سلفاكير.. الاقتتال في جنوب السودان   
الجمعة 1435/3/3 هـ - الموافق 3/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:19 (مكة المكرمة)، 17:19 (غرينتش)

 

اتهم رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت -الذي حل ضيفا على برنامج "لقاء خاص"- نائبه السابق وخصمه رياك مشار بالسعي إلى السلطة، ووصف ما حدث يوم 15 ديسمبر/كانون الأول الماضي بأنه محاولة انقلابية وليس مشكلة قبلية، مستبعدا تقاسم السلطة مع خصمه.

وقال سلفاكير إن مشار يريد السلطة، وإنه نزل إلى أدنى مستوى بجمع أهله من قبيلة النوير ضد قبيلة الدينكا التي ينتمي إليها الرئيس، وأضاف أنهم كسلطة يرفضون هذه الممارسات وأخذ الثأر من النوير، مشيرا إلى وجود أكثر من ستين قبيلة في جنوب السودان.

وكشف أنه لم يتم بعد فصل مشار من الحركة الشعبية ولا من منصبه نائبا لرئيسها بسبب تسارع الأحداث، ولكنه استبعد تقاسم السلطة مع المنشقين، وقال إن من ارتكب جريمة يجب أن يحاسب عليها وفق القانون.

كما اتهم سلفاكير المجموعة المنشقة بالفشل في إدارة الحكم عندما عينهم وزراء عام 2005، وقال إنهم بنوا عمارات في جوبا ونيروبي وكمبالا وحتى أميركا وأستراليا.

وبشأن الحوار مع مشار، رد رئيس جنوب السودان بأنه لا يعلم ما إذا كان خصمه مستعدا لهذا الأمر أم لا، وقال إن خصمه يشترط إطلاق المعتقلين ووقف إطلاق النار، مبرزا أن دول مجموعة الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا (إيغاد) هي المخولة بالرد عليه، وهي المسؤولة عن إيجاد حل لأزمة جنوب السودان.

في السياق، قال سلفاكير إن قمة الإيغاد خرجت بأربع نقاط، هي: التفاوض دون شروط، ووقف القتال، وإطلاق المعتقلين، إضافة إلى ضرورة تقديم الدعم المالي للمتضررين من الحرب. غير أنه أوضح أن القمة لم تقدم لحكومة جنوب السودان أي شيء مكتوب بهذا الخصوص.

وتهدف المفاوضات بين طرفي الأزمة إلى وضع حد لنزاع أوقع آلاف القتلى خلال أقل من ثلاثة أسابيع من الاضطرابات في هذا البلد الذي انفصل حديثا عن السودان عام 2011، وينشط المتمردون فيه خاصة في منطقته الشمالية النفطية وفي شرقه.

وتحدث ضيف "لقاء خاص" عن الوضع الاقتصادي في دولة جنوب السودان، وقال إن البلد غني بالنفط وبه زراعة، لكنهم انطلقوا من الصفر، حيث لم تكن هناك حكومة ولا قطاع خاص.

وعن العلاقة بين بلاده والسودان، اعتبر أن العمل جار لتنفيذ ما اتفق عليه بين البلدين، لكنه قال إن مشاكل ترسيم الحدود لا يمكن حلها في وقت واحد أو بالاستعجال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة