ألبوم مدينة.. اليمن- المكلا   
الأربعاء 25/4/1432 هـ - الموافق 30/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:04 (مكة المكرمة)، 11:04 (غرينتش)

المعلق: على مهلها كانت تسير المكلا أيام السلطان القعيطي الذي وضع على طابعه حصن الغويزي المشهور، وذهب الإنجليز وها هو السلطان مع عدسته المكبرة صار يجمع الطوابع. ترك الاحتفالات الحاشدة لحكام جدد حمر وترك قصره المنيف ليصبح متحفا، وعاشت المكلا الجميلة عهد الاشتراكية ثم انقلبت الأوضاع وتقلب الزمن على ضريح مؤسس المكلا الشيخ يعقوب بن يونس وعلى مدينته البيضاء. جاء زمن الوحدة اليمنية وأطل أبناء المكلا يتطلعون إلى مستقبل أفضل، بدؤوا يحفرون لمعجزة سياحية خور المكلا الذي تدفق فيه الماء عام 2005 وأصبح فرجة الدنيا ومتنفس المكلا منافسا للكورنيش على المحيط الهندي الذي يؤدي إلى جامعة العلوم والتكنولوجيا في أقصى الشرق، جامعة لم تقض على البطالة فظلت النفوس تضطرب بأحلام المستقبل كأفران الكلس هذه في أقصى غرب المكلا بانتظار عودة الشمس لكن من الجهة الأخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة