إيران والتهديدات الأميركية المستمرة   
الأحد 1428/8/27 هـ - الموافق 9/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:51 (مكة المكرمة)، 12:51 (غرينتش)

- أسباب وضع الحرس الثوري ضمن المنظمات الإرهابية
- حقيقة الدور الخارجي للحرس الثوري في العراق
- ملف إيران النووي واحتمالات المواجهة
- اتهام إيران بالتدخل في الشؤون العربية

علي الظفيري: مشاهدينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته طابت أوقاتكم بكل خير، أحييكم في هذه الحلقة من برنامج بلا حدود وأعتذر نيابة من الجميع عن التأخير الحاصل لخلل فني بيننا وبين طهران، في هذه الحلقة ضيفنا وزير الدفاع الإيراني السابق الأدميرال علي شمخاني ونتحدث معه في كل التطورات المرتبطة بإيران ومحيطها الإقليمي والتأزمات أيضا مع المجتمع الدولي فمرحبا بك السيد شمخاني ضيفنا على بلا حدود هذا اليوم.

علي شمخاني – وزير دفاع إيران السابق: السلام عليكم مساكم الله بالخير شكرا.

أسباب وضع الحرس الثوري ضمن المنظمات الإرهابية

علي الظفيري: ضيفنا اليوم السيد شمخاني هو أحد أبرز مؤسسي وقادة الحرس الثوري الإيراني، من مواليد عام 1957 في الأهواز مدينة الأهواز جنوب إيران وأحد القادة الميدانيين في الحرب العراقية الإيرانية واختير أيضا وزيرا للدفاع في عهد الرئيس السابق محمد خاتمي، بقي في منصبه ثمان سنوات ويشغل حاليا مناصب عدة من رئيس مركز تحقيقات الاستراتيجية لشؤون الدفاع وعضو مجلس رسم السياسات الخارجية، مرحبا به ومرحبا بكم جميعا، السيد شمخاني بصفتك وزيرا سابقا للدفاع اليوم هناك حديث متواتر عن وضع الحرس الثوري الإيراني من قبل الولايات المتحدة الأميركية على قائمة المنظمات الإرهابية ما هي الأسباب برأيك لطرح هذا الموضوع من قبل الولايات المتحدة الأميركية؟

علي شمخاني: بسم الله الرحمن الرحيم، طبعا إن الولايات المتحدة الأميركية أعلنت هذا الموضوع وإن تأثير هذا الموضوع وهذا الإعلان يشبه موضوع.. هناك أنا أسمي هذه الاستراتيجية استراتيجية البوق وإذ لا فائدة لهذه الـ.. لن يؤثر سلبيا هذا الإعلان على الطرف الإيراني لأن هذا سيعرّف إيران على أساطيل الدفاع عن نفسها ولذلك أنا أعتقد بأن إنهم يحاولون عن إعطاء صورة سلبية عن إيران، ما هو تأثير هذه المبادرة على آداء الحرس الثوري الإيراني أقول لكم بأنه ليس هناك أي تأثير وأنا أعرف الحرس الثوري الإسلامي جيدا، إنها مؤسسة مكتملة في الأبعاد المختلفة، في التجهيزات النظامية وفي التقنيات وليس لها أي ارتباط أو أي تبعية إلى الخارج ولا وإنها مكتفئة ذاتيا وأتصور بأن الولايات المتحدة الأميركية لن تستطيع أن تنجح في هذه العملية.

علي الظفيري: لكن البعض ربط بين إقالة رئيس الحرس الثوري الجنرال صفوي وتعيين جنرال جديد على رأس قيادة الحرس الثوري؟

"
الحرس الثوري الإسلامي مؤسسة لها مهامها الخاصة وأدوارها الوظيفية، وتغيير القيادات أمر طبيعي ليس له علاقة بوضع الحرس في قائمة الإرهاب
"
علي شمخاني: ليس هناك أي فرق بين السياسات للقائد السابق والقائد الحالي، إن الحرس الثوري الإسلامي مؤسسة لها مهامها الخاصة وأدوارها الوظيفية وهذا يحدده القائد العام للقوات المسلحة، إن تغيير القيادات أمر طبيعي في الظروف الخاصة وإنني أتصور بأنه ليس هناك أي علاقة بين تغيير القائد.. قائد الحرس وموضوع وضع الحرس الثوري الإسلامي في قائمة الإرهاب من قبل أميركا وإن هذه كانت مبادرة إدارية بعد دراسة مرت استمرت لمدة ثلاثة أشهر وبدأت قبل أن يطرح موضوع إدراج الحرس الصوري الإسلامي في قائمة الإرهاب اتخذ القرار آنذاك بالتغيير في القيادة، القائد السابق كان قائد الحرس لمدة عشر سنوات وإنني أتصور بأن علينا ألا نربط هذين الموضوعين بل علينا أن نقول بأن التغيير في هذه الظروف يدل على أن إيران تشعر بالأمن والاستقرار.

علي الظفيري: يعني رغم ما قيل أن القائد السابق للحرس الثوري قابل المرشد قبل أيام من هذا القرار ولم يكن يعلم عنه ورغم أيضا التحليلات التي تشير عن اعتدال وانفتاح القائد الجديد للحرس الثوري لا أريد بأن أخوض بهذا الأمر كثيرا ما قضية الحرس الثوري كجهاز سيد شمخاني استقلاليته وتبعيته بشكل مباشر خروج كثير من القيادات السياسية من هذا الجهاز وكذلك الحديث عن وجود تمويل ضخم ومستقل وهناك شركات كثيرة تتبع الحرس الثوري ما الحديث يعني ما سر الحديث عن هذا الجهاز أو وضعية هذا الجهاز؟

علي شمخاني: أنا الآن في الجيش لكن كنت سابقا في الحرس والقائد الحالي للحرس أيضا كنا طلاب معه في فترة الدراسة العسكرية بسبب ظروف الثورة إننا كافحنا نظام الشاه ومن أجل وبعد انتصار الثورة التحق الشبان بصفوف الحرس الثوري الإسلامي، إنهم لا يختاروا العمل العسكري إن الحرس الثوري الإسلامي كان له دور كبير في الثورة حيث قال الإمام يا ليتني كنت واحدا من أبناء الحرس وإن الذين دخلوا الحرس لم يكونوا قد درسوا في الأكاديمية العسكرية أو لم يكن لهم دراسة عسكرية حينما دخلوا المؤسسة العسكرية بل إنهم دخلوا هذه المؤسسة الثورية حقيقة من أجل الدفاع عن الثورة، إن المؤسسة مؤسسة الحرس مهمتها الدفاع عن الثورة وإنها المؤسسة الوحيدة إنها لا تركز على العمل العسكري فقط، استمرت مسيرة الحرس وتحول الحرس إلى.. كان هناك العديد من المؤسسات العسكرية والأمنية حينما بدأت الحرب توجه الحرس إلى جبهات الحرب وكان له دور كبير كانت هناك قوات التعبئة عبأ القوات الشعبية وأرسلهم إلى الجبهات..

علي الظفيري [مقاطعاً]: طيب سيد شمخاني إذا سمحت لي..

علي شمخاني [متابعاً]: وبقيت هذه الطاقات في الحرس ثم تحولت إلى مرحلة عملية إعادة البناء..

علي الظفيري [مقاطعاً]: سيد شمخاني، سيد شمخاني أولا إذا سمحت لي..

علي شمخاني: إن أول مواجهة في العملية التي قام بها الحرس الثوري هو إنشاء سد كرخة في خوزستان وأيضا كانت هناك مشاريع أخرى تنموية في التنمية الاقتصادية قام بها الحرس لأن الحرس له طاقات ثورية لهم كفاءات عالية في مختلف المجالات..

علي الظفيري: يا سيد شمخاني هل إذا كنت تسمعني، تسمح لي بلحظة..

علي شمخاني: ولذلك الكثيرة من المسؤولين في الفترات الماضية المختلفة وليس في هذه الفترة فقط حتى كان هذا في الفترات السابقة الكثير من المسؤولين كانوا في صفوف الحرس وإن كل الذين يتقبلون المسؤولية في الجمهورية الإسلامية كان لهم ارتباط..

علي الظفيري: طيب سيد شمخاني يا سيد شمخاني إذا سمحت لي سيد شمخاني..

علي شمخاني: كان المؤسسة العسكرية ولذلك الآخرين بما أنهم لا يعرفون هذه التفاصيل يتصورون أن هناك حكم عسكري يجري اليوم ولكن هذا لا يقتصر بهذا الزمن كان هذا في زمن الشيخ هاشمي وفي زمن الرئيس خاتمي أيضا.

علي الظفيري: سيد شمخاني أولا فاتني أكثر من عشر دقائق في هذا البرنامج وربما لا نريد الحديث أيضا عن سيرة أو تأريخ لهذا الجهاز لدي الكثير من المحاور أريد أن أسألك عنها الآن أنطلق منها للحديث عن دور الحرس الخارجي هناك..

علي الظفيري: الضيف يقول إنه لا يسمع صوتك..

علي الظفيري: إذاً بما أن الضيف لا يسمعني سأتوقف مع فاصل وأشير إلى هذه النقاط بعد فاصل قصير مشاهدينا الكرام تفضلوا بالبقاء معنا.


[فاصل إعلاني]

حقيقة الدور الخارجي للحرس الثوري في العراق

علي الظفيري: أهلا بكم من جديد مشاهدينا الكرام في بلا حدود ضيفنا اليوم السيد علي شمخاني وزير الدفاع الإيراني السابق سيد علي نستأنف الحديث عن الاتهامات بتدخل إيراني سياسي وعسكري وأمني في العراق ما حقيقة ذلك؟

علي شمخاني: إن تاريخ العراق لم يبدأ بعد الاحتلال الأميركي له، العراق له تاريخ طويل وإن الجوار بين العراق وإيران لم يبدأ منذ هذه الأعوام، أريد أن أقول إن الاتهامات التي توجه لإيران لا تختص بإيران فقط، أيضا السعودية اتهمها زلماي خليل زاد أيضا تُتُهم تركيا، سوريا أيضا تتهم، لذلك إن جميع دول الجوار متهمة بالتدخل في العراق لكن ليس هناك أي دليل أو وثيقة على هذه الاتهامات والحقيقة أن هناك بين إيران والعراق أن إيران في الفترة التي لم يكن يقبل لجوء العراقيين إلى أي مكان من دول العالم فإن الإيرانيين احتضنوا العراقيين من العرب والكرد والسُنّة والشيعة، إن أولئك الذين لم يكن له ملجأ غير إيران في السابق وصلوا على الساحة العراقية إلى المناصب المختلفة كرئيس الجمهورية والحكومة المنتخبة والمجلس المنتخب من قبل الناس وأيضا سائر المناصب القيادية هذه العلاقة علاقة طبيعية بين العراق وإيران..

علي الظفيري: طيب سيد شمخاني..

علي شمخاني: ولم تبدأ بعد الاحتلال.

علي الظفيري: سيد شمخاني إذا أذنت لي قد تكون يعني كما ذكرت الاتهامات الأميركية كثيرة وبالتالي لا حاجة لتردادها وإن كان لدي كثير من الاتهامات وآخرها كان اليوم بإلقاء القبض على أحد عناصر الحرس الثوري يقال حسب الأميركيين إن له دور في أحداث كربلاء الأخيرة لكن على الدباغ الناطق باسم الحكومة العراقية في شهر أبريل الماضي تحدث أن الحكومة العراقية تدرك خطورة تأثير النفوذ الإيراني على بلاده وأن إيران تسعى لنفوذ مستمر ودائم حتى بعد خروج الأميركيين منه وهذا من الحكومة يعني من متحدث رسمي؟

علي شمخاني: لكننا كما قلت إن ارتباطنا بالشعب العراقي لم يبدأ اليوم أو بالأمس، هذا الارتباط بدأ منذ أيام المحنة للعراقيين ونحن اليوم لا نبحث إلا عن تأمين الرفاه والأمن والاستقرار في العراق وليس لنا أي هدف آخر أو أي أطماع بالنسبة لأي شبر من الأراضي العراقية، السيد الدباغ لم يطرح هذا الموضوع كما ذكرته أنت بل إنه طرح الارتباط الطبيعي بين الشعبين الإيراني والعراقي ونحن لا ننكر ذلك نقول إن هذا الارتباط ارتباط تاريخي ولا يمكن لأحد أن ينكر هذه الحقيقة وإن هذا الارتباط هو لصالح الشعب العراقي..

علي الظفيري: طيب هذا ارتباط تاريخي سيد شمخاني ولكن ماذا عن التأجيج الطائفي دعم فقط الشيعة اليوم في العراق وبالتالي حدوث حالة من النزاع المستمر بين الشيعة قي العراق والسُنّة وهذه الاتهامات وجهت حتى يعني من دول عربية؟

علي شمخاني: إن الدليمي أحد أهم أصدقائي وهو كان وزير الدفاع العراقي السابق إنه هل إنه شيعي، البارزاني والطلباني هل من الشيعة التركمان كلهم من الشيعة؟ ليس الأمر كذلك، نحن نرتبط بجميع الأطراف في العراق ولو أن البعض يريد أن يخرب علاقاتنا ببعض أطياف الشعب العراقي لكن علاقاتنا بالعراقيين في فترة قبل الاحتلال وفي فترة محن الدول الشعب العراقي كانت مع الجميع مع السُنّة والشيعة والكرد والعرب والتركمان وهي مازالت كذلك.

علي الظفيري: طيب كان هناك خلاف أميركي إيراني واضح الآن هناك اجتماعات عقدت بين الطرفين الأميركي والإيراني على ماذا ينسق هذان الطرفان الطرف الإيراني والأميركي فيما يتعلق بالعراق؟

علي شمخاني: من الطبيعي إن هذا حوار وتفاوض تم بطلب من الحكومة العراقية وإنه يصب لتوفير الأمن في العراق والاستقرار وهناك خطط وأجندة أميركية وإننا نحاول أن نبين الحقائق في العراق التي برأينا تتأتى من استمرار الاحتلال للعراق من قبل الأميركان، إنني أريد أن أضرب مثلا إن أقرب فاصلة جغرافية بين إيران والعراق هي في الجنوب العراقي والجنوب الإيراني طبعا وترون أن البريطانيين يريدون أن يتركوا المنطقة لأنهم لا يتمتعون بالأمن ولأن الجيش العراقي يمكن أن يوفر الأمن للمواطن العراقي وهذا يدل على أن الجمهورية الإسلامية ليس لها أي دور في الفلتان الأمني الحالي في العراق.

علي الظفيري: ولكن الحديث أن تطور العمليات ضد الجيش البريطاني وضد الجيش الأميركي أيضا في الجنوب مدعومة من إيران والدليل على ذلك حتى نوعية الأسلحة التي وجدت مع بعض من يقوم بهذه العمليات من الميليشيات الشيعية؟

علي شمخاني: هذا ادعاء لم يستطيعوا أن يثبتوه، حينما يقولون يذكرون بأننا لا نستطيع أن نقول من أي أتت هذه الأسلحة، ليست هناك أي صفقة لم يستطيعوا أن يحصلوا على أي صفقة من السلاح ذهبت من إيران، يقال إن هناك إنه يكتب على بعض الأسلحة صنع في إيران هل يصدق أحد أن إيران ترسل أسلحة إلى العراق وتكتب عليها إنها إيرانية الصنع، هذا كذب وهذا الكذب أيضا هذه الادعاءات طرحت بالنسبة لأفغانستان.

علي الظفيري: الآن ما هي رؤيتكم لما يجري في العراق باعتقادك هل من الأنسب خروج الأميركيين منه أم بقائهم الآن؟

علي شمخاني: طبعا هذا الموضوع يتعلق بالشعب العراقي لكن رأينا لا يتعلق فقط بالعراق نحن نؤمن بأن التواجد بأن حالة اللا أمن والفلتان الأمني في منطقتنا تتأتى من تواجد الأجانب، الحرب المفروضة العراقية على إيران والاعتداء العراقي على الكويت كلا العمليتين كانتا من جراء تواجد القوات الأجنبية في المنطقة ولذلك وعلى أساس هذه الحقائق التاريخية نحن نؤمن بأن تواجد القوى الخارجية في المنطقة في العراق يشكل أحد العوامل الرئيسية للفلتان الأمني وتنمية الخلافات والحروب الداخلية.


ملف إيران النووي واحتمالات المواجهة

علي الظفيري: طيب سيد شمخاني لضيق الوقت ولأنه فاتنا أكثر من عشر دقائق بسبب خلل فني بيننا وبين طهران هناك أريد أن أستعرض كثير من الملفات ولكن بشكل سريع الملف النووي الإيراني والتطورات الحاصلة في هذا الملف يقال إن عهد الرئيس أحمدي نجاد المحسوب على التيار المتشدد هو الذي أضر بملف إيران النووي وجعل قراران من مجلس الأمن يواجهان إيران اليوم وبانتظار أيضا قرار ثالث وحديث عن عقوبات اقتصادية مشددة؟

علي شمخاني: في موضوع الملف النووي الإيراني إنني أتصور بأن علينا أن نذكر ثلاثة نقاط إن الشعب الإيراني له رأي واحد في النقاط الثلاثة الموضوع الأول في الدفاع عن الحرس الثوري الإسلامي ليس هناك تيار إصلاحي ومحافظ كلا التيارين لهما موقف واحد، في موضوع تنمية العلاقات مع الدول العربية أيضا كان التيارين لهما موقف واحد وفي موضوع الملف النووي الإيراني وحق إيران في امتلاك إنتاج الطاقة النووية هناك موقف واحد بين الإصلاحيين..

علي الظفيري: إذاً في ماذا سيد شمخاني في ماذا يختلفان؟

علي شمخاني: ربما هناك اختلاف في وجهات النظر حول كيفية التوصل إلى هذه التقنية وتكون اختلافات جزئية وبسيطة وتكتيكية لكنه ليس هناك أحد وفي أي ظروف لا يسمح أحد لنفسه أن يتجاوز هذا الموضوع الهام.

علي الظفيري: طيب ولكن سيد شمخاني في عهد الرئيس خاتمي كانت إيران لديها برنامج نووي وكانت تسير بكثير من التفاصيل فيه وكانت على علاقة إلى حد ما جيدة مع الأوروبيين، في عهد الرئيس أحمدي نجاد في ظرف سنتين صدر قراران من مجلس الأمن، الأوروبيون قطعوا علاقتهم وتشددوا أيضا كما الأميركيين تجاه الملف النووي الإيراني أليست هذه اختلافات جوهرية وحقيقية؟

علي شمخاني: الجمهورية الإسلامية الإيرانية وصلت إلى هذا القرار بأن التعاون والتعامل والتعاطي وتفويت الفرصة في فترة حكومة الإصلاحات وأنا كنت من ضمن وزراء حكومة الإصلاحات كل هذه الأمور لم تؤدي إلى أن يكف الغربيون عن مطالبهم غير الشرعية ولذلك لم يكن طريق أمامنا إلا هذا حتى ولو كانت حكومة الإصلاحات تستمر لم يكن أمامها طريق إلا أن تتجه هذا الاتجاه الذي يؤدي إلى إثبات حقوقها الشرعية في هذا المجال.

علي الظفيري: طيب في ظل هذين الأمرين الاتهامات الموجهة لإيران بتدخلها في العراق ومضايقة الأميركيين هناك وفي ظل أيضا تطورات الملف النووي، الحديث الآن يدور عن ضربة عسكرية أميركية موجهة لإيران أولا وقبل التفاصيل هل تتوقع فعلا أن يقوم الأميركيون أو الإسرائيليون أو كلاهما بمهاجمة إيران؟

علي شمخاني: هل الغرقان بالنهر يفوت البحر ما عاد يفوت البحر..

علي الظفيري: هذه عربية يا سيد شمخاني..

علي شمخاني: أي عربية نعم.

علي الظفيري: هذه بالأهواز.

علي شمخاني: أي بالأهواز.

علي الظفيري: نعم.

علي شمخاني: لاحظوا أنا أريد أنا أوضح أولا بالنسبة لإسرائيل، إسرائيل لحد الآن تعاني من تقرير فينوغراد، التقرير أوصى إسرائيل ألا تقوم هذه الدولة إلا بتعزيز قواتها المسلحة حتى 25 سنة وألا تقوم بمبادرة أخرى، إسرائيل لحد الآن لم تستطع أن تتخلص من الآثار السلبية والأضرار التي تحملتها خلال حرب تموز أمام المقاومة الإسلامية وحزب الله، بالنسبة لأميركا إن الحقيقة هي أنه لا يمكن الإجابة بلا أو نعم وإن السؤال يحتاج إلى شيء من التفصيل، يجب أن نحلل الظروف الحالية، أميركا الولايات المتحدة تقوم بنوعين من المبادرات قصيرة المدى وبعيدة المدى، مثلا تقوم بإنشاء الدرع الصاروخية في أوروبا أو القيام ببيع الأسلحة لدول المنطقة أو إيجاد مؤتمر للسلام بما يسمى بالسلام في المنطقة، هذه الموضوعات أو تنمية الشبكات باللغة الفارسية أو إن وزارة الخارجية الإسرائيلية تنشئ موقعا إلكترونيا باللغة الفارسية، هذه لها تأثيرات إذا كان لها تأثيرات فإن لها تأثيرات على المستوى البعيد لكن هناك بعض المبادرات على المدى القصير مثلا ثلاثة آلاف وخمسمائة مدرعة أو أجهزة عسكرية يراد أن تنقل إلى العراق، تحاصر حماس، في لبنان يستصدر قرار أو البيان الرئاسي من مجلس الأمن بالنسبة لقضايا لبنان والمحكمة المتعلقة بقتل الحريري، تقرير بيكر هاملتون بالنسبة للعراق بوش يدخل الأنبار فجأة، هذه الأعمال والمبادرات لها أثر قصير وعلى المدى القريب لكن ما هي التي..

علي الظفيري: طيب أريد أن أفهم منك سيد شمخاني أنت كرجل عسكري..

علي شمخاني: والاستراتيجية البعيدة للولايات الأميركية هذا هو السؤال.

علي الظفيري: كرجل عسكري يعني كان هناك حديث طبعا أنت مثلا العراقيين يقولون أيضا المبلول ما يخاف من المطر فبالتالي الأميركيون هم واقعون في مأزق حقيقي في العراق وفي أفغانستان وقد تكون هجمة ضد إيران أو حرب ضد إيران قد تكون خروج لهم أو هروب نحو الأمام أيا كانت التسمية أريد أن أسمع منك الآن يعني بأكبر قدر من الوضوح وأقل قدر من الدبلوماسية هل تتوقعون فعلا عمل عسكري موجه لإيران؟

علي شمخاني: إذا توقعنا أو لم نتوقع يجب أن نكون على استعداد لمواجهة أي مبادرة عسكرية، إن القبول باحتمال المبادرة العسكرية والاستعداد لمواجهة ذلك تكاليفه أقل من عدم القبول بذلك والغفلة عن الاستعداد الكامل.

علي الظفيري: الآن كل ما يجري وضع ثلاث حاملات للطائرات في الخليج وكذلك نقل كوادر رئيسية يعني قيادات رئيسية إلى هذه المنطقة، شبكة الباتريوت المضادة للصواريخ ونشرها في أكثر من بلد، تحجيم الميليشيات التي لها ارتباط بإيران في العراق، كل هذه الأمور.. التوتير إيجاد حلف عربي دول الخليج الست بالإضافة إلى مصر وإيران وتسميتهم بحلف معتدل موجها نحو إيران كل هذه الأمور ألا تشير لعمل عسكري أميركي أو إسرائيلي ضد إيران؟

علي شمخاني: هذه هي المبادرات قصيرة المدى التي أشرت إليها لكن هناك أيضا مبادرات بعيدة المدى أي من هذين النوعين من المبادرات هي هامشية وأي منها أصلية وأي منها هذا هو السؤال الذي يحتاج إلى دراسة وإمعان نظر، لكنني كعسكري كما قلت أقول بأن علينا أن نكون على استعداد كامل وإن هذا أفضل من الغفلة وعدم الاستعداد لمواجهة أي مبادرة عسكرية.

علي الظفيري: الحديث الإيراني دائما عن جاهزية عسكرية لرد أي ضربة أميركية أو إسرائيلية ولكن البعض حينما يقرأ الأمر يجد أن هناك تقنيات متخلفة عسكريا وقديمة إلى حد كبير في إيران وأن هناك وضعا عرقيا وأقليات ربما تعاني من التهميش السياسي العرب السُنّة الآذريين الأكراد البلوش كل هؤلاء وبالتالي أي هجمة أميركية بحجم كبير قد تكشف للناس ما كانوا لا يتوقعونه في إيران وكما حدث مع العراق كان يتم الحديث عن جاهزية عسكرية قوية في ظرف أسبوعين أو كذا انتهى الأمر؟

"
عدم احتلال إيران يدل على أن القوة العسكرية الإيرانية تجعل أميركا عاجزة عن القيام بسيناريو شبيه للعراق
"
علي شمخاني: أنتم تعلمون بأن الولايات المتحدة صرحت بأنها لن تدخل أي بلد بعد العراق واليوم حتى الأميركيين لا يقولون بأنهم بصدد احتلال إيران لأنهم لا يستطيعون ذلك الأمر، ليس كما تقول إن إيران تختلف عن العراق من ناحية الجغرافيا ومن ناحية التعاضض بين الشعب والحكومة إن السيناريوهات التي يطرحها بعض الأميركيين هي سيناريوهات لتوجيه ضربة سريعة وليس احتلال إيران، إن عدم احتلال إيران يدل على أن القوة العسكرية الإيرانية تجعل أميركا عاجزة عن القيام بسيناريو شبيه للعراق لكن الضربة الإيرانية العسكرية السريعة لإيران وأنت أشرت إلى بعض هذه الأمور بلا شك إن المحللين الأميركيين يفكرون بأنه بأي حجة يجب أن يقوموا بهذه الضربة، هل ستؤدي هذه الضربة إلى تحقيق أهدافهم وما هي النتائج والانعكاسات وإن الوضع الأميركي بحضورها في المنطقة وفي الخليج الفارسي ما هي الأضرار التي سيتحملها الأميركيون في إن القوى الرابعة لإيران خلافا لما تفضلت به ستؤدي إلى أن لأن القوة العسكرية الإيرانية لها القدرة على الرد العسكري في اللحظة الأولى وهذا يشكل قوة رابعة لأي مبادرات عسكرية من قبل الولايات المتحدة..

علي الظفيري: طيب سيد شمخاني إذا سمحت لي..

علي شمخاني: وهذا يطمح به المحللون العسكريون أيضا ويصرحون بذلك.

علي الظفيري: وقت قليل بقي لي التهديدات الأميركية الإيرانية كثيرة ليست من رسميين ربما أشخاص من الدائرة دارة الحكم بحرق الخليج أو بخليج محروق بضرب أهداف استراتيجية أميركية في الخليج في دول الخليج العربية وأحيانا ضرب حتى أهداف استراتيجية حيوية لدول الخليج ذاتها ألا يأزم هذا الحديث علاقتكم مع دول مجلس التعاون الخليجي مع الدول العربية على الضفة الأخرى من الخليج ولا يساعد إيران في موقفها؟

علي شمخاني: ليس الأمر كذلك أبدا هذا القول ليس واقعيا إن من يريد أن يحرق الخليج الفارسي هو الولايات المتحدة وليس إيران، إيران ترى نفسها إلى جانب الدول العربية وتقف إلى جانب هذه الدول وتهتم بهذا الموقف وكما أشرت إن أحد الموضوعات الرئيسية التي يتفق عليها جميع المسؤولين من الإصلاحيين والمحافظين تمت العلاقات مع الدول العربية هذه الأقوال تنسب إلى بعض الإيرانيين ونسبت إليّ أحيانا وإنني لم أكن قد قمت بقول هكذا باتخاذ هذا الموقف، أريد أن أطمئن الجميع بأن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ليس في ظروف ولا تريد أن تكون لا تريد أن تُخل أو أن يتم بالإخلال بالأوضاع الأمنية في المنطقة لكن هل أن هذا يشكل إرادة الولايات المتحدة هذا يجب أن هذا السؤال يجب أن يوجه إلى الولايات المتحدة إن الدولة الإسلامية..

علي الظفيري: طيب سيد شمخاني..

علي شمخاني: تؤكد على التعاون في المنطقة وعلى التعاون مع الدول العربية لأن تنمية العلاقات في المنطقة لا يتم إلا عبر ذلك إن هذه الشعارات والتضحية من الإيرانيين..

علي الظفيري: طيب سيد شمخاني، سيد علي شمخاني..

علي شمخاني: هذا هو يريده الغربيون وجزء من الحرب النفسية لإيجاد الخلاف بين إيران والدول العربية.

علي الظفيري: هل تعتقد أن دول مجلس التعاون الخليجي وهي جارتكم على الضفة الأخرى من الخليج تقف مع الولايات المتحدة الأميركية ضد إيران ضد أي هجمات أو ضربة عسكرية محتملة لإيران أم أن لها موقف معاكس لذلك؟

علي شمخاني: المواقف التي اتخذت علنا اتخذها إخوتنا في الدول في منطقة تعارض هذا الأمر وإنهم قالوا بأن تأثيرات الحملة ضد إيران ستؤثر على الجميع، هذه المواقف مواقف متقنة وقابلة للقبول وإنني رأيت أخيرا أيضا السيد عمرو موسى صرح بأن علينا أن نتفاوض مع الإيرانيين وأن نحقق الوحدة، في البيان الأخير لمجلس دول التعاون في الخليج الفارسي تم التأكيد والتركيز على التعاون مع إيران وهذه النقاط إيجابية يجب أن نؤكد عليها دائما ونركز عليها وألا نسمح في العلن والخفاء أن تقوم الولايات المتحدة الأميركية أن تكون لها الفرصة لإيجاد الخلاف بيننا.


اتهام إيران بالتدخل في الشؤون العربية

علي الظفيري: ماذا عن الاتهامات بتدخلكم في كثير من الملفات العربية الملف الفلسطيني ودعمكم لحماس وحركة الجهاد الإسلامي، علاقتكم مع سوريا على حساب الدول العربية الأخرى، دعمكم الواضح والقوي لحزب الله في لبنان وتأثيره حتى على الاستقرار بالإضافة إلى التأثير الإيراني في العراق وكنا قد أشرنا له ألا تعتقد أن هذا يوتر علاقاتكم مع دول عربية رئيسية كالمملكة العربية السعودية كمصر؟

علي شمخاني: برأيك هل هذا الارتباط الروحي والمعنوي مع جميع دول العالم العربي هل هذا يضر بالقضايا الاستراتيجية في العالم العربي أو لصالحها ما هو رأيك مثلا هل العلاقة مع لبنان حينما يقوم حزب الله والمقاومة الإسلامية أن يكسر الهيمنة الإسرائيلية وأن يسجل ذلك في التاريخ هل هذا لصالح العرب أم بضررهم؟

علي الظفيري: لكن سيد شمخاني هي من وجهة نظر تلك الدول ليس رأيي أنا، أنا ليس لي رأي في البرنامج ولكن من وجهة نظر تلك الدول لكن هذه الدول تحديدا في لبنان في العراق وفي فلسطين دول تشهد انقسامات أنتم تدعمون أطرافا ضد أطراف أخرى وكل بلد تدخل فيه السياسة الإيرانية يكون بلد تثار فيه كثير من القلاقل والمشاكل وغير مستقر سياسيا وهذا الواقع إيران.. العراق عفوا فلسطين وكذلك لبنان؟

علي شمخاني: نحن في فلسطين لنا علاقات مع جميع الأطراف تقولون إيران تدعم الشيعة، الفلسطينيون هل هم من الشيعة أو من السُنّة؟ نحن نعمل مع جميع الفلسطينيين في زمن حياة السيد ياسر عرفات كانوا يتهمون إيران الأميركيون والإسرائيليون كانوا يتهمون إيران بدعم عرفات لذلك ليس هناك أي فرق بالنسبة لنا بين أطياف الشعب الفلسطيني إن الموضوع المهم في فلسطين هو القضية الفلسطينية، أيضا في القضية اللبنانية على أي حال إن الثورة الإسلامية في إيران كان لها التأثير المعنوي على المنطقة لو لاحظتم مصالح التأثير الإيراني في العراق وفي فلسطين وفي لبنان وفي أفغانستان هل يكون ذلك لصالح المصالح الاستراتيجية في العرب أو ضدها لا يمكن لأحد أن يثبت بأن كل ذلك العلاقات كانت لضرر العرب بل إنها كانت لصالح العرب..

علي الظفيري: نعم سيد علي، سيد علي شمخاني..

علي شمخاني: إن في هذه الأيام الموضوع الذي..

علي الظفيري: اسمح لي انتهى الوقت تماما وطلبت أكثر من مرة التمديد الأدميرال علي شمخاني وزير الدفاع الإيراني السابق شكرا جزيلا لك ونعتذر مرة أخرى مشاهدينا عن خلل كان مصدره من طهران في نهاية هذه الحلقة أشكر ضيفي الكريم وأشكر الزملاء هنا منتجي البرنامج سمير بيومي، أيمن كامل، مخرج البرنامج وائل الزعبي وفي الحلقة القادمة سيعود أحمد منصور زميلنا لاستئناف برنامج بلا حدود وتقديمه معكم شكرا لكم مرة أخرى السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة