تداعيات دعوة بن لادن لتوحيد الصفوف في العراق   
الثلاثاء 1428/10/19 هـ - الموافق 30/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:06 (مكة المكرمة)، 14:06 (غرينتش)

- فرص نجاح دعوة بن لادن لتوحيد الصفوف
- أثر دعوة بن لادن على تنظيم القاعدة في العراق


علي الظفيري: أهلا بكم، نتوقف في حلقة اليوم عند تسجيل جديد منسوب لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن دعا فيه من سماهم المجاهدين في العراق إلى التوحد وحذرهم من التعصب ونصحهم بإصلاح ما وقع من أخطاء ونطرح في الحلقة تساؤلين رئيسيين: هل تلقى دعوة بن لادن إلى توحيد الصفوف وإصلاح الأخطاء صدى لدى جماعات المقاومة المختلفة في العراق؟ وهل تنجح رسالته في إقناع القاعدة في العراق بإعادة النظر في عملياتها وتقييم استراتيجيتها؟

فرص نجاح دعوة بن لادن لتوحيد الصفوف

علي الظفيري: دعا زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في تسجيل صوتي جديد منسوب إليه دعا من سماهم أمراء الجماعات المجاهدة في العراق إلى توحيد صفوفهم تحت راية واحدة وفي التسجيل الذي حمل عنوان رسالة إلى أهل العراق وامتلاء بالاستشهاد بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية شدد بن لادن على ضرورة التوحد حتى تنعم الأمة بعام الجماعة كما قال.

[شريط مسجل منسوب لأسام بن لادن]

أسامة بن لادن – زعيم تنظيم القاعدة: إخواني المجاهدين في العراق وكما أنكم أهل للثناء والمدح فلسعة صدوركم وحسن تواضعكم فأنتم أهل للعتاب والنصح فقد أحسنتم بالقيام بواجب من أعظم الواجبات قل من يقوم به وهو دفع العدو الصائد ولكن قد تأخر بعضكم عن القيام بواجب آخر هو من أعظم الواجبات أيضا وهو أن توحدوا صفوفكم وتجعلونها صفا واحدا كما يحب الله سبحانه وتعالى وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "عليكم بالجماعة وإياكم والفرقة فإن الشيطان مع الواحد وهو من الاثنين أبعد من أراد بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة ومن سرته حسنته وسائته سيئته فذلك المؤمن" إخواني أمراء الجماعات المجاهدة إن المسلمين ينتظرونكم أن تجتمعوا جميعا تحت راية واحدة لإحقاق الحق وعند قيامكم بهذه الطاعة ستنعم الأمة بعام الجماعة وكم هي مشتاقة لهذا العام فعسى أن يكون قريبا على أيديكم فاحرصوا يرحمكم الله على القيام بهذه الفريضة العظيمة الغائبة وينبغي على أهل العلم والفضل الصادقين أن يبذلوا جهودهم لتوحيد صفوف المجاهدين وألا يملوا من السير في الطريق الموصل إلى ذلك أرجو الله أن يثيبهم ويوفقهم.

علي الظفيري: وحذر بن لادن في التسجيل نفسه زعماء المقاومة في العراق حذرهم من التعصب في الجماعة أو التنظيم ونصحهم بتقديم مصلحة الجماعة على المصلحة الفردية ومصلحة الأمة على مصلحة الدولة.

[شريط مسجل منسوب لأسامة بن لادن]

أسامة بن لادن: أنصح نفسي والمسلمين عامة والأخوة في تنظيم القاعدة خاصة في كل مكان أن يحذروا من التعصب للرجال والجماعات والأوطان فالحق هو ما قاله الله تعالى وما قاله رسوله صلى الله عليه وسلم وكل يؤخذ من قوله ويرد إلا الرسول صلى الله عليه وسلم فأمره على الرأس والعين فإياكم ثم إياكم أن يكون حظكم من هذه المسألة الفهم النظري فقط ثم تخالفوه في واقعكم العملي فكل من يقول قول اعرضوا قوله على كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فما وافق الحق فأخذوه وما عارضه فاتركوه وأخوة الإيمان هي الرابطة بين المسلمين وليس الانتساب إلى القبيلة أو الوطن أو التنظيم مصلحة الجماعة مقدمة على مصلحة الفرد ومصلحة الدولة المسلمة مقدمة على مصلحة الجماعة ومصلحة الأمة مقدمة على مصلحة الدولة فيجب أن تكون هذه المعاني واقعا عمليا في حياتنا ونردد هذه الأقوال عليهم لإزالة التضخم الذي نشأ عند بعضهم وذلك بتعظيم أوامر الجماعة وأوامر قادتها ويتوهم الواحد منهم أنها بالضرورة لا تكون إلا حقا فيتعامل معها في واقعه العملي كأنما هي نصوص معصومة وإن كان يعتقد نظريا أن العصمة لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقط فيتعصب لأمر جماعته وقادتها ولا ينقاد لآية من كتاب الله أو لحديث من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فهذا هو الضلال المبين.

علي الظفيري: في جوانب أخرى وفي نفس الدائرة العراقية تعرضت كلمة بن لادن لنقاط متعددة أو متعددة المضامين تصب كلها في تقديم قراءة زعيم تنظيم القاعدة لمكونات المشهد العراقي وكيفية المضي به إلى ما يلحق الهزيمة بمن يحتلون أو يحتلون بلاد الرافدين حسبما جاء في كلمته.

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: ابن لادن مجددا في الواجهة وكما العادة عبر رسالة للعراق فيها نصيب الأسد زعيم تنظيم القاعدة وجه الكثير من كلامه للمقاتلين الذين يدينون له بالولاء قائلا لهم إن العالم كله يتابع انتصاراتكم وإن جهود قوى الكفر تتضافر لمحاصرتها مذكرا إياهم بعظم المسؤولية وبما وصفه بالمؤامرات المحاكمة ضدهم والتي تستدعي منهم اليقظة والانتباه للأخطاء مديح ابن لادن لمقاتلي القاعدة لم يمنعه من العتب عليهم وعلى غيرهم من شركاء البندقية قائلا إن من يثبت في حقه تجاوز ما يعرض على القضاء ليقول فيه كلمته وفق أحكام الشرع غير أنه دعا للتثبت في من يقع التقاضي عنده مشددا على أنه لا ينبغي التقاضي عند من أسماهم قضاة السوء لتذكيتهم احتلال العراق زعيم القاعدة تطرق من ناحية أخرى للعشائر العراقية داعيا إياها للبقاء على دورها العريق في مقاومة المحتل الأجنبي والتعجيل برحيله مسؤولية ألقى ابن لادن قسما من أعبائها على باقي الشعوب العربية معتبرا أنه من واجبها الأكيد نصرة العراق بما يسقط مشروع المحتلين في المنطقة وفي العالم.

علي الظفيري: ومعي في هذه الحلقة من عمان الدكتور عبد الوهاب القصاب الباحث في القضايا الاستراتيجية والسياسية ومن القاهرة الدكتور ضياء رشوان الباحث بقضايا الجماعات الإسلامية بمركز الأهرام الدراسات الاستراتيجية مرحبا بكم جميعا، أبدأ أولا ينضم لنا من العراق خطاب عبد الرحمن الجبوري المتحدث باسم المجلس السياسي للمقاومة في العراق السيد خطاب هناك دعوة وجهها أسامة بن لادن وطالب بعام الجماعة بتوحد جماعات المقاومة كيف تتعاملون أنتم مع هذه الدعوة.

"
رسالة بن لادن تدعو إلى تصحيح الأخطاء التي ترتكب في الساحة العراقية ونحن نرحب بكل من يصحح ما لديه من أخطاء في سبيل دفع العمل الجهادي إلى الأمام ونخص بذلك الفصائل التي لم تدخل في المجلس السياسي للمقاومة العراقية
"
خطاب الجبوري

خطاب عبد الرحمن الجبوري – المتحدث باسم المجلس السياسي للمقاومة – بغداد: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العلمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد حقيقة ونحن نستمع إلى الرسالة التي وجهها الشيخ أسامة بن لادن حفظه الله نقول بأن القناعة التي أصبحت لدى قيادات تنظيم القاعدة الآن بأن هناك أخطاء ترتكب في الساحة العراقية وأخطاء كبيرة لذا يجب تصحيح هذه الأخطاء بغض النظر عن الجهات التي ترتكب هذه الأخطاء فنحن اليوم لا نتكلم عن جهة واحدة وإنما نتكلم عن الجميع لذا نحن ندعو الجميع إلى مراجعة كافة الأخطاء الموجودة في الساحة وتصحيح هذه الأخطاء ونحن نرحب بكل من يصحح ما لديه من أخطاء في سبيل أن ندفع العمل الجهادي إلى الأمام وهذه الدعوة مفتوحة لجميع الفصائل التي لم تدخل في المجلس السياسي للمقاومة العراقية ونحن نقول اليوم نقول بأن الدعوة مفتوحة لجميع الفصائل إذا ما أرادت هذه الفصائل أن تدخل ضمن البرنامج السياسي الذي أعلنته المقامة العراقية في برنامجها السياسي الذي طرح قبل أيام وهذه المبادرة نحن نرحب بها حقيقة وندعو إخواننا جميعا إلى نبذ الخلافات لأن الخلاف ضعف والخلاف فرقة ونحن بأمس الحاجة إلى أن تتوحد بنادقنا ضد المحتل الغازي الذي استباح المقدسات واستباح الحرمات ونرجو من الله عز وجل أن يشرح صدور كافة القادة الميدانيين إلى الاتفاق على كتاب الله وسنة نبيه وأن تنطبق الأقوال مع الأفعال ميدانيا لكي نستطيع السير وتحرير بلدنا من الغاصب المعتدي.

علي الظفيري: سيد خطاب حتى تنظيم القاعدة مشمول بحديثك؟

خطاب عبد الرحمن الجبوري: أنا أتكلم اليوم ستكون هناك جلسة للمجلس السياسي للمقاومة العراقية وسيصدر بعد ذلك التفصيل في هذا الأمر نحن الآن استمعنا إلى الخطاب وستكون هناك مراجعات ما بين القادة لكافة الفصائل الجهادية التي انضوت تحت هذا المجلس وندعو الجميع نحن إلى الوحدة وإلى اجتماع الكلمة وتوحيد الصف للوقوف في وجه المعتدي الغازي.

علي الظفيري: طيب من ناحية المبدأ سيد خطاب هل تقبلون بأن تتوحد القاعدة مع الجماعات لمقاومة العراقية الأخرى؟

خطاب عبد الرحمن الجبوري: قد تكون هناك بعض الأمور يجب أن تحسم قبل أن نناقش هذا الموضوع حقيقة يعني..

علي الظفيري: مثل ماذا؟

خطاب عبد الرحمن الجبوي: نحن الآن عندما نقول توحيد هناك بعض الأمور يجب أن تكون هناك خطوات تسبق هذه الخطوة لذا لا نريد أن نستبق الكلام بكلام قد تكون فيه إرهاصات معينة في المستقبل ولكن نقول هذا الأمر، الأمر مطروح على المجلس السياسي في هذه الفترة وسيكون هناك جواب شافي لهذه المسألة بإذن الله تعالى.

علي الظفيري: يعني إشارة أسامة بن لادن لبعض الأخطاء برأيك من يقصد؟ يقصد جماعات المقاومة العراقية أم تنظم القاعدة؟

خطاب عبد الرحمن الجبوري: أخي الأصل في بني آدم هو الخطأ يقول النبي صلى الله عليه وسلم " كل ابن آدم خطاء" إذا فنحن نقر بأن هناك جماعة ارتكبت أخطاء أكثر من بقية الفصائل الأخرى وكانت هذه الأخطاء قاتلة بالنسبة لنا يعني كان لها أثر في تخريب النسيج الاجتماعي للشعب العراقي لذا نحن نرى بأن الإنسان عندما يخطأ ويرجع عن هذا الخطأ نقول بان هذا تصحيح فعندما يكون هناك تصحيح بغض النظر عن أي جهة ارتكبت هذا الخطأ فهذا شيء جيد يعني وهذا ما ندعو نحن له اليوم في سبيل إننا نرص الصف وننبذ الخلافات لنكون صفا واحدا بوجه المعتدي.

علي الظفيري: سيد خطاب في إشارة أسامة بن لادن لعام الجماعة وهو العام الذي تنازل فيه الحسن بن علي تنازل بالخلافة لمعاوية رضي الله عنهما يعني وقد أشار قبل ذلك إلى موضوع التعصب للجماعة على حساب المشروع الأكبر هل تعتقد أن هناك مشكلة بين جماعات المقاومة مشكلة قيادة من يتولى قيادة من؟

خطاب عبد الرحمن الجبوري: أخي العزيز هناك بعض الأمور حقيقة نرى بأن إخواننا قد اجتهدوا فيهل في بقية الجهات أو نقصد الآن مثلا دولة العراق الإسلامية نرى إخواننا أنهم اجتهدوا في هذا الأمر هذا الاجتهاد هو قابل للخطأ مثلما هو قابل للصحة لذا فإن هذا الأمر الذي تفصح عنه الآن أنت بهذا السؤال نقول بأنه قد يكون هذا العام هو عام تنازل من قبل الجميع في سبيل إننا نمضي إلى الأمام يجب أن تكون هناك خطوات لذا لا أريد أن أستبق هذا الأمر لأن هذا الأمر قد يناقش مثلما قل ت سابقا يناقش على جدول أعمال المجلس السياسي للمقاومة العراقية وقد تكون هناك حوارات للتوصل إلى اتفاق مع الجميع في هذا الأمر.


أثر دعوة بن لادن على تنظيم القاعدة في العراق

علي الظفيري: السيد خطاب عبد الرحمن الجبوري المتحدث باسم المجلس السياسي للمقاومة في العراق من بغداد ذكرا جزيلا لك وأرحب بضيفي الدكتور ضياء والدكتور عبد الوهاب القصاب نعتذر ربما كان تسجيل موقف من المجلس مجلس القيادة مجلس المقاومة مهم جدا كرد على ما جاء في دعوة أسامة بن لادن دكتور عبد الوهاب ما مدى اقتراب ما جاء في كلمة ابن لادن من واقع ما يجري في العراق واقع المقاومة العراقية؟

"
المقاومة الوطنية العراقية أصبح موقفها واضحا وذلك بإعلانها للمجلس السياسي وبإعلانها لمبادئ التعامل مع القضية العراقية القائمة على مقاومة المحتل حتى ينسحب، والانتقال بالعراق من حالة التشرذم والتشتت والتفتيت إلى حالة الوطن الواحد الموحد
"
    عبد الوهاب القصاب

عبد الوهاب القصاب – باحث في القضايا الاستراتيجية والسياسية: يعني حقيقة ما جاء بخطاب الشيخ ابن لادن يؤشر على أن القاعدة قد تحسست إلى حجم لأخطاء الكبيرة التي ارتكبت في العراق والتي أسهمت في تشتيت نسيج المجتمع العراقي وفي زيادة التنابذ بالألقاب وفي التدخل بطبيعة الحياة اليومية للعراقيين بمحاولة واضحة لفرض نموذج أو نمط معين من التصرف قد لا يكون يلاقي قبولا من قبل الطيف الأكبر من المجتمع العراقي هذا واحد الموضوع الثاني إن هذه الأخطاء قد جرت على القاعدة فقدانها لحاجاتها ولسهادها ولذلك كان لابد من مراجعة استمعنا إليها في خطاب الشيخ ابن لادن والذي جاء من وجهة نظري متأخرا كما أنني قد لاحظت أن هنالك شيء من الضبابية وعدم الوضوح في إدراك مجموعة من المصلحات هنالك إشكالية في فهم الوطن الأمة الجماعة الدولة الطائفة الفرد هنالك محاولة خلط أيضا بين واحدة وأخرى وهذا أيضا يقودنا إلى الاستنتاج بأن هنالك شيء من عدم الوضوح وعدم صحة الإدراك لمتطلبات الحياة في القرن الواحد والعشرين الموضوع الآخر الذي بودي أن أشير إليه أن هنالك قلق من قبل الشيخ ابن لادن لجماعة القاعدة في العراق ولفصائل المقاومة بأن يرجعوا إلى مجموعة من المرجعيات الشرعية وهذه المرجعيات الشرعية كانت موجودة منذ البدء فلما تركت أولا وطلب العودة إليها الآن أنا أشعر بأن المقاومة الوطنية العراقية قد أصبح موقفها واضحا بإعلانها للمجلس السياسي وبإعلانها لمبادئ التعامل مع القضية العراقية وهي مقاومة المحتل حتى ينسحب وإعطاء استحقاق الوطن كما ينبغي والانتقال بالعراق من حالة التشرذم والتشتت والتفتيت الموجودة حاليا إلى حالة الوطن الواحد الموحد الذي..

علي الظفيري: وهي دكتور وهي قضية عراقية صرفة بعيدا ربما أو تبتعد إلى حد كبير عن توجه ابن لادن أو طرح ابن لادن دكتور رشوان في القاهرة برأيك هل استشعر ابن لادن فعلا أخطاء تنظيم القاعدة وهل جاءت هذه الكلمة لمحاولة تصحيح العلاقة بين تنظيم القاعدة في العراق والحاضنة الشعبية العشائرية له؟

ضياء رشوان – باحث في قضايا الجماعات الإسلامية: بداية الأمر هو إشارة أسامة بن لادن إلى ما يسمى بعام الجماعة وكما شرحتم أنتم يا أخي علي معنى هذا المصطلح في السياق الإسلامي فهو في الحقيقة يعطينا إشارة واضحة جدا إلى ربما الطريقة التي يفكر بها أسامة بن لادن زعيم القاعدة اليوم هذه الطريقة هي طريقة أميل إلى التصالح عام الجماعة كما نعلم لا زال حتى اللحظة محل اختلاف بين كثير من المؤرخين وأيضا من المسلمين وفي كل الأحوال أسامة بن لادن أميل الآن وكما ذكر هو بنفسه إلى فكرة عام الجماعة أي فكرة القبول بما يوقف نزيف الدم بين المسلمين أيا كان ثمن هذا القبول الغالي النقطة الثانية هو أن أسامة بن لادن تدرج في خطابه من قوله أو مخاطبته بما أسماهم إخوانه المجاهدين في العراق ثم إلى أمراء الجماعات المجاهدة ثم إلى الحديث عن تنظيم القاعدة وأخوته فيه كما ذكر وهنا نلاحظ أنه أن النقد كله قد تركز على الأخوة في تنظيم القاعدة كما أسماهم كل ما ذكر عن التعصب للقبيلة أو الجماعة أو التنظيم أو الدولة أو غيرها انصب على تنظيم القاعدة وهو الأمر الذي يؤكد أن الزعيم الروحي الأكبر لتنظيم القاعدة على مستوى العالم بدأ يشعر بالفعل بالأزمة التي دخل إليها تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين وهنا هو يحاول أن يعيد ربما هذا التنظيم ومعه الفصائل المشابهة لأنه قال لتنظيم القاعدة في العراق وفي غيرها من البلدان أن يعيدهم إلى ما يعتقد هو في هذه اللحظة بالتحديد وهي لحظة مهمة في تطور ابن لادن السياسي سبقها قبل ذلك خطابه السابق في سبتمبر الماضي هي لحظة لمزيد من السياسة أكثر منها لمزيد من التشدد للناحية الدينية وبالتالي هو وجه هذا النصح لأبنائه أو أخوته في تنظيم القاعدة يرغب في أن يرمم ما أفسدوه ربما هم على الساحة العراقية يريد أيضا ربما أن يساعد على دمجهم في هذا النسيج المقاوم الذي يتشكل الآن في العراق بعيدا عنهم وبالتالي أن يجعله في هذه المرحلة الحاسمة التي يعتقد ابن لادن وآخرون أنها حاسمة في هزيمة الأميركيين هناك يريد أن يشركهم في هذه المرحلة باعتبارهم شركاء كما كانوا في القتال فهم أيضا شركاء في النصر.

علي الظفيري:دكتور عبد الوهاب في عمان نعلم أن جزءا من العشائر العراقية بدأت في أو خلت في حرب ضد القاعدة بدعم حكومي عراقي وبدعم أميركي أيضا ونعلم أيضا أن هناك بعض الخلافات الكبيرة بين جماعات المقاومة العراقية وبين تنظيم القاعدة نتساءل الآن هل وصلت العلاقة بين التنظيم وهذا المحيط إلى طريق اللاعودة وهل يمكن أن تسهم كلمة ابن لادن في تليين الأمور قليلا؟

عبد الوهاب القصاب: يعني أعود مرة أخرى وأقول بأن هنالك مشروع وطني عراقي طرح كخطة للمقاومة العراقية للتعامل مع الظرف الموجود حاليا المشروع الوطني العراقي هذا بحد ذاته هو مشروع وطني عراقي مقاوم لا علاقة لا للحكومة الحاضرة في بغداد ولا للمحتل الأميركي فيه ونشأ في رحم المقاومة وطرح لكي يبين نظرة ووجهة نظر المقاومة في التعامل مع طبيعة الأشياء على الأرض هنالك يعني تعددية في الأفعال التي جرت على الأرض العراقية من ضمن هذه التعددية هو الإشكالية الكبرى التي حصلت بين تنظيم القاعدة والمواطنين العراقيين الذين يعيشون حياتهم اليومية والذي ينتمي كثير منهم إلى القبائل عملية التجاوز على القبائل وعلى القيم وعلى الأعراف هذه هي التي خلقت حالة الاحتقان والتشنج بين جماعة القاعدة وبين المواطنين العراقيين في حياتهم اليومية هذا الشأن يختلف ويبتعد حقيقة عن الخطة التي كانت تسير عليها المقاومة الوطنية العراقية في مقاومتها للغازي والمحتل والتي بينت أسلوب عملها وأسلوب نظرتها للمستقبل وطريقة معالجتها للأمور ببرنامج وبيان سياسي تم إعلانه في الأسبوع الماضي هنا علينا أن نرى وأنا أتفق مع زميلي في القاهرة أن القاعدة بعد أن شعرت بأنها فقدت الأرضية والحاضنة التي كانت تقدمها لها المنطقة التي كانت تتواجد فيها تحاول الآن اللحاق بقطار المقاومة العراقية لمحاولة الحصول على شيء مما يمكن أن يتحقق في المستقبل من صر نصر للمقاومة العراقية على المشروع الغازي أنا أكرر مرة أخرى وكما قلت أخ علي بأن مشروع المقاومة العراقية هو مشروع وطني عراقي يقاتل الغازي والمحتل طالما كان موجودا على أرض العراق وهنا بودي أيضا أن أشير إلى ملاحظة مهمة العراق اسمه العراق منذ فجر التاريخ تسمية بلاد الرافدين له مع اعتزازنا بدجلة والفرات ومع اعتزازنا بها هي تجربة هي تسمية مترجمة عن تسمية إغريقية ولذلك فإن الذي يريد أن يدعو هذا البلد عليه أن يدعوه بمسماة التاريخي الذي يفوق عمره ستة أو سبعة آلاف سنة وهو العراق.

علي الظفيري: دكتور ضياء في القاهرة برأيك يعني استنادا على ما جاء في كلمة ابن لادن إلى أي درجة تراجع التنظيم ومن خلال أيضا معرفتك أو متابعتك لما يجري في العراق إلى أي درجة تراجع تنظيم القاعدة في العراق مما استدعى التدخل من ابن لادن وبقوة وبوضوح هذه المرة والحديث عن أخطاء والحديث عن عتاب أيضا؟

ضياء رشوان: من الواضح أن لدينا مستويين الآن لتحرك تنظيم القاعدة لدينا مستوى تنظيم القاعدة المحلي بداخل العراق ومن الواضح من التطورات الميدانية كما نعرفها جميعا وكما أشار الدكتور عبد الوهاب أن هناك بالفعل مشكلات كبيرة تواجه التنظيم في العراق وهناك مشكلات بينها وبين فصائل المقاومة المسلحة الإسلامية الأخرى والوطنية هناك مشكلات بينها وبين الإطار الاجتماعي الذي كان يقيم فيه وهو القبائل والعشائر في المناطق الغربية والوسطى وبالطبع هناك مشكلات دائمة له مع الأميركيين المحتلين والحكومة العراقية وبالتالي التنظيم نعم في تراجع من الناحية العملية لكن أيضا على مستوى القاعدة وهذا هو المستوى الثاني مستوى القاعدة مستوى زعيم تنظيم القاعدة أساة بن لادن من الواضح أن أسامة بن لادن الآن يتطور تطورا بدا واضحا في خطابه السابق الذي تحدث فيه مثلا عن اليهود في المغرب وعن الأقباط في مصر وعن أن هناك ترحيب إسلامي بهم ووجه حديا للشعب الأميركي لم يسبق له أن تحدث بهذه الطريقة هناك تطور سياسي واضح لدى أسامة بن لادن وإدراك منه أيضا للمأزق الذي يوجد بع تنظيم القاعدة المحلي في العراق ويجب أن أذكر هنا بأن هذا التنظيم لم ينشأ تحت رعاية ابن لادن منذ اللحظة الأولى هذا التنظيم نشأ بمسمى بتنظيم التوحيد والجهاد ثم انضم بعد شهور طويلة إلى تنظيم القاعدة وبالتالي نشأ مستقلا وظل يتحرك مستقلا وهذه ليست هي المرة الأولى التي يعاتب فيها هذا التنظيم عوتب قبل ذلك بسبب نزاعاته المذهبية والطائفية..

علي الظفيري: طيب دكتور..

ضياء رشوان: وبالتالي تدخل أسامة بن لادن الآن يأتي في وقت حيوي يتراجع فيه التنظيم لكي يعيد ربما دمجه في المقامة الإسلامية والمسلحة.

علي الظفيري: دكتور رشوان باعتقادك بعد أبو مصعب الزرقاوي اليوم هل يتوفر لدى تنظيم القاعدة من يستطيع أن يلبي شروط هذه الرسالة وأن يعيد توجيه دور تنظيم القاعدة في العراق؟

ضياء رشوان: مع دخل ابن لادن اليوم بهذه العبارات التي تبدو لنا رفيقة لكنها قاسية بالنسبة لأعضاء التنظيم عندما يتحدث لهم عن عصمة عملية لأوامر القادة كم يسميها وعندما يتحدث عن ضرورة الرجوع إلى أهل العلم والفضل السابقين والتحاكم إلى القضاء كل هذا يعني أن أسامة بن لادن بنفسه قد تدخل وتدخل أسامة بن لادن هو الثقل الأكبر على الأقل على المستوى الرمزي والسياسي العام لأعضاء القاعدة في كل مكان هذا يعني أن التنظيم الآن سيكون مطالبا طالبته لقيادته بتطبيق ما قاله ابن لادن وإذا لم يحدث هذا من الوارد أن تحدث في داخل التنظيم بعض المشكلات وبالفعل الآن به بعض المشكلات وبالتالي غياب أبو مصعب الزرقاوي أو حضوره لن يؤثر كثيرا عندما يتدخل الرمز الأكبر أسامة بن لادن هذا الحجر الثقيل الذي ألقاه ابن لادن على رأس القاعدة في العراق في تقديري سوف يسفر في الفترة القريبة جدا عن تداعياته مهمة بداخل هذا التنظيم.

علي الظفيري: دكتور نفس السؤال دكتور عبد الوهاب في عمان هل فعلا يعني من الناحية النظرية يمكن إعادة توجيه دور تنظيم القاعدة وسؤال آخر أيضا أدمجه مع السؤال الأول يعني اقتراب القاعدة من المقاومة وواضح إن المقاومة تتقدم يعني باتجاه توحيد صفوفها هل يعني يشوه من دور هذه المقاومة فتحاول المقاومة أن تبتعد بشكل أو بآخر عن تنظيم القاعدة؟ وباختصار سؤالان والإجابة باختصار دكتور.

عبد الوهاب القصاب: طيب أنا أولا بودي أن أشير إلى أن الأرضية التي كانت تعمل عليها القاعدة كانت أرضية ممتدة تشمل تقريبا أكثر من ثلث أراضي العراق هذه الأرضية قد تشتت الآن ولذلك فإن هنالك ميل كما أرى إلى شيء من التشرذم في المقاتلين الذين ينتمون إلى مشروع القاعدة وهذا واضح من خطاب الشيخ بن لادن بالولاء للمشايخ وللأمراء على حساب المبادئ هنالك تشرذم واضح يعقد من هذا التشرذم عدم سهولة وسائل الاتصال بين المجموعات أكرر مرة أخرى أن مشروع المقاومة الوطنية العراقية هو مشروع عراقي يحاول أن يزيل الاحتلال والغزو وتداعياته من أرض العراق ويعيد بناء اللحمة بين نسيج المجتمع العراقي على اعتبار أن المواطنين العراقيين سواسية في وطنهم أعتقد هنالك اختلاف كبير بين أرضية المقاومة العراقية..

علي الظفيري: أرضية مختلفة دكتور عبد الوهاب..

عبد الوهاب القصاب: نعم النشاط هذا موجود..

علي الظفيري: الدكتور عبد الوهاب نعم دكتور عبد الوهاب القصاب الباحث في القضايا الاستراتيجية والسياسية من عمان دكتور ضياء رشوان الباحث في قضايا الجماعات الإسلامية في مركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية شكرا لكما تنتهي هذه الحلقة من برنامج ما وراء الخبر بإشراف نزار ضو النعيم وقدمنا فيها قراءة تحليلية لخطاب أسامة بن لادن شكرا لكم وإلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة