نتائج الانتخابات الكويتية   
الجمعة 16/4/1425 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:22 (مكة المكرمة)، 21:22 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

جمال ريان

ضيوف الحلقة:

د. محمد البصيري: نائب بالبرلمان من الكتلة الإسلامية
د. عبد الرضا أسيري: مرشح مستقل وأستاذ علوم سياسية
ماضي الخميس: رئيس تحرير مجلة الحدث الكويتية

تاريخ الحلقة:

11/07/2003

- مدى نزاهة وعدالة الانتخابات الكويتية
- أثر التداعيات في منطقة الخليج على البرلمان الكويتي

- تداعيات منع المرأة الكويتية من الترشح في الانتخابات

- كيفية تعامل البرلمان الكويتي مع الدول العربية

- طبيعة العلاقة بين الكويت والسلطة الفلسطينية

جمال ريان: أيها المشاهدين الكرام، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الانتخابات الكويتية الأخيرة، هذا هو موضوعنا ولا يختلف اثنان أن الديمقراطية الكويتية تعتبر أُم الديمقراطيات الخليجية وأقدمها تجربة ونضجاً، وقد وُوجِهت التجربة الكويتية على مر تاريخها بعقبات وتحديات خارجية وداخلية، إلا أن أقسى ما واجهته الكويت حكومةً وشعباً ونظاماً سياسياً كان الاجتياح العراقي للكويت عام 90، وما تلاه من أحداث لم تنتهِ بتحرير الكويت عام 91، كما وأن تداعياتها استمرت حتى بعد إسقاط الغزو الأنجلو أميركي للنظام العراقي في أبريل الماضي.

ومما لا شك فيه أنه منذ عام 90 خيم الهاجس الأمني بظلاله الثقيلة على أجواء السياسة الكويتية، فكل التحالفات الخارجية الكويتية المعقدة التي نشأت إثر التحرير عام 91، وكل المشتريات الضخمة من الأسلحة، وكل القطيعة مع بعض الدول العربية التي اعتُبِرت مؤيدة للنظام العراقي السابق مَردُها الهاجس الأمني، بل وكما قال أحد النواب الليبراليين فإن هذا الهاجس كان الشماعة التي علقت الحكومة الكويتية عليها كثيراً من أوجه الخلل.

ومن هنا تأتي أهمية الانتخابات التي أُجرِيت في الخامس من يوليو/ تموز من حيث إنها الأولى بعد الحرب الأنجلو أميركية واعتبرها كثيرون انتخابات مفصلية، فالبرلمان الكويتي الجديد غابت عنه وجوهٌ التصقت بالديمقراطية الكويتية منذ أمد طويل، خاصة من التيارين الديمقراطي والليبرالي اللذين فقدا أبرز رموزهما، وصعد إلى البرلمان رجال جدد ينتمون إلى تيارين أصيليين في الديمقراطية الكويتية وهما التيار الإسلامي وتيار الموالين للحكومة، نقول رجالاً، لأن المرأة الكويتية محرومة من المشاركة السياسية فهي لا تُرشَّح لعضوية البرلمان، ولا تُدلي بصوتها في الانتخابات، رغم ذلك.. رغم أن هناك مرسوم أميري منحها حقوقها السياسية عام 1999.

يتفق الإسلاميون والمحافظون من رجال القبائل الذين يعتبرون تقليدياً من مناصري الحكومة على حرمانها من تلك الحقوق، حتى وإن بعض سياسيِّ الكويت سموا الديمقراطية الكويتية بالعرجاء، في ظل هيمنة التيارين الإسلامي والقبائلي لا يتوقع أن تنال المرأة الكويتية حقوقها السياسية مع حلول الانتخابات القادمة والمقرر لها أن تُجرى عام 2007.

الآن معنا لمناقشة نتائج الانتخابات الكويتية (رئيس تحرير مجلة المجتمع والنائب) محمد البصيري وهو من الكتلة الإسلامية، وكذلك معنا الدكتور عبد الرضا أسيري (مرشح وطني مستقل وهو أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت)، والأستاذ ماضي الخميس (رئيس تحرير مجلة "الحدث" الكويتية) وبالطبع يمكن للسادة المشاهدين المشاركة في البرنامج على الهواتف التي هي موضحة الآن على الشاشة، رقم الهاتف 4888873. وعلى رقم الفاكس أيضاً وهو 4890865 ويمكن بالطبع المشاركة عبر موقعنا على الإنترنت وهو: www.aljazeera.net

مدى نزاهة وعدالة الانتخابات الكويتية

لو بدأنا حوارنا بالبداية مع الدكتور البصيري، هذه الانتخابات الكويتية هل فعلاً كانت انتخابات عادلة نزيهة، بالرغم يعني من انتشار ظاهرة سمعنا عنها وهي ظاهرة انتشار شراء الأصوات، حتى إنه قيل بأنه بلغ يعني الشراء في البورصة.. بورصة الشراء حوالي 40 ألف دولار للصوت الواحد أيضاً، قيل بأنه الحكومة كانت في الكويت يعني تناصر مرشح على حساب مرشح آخر، نريد أن نعرف بالضبط يعني بداية هل كانت هذه الانتخابات الكويتية البرلمانية انتخابات عادلة ونزيهة؟

د. محمد البصيري: بسم الله الرحمن الرحيم، ابتداءً نتقدم بالشكر الجزيل لكم في برنامج (أكثر من رأي) على هذه الاستضافة، بلا شك كل انتخابات يجب أن يكون فيها رابح وخسران، والانتخابات الكويتية الأخيرة أجمع المراقبون سواءً المراقبين المحليين أو المراقبين من الخارج على نزاهتها وعلى شفافيتها وعلى حياديتها في كثير من المناطق، لا يعني ذلك بأنه لم تكن هناك ظواهر يعني مثل ظاهرة شراء الأصوات وظاهرة التدخلات من بعض الأطراف ذات النفوذ سواءً حكومية أو غير حكومية، ولكن في الغالب العام، في التصور العام، في المنظور العام تعتبر من أنزه وأنظف وأكثر الانتخابات شفافية، الدليل على ذلك هي النتائج وإفرازات الانتخابات، هناك رموز حكومية تقليدية وموالية وقريبة جداً من الحكومة سقطت في هذه الانتخابات، هناك رموز سياسية أيضاً لها تاريخها يعني البرلماني الكبير أيضاً سقطت في هذه الانتخابات، ولا يعني ذلك بإنه سقوطها إنه هناك تدخل من أطراف معينة بقدر ما هي مجرد تحالفات ومجرد تكتيكات معينة ورغبة لدى الشارع العام الكويتي في التغيير وانتقادات شديدة وموجعة لمجلس البرلمان 99 الماضي، أدت إلى.. إلى بروز وجوه جديدة واختفاء رموز ووجوه تقليدية مخضرمة قديمة، أدت إلى سقوط وجوه قريبة جداً من الحكومة وما كانت الحكومة ترغب في سقوط مثل هذه الوجوه، بل.. بل على العكس يعني حاولت الحكومة جاهدةً أن تنقذ ما يمكن إنقاذه من الموالين لها لكن في النهاية خرجت التركيبة.. تركيبة المجلس الحالي الجديد بتشكيلة جديدة وبتشكيلة من العناصر الشابة التي قد لا ترغب بظهورها الحكومة وقد لا يرغب بظهورها بعض التيارات وبعض التجمعات وبعض التحالفات داخل الكويت، إلا أنه هذه هي.. وهذا هو خيار الناخب الكويتي وهذا هو اختيار الناخب الكويتي، كان فيه هناك مراقبين من خارج الكويت، من أوروبا ومن أميركا ومن بعض الدول العربية، وكان فيه هناك شفافية وصحافة يعني إعلامية دخلت إلى المقرات الانتخابية ودخلت إلى المقرات التي يدلي فيها الناس بأصواتهم، كان فيه هناك تصويت ومراقبة دقيقة من مراقبين محايدين جميعهم أجمعوا بتقاريرهم سواءً الصحفية أو الرسمية بأنه هذه الانتخابات كانت من أنزه ومن أنظف الانتخابات التي مرت في تاريخ الكويت.

جمال ريان: دكتور عبد الرضا، من أنزه الانتخابات التي فعلاً يعني مرت في تاريخ الكويت؟

د. عبد الرضا أسيري: بداية. بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه. حقيقة هذه أول مرة أنا أشارك في برنامج من قناة (الجزيرة) وأُثمن هذا الدور اللي تلعبه قناة (الجزيرة)، وبودي أن في الحالة الجديدة اللي ننتقل لها في الكويت وفي المنطقة ككل إن قناة (الجزيرة) تصبح أكثر.. لها أكثر مصداقية وأكثر موضوعية في القضايا التي لها شأن بالكويت وبقضايا الكويت، يعني الحقيقة يعني (الجزيرة) في السنوات الماضية فقدت هذه المصداقية وهذه الموضوعية.

أما بخصوص التساؤل الحقيقة يعني مثل ما ذكر زميلي الدكتور محمد أعتقد كل الأطراف سواء المحلية والإقليمية والخارجية أجمعت إن الانتخابات هذه تعتبر من أنزه الانتخابات على مدى عشر انتخابات عامة التي تمت في الكويت من 1961 حتى الآن انتخابات المجلس النيابي، لكن للأسف الشديد يعني هناك بعض الظواهر الدخيلة التي شابت هذه الانتخابات والتي ميَّزت هذه الانتخابات عن انتخابات سابقة، ربما تكون ظاهرتين أعتقد.

الظاهرة الأولى: هي الانتخابات الفرعية التي كانت يعني محرمة قانوناً وبدت في بعض الدوائر، خاصة في الدوائر ما نسميها بالدوائر الخارجية خارج نطاق المدينة، ونتيجة لهذه الانتخابات الكثير من النواب السابقين خسروا الانتخابات الفرعية ولم يدخلوا الانتخاب العام. هذه الظاهرة الأولى.

الظاهرة الثانية: وللأسف الشديد وبدأت تدخل الانتخابات بقوة في بعض الدوائر، حتى بعض الدوائر الداخلية ظاهرة شراء الأصوات، أصبح يعني البعض يعتقد إن الصوت هذا كأنها بضاعة، المقتدرين المتمكنين مالياً من مرشحين وغيرهم يشترون الناس ويشترون أصواتهم نظير مبلغ معين، وهذا أعتقد يعني ظاهرة دخيلة جداً وغير ديمقراطية، وأعتقد حتى يعني.. الإنسان يفقد الأمانة ويفقد النزاهة العامة.

جمال ريان [مقاطعاً]: دكتور لو طلبت منك أن توضح لي يعني ما معنى أن يكون ثمن الصوت 40 ألف دولار؟

د. عبد الرضا أسيري: والله 40 ألف دولار إحنا ما سمعنا فيها، سمعنا أقل، مُبالغ كثير جداً. يعني سمعنا.. سمعنا 500 دينار، ألف دينار يعني 3 آلاف دولار، ربما يصير..

جمال ريان [مقاطعاً]: طب دكتور تعرف كيف تتم عملية الشراء هذه؟ يعني كيف يعني تتم الاتصالات؟

د. عبد الرضا أسيري: هذه مثل عملية عصابات المافيا كيف يقومون في أعمال.. أعمال المخدرات وأعمال تسريب وتهريب الأموال، نفس النمط يعني تتم في غرف مغلقة في نمط غير معروف، إنما الكل يتحدث عنها إذا سمعت حالة واحدة قد لا تصدقها إنما لما تسمع عشر حالات.. عشرين حالة وترى ظواهر معينة تعرف أن حقيقةً أن هناك هذه الظاهرة، وأن الكثير من الناس يعتقد إنه عنده هذا الحق، وهذا الحق يعتبره البعض للأسف وليس الكل.. البعض يعتقد إن هذه كأنها بضاعة، عنده بضاعة بدال ما يعطيها لواحد لا يعتقد إنه يقدر يمثله يبيعها.

جمال ريان: طيب يعني دكتور، يعني بالرغم من وجود يعني مثل هذه الظواهر إلا أنه يعني أستاذي ماضي يعني يتفق الدكتور البصيري والدكتور أيضاً عبد الرضا بأنه يعني هذه كانت انتخابات نزيهة وعادلة، هل تقول كذلك؟

ماضي الخميس: والله طبعاً أكيد أنا أعتقد انتخابات نزيهة وعادلة، لأن الدكاترة والإخوان خاضوها يعني عن قرب وأحسوا بنزاهتها يعني، مع الاختلاف الدكتور البصيري نجح، الدكتور عبد الرضا ما حالفه الحظ والاثنين يعني أشادوا بنزاهتها.

نقطة شراء الأصوات يعني لما نقول ظاهرة، هي ليست بالظاهرة المستفحلة في المجتمع كله وفي الدوائر كلها، أنا ممكن أقول لك أربع أعضاء من الذين نجحوا أعتقد يعني وأجزم إنهم يعني مارسوا هذه العملية، وهي أسماء تُردد يعني لدى العامة من أبناء المجتمع الكويتي، وهذه ظاهرة يعني مش موجودة بس بالديمقراطية الكويتية، يعني ديمقراطية كثيرة ومختلفة عن دولة الكويت تمارس نفس هذه العملية بشكل أو بآخر، أنت تفضلت أيضاً طرحت نقطة أخرى وهي نقطة مناصرة الحكومة لبعض الأعضاء، هو مشكلة الوضع الآن في الكويت ومع وجود عدم الأحزاب المعلنة، يعني في الكويت الآن فيه تكتلات وفيه تجمعات ومختلفة المسميات، وهي أحزاب حقيقية وتمارس دور الحزب، ولكنها غير معلنة وغير مقننة قانوناً يعني، الوحيد الذي ما عنده حزب اليوم هي الحكومة، الحكومة تفتقد إلى حزبها، فلو كان هنالك وجود أحزاب معلنة لأصبح لدى الحكومة حزب مثل ما يحدث لكل ديمقراطيات العالم تستطيع من خلاله أن تبني أيضاً برنامجها الانتخابي وتدعم مرشحين معينين.

جمال ريان: طيب سيد.. سيد ماضي، يعني سننتقل إلى محور آخر وهو يعني التداعيات الأخيرة في المنطقة من جميع جوانبها.

[فاصل إعلاني]

أثر التداعيات في منطقة الخليج على البرلمان الكويتي

جمال ريان: دكتور البصيري، الآن يعني المنطقة شهدت تغييرات كبيرة، خاصة في دول الخليج، فيه كان انفتاح اقتصادي، انفتاح سياسي، هناك انتخابات حرة جرت مؤخراً في البحرين، أيضاً في قطر العجلة تدور، ربما المملكة العربية السعودية يعني تعاني مخاض عسير لا يعلم إلا الله - سبحانه وتعالى- عن ماذا يعني ستُسفر، وماذا سيُفرز ذلك المخاض، العراق الآن أصبح محتل، بالتالي كيف للبرلمان الكويتي أن يتعامل مع هذه المعطيات الجديدة؟

د. محمد البصيري: هو بلا شك يعني لو تسمح لي بس تعليق بسيط على موضوع ظاهرة شراء الأصوات، ترى أعطيت.. ضُخِّمت إعلامياً أكثر من حجمها الطبيعي..

جمال ريان [مقاطعاً]: وإحنا لا نريد أن نعطيها أكثر من ذلك..

د. محمد البصيري: أكثر من حجمها الطبيعي وهو موجودة على فكرة حتى في أميركا موجودة ظاهرة شراء الأصوات وفي أوروبا يعني، لكنها أُعطيت حجم مضخم ولعل هذا يعني شيء طيب، لأنه حَدَّ بشكل واضح وقوي جداً في الانتخابات الأخيرة، فتعتبر الانتخابات الأخيرة من أقل الانتخابات..

جمال ريان [مقاطعاً]: ولكن يعني أنا أريد.. يعني أصر على أنه ننتقل إلى الموضوع هذا..

د. محمد البصيري [مستأنفاً]: حتى بس..

جمال ريان [مقاطعاً]: وهو موضوع أهم الآن اللي اشترى اشترى واللي باع..

د. محمد البصيري: جميل، بس حتى لا نؤكد هذه الظاهرة..

جمال ريان: أرجوك لنبق في الموضوع، تداعيات المنطقة على البرلمان.

د. محمد البصيري: المنطقة..

جمال ريان [مقاطعاً]: يعني هذه تداعيات مهمة وجديدة..

د. محمد البصيري: المنطقة -أخي الكريم- بلا شك دخلت في متغيرات جديدة وسيكون المستقبل يعني مختلف تماماً عن الماضي وعن الحاضر، وبلا شك بعد سقوط نظام صدام أصبحت المنطقة مقبلة على.. على يعني بيئة جديدة، إقليم جديد، متغيرات جديدة، مراكز قوى مختلفة تماماً، ولذلك يجب على البرلمان الكويتي إنه يكون أكثر وعياً وأكثر إدراكاً للمتغيرات التي حصلت، في الماضي بلا شك كان الهاجس الأمني وهاجس تهديد نظام صدام لأمن الكويت يخيم على الكويت بأكملها، مجلساً وحكومةً وشعباً ويعني يؤثر على الجانب الاقتصادي ويؤثر على الجانب الاجتماعي ويؤثر على الجانب السياسي، الآن هذه الهاجس -ولله الحمد والمنة- انتهى، ولكن أيضاً نحن مقبلين على خارطة سياسية أو تركيبة سياسية مختلفة تماماً، يجب على البرلمان الكويتي إنه يساهم بشكل واضح وصريح في رسم السياسة الخارجية وفي المشاركة في اتخاذ القرار..

جمال ريان [مقاطعاً]: تقصد تحسين صورة الكويت في الخارج.

د. محمد البصيري: بالضبط، وفي المشاركة في رسم السياسة الخارجية واتخاذ القرار فيما يتعلق بـ..

جمال ريان [مقاطعاً]: هل تقر دكتور بأنه يعني صورة الكويت تضررت بسبب موضوع الأزمة العراقية؟

د. محمد البصيري: ما.. يعني يكابر من يقول لك بأن صورة الكويت لم تتضرر من الأحداث الأخيرة، لكن تضررت من منظور إنه الجانب الآخر لم يفهم طبيعة المأساة والهاجس الأمني الذي كان يعيشه المجتمع الكويتي والبرلمان الكويتي والحكومة الكويتية تجاه النظام العراقي، الجانب الآخر..

جمال ريان [مقاطعاً]: دكتور عبد الرضا، يعني هل تتفق فعلاً بأنه صورة الكويت تضررت بسبب الأزمة العراقية وبالتالي فإن المهام الآن كبيرة وجسيمة بالنسبة للبرلمان لمعالجة هذه التداعيات الآن الأخيرة في المنطقة؟

د. عبد الرضا أسيري: هو اسمح لي أقول أنا أعتقد الصورة كما تراها قناة (الجزيرة) وبعض الفضائيات الأخرى قد يكون تضررت، إنما الصورة العامة لدى الشعب العراقي ولدى الكثيرين من.. المُلمين بالوضع العراقي، بالحالة العراقية في أثناء فترة صدام، بالعكس يثنون على الدور هذا، بس..

جمال ريان [مقاطعاً]: نحن لا نريد أن نقحم (الجزيرة) يعني في كل محور..

د. عبد الرضا أسيري: لا لا نقحمها، بس دعني..

جمال ريان [مقاطعاً]: ولكن دكتور لا لا..

د. عبد الرضا أسيري: دعني أجاوب على الحالة الجديدة..

جمال ريان: أنا أريد.. أنا أريد، يعني أنا أقول لك بصراحة، الآن يعني بسبب الأزمة العراقية كانت هناك أزمة، قيل بأن البرلمان هو الذي افتعلها مع سوريا، مع لبنان مع منظمات عريقة مثل الجامعة العربية وغير ذلك، سؤالي ومحوري هو التركيز على إنه كيف البرلمان الجديد تداعيات هذه الانتخابات ستعالج يعني هذه العلاقة مع هذه الأطراف؟

د. عبد الرضا أسيري: البرلمان.. لا البرلمان..

جمال ريان: وليس مع (الجزيرة)، (الجزيرة) يا أخي الحكم بالنسبة إلكم يعني في النهاية.

د. عبد الرضا أسيري: لا، يعني البرلمان يعكس الرأي الشعبي، التوجه الإرادة الشعبية، والإرادة الشعبية في فترة من الفترات كانت فعلاً في وضع حالة معينة مع الدول الأخرى، بس دعني أعود إلى التساؤل الرئيسي اللي سألته: ما هي الحالة اللي راح تكون بعد المتغيرات التي حدثت في.. في بغداد، أعتقد هناك متغيرين سيؤثران.. ليس على الكويت، إنما على الإقليم.. الإقليم الخليجي والدول العربية كلها، المتغير الأول والحدث الأكبر هو أحداث سبتمبر 11، وهذا التي هزَّت عروش يمكن التيارات خاصة التيارات الدينية في المنطقة وغيَّرت من رؤية ليس الولايات المتحدة تجاه هذه الدول، إنما الدول نفسها تجاه شعبها.

جمال ريان [مقاطعاً]: أنتم في البرلمان..

د. عبد الرضا أسيري: هذه الحالة الأولى، والحالة الثانية..

جمال ريان: في البرلمان الكويتي كيف ستتعاملون يعني مع تداعيات 11 سبتمبر لا تريد أن تقول لي تداعيات مثلاً الأزمة العراقية وغير ذلك، الآن أميركا تستعمل أسلوب جديد في.. وهو تغيير مناهج، العولمة.. العلمنة غير ذلك، كيف للبرلمان الكويتي أن يتعامل مع هذه المعطيات الجديدة؟

د. عبد الرضا أسيري: طبعاً الآن مثل ما تفضل الإخوان أن الهاجس الأمني بالنسبة.. تجاه العراق ربما يكون يعني أخذ دور هامشي، ستكون هناك أولويات أخرى، الأولوية الأولى: حقوق الإنسان. الأولوية الثانية: السماح بإنشاء الجمعيات نفع عام، جمعيات حقوق الإنسان، الانفتاح الاقتصادي، التوجه نحو -مثل ما تفضلت- سياسة العولمة، التقارب بين دول مجلس التعاون بالذات، تشجيع الانفتاح مع العراق القادم، التعاون مع إيران، التعاون مع كل هذه الأمور، يعني فيه قضايا خارجية راح يكون للمجلس دوره، وفيه قضايا داخلية..

جمال ريان [مقاطعاً]: ولكن دكتور هل تعترف بأنه يعني لابد لهذا البرلمان أن يقوم بمحاولة إصلاح يعني ما تضرر أو.. يعني النتائج التي يعني كانت بسبب الأحداث الأخيرة في المنطقة وبالتالي على البرلمان مهمة جديدة وهي محاولة معالجة هذه القضايا..

د. عبد الرضا أسيري: صحيح، بس البرلمان الدور الرئيسي هو الدور الرقابي، الدور التشريعي، الدور الـ(watch…) كما يسمى، دور يلاحظ أعمال وأنشطة الحكومة والبرلمان سيستمر في مسعاه هذا، سيستمر في.. في صلاحيته وفي سلطته، إنما سيوجه السياسة الأخرى، لأن أيضاً البرلمان يعبر عن ضمير الأمة، ضمير الشعب، والشعب الآن أراد التغيير، يعني إفرازات الانتخابات هذه معناها أن هناك إرادة شعبية للتغيير سواءً على المستوى المحلي أو المستوى العربي..

جمال ريان [مقاطعاً]: أستاذ.. أستاذ ماضي هناك فعلاً يعني رغبة للتغيير، هل تعكس فعلاً هذه الانتخابات رغبة الشعب الكويتي في التغيير، إصلاح العلاقات مع الخارج وانتهاج مثلاً سياسة جديدة في التعامل مع تداعيات ومعطيات الأحداث الأخيرة؟

ماضي الخميس: يا سيدي أنا.. أنا أؤيد النقطة الأخيرة اللي ذكرها الدكتور، وهي إن أنا أعتقد دور.. البرلمان الكويتي في مرحلة من المراحل أخذ دور أكبر من الدور اللي مطلوب منه وأصبح يمارس سلطات مش من اختصاصه ومش من سلطاته وهذا الدور يمكن الحكومة إلى حد ما هي اللي منحت له هذه الفرصة وهذه نقطة تحتاج إلى حوار مختلف عن هذا.

النقطة اللي تفضلت فيها بخصوص إن التغيير ما حد ينكر إن اللي حدث اليوم في الانتخابات الأخيرة هي رسالة شعبية واضحة، أنا أسميها مجزرة الرموز في.. في الانتخابات الأخيرة إن كثير من الرموز.. يعني هنالك تخيل رموز في البرلمان الكويتي من سنة 67 يخوضون الانتخابات يعني صار لهم 36 سنة في المجلس وفيه ناس من 71، فالناس اليوم أصبحت يعني وبعد -مثل ما تفضلت- بعد ما انتهت الهم الأكبر اللي كان يعاني منه الكويتيين..

[موجز الأخبار]

تداعيات منع المرأة الكويتية من الترشح في الانتخابات

جمال ريان: الآن معنا حقيقةً الأستاذة نورية السداني (رائدة وناشطة في حقوق المرأة الكويتية) وهي أول من قدَّم مطالبة في عام 1971 بشأن حقوق المرأة الكويتية السياسية، بالطبع المرأة الكويتية لا يحق لها الترشُّح أو الانتخاب في البرلمان الكويتي، أستاذة نورية تفضلي.

نورية السداني: الصوت أنا ما أسمع الصوت..

جمال ريان: لا تسمعينني، هل تسمعينني الآن؟

نورية السداني: الآن أسمع نعم.

جمال ريان: نعم، نحن الحقيقة حول الانتخابات التي حدثت في الكويت، الانتخابات البرلمانية وبالنسبة للمرأة، المرأة يعني محرومة من الترشح والترشيح في هذه الانتخابات، يعني قدمناكِ على أنك أول من قدم ورقة في عام 1971 بشأن يعني حقوق المرأة الكويتية السياسية، فماذا تقولين يعني.. نحن حول الانتخابات البرلمانية الكويتية وإفرازاتها؟

نورية السداني (ناشطة في حقوق المرأة الكويتية - لندن): أخ جمال شكراً وتحياتي للإخوة المشاركين معك في البرنامج، ولا شك إن المرأة الكويتية قوة ضاغطة تحتل مناطق متقدمة ومهمة في الدولة الكويتية وهذا شيء يعرفه الجميع، وقد شاركت المرأة الكويتية بفعالية تماماً في تحرير الكويت وتقدمت مواكب الشهداء والأسرى، وهنالك اختراق اختراق وأقولها اختراق دستوري بحقها، لابد من أن يُعدَّل ويُصحَّح ولا يُسلب من قِبَل مجلس الأمة، فهذا الحق ليس صدقة، هذا لازم ينعرف ليس صدقة وليس منَّة من أحد، بل هو حق كفله دستور دولة الكويت، وفَعَّله صاحب السمو أمير الكويت الشيخ جابر الأحمد -حفظه الله- في نهاية القرن الماضي عبر المرسوم التاريخي، وعلى الجميع الالتفاف حول تفعيله، وأؤكد.. أؤكد أن قضية الحقوق السياسية للمرأة الكويتية لم تعد أبداً قضية نسائية لتدافع عنها النساء، بل أصبحت قضية مجتمع ودولة تعيش.. تعيش أقول تعيش ثلاث مرات وسط عالم اليوم ومتغيِّراته المتسارعة، وعلينا إن إحنا ندرك الظرف اللي اجتدد [جدَّ] على منطقة الشرق الأوسط منذ مارس الماضي والأجندة السياسية القادمة، وعلى الإخوة الأفاضل في كافة التيارات السياسية الكويتية بدون استثناء.. أقول كافة التيارات السياسية الكويتية عليهم أنهم يدركون إن إحنا ككويتيين في قارب واحد تحيط فيه الأنواء والأخطار، إن جعلنا قضايانا المهمة تخضع للمزايدات السياسية والتحديات اللي تعطِّل كل الإيجابيات، وعلى هذه التيارات أيضاً عدم السير عكس تيار التاريخ، بل التفاؤل مع واقع الحق المتمثِّل في أمانة صيانة الدولة الكويتية واحترام.. واحترام دستور دولة الكويت وتفعيله لإدراك موقع الدولة الكويتية في الشرق الأوسط الجديد المنتظر، فالتاريخ يستدعينا لملاقاته من أجل سلامة وتدعيم مركز بلدنا في عالم اليوم المتحرك بقوة نحو المستقبل، وإحنا اليوم مو في 71 أو 73 لما قدمنا أول وثيقة وناقشها مجلس الأمة الكويتي في 73 وسقطت في رحابه، ثم أُعيدت المحاولة مرة ثانية والمرسوم الأميري أيضاً، مجلس الأمة لم يقر الحقوق السياسية للمرأة المنصوص عليها بدستور الكويت، والآن إحنا أمام تاريخ آخر، فأرجو أن الجميع يستوعب هذا التاريخ القادم، وشكراً.

جمال ريان: شكراً لكِ أستاذة نورية السداني وهي (رائدة في مجال حقوق المرأة الكويتية وناشطة) كانت تتحدث إلينا من الكويت.

أستاذي الكريم أستاذ ماضي، يعني لماذا لِحَد الآن المرأة لم تأخذ حقها في الترشُّح وفي عملية الانتخاب، الحقوق السياسية للمرأة الكويتية لِحَد الآن يعني لم تأخذها كما يعني كان واضح من قِبَل الأستاذة؟

ماضي الخميس: يعني أنا.. أنا أعتقد إنها طبعاً هي لا تأخذ حقها فقط في مجلس الأمة وإن كانت تأخذ حقوقها في الجامعة وفي هيئات ومؤسسات أخرى، في انتخابات الجمعية التعاونية، يعني المرأة تشارك في كافة الانتخابات الموجودة في الكويت ما عدا الانتخابات مجلس الأمة، وبالعكس إن هناك الكثير من القيادات أو الأفراد الذين يعارضون منح المرأة حقوقها السياسية في انتخابات مجلس الأمة هم يدعمونها في الانتخابات الأخرى، وهم يستعينون فيها بالانتخابات الأخرى، وأخص بالذكر في جامعة الكويت حيث تمارس المرأة.. الطالبة حقوقها السياسية بينما يمكن أستاذتها لا تستطيع أن تمارس حقوقها السياسية في المجتمع، أنا أعتقد هي قضية انتخابية أكثر من كونها.. قضية انتخابية وقضية سياسية أكثر من كونها قضية شرعية، لأن لو.. لو عدنا إلى.. إلى إنها قضية شرعية نجد أن حزب الإخوان جماعة الإخوان المسلمين في مصر مثلاً رشَّحوا في الانتخابات الأخيرة امرأة خاضت انتخابات ممثلة للجماعة، امرأة في انتخابات، فأنا أعتقد هنالك طبعاً يعني جدال عسير في قضية منح المرأة حقوقها السياسية في الكويت.

جمال ريان: من يقف ضد يعني إعطائها حقها في البرلمان؟

ماضي الخميس: والله شوف هو واضح يعني واضح من يقف ضد ومن يقف مع، والحسابات تقريباً متشابهة، يعني حسابات رفض منح المرأة حقوقها السياسية تقريباً هي مصالح معينة يعني تجمع بين مجموعة من الأطراف..

جمال ريان: هل لك أن تكون أكثر تحديداً؟

ماضي الخميس: والله طبعاً شيء واضح أن التيارات الإسلامية في.. في مجلس الأمة والتيارات والمرشِّحين أو الأعضاء القبليين هم الذين أكثر من يقف ضد المرأة لاعتبارات يمكن تقليدية أكثر من كونها اعتبارات أخرى، وفي.. في التصويت الأخير على مرسوم الأمير الذي صدر بمنح المرأة حقها السياسي عام 99، هنالك أشخاص صوَّتوا ضد هذا المرسوم ليس لكيفية المنح أو ليس لفكرة منح المرأة حقوقها السياسية، ولكن اعتراضاً على كيفية تطبيق أو صدور مرسوم في وقت حل المجلس يعني وليس اعتراضاً على منح المرأة حقوقها السياسية، أنا أعتقد موضوع المرأة يعني يجب أن يُعاد فيه النظر في.. في قضية الكويت، المرأة فاعلة يعني نفس الذين يوافقون.. يعترضون على وجود المرأة لا يعترضون على يعني تقلُّد المرأة مناصب قيادية يعني مديرة الجامعة كانت امرأة عندنا، وكيلة وزارة، يعني فيه مناصب، سفيرة، هنالك مناصب قيادية عديدة المرأة..

جمال ريان: دكتور البصيري، يعني أنا أعود.. أعود إليك بالطبع يعني إذا كانت المرأة تحتل مناصب مهمة جداً مديرة جامعة، مديرة شركة، المرأة الكويتية معروف بأنها مرأة مثقفة متعلِّمة، يعني من الرائدات في منطقة الخليج منذ البداية، لماذا لا تعطى حقها في البرلمان؟

د.محمد البصري: وإحنا المتهم الرئيسي في هذا الموضوع أكيد، التيار الإسلامي..

جمال ريان: والله أنت بترجع للأستاذ هناك، هو يقول لك التيار الإسلامي..

د.محمد البصيري: أولاً: لعلمك يعني لو أُعطيت المرأة حقوقها السياسية كان الرابح الأكبر هو التيار الإسلامي، والمرأة بطبيعتها يعني دائماً ميَّالة إلى التيار الإسلامي في كل الانتخابات، الدليل عندنا في جامعة الكويت، الدليل في الطلبة، في جمعية المعلمين، في جمعيات مهنية كثيرة دائماً التيار الإسلامي يأخذ النصيب الأكبر من صوت المرأة، هذه قضية يعني لو.. لو نظرنا لها من ناحية انتخابية إحنا الرابحين بلا شك، لكن إحنا أيضاً قبل ما نكون سياسيين لا.. يجب أن يكون الميزان الشرعي له حساب وله اعتبار لدينا، القضية مجلس الأمة لدينا في الكويت هو نوع من أنواع الولاية، نوع من أنواع الحكم والمشاركة في اتخاذ القرار في الحكم، وهذه القضية لها رأي شرعي، هناك من يرى إنه يعني لا يجوز للمرأة أن تتولَّى في هذه القضية، وهناك من يرى إنه يجوز لها أن تتولَّى، وهناك من يرى أنه لا يجوز لها أن تتولَّى ولكن يجوز لها أن تُدلي بصوتها إلى هذه، فالقضية الشرعية يجب أن تُدرس ويجب..

جمال ريان: بس لا هذا ولا ذاك

د.محمد البصيري: ما يخالف إحنا.. ما يخالف..

جمال ريان: يعني أنا لا أعرف الدكتور عبد الرضا، يعني هل تقبل أن تكون يعني رئيسة الجامعة امرأة بينما لا يحق لها الانتخاب أو الترشُّح في البرلمان..

د.محمد البصيري: أعطني.. أعطني لو تسمح لي..

د.عبد الرضا أسيري: ها الحين دوري..

جمال ريان: كانت.. كان يعني كلامك واضحاً بشكل..

د.محمد البصيري: لا يزال في اعتبارات أخرى أنا ما غطيتها يعني أرجو أنك أنت تعطي القضية حقها يعني..

جمال ريان: تفضل.

د.محمد البصيري: هناك الملاءمة السياسية والملاءمة الاجتماعية يجب أن تُؤخذ في الاعتبار بالجانب الشرعي يجب أن يُؤخذ الاعتبار الأول، حوار وطني يجب أن يُفتح في قضية حقوق المرأة السياسية، قضية التطوُّر الطبيعي للديمقراطية في كل الشعوب، تعال إلى أميركا، أميركا وهي الآن تقول بأنها زعيمة العالم الحر والديمقراطية لم تعطِ المرأة حقوقها السياسية أو لم تُعطَ المرأة حقوقها السياسية في أميركا إلا بعد 150 عام من صدور الدستور الكويتي.. من صدور الدستور الأميركي، في فرنسا أيضاً.

جمال ريان: نحن نتحدث الآن دكتور..

د.محمد البصيري: من.. في سويسرا إلى نحن حتى الآن أربعين سنة من صدور الدستور الكويتي، شئنا أم أبينا المرأة قادمة قادمة..

د. عبد الرضا أسيري: .. 150 سنة

جمال ريان: يعني ننتظر كمان 150...

د.محمد البصيري: لا.. لا، شئنا أم أبينا المرأة قادمة قادمة، ولكن في النهاية القضية يجب أن تأخذ بُعدها الشرعي..

ماضي الخميس: هذا تصريح جيد دكتور قادمة.. قادمة..

د.محمد البصيري: ما يخالف إحنا الانتخابات اللي فاتت أو المجلس الماضي كان فيه تصويتين..

جمال ريان: أنت تتوقع.. هل تتوقع أن يكون ذلك يتم في الانتخابات القادمة..

د.محمد البصيري: لأ، الله أعلم.. الله أعلم، لكن القضية.. القضية.. القضية..

جمال ريان: 2007 دكتور عبد الرضا؟

د.عبد الرضا أسيري: أنا أعتقد لما نتكلم عن حق المرأة، وإحنا موضوعنا عن الديمقراطية في الكويت نتائج الانتخابات، الكويت كما تعرف هي هايد بارك (Hyde park) الديمقراطية في منطقة الخليج..

جمال ريان: تقصد هايد بارك في لندن؟

د.عبد الرضا أسيري: في هايد بارك الخليج الكل يذهب إلى الكويت في أيام الانتخابات يسمع الخطابات والندوات وغيرها، ولكن تظل نقطة سوداء في تاريخ الكويت السياسي وهي حرمان المرأة من حقها الطبيعي الذي منحها الدستور.. منحها الدستور، الدستور هو سيد القوانين الوضعية، إنما قانون الانتخابات تجاوز وخالف ذلك لمدة أربعين عاماً، إذا كان التفسير هو تفسير ديني، فأعتقد الإسلام 1200 مليون مسلم بمذاهبها وتياراتها المختلفة، لماذا فقط في الكويت الجدل؟ لماذا لم يحدث في قطر؟ لماذا لم يحدث في اليمن، في إيران، في كل دول من إندونيسيا إلى نيجيريا بكل تشعباتها، دول فيها ديمقراطية فيها الانتخاب.

الأمر الثاني: إذا كان الموضوع...

جمال ريان: ولكن حدث.. حدث في قطر المرأة رُشِّحت...

د.عبد الرضا أسيري: رُشِّحت ولم يوجد..

د.محمد البصيري: اسمح لي.. اسمح لي..

د.عبد الرضا أسيري: نأتي إلى موضوع الجدل الديني الجدل..

جمال ريان: المهم أنها رُشِّحت.

د.عبد الرضا أسيري: نعم، رُشِّحت الجدل الديني هناك خلاف هناك بالنسبة للمذهب الجعفري والمذهب السني، المذهب الجعفري يمنحها هذا الحق والدولة المجاورة إيران تمنحك ذلك، بالنسبة للمذهب السني فيه مدارس فكرية وفيه جدل، إنما في دولة مصر مثلاً موجود ذلك، أنا أعتقد هو الرفض هو تيار تقليدي قبلي ممزوج بالدين، هذا هو الرفض، والرفض انعكاس لشيفونية رجالية لا تريد المرأة تلعب دورها، أعتقد أن اللي يعتقد..

جمال ريان: ربما.. ربما الكثير من النساء في.. في الكويت يسعدهن الآن سماعك.. سماعك..

د.عبد الرضا أسيري: لأ.. لأ، أنا للأسف أعتقد في إجابة..

جمال ريان: معنا الدكتور عبد الرزاق الشايجي لا أعرف ماذا يقول.. دكتور عبد الرزاق ماذا تقول في هذا المجال؟ عفواً..

د.عبد الرضا أسيري: لا، أنا أعتقد.. أعتقد في الكويت.. اتفضل.

د.عبد الرزاق الشايجي (عضو مجلس أمة كويتي-الكويت): أخ جمال، أنا أتوقع المفروض يكون النقاش منحصر في موضوع انتخاب المرأة الانتخابات الكويتية ونتائجها وأثرها على يعني استحقاقات المنطقة القادمة، في الواقع هو اللي يعني الإخوة جايين إلى (الجزيرة) يجمِّلون صورة الكويت، في الواقع لم تمر على الكويت انتخابات أسوأ من الانتخابات الحالية، وهي ليست أنزه انتخابات إنما هي أسوأ انتخابات على مر تاريخ الكويت لدرجة أن وزير الداخلية لأول مرة يصرِّح بأن هناك حالات محدودة في الانتخابات، وأنا أتحدى الإخوة المشاركين الثلاثة يعطوني دائرة واحدة لم يكن فيها شراء أصوات.

فلنفرق بين شيئين بأن نأتي إلى (الجزيرة) ونجمِّل صورة الكويت، وبين أن نأتي ونتكلم في موضوع أساسي في.. في.. في النقاش نفسه.

الأمر الآخر يعني موضوع المرأة أعتقد ليس هذا محور نقاشه في الإطار نفسه الآن، نحن نناقش الآن انتخابات الكويت، أثرها على التيارات السياسية، تداعيات المجلس القادم والسيطرة الأميركية على المنطقة، باعتقادي إذا كان النقاش هذا.. هذا إطار هو أنسب للمشاهد.

جمال ريان: ولكننا يعني نحن بدأنا دكتور يعني حوارنا في البداية فعلاً حول هذه التداعيات التي وُجِدَت الآن في المنطقة بعد الاجتياح الأميركي البريطاني للعراق، بعد يعني تطورات حدثت في المنطقة انتخابات كانت في البحرين، في قطر، يعني هناك تداعيات جديدة، يعني كيف بالتالي يمكن لهذا البرلمان الجديد أن يتعامل مع هذه المعطيات الجديدة؟ تعرف بأن يعني أزمة العراق يعني ربما وتَّرت علاقات الكويت في السابق مع بعض الدول العربية حتى مع منظمة عريقة مثل الجامعة العربية، كيف يعني برأيك أنت شخصياً كيف للبرلمان أن يتعامل مع هذه التداعيات والمعطيات الجديدة التي حدثت؟

د. عبد الرزاق الشايجي: أنا.. أنا باعتقادي إن الإخوة عندهم نوع من التحفُّظ، يعني كلنا نعلم بأن هناك استحقاقات أميركية قادمة على المنطقة والكويت بالذات، استحقاقات سياسية قد تصل إلى كحكم.. كالتطبيع مع إسرائيل، كاستحقاقات اقتصادية، كالديون الكويتية على العراق، التعويضات، استحقاقات اجتماعية موضوع المرأة، استحقاقات المناهج الدراسية، استحقاقات في العمل الخيري، يعني أنا باعتقادي أن أميركا هي الخاسر الأكبر مما حصل بالانتخابات الكويتية، وبالتالي استحقاقات هي قائمة للكويت بالدرجة الأولى، لأن هي المفتاح سيكون لبقية الدول الخليج والمنطقة، بالتالي النقاش في هذا الإطار في استحقاقات ونتائج تيارات سياسية بأن فشلها الذريع وسبب فشل التيار الليبرالي بالتحديد وفوز (....) الإسلاميين بالدرجة الأولى أتوقع هذا سيعطي عند المشاهد نوع من حقيقة الانتخابات الكويتية.

جمال ريان: نعم، دكتور عبد الرزاق الشايجي، أشكرك.

ماضي الخميس: اسمح لي بس جمال..

جمال ريان: اتفضل.

ماضي الخميس: إن الدكتور قاعد يناقض نفسه في معلومات، يعني أولاً إن الدكتور يتهمنا بتجميل صورة الكويت، هذه التهمة إحنا نفتخر فيها في مقابل يعني تطوُّع الدكتور بالإساءة للكويت من خلال معلومات مغلوطة وغير دقيقة، يعني الدكتور بيقول كل دائرة انتخابية كان فيها شراء أصوات، وهذا كلام غير صحيح نهائياً، وأنا لا أعرف يعني ما هي الدوافع اللي.. اللي الدكتور قاعد يتكلم فيها أو يذكرها، وهذا كلام مرفوض نهائياً وغير صحيح، وأكيد بلا أدلة.

التناقض الآخر الدكتور يقول إن.. إن.. إن الأميركان بما معناه تدخَّلوا في نتائج الانتخابات مع.. أو إن الحكومة تدخلت، إن هذا أسوأ انتخابات، إن هذا أسوأ مجلس، مع أن في ظل تزايد واضح لنجاح الإسلاميين على الأقل المستقلين يعني عندنا يمكن 18 مرشِّح نجح و18 عضو إسلامي وصل إلى المجلس، فكيف يعني وهو ذكر هذا في.. في آخر كلامه، فكيف هي أن يكون هنالك تدخلات، يعني هل الأميركان من صالحهم إنه يوصلون المرشحين الإسلاميين؟ هل هم دعموا يقصد إن الأميركان دعموا.

جمال ريان: لكن هو تحدث عن استحقاقات جديدة أمام البرلمان، يعني طرح موضوع إسرائيل، ربما الاعتراف بإسرائيل، التقارب مع إسرائيل.

ماضي الخميس: طيب هو الطرح هذا كيف.. كيف هو يعني.. ما هي الأسس التي بنى عليها هذا الطرح؟ ما أنا ممكن أوجِّه أي اتهامات، ما هي الاستحقاقات؟

جمال ريان: هل ترى فعلاً دكتور عبد الرضا بأنها استحقاق جديد وهو التقارب مع إسرائيل؟

د.عبد الرضا أسيري: أنا أعتقد بالنسبة للكويت إذا كانت هناك استحقاقات على الكويت تجاه إسرائيل كان ممكن هذه الاستحقاقات تتم بعد تحرير الكويت مباشرة، وكانت استحقاقات أقوى في تلك المرحلة، والكويت الدولة العربية الخليجية الوحيدة التي رفضت أي نوع من التقارب أو التطبيع مع إسرائيل، ورفضت وبناءً على ذلك أيضاً أنشأت لجنة وطنية شعبية لمقاطعة إسرائيل.

ماضي الخميس: كانت أول من أعطت الحق لفلسطين..

د. عبد الرضا أسيري: والأمر الآخر أن الاستحقاقات كان ممكن يحطون حقوق المرأة كان بعد التحرير كان هناك ضغط على حقوق المرأة، الكويت بأسلوبها بالرغم أنا اختلافي معهم، بأسلوبها قناة.. القنوات الدستورية رفضت ذلك فلا توجد استحقاقات، ثانياً: لنا فخر..

جمال ريان: دكتور عبد الرضا.. عبد الرضا، إذا كان..

د. عبد الرضا أسيري: لنا فخر بتجميل صورة بلدنا، ولكن الكويت لا تحتاج إلى تجميل، لأن صورتها جميلة.

جمال ريان: طيب دكتور عبد الرضا.. عبد الرضا، إن لم يكن هناك استحقاق وهو موضوع إسرائيل ربما جاء استحقاق مثلاً تقارب مع السلطة الفلسطينية سأعود والرئيس عرفات، ولكن أتوجَّه الآن إلى محمد جاسم الصقر، تفضل أستاذ محمد.

محمد جاسم الصقر(عضو مجلس الأمة الكويتي - الكويت) : أهلاً وسهلاً.

جمال ريان: أستاذ محمد، يعني كيف ترى فعلاً التداعيات التي يعني خرج بها البرلمان الكويتي الآن عبر هذه الانتخابات؟ يعني هل فعلاً كانت هذه انتخابات نزيهة؟ هل ترى بأن على هذا البرلمان استحقاقات جديدة في المرحلة القادمة؟

محمد جاسم الصقر: لا، أنا أعتقد إن الانتخابات كانت نزيهة، ولا يمكن لأحد إنه يشكِّك بنزاهة الانتخابات، جاءت بإرادة الشعب الكويتي، كل القوى السياسية يعني انضربت في هذه الانتخابات ما عدا التيار السلفي والحكومة، فأنا أعتقد أكثر تيار خسر في هذه الانتخابات هو تيار الحركة الدستورية والليبراليين، الحركة الدستورية اللي هم الإخوان المسلمين كان عندهم 16 مرشح فاز مرشحين فقط فازوا فيها، والتيار الليبرالي كان عنده يمكن 8 مرشحين فازوا ثلاثة ويمكن يكون فازوا خمسة يعني يعتمد على نوعية.

ماضي الخميس: التصنيف.

محمد جاسم الصقر: الإخوة الفائزين، أنا أعتقد الشعب الكويتي حاكم التيارات السياسية وأدلى بدلوه، يعني هذه هي نتائج الانتخابات ويجب أن نقبلها بصدر رحب، ويجب أن نتعامل مع هذه المعطيات.

جمال ريان: نعم، محمد يعني أنت الحقيقة، يعني صرَّحت في أكثر من يعني مجال صحفي ومقالات صحفية وتحدثت عن ضرورة الفصل بين المناصب والمسميات في الكويت، يعني هل ترى فعلاً بأنه يعني موضوع الفصل قائم ولابد منه؟

محمد جاسم الصقر: أي فصل تقصد أستاذ؟

جمال ريان: نقصد منصب رئيس الوزراء.

محمد جاسم الصقر: أنا لم أتطرّق إلى فصل ولاية العهد عن رئاسة مجلس الوزراء، أعتقد إن معلوماتك خاطئة.

جمال ريان: ولكن أمامي بعض المقالات التي صدرت عنك سيد محمد جاسم الصقر، وتقول بأنه يعني سمو ولي العهد هو أكثر الناس الذين قدموا وخدموا الكويت في السابق، وأنه الآن يعني لابد من أن تكون هناك عملية مراجعة وبالتالي اتخاذ قرار فيما يتعلق بولاية العهد ومنصب رئيس الوزراء في الكويت، يعني أكثر من مقال حقيقة أمامي حول هذا الموضوع، ومقالات ربما تعود إلى شهر وبعد.. بعد هذا الشهر يعني خلال الشهر الماضي؟

محمد جاسم الصقر: سيدي الكريم، أنا لم أتطرق إلى فصل ولاية العهد عن رئاسة مجلس الوزراء، لأن أنا أعتقد إن هذا حق الأمير في جمع أو فصل ولاية العهد عن رئاسة مجلس الوزراء، أنا تكلمت في أكثر من مناسبة عن إصلاح بيت الحكم، أنا أعتقد إن سمو ولي العهد رئيس مجلس الوزراء من الأشخاص الذين خدموا الكويت، وأعتقد على مرور السنوات وتاريخ الكويت السياسي لم يخدم الكويت شخص بقدر ما خدم سمو ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، بس هو صحته غير.. يعني لا يستطيع أن يمارس مهامه السياسية، وأنا برأيي يجب يعني أن يأتي إلى الكويت رئيس وزراء بالأصالة.. بالأصالة، وأنا أعتقد إن الكويت تستاهل أن يكون لديها رئيس وزراء بالأصالة، خصوصاً بعد المتغيِّرات التي حصلت على الساحة الإقليمية والدولية، أما فصل ولاية العهد عن رئاسة مجلس الوزراء أنا أعتقد هذا ليس من اختصاصي ولا من اختصاص أحد، هذا من صلاحيات سمو الأمير وهو الذي يفصل وهو الذي ينهي.

جمال ريان: وكيف ترى أستاذ محمد يعني أن الأمور تتجه يعني هل تراها تتجه فعلاً باتجاه عملية الفصل خاصة وأن المشاورات مازالت قائمة الآن لتشكيل حكومة جديدة ويقال بأن هذا الموضوع هو الذي يعني حتى الآن مرتبط عملية التشكيل باتخاذ قرار بهذا الشأن؟

محمد جاسم الصقر: هذا قرار بيد سمو الأمير، وجرت العادة بأن بعد إجراء الانتخابات وبعد ظهور نتائج الانتخابات يقدِّم رئيس الوزراء استقالته وفي نفس اليوم يصدر مرسوم بتكليف رئيس الوزراء، الوزارة.. يعني رئيس الوزراء قدَّم استقالته يوم الأحد الماضي، وعلى عكس العادة لم يكلَّف أحد بتشكيل وزارة، الآن يعني.. غداً سوف يمر أسبوع على استقالة الوزارة، أنا أرجو أن يصدر مرسوم التكليف غداً، وليس لديَّ أي معلومة من سيكون مكلَّف برئاسة الوزراء.

جمال ريان: طب سيد صقر، يعني حتى أؤكد لك بأن أمامي ما يثبت بأنك قلت ذلك وهو في ندوة انتخابية، قلت بالحرف الواحد: إن الشيخ سعد هو بشر وإنسان، شخص له ظروف صحية ناتجة عن مرضه، ويجب إكرامه، وذلك لا يتم من خلال وضعه في سدة رئاسة مجلس الوزراء، وهذا الشيء يجب أن نقوله في العلن وبصراحة ولا نجزع. هذا..

محمد جاسم الصقر: وأنا لازلت على موقفي.

جمال ريان: هذا منسوب لك.

محمد جاسم الصقر: صحيح ها الكلام، لكن لم أطالب بفصل ولاية العهد عن رئاسة مجلس الوزراء، هذه كلام صحيح، هذا قلتها قبل.. في آخر ندوة انتخابية قبل عشر.. عشرة أيام، بس اسمح لي أنا فيه عندي سؤال لو سمحت.

جمال ريان: تفضل.

محمد جاسم الصقر: أنا أريد أن أوجِّه كلامي إلى زميلي وأخي وصديقي الدكتور محمد البصيري.

جمال ريان: نعم.

محمد جاسم الصقر: هو يقول إن يعني التيار الإسلامي قد يكون هو أكثر تيار مستفيد من إعطاء المرأة حقوقها السياسية، لكن بنفس الوقت لا يجب أن تُولَّى المرأة ولأسباب شرعية، أنا أريد أن أسأل الدكتور البصيري فيه مليون.. بليون ومائتين مليون مسلم، فيه برلمانات موجودة على كل وجه الكرة الأرضية، يعني في مصر الإخوان المسلمين اللي هو من جماعتهم الكريمة -إن شاء الله- رشحوا نساء، في تونس موجود نساء، في إيران موجود نساء، والمرأة تتمتع بحقها الدستوري والقانوني والسياسي، في إندونيسيا، في ماليزيا، في باكستان، في الهند، في.. يعني ليش فقط بالكويت ها.. لا يجب أن تُعطى المرأة حقوقها السياسية؟ الدستور يقول: المواطنون سواسية أمام القانون، لا فرق بين مذهب وطائفة ويعني الدستور ينص على إعطاء المرأة حقوقها السياسية، أنا صديقي العزيز الدكتور محمد البصيري خلي.. أبغي منك جواب الآن هل العالم كله خطأ ونحن على صواب؟ هل العالم كله خطأ والجماعات الإسلامية في الكويت هي على صواب؟

جمال ريان: وأنا أريد أسمع من البصيري يعني كأنكم في البرلمان، أنتم أعضاء في البرلمان، ما قولك؟

د. محمد البصيري: لا أنا الحقيقة شوف أخي جمال، أنا أشكر الأخ الفاضل.

جمال ريان: محمد الصقر.

د. محمد البصيري: الزميل الفاضل محمد الصقر على.. على مداخلته، وأستقبل تساؤله بكل ترحاب، المشكلة إنه أنتم في برامجكم تعطون فلاشات، ما تعطون الواحد فرصته لكي يعطي يعني تبريره لوجهة نظره، أنا قلت بأنه العملية تحتاج إلى حوار شرعي، رأي شرعي واضح، مع احترامنا وتقديرنا لرأي الإخوة في مصر، ورأي الإخوة في كل بقاع الأرض اللي عندهم رأي في هذه المسألة شرعي بجواز التصويت والترشيح إلى آخره، إلا أنه نظراً هناك آراء فقهية موجودة ومعتبرة تمنع مثل هذا الأمر، وهو فيه هناك آراء تفصل بين قضية الترشيح والتصويت، لها اعتبارها، ليكن فيه هناك حوار وطني، ليكن هناك حوار شرعي، ليكن هناك ملائمة سياسية واجتماعية لهذه القضية، مع احترامي وتقديري للأمثلة اللي ضربتوها في منطقة الخليج، بالنسبة لقطر والبحرين وغيرها، المرأة أُعطيت حقوقها السياسية في.. في هذه الدول بمراسيم أميرية، وليست بقرارات شعبية، بمراسيم أميرية، لكن لو أُخِذَ رأي الشعب في هذه القضية قد يكون رأي الشعب رأي آخر مخالف للمراسيم الأميرية.

لذلك نحن نقول بأنه القضية يجب أن تأخذ تطورها الطبيعي، أولاً الرأي الشرعي، إذا خرجنا من هذه الدائرة، يجب أن نشوف.. يجب أن نرى قضية الملاءمة السياسية والاجتماعية، مجتمعاتنا حتى الآن فيه هناك قطاع كبير من المجتمع الكويتي ومن المجتمعات العربية لا ترى هذه القضية، هات لي امرأة عربية واحدة فازت في البرلمان بالتصويت كلهن عُيِّنَّ تعيين، بل المرأة العربية تذهب إلى الصناديق وأمامها نساء مترشحات وتعطي صوتها للرجل ولا تعطي صوتها للمرأة.

جمال ريان: حدث هذا في قطر كما يقال.

د. محمد البصيري: والمرأة لا يزال حتى الآن مع الأسف يعني كل هذه السنين، المرأة لا تزال حتى الآن في مجتمعاتنا.

[فاصل إعلاني]

جمال ريان: أريد أن أصحح شيء دكتور وهو أن هناك نساء فزن فعلاً في الانتخابات إن كان في السودان أو في مصر، لكن أتوجه للدكتور.

د. محمد البصيري: بتوجيه حكومي.. بتوجيه حكومي وبدعم حكومي.

جمال ريان: نحن لا نعرف، نحن نقول إن الانتخابات نزيهة، حدثت في الكويت، وهي انتخابات نزيهة في مصر وغير ذلك، وهناك مراقبين.

د. محمد البصيري: وليس بأصوات المرأة، وليس بأصوات المرأة، حالات.. حالات فريدة وبتوجيه حكومي، أصوات حكومية.

كيفية تعامل البرلمان الكويتي مع الدول العربية

جمال ريان: إحنا لن نطعن بصحة هذه الانتخابات، عذراً هذا رأيك الشخصي، ولكن دكتور عبد الرضا الآن يعني نعود إلى موضوع وهو مهم جداً وهو موضوع علاقات الكويت مع الخارج، علاقات الكويت الآن مع العراق، العراق الجديد كما تسميه الولايات المتحدة.. عراق التحرير.

د. عبد الرضا أسيري: عراق المستقبل.

جمال ريان: عراق المستقبل، يعني لا أحد ينسى بأنه كان للكويت الدور الرئيسي والأول في عملية تحرير العراق -بين قوسين- حسب ما التسمية الأميركية، وربما أن الكويت يعني أصابه بعض الأذى وتضررت علاقاته بسبب دعمه وخلافاته مع كل الدول التي كانت تعارض التوجه الكويتي في هذا الإطار، الآن برزت بعض هذه التحديات وهذه الخلافات مع دول عربية مثل لبنان، سوريا، الجامعة العربية، بالتحديد عمرو موسى، هناك أيضاً تداعيات بسبب حرب الخليج مع السلطة الفلسطينية ياسر عرفات وغير ذلك، هناك استحقاقات لابد من التعامل معها، كيف للبرلمان الكويتي يتعامل مع هذه الاستحقاقات؟

د. عبد الرضا أسيري: حقيقة إحنا لما نتكلم عن البرلمان نتكلم على مؤسسة لها دور رقابي ودور تشريعي، السياسة الخارجية في.. في الغالب في معظم دول العالم، وهذه يعني ظاهرة عامة حتى في الدول الديمقراطية، السياسة الخارجية هي من اختصاص السلطة التنفيذية أكثر من اختصاص السلطة التشريعية، السلطة التشريعية ربما توجهها ربما يعني تعطيها.. تغذي السياسة الخارجية، إنما السياسة الخارجية هي سياسة حكومية سلطة تنفيذية..

جمال ريان: لكن اتهم البرلمان بأن هو الذي آثار هذه الضجة.. ضجة في العلاقات هذه؟

د. عبد الرضا أسيري: البرلمان في قضايا شعبية.. في قضايا شعبية، في القضايا الشعبية التي..

جمال ريان: توتر العلاقات مع الدول العربية، قيل نسب يعني السبب في ذلك البرلمان وليس إلى جهة أخرى.

د. عبد الرضا أسيري: الآن الاستحقاقات بالنسبة للدول التي ذكرتها، استحقاقات ليس لها علاقة بالكويت فقط تجاه هذه الدول، العالم العربي يمر بوضع، بحالة غير طبيعية، هناك شلل عام في مؤسسات العمل العربي، شلل عام في الدول العربية، الدول العربية الآن بعد تحرير العراق، بعد التخلص من النظام العراقي، من.. تخلصها من مفهوم القومية، صدام كان يرى نفسه إنه هو المدافع عن القومية العربية، الآن الدول العربية تمر في مأزق في مأزق هناك مطالب كثيرة في حقوق الإنسان، في المشاركة السياسية، في الانفتاح السياسي، ليست لها علاقة بالكويت، بالعكس بل الكويت متقدمة عن هذه الدول أكثر بكثير، الكويت علاقاتها مع هذه الدول طبيعية حتى إن كان هناك موقف تجاه لبنان، رئيس وزراء لبنان زار الكويت، النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الكويتي زار سوريا، هناك تبادل لرسائل بين السلطة الفلسطينية والكويت، فأنا أعتقد إن التوجُّه الكويتي متقدم أكثر من توجه الدول الأخرى، إنما الدول هذه ستواجه معضلات كثيرة، ستواجه أزمات ليس للكويت دور لها، أما بالنسبة للعراق، توقعي ماذا ستكون العلاقات بيننا وبين العراق، العراق القادم، النظام القادم غير واضح المعالم.

جمال ريان: فوضى الآن، هناك فوضى، الآن يمكن...

د. عبد الرضا أسيري: غير واضح الآن، لا توجد سلطة الآن فأنت تتكلم عن حالة وهمية.

جمال ريان: كيف.. كيف سيتعامل العراق؟ حتى محمد جاسم الصقر يقول: لماذا لا نستفيد الآن اقتصادياً من العراق؟ يعني بعض دول الخليج تصدر سيارات مستعملة إلى العراق، نحن أقرب إلى العراق؟ لماذا لا نتاجر ونصدر ونبيع ونشتري مع العراق؟ لماذا لا يستفيد الكويتيون من ذلك؟

د. عبد الرضا أسيري: أعتقد هناك قناتين في هاي المرحلة هذه نقدر نؤسس علاقات طبيعية مستقبلية مع العراق، هي القناة الانسانية والقناة الاقتصادية، القناة الانسانية أعتقد الكويت كان لها دور أساسي في تحرير العراق من نظام ظالم، الأمر الثاني الكويت من أوائل الدول التي قدمت مساعدات إنسانية وأيضاً استضافت الكثير من.. من المرضى ومن المصابين العراقيين، وأنا أعتقد في المرحلة القادمة، مرحلة إنشاء يعني مؤسسات الدولة، العراق ربما تحتاج يعني لمساعدات، لمساهمات من الكويت في الجوانب الإنسانية وبالجوانب الديمقراطية، أعتقد الكويت تستطيع أن تلعب دور في المرحلة الانتقالية، أما في الجانب الثاني الجانب الاقتصادي أعتقد الكويت ممكن أن يعني تُوثِّق علاقاتها مع العراق المستقبل من الجانب الاقتصادي، يصبح هناك انفتاح اقتصادي، وخاصة أن الكويت أقرب دولة للعراق من دول الجوار، وأعتقد هناك تجربة ثرية في التبادل التجاري بين الكويت وبين العراق على مدى عشرات السنوات، يعني خلينا نخلي فترة الزعيم العراقي ما بعد الغزو وتبعاته إلى جانب، فأعتقد الكويت من خلال القناتين، القناة الإنسانية والقناة الاقتصادية ستستطيع أن تؤسس علاقات طبيعية للمستقبل مع أي نظام قادم، لكن الصورة مثل ما تعرف الصورة غير واضحة في العراق، العراقيين أنفسهم لم يقرروا مصيرهم، هناك خلافات كثيرة، هناك يعني استحقاقات أمنية داخل العراق، فإحنا نتكلم عن حالة نظرية إذا حدث هذا في العراق ماذا سيحدث بالنسبة للكويت؟

جمال ريان: طيب لنأخذ الأستاذ دعيج العجمي أستاذ دعيج يعني واضح بأنه الاستحقاقات الآن بالنسبة للكويت يعني استحقاقات مختلفة، كان هناك الهاجس الأمني، مطلوب ربما الآن تحسين علاقات مع الخارج أكثر من السابق، تفضل أستاذ دعيج.

دعيج العجمي: مساء الخير أستاذي.

جمال ريان: نعم.

دعيج العجمي: تحية للدكتور محمد البصيري.

جمال ريان: أهلاً بك.

دعيج العجمي: يا أخي فيه عندنا قضايا أهم من قضية المرأة وتصويت المرأة وترشيح المرأة، فيه عندنا قضايا التوظيف، وقضايا الإسكان، والهاجس الأمني والعلاقات الخارجية، وبعدين قانون المرأة يا أخي انعرض في المجلس اللي فات، وما وافق عليه المجلس زايد بأغلبية الشعب، يعني هذا رأي الشعب الكويتي، مادام المجلس رفضه معناه أن هذا أنه رأي الشعب الكويتي، فعندنا إحنا قضايا أهم من قضية المرأة وتصويت المرأة، اللي هي قضية التوظيف وقضية الاسكان والهاجس الأمني، وأعتقد الأخ الدكتور محمد البصيري يوافقني في الرأي هذا، وأنا بدي أسمع رأي الدكتور محمد البصيري فيه، وشكراً يا أخي.

جمال ريان: شكراً لك دعيج العجمي، ما هو رأيك؟

د. محمد البصيري: أنا أتفق معاه الأخ دعيج يعني مشكوراً.

جمال ريان: هي قضايا أهم يقول لك.

د. محمد البصيري: فعلاً هو أنا.. قضية المرأة أُعطيت أكبر من حقها، وأخذت بُعد إعلامي خارج الكويت أكثر من.. من اهتمامات الشارع الكويتي.

جمال ريان: ولكنها إنسان.. ولكنها إنسان.

د. محمد البصيري: الشارع الكويتي.. بلا شك الشارع الكويتي والمواطن الكويتي لديه قضايا كثيرة.

جمال ريان: هناك الآن حديث عن عولمة وحقوق متساوية للجميع، بغض النظر يعني عن كل هذه الاعتبارات.

د. محمد البصيري: نحن مقبلين.. نحن مقبلين في المرحلة القادمة بالنسبة لاستحقاقات المجلس القادم فيما يتعلق بقضية الخصخصة وفرض الضريبة واستثمارات حقول نفط الشمال، وقضية التوظيف والجنسية والبدون، هذه القضايا هي التي تشغل الرأي العام الكويتي، وليست قضية حقوق المرأة السياسية.

جمال ريان: هل.. هل فعلاً يعني هذه القضايا هي القضايا الأهم الآن؟

ماضي الخميس: يعني هي.. مش الأهم هي القضايا متساوية، هذه القضايا اللي تفضل فيها الدكتور، قضايا رئيسية وأساسية وتهم المجتمع الكويتي، وأيضاً قضية المرأة لا يمكن أن ننكرها، تأتي في أولويات القضايا الأساسية، أنا بس اسمح لي إذا نرجع للموضوع اللي تكلم فيه الدكتور عبد الرضا عن.. أن.. أن دور الكويت وموقف الكويت مع.. مع دول العالم وخاصة اللغط اللي حدث بخلال موقف الكويت السياسي في مساعدة ومعاونة القوات الحلفاء في تحرير.. في حرب تحرير العراق، إحنا في.. في مجلة "الحدث" في العدد قبل الأخير نشرنا موضوع جداً مهم عن كويتيين ضد الحرب، وجبنا رأي مجموعة من الكُتَّاب ومجموعة من السياسين، اللي هم كانوا ضد هذه الحرب، في هذا الموضوع والتأكيدات أيضاً الحكومية والتصريحات الحكومية اللي صدرت من أكبر يعني رأس في الحكومة، كانت تؤكد إنه هم ضد الحرب، يعني لم يكن الشعب الكويتي مؤيد لهذه الحرب التي حدثت مؤخراً، ولكن ما هو الحل؟ يعني لا يوجد حل آخر للتخلص من هذا النظام الذي آذى الكويت وآذى شعبه.

جمال ريان: النظام انتهى الآن، النظام انتهى الآن، هناك معطيات أخرى، هناك معطيات أخرى.

ماضي الخميس: والمقابر الجماعية التي كشفت، ووسائل التعذيب اللي كشفت، كلها جعلت الآخرين أيضاً يتراجعون لدرجة أن عمرو موسى قال في حوار تليفزيوني..

جمال ريان: هناك حقائق موجودة على الأرض وهي أنا لا أريد.. لا أريد أن أنتقل إلى شخص آخر، أنا أركز معك الآن.

ماضي الخميس: لا أؤكد يقول لك بس إنه النقطة إن لو كنت أعرف ما.. ما يحدث لكان الموضوع اختلف يعني.

جمال ريان: لأ، لنأخذ محمد عبد المجيد فرنسا، وأَعِدُك سأعود إليك في نفس الموضوع، تفضل عبد المجيد.

محمد عبد المجيد: السلام عليكم.

جمال ريان: عليكم السلام.

محمد عبد المجيد: نعم أنا في الحقيقة مدهوش جداً من البرلمان الكويتي، لأنه في برلمانات بريطانيا والولايات المتحدة الأميركية فإن قامت الدنيا وقعدت لطبعاً تأنيب الضمير، هذه الدول التي قامت بغزو العراق، فكثير من البرلمانيين الغربيين في الولايات المتحدة وفي بريطانيا قد انتقدوا الحكومة البريطانية والحكومة الأميركية على تدخُّلها في العراق، وقالت إن هذه المزاعم لوجود أسلحة دمار شامل غير صحيحة، فالبرلمان الكويتي لم يعني ينتقد الحكومة، وأستغرب جداً أنه يكون هناك هاجس أمني، كما قال السيد الدكتور محمد البصيري في الكويت، هناك هاجس أمني، أين الهاجس الأمني؟ أي هناك قوات أميركية دخلت من.. من الكويت إلى العراق لكي تقتل 200 ألف عراقي، يعني هذا أظن أنت مسلم وتخاف الله رب العالمين، هذا لا يمكن، هذا شرعاً غير موجود، هذا ليس قضية مرأة، هذا أهم من قضية المرأة وقضية.. قتل 200ألف عراقي من قِبَل جنود أميركان دخلوا من الكويت، وأن سمعة الكويتيين للأسف موجودة ليس فقط في العراق، ولكن في كل الدول العربية غير جيدة، لدرجة أنه..

جمال ريان [مقاطعاً]: لكن يعني نحن أنا أؤكد على إنه يعني الأرقام هذي التي تتحدث عنها يعني من أين جئت بها؟ وإلا تصبح يعني موضوع شك.

محمد عبد المجيد: نعم أنا سمعته من المصادر الغربية، هناك 100 ألف جندي عراقي و 100 ألف مدني قتلوا في العراق على الأقل، هاي المصادر الغربية.

جمال ريان: وخاصة فيما يتعلق بعملية الانتقادات لأسباب الحرب صحيح يعني وسائل الإعلام تتحدث عن ذلك الجدل القائم في بريطانيا، ولكن لا يوجد مثله في أميركا سوى (توم داشيل) يتحدث عن ذلك.

محمد عبد المجيد: لأ هناك بعض.. بعض الشيوخ في مجلس الشيوخ كان هناك انتقادات للقوة الأميركية كان موجود...

جمال ريان [مقاطعاً]: لكن الأمم المتحدة الآن يعني أقرت.. أصدرت قرار من الأمم المتحدة بهذا الاحتلال، وهذه الأرقام بالطبع يعني ليست دقيقة إلا إذا بعثت بها إلينا، أشكرك، هو وجه حديثه لك بالتحديد دكتور.

د. محمد البصيري: .. بس.. كلام الأخ محمد عبد المجيد يعني هو بيقول 200 ألف عراقي، لا نرضى بقطرة دم يعني مسلم واحد ناهيك عن 200 ألف عراقي كما يقول، وأنا أعتقد بإنه الإحصائيات التي نُشرت أخيراً عن الحرب الأخيرة فيما يتعلق بسقوط نظام صدام يمكن لا تتجاوز الآلاف، ألفين أو أقل أو أكثر بقليل، لكن نظام صدام قتل من الشعب العراقي بالملايين، يعني أين الأخ محمد عبد المجيد من نظام صدام عندما كان نظام صدام حسين يقتل ويسفك الدماء والمقابر الجماعية هي خير دليل على ذلك.

جمال ريان: لو عدت مرة أخرى يعني، هناك قوات أميركية وبريطانية مازالت على أرض الكويت، كيف للبرلمان أن يتعامل مع هذا الوجود؟

ماضي الخميس: طبعاً وقوات أخرى في قطر موجودة صحيح، وفي دول...

جمال ريان: نحن لا نريد أن نقارن ولكن.

ماضي الخميس: لأ، ما نقارن ولكن إحنا مادام بنتكلم عن حقائق.

جمال ريان: في قطر يعني ليست.. ليست قوات بحجم تلك القوات.

ماضي الخميس: أنت ليش راح تدافع عن قطر.

جمال ريان: لا أدافع عن قطر حبيبي، لا أنا أقول لك يوجد في قطر أكبر مخزون للسلاح في العالم.. في المنطقة كلها سلاح أميركي، لكن لا يوجد يعني هذا العدد.. عدد من الجيوش الموجود في الكويت، هذه.. هذه قضية يعني كيف تتعاملون مع هذا الواقع.

ماضي الخميس: نعم، وهنالك قاعدتين، القيادة المركزية كانت موجودة هنا يعني، نعم، يا أخي هذا كلها يعني أنت عليم فيها، وأولاً هذه القوات مثل ما هي موجودة في الكويت موجودة في دول عربية أخرى، بعد.. بعد غزو العراق للكويت في التسعين الكويت قبل.. يعني البرلمان الكويتي قبل غزو العراق قبل التسعين كان يرفض الطلب الأميركي بوجود قوات أميركية، والطلب كان مقابل، يعني كانت أميركا مستعدة تأتي إلى الكويت وتضع قواعد أميركية وتدفع للكويت مقابل ذلك، ولكن بعدما حدث ما حدث وغزا العراق الجار العربي المسلم بقيادة صدام حسين.

جمال ريان: الغزو انتهى وحُررت الكويت وذهب النظام، الآن يعني كيف ستتعاملون مع الواقع الجديد؟

ماضي الخميس: لأ أكفي لك بس أنت اسمح لي أكفي لك، نعم ما في شيء إلى آخر أيام كان الواقع يهدد.

د. عبد الرضا أسيري: بس الواقع الجديد، لا أريد أقاطع زميلي.

ماضي الخميس: إلى آخر الأيام كان يهدد يعني، كان العراق يهدد الكويت، الآن وجود القوات الأميركية والبريطانية والفرنسية في أرض الكويت بناءً على اتفاقيات ومعاهدات، لا يمكن أنه نحن نأتي..

جمال ريان [مقاطعاً]: يعني هل.. هل ترى فعلاً هذه الاتفاقيات لن يتم أي اعتراض في داخل البرلمان على وجود هذه القوات؟

ماضي الخميس: المنطق، حتى لو تم اعتراض هذه الديمقراطية اللي يعترض، والذي يقبل يقبل، إحنا ما نقول كل.. كل شيء، ولكن إحنا نتحدث عن دول أيضاً أخرى التي الشعب ما له رأي فيها، يعني إحنا نفتخر إنه البرلمان الكويتي، هنالك من اعترض أو في الصحافة الكويتية اعترض هذه القضية، الذي يريد أن يعترض فليعترض، ولكن هل أنا آتي الحين باتفاقيات الأمير ونقول له خلاص مشكورون ونقطعها ونقول لهذا مع السلامة، مش منطق، هنالك اتفاقيات وهناك..

جمال ريان: برأيي إذا كان..

د. عبد الرضا أسيري: بس في نقطة يعني من الغزو العراقي للكويت حتى الآن، حدث فراغ أمني إقليمي في المنطقة ولذلك يعني مَن يملأ هذا الفراغ؟ لا توجد دولة عندها مصداقية يمكن تلك المرحلة إلا الولايات المتحدة، الأمر الثاني إنه الكويت ما عندها ثقة مع دول الجوار وخاصة مع العراق، والآن الأوضاع غير مستقرة في العراق، فهل نطلب نحن ككويتيين سواء برلمانيين أو مواطنين عاديين نطلب من الولايات المتحدة بهذه الظروف الحساسة الخروج من الكويت؟ بالعكس أعتقد هناك مطلب شعبي ومطلب شعبي يدعمه البرلمان لوجود هذه القوات لولا هذه وجود هذه القوات يمكن الكويت ما استمرت على مدى الـ 13 سنة القادمة، ولا نعرف ماذا سيحدث في هذا الإقليم، هذا الإقليم إقليم ملتهب، إقليم قابل للتغيير في أي لحظة، في فترة من الفترات إحنا كنا ضد التواجد الأميركي، نحن الآن مع التواجد الأميركي حتى تستقر الأمور وسنكون أول دعاة إذا استقرت الأمور نقول للولايات المتحدة.

طبيعة العلاقة بين الكويت والسلطة الفلسطينية

جمال ريان: أعود إليك مرة أخرى دكتور.. دكتور عبد الرضا يعني كثير.. كثير من الفلسطينيين يحبون الكويت لأنهم عاشوا هناك.

د. عبد الرضا أسيري: نحن نحبهم أيضاً.

جمال ريان: ولا ينسوا أن الكويت يعني قدمت لهم الكثير خاصة يعني بعد النكبة وغير ذلك، هل ستبقى العلاقة كما هي مع السلطة الفلسطينية وياسر عرفات؟ لم تجاوبني على السؤال.

د. عبد الرضا أسيري: أنا أعتقد يعني فيه تغيير في الوضع الفلسطيني، ياسر عرفات يعني صحيح هو رمز السلطة الفلسطينية، إنما دوره الفعلي الآن أصبح هامشي، وهناك قيادة جديدة قيادة شابة، وهذه القيادة تتعامل معاها الكويت، ويتعامل.. تتعامل الكويت.

جمال ريان: لكن الرئيس عرفات هو الرئيس المنتخب.

د. عبد الرضا أسيري: الرئيس المنتخب وهذا الرئيس مُعَّين حسب النظام، يعني إحنا لا نجادل على الانتخاب من عدمه، هذا أمر راجع لفلسطين، لكن هناك مؤشرات بوادر شعبية ورسمية بتطبيع العلاقات مع السلطة الفلسطينية، لكن السلطة الفلسطينية تواجه الكثير من المعضلات.

أما بالنسبة لتعاملنا مع الفلسطينيين بالعكس يعني كلنا يعني نثمن الدور الفلسطيني في تنمية الكويت، في إعمارها في الخمسينات، في الستينيات، في تعليمنا، في تثقيفنا، في كثير من الأمور، مازالت علاقتنا طبيعية، وعندنا الكثير من الفلسطينيين في الكويت، لكن يمكن في فترة من الفترات كانت الكويت تستوعب 300، 400 ألف فلسطيني، الآن ما تقدر تستوعب يعني سياسات التنمية وإحلال الكويتيين محل الوافدين، يعني أمور فرضت علينا تغيير في سياستنا، ليس تجاه الفلسطينيين، فنحن من دعاة الفلسطينيين، من الداعمين للقضية الفلسطينية، حتى هذه الأيام نرسل لهم المعونات، المساعدات السياسية، فأعتقد الوضع أن كأن هناك عداء بين الكويت والكويتيين مع السلطة الفلسطينية أو الفلسطينيين أعتقد هذي يعني معلومة غير دقيقة.

جمال ريان: معنا على الهاتف من سوريا محيي الدين محمد أظن.

محيي الدين محمد: نعم.

جمال ريان: تفضل أستاذ محيي.

محيي الدين محمد: مساء الخير أستاذ جمال.

جمال ريان: أهلاً بك.

محيي الدين محمد: أنا بس بدي أحكي مع.. من الصعب عليَّ إني للأسف الشديد إني أحكي ونقول على نطلق عليهم إخوان كويتيين، الكويت اللي قدمته أو اللي سوَّته بالوطن العربي لن.. أن الوطن العربي...

جمال ريان [مقاطعاً]: يا أخي أرجوك إحنا.. يعني لسنا في مجال للتجريح أو الإساءة، إذا كان يعني لديك يعني مداخلة يعني في إطار هذا الموضوع فلتتفضل، نحن مع معطيات جديدة موجودة الآن على الأرض، كيف للجميع يتعامل معها؟ وبالتحديد يعني الكويتيين.

محيي الدين محمد: نعم يا حبيبي، أنا مواطن عربي، أمثالي آلاف بل مئات الألوف بل ملايين، لن ينسوا للكويت هذا الموقف، لن ينسوا تدمير الوطن العربي، لن ينسوا لهم دماء العراقيين، هذه الكلمة..

جمال ريان [مقاطعاً]: يا سيدي أنا.. أنا.. أنا أرجوك وأتمنى لو أنك يعني بدأت بمداخلة في إطار موضوعنا، شكراً جزيلاً لك، أعود مرة أخرى إلى الدكتور البصيري.

د. محمد البصيري: فيما يتعلق بالنسبة للأخ اللي تكلم من سوريا الآن أيضاً يعني يجب ألا ينسى دماء العراقيين التي سفكها صدام حسين، ويجب ألا ينسى مظاهرات ورقص العراقيين حتى هذه الساعة على سقوط نظام صدام وتحطيمهم لأكثر من 2000 أو 3000 صنم من أصنام صدام في شوارع بغداد والبصرة والموصل وغيرها.

فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، أخي الكريم الشعب الكويتي على مر التاريخ عبر التاريخ انطلقت الثورة الفلسطينية من الكويت في الـ 65، ياسر عرفات نفسه انطلق من الأرض الكويتية، وليس بيننا وبين القضية الفلسطينية أي خصومة، ولا أي عداء، بالعكس نحن خلافنا مع ياسر عرفات نفسه، خلافنا مع السلطة .. السلطة.. السلطة الفلسطينية نفسها عندما وقفت إلى جانب الغازي صدام حسين متنكرة يعني بالموقف الوطني والموقف القومي والموقف الإسلامي والعربي الذي كان يقفه الشعب الكويتي، ولا يزال الشعب الكويتي، فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية ينظر هلا نظرية عقائدية، نظرية دينية، نظرية الأقصى ليست قضية فلسطينية بقدر ما هي قضية عربية وقضية إسلامية أولى في صدر كل كويتي وفي صدر كل عربي، وفي صدر كل مسلم، ولا يمكن مهما فعل.. مهما فعل صدام في الأمة العربية، ومهما فعل ياسر عرفات في الأمة العربية وشتت الأمة العربية، ويعني ضحى بالقضية الفلسطينية، ياسر عرفات نفسه ضحى بالقضية الفلسطينية فلم يضحِ الشعب الكويتي بالقضية الفلسطينية من قبل.

جمال ريان: من قال بأن ياسر عرفات قد ضحى..

د. محمد البصيري: ولعلمك.. ولعلمك أخي جمال ولعلمك.. بس.. بس بأختم..

جمال ريان: أضع نقطة حول.. أنا أضع نقطة وليس استفهام لأن في نهاية البرنامج دكتور.. دكتور.. نحن حول الانتخابات البرلمانية في الكويت، وما أفرزته باعتقادك باختصار، ما هي الأولويات الرئيسية الآن المطروحة أمام هذا البرلمان؟ ما هي الاستحقاقات المهمة بالنسبة للشعب الكويتي؟

ماضي الخميس: والله أنا.. أنا أعتقد إنه من أهم وأبرز الأولويات الآن إن بناء الكويت من جديد، يعني الكويت تعطلت يعني يمكن أكثر من 13 سنة بسبب الغزو العراقي والهاجس الأمني، تعطلت النهضة، تعطلت التنمية، تعطلت البنية الاقتصادية، تعطلت كثير من المشاريع، الآن أصبح من أبرز الأولويات إنه إحنا نُسرع ونُحرق مراحل في إعادة بناء الكويت من جديد لتحتل مرتبة متقدمة، أنا أعتقد إنه الناخب وصل للحكومة رسالة واضحة ورسالة جيدة، إن هذه هي فرصة تاريخية إنه أنت دائما.. إنه أنت تحققين ما كنت دائماً تنادين فيه من ضرورة التنمية ومن ضرورة يعني أن ترى مشاريعها أرض الواقع، اليوم الكويتيين أمام محك حقيقي، والفرص يعني أصبحت محدودة جداً، العالم في سباق محموم جداً وفي تنافس شديد خاصة دول الخليج المحيطة بنا، أصبح هناك اهتمام شديد في البناء الاقتصادي وفي البنية الأساسية لهذه الدول، إحنا لازم ويجب أن نواكب هذا التطور بشكل سريع، وأن نعوض ما فاتنا، إضافة إلى هذا هنالك قضايا عالقة.. قضايا عالقة تاريخية يجب الانتهاء منها، قضية البطالة، قضية الإسكان، قضية البدون، قضية المرأة، يجب أن ننتهي من هذه القضايا.

جمال ريان: وربما قضية (الجزيرة) أيضاً، ومكتب (الجزيرة) في الكويت.

ماضي الخميس: وربما قضية..

جمال ريان: شكراً لكم، في نهاية هذا البرنامج لا يسعنا إلا أن نشكر ضيوفنا الدكتور محمد البصيري (النائب البرلماني عن الكتلة الإسلامية)، والدكتور عبد الرضا أسيري (أستاذ العلوم السياسية في جامعة الكويت والمرشح المستقل)، والأستاذ ماضي الخميس (رئيس تحرير مجلة الحدث الكويتية)، وبالطبع لكل من شارك بالرأي والملاحظات، ومشاهدينا الكرام تحية لكم من معد البرنامج حسن إبراهيم والمخرج عماد بهجت، وبالطبع من أسرة برنامج (أكثر من رأي) من الدوحة، هذا جمال ريان يحييكم ونستودعكم الله، إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة