المرأة الموريتانية، اللغة العربية في أستراليا   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 12:26 (مكة المكرمة)، 9:26 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

محمد خير البوريني

ضيوف الحلقة:

مهلة بنت الحضرامي: موظفة حكومية ورئيسة جمعية أهلية
زيد علي الدكان: مستشار تعليمي في المركز الثقافي التعليمي، سيدني
عبدو مرتضى: صاحب مكتبة

تاريخ الحلقة:

17/01/2004

- وضع المرأة في موريتانيا
- تعلم اللغة العربية والدين الإسلامي في أستراليا
- رسائل المشاهدين
- أكبر مكتبة شخصية في الشرق الأوسط

محمد خير البوريني: أهلاً ومرحباً بكم مشاهدينا الكرام إلى حلقةٍ جديدة من مراسلو الجزيرة. من موريتانيا نشاهد تقريراً يتحدث عن قضايا المرأة والعادات والتقاليد وعقلية المحظور والمريب التي يُجمِعُ كثيرون على ضرورة تغييرها في الوقت الذي تَشُقُ فيه المرأة هناك طريقها في الحياة الاجتماعية والسياسية.

ومن أستراليا نتناول تحديَّات تعلُم اللغة العربية في صفوف أبناء الجالية العربية والمسلمة هناك، ونرى احترام السلطات الأسترالية للحقوق الثقافية لهذه الجالية وانتشار المدارس العربية الذي يَحفظُ هُويَّة المهاجرين، ويساهم في الحفاظ على التعددية الثقافية في البلاد .

ومن لبنان نزور مكتبة يملُكُها شخصٌ واحد قد تكون الأكبر في منطقة الشرق الأوسط، رجلٌ أفنَى عمرَه في جَمْع الكتب التي تتناول مختلف نواحي المعرفة الإنسانية بآدابها وعلومها وفنونها. أهلاً بكم إلى أولى فقرات هذه الحلقة.

وضع المرأة في موريتانيا

ترتبط المرأة والعادات والتقاليد في جَدَلية غريبة ولَّدت في مجتمعاتنا العربية الإسلامية عقلية تميلُ في معظم الأحيان إلى النظر إليها في إطار المحظور والمريب، وهذا ما أدى بدوره إلى إقامة الحواجز أمامها وأمام تقدمها الإنساني بوصفها الجزء الذي لابد منه في الثنائية الاجتماعية والجزء الذي لا يقل قيمةً أو قدراً أو فكراً عن الجزء الآخر وهو الرجل. يرى كثيرون أن مُعاناة المرأة قد تفوق مُعاناة الرجل في المجتمعات العربية والإسلامية عموماً، لا سيَّما فيما يتعلق بالفقر والصحة والتعليم، وما تعانيه من تضييق يتصل بالعادات والتقاليد، تقرير عبد الله ولد محمدي من نواكشوط.

[تقرير مسجل]

عبد الله ولد محمدي: طريق الخروج من آتون الفقر والمرض طويلٌ لكنه يبدأ من الخطوة الأولى. مشوارٌ طويل ذلك الذي تسعى النساء الموريتانيات لبلوغ غايته، وفي انتظار استكمال خطوات العمل الذي تتكاتف إدارات حكومية وجمعيات أهلية لترجمته على أرض الواقع، يبقى الأمل مربوطاً بجيل الحاضر لتحقيق ما عجزَ عنه جيل الماضي المُكبَّل بمعوقات التقدم الكثيرة.

مهلة بنت الحضرامي: من المعروف إنه أولاُ تغيير عقليات حتى تتمكن إحداهن من أن تاخذ مسؤولية تغيير ظروفها هي بنفسها حتى ما تنتظر مساعدة من الآخرين أو من يأتي ليَمُدَّ لها يد العون، هذه نقطة أساسية في تغيير العقليَّات، وذلك لم يصح إلا عن طريق برامج تحسيسية طويلة المدى.

عبد الله ولد محمدي: وإذا كانت التقاليد أقلَّ صرامة في التعامل مع خيارات المرأة في العمل أو البقاء في البيت فإن النقص الفادح في التعليم يظل الأولوية الكبرى في ملف المرأة الموريتانية. صاحبةُ هذه الجمعية تسعَى لتعليم وتوعية نساء المناطق الأكثر فقراً، واللائي يُشكِّلْن النسبة الغالبة بين نساء موريتانيا. في موريتانيا اليوم التي تُحاول الخروج من أغلال الحياة البدوية نحو آفاقٍ أكثر عَصْرَنةٍ تخوض المرأة معركتها بموازاة الرجل باللحاق به في مجالات السياسة والاقتصاد.

لمنة بنت امم: مجموعة من جميع أطياف النساء تُنظَّمْن داخل مُنظمة غير حكومية من أجل توفير سكنٍ لائقٍ تراعَى فيه جميع المتطلبات الحضارية والصحية لجميع الأسر الموريتانية.

عبد الله ولد محمدي: عيشة بنت جدان كانت مُرشحة للانتخابات الرئاسية، وبخلاف زملاءها من الرجال كرَّست السيدة الوحيدة في ذلك السباق برنامجها لمشاكل المرأة اليومية وهمومها الأكبر. لم يحالف الحظ السيدة عيشة ولكنها تعتقد أنها فتحت عيون الناس على مشاكل النساء في موريتانيا.

عيشة بنت جدان: برنامجي يتكلم عن الأُم والطفل والتفكك الأسري وعن.. يعالج أمراض..أمراض موريتاني، موجهة الطلاق موجهة التفكك الأسري من جهة تقدم المرأة كانت في البلد، بعدين أصلاً مجتمع بدوي، بعدين هاتوصلت لهذا التقدم وبعدين فتحت لها أنا الأبواب، وبعدين ما نجحت فتحت لها الأبواب لإعادة.. اتفتَّحت وتتقدم لكل شيء، تتقدم للرئاسة ووصلت لمرحلة زاهية من التقدم.

عبد الله ولد محمدي: في هذا المُربع من المحلات التجارية في العاصمة نواكشوط يتجلى جزء آخر.. من حُظوَةِ المرأة وسُلطتها، فالنساء يُسيطِرن على تجارة التجزئة ويَحتَكِرن صُنَفاً كثيرة من البضائع، ليس بالتجارة وحدها تُحقق المرأة الموريتانية مُبتغاها، هناك جزء من هذه المعركة يجري هنا تحت قُبَّة البرلمان لتغيير قوانين وإصلاح أوضاع سائدة منذ عقود طويلة.

لمات بنت أونن: في هناك كان فراغ مُلاحظ منذ سنين، ولله الحمد تمَّ سَدْ هذا الفراغ، وهو المتمثل في المُصادقة على مدوَّنة الأحوال الشخصية، هاي المُدوَّنة كانت النساء الموريتانيات يُطالِبْن بها منذ سنين عديدة، ولله الحمد تمت المُصادقة على هذه المُدوَّنة الأحوال الشخصية واللي فعلاً تأتي لتنظم وتؤطِّر بشكل فعال ومُقونَّن الحالة الخاصة للأسر الموريتانية، تحافظ على الطفل، تضمن حقوقه تجاه الأبوين تضمن حقوق المرأة في حالة فراغ زوجها.

عبد الله ولد محمدي: هذه السيدة ليست النائبة الوحيدة في البرلمان الموريتاني لكنها الأكثر سعياً في استحداث قوانين لصالح المرأة سَنَدها في ذلك مُنظمات غير حكومية وجمعيات أهلية متعددة.

لمنة بنت امم: الجدار الحامي للأسرة الموريتانية هو المرأة، وبعدين امرأة صالحة، وامرأة مُستقلة مادياً، فعلا ستُكَوِّنُ أجيالاً ناجحة بإذن الله.

عبد الله ولد محمدي: القوانين شيء وتطبيقها على أرض الواقع شيءٌ آخر، لذلك تَخوض جمعيات أهلية معركتها الحقيقية في الأحياء الأكثر فقراً من المدن كما هو الحال في هذا الحي من العاصمة نواكشوط.

مهلة بنت الحضرامي: من الثابت أن سبعين في المية من.. من الفقراء أكثريتهم نساء، وهذه النساء يعانوا من شتى الظروف الصعبة، طبعاً من نقص في وسائل الصحة، ونقص في التكوين أساساً، والنقص في الأعمال المُدرَّة للدخل وأيضا بطالة في أوساط أسرهم اللي يعيشون ظروف صعبة.

عبد الله ولد محمدي: تَخَطِي حاجز الأمية أولوية لنسوة الحي اللائي يتعلمن في كِبَرهِنّ ما حُرِمنَ منه وهٌنَّ صغار. عقبات طويلة لا تزال تَحُول دون حصول المرأة الموريتانية على مُبتغاها من العيش الكريم والقوانين التي تكفل لها حقوقها. عقبات تعتقد النَّاشِطات في مجال حقوق المرأة أنهن سَيَكْسُبنها ذات يوم ولو طال الانتظار. عبد الله محمدي لبرنامج مراسلو الجزيرة – نواكشوط.

تعلم اللغة العربية والدين الإسلامي في أستراليا

محمد خير البوريني: لا يزال الإقبال على تعلم اللغة العربية والثقافة الإسلامية في ازدياد مستمر لدى العرب والمسلمين في دول المهجر. وسائل عديدة تتوافر للحريصين على تعلم اللغة والثقافة العربية، لكن هناك من يرى أن ذلك ليس كافياً، تقرير صالح السَقَّاف أعدَّه من هناك.

[تقرير مسجل]

صالح السَقَّاف: الإقبال المتزايد على تعلم اللغة العربية في المجتمع الأسترالي هل هو تعبير عن صيحة جاءت متأخرةً للحفاظ على هُوية أبناء المهاجرين المسلمين والعرب؟ أم هو ضرورة حتمية لإثبات الوجود أمام التحديات التي تُواجه مستقبل العروبة والإسلام في أنحاءٍ متفرقةٍ من العالم؟

زيد علي الدكان: أدرك المسلمون منذ أن وصلوا إلى هذه البلاد أن هذه اللغة، وهي لغة القرآن لغة المسلمين، لابد أن يتعلَّمُوها، فكان من.. من الواجب عليهم أن يَعمَلوا على مَنْحَيْن، المَنْحى الأول مَنْحى رسمي، والمَنْحى الثاني مَنْحى بناء جسور مع الجالية مع بقية الناس الموجودون في أستراليا، فكان من المَنْحى الرسمي بأن قدَّموا على الحكومة لتعطيهم مِنح، فأصبحت الحكومة تعطي الجالية العربية والإسلامية مِنَح كثيرة، فلما أدرك الناس هذا وبدأت لله الحمد تَظهر هذه الثمار بأن تَعلَّم كثير من الطلاب والطالبات، من المسلمين وغير المسلمين حتى، تعلَّموا اللغة العربية بدأ فهمهم للدين يَكثُر، وحتى أنَّ هذا الأمر أثلَجَ صدور كثيرة من الناس لأن بفهم الدين وبفهم لغة الدين تستطيع أن تعيش بسلام وأمن واستقرار مع بقية الناس.

صالح السَقَّاف: تَعدَّدت المدارس والكليات وتزايدت أعداد الصفوف التي تُعلم اللغة العربية والتربية الإسلامية في أستراليا، التي تتسابق فيما بينها من أجل تدريس أحدث المناهج التعليمية على أيدي أساتذة أكفَّاء.

شفيق الرحمن عبد الله خان: كُلية الفيصل أُسِّسَت في 1998 وجهزناها بعدين الحمد لله بتعاون من حكومة خادم الحرمين الشريفين الله يجزيه الخير، المناهج هي قسمين، طبعاً إحنا الطالب المسلم اللي يدرس هنا عندنا في الكلية لابد أن يكون الحمد لله مُسلَّح بالعلوم الأسترالية كافةً، زائداً الدراسات العربية والدراسات الإسلامية، فبالنسبة المناهج الأسترالية يجي من وزارة التربية والتعليم الأسترالي كاملةً، نُدرِّسُها نحن هنا نُطبِّقهاً، وزائداً عليه يجي دور الدراسات العربية والدراسات الإسلامية إحنا نطبقها مناهج في المملكة العربية السعودية ندرسها هنا، وأيضاً مدرسين سعوديين من وزارة التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية القائمين عليه.

صالح السَقَّاف: تُشكِّل الدراسات الإسلامية حَيِّزاً مهماً ورئيساً في تعليم اللغة العربية لربط الشبان والشابات بالدين الإسلامي، وتربيتهم على أخلاق الدين الحنيف.

غالب بن علي العتيبي: نحن نُدَرَّس في هذه المدرسة مادة القرآن الكريم ونُدَرَّس منهج تربية إسلامية، طبعاً نحن نَسعى من خلال هذه المناهج إلى ربط الشباب والشابات بالدين الإسلامي وبالقرآن الكريم، الذي هو كلام الله سبحانه وتعالى، وعلى تربيتهم على أخلاق ديننا الحنيف، الأخلاق السَمحة، التي هي أفضل وأكمل الأخلاق لأنها تشريع من رب العلمين سبحانه وتعالى وعلى أن نُعلِّمُهم ما في ديننا من جمال وتسامح ومراعاةٍ لحقوق الإنسان وحرص على التعاون مع الآخرين ودعوة الناس إليه، طبعاً هناك الطلاب كما قلنا يعني في مجتمع بعيد عن الإسلام يُعانون، لكن نحن نَبذل ما بوسعنا من جُهد ونُقَدَّم لهم أحكام التربية الإسلامية وأحكام الشريعة وأمور الصلاة والزكاة وأركان الإسلام، نُعلَّمُهم بآداب الإسلام، والحمد لله إحنا نجد هناك تَقَبُّل من أبناءنا وبناتنا وشَغَف على قبول التربية الإسلامية وحِرْص عليه، فنحن نَطلب مِنح دراسية لأبنائنا الطلاب في أستراليا، سواء خِرِّيجي كلية الفيصل أو غيرها من العرب والمسلمين الذين يرغبون هذا الجانب، هذا جانب نتمنى من الله سبحانه وتعالى ثم مِمَن يسمعنا تلبية وتحقيق هذه الرغبة لأبنائنا.

صالح السَقَّاف: لمُواكبة التطور المُستمر في وسائل التعليم تُتَّبع أحدث الوسائل التعليمية في تدريس اللغة العربية، مع الأخذ بعين الاعتبار مُستويات استيعاب وفهم الطلبة للمواضيع الدراسية ومعالجة مَكامِن الضعف لديهم.

فيصل بن عبد العزيز الزهراني: نحن نسعى جاهدين للأخذ بالأساليب الحديثة، ليس الأساليب التقليدية النظرية المعهودة من قبل، ودائماً نبحث إلى ما هو مُستَجَد وما هو يَتَّفِق والعصر وما هو يتفق والمستوى، فاتَّخذنا اتجاه المجموعات في داخل الفصل، ثم اتجهنا اتجاه البطاقات في الوسائل، ثم الحاسب الآلي في كيفية التعامل مع الحاسب الآلي وكيفية الكتابة، ثم المهارة في الربط ما بين القراءة، ما بين الكتابة، ما بين الاستماع، ما بين النسخ، ما بين الأمور هذه.

خالد علي الزهراني: نحن نَلمس ولله الحمد أنَّ مُخرَجات تعلُم اللغة العربية في كلية الفيصل، ولله الحمد، واضحة وظاهرة من خلال حديث الطلاب وإلمامهم باللغة العربية ويعني حتى مُشاركتهم في الأنشطة المختلفة داخل الكلية، فهناك تقريباً كل أسبوع يُقام حَفْل ونشاط.. كنشاط.. ويتحدث فيه الطلاب باللغة العربية، تكون هناك فقرات باللغة العربية سواءً أناشيد أو مسرحية أو مُشاركات أخرى.

صالح السَقَّاف: تُخصَّصُ ساعات محددة لتعليم اللغة العربية والتربية الإسلامية يتم إدراجها ضمن برنامج المواد الدراسية، إضافةً إلى باقي مواد المنهاج المدرسي الحكومي المُقرر، فهل تُشبِعُ هذه الساعات المحدودة شَغَفَ الطلبة للنهل من يُنبوع لغة لا ينضب؟

غزوة عدراخان: بالرغم إن إحنا نُدَرِّس اللغة العربية والدراسة الإسلامية ساعة في اليوم، ولكن الطفل في كلية الفيصل يعيش دَوَام كامل جَوْ إسلامي، فكل المناسبات الإسلامية نحن نُحيِيها في المدرسة، فمثلاً في شهر رَمَضَان المُبارك من بداية هذا الشهر إلى نهايته نحن نُقيم الاحتفالات الدينية، الأولاد يأتون المدرسة على سَمَاع صوت القرآن الكريم، ازداد عدد الساعات تعليم الدراسات الإسلامية واللغة العربية في هذا الشهر المبارك، في لَيْلَةِ القَدْر عملنا احتفال عشان الأطفال يكونوا يُقدموا بعض التمثيليات والأناشيد الإسلامية والعربية، الأولاد يقوموا بتحنيط بطاقات مُعايدة للأهالي كل عيد وأنتم بخير، كل رَمَضَان وأنتم بخير، يذهبُ الطفل إلى البيت وهو يَنشُد الأناشيد الإسلامية والعربية ولهذا وَجَدَ الأهالي أنَّ الطفل في كلية الفيصل يعيش جو إسلامي في البيت وفي المدرسة معاً لله الحمد.

صالح السَقَّاف: لا يقتصر دور المدرسة العربية الإسلامية على تعليم وتثقيف الأبناء، بل يتعدّاه إلى الحوار والتنسيق والمتابعة مع العائلة لحَثِّ أبنائها على المُواظبة على التَّحدُّث بالعربية والالتزام بأداء واجباتهم الدينية والتحلي بالأخلاق الحميدة.

صالح بن محمد السميحي: هناك تحدِّيات قوية جداً.. جداً.. جداً ولكن المركـ.. من خلال المركز ومن خلال المدرسة ومن خلال المسجد ومن خلال الأسرة نُواجه هذه التحديات، إحنا كنا في الجامع وجاء أحد أولياء أمور الطلبة وبدأ يبكي، سألته لماذا تبكي؟ قال ابني الذي بالصف الثالث الابتدائي يٌعلمُني القرآن، هذا موقف الحقيقة جميل جداً إن ابنه اللي في الصف الثالث الابتدائي بيعلمه القرآن ويعلمه بعض أحكام الدين التي تعلمها هنا.

صالح السَقَّاف: تزايُد أعداد المُهتمِّين بدراسة اللغة العربية وتزايد قوائم الانتظار الطويلة للالتحاق بالمدارس النظامية حدا بالعديد من المؤسسات والهيئات والأفراد إلى الاهتمام بتعليم اللغة العربية والدين الإسلامي بدوام جزئي لكبار السن والفتيات والأطفال الذين لم تُمكنهم بُعْد المسافات أو ظروفهم العائلية أو المادية من الالتحاق بالمدارس النظامية.

منى كاظم: الأساس اللي إحنا ماشيين عليه هون بالمدرسة تعليم اللغة العربية كلغة، فحاولنا إنه نُعطي الأولاد ونشجعهم على استعمالها واستخدام اللغة هي بالطريقة الصحيحة، إحنا نُعطيهُن اللغة العربية الفصحى، بنعلمهم إياها هون وبعدين تَختلف طبعاً، مثل ما أنت بتعرف، اللهجات من اللبنانية والفلسطينية وغيرها.. وغيرها، فهادي الولد لو جينا عطيناه، علَّمناه اللغة العربية بلهجة معينة راح يستصعب فَهْم اللهجات الأخرى، لكن لو أعطيناه بالصيغة الصحيحة وهي اللغة العربية الفصحى، باعتقد إنه راح يكون أَهْيَن عليه إنه يقدر يقرأ، يقدر يعبر عن نفسه، يقدر يفهم الناس وبيقدر كمان يجاوبهُن.

أمينة ميلغنت: اللغةُ العربية هي أحد الأسباب التي جعلتني أَعتَّنِقُ الإسلام وهي لغة رئيسية لأنها لُغة الثقافة والعلوم، فكما نَعلم استعارت بعض اللغات في الماضي العديد من المفردات من اللغة العربية والعديد من الكتب تحدثت حول هذا الموضوع وحتى غير المسلمين يُقرُّون بذلك، في الأمر صُعوبة لا مَحالة لكن علّي تَحَمُّلها.

صالح السَقَّاف: اهتمام وتشجيع أغلبية العائلات العربية والمسلمة أبنائها على تَعلُم العربية وأمور الدين الحنيف في وطن المَهجر دليلٌ واضح على مَدَى تَمسُّك الأهل بجذورهم وهويتهم بالرغم من التَّحديات القوية التي تواجهُهُم في بلاد المَهْجَر.

أم علي: أول شيء بالنسبة لكوني مُسلِمَة وعَرَبيَّة مُهم جداً، لأنه هي أول شيء لغة القرآن الكريم، وعلينا إنّه نتعلمها من شان نعلِّم ولادنا ونعرف أهميَّة يعني.. هي جزء من تراثنا الإسلامي والعربي.

سلوى عثمان: اشتغلت 30 سنة بأستراليا بس على طول كنت بستعمل اللغة العربية بالبيت، بكلمهم بالتليفون من الشغل باللغة العربية، فلذلك طالعين اللغة العربية حلوة طالعة منهم حلوة كأنهم خَالقَنين بالوطن الأم.

صالح السَقَّاف: حَتميَّة التَّحوُّل للتحدُّث بالإنجليزية في المجتمع الأسترالي، الذي تتحدث الإنجليزية غالبيته، تأثَّرت بها العديد من البيوت العربية، لكنّ لُغة التخاطب اليومي في كثير من بيوت المهاجرين، من المسلمين والعرب، مازالت هي العربية ولا عَجَبَ أن نشهد أجيالاً نشأت في أستراليا تَعْتَزُّ وتَفْخَرُ بلُغة آبائها وأجدادها.

دايانا صقر: هذ إشي ما بنساه لإنه صار جواي، إيشي مني أنا ما فيني أن ما بقدرش أني أسيب منه.

طالبة : هيك جيت هون.. بدي أعلِّم عربي.

محمد صقر: {عَلَّمَ الإنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5) كَلاَّ إنَّ الإنسَانَ لَيَطْغَى (6) أَن رَّآهُ اسْتَغْنَى (7) إنَّ إلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى}.

صالح السَقَّاف: هنالك أكثرُ من وسيلةٍ متاحةٌ أمام المهاجرين وأبنائهم لدراسة وتعلُّمِ اللغة العربية، فالمكتبات العامة منتشرة في مختلف ضواحي المدن الأسترالية وهي تَزْخرُ بالكتب المتعددة المواضيع التي تناسِبُ مختلف الأعمار إضافةً إلى الصحف العربية والمحلية.

كمال سيدرات: لدينا أكثر من ألفي مؤَلَّف في اللغة العربية من الكتب والصحف والمجلات وأفلام الفيديو ونَفعل ما بوسعنا كي نحصل على المزيد.

صالح السَقَّاف: كُليَّاتٌ ومدارس، أساليب ومناهج متعددة.. والهدف واحد هو تعليم اللغة العربية، لكن هذه الجهود لن تؤتِ ثمارها ما لم تكن هناك مُشاركة فعالة من الأهل والبيت. صالح السَقَّاف برنامج مراسلو الجزيرة سدني – استراليا.

رسائل المشاهدين

محمد خير البوريني: ونعرض مُشاهدينا في سياقِ هذه الحلقة.. مجموعةً من رسائلكُم.. نبدأ برسالة بعثها المشاهد مُصطفى نوري وهو جزائري يقيم في فرنسا، يقول المشاهد إنّ أبناء الأمة العربية والإسلامية يَفِرُّونَ من بلدانهم لحرمانهم من خَيْراتها ويلجؤون إلى المهاجر، منهم من يغرق في البحر ومنهم من يَدخل أوروبا ثم يناموا تحت الجسور ومنهم من يُلقَى عليه القبض وتَوَجَّه إليه تُهمُ الإرهاب ومنهم من يتَّجِه إلى السَّرقة والمخدرات والسوق السوداء. يُتابع المُشاهد.. نعم هنا شباب المسلمين مُجَرَّدون من هُويَّتهم، فهم ليسوا فرنسيين وليسوا عرباً وهم مُحاصرون في فرنسا وفي بلدانهم.. شباب الغَرْب يعيشون في بلادنا في أمنٍ وأمان ونحن هنا نَتَعرضُ لمُراقبة مُشدَّدة ويطالب المشاهد علماءَ المسلمين بزيارة بلاد المَهْجَر لكي يُشاهدوا، حَسْب قوله بأُمِّ أعينهم، شباب وشابات المسلمين وما إذا كان يسيرون على الصراط المستقيم حسب تعبيره.. نقولُ للمشاهد الكريم الهِجرة بين دول العالم لا تَقتَصِر على العرب، كما أنّ كل شباب وشابات المسلمين في المهاجر يعانون مما تتحدث عنه بشكل يكاد يكون جَماعياً، لكن هناك كثيرون مِمَن تَمَكَّنوا من تحقيق بعضَ أحلامهم في دول المهجر وتَمَكّنوا كذلك من التَّأقلُم مع الواقع الجديد والمحافظة على الهُوية. كان البرنامج قد عالجَ موضوعات كهذه في حلقات سابقة من دول مختلفة وسوف تُشاهد المزيد في حلقات لاحقة.

من مدينة الشاطئ، جنوبي الجماهيرية الليبية، بَعَثَ إلينا المشاهد المهدي أبو القاسم عطَّاف الحسناوي بعث رسالة غَضَبٍ إلى قناة الجزيرة جاء فيها "إن الجماهيرية لا تحظى باهتمامات برنامجكم من حيث الزيارات المَيْدانية لمعالمها السياحية الباهرة وإنجازاتها العملاقة في مُختلف المجالات وحتى لو أَخَذتكُم الصُّدفة بطرح موضوعٍ يخُصُّها، أي ليبيا، فإنه لا يَرقَى إلى المُستوى المطلوب الذي نَطمَحُ إليه"ويضيف المشاهد" إنْ كان لذلك سببٌ وجيه فهذا من حَقَّكُم، وإن كان غير ذلك فإنه من غير اللائق أن تَدَّعوا الحياد وأنتم بعيدون كُلَّ.. أو بعيدين كُلَّ البُعْد عنه وذلك بتمييز بلد عن آخر"، نقول للمشاهد الكريم إنه لا مصلحة على الإطلاق لـ الجزيرة ولا لهذا البرنامج، بتمييز بلدٍ عن بلدٍ آخر وقد سَبَق أنْ أشرنا في مناسبات عدة إلى أنّ مراسلو الجزيرة ليسَ برنامجاً سياحياً ولكن وعلى الرَّغم من ذلك فقد تناولنا في حلقات سابقة موضوعات تتعلق بالآثار ولكنها كانت مميزة وفريدة من نوعها، كالمدينة الأثرية التي تم اكتشافها تحت مياه البحر في منطقة أبي قِير المصرية، على سبيل المثال والمنطقة الأثرية التي تعرضت للغرق في تركيا بسبب بناء أحد السدود، نقول هذا مع تقديرنا الشديد لكل المواقع الأثرية والسياحية في كل مكان. على أي حال سوف تُشاهد موضوعات عديدة من ليبيا في حلقات لاحقة ومن ألمانيا بعث إلينا المشاهد دكتور شكري لِهْزَيِّل بعث رسالة إلكترونية يقول فيها.. يتعرض عرب النَّقَب،منذ قِيام الدولة الإسرائيلية وحتى يومنا هذا، إلى شتَّى أشكال الاضطهاد والعنصرية الإسرائيلية، حالُهم حال عرب عام 1948، إلا أن السياسة الإسرائيلية نحو عَرَب النَّقَب تأخذ منحاً استعمارياً بغيظاً يَتجلَّى في سياسة التوطين القسري والاستيلاء على الأراضي والديار من خلال هدم مئات البيوت. يطلب المشاهد الكريم إعداد تقريرٍ حول الوضع الراهن لهؤلاء العرب، وخاصةً ما يُعانيه أكثر من 60000 نسمة من مواطني القُرى غيرُ المُعتَرَفِ بها، على الرغم من وجودها قَبْلَ قيام دولة إسرائيل. نقول لدكتور شكري إن البرنامج تناوَلَ هذا الموضوع في تقريرٍ سابق، وسوف نعمل على مُتابعة الأمر في حلقاتٍ لاحقة أيضاً. مُشاهديَّ الكرام نكتفي بهذا القدر من الرُّدود على رسائِلِكُم في هذه الحلقة ونتابع معكم ما تبقى منها.

أكبر مكتبة شخصية في الشرق الأوسط

كان يحلمُ أن يُقدِّم لمدينته، بعلبك، مكتبةً عامة تحتوي على كتبٍ في شتى نواحي المعرفة الإنسانية وإذا كان شاعر العرب أبو الطَيِّب المُتَنبِي يرى أن الكتاب خَيْر جِليس في الزَّمان، فإنَّ عَبدُه مُرتَضَى فَتَحَ بَيْته وأفنَى عُمُرَهُ في جمع الجلساء وخدمتهم، حتى جَمَع ما ناهز المليون كتاب مع وصوله السادسة والثمانين من العمر، حيث امتلك ما يُمكن أن يكون أكبرُ مكتبةٍ شخصية في الشرق الأوسط. عِشقُه للكتاب جَعَله يُحيط نفسه بالكتب بدل أن يحيطها باللُعَب عندما كان طفلاً ومن بين ذخيرته المعرفية ما هو فلسفي وأدبي وسياسي وعلمي. رَفَضَ مرتضى عروضاً من جهات خارجية لتطوير مكتبته وهو اليوم بانتظار وعد حصلت عليه الجزيرة من وزير الثقافة اللبناني بمناقشة قضية مكتبته.. تقرير بشرى عبد الصمد.

[تقرير مسجل]

بشرى عبد الصمد: لا يعرفُ عبدو مُرتضى بماذا يجيب تحديداً عندما تسأله عن حَجم مكتبته الخاصة، فالتقديرات التي سَمِعَها من مصادر مختلفة تتراوح بين الخمسمائة ألف والمليون كتاب، أما الرقم الحقيقي فينتظر أرشَفَة المكتبة وتَعريبها، لا يَمَلُ عبدو مرتضى من سَردِ حكايته الطويلة مع الكتب من البداية في كل مرة تزوره فيها وسيلة إعلام، فقد كانت هذه ولا تزال مُتعته الأولى والأخيرة، على الأقل إلى حين وصول صوته إلى آذان أصحاب القرار. بَدأت قصة عبدو مع الكتاب عندما كان في السابعة من العمر، كان يطلب من والدته أن تَدَّخِرَ له مصروفه اليومي حتى يَتَمَكَّن من شراء بعض الكتب وكان يحصل يومياً على قرش مثقوب من أيام العهد العثماني.

عبدو مرتضى: سنة 1925 صار فيه عندي أنا عندي سار عمري سنة 1925 ساعتها صار عمري سبع سنوات بالسبع سنوات تيقظت عندي حب المعرفة، حب المعرفة بشكل غريب ليش؟ كيف؟ متى؟ أين؟ لماذا؟ كل هذا ما خطط بعد ما بعرف كيف يعني ليش عندي حب الكتاب! يسألوني سرت أنا أبرم على بيوت الأتراك محل ما كانوا آعدين، ضباط وغير ضباط، أتراك وأسألهن إذا كان عندهن كتب، قالوا إيش هذا في كتب؟ إنت أديش عمرك؟ عمري سبع سنين يعني سبع سنين عندي سبع سنين عم يعطوني بعض الجرايد، يعطوني مجلات يعطوني كتب على.. أكتر من مرة عملتها يعني عملتها عشرات المرات آخدهن على البيت حطهن على البيت وأقعد أرس أنا، حوالي حاطط ها الكتب كولد صغير يعني يهتم باللعب بالقضايا صغيرة عاليفوت عنده يقول شو كتب إيش بيعمل فيها!

بشرى عبد الصمد: لم يكن الطفل عبده يعرف المُستحيل في تصميمه على شراء وجمع الكتب، فقد اعتمد مصادر عِدَّة لتأمين الموارد المتواضعة، إضافةً إلى مصروفه اليومي الذي لم يكد يُذكَر، فقد دَأبَ على جمع المسامير التي كان يلتقطها قُرب محال النجارين في سوق بعلبك حيث كان يبيعها لشخص يدعى أسعد المُلا، الذي كان يجد لها سوقاً بدوره في الشام، إضافةً إلى جمع عبدو للذخيرة الحربية المستعملة التي كان يتركها الفرنسيون بعد انتهاء تدريباتهم قرب منزله وكذلك من بذور المُشمش التي كان يلتقطها مساءً من سوق الخضار وجميعها مصادر مجانية.

عبدو مرتضى: فيه كان شخص بـ بعلبك اسمه حسين شميس، حسين شميس كان يبيع كتب على الطريق، يبيع كتب على الطريق، كان عند 100 كتاب، 200 كتاب، 50 كتاب اللي يجي هالكبار وصغار ييجوا يشتروا بدون ما أنا تعرفت عليه سرت أشتري هاي الكتب أحط عندي إتكوَّن الجزء.. النواة الأولى للمكتبة.

بشرى عبد الصمد: لأسباب صِحيَّة تَرَك عبدو السلك العسكري بعد ثلاث سنوات من دخوله عام 1944 لينتقل إلى مهنة التعليم وطوال تلك المدة بقيت هواية تجميع الكتب تلازمه. انتسب عبدو إلى الحزب الشيوعي اللبناني عام 1937 من القرن الماضي وكان من أقدم أعضاء الحزب وفي عام 1955 شاركَ في مؤتمر هلسنكي لأنصار السلام وقد كانت تلك الفترة.. الفترة الذهبية في حياته.

عبدو مرتضى: ظليت أنا.. أضيت الحركة.. حركة المبادلة ظلت 20 سنة من سنة 1955 بمؤتمر هلسنكي لأنصار السلم بفنلندا بهلسنكي لـ 1975.. عشرين سنة.

بشرى عبد الصمد : كم عنوان جمعت؟

عبدو مرتضى : هه؟

بشرى عبد الصمد: كم عنوان قدرت تجمع خلال؟

عبدو مرتضى: 15000 عنوان، مؤسسات، مكاتب، موظفين، رؤساء، نواب، مهندسين، أطباء، صيادلة، مُعلِّمين، رجال دين، أحزاب.. كلٌّ جمَّعت، جمَّعت 15000 عنوان وكنت قبل 1975 وقت جيت يعني من بين 1955 و1975 براسلهم وأبعت لهم يبعتولي كتب وأبعت لهم كتب، يبعتولي كتاب، كنت كتير جيدة ويبعتولي كتاب كمان جيدة، من 1975 وقف.

بشرى عبد الصمد: أخذَت مكتبة عبدو في الاتساع، وبدأت الكتب بالزحف في كل زاوية من زوايا المنزل، فانتقل إلى منزلٍ آخر أكثر رحابةً واتساعاً، لكن الكُتب بقيت تنتشر في كل مكان تستقبل الداخل وتودع الخارج من المدخل الرئيسي، كما تَكتظُّ بها زوايا المنزل الجديد. أكثر من عشر غرف توزَّعت فيها كتب، تَنوَّعت بين الفن والأدب والفلسفة والدين والسياسة، أعلام العرب، موسوعة السياسة، تاريخ دمشق، مخطوطات لأبي العلاء المعري، بن رشد، بن خلدون وعناوين أخرى تكاد لا تُحصى من الكتب القيِّمة مُتعددة التخصصات. الكم الهائل من الكتب جعل من الصعوبة بمكان على عبدو الاهتمام بها بمفرده فبدأ بطلب المساعدة واضعاً نُصب عينيه هدفاً واحداً هو تحويل هذه المكتبة إلى مكتبة عامة لمدينة بعلبك يستفيد منها مَنْ يشاء.

عبدو مرتضى: القسم هون مختلط كتب مختلطة بين فرنسي، إنجليزي وعربي ولكن الاسم الأكبر من هون كما هو..هوه الاسم العربي يعني تتناول جميع المواضيع يعني كتير هايده منه كتاب فلسفة هايده منه كتاب شعر هايده منه كتاب شيمي هذا منه كتاب (Physic) هايده منه كل شيء السبب.. السبب ما كان له ما له تنظيم وهذا الحق مش عليّ لأني لا نقدر على المكتبة سارت أكبر مني.

بشرى عبد الصمد : صعب.

عبدو مرتضى : أكبر مني يعني.. مئات ألوف الكتب يعني، يعني ما أقدر أقوم بها العمل، حتى الفهرسة فهرسة في ناس اختصاصيين.

بشرى عبد الصمد: كثيرة هي الأشياء التي تُهدد بالإطاحة بحلم عبدو الذي راوده عقوداً طويلة، فالكتب تَتَكدَّسُ في أماكن تتعرض للرطوبة والتلف وحتى لمياه الأمطار. قُدُرات الرجل محدودة وبدائية في الحفاظ على أساس مشروع كبير أفنى حياته في التخطيط والتحضير له بجهوده الفردية، الأمر الذي يطرح أسئلةً كبيرة عن دور المؤسسات اللبنانية وحتى العربية العامة والخاصة، في مشروع كهذا يحمل معاني ثقافيةً ومعرفيةً كبيرة ويتحدث الرجل بألمٍ عن جمعية اسمها جمعية أصدقاء مكتبة عبدو مرتضى التي تبحث عن مُمَوِّلٍ يهتم بهذا المشروع بعد أن فَقَدت الأمل بالجهات الرسمية.

حسن نصر الله : المكتبة تحتاج إلى جهود، طبعاً جهود دولة، جهود مؤسسة، لتصبح هذه المكتبة بين أيدي الناس بين أيدي القراء للإفادة منها للاطلاع على مضمونها لكن الواقع ما أحد قدر إنه يأمن هذا العمل فالرجل يعني أكتر من مرة جه بيعة هذه المكتبة لأماكن خارج بعلبك أو خارج لبنان.. كان يرفض، كان يرفض وإن بيع مرات منها شوية يعني باقي يعني..

عبدو مرتضى : مقررات مقررين..

حسن نصر الله:جزء.. بيع مُقررات منها بيع شيء من جزء منها لأنّه كان محتاج، يعني محتاج.. بده يطّعم ولاده بده ياكل، كان محتاج إنه يبيع شيء من هذه المقررات.

بشرى عبد الصمد: رفض عبدو مراراً عروضاً تقدمت بها دول مثل الكويت والسعودية وليبيا والجزائر، فضلاً عن بعض الأحزاب اللبنانية، إلا أنّ الظروف المعيشية الصعبة اضطرته إلى بيع بعض المخطوطات القيمة ونُسَخِ من القرآن الكريم مكتوبة بماء الذهب، فضلاً عن كتب مكررة لديه. تصميم عبدو على الحفاظ على المكتبة تلازَم مع حالة قلق وهاجس دائم حول مصير مشروعه، الذي تأبى الظروف أن يكتمل حتى الآن، وقد بات عبدو في السادسة والثمانين من العمر.

عبدو مرتضى: ما عاد بيقدَّروا العمل العظيم اللي اليوم فيه.. وعمل منه أن يتكرر.. مش حد يعني حيقدره .. يعني بموت أنا.. وهاي المكتبة..هاي نتيجتها.

بشرى عبد الصمد: تَرَكْنا صاحب حلم المشروع الثقافي بين أكداس الكتب التي وهن منه العظم في جمعها وتوجهنا إلى وزير الثقافة اللبناني في دارته، المشكلة كما يقول الوزير تبقى في تهميش وزارة الثقافة، حديثة العهد، حيث تعمل دون هيكلية ودون موازنة وبالتالي فهي عاجزة عن القيام بواجبها في حالات كهذه، الأمر الذي يَراه مراقبون مَدعاةٍ لتساؤلات لا تنتهي وتفوق بكثير الأسئلة التي تُطرح بشأن مشروع مكتبة عبده وتنتقل بالأمر من حالات فردية إلى حالة عامة.

غازي العريضي: المأخذ في موقعه في محله وأتوجه بالتحية والتقدير إلى السيد مرتضى، الذي قام بجهد كبير على مدى عقود من الزمن لتأسيس هذه المكتبة الغنية الشاملة، على كل حال سوف أزور هذه المكتبة في الوقت القريب العاجل جداً وأزور السيد مرتضى وأبحث معه ما يمكن اتخاذه من إجراءات عملية قابلة للتنفيذ لأنقل هذه الصورة إلى رئيس الجمهورية ومجلس الوزراء لكي نقوم بهذا الواجب.

بشرى عبد الصمد : على الرغم مما قد يُقال فقد أنعش الوعد الذي قطعه وزير الثقافة اللبناني قَلْب عبدو، الذي يؤكد أنه سيبقى ماضياً على درب تحقيق حلم الطفولة والشيخوخة معاً حتى آخر رمق في حياته، فهل يجد طريقاً لتحقيق ذلك في بلدٍ طالما تَغَنَّى بالثقافة وبمُثَقَّفِيه ووسط أُمَّة تتباهَى بلغة وتاريخ وإرث حضاري هي أحوج ما تكون للمحافظة عليه؟ أسئلة كبيرة تنتظر أجوبةً بحجمها، أحلام عبدو لم تقف خلال ثمانين عاماً أمام حدود وهاجسه الأول والأخير أن تتحول مكتبته إلى مكتبة عامة تُضاف إلى معالم مدينة بعلبك، فهل تجد طموحاته ما يُكمِلُها؟ سؤال يبقى رَهنَ صَحوة المسؤولين والرسميين هنا قبل أن تذهب المكتبة فيما تحوي من كتب ومراجع. بشرى عبد الصمد لبرنامج مراسلو الجزيرة من مدينة بعلبك في لبنان.

محمد خير البوريني: إلى هنا نأتي مشاهدينا إلى نهاية هذه الحلقة من البرنامج. يمكن للجميع مشاهدي الكرام أن يشاهدوا تفاصيلها بالصوت والنص من خلال موقع الجزيرة على شبكة الإنترنت والصورة عند البث، كما يمكن مراسلة البرنامج عبر البريد الإلكتروني على العنوان التالي (reporters@aljazeera.net) أو من خلال العنوان البريدي على صندوق بريد رقم 23123 الدوحة – قطر وكذلك من خلال الفاكس 09744860194 في ختام هذه الحلقة أنقل إليكم تحيات مُخرجها صبري الرمّاحي وفريق العمل.. وهذه تحية أُخرى مني محمد خير البوريني، إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة