ائتلاف المعارضة السورية   
السبت 1434/1/3 هـ - الموافق 17/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:12 (مكة المكرمة)، 11:12 (غرينتش)

- المجلس الوطني وإعادة هيكلة المعارضة
- أميركا وحث المعارضة على تشكيل الائتلاف
- معضلة التمويل في المجلس الوطني
- قضية الاعتراف بائتلاف المعارضة
- اختيار معاذ الخطيب لتوحيد المعارضة
- علاقة الائتلاف السياسي بالقيادة العسكرية
 

علي الظفيري
فاروق طيفور 
ريما فليحان 

علي الظفيري: أيها السادة على غير ما يشتهي النظام السوري وخصوم الثورة السورية جاءت نتائج مؤتمر الدوحة، توحدت المعارضة السورية بعد أن تأخرت كثيرا في خلافاتها وخصوماتها ومطامعها وقصور نظرها، وبعد أن سالت دماء كثيرة لم تسل من قبل في بلاد الشام، لكنها فعلت ذلك لتعود الأسئلة الكبرى من جديد وعلى رأسها السؤال الأكبر، ماذا بعد، وهل اكتفى الغرب بما قدم أو هدّم عفوا من الدولة السورية، وهل فقد الأمل تماما بالنظام الذي شكل صمام الأمان لإسرائيل والذي كان يمنع حتى حفر الآبار في درعا حماية للمياه الجوفية الإسرائيلية، هل سيسمح للدول العربية الراغبة على قلتها بدعم الثوار السوريين وحمايتهم، وأخيراً متى يسدل الستار على أبشع مشهد قتل سطره النظام السوري في بلادنا العربية، هذا ما نبحثه الليلة في العمق، فأهلاً ومرحباً بكم.

المجلس الوطني وإعادة هيكلة المعارضة

معنا للغوص في عمق هذه القضية فاروق طيفور نائب رئيس المجلس الوطني السوري عضو ائتلاف قوى الثورة والمعارضة وكذلك نائب المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين، والسيدة ريما فليحان عضو الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية والمتحدثة الرسمية باسم لجان التنسيق المحلية، مرحباً بكم ضيوفنا الكرام، أستاذ فارق أبدأ معك، لماذا كانت الحاجة لهذا الائتلاف؟ لماذا كانت المبادرة؟ بمعنى ما كان يسبقها حينما كان المجلس الوطني السوري هو الجسم السياسي الوحيد والرئيسي على الأقل المعارضة ما هي مشاكله حتى اضطر المعارضون لصيغة وبناء سياسي جديد؟

فاروق طيفور: بسم الله الرحمن الرحيم الحقيقة يعني بالنسبة للمجلس الوطني كان مبادرة من قوى المعارضة ناجحة وقوية لكن ربما لم تستطع أن تمتلك كل جمع كل أطراف المعارضة السورية، ربما جمع بين 60 و70 % من المعارضة وأضاف كذلك فيما بعد في إعادة الهيكلة أعداد إضافية ليصل إلى ما يقرب من 80% من المعارضة السورية، لكن بقي المجتمع الدولي يتابع ذلك ويطالب بتشكيل نوع من المعارضة جديد يضم المجلس الوطني كمكون رئيسي إضافة إلى مكونات هي خارج إطار المجلس الوطني.

علي الظفيري: سؤالين أو جزأين على الأقل من حديثك أستاذ فاروق لماذا لم ينجح المجلس في تلك الفترة بضم البقية؟

فاروق طيفور: يعني في أكثر من سبب الحقيقة، في عناصر في المعارضة على الرغم من تقديرنا ومحبتنا لهم وتقديرنا لمعارضتهم ما يرغبون في الانخراط في جسم المجلس الوطني والاشتراك في إطار تنظيمي، لكن يبقون يعني كشخصيات أو كمكونات محدودة العدد خارج إطار المجلس الوطني، حتى الآن بعد الائتلاف..

علي الظفيري: نجحت المبادرة، أقصد الائتلاف الجديد استطاع ضم من لم يضم سابقا!

فاروق طيفور: بالتأكيد لا يمكن أنه نحنا نستقصي جميع المعارضين في إطار مشترك تنظيمي، نحنا في مؤتمر القاهرة قدمت المعارضة الحقيقة ورقتي عمل اتفقت عليهما اللي هي خارطة الطريق أو المرحلة الانتقالية والوثيقة وثيقة المبادئ الوطنية، هاتان الورقتان جمعت جميع فعلاً أطياف المعارضة السورية دون استثناء لكن في إطار الجسد التنظيمي في كثير حتى الآن الائتلاف غابت عنه بعض المكونات التي هي مازالت خارج إطار الائتلاف الوطني.

علي الظفيري: أستاذة ريما أيضاً في نفس الإطار اللي معنا لماذا كانت الحاجة لائتلاف جديد، ما الذي فشل المجلس الوطني فيه حتى تكون حاجة لمكون سياسي جديد جامع.

ريما فليحان: الموضوع يتعلق بأن هناك كان على الدوم مجموعة من الكتل السياسية والقوى والشخصيات بطريقة غير متجانسة في وقت كان الشعب السوري ينزف وكان هناك الكثير من المتطلبات، هذا التعدد الذي فرض شكل من أشكال الاختلاف وليس الخلاف بين هذه الفئات كان يستدعي أن تنسق هذه الجهات فيما بينها لكي يكون الخطاب السياسي واحد لخدمة هذه الثورة ولتأمين حاجات السوريين في الداخل بحكم هذه الكارثة التي يعيشونها اليوم، المجلس الوطني ولد ونال شرعية الشارع عندما أسس في البداية لكن يعني كمان محاولة ضم المكونات الأخرى خلقت من هذا المجلس كياناً ضخماً للغاية وهذا جعل هناك بعض الصعوبة في اتخاذ القرار..

علي الظفيري: يعني أن المجلس تضخم أكبر مما يجب!

ريما فليحان: نعم، تضخم أكثر مما يجب.

علي الظفيري: والعلاقات تعقدت!

ريما فليحان: يعني كان بعض الإشكالات مع أنه هناك كان مواظبة وحالة دائمة للعمل على تحسين الجهد وتقديم الأفضل بالإضافة إلى أنه كان هناك دائما نحن اليوم نتحدث عن شارع كان ليس لديه أي حراك سياسي طوال الفترة الماضية.

علي الظفيري: وبالتالي جديد على المسألة...

ريما فليحان: وبالتالي جديدة عليه المسألة، بدأت بالظهور تيارات سياسية كثيرة وقوى ثورية كثيرة كل وقت كل يوم نسمع بخروج تيارات جديدة وقوى ثورية جديدة وحراك سياسي بعد صمت يعني زاد عن الأربعين عام، هذا كان يستدعي أن تكون هناك قيادة رشيقة تجمع كل هذه الأطياف قادرة على أخذ القرار بشكل أسرع قادرة على خدمة الشعب السوري بشكل أسرع هذا أحد التحديات، التحدي الآخر هو موضوع الدعم الإغاثي.

علي الظفيري: تقصدين الائتلاف، الحكومة الرشيقة هي الائتلاف.

ريما فليحان: الائتلاف، التحدي الآخر هو موضوع الإغاثة وتعدد مصادر تمويل الإغاثة للشعب السوري، هذا خلق شكل من أشكال الفوضى وعدم التنظيم وهذا كان يستدعي صب كل هذه الجهود لخدمة الشعب السوري في بوتقة واحدة تنظم هذا العمل ليكون لمصلحة وطنية لخدمة هذا الشعب السوري دون أن يكون خلافات في الأطراف ويعني عدم تنظيم، يعني حتى يكون هناك إدارة أكثر دقة وأكثر موضوعية على الأرض هذا كله يستدعي ذلك، هذا مطلب يعني أريد أن أقول ما حصل بالأمس هو مطلب سوري هو حاجة وطنية.

علي الظفيري: ليس مطلب أميركي.

ريما فليحان: أبدا هو مطلب سوري.

علي الظفيري: ليش قالوا أنها مبادرة أميركية ورياض سيف أنه عبره تمت هذه المبادرة وما إلى ذلك، هذا الذي سمعناه على الأقل.

ريما فليحان: هناك الكثير من الإشاعات التي تسبق أي حدث سياسي يحصل وهذه ليست المرة الأولى.

علي الظفيري: من خصوم المبادرة في المجلس، في المعارضة السورية أقصد..

ريما فليحان: لا أعلم من يطلق الإشاعات، لست وراء الإشاعات لأعرف من يطلقها ولكن للنظام مصلحة كبيرة في ترويج الإشاعات من أجل ضرب أي محاولة لتوحيد المعارضة.

أميركا وحث المعارضة على تشكيل الائتلاف

علي الظفيري: أسأل الأستاذ فارق شو رأيك في قضية أنه هي مبادرة أميركية أو أنه على الأقل تم تمريرها عبر المعارضة السورية والأميركان وراء هذا الموضوع؟

فاروق طيفور: يعني الأستاذ رياض سيف هو عضو في المكتب التنفيذي للمجلس الوطني السوري وبالتالي نحن عارفين شلون نشأت المبادرة من عند الأستاذ رياض سيف وتكلم فيها داخل إطار المكتب التنفيذي أكثر من مرة وكانت مبادرة كفكرة في البداية ثم بدأ يكتب عليها ويطرحها مع المجلس الوطني فهي ضمن إطار الحاضنة الرئيسية تبع المكتب التنفيذي للمجلس الوطني.

علي الظفيري: إذن أنت لا ترى أنها رغبة أميركية أو بإيحاء أميركي..

فاروق طيفور: نهائياً.

علي الظفيري: طيب المشكلة التي كانت تثار حول المجلس حول تركيبته وحول الصبغة الإسلامية وحول بمعنى الإخوان المسلمين ووجودهم في هذا المجلس وكذلك الجماعات الإسلامية أخرى السلفية والجهادية والخوف من الإسلاميين بشكل عام، هل كان الإسلاميون السبب الرئيسي في عدم قدرة المجلس الوطني على القيام بمهامه؟

فاروق طيفور: يعني بعتقد من خلال التجربة والأخوة المشاركين في المجلس الوطني سواء في مؤسسات متعددة في المكتب التنفيذي وفي الأمانة العامة وحتى في الهيئة العامة يشعرون أن الإخوان المسلمين كانوا عامل توحد وكانوا عامل مساعدة.

علي الظفيري: كيف كانوا عامل توحد، ماذا عمل الإخوان المسلمون في المجلس أو في المعارضة السورية حتى يكونوا عامل توحد؟

فاروق طيفور: يعني ابتداءً هي فكرة جمع المعارضة منذ مؤتمر اسطنبول الأول اللي عقد في شهر 4 في اسطنبول لجمع المعارضة، وكان هذا أول مؤتمر للمعارضة السورية بتاريخها، كان الإخوان الداعمين لهذا المؤتمر، فمنذ نشأة توحيد المعارضة كان الأخوان هنا المبادرين لذلك وسعوا فيما بعد كذلك أصلاً فكرة المجلس الوطني وتأسيسه كذلك وتطوير هذا التأسيس.

علي الظفيري: ويهيمن عليه، يعني المجلس التنفيذي 90% منه من الإسلاميين، الانتخابات الأخيرة على الأقل؟

فاروق طيفور: يعني بعتقد هذا الكلام ليس صحيحاً، الإخوان المسلمين أو الإسلاميين يعني عددهم لا يزيد عن بين الربع والثلث ربما داخل إطار...

علي الظفيري: وهذا طبيعي.

فاروق طيفور: وهذا طبيعي جداً بعدين إحنا عم أنادي بديمقراطية وتعددية وصناديق الاقتراع والاحتكام إلى صندوق الاقتراع فبالتالي هذه النتائج إحنا سنقبل بها وأكبر مثل على ذلك أنه من انتخب لرئاسة المجلس هو الأستاذ جورج صبرا.

علي الظفيري: هذه طبعا للخصوم على الأقل يقولون هذا مفهوم الحركات أنه تكون الأغلبية النافذة والمؤثرة ويكون رأس المجلس أو الإظهار للشخصيات البارزة من أطياف أخرى يعني...

فاروق طيفور: بالعكس يعني رئيس المجلس أو أي رئيس تنفيذي يعني هو يمتلك قدرة في القرار وقدرة في الحركة وفي إطار اللقاءات الدولية.

علي الظفيري: سؤال قبل أن ننتقل للأستاذة ريما، لماذا لم يتول احد من الإخوان المسلمين رئاسة المجلس وهم الكتلة السياسة الأكبر في المجلس، يعني كنتم تطمنون ببعض العرب اللي عندهم توجس من الإسلاميين.

فاروق طيفور: يعني لحد الآن ما طرحوا الإخوان نفسهم للرئاسة بقدر ما كانوا يعني عامل ضمن إطار التشكيل تبع المكتب ولم يطرحوا نفسهم للرئاسة.

علي الظفيري: أستاذة ريما ما رأيك بالأحاديث التي كانت تشير إلى الخوف من وجود الإسلاميين بصورة واضحة في المجلس الوطني مما اضطر بعض المعارضين السوريين ذوي التوجهات الليبرالية المدنية وأيضا الغرب إلى البحث عن جسم سياسي آخر.

ريما فليحان: لا يمكنني أن اعرف إذا كان الغرب يبحث عن جهة سياسية أخرى لأتكلم باسم الغرب.

علي الظفيري: أنا اقصد نتيجة موقف الغرب مش أتحدث عن الغرب!

ريما فليحان: أيضا الغرب لم يقل أننا نريد أن نخلق قيادة سياسية من أجل سيطرة الإسلاميين هذا لم يحصل ما حصل هو الحديث دائماً عن وحدة المعارضة السورية.

علي الظفيري: كان في هيمنة ونفوذ للإسلاميين أكثر من غيرهم؟

ريما فليحان: أقول أن الموضوع ليس كلمة هيمنة هي غلبان لون وهذا طبيعي كل كيان سياسي يغلب عليه لون معين وبالتالي إذا كان هناك مكون لا ينسجم مع أو شخص أو لا ينسجم مع هذا اللون أو لا ينسجم مع سياسة هذا المجلس، يعني قد تكون هناك شخصيات خرجت من المجلس أو جهات ليس بسبب اللون الإسلامي قد يكون هذا بسبب عدم انسجام مع أداء المجلس عدم انسجام مع بعض الشخصيات هناك أسباب كثيرة، ربما كان هناك امتعاض من أداء مؤسسة، لكن لكل شخص أسبابه الخاصة، الموضوع الآن إننا نريد أن نخرج بقيادة الآن سياسية...

علي الظفيري: هو أستاذه ريما تشخيص مشكلة الأداء السابق من اجل اختبار أنه هل البناء الجديد سيكون سيتجاوزها!

ريما فليحان: نعم، سوريا منذ الأزل هي سوريا الملونة التي تحوي كل الألوان الإسلاميين وغير الإسلاميين يعني من أقليات دينية وقومية.

علي الظفيري: لا مش ملونة عائلة واحدة كانت تحكم سوريا 40 سنة، عائلة وحدة، وين التلوين والتعددية!

ريما فليحان: أرجو أن لا تختزل سوريا في هذه العائلة التي تحكم، هذه العائلة لا تمثل سوريا، سوريا يمثلها شعبها الملون العميق في التاريخ، منذ بدأ التاريخ يكتب السطور.

علي الظفيري: ما عليه خلاف هذا الحكي.

ريما فليحان: إذن الشعب السوري ملون بهذه الألوان الفكرية والدينية، لا بد أن يكون أي كيان يمثل هذه الألوان السياسية و ...

علي الظفيري: هل المجلس ما كان ممثل بمعنى هل الأطياف السورية العرقية والدينية والمذهبية لم تكن ممثلة بشكل كاف في المجلس الوطني ؟

ريما فليحان: لا أريد ربط السياسة بموضوع التمثيل، نحن لا نبحث عن محاصصات الآن، أنا أقول أنت سألت هناك غلبة دينية معينة في المجلس الوطني أنا أجبت على هذا الجزء لكن لا نربط، دعني يعني...

علي الظفيري: الديمقراطية عادة تتكلم عن الأغلبية ولما يصير الإسلاميين أغلبية يقولون والله يا جماعة لازم تعددية وتنوع!

ريما فليحان: مشكلة المجلس الوطني..

علي الظفيري: أنا لا أرد عليكِ أنتِ على الأقل، ما يطرح من..

ريما فليحان: مشكلة المجلس الوطني انه لم يتمكن، كان لديه بعض الأخطاء كان لديه بعض الفشل في بعض العمل، الموضوع لا يتعلق بتكوينه أرجو أن لا نجر النقاش إلى موضوع..

علي الظفيري: إذن بشكل الأداء.

ريما فليحان: وأريد أن أقول شيء آخر ومهم جداً، نحن اليوم لا نبحث عن محاصصات دينية وإثنية اليوم نحن نتحدث عن قيادة تمثل المعارضة السياسية وليس المكونات الموجودة في سوريا.

معضلة التمويل في المجلس الوطني

علي الظفيري: سمير نشار اللي هو رئيس المكتب المالي للمجلس يقول منذ شهر مارس الماضي لم نتحصل إلا على 40 مليون دولار، بعد أن وعدنا 150 مليون دولار شهري، منتصف مارس وصلنا 5 ملايين دولار من الإمارات بعدين 15 مليون دولار على ثلث دفعات من دولة قطر وأخيرا 20 مليون و 400 ألف دولار من ليبيا حتى تاريخ أغسطس، كان في مشكلة مالية في المجلس، الآن يفترض نتجاوزها وليش كان في مشكلة، لماذا كان هناك يعني نقص في التمويل، أو عدم الوفاء بالتعهدات؟

فاروق طيفور: ابتداءً ما في تعهدات في الأصل، تشكل المجلس الوطني في 2/10/2011 مثلما قال منتصف آذار تقريباً 2012 لحتى تلقى أول دفعة من الشقيقة قطر، وخلال خمس أشهر ونصف لم يدخل المجلس الوطني أي قرش، وهذه إحدى المعاناة للمجلس الوطني وبقي يصرف من جيوب أعضائه على الاجتماعات وعلى اللقاءات وعلى السفر وعلى التذاكر من خلال الناس المشاركين، وهاي إحدى المعانات التي أخرت في الحقيقة تقدم المجلس الوطني ودعمه.

علي الظفيري: الآن على هذه المشكلة الآن سنتجاوزها، هذا الائتلاف التصريحات الفرنسية والأميركية كلها مرحبة، عربيا الآن مجتمعين في القاهرة والمسودة يبدو أنها بطريق الاعتراف في الائتلاف، هل تتوقعون أن تحل هذه المشكلة، مشكلة الدعم والتمويل؟

فاروق طيفور: يعني إحنا استمعنا إلى عدد من ممثلي الدول ووعدوا بأن يكون هناك دعم للتكوين الجديد للائتلاف الوطني، ونأمل أنه أن شاء لله الجميع.. نحن ذاهبون الحقيقة بعد جامعة الدول العربية إلى لندن للقاء الدول المانحة لدراسة الاحتياجات الإغاثية والإنسانية لشعبنا في سوريا وبالتالي هناك في دعم قريب أن شاء الله سيصل لشعبنا.

علي الظفيري: أستاذه ريما على صعيد الاعترافات أولا بالائتلاف الجديد الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، الاعترافات والتمويل ومن ثم نتحدث عن الدعم العسكري والسلاح على الأقل، كيف تتوقعين أن يؤثر هذا البناء الجديد على هاتين المسألتين الاعتراف والدعم المالي؟

ريما فليحان: من المنطق أن يكون هناك دعم حقيقي اليوم لهذا الائتلاف طالما، لطالما المجتمع الدولي تحدث عن حجة عدم توحد المعارضة والذي خيب آمال السوريين في تقديم أي شيء حقيقي للشعب السوري، كانت الحجة دائما المعارضة ليست موحدة المعارضة مشتتة ها قد توحدنا، اليوم المجتمع الدولي على المحك الحقيقي، بعد توحد المعارضة يفترض أن يكون هناك نقلة نوعية على مستوى سياسي على مستوى إغاثي بشكل يحدث تغيير في حجم الدعم الدولي وتقريب لسقوط النظام، هذا الشعب السوري اليوم يعيش كارثة إنسانية، هناك ملايين السوريين يعيشون نكبة، هؤلاء بحاجة معونة.

علي الظفيري: على الصعيد الاغاثي أستاذه ريما، هناك تعهدات كبيرة لكن الأحاديث التي تصلنا اليوم والمتابعات الصحفية والشخصية كلها تشير إلى معاناة كبرى يعاني منها اللاجئون السوريون في تركيا وفي الأردن وفي لبنان والفلوس التي جمعت والتبرعات التي جمعت في الخليج ما وصلت للسوريين.

ريما فليحان: هذه إحدى الأشياء التي قلتها لك قبل قليل، نحن اليوم سننشأ صندوق لدعم الشعب السوري، صندوق اغاثي واحد تجتمع فيه كل المساعدات الدولية وبالتالي سنضمن أن تقوم هذه المؤسسة بتنظيم هذا الدعم ليصل إلى كل السوريين في الداخل وفي الخارج، هذا يعني أن الحجة التي كانت ذريعة لكثير من الدول بعدم الالتزام بوفاءاتها قد زالت والآن هذه الدول على المحك، هناك أيضا تحد آخر لهذه الدول الضغط السياسي الخانق للنظام إذا تم الاعتراف بهذا....

علي الظفيري: شو المطلوب في إطار الضغط.

ريما فليحان: في إطار الضغط يجب أن يتم الاعتراف في هذا الائتلاف كممثل شرعي وحيد للشعب السوري، وبالتالي يجب أن يكون ممثلا دبلوماسياً للشعب السوري في كل المنابر الدولية.

علي الظفيري: النظام موجودين في بعض الدول العربية.

ريما فليحان: أيضا في منابر دولية ما زالوا موجودين، نحن اليوم نطالب بأن يتم الاعتراف بهذا الائتلاف كممثل حقيقي للشعب السوري ممثل شعبي وحيد وبالتالي أن يكون هو الموجود في كل المنابر الدولية والدول التي ما زالت لديها تمثيل سياسي للنظام السوري المجرم، اليوم ونحن نتحدث النظام السوري يقصف سوريا يقصف دمشق وكثير من المناطق الريف الجريمة ما زالت مستمرة وحدة المعارضة أمس لا تعني أن المشكلة قد حلت، المشكلة ما زالت قائمة ونحن نحتاج لنقلة نوعية في أداء المجتمع الدولي من اجل دعم هذه الثورة ودعم الشعب السوري للخلاص من محنته.

قضية الاعتراف بائتلاف المعارضة

علي الظفيري: أنا سأسأل أيضا بشكل مفصل عن وحدة المعارضة، هل فعلا نحن أمام وحده حقيقية للمعارضة لكن نؤجلها قليلا، جورج صبرا رئيس المجلس الوطني عضو الائتلاف، معاذ الخطيب رئيس الائتلاف الذي انتخب أمس رافق رئيس الوزراء قطري حمد بن جاسم إلى القاهرة، والآن الاجتماعات وأظن في حديث عن المسودة دكتور ماذا ينتظر في قضية الاعتراف؟

فاروق طيفور: يعني هو المطلوب الآن الحقيقة استبدال الموقف من النظام عمليا على الأرض استبدال الاعتراف بالنظام باعتراف بالمعارضة السورية وبهذا الائتلاف الوطني اللي وحد المعارضة السورية..

علي الظفيري: ومنحها..

فاروق طيفور: ومنحها سفارات وهيئات، واعتراف بها كمكون كامل للحقوق بديلا عن مكون النظام وهذا يعني الـ...

علي الظفيري: ماذا تتوقع الموقف العربي خليجيا انتهى الزياني صرح للأمين العام وأنه الموقف الخليجي موحد في هذه القضية لكن المواقف الأخرى العربية.

فاروق طيفور: يعني أمس الحقيقة كان رد الفعل داخل إطار سوريا من شعبنا رد فعل ايجابي جدا بالنسبة لتوحد المعارضة للائتلاف الوطني..

علي الظفيري: هذا الموقف العربي من الاعتراف..

فاروق طيفور: وكذلك الموقف العربي من الاعتراف هناك ردات فعل إيجابية، الأمين العام لجامعة الدول العربية وكذلك عدد من الدول وعلى رأسها دول مجلس التعاون الخليجي مشكورة بموقف ايجابي وكذلك الدول الكبرى أميركا بريطانيا فرنسا قامت كذلك بموقف ايجابي للاعتراف في المجلس الوطني.

علي الظفيري: إذن في الاعتراف تعتقدون إن الطريقة أن الطريق سالك..

فاروق طيفور: ماضون بأن نصل إلى الاعتراف بأن الائتلاف الوطني هو الممثل الشرعي والوحيد للشعب السوري وسنمضي فيما بعد إلى تشكيل الحكومة المؤقتة.

علي الظفيري: في إخبار عن الحكومة ست ريما.

ريما فليحان: ما زال من المبكر الحديث قبل أن يكون هناك اعتراف شرعي.

علي الظفيري: وإذا حصل الاعتراف في خضم في الأسبوع على الأقل مثلا نقول..

ريما فليحان: حين يكون هناك اعتراف شرعي وفق الوثائق التي أعدت من قبل هذه الخطوة وهذا الكيان السياسي سيكون هناك عمل على تأسيس الحكومة المؤقتة.

علي الظفيري: في أنباء عن الحكومة في أحاديث من سيتولى؟

ريما فليحان: لا بالتأكيد لم يتم الحديث ما زال مبكرا جدا الحديث ما لم يكن هناك اعتراف وإعطاء شرعية لهذا للكيان لا يمكن لهذا الكيان أن يعين حكومة الشرعية تأتي من الداخل من الشعب السوري ومن الخارج وهي الدول.

علي الظفيري: في أوساط الاجتماع نمى إلى علمنا على الأقل من البعض، الدكتور رياض حجاب رئيس الوزراء السوري المنشق قبل برئاسة الحكومة بأنه هناك شبه اتفاق حول أنه ربما الشخص الذي سيتولى هذا الأمر هل هذا دقيق؟

فاروق طيفور: لا بعتقد هذا الكلام مبكر مثلما تفضلت الست ريما مبكر على هذا الكلام لم يعين أي شخص ولا تبحث هذه القضية مع أي شخص.

علي الظفيري: ما طرحت مسألة الحكومة وتشكيلها لأنه يفترض أنه بعد الاعتراف يكون هناك حكومة جاهزة لتولى على الأقل حكومة مؤقتة.

فاروق طيفور: لم يحن أوان البحث في إطار الحكومة المؤقتة.

علي الظفيري: ستكون نقطة خلافية تعتقد مثلما صارت في كثير من القضايا خلافية بين المعارضة السورية التي أنتجت ربما شكلا من الخلافات الغير مسبوق بالنسبة لنا على الأقل كصحفيين نتابع المشهد السياسي.

فاروق طيفور: يعني بعتقد اللي استطاع أن يجمع كافة أطراف المعارضة أمس يستطيع أن يشكل الحكومة بسهوله.

علي الظفيري: سنسأل عن أيضا وحدة العمل العسكري والذي شهد أيضا تباينات عدة في المشهد الثوري السوري سنتساءل أيضا حول هذه الأموال وضمانات التي تطرح أحيانا حول وصولها إلى أماكنها الصحيحة مستقبل الثورة السورية ومسألة سقوط النظام السوري الهدف المنشود بالنسبة للمعارضة السورية بعد الفاصل تفضلوا بالبقاء معنا.

[فاصل إعلاني]

علي الظفيري: أهلا بكم مشاهدينا الكرام في العمق يبحث الليلة مؤتمر الدوحة للمعارضة السورية والذي أفضى إلى ائتلاف القوى، الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية مع السيدة ريما فليحان عضو الائتلاف الوطني الجديد لقوى الثورة و المعارضة والسيد فاروق طيفور نائب رئيس المجلس الوطني السوري وكذالك عضو هذا الائتلاف، سيدة ريما من متابعتنا لمجريات هذا المؤتمر كان هناك شد وجذب عدم قبول اختلاف أكثر من صيغة طلعوا وافقوا ما وافقوا طبعا إحنا معتادين في الدوحة على هذه المؤتمرات التي يعني أكثر من مؤتمر في السودان وفي لبنان وعادت تشهد خلافات لكن في الحالة السورية يمكن الأمور مختلفة، ما الذي جرى بالضبط لماذا كان هناك ممانعة تجاه هذه المبادرة التي تحولت إلى الائتلاف؟

ريما فليحان: يعني الموضوع ليس موضوع ممانعة هناك كان خطوة سبقت هذا المؤتمر الذي حصل بالدوحة هو خطوة أساسيه أسست لهذا المؤتمر وهو التي حصلت في عمان، اللقاء التشاوري الذي حصل في عمان خلال الشهر هذا، حضر منه كان هناك موجودين ممثلين عن المجلس الوطني وعن قوى المعارضة المتنوعة وتم الحديث عن الرؤية التي يمكن يتمخض عنها الاجتماع القادم، وما هي الخُطى التي يجب أن نتكلم عنها دون أن يكون هناك قرار معين لكن كان هناك تشاور وكان هناك بحث للأفق وعرض المبادرة والحديث عنها، هذا المؤتمر الذي حصل في عمان والذي كان الخطوة الأولى تلاه الدعوة والحضور إلى قطر من اجل إكمال المشاورات والخروج برؤية ومحاولة الاتفاق وهذا يعني عملية ولادة جسم جديد يجمع كل المعارضة والولادة يسبقها مخاض عسير لأن هناك حالة من التجاذب والأفكار والعصف الذهني.

علي الظفيري: كلام مهم بس ما حكيت لنا شو المشاكل اللي صارت.

ريما فليحان: ليس هناك ..

علي الظفيري: ليش كان في ناس عندهم آراء مختلفة..

ريما فليحان: من الطبيعي.

علي الظفيري: كان في كلام عن المجلس الوطني وسنسأل الأستاذ فاروق..

ريما فليحان: لو كان الوضع ما يؤكد ..

علي الظفيري: كان في أنباء لمسار آخر ...

ريما فليحان: ما يؤكد أن هذه المبادرة سورية وحقيقة هي كل هذا التجاذب..

علي الظفيري: ما عنا أنها سورية..

ريما فليحان: لا لا..

علي الظفيري: شو المشاكل اللي كانت؟

ريما فليحان: ما في مشاكل هناك كان اختلاف في وجهات النظر لدينا كيان قائم وموجود اسمه المجلس الوطني وهناك كيانات قائمة وموجودة وهناك شخصيات تسعى إلى أن تتحد في جسم واحد، هذا يعني أن هناك وجهات نظر متعددة ما هو شكل هذا الجسم؟ كيف سيعمل هذا الجسم؟ ما هي آليات عمله؟ هذا أكيد سيأخذ وقتا بالنقاش ..

علي الظفيري: يعني كانت أمر طبيعي لولادة جسم جديد .

ريما فليحان: هذا هو ما يسمى المخاض العسير الذي يسبق الولادة والحمد الله ولدت هذه الخطوة بـ..

علي الظفيري: بس هذا توصيف رومانسي للموضوع عند بعض المراقبين أستاذ فاروق لم تكن الأمور كذلك، كان هناك انزعاج في المجلس الوطني من هذه الفكرة ومن ولادة جسم جديد ومن التصورات المطروحة.

فاروق طيفور: حقيقة نحن دائما بالمجلس الوطني نتعامل بايجابية مع أي خطوه تأتي لدعم شعبنا وخلاصه من هذا النظام وبالتالي إذا قست ما حصل بالنسبة للمعارضة السورية وتوحدها ومواقفها وما نتج عنه بالأمس من توحد وكيان جديد صنع خلال 3 أيام سابقة وتقارنه بكل المعارضات السابقة التي التقت هنا في قطر تجد أنه هذا أسرع لقاء تم في الوصول إلى نتائج كذلك ..

علي الظفيري: يعني مش معارضات كثيرة حتى ما يسير بأن المعارضات تلتقي في قطر، أقصد مؤتمر المصالحة اللبنانية ومؤتمر السودان إلى آخره .

فاروق طيفور: السودان ليبيا إلى آخره يعني كان الحقيقة السوريين أسرع خلال 3 أيام وصلوا إلى كيان..

علي الظفيري: بعد كم من الدم، كم سوري استشهد وقتل في هذه الثورة حتى وصلتم إلى هذا الائتلاف الذي سيبدأ الآن عمله.

فاروق طيفور: لا كان موجود المجلس الوطني وكان يشكل أقرب من 70% من المعارضة..

علي الظفيري: المجلس يفضل قضية تشكيل حكومة مباشرة مؤقتة وليس الذهاب في طريق الائتلاف.

فاروق طيفور: يعني هذا ليس متفقا عليه بعض عناصر المجلس كانت تفكر في هذا الإطار لكن..

علي الظفيري: كانت التصريحات متناقضة في موقع الجزيرة نت أعضاء المكتب التنفيذي كل واحد يصرح في جهة، واحد يقول هذه بديل مبادرة واحد يقول لا هذه ليست بديل هي ليست أو محاولة استباقية .

فاروق طيفور: كلها هذه آراء خاصة لا تعتبر عن موقف المجلس موقف المجلس كان منذ البداية مع أي كيان يوحد المعارضة كلها وموقف ايجابي بكل المبادرات الايجابية لصالح شعبنا.

علي الظفيري: من استقطبتم من الذين كانوا خارج جسم المجلس الوطني؟

فاروق طيفور: نحن إذا المقصود في الائتلاف في الحقيقة يعني عندك الإدارات المحلية في 14 مكون كان موجود معانا في اللقاء إلي كان بالأمس وفي كذلك المجلس الوطني الكردي كان موجود كإضافة نوعية وفي عدد من الشخصيات السورية الوطنية المعروفة مثل الأستاذ هيثم المالح كمال اللبواني وليد البني وبعض الشخصيات يعني الأستاذ معاذ الخطيب.

اختيار معاذ الخطيب لتوحيد المعارضة

علي الظفيري: معاذ الخطيب هل يعني قضية رئاسته كونه إسلامي لكن مختلف طبعا عن خط الإخوان، هل للأمر دلالة ما أم..

فاروق طيفور: الشيخ معاذ معروف هو خطيب المسجد الأموي تاريخه حافل الحقيقة بمعارضته للنظام وبمواقفه منذ القدم، المعارضة للنظام ودفع ثمن ذلك يعني سجون ومعتقلات، وكل تاريخه الماضي إيجابي، لكن ليس من تنظيم الإخوان أكيد أما فكره قريب كثير وملتقي مع فكر الإخوان..

علي الظفيري: أنه في المجلس الوطني ما كان يقبل أو أنه على الأقل ما حدث أن ترأس أحد من الإخوان المسلمين كان دائما إما مسيحي أو كردي أو على الأقل علماني مثل الدكتور برهان لماذا يعني في حالة الائتلاف كان الأمر مختلفا؟

ريما فليحان: أنا قلت الموضوع ما كان يتعلق بشخصية أو من يقود أو من.. معاذ الخطيب هو شخص يكن له كل السوريين الاحترام الشديد أولا هو شخص نزيه، سمعة طيبة، شارك بالثورة منذ بدايتها واعتقل عدة مرات كما قال الأستاذ فاروق وله تاريخ طويل في معارضة النظام وكان خطيبا للمسجد الأموي، الأستاذ معاذ يتميز بأنه معتدل له فكر حر..

علي الظفيري: معتدل مقابل من يعني هناك متطرف..

ريما فليحان: الإسلام المعتدل بصوره، أنا لم أقل..

علي الظفيري: أنا أسألك.

ريما فليحان: لا تقولني ما لا أقله..

علي الظفيري: إيه تفضلي.

ريما فليحان: هناك فئات متطرفة علمانية وإسلامية يعني التطرف لا يتعلق بفئة يتعلق بكل الفئات، التطرف بالرأي..

علي الظفيري: هناك متطرفون علمانيون في مشهد المعارض السوري يثيرون قضية الإسلاميين بشكل فج..

ريما فليحان: بالتأكيد، بالتأكيد هناك متطرفين علمانيين وهناك متطرفين إسلاميين وهناك متطرفين يعني هذا التطرف بالرأي لا يتعلق بفئة دون أخرى..

علي الظفيري: بمكون واحد.

ريما فليحان: وهناك متطرفين من الأديان الأخرى يعني الموضوع لا يتعلق بفئة يعني فكر، شكل معين من أشكال الفكر، معاذ الخطيب، الشيخ معاذ الخطيب له الميزة المعتدلة التي تظهر احتراما لكل المكونات السورية، وتتعامل بخطاب راقي وحضاري هو محبوب من الشارع..

علي الظفيري: أستاذ فاروق اليوم أصبح المجلس، أصبح المشهد المعارض برأسين، المجلس الوطني والائتلاف، جورج صبرا ومعاذ الخطيب، ما يمكن أن يحدث هذا التضارب أو على الأقل أو التشويش؟

فاروق طيفور: يعني توحد المجلس الوطني كائتلاف مع الائتلاف الوطني كمكون رئيسي يشكل ما يقرب من 40% من المكون العام للائتلاف الوطني، الدليل على أنه نوع من الانسجام والاندماج..

علي الظفيري: وبالتالي انخرط المجلس برمته جزءا من هذا الائتلاف..

فاروق طيفور: بالتأكيد مع الحفاظ على..

ريما فليحان: كيانه..

فاروق طيفور: كيان المجلس وأداءه وفي هذه القيادة الموحدة سيكون توزيع أدوار وتوزيع مهام بين المجلس الوطني وبين بقية المكونات داخل إطار الائتلاف..

علي الظفيري: مسألة الحوار مع النظام بأي شكل من الأشكال قبول تسوية ما، تمهيد ما لرحيل النظام، كيف يراها الائتلاف الجديد كأحد أعضائه انتم؟

ريما فليحان: لأن مرفوض بالمطلق هناك بند واضح ينص عليه الاتفاق بعدم الحوار والتفاوض مع النظام وأريد أن أقول لك ضمانة كل هذا الكلام هو الشعب السوري الثائر لا يمكن إبقاء الأسد في السلطة يعني هذا هو الأساس الذي يبنى عليه حينما نقول لقوى الثورة في هذا العنوان الائتلاف إذن نحن متأكدون أن هناك تسوية مع هذا النظام القاتل..

علي الظفيري: هيئة التنسيق مثلا كمعارضة مختلفة ما حاولتم مثلا أو ما في محاولات لضمها أو على الأقل إنهاء الخلاف معها؟

ريما فليحان: نحن قلنا في هذا الاتفاق أيضا أن الباب مفتوح لكل المعارضة السياسية التي تتفق معنا على إسقاط النظام بكل رموزه ومحاسبة المسؤولين عن دماء السوريين وتفكيك الأجهزة الأمنية..

علي الظفيري: هي تتفق في هذا الأمر أم لا تتفق؟

ريما فليحان: إذا كانت تتفق فالباب مفتوح..

علي الظفيري: أستاذ فاروق الآن توحد السياسيون لكن المجالس العسكرية والقيادات العسكرية والجيوش الحرة السورية كثيرة أكثر من مجلس وبالتالي إذا كان من مال أو سلاح يراد له أن يذهب لمن سيذهب؟ ما هي آلية ذهابه؟ من هي المرجعية؟ وبالتالي القضية العسكرية في الثورة السورية خاصة وأنه تشتتها قد يسمح في مثلا أمور لا تعبر عن الثورة كيف حسم الائتلاف قضية الحالة العسكرية في الثورة السورية؟

فاروق طيفور: الحقيقة هي في الأصل الثورة ثورة شعبنا، ثورة سلمية، نحافظ على ذلك حاولت حتى الآن تحافظ على أنها ثورة سلمية، ووطنية بامتياز بعيدة عن أي انتماء سياسي أو طائفي، مع ذلك النظام أجبرها على أن تحمل السلاح دفاعا عن النفس، لذلك نشأت مكونات مختلفة داخل إطار المجتمع السوري من أجل الدفاع عن النفس، تجمع هذه المكونات مع بعضها الحقيقة بدأنا فيه من المجلس الوطني من ستة أشهر تقريبا وتشكلت مجالس عسكرية ثم بعد ذلك هذه المجالس توحدت ضمن إطار ائتلاف القيادة المشتركة، القيادة المشتركة للمجالس العسكرية والثورية، وهذا ما أعلن عنه من داخل سوريا، هذا تقريبا تم الاتفاق عليه من أكثر من شهرين، ثلاث أشهر تقريبا تم الاتفاق على تشكيل هذه القيادة ثم أعلن من شهر ونص تقريبا عن تشكيل هذا الائتلاف والبدء بتنفيذه حقيقة على الأرض..

علاقة الائتلاف السياسي بالقيادة العسكرية

علي الظفيري: علاقة الائتلاف، الائتلاف السياسي بالقيادة الموحدة أو الائتلاف العسكري..                 

فاروق طيفور: بالنسبة للمجلس الوطني كان يعني هو المبادر والداعم لهذا الائتلاف منذ بدء تشكيله ونحن متابعون مع القيادة المشتركة بشكل دائم كمجلس وطني وكمكتب تنفيذي ولنا لقاءات دورية مع القيادة المشتركة، حقيقة في أمرين تم الاتفاق مع الدول المانحة من أجل توحيد القيادات العسكرية تحت إطار هذا المسمى القيادة المشتركة، توحيد مالي بحيث أنه هناك جداول لكل المنتمين للمجالس العسكرية بحيث أن يكون هناك مخصص شهري لإعاشة هذا الفرد المنضوي تحت إطار المجالس العسكرية..

علي الظفيري: وتبعية لأن هناك البعض، تبعيتهم مختلفة يعني.. 

فاروق طيفور: لا ضمن إطار توحد كامل تحت إدارة القيادة المشتركة وهذا بدأ فيه من 1/ 10 من 1/10..

علي الظفيري: شهر وشوي، شهر ونص..

فاروق طيفور: خلال الشهر الماضي 1/10 دفع لكافة المجالس العسكرية تقريبا اللي سجلوا أسماءهم من الثوار ومن المجالس العسكرية تحت إطار القيادة المشتركة خصص لهم شهريا 28 مليون دولار ودفعت بالكامل لهذه المكونات، أما القضية الثانية وهي السلاح فكذلك أصبح مركزي عن طريق القيادة المشتركة..

علي الظفيري: سأسألك عن طبيعة السلاح وعن حجم السلاح أستاذة ريما كيف ترين الشهد في الثورة السورية منظم محفز للمعونات والدعم مهيأ لاستقبال المال والسلاح مثلا أم مازال هناك إشكاليات.

ريما فليحان: هناك محاولات لتنظيم العمل العسكري على الأرض لكن بالتأكيد ليست كل الفئات المسلحة موجود تحت سقف واحد أو تحت قيادة واحدة، هناك العديد من التنظيمات العسكرية على الأرض السورية وهذا يستدعي وهو أمر موجود داخل الائتلاف إلى تشكيل قيادة واحدة تجمع كل هذه الشرائح والكتائب على الأرض بقيادة عسكرية وطنية واحدة هدفها إسقاط النظام والحفاظ على الأمن والسلم يعني بعد سقوط النظام بهذه المرحلة، وهذه القيادة تتبع لهذا الائتلاف ويكون له قيادة سياسية وهو احد أهداف يعني وجود هذا الائتلاف.

علي الظفيري: هل تعهد لكم أحد كائتلاف عسكري مش الأميركيين تعهدوا بشيء؟

ريما فليحان: ليس هناك أي تعهدات بأشياء عسكرية.

علي الظفيري: قيل والله إن هذا الائتلاف يستمر هذا التوحد يستمر سيكون هناك دعم أميركي وانه هذه الأمر في لقائكم مع السفير الأميركي أو في شيء من هذا القبيل.

ريما فليحان: لم ألتق بالسفير الأميركي.

علي الظفيري: كمجموعة كائتلاف التقيتم بأحد المسؤولين الأميركيين بالسفير الأميركي ماذا قال لكم؟

فاروق طيفور: قال أنهم سيقومون بالدعم الإنساني للثورة السورية  وليس بالدعم العسكري.

علي الظفيري: انتم تحتاجون دعم عسكري.

فاروق طيفور: بالتأكيد شعبنا يحتاج لدعم عسكري لمواجهة القمع والقتل الذي يمارسه النظام ضد شعبنا.

علي الظفيري: حسابات الإخوان المسلمين أعتقد في تويتر أو في شبكات التواصل تتحدث عن أنه تعهدات أميركية بقضية الدعم الإنساني والعسكري.

فاروق طيفور: لا أبدا الأميركان لم يتعهدوا بأي دعم عسكري.

علي الظفيري: نقلا عن رئيس الائتلاف اللي هو الشيخ معاذ الخطيب، بأن الأميركيون نقلا عنهم..

فاروق طيفور: يعني ما اعتقد أنه يعني أنا التقيت بمستر روبرت وورد السفير الأميركي السابق في سوريا المسؤول عن الملف السوري في الخارجية الأميركية وكذلك وزيرة وكيلته وزيرة الخارجية الأميركية، الكلام كله في إطار الدعم الإنساني الإغاثي والطبي أو ما شكل ذلك دون إطار أي دعم عسكري لكن التغير الرئيسي في الموقف الأميركي بعد الانتخابات ونجاح اوباما هو أنهم ليس لهم موقف ممانع  لتزويد الثورة السورية.

علي الظفيري: كان لهم موقف ممانع.

فاروق طيفور: كان لهم موقف ممانع من ذلك.

علي الظفيري: من يريد التسليح ويمانع الأميركيون أمامه أو يمانعون إيصاله للسلاح.

فاروق طيفور: يعني الحقيقة السلاح في سوريا هو كله عبر وسائل مثلما يسمونها السوق السوداء أو التهريب وليس هو بشكل رسمي، فبالتالي هذا الإطار كان يعني له بعض المحددات الكبيرة خلال المرحلة الماضية نعتقد أنه بعد تشكيل الائتلاف أن يكون وبعد انتهاء الانتخابات الأميركية أن يكون له يعني تطور آخر في إطار ايجابي لصالح الثورة..

علي الظفيري: طبيعة السلاح هنا أنا لن اسأل أستاذة ريما لأنها غير مختصة بموضوع السلاح.

ريما فليحان: صحيح.

علي الظفيري: ما طبيعة السلاح المطلوب اليوم من خلال لقائكم بالثوار ومن يقودون الثورة على الأرض؟

فاروق طيفور: يعني نحن التقينا بالقيادة المشتركة مع الضباط وكأنه يعني موعودين أن يتلقوا سلاح غير عادي نوعي في مواجهة القمع الذي تمارسه طائرات النظام السوري وكذلك دروع التي لا تتعامل مع الأسلحة التقليدية في مواجهة هذه الأسلحة.

علي الظفيري: متوقع هذا الأمر أنه يتقدم في الفترات القادمة.

فاروق طيفور: وقريبا إن شاء الله.

علي الظفيري: هل يمكن أن يغير من قواعد المعركة، مجريات المعركة الدائرة حاليا بشكل سريع.

فاروق طيفور: يعني شعبنا قدم تضحيات في الحقيقة عالية جدا وسفك الدماء يوميا يقوم بها هذا النظام المجرم ضد أبناء شعبنا نساء وأطفالا وشيوخا وتهديم لمدنه وقراه وكل وضع حضاري داخل إطار البلد حتى الشجر والحيوان لم يسلم من هذا النظام، لذلك يعني هناك بعض الجهات بالحقيقة الدولية تحاول الآن أن تغير ممن المعادلة القائمة والنزيف الدم القائم في سوريا لدعم الثورة في سوريا لتغيير المعادلة القائمة والتي مر عليها فترة طويلة من الزمن وأصبح ثمنها غالي من دماء السوريين.

علي الظفيري: الموقف الروسي، أستاذة ريما ممانعة روسيا نشاطها الدائم لافروف وزياراته في المنطقة كيف ترينه وفي أي اتجاه؟

ريما فليحان: ما زالت روسيا جزء أساسي من المشكلة وهي حتى الآن تدعم النظام السوري بشكل كبير كانت من أحد الذرائع التي تتكلم عنها الفوضى السياسية لدى لمعارضة وعدم وجود أي أفق لتوحيد هذه المعارضة، اليوم المعارضة توحدت وهذا يعني أن احد هذه الذرائع لدى الروس زالت ويجب أن تغير موقفها في الخوف من الفوضى من بعد زوال الأسد من المشهد السياسي في سوريا.

علي الظفيري: برأيك المفترض من الائتلاف يتوجه إلى روسيا بخطاب ما بحديث ما بحوار ما.

ريما فليحان: لم يبحث الائتلاف اليوم في الموضوع السياسي وتوجهاته ولكن هناك محظورات أحدها هي الحوار مع النظام، إذا كانت روسيا ما زالت تصر على موضوع الحوار مع النظام فهذا يغني أن الائتلاف ليس له أي يعني أفق بالحل من خلال الروس، الموضوع اليوم أن هناك ضوابط أحد هذا الموضوع طالما أن روسيا تتمسك لن يكون هناك أفق مع الروس.

علي الظفيري: على الأرض وكونك المتحدثة الرسمية باسم جبهة التنسيق المحلية، الحالة الثورية اليوم على الأرض تلاشت في صالح الحالة العسكرية أو الحالة المدنية السلمية الشبابية.

ريما فليحان: لا أبدا ما زال هناك الحراك المدني السلمي موجود وكل جمعة تخرج الناس في مظاهرات بمئات نقاط التظاهر ونسجل مئات من نقاط التظاهر حتى الآن، ورغم القصف ورغم كل هذا العنف الذي يمارسه النظام وهناك نشاط مدني وإنساني رائع تقوم به هذه القوى على الأرض النشاط المدني السلمي لن يختفي على المشهد لكنه صوت الرصاص يعلو وتأخذه الكاميرات دائما وتضعه أمام الصورة الأخرى.

علي الظفيري: كيف أوضاع الناس، طيب الكتلة التي تؤيد النظام وهناك كتلة شعبية مؤيدة للنظام أو خائفة على الأقل ما تغيرت أوضاعها ما شاهدنا تغير جذري على لا اقل في مواقفها أو في حراكها.

ريما فليحان: هناك عدة أسباب وأنا أريد أن أتكلم من مبدأ النقد الذاتي لربما المعارضة لم تتوجه بالطريقة الصحيحة إلى هذه الشريحة، لربما اليوم هذه الشريحة بعد توحد المعارضة تفكر جديا بأن هناك من يسعى بيد واحدة من أجل تغيير النظام لدولة تعددية لدولة تضمن الحقوق ليس هناك عداء من هذه الثورة إلى أي مكون من مكونات المجتمع السوري، هذه الثورة تسعى إلى الحرية والديمقراطية، هذه المفاهيم يجب تكريسها اليوم بخطاب المعارضة من اجل جذب هذه الشرائح يجب إرسال إشارات الطمأنة..

علي الظفيري: لها أستاذ فاروق الرئيس السوري بشار الأسد في حديث له مع روسيا اليوم قبل أيام تحدث أنه سيموت في سوريا وأنه ليس من صنع الغرب بل من صنع سوريا وبالتالي لن يترك البلد، كل من نقابله اليوم من السوريين يسألنا بصفتنا الصحفية، متى يسقط نظام الأسد؟ أوجه السؤال لك اليوم كنائب رئيس المجلس الوطني وعضو ائتلاف، الائتلاف الجديد لقوى الثورة والمعارضة متى سيسقط هذا النظام؟

فاروق طيفور: سوف يسقط قريبا سيسقط هو سقط في الحقيقة منذ أن بدأ في قتل أبناء شعبنا وتوجيه السلاح  بدل من أن النظام يحمي الشعب من الأعداء كان هو العدو الرئيسي اللي قتل شعبنا وأبناء شعبنا، وما زال يقتل أبناء شعبنا منذ اليوم الأول اللي توجهت فيه بنادق العصابات الأسد باتجاه صدور أبناء شعبنا سقط النظام سقط أخلاقيا وسقط إنسانيا.

علي الظفيري: على صعيد الوقت والسقوط الفعلي متى برأيك؟

فاروق طيفور: أنا أعتقد..

علي الظفيري: أعوام، أشهر.

فاروق طيفور: أنا أعتقد إذا وفت التعهدات لبعض الدول الصديقة بالالتزام بما وعدت به من تقديم الدعم لأبناء شعبنا ولثورتنا يعني لا يزيد عن 3 أشهر تكون بعون الله الثورة قد نجحت وسقط لنظام، وربما يفاجئنا بسقوط مفاجئ كما حصل للقذافي دائما هؤلاء المجرمين يعني يقتلون بشكل مفاجئ.

علي الظفيري: فاروق طيفور نائب رئيس المجلس الوطني السوري عضو ائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة شكرا جزيلا لك، والشكر موصول للسيدة ريم فليحان أيضا عضو الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية والمتحدثة الرسمية باسم لجان التنسيق المحلية، وربما المتحدثة الرسمية أيضا باسم جهات سياسية ما قريبة، شكرا جزيلا لكم على حضوركم، والشكر الموصول لك مشاهدينا الكرام نذكر طبعا بعناوين البرنامج وموقع صفحات البرنامج على موقع التواصل الاجتماعي في الجزيرة نت وكذلك وموقع تويتر وفيسبوك بريد البرنامج almoq@ Aljazeera.net  تحيات الزملاء داود سليمان عماد بهجت الأسبوع المقبل لنا لقاء بإذن الله، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة