الحجر الأحمر.. وجه القدس الآخر   
الخميس 11/9/1434 هـ - الموافق 18/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 0:47 (مكة المكرمة)، 21:47 (غرينتش)
كاميرا الجزيرة تجولت بأحياء القدس المحتلة والتقت عددا من سكانها الفلسطينيين (الجزيرة)
حالة من الشجن الممتزج بالحزن تتملك أهل القدس المحتلة حينما يتذكرونها، كيف كانت وكيف أصبحت الآن تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي لا يألو جهدا محاولا طمس هويتها الفلسطينية العربية والإسلامية.

تعيد الجزيرة عرض الفيلم الوثائقي الحجر الأحمر.. وجه القدس الآخر ضمن حلقة برنامج "فلسطين تحت المجهر" يوم الخميس الموافق 18 يوليو/تموز الساعة 18.05 بتوقيت مكة المكرمة، 15.05 بتوقيت غرينتش.

ويسلط الفيلم الضوء على بيوت القدس الغربية في ذاكرة عائلات فلسطينية، والهندسة العمرانية المتميزة للمدينة.

تزور كاميرا الجزيرة عائلات فاشة وحقي وداود وبرامكي لتعيش معها ذكريات تهجيرها من القدس وما تلا ذلك من نقل ممتلكاتها للسيطرة الإسرائيلية ومنحها لعائلات يهودية قدمت إلى المدينة بعد قيام دولة إسرائيل.

يعيش أبناء العائلات المقدسية بأجيالها المختلفة على ذكريات بيوت لا تزال قائمة إلى اليوم لكنهم ممنوعون من استردادها، بل من مجرد زيارتها. يمرون بجوانبها وعلى أطرافها دونما قدرة على تلمس الجدران وصعود الدرج والمشي بين الممرات ودخول الغرف التي طالما احتضنت مرح الطفولة.

لم يحتفظ أبناء القدس من الماضي إلا بمخزون الذكريات وبصور فوتغرافية ورسائل شجن ووثائق ملكية لا تعترف بها السلطة المغتصبة للأرض.

ويتناول الوثائقي معاناة الترحيل حاضرة في عقول الفلسطينيين، ويبرز من خلال لقاءات مع فلسطينيين من مواليد القدس ذكرياتهم حول المدينة قبل الاحتلال الإسرائيلي، وواقعها الآن، وكيف تحول الكثير من أحيائها السكنية لأحياء عدائية ضد أي شخص غير يهودي.

وبين أحياء  القدس في  البقعة والقطمون والطالبية والحي الألماني والمصرارة والترجمان، تتجول كاميرا الجزيرة ومعها بعض من شخصيات الفيلم، تتحسس البنايات والعمارات التي خلت من سكانها، وتوثق الحق الفلسطيني الفردي الذي أهمل في كل الاتفاقيات السياسية حتى اليوم مع إسرائيل.

كثير من العائلات التي سرقت منها ممتلكاتها، حاولت استعادة ما أمكنها وقاومت في سبيل ذلك العراقيل الإدارية والتعنت الإسرائيلي والرغبة في فرض الأمر الواقع مهما كلف ذلك من تجاوز للقانون الدولي. وحدها عائلة داود استطاعت النفاذ إلى بيتها دون أن تسلم رغم ذلك من اعتداءات لا تتوقف.

كما يسلط الفيلم الضوء على معاناة التهجير التي تعرض لها الفلسطينيون حتى قبل إعلان قيام دولة إسرائيل عام 1948، وهو العام الذي شهد احتلال 85% من مساحة مدينة القدس، وطرد أكثر من مائة ألف فلسطيني من أحياء المدينة و35 قرية مجاورة لها.

ويكشف "الحجر الأحمر" كذلك المشروع الصهيوني الذي يحاول طمس التاريخ الفلسطيني في المدينة من خلال لقاءات مع شهود من أهل القدس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة