أزمة حكومة لبنان بعد استقالة الوزراء   
الأربعاء 1427/10/24 هـ - الموافق 15/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:05 (مكة المكرمة)، 13:05 (غرينتش)

- أسباب الأزمة السياسية الجديدة في لبنان
 - الشارع اللبناني ونظرته للأزمة السياسية
- مستقبل الأزمة وخيارات القادة السياسيين لحلها

جمانة نمور: أهلا بكم، مع بلوغ الاحتقان السياسي في لبنان نقطة مفصلية إثر فشل جلسات التشاور وما تبعها من استقالة الوزراء الشيعة من الحكومة، نحاول في هذه الحلقة التعرف على ملابسات هذا الإخفاق والمسارات التي يمكن أن يسلكها لبنان للخروج من الأزمة الراهنة ونطرح في حلقتنا تساؤلين اثنين؛ ما هي أسباب الأزمة السياسية الجديدة التي دخل فيها لبنان بعد انهيار التشاور بين زعمائهم السياسيين؟ وأي وجهة ستتخذها البلاد في ضوء هذه الأزمة وما هي الخيارات المتاحة أمام قادتها؟

أسباب الأزمة السياسية الجديدة في لبنان

جمانة نمور: إذا ما قدتم المظاهرات إلى السراي الحكومي سنقود مثلها إلى القصر الرئاسي ذلك ما أجابت به قوى الرابع عشر من آذار على قرار وزراء حزب الله وحركة أمل، الاستقالة من حكومة فؤاد السنيورة رد لم يأتِ فيما يبدو على اعتزام المعارضة نقل الخلاف السياسي إلى طور التحرك الجماهيري وإنما كذلك على آخر تصريح للرئيس اللبناني إميل لحود والذي قال فيه إن الحكومة الحالية غدت بعد استقالة بعض وزرائها غير شرعية.

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: إلى الشارع قد تذهب الأزمة السياسية في لبنان بعد الاستقالة التي قدمها وزراء حزب الله وحركة أمل من حكومة فؤاد السنيورة بعد رفض الأغلبية قبول فكرة الثلث المُعطِّل، القرار الذي أكد رئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط أنه سيدخل الحكومة الحالية في أزمة مستحكمة قضى فيما يبدو في آخر أمل في تجاوز الاحتقان الذي ساد علاقة الأغلبية بالمعارضة في الساحة السياسية اللبنانية يقول المقربون من قوى الرابع عشر من آذار إن المحكمة الدولية تمثل أفق الخلاف بين فرقاء بيروت مذكرين باعتكاف وزراء الشيعة في ديسمبر سنة 2005 غداة اعتماد الحكومة التصويت لصالح تشكيل المحكمة الدولية الخاصة باغتيال رفيق الحريري، في هذا الإطار بالذات يدرج المتابعون رفض الأغلبية لمطلب تكوين تركيبة حكومية جديدة تسيطر المعارضة على ثلثها مما يعني قدرة تلك المعارضة على تعطيل أي قرار لا تقبله خلاف تسبب في فشل مشاورات اللحظة الأخيرة ودعوة المعارضة لتحرك ميداني هدفه المعلن انتخابات مبكرة لإقامة حكومة مشاركة وهو الهدف الذي تقول قوى الرابع عشر من آذار إن حزب الله وحلفائه يحركونه لإفشال المحكمة الدولية كي ينقذ قتلة الحريري من أحكامها بينما ينفي قادة المعارضة ذلك مشددين على أنهم وافقوا على تلك المحكمة من ناحية المبدأ محتفظين بما يقولون إنه حقهم في مناقشة التفاصيل، لم يكن الرئيس إميل لحود بعيد عن هذا الجدل فقد أذكى رفضه تذكية مسودة مشروع المحكمة الدولية واعتباره الحكومة الحالية باطلة دستوريا أذكى نار المواجهة بينه وبين رئيس الوزراء فؤاد السنيورة علما أن المادة الثانية والخمسين من الدستور اللبناني تنص على أن رئيس الدولة يتولى المفاوضة في عقد المعاهدات الدولية وإبرامها بالاتفاق مع رئيس الحكومة ولا تصبح تلك المعاهدات مبرمة إلا بعد موافقة مجلس الوزراء، لكن أن لهذا المجلس أن يقوم بهذه المهمة والخلافات تعصف به وتجعله والبلد على كف عفريت هي عقدة المنشار إذاً تلك التي يخاف اللبنانيون أن تتحول إلى نقطة اللاعودة إذا ما أصر السنيورة على عقد المجلس الوزاري الاثنين المقبل وأصرت المعارضة على تحريك عمقها الجماهيري صوب السراي الحكومي.

جمانة نمور: ومعنا في هذه الحلقة من بيروت الدكتور أحمد ملي عضو المجلس السياسي لحزب الله ومن دبي أنطوان زهرا عضو مجلس النواب اللبناني عن حزب القوات اللبنانية أهلا بكما، دكتور أحمد بالطبع تابعت المؤتمر الصحفي لقوى الرابع عشر من آذار والذي قاله النائب سعد الحريري ما هو تعليقك بداية؟

"
وافقنا على مبدأ المحكمة الدولية، ولكن رد فعلنا المتمثل بالاستقالة جاء بسبب أن الموضوع طرح خارج جدول الأعمال
"
              أحمد ملي
أحمد ملي - عضو المجلس السياسي لحزب الله: بسم الله الرحمن الرحيم حين يقال إن سبب اعتكاف الوزراء الشيعة في المرة الماضية واليوم تقديم الاستقالة هذا أعتقد أنه تجنّي وافتراء، نحن وافقنا على مبدأ المحكمة الدولية لسنا وحدنا كل الأطراف اللبنانية وافقت في مؤتمر في جلسات مجلس الحوار مؤتمر الحوار وافقت على مبدأ المحكمة الدولية بالتالي لا أحد يستطيع أن يقول إننا نمانع بموضوع المحكمة الدولية لكن في المرة الماضية طرحت المسألة من خارج جدول الأعمال طلبنا أن تأجيلها لدراستها اليوم الأمر نفسه يتكرر بطبيعة الحال حين تتكرر نفس الممارسة طبيعي أن يتكرر رد الفعل بنفس القوة وبصورة أشد هذا تجني وافتراء.

جمانة نمور: دكتور أحمد إذاً أنت تؤكد على أن الاستقالة مرتبطة بهذه الجلسة التي خصصت للمحكمة الدولية وليس بأسباب الثلث المعطل وقانون الانتخابات مواضيع التشاور؟

أحمد ملي: الاستقالة جاءت في غمرة جلسات التشاور، كنا نتشاور وكنا قطعنا مرحلة الوزير فتفت في مقابلة معكم في الجزيرة قال كل الأطراف موافقة على حكومة الوحدة الوطنية، إذاً قلنا إننا موافقون على حكومة الوحدة الوطنية بالتالي يجب بحث الآليات لتشكيل هذه حكومة الوحدة الوطنية نحن شعرنا أن هناك تفجير لجلسات التشاور.

جمانة نمور: نعم يعني هو اتفاق فقط على آلية التشكيل أم على برنامج عمل الحكومة هذا ما سمعنا قوى رابع عشر من آذار تطالب به؟

أحمد ملي: سيدتي في المفاوضات في البداية نضع إطار للمفاوضات فيه مبدأ تفاوضي إذا اتفقنا على مبدأ حكومة وحدة وطنية نأتي بعدها إلى التفاصيل حين نقول مبدأ حكومة وطنية يعني في كل الحكومات حكومات اتحاد وطني التي تشكَّل تكون المسالة ليست موضوع ثلث ضامن ثلث معطل يكون أنت بما تملك من حصة برلمانية يكون لك حصة في مجلس الوزراء هذا بديهي في حكومات الاتحاد الوطني ولبنان ليس بدعا من الدول وتأليف الحكومات ليست بدعا من تأليف الحكومات في البلدان الأخرى المسألة عند الفريق الآخر أنه يريد أن يسوِّف ويماطل.

جمانة نمور: نعم إذاً لنتحول إذاً إلى هذا الفريق نعم إذا سيد أنطوان زهرا إذا كان لا خلاف على المبدأ لا خلاف على مبدأ حكومة الوحدة الوطنية لا خلاف على مبدأ المحكمة الدولية ما الذي فجر الأمور إذاً؟

أنطوان زهرا - عضو مجلس النواب اللبناني عن حزب القوات اللبنانية: الذي فجّر أنه.. مساء الخير أولا لحضرتك وللأستاذ ببيروت وبكل المشاهدين.

جمانة نمور: مساء النور.

أنطوان زهرا: اللي فجّر الأمور كما تبين إنه نعلن الموافقة على المبدأ ولكن نتحفظ على التفاصيل والذي أكد أنه التحفظ على التفاصيل هدفه التراجع عن تأييد المبدأ أو عن الالتزام بما تم الاتفاق عليه في المبدأ هو أنه وصلنا لموضوع المحكمة الدولية وإقرارا بمجلس الوزراء، إذا كان المطلوب فعلا حكومة وحدة وطنية مش القصد منها تعطيل هذه المحكمة فكان الأحرى أن تؤجل هذه الاستقالة يومان يحضروا جلسة يوم الاثنين الشباب يوافقوا فعلا على تشكيل المحكمة الدولية اللي هي مطلب لبناني وطني ومثل ما تفضل الأستاذ الكل وافقوا عليه وملحوقة كل بقية المواضيع السياسية يمكن معالجتها حتى ولو اضطر الأمر للوصول إلى خطوات تصعيدية مثل الاستقالة من الحكومة، أما ما جعلنا نتأكد من أن الهدف هو منع قيام هذه المحكمة ومنع قيام المحكمة لا يعني بأي حال من الأحوال إلا تلبية إرادة مَن لا يريد أن تقوم هذه المحكمة وعلى رأسهم محليا الرئيس لحود وخارجيا معروف إنه سوريا هي التي قد تكون متضررة وهذا لا يتضمن اتهام مَن اغتال الرئيس الحريري ولكن يتضمن القول بأنه صار ثابت تماما أن لا يريدون لهذه المحكمة أن ترى النور وأن كل ما كان فيه خطوة لإقرارها يصير فيه أزمة سياسية ويصير فيه قول بأن ما يصير إن الديمقراطية تطبق بهذه الطريقة أنه الغالبية النيابية تأخذ قرارات أو الوزارية تأخذ قرارات لا تراعي روح المشاركة وروح الوحدة الوطنية خلينا أسأل إذا كنا عم نعطي مثل عفوا..

جمانة نمور [مقاطعاً]: هي ليس التحفظ فقط على المشاركة يعني عفوا ليس فقط التحفظ على المشاركة وروح المشاركة بل أيضا على أن هناك خرق يعني للدستور وللرئيس اللبناني الحق دستوريا فيما يقوم به وهو يقول أيضا الآن بأن حتى الحكومة الآن حكومة السنيورة باتت فاقدة للشرعية؟

أنطوان زهرا: يعني آخر من يحق له التكلم عن الدستور ودستورية القوانين والتصرفات والحكومات وكل شيء هو الخارق الأكبر للدستور بكل تاريخ تعاطيه الشأن العام من وقت ترك قيادة الجيش ليأتي رئيسا للجمهورية لم يمارس أي عملية دستورية بشكل حقيقي، ركب متن مخالفة الدستور وخرق الدستور والاعتداء على الدستور وتعديل الدستور بإرادة سورية فيوصل أولا فيتمدد له ثانيا وده يعطل أي شيء ممكن نتقدم فيه إلى الأمام ثالثا وبالتالي آخر من يحق له التكلم عن الدستور هو الرئيس لحود، أما بالوقائع فهذه الحكومة مجتمعة وبوجود الرئيس لحود كلفت وزير العدل أن يكلف وفدا أو مجموعة قضاة لبنانيين مشهود لهم بالنزاهة وبالمعرفة يتفاوضوا مع الأمم المتحدة على تفاصيل إقامة هذه المحكمة ربما على أمل ما دائما عم يلعب لعبة الوقت عند الرئيس لحود والفريق اللي يتضامن معه سياسيا على أمل أن يتغير شيئا ما إقليميا دوليا محليا ما أعرف شو رهاناتهم بس وقت وصلنا إلى الاستحقاق من بعد عمل جبار وعلمي وقانوني بين الأمم المتحدة ووزارة العدل اللبنانية يطلع على باله يعمل مطالعة دستورية وقانونية لا علاقة لها لا بالدستور ولا بالقانون، هذه ليست معاهدة دولية يقوم لبنان بتوقيعه مع دولة أخرى، هذا قرار لمجلس الأمن الدولي صادر تحت الفصل السابع بناء على طلب من الحكومة اللبنانية والتفاصيل التقنية والقانونية تناقشها الأمم المتحدة بواسطة الأمين العام للقضايا القانونية مع وزارة العدل اللبنانية بتكليف من مجلس الوزراء اللبناني وبالتالي كل هذا الكلام هو كلام حق يراد به باطل والواقع الوحيد المعروف والمكرس بكل الممارسات والمداخلات أن الرئيس لحود لا يريد لهذه المحكمة أن ترى النور، راهن على مواضيع أخرى ما ضبطت معه وصل لوقت الاستحقاق بلش يحكي بالدستور وهو ما آخر مَن يحق له التكلم عن الدستور.

جمانة نمور: على كلٍ تابعنا معكما وجهتي النظر لماذا آلت الأمور إلى ما آلت إليه؟ ولكن يبقى السؤال الأكبر إلى أي مَن هنا ما الذي سيحدث غدا وما الذي سيحدث بعده؟ نتابع الموضوع بعد وقفة قصيرة فكونوا معنا.


[فاصل إعلاني]

الشارع اللبناني ونظرته للأزمة السياسية

جمانة نمور: أهلاً بكم من جديد إذاً بعيداً عن مناورات السياسيين بدا الشارع اللبناني مغلوبا على أمره من هذه التطورات وإن لم يفقد الأمل في الوصول إلى حل وسط أو صيغة توفيقية للخروج من الأزمة الراهنة.

[تقرير مسجل]

مشارك أول: أتوقع إنه الكل حقيقي يهدي أعصابه لسبب واحد ما حدا يريد الحرب إن كان هون ولا هون ولا هناك ما حدا بس ممكن ينزلوا على الشارع الطرفين يعني أو الثلاث أطراف شقلة طبيعية.

مشارك ثاني: يعني مش نهاية المطاف هذه يظل فيه حلول وسط يظل فيه عقلاء بالبلد يعملوا حل وسط إن شاء الله.

مشارك ثالث: فيه هلا طائفة كاملة نزلت من الحكومة لا يستقيل من الحكومة حتى يشوفوا حل لها البلد لأنه ما يصير الناس ما معها تأكل.

مشارك رابع: ما يصير شيء ما هذه كلها تمثيل في تمثيل.

مشارك خامس: ما إحنا زهقنا هيك مواضيع ما عم بأقول لك نحن بدنا نروق ما بدنا نشابك.

مشارك سادس: إجمالاً صار الشعب مايل لا من هادول ولا هادول صحيح إحنا بدنا الحقيقة وبدنا كمان وضع البلد يرتاح.

مشارك سابع: نحن نتمنى كل الخير للبلد لنعيش فيه يعني بجميع طوائفه لنعيش مش أكثر من هيك.

مشارك ثامن: الحقيقة مش هم أصحاب القرار بالنهائي يعني فيه برنامج ماشي بموافقتهم وبلاهم ونكمل إن شاء الله يعني إن شاء الله بين هلالين.

مشارك تاسع: هلا نحن نتفاءل في الخير يعني ما نعرف شو بيصير بس نتفاءل بالخير إن شاء الله يكون فيه خير.

جمانة نمور: إذاً التفاؤل بالخير ربما يعني لا أدري إن كان الرئيس بري يشارك فيه هو قال قبل يعني قبل نهاية جلسة التشاور دكتور أحمد هو قال اللهم أشهد أني بلغت ليس هناك من اتفاق وهذا بلد ساعده الله سيصيبه كوارث أكبر من اغتيال رفيق الحريري والعدوان الإسرائيلي وسنبقى متفرقين، هل فعلاً دكتور كُتب على هذا البلد الانقسام والاختلاف في وجهات النظر ولكم لبنانكم ولنا لبناننا أم أن الحوار سيبقى بالفعل كما قال الحرير قبل قليل سيبقى الخيار الذي لا بديل عنه.

أحمد ملي: أعتقد أنه لا خوف على لبنان لكن لي تعقيب على النقطة الأخيرة اللي ذكرها الأستاذ أنطوان يعني نفس يعني سماع هذا المنطق هو منطق الإملاء وهذا مرفوض، لبنان لا يُحكم بالإملاء أما الكلام إنه المحكمة لا نناقش أو شيء لماذا يحق لدولة كبرى مثل روسيا أن تؤجل وتناقش كل تفصيل بموضوع المحكمة الدولية ولا يحق لنا نحن أصحاب الشأن كلبنانيين أن نناقش موضوع المحكمة الدولية أما..

جمانة نمور [مقاطعةً]: ولكن يعني التساؤل لم عفواً..

أحمد ملي [متابعاً]: أما الاختباء وراء قرار مجلس الأمن..

جمانة نمور: يعني لم لا تريدون مناقشته داخل الحكومة..

أحمد ملي: عفواً أما الانتباه أنه قرار مجلس الأمن..

جمانة نمور: ما الوزراء لم يذهبوا استقالوا..

أحمد ملي: أما الاختباء بأنه قرار مجلس الأمن ويصدر..

جمانة نمور: عفواً فقط للإجابة على نقطة أثارها السيد أنطوان زهرا قال يعني ربما كان باستطاعة وزراء حزب الله وأمل أن يناقشوا موضوع الحكومة داخل عفواً موضوع المحكمة داخل الحكومة؟

أحمد ملي: سيدتي جاءت كنا في غمرة جلسات التشاور والتشاور يناقش مسألتين مسألة تشكيل حكومة وحدة وطنية وقانون الانتخاب إذا كانت روسيا ناقشت موضوع وتأجلت أسابيع ولم تقعد الدنيا من حقنا كلبنانيين أن موضوع التشاور هو أهم موضوع تشكيل حكومة وحدة وطنية تناقش هذا الموضوع هو موضوع مصيري أما القول إنه..

جمانة نمور: على كل نحن نحاول الآن فتح يعني في نهاية هذا البرنامج أن نفتح نافذة على المستقبل هل من ضوء في نهاية النفق ماذا أنتم فاعلون الآن؟

أحمد ملي: سيدتي ما ذكره أنا أتوقف عنده أن هذا ليس هذا أمر يُفرض على لبنان مجلس الأمن وبموجب الفصل السابع أو شيء ليست هذه المحكمة الأولى هناك ثلاث محاكم مختلطة؛ محكمة لتيمور، محكمة لكمبوديا ومحكمة لسيراليون، في المثال اللبناني اقرئي مسودة المحكمة هناك تغليب لكل شيء دولي في الحالة الكمبودية كان هناك محكمة يحق لكمبوديا الدولة الضعيفة التي خرجت من حرب كان لها هي أن تختار القضاة، في الحالة اللبنانية هناك مثال تيمور هذا المثال الذي يريد للتدخل الأجنبي أن يكون في لبنان هذا موقف خطير أما أن يقال إن لا مناقشة واتفاق ومعاهدة وتصدر موجة مجلس الأمن هذا البارحة اجتمع مجلس الأمن ليناقش مجزرة في بيت حانون لقد رأيتم ورأى العالم بأجمعه بولتون المندوب الأميركي يرفع يده بالفيتو واللبنانيون وأنطوان زهرا النائب اللبناني ذهب لتكريمه، كنت أشعر البارحة بالأسى والخجل حين رأيت بولتون الذي كرمه اللبنانيون بعنوان دماء الرئيس الحريري نذهب ونكرم رجال أفذاذ مثل بولتون هذا شيء.

جمانة نمور: سيد أنطوان إذاً يعني له ملامة عليك لا أدري عن كنت تود تعليق بسيط ولكن فعلاً نود مناقشة المستقبل قليلاً على كل من المعروف أن قوى 14 آذار يعني كانت تنتقد تكريم دكتور غزالي أيضاً لكن يعني في الدقائق الأخيرة إذا ما أعطينا المجال.

أنطوان زهرا: تسمعيني؟


مستقبل الأزمة وخيارات القادة السياسيين لحلها

جمانة نمور: أسمعك بشكل واضح الآن سوف نحاول في الدقائق المتبقية من هذه الحلقة سيد أنطوان ومعك أيضاً دكتور أحمد أن نركز قليلاً على هذا المستقبل ما هي السيناريوهات المحتملة ما هي الخيارات المطروحة سيد أنطوان هل أنت معنا؟ لنتحول إلى الدكتور أحمد إلى أن تحل الإشكالية التقنية البسيطة مع سيد أنطوان أرجو منك فعلاً التركيز على المستقبل والخيارات المفتوحة؟

أحمد ملي: أنا عقبت لأن ما قاله لا يمكن المرور عليه مرور الكرام سيدتي.

جمانة نمور: ماذا أنتم فاعلون هذا السؤال الذي لم تُجبنِ عليه حتى الآن؟

أحمد ملي: سيدتي نحن الآن في الاستقالة مارسنا حق ديمقراطي ما قوله الأستاذ زهرا للرئيس لحود..

جمانة نمور: نعم ماذا بعد الاستقالة هذا ناقشناه يعني على مدى الحلقة من أولها الآن ماذا بعد الاستقالة؟

أحمد ملي: ماذا بعد الاستقالة نحن مارسنا حق ديمقراطي هذا حق نحن هدفنا بالحوار الذهاب إلى التلاقي لكن هذه الأكثرية لا تريد أن تسمع، اضطررنا أن نلجأ إلى هذا الأسلوب وسنلجأ إلى كل الخطوات التي من شأنها أن تعيد هذه الأكثرية إلى الصواب والحكمة لا يمكن القبول أن نأخذ لبنان من ضفة إلى أخرى تحت شعارات باتت ممجوجة الاستقالة حق الآن حين يدعو رئيس الوزراء السنيورة لا شرعية مقدمة الدستور ليس الرئيس لحود من يقول ذلك هو قول الرئيس لحود.. الرئيس لحود هذه مقدمة في الدستور لا شرعية لأي سلطة تناقض ميثاق العيش المشترك هناك طائفة المادة 95 من الدستور تقول توزع الطوائف..

جمانة نمور: إذاً سيد أنطوان زهرا على يعني فعلا هل ستستمر الحكومة من دون وزراء شيعة ماذا ستفعل الأكثرية ما هي الخيارات؟ هل سيتم تعيين وزراء آخرين؟

أنطوان زهرا: خلينا نقول المشاركة.. المشاركة عملية متعددة الأطراف ولا يمكن بحجة المشاركة ابتزاز كل الوطن باسم طائفة، الطائفة الشيعية الكريمة مكون أساسي محترم جدا عند كل اللبنانيين ولكن لن نستطيع أن نعيش كل حياتنا الوطنية ما بدنا نعيد كلام صار ممزوج أنا أعتذر رحت على الخط ما سمعت كل الكلام ولكن أين المشاركة؟ فيه إعلان الحرب بـ12 تموز أين المشاركة بكل الطوائف اللبنانية؟ أين مشاركة كامل الطائفة الشيعية؟ أين مشاركة حركة أمل والمستقلين واليساريين عند الطائفة الشيعية الكريمة؟ وبالتالي أنا لا أدعو إلى استبعاد أحد والتشاور والمناقشة يجري داخل مجلس الوزراء وعملية الاستقالة قبل يومين الجلسة المدعو لها من يوم الخميس هي عملية تهرّب من مناقشة الموضوع حقهم 100% الشباب يناقشوه من حق كل اللبنانيين خاصة مجلس الوزراء مجتمعا يناقش كل التفاصيل ولكن عملية نسف هذه الحكومة أو محاولة نسفها عند كل استحقاق من ها النوع لا يمكن أن يعني إلا أنه نحن بعاد كيف عم تقررون وحدكن وإذا كنا موجودين بدنا ثلث معطل يمنعكم تطرحوا المواضيع اللي مش موافقين عليها هذا اللي بدنا نخلص منه ما يصير ما حدا عم يجرب يستبعد حدا ولكن ما يصير ابتزاز الوضع اللبناني برمته بحجة أنه فيه طائفة عم تستبعد عن العملية السياسية الطائفة أساسية كريمة محترمة ولكن لا يمكن أن تجر كل اللبنانيين إلى عملية أخرى.

جمانة نمور: هل نستطيع الحديث عن فدرالية ربما سياسية يشهدها لبنان الآن يعني هذه أول مرة أعتقد في تاريخ الحكومات اللبنانية أنه وزراء من طائفة معينة يعتكفون ويستقيلون جماعيا من حكومة هل سنشهد هل ستتكرر هذه الظاهرة؟

أنطوان زهرا: أذكرك بالحكومة الانتقالية اللي قادها الجنرال عون أذكرك فيها ما بدنا نرجع لأيام الانقسامات ولا الحرب ولا الأزمات ولكن..

جمانة نمور: حينها كان يوجد حكومتان في ذلك الوقت يعني على ضفتي النهر..

أنطوان زهرا: نعم بس أنه بالنسبة للجنرال كان هو الشرعي وأكيد غيره كان غير شرعي..

جمانة نمور: ولكن يعني هل ستتكرر هذه الظاهرة مثلا نشهد في المستقبل وزراء مسيحيون يعتكفون ثم وزراء سُنّة يعتكفون هل يعني يتم تكريس ظاهرة من هذا النوع بمعنى آخر هل هناك فعلا فدرالية انقسام ما يعيشه لبنان ولو لم يكن معلنا وما العمل لمواجهة ذلك؟

أنطوان زهرا: لا سمح الله لا ما أعتقد حدا عنده ها النية لا عند حزب الله ولا عند حركة أمل ولا عند أي طرف من قوى 14 آذار مش هذه النية ولا هيدا التوجه، حرصنا كلنا سوية أعتقد بنفس الأهمية نحافظ على التماسك اللبناني المصالحة الوطنية المشهد اللي لا بديل عنه ولكن يجب تحصينه بدنا نحصن هذا الوطن المستقل بدولة كاملة المواصفات مؤسساتها كاملة لا يمكن تعطيلها لا بفيتوات من فرقاء داخليين ولا بمحاولات تدخل خارجي كلنا ذقنا الأمرين كي نخلص من التدخل الخارجي وبدنا نكفي هيك..

جمانة نمور: كيف باختصار شديد؟

أنطوان زهرا: نعم..

جمانة نمور: كيف التحصين يعني تتحدث عن شعار عمليا كيف باختصار شديد؟

"
هناك خطوات تمكننا من التقدم إلى الأمام وبسط سلطة الدولة اللبنانية أهمها دعم الجيش اللبناني والسير بالخطة الإصلاحية التي قدمتها الحكومة اللبنانية
"
            أنطوان زهرا
أنطوان زهرا: عمليا بعدم عرقلة بناء المؤسسات عدم عرقلة بناء المؤسسات دعم الجيش اللبناني السير بالخطة الإصلاحية اللي قدمتها الحكومة اللبنانية بموافقة كل مكوناتها هذه الخطوات اللي تساعدنا على التقدم إلى الأمام على بسط سلطة الدولة اللبنانية على كل أراضيها تطمين كل مكونات لبنان إلى أنه دولتهم لهم كلهم وتحفظ كرامة الجميع ولسنا بحاجة أي فريق أنه يحمل هواجس بتخصه وحده هواجس كل فريق يجب أن تكون هواجس الجميع بهيدي الطريقة فقط وليس بمحاولة ما بدي أعيد الكلمة كثير محاولة فرض أمر واقع عند كل مفرق ومحطة نكون عم نبني مؤسسات ودولة.

جمانة نمور: النائب أنطوان زهرا من دبي شكرا لك وشكرا للدكتور أحمد ملي من بيروت وشكرا لكم على متابعة حلقتنا بإشراف نزار ضو النعيم، بإمكانكم المساهمة في اختيار مواضيع الحلقات المقبلة بإرسالها على عنواننا الإلكتروني indepth@aljazeera.net، إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة