عمرو موسى.. الإصلاحات في الجامعة العربية   
الاثنين 1425/11/30 هـ - الموافق 10/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:21 (مكة المكرمة)، 14:21 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

حسين عبد الغني

ضيف الحلقة:

عمرو موسى: الأمين العام للجامعة العربية

تاريخ الحلقة:

26/03/2004

- مشروع الشرق الأوسط الكبير
- معارضو مشروعات الإصلاح

- ضغط سياسي عربي

- سلطات أكبر للأمين العام

مشروع الشرق الأوسط الكبير

حسين عبد الغني: في مشروع الشرق الأوسط الكبير هناك بعض الدول رأت أن عرض المشروع من قبل الولايات المتحدة وبعض المبادرات الأوروبية لا يمثل إهانة للعالم العربي أو وصاية عليه ورفضت فكرة أن تأخذ اجتماعات الوزراء أو حتى القمة موقفا منه هناك دول مثل مصر حضرتك أشرت إلى أن هناك ورقة تتحدث عن إصلاح عربي ينبع من الداخل هل يمكن القول أن القمة العربية يمكن أن تصل إلى تصور حقيقي على أنه في النهاية سيتم إغلاق الموضوع برمته.

عمرو موسى: أنت عايز تقول إنه القمة يمكن أنها ترد وتقول متأسفين نحن نرفض الإصلاح هل هذا معقول .. هل هذا معقول أو هتجد القمة تقول أيوة إحنا متشكرين إنكوا أسقطوا القضية الفلسطينية من الحساب هل هذا معقول أو أنكم تقولوا طيب متشكرين جداً تفضلوا قولوا لنا تتصرفوا فينا إزاي وفهمونا نعمل أيه هنا ونعمل أيه هنا هل هذا معقول.

حسين عبد الغني: طب ماذا تقول القمة للأميركيين بخصوص مشروعهم؟

عمرو موسى: هنا الشيء المهم أن يتم الرد وأن يكون هناك موقف عربي هنا سوف تظهر الإرادة السياسية العربية فأنت شايف أنها لن تظهر أنا آمل أنها تظهر هنشوف.

حسين عبد الغني: التحضير الذي تم يجعل القمة أمام إما أنها تقول لا للمشروع الأميركي أو أن العرب لديهم في مقابل هذا هذه اللا أو هذا الرفض مشروع ناجز للإصلاح السياسي يتجاوب مع مطالب المجتمع المدني والجماهير العربية على مدى عقود طويلة تريد الديمقراطية والإصلاح السياسي وتداول السلطة.


لا بد من الإصلاح ولا بد من وجود برنامج واضح للإصلاح في الوطن العربي ويجب أن يكون سياسيا واقتصاديا واجتماعيا

عمرو موسى: أنا بقول كدة إنه لابد من الإصلاح ولابد من إن إحنا نقوم ببرنامج واضح للإصلاح في العالم العربي والإصلاح من حيث إنه إصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي وغيره يعني أنا مؤمن بهذا إحنا في العصر القرن الحادي والعشرين والتحديات كبيرة جداً والمخاطر واضحة تماما ولا يمكن علاجها بعدم التحرك أو تعليق التحرك على شرط كل ده مش حاصل مش هيحصل ولن ينجح لابد من التحرك نحو التطوير لابد من التحرك نحو التحديث والآن اليوم أفضل من غد والحقيقة إنه أمس افضل من اليوم ده يجب يتم إنما لما نيجي نتكلم عن المبادرة عن هذه المبادرات اللي إحنا شايفينها هذه المبادرات لم تطرح الأمور الطرح السليم أولاً طرحت في الصحف زي ما أنا قلت قبل كدة وأظن أنت سمعت هذا مش طرحت بطريقة إنه فيها احترام للشريك اللي أمامك أو للطرف اللي أمامك فبتتكلم وتقول والله عندنا الأفكار الفلانية أن نذهب إلى كذا نعاونكم في كذا رأينا كذا لا ده قدامنا في جرايد تصحا الصبح تفتح الجرنال تلاقي فيه هذا الكلام.

حسين عبد الغني: هل كان فيها إهانة للشعوب العربية والحكومات العربية؟

عمرو موسى: مش إهانة للشعوب العربية ليس هكذا تدار الأمور ليس هكذا تدار الأمور دي من ناحية من ناحية ثانية إذا كنت بتتكلم عن الشرق الأوسط الكبير شرق أوسط كبير ده يحتاج إلى موضوعات تتكلم في الموضوعات اللي تهمه كلها مش شرق أوسط كبير وتقوله بس ده تعمل دي يبقى الشرق الأوسط الكبير على مزاجك أي نعم أنت دولة عظمى ودولة كبرى وكل شيء إنما إحنا كمان هنا منطقة فيها ... فيها ثلاثمائة مليون نسمة وفيها مسؤوليات وفيها مخاطر كثيرة ومنزلقات كثيرة وفيها آمال كبيرة ولها تراث كبير اللي حصل ده لم يكن يصح أن يتم مش أنهم يقترحوا الإصلاح الكلام عن الإصلاح دائما كلام إيجابي إنما إنك أنت لما تيجي تقول لي تصلح بالشكل الفلاني بالشكل الفلاني بس وبعدين أنا لما أشوف الإصلاح ده فيه تجاهل لوضع إقليمي خطير قد يقضي على الإصلاح لأنك لما تتكلم مثلا عن إصلاح اقتصادي اله طب إذا كان الوضع الإقليمي نفسه خطير بسبب النزاع العربي الإسرائيلي وبسبب الإجراءات الإسرائيلية إزاء الفلسطينيين إزاي الإصلاح الاقتصادي هيتم بالشكل المطلوب وهيكون فيه وضع اقتصادي متطور في المنطقة أنت عايز جو هادي وجو سلام وجو آمن علشان كل هذه الأمور ما تمشي فاللي إحنا بنقول أيه إنه مع الإصلاح والتحديث والتطوير مع يجب أنك أنت تحل المشاكل لأنك أنت اللي معقد المشاكل.

حسين عبد الغني: بصفتك ممثل النظام الإقليمي العربي قلقت من هذه المبادرة لأنها تتضمن محاولة ما ربما لتذويب العالم العربي في إطار أوسع يعني جمع ما لا يجمع يعني هناك.


مشروع الشرق الأوسط الكبير ليس تبنيا لفكرة أو فلسفة المشروع الإسرائيلي "الشرق الأوسط الجديد"

عمرو موسى: ده مش أول مرة ما هم في التسعينات بيريز عنده نفس المشروع بس إسمه (New Meddle East ) الشرق الأوسط الجديد النهاردة (Greater Meddle East ) الشرق الأوسط الأكبر.

حسين عبد الغني: بس مكانش نطاقه الجغرافي نفس النطاق.

عمرو موسى: لا كان نطاقه الجغرافي يعني يمكن يكون أقل شوية إنما الفكرة هي الكلام هو بالضبط، واخد بالك؟

حسين عبد الغني: يعني الأميركان يعيدوا إنتاج أفكار الإسرائيليين.

عمرو موسى: لا الفكرة قائمة من الأول وليس بالضرورة لأنه الفكرة أو الفلسفة الجارية أن الشرق الأوسط خد بالك ده جاي منين موضوع صراع الحضارات والأفكار بتاعت بعض رجال الدين المتطرفين في عدد من الدوائر يقول لك إنه هؤلاء الناس جبروا على العنف إحنا جبروا على العنف اتربوا في إطار ثقافة العنف الدين بتاعهم نفسه دين عنف إذا لابد تغيرهم يعني هما مش هيتغيروا إلا إذا أعدت تشكيلهم من جديد فمن هذا المنطلق المنطلق ده عدواني أنا بقول هذا منطلق عدواني أنت عايز تتكلم معانا تكلم معانا كبشر زيي زيك قد لا أكون متميز أو (Perfect ) وإنما أنا ليا حقوق زيك وأنا شايف إن عندك مجموعة من الناس العدوانيين أيضا لا أثق فيهم فتعالى كلمني قول لي إيه المطلوب هل ده جاي من خارج ناتج عن صراع الحضارات يعني ناتج عن أننا يجب أن نهزم الإسلام إذا كان ده هو اللي وراء كلامك تبقى لن تنجح.

حسين عبد الغني: حضرتك الموقف النقدي ليك برغم إنه هادئ للمبادرة الأميركية يختلف نسبيا عن مواقف عبرت عنها علنيا بعض وزراء الخارجية يعني مثلا وزير الخارجية العراقي قال إن أنا لا أرى أي مشكلة في هذا المشروع وهو لا يمثل إهانة للعرب وعلينا أن نستفيد منه وزير الخارجية القطري علنيا قال إنه لا يجب أن نرفض ما نعود نقبله كالعادة بعد ذلك هذا يختلف جوهريا عن موقفك عن موقف مثلا وزير خارجية مصر وزير خارجية السعودية الذين شددوا على فكرة أن هذا نوع من أنواع فرض الإصلاح من الداخل دون مراعاة الفروق الثقافية بعد هذا الاجتماع الذي تم، هل التأمت الفجوة أم مازالت قائمة بين هذه المواقف؟

عمرو موسى: شوف أنت فهمت كلامي أنا بقول أن موضوع الإصلاح موضوع هام ورئيسي والرفض ليس موجها للإصلاح ولا لفكرته ولا لمساره لأن الإصلاح مسألة رئيسية لا يمكن للعالم العربي أن يستمر هكذا خلاص أنا بتكلم على المنطلق اللي بيتكلموا منه علشان أفهم لماذا اسقطت .. أسقطت تسوية القضايا العالقة في الشرق الأوسط واعتبرت لم تكن سيبوها بقى يعني سيبوها أيه .. يعني سيبوها للإسرائيليين يتصرفوا فيها سيبوها للمتطرفين يتصرفوا فيها الأمر الذي سيؤدي مرة ثانية إلى أن إحنا نقع في الكثير من المحاذير من هنا أتى عدم الارتياح الكبير إزاء هذه المبادرات النوعية اللي حولها.

حسين عبد الغني: هل هذا هو السبب فقط ولا إنه كما يقول بعض الدوائر القريبة من الأميركيين أن السبب في ذلك هو أن الدول العربية تريد أن تعرقل عملية الإصلاح فتريد لعرقلة عملية الإصلاح أن تركز فقط على فكرة الوصاية من الخارج وانتقاد الطريقة التي طرح بها هذا المشروع؟

عمرو موسى: الوصاية من الخارج غير مطلوبة لأن ده جزء من الهيمنة ولكن رفض الإصلاح أمر غير مقبول رفض الإصلاح.. الإصلاح يجب أن يتم إحنا يا سيدي في حاجة إلى إبداع في حاجة إلى اختراعات في حاجة إلى علم في حاجة إلى تكنولوجيا في حاجة إلى التقدم وبعدين ده لا يعلق بشرط متقدرش تيجي تقول والله أنت حل لي القضية الفلسطينية أولا عشان أصلح نفسي لأ أصلح نفسي تمام إنما أصر على موضوع القضية الفلسطينية وأتني لابد وأن يكون لي موقف وإني أقعد أخبط على الكرسي كدة وأقول القضية الفلسطينية إن لم تحل فيه أمور كثيرة أنا لا أستطيع أن أتعاون معاكم فيها كدة.

معارضو مشروعات الإصلاح

حسين عبد الغني: متى نرى انتخابات نظيفة وتداول السلطة ننتظر كمان خمسين عاما أخرى؟


من ضمن المقترحات المطروحة وجود برلمان عربي لفترة تعتبر انتقالية تأتي بعدها الانتخابات

عمرو موسى: لا يجب أن ننتظر خمسين عاما أخرى أبدا ولذلك من ضمن المقترحات المطروحة أن يكون هناك برلمان عربي وله في فترة ... فترة انتقالية قصيرة يصير بعدها الانتخابات فإحنا يعني إذا كان على هذه النقطة على سؤالك ده أقولك لأ طبعا أنا معاك خمسين سنة يعني أيه ليه ... ليه الناس في الشرق الأوسط يتخلفوا خمسين سنة عن الآخرين ومسؤولية مين دي؟

حسين عبد الغني: الصعوبات اللي حضرتك التعبير اللي تحبه بدل الخلافات أيضا كانت في موضوع مشروعات إصلاح الجامعة العربية رغم الحماس الشديد والإعداد الدقيق الذي قمتم به وأيضا تقريبا تسع مبادرات أو أوراق لإصلاح لأنه كان هناك خلاف كبير وتحول المؤتمر إلى توتر بسبب قيام دول ثلاثة بتقديم مبادرة مشتركة والبعض وصل إلى حد القول أن الجامعة العربية تتحول إلى ما يمكن وصفها بإدارة سياسية لثلاث دول هي مصر وسوريا والسعودية.

عمرو موسى: يعني الأمر لم يكن بهذا إنما كان فيه من هذا بعض الشيء إنما الكلام اللي أنت قلته ده الظاهر قيل خارج الاجتماعات مش داخل الاجتماعات الجامعة العربية الآن منعقدة وهناك اقتراحات رسمية مقدمة من الأمين العام للجامعة بناء على مبادرات من الدول الأعضاء فيه مبادرة ثلاثية جت لم تكن بالضرورة تستبعد مقترحات الأمين العام إنما الورقة اللي انتهت أدمجت فيها كل مقترحات الأمين العام أصبحت مبادرة شاملة بتتكلم عن التغيير والالتزام والمقترحات اتفضلوا يا قمة ادرسوها.

حسين عبد الغني: يعني إذا كانوا المعارضين وصلوا في بعض الأحاديث الجانبية إلى حد القول بأنهم نسفوا هذه المبادرة نسفا يعني وطرحوها أرضا بحيث أنها لن تتقدم ووصل الأمر إلى حد القول إن كل ما تم هو إرجاء مسألة إصلاح الجامعة العربية إلى 2005 حتى يمكن النظر فيها.

عمرو موسى: لا أنا عارف أنه الكلام اللي قيل وعارف المحاولات في هذه النقطة وإرجاء الإصلاح لـ 2005 إذا بكلمة إرجاء بالمعنى اللي أنت بتتكلم عنه ده .. ده يصبح فيه قضاء على الجامعة العربية لأن ده هيبقى سلسلة من التأجيلات إنما ده مش هو الوضع أو على الأقل هذا ما أرجوه المعروض أن تونس تطلق عملية تعديل الميثاق في أطر هي ما يلى التي وافق عليها القمة من تسعة من عشرة ياخد أثنين ياخد ثلاثة ياخد خمسة والباقي يمشي في تياره في وقته يعني نحن نريد برلمان مجلس للشورى العربي أفريقيا عملت مجلس أوروبا عندها مجلس برلمان يعني وبرلمان إفريقي وبرلمان في كل مكان في كل المجموعات لماذا لا يكون هناك برلمان عربي هل هو اعتراف بأننا لا نؤمن بهذا الكلام ده شيء آخر إنما لما ... ليه نكون نحن في آخر في ذيل المجموعات والتكتلات والمناطق.

حسين عبد الغني: كيف تأمل في برلمان عربي بالإضافة إلى المعارضة العلنية التي أدتها دول مثل الكويت وغيرها وهناك دول عربية كثيرة إن لم تكن الأكثرية لا تعرف فكرة البرلمان المنتخب ديمقراطيا يعني هذه فكرة أساسا غير موجودة في كثير من الدول العربية حتى فكرة مجلس الأمن يعني كيف يمكن الحديث عن مجلس أمن عربي ودولة مثل العراق غزت دولة مثل الكويت ودولة مثل الكويت كانت قاعدة تقريبا لعمليات والحرب على العراق الذي أدى إلى احتلال ثاني أكبر بلد عربي؟

عمرو موسى: طيب عايز تعمل أيه طالما إنه لا يوجد برلمان متعملش برلمان في محكمة عدل دولية متعملش محكمة عدل.

حسين عبد الغني: عربية..

عمرو موسي: مجلس الأمن وفيه مجلس أمن هناك وخليك أنت على المنازعات الصغيرة إذا قدرت عليها ومش عارف أيه بنك بلاش بنك ما هو فيه صناديق أمال عايز تعدل إزاي فهموني عايزين تعدلوا إزاي.

حسين عبد الغني: لا أنا عايز الحاجات دي قبل عشر سنين فاتت أنا بقول أنا بتكلم عن الدول العربية.

عمرو موسى: لا بعض الدول ما هو في خلاف ممكن خلافات في الرأي هنا إنما هنشوف هل ستتغلب النظرة المتطورة حتى تخرج الجامعة بآليات جديدة تستطيع أنها فعلا تخدم المواطن العربي ولا لأ إذا لم يمشي هذا وممشيش موضوع زي البرلمان وممشيش موضوع زي التصويت وممشيش موضوع ... يبقى إذا مفيش إصلاح هنا بقى يجب نتكلم.

حسين عبد الغني: وهذا ما نخشاه يعني..

عمرو موسى: أنا كذلك أخشاه هنا نقدر نتكلم إنما لما يحدث هذا إنما أنا مروحش من هنا وأقول ولا حد عايز ولا حد يعمل حاجة لأن ده تكسير مجاديف إحنا هنحاول لآخر لحظة طبقا للإصرار ودرجة التصميم ودرجة الإصرار القائمة والرأي العام العربي هيعرف النتيجة أيه هيعرف إحنا مشينا لحد أيه هيعرف إذا كانت المسألة اتأجلت ولا اتطوحت ولا فعلا وضعت على طريق الانطلاق.

حسين عبد الغني: حضرتك ترى أن القمة مفتوحة على كل الاحتمالات دي؟

عمرو موسى: أنا أرى أن القمة متوجهة إلى إطلاق عملية التعديل أرى هذا وأرى أن هناك فرصة أن الفرصة قائمة لحتى نطلق عملية الإصلاح الخاصة بالجامعة العربية وأن الفرصة قائمة لأن تأخذ القمة موقفا واضحا إزاء المقترحات المختلفة اللي جاية من الدول الغربية عن إصلاح وتغيير المنطقة والشرق الأوسط الكبير والكلام ده وأرى أن هناك إمكانية لضبط الأمور فيما يتعلق بالنواحي المالية اللي الجامعة العربية اللي كان فيها الكثير من تقول أيه عدم الالتزام بدفع الحصص بالدرجة بنفس الدرجة اللي بتلتزم بها الدول العربية لدفع حصص الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة.

[فاصل إعلاني]

ضغط سياسي عربي

حسين عبد الغني: أنا واحد من المواطنين العرب اللي متفقين مع حضرتك إنه مسألة الالتزام المالي دي مسألة سياسية، هل تعتقد إنه بيمارس عليك يعني ضغط سياسي من قبل بعض الدول العربية التي تعارضك علنا؟

عمرو موسى: يمكن.

حسين عبد الغني: فمسألة التوقف عن دفع الحصص أو تأخيرها هو ده ممارسة ضغط سياسي عليك وعلى مسألة وعلى عملية الإصلاح نفسها.


بعض الدول العربية دفعت المال ووضعته تحت تصرف الأمين العام للجامعة، وكان ذلك خارج نطاق الموازنة

عمرو موسى: الحقيقة ده أحد التفسيرات القائمة إنما اللي لم يعطي مثل هذه المحاولات النجاح إن أيضا بعض الدول العربية دفعت ... وضعت تحت تصرف الأمين العام مبالغ كبيرة من الدولارات حتى يستطيع فيها إنه يعدي هذه المرحلة وقد حصل..

حسين عبد الغني: خارج نطاق الموازنة..

عمرو موسى: خارج نطاق الموازنة وقد حصل فهناك قوى مبادرة داخل العالم العربي..

حسين عبد الغني: أين وصل الخلاف العلني بينك وبين دول مثل الإمارات والكويت يعني؟

عمرو موسى: مفيش..


لا يوجد خلاف سياسي بين الجامعة وبين بعض الدول العربية

حسين عبد الغني: وألا تعتبر نفسك مسؤولا نسبيا عن هذا خاصة أنهم يقولون مثلا أنك ذهبت إلى العراق ايام صدام حسين دون يعني أتفاق عربي على هذه المهمة البعض يقول أن يعني رفضك للحرب على العراق بدا أحيانا وكأنه دعم للنظام العراقي السابق؟

عمرو موسى: يعني شوف أنا بعتبر إنه هذه النزاعات وراء ظهري الآن وأما ماذا تقوم به الجامعة العربية بالنسبة لمشكلة ضخمة تتعلق بالحرب والسلام تتعلق بدولة عربية فدي مسألة يعني هامة جدا ورئيسية جدا وأنا لما ذهبت إلى العراق في أواخر عهد صدام حسين ذهبت بموافقة صريحة واضحة من رئاسة القمة العربية ومن زعماء عرب كثر وهذه المسألة يعني تاريخيا موثقة وده مكانش سبب الخلاف سبب الخلاف هو ده خلاف سياسي خلاف سياسي وإنما والأمين العام ... الأمين العام للجامعة العربية هو شخصية سياسية ملتزم بقرارات القمة مكلف من القمة بأنه يتابع هذه القضية السياسية فمكانش يصبح مقبول أبدا إنه الأمين العام للجامعة العربية يقعد في ركن ويسيب الأمور تمشي زي ما تمشي حرب وهيصة وبتاع ويقعد ساكت أبدا..

حسين عبد الغني: توقعاتك السياسية، البعض لام حضرتك على أنك ربما يعني كان يجب أن تسمح للحل مثل الذي طرحه الإماراتيون على قمة شرم الشيخ إنه أفضل من الاحتلال يعني..

عمرو موسى: وأنا لم أوقفه أيضا هذا خطأ شائع خطأ شائع ويعني قيل ما قيل ليمكن ربما لتبرير ليه ممشيتش الأمور وهذا غير صحيح والأمر كان معروض على القمة .... القمة في شرم الشيخ كان معروض يعني المبادرة جت ووزعت رسميا على الكل القرار مش للأمين العام القرار لأصحاب القرار..

سلطات أكبر للأمين العام


هنالك تشاؤم حول إمكانية وجود إرادة سياسية حول إصلاح الجامعة العربية وإعطاء سلطات أكبر للأمين العام

حسين عبد الغني: لماذا يتشاءم الناس من إمكانية أن يكون هناك إرادة سياسية حول إصلاح الجامعة العربية وإعطاء سلطات أكبر لأمينها في الحركة السياسية كمنظمة إقليمية يعني ما قتله حضرتك هو بالضبط ما يخشاه الجميع من الرأي العام العربي؟

عمرو موسى: طبعا هو إحنا ما إحنا جزء من الرأي العام العربي هو الرأي العام العربي بيفكر في شيء وإحنا ضروري بالضرورة نفكر في شيء آخر ما إحنا جزء منه بنفكر إذا كان هناك تشاؤم هناك تشاؤم طبعا إنما إذا كان هناك أمل هناك بعض الأمل لماذا لا نحتفظ بالأمل شوية ونشوف هيحصل إيه إنما أنا معاك إن موضوع الإرادة السياسية ده موضوع خطير جدا موضوع إن لم يتحدد ويتقرر ويظهر بوضوح..

حسين عبد الغني: في قمة تونس يعني..

عمرو موسى: في قمة تونس طبعا في قمة تونس سواء من الإصلاح ده أو من الإصلاح ده أو إعطاء الجامعة العربية مركزها سواء من الناحية المادية أو من الناحية السياسية ده كلام كله مطروح وواضح وفيه شفافية والناس متابعاه تمام..

حسين عبد الغني: ألا يدفعك هذا يا سيادة الأمين العام هذا الانحدار في يعني قبول الهوية العربية إلى اليأس من يعني الوضع العربي ومن فكرة الإصلاح ويعني ربما تفكر في أن تسعى إلى منصب دولي وأنت الآن عضو في أحد اللجان الهامة ربما من خمس أو ست شخصيات في العالم؟

عمرو موسى: لا وأنا أسعى لمنصب ليه أنا يعني الحقيقة لم أسعى لمناصب ولن أسعى لمناصب يعني أنا لدي ما يكفيني والحمد لله وشغلت من المناصب ما يسعدني تماما وخلاص إنما..

حسين عبد الغني: اليأس..

عمرو موسى: لا شوف اليأس ده يعني كلمة جامدة إنما تقول الإحباط والغضب عدم الارتياح مثلا..

حسين عبد الغني: الصبح أنا سمعت إن حضرتك ممتنع عن تسلم يعني راتبك وهو حقك عن عملك يعني الشاق كمان يعني منذ خمسة أشهر تقريبا..

عمرو موسى: يعني أنت عرفت منين؟

حسين عبد الغني: هو نوع من أنواع الاحتجاج السياسي..

عمرو موسى: يعني خليني أبقى يعني أتلكم في هذا الموضوع مرة ثانية إنما..

حسين عبد الغني: بس هو نوع من أنواع الاحتجاج..

عمرو موسى: إنما ... لا مش احتجاج بالظبط مش احتجاج إنما هو إنه يعني إذا كان الأمر يتعلق بفلان ففلان مش عايز الفلوس إنما إذا كان الأمر يتعلق بالوضع العربي وبمنظمة عربية وبمصلحة عربية ولا تقطع الفلوس فدي مسألة تنخر في عظام العمل العربي المشترك..

حسين عبد الغني: يعني أردت بامتناعك أن توصل هذه الرسالة السياسية..

عمرو موسى: أنا مستريح كدة مستريح كدة تمام ليه لأنه لابد من أنك أنت تخدم العالم العربي في موقف هو فيه في أنكى ظروفه فالإنسان لا يصح إن هو يدور له ظهره ويمشي..

حسين عبد الغني: فكرة إنه في هذه الظروف ورغم هذا الزهد يعني حتى في الراتب المستحق يعني يطلب البعض بأن يتم تقصير فترة الأمين العام وأن لا يكون بالضرورة الأمين العام..

عمرو موسى: كل شيء ممكن..

حسين عبد الغني: من مصر والمقصود به هو عمرو موسى..

عمرو موسى: كل شيء ممكن وزي ما قلت لك في إجابة من أسئلة أنا لا أعتبر أن هناك نزاع بيني وبين أي دولة عربية ما حدث فات لأنه كان في اختلافات سياسية فعلا يعني وياما قلت إنه الحقيقة إن الكويت هي أيدها في النار والباقي كلهم أيديهم في المية فلابد ندي لها عذر ما عذر ما في ردود فعلها لأنه احتلت، احتلت احتلال بشكل بشع جدا على المثل بتاعنا اللي ايده في الميه مش زي اللي ايده في النار.

حسين عبد الغني: صحيح.

عمرو موسى: فأنا فاهم هذا وأدي بعض العذر في هذا وبعتبر إن الأمور دي انتهت مفيش مشكلة يعني بين الكويت وبين الأمين العام في هذا الشأن فأنا بأصدر في عملي وفي إجراءاتي وفي تصرفي عن تجرد أمام كل الدول العربية إن كلهم يشكلوا عالم عربي والعالم العربي له مصالح مشتركة وليس مصلحة دولة واحدة أو اثنين أو ثلاثة.

حسين عبد الغني: هل تتوقع أن تحصل على تفويض سياسي ومالي يمكنك من المضي قدما أو يجعلك أمام خيار أنه تعلن للرأي العام أنك تستطيع إتمام مهمته؟

عمرو موسى: هنشوف لا أستطيع أن أجيب على مثل هذا السؤال الآن.

حسين عبد الغني: أنا أعرف أن الدول العربية هي التي اختارتك كأمين عام للجامعة العربية ولكن أيضا الشعوب العربية تعول عليك كثيرا هل ستكون قادرا إذا وجدت أن الإرادة السياسية التي تحدثت عنها غائبة ولم تتم في قمة تونس ستصارح الرأي العام ساعتها؟

عمرو موسى: أظن الرأي العام هيكون إحنا في عصر الشفافية مفيش حاجة بتختفي.

حسين عبد الغني: وهل تعتقد أن الدول العربية سيادة الأمين عندها يعني رغبة ولو 1% أن يكون لديها التزام بالقرارات التي تتفق عليها (كلام غير مفهوم) دولة عربية التزمت بقرارات الجامعة العربية بشكل كامل سواء كان ذلك بسبب الحساسيات القطرية أو بسبب تأثير الغربي أو الأميركي عليها؟

عمرو موسى: أنت سؤالك ده سهل عليا الأمر بتقول لي ولو 1% أنا متأكد إن فيه على الأقل 1%..

حسين عبد الغني: يعني آلية الالتزام قد تقرر في القمة.

عمرو موسى: أرجو هذا... هذا أمر مهم رئيسي يجب أن يتم آلية الالتزام.

حسين عبد الغني: وبذلك فكرة العقوبات في عدم حال الالتزام.

عمرو موسى: ما هو التزام من غير عقوبات يبقى لازمته أيه وما هو العقوبات موجودة في الاتحاد الأفريقي موجودة في الاتحاد الأفريقي وأنا رأست مجلس وزراء الاتحاد الأفريقي مرتين وأوقعت عقوبات على دول وتسامحت مع دول أخرى لفقرها المدقع وطلبت من المجلس إنه يرفع العقوبة عن هذه الدولة لأن لا تستطيع أن تدفع وإيقاع العقوبة على دولة أخرى لأنها تستطيع أن تدفع ولكنها امتنعت وأوقعت العقوبة والأمم المتحدة كدة وكل المنظمات الدولية كدة لماذا تكون الجامعة العربية ...الجامعة العربية مهياش عزبة دي منظمة حكومية منظمة تجمع دول يجب دفع الالتزامات بالنسبة لها.

حسين عبد الغني: طب هل في هذه الحالة يصح أن يتحدث البعض عن مبادرة تتضمن تعهدا لرؤساء الدول وكأنهم أعضاء في فريق الكشافة فيلقون بقسم ويتعهدون ويحلفون؟

عمرو موسى: والله ده متاخدش القسم بهذا الشكل تاخده إنه تعهد الجميع إزاء الظروف الخطيرة الموجودة إنه يكون فيه التزام دي الفكرة اللي تكلم فيها الأمير عبد الله ولي عهد المملكة العربية السعودية وأنا عايز أتلكم عن الالتزام وإن الكل يحمل هذا الالتزام يلتزموا به التزام أمام الله وأمام شعبه بس يعني المسألة العمل على التأكد من أن هذا الالتزام سوف يتم لأنه جزء رئيسي من اللي حاصل لنا جميعا عدم الالتزام بأي شيء بس..

حسين عبد الغني: طب في الدول الأوروبية في الاتحاد الأوروبي أكثر الدول التزام يتفق عليه ولا يحلفون قسما ولا يضعون المسألة في إطار ديني يعني التعهد وهم يتعهدون أمام الرأي العام الذي انتخبهم لهذه المهمة.

عمرو موسى: ما هو تعهد أمام الرأي العام الحقيقة وأمام الله يعني مفيش ما يضر من أنك تتعاهد أمام الله يا أخي.

حسين عبد الغني: سمعت أن هناك مخاوف أمنية لدى بعض الرؤساء العرب مازالت من مسألة التوجه إلى تونس وإنهم.

عمرو موسى: أنا اللي عارفه أن الحضور مكثف في تونس.

حسين عبد الغني: يعني لا تتوقع أن يكون هناك نوع من أنواع تراجعا حضور عدد كبير من القادة مثل ما حدث في قمة بيروت مثلا.

عمرو موسى: لا أرجو ... لا اعتقد أن هذه سيكون الوضع هناك إقبال لأن المسائل خطيرة المطروح خطير يؤثر في مصائر المنطقة بالكامل.

حسين عبد الغني: يا سيد عمر موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية، شكرا جزيلا على هذا اللقاء نشكرك جزيلا.

عمرو موسى: أشكرك شكرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة