جاك سترو.. سياسة بريطانيا الخارجية   
الاثنين 1426/12/17 هـ - الموافق 16/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:09 (مكة المكرمة)، 12:09 (غرينتش)

- رسالة إلى الشعب السوري

- البحث عن قاتل الحريري

- إيران وإسرائيل وسباق التسلح النووي

 

بشرى عبد الصمد: أهلا بكم مشاهدينا في حلقة جديدة من برنامج لقاء اليوم وضيفنا في هذه الحلقة السيد جاك سترو وزير الخارجية البريطاني، سيد سترو أهلا وسهلا بك، نبدأ لقاءنا بسؤال حول غياب آرئيل شارون عن الساحة السياسية الإسرائيلية وانعكاسات ذلك أيضا على مستوى المنطقة؟

رسالة إلى الشعب السوري

جاك سترو- وزير الخارجية البريطاني: أعرف بالتأكيد أن سمعة آرئيل شارون هنا هي موضوع مثير للجدل، بالطبع أنا أتفهم ذلك لكن من وجهة نظرنا فقد قام بتغيير في السنوات الماضية فلقد أمَّن استراتيجية مختلفة للشعب الإسرائيلي وقد أدرك أن مصالح الإسرائيليين في إسرائيل أصغر وانسحابهم من أراضٍ كانوا يحتلونها في مصلحة الفلسطينيين والعالم العربي كله ولذلك رحبنا بالانسحاب من غزة أحاديا ولكن كان من المهم أن يحدث هذا الانسحاب من المستوطنات الأربع في شمال الضفة الغربية ولكنها خطوات اتخذها الإسرائيليون كخطوة أولى باتجاه إعلان دولة فلسطينية مستقلة منفصلة، أما بالنسبة لما قد يعني ذلك فقد يعني حالة من عدم التأكد وهذا ليس جيدا للمنطقة، لكن من ناحية ثانية حملت سياسة شارون دعما لإسرائيل لأنها دولة ديمقراطية، لذا فإن السياسة يجب أن تحظى بدعم شعبي لتُطبَّق، إيهود أولمرت نائبه هو الآن رئيس الوزراء بالوكالة وهو داعم قوي لهذه السياسة، لذا قد نرى استمرارية أكثر مما نتصور.

بشرى عبد الصمد: زيارتكم هي الأولى لمسؤول بريطاني رفيع المستوى إلى لبنان منذ العام 1998، ماذا أردت أن تقول من خلال هذه الزيارة للبنان ولسوريا أيضا؟

جاك سترو: رسالتي إلى لبنان وسوريا وخاصة إلى الشعب اللبناني هي رسالة دعم إلى الشعب اللبناني ولطموحاته بأن يُسمح له بأن يدير بلاده كبلد ذي سيادة دون تدخل من أية دولة أخرى، لذا أدعو سوريا دائما لأن تعترف بالبنان كبلد مستقل ذي سيادة وأن يتم تبادل السفراء بين البلدين وأن تتعامل مع لبنان كما يعامَل عادةً الجيران، إنها رسالة تضامن ودعم ولتقديم المساعدة للشعب والحكومة بأي طريقة يريدونها، أما الرسالة إلى سوريا فهي إننا نريد علاقات جيدة معها، نحن لدينا علاقات دبلوماسية مع السوريين وليس لدينا مشكلة مع الشعب السوري إنما من المهم أن تفهم سوريا وضعها وأن تتفهم الشكوك وكيف أضعفت نفسها من خلال الطريقة التي تعاطت بها في لبنان وعليها أن تتعاون بشكل كامل مع قرارات مجلس الأمن.

بشرى عبد الصمد: سيكون لنا سؤال حول سوريا أيضا، لكن السؤال الآن التقيتم خلال زيارتكم للبنان مجموعة كبيرة من الشخصيات السياسية والدينية لكن زيارة أو لقاء رئيس الجمهورية إميل لحود لم يُدرَج ضمن هذه الزيارات، ما هو السبب؟

جاك سترو: أجل، إن أمر استمراره في الحكم أمر حساس بالفعل وفي الواقع قبل اغتيال الحريري هذا ما تسبب في القرار 1559 ونظرا للحساسيات ارتأيت أنه من المناسبة أن ألتقي زعماء يمثلون المجتمع الذي ينحدر منه لكن ليس لائقا أن ألتقيه هو فالتقيت رئيس الوزراء ووزير الخارجية والكثير من الشخصيات الأخرى.

بشرى عبد الصمد: تطبيق القرار 1559 كان.. وطبعا موضوع نزع سلاح حزب الله كان من النقاط الأساسية التي أثرتموها خلال لقاءاتكم مع المسؤولين اللبنانيين وأيضا استمعتم إلى موقف الحكومة الواضح حيال هذا الموضوع بأن هذه المسألة حلها يقتضي اتفاقا بين جميع اللبنانيين، كيف تنظرون لذلك؟

جاك سترو: حسنا، يجب أن تُحل بالاتفاق مع اللبنانيين فمجلس الأمن يستطيع أن يأخذ أي خطوة أخرى ولكن من المهم أن تُحل المسألة، فما فعله القرار 1559 هو مطالبة كل الميليشيات التي تعمل داخل لبنان بنزع سلاحها وهذا مهم فصياغة القرار تمت بدقة بالغة ولم تحدد فترة زمنية، كما شرحت لكل من التقيتهم في بيروت أنه إذا لم يكن هناك فترة زمنية محددة فهذا لا يعني أنه ليس التزاما مهما وما ناقشته اليوم مع الذين لديهم اتصال ناشط مع حزب الله هو ما يجب أن يفعله لإيفاء هذه الالتزامات وهو انتقاله من منظمات ذات قَدَم في مخيم الديمقراطية وأخرى في مخيم العسكرة إلى لعب دور كامل وحصري كحزب ديمقراطي.

بشرى عبد الصمد: لكن حتى خلال لقائكم مع رئيس الحكومة فؤاد السنيورة أشار إلى أن حزب الله ليس ميليشيا، هو حزب سياسي ممثل له ممثلين في البرلمان، أيضا هو ممثل في الحكومة اللبنانية يعني هو يندمج أكثر في الحياة السياسية اللبنانية؟

"
حزب الله وإيران من ضمن الوزراء الشيعة الخمسة في الحكومة وخاضوا انتخابات وحصلوا على دعم ويجب أن نرضى بالحقيقة
"
جاك سترو: طبعا أنا أفهم ذلك فلحزب الله وايران من ضمن الوزراء الشيعة الخمسة في الحكومة فلقد خاضوا انتخابات وحصلوا على دعم ويجب أن نأخذ هذه الحقيقة في الاعتبار لكن على حزب الله أيضا أن يأخذ في الاعتبار الحقيقة الأخرى وهي أن جناحه العسكري الخارجي يعتبر منظمة إرهابية في كل أنحاء العالم، عرفت ذلك عندما كنت وزيرا للداخلية، حزب الله كما لبنان يواجه الآن مفترق طرق وهو بحاجة إلى أن يفهم أنه إذا أراد المشاركة في الحياة السياسية الديمقراطية لا يمكنه في الوقت نفسه أن يكون منظمة تسعى إلى فرض إرادتها من خلال السلاح، طبعا نفهم أنه بسبب تاريخ حزب الله فهذا لن يتم بين ليلة وضحاها ولكن من المهم أن يحصل العالم على رسالة بأن حزب الله في الاتجاه الصحيح.

بشرى عبد الصمد: بعض القوى السياسية اللبنانية دعت المجتمع الدولي للتدخل والضغط على إسرائيل للانسحاب من مزارع شبعا وسحب الذرائع من أمام حزب الله في موضوع سحب السلاح ونزع سلاحه، هل لديكم معلومات حول هذا الموضوع؟

جاك سترو: بالطبع، إن حل موضوع مزارع شبعا سوف يزيل الأسباب الموجودة لدى حزب الله للإبقاء على سلاحه فهم يدَّعون أنهم حزب لبناني وأن جزءا من لبنان محتل من قِبل إسرائيل وما نريد أن نراه وما ناقشته مع المسؤولين اللبنانيين هو أن يوضَّح في أي بلد تقع مزارع شبعا، يجب أن يُحسَم هذا الموضوع، بالطبع ثمة نزاع دولي حول هذا الموضوع ولابد أن تتم مناقشة الأمر بين لبنان وسوريا، لكن العملية لابد وأن تحظى بموافقة وشرعية المجتمع الدولي فالحل الثنائي لن يحل المسألة وما يحلها هو تحديد الحقيقة وهو أن إسرائيل تحتل هذه المزارع سواء كانت سوريا أم لبنانية وأنا أتفق معكِ في أن حل هذا الموضوع وبسرعة مسألة في غاية الأهمية.


[فاصل إعلاني]

البحث عن قاتل الحريري

بشرى عبد الصمد: مستر سترو.. يعني كيف تُقيِّمون عمل لجنة التحقيق الدولية في اغتيال جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري منذ بدأت حتى اليوم؟

جاك سترو: من المهم جدا لمستقبل لبنان أن يُجلَب إلى العدالة كل من ساهم في قتل رفيق الحريري، ليس فقط الذين قاموا بالتفجير ووضعوا المتفجر بالسيارة لكن من قدم المال ومن نظَّم وأعطى الأوامر لهذا العمل كل هؤلاء، من الواضح أن هذا لا يشكل أهمية قصوى فقط لعائلة الحريري وإنما لكرامة لبنان، لذلك أعطينا دعمنا القوي لهذه التحقيقات وقد ضمنا أن تستطيع اللجنة أن تستكمل عملها بعد المدة التي كانت لديها في الخامس عشر من كانون الأول ومن الواجب على كل الفُرقاء بمن فيهم سوريا التعاون بشكل كامل، ما ناقشته مع الحكومة اللبنانية أيضا هو نوع المحكمة الدولية التي يمكن تأسيسها وكيفية عملها وأي قانون سيُستخدم سواء كان قانونا لبنانيا أو غيره أو قضاة لبنانيين لتأمين العدالة التي يجب أن تُطبَّق.

بشرى عبد الصمد: كنتم من أوائل الذين اتهموا سوريا بالتورط في اغتيال الرئيس رفيق الحريري، ما هو موقفكم اليوم بعد كف.. كل التطورات الأخيرة خاصة بعد كلام نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام والذي تحدث عن تهديدات تلقاها الرئيس الحريري؟

جاك سترو: ما قلته بعد أسبوع من اغتيال الحريري في شباط الماضي أن هناك مستوى عاليا من الشبهات تحوم حول سوريا وحكومتها في تورطها في جريمة اغتيال رفيق الحريري، كل ما قرأته وسمعته منذ ذلك الحين يؤكد هذه الشكوك بما في ذلك تقرير ديتليف ميليس وتعليق نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام الذي نُشر، لكن كل هذه تبقى شُبهات ولذلك على اللجنة أن تتحقق هذه الشبهات ومن ثم اتخاذ القرارات التي تحدد من هو بريء ومن هو متهم وهذا ليس من واجبي أنا كوزير خارجية بريطانيا بل من واجب المحققين.

بشرى عبد الصمد: طيب السفير الأميركي جون بولتون قال أيضا إذا لم تتعاون سوريا مع التحقيق فسيتم اتخاذ إجراءات أخرى.. يعني ما هو نوع هذه الإجراءات المتوقعة؟

جاك سترو: حتى الآن سوريا تعاونت وإنْ بنسب متفاوتة، نحن نتطلع لتعاونها، لن أتكهن بالإجراءات التي قد تُتخذ فالعملية واضحة، على سوريا التعاون وإذا فشلت في التعاون فسيُحال الموضوع من المحققين إلى كوفي أنان الذي سيحيله بدوره إلى مجلس الأمن ونحن في المجلس سنتحمل هذه المسؤوليات بجدية إذا فشلت سوريا في التعاون وآمل ألا يكون ذلك ضروريا.

بشرى عبد الصمد: بعض الأطراف ترى أن الاستقرار في المنطقة هو الأولوية في حين ترى أطراف أخرى أن معرفة الحقيقة في اغتيال الرئيس الحريري هو الأولوية الأساسية، أين تقفون بين هذين الموقفين؟

جاك سترو: لا أعتقد أن هناك خيارات فالتوصل إلى جريمة.. إلى الحقيقة حول جريمة اغتيال الحريري هو الطريق الوحيد الذي يمكن أن يؤمِّن الاستقرار الكامل، إذا أغمض الناس أعينهم عن حقيقة أن هناك أشخاصا سيئين جدا يعملون هنا في لبنان وهم منظمون ويُدفع لهم من قِبل أشخاص سيئين من بلد آخر فهذا لا يساعد على أمن لبنان.


إيران وإسرائيل وسباق التسلح النووي

بشرى عبد الصمد: بالانتقال إلى الملف الإيراني، البعض.. بعض الدول وحتى إسرائيل تتهمكم بالتهاون مع إيران فيما يخص موضوع تخصيب اليورانيوم بينما تتهمكم إيران ودول أخرى بالمبالغة في موقفكم وتصر على تخصيب اليورانيوم داخل أراضيها بإشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ما هو موقفكم حيال ذلك؟

"
إيران لم تلتزم بتعهداتها وفق اتفاقية عدم تخصيب اليورانيوم، ولم نر أي دليل ملموس بأن إيران تطور سلاحا نوويا، ما لدينا هو دلائل افتراضية
"
جاك سترو: أعتقد أن هناك انتقادات متبادلة من الطرفين ونحاول أن نكون عادلين ومرة أخرى نريد أن يكون لدينا علاقات جيدة مع الشعب والحكومة في إيران، لدينا سفارة في إيران وهناك سفراء في طهران ولندن ولقد عملت بكل جهد طوال السنوات الثلاث والنصف الماضية لإيجاد حل للملف النووي الإيراني وأنا لم أضخِّم أي شيء وكل ما قلته تم تأكيده من قِبل مجلس الحكماء في الوكالة الدولية للطاقة الذرية وهي متماشية مع تقارير الأمين العام الدكتور البرادعي وما كان يتوجب على إيران القيام به هو الانصياع، نحن نعرف أن إيران لم تلتزم بتعهداتها وفق اتفاقية عدم تخصيب اليورانيوم، لم نر أي دليل ملموس أن إيران تطور سلاحا نوويا، ما لدينا هو دلائل افتراضية تحمل إيران على إثبات عدم قيامها بهذا الشيء، هذا هو الموقف.

بشرى عبد الصمد: لكن كيف تفسرون التشدد حيال برنامج إيران النووي في حين يعني إسرائيل وباكستان وحتى الهند يعني لديهم.. يبنون ترسانة نووية ولا يوجد مَن يعاقب؟

جاك سترو: أنا أتفهم هذه النقطة من عدم التوازن، لكن هناك فرق قانوني واختلاف سياسي، الفرق القانوني أن باكستان والهند وإسرائيل هي الدول الثلاث في العالم التي لم توقع على اتفاقية حظر الانتشار النووي وهم لا يدَّعون أنهم لا يطورون أسلحة نووية بل كانوا واضحين في ذلك ورفضوا التوقيع على هذه الاتفاقية، بينما إيران وقَّعت على هذه الاتفاقية ووافقوا صراحةً على أنهم لن يطوروا أي تكنولوجيا ممكن أن توصلهم إلى سلاح نووي، هذا هو التزامهم للمجتمع الدولي ولدينا واجب مراقبة قيام إيران بذلك، ثانيا على المستوى السياسي نعم، نحن نعلم أن إسرائيل لديها سلاح نووي ونحن لا نوافق على ذلك، نريد أن نرى شرق أوسط خاليا من أسلحة نووية وأخذنا خطوات في هذا المجال لتأمين ذلك فالعراق كان لديه برنامج نووي وهذا لم يعد موجودا، كذلك ليبيا وبفضل عمل فاعل جدا قامت به الولايات المتحدة والمملكة المتحدة أقنعنا العقيد القذافي بالتخلي عن برنامجه دون أي طلقة، إذا ما أردنا من إسرائيل أن تتخلى عن سلاحها النووي فأفضل طريقة لذلك أن نطمئنهم أن إيران لا ولن تطور أنظمتها النووية وإذا كنت تريد أن تجعل هذه المنطقة خطرة تسمح لإيران بأن تطور نظامها النووي، بينما إذا فعلت إيران ذلك ستقوم إسرائيل بدورها بتقوية أنظمتها النووية وأنا متأكد وأنا جالس هنا بأن دولا عربية أخرى ستبدأ بتطوير أسلحة نووية أيضا ولهذا السبب التأكد من أن إيران لا تملك أي نظام أسلحة نووية ولا قدرات هو مهم جدا لكل الشعب العربي في هذه المنطقة كما لخمسة ملايين إسرائيلي.

بشرى عبد الصمد: ننتقل إلى الشأن العراقي فيه سؤال يعني.. هل لديكم نية بالانسحاب من العراق خلال مهمة زمنية قريبا خصوصا بعد التطورات الأخيرة التي شهدها العراق؟

جاك سترو: لا يوجد جدول زمني، فنحن نعلم أننا نود المغادرة بأسرع ما يمكن حسبما تقتضيه الحاجة الأمنية فقد حصل قتل رهيب في الأيام الماضية وهذا القتل ليس كله ضد الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة أو قوات عسكرية أجنبية أخرى بل هو ضد عراقيين ومسلمين وخصوصا من قِبل جهاديين ضد أعضاء في المجتمع الشيعي وهذا فظيع، قليل من العراقيين يريدون بقاءنا في العراق على المدى البعيد ولكن لا أحد يريدنا أن نترك في المدى القصير، ما نفعله في محافظة تلو أخرى في العراق هو بناء أمن العراق وقدرات الشرطة حتى يمكننا الانسحاب من هذه المحافظات وفي وقت لاحق ننسحب من البلاد وهذا ما سنفعله.

بشرى عبد الصمد: سيد جاك سترو نشكر مشاركتك معنا في هذا البرنامج، بهذا ينتهي لقاء اليوم وكان مع زير الخارجية البريطاني السيد جاك سترو، شكرا لمتابعتكم.

جاك سترو: شكرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة