تردي الأوضاع الصحية في العراق   
الجمعة 1425/4/15 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:39 (مكة المكرمة)، 4:39 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

جمانة نمور

تاريخ الحلقة:

08/05/2003

جمانة نمور: أهلاً بكم في حلقة جديدة من (منبر الجزيرة) نافذتكم اليومية على التطورات في العراق.

دقت منظمة الصحة العالمية اليوم ناقوس الخطر من البصرة بإعلانها عن تسجيل 17 حالة إصابة بالكوليرا في جنوب العراق، وأبدى خبراء المنظمة تخوفاً من انتشار واسع للوباء.

وأكد أحد هؤلاء أنه يعتقد أن الإصابات الفعلية هي عشرة أضعاف الرقم المعلن، واعتبرت المنظمة أن استهلاك مياه ملوثة وعدم جمع النفايات هي من أهم الأسباب التي أدت إلى ظهور الوباء القاتل.

ويبقى الحصول على الماء الشروب من أهم المشاكل التي تعترض السكان في جنوب العراق.

فهل يؤدي استمرار الفلتان الأمني في الجنوب العراقي وعدم تشغيل الخدمات الأساسية بشكل فاعل إلى كارثة صحية.

وما هي مسؤولية القوات الأميركية والبريطانية في الجحيم الذي يعيشه العراقيون بعد أن غاب الأمن وانقطعت المياه والكهرباء وتوقف دفع أجور الموظفين وانتشرت الأوبئة.

للمشاركة نستقبل اتصالاتكم على الأرقام التالية: الهاتف مفتاح قطر: 4888873 (974) الفاكس: 4890865 (974) أو 4865260 (974). كذلك يمكنكم المشاركة عبر الموقع الإلكتروني للـ(الجزيرة) على الإنترنت وهو:www.aljazeera.net

وكالمعتاد نبدأ في تلقي أولى مكالماتكم ومعنا الأخ أبو عمر من الأردن، مساء الخير.

أبو عمر: مساء الخير أخت جمانة.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً بك تفضل.

أبو عمر: ومساء الخير لإخواننا المشاهدين العرب الشرفاء من أبناء هذه الأمة العربية والإسلامية، بداية تحية إلى القائد المناضل صدام حسين العربي الأصيل، الذي كان رجلاً في وقت عَزَّ فيه الرجال، كان عملاقاً في زمن الأقزام، بطلاً في زمن الجبناء، إنساناً في ظل عدم وجود إنسانية، باني العراق العظيم، وصاحب أكبر مشروع نهضوي قومي عربي، وباني العقول العراقية جميعها، نعم جاء الأميركان إلى العراق لا ليحرروا العراق كما يدَّعوا ويحضروا الديمقراطية إلى العراق، جاءوا ليجيبوا.. ليحضروا الأوباء والأمراض ليحضروا كل شيئاً يسيء إلى أمتنا العربية والإسلامية ليس فقط المرأة أختي..

جمانة نمور [مقاطعة]: يعني تتحدث أخ أبو عمر وكأن يعني هذه الأمراض كانت مقصودة، برأيك أليست هي كانت نتيجة الآن لهذا الفراغ ربما الذي يقول البعض إنه مؤقت الذي يعيشه العراق؟

أبو عمر: لأ، حقيقة أخت جمانة، الحقيقة أخت جمانة إنه ما يقوله البعض أن هذا شيء مؤقت هو غير صحيح، لقد جاء هؤلاء ليبقوا العراق متخلفاً، ليبقوا المرض والجهل في العراق، لماذا دمروا المدارس؟ لماذا نهبوا المدارس؟ لماذا تركوا الجامعات تنهب؟ لماذا دمروا شبكات المياه؟ لماذا دمروا شبكات الكهرباء؟ لماذا لوثوا المياه في مدينة البصرة؟ لإبقاء البصرة بأمراضها وجهلها وفقرها وتخلفها، لقد كانت البصرة بعد 13 سنة من الحصار الأميركي العدواني على العراق كانت مدينة تقدم الخدمات كاملة، كان الشعب العراقي يعيش بطمأنينة وبأمان وبسلام، لكن في ظل وجود الغازي (بوش) و(رامسفيلد) والأوغاد الأميركان العراق تعيش معاناة هذه الفترة، ليصحوا جميع العرب ولينتبهوا إلى ما تقوم به أميركا ضد.. ضد.. ضد الإنسانية كاملة بل ليس فقط ضد العروبة والإسلام، بل ضد الإنسانية، تريد أن تظهر الأمة العربية بأنها هذه الدولة الغنية جداً دولة العراق التي يوجد فيها نفط وتستطيع.. وكانت تدعم ومازالت لآخر لحظة في وجود القائد المناضل صدام حسين تدعم كل الدول العربية الآن تتفشى الأمراض فيها، الآن الجهل، الجامعات مغلقة، كل.. كل وسائل الحياة معطلة أخت جمانة فهؤلاء جاءوا ليدمروا العراق، ليدمروا كل.. كل أقطار الوطن العربي، ليقتلوا.. هؤلاء جاءوا ليدعموا الصهيونية و..

جمانة نمور [مقاطعةً]: نعم، شكراً لك.. نعم، أخ.. أخ أبو عمر نعم هذه وجهة نظرك، وقد اتضحت استمعنا إليها، شكراً على اتصالك، نتحول إلى أميركا معنا من هناك الأخ زهير، مساء الخير.

زهير مارتيني: مساء الخير، يعني اللي بيشوف الأخبار وبيشوف الحالة اللي وصل لها الشعب العراقي الحقيقة إنه بينصدم دموعه بتنزل وقلبه بده يتفجر، ok، إحنا الشعوب العربية شاطرين من سنة الـ48 نطلع مظاهرات مظاهرات والدول العربية تجتمع بالجامعة العربية بيبوسوا لحى بعضهم، وبيقولوا إحنا إخوان وبدنا ننهي العداء بيناتنا، وكانت الجامعة العربية تجتمع ويضحكوا على الأمة العربية يقولوا لهم إحنا إخوان وراح نعمل هيك وهيك، على كل حال الشعوب العربية إحنا بنلوم الاستعمار كل يوم، بس ليش ما بنلوم.. بنلوم الشعوب العربية كمان اللي لم تصل بعد إلى مستوى السياسة والمسؤولية واللي بنركع على أقدام الحكام وبنبوس رجليهم وبنقول لهم افعلوا ما شئتم بالروح بالدم نفديكم! يا أخت.. الأمة العربية.

جمانة نمور[مقاطعة]: الآن يعني إذا ما عدنا إلى موضوع الحلقة تحديداً ما هي مسؤولية الشعوب العربية فيما يتعلق بانتشار أوبئة في جنوب العراق؟

زهير مارتيني: أختي هلا بأكمل.

جمانة نمور: نعم تفضل.

زهير مارتيني: يعني ها الدول اسمحي لي آلو.. آلو، ها الدول اللي ساهمت آلو.. الدول.. الدول..

جمانة نمور: نعم، أخ زهير يعني أنت تتحدث من أميركا، برأيك ما هي مسؤولية القوات الأميركية والبريطانية الآن في مواجهة هذه الكارثة الصحية المحتملة في جنوب العراق؟

زهير مارتيني: لازم.. لازم الدول العربية اللي ساهمت.. نعم، الدول العربية اللي ساهمت بتدمير العراق عليهم واجب على الأقل إنهم يساعدوا الشعب العراقي، يرسلوا لهم كمية كبيرة من الأدوية، أطباء، أموال كتيرة بالإمارات العربية، يساعدوا.. الدول العربية مثلاً يمكن إنه الجيش الأردني يروح على.. على بغداد ليحافظ على النظام وهو الجيش الأردني جيش مثقف وعنده مسؤولية والدول العربية يمكن أن تساعد، أما إذا بقينا على ها الحالة يا أختي فينطبق علينا قول الشاعر اللي بيقول:

أخي من نحن؟ لا وطن ولا أهل ولا جار

إذا نمنا، إذا قمنا رجال الخزي والعار

فهذا..

جمانة نمور[مقاطعةً]: شكراً لك يا أخ.. أخ زهير، نتحول إلى الإمارات ومعنا من هناك الأخ أحمد ربما يجيبني على السؤال الذي كنت طرحته، برأيك يا أخ أحمد ما هي مسؤولية القوات الأميركية والبريطانية فيما يتعلق بالأوضاع الصحية المتردية في العراق،

أحمد أبو المعالي: السلام عليكم أخت جمانة.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

أحمد أبو المعالي: في البداية أحيي الشعب العراقي الأصيل، هذا الشعب الذي مازال نخيله صامداً يعانق قمره الوضاء، ومازالت.. ومازال فراته يساهر دجلته كلمات ليست كالكلمات، في الحقيقة كل مواطن عربي أو مسلم أو أي مواطن يملك ذرة من الإنسانية حينما يتابع نشرات الأخبار يحس بالألم وبالمرارة ويبكي دماً حينما يرى العراق، هذا.. هذه الأرض الغنية بالنفط والمليئة بالزراعة أرض الأنهار والعقول، تتحول بين عشية وضحاها.. بين عشية وضحاها إلى أرض للجهل والمرض، أرض للفقر، أرض للضعف النفسي والضغط النفسي، أرض للعطش، الآن أغلب العراق تعيش في ظلام دامس وهي أرض النفط، الآن أرض العراق وهي أرض الأنهار الكبيرة جداً هي الآن تتعرض لموت من العطش، أرض العراق التي هي مزارع كل.. هي كلها مزارع حسب المواسم وحسب الأنواع الزراعية المختلفة، الآن تتعرض للجوع.

يعني السؤال المطروح ماذا يمكن أن يقدمه العالم العربي والإسلامي؟ وماذا قدم الغزاة المحررون؟ الآن هؤلاء الذين جاءوا على الدبابات لم يقدموا شيئاً، أنت تعلمين أخت جمانة أن الكثير من هؤلاء هم مجموعة ممن لفظتهم نزوات المواخير ليلاً وتقيأتهم أنابيب البغاء في معامل التلقيح نهاراً جاءوا ليبحثوا عن المواطنة الأميركية على ظهور الدبابات إن لم يموتوا، والآن المطلوب.. وهؤلاء لا ينتظر منهم أي خير للعراق، هؤلاء جاءوا يريدون أن يأخذوا ثمر العراق وخيرات العراق، المطلوب الآن من الدول العربية والإسلامية أن تنجد هذا الشعب الذي أنجدها كلها في لحظات معينة، هذا الشعب الأصيل، أن تعاد الأموال الآن، هناك أموال كثيرة جداً للعراقيين وللعراق مجمدة الآن، هناك النفط العراقي الآن المجمد هو أيضاً، وهناك يعني أستطيع أن أقول الاقتصاد العراقي المجمد، إذا أردنا أن نحل قضية العراق الاقتصادية حلاً جذرياً علينا أن نتحرك من هذه الزاوية، فعلاً قضية المساعدات العربية والإسلامية مهمة، ولكن هذه مجرد دواء مهدئ، لا يقدم الحل للناس نهائياً، ولذلك نحن نرجو منهم.

جمانة نمور: نعم، شكراً لك أخ أحمد.

أحمد أبو المعالي: أخت جمانة، لديَّ ملاحظة بسيطة

جمانة نمور: باختصار شديد لو سمحت، لدينا الكثير من الاتصالات.

أحمد أبو المعالي: نعم، شكراً فقط أرجو ملاحظة بسيطة إنه في هذا البرنامج إنكم تحاولون تعطون إلى حدٍ ما حرية أكثر لبعض المشاهدين، لأنكم بدأتم في الفترة الأخيرة تحاولون يعني أن تضيِّقوا إلى حدٍ ما الخناق على بعضهم مما يجعل (الجزيرة) العربية منبراً عربياً، وهذا ما..

جمانة نمور[مقاطعةً]: أخ.. أخ أحمد، يعني نعود ونكرر دائماً نفس الكلام، لا خطوط حمراء لدينا سوى احترام الغير وإبداء الرأي دون أي شتائم ودون استخدام أي ألفاظ نابية، والأخلاق هي حدودنا الوحيدة، وأنت تعرف أن كل وجهات النظر تتابعها عبر هذا المنبر، فيعني بالله عليكم هذا فقط المطلب الوحيد الذي نطلبه في المقابل، على الأقل احتراماً للمشاهدين والعائلات التي تتابعنا عبر هذه الشاشة.

نتابع تلقي اتصالاتكم، معنا الأخ محمد من فرنسا، مساء الخير.

محمد عبد المجيد: آلو، السلام عليكم.

جمانة نمور: عليكم السلام.

محمد عبد المجيد: كيفك أخت جمانة.

جمانة نمور: الحمد لله.

محمد عبد المجيد: شكراً جزيلاً. بداية أقول: أريد الآن.. أول شيء: أنا أشكركم على حقيقة على موضوع الحلقة، موضوع الحلقة موضوع هام جداً، يعني معاناة الشعب العراقي، ولهذا أقول الآن أنا أنتظر عراقي شجاع يشكر الكويت، أو يشكر القوات الأميركية على التحرير، لأنه الآن الشعب العراقي مصاب بمرض الكوليرا، مش عارف كيف يشكر الكويت؟ يشكر الكويت على مرض الكوليرا الذي يصاب فيه العراقيين، بعد الانفلات الأمني، بعد جرائم الأميركيين في الفلوجة وفي مناطق أخرى في العراق، الآن يأتي مرض الكوليرا، وهذا مقصود من قبل القوات الأميركية، لأن هذا الكوليرا ..

جمانة نمور[مقاطعةً]: يعني كيف.. هل لك أن تحدِّد يعني لنفهم وجهة نظرك أكثر، ما تقصد بأن هذا المرض مقصود، يعني هل أحد يقصد أن يتفشى الكوليرا، أم أنه نتيجة غياب بعض الخدمات، نتيجة الفراغ.. فراغ السلطة الذي تعيشه المنطقة؟

محمد عبد المجيد: نعم.. نعم، أخت جمانة، بتعرفي المنظمات الدولية حذرت من مرض الكوليرا، أليس كذلك؟ الآن الشعب العراقي يُصاب بالمرض الكوليرا، وخاصة في.. في منطقة البصرة، وليس في شمال العراق، دليل أنه يريدون التخلص من الإخوة الشيعة، وربما يخافون أن ينقلب السحر على الساحر، وأنت تعرفين ماذا أقصد بذلك، أن تقوم دولة شيعية أو دولة إسلامية، فتنقلب السحر على الساحر، لأنه جيران العراق هم السعودية والكويت، وهذا يشكل خطر كبير على السعودية والكويت، وأنا أقول للإخوة العراقيين، يقولون بأنه يتركون.. يتركون العرب لوحدهم، يعني كيف نترك العراقيين، الجيش الأميركي على حدود سوريا، ورامسفيلد يعني حذَّر سوريا، وقام بتهديد سوريا بإيحاء من دولة عربية، دولة عربية قالت لأميركا: هدِّدوا سوريا وهدِّدوا حركة حماس، لأن هذه الدولة فشلت بمفاوضات مع..

جمانة نمور [مقاطعةً]: نعم، إذن يعني أنت برأيك هذا الموضوع الصحي له هذا البعد السياسي، شكراً لك على المشاركة.

هناك بعض المشاركات أيضاً عبر الإنترنت، إحداها من الأخ أسامة من إسبانيا، يقول: للتذكير فقط فإن سجِّلات منظمة الصحة العالمية كانت تشير إلى أن النظام الصحي في العراق كان من بين أفضل الأنظمة في العالم قبل بدء الحصار عام 90، ويقول الأخ أسامة: شكراً للمعارضة.

نعود لتلقي اتصالاتكم، ومعنا من بريطانيا الأخ أحمد، مساء الخير.

أحمد الإمام: مساء النور أخت جمانة، كيف حالك.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً، الحمد لله، تفضل

أحمد الإمام: أولاً: أود أقول أن كل العراقيين قد عانوا كثيراً من كل الأطياف، من كل الأعراق، والآن، ولا.. ولا.. ولا نود أن يظهر لنا ديكتاتور ثاني أو واحد يسيطر على العراق، نحن جميعنا نود أن نكون.. نود أن تكون عراقاً موحداً وديمقراطياً يضم جميع الطوائف والأقليات من العرب والأكراد والتركمان والمسيحيين تحت راية العراق الموحَّد، ولا ندعم الفيدرالية، وخاصة الفيدرالية المستندة على أساس الأقليات والأعراق، والذي يؤتي في النهاية إلى مشاكل عرقية، وخصوصاً إن هناك جهات سوف تستغل هذه القضية للحصول على امتيازات يحلموا بها منذ زمن بعيد..

جمانة نمور: نعم، يعني هذا على.. هذا على المدى البعيد، الآن فيما يتعلق بالمشكلات الآنية التي يعاني منها العراقيون وأحدها موضوع مواجهة هذه الأمراض بعد غياب الخدمات الأساسية، برأيك كيف ستنعكس ربما على علاقة مع القوات البريطانية مثلاً المتواجدة في البصرة؟

أحمد الإمام: حتى الآن لازم العراقيين.. نعم، لازم الآن لازم نتعاون معهم، لأنهم همَّ الذين وصلوا البلاد إلى ما هي عليه الآن، ولازم إن هو لأنه يجب علينا أن نتعاون معاهم لحدٍ ما نتخلص من هذه المشاكل الآنية الموجودة، وبعدين ولازم نخطِّط للمستقبل من الآن لأن ما نريد المستقبل بيظهر بنفس اللي هو نعاني نفس المعاناة اللي عانيناه في الماضي، ونود يكون العراق موحَّد، ولا.. ولا يتجزأ العراق، فإن العراق الآن كما نراه مجزأ، في مناطق شمالية وسط والجنوبية، وكل مهتم في حاله، ولا.. والآن هو الأمر يجب أن يكون كلنا موحدين في هذه الحالة لنواجه هذه المشاكل.

جمانة نمور: نعم، شكراً لك أخ أحمد، نتحول إلى السويد، معنا من هناك الأخ نجم الدين، مساء الخير.

نجم الدين أبو نجم: مساء الخير يا أخت جمانة.

جمانة نمور: مساء النور.

نجم الدين أبو نجم: موضوع الكوليرا عايزاني أجاوب عليكِ، ولا أنت توصلي للإجابة لوحدك؟

جمانة نمور: يعني الآن طرح الأخ أحمد قبل قليل بأن الحل الوحيد ربما الآن المتوافر هو التعاون مع القوات البريطانية في مكافحة هذه الأمراض، برأيك هل هذا وارد، أم أنه في ظل حديث البريطانيين الدائم عن أن المسؤولية ربما الأولى تعود للقوات الأميركية التي لم تدخل بعد إلى البصرة، هذا الفراغ سيزيد الوضع تعقيداً هناك؟

نجم الدين أبو نجم: لا القوات الأميركية ولا القوات البريطانية عندها أي مسؤولية في موضوع الكوليرا اللي موجود عندكم، واللي موجود في منظمة الصحة العالمية اللي وصل اليوم الساعة واحدة و15 دقيقة على جنيف، الانتقام والغدر والحقد العربي، الناس اللي أعلنت إن صدام حسين ضرب صواريخ جرثومية وبكتيرية وخلافه همَّ اللي سقوا أهل البصرة ميه بأزايز مسكرة مغلقة، وقالوا: مساعدات للشعب العراقي، ما وصلتش ليه على بغداد؟ ما وصلتش ليه على الموصل؟ ما وصلتش ليه على كركوك؟ بس منطقة البصرة، وهي الوحيدة اللي جالها ميه من الكويت، وشكراً لشعب الكويت وحكومة الكويت اللي بيتعدوا على أسيادهم.

جمانة نمور: يعني ولكن أنت.. أنت الآن تُوجِّه اتهامات خطيرة، وأنت توجِّه اتهامات إلى شعب وإلى حكومة يعني وليس إلى أفراد، في حين أنه معروف أن مرض الكوليرا يعود ربما إلى عدم جمع.. مجرد عدم جمع النفايات في المنطقة قد يكون أحد أسباب الكوليرا، يعني لماذا هذه الاتهامات؟

نجم الدين أبو نجم: نعم.. نعم، وأنا أتحمل.. وأنا أتحمل مسؤوليتها.. الميه اللي كان فيها الكوليرا والبكتريا.. البكتريا اللي كانت في الميه هي اللي أدت إلى مرض الكوليرا...

جمانة نمور: نعم، بالطبع هذه وجهة نظرك أخ نجم الدين، نتحول إلى الأخ محمد في السعودية، مساء الخير.

محمد: مساء الخير أخت جمانة بأتفق مع الأخ اللي اتصل..

جمانة نمور: الأخ محمد في السعودية، هل تسمعنا؟

محمد: أيوه، أخت جمانة، مساء الخير.

جمانة نمور: يبدو أننا لا نسمعك بشكل واضح، أرجو منك أن تحاول مرة ثانية الاتصال بنا هذه الليلة، الآن معنا الأخ خالد في سوريا، مساء الخير.

خالد الدبلان: مساء الخير جمانة.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً.

خالد الدبلان: يعطيكم العافية.

جمانة نمور: يعافيك.

خالد الدبلان: والله بالنسبة للكوليرا، يعني وخاصة بالبصرة، يعني أنا بتمنى أقرب دولة إلهم هي الكويت، وعندها إمكانيات، وعلاج الكوليرا بسيط جداً، يعني العلاج متوفر علاج الكوليرا، فأنا أطلب من إخواننا الكويتيين إن هم ينجدون أهل البصرة، لأن هم الوحيدين القادرين إن همَّ يوصلون يعني العلاج بأسرع وقت ممكن.

جمانة نمور: وماذا يعني عن القوات المتواجدة هناك أصلاً، القوات البريطانية؟

خالد الدبلان: أي نعم، بس إنما الكويت هي الوحيدة اللي أقرب دولة بإمكانها يعني خلال 4، 5 ساعات توصل البصرة، والعلاج بسيط جداً، هذه واحدة.

ثاني شيء: أحب أحيي الإخوان العراقيين، وبالنسبة لنقابة الأطباء، فيه أطباء في العراق وبكمية كبيرة جداً، نقابتهم لماذا لم تتحرك؟ هذه واحدة، جميع النقابات أيضاً بالنسبة للإخوة العراقيين.. يجب أن يتحركوا في أسرع وقت ممكن النقابات كلها تتوحد خاصة أساتذة الجامعات يعملون مؤتمر كبيرة جداً يجمع جميع أطياف العراق، وهم يدعو الأميركان لحضور هذا المؤتمر، يعني فيهم عقول وفيهم نقابات، لكن أشوفهم كلهم جامدين يعني ما فيه تنسيق بيناتهم، لذلك الله إن شاء الله -سبحانه وتعالى- يعدي هذه الغمة وتستقر الأحوال، ولذلك أنا أناشد السعودية والكويت لأن هم أقرب دولتين للحفر البا.. للـ.. للبصرة، ويقدرون ينجدون من هذا المرض وهو مرض بسيط جداً يعني علاجه متوفر.. فأشكرك يا..

جمانة نمور: نعم شكراً لك أخ خالد، نتحول إلى مصر، ومعنا من هناك الأخ محمد، مساء الخير.

محمد سعيد: آلو، مساء الخير يا أخت جمانة.

جمانة نمور: مساء النور.

محمد سعيد: أنا بأحيي حضرتك على أدائك المستمر في توجيه السادة المشتركين في المنبر بالتزام الأسلوب الأمثل لمخاطبة الشعوب أو الحكام، وأنا بأحيي حضرتك على التوجيه الجميل ده.

طبعاً هو بداية حضرتك كل واحد بيقول وجهة نظره لدرجة إنه بيحس إن قناة (الجزيرة) بتقمع المتصل إنما بالعكس هي بتدي فرصة بس هو بيفكر من زاويته، إن هو المفروض إنه ياخد وقته ما بيفكرش إنه فيه سادة تاني متصلين عايزين يتكلموا، فدي رؤية حضرتك لو قدرتي تطبيقها على كل الدول كل بيبص من منظوره، لغة الشعوب هي لغة التعاطف إنما لغة الحكام هي لغة المصالح، اللي بيحصل دلوقتي في العراق عبارة عن فترة زمنية، كل اللي بيحصل دا متوقع إن بعد الحرب لازم يحصل فراغ دستوري، لازم يحصل سلب ونهب، حضرتك لو رفعتي العمل بالقوانين لمدة يوم أو يومين هتري ما لا تراه عينيك يعني لمدة يومين..

جمانة نمور[مقاطعة]: ولكن يعني برأيك هذه الفترة التي استمر بها هذا الفراغ هذه الأيام التي مرت منذ سقوط النظام ألم تكن كافية لاستتباب.. على الأقل يعني إذا كان المواطن في البصرة أو في أي مكان في جنوب العراق يعني يعلم أي جهة محددة يستطيع العودة إليها لمراجعتها مثلا في خدماته، شؤون حياته اليومية؟

محمد سعيد: تمام، هو اللي بيحصل زي مسألة توزيع الاختصاص، لأن جندي (المارينز) اللي جاي من أميركا حتى ما بيقدرش يقوم بدور الشرطي اللي هو الأمن الداخلي، فما بال حضرتك ما يخص يعني الصحة، فده مختص بمنظمة الصحة العالمية وتكاتف الدول العربية، لأن جندي المارينز أولاً واقف بيحمي نفسه وبيحمي الكتيبة أو السرية اللي هو فيها مش هيقدر يروح يعالج أو يعمل دا، إنما لو تكاتفت الدول العربية مع الدول برضو الأوروبية والأجنبية بإرسال المساعدات ومنظمة الصليب الأحمر ومنظمات عالمية تقدر تقوم بالدور ده، فيا ريت دا لو حصل الشعب العراقي العظيم اللي أنا يعني كنت أشد فخر به لما ناشدوا المواطنين اللي خدوا بعض المسروقات إنه يعيدوها مرة أخرى ورأيت يعني عظمة الشعب العراقي وهو بيعيد الأشياء للمساجد تاني، فده كان نموذج يدل على عراقة الشعب العراقي، وإن شاء الله هو دلوقتي حصل على الحرية، نقطة البداية جميلة على إنهم يستثمروا الموقف لصالحهم، وأنا -إن شاء الله- آمل خير الفترة اللي جاية، ما يحملوش على الحكام العرب، لإن معظم اللي بيأججوا المشاعر تلاقيهم من خارج البلاد العربية، من السويد، من البرازيل، من أميركا، لو حصل أي.. المنطقة اتجرجرت لحرب هو مش هيتجرع الكأس، إنما اللي قاعد في البلد هو اللي بيتجرع الكأس، فأنا بأستغرب بألاقي واحد من أميركا بيعيب مثلاً على موقف من المواقف فيه واحد بيقول تحيا جمال مع إن إحنا بنحب جمال عبد الناصر بس لو كان موجود في الفترة دي كان ممكن مقدرش أكلمك حالاً زي ما بأكلمك دلوقتي..

جمانة نمور: شكراً لك..

محمد سعيد: أشكرك.

جمانة نمور: دعنا أيضاً نسمع بعض الآراء من مصر أحدها أتانا عبر الإنترنت الأخ أبو المعالي يقول.. يترحم على أيام صدام حسين يقول لم نسمع عن أي مرض في العراق، يقول -برأيه- أتت أميركا ومعها الكوليرا وبرأيه سيأتي بعد ذلك الأخطر.

الأخ أحمد وهو من سوريا يتساءل: هل عجزت أعتى قوة في العالم عن تشغيل محطات تنقية المياه وإصلاح الكهرباء، مثل عجزها عن إحلال الأمن؟ ويتساءل -بحسب رأيه- أم أن اختصاصها فنون الدمار كما يقول.

الأخت وفاء من فلسطين ترى بأن الاحتلال هو الوباء الأصل، تقول: أميركا أحرقت الغابة كي يخرج الأسد منها، سياسة الأرض المحروقة والإنسان الضعيف هدف لها، فكيف لها أن يستمر وجودها دون ذلك؟

أيضاً مشاركة من الأخ سامح من الولايات المتحدة الأميركية يقول: أود التذكير أن الأولوية أمام الشعب العراقي هي مقاومة الاحتلال قبل الأوبئة ونقص الغذاء برأي الأخ أحمد.

أيضاً لدينا مشاركات من الأخ يوسف من اليمن يرى بأن القوات الأميركية والبريطانية لم تهتم ولن تهتم بصحة المواطنين العراقيين، يتابع يوسف: كما تسببوا في مقتل أكثر من مليون طفل بسبب الحصار سوف يتسببون بمقتل ضعف ذلك بالأمراض، لأن المريض لا يقاوم الاحتلال.

مشاركة أيضاً من الأخ عبد الرحمن من السعودية يقول: إنه في كل القوانين القوات المحتلة لأي بلد تتحمل كامل المسؤولية القانونية والأدبية تجاه الشعب المحتل، هذا هو القانون، ولكن إذا لم تكن هناك قوة تحمي القانون فلا جدوى منه برأي الأخ عبد الرحمن.

أيضاً الأخ مازن من سوريا هو يقول: ما هذه الحرية -برأيه- التي أتت معها بالأمراض، الأخ عبد الستار من السويد هو يقول إن هدف أميركا تدمير الإنسان العراقي -برأيه- لأن ليس أسلحة الدمار وليس أسلحة الدمار الشامل متمثلاً بداية بانتشار وباء الكوليرا، ماءً ملوثاً وشعباً محطماً.

نعود لمتابعة تلقي اتصالاتكم ومعنا من الكويت الأخ ناصر، مساء الخير.

ناصر الفضلي: مساء الخير أخت جمانة.

جمانة نمور: أهلاً بك.

ناصر الفضلي: أولاً نشكركم على إتاحة الفرصة للتحدث في هذا البرنامج اللي نُكنُّ له كل الاحترام والتقدير..

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً.

ناصر الفضلي: أما بالنسبة لموضوع هذه الليلة واتهام الكويت بأنها سبب رئيسي في انتشار الكوليرا، وهناك من ادعى بعض الإخوان أعتقد محمد عبد المجيد والأخ أبو نجم من السويد، ويتهمون الكويت بأنها هي انتشار مرض الكوليرا، فأعتقد أن لو كانت هناك لديهم خلفية بسيطة عن مثل هذا المرض لما تفوهوا بمثل هذه الأقاويل على بلد الكويت، وأنا أفتخر إني من هذا البلد، وأكن كل احترام للدول العربية، فمرض الكوليرا ناتج السبب الرئيسي في انتشاره هي قلة النظافة، وأعتقد أن البصرة بعد انهيار نظام صدام ونزوح القوات العراقية من هذه المنطقة حصل هناك أكيد عدم النظافة، تسيب ترك... (وتراكم) القاذورات في الشوارع وهذه يسبب انتشار المرض، يعني هناك مثلاً يعني الصين..

جمانة نمور: البعض يا أخ ناصر اقترح.. لم يحمل الكويت المسؤولية، ولكنه اقترح عليها أن تقوم بالدور الأكبر الفاعل نظراً لقربها إلى المكان، هل تتوقع فعلاً مساعدات كويتية قريبة في هذا الإطار؟

ناصر الفضلي: نعم، أعتقد هذا اللي قاله الأخ من سوريا الدبلان، وشكراً على هذا الكلام، الكويت بلا مِنَّة يعني قدَّمت للعراق معونات منذ أن أنشئت دولة الكويت، وليس من هذه اللحظة، وأعتقد إنه الكويت أول بلد في العالم مدت الإخوان العراقيين بالمعونات بعد تحريرهم من نظام الطاغية.

جمانة نمور: شكراً لك أخ.. شكراً لك أخ ناصر على الاتصال.

[فاصل إعلاني]

جمانة نمور: ونتابع مباشرة بتلقي اتصالاتكم ومعنا الأخ محمد من جديد من السعودية مساء الخير.

محمد أبو سعيد: مساء الخير جمانة.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً.

محمد أبو سعيد: ومساء الخير على (الجزيرة) ومساء الخير على الأمة العربية كلها، أما بالنسبة للأخ ناصر اللي اتصل من الكويت بيقول الكويت سباقة و..، الحقيقة أنا أستغرب كلام زي كده، وأستغرب إن حتى يكون فيه لسه من يدافع عن هؤلاء الأنظمة وأنا لا أخص الكويت، الكويت أعتقد إنها شريفة ونبيلة، ولكن أقصد النظام الكويتي والنظام أيضاً في المملكة العربية السعودية وبقية الأنظمة المتخاذلة اللي هي السبب، ولولا لما حصلت أميركا ولا قدرت أميركا على عمل اللي عملت..

جمانة نمور: ولكن.. أليس هذا خارج الموضوع؟ موضوعنا هذه الليلة هو الكوليرا و كيفية مواجهتها ومن هؤلاء المسؤول عنها يعني لماذا ذهبت بنا بعيداً؟

محمد أبو سعيد: طيب، ما هو هنا.. هنا بيت القصيد، أو هنا الموضوع الرئيسي، من اللي ساعد أميركا في جريمتها أعتبرها؟ أعتبره مش عدوان وبس، أعتبره جريمة، هذه هي نتايج..

جمانة نمور: نعم، وهذا هو رأيك أخ محمد، شكراً على اتصالك، الأخ حسان من سوريا، مساء الخير..

حسان حويش: السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

حسان حويش: أخت جمانة اسمحي لي بالمداخلة قبل أن أجيب عن السؤال، ورجاءً بدون مقاطعة.

جمانة نمور: حسب.

حسان حويش: وصل استخفاف أميركا بعقولنا إلى درجة المهزلة، فهي تسمي احتلالها حرية، وقد انطبق عليها قول الشاعر:

جهروا بتحرير الشعوب وأثقلت (مثنى) الشعوب سلاسل وقيود

وتسمي التسلط ديمقراطية وتزعم أنها تريد للعراق أن يعيش في ظل نظام ديمقراطي ينأى بالشعب عن تحكم السلطة..

ولا تقف عند هذا الحد بل تستخف بإرادتنا، فمرة تروج لنظام ملكي هاشمي، ومرة تنصب غارنر ومرة تنصب بريمر، وكل ذلك دون أن يؤخذ رأي أهل البيت.. أهل البيت، فغارنر أو بريمر، كلاهما وجهان لعملة واحدة، طبعاً كل هذا يحدث والعرب بين غافل ومتغافل، كل ذلك يحدث وحكامنا قابعون في قصورهم بين متخاذل وشامت وصامت.. متى تقوم..

جمانة نمور[مقاطعةً]: يعني أخ.. أخ حسان أعتقد لقد تركت لك المجال الكافي في هذه المداخلة، عرفنا الآن تريد أن تصل بها قلت تريد أميركا أن تسمي الاحتلال حرية وهناك أيضاً أستاذ جامعي في.. يعني في البصرة كان قال للـ"واشنطن بوست" بأن هذه فوضى وليست حرية ما يحدث في البصرة، هذه الفوضى الموجودة هناك التي كانت الأمراض إحدى نتيجتها نأخذ آرائكم فيها، ونتحول إلى الأخ مهند في الدنمارك. مساء الخير.

سمير أبو صلاح: آلو.

جمانة نمور: مساء الخير.

سمير أبو صلاح: مساء الخير.

جمانة نمور: أخ مهند..

سمير أبو صلاح: معاك أبو صلاح من الدنمارك.

جمانة نمور: الأخ صلاح أهلاً وسهلاً.

سمير أبو صلاح: أيوه سمير أبو صلاح.

جمانة نمور: الأخ سمير أبو صلاح أهلاً وسهلاً بك.

سمير أبو صلاح: السلام عليكم.

جمانة نمور: تفضل.

سمير أبو صلاح: والله يا أخت جمانة إذا بتذكروا حرب الـ91 يوم طلع البروفيسور الأميركي اللي صوَّر بالجراثيم والأشعة، وأنتو عملتوا معه مقابلة على (الجزيرة) هذا الزلمة يا أخت جمانة فضح الأميركان وطردوه من وظيفته، وعطلوا له الكمبيوتر مالته على الفيروس، بقى هادول يفوتوا معاهم الجمرة الخبيثة بالـ91 ها المرة شو اللي هيفوتوا معهم يا أخت جمانة؟ جاوبيني إنتِ والشعب العربي وهادول اللي من الكويت عاملين حالهم إن هم قمة الأخلاق والديمقراطية، هادول قمة الخيانة..

جمانة نمور[مقاطعةً]: أخ سمير.. دون التعرض لأحد دائماً نتمنى على الجميع ذلك، ونعود لنشير إلى أن موضوعنا لهذه الليلة هو موضوع الأمراض التي.. وخاصة الكوليرا الذي حذرت منه منظمة الصحة العالمية ودقت ناقوس الخطر، حيث سجلت حوالي 17 إصابة حتى الآن في جنوب العراق، والتخوف من انتشار واسع للوباء، برأيكم هل هذا الوباء فعلاً سينتشر ليشكل كارثة صحية في جنوب العراق؟ هذا هو السؤال الأبرز لهذه الحلقة ونتمنى سماع آرائكم وأجوبتكم عليه، ونعود إلى الدنمارك ومعنا من هناك الأخ مهند، مساء الخير.

مهند عمر: مساء الخير.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً.

مهند عمر: الوباء الحقيقي والله الذي يصيب العراق حالياً هو ليست الكوليرا الصحية، هو الكوليرا السياسية والكوليرا الاجتماعية، هذه التي تستنزف العراق والتي من أهم مميزات الكوليرا هو الإسهال والتقيؤ، فالوضع الحالي في العراق من الذل ومن المأساة ومن الانهيار ما يصيب بالتقيؤ وما يؤدي إلى الإسهال والوضع الكوليرا في الوطن العربي عامة فهؤلاء الذين يهنئون شارون بعيد قيام الدولة الصهيونية، والآخرين الآن (...) سوريا التي تحاصر والتي يأتي النظام ويرضخ للشروط الأميركية، ولا يستطيع أن يفتح باب المصالحة الوطنية ليدع الفرصة للشعب السوري أن يقاتل كما لم يقاتل الشعب العراقي..

جمانة نمور [مقاطعة]: إذا.. يعني، إذا ما عدنا إلى الكوليرا الصحية أخ مهند، هل لديك أي تعليق عليها أم لا؟

مهند عمر: الكوليرا الصحية، أود أن أشكر بداية من وجهة نظر الشعب العراقي المحافظة الـ19 على كل الواجبات اللي قامت بها من استضافة العدوان في الكوليرا العسكرية التي أدت إلى هذا الانهيار..

جمانة نمور: أخ.. أخ مهند يعني بلا تجريح، نواصل متابعة بعض آرائكم لنرى ماذا يقول الأخ عز الدين من ليبيا، هو يرى -برأيه- بأن حياة العراقيين لا تساوي في نظر مدعي حقوق الإنسان -برأيه- أن الإنسان العربي لا قيمة لحياتهم.. لحياته عندهم.

الأخ أسامة يرى بأنه بموجب معاهدة جنيف الرابعة تقع هذه المسؤولية -أي مسؤولية مواجهة هذه الأمراض- على دولة الاحتلال، وهو يتهم سلسلة طويلة عريضة من الدول بأنها هي المحتلة.

الأخ أحمد يرى بأنه طوال حكم صدام لم يعرف العراقيون ما نراه -كما يصفه- من جريمة وأوبئة.

الأخ عبد.. الأخ نادر يقول: بأن القوات البريطانية دخلت البصرة منذ فترة طويلة، وهي لم تعمل على مشكلة أو معالجة مشكلة المياه الصالحة، ولذلك تفشى مرض الكوليرا، إذن هذا رأي الأخ نادر من السودان، هو يحمل المسؤولية للقوات البريطانية المتواجدة في جنوب العراق، نعود لمتابعة اتصالاتكم ونتحول إلى السعودية ومعنا من هناك الأخ إبراهيم، مساء الخير.

إبراهيم ماجد: مساء النور يا أخت جمانة.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً.

إبراهيم ماجد: تحياتي إلك ولقناة (الجزيرة).

جمانة نمور: تفضل.

إبراهيم ماجد: وأقول لك أخت جمانة طلبك وجيه جداً، هذا من أخلاقك وأخلاق (الجزيرة) عدم السباب والشتائم يعني، لكن أقول لك أخت جمانة إن نحن العرب ينطبق علينا ما انطبق على ذلك العبد الذي يحرس سيده لا يستطيع أن يثور أو يحرس سيده إلا بعد أن يتف عليه 16 مرة، فنحن العرب هكذا..

جمانة نمور: هل لديك أي تعليق على موضوع الحلقة أستاذ إبراهيم؟

إبراهيم ماجد: نعم، لدي تعليق..

جمانة نمور: تفضل.

إبراهيم ماجد: مثل موضوع الكوليرا الكوليرا هذا طبعاً عائد من نتائج العدوان على العراق، وأسباب نتائج العدوان هايدي الحرية اللي.. هذه الحرية التي يتشدقون بها، هل ما يجري هو الحرية المطلوبة صحيح؟ هل أولئك العملاء الذين هللوا للدبابة الأميركية ورحبوا بها بل وطالبوا الإدارة الأميركية بسرعة العمل لإسقاط صدام حسين وأُسقط النظام وللأسف سقطت كل التطلعات العربية وسقطت كل الطموحات العربية لإنشاء أمة حرة مستقلة، ولكن بالتأكيد لا يهم أن تكون الأمة حرة أم لا بمفهوم هؤلاء وخاصة أولئك الذين قالوا إن القطار قد ركب السكة..

جمانة نمور: شكراً لك أخ إبراهيم، وعبرت عن وجهة نظرك، نبقى في السعودية معنا من هناك الأخت أم نايف، مساء الخير.

أم نايف: مساء النور.

جمانة نمور: تفضلي.

أم نايف: لو سمحتي أنا أشكرك على تقديمك للبرنامج، لكن حبيت أنصح الأخ السوري أقول له أصلاً السعودية تتبرع للشعب العراقي بكل شيء تملكه حتى لو أراد أنفسنا يعني نتبرع له، لكن ما نريد المزايدة بذلك ولا نريد لا جزاء ولا شكور، ولكن نريد يعني من (الجزيرة) تغطية المستشفى الميداني الذي قامت (...) حكومة خادم الحرمين مشكورة، وأتمنى يعني التغطية من (الجزيرة) تغطيات عامة يعني زي أي برنامج تغطيه، هذا اللي أتمناه، وشكراً.

جمانة نمور: شكراً لك يا أخت أم نايف، نبقى في السعودية معنا الأخ سعد، مساء الخير.

سعد خلف: مساء الخير.

جمانة نمور: تفضل.

سعد خلف: تحية لكِ ولـ(الجزيرة).

جمانة نمور: شكراً لك.

سعد خلف: وللأخوة المشاهدين، بالنسبة للموضوع موضوع الكوليرا، زرع الأمراض المعدية الفتاكة كان هدف من أهداف الحملة على العراق، حتى قبل الحملة الأخيرة يعني شاهدنا إنه الأنهر أُلقيت عليها مادة بواسطة الطائرات، وماتت الأسماك داخل الأنهر، وأيضاً الدودة الحلزونية الفتاكة بالحيوان، وأيضاً أخيراً قبل 4 أو 5 أيام دخلت فرق أميركية على معمل (التويثة) النووي، ودخلوا المختبر وفتحوا المغاليق وتركوا الحشرات الفتاكة تنتشر في العراق كله، وأيضاً شجعوا المشاغبين والعصابات على نهب المخلفات النووية..

جمانة نمور: إذن -برأيك- إذا كان يعني هذا أنت تعتقد وأنت ترى بأنه مقصود، ما العمل على معالجته باختصار؟

سعد خلف: العمل هو أن.. أن.. أن يكون هناك جهد دولي يبدأ من البلاد العربية ويصارحون أميركا أنها مسؤولة عن هذا الدمار.. الدمار الفتاك، الدمار اللي يخالف جميع الأعراف الإنسانية والأخلاق والشرعيات، ويخالف ما وعدت فيه أميركا أنها أتت لتحرير العراق، وليس لتدمير العراق، هي الآن تدمر العراق، وأميركا نفسها، وقوات الأميركان بالعراق أتت بالمخابرات الإسرائيلية (الموساد)، لماذا أتت بها؟ أتت بالمخابرات الكويتية، لماذا أتت بها؟ وتحت غطاء إغاثة الشعب العراقي بالماء والـ.. كذا، الكويت معروف إنها بلاد ليست فيها مياه، عندهم مياه تحلية، والعراق فيها أنهر، فيه نهر فيه الفرات وفيه دجلة وليست...

جمانة نمور [مقاطعة]: وصلت وجهة نظرك واقتراحك أخ سعد، شكراً على المشاركة، معنا سناء من ألمانيا.

سناء أحمد: مساء الخير أخت جمانة.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً بك.

سناء أحمد: حياتي طبعاً أنا أقدر أقول لك الشيء تصدقيني به والله العظيم أنا بنية كردية طبعاً من شمال العراق، طبعاً أنا سنية بس أنا زوجي شيعي والله العظيم (...) شنو هذا التخلف قاعدين يقولون أكو شيعة وأكو سُنِّة، يعني أهل الشمال بخير، أهل الجنوب مو بخير، أنتِ تعرفين أهل الشمال صار لهم 12..

جمانة نمور: على الرغم أخت سناء يعني اسمحي لي على رغم أهمية ما تقولينه، ولكن ليس هذا هو الموضوع برأيك كيف يمكن مواجهة الكارثة الصحية المقبلة؟

سناء أحمد: أعرف حياتي أنتِ تعرفين أقول لك ها الشيء، هذا المرض أنا مستحيل أنا وأنا عراقي طبعاً أنا ما أقبله جنوبه والشمال كلنا عراقيين إحنا شنو أقبل على بلدي على شعبي (...) بها الشيء؟ بس والله العظيم إذا ما يريد رب العالمين والله العظيم ما يصير كل شيء يصير إذا.. للشعب إذا بده (..) كله من رب العالمين، شوفي يا أخت جمانة، هذا الصين هاي صار عليها (السارس) مين جابه؟ هل الأميركان وداها قبلاً؟ هل يعني العلماء ودوها يعني هاي شيء من رب العالمين، يعني إذا إحنا الدول العربية إحنا المفروض هسه اللي فات مات، هسة إحنا المفروض هسة ما نقول لأ.. أحيي بصدام وأحيي بهذا وهذا بطل، هذا إحنا المفروض هسه الشعب العربي كله يساعدنا، كله ييجي بدل ما يحيي صدام خليه ييجي إذا هم صحيح يحبون الشعب العراقي مفروض يساعدون الشعب العراقي، مفروض يشوفون أيش لون هذه الكارثة، شنو العلاج لهذا الشعب إذا هم يحبوا الشعب الأطفال العراقي أو الشعب العراقي هم عرب من عندنا وبينا، يعني ما يصيروا هسه اللي راح راح اللي فات فات، يعني أعتب بعد ما كو صدام حسين هسه المفروض هم يفكرون بالشعب العراقي، بالشعب العراقي بالطفل العراقي هذا يروح يموت بالتلفزيون، هسه صدام حسين أهان الشعب العراقي أهان.. يا أخت جمانة..

جمانة نمور: نعم، شكراً لكِ يا أخت سناء، نتحول إلى السويد معنا من هناك نشوان، مساء الخير.

نشوان قرياقوس: مساء الخير.

جمانة نمور: أهلاً بك.

نشوان قرياقوس: أنا أريد أجاوبك عن سؤالك أنتِ تطرحين سؤال على بعض المشاهدين.

جمانة نمور: هو التساؤل الآن هذه المشاكل في الخدمات الصحية في جنوب العراق في توافر هذه الخدمات، ربما كان أحد الأسباب التي تقول منظمة الصحة العالمية وراء كارثة صحية مقبلة، تمثلت بداء الكوليرا، ما العمل لمواجهة ذلك برأيك؟

نشوان قرياقوس: قبل كل شيء بس بس أوضح سؤالك قبل.. قبلي اتصال ثاني، كنت تسألين بعض الأخوة دور.. ما هي دور القوات والتحالف والاحتلال في نشر هذه الأمراض؟ هذه القوات لما دخلت العراق...

جمانة نمور [مقاطعةً]: ليس في نشرها يعني، ما هو مسؤوليتها وما هو دورها في محاربتها؟

نشوان قرياقوس: أيه، مسؤوليتها ما هو؟ هذه القوات لما دخلت العراق خلقت ظروف غير اعتيادية للشعب العراقي وجعلت الشعب العراقي يهتم على الأقل في قضية إنه يعيش كل إنسان يعيش أو يموت يسأل كل إنسان إنه ابنه أو بنته راح تعيش أو تموت.. يهتم على الأقل، مما أدى.. مما أدى إلى انتشار الأمراض وانتشار عدم.. عدم الأهمية بالنظافة والمياه الوسخة، كل هذا جعل.. وضرب المستشفيات بالاحتلال وتلوث الماء، كل هذه الظروف جعلت من العراقيين على الأقل لا يهتمون بالنظافة، لأنه الأهم هو الحياة فأدت هذه إلى انتشار هذه الأمراض، والحرب.. والحرب.. اسمحي لي..

جمانة نمور[مقاطعةً]: شكراً.. نعم، شكراً لك أخ نشوان وصلت.. وصلت وجهة نظرك، دعنا نستمع إلى الأخ أحمد في سوريا، مساء الخير..

أحمد التبك: آلو مساء الخير.

جمانة نمور: مساء النور.

أحمد التبك: كيفك ست جمانة؟

جمانة نمور: الحمد لله.

أحمد التبك: هذه الكوليرا من منجزات التحرير الأميركي. أكيد أنت معي بهاي الكلام.

جمانة نمور: كيف ذلك؟

أحمد التبك: ها؟

جمانة نمور: كيف ذلك؟

أحمد التبك: ذلك من خلال العدوان، ولكن أنا عايز أقول كلمة لإخواننا في الكويت: نحن عانينا من صدام قبل ما يعانون هم وكان هم يساعدونه أيام حربه مع إيران، (..) كلها.. يعني...

جمانة نمور[مقاطعة]: الآن عدت من جديد تبتعد بنا عن موضوع الحلقة يعني إذ ما سألتك برأيك عدم توافر الخدمات، وانتشار هذه الأوبئة، كيف ستنعكس الآن برأيك على العلاقة بين القوات البريطانية المتواجدة هناك والسكان المحليين العراقيين؟

أحمد التبك: والله في الحقيقة هذه أنا لا أقول إلا أنها من منجزات التحرير، تحرير.. لكن أنا أريد أن لا تقاطعيني أقول لإخواننا في الكويت: نحن عانينا من صدام وعانينا من الاحتلال الفرنسي لِمَ لِمَ كل هذا الحقد يعني؟

جمانة نمور: لقد قلت وسمعناك قبل، ونشكرك على المشاركة أخ أحمد، معنا من الكويت الأخ خالد، مساء الخير..

خالد محمد: آلو مرحباً.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً.

خالد محمد: بس حبيت أقول أن الشعب الكويتي مش يعني يهود...

جمانة نمور: موضوعنا.. أعود وأذكر الأخ خالد ليس موضوعنا موضوع الكويت وغير الكويت، الموضوع هو موضوع الكارثة الصحية المحتملة التي حذَّرت عنها.. منها -عفواً- منظمة الصحة العالمية، نبقى في الكويت ومعنا الأخ عبد الله من هناك، مساء الخير..

عبد الله الشايع: السلام عليكم.

جمانة نمور: وعليكم السلام.

عبد الله الشايع: أختي، حبيت بس إنه إحنا العرب ما تؤثر فينا هاي الأمراض، لأن عندنا ولي العهد الشيخ سعد تقريباً من 20 سنة وهو فيه مرض السرطان بالأمعاء الغليظة والدقيقة والرفيعة صار له 20 سنة وهو قاعد يقصقص أمعاءه لحد الحين أمعاؤه كلها نايلون، فإحنا الأمراض هذه ما تؤثر فينا، حديد يعني إحنا، وشكراً.

جمانة نمور: لم أفهم مغزى مشاركتك أخ عبد الله، نتابع قراءة بعض ما وصلنا من فاكسات ومن مشاركات عبر الإنترنت، الأخ عيسى من البحرين يقول: لنتذكر بأن المستعمرين هم الذين يزرعون الأمراض في الشعوب التي يحتلونها، فهم أرسلوا البطانيات الملوثة بالجدري للهنود الحمر وهم الذين بثوا المخدرات في الصين ومرض البعوض في الملايو، برأي عيسى.

أيضاً بعض المشاركات لدينا الأخ سمير يقول وبرأيه بأن أميركا نشرت سارس بالصين ليرفض العالم منتجاتها وتقلل سعر منتجاتها برفع إنتاج البترول باحتلالها العراق، هذا رأي الأخ سمير من مصر بأن كل هذه الأمراض مخطط لها برأيه.

الأخ كامل يرى برأيه يقول: إن موضوع الكوليرا سهل جداً قياساً بمشكلة اليورانيوم وهذا هو الخطر الحقيقي والمخيف على العراق ودول الجوار.

نعود لمتابعة تلقي اتصالاتكم، ومعنا الأخ عبد الله من سوريا، مساء الخير.

عبد الله الفطو: آلو مساء الخير أخت جمانة.

جمانة نمور: أهلاً وسهلاً.

عبد الله الفطو: أختي جمانة، من خلال مقدمة البرنامج أنت ذكرت عدد حالات الإصابات في شمال العراق..

جمانة نمور: في الجنوب.. نعم في الجنوب.

عبد الله الفطو: وهي انتشار الأمراض وانقطاع الماء يعني والعجيب أنك تسألي من المسؤول عن المعالجة الوقائية هل هم الأميركان أم العراقيون، أميركا هي دمرت وهي سببت فكيف تكون معالجة لشيء هي ارتكبته؟ فالمعروف طبياً لمعالجة هذه الأوباء يعني تحتاج إلى دراسات وميزانيات يعني -حقيقة- كبيرة، ووقت يعني لعلاج أمراض يمكن الوقاية منها باللقاح، وأنا حقيقة متشائم من خدمة أميركا لمعالجة هذه الأمراض، فالمسؤولية هي مسؤولية منظمة الصحة العالمية، فإذا أرادت أميركا أن تساعد يجب أن تساعد بكلفة العلاج المتصاعدة تصاعداً خيالياً، وفي ذلك يعني خسائر كبيرة لن تعوض وهي أرواح، ويجب على العرب أن يدقوا ناقوس الخطر على النائمين..

جمانة نمور [مقاطعة]: شكراً لك يا أخ عبد الله، يعني بقيت لدي أقل من دقيقة نستمع فيها إلى رأي الأخ حسن من ألمانيا، مساء الخير.

حسن نرمو: مساء الخير ست جمانة.

جمانة نمور: أهلاً تفضل.

حسن نرمو: أرجو منك أن تسمحي ببعض الوقت ولو..

جمانة نمور: لدينا 30 ثانية فقط.. نصف دقيقة لنهاية البرنامج، تفضل بسرعة.

حسن نرمو: أنا سأتصل ثانية لأني لا يمكن أن أعبر عما يدور في خلدي خلال ثواني، ولكن إن فشلت في الحصول..

جمانة نمور: إذن أخ حسن أتوقع يعني وأتمنى منك الاتصال بنا إذن، نعم.. أخ.. أخ حسن يعني أتمنى أن تحاول إذن الاتصال بنا غداً وتوفق في ذلك في وقت مبكر من الحلقة لكي نسمع رأيك ونعطيك الوقت الذي تريده، والوقت الكافي لسماع وجهة نظرك أيًّا كان موضوع حلقة الغد، على كل إن كان هذا ما سمح لنا به وقتنا هذه الليلة لسماع آرائكم ومتابعة مشاركاتكم، وبانتظار اللقاء بكم غداً، نستودعكم الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة