غموض الموقف الرسمي العربي تجاه الأزمة المالية   
الأحد 1429/10/13 هـ - الموافق 12/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:47 (مكة المكرمة)، 11:47 (غرينتش)

- أسباب غموض الموقف الرسمي تجاه الأزمة المالية
- انعكاسات الأزمة على الاقتصادات العربية والمواطنين

 

محمد كريشان
عيد بن مسعود الجهني
منصف شيخ روحه

محمد كريشان: السلام عليكم. نتوقف في هذه الحلقة عند الغموض الذي يلف مواقف الرسميين العرب تجاه تداعيات الأزمة المالية على شعوبهم، رغم أن الخسائر المترتبة على هذه الأزمة في أسواق المال العربية تجاوزت خلال الأيام الماضية فقط عشرات البلايين من الدولارات. وفي حلقتنا محوران، ما سر غموض الموقف الرسمي العربي تجاه الأزمة المالية مقارنة بالشفافية التي تعامل بها القادة الغربيون؟ وأي امتدادات متوقعة للأزمة المالية على الاقتصاد العربي وما إمكانية التخفيف من آثارها على المواطنين؟... في مشارق الأرض ومغاربها يتحدث قادة الدول عن الأزمة المالية الراهنة ويجتمعون للبحث في خطط إنقاذ شعوبهم من براثنها، بينما تلوذ الزعامات العربية في المقابل بصمت لم يقطعه سوى رسائل طمأنة تكفل ببعضها بعض وزراء المالية والاقتصاد أو محافظي البنوك المركزية، رسائل تقول إننا بعيدون عن العاصفة في وقت تشير فيه أدلة ونسب وأرقام إلى أن الاقتصاديات العربية شرعت في دفع حصتها غاليا من أزمة معولمة لا أحد يدري أين ستقف.

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: وكأن الأزمة المالية تحدث في كوكب آخر، هكذا سجل محللون اقتصاديون صمت الزعامات العربية حيال الانهيارات المالية التي هزت عددا من أكبر وأعتى الاقتصاديات العالمية، ففي الوقت الذي اعترفت فيه القيادات الغربية بخطورة الأزمة وهرعت تبحث عن الحلول اللازمة لنتائجها الكارثية أوكل القادة العرب إلى وزراء المالية في حكوماتهم وإلى محافظي المصارف المركزية مهمة طمأنة الشارع العربي وإقناعه بأن إعصار الأزمة لن يمر بديارهم. لكن الرواية الرسمية العربية تصطدم بعدد من الحقائق التي تثير نقاط استفهام حول مدى واقعيتها، فمن ناحية تدرك دوائر المال الارتباط القائم بين اقتصاديات الدول العربية واقتصاد الدول الغربية ومن ناحية أخرى سجلت كبريات الأسواق المالية في العالم العربي خسائر فادحة وصلت في الأسواق الخليجية السبع إلى 150 مليار دولار يوم الاثنين الماضي وحده، وهي الخسارة التي عانت تدني القيمة السوقية لتلك الأسواق بنحو 15%. تلقي مؤشرات الأسواق المالية العربية بمزيد من الشك حول مناعتها المزعومة من الإصابة بعدوى الانهيارات المالية أو على الأقل دفع شيء من أثمانها الفادحة، ففي دبي سجلت يوم الاثنين الماضي خسائر في سوق المال بلغت نسبتها 7,6% وأصيب القطاع العقاري فيها بتقهقر نسبته 10% وانخفض قطاع المال والاستثمار بما نسبته 12,6%. وفي مصر مني مؤشر البورصة الرئيسي بانخفاض بنسبة 8,11% بينما سجل نفس المؤشر تراجعا يوم الثلاثاء بنسبة 16,4%، أما الكويت وهي ثاني أكبر الأسواق المالية العربية فقد لحق رؤوس أموالها تراجع بنسبة 8,3%. السعودية وهي السوق الأولى في هذا المضمار سجلت تراجعا في سوقها المالي بنسبة 7,5% في حين كان نصيب قطر من نفس التراجع في سوقها المالية ما نسبته 13,8%. هونت الحكومات العربية من تلك النسب دون أن تنجح بعض إجراءاتها في إعادة العافية إلى أسواقها أو في إسكات أصوات تقول انتبهوا قد لا نكون في قلب العاصفة لكننا لسنا في مأمن منها على كل حال.


[نهاية التقرير المسجل]

أسباب غموض الموقف الرسمي تجاه الأزمة المالية

محمد كريشان: ومعنا في هذه الحلقة من القاهرة الدكتور عيد بن مسعود الجهني رئيس مركز الخليج العربي للطاقة والدراسات الإستراتيجية، ومن باريس الدكتور منصف شيخ روحه أستاذ المالية الدولية في المدرسة العليا للتجارة في باريس، أهلا بضيفينا. لو بدأنا من القاهرة، دكتور جهني، هل ترى تقصيرا رسميا عربيا في مصارحة الرأي العام بما يحدث في العالم وتداعياته علينا؟

عيد بن مسعود الجهني: أولا مساء الخير أخي محمد وتحية لضيفك في باريس.

محمد كريشان: مساء الخير.

عيد بن مسعود الجهني: نحن اليوم نمر بإعصار عالمي في مجال المال والاستثمار، هذا الإعصار هو الحقيقة يدفع بالرأسمالية إلى الهاوية ولو كان كارل ماركس اليوم حيا لصفق طربا لما يحدث للرأسمالية، ولو كان سميث وزملاؤه أيضا أحياء بيننا لذرفوا الدموع على الرأسمالية التي انحرفت عن مسارها كما نحن نذرف الدموع بسبب ارتباطنا بالنظام الرأسمالي العالمي وابتعادنا عن النظام الإسلامي في المال والاستثمار. طبعا نحن كأمة..

محمد كريشان (مقاطعا): يعني هذا، يعني عفوا، عن الأموات لو عادوا أحياء، ماذا عن الأحياء الحاليين يعني عن القيادات السياسية الحالية..

عيد بن مسعود الجهني: قلت إننا نحن كأحياء الآن نذرف الدموع على أخطائنا التي ارتكبناها عندما ارتبطنا بالرأسمالية وأيضا بعملات الرأسمالية مثل الدولار حتى وصلنا إلى الهاوية، كما يقول أخواننا المصريين "جابتنا إلى وراء" لأننا لم نضع أنظمة الحقيقة جيدة في مجال الاقتصاد ومجال المال وأيضا في مجال الإدارة. الحكمة ضالة المؤمن أينما وجدها هو أحق فيها، هنا قلت عن..

محمد كريشان (مقاطعا): يعني عفوا لو سمحت لي فقط دكتور، يعني مثلا في الدول الغربية في باريس أين ضيفنا الآن الدكتور منصف شيخ روحه، يعني في باريس تحدث نيكولا ساركوزي، في لندن تحدث براون، الرئيس بوش باستمرار يظهر على الشاشة، لم نر قائدا عربيا، وهنا أسأل الأستاذ شيخ روحه، لم نر زعيما عربيا يحدث شعبه بما يجري، ما تفسيرك لذلك؟

منصف شيخ روحه: السلام عليكم.

محمد كريشان: وعليكم السلام.

منصف شيخ روحه: شكرا على سعة الصدر لديكم للاستماع إلى آراء أخرى لأن التحدث على هذه المشكلة مفروض أن يكون أثر كبير لها في اقتصادياتنا وفي بلداننا، حضرتكم في التقديم تحدثتم على النزول في البورصات ولكن النزول في البورصات ليس نزولا في البنوك وليس خطرا ليس هناك أي خطر على البنوك العربية اليوم عموما وخاصة على البنوك التي هي متقدمة في الاقتصاديات العربية المتقدمة. وكنت أستمع اليوم إلى ريشار أتياس، ريشار أتياس اللي هو عايش الآن في دبي وهو فرنسي معروف كان يشتغل في البيبليسيس وكان يقول إن المؤشرات الاقتصادية، الحقيقية مش المؤشرات الاقتصادية في أسواق المال، المؤشرات الاقتصادية الحقيقية وحتى في ميدان العقارات جيدة في العالم العربي سواء في الخليج أو في الأردن، فالرجاء أن نعتبر أن هناك أزمة عالمية تمس البلدان المتطورة الغربية أميركا وأوروبا واليابان والأزمة هذه مردها أولا استعمال أدوات خطيرة جدا مثل )السبرايم( ولكن هناك ما هو أخطر من )السبرايم( لأنه قبل يومين تم الإعلان أن الدين الأميركي الدين العمومي الأميركي خرق مستوى العشرة آلاف مليار دولار، أي عشرة ترليون دولار لبلد اللي ناتجه الخام 13 ترليون دولار أي الدين أصبح تقريبا 77% من الناتج القومي الخام وهذا المشكل، المشكل الحقيقي هذا هو وصاير في أميركا وأثره في أوروبا ولكن الصين والهند اليوم في مأمن نسبي يمكن أن يكون تاما من هذا. ففي بلداننا العربية هناك اقتصاد حقيقي في مأمن لا يستدعي تدخل الرؤساء اليوم للحديث على هذا، يعني نحن في مأمن غدا لأن..

محمد كريشان (مقاطعا): يعني إذاً أنت تعتبر، يعني عفوا دكتور تعتبر أن ما جرى لا يمثل تهديدا للمصالح العليا للدول العربية مما يستدعي كما استدعى في الدول العربية أن يتقدم الرؤساء أو الملوك أو الأمراء ويحدثون شعبهم بما يجري، هذه هي الصورة يعني؟

ما يجري في أوروبا وأميركا اليوم ليست له أية انعكاسات هامة على الحياة اليومية وعلى الاقتصادات الحقيقية في بلداننا العربية
منصف شيخ روحه:
تماما، تماما. لأن أولا ما يجري في أوروبا وفي أميركا اليوم ليست له أية انعكاسات هامة على الحياة اليومية وعلى الاقتصاديات الحقيقية في بلداننا، أنا أعرف أن البنك المركزي التونسي مثلا هو يتابع على كثب كل الأشياء هذه ويأخذ كل التدابير اللازمة وقائم بعمل ممتاز في هذا المستوى فمفروض أننا نحتسب المشاكل في مستواها، هل رأيت الوزير الأول الهندي أو الوزير الأول الصيني يتدخل في هذه المشكلة؟ لا، لأن الصين مستوى نموها كان 10% لما جاءت الأزمة هذه ينتظر أن النمو سينخفض إلى 9%، هل هذا انهيار؟ لا، الهند نسبة نموها 8%..

محمد كريشان (مقاطعا): بالإشارة إلى البنك المركزي التونسي هو أغلب الذين تحدثوا في هذه الأيام هم إما وزراء مالية أو محافظو بنوك مركزية عربية. ولكن أعود للدكتور عيد، يعني إذا كان السيد شيخ روحه يعتبر بأن الأمر لا يستدعي وقفة مصارحة لأن الأزمة أصلا ليست بهذه الخطورة علينا، أنت اعتبرت أن الأزمة كارثة وبالتالي أنا أعود من نفس المنطق الذي أشرت إليه وأقول لك لماذا إذا كانت الأمور كذلك فعلا لم يتحدث إلا مسؤولون ماليون؟

عيد بن مسعود الجهني: الحقيقة موضوع أن اقتصاداتنا العربية لن تتأثر بما حدث في الاقتصاد الأميركي هذا كلام بعيد حقا عن الأمور العلمية والنواحي المالية، نحن جزء من هذا العالم ولدينا استثمارات ضخمة في الولايات المتحدة الأميركية وفي خلال يوم واحد المواطن العربي والمستثمر العربي خسر أكثر من 150 مليار دولار، والحبل على الجرار. أنا أعتقد أن هذا الموضوع يحتاج إلى وقفة صريحة مع أنظمتنا الاقتصادية بكل أنواعها والاستثمارية وعلى وزراء المال العرب وأيضا رؤساء البنوك المركزية أن يسرعوا لعقد اجتماع لمناقشة هذا الوضع، أيضا رؤساء الهيئات الأسواق المالية عليهم أن يجتمعوا وينظروا أيضا..

محمد كريشان (مقاطعا): هو فقط للتوضيح دكتور، هناك اجتماع حاليا في مراكش لمحافظي البنوك المركزية العربية وهذا الموضوع أدرج بعدها رغم كل شيء أدرج على جدول الأعمال باعتباره موضوع الساعة الآن يعني.

عيد بن مسعود الجهني: سأكمل، وما ينتج عن هذه الاجتماعات يجب أن ينقل إلى رؤساء الدول العربية لاجتماع عاجل لإنقاذ اقتصاداتنا قبل أن يصلها الهلاك. أما القول بأننا لا نتأثر بالاقتصادات التي حولنا فهذا قول ينقصه أيضا الدليل القاطع العلمي، نحن لدينا استثمارات ضخمة في الولايات المتحدة الأميركية ولدى البنوك العربية استثمارات ضخمة بعشرات المليارات بل بمئات المليارات تصل إلى ثلاثة ترليون دولار في أوروبا وأميركا، ثم أننا أيضا..

محمد كريشان (مقاطعا): على كل هو يعني لو سمحت لي فقط بالنسبة للانعكاسات سنتطرق إليها بالتفصيل لأنه واضح أن هناك وجهتي نظر في هذه الحلقة بين من يعتبر أن لا انعكاسات حقيقية جادة وبين من يرى، حضرتك، أن الانعكاسات خطيرة. سننظر إلى أي مدى فعلا الأمور تقاس بهذا الشكل بعد فاصل قصير، نرجو أن تبقوا معنا.


[فاصل إعلاني]

انعكاسات الأزمة على الاقتصادات العربية والمواطنين

محمد كريشان: أهلا بكم من جديد وحلقتنا تناقش غموض الموقف الرسمي العربي في مواجهة تداعيات الأزمة المالية العالمية على الدول العربية. دكتور منصف شيخ روحه في باريس، الحقيقة ليس عيبا أن نقول بأن ما يجري الآن في العالم من أزمة، المواطن العادي لا يستوعبه بشكل واضح ولا يفهمه بشكل واضح، يعني حتى بعض المهتمين بهذا الشأن..

منصف شيخ روحه (مقاطعا): ولا في فرنسا ولا في أميركا.

محمد كريشان: نعم، طالما الأمر كذلك يعني بين ما تقوله أنت دكتور شيخ روحه من أن المسألة لن تمسنا في الصميم وبين وجهة نظر ضيفنا في القاهرة وهناك وجهات نظر مماثلة أن الحبل على الجرار وهناك نتائج أخطر، هل هناك جرد علمي فعلا حقيقي لما هو متوقع؟

منصف شيخ روحه: لو تسمح، أنا أقول بعجالة إنه أولا ليست هناك مشاكل تستدعي تدخل الوزراء الأولين أو الرؤساء العرب في هذه المشكلة لأن الضيف الكريم من القاهرة أوضح أن الخسارات الكبيرة التي هي خسارات أموال عربية لم تتم خسارتها في الوطن العربي في مشاريع حقيقية، تم خسارتها في أميركا وفي أوروبا فمن يستثمر أمواله في أميركا وفي أوروبا وفيها أزمة طبعا يأخذ نصيبا من الخسارة وتدخل معناها أموال عربية لتمنيع سيتي غروب بأكثر من 55 مليار دولار داخلة في هذا المجال، فيلزمنا العظة من هذا هو أن الاستثمار في العالم العربي والاستثمار في أفريقيا والاستثمار في منطقة البحر الأبيض المتوسط ممكن لها مخاطر ولكن مخاطرها أقل من المخاطر التي هي استثمارها في الشركات البنوك الأميركية أو الفرنسية اليوم، هذا اللي قاعد نقوله، ولا يستدعي هذا أننا نهول الأمور ويصبح المودع التونسي أو المودع المغربي أو المودع المصري أو المودع الأردني يخاف على أمواله في البنوك، ليس هناك أي خطر لهذه الأموال اليوم وهذه هي الحقيقة. وآخر حاجة أردت أن أقولها إن اليوم بازل تو مع الأسف غير منصفة مع العالم الجنوبي لأن استثمار في المغرب اليوم المفروض أن البنوك الغربية اللي تموله ترصد 100% كمخاطرة القرض لما الاستثمار هذا يكون في البرتغال أو في إسبانيا ترصد 2% فقط، رغم أن المخاطرة اليوم بانت في الواضح أنها أخطر في الشمال، فيجب معاملة العالم العربي والعالم النامي بطريقة منصفة ولا نهول الأمور فيه أكثر مما هي. لليوم نعاود نقول إن الرئيس الصيني أو الوزير الأول الهندي لم يتدخلا في أمام التلفزات ولم يتحدثا لأن الأزمة ما مستهمش. الاقتصاد الحقيقي في بلداننا في مأمن ولكن أنا مع الأخ في القاهرة لما يقول إن الاقتصادات الأميركية مستها أخطار رهيبة، بيع الديون فيها أصبح بيعا خطيرا، هناك أدوات مالية سامة بيعت في الديون والبيع بيع ما لا تملك اللي هم منعوه قبل أسبوعين كان أشياء رهيبة فهذه من الخطوات التي مفروض على العالم الغربي أن يأخذها حتى يجعل اقتصاده أحسن. شكرا لإعطائي الفرصة للتوضيح هذا لأني لم أقل..

محمد كريشان (مقاطعا): إذاً يعني دكتور شيخ روحه يعني حتى نوضح الصورة، بمعنى أنه لن يمسنا ضرر إلا بدرجة انخراط اقتصاد هذه الدولة أو تلك مع الاقتصاد الأميركي ولا سيما لجهة إيداع أموال هناك، يعني مثلا الدول الخليجية سواء المملكة العربية السعودية أو الكويت أو قطر..

منصف شيخ روحه (مقاطعا): هذا من الجوال الإجمالي..

محمد كريشان (متابعا): يعني إذا كانت لديها أموال هناك يمكن القول إن هذه الأموال تبخرت الآن، ضاعت من أيديها، يمكن أن نقول ذلك؟

منصف شيخ روحه: ما ضاعتش ولكن وقعت فيها خسارات تتناسب مع الخسارات التي خسروها الأميركان والأوربيون ولكن الاقتصاد الحقيقي العربي هل وقعت فيه خسارات؟ هل هناك كوارث حقيقية في الاقتصاد؟ لا. القطاع السياحي مثلا إذا كان في انكماش في أوروبا فالسواح اللي كانوا من أوروبا يروحوا لأماكن بعيدة مثل بالي سيروحوا إلى البحر الأبيض المتوسط والقطاع السياحي سيتواصل النمو، الاقتصاديات العربية والمتوسطية الخليجية الحقيقية ليست في خطر يا أخي، معناها مفروض أن لا نقول هذا على التلفزات لأن الأمر خطير وممكن ندخل..

محمد كريشان (مقاطعا): نعم إذا كانت الصورة بهذا الشكل نسأل الدكتور جهني في القاهرة، بالنسبة لاقتصاديات الدول الخليجية وعملتها أصلا مرتبطة بالدولار في هذه الحالة هل تتوقع أن الحبل على الجرار مثلما قلت سيتواصل لهذا السبب ربما أكثر من أسباب أخرى؟

عيد بن مسعود الجهني: أخي الكريم، كيف نقول هذا الحديث ونحن نعلم بأن المستثمرين في الشركات المساهمة في الدول العربية إجمالا خسروا الآن أكثر من 50% من استثماراتهم؟ بالله عليك هل هذا المنطق ونقول بأن الاقتصاد لن يتأثر؟ الآن أكثر من 90% من..

محمد كريشان (مقاطعا): لا هو للتوضيح دكتور جهني، الدكتور شيخ روحه يقول الاقتصاد الحقيقي بمعنى كل ما يتعلق بالصناعة الحقيقية وبالإنتاج هذا لن يمس وإنما مس كل تداول مالي متعلق بالبورصات أو انخراط في الاقتصاد المالي الأميركي..

الدول الخليجية دول ريعية وتعتمد في إيراداتها على النفط، فمع التضخم وانهيار سعر الدولار الذي سعر به النفط فإنها أصبحت اليوم غير قادرة على تأسيس مشاريع والإنفاق على مشاريع جديدة، وهنا مكمن الخطر، لا بد أن نعيد النظر في هيكلة الاقتصاد والاستثمار
عيد بن مسعود الجهني
(مقاطعا): لو سمحت دعني أكمل لأن الوقت قصير لو سمحت، 90% من المستثمرين هم من المواطنين الغلابة الذين فقدوا ثرواتهم خلال الأربع سنوات الماضية، الآن جاءت الكارثة الأكبر فإذا الأسهم والسندات وما إليها المستثمر فيها أصبحت اليوم صفرا وحتى الشركات بعضها المستثمر فيها قيمتها أقل من قيمتها الدفترية، هذا يؤثر على الاقتصاد بشكل عام. ثم أن الدول الخليجية هي دول ريعية ودول أيضا تعتمد على إيراداتها من النفط، إذا قدرنا أن هذا العام مقدر أنها ستحصل خزائنها على حوالي سبعمائة مليار مع التضخم وانهيار سعر الدولار الذي سعر به النفط وأيضا مع اتجاهها إلى الاستثمار في بناء ناطحات السحاب وأصبح رأس المال إسمنت وحديد وإلى آخره أصبحت اليوم غير قادرة على تأسيس مشاريع وإنفاق على مشاريع جديدة، هنا تكمن مكمن الخطر، لا بد أن نعيد النظر في هيكلة الاقتصاد والاستثمار..

محمد كريشان (مقاطعا): بهذا المعنى دكتور جهني، بهذا المعنى الذي تفضلت به الآن، الخاسرون هم المضاربون في الأسواق المالية وفي البورصات والهوامير الكبار في الخليج حسب التعبير السائد هنا..

منصف شيخ روحه: جزاك الله خيرا، صحيح..

محمد كريشان (متابعا): الحيتان الكبار وليس الاقتصاد الحقيقي والمواطن العادي.

منصف شيخ روحه: صحيح..

عيد بن مسعود الجهني (مقاطعا):  لا، لا، الاقتصاد الحقيقي سيتأثر لأن الاقتصاد الحقيقي يقوم على..

منصف شيخ روحه (مقاطعا): وأضيف إلى هذا..

عيد بن مسعود الجهني: لو سمحت دعني أكمل لأنك تحدثت أكثر..

محمد كريشان: تفضل وبعدين سأعود للدكتور شيخ روحه، تفضل.

منصف شيخ روحه (مقاطعا): لو تتكرم، هناك أرقام..

محمد كريشان (مقاطعا): تفضل، أنا تحدثت أكثر منكما الاثنين، تفضل.

عيد بن مسعود الجهني (متابعا): ما هو الاقتصاد؟ قطاع عام وقطاع خاص عندنا هنا قطاع عام وقطاع خاص، البنوك في الدول الخليجية على سبيل المثال نسبة كبيرة منها مملوكة للدولة، على سبيل المثال أعطيك مثلا، في المملكة العربية السعودية ودائع المواطنين في البنوك أكثر من 850 مليار ريال سعودي، القروض الداخلية على سبيل المثال تسعمائة مليار ريال سعودي، معنى أن القروض أكثر من الودائع ثم أن البنوك في الخليج كلها لها ارتباطات كبيرة مع الاستثمارات التي انهارت في أوروبا وأميركا. هنا حتى الآن لم يصدر بيان حقيقي واضح من دول مجلس التعاون الخليجي ومن الدول العربية الأخرى يقول لنا ما هو حجم الخسائر التي حدثت بالنسبة للمواطنين الخليجيين والعرب وأيضا للصناديق السيادية التي تستثمر في داخل وخارج دول مجلس التعاون الخليجي، هذا لم يصدر ولم يقل مسؤول واحد الخسارة تحققت كذا بينما الخسارة هي حقيقية وأنا أعود وأقول إن كارل ماركس عندما قال إن الرأسمالية تنهي نفسها..

محمد كريشان (مقاطعا): لنستمع للدكتور شيخ روحه في نهاية البرنامج حول هذه النقطة تحديدا يعني.

منصف شيخ روحه: ما قاله الأخ العزيز حول الصناديق السيادية أشاطره فيه، الصناديق السيادية من منطقة الخليج العربية طبعا تساوي تقريبا 2 ترليار دولار أي ألفين مليار دولار، في ألف مليار دولار منها تم استعمالها لشراء سندات خزينة أميركية أو المساهمة لمساعدة شركات وبنوك أميركية كان لها عجز والأسبوع الماضي الخزينة الأميركية طلبت من البلدان التي لها هذه الصناديق وخاصة من بلدان خليجية أن ترسل أكثر من أموالها إلى أميركا وهذه البلدان وأصحاب هذه الصناديق لم يقدموا على ذلك لأن في هذا مخاطرات أكبر، فتصرف الصناديق السيادية تصرف يجب أن يروح إلى الاستثمار في المنطقة. ثم أرجع إلى ما قاله الأخ الكريم على الاستثمار في المنطقة العربية أو في المنطقة النامية، هذا غير صحيح لأنه لما ننظر إلى أرقام الأونكتاد التي تصدر في فيينا world investment report لـ 2008 نشوف أن أرقام الاستثمار الخارجي في العالم زادت وأرقام الاستثمار الخارجي في المنطقة العربية زاد وربحيته مقبولة وهناك طبعا risk بتاع خسارة وبتاع ربح ولكن..

عيد بن مسعود الجهني (مقاطعا): يا أخي أنت لا تعترف بما حصل للمواطنين الغلابة اللي تحدث عنهم الأخ محمد؟

منصف شيخ روحه: شوف الأرقام يا أخي.

عيد بن مسعود الجهني: يا أخي الغلابة خسروا أكثر من 60% من رأسمالهم، أنت قاعد لي بباريس ليس لديك إدراك بما يحدث في منطقة الخليج..

محمد كريشان (مقاطعا): نشكر ضيفينا الكريمين، أنا آسف يعني شكرا لضيفينا الكريمين، يعني كنا نتمنى أن الصورة تكون أوضح بعد نهاية الحلقة هذه ولا تكون بهذا الشكل الذي ربما يعمق الخوف مما يجري حاليا في العالم. شكرا لضيفينا من القاهرة الدكتور الجهني، وشكرا لضيفنا من باريس الدكتور شيخ روحه وبهذا نكون وصلنا إلى نهاية هذه الحلقة بإشراف نزار ضو النعيم، في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة