الأزمة السورية بين الوضع الإنساني والحل السياسي   
الاثنين 1433/5/18 هـ - الموافق 9/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:26 (مكة المكرمة)، 9:26 (غرينتش)
محمد كريشان
جورج صبرة
بسام جعارة
فيصل عبد الساتر
وسام طريف

محمد كريشان: مشاهدينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وأهلا بكم في حديث الثورة، حلقة اليوم سنتطرق فيها في البداية إلى موضوع اللاجئين السوريين في دول الجوار لاسيما في تركيا ثم بعد الفاصل نتطرق إلى محور آخر يتعلق بالخطوات التي تقطع أو في طريقها إلى أن تقطع في انتظار موعد العاشر من ابريل موعد سحب الآليات السورية من التجمعات السكانية وموعد الثاني عشر من ابريل وهو موعد دخول إطلاق النار حيز التنفيذ، إذن فيما يتعلق بموضوع اللاجئين فمع تزايد أعمال العنف في سوريا يتزايد تدفق هؤلاء إلى الدول المجاورة وبشكل خاص إلى تركيا التي أعلنت السلطات فيها أن عدد اللاجئين السوريين بلغ 24 ألفا وصل حوالي ثلثهم إلى الأراضي التركية خلال الأسبوعين الأخيرين فقط وفي انتظار سريان مفعول صفقة وقف إطلاق النار التي توصل إليها المبعوث الدولي والعربي كوفي أنان مع كل من النظام السوري والمعارضة تتوعد المعارضة بمواصلة مظاهراتها الاحتجاجية فيما واصلت قوات النظام، قوات الجيش النظامي، قصف عدد من المواقع في حمص وإدلب بالخصوص.

[تقرير مسجل]

ناصر آيت طاهر: في كل حي سوري منتفض تختبر نوايا نظام الأسد نظريا وافق النظام على سحب قواته وأسلحته الثقيلة من المناطق المأهولة بالسكان بحلول العاشر من الشهر الحالي وإذا فعل فسيكون حينها أمام كل من الجيشين النظامي والحر وفقا لخطة كوفي أنان 48 ساعة لوقف العمليات العسكرية، تخشى الحكومة السورية من أن المعارضة قد تستغل الانسحاب المفترض للسيطرة على المناطق التي تتراجع منها في المقابل يتساءل ناشطون عما يضمن ألا يتخذ النظام من الهدنة سانحة لإصابة الجيش الحر بالشلل وردع المحتجين، يبدو أن نظاما يشتد عليه الخناق قد يفعل أي شيء، فقبل أيام نزع مؤتمر اسطنبول الشرعية عنه وأضفاها على المعارضة وها هو الآن يواجه ضغوطا متزايدة في مجلس الأمن حتى موسكو وبيجين لم تقفا في وجه بيان من مجلس الأمن يدعو دمشق إلى الالتزام بمهلة العاشر من ابريل، ذاتهما الحليفان المخلصان ساندا أخيرا بيانات عدة تحث الأسد على قبول خطة أنان والسماح لعمال الإغاثة الإنسانية بدخول البلاد، إنها أشبه بنكسة دبلوماسية لا باس إذن بتحويل الأنظار في اتجاه آخر كاتهام رئيس الجمعية العامة بأنه يستخدم الجمعية لتمرير أجندات بلاده قطر وكذا السعودية، لكن كيف تصرف الأنظار عن التصعيد العسكري لقوى النظام السوري على بعد أيام معدودات من انقضاء مهلة كوفي أنان؟ مهلة بدت لمتظاهرين في مناطق سورية عدة في جمعة جديدة فسحة للنظام للامعان في القتل، أما الفارون من ذلك المصير فمعاناة أخرى تتفاقم على الحدود أو وراءها، تركيا وحدها استقبلت في يوم واحد نحو 3 آلاف سوري من طالبي اللجوء إنها تؤوي ما مجموعه 22 ألفا من أصل 42 ألفا فروا من سوريا منذ بدء الثورة قبل عام، القائمة لا تزال مفتوحة وكذلك هو الجرح السوري.

[نهاية التقرير]

أوضاع اللاجئين السوريين في دول الجوار

محمد كريشان: لمناقشة هذه القضية معنا من بيروت وسام طريف مدير حملات منظمة أفاز في العالم العربي، من بيروت أيضا الكاتب والباحث السياسي فيصل عبد الساتر معنا كذلك من باريس جورج صبرا عضو المجلس الوطني السوري المعارض، ومن لندن الإعلامي السوري بسام جعارة أهلا بضيوفنا جميعا نبدأ بالسيد وسام طريف في بيروت ما تقديركم للوضع الإنساني المتعلق الآن باللاجئين لاسيما الذاهبين منهم إلى تركيا؟

وسام طريف: مع تصاعد وتيرة العنف في الداخل السوري وتحديدا في منطقة إدلب حصل نزوح بأعداد كبيرة وصل في الـ 48 ساعة الأخيرة ما يزيد عن 3 آلاف نازح إلى الأراضي التركية نحن نقدر وجود حوالي أكثر من 5 آلاف نازح مازالوا عالقين بين الأراضي أو الحدود التركية والحدود السورية أيضا رصدنا دخول عدد كبير من اللاجئين الذي لم يتم إحصاءهم وإدخالهم في الجداول التي تعمل عليها الهيئة اللبنانية العليا للإغاثة إلى منطقة البقاع الشمالي والبقاع الغربي خلال الأسبوعين الماضيين، والرقم التقديري للاجئين في لبنان يزيد الآن عن 13 ألف، نحن نتكلم عن 6800 في منطقة وادي خالد نتكلم عن أكثر من 3 آلاف نازح في البقاع الشمالي وما تبقى متواجدين في البقاع الغربي، أما في الأردن فعدد اللاجئين المسجلين أقل من 6 آلاف 5800 نازح ولكن يوجد إشكالية أخرى حقيقة هو النزوح نحو الداخل يعني نحن نتكلم الآن عن 11 حي في حمص تم إخلاؤهم تماما من السكان من بابا عمرو إلى باب دريب إلى باب السباع إلى كم كبير من يعني 11 حي في حمص لا يوجد فيهم سكان وهؤلاء نزحوا إلى الداخل السوري، البعض يعني تمكن من الوصول إلى دمشق وهو عدد قليل والعدد الأكبر ونتكلم عن عشرات الألوف موجودين في قرى صغيرة من مناطق حمص وأعداد كبيرة تزيد على الـ 15 ألف نازح عالقين في المناطق ما بين يعني مناطق داخل الأراضي السورية ما قبل منطقة القصير وبعيدين عن الأراضي اللبنانية والوصول إلى النازحين في الداخل لا يمكن أن يتم بهذه الأعداد إلا عبر منح الوصول للمنظمات الدولية إلى الداخل السوري، وحتى الآن المفاوضات الجارية ما بين الصليب الأحمر والنظام السوري سمحت يعني بالدخول إلى مناطق نحن لا نعتبرها هي مناطق متأثرة تماما بالعنف الواقع عليها من النظام هي المناطق الأقل ضررا وتم إرسال عدد من المساعدات في المناطق الأقل ضررا حتى الآن لم نر دخول حقيقي إلى المناطق في الداخل الموجود بها عدد كبير من النازحين يقدر بعشرات الآلاف والوضع الإنساني يتدهور بشكل يعني بشكل كبير..

محمد كريشان: إذن لدينا مشكلان: مشكل النزوح من الحي الذين تركوا بيوتهم وظلوا داخل سوريا وهناك مشكل اللاجئين الذين غادروا التراب السوري سواء إلى الأردن أو إلى لبنان أو إلى تركيا هنا أسأل سيد جورج صبرة في باريس، ألا تبدو هناك مفارقة بأن أعداد اللاجئين الذين يغادرون سوريا في الساعات الـ 48 الماضية تقدير تقريبا 3 آلاف نازح مع 5 آلاف عالقين كما قال السيد وسام طريف مع أنه يفترض أن تخف هذه الوتيرة مع اقتراب موعد العاشر من ابريل والثاني عشر من ابريل هل من تفسير؟

جورج صبرة: نعم، هي مفارقة لكنها مفهومة تماما إذا لاحظنا ما يفعله النظام منذ أسبوعين إلى الآن في اجتياحه للمدن ونوع العنف المنظم الذي يرتبه على المناطق التي يدخلها بحيث دخل في آليات عمل جديدة وأساليب ينتهجها لأول مرة من أجل تهجير الناس وإجبارهم على ترك منازلهم فمثلا حرق المنازل التي بدأ بها في أكثر من منطقة في ريف دمشق في إدلب في ريف حماة في ريف حمص، هدم منازل النشطاء والتنكيل بذويهم وملاحقتهم حتى الجد الرابع كذلك أعمال الاغتصاب لحقوق الناس لأموالهم ولأرزاقهم ولأعراضهم أيضا وأعمال القتل والتنكيل التي تجري والتمثيل بالجثث، كل هذا كان بهدف واضح يريدون إخلاء القرى والمدن من ساكنيها هذا يفسر أن أكثر من مليون ونصف من السوريين نزحوا وتركوا بيوتهم نحو بقية المدن والقرى داخل البلاد وهناك أكثر من 40 أو 45 ألف غادروا البلاد وعبروا الحدود إلى الدول المجاورة هي مفارقة كما تفضلت فعلا لكنها مرسومة من قبل النظام ويجب أن يفهمها الجميع ويلحظها ويلحظ تأثيرها على الحياة العامة في سوريا.

محمد كريشان: ولكن كيف يمكن أن تكون مرسومة وهنا أسأل السيد بسام جعارة كيف يمكن أن تكون مرسومة مع أنه يفترض أن النظام السوري حريص في هذه الأيام على أن يظهر بأن الأمن يعود تدريجيا إلى البلاد وبأنه أمسك تقريبا بزمام الأمور في كامل البلاد؟

بسام جعارة: يعني هو يعتقد أنه يستطيع إعادة الهدوء إلى البلاد من خلال قصف الناس بالطائرات، أمس قصفت مناطق ريف حلب بالطائرات الحربية وبالحوامات أيضا اليوم تعرضت مختلف المدن السورية إلى قصف صاروخي وإلى قصف بالمدافع وراجمات الصواريخ والطائرات كانت تحلق فوق معظم المناطق، اليوم هاجموا بلدة الضليل هاجموا مدينة دوما معظم المدن السورية تعرضت لهجوم بالدبابات والصواريخ، يعتقد النظام انه يستطيع قبل العاشر من الشهر الجاري أن يركع الناس أن يقهر الناس أن يهجر عشرات الآلاف ليقول بعدها بأن الوضع مستتب أي أن الوضع سيستتب من خلال قتل الناس من خلال إتباع سياسة الأرض المحروقة، أنتم سمعتم أمس ما الذي قاله قائد الحملة العسكرية على بابا عمرو تحدث بوضوح كيف تم قصف الحي بالصواريخ والدبابات ويفتخر بأنه حرر بابا عمرو من الشعب السوري ومن أهالي الحي! هذه جرائم ضد الإنسانية ترتكب ونؤكد لك بأن النظام لا يعنيه أي موعد على الإطلاق في ظل هذا الوضع الدولي في ظل عدم وجود آلية للأمم المتحدة لتنفيذ مبادرة كوفي أنان فالنظام لا يوجد من يقول له قف عند حدك، هذا النظام لا يفهم إلا بلغة الصواريخ..

سجال لبناني في موضوع اللاجئين السوريين

محمد كريشان: نعم، يعني في الجانب السياسي بعد إذنك نعم بعد إذنك سيد جعارة يعني في هذا الجانب الأول من البرنامج نريد أن نركز على قضية اللاجئين سننتقل إلى الجوانب السياسية المتعلقة بخطة كوفي أنان وغيرها من التفاصيل، ولكن الأعداد التي ذكرها السيد وسام طريف وهنا اسأل سيد فيصل عبد الساتر في بيروت، الأرقام التي ذكرها سيد طريف وهي متداولة تقريبا أنهم في البقاع هناك في البقاع وفي وادي الخالد وغيرها من أعداد النازحين المهاجرين عفوا واللاجئين السوريين لماذا في لبنان تحديدا على عكس الأردن وعلى عكس تركيا موضوع اللاجئين اللذين قدموا إلى لبنان أصبحوا محل تجاذب سياسي لبناني لبناني بين المؤيدين لسوريا والمعارضين لها مع أنها يفترض أن تكون قضية إنسانية لا تتحمل مثل هذه السجالات؟

فيصل عبد الساتر: أستاذ محمد لابد أولا من التوضيح لمسألة أساسية والفصل بين من هم نزحوا بسبب الحرب وبسبب أعمال العنف وبين من هم من ذوي المتورطين أو من يعني أصدقائهم أو من أبنائهم أو من آبائهم لعله فهؤلاء يعني فصيل آخر لا يمكن..

محمد كريشان: ماذا تقصد بالمتورطين سيد عبد الساتر؟

فيصل عبد الساتر: نعم هناك متورطون في أعمال عنف من العصابات المسلحة من الذين تذرعوا بالاحتجاجات التي حدثت في بداية الأزمة السورية وأصبحوا ينتهجون عملا مسلحا وأفرغوا بعض الأحياء ومارسوا القتل على الهوية الطائفية وعلى الهوية المذهبية وهذا الأمر أصبح موثقا حتى مجلات أوروبية ومحترمة مجلات أميركية وإعلام أميركي وأوروبي هو بدأ يجري مقابلات مع هؤلاء كيف كانوا ينفذون هذا النوع من التصفيات الجسدية؟ وكيف كانوا يفرغون الأحياء من ساكنيها إذا كانوا من صبغة معينة؟ إذن هذا الأمر لم يعد ينطلي على أحد لكن بالعموم نحن يعني يجب أن نستفيد من هذه الحالة لنقول أن العالم أدرك تماما أن ما يحصل في سوريا هو بعيد كل البعد عما حدث في بعض عواصم العالم العربي وبالتالي أن الذي يريد أن يستعمل العنف مع الجيش ومع قوات الأمن لا يمكن للجيش وقوات الأمن أن يقدم لهم الورود وبالتالي يعني هذه هي النتيجة منطقية..

محمد كريشان: سيد عبد الساتر عفوا يعني حتى نبقى في الجانب المتعلق باللاجئين واللاجئين السوريين تحديدا في لبنان أشرت إلى أن البعض قد لا يكون لاجئا بالمعنى الإنساني المتداول لكن هل معنى ذلك أن هذه نسبة كبيرة من هؤلاء الذين وصلوا إلى لبنان مما يبرر التعاطي معهم بطريقة مختلفة عن التعاطي مع بقية اللاجئين في دول الجوار الأخرى؟

فيصل عبد الساتر: بطبيعة الحال لكل من قدم إلى بلد يجب أن يكون هناك مساعدات تحافظ على المسحة الإنسانية لهذه الطريقة في التعامل لكن هذا لا يعني إذا كان هذا الأمر يجب أن يكون فيه شفافية يجب أن يكون فيه ممارسة نظامية من قبل الهيئات التي تعنى بهذا الأمر سواء كانت هيئات دولية أو هيئات محلية، لكن مع الأسف الشديد في لبنان إلى الآن لا أحد يكشف عن الأرقام الحقيقية ولا أحد يكشف عن الهويات الحقيقية لهؤلاء الذين قدموا إلى لبنان، لهذا أقول أن بسبب التداخل الجغرافي ما بين الحدود اللبنانية والسورية ربما كان أكثر المتورطين هم الذين استخدموا الأراضي اللبنانية أو الأراضي السورية لعمليات من هذا النوع وبالتالي عملية التكاذب بالأرقام هي عملية أصبحت واقعية ومنطقية هناك أناس هم أصلا يسكنون في لبنان وسوريا في الأيام العادية وهم لذلك الآن يريدوا أن يسجلوا على خانة النازحين لكي يزيد العدد ويقولوا أن هناك عدد كبير من المهجرين وخصوصا من منطقة حمص وقراها.

محمد كريشان: سيد وسام طريف هل لديكم ما يمكن أن يؤكد مثل هذه الإشارات؟

وسام طريف: بدايةً يوجد الهيئة العليا للإغاثة اللبنانية وهي مؤسسة رسمية تعود للحكومة اللبنانية وهي تقوم بإحصاء اللاجئين وتسجيلهم في لبنان، وحسب أرقام هذه الهيئة يوجد أكثر من خمسة آلاف و800 لاجئ فقط في وادي خالد معظمهم من النساء والأطفال، في منطقة القاع تحديداً تم إنشاء خيم ليست تابعة (UNHCR) كون الحكومة اللبنانية حتى الآن تعتبر أن النازحين نازحين بشكل مؤقت حتى تنحل الأمور في سوريا ريثما يعودون إلى الداخل السوري، أنا حقيقة علينا أن نركز في لبنان حتى الآن الدولة اللبنانية متعاونة مع موضوع اللاجئين حتى الآن هذه الحكومة تقوم إلى حد كبير بتحمل مسؤولياتها، نحن ننتظر من الحكومة اللبنانية أداءً أفضل من ناحية الإغاثات الإنسانية، الهيئة العليا للإغاثة في لبنان تقوم باستقبال الجرحى في المشافي اللبنانية تقوم بتغطية كم من النفقات، على كل حال حسب القانون الإنساني الدولي لا يمكن أن نفترض كل من دخل لبنان إن كان متورطا أو لم يكن متورطا في أعمال العنف هو لاجئ وإذا كان هناك شبهة فهذا الموضوع يتم حسب الإجراءات القضائية، لا يمكن من غير المقبول بأن نقوم بافتراضات تدين لاجئين هم في الأصل حسب التعريف القانون الدولي هم في وضع حرج وهم فئة ضعيفة وهم فئة بحاجة إلى مساعدة فلا نستطيع أن نلقي التهم جزافاً وأن نقوم بافتراض أن جزءا كبيرا من هؤلاء اللاجئين هم متورطون في أعمال العنف..

محمد كريشان: على ذكر المساعدة سيد طريف وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو قال إنه إذا استمر وتيرة تدفق اللاجئين بهذا الشكل فإن تركيا قد تلجأ إلى الأمم المتحدة والمجتمع الدولي كما قال لتقديم مساعدات، هل تعتقد بأننا ربما نكون على وشك الدخول في هذه المرحلة مرحلة أزمة لاجئين في دول الجوار تستدعي تدخل دولي واسع وليس فقط جهود لكل دولة على حدة؟

وسام طريف: في الأصل الآلية العاطفية أو آلية التضامن التي انطلقت منها دول الجوار لمساعدة اللاجئين هي آلية خاطئة الاهتمام باللاجئين هو من واجبات الأمم المتحدة من واجبات الـ  (UNHCR)  وهو من واجبات المجتمع الدولي ككل وكون يوجد هنالك رفض من بعض الدول التعاون مع الـ UNHCR بالتعاون الإغاثي تحديداً هذا ولد مجموعة من الإشكاليات فللنظر إلى لبنان مثلاً يوجد كم كبير من الأهالي من السوريين النازحين لا يوجد أماكن لاستضافتهم، نحن رصدنا مئات الأشخاص عشرات العائلات أطفال ونساء ناموا في العراء في القاع، يتم الآن تحويل الشبك الزراعي، البيوت الزراعية، إلى أماكن إقامة النازحين في القاع هذا الوضع غير مقبول علماً أنه الـ UNHCR منظمة االإغاثة الدولية جاهزة لديها الخيم، لديها الآليات، لديها المساعدات وهي جاهزة للبدء في العمل داخل الحدود اللبنانية، المطلوب الآن منح المؤسسات الدولية القدرة على الحركة والعمل على إغاثة الشعب السوري، هذا الرفض، هذا الوهم بأن الأمور تذهب إلى الشكل أفضل هذه افتراضات سياسية نحن في المنظمات الدولية يهمنا الواقع، الواقع يدخل آلاف الأشخاص بشكل يومي إلى دول الجوار، المطلوب الآن خلق آليات الآليات موجودة السماح لهذه الآليات بالبدء بالعمل لاستيعاب اللاجئين هذا هو المطلوب الآن والكف عن وضع العراقيل السياسية لعمل المنظمات الدولية إن كان في الداخل السوري أو لأسباب عاطفية لها علاقة بروابط دول الجوار تمنع المنظمات الدولية من العمل هذا أمر لم يعد..

 محمد كريشان: خاصةً وأن المطروح الآن الدخول في عملية سياسية يفترض أن تؤدي إلى التوصل إلى تسوية معينة في سوريا وبالتالي لا بد من إغلاق هذه الملفات سواء الإنسانية المتعلقة باللاجئين والنازحين والملفات السياسية العالقة، بعد الفاصل سنتطرق للخطوات التي تقوم بها أطراف الأزمة السورية سواء كانت حكومة أو المعارضة في انتظار مهلة وقف إطلاق النار التي توصل إليها كوفي أنان ويفترض أن تدخل حيز التنفيذ في الثاني عشر من أبريل نيسان الحالي لنا عودة بعد الفاصل نرجو أن تبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

محمد كريشان: أهلاً بكم، مشاهدينا الكرام من جديد في هذه الحلقة من حديث الثورة التي تناولنا فيها قبل الفاصل أوضاع اللاجئين السوريين في دول الجوار والإشكالات الإنسانية والسياسية المطروحة، الآن نتطرق إلى الخطوات التي شرعت فيها الحكومة السورية وكذلك المعارضة بناءً على خطة كوفي أنان المتمثلة من نقاط ست ويفترض أنه في العاشر من أبريل هذا الشهر تسحب القوات النظامية السورية قواتها، تنسحب من التجمعات السكانية في المدن السورية ويفترض بعد الثماني وأربعين ساعة يعني في الثاني عشر من أبريل أن يقع هناك وقف لإطلاق النار سواء كان من قبل قوات النظام أو من قبل المعارضة المسلحة التي تجابهها أو تدخل معها في اشتباكات في بعض المناطق، سيد جورج صبرة في باريس الآن مع اقتراب هذه المواعيد يبدو أن هناك حملة اتهامات كبيرة بين السلطة والمعارضة من بين ذلك ما نشر في وكالة الأنباء السورية سانا أن هناك رسالة وجهتها سوريا إلى مجلس الأمن والأمين العام بان كي مون تقول بأن الأعمال الإرهابية وهنا أقتبس الأعمال الإرهابية التي ترتكبها المجموعات المسلحة في سوريا تصاعدت خاصة منذ التوصل إلى التفاهم المتعلق بخطة كوفي أنان، هل تعتقد بأن هذا فعلاً يعكس واقعاً حقيقياً على الأرض؟

جورج صبرة: ببساطة يمكنني أن أنفي ذلك، لكن الموضوع ليس وارد من قبيل التهم والتهم المضادة دعنا ننظر إلى ما يجري على الأرض فعلاً وندع الأرض تتكلم عن الحقائق، ماذا حصل اليوم؟ وبعد أن عرضت خطة السيد أنان هل توقف قتل النظام يوماً واحداً؟ هل نقص عدد الشهداء اليوميين عن ستين إلى سبعين شهيداً؟ وعدد الجرحى إلى ضعف هذا العدد، المهجرين الذين هجروا خلال 48 ساعة كما أفادت المنظمات الإنسانية لديكم وأمامكم اليوم أكثر من ثلاثة آلاف هل هجر البيوت هو هواية يقوم بها السوريون هذه الأيام؟ إن القتل مستمر وكأن شيئا لم يكن وكأن ليس هناك خطة لمبادرة سلمية في سوريا وكأن ليس هناك موافقة من النظام على خطة أنان، ما زال النظام يمارس نفس الأساليب ونفس الأعمال ويتهم الشعب السوري بأنه هو الذي يخرق ذلك لنرى ماذا حصل اليوم في قلب دمشق؟ مظاهرة في كفر سوسة أطلق النار وسقط قتلى وجرحى على مرأى ومسمع من الدمشقيين ومن كل أنحاء العالم فأي قول يمكن أن يستند إليه؟ النظام يا سيدي صار معروفاً ليس لنا نحن السوريون فقط بل للمحيط العربي وللمحيط الدولي بأنه غير موثوق بأقواله يقول شيئاً ويفعل شيئاً آخر كذلك فعل في المبادرة العربية قبلها اسمياً وأفشلها على الواقع العملي وها هو يكرر نفس الشيء مع مبادرة السيد أنان وخطته الجديدة، لذلك لا أحد يحمل على محمل الجد أي رسالة يقدمها النظام وأي تعليقات وأي أخبار ينشرها في هذا السبيل طالما كانت الكاميرات تنشر كل يوم ماذا يجري داخل البلاد السورية.

محمد كريشان: هناك الكاميرات وهناك أيضاً المراقبون وهنا أسأل السيد بسام جعارة هناك وفد طليعي من الأمم المتحدة للمراقبة وصل سوريا شرع في إجراء محادثات مع مسؤولين في وزارة الخارجية يفترض أنه في المرحلة المقبلة ومع تقدم العملية التي يقوم بها كوفي أنان يصبح هناك ما بين 250- 300 مراقب تقريباً وهناك دعوة حتى للدول التي تريد المشاركة، هل تعتقد بأننا سندخل الآن عملياً في تجربة جديدة مختلفة نوعياً عن المراقبين العرب وبالتالي يمكن لهؤلاء المراقبين أن يؤكدوا ما إذا كان ما قاله الآن مثلاً السيد صبرا صحيح؟ أم أن هناك أيضاً نقاط أخرى قد تكون فيها الحكومة السورية على حق من وجهة نظر هؤلاء المراقبين؟

بسام جعارة: اسمح لي أقول أولاً ضيفك فيصل عبد الساتر تحدث عن القتل الطائفي أنا أسأل من هجَّر من؟ يعني عشرات الآلاف الذين هجروا من حمص ومن ريف حماة ومن ريف إدلب كيف تم التهجير؟ هذا تطهير مذهبي، ماذا يفعل رجال حزب الله في حمص؟ هل يقاتلون إسرائيل؟ أم يهجرون الناس ويقتلون الناس على الهوية؟ لا نريد أن نتطرق إلى الوضع الطائفي ولكن بكل أسف من يمتلئ حقداً طائفياً لا يستطيع إلا أن يتكلم عن الطائفية وسأقتصر عند هذا الحد، بالنسبة للنظام أنا أقول لك بكل وضوح لن أتحدث عن لسان النظام ولكن متحدث رسمي مصدر رسمي سوري قال لجريدة الوطن أمس الأول أنهم لن يلتزموا بوقف إطلاق النار بدعوة وجود عصابات مسلحة يجب أن نتذكر جيداً بأن بشار الأسد استقبل كوفي أنان كأمين عام سابق للأمم المتحدة، لم يعترف به ولكن عندما أجبرتهم روسيا على قبول المبادرة قبلوها ولكنهم يعلمون جيداً بأن التوقف عن إطلاق النار وسحب الدبابات يعني نزول الملايين إلى الشوارع..

محمد كريشان: ولكن سيد جعارة اسمح لي هل نعتمد ما تقوله الحكومة السورية رسمياً على لسان رئيسها وعلى لسان مسؤولي وزارة الخارجية؟ أو المتحدث باسمها أم نعتمد ما صرح به فلان ربما حتى غير معروف إلى جريدة الوطن السورية هناك مسؤولون سوريون يلجمون الحكومة أكثر من هذا التصريح اليتيم المرمي هنا أو هناك.

بسام جعارة: اسمح لي هو ليس تصريحا يتيما، جميع المحللين في التلفزيون السوري يعيدون نفس الكرم عندما تقول جريدة الوطن مصدر رسمي هذا يعني وزارة الخارجية، نحن نعرف ذلك تماماً أنا عملت بالحكومة السورية هذا المصدر الرسمي هو وزير الخارجية ولكنهم لا يجرؤون على ذكر اسم المصدر، كل الدلائل تؤكد بأن النظام لن يقدم على سحب الدبابات هم زادوا عدد الدبابات هم استعملوا أمس الطيران الحربي وليس الحوامات فقط هناك حرب حقيقية، الأشرطة والأفلام تظهر هذه الحرب لا يوجد إرسال مراقبين، نحن نصور الدبابات وهي تقصف نصور المدافع نصور الطائرات هل يحتاج الأمر إلى شهود عيان؟

النظام السوري وتطبيق خطة أنان

محمد كريشان: سيد فيصل عبد الساتر هل تعتقد فعلاً بأن الحكومة السورية تراوغ ولن تسمح عملياً بتطبيق خطة كوفي أنان؟ وبأننا سندخل في دوامة أخرى من التسويف ومن التفاصيل والإغراق في التفاصيل كما توعد ذات مرة وزير الخارجية السوري؟   

فيصل عبد الساتر: دعني أرد على بعض ما ورد من لسان السيد جعارة هو يعرف تماماً أنه يكذب على نفسه قبل أن يكذب على الرأي العام لو كان هناك أحد من حزب الله منذ سنة وشهرين في سوريا لكنا عرفنا على الأقل اسم واحد لأحد من حزب الله، هذه الاتهامات الرخيصة التي يحاولون تسويقها هي لتغذية الروح الطائفية التي يتحلى بها هو وأمثاله من الذين يتمنطقون بهذا المنطق الذي نرفضه جملة وتفصيلاً أنا عندما تحدثت لم أحدد هوية من ولم أقل من أية طائفة أنا قلت أن هناك عمليات تهجير وقتل مذهبي وعلى الهوية هذا لا يعني أن حتماً فقط المعارضة هي من يمارس هذا الموضوع وإن كان لم يقصروا وها هي اعترافاتهم في مجلة دير شبيغل الألمانية تحدثوا عن ذبح 300 ذبح 300 شخص في بابا عمرو على يد أبو رامي وحسين وهؤلاء أجرت معهم مقابلة مجلة دير شبيغل في وادي خالد، هذا الوادي الذي يضم الحالات الإنسانية كما تفضل الأستاذ طريف، نحن لا نتحدث عن اتهامات ولا عن افتراضات نحن نتحدث عن وقائع، إذا أردتم أن تتحدثوا عن وقائع فهو يقول أن الطائرات تقصف في سوريا أين هي هذه الطائرات؟ هذه الطائرات ليست موجودة إلا في ذهن بسام جعارة وذهن السيد جورج صبرة واستوديوهات الجزيرة، رأينا طائرة ذات مرة ثم رأينا أنها مقتبسة من أفغانستان وصورت على أنها تقصف في مناطق سورية..  

محمد كريشان: يعني سيد عبد الساتر عفواً لماذا أقحمت الجزيرة وأنت مار نحن تحدثنا عن طائرات تقصف!

فيصل عبد الساتر: أستاذ محمد..

محمد كريشان: يعني بلاش تقحمنا وأنت ماشي يعني خلص، تفضل..

فيصل عبد الساتر: يا أستاذ محمد هو تحدث عن طائرات وقال نحن نصور من هو؟ من هو هذا الذي يصور؟ نحن رأينا بعض الأشرطة التي تعرض من هنا وهناك ثم يخرج علينا بعض الإعلاميين الذين يتابعون ويكذبوا ويفندوا هذه الإدعاءات جملة وتفصيلاً، نحن نقول إذا كانت تركيا جادة وتريد أن تتوجه إلى المجتمع الدولي وتحميل المجتمع الدولي مسؤولية عن نزوح العدد الكبير من السوريين إلى الأراضي التركية عليها أن توقف تسلل وتسليح العصابات التي تمارس القتل الذين يأخذون السكان رهينة في تفتناز وفي إدلب وفي ريف إدلب حتى لا يكون هناك مواجهة، من واجب الجيش السوري سواء كان هذا الأمر يعني مؤلم أو غير مؤلم، لكن من واجب الجيش السوري أن يمارس حماية الحدود وحماية الأهالي وهذا الأمر يحتاج إلى عمليات جراحية أمنية، وبعض الأحيان يسقط مدنيين ويسقط أبرياء، من شأن العملية العسكرية أن تحدث أعدادا من الضحايا، لكن أن نجعل من هذا الأمر ذريعة لكي نجعل من هذا الأمر وكأنه فيلم هندي طويل، هذا الفيلم الهندي الطويل يجب أن يتوقف عندما يعرف السيد جورج صبرة ومن اجتمع في مؤتمر اسطنبول أنهم لا يستطيعوا أن يسقطوا نظاما لا يزال يحظى بشرعية أكثرية في الشارع السوري، مهما تكاثرت الدول لا يمكن أن تنزع الشرعية عن الرئيس بشار الأسد في الداخل السوري، إذا كنتم أقوياء، عليكم أن تذهبوا إلى حل سلمي، إلى تسوية سياسية، ثم اذهبوا إلى الانتخابات ولنرى قوة عضلاتكم في الانتخابات.

محمد كريشان: سيد جورج صبرة، هناك مسألة يكررها المعارضون في مناسبات عديدة، وأريد أن أسأل إلى أي مدى قد تلعب دورا سلبيا، يقولون إن النظام لن يوقف القتل، ولن يوقف المظاهر المسلحة لأنه إن فعل ذلك، ونزل الناس إلى الشارع كما جاء في خطة كوفي أنان في النقطة السادسة وهي احترام حرية التجمع وحق التظاهر سلميا، معنى ذلك أن النظام سيسقط بفعل هذا التدافع الشعبي الكبير بعيدا عن القمع والخوف من القتل، ألا تشكل هذه نقطة ضغط ربما تشجع النظام على عدم التجاوب؟

جورج صبرة: بداية أريد أن أقول إن منطق النظام وخطابه السياسي وأزلامه وتوابعه في كل مكان لم يعد يغرينا لئن نناقشه في أي قضية لأنه تهافت إلى حد لم يعد جدير بالرد عليه، ليكذبنا النظام مرة واحدة ويوقف أعمال القتل، نعم وليمر يوم واحد بدون قتل في سوريا، وبدون سقوط جرحى وبدون تهجير، ثم ليرى هل ستدعي المعارضة وتنشر بيانات كاذبة، هل ستنقل الكاميرات ومنها كاميرا الجزيرة وغيرها، فبركات إعلامية كما يدعون، نعم، ليتوقف القتل يوم واحد ونحن سنصفق ونقول نعم مرحبا بوقف القتل، لأن حماية أرواح السوريين هو هدفنا جميعا، لكن للأسف منذ اليوم الأول لاندلاع الثورة، منذ اليوم الأول لسقوط شهداء في الثامن عشر من آذار 2011، وحتى اليوم لم تتوقف المجازر وليس سقوط القتلى فقط، بدأت القتلى بالآحاد ثم بالعشرات، الآن بالمئات وترتكب المجازر، منذ يومين فقط جرى اكتشاف في المشفى الوطني بحمص، ثمانين جثة تعفنت وظهرت روائحها بسبب انقطاع الكهرباء، ما الذي يمكن أن يقال عن ذلك؟ ثمانون جثة في المشفى الوطني في مدينة حمص، لا أحد يعلم منذ متى موجودة في البرادات، وبسبب انقطاع الكهرباء ظهرت هذه الفضيحة، هذا هو ما يجري، نعم ليفعلها النظام، يكذب المعارضة، يكذب وسائل الإعلام، وليكذب الكاميرات ويوقف القتل وسنكون نحن مسرورون.

محمد كريشان: سيد بسام جعارة، هل يمكن أن يفعلها النظام لأنه إذا جاء موعد العاشر من أبريل هناك التزام، والتزام واضح، هل تعتقد أن النظام في دمشق سيقدم على هذه الخطوة؟ سيسحب الآليات من التجمعات السكنية، بعد ثمانية وأربعين ساعة سيوقف إطلاق النار، والمعارضة كذلك وبالتالي سندخل فترة جديدة فيها تحديات مختلفة.

بسام جعارة: أنا أؤكد لك بأن النظام لن يتوقف عن إطلاق النار، كما قلت هو صعد عملياته الإجرامية.

محمد كريشان: ولكن عفوا، كيف يمكن أن يبرر مواصلة إطلاق النار وهو يفترض أنه ملتزم بهذا التاريخ وهناك لا أقول تهديد ولكن هناك تلويح في البيان الرئاسي الثاني من مجلس الأمن قبل يومين بأنه بناء على تقارير السيد كوفي أنان قد يتخذ إجراءات أخرى مناسبة، هكذا وصفت، كيف له أن يجازف مجازفة كهذه؟

بسام جعارة: المجازفة الكبرى بالنسبة للنظام هي أن يتوقف عن إطلاق النار، مسألة مجلس الأمن مسألة أخرى، هو يعول على الفيتو الروسي أو الصيني ولكنه إذا انسحب من الشارع تكون النهاية يعني، تكون القصة قد انتهت، أنت تعرف تماما والجميع يعرف أن الملايين ستنزل إلى الشارع وسيدقون أبواب القصر الجمهوري، بالنسبة لبابا عمرو، التي تحدث عنها ضيفك، أمس في الفيلم الذي ظهر فيه قائد حرس جمهوري هو يتحدث كيف أبادوا الناس في باب عمرو، هي شهادة موثقة وليست تأليفا، سمعناه بالصوت ورأيناه بالصورة، ورغم ذلك يكذبون كل يوم، يعني حتى قائد الحرس الجمهوري يعترف بأن هناك جهات أخرى تحارب إلى جانب الجيش، لم أقل أنا هذا الكلام، قائد الحرس الجمهوري الذي قال ذلك أمس وسمعناه جميعا، أؤكد لك مرة أخرى، النظام لن يقدم على سحب دباباته بل هو يصعد وسيستخدم المزيد من العنف، هو يعتقد منذ اليوم الأول بأنه إذا كان بعض العنف لا ينفع، فإن المزيد من العنف ينفع، وسوف ترون ذلك في العاشر من الشهر الجاري، أرجوك أن تتابع الفضائيات، هم يتحدثون يوميا يقولون بأنهم لن يتوقفوا عن إطلاق النار بسبب العصابات المسلحة.

الثورة السورية أمام اختبار النوايا

محمد كريشان: هو حتى السيد مقدسي وهنا أسأل السيد فيصل عبد الساتر، سيد مقدسي قبل أيام قليلة عندما تحدث عن أن الرهان على فشل إسقاط الدولة كما سماه سقط وأن الآن دخلنا مرحلة أخرى، قال لا يمكن، لا يمكن أن نوقف دورنا في حماية الأهالي كما قال، وبالتالي لا يمكن أن نتوقف عن القيام بدورنا إذا كانت هناك عصابات مسلحة تدخل معنا في اشتباكات، برأيك سيد عبد الساتر هل النظام في سوريا بتقديرك قادر على أن يكذب الجميع، المعارضة وبعض المشككين ويلتزم التزاما واضحا بموعد العاشر من أبريل واثنا عشر من أبريل ولنرى ما إذا كان فعلا الجماهير ستنزل إلى الشوارع كما تلوح المعارضة بذلك، وإن لم تنزل فهذا دليل على أن النظام في سوريا ما زالت له شعبية وشرعية كما تقول.

فيصل عبد الساتر: أستاذ محمد لماذا هذه المجازفة دائما بالرهان على السراب فيما يخص الثورة السورية؟ كنا نقول وكان يقول النظام في بداية الأزمة أن هناك مؤامرة كبيرة بدأت تضرب سوريا تريد تفكيك بنيتها الوطنية وبنيتها الاجتماعية وكان أحد لا يصدق هذا الأمر، رأينا الكثير من الوقائع التي تفيد بأن هناك فعلا مؤامرة وحرب بدأت تضرب سوريا من أقصاها إلى أقصاها ومع الأسف الشديد بيد بعض الأشخاص الذين راهنوا على دور غربي لكي يشفوا انتقام تاريخي أو حقد تاريخي أو منبوذين من كثير من المجتمع السوري، هذه الوقائع الآن أثبتتها الأحداث، عندما نتحدث عن العنف التفجيرات الإرهابية في حلب وفي دمشق لأكثر من مرة بعمليات انتحارية تستهدف المدنيين والأحياء وتستهدف المقار الحكومية، هل هذه أعمال سلمية؟ هل هذه أعمال يعني تقديم ورود للدولة؟ يعني على من يكذبون هؤلاء بهذا الحديث المتنامي؟ دائما يقولون أن عدد الضحايا التي تخرج علينا بها وسائل الإعلام، من هم هؤلاء الضحايا؟ هل أحد كشف لنا بالأسماء وبالهويات من أين هم هؤلاء الضحايا؟ من أي منطقة ؟

محمد كريشان: أوساط المعارضة سيد فيصل عبد الساتر، أوساط المعارضة تقول بأن لديها توثيقا بالأسماء وبالمناطق وإلى آخره.

فيصل عبد الساتر: أي توثيق؟

محمد كريشان: يعني من الصعب أن أعطيك أنا قائمة في هؤلاء الذين سقطوا ولكن أقول لك بأن المعارضة تقول والهيئات المحلية والحراك الموجود في سوريا يقول بأن كل الضحايا موثقون بالأسماء ومن أين؟ ومتى سقطوا؟ وإلى آخره، فقط للتوضيح هم يقولون ذلك.

فيصل عبد الساتر: أستاذ محمد، تحدث الأستاذ جعارة عن مجزرة كشفت في حمص، هل يعرف من هم هؤلاء الضحايا؟ هل هو يعرف من هم؟ من أصحابهم الحقيقيين أم أنهم يريدون أن يدونوا مجزرة حقيقية..

محمد كريشان: هذا سؤال تعجيزي سيد عبد الساتر، يعني.

فيصل عبد الساتر: لا مش تعجيزي.

محمد كريشان: هل المطلوب منه يعرف قائمة بأسماء ثمانين.

فيصل عبد الساتر: على ماذا  يقول؟ لماذا يتهم النظام إذن؟

محمد كريشان: يعني هل المطلوب.

فيصل عبد الساتر: والسيد جورج صبرة اتهم النظام.

محمد كريشان: للتوضيح سيد عبد الساتر هل المطلوب من كل واحد يتهم النظام بأنه قتل كذا أن يأتي بأسمائهم كاملة؟

فيصل عبد الساتر: اسمح لي سيد محمد، أستاذ محمد، أنا جاوبت بقدر ما ضيفك قال، نفس الكلام اللي قاله أنا رجعت وجهته.

محمد كريشان: تفضل.

فيصل عبد الساتر: هو عم بيقول بالأمس كشفت مجزرة في مشفى حمص الوطني، ثمانين جثة متعفنة، وهو يريد أن يقول أن النظام هو مسؤول عن قتل هؤلاء، أنا أقول له أن هؤلاء الذين وجدوا في حمص وفي دير بعلبة هم ليسو من صنيعة النظام والجيش السوري بل من صنيعة الإرهابيين والعصابات المسلحة ولدي أسماء بالضحايا، هو في يصدقني؟ أنا فيّ أطلع على وسائل الإعلام وفيني جيب أسماءهم، فيه يصدقني؟ ما بصدقني، لأنه هذا المنطق الحاقد في التعاطي مع الأزمة السورية مع الأسف الشديد لن يوصل إلى نتيجة، إذا لم يتراجع، اسمح لي.

محمد كريشان: خليني أسأل السيد بسام.

فيصل عبد الساتر: بس اسمح لي، خليني كمل الفكرة.

محمد كريشان: السيد بسام جعارة، إذا أتى لك بهذه القائمة تصدقه؟

فيصل عبد الساتر: الفكرة الأخيرة.

محمد كريشان: فقط بين قوسين بسرعة، سيد بسام جعارة.

بسام جعارة: أولا أنا سأقول، جميع الأسماء، أسماء الشهداء موثقة بالاسم الثلاثي وبالفيديو، ولذلك نقول الآن إن عدد الشهداء هو أضعاف أضعاف الأرقام المذكورة.

محمد كريشان: لأ والسيد عبد الساتر يقول لك ما أدراك بأن الذين قتلهم هم الجيش النظامي، لماذا لا يكون الجهة الأخرى، هذا يطرح التحدي هذا.

بسام جعارة: إذا كانت جهة أخرى فماذا جاءت تفعل في بابا عمرو؟ يعني هل من المعقول من يقتل في بابا عمرو من سكان اللاذقية؟ هم أهل باب عمرو، هم الذين قصفهم الجيش، هم الذين ذبحوهم بالسكين، هل من المعقول أن يقتل من جبلة واللاذقية في بابا عمرو؟ إذا كانوا قتلوا في بابا عمرو، هذا يعني أنهم من الشبيحة، وإذا كانوا من حزب الله فهذا يعني أنهم شبيحة، كيف يمكن أن يكون في بابا عمرو غير أهالي بابا عمرو؟

محمد كريشان: ليواصل السيد عبد الساتر فكرته ثم يكون السؤال الأخير مع السيد وسام طريف، تفضل السيد عبد الساتر.

فيصل عبد الساتر: أنت تقول أن هناك ثمانين جثة، وأنا أسأل أنت من أين أدركت بأن هؤلاء هم بسبب النظام؟ لماذا لا يكون الطرف الآخر مسؤول عن هذا الموضوع؟ وأنا لدي الأسماء، بتطلع بتقول لي جبلة واللاذقية، أولا، الناس اللي بجبلة واللاذقية شو ما إلهم الحق يكونوا ساكنين بحمص؟ هذا سؤال يعني لماذا هذه المراوغة؟، نحن نتحدث عن وقائع، أبو خالد وحسين وأبو رامي هم يتحدثون بأيديهم عن ذبح 300 شخص في حمص، هلأ بتيجي بتسألني أنا بدي آخذ هوية اللي ذبحوهم، هم ذبحوهم 300، اسألهم إليهم، أنا أريد أن أقول هذا المنطق يجب أن نبتعد عنه لأنه لا يوصل لنتيجة، كل ضحية سقطت في سوريا خسارة لسوريا وللشعب السوري ولكل إنسان يحمل ذرة إنسانية كائنا من كانت هوية الضحية، لا أحد يسر بالضحايا لكن يجب علينا أن نعترف أن هناك أزمة كبيرة في سوريا لا يمكن أن نحملها فقط للنظام كما تروجون، هناك عصابات مسلحة، الروسي أدرك ذلك، الصيني أدرك ذلك، القطري أدرك ذلك، السعودي أدرك ذلك، التركي أدرك ذلك، هم يعرفون تماما وإلا من أين هذا السلاح يأتي إلى سوريا؟ هل يأت من الهواء أم يأت من الحدود؟ يأتي من جهات ممولة، يأتي من جهات تدعم المسلحين في سوريا، سعود الفيصل قال علنا، واجب علينا تسليح السوريين، قطر قالت علينا واجب تسليح السوريين، هذا السلاح يدخل إلى سوريا، يعني هل يراد بالسلاح أن يسقي المزروعات أم أنه يطلق النار على الناس؟ هذا السؤال الأساسي، إذا كنت تريد من النظام أن يلتزم، فالأحرى بهذه المعارضة التي أصبحت بيدق في الأنظمة الخارجية، بيد الأنظمة الخارجية، أن تلتزم هي وتعلن فعلا عن بادرة حسن نية تجاه أنفسها أولا وتجاه الشعب السوري الذي يدفع ثمن سياساتهم الهوجاء والرعناء.

محمد كريشان: نعم.

فيصل عبد الساتر: وسياستهم العميلة للأميركي وللغربي.

محمد كريشان: هو رسميا الحكومة السورية تقول أنها ملتزمة ورسميا أيضا المعارضة تقول ملتزمة حتى تصريحات للسيد رياض الأسعد قال نحن ملتزمون والتقينا بشخصيات جاءتنا واتفقنا على هذا الأساس، السؤال الأخير مع السيد وسام طريف، في ظل هذا التجاذب وتبادل الاتهامات، هل نحن مقدمون على استفحال المأساة الإنسانية سواء كانت نزوح داخل سوريا أو لجوء خارجها حتى في ضوء تطبيق خطة كوفي أنان؟

وسام طريف: نحن نعتقد أن الوضع يسير بالنسبة إلى العنف العالمي، إذا لم يسير الطرفان في مبادرة أنان والملفت هو تسلسل مبادرة أنان، يعني أنان طلب بداية من الجيش النظامي سحب آلياته، سحب الجيش، ثانيا: طلب من المعارضة التوقف عن أعمال العنف وثالثا: تهيئة المناخ المناسب للحوار، إذا هذا لم يتم فنعم البلد سيتجه إلى مزيد من التصعيد ومزيد من العنف، للتنويه فقط، بالنسبة إلى توثيق القتلى في سوريا نحن من المنظمات العاملة والتي تقدم أرقامها موثقة من ثلاثة مصادر، مصدر طبي، نحث الأهل على إصدار وثيقة وفاة، وعادة نحاول إيجاد شاهد لتصنيف الإصابة عند وقوعها، حتى الآن نحن وثقنا أكثر من عشر آلاف و800 قتيل في سوريا، في السبع أشهر الأولى كانت معظم الإصابات تحدث في الجزء الأعلى من الجسم، أي الصدر، الرقبة والرأس، ونعم معظم هذه الإصابات كانت تأتي من النظام، محاولة تلبيس الحقائق وجه آخر وهنا أتكلم عن الطرفان لأنه حدث عنف طائفي وحدث قتل طائفي في حمص وفي اللاذقية وفي أماكن أخرى، ولكن في المحصلة النهائية البلد ومن يملك الجيش والدبابات والصواريخ هو النظام وهو الجيش النظامي تحت سيطرة الرئيس الأسد، وبالتالي أن نحمل الطرفان مسؤولية عنف بنفس الدرجة هذا كلام غير موضوعي، في السبع أشهر الأولى من هذه الثورة كانت ثورة سلمية الأشخاص، المتظاهرون لم يحملوا السلاح.

محمد كريشان: شكرا لك.

وسام طريف: وهذا تغير في الأربع أشهر الأخيرة.

محمد كريشان: شكرا جزيلا لك سيد وسام طريف مدير حملات منظمة (آفاز) في العالم العربي، شكرا لضيفنا من بيروت أيضا كان معه الباحث والكاتب السياسي فيصل عبد الساتر، شكرا لضيفنا من باريس جورج صبرة عضو المجلس الوطني السوري المعارض، ومن لندن أيضا ضيفنا الإعلامي السوري بسام جعارة، شكرا لكم جميعا، بهذا نصل إلى نهاية هذه الحلقة من حديث الثورة، دمتم في رعاية الله وإلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة