحلة التفاعل وأعتقد أن المنتصر الأكبر في هذه اللحظة هو الرئيس الشهيد رفيق الحريري، أذكر يوم اغتياله كان هنالك تصريح له في جريدة السفير عنوانه "لبنان لا يحكم ضد سوريا ولا يحكم من سوريا"، ما يجري الآن هو تأكيد لهذه المعادلة التي يستفيد منها لبنان وتستفيد منها سوريا.

لونه الشبل: شكرا لك الكاتب والمحلل السياسي راشد فايد كنت معنا من بيروت، كما أشكر بالطبع من دمشق الدكتور سمير التقي مدير مركز الشرق للدراسات الدولية. وبهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر بإشراف نزار ضو النعيم، كما العادة ننتظر مساهماتكم في اختيار مواضيع الحلقات القادمة بإرسالها على بريدنا الإلكتروني indepth@aljazeera.net 

غدا إن شاء الله قراءة جديدة في ما وراء خبر جديد، أستودعكم الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة