التطورات المحتملة بين أنقرة ودمشق   
الأربعاء 5/7/1434 هـ - الموافق 15/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:29 (مكة المكرمة)، 9:29 (غرينتش)

- محاولة لإخافة السنة وإقامة دولة علوية
- المستفيدون من جريمة الريحانية
- أوراق النظام السوري


 فيروز زياني
 أمر الله إيشلر
 يونس عودة
 توفيق دنيا

فيروز زياني: السلام عليكم، توعد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بالرد الضروري على تفجيرات الريحانية التي جدد التأكيد على تورط النظام السوري فيها لكن أردوغان دعا للتعامل بحذر في سياق هذا الرد ولتحاشي الانزلاق في الأزمة السورية.

نتوقف مع هذا الخبر لنناقشه في محورين: ما طبيعة الرد الذي تهدد تركيا بتوجيهه ضد النظام السوري وما خيارات دمشق في مواجهة هذا الرد؟ ما هي التأثيرات المحتملة لمآلات الجدل الراهن بين أنقرة ودمشق على مستقبل الثورة السورية؟

في إطار ماراثون الاتهامات والنفي بين أنقرة ودمشق على خلفية تفجيري الأحد في مدينة الريحانية جنوبي تركيا دخل الائتلاف الوطني السوري المعارض على الخط مؤكداً تورط النظام السوري في تلك التفجيرات ومنبهاً إلى أن وقوعهما يمثل في حد ذاته دليلاً على خطورة بقاء نظام بشار الأسد على الجميع، بيد أن الاتهامات ليست كل شيء في هذا الصدد فقد رافقها تهديد تركي برد على المتورطين في التفجيرين وجددت في الوقت نفسه تأكيدها القاطع على تورط نظام دمشق فيهما.

[تقرير مسجل]

مريم أوباييش: لم تنتهِ تركيا من انتشال جثث تفجيري الريحانية بإقليم هاتاي ولن تنتهِ قريباً من عواقب أخطر محاولة لجرها إلى دوامة العنف السورية، ثمانية وأربعون قتيلاً حتى الآن وعدد غير معروف من المفقودين وغير معروف رد أنقرة المنتظر بعد اتهامها دمشق بتجاوز الخط الأحمر، لاشك أن تفجيري الريحانية هما أسوأ ما حدث منذ أن اختارت تركيا احتضان المعارضة السورية وما لا يقل عن 400 ألف لاجئ، تصريح ليس الأول لرئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، النظام السوري كاذب في نفي علاقته بالتفجيرين وأنقرة سترد دون أن تنزلق في المستنقع السوري.

[شريط مسجل]

رجب طيب أردوغان/ رئيس الوزراء التركي: سنتخذ الخطوات الضرورية في المستقبل لكننا لن نخدع، سننتقم عندما يكون ذلك ضرورياً ولسنا خائفين من ذلك، يتعين على الجميع أن يدركوا هذا.

مريم أوباييش: لا يبدو أن نظام الرئيس بشار الأسد يدركه فقد رد على اتهام أنقرة لسوريا بالضلوع في التفجيرين بتحميل الحكومة التركية المسؤولية، يذهب وزير الإعلام السوري بعيداً ويطالب أردوغان بالتنحي لأنه قاتل، يتساءل البعض بناءاً على ماذا اعتمدت أنقرة في اتهام نظام الأسد، اعتقلت السلطات التركية تسعة أشخاص من تنظيم يساري متطرف يعرف باسم "المستعجلون" زعيمه هذا الرجل مهراج أورال من أنطاكيا، يعيش في سوريا ويحمل جنسيتها ويقال إنه متزوج من سيدة من عائلة الأسد، ظهر مؤخراً في تسجيل بزي عسكري في بانياس، التحقيق في ملابسات التفجيرين مستمر وبحث تركيا على رد يهدأ أنصار الحكومة ويخمد نار غضب المعادين لها مستمر أيضاً، هل سينجح أردوغان في إقناع الرئيس أوباما بالقيام برد جماعي؟ سيلتقي المسؤولان قريباً في واشنطن وربما ما لا يريده أردوغان هو الضغط عليه للقبول بفكرة المؤتمر الدولي المرتقب دون تحقيق شرط تنحي الأسد، إلى متى ستبقى تركيا وحدها في وجه المدفع قد يقول ذلك أردوغان مباشرة لأوباما والخميس لناظره قريب.

[نهاية التقرير]

فيروز زياني: لمناقشة هذا الموضوع ينضم إلينا من أنقرة الدكتور أمر الله إيشلر النائب في البرلمان التركي عن حزب العدالة والتنمية، ومن بيروت يونس عودة الكاتب والمحلل السياسي، ومن اسطنبول توفيق دنيا منسق لجنة المتابعة لمؤتمر كلنا سوريون للطائفة العلوية وعضو الائتلاف الوطني السوري، نبدأ من أنقرة والسيد أمر الله إيشلر ونسأل بداية عما تحدث به أردوغان: يجب أن يكون هنالك رد دون الانزلاق فيما سماه المستنقع السوري، كيف ذلك؟

أمر الله إيشلر: طبعاً في الوقت المناسب تركيا إذا اقتضى الأمر سوف ترد على مثل هذه الهجمات ولكن نحن ندرك تماماً بأن النظام السوري يريد تصدير أزمته إلى الخارج وخاصة إلى الجوار ومن بينها تركيا لذلك هناك مستنقع وهناك فخ، تركيا لن تقع في هذا الفخ، ولكن ستتخذ أيضاً كل التدابير اللازمة للحفاظ على أمنها وسلامتها وسلامة وأمن المواطنين الأتراك.

فيروز زياني: ولكن ما طبيعة الرد نود أن نفهم هناك مَن بدأ يشير إلى ربما رد دبلوماسي تسعى إليه تركيا خاصة مع اللقاء المتوقع مع الرئيس الأميركي الخميس المقبل بين أردوغان وأوباما، هناك مَن يتحدث عن رد ربما قد يكون عسكرياً وهناك مَن يتحدث عن ردود من نوع آخر، ما الذي تراه أنت؟

أمر الله إيشلر: تركيا دولة قانون وتلتزم بالقوانين الدولية ومنذ بداية الثورة وبداية الأزمة في سوريا تركيا أرادت أن تشرك النظام الدولي لإيجاد حل لهذه الأزمة الموجودة في سوريا لذلك تركيا تتصرف وتلتزم بالقوانين الدولية فلن تخرج خارج إطار هذه القوانين الدولية وإذا اقتضى الأمر ستتخذ تركيا كل التدابير العسكرية.

فيروز زياني: لكن رغم ذلك ومرة أخرى داوود أغلو أيضاً كان يتحدث تقريباً في نفس الاتجاه الذي تحدث به أردوغان ورآها البعض غير مفهومة تماماً وفيها شيء من التناقض عندما يحمل صمت المجتمع الدولي المسؤولية عما حدث وفي نفس الوقت يتحدث بأن الناتو أو تدخل الناتو ليس محبباً وليس ضرورياً في هذه المرحلة، ما الذي يمكن أن يفهم؟

أمر الله إيشلر: تركيا لا تريد حلاً عسكرياً في الحقيقة لهذه الأزمة ولو كانت تريد حلاً عسكرياً لتدخلت منذ مدة منذ بداية الأزمة ولكن تريد حلاً سلمياً.

فيروز زياني: ما الذي تريده بالضبط؟ طبيعة هذا الحل، الجميع يتحدث الآن عن حل سلمي عن حل سياسي لكن لا أحد يدرك تماماً نوع هذا الحل.

أمر الله إيشلر: نحن لم نؤيد في أي وقت من الأوقات منذ بداية الأزمة إلى اليوم أننا لا نريد مداخلة خارجية لإيجاد حل لمشكلة سوريا لذلك نحن إلى اليوم انتظرنا وتريثنا لإيجاد حل من داخل سوريا ولكن مع الأسف أن النظام طبعاً بدأ يتراجع وأن النظام له أيضاً نوايا سيئة لنشر هذه الفتنة الطائفية ولنشر هذه الأزمة خارج حدودها لذلك هذا النظام له أيضاً بعض يعني الإجراءات في لبنان وفي الأردن وأيضاً بعض المحاولات لتصدير هذه الأزمة إلى تركيا ولكنها لم تنجح طبعاً، إذن هناك خطة خبيثة أيضاً مجزرة بانياس قبل أيام أيضاً خطة خبيثة وهذه الانفجارات التي وقعت في تركيا أيضاً كتتمة لهذه الخطة فهذه الخطة أو السيناريو الأسوأ هي إقامة الدولة العلوية في جنوب سوريا على حدود اللاذقية وبجوار بانياس وحتى..

محاولة لإخافة السنة وإقامة دولة علوية

فيروز زياني: أرجو أن تبقى معنا سيد إيشلر، أرجو أن تبقى معنا.. هناك ماذا أكمل الفكرة فقط.

أمر الله إيشلر: يعني هناك نظام يريد تخويف السنة ويحاول تهجير السنة من هذه المنطقة لإقامة دولة علوية كحل أخير بالنسبة له.

فيروز زياني: وضحت سيد إيشلر نتحول إلى بيروت الآن والسيد يونس عودة، إضافة إلى كل ما ذكره السيد أمر الله إيشلر تركيا تتحدث وبلغة صريحة عن النفي السوري بأنه مجرد كذب جاء ذلك على لسان أردوغان بالتحديد، يعني باعتقادك ما الذي يمكن أن تقدم عليه الآن تركيا كرد وما الذي يمكن أن تفعله دمشق إزاء أي رد محتمل من الجانب التركي؟

يونس عودة: يعني بداية من الغريب جداً والمستهجن أن يتحدث أردوغان عن رؤيته لعدم الانزلاق في المستنقع السوري وهو متورط حتى أكثر من أذنيه في الأزمة السورية، هو من أول الذين فتحوا أبواب تركيا للمسلحين وتوريدهم إلى سوريا، هو أول مَن استقدم الأسلحة ودعموا الإرهابيين فيها، هو أول مَن استقدم كل شيء للتخريب في سوريا ويقول أنه لا يريد التورط في المستنقع السوري، هذا كلام يعني لا يمكن لعاقل أن يصدقه بكل الأحوال، ثانياً أنا لا أعتقد أنه من العقل بمكان أن يكون أردوغان متوجه إلى الولايات المتحدة الأميركية ويقدم النظام السوري على عمل من هذا النوع كتفجيرات الريحانية، هذا ليس بمكان إطلاقاً أن يكون للعقل فيه ولو ذرة بسيطة أنا أعتقد..

فيروز زياني: عذراً سيد يونس عودة لكن الكثير من يعني من المتابعين يرون بأن كل ما يقوم به النظام السوري الآن حتى داخل سوريا حتى لا نخرج تماماً عن الحدود ونذهب إلى تركيا ليس فيه كثير من المنطق بدليل طائرات الميغ التي تستعمل ضد المدنيين السوريين.

يونس عودة: لكن أنا أعتقد أن الموضوع أدق من ذلك بكثير إذ أنه كيف يمكن للنظام أن يرسل سيارات مفخخة إلى تركيا وتتهم القيادة التركية فوراً سوريا بذلك؟ أنا أعتقد أن مَن فتح أبوابه، لو سمحتِ دعيني أكمل فكرتي.

فيروز زياني: لأ سيد يونس هذا الكلام أول مرة أسمعه بخصوص السيارات المفخخة النظام السوري أرسلها، ما يجري الحديث عنه بأن هذين التفجيرين عفواً فقط حتى نستوضح منك ربما تعطينا معلومة جديدة تتحدث عن سيارات مفخخة تقول بأن النظام اتهم بأنه أرسلها لا أحد وجه مثل هذا الكلام ما يجري الحديث عنه الآن بأن هناك حلفاء وهم من الداخل التركي أتراك ويحملون الجنسية التركية هم مَن يجري التحقيق معهم تفضل.

يونس عودة: يعني هم يقولون أن النظام السوري مسؤول عنها، هم يقولون أن النظام السوري مسؤول عن هذه السيارات المفخخة عن طريق أياً يكن لكن أنا أقول أن النظام السوري لا يمكن حتى أن يوحي بإمكانية قيام حتى باتهام حلفائه أن يوحي بإمكانية تفجير سيارة ملغومة عشية ذهاب أردوغان إلى الولايات المتحدة الأميركية سيما وأنه يسعى إلى أن يأتي الجميع إلى طاولة الحوار المنوي عقدها في جنيف لا أعرف إذا كان هذا المؤتمر يمكن أن يستمر، ثانياً يعني مَن يريد حلاً سلمياً لا يفتح أبوابه إلى كل أجهزة المخابرات التي باتت تعمل في تركيا وعالمية وكل العالم يعرف أين تتجمع ومن أين يصدرون السلاح ومن أين يستقبلونه، لاشك أن هناك جهاز استخبارات دولي هو الذي يقف وراء هذه التفجيرات كي يحرض أكثر فأكثر على سوريا عشية اللقاء، أنا لست أجزم بذلك وإنما يقيني الشخصي بأن هناك مَن يحاول أن يلعب هذه الورقة الخبيثة ..

المستفيدون من جريمة الريحانية

فيروز زياني: سنعود إلى هذه النقطة سيد يونس، دعنا نتحول الآن إلى السيد توفيق دنيا من اسطنبول وهو عضو الائتلاف الوطني السوري وقد سمعنا تصريحات للائتلاف الوطني السوري ودخول المعارضة على الخط في هذا الوقت المبكر من التحقيقات التي لم تفضِ إلى شيء ملموس ودقيق إلى هذه اللحظة رأى فيها البعض ربما نوعا من التسرع.

توفيق دنيا: الحقيقة المؤشرات بشكل عام على اقتراف هذه الجريمة تدل على أن النظام السوري أو مَن هو مرتبط به في تركيا هو مَن نفذ هذه الجريمة البشعة في الريحانية، الجريمة هذه طالت مواطنين أتراك ومواطنين سوريين قتل حوالي 50 شخصا وهناك عشرات من الجرحى وبعض الناس المفقودين نتيجة هذا الانفجار، هذه جريمة بالأساس يجب أن ننظر إلى مَن هو المستفيد من اقترافها، مَن هو الذي يعمل في هذه الظروف ضد كل السوريين والأتراك معهم لأنه يحاول أن يوحي بأن يده طويلة وقادرة أن تصل إلى أي مكان هذا عمل..

فيروز زياني: لكن السيد يونس عودة يقول بأنه ليس من مصلحة النظام أن يقترف مثل هذا العمل عشية لقاء ينوي عقده أردوغان مع أوباما.

توفيق دنيا: النظام السوري لم يعد عنده شيء لا يقترفه، مَن يقصف شعبه بالطائرات أمام أنظار العالم، مَن يقصف صواريخ سكود الإستراتيجية على مدن وبلدات سورية، مَن يستخدم المواد الكيمياوية ضد شعبه، هذا لا يمكن أن يردعه شيء، هذا نظام مجنون لا يفكر بعقل، السيد يونس عودة يتكلم بمنطق وعقل، هل من العقل وهل من المنطق أن يقصف نظام شعبه بطائرات الميغ التي دفع ثمنها من دمائه؟ هل من العقل أن يقصف نظام صواريخ سكود بعيدة المدى وبحمولة طن من المتفجرات على مدن وأحياء شعبية؟ هل من العقل أن تدمر قرية بكاملها على رؤوس أهلها من قبل الشبيحة ورجال بشار الأسد، أين العقل؟ هذا نظام لا يفكر بعقله هذا نظام أصبح مسؤولا..

فيروز زياني: وضحت تماماً وضحت وجهة نظرك سيد توفيق دعنا فقط نتحول الآن طبعاً سنعود إليك وإلى ضيوفنا الكرام لكن نتحول الآن إلى فاصل قصير لنناقش بعده التأثيرات التي يمكن أن تطال الثورة السورية في حال تطورت الأمور بين أنقرة ودمشق، كل ذلك بعد الفاصل ابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

فيروز زياني: أهلاً بكم من جديد مشاهدينا في هذه الحلقة التي تناقش التطورات المحتملة للجدل بين أنقرة ودمشق حول حادثة الريحانية، نتحول مباشرة إلى أنقرة وضيفنا من هناك أمر الله إيشلر، سيد أمر الله سمعنا أردوغان يتحدث بأنه يجب التعامل بحذر في سياق الرد على النظام السوري، ما هي المحاذير التي يمكن أن تأخذها في الحسبان الحكومة التركية في الرد على ما أقدم أو ما جرى على الأقل في الريحانية وتتهم به النظام السوري؟

أمر الله إيشلر: في الحقيقة سبق وأن اعتدى الطرف السوري أو النظام السوري بأكثر من مرة على الأراضي التركية ولكن نحن دائماً تصرفنا بالعقلانية والحكمة وحافظنا على رباطة جأشنا لذلك في هذه المرة أيضاً نتحرك بعقلانية ونحتفظ برباطة جأشنا ولكن طبعاً تركيا من حقها أن ترد على مثل هذه الاعتداءات ولكن في الوقت المناسب وفي المكان المناسب إذا اقتضى الأمر ..

فيروز زياني: يعني ما قصدته عفواً سيد إيشلر، سيد إيشلر ما قصدته يعني ما الذي ستأخذه بعين الاعتبار الحكومة التركية عندما تقرر رداً أياً كان نوعه على ما حدث في الريحانية؟ هل هي أمور تتعلق بأمور داخلية عفواً وقد سمعنا انتقادات للمعارضة ليس لما حدث فقط في الريحانية لكن تحمل الحكومة التركية مسؤولية ما وصفتها سياساتها الخارجية أم أنه ربما العامل الاقتصادي والسياحي وتركيا مقبلة على موسم صيفي أم التركيبة السكانية ؟

أمر الله إيشلر: أنا في بداية الحديث قلت بأن النظام السوري يريد تصدير الأزمة الموجودة في سوريا إلى الخارج وإلى تركيا بالذات، وهناك أيضا معارضة تريد أن تؤجج الفتنة داخل تركيا، تريد أن تساند المعارضة الموجودة في تركيا للقيام بالثورة ضد الحكومة الحالية، لذلك نحن نتصرف ونتحرك بعقلانية وحكمة فلم ننزلق إلى المستنقع السوري الموجود كما أشار السيد أردوغان، ولكن خليني أؤكد على نقطة أن مَن وراء هذه التفجيرات هو النظام السوري، هذه معلومات مؤكدة لدى السلطات الأمنية هذه المعلومات مؤكدة وأعلنها المسؤولون بصراحة وعلى رأسهم السيد أردوغان، وأيضا قبضنا على تسعة أشخاص مشتبه بهم وهم صرحوا بأنهم قد تلقوا الأوامر من المخابرات السورية فنحن في الحقيقة كنا نتوقع مثل هذه العمليات الإرهابية منذ فترة، ومع الأسف هذه السيارات المفخخة لم تأتِ من سوريا، كانت هذه السيارات موجودة والسيارات جديدة ولكنهم أخفوها في مستودعات وفي مخازن وقبل العملية بساعات أو بدقائق أخرجوا هذه السيارات وبعد ذلك وضعوها وتركوها في مكان التفجير وبعد ذلك فجروها من بعيد.

فيروز زياني: سيد إيشلر إذن ما قلته واضح ويتناغم تماماً مع الموقف التركي والسيد يونس عودة قد سمع ما ذكرته، قناعة تركيا بأن النظام السوري وراء هذين التفجيرين في الريحانية، الآن ما الذي يملكه ما الأوراق التي يملكها النظام السوري باعتقادك والتي يمكن أن يلعبها الآن في طبيعة أي رد محتمل؟ سمعنا حلفاؤه يتحدثون بأنه إن تعرض النظام السوري إلى أي تهديد سيردون تحديداً حزب الله سمعنا هذا الكلام منه.

يونس عودة: أنا أعتقد بأن هذا الاتهام الذي ورد على لسان ضيفكم من تركيا هو اتهام سياسي لا يعدو هذا الإطار إطلاقاً، يعني الحديث بأن هناك معلومات مؤكدة ما هي هذه المعلومات؟ يعني من أدنى ..

فيروز زياني: التحقيقات ما تزال جارية يعني ..

يونس عودة: بالضبط ما دامت التحقيقات لا تزال جارية ليس هناك من معلومات مؤكدة وبكل بساطة أن هذا يتناسب مع الوقائع التي يمكن أن تظهر وبالتالي أن الرد التركي أنا أعتقد كما قلت في البداية أن تركيا متورطة إلى ما فوق أذنيها وأجهزة الاستخبارات التركية تعمل في سوريا.

فيروز زياني: إن كان لنا أن نتحدث، عذراً سيد يونس، تتحدث عن التورط إن كان لنا أن نتحدث عن العديد من الأطراف المتورطة داخل سوريا سواء.

يونس عودة: نعم، نعم عربية وتركية والولايات المتحدة الأميركية وأوروبية وكل العالم..

فيروز زياني: ولبنانية أيضاً تشارك أيضاً في السلاح وفي الهجوم على الأرض.

يونس عودة: نعم، نعم هذا بكل تأكيد هذا صحيح ومن كل الأطراف اللبنانية إذا شئت أن تعرفي الحقيقة، لكن مَن تورط في الحرب على سوريا هم الأوروبيون ودول الخليج في البداية وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأميركية وتركيا وليس اللبنانيين، اللبنانيون ذهبوا ليحموا المقدسات ذهبوا ليحموا بعض القرى اللبنانية التي تركت على.. يعني هي داخل الأراضي السورية تركت..

أوراق النظام السوري

فيروز زياني: يعني أياً كانت دوافع هؤلاء أو هؤلاء الآن باعتقادك ما الأوراق التي يملكها فعلاً النظام السوري والتي يمكن أن يستخدمها في حال ربما أقدمت تركيا على أي الخطوة اتجاهها؟    

يونس عودة: يعني إذا أرادت تركيا أن تشن عدواناً على سوريا ستواجه بكل بساطة يعني وهذا أمر طبيعي وحق الدفاع عن النفس مسألة مشروع وبكل الأحوال أنا لا أعتقد أن..

فيروز زياني: لماذا لم يمارس، عفواً، عفواً إن كان حق الدفاع مشروعاً لماذا لم يمارس عندما هاجمت إسرائيل مثلاً؟

يونس عودة: يعني أنا أعتقد أن هناك أولويات دائماً في الصراع وعملية أن يوقت كما أرادوا الأتراك أن يقولوا ويعبروا ليس هناك من يعني في إدارة الصراع هناك توقيت معين وأنا أعتقد أنه إذا أرادت إسرائيل أن تجر سوريا إلى معركة في التوقيت الإسرائيلي المناسب من الحكمة أن تفوت الفرصة على إسرائيل ومن ثم يرد في الوقت المناسب، أنا على يقين أن الرد سيأتي لكن كيف كما يقول الأتراك أنهم يريدون أن يردوا على سوريا في توقيت يناسبهم، أنا أعتقد بأن سوريا سترد في التوقيت الذي يناسبها وخصوصاً بعد ما رأينا من تقدم على الأرض، الإنجازات التي يحرزها الجيش السوري على الأرض وهو ما أفقد الإسرائيليين أعصابهم والكثير من الدول الممتدة من تركيا حتى الولايات المتحدة الأميركية، هناك ردود ستأتي وأنا أعتقد بأنه ليس من الحكمة أن تحول تركيا الاتهام السياسي إلى اتهام أمني ومن ثم تعمل على هذا الأساس لأن تركيا هي التي ستخسر وسوريا لا تخشى شيئاً إلى الآن.

فيروز زياني: نعم طيب، نعم سيد يونس وضح تماماً دعنا نتحول ربما فيما بقيَ معنا من وقت وهو قليل جداً للسيد توفيق دنيا من اسطنبول يعني تصوركم الآن سيد توفيق لمآلات ربما الثورة السورية في حال تطور الأمور بين الطرفين التركي والنظام السوري وماذا عن البعد الطائفي ما الذي يمكن أن يشكله أيضاً في هذه المعادلة؟

توفيق دنيا: في الفترة الأخيرة ازداد الحديث عن المسألة الطائفية في سوريا وازداد الحديث بشكل مبالغ فيه، الحقيقة النظام السوري له مصلحة كبيرة في أن يشيع مثل هذه الأفكار ويروج لها لأنه يعتمد بالدرجة الأولى على محاولة حشر الأقليات الدينية وخصوصاً الطائفة العلوية في مكان تدافع عن النظام نفسه تكون محشورة بالأساس في الزاوية التي تجبرها على أن تقاتل مع هذا النظام لكي يحتمي بها، النظام يحاول أن يقول للناس ولكل أبناء الأقليات الدينية وللمتعاونين معه من شلة الفساد أنه يدافع عنهم يحميهم مما هو قادم في هذه الأيام، الحقيقة الجرائم التي اقترفها النظام في البيضا وفي بانياس في الأيام الأخيرة تدلل على أن هذا النظام يحاول أن يجيش طائفياً بالقدر الذي يستطيع، النظام منذ فترة أريد أن أشير إلى أنه..

فيروز زياني: عفواً، عفواً موقفكم في أقل من نصف دقيقة في حال تطورت الأمور بين الطرفين.

توفيق دنيا: نحن مع شعبنا، نحن مع قضية شعبنا، نحن مع الثورة السورية، نحن جزء منها، الطائفة العلوية أساساً ليست كلها مع نظام بشار الأسد، هناك فئة صامتة كبيرة جداً هي مع الثورة وتدعمها والدليل ما يحصل الآن في محافظة طرطوس من محاولة التفاف لحماية اللاجئين من البيضا وبانياس واحتضانهم وتقديم الإغاثة لهم نحن مع شعبنا.

فيروز زياني: أشكرك سيد توفيق دنيا ونعتذر منك لأن وقتنا انتهى تماماً منسق لجنة المتابعة لمؤتمر كلنا سوريون للطائفة العلوية وعضو الائتلاف الوطني السوري شكراً جزيلاً لك، كما نشكر ضيفنا من بيروت السيد يونس عودة الكاتب والمحلل السياسي، ونشكر ضيفنا من أنقرة  أمر الله إيشلر النائب في البرلمان التركي عن حزب العدالة والتنمية، بهذا تنتهي هذه الحلقة السلام عليكم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة