الأرمن في لبنان، الجفاف في أفغانستان   
الثلاثاء 22/9/1426 هـ - الموافق 25/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:43 (مكة المكرمة)، 8:43 (غرينتش)

- الطائفة الأرمينية في لبنان
- الأوضاع المتردية في الصومال

- جفاف أفغانستان في عهد طالبان





محمد خير البوريني: تحية لكم مشاهدينا وأهلا بكم إلى حلقة جديدة من مراسلو الجزيرة، من لبنان نتناول جوانب من حياة أبناء الطائفة الأرمنية ضمن التركيبة القائمة في البلاد، أبناء الأرمن الذين انخفض عددهم بمقدار النصف تقريبا خلال العقدين الماضيين بسبب الهجرة إبان الحرب الأهلية والأزمات الاقتصادية التي عصفت بالبلاد، وفي تقرير من الصومال نشير إلى ما آل إليه حال بلد وما جرته عليه الحرب الأهلية والصراعات المسلحة من ويلات ونعرض من أفغانستان تقرير نستذكر فيه واحد من أعمال الزميل تيسير علوني والجفاف الذي كان قد ضرب البلاد إبان حكم طالبان، الزميل تيسير الذي حكم عليه القضاء الإسباني بالسجن سبع سنوات بالرغم من تبرئته من تهمة الانتماء لتنظيم القاعدة، أهلا بكم إلى أولى فقرات هذه الحلقة.

الطائفة الأرمينية في لبنان

تُرى مَن كانت هذه السيدة؟ إنها واحدة من المهاجرين الأرمن الذين استقبلهم لبنان في مطلع القرن الماضي على خلفية أحداث أرمينية واضطراباتها إبان الحكم العثماني، مع مرور الزمن بات الأرمن يشكلون طائفة من الطوائف اللبنانية الستة الأساسية وذلك بعد أن حصلوا على حصة في التركيبة السياسية المعقدة للبلاد، تقرير عباس ناصر.

[تقرير مسجل]

عباس ناصر: مدها الله بعمر يسير فاض على المائة عام ومدها أيضا بذاكرة ما تزال تطرب لسماع ما حفظت في سالف الزمان، لكن الذاكرة مؤلمة والدهر أيضا فهذه العجوز التي قاضتها ظروف قاسية إلى لبنان ما تزال تذكر كيف أن زوجها ووالدها وأخاها وعدد من أهلها الأقربين قُتِلوا بينما كانوا يهاجرون مما يسميه الأرمن أرمينية المحتلة أي من الأراضي التي تعترف الأمم المتحدة بأنها جزء من تركيا الحالية، بالعربية وطبعا بالأرمنية تغني يا غابات، ازدواجية تشي بحقيقة جماعة صار لها في لبنان طائفة تميزها عن غيرها اسمها الطائفة الأرمنية لها ممثلوها في البرلمان والحكومة بشكل يتناسب مع حجمها الاجتماعي وعدد التابعين لها.

اسحق اندكيان - ناشط سياسي وتربوي في القضية الأرمنية - لبنان: ولائنا هو للبنان بقدر ما هو لأرمينية وأنا أقول أن أرمينية هي الأم التي أنجبت أما لبنان فهو الأب الذي ربى.

عباس ناصر: هذه بلدة عنجر في البقاع اللبناني، أول قرية أرمنية خارج أرمينية الحالية ولولا بلد كسب السورية لكانت عنجر الريف الوحيد لما يسمى أرمن الشتات، هؤلاء قدموا من جبل موسى في لواء الإسكندرون، في جبلهم ذاك كانت توجد سبع قرى حرصوا على أن تكون عنجر على شاكلتها عبر سبعة أحياء أقاموها، لكن أهل بلدة أماج اندثروا أو كادوا فقُسِمت عنجر آنذاك إلى ست أحياء بإشراف الانتداب الفرنسي مما جعلها البلدة الوحيدة في لبنان التي تشهد هذا القدر العالي من التنظيم، أول ما أهتم به الأرمن هو التكتل في مناطق تحفظ بيئتهم الثقافية وتم وعنها الضياع في فضاءات مغايرة وبالطبع لعبت الكنيسة ثم المدارس التابعة لها دور كبيرا في صونها سيما وأن الكنيسة الأرمنية تجمع بين الامتداد القومي والبعد الديني.

هاغوب بقردونيان - نائب أرمني في البرلمان اللبناني: الكنيسة الأرمنية يعني الطائفة الأرمنية والقومية الأرمنية موحدة، ما فيه أرمن خارج الكنيسة الأرمنية ما فيه كمان ناس يؤمنون بالكنيسة الأرمنية ومانهن أرمن.

عباس ناصر: هذا حفل تخرج لطلاب إحدى أكبر الثانويات الأرمنية، هنا يدرس الطلبة العربية والأرمنية إضافة إلى الإنجليزية أو الفرنسية أو الاثنتين معا، لا ينسى هؤلاء أن يذكروا تاريخهم المر حتى في مناسبة سعيدة كالنجاح والتفوق الأكاديمي، طبعا لا أحد منهم حضر ما يسمونه المجازر لكن الجميع يتفاعلوا كما لو أنه كان أحد الناجيين من هول يوم عظيم، أما رجل الدين فتتجاوز مشاركته المباركة وحسب فعليه واجب حث الرعية ألا تنسى يوما ما نزل بأمتها من مصائب.

كيغام كيشيشيان - مطران الأرمن الأرثوذكس في لبنان: تمسك الأرمن بجذورهم غالبا بيترجم بأنك تكون متعصب، ليس هيك إنما علينا نحنا وصية، المجازر الأرمنية كانت استهدفت العرق الأرمني.. وجود الأرمن أن محو الأرمن من الوجود، نحن الذين نجونا علينا أن نتشبث بهذه الجذور.

عباس ناصر: كل شيء يندرج في هذا السياق كل شيء.. السياسة والاقتصاد والإعلام والثقافة وحتى الحياة الشخصية فالأرمني وهذا الشعار القوم هنا هو الفاعل في حياة الأرمن وليس من أنجبه أبوان أرمنيان وحسب، كريم بقرادوني أرمني سجل سابقة في الحياة السياسية اللبنانية عندما ترأس أحد أهم وأعرق الأحزاب اللبنانية.. حزب الكتائب، لم يكن الأمر سهلا على كثير من اللبنانيين الأقحاح أن يتزعم أرمني أحد أبرز أحزابهم لكن الأمر كان أصعب بالنسبة لأبناء الملة.

كريم بقرادوني - رئيس حزب الكتائب اللبناني: حزب الكتائب قبلوني تمنوني كشخص ولكن عند الأرمن دائما عندهم شعور بأني أنا من الخوارج، يعني كانت الصعوبة أكبر أن تخرج من طائفتك من أن تدخل في وطنك.

عباس ناصر: لوريك على موعدها اليومي مع أبناء جلدتها تفتتح برنامجها الإذاعي بتحية المستمعين من إذاعة صوت فان، فان هذه هي مدينة محتلة مشهورة بمعركتها البطولية ضد الأتراك كما يقول كل مَن تسأله عنها من الأرمن وكأن القوم هنا يحفظون الأجوبة فمن النادر أن تسمع تفسيرين مختلفين لاستيضاح واحد.

لوريك صابونجيان - مقدمة برنامج في إذاعة صوت فان: أنا بحياتي ما فكرت أتجوز حدا غير أرمني بس ما بعرف ليه؟ هاي أنا ما بأفكرها تعصب أبدا، يمكن لأنه تربيتي هيك أنا هيك مربية بالبيت مع الأهل.

"
إذاعة "صوت فان" هي صوت الأرمن الوحيد في لبنان، تبث بالعربية والأرمينية أخبار لبنان وتزيد على ذلك ببث ما يدغدغ مشاعر الأرمن من أخبار الطائفة في أرمينيا والشتات
"
تقرير مسجل
عباس ناصر: هذه الإذاعة المتواضعة هي صوت الأرمن الوحيد في لبنان، تبث بالعربية والأرمنية وتخبر عن لبنان كما يفعل غيرها لكنها تزيد على ذلك في بث بعض ما يدغدغ مشاعر الأرمن من أخبار أبناء الطائفة في أرمينيا والشتات، الأرمن مسالمون ومتسامحون بوجه عام إلا بما خص هذه القضية.. قضيتهم مع تركيا والتظاهر ضد مسؤولين أتراك يزورون لبنان أمرا لا يتعارض من وجهة نظرهم مع المواطنة الصالحة أو مع ما يشاع هنا من أن الأرمن دائما مع السلطة.

هاغوب بقرادونيان: يُتهم بعض الأحيان بأن حزب الطشناق دائما مع السلطة إن كان مع رئيس الجمهورية أو مَن يمثل السلطة، مفهومنا نحن حزب الطشناق مع الشرعية، مع الجمهورية، مع المؤسسات، مين ما كان على رأس هذه المؤسسة.

عباس ناصر: كونهم عصبة متضامنة يجعل من أصواتهم الانتخابية كتلة يُحسَب لها حساب ويغازلها السياسيون اللبنانيون عند حلول موعد كل انتخابات نيابية، هذه نشرة أخبار باللغة الأرمنية في قناة المستقبل التابعة لآل الحريري، ربع ساعة يوميا على الهواء يتم ترجمة أخبارها من اللغة العربية إلى الأرمنية قبل بثها لذا قد لا يجد خبر التظاهر في بيروت ضد زيارة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان مساحة له في هذه النشرة ربما لأنه غاب أصلا عن النشرة العربية، يقول البعض أن الهدف من هذه الأخبار استقطاب الأرمن طمعا بأصواتهم سيما وأن الانطلاقة سبقت انتخابات عام 2000 بفترة وجيزة.

عماد عاصي- مدير الأخبار في قناة المستقبل اللبنانية: ليس هذا هو السبب الرئيسي لاستحداث هذه النشرة، لو كان هذا السبب الرئيسي لكانت يعني ألغيت.. تم إلغاء النشرة بعد انتخابات 2000.

عباس ناصر: غريس مدبرة شؤون النشرة ومذيعتها ورئيسة تحريرها، هي طبعا أرمنية لكن طبعا بالنسبة للأرمن لا تكاد تكون كذلك فلا اسمها ولا لهجتها ولا زواجها ولا حتى عملها يدل على هويتها، عملت في قناة المستقبل منذ بدايتها كمراسلة للنشرة العربية ثم انضمت إلى القسم الأرمني حديثا من منطلق وظيفي لا أكثر.

غريس دومانيان - مذيعة ورئيسة تحرير نشرة الأخبار باللغة الأرمنية - قناة المستقبل: هم كانوا يقول لي بس أنا كنت أحس أنه وقت اللي كنت أشتغل بالأخبار العربي كنت أحس أني ما أني مقبولة كثير أرمنيا بس بلشت بالنشرة الأرمنية أول فترة يمكن كان في شوية نأزة أنه كأن أنا كنت من الخوارج وهلا رجعت أنه.. رجعت فتت على الطائفة بس هلا لا بأفتكر حتى الطائفة تصالحت معي يعني.

عباس ناصر: بالطبع غريس لا تشبه لوريك لكن لا شك بأن غريس هي المختلفة وليس العكس، ربما لأن مذيعتنا هذه ليست من الأرمن الأرثوذكس كما حال زميلتها لوريك أو ربما لأن والدتها وزوجها ليسا أرمانيان أو ربما لأنها نشأت في بيئة غير أرمنية لكن النتيجة واحدة أن تكون أرمنيا يجب أن تفكر وتنطق وتتزوج وتناضل وتفعل كل ما يفعله الأرمن وتحجم عن كل ما يحجمون عنه، وحده الإنجيل يؤنس هذه العجوز عندما تستحضر من ذاكرتها ذلك المشهد الذي وقع قبل ما يقرب التسعين عاما، تقول ابنة المائة والثمانية أعوام أن الأتراك ألقوا في ذلك الزمان عشيرتها والأقربين أرضا في جبل موسى في لواء الأسكندرون وحرضوا الخيول والدواب لدهسها، لكن الدواب كانت أرحم من البشر كما تقول ومرت من بينهم دون أن تمسهم بسوء، تنتهي روايتها الشهيرة وتنتهي معها عزيمتها عن الكلام، تصلى لجميع الأرمن فيما لا يبقى من آمالها غير واحدة.. أن تُدفَن بعد موتها في الأرض التي ولدت فيها والتي لا تعرف سوى أن أسمها أرمينيا المحتلة، عباس ناصر لبرنامج مراسلو الجزيرة، بيروت.

الأوضاع المتردية في الصومال

محمد خير البوريني: من لبنان نتحول إلى الصومال حيث أعادت سنوات الحرب الأهلية البلاد عقودا إلى الوراء وأتت على بنيتها التحتية المتواضعة أصلا وقد شمل الخراب القطاع التعليمي إضافة إلى فرار أو هجرة أعداد كبيرة من الشباب أو انضواءهم بحكم الانتماءات القبلية إلى هذا الفصيل المسلح أو ذاك، من هناك تقرير محمد الصوفي.

[تقرير مسجل]

محمد الصوفي: أطلال المباني والطرق والملاعب والدور السكنية الماثلة في الصومال اليوم تحكى قصة حقبة تاريخية عرفت فيها الدولة الصومالية مستوى جيدا من تكامل البنية التحتية وعهد من الازدهار بنته السواعد الصومالية ذات يوم قبل أن تأتي الحرب على ما كان قد حققه بلد محدود الموارد من إنجازات على مدى عقود من الزمن.

محمد ولي - باحث ومؤرخ: شهد الصومال تطورا كبيرا في عهد نظام سياد بري عندما كانت لديه رئاسة منظمة الوحدة الأفريقية عام 1974 حيث تقرر في ذلك الوقت على سبيل المثال بناء فندق ضخم لاستضافة المؤتمر وقد تم بناء ذلك الفندق خلال فترة وجيزة جدا، كما أن الحكومة لاحقا ساهمت في تطوير معظم الميادين وقامت بحفر الآبار وشق الطرق وتشييد الجامعات ودعم المزارعين ويمكن القول إن فترة وجود تلك الحكومة كانت من أفضل المراحل على مستوى التطوير في البنية التحتية للصومال.

محمد الصوفي: مدينة جوهر الجنوبية التي شهدت نهضة كبيرة مطلع الثلاثينات من القرن الماضي بعد أن أسس فيها الإيطاليون واحد من أكبر مصانع السكر في المنطقة هذه المدينة مازالت تتشبث ببقايا وهياكل لمنشأة كانت ذات يوم مصنعا أكل الدهر جدرانه وتداول المتحاربون السيطرة عليه، هذه إطلال مصنع السكر في مدينة جوهر بجنوب الصومال، هذه الأطلال تشهد على مضى فترة من التاريخ الصومالي الحديث كانت فترة ازدهار، هذا المصنع بناه الإيطاليون في بداية القرن الماضي واستمر نحو نصف قرن يغطي نصف احتياجات الصومال من مادة السكر ومن المواد الملحقة الأخرى، الشارع الصومالي على الرغم من معاناة الناس يكاد يكون طبيعيا في معظم القرى والمدن فحركة الأسواق دؤوبة نشطة والمدارس الخاصة منتشرة في كل الأنحاء وبعض المواطنين يرتادون المسارح ويستمتعون بالغناء ويسمعون الشعر ربما هربا من واقع المأساة المريرة أو محاولة لتناسيها ولو لبعض الوقت.

"
كان للشعراء وكتاب الأغاني ورجال المسرح دور كبير في بث روح الوحدة والوفاق بين فئات الشعب بعد السقوط التراجيدي للدولة الصومالية في العقد الأخير من القرن الماضي
"
محمد فارح
محمد فارح - كاتب وباحث صومالي: الدمار السقوط التراجيدي للدولة الصومالية في العقد الأخير من القرن الماضي يعني كان الشعراء وكتاب الأغاني ورجال المسرح كان لهم دور كبير في بث روح الوحدة والوفاق بين فئات الشعب، كان يؤلفون إلى اليوم يعني مسرحيات تمثيلية تندد بممارسات أمراء الحروب مثلا في الصومال وإذا كنت يعني.. مَن يتابع مثلا المؤتمرات الكثيرة السياسية التي يأتي إليها الصوماليون كمؤتمر نيروبي مثلا ومؤتمر عرتة ومؤتمر أديس أبابا يعني كان دور رجال الدب والشعراء ورجال المسرح كبيرا جدا فيعني كانوا يقربون الفئات بعضهم ببعض.

محمد الصوفي: وكأنما سنون الحرب الطاحنة والفوضى التي عمت البلاد زادت من إصرار الكثيرين على التمسك بأرضهم والاحتفاظ ببساتينهم وممتلكاتهم وكأن الأرض أرادت أن ترد جميل الوفاء لها فتحولت إلى مروج خضراء تأتي أكلها كل حين وتزخر بشتى صنف الخضراوات وما طاب من أنواع الفاكهة.

محمد محمود هايد – وزير السياحة الصومالي: هذا الشعب الصومالي الذي يعتبره الكثير أنه شعب من الفقراء يعيش على أرض خصبة وممكن أن يتغدى عليها ويغدي إخوانه في العالم العربي الذي معظمه في أراضي صحراوية ولكن لابد هناك أن يُخَطط لها تخطيطا حسنا، تتداخل فيها الجامعة العربية لأمنها الغذائي والميسورون من العرب يملون ويستثمرون أموالهم في هذه المنطقة اللي يعيش فيها شعب شقيق عربي مسلم أفريقي ويمكن أن مشاكل الصومال تنحل بسرعة وبسهولة لو إخواننا العرب الميسورين منهم يتدخلون في مساعدة إخوانهم الصوماليين لإخراجهم من هذه الأوحال السياسية التي سببها الحرب الأهلية تسببتها الحروب الأهلية الطاحنة التي استمرت أكثر من خمسة عشر عاما.

محمد الصوفي: هكذا تلخص الحرب الأهلية الطويلة في الصومال القصة المأساوية لجدلية العلاقة بين المواطنين والأرض، محمد الصوفي لبرنامج مراسلو الجزيرة، الصومال.

[فاصل إعلاني]

جفاف أفغانستان في عهد طالبان


محمد خير البوريني: تتنوع الكوارث الطبيعية وما أكثرها في هذا العصر، الاهتمام بمعاناة الإنسان من أكبر هموم الإعلام الملتزم، كانت أفغانستان في عهد نظام حركة طالبان قد تعرضت لسنوات من الجفاف أهلك الزرع والضرع وألحق أفضح الأضرار بالمواطن الأفغاني بينما كانت الحرب تشتعل في شمال البلاد بين الحركة وقوات تحالف الشمال، تيسير علوني الذي قضى سنوات مراسلا للجزيرة هناك حاول دائما نقل صورة عن واقع الحياة لمن يريد أن يتذكر.

[تقرير مسجل]

تيسير علوني: تناقص كميات الأمطار والثلوج التي تهطل عادةً على الأراضي الأفغانية كان أمرا ملحوظا هذه السنة أكثر من أي وقت مضى وأدى إلى انخفاض معدل جريان الأنهار أو إلى جفاف بعضها نهائيا وأثر أيضا على منسوب المياه في السدود، سد قرغة القريب من كابل كان يغذي قسما كبيرا من المدينة وضواحيها بمياه الشرب ومنذ حوالي شهرين وصل منسوب المياه فيه إلى مستوى خطير انتهى بجفاف السد نهائيا مما دفع سكان العاصمة الأفغانية إلى استخدام الآبار لتلبية احتياجاتهم من المياه وهذه الآبار لم تسلم بدورها من الكارثة فبعد أن كان الماء على عمق عشرة أمتار في المتوسط أصبح حاليا لا يُدرَك إلا على عمق ثلاثين مترا. آثار الجفاف مثلت عبئا إضافيا على منظمات الإغاثة الدولية العاملة في البلاد، إلا أن كثيرا من هذه المنظمات لم تقرر أية زيادة في كميات المواد الغذائية التي توزعها عادةً على العائلات الأفغانية الفقيرة.

خير محمد – مسؤول التخزين في منظمة كير للإغاثة: لم تطرأ أية زيادة على حجم المساعدات التي تقدمها مؤسستنا ويمكن أن تكون بعض المنظمات الإغاثية الأخرى كتلك التابعة للأمم المتحدة قد زادت من حجم مساعداتها أما نحن فلم نزدها إلا في ولاية واحدة.

تيسير علوني: ثلاثة أرباع الأراضي الأفغانية تأثرت بالجفاف خصوصا وسط البلاد وجنوبها وهلكت أعداد ضخمة من المواشي وأصبح من المألوف أن ترى البدو الرحل يهيمون على وجوههم في قوافل صغيرة إلى جميع الاتجاهات بحثا عما يقيم أودهم ويحفظ لهم ما تبقى من دوابهم وأكثرها من الجمال التي وهبها خالقها القدرة على تحمل مثل هذه الظروف القاسية فبقيت تقاوم الهلاك فيما نفقت الأغنام وبقية المواشي. البدو يتجهون عادةً من جنوب أفغانستان إلى شماله هربا من الموت عطشا أو جوعا وخيامهم البالية انتشرت على مساحات شاسعة من الأرض وأصبحوا يضربونها في أي مكان يوفر لهم إمكانية البقاء على قيد الحياة.

صاحبة قطيع ماشية: نحن جياع وعطاش وليس لدينا مال أو متاع وقد فقدنا مواشينا بسبب العطش ولم يبق لدينا أي شيء.

تيسير علوني: وخلافا لما عُرِف عن البدو فقد أصبحوا حاليا يتقبلون دون تردد أية مساعدة تقيهم غائلة الجوع ويأكلون أي شيء يعثرون عليه فهذا البائع المتجول الذي جاء من إحدى القرى القريبة وفر لهم كمية من البصل الأخضر التهموها بشراهة ولعلها أول وجبة يتناولونها منذ زمن.

صاحبة قطيع ماشية: إننا لا نجد الماء في أي مكان وقد أصابنا المرض ولا نعرف ماذا نفعل وإلى أين نتجه بعد أن فقدنا جميع مواشينا منذ فترة.

"
حال أفغانستان اليوم جفاف في الجنوب أهلك الحرث والنسل وحرب في الشمال أتت على الأخضر واليابس
"
تقرير مسجل
تيسير علوني: عدد البدو الرحل في أفغانستان يتجاوز المليون حسب إحصاءات ما قبل الحرب وتتوقع بعض الجهات أن يكون هذا العدد قد تضاعف نتيجة زيادة موجات النازحين والمهجرين الذين غادروا ديارهم بعد استمرار موجة الجفاف أو أُجِبروا على مغادرتها بسبب الحرب التي لا يُراد لها أن تنتهي والتي حولت كامل الشعب الأفغاني بشكل أو بآخر إلى بدو رحل، هذه هي حال أفغانستان اليوم جفاف في الجنوب أهلك الحرث والنسل وحرب في الشمال أتت على الأخضر واليابس وما هو موقف العالم المتحضر؟ اللامبالاة.. تيسير علوني، الجزيرة، قندهار.

محمد خير البوريني: من أفغانستان نصل مشاهدينا إلى نهاية هذه الحلقة التي يمكن متابعتها بالصوت والنص من خلال موقع الجزيرة على شبكة الإنترنت والصورة عند البث.. عنوان البرنامج الإلكتروني هو reporters@aljazeera.net والبريدي صندوق بريد رقم: 23123 الدوحة قطر، أما فاكس البرنامج المباشر فهو: 009744887930، هذه تحية من مخرج البرنامج صبري الرماحي وفريق العمل وتحية أخرى مني محمد خير البوريني، في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة