الشعب الفلسطيني تحت الحصار الإسرائيلي ح30   
الاثنين 29/11/1425 هـ - الموافق 10/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:21 (مكة المكرمة)، 14:21 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

محمد كريشان

تاريخ الحلقة:

30/04/2002

محمد كريشان
محمد كريشان: مشاهدينا الكرام، السلام عليكم ورحمة الله. أهلاً بكم مرة أخرى في (تحت الحصار)، وحلقة الليلة نخصصها لدور الأحزاب العربية سواء كانت في السلطة أو في المعارضة، سواء كانت ذات توجهات إسلامية، أو يسارية، أو قومية، أو علمانية، أو ما إلى ذلك. دور كل هذه الأحزاب في تفعيل هذا الغضب العربي وكيفية تحويله من مجرد ظاهرة انفعالية إلى قوة دفع يمكن أن تحرك الكثير من المياه الراكدة سواء في الساحات الوطنية داخل كل قطر أو في مزيد تفعيل الدعم الشعبي للقضية الفلسطينية وكيفية الضغط الفعال على الحكومات، وما هي أشكال الدعم الجماهيري التي يمكن للأحزاب أو تدفع في اتجاهها.

إذاً نشرع في تلقي المكالمات معنا السيد عصام العروان، وهو من قيادات الإخوان المسلمين في مصر، اتفضل أستاذ عصام.

عصام العريان: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

محمد كريشان: وعليكم السلام، أهلاً وسهلاً.

عصام العريان: أصحح الاسم عصام العريان.

شكراً أستاذ محمد، و تحية للبرنامج وللقضايا التي يتناولها في هذه المرحلة الحرجة التي تمر بها أمتنا العربية والإسلامية، والتي تمثل قضية فلسطين فيها القضية المركزية والمحورية الآن، المشهد الحالي في الحقيقة يترجم أمرين متناقضين تماماً، شعور شعبي جارف، عاطفة قوية جداً، انفعال بما يتم من أحداث على الساحة الفلسطينية ومعها التداعيات العالمية، هذا الشعور الشعبي يواجهه بنفس المشاهد عجز فاضح رسمي سواء كان للأحزاب الحاكمة أو الأحزاب المعارضة، وهو حقيقة يجب أن نعترف بها جميعاً، وهي أن الحكومات لا تمثل في الحقيقة إرادة الشعوب العربية الآن، هذا يتقضى على المستوى الحالي عمل على محورين:

المحور الأول: هو واجب الوقت كما يسميه الفقهاء، واجب الوقت الآن هو دعم صمود الشعب الفلسطيني، هو أن تتخطى الإرادة الشعبية هذا العجز الحكومي، هو أن تترجم الشعوب انفعالاتها وعواطفها في صورة دعم مادي ومعنوي وسياسي واقتصادي في كل أنواع الدعم للشعب الفلسطيني الذي يعيش محنة قاسية جداً، ويمارس أروع صور البطولات رغم كل العجز عن مده بأسباب العون، لذلك كل القوى السياسية، كل الأحزاب السياسية، كل النقابات، كل القوى الشعبية الفاعلة يجب أن.. أن تترجم هذا الشعور في إمداد الفلسطينيين بالتبرعات المالية، بالتبرعات العينية، بالتبرعات في أنواع القوة المختلفة التي يمكن أن يمارس بها الصمود، أيضاً بالضغوط على الحكومات، لأن الحكومات تمتلك ما لا تمتلكه الشعوب.

محمد كريشان: يعني الضغط على الحكومات هو.. الضغط على الحكومات على المحور الثاني يا أستاذ عصام؟

عصام عريانا: لأ،هو ده المحور في نفس المحور الأول اللي هو واجب الوقت، لأنه إذا تكلمنا مثلاً عن المقاطعة، المقاطعة للسلع الإسرائيلية والصهيونية والسلع الأميركية أو من يدعم الاحتلال الصهيوني، هذه المقاطعة كانت في وقت من الأوقات مقاطعة رسمية تقوم بها الحكومات، ونحن الآن مكتب المقاطعة في دمشق سيجتمع خلال أيام أو لعله يجتمع خلال ساعات، والدول العربية والحكومات العربية عاجزة تماماً عن أن تقوم بواجبها في هذه المقاطعة، وهي تستطيع أن تنظمها، وفيها حماية لمنتجاتها الوطنية وحماية لمصنوعاتها بحيث تحقق تنمية اقتصادية قوية، هذا الأمر إذاً يحتاج في واجب الوقت كما كنت أقول إلى الدعم للفلسطينيين، سواء الدعم المباشر الذي تقدمه القوى السياسية والأحزاب والنقابات والطلاب وغيرهم، أو بالضغط وممارسة الضغط الشعبي على الحكومات لتقوم بدورها أيضاً في دعم صمود الفلسطينيين.

أما الواجب الآخر أو المحور الثاني الذي أريد أن أتحدث عنه: وهو معالجة الأسباب الحقيقية لحالة العجز التي نشعر بها جميعاً، نحن نعيش في وهم منذ تحقيق الاستقلال، الذي ظننا أنه استقلالاً حقيقياً فإذا بنا نكتشف به الآن أنه استقلال مقيد، أنه استقلال غير كامل، أن سيادتنا منقوصة، أن جيوشنا عاجزة عن ممارسة الفعل وممارسة الحرب، أن حكوماتنا غير قادرة على اتخاذ القرار السياسي بسبب الضغوط الدولية والحصار الذي تعيشه هي أيضاً، إذاً نحن يجب أن نحقق الاستقلال الحقيقي، الذي يحقق لنا لهوية الحضارية الخاصة بنا، بأمتنا، الذي يحقق لنا التنمية المستقلة بحيث لا نعتقد على المعونات ولا نمد أيدينا لعدونا لكي نستجدي منه الفتات، الذي يحقق العدالة الاجتماعية بحيث يشعر الشعوب.. تشعر الشعوب بالانتماء الحقيقي لأوطانها وتفديها بأرواحها ودمائها، الذي يحقق قبل كل شيء كرامة الإنسان، كرامة الإنسان في الوطن العربي هي محور تحقيق الاستقلال.

محمد كريشان: شكراً لك أستاذ عصام العريان. لدينا وجهة نظر أخرى من الساحة المصرية أيضاً من توجه مختلف، سيد حسين عبد الرزاق، ولكن قبل أستاذ عبد الرزاق نأخذ -بعد إذنه- أبو همام من فلسطين، اتفضل سيد أبو همام.

أبو همام: السلام عليكم أخ محمد.

محمد كريشان: وعليكم السلام.

أبو همام: بداية أوجه تحياتي لقناة (الجزيرة).

محمد كريشان: أهلاً وسهلاً.

أبو همام: هذه القناة التي شوفتنا كل مآسينا وواقعنا. اللهم إنا نبرأ إليك من حكامٍ، عزتهم (لا تعلو نعالكم)، وشعباً قَبِل أن يعيش تحت ذل وهوان هؤلاء الطواغيت الماسونيين.

بسم الله الرحمن الرحيم (ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقصٍ من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين، الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون).

هذه الآية التي تجسد واقعنا المرير الحسن، صحيح أن هناك خوف وجوع وشهداء، ولكن الحمد لله، ثم الحمد لله، ثم الحمد لله. بعد سبع سنوات عجاف من توقيع اتفاق أوسلو المشؤوم وما جره من ويلات على الشعب الفلسطيني، قوافل من الشهداء تمضي للقاء رب العزة ومحمد وصبحه الكرام.

أخي الكريم، أريد أن أوصل رسالة إلى الأمة العربية التي هي أشبه بالأصم الأعمى، والتي لا تحرك ساكناً، هذه الأمة التي قبلت أن تعيش تحت ذل حكام الخونة الماسونيين، الذين أقسموا برب البيت الأبيض.

محمد كريشان: يا أستاذ.. يا أستاذ.. يا أستاذ.. أستاذ أستاذ أبو همام، يعني رجاءً يعني.

أبو همام: أخي الكريم، رجاءً...

محمد كريشان: لأ.. لأ.. لأ، رجاءً فقط ملاحظة، وبعدين اتفضل.. نحن نحترم كل الآراء، ولا نريد أن نفرض وصايا على أي مشاهد، وله مطلق الحرية.

أبو همام محمد: شكراً لك.

محمد كريشان: رجاءً فقط أن نتجنب.. نتجنب الشتم فقط، يمكن أن يكون رأيك.. رأيك فيه نقد لاذع وأنت حر، لكن نتجنب الشتم أرجوك أرجوك.

أبو همام: نعم.. نعم هؤلاء الذين أقسموا برب البيت الأبيض ليحرسُن إسرائيل دويلة الكفر من جهاد الشعب الفلسطيني.. عفواً من إرهاب الشعب الفلسطيني المستضعف، رسالتي إلى هذه الأمة: "كيفما تكونوا يولَّى عليكم". هذه الأمة التي انتهبت.. انتهت منذ استشهاد خالد الإسلامبولي، ولن تحيا إلا إذا عاد الإسلامبولي من جديد يحمل في يديه رصاصة، وفي اليد الأخرى سلاح.

محمد كريشان: شكراً لك سيد أبو همام. سيد حسين عبد الرازق معنا من القاهرة وهو من قيادات حزب التجمع التقدمي في مصر، اتفضل سيد حسين.

حسين عبد الرازق: مساء الخير.

محمد كريشان: مساء الخير سيدي.

حسين عبد الرازق: الحقيقة السؤال اللي تفضلت بطرحه هو سؤال من وجهة نظري سؤال هام جداً، ويحتاج إلى تقييم صحيح، المفروض إن الأحزاب السياسية بتلعب في حياة الشعوب دور هام جداً، سواء في التوعية أو التنظيم أو الحركة، لو حاولنا نشوف واقعنا العربي، وأنا هأتكلم عن الواقع العربي بشكل عام مش الواقع المصري فقط، هنجد أمامنا 3 صور مختلفة، البلاد اللي فيها تعددية سياسية حقيقية وحركة حزبية نشطة زي المغرب مثلاً بنجد إن الأحزاب تستطيع أن تمارس كافة الأدوار، وبنجد إن مسيرة زي مسيرة المليون ونص اللي في الرباط كانت كل القوى السياسية في مقدمتها بما في ذلك رئيس الوزراء اللي هو الأمين العام لأحد الأحزاب الأساسية اللي هو الاتحاد الاشتراكي للقوى الشعبية، بينما هنجد في البلاد اللي فيها حزب قائد أو حزب واحد الحركة الجماهيرية تقاد من السلطة أو من هذا الحزب اللي هو فيه دمج بينه وبين السلطة، والنماذج كثيرة لا حاجة لضرب الأمثلة.

البلاد اللي بتعيش تعددية حزبية مقيدة زي مصر، هنجد إن الأحزاب قدرتها على الفعل والحركة محدودة جداً، لأن الأحزاب محاصرة ما بين المقار وما بين صحفها، وغير مسموح لها لا بالتنظيم المباشر بين العمال والطلبة والفلاحين، ولا حتى بوجود نفوذ حقيقي داخل المنظمات الديمقراطية سواء النقابات والاتحادات الطلابية، لأن هذه المنظمات هي في الغالب منظمات غير مستقلة وتابعة للحكومة، ده ما ينفيش أيضاً إن ضعف الأحزاب في بلد زي مصر نتيجة لهذه الظاهرة ولأسباب أخرى هي غير ممكنة من.. أو غير قادرة على القيام بدورها، هأضيف نقطة كمان أنا بأعتقد مهمة إن كافة أشكل العمل الجماهيري الأخرى مجرمة، مثلاً جمع التبرعات في مصر فيه أمر عسكري بيمنع جمع التبرعات إلا بإذن من وزارة الشؤون الاجتماعية، ويمكن في ظل الانتفاضة فيها مجموعات خرقت هذا القرار، وسكتت الحكومة عنها زي اللجنة الشعبية لدعم الانتفاضة الفلسطينية، وهي اللجنة اللي بدأت قوافل الإغاثة منذ ما يزيد عن سنة. المظاهرات ممنوعة بنص مجموعة من القوانين، من أهمها قانون الطوارئ، ومن أهمها مادة أخرى موجودة في القانون رقم 10 لسنة 1914، يعني من أيام الحماية البريطانية ولازالت مفروضة علينا حتى الآن، وده اللي يفسر الصدامات بين تظاهرات الطلبة والبوليس وهو مستند إلى قانون بيديه الحق إنه يمنع أي تظاهر، إحنا في الواقع بنواجه أو الأحزاب بشكل عام بتواجه مشكلة الأوضاع السياسية الموجودة في العالم العربي وغياب الديمقراطية، لكن في الآخر هذا ليس مبرراً، لأن المفروض إن الأحزاب السياسية بتضحي وبتضرب مثل وبتخرق حتى هذه القوانين غير الدستورية وبتمارس، وده اللي أتمناه إنه يكون الصحوة المواكبة للانتفاضة في الوقت الحاضر هي صحوة تدفع الأحزاب إلى تجاوز الخطوط الحمراء التي وضعتها الحكومة.

محمد كريشان: نعم، شكراً لك سيد حسين عبد الرازق من القيادات البارزة لحزب التجمع الوطني التقدمي في مصر، وهو أشار إلى ما جرى في المغرب، معنا بالضبط من المغرب السيد عبد الإله بنكيران وهو من حزب العدالة والتنمية ذي التوجه الإسلامي، اتفضل سيد بنكيران.

عبد الإله بنكيران: بسم الله الرحمن الرحيم، أولاً: ملاحظتنا نحن هو أن الحصار ليس حصار اليهود لعرفات أو.. أو.. أو للكنيسة أو لكنيسة المهد.. هنالك حصار حقيقي على الأمة العربية كلها من جهة مصر.. الحدود المصرية، من جهة الحدود السورية، من جهة الحدود اللبنانية مع ملاحظة وجود حزب الله وبعض القيام بالواجب في بعض الأحيان، ومن يعني الجهات كلها هنالك يعني حصار حقيقي، ثم هنالك الحدود، الحدود التي بيننا وبين الجزائر وبين الجزائر وبين تونس كل هذا حصار مضروب علينا حتى ينفرد الصهاينة بإخواننا الفلسطينيين ويفعلوا بهم ما نراه لو كان.. لو كنا لا نرى، لو كنا فقط نسمع شيء مما يقع كان كافياً، نحن نرى هذا ونرى أمام أعيننا وهنالك حالة عجز تام في الأمة عن القيام بالواجب لأن إخواننا الفلسطينيين كونهم اليوم يموتون، ليس عنده أي معنى أن يموتوا وحدهم، لماذا الفلسطينيون ليسوا هناك إلا بقدر الله وإلا فالمسؤولية مسؤوليتنا عن فلسطين وعن القدس مسؤولية واحدة ليس بيننا أي فرق، فمن هذا الجانب..

محمد كريشان[مقاطعاً]: نعم، يعني عفواً.. عفواً سيد بنكيران، ما هي مسؤولية الأحزاب يعني بالدرجة الأولى مثلما وضح السيد حسين عبد الرازق طالما الحلقة مخصصة للأحزاب؟ ما هو دور هذه الأحزاب في جعل هذه الحركة الشعبية ليست حركة انفعالية وظرفية وستتراخى مع الأيام؟ كيف يمكن أن تظل حركة قادرة على.. على تغيير مجريات الأمور يعني؟

عبد الإله بنكيران: وهذا مشكل ثاني بطبيعة الحال، نعم أنا أولاً أصلاً أثبت الأصل في الموضوع ثم بعد ذلك نحن نقدر أن.. أن رغم الظروف التي هي موجودة، يعني لا يمكن أن نسكت، صحيح عندنا مشاكل وعندنا يعني نكون.. يكون عندنا إشكال مع الدولة مع.. مع الصهاينة المعتدين والمغتصبين، ونصبح فوراً في مشاكل مع أنظمتنا ومع.. ومع، ولكن هنالك مستوى من الإكراه يجب أن.. أن لا يصبر الإنسان، يجب أن يضحي بأي شيء يستطيعه، ولهذا نحن نعتقد أن أحزابنا وأن تنظيماتنا في الأمة العربية الإسلامية كلها يجب أن تهب وأن تشجع المجتمع على دعم الانتفاضة، الآن نحن واثقون ليس لإخواننا الفلسطينيين إلا الله ثم أنفسهم، لكن نحن إن لم نكن قادرين على أن نأتي إليهم، نموت معهم ونحيا معهم فليس أقل من أن نحرك.. نحرك الأحزاب السياسية في.. في العالم كله الجماهير في كافة الاتجاهات.

أولاً وقبل كل شيء الدعم المادي نحن لا نفهم إذا كانوا هم ينوبون عنا، يعني في الموت وفي التضحية كيف لا نضمن لهم على الأقل قوتهم ونحن نعرف أن.. أنهم يعانون في هذا الأمرَّين، ويكونون مضطرين أن ينتظروا فرصة لكي يشتغلوا عند.. عند اليهود هذا غير معقول.

ثم بعد ذلك يعني الضغط على أميركا، هذا نحن يجب أن نكون متأكدين من شيء، وهو أن معركتنا مع إسرائيل هي معركة مع أميركا، لأن أميركا اختارت هذا الاختيار، غير مفهوم، غير معقول في غير مصلحتها في غير مصلحتنا، لكن هي اختارت هذا الاختيار، فيجب أميركا أن تشعر أننا لا نقبل أن نُهان لهذه الدرجة، حكامنا مطالبون.. نحن لا نطالبهم أن يشعلوا الحرب على.. على إسرائيل، لكن نطالبهم أن يتحركوا كما يتحرك الناس، على الأقل يستدعون سفراءهم للتشاور، ويهددون بقضية البترول، يفعلون شيئاً، يفسحون شيئاً ما المجال للشعوب لتتحرك من خلال الحدود، ماذا سيقع؟ ماذا سيقع أكثر مما يقع؟ أكثر مما يقع لإخواننا الفلسطينيين ماذا سيقع أكثر من هذا؟ يريدون القضاء علينا؟ معلش، إذا كان من الضروري، المهم ألا يقضوا على جزء منا ونحن نتفرج.

ثم بعد ذلك يعني دعم.. دعم المقاومة يجب أن يكون بمقاطعة البضائع الأميركية، هذا قرار يعني يجب أن يتخذه كل مواطن، كل مسلم يقول البضائع الأميركية أقاطعها، ونحن هنا في المغرب بعد الانتفاضة.. بعد المسيرة التي تحدث عنها الإخوة والتي يمكن أن نقول أنه لا يمكن إحصاء عددها لأنها كانت نعتبر أن الشعب المغربي كله خرج ولو سُمح له في المدن الأخرى لما بقي أحد في بيته، بعد المسيرة سمعنا أن.. أن الفئات التي عادة تشرب الكوكاكولا الأميركية وتدخن السجائر الأميركية أصبح الأطفال يعني يؤكدون على الآباء ويقولون لهم يا أبت بهذه الطريقة أنت تساعد في قتل الأطفال الفلسطينيين مثلي لأن رأينا أنهم يعني يساندون اليهود بالأموال التي يجنونها بهذه الطريقة، وأنا بكل صراحة رغم أنني أعتبر أن هذا كلام غير كافي وهذه مسؤولية غير كافية، لكن أعتبر أن هذا.. هذه على الأقل نقطة لا نملك أن.. أن نتهرب منها.

ثم أريد أن أختم لأقول: ابتداءً من الحزب الذي أمثله والأحزاب الموجودة في الرقعة العربية كلها نحن دون المستوى، دون مستوى الواجب، مستوى تحريك الشارع بالشكل المطلوب وتحريك الجماهير بالشكل المطلوب لتقوم بما تطيق، لتقوم بما هو في قدرتها، يعني الآن تركنا اليهود يقتلون إخواننا و.. والأمم المتحدة عاجزة رفضت إسرائيل أن تستقبل لجنة عاجزة، ما الذي سيردع إسرائيل؟ إسرائيل دولة تؤمن بالقوة ولا تستطيع أن تتراجع إلا إذا كانت نرى القوة وأنا..أنا لا أتكلم كلام عاطفي، أتكلم كلام في العمق فنحن أشهد أننا عجزنا عن تحريك ما تبقى في أيدينا وهو الجماهير الموجودة في اتصال مباشر معنا في الاتجاه الصحيح.

محمد كريشان: نعم.. نعم.

عبد الإله بنكيران: ولهذا فأنا أطلب أن تكون هنالك تفكير في.. في طرق لتجاوز هذا.. هذا الحصار الحقيقي الذي يقع علينا نحن قبل أن يقع على إخواننا الفلسطينيين لتحريك الجماهير وأنا متأكد أننا لو حركناها بالشكل المطلوب في حدود ما هو.. ما هو محتمل، حتى ولو افترضنا أن.. يعني هذا ما.. ليس هنالك مشكلة أن تضحي الجماهير، لو افترضنا ذلك، فأنا متأكد أنه القادة سيستجيبون، أنا ضد الدخول في معركة مع القادة، أن يكون المعركة بيننا وبين إسرائيل تصبح المعركة بين الأمة العربية وبين قادتها، ولكن الضغط بالطرق المشروعة لدفعهم لاتخاذ الحد الأدنى الممكن هذا أعتقد أنه ما كافي.

محمد كريشان[مقاطعاً]: نعم، وهذا.. وهذا.. وهذه أيضاً مسؤولية يمكن الأحزاب أن تلعب فيها دور مهم، شكراً لك سيد عبد الإله بنكيران من ضمن الأحزاب التي وصلتنا منها فاكسات، بالطبع أنا أذكر مرة أخرى بأن حلقة الليلة مخصصة لدور الأحزاب العربية وكيفية دعم النضال الفلسطيني وكيفية تفعيل الحالة الحالية من الغضب الشعبي في اتجاه إيجابي وعملي.

وصلنا فاكس من قيادة جبهة التحرير الأريترية، التجمع الوطني الأريتري بيان يعرب فيه عن التضامن مع الشعب الفلسطيني مكون من ست نقاط، بطبيعة الحال أولها يؤكد على الموقف المبدئي للشعب الأريتري وقواه الوطنية وعلى رأسها جبهة التحرير الأريترية لكوننا جزءاً لا يتجزأ من الأمة العربية ونؤيد وندعم نضال الشعب الفلسطيني.

أيضاً وصلنا فاكس آخر من تنظيم ذو ميول قومية من موريتانيا، للأسف لم أعثر عليه على كل سأعود إليه.

من ضمن المشاركات في.. على شبكة الإنترنت ونبدأ بالمشاركة رقم 14 من السيد إسلام سماح إمام يقول: الرجاء إلغاء المشاركة الحية عبر الإنترنت حيث أن لا يُقرأ غير 1% من الرسائل. وهي ملاحظة في محلها أستاذ إسلام، ولو أننا نريد أن نذكر جميع السادة المشاهدين بأنه يستحيل يعني من الناحية العملية الواقعية يستحيل أن نسرد كل المشاركات من خلال الإنترنت، كما يستحيل قراءة كل الفاكسات، ونحن نعتبر أن مجرد المشاهد العربي الذي يرسل بفاكس إلى هذا البرنامج أو يجلس لخمس دقائق على جهاز الكمبيوتر لإرسال رسالة هذا في حد ذاته عمل واعي وعمل نضالي وتعبير عما يختلج في صدره سواءً من آراء سياسية أو حتى من مشاعر عاطفية جياشة، ليس بالضرورة كل ما يأتينا نقرأه ونحاول قدر الإمكان أنا وبقية الزملاء في هذا البرنامج أن نقرأ ما يمكن وأقصى ما يمكن من المشاركات.

مشاركة رقم 9 من السيد سليمان علي الصالحي وهو أستاذ جامعي من السودان يقول: للعلم اكتشفنا أخيراً بأن الأحزاب والتنظيمات السياسية العربية لا هم لها سوى الحكم، أما تذبيح شعب بكامله أمام أعينها فهو أمر فيه نظر.

على كل هذا الأمر مطروح أمام المشاركين في هذه الحلقة المخصصة لدور الأحزاب، طالما هذه الحلقة خاصة نريد أن نعلن من الآن بأن حلقة يوم غد، حلقة يوم غد سنخصصها للصحفيين تحت الحصار، بمعنى ممارسات قوات الاحتلال تجاه الصحفيين، هذه الممارسات التي نددت بها جمعيات حقوق الإنسان في العالم، جمعية (مراسلون بلا حدود)، (لجنة حماية الصحفيين في نيويورك) وغيرها من التنظيمات التي تشرف على حرية الصحافة، حلقتنا غداً ستكون حلقة خاصة يشارك فيها وليد العمري، ونرجو أيضاً أن تكون معه شيرين أبو عاقلة من رام الله، ومن بيت لحم معنا جيفارا البديري، إذن كل المشاهدين الذين يريدون التوجه بسؤال إلى وليد أو إلى شيرين -شيرين ربما تكون مسافرة غداً، نتمنى أن تؤجل السفر وتبقى معنا- أو إلى جيفارا حول ظروف العمل، حول كيفية تعامل الإسرائيليين معهم، حول كيفية عملهم في هذه الظروف الصعبة طوال أن يرسلوا السؤال من خلال الفاكس، رقم الفاكس البرنامج سيظهر بعد قليل، بإمكانهم أن يوجهوا سؤالاً إلى وليد أو إلى شيرين أو إلى جيفار كما أن البرنامج سيكون بطبيعة الحال مفتوح للسادة المشاهدين من خلال الهاتف، ويمكن أن يتوجهوا بسؤالهم إلى وليد أو إلى شيرين أو إلى جيفارا، نعلم أنهم هؤلاء البعض وصفهم بالجنرالات الحقيقيين وبإمكان السادة المشاهدين على كل وسيف الدين شاهين أيضاً مراسلنا في.. في غزة، لكن للأسف لن يكون معنا في الحلقة،

محمد كريشان: ولأول ربما سيكون بإمكان المشاهدين أن يسألوا هؤلاء المراسلين عوض المذيعين.

[فاصل إعلاني]

محمد كريشان: معنا سيد حامد محمود، وهو من قيادات الحزب الناصري في مصر، اتفضل سيد حامد.

سيد حامد هل تسمعني؟

حامد محمود: أيوه أسمعك جيداً.

محمد كريشان: تفضل سيد حامد.

حامد محمود: الأحزاب المصرية تنادت في اجتماع عقدته بالحزب الناصري يوم 20 مارس الماضي إلى عمل نوع من العمل المشترك، بحيث أن لا ينفرد الحزب الناصري وحده بالعمل، ولكن يعمل مع أحزاب المعارضة الأخرى، ثم أتفق في هذه الاجتماعات على قيام جبهة من الأحزاب والقوى الوطنية للعمل معاً حتى يكون العمل مكثفاً ومركزاً مفيداً.

ومن هنا فنحن نتابع ما يجري في فلسطين، وما يقوم به الكيان الصهيوني برعايةٍ أميركية وبدعم أميركي لضرب إخواننا في فلسطين وعملية حرب الإبادة التي يخوضونها ضدهم. وبهذه المناسبة أحيي شعب فلسطين وصموده، والأخوة الاستشهاديين الذي دفعوا وقدموا أرواحهم فداءً للأرض العربية والوطن السليب، ومن هنا فإننا نجتمع باستمرار ونعمل غرفة عمليات أخرى في لجان الحزب في المحافظات، وتقوم هذه اللجان بمتابعة الحالة وعقد المؤتمرات وتوعية الجماهير ومخاطبتها، وكنا قد اشتركنا مع عدد من المثقفين المصريين ووجهنا خطاباً مفتوحاً إلى الرئيس حسني مبارك أطالب فيه باتخاذ الإجراءات الكفيلة بمشاركةٍ فعالة في مصر الكنانة في مواجهة العدوان الصهيوني المستمر.

ونحن نعلم أن للحكومات ضروراتها، ولكن للشعوب خياراتها، ومن هنا فإن حركتنا في وسط الشعب هي حركة عملية ومفيدة وتتجه مباشرة إلى الفعل، غير مقيدين بما يقيد الحكومات من معاهدات واتفاقات وغيرها. وأيضاً إحنا كلجنة مقاومة التطبيع في مصر، اللجنة المصرية لمواجهة الصهيونية ومقاومة التطبيع التي أتشرف بأن أكون منسقها كانت قد عقدت عدة اجتماعات مكثفة خلال الأيام الماضية واتفقت أيضاً مع الحزب الناصري على عمل مؤتمر جماهيري في مقر الحزب شاركت فيه لجان المقاومة مع قيادات الحزب الناصري وأصدقائه، وصدر بيان عن هذا المؤتمر، كما شارك الحزب في مؤتمر حزب التجمع في يوم 25 مارس، كذا تشارك قيادات الحزب الناصري في جميع الأعمال وجميع المظاهرات وجميع مظاهر الاحتجاج والاعتصامات التي تقع في الساحة المصرية.

وأتصور أن دور الأحزاب هو تحريك الجماهير وتوعيتهم، كما أننا نساهم أيضاً مع لجان المتابعة القومية.. للسلام والتطبيع في العالم العربي، كان هناك اجتماع في القاهرة يوم 24 و25 أبريل حضره منسقي الساحات العربية للجان مقاومة التطبيع، وكان كنادياً عربياً شمل.. الأمة العربية من المحيط إلى الخليج، وصدرت عنه عدة توصيات كلها تدور حول رفض ما يسمى بالسلام خيار استراتيجي، ورفع خيار المقاومة والصمود في مواجهة العدوان، وإدانة العدوان بكل الوسائل. نحن نعرف أبعاد القضية. نحن كناصريين نؤمن بأن مقولة جمال عبد الناصر: "ما أُخذ بالقوة لا يُسترد بغير القوة"، هو السبيل الوحيد لتحرير الأرض واسترداد الكرامة العربية السليبة، ودعم حق الشعب الفلسطيني في الحياة.

محمد كريشان: نعم. شكراً لك أستاذ حامد محمود. مشاركتان على الإنترنت رقم 83 حسان صلاح الدين عبد القادر، طالب من الأردن، يقول الأحزاب في الوطن العربي أحزاب ضعيفة وجبانة فهي لم تستطع منذ بداية الانتفاضة بالتأثير على الحكومات، فهي ممتازة فقط بالصراخ وإثارة البلبلة ما بين الشعب بدلاً من القيام بدور فعال.

على كل هذا اتهام ربما يسعى البعض من خلال المشاركات المقبلة لمحاولة الرد عليه، وإلى أي مدى هو في.. في محله.

عمر بكار من لبنان يقول: حبذا لو تقوم الأحزاب العربية بتضمين شعاراتها صورة لخارطة فلسطين وقبة الصخرة حتى يكون ذلك شكلاً من أشكال الدعم القضية العرب والمسلمين.

عباس محمد محمود، رجل أعمال، يقول: عن أي أحزاب تتكلم؟ يوجد شريحتان من الأحزاب، إما مع الحكام أو مضطهدة من الحكام، وفي الحالتين لا يمكن أن يكون له أي دور حقيقي في الشارع العربي.

خالد خميس، موظف إداري لم يذكر من أين، يقول: هذه الأحزاب نسمع عنها في التليفزيون فقط ولا نعرفها، نحن نخاف إدراج اسم بلداننا في أي برنامج خاصة في الخليج، وهذا يدل على أنه حتى الكلمة ممنوعة.

وآخر مساهمة من سوريا رقم 79 يقول الشعب العربي أقوى من كل التنظيمات، بدليل أن طلاب جامعة حلب قاموا اليوم من جديد بمسيرة عفوية بعيدة عن العواطف أعلنوا فيها رفضهم للمبادرات وتمسكهم بالحرب الشعبية والمقاطعة لأميركا.

وطالما أخر رسالة إلكترونية من سوريا معنا من سوريا علي العبد الله من دمشق، وهو أحد الكتاب وله اهتمامات سياسية يعبر عنها باستمرار من خلال مقالاته في عدد من الصحف. اتفضل سيد علي.

علي العبد الله: بسم الله الرحمن الرحيم. في البداية الترحم على الشهداء وتوجيه تحية إكبار وإجلال للأمهات الفلسطينيات اللواتي قدمن أعز ما عندهن أفلاذ أكبادهن من أجل الحرية والعزة. هناك ملاحظتان عامتان قبل التعليق على محور البرنامج، الملاحظة الأولى وصف بعض المسؤولين والإعلاميين الغربيين والعرب للعمليات الاستشهادية بالعمليات اليائسة، والحقيقة أنها أبعد ما تكون عن اليأس، لأن الاستشهادي ليس شخصاً فقد القدرة على التكيف وقتل نفسه، إنه اختار أن يضحي بنفسه وجسده ليفتح طريق الحرية أمام شعبه.

أما الملاحظة الثانية فحول ما قيل عن عجز بوش على ثني شارون عن مواصلة عدوانه. الحقيقة أن بوش شريك أصيل في جرائم شارون، لأنه غطاه سياسياً ودبلوماسياً من جهة، ولأنه قبل تغيير أولويات أميركا في المنطقة من ضرب العراق إلى ضرب فلسطين وإعادة صياغة المنطقة عبر بوابة فلسطين، وهنا يجب أن نبرز رؤيته لطبيعة العلاقة المستقبلية بين إسرائيل والعرب حيث شبهها بالعلاقة بين أميركا واليابان، وأميركا وألمانيا، هي علاقة تبعية شاملة ودائمة.

أما حول محور اليوم فإن الأحزاب العربية تعاني من حالات انحطاط ثقافي وتنظيمي بعد التطورات والتغيرات الكبيرة التي حدثت محلياً ودولياً، حيث فقدت بوصلتها ومنهجيتها بعد أن تغير العالم وبقيت هي عند ثقافتها القديمة ورؤاها السياسية القديمة، إنها أمام فرصة كبيرة ألقت لها فلسطين وشعب فلسطين البطل حبل النجاة بالخروج من مستنقعها الراهن، فتستطيع أن تقوم بالآتي لتنشيط نفسها ولتنشيط الشارع العربي الذي خرج عفوياً لمناصرة الفلسطينيين والقضية الفلسطينية:

أولاً: تستطيع أن.. تتقدم الصفوف لتشجيع الخائفين واستنهاض المتقاعسين واللامبالين.

ثانياً: مساعدة المواطنين على تأطير أنفسهم للمحافظة على زخم الاحتجاج والتضامن مع الشعب الفلسطيني.

ثالثاً: مساعدة المواطنين على تحديد الأهداف المرحلية.

رابعاً: العمل على إدخال فلسطين إلى حياة المواطنين العرب، وجعلها قضية شخصية لكل مواطن عربي.

إن المحافظة على وتيرة الاحتجاج وتحويله إلى فعل مثمر يستدعي خلق حالة مؤسسية لجان، مؤتمرات، تؤطر المواطنين وتجعل العمل الشعبي منظماً وصاعداً، وإلى.. وهذا يستدعي عدم فرض الصفة الحزبية على هذا العمل، لأنه الصفة الحزبية قد تكون قاتلة وقد تكون منفرة لكثير من المواطنين الذين ذاقوا مرارة العمل الحزبي ومآسيه.

إن الحركة الحزبية في الوطن العربي أمام فرصة تاريخية نادرة تستطيع أن تخرج فيها من حالة حجبها، وحالة انغلاقها وترهلها بالخروج إلى ميدان المواجهة والمساعدة على خلق نشاط وطني عام وخلق مجتمع مدني متحرر من القيود.. الرسمية والحزبية.. والسلام.

محمد كريشان: نعم، شكراً لك أخ علي العبد الله.

من خلال المشاركات على الإنترنت، مشاركات رقم 96 من سعد بن علي يقول: يا أخي لا توجد أحزاب سياسية تتمتع بالديمقراطية في عالمنا العربي، فأي أحزاب سياسية في ظل وجود حكام أقل حكام منهم حكم ثلاثين عاماً؟ فليس هناك مجال للتنافس، فحالياً الحكم و.. أو الحكام بالوراثة.

معنا، وصلني قبل قليل بأن حسب مصادر طبية فإن فلسطينياً استشهد في غرب دير البلح في جنوب قطاع غزه. مقتل إذن فلسطيني هذا.. هذه الليلة، آخر خبر وصلنا الآن مقتل فلسطيني في غرب دير البلح في جنوبي قطاع غزه.

معنا السيد رشيد خشانة، وهو من قيادات الحزب الديمقراطي التقدمي، وهو حزب معارض في تونس مرخص له. اتفضل سيد رشيد.

رشيد خشانة: السلام عليكم.

محمد كريشان: وعليكم السلام.

رشيد خشانة: في الحقيقة ليس هناك من مدينة أو قرية في تونس إلا وشهدت مظاهرة أو حركة شعبية سواءً منظمة أو غير منظمة مؤازرة للشعب الفلسطيني واحتجاجاً على المجازر التي تعرض لها، ومازال يتعرض لها إلى اليوم.

طبعاً تسألني أستاذ محمد هل لعبت الأحزاب دوراً في هذه التحركات؟ أقول الأحزاب المستقلة عن السلطة لعبت دوراً مهماً في تقديري في تلك الحركات الجماهيرية، ومن ضمنها حزبنا طبعاً الحزب الديمقراطي التقدمي، وفي تلك التحركات الشعبية تجسدت اتفاقاً الشارع التونسي لم يعرفها منذ أكثر من عشر سنوات، فهذه ظاهرة في الحقيقة تدل على..، هي ظاهرة صحية، وتدل على استعادة المجتمع ثقته في نفسه.

الظاهرة الثانية: فيما حصل من مؤازرة للشعب الفلسطيني هي أن التحركات وحَّدت القوى التونسية سواءً كانت أحزاب أو جمعيات، فالمسيرات التي وقعت في العاصمة أو من مدن مثل قابس، القصيرين، … صفاقس، وغيرها لعب فيها العناصر.. لعبت فيها العناصر الحزبية وخاصةً عناصر الحزب الديمقراطي التقدمي دوراً مهماً كما هو معروف، بالإضافة إلى ظاهرة أخرى أيضاً هي الاتحاد العام التونسي للشغل على صعيد مقراته الجهوية، يعني في المدن لعب دوراً أساسياً في فتح هذه المقرات لاجتماعات شعبية والقيام بمسيرات في كثيرٍ من المدن، وبالتالي نشهد استفاقة على صعيد الحركة النقابية التي كان لها دائماً دور وطني مهم ودور قومي مهم.

الجامعة التونسية أيضاً شهدت مسيرات وإضرابات يومية سواءً داخل الحرم الكليات أو خارجها، ولكنها تحولت في معظم الأحيان إلى مواجهات مع رجال الأمن لأن الطلبة تعرضوا لحملات قمع شديدة في الحقيقة، وبعضهم سقطوا جرحى وأُخذوا إلى المستشفيات.

المهم هناك.. حالة غليان واسعة في كل الشارع التونسي طيلة الفترة الماضية، وفي تقديري أن الأحزاب المستقلة عن السلطة كما قلت جسدت هذه الوحدة التي جمعت في نفس الوقت الأحزاب والجمعيات المستقلة، منها رابطة حقوق الإنسان وجمعية المحامين الشبان، وعمادة المحامين، وهؤلاء سواءً في التحركات الشعبية أي المظاهرات أو حتى في المساعي السياسية مثل الرسالة التي وجهت إلى السفير الأميركي كانوا على.. في وحدةٍ صماء معاً دفاعاً عن فلسطين. هناك رسالة شديدة اللهجة سُلمت إلى السفير الأميركي من قبل مُمثلي الأحزاب المستقلة كما قلت، وممثلي الجمعيات المهنية وغيرها.

الظاهرة الثالثة في الحقيقة المهمة فيما حصل في تونس من مسيرات وتحركات شعبية هو تأثير غياب الديمقراطية في كسر موجة المؤازرة للشعب الفلسطيني، فالمسيرات كانت مسيرات سلمية هدفها بالدرجة الأولى والأخيرة التعبير عن المساندة للشعب الفلسطيني، لم تكن موجهة إلى السلطة في تونس، ومع ذلك تعرضت إلى منع وإلى قمع في معظم الأحيان.

أود أن أشير هنا.. هُنا إلى مثال مثلاً هو أن حزبُنا.. هو أن حزبَنا مع مجموعة من الأحزاب الأخرى، حركة التجديد ومع عمادة المحامين والمحامين الشبان ورابطة حقوق الإنسان تقدموا بطلبٍ رسمي اعتماداً على أن الدستور التونسي يضمن حق المواطنين وحق القوى السياسية والاجتماعية في القيام بالتظاهر والمسيرات السلمية، فتقدمنا بطلب للقيام بمسيرة في قلب العاصمة في 5 أبريل الماضي، ولكن مُنعت هذه المسيرة، ومُنع اجتماع شعبي كان سيعقد في قاعة كبيرة في وسط العاصمة، ومع ذلك تجمع عدد غفير أنا لم أشهد مثيلاً له منذ عشرة سنوات في الشارع الرئيسي في العاصمة، وصارت مسيرات عفوية ومواجهات مع الشرطة، وتم الإعتداء على عدد من المشاركين في المسيرة من بينهم قياديين في أحزاب سياسية منهم حزبنا. المهم أن.. غياب الديمقراطية كما تفضل بذلك من سبقوني إلى الحديث لعب دوراً مهماً في كسر موجة التعاطف والمؤازرة الشعبية مع الشعب الفلسطيني، ولكن في تقديري….

محمد كريشان [مقاطعاً]: نعم، ولكن سيد.. ولكن عفواً سيد رشيد، يعني مثلاً التجمع الدستوري الديمقراطي وهو الحزب الحاكم في تونس أيضاً كانت له فعالياته الخاصة من تجمعات ومظاهرات وغير ذلك، هل.. هل سعيتم بأي شكل من الأشكال لتنسيق معين مع هذا الحزب؟

رشيد خشانة: لأ، هو صارت مسيرة واحدة، وهناك دعوات موجهة إليهم وكأنها حفلة زفاف وليست مسيرة للتضامن مع الشعب الفلسطيني، وكان كل.. تم أنا كنت حاضراً في قريب من الموقع. كل مواطن يحاول أن يدخل إلى هذه المسيرة ويسير في الشارع الوحيد الذي وضع أو.. الذي حُدد لهذه المسيرة يمنع من ذلك، يعني هناك أناس معينين مدعوين إلى هذه المسيرة، وغيرهم الشعب التونسي غير معني بيها، ولذلك صارت كثير من المسيرات التلقائية في كل مكان بما في ذلك في العاصمة، لأن هذا.. هذه الصيغة لم تكن تعكس مشاعر الشعب التونسي، وليس طريقة ديمقراطية في السماح له بأن يعبر عن مشاعره إزاء الشعب الفلسطيني.

محمد كريشان: شكراً لك يا أخ رشيد.

مشاركة على الإنترنت رقم 121 يقول، سيد همام طالب من الإمارات، تصور أنه في دولة عربية يسمح فيها ببعض الأحزاب الخاضعة ولها مقرات إذا ما قرر أي شخص الذهاب إلى هذا المقر والانتساب سوف يعتقل ويذهب بداهية. إذن ممكن نفس المعنى أيضاً أشار إليه مشاركون آخرون من خلال الإنترنت.

السيد أبو علي من الإمارات، اتفضل سيد أبو علي.. أبو عبد الله، عفواً، اتفضل أبو عبد الله.

أبو عبد الله سلفي: السلام عليكم.

محمد كريشان: وعليكم السلام سيدي.

أبو عبد الله سلفي: أستاذ محمد أشكرك على البرنامج الطيب.

محمد كريشان: العفو يا سيدي.

أبو عبد الله سلفي: طبعاً أنا راح أكون وجهة نظري تختلف تماماً عن كثير من المشاهدين.

محمد كريشان: وهذا هو المطلوب.

أبو عبد الله سلفي: نعم. إحنا، يعني سوف، يعني أدافع بشكل ما عن الحكام العرب ولأول مرة..

محمد كريشان: لا، اتفضل.

أبو عبد الله سلفي: أقول يعني إن انتصار هذه الأمة لا يكون بشتم الحكام العرب، بل هذه الغوغائية تضر هذه الأمة، نعم، وما الحكام إلا من هذه الأمة. حكامنا من.. من هذه الأمة خرجوا، فإن كان هناك فساد في الحكام العرب فالفساد هذا.. يبين فساد هذا الشعب، فساد هذه الأمة، وكما قال: "كما عمر بن الخطاب تكونوا يُوَّلى عليكم"، فانتصار هذه الأمة يكون في نقطتين، وهذه أوجهها للأحزاب وإلى الشعوب.. باختصار شديد.. النقطة الأولى نبذ هذه القومية المُنتنة العفنة، القومية العربية التي لم تنتصر، التاريخ أثبت أن.. العرب لم ينتصروا. كل الانتصارات التي حُققت لهذه الأمة هي انتصارات لراية الإسلام.. راية الإسلام، فهذا ما نريده، نريد نبذ هذه القومية.

محمد كريشان [مقاطعاً]: ولكن.. ولكن سيد.. سيد أبو عبد الله، الكثير من المفكرين ومن المهتمين بالشأن السياسي لا يرون بالضرورة تعارض، يعني لماذا دائماً نحاول خلق هذا التعارض بين العروبة والإسلام يعني.

أبو عبد الله سلفي: لا.. لا.. لأ، هم.. هم الآن.. الآن من يقول يا أستاذ محمد

محمد كريشان: يعني يمكن أن يصب.. أن يصب كلاهما في الآخر، يعني ما المانع؟

أبو عبد الله سلفي: في من يقول في هذا.. في هذا الزمان نريد تحريك جيش لتحرير ياسر عرفات، يعني نريد تحرير القدس أولاً، هذا هو هم يجب أن يكون هم المسلمين. أولاً نبذ هذه القومية التي أثبتت فشلها….

محمد كريشان: على كل هذا رأييك.

أبو عبد الله سلفي: كما قال سلفنا -أستاذ محمد- نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله، وهذا ما هو واقع. واقعنا نحن أذلاء لأننا ابتغينا العزة بغير الإسلام، بالقوميات، ومائة مليون بعثي واقفين ماذا يفعلون؟ هذا أولاً.

ثاني شيء تحكيم شرع الله في أنفسنا أولاً. نريد.. نريد العزة، يجب أقول للأحزاب حكموا الشرع في أنفسكم، الشعب.. هل أجبر حكماء العرب الناس أن يذهبوا أموالهم في البنوك الربوية، البنوك الربوية –أستاذ محمد- هي إعلان على حرب.. حرب على الله ورسوله، كيف ننتصر، إذا الله سبحانه وتعالى نعلن الحرب وعلى الرسول عليه الصلاة والسلام، هذا لا يكون. لن.. لن تكون لنا نصر ونحن نحارب الله، ونريد فقط، يعني هذه الأمة أن تلد لنا عشر رجال.. عشر رجال فقط من أمثال أسد الله المجاهد خطاب رحمه الله، عشرة من أمثال خطاب هؤلاء يحررون القدس، لا نريد عشرات الآلاف اللي يظاهرون ويخربون.. يخربون ديارهم، كيف يعني المظاهرات؟ عشرات الآلاف في مصر يتظاهرون ورجل واحد يحاول يدخل إسرائيل، هذه المظاهرات ما تفيد نريد أن.. أن نوحِّد هذه الأمة وأن نصلحها حتى يُعين الله على النصر، هذا ما أردت أن أقوله..

محمد كريشان: شكراً.. شكراً لك يا أخ أبو عبد الله. في فاكس وصلنا من رمضان مسلم عبد الصمد يقول فيه: لا يحق لأي عربي أن ينتقد سياسة الأخ القائد ياسر عرفات عدا الفلسطينيين وحزب الله، أما أنتم أيها المتخاذلون -ويبدو الكلام موجه لنا جميعاً، -عندما تقفوا على جبهة القتال مع الفلسطينيين فمن حقكم أن تنتقدوا عرفات كما شئتم، رمضان مسلم عبد الصمد. عادل..

عادل فلمبان: أيوه.

محمد كريشان: اتفضل سيد عادل من السعودية.

عادل فلمبان: السلام عليكم ورحمة الله.

محمد كريشان: وعليكم السلام سيدي.

عادل فلمبان: أول شيء عندي تعليق بسيط على الأخ عبد الله.

محمد كريشان: عبد الله اللي قبلك؟

عادل فلمبان: أيوه.

محمد كريشان: اتفضل سيدي.

عادل فلمبان: الأخ عبد الله بيقول يعني معنى كلامه إنه لابد أول شيء إصلاح الأمة بشكل كامل، وكالعادة يعارض عدة أحاديث لرسول الله –صلى الله عليه وسلم- أول شيء خليني أبشر الأخوة في فلسطين، والمجاهدين في جميع أنحاء العالم اللي بيؤيدوهم ويناصروهم بحديث لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول فيه "لا تزال طائفةٌ من أمتي يقاتلون على الحق لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك، قيل أين هم يا رسول الله؟ قال لهم في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس" فهنيئاً للمجاهدين في فلسطين، وهنيئاً لكل من يساعدهم ويؤازرهم.

الحاجة الثانية ليس هناك من الضرورة إنه لابد إنه كلنا نصبح بأشباه الملائكة لأنه الرسول -صلى الله عليه وسلم- يقول: "الشهداء عند الله ثلاث، رجل قوي الإيمان خرج بنفسه وماله في سبيل الله حتى إذا لقي العدو قاتل حتى قُتل، وذاك في درجةٍ أولى تحت خيمة.. بخيمة تحت عرش الرحمن لا يسبقه النبيين إلا بدرجة النبوة. ورجل (...) إيمان خرج بنفسه وماله في سبيل الله حتى إذا لقي -عفواً- ورجل خلط عملاً صالحاً بآخر سيئ خرج بنفسه وماله في سبيل الله حتى إذا لقي العدو قاتل حتى قُتل، فذاك في الدرجة الثانية في الجنة. ورجل أسرف على نفسه، خرج بنفسه وماله يقاتل في سبيل الله حتى إذا لقي العدو قاتل حتى قتل فذاك في الدرجة الثالثة"

فالذنوب والمعاصي ليست حاجز عن الجنة، بل الحاجز هو إيذاء المسلمين، بالخصوص الموضوع اللي إحنا فيه...

محمد كريشان[مقاطعاً]: نعم، شكراً لك أستاذ عادل.

مشاركة بالإنترنت 123 محمد أمين زيد، وهو طبيب من فلسطين يقول: عن أي أحزاب تتكلمون؟ أنا لا أرى في الأحزاب إلا قنوات استيعاب للأنظمة راجياً أن أكون مخطئاً في وجهة نظري والتي خرجت بها بعد تجارب مريرة.

قبل أن نأخذ مكالمة أخرى وصلنا فاكس من وزارة الحكم المحلي الفلسطينية، من مجلس.. من منطقة الطبقة في دورا الخليل، هذا النداء أرسل من قبل بلدية مدينة دورا بالتعاون مع مجلس قروي الطبقة، إن شاء الله ما نكونش أخطأت في الاسم، المهم هذا النداء يتوجه به إلى.. إلى كل من يهمه الأمر بأن هذه المنطقة والتي يسكنها حوالي 65 ألف نسمة بحاجة ماسة ومُلحة لوجود مستشفى على أراضيها في هذه الظروف القاهرة، وهناك من تبرع بقطعة أرض، ويرجون أن.. أن تقع مساهمة في إعمار مسجد في هذه المنطقة، الأرقام لدينا سنحاول أن.. أن نظرها غداً بشكل واضح على الشاشة، ونذكر مرةً أخرى بأن يوم غد سيكون مخصص للصحفيين تحت الحصار، نتحدث عن القمع الإسرائيلي الموجه للمراسلين والصحفيين لطمس الحقيقة ومحاولة جعل العالم بعيداً عن ما يجري وخاصة عندما تعلق الأمر بمخيم جنين، وستكون الحلقة مفتوحة مع وليد العمري، ونرجو أيضاً شيرين أبو عاقلة وجيفارا البديري، وبإمكان السادة المشاهدين أن يوجهوا أسئلتهم لهؤلاء سيكونون معنا عبر الأقمار الصناعية من رام الله ومن بيت لحم، والمشاركة من خلال الهاتف توجيه الأسئلة إلى هؤلاء الذين سماهم البعض بالجنرالات و.. أو توجيه سؤال محدد ومختصر إلى أحد هؤلاء المراسلين من خلال الفاكس المعهود بالبرنامج، سيد عبد الله خليل من سوريا، اتفضل سيد عبد الله.

عبد الله الخليل: مساء الخير أخ محمد.

محمد كريشان: مساء الخير.

عبد الله الخليل: بداية لابد لي أن أحيي قناة (الجزيرة) على هذه.. على هذا البرنامج وكل ما تقدمه.

محمد كريشان: العفو سيدي.

عبد الله الخليل: وأرجو من القناة أن.. أن تُكثر من بث الصور التي تؤكد بشاعة العدو الإسرائيلي وخاصة ما نشاهده الآن على هذه القناة، وهذه لها تأثير مباشر على أطفالنا، وتعمق القضية القومية لدى أطفالنا وتؤكد على قضية فلسطين لدى نفوسهم وتفاعلهم.

النقطة الثانية، لابد لي أن أحيي شهداء جنين، حقيقة قدموا لنا دماً كثيراً دفعوه عنا، هم الواجهة ونحن في المؤخرة.

النقطة الثالثة: وهي الأساسية فيما يتعلق بالمحور أن المواطن العربي بقدر امتلاكه لحريته بقدر قدرته على أن يقاوم هذا الاحتلال، فالديمقراطية في الوطن العربي يجب أن تتجذر، تجذرها يدفع باتجاه تحرير أرضنا، بقدر ما نملك حريتنا في هذا الوطن الممتد من محيطه إلى خليجه بقدر ما نستطيع أن نحارب هذه الدبابات التي نشاهدها كيف تدمر القوى، كيف تدمر أبناءنا في فلسطين؟

محمد كريشان: شكراً سيد.. شكراً سيد عبد الله خليل، الحقيقة مساهمتك قيمة ولكن للأسف الوقت لا.. لا يرحم، بهذا نصل مشاهدينا الكرام إلى نهاية هذه الحلقة والتي خصصناها لدور الأحزاب في تفعيل الحالة الشعبية الراهنة. أخذنا بعض المساهمات من مصر ومن المغرب ومن تونس ومن سوريا، مجرد إلقاء ضوء على هذه النقطة، نلتقي غداً في الحلقة الخاصة بالمراسلين تحت الحصار، في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة