القدس المدينة المنسية   
الجمعة 1430/9/15 هـ - الموافق 4/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:10 (مكة المكرمة)، 17:10 (غرينتش)

- مكانة القدس وموقف العرب والمسلمين منها
- مواقف الحكام والمنظمات بين الأفعال والأقوال
- الجهود والمساعدات العربية بين المطالب والإمكانيات
- مصير المقاومة بين السلطة الفلسطينية وحماس

فيصل القاسم
وجدي غنيم
زياد أبو عين
فيصل القاسم:
تحية طيبة مشاهدي الكرام.

ارفعوا أقلامكم عنها قليلا

واملؤوا أفواهكم صمتا طويلا

لا تجيبوا دعوة القدس ولو بالهمس

كي لا تسلبوا أطفالها الموت النبيلا

واتركوا القدس لمولاها فما أعظم بلواها

إذا فرت من الباغي لكي تلقى الوكيلا

إننا لسنا نرى مغتصب القدس يهوديا دخيلا

فهو لم يقطع لنا شبرا من الأوطان

لو لم تقطعوا من دونه عنا السبيلا

أليس أكبر المتآمرين على المدينة المقدسة هم الحكام العرب؟ يصيح الشاعر أحمد مطر، أليست القدس عروس عروبتكم أيها الحكام؟ يضيف مظفر النواب، أليست القدس هي مسرى نبينا؟ أليست هي أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين؟ أليست هي في صلب دعوتنا حقا إسلاميا غير منازع فكيف نتركها تسقط من ذاكرتنا الجمعية والفردية الرسمية والشعبية؟ كيف نترك المحتل يعتدي على أسماء شوارعها وعلى طبيعتها الجغرافية والديموغرافية والبيئية وقبل كل شيء على هويتها وشخصيتها الاعتبارية دون أي ممانعة تذكر؟ يصيح آخر، أليست كل الهيئات التي تدعي الدفاع عن القدس للضحك على الذقون؟ ألم ينفق مليونير يهودي واحد على الاستيطان أكثر مما قدمته منظمة المؤتمر الإسلامي للقدس من دعم مالي منذ إنشائها قبل نحو أربعين عاما؟ لكن في المقابل ألا تضغط منظمة المؤتمر الإسلامي على المجتمع الدولي لحمل إسرائيل على حماية واحترام الأماكن المقدسة؟ ألم تحذر من أن أي ضرر يلحق بالمسجد الأقصى المبارك والمقدسات الأخرى ستكون له عواقب وخيمة؟ ألا يثمن الرئيس الفلسطيني محمود عباس الجهود التي تبذلها وكالة بيت مال القدس تحت رعاية أمير المؤمنين الملك المغربي محمد السادس رئيس لجنة القدس وما حققته من إنجازات ملموسة لحماية المدينة المقدسة؟ ألا تحتفل الجامعة العربية بالقدس عاصمة للثقافة العربية رغما عن أنف الصهاينة؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على الداعية الإسلامي السيد وجدي غنيم، وعلى القيادي في حركة فتح وعضو المجلس الثوري السيد زياد أبو عين، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

مكانة القدس وموقف العرب والمسلمين منها

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس، بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، هل تعتقد أن القدس أصبحت نسيا منسيا بالنسبة للعرب والمسلمين؟ 67,3% نعم. 32,7% لا. سيد غنيم لو بدأت معك بهذه النتيجة 67,3 من المصوتين، لا نقول الشارع العربي، هذه العينة. هل تعتقد أن القدس فعلا أصبحت نسيا منسيا؟

وجدي غنيم: بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وارض اللهم عنا معهم أجمعين اللهم آمين، أما بعد فإن أصدق الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم و"إن شر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار"، و"ما قل وكفى خير مما كثر وأنهى" و {إِنَّ مَا تُوعَدُونَ لآتٍ وَمَا أَنتُم بِمُعْجِزِينَ}[الأنعام:134] ثم أما بعد، بداية طبعا أشكر البرنامج على هذه الاستضافة. وقبل أن أبدأ الحقيقة لا بد أن أوضح نقطتين مهمتين جدا، إيه القدس؟ لأن الجيل اللي طالع ده مش فاهم، يمكن جيلي وجيل حضرتك وجيل ضيفك فاهمين القضية لكن الجيل اللي طالع مش عارف إيه موضوع القدس، وعايز أقول برضه على تاريخ احتلال القدس علشان نشوف إحنا بنعمل إيه؟ إيه موقفنا مع القدس؟ طبعا سريعا جدا علشان الوقت يعني، أولا القدس وقف إسلامي، وقف إسلامي، يعني إيه وقف إسلامي؟ يعني مش ملك حد، يعني ما حدش يقول لي كبير المفاوضين أنا بأتفاوض عن.. أنت مين أنت علشان تتفاوض؟ هي بلدك ولا أرضك ولا أرض.. دي أرض الإسلام أرض المسلمين، ازاي؟ إحنا عندنا ثلاثة بلاد مكة المكرمة، المدينة المنورة، القدس الشريف، دول وقف مش ملك حد، لكن بيقعوا في أرض مين ده موضوع ثاني، يعني مكة والمدينة في السعودية لكن هل دول ملك السعوديين؟ لا، يعني افرض افرض مثلا مثلا يعني جاءت السعودية قالت والله أنا حأبيع مكة أنا حرة دي بلادنا وأنا حرة فيها، إحنا موقفنا إيه كمسلمين؟ نقول والله هم حرين دي بلادهم هم حرين في بلادهم! لا، لا، ده وقف إسلامي. يقول الله تبارك وتعالى في سورة الإسراء.. عموما دكتور فيصل أنا أحب دائما أؤصل المسائل معلش يعني علشان دي قضية إسلامية مش عايز أدخلها في السياسة وندخلها في الآراء والكلام ده، الآراء قد أختلف مع حضرتك في الآراء وأنت هنا ما شاء الله الرأي والرأي الآخر شغالين حلو قوي، لكن إحنا لما نتكلم عن أحكام غير الآراء. الأحكام، قال الله عز وجل في سورة الإسراء {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً..}[الإسراء:1] من إلى، من أين؟ من المسجد الحرام، ده فين ده؟ ده في مكة إلى المسجد الأقصى، فين ده؟ في القدس، {..الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ..}[الإسراء:1] وشوف حوله دي، النبي صلى الله عليه وسلم يقول "لا تشد الرحال إلا إلى ثلاث" وحددهم المسجد الحرام والمسجد الأقصى والمسجد النبوي صلى الله عليه وسلم -مسجد رسول الله عليه الصلاة والسلام- والمسجد الأقصى، قال صلى الله عليه وسلم "صلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة وفي المسجد النبوي بألف صلاة وفي المسجد الأقصى بخمسمائة صلاة" يبقى ده وقف إسلامي مش ملك حد ده ملك المسلمين، علشان كده لما جاء سيدنا عمر بن الخطاب يستلم القدس يعني الفتوحات الإسلامية كانت كثير تعال يعني تأخذ خبر أنت بها كأمير المؤمنين، إحنا تم فاتح الكاظمة الأبلة الولجة النغيشية الأنبار، الوحيدة التي تقدم لها سيدنا عمر بن الخطاب يستلم مفاتيحها هي القدس ليه؟ لأنها وقف إسلامي. النهارده القدس بتقع فين؟ في فلسطين الحبيبة، يبقى مش ملك الفلسطينيين يبقى القضية مش قضية الفلسطينيين لأنه أنا شايف الكلام اتحور دلوقت، قضية الشرق الأوسط، قضية الفلسطينيين، الشأن الفلسطيني، يعني إيه الشأن الفلسطيني؟ يعني أنا مسلم ما ليش فيها دي ولا إيه؟! آه دي بتاعة الفلسطينيين وبعدين إحنا بقى ساعدناهم خلاص هم عايزين مننا إيه يقوموا بقضيتهم بقى، ما هي دي الخيبة دي كلها جاءت من أين؟ من الزفت القومية العربية، يوم ما عربنا المشكلة وعربنا الموضوع، القدس يا دكتور فيصل مش عربية، إسلامية. يعني ليه أنت بتقول جامعة الدول العربية؟ ما تقول جامعة الدول الإسلامية، ليه..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب جميل بس كي لا نخرج عن الموضوع كثيرا..

وجدي غنيم: ما هو ده لا، أنا بس في المقدمة.

فيصل القاسم: كويس جدا هذا تأصيل كويس، على ضوء هذا الكلام هل أصبحت القدس نسيا منسيا؟ الغالبية العظمى، كيف أصبحت نسيا منسيا؟

وجدي غنيم: ما هو أنتم السبب، أنتم عربتم القضية، ما أنا بأقول لحضرتك، قلت لي جامعة الدول العربية القدس العربية، إذاعة صوت العرب، عرب..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب كي لا يكون موضوعنا القومية العربية، كيف أصبحت القدس نسيا منسيا؟

وجدي غنيم: لا، مش قومية. حبيبي ما أنا بأقول لحضرتك أنت اللي خليتها نسيا منسيا، أنت حيزتها في العرب، هي مش قضية عربية القدس قضية إسلامية يعني الأميركي المسلم له في القدس ولا لا؟ لما أنت بتقول لي عرب، أنا رجل أميركي ما ليش دعوة بها، لكن لما أبقى رجل مسلم وتؤسلم القضية يبقى أنا فعلا حأقول إن القدس دي قضية إسلامية.

فيصل القاسم: طيب، يعني ماذا حصل للقدس الآن؟

وجدي غنيم: يبقى نقول بقى، طيب هي القدس الأول احتلت إزاي؟ طيب مش نجيب التاريخ علشان..

فيصل القاسم (مقاطعا): لا، بدون، كي لا ندخل في التاريخ رح يأخذنا الوقت. إذاً القدس بالنسبة لك أصبحت بالنسبة للعرب والمسلمين خارج الاهتمام.

وجدي غنيم: حأسأل سؤال برضه علشان نؤسس به، هي القدس محتلة ولا مش محتلة؟ رد علي، أنا عايز واحد يرد علي، القدس محتلة؟

فيصل القاسم: نعم.

وجدي غنيم: علشان كده كنت عايز أقول تاريخ احتلالها إزاي، لكن سريعا جدا جدا ما دام حضرتك بتقول، من أول مؤتمر بال في سويسرا سنة 1897 وبعدين وعد بلفور سنة 1917 وبعدين إنشاء الوكالة اليهودية لأعمال اللاجئين 1927 وبعدين مشروع تقسيم فلسطين 1937 وبعدين 1947 قرار التقسيم، تقسمت فلسطين بموجب الزفت القرار اللي طلعته الدول المختلفة التي لا تتحد إلا على المسلمين، يبقى دلوقت أصبحت القدس إيه؟ محتلة، طيب أسأل سؤالا، أرضك محتلة أنا أخذت عربيتك اللي أنت ماشي بها دي وبتشتغل بها دي أنا أخذتها منك سرقتها أنا حرامي تعمل إيه؟ تفاوضني على العربية وتقول لي طيب خليها معاك وبقى لك عشرين سنة ولا ستين سنة بتفاوضني على عربيتك وكل شوية تقول لي الطربيزة اللي حنقعد عليها، أنت عربيتك مسروقة..

فيصل القاسم (مقاطعا): جميل، باختصار ماذا تريد أن تقول؟ بجملة واحدة، الوقت يداهمنا.

وجدي غنيم: عايز أقول الآتي لا بد أن نؤسلم القضية علشان ما تبقاش قضية عربية ما تبقاش قضية شخصية ما تبقاش قضية الفلسطينيين..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس مش هذا موضوعنا يا سيدي..

وجدي غنيم: والله هو ده لب الموضوع.

فيصل القاسم: بس أنا عم أسأل سؤالا صغيرا جاوبني عليه رجاء، أنت حكيتها لي 348 مليار مرة، أصبحت القدس نسيا منسيا ولا لا؟

وجدي غنيم: طبعا نسيا منسيا.

فيصل القاسم: خلص قل لي إياها.

وجدي غنيم: أيوه بس حأقول لك ليه..

فيصل القاسم: تفضل يا سيدي.

زياد أبو عين: يا سيدي العزيز هذه القدس هي عاصمة الشعب الفلسطيني وعاصمة دولة فلسطين والقدس لم نسقط عنها لا رداءها الإسلامي ولا عمقها الإسلامي ونعم نتفق على أنها وقف إسلامي وهي تتعلق بكل الأمة العربية وكل الأمة الإسلامية من أجل مساندة ومساعدة الشعب الفلسطيني في تحرير هذه الأماكن المقدسة، نعم هي ثاني القبلتين وثالث الحرمين الشريفين وهي تحمل كل مكونات الدين الإسلامي والدين المسيحي أيضا في مدينة القدس، وسيدنا عمر رضي الله..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب كي لا نكرر نفس الكلام، أسمعني من الآخر.

زياد أبو عين: عندما دخل أيضا أعطى العهود العمرية إلى إخواننا المسيحيين في مدينة القدس.

فيصل القاسم: بعدين بدنا نتحول إلى خطبة جمعة بعدين، تفضل.

زياد أبو عين: هذه القدس التي يقاتل أهلها وأصحابها ومواطنوها الآن صامدين مقاتلين مرابطين مناضلين كل الضيم الإسرائيلي، منع الهويات منع المياه منع الكهرباء منع التعليم منع كل شيء، هؤلاء عظماء أهل القدس الذين صبروا وصمدوا وقاتلوا، مدينة القدس عندما احتلت في عام 1967 كان عدد سكانها 66 ألفا، الحجم.. الهلاك وحجم الهجوم الإسرائيلي تجاه المواطن الفلسطيني في مدينة القدس لو كان أهل القدس غير مقاتلين غير متضامنين غير متمسكين بترابهم الوطني الفلسطيني، وهم ينتظرون جحافل الإسلام أهلا وسهلا، لم نقف في أبواب القدس نمنع جيش بدر ولم نمنع كل القوات الإسلامية أو العربية ولكننا لن ننتظر من أجل أن يصلوا إلى هذا البلاد، نحن نرحب بكل القوى العربية والإسلامية من أجل تحرير القدس ومن أجل رفع الظلم عن مدينة القدس ولكن أولا علينا أن نحني هاماتنا لكل شعبنا الفلسطيني المرابط في مدينة القدس المقاوم لهذا الاحتلال..

فيصل القاسم: وللسلطة الفلسطينية.

زياد أبو عين (متابعا): والشعب الفلسطيني الآن 330 ألف مواطن فلسطيني في القدس، 330 ألف مواطن أمام هجمة إسرائيلية عنصرية إرهابية تهويدية لمدينة القدس الاقتلاع الاستيطان الطرد منع الهويات، سحب.. الضرائب التي تفرض على مواطني القدس، كل ذلك علينا أن نحني هاماتنا لهذا الشعب الفلسطيني. بدي أقول لك سؤالا يا دكتور، لو أهل القدس ما قاوموا أهل فلسطين ما قاوموا هذا الاحتلال لاستبيحت العديد من العواصم العربية والإسلامية، هؤلاء المرابطون الذين يشغلون الاحتلال ويقاومون الاحتلال ويقارعون الاحتلال ويصمدون رغم الضيم والظلم والعتب وقصر الأقارب من دعمهم وإسنادهم، هؤلاء المرابطون علينا أن نحني هاماتنا أمامهم ونقول لكل أمتنا العربية والإسلامية أنه لولا المقاومة الفلسطينية في القدس وفي فلسطين لتساقطت العديد من العواصم العربية.


مواقف الحكام والمنظمات بين الأفعال والأقوال

فيصل القاسم: جميل جدا. شيخ يعني سمعت هذا الكلام، السلطة الفلسطينية والفلسطينيون يعني واقفون بالمرصاد لحماية المدينة، المدينة المقدسة يعني سمعت هذا الكلام.

وجدي غنيم: والله بأستغرب يعني أنا بأسأل ضيفنا ونقول له طيب أنت بتقول لم نمنع من يحرر القدس، أمال اللي بيحصل دلوقت في الضفة الغربية إيه؟ أمال الناس اللي بيتقبض عليها والناس اللي بتنضرب عليها نار جوه البيوت؟ أنا شايف يعني أن المنظر النهارده أو الأيام النهارده الوضع تغير، يعني للأسف حتى عباس بيقول لك خلاص ما فيش حاجة اسمها مقاومة اللي حيقاوم حنمسكه ونسلمه، وراحوا دربوا ناس في الأردن اسمها فرق معاونة، طلع واحد منهم على التلفزيون وشفناه، آسف في الإنترنت، بيقول لك أنا مهمتي ما حدش يرفع سلاحا ضد إسرائيل، اللي حيرفع سلاح حأمسكه وحأسلمه ولو كان أبوي، طيب إزاي؟ يعني كلام جميل الكلام اللي هو بيقوله كلام حلو وصح وفعلا لو لم يصمد المقدسيون في القدس كان في مشاكل وفي مصيبة كبيرة جدا، لكن أنا عايز أقول إحنا عايزين نساعدهم، مش نساعدهم يعني إيه تفضل مننا، أنا عايز برضه أركز في النقطة دي لأن البعض عمال يقول لك إحنا ساعدناكم إحنا وقفنا معكم إحنا..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب، بس دقيقة، جاوبني على السؤال، يقول لك إن السلطة الفلسطينية هي التي تحمي القدس؟

وجدي غنيم: لا، لا، حتى والله العظيم المستمعين ما حيحترمونا بالكلام ده.

فيصل القاسم: ليه ما بيحترمونا؟

وجدي غنيم: إزاي السلطة الفلسطينية بتحمي القدس؟! السلطة الفلسطينية معلش أنا ما بأسيئش لحد لكن أنا بأتكلم كلاما منضبطا، النهارده السلطة فين؟ أي مش السلطة الفلسطينية دي اللي هي بتقول تحرير، منظمة التحرير، مش هي منظمة التحرير؟ التحرير فين النهارده يا دكتور؟ التحرير النهارده هي بتحرر النهارده!

فيصل القاسم: طيب خلينا بموضوع القدس.

وجدي غنيم: ما هو أنا بأقول لك أهه، إزاي أنت بتقول لي قدس وأنت بتحررها؟ أنت سلمت خالص، أنت خلاص بقيت أنت واليهود حلوين رايح تسلم عليهم وتبوسهم وتحضنهم وتعمل معهم الاتفاقات وممشي لهم خطة دايتون تروح تقبض عالناس واللي ما يتقبضش عليه يحاصروه جوه البيت ويضربوه بالنار، ده كلام يا رجل، سلطة إيه اللي بتتكلم فيها دي! أنا مش عايز أقول بس كلام لكن يعني إحنا بنقول..

فيصل القاسم (مقاطعا): لا، خليني بالنقطة هذه. تفضل.

زياد أبو عين: يا دكتور يا سيدي العزيز، إحنا مش جايين علشان موضوع القدس، على جراح القدس وعلى أهل القدس والشعب الفلسطيني في مدينة القدس والذين ينتظرون مثل هذا البرنامج من أجل مداواة بلسمهم وجراحهم، من أجل تقديم يد العون والمساعدة لأهلنا في القدس من أجل واحد يصدر لنا قرار كويس كيف بده يدعم خطوط الكهرباء والمياه وكيف بدهم نرسل محامي يدافع عنهم وكيف بدنا نمنع دار تنهدم من الإسرائيليين وكيف نساعد أم كامل ونساعد دار الغوث في مدينة القدس الذين تم هدم بيوتهم، كويس، إحنا لا خطاب يا حبيبي العزيز بينقذ أهل القدس ولا بيساعد أهل القدس ولا عملية اتهامات ولا عملية خطب ولا عملية..

فيصل القاسم (مقاطعا): يا سيدي ما العيب في أن تفضح المتآمرين على القدس فلسطينيين وعربا ومسلمين؟

زياد أبو عين: حبيبي العزيز هذه هي القدس عاصمتنا ومربطنا ومركز قتالنا ومركز نضالنا..

فيصل القاسم (مقاطعا): ماذا فعلتم من أجلها؟ يقول لك بعتوها، بعتوها بقشرة بصلة.

زياد أبو عين: لا لم نبعها، يا حبيبي العزيز نحن قاومنا وقدمنا الشهداء وأكثر من مائة ألف شهيد قدمنا من أجل القدس وانطلقت الانتفاضة الثانية انتفاضة الأقصى من أجل مدينة القدس وانتفضت كل الانتفاضات الفلسطينية من أجل القدس وقدم أكثر من ثمانمائة ألف فلسطيني أسير من أجل القدس، إحنا مش قضية لا شعارات ولا تباكي وأحاديث هيك ولا اتهامات هيك، مدينة القدس بحاجة إلى رعاية بحاجة إلى مساندة بحاجة، زي ما زعماء العرب والملوك العرب بيوزعوا صورهم يا أخي العزيز على كل مداخل المدن والعواصم العربية وإلى آخره، يحطوا صورة القدس، ما أنا بدي أفهم قضية القدس إذا قضية فلسطينية إذا قضية إسلامية وقضية عربية بدي أشوف وين الجهد القومي الإسلامي والعربي المساند لقضية القدس، القضية ليست قضية شعارات، القضية قضية إرادة، اعطني واحدا بلا مؤاخدة ما عملش صفقة business في العالم العربي أو الإسلامي دون أن.. وجاب قضية القدس، اعطني واحدا حط لي دولار على برميل النفط من أجل القدس، اعطني واحدا..

فيصل القاسم (مقاطعا): وماذا عن منظمة المؤتمر الإسلامي؟

زياد أبو عين: يا أخي العزيز كل هذه المنظمات.. من لا يشكر الناس لا يشكر الخالق، إحنا جميعا بنشكر كل دولة عربية وكل شخص وكل مواطن عربي ولا فلسطيني ولا أجنبي ولا من وين ما كان يساعد الشعب الفلسطيني على الصمود والبقاء، كل قرش جاء بنرحب فيه، كل واحد ودى سطل ماء ليزرع وردة في مدينة القدس بنرحب فيه، كل واحد ودى مصلى لمدينة القدس بنرحب فيه وبنشكره ونحييه ولكن نقول إن قضية القدس أكبر من كل هذه الفلوس.

فيصل القاسم: جميل جدا. تفضل.

وجدي غنيم: ضيفنا بيقول تاريخ ناصع رائع ما حد ينكره، أنا بأتكلم عن الآن، دلوقت، دلوقت الموضوع اتسلم يا مولانا خلاص..

زياد أبو عين: يا حبيبي العزيز..

وجدي غنيم (متابعا): يا مولانا الموضوع اتسلم خلاص.

زياد أبو عين: يا أخي العزيز ولا اتسلم ولا حاجة، لو إحنا سلمنا مع الإسرائيليين من زمان وقعنا اتفاقية..

وجدي غنيم: بس دقيقة واحدة..

زياد أبو عين: إحنا، بدي أسألك سؤالا يا سيدي العزيز..

وجدي غنيم: أكمل بس، أنا ما قاطعتش حضرتك.

فيصل القاسم: بس دقيقة بس دقيقة، تفضل.

وجدي غنيم: يعني دلوقت النهارده لما نروح نسلم على أعدائنا ونبوسهم ونحضن فيهم يبقى سلمنا ولا ما سلمناش؟ لما ننفذ خطة دايتون ونقبض على المجاهدين، أنا بأتكلم عن.. دلوقت هو بيتكلم عن الماضي، جميل طيب حلو، الله! طيب ما صح أنت كلامك في موضوع واسمها منظمة التحرير..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب خلي لي موضوعي بالقدس.

وجدي غنيم: آه والقدس آه، أنا بأتكلم عن الواقع دلوقت، يعني مثلا دلوقت ميزانية القدس كام؟ 12% بيروح فيها كام؟ أقل من 1%، الباقي بيروح فين؟ واسمع المقدسيين إحنا الناس بتسمعنا على الهواء، لازم نكون صادقين مع الناس 12%..

فيصل القاسم (مقاطعا): يعني ميزانية القدس في السلطة..

وجدي غنيم: أيوه يا مولانا 12%..

فيصل القاسم: تدفع منها للقدس كام؟

وجدي غنيم: 1%، ما بيوصلش واحد كمان واسأل المقدسيين.

زياد أبو عين: يعني عفوا كيف يا.. يعني يا حبيبي العزيز هذا الحكي، المؤتمر الإسلامي..

وجدي غنيم: معلش ده التقرير لسه، التقرير أهه، يا مولانا التقرير.

زياد أبو عين: اللي حصل في الجزائر واللي انعقد في اسطنبول اللي ما ممرش ولا قرش للقدس.

فيصل القاسم (مقاطعا): بس دقيقة، بس دقيقة.

وجدي غنيم: أنا بأتكلم بتقارير والتقارير موجودة. إنما نقطة أنت بتقول حضرتك بتقول قدموا إيه؟ صح ما أنا معاك، هو من اللي قدم؟ من اللي قدم للقدس؟ من اللي قدم للقدس؟ أنت عايز مين اللي يقدم للقدس؟ عايز واحد محاصر إخواننا في غزة وقافل عليهم المعابر، مليون ونصف قافلين عليهم المعابر..

فيصل القاسم (مقاطعا): من هو؟

وجدي غنيم: عايز تصرح، أنا بس علشان البرنامج بتاعكم، أنا ما بأحبش أقول أسماء علشان قلتم إن البرنامج.. أنا بأحترم البرنامج وبأحترم يعني القواعد والقوانين اللي أنتم ماشيين عليها إنما أنا بايعها أنا مش مستني حاجة، ورب الكعبة ما في حاجة عايز أقول، أقول بالأسماء كمان.

فيصل القاسم: طيب تفضل.

وجدي غنيم: واحد محاصر مليون ونصف، المعابر ستة أنت دلوقت.. خمسة تبع اليهود أنا ما.. اليهود محاصرينا آه، لكن أنت قافل المعبر ده ليه وكل شوية تقول لي 48 ساعة فتح المعبر؟ ما تفتحه شهرين ما تفتح سنتين، ورايح تصدر لليهود الغاز والمحكمة تحكم ببطلان التصدير تعمل استئناف وبعدين تروح تستقبل، ليفني تيجي من عندك تعلن الحرب على حماس، عايز ده ينصر القدس؟ أنت بتتكلم ازاي يا دكتور؟ ده ينصر القدس! ينصر القدس فين! القدس عايز رجال ينصروها، عايزة رجال، عايزة رجال يكونوا عارفين إيه الموضوع وإيه القدس وإيه اسمه في سبيل الله تعالى، إنما إحنا بنحاصر دول وناس ثانيين قاعدين.. يا رجل ده في ناس في check point اللي هي اسمها..

فيصل القاسم: نقطة تفتيش.

وجدي غنيم: نقطة تفتيش. بيبقى ماسك الرشاش وواقف يوم ما تيجي الدورية الإسرائيلية يحط الرشاش على الأرض ويدي ظهره وبعد ما تعدي يمسك الرشاش ويعمل لي فيها رجل، عايزه ينصر القدس! مين اللي ينصر القدس؟ واحد اسمه أمير المؤمنين والناس بتروح تبوس يده ورئيس مش عارف لجنة القدس المساعد بتاعه يهودي، المساعد بتاعه يهودي! أنتم بتتكلموا في إيه؟ القدس النهارده أصبحت للتجارة زي ما بيقول ضيفنا بعضهم بيستغلها، القدس بقيت للتجارة، النهارده مين اللي حينصر القدس؟ القدس عايزة رجال أنتم لو مش رجال تنصروا القدس افتحوا لنا السكة، إحنا عايزين نجاهد، أنا طلعت لابس بدلة الحرب في غزة علشان بأبعث رسالة أنه إحنا دعاة إلى الله ببدل وكرافيتات وزراير قميص ولكن وقت القتال قتال، وقت القدس ده مقدس إسلامي إزاي أنا أروح أعمل عمرة ولا أعمل حج ألاقي يهودي واقف لي هناك؟ حد حيقبلها؟ طيب ما هي موجودة في القدس وكان لسه ضيفنا بيقول لك هناك اليهود قاعدين وممنوع حد يخش مش عارف أقل من خمسين ومدخلينهم بالعافية ودي بلدهم.

فيصل القاسم: طيب، طيب.

زياد أبو عين: يا أخي العزيز، يا حبيبي العزيز إحنا ما بدنا نحكي لا..

فيصل القاسم (مقاطعا): كيف تشكر إذاً؟ يقول لك أنت تقول لي من لا يشكر الناس ما بعرف كذا كذا.

زياد أبو عين: من لا يشكر الناس لا يشكر الخالق.

فيصل القاسم: جميل جدا، جميل جدا، طيب سمعت هذا الكلام، أكبر المتآمرين على القدس هؤلاء الذين تشكرهم.

زياد أبو عين: أخي العزيز أولا لا نقول كل ما قدم إلى القدس كاف من الأمة العربية ولا الأمة الإسلامية، المطلوب من القدس الشيء الكثير جدا..

فيصل القاسم (مقاطعا): لكن هناك..

زياد أبو عين: لكن إحنا بالنسبة لنا كل واحد بيقدم مساعدة بنقول له شكرا.

فيصل القاسم: من الذي قدم؟

زياد أبو عين: كل الأمة العربية وكل الشعب العربي وكل الأمة الإسلامية هي مع القدس ومع فلسطين ومع تحرير فلسطين ولا أحد ضد ذلك، الآن هنالك مطلوب مجموعة قضايا، مطلوب دفاع قانوني عن القدس، مطلوب وضع ميزانيات لموضوع القدس، موضوع مساعدة أهالي القدس، ادفعوا فاتورة الكهرباء عن أهل القدس، ادفعوا فاتورة المياه عن مدينة القدس، الشعب الفلسطيني إن لم يعزز صموده لا شعارات يا حبيبي العزيز بتجيب صمود للقدس ولا بتقاوم الاحتلال ولا بتفك مستوطنة..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب بس دقيقة.

زياد أبو عين: بعدين يا أخي العزيز لو سمحت، وين يا أخي العزيز هؤلاء اللي بدهم يقاتلوا، واللي بده يجاهد لتحرير فلسطين، حدا مانع حدا يقاتل ويناضل؟! ما هي يا حبيبي العزيز البلاد مفتوحة والحدود مفتوحة واللي بده يقاتل ما بدوش يلبس بدلة، ينزل على الحدود، ما كلياتنا كنا في السجون وكلياتنا عندنا عمليات عسكرية ضد الاحتلال الإسرائيلي وتعرضنا وبقينا نطلع من الأرض المحتلة نطلع نتنظم في لبنان من أجل أن نقاوم الاحتلال، نتنظم ونتدرب على السلاح ونرجع على الأرض المحتلة ويتم اعتقالنا ونرجع نقاوم الاحتلال وكل حاجة، حبيبي العزيز الذي يريد أن يقاوم الاحتلال يتفضل يقاوم الاحتلال، ليست قضية لا بألبس فوتيك ولا قضية شعارات شعرية، القضية الوطنية الفلسطينية بحاجة إلى فعل إلى نضال رسمي إلى مقاومة حقيقية إلى مساندة صمود القدس. وهذا البرنامج أرجو أن لا يتحول إلى موضوع مناكفات سياسية لأنه إذا بدنا نتحدث لمناكفات سياسية أهلنا في القدس..

فيصل القاسم (مقاطعا): يا أخي أي مناكفات؟! الرجل..

زياد أبو عين(متابعا): أهلنا في القدس بحاجة إلى تعزيز صمودهم..

فيصل القاسم: يا أخي الرجل يفضح..

زياد أبو عين(متابعا): صمود المواطن الفلسطيني في القدس أهم من كل شيء..

فيصل القاسم: يا أخي الرجل يفضح الموقف العربي..

زياد أبو عين (متابعا): كيف نساعد القدس كيف نساعد المقدسيين على صمودهم على ثباتهم مش بالشعارات يا أخي العزيز..

فيصل القاسم: يا أخي يا حبيبي يا سيدي..

زياد أبو عين: بدي ماء بدي كهرباء بدي محامي بدي مساندة بدي..

وجدي غنيم: لو سمحت لي، أنت قلت كلامك وخلاص.

فيصل القاسم: جميل. تفضل، تفضل.

وجدي غنيم: قدام المشاهدين وهم بيشاهدونا كلهم عبر الفضائيات، أنت بتقول الطريق مفتوح والحدود كلها مفتوحة، حصل؟ قلت كده، مش كده؟

زياد أبو عين: نعم يا حبيبي، اللي بده يقاتل..

وجدي غنيم: بالله عليك دي حدود مفتوحة!

زياد أبو عين: يا حبيبي العزيز ما بدكش قرار من نظام عربي، اللي بده يقاتل بيروح بيقاتل..

وجدي غنيم: أنا ما بأتكلمش على قرار..

زياد أبو عين: اللي بده يقاتل بيروح بيقاتل..

وجدي غنيم: أروح فين؟ قل لي.

زياد أبو عين: أنت كل شوي يا أخي العزيز ما أنت من قبل شوي بتتهم الدول العربية..

وجدي غنيم: أروح علشان عباس المحتاس يمسكني؟

فيصل القاسم: دقيقة، دقيقة..

زياد أبو عين: أنت قبل شوي يا حبيبي العزيز.. اللي بده يقاتل بيقاتل ما بده..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

وجدي غنيم: بس إديني فرصة، أنا لو رحت دلوقت..

زياد أبو عين: لا من أبو مازن ولا من غير أبو مازن، اللي بده يقاتل بيقاتل..

وجدي غنيم: أنا لو رحت دلوقت..

زياد أبو عين: السلاح موجود..

وجدي غنيم: طيب ما أنا عارف..

زياد أبو عين: اللي ناقصه شيء بنعطيه، بس يقاتل يا أخي..

وجدي غنيم: ما أعرفش أناقش كده..

فيصل القاسم: تفضل، تفضل..

وجدي غنيم: يا أخي تفضل قاتل..

وجدي غنيم: لا ما أعرفش أناقش كده..

فيصل القاسم: تفضل، شو قلت بالضبط؟

وجدي غنيم: ما أعرفش أناقش كده..

زياد أبو عين: الذي يرغب أن يقاتل يقاتل..

فيصل القاسم: سمعنا هذا الكلام.

وجدي غنيم: لا، لا، أنا سبتك تتكلم ما قاطعتكش، لما أتكلم ما تقاطعنيش أرجوك..

فيصل القاسم: شيخ وجدي تفضل.

وجدي غنيم: دلوقت ده بيقول لي روح قاتل والحدود مفتوحة، أنا مش عارف بيتكلم فين! هي فلسطين الحبيبة حدودها مفتوحة؟ ما يعرفش أن في ستة معابر، خمسة لليهود وواحد من مصر..

زياد أبو عين: شو بده بالدول العربية؟

وجدي غنيم: بس أكمل لو سمحت. أنا لو رحت علشان أخش من معبر عباس حيدخلني عباس ولا حيقبض علي ويحطني في السجن؟ رد علي.

زياد أبو عين: أنا بأجاوبك..

وجدي غنيم: ها؟ أنتم دلوقت..

زياد أبو عين: حبيبي العزيز السلطة الوطنية الفلسطينية لديها التزامات والسلطة الوطنية الفلسطينية أيضا مقاومة..

وجدي غنيم: الالتزامات باقية..

زياد أبو عين: اسمعني شوي..

وجدي غنيم: التزامات..

زياد أبو عين: اسمعني يا شيخ وجدي..

وجدي غنيم: سؤال بس..

زياد أبو عين: لو السلطة الوطنية الفلسطينية تنازلت عن موضوع القدس من زمان عملنا سلام مع الإسرائيليين..

وجدي غنيم: أنا بأسأل، أنا كلامي واضح..

زياد أبو عين: السلطة الوطنية الفلسطينية تمسكت بكل شبر وبكل ذرة من مدينة القدس ولم نتنازل وعلشان هيك حاصروا ياسر عرفات وقتل ياسر عرفات وخونوا ياسر عرفات حتى قتل ياسر عرفات..

وجدي غنيم (مقاطعا): طيب ما أنتم اللي قاتلينه..

زياد أبو عين (متابعا): واليوم عنا حملة ضد أبو مازن، حبيبي العزيز..

وجدي غنيم: هو مين اللي قتل ياسر عرفات؟

زياد أبو عين: ما حداش قتل، الإسرائيليون..

وجدي غنيم: مين اللي قتله، ما هو أنتم واحد منكم لسه بيقول أهه..

زياد أبو عين: قتلوه الإسرائيليون وأنت بتعرف ذلك..

وجدي غنيم: الله! ما لسه واحد منكم بيقول..

فيصل القاسم: بس دقيقة، مش هذا موضوعنا..

وجدي غنيم: يعني، أنا بأرد عليه..

زياد أبو عين: إحنا اللي بنحقق في دم ياسر عرفات مش..

فيصل القاسم: يا جماعة، سيد زياد بدون مقاطعة. خليني بموضوع القدس..

وجدي غنيم: ok..

فيصل القاسم: بموضوع القدس.

وجدي غنيم: لو زعيق أنا ممكن أزعق أكثر والله، صوتي عالي قوي يعني..

فيصل القاسم: لا، موضوع القدس..

زياد أبو عين: مين زعق؟ عمنحكي عن القدس يا أخي..

وجدي غنيم: لا، لا، أصل ده مش نقاش.

فيصل القاسم: بموضوع القدس خليني بموضوع القدس.

وجدي غنيم: لو عايز نقاش لازم نكون منطقيين في نقاشنا ومؤدبين بأدب الإسلام..

فيصل القاسم: بموضوع القدس، تفضل.

وجدي غنيم: أنا ما قاطعتكش وأنت بتتكلم..

فيصل القاسم: تفضل.

وجدي غنيم: هو أصله بيقول لي أنت مش عارف الحدود مفتوحة واللي عايز يروح بدل ما يلبس يروح..

زياد أبو عين: آه يا أخي..

فيصل القاسم (مقاطعا): يعني تريد أن تقول إن السلطة باعت القدس؟

وجدي غنيم: نعم باعت القدس..

زياد أبو عين (مقاطعا): يا أخي تفضل..

وجدي غنيم: ما ينفعش كده ما ينفعش..

فيصل القاسم: تفضل.

وجدي غنيم: نعم باعت القدس وبيمسكوا اللي بيقاتل بخطة دايتون زي ما بيقول لك أهه عندهم التزامات ما يقدرش يطلع منها، ما هو واضح كلامه أهه، التزامات يعني إيه؟ التزامات إسلامية ولا التزامات بتاعة ملوخية وبتاعة اليهود؟! ده عدوك، أنا بأسأل سؤالا، عدوك ولا مش عدوك؟ عدوك محتل أرضك وأذلك وبيقتل فيك..

فيصل القاسم: خليني بالقدس.

وجدي غنيم: ومحتل القدس اللي عندك، عملت إيه علشان تحرر أرضك؟


الجهود والمساعدات العربية بين المطالب والإمكانيات

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب لماذا أنت يعني مغتاظ؟ نحن سمعنا كلاما قبل أيام من الرئيس الفلسطيني يثني على الجهود العربية العظيمة لمساعدة القدس وعلى دور لجنة القدس لجنة القدس وبيت مال..

وجدي غنيم (مقاطعا): أسمع طنينا ولا أرى عجينا، ما تقول لي إيه النتيجة؟ إيه النهاية؟ إحنا قاعدين من ساعتها بنفاوض في إيه؟ قل لي، بنفاوض في إيه؟

فيصل القاسم (مقاطعا): لا، خليني، كيف؟ كيف؟

زياد أبو عين: يا أخي.. لا إله إلا الله..

فيصل القاسم (متابعا): أثنى ثناء كبيرا على دور المغرب تحديدا..

وجدي غنيم (مقاطعا): طيب وإيه يعني!

فيصل القاسم (متابعا): ألم تقم المغرب بجهود عظيمة؟

وجدي غنيم: ومن المساعد لرئيس لجنة القدس؟ مش يهودي؟ حنضحك على بعض يا دكتورنا! خلينا نتكلم كلاما منطقيا..

زياد أبو عين(مقاطعا): يا أخي من قال هذا الكلام؟

وجدي غنيم(متابعا): ضيفنا، معلش..

فيصل القاسم: يعني الحكام العرب باعوا القدس؟

وجدي غنيم: طبعا باعوها، الله! وده أمر واقع والله اللي حيقول غير كده الناس مش حتحترمه، يعني ضيفنا بيقول لي أنت مش عارف المساعدات..

زياد أبو عين(مقاطعا): وإحنا في هانوي هلق هون؟ إحنا في هانوي هون؟

وجدي غنيم: أنا أقول لك على المساعدات، دقيقة واحدة بس، المساعدات، كلنا قدمنا مساعدات، مش اتحجزت في رفح وما دخلتش وعفنت وضربت؟ ولسه أهه، لسه خبر أهه، تم ضبط كميات كبيرة جدا وأطنان، ليه؟ كانت حتتصدر عن طريق الأنفاق لحماس وتم الحمد لله من فضل الله تبارك وتعالى ضبط هذه الأطنان! دي مساعدات بتوصل؟ دول ناس عايزين يساعدونا؟ لو أنتم مش رجال وقادرين تحرروا القدس، افتحوا لنا السكة، افتحوا لنا السكة، أنا عايز سكة واحدة، سكة، مش تقول لي الطريق مفتوح، مفتوح فين؟!

زياد أبو عين: من يفتح لك السكة؟

وجدي غنيم: هو إحنا شفنا الطريق مفتوح وحدود مفتوحة وقلنا لا ما نروحش؟ الأمة العربية كلها رجال الحمد لله تدافع عن القدس مش رايحة لليهود تبوس إيديهم وتطبق خطة دايتون وتبقى معهم في أوسلو ومش عارف مدريد والكلام اللي مش جايب ثمنه، وستين بتاع ده مفاوضات لغاية دلوقت، ده كلام!

زياد أبو عين: إيش يا سيدي؟

فيصل القاسم: طيب تفضل.

زياد أبو عين: إيش يا حبيبي؟ كويس..

فيصل القاسم: طيب أنا بدي أسألك سؤالا، أحد الإخوة..

زياد أبو عين (مقاطعا): يا أخي العزيز هو إحنا الله وكيلك كأنه قاعدين في هانوي وهالعواصم العربية كل واحد الله وكيلك هذه عاملة ثورة وهذه عاملة هانوي وكلياتها الله وكيلك مش معبايات بالقواعد الأميركية والجيش الأميركي وإلى آخر هذه، اعطني أنهي عاصمة عربية يا أخوي مش معباية بالجيوش الأميركية والقوات الأميركية. حبيبي العزيز الذي يريد أن يقاوم لا يسأل عن من الحاكم في هذه المنطقة أو تلك المنطقة..

وجدي غنيم(مقاطعا): ما أنتم حتمسكوه وتحطوه في السجن.

زياد أبو عين: لو سمحت، كويس روح قاوم ما حداش ماسكك..

وجدي غنيم: أمال بتمسكوهم دول إيه؟

زياد أبو عين: لا، حبيبي العزيز معباية سجون الاحتلال..

وجدي غنيم: أمال اللي ضربتوهم جوه البيوت؟

زياد أبو عين: معباية سجون الاحتلال..

وجدي غنيم: ده أنتم ضربتوهم جوه البيوت..

زياد أبو عين: ومعروفين من اللي في سجون الاحتلال..

وجدي غنيم: ما ضربتهومش؟

زياد أبو عين: وحماس قطعت رجلين اللي بيقاوموا وقتلت الناس..

وجدي غنيم: ما ضربتهومش جوه البيوت؟

زياد أبو عين: واعتقلت الناس وهديك اليوم في رفح..

وجدي غنيم: لا، لو حتتكلم على حماس..

زياد أبو عين: ناس قالت لا إله إلا الله في رفح يا ابن الحلال قصفوا المسجد يا ابن الحلال..

وجدي غنيم: يا دكتور فيصل، دكتور فيصل..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

زياد أبو عين: أرجوك..

وجدي غنيم: إحنا بنتكلم عن القدس..

زياد أبو عين: يا حبيبي العزيز يا أخي..

وجدي غنيم: حتتكلم عن حماس..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

زياد أبو عين: أرجوكم يا إخوان، إحنا نتحدث عن موضوع القدس..

وجدي غنيم: أيوه خليك في القدس.

زياد أبو عين: أتمنى أن يتحول هذا البرنامج للحديث كيف تعزيز صمود المواطنين الفلسطينيين في القدس، كل مواطن فلسطيني في القدس وبيحمل الهوية الزرقاء..

فيصل القاسم: قلت هذا الكلام.

زياد أبو عين أي الهوية الإسرائيلية..

فيصل القاسم: قلت هذا الكلام..

زياد أبو عين: موجود وصامد في مدنية القدس بأن إحنا نقدم له..

وجدي غنيم (مقاطعا): ابعدوا عنه بس الله يكرمكم..

زياد أبو عين: نحن حبيبي العزيز..

وجدي غنيم: ابعدوا عنه بس والله..

زياد أبو عين: أنت يا حبيبي العزيز يا أخي شو علاقتك في الموضوع؟

وجدي غنيم: والله ما تمسكوه ولا تحطوه في السجن ولا تضربوه.

زياد أبو عين: يا شيخ يا شيخ شو إلك علاقة في الموضوع؟

وجدي غنيم: يعني أبسط حاجة..

زياد أبو عين: يا أخي العزيز يا أخي..

وجدي غنيم: يا دكتور فيصل..

زياد أبو عين: لا مودي له سجادة ولا مودي له حرام ولا قايم عنه غيمة، كويس، إحنا الموجودون غاد تحت النار وتحت السلاح، وبعدين هذه الأمة العربية والإسلامية يا أخي تتفضل وإحنا الله وكيلك جنود عندها وبنفتح لها وبنحط رقابنا تحت دباباتها بس تتحرك..

وجدي غنيم: طيب..

زياد أبو عين: ما هي صدت الجيوش العربية وصدت دباباتها..

وجدي غنيم: طيب إذا كان الحفر تحت المسجد..

زياد أبو عين: والجندي خش جندي وتحول جنرالا وأحيل للتقاعد وما أطلقش رصاصة لا من أجل القدس ولا أجل الأرض العربية المحتلة!..

فيصل القاسم: طيب خليني أسألك سؤالا..

زياد أبو عين(متابعا): وبعدين أرجوكم الناس بتزاود على الشعب الفلسطيني، الحق لله..

فيصل القاسم: خليني أسألك سؤالا..

زياد أبو عين: والله العظيم يا دكتور لولا مقاومة الشعب الفلسطيني لاستبيحت العواصم العربية كلها..

فيصل القاسم: جميل جدا، قلت هذا الكلام بس خليني أسألك سؤالا..

زياد أبو عين: على كل الأمة العربية أن تحترم هذه المقاومة.

وجدي غنيم اللي كان مش دلوقت، اللي كان.

زياد أبو عين: طول عمرنا..

وجدي غنيم: لا، لا، اتباعت القضية..

زياد أبو عين: وقت يا ابن الحلال لما انطلقت المقاومة الفلسطينية في 1965 يا ابن الحلال ما كنتم تكفروا كل واحد..

وجدي غنيم: القضية اتباعت خلاص..

زياد أبو عين كل واحد يناضل من أجل فلسطين تقولوا عنه..

فيصل القاسم: بدون مقاطعة، سيد زياد خليني أسألك سؤالا..

وجدي غنيم: القضية اتباعت خلاص.

زياد أبو عين: يا أخي تفضلوا اشتروها، بس أشوف اشتروها.

فيصل القاسم: يا سيدي كيف ترد على كلامه بأن أكبر المتآمرين على.. مثلا قال لك إن الذي يغلق المعابر في وجه الفلسطينيين ويمنع عنهم قوت يومهم كيف تتوقع منه أن يدافع عن القدس أو يساعدكم في الدفاع عن القدس؟ نحن سمعنا كلاما.. أعيد السؤال، قبل أيام أثنى رئيسكم ثناء عظيما على رئيس لجنة القدس أمير المؤمنين في المغرب، صح ولا لا؟

زياد أبو عين: نعم.

فيصل القاسم: بتثني أنت ولا ما بتثني؟

زياد أبو عين: طبعا أثني..

فيصل القاسم: بتثني ما؟

زياد أبو عين: بأشكره طبعا..

فيصل القاسم: بتشكره، وبتشكر مصر؟

زياد أبو عين: كل مساعدة، مصر بأشكرها والأردن بأشكرها وسوريا بأشكرها ولبنان بأشكرها..

وجدي غنيم: مصر..

زياد أبو عين: وقطر بأشكرها والسعودية بأشكرها والكويت بأشكرها وكل دولة عربية بدها تساعد الشعب الفلسطيني..

فيصل القاسم: ماشي..

زياد أبو عين: حبيبي العزيز ليش يا أخي العزيز، لما بدي أكفر في هذه الناس اللي بتودي لنا لقمة خبز ولا قنينة ماء للشعب الفلسطيني وين البديل يا أخي؟ في حدا بديل يا أخي؟..

وجدي غنيم (مقاطعا): طيب واللي حاجز..

زياد أبو عين(متابعا): طارح حاله بديل وجايب لنا يا أخي معه..

وجدي غنيم: واللي حاجز المساعدات كلها؟

زياد أبو عين: اسمعني شوي صغيرة، هو حدا يا أخي العزيز حدا بدائل جايب لنا يا أخي معه بدل ما هذا جايب لي كيلو -بتاع السعودية ولا الكويت ولا المغرب- جايب لي معه رطلين عأساس نتمسك فيه، ما إحنا مش شايفين إلا هذا..

فيصل القاسم: طيب..

زياد أبو عين: النظام العربي والنظام الرسمي وإحنا بنقول له يا أخي العزيز..

فيصل القاسم: طيب جميل بس عم تشكر لي إياه..

زياد أبو عين: بنشكره وبنقول له مطلوب المزيد لأن قضية القدس وقضية فلسطين تستحق من أمتنا العربية الكثير.

فيصل القاسم: ماشي جدا، طيب أنا أسألك سؤالا، هلق أنت..

وجدي غنيم (مقاطعا): ما اختلفناش بس النقطة..

فيصل القاسم (متابعا): بدي أسألك سؤالا، أنت صار لك يعني شيخ..

زياد أبو عين(مقاطعا): نشكر يعني موقف..

وجدي غنيم: ما فيش مشكلة.

فيصل القاسم (متابعا): القدس وأهمية القدس وما بأعرف شو من هذا الكلام الكبير، ألا تعتقد أن الشارع الإسلامي، الشارع الناس، أنت لماذا تصب جام غضبك على الحكام؟ الشارع الإسلامي هل فارقة معه القدس؟

وجدي غنيم: طبعا..

فيصل القاسم: مش فارقة معه.

وجدي غنيم: لا، لا..

فيصل القاسم: مش فارقة معه والله نسيان القدس ولا فارقة معه وعاوز يأكل خبز وآخر شغلة مفكر فيها شو اسمه..

وجدي غنيم: لا، لا، معلش..

فيصل القاسم: يعني شوي بيضحكوا عليهم بيطالعوهم يومين وبعدين بينسوا القدس وبينسوا أبو القدس.

وجدي غنيم: لا، لا، هو بس الأول أنا بس عايز أقول إذا أنت حضرتك بيقول توصيل مساعدات وأنا..

فيصل القاسم (مقاطعا): جاوبني على سؤالي.

وجدي غنيم: ok، هو أنا بأقول لا أنا ما بأشكرش اللي بيوصل مساعدات؟ ده اللي بيدعي لي دعاء بس جزاه الله كل خير..

زياد أبو عين: طبعا.

فيصل القاسم: بس عم بيقول لك..

وجدي غنيم: إنما أنا بأتكلم على اللي رايح سايب الأنفاق اللي تحت المسجد الأقصى، هو ده مش مسجد أقصى؟ مش أنت بتتكلم عن القدس؟

فيصل القاسم: طيب ماشي..

وجدي غنيم: طيب الأنفاق اللي تحتيه دي بتتحفر مين اللي بيعمل فيها؟ في ناس رايحة تهد أنفاق حماس علشان ما تدخل لهاش أكل وواحد ثاني أهه ساكت ما بيتكلمش، مين بيتكلم عن أنفاق الأقصى؟ إذا كنت بتقول لي الأقصى ومش الأقصى. الشعب يا دكتور فيصل الناس بتعمل كده، الناس بتعمل كده، مستنين..

فيصل القاسم (مقاطعا): كيف؟ كيف؟

وجدي غنيم: أيوه..

فيصل القاسم: لا نرى..

وجدي غنيم: بس ما فيش أي مجال يا أستاذنا..

فيصل القاسم: لا نرى أي.. كيف؟

وجدي غنيم: ما هو فيش مجال..

فيصل القاسم: طيب كيف ما فيش مجال؟ أنت تناقض نفسك، قبل شوي..

وجدي غنيم: لا، إزاي؟ أنا واحد من الناس متهم، أنا متهم، تعرف متهم بإيه؟ بأني أنا بأجمع لفلسطين، أنا بأجمع لفلسطين، قلت لهم أيوه أنا بأجمع وحأجمع.. جمعت وبأجمع وحأجمع لفلسطين، ده شرف..

فيصل القاسم: طيب..

زياد أبو عين: فعلا، فعلا..

وجدي غنيم: ده شرف، آه والله العظيم قضية، الأخيرة دي بتاعة التنظيم العالمي للإخوان المسلمين..

زياد أبو عين: يا أخي العزيز..

وجدي غنيم: واسمع الكلام اللي بيتقال علي، بيقول لك أنت متهم، وأهه الناس موجودين في السجن أهه..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

زياد أبو عين: أنا بدي أشوف..

وجدي غنيم: الناس موجودين في السجن اللي بيجمعوا لفلسطين..

فيصل القاسم: يعني ماذا بإمكان الدول..

زياد أبو عين: أنا بدي أشوف..

فيصل القاسم: بس دقيقة. ماذا بإمكان الدول العربية أن تفعل؟ يعني فعلت بأماكن مثلا وبإمكانها أن تفعل..

وجدي غنيم: دقيقة واحدة..

فيصل القاسم: عطيني.

وجدي غنيم: بسيطة قوي بس بالراحة علشان أنا ما أحبش الزعيق علشان ما نتنرفزش يعني..

فيصل القاسم: طيب تفضل.

وجدي غنيم: أقسم لو في أي حاكم يوحد الله تبارك وتعالى وفي دماغه القدس..

فيصل القاسم: يعني الحكام العرب لا يوحدون الله؟ حرام عليك يا رجل.

زياد أبو عين: لا إله إلا الله.

وجدي غنيم: استنى بس، أنا بأقصد يعني اهتم بقضية القدس..

زياد أبو عين: حكيت عن الظن يا شيخ قبل شوي..

وجدي غنيم: اهتم بقضية القدس. مثل بسيط جدا جدا، القضية اللي في إنجلترا اتمسكت اللي فيها الأسلحة والسمسرة، وإنجلترا والحريات والديمقراطية والملوخية، لما دخلت السعودية حصل إيه؟ هس هس. حصل ولا ما حصلش؟ اثنين..

فيصل القاسم: يوم..

وجدي غنيم: معلش، القذافي اتمسك ابنه وكان ممسوكا واتحقق معه ودخل في السجن في سويسرا، هدد بقطع البترول وبقطع التعامل مع سويسرا، سويسرا -اللي مسكتني حطتني في المطار ثماني ساعات ورجعتني- اعتذرت، اعتذرت على إيه أنا مش عارف لكن عمل ولا ما عملش؟

فيصل القاسم: اعتذرت لليبيا.

وجدي غنيم: اعتذرت لليبيا آه طبعا، واعتذرت على إيه؟ ما هم كانوا ماشيين صح في الأول. كل.. شوف لو الواحد في دماغه حاجة حيعملها بس مين النهارده في دماغه القدس؟ ما فيش حد في دماغه القدس، ليه؟..

فيصل القاسم: من الحكام؟

وجدي غنيم: أيوه طبعا، ليه؟ لأنه خلاص إسرائيل النهارده.. يا رجل ده واحد كان بيقول صديقي بيغن، ابن عمي حاييم، أخوي بارليف، أنت عايز ده يحرر القدس؟! اللي عمل 1979 معاهدة..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب بس يعني برأيك أنه..

وجدي غنيم(متابعا): الثاني عباس أهه عباس الموجود دلوقت بيعمل لك إيه بيقول لك إيه؟..

زياد أبو عين (مقاطعا): والله أكبر مقاتل..

وجدي غنيم (متابعا): ما هو بيقول لك أهم كلهم..

زياد أبو عين (متابعا): أكبر مقاتل أبو مازن للقدس.

وجدي غنيم: مقاتل؟ طيب روح شوفه كده وهو عمال يبوس في اليهود..

زياد أبو عين (متابعا): أكبر مقاتل من أجل القدس.

وجدي غنيم: الله يحشره مع اليهود..

زياد أبو عين (متابعا): ولو تنازل ولو قبل يتنازل عن ذرة من القدس..

وجدي غنيم(متابعا): الله يحشره معهم، واللي بيقول كده بيحب كده الله يحشره مع اليهود..

زياد أبو عين (متابعا): لو قبل يتنازل من زمان اتفاق ولكن عناده وصبره وصموده..

وجدي غنيم(مقاطعا): صموده! الله أكبر على صموده.

زياد أبو عين: وتمسكه بكل ذرة من القدس..

وجدي غنيم: صموده ضد شعبه..

زياد أبو عين: أبو مازن، كويس..

وجدي غنيم: صموده ضد شعبه..

زياد أبو عين: عشان هيك ما تمش توقيع اتفاق..

وجدي غنيم: ده خائن، ده خائن..

زياد أبو عين: عشان هيك، لا، حبيبي العزيز..

وجدي غنيم: أقسم بالله أنه خائن وعميل..

زياد أبو عين: أرجوك عيب هذا الحكي..

وجدي غنيم: صموده ضده شعبه..

زياد أبو عين: عيب هذا الحكي..

وجدي غنيم: ده ماسك شعبه..

زياد أبو عين: عيب هذا الحكي..

وجدي غنيم: عيب؟ ده اللي أنت اللي.. أنت عارف الحق كويس..

زياد أبو عين: عيب هذا الحكي، الحكي عن زعيم..

وجدي غنيم: ما تداريش على نفسك، ما تضحكش على نفسك..

زياد أبو عين: منتخب وقائد وطني فلسطيني وزعيم..

وجدي غنيم: قائد؟ ما انتهت ولايته..

زياد أبو عين: وزعيم فلسطيني..

وجدي غنيم: الله يحشرك معاه..

زياد أبو عين: ولايته ماخدها من الشعب الفلسطيني مش ماخدها من..

وجدي غنيم: الله يحشرك معاه.

زياد أبو عين: ماخذها من الشعب الفلسطيني..

وجدي غنيم: بس خلاص، الله يحشرك معاه.

زياد أبو عين: ماخذها بصندوق الانتخابات..

وجدي غنيم: أنا بأقول لك أهه..

زياد أبو عين: واللي بده يتحدى أبو مازن ينزل في الانتخابات..

وجدي غنيم: إذا كنت بتحبه كده الله يحشرك معاه..

زياد أبو عين: طبعا يحشرني معاه..

وجدي غنيم: قل آمين، قل آمين..

زياد أبو عين: لأنه هو على الجنة..

وجدي غنيم: بس خلاص..

زياد أبو عين: و {كَبُرَ مَقْتاً عِندَ اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ}[الصف:3]..

وجدي غنيم: الحمد لله رب العالمين، الحمد لله..

فيصل القاسم: بس ما سامعين شيئا، بدون مقاطعة..

وجدي غنيم: ربنا يحشرك معاه بس..

زياد أبو عين: بس هيك تتهمون الناس، هذا حرام عند الله اتهام الناس..

فيصل القاسم: بدي أسألك سؤالا..

وجدي غنيم: علشان كده يا دكتور فيصل أنا قلت لك إحنا جايين للقدس..

فيصل القاسم: يا سيدي..

زياد أبو عين: لو جايين القدس..

وجدي غنيم: جايين للقدس..

زياد أبو عين: إذاً ابعد عن أعراض الناس..

وجدي غنيم: أقسم بالله..

زياد أبو عين: وابعد عن توزيع الشهادات..

فيصل القاسم: ما سمعنا شيئا..

وجدي غنيم: أنا لو أعلم..

زياد أبو عين: ما توزعش شهادات، مو مسموح لك توزع شهادات لا مناضلين ولا شهداء ولا..

وجدي غنيم: أنا لو أعلم أن هذا الأمر..

زياد أبو عين: الشعب الفلسطيني صاحب قراره ومصيره واللي بده يساندنا من الأمة العربية أهلا وسهلا..

وجدي غنيم: حسبنا الله ونعم الوكيل.

فيصل القاسم: شيخ، مش فهمانين شيئا..

زياد أبو عين: واللي بده يساندنا من الأمة الإسلامية أهلا وسهلا..

فيصل القاسم: يا أخي خلينا نسأل، بدي أسألك..

زياد أبو عين: ما حداش بيحملنا جميلة..

فيصل القاسم: كيف ترد على..

وجدي غنيم: قال عباس قال!

زياد أبو عين: اللي بيحكي على الآخرين يروح يناضل لأشوف..

وجدي غنيم: قال عباس المناضل قال! المناضل اللي بيمسك شعبه..

زياد أبو عين: حبيبي العزيز..

وجدي غنيم: المناضل اللي بيقتل المجاهدين؟

زياد أبو عين: أنت ما لكش علاقة..

وجدي غنيم: اللي بيقتل المجاهدين؟

زياد أبو عين: إحنا المقاتلين إحنا اللي انسجنا إحنا للي قاتلنا اليهود إحنا اللي حملنا السلاح..

وجدي غنيم: انسجنا؟ انسجنت في سبيل إيه؟

زياد أبو عين: شو أنت..15 سنة، مؤبدات..

وجدي غنيم: والله العظيم كلهم..

زياد أبو عين: اتسلمنا من أميركا..

وجدي غنيم: كلهم عملاء، والله العظيم وأقسم بالله كلهم عملاء..

زياد أبو عين: اتق الله يا شيخ..

فيصل القاسم: أرجوك، بس دقيقة..

وجدي غنيم: عملاء..

زياد أبو عين: الدنيا رمضان اتق الله.

فيصل القاسم: بس دقيقة..

وجدي غنيم: .. الحمد لله..

زياد أبو عين: في يوم آخر بيحاسبك..

فيصل القاسم: بس دقيقة خليني أسألك سؤال، كيف ترد على..

وجدي غنيم: إحنا جايين نزعق، أقدر أزعق أكثر منك..

فيصل القاسم: كيف ترد على الشيخ..

وجدي غنيم: أنا رجل منطقي، بأتكلم بمنطق..

زياد أبو عين: أنا ما.. سيبك من المنطق ده..

فيصل القاسم: يا أخي، كيف ترد، يا زلمة..

زياد أبو عين: امبارح بتحكي بتقول..

وجدي غنيم: روح شوف اللي موتوهم..

زياد أبو عين: امبارح بتحكي بتقول، قال تعالى..

وجدي غنيم: روح شوف اللي موتوهم..

زياد أبو عين: {..اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ..}[الحجرات:12]..

وجدي غنيم: موتوهم ولا لا؟ ضربتوهم بالنار ولا لا؟

زياد أبو عين: يا ابن الحلال روح شوف اللي قطعوا رجليهم في غزة..

وجدي غنيم: ضربتوهم بالنار ولا لا؟

زياد أبو عين: قطعوا رجليهم في غزة.


مصير المقاومة بين السلطة الفلسطينية وحماس

فيصل القاسم: يا جماعة. سيدي بدي أسألك، كيف ترد على كلام الشيخ عندما يقول لك أنت يعني لا هم لكم، نشكر إخوتنا، نشكر نشكر. قال لك أعطاك أكثر من مثل يعني لو أي زعيم عربي انمسك ابنه بأي عاصمة أوروبية بيعمل يعني بيقيم الدنيا ولا يقعدها وبيحصل على اعتذار وبعض الدول تستطيع أن تضغط على المحكمة العليا في الغرب من أجل مصالحها، إذاً لازم..

زياد أبو عين: في قصور عربي..

فيصل القاسم: دقيقة، بدل ما تسميه لي إياه يعني معاتبات العملية ليست عملية معاتبات، باعوها، باعوها بقشرة بصلة، يقول لك الشيخ قبل قليل إن قلوب الحكام العرب أقرب إلى تل أبيب منها إلى القدس، صح ولا لا؟

وجدي غنيم: إيه والله، طيب والله العظيم.. وهو يعلم هذا تماما..

زياد أبو عين: كويس كويس أرجوك يا دكتور..

وجدي غنيم: والله أنا بأقسم بالله هو عنده علم..

زياد أبو عين: أرجوك يا حبيبي العزيز..

وجدي غنيم: أكثر مني في الأمور دي..

فيصل القاسم: خليه يجاوب..

زياد أبو عين: يا أخي تحلف يمين..

فيصل القاسم: جاوبني على هذا السؤال..

وجدي غنيم: أيوه والله العظيم..

زياد أبو عين: أنت عارف شو بأفكر..

وجدي غنيم: أنت يدك في النار أكثر مننا كجوه..

فيصل القاسم: فيك تجاوب؟

وجدي غنيم: تقول لي عباس المناضل، عباس المحتاس هو المناضل!

زياد أبو عين: أنا جوه أنا اللي..

وجدي غنيم: عباس مين وبتاع مين يا رجل!

زياد أبو عين: أنا اللي بأشم الغاز أنا اللي بانضرب على الحواجز أنا اللي بيتم اعتقالي..

فيصل القاسم: بس جاوبني على سؤالي.

زياد أبو عين: حبيبي العزيز، أولا إحنا بنقول شكرا لكل واحد بيساعدنا وبيساندنا..

وجدي غنيم: ما اختلفناش.

زياد أبو عين: مش مختلفين..

فيصل القاسم: طيب جاوبني..

زياد أبو عين: أرجوك..

فيصل القاسم: جاوبني على هذا السؤال.

زياد أبو عين: ثانيا قضية القدس وقضية الشعب الفلسطيني تستحق من الأمة العربية الكثير طالما..

وجدي غنيم: ما اختلفناش..

زياد أبو عين: أن مقاومة الشعب الفلسطيني..

وجدي غنيم: ما اختلفناش..

زياد أبو عين: هي التي حمت حرية الأمة العربية..

فيصل القاسم: بس بدون مقاطعة.

زياد أبو عين: لو سمحت بالله يا شيخ..

فيصل القاسم: بدون مقاطعة.

زياد أبو عين: طالما مقاومة الشعب الفلسطيني هي اللي حمت كبرياء الأمة العربية وكبرياء الأمة الإسلامية يعني أنت بتمشيش في شوارع دمشق ولا شوارع الدوحة رافع الرأس لولا المقاومة الفلسطينية..

فيصل القاسم (مقاطعا): سمعنا هذا الكلام.

وجدي غنيم: غزة..

زياد أبو عين: ولا مقاومة الاحتلال..

وجدي غنيم: غزة رمز العزة.

زياد أبو عين: يا حبيبي أي مقاومة في غزة..

وجدي غنيم: غزة رمز العزة.

زياد أبو عين: يا ابن الحلال غزة والشعب الفلسطيني على عيني ورأسي..

وجدي غنيم: وحماس الجهاد..

زياد أبو عين: كويس..

وجدي غنيم: حماس الجهاد وغزة رمز العزة. رفع رأسه منين ده؟

زياد أبو عين: أنهو يا خوي؟

وجدي غنيم: أقسم بالله ما أنت رافع رأسك إلا بحماس..

زياد أبو عين: يا ابن الحلال وين العمليات يا ابن الحلال ما هم طالبين رأس..

وجدي غنيم: أنت رافع رأسك عشان حماس..

زياد أبو عين: الجهاد الإسلامي بيروح في غزة..

وجدي غنيم: حماس..

فيصل القاسم: أستغفر الله العظيم، يا جماعة..

وجدي غنيم: بتقول لي عباس المحتاس..

زياد أبو عين: شوف اللي عملوه في غزة..

فيصل القاسم: يا جماعة!

زياد أبو عين: ثائر حماد 12 إسرائيلي..

وجدي غنيم: أنا رافع رأس بعباس؟! عباس المحتاس! أنا رافع رأسي بعباس؟!

زياد أبو عين: 12 واحد أكثر من حرب غزة..

وجدي غنيم: حسبنا الله ونعيم الوكيل.

زياد أبو عين: حماس لم تقاتل في غزة وإسرائيل ستحمي حماس في غزة..

وجدي غنيم: حسبنا الله ونعم الوكيل..

فيصل القاسم: جاوبني على سؤالي..

زياد أبو عين: خليني أجاوب على الموضوع..

وجدي غنيم: قال أنا رافع رأسي بعباس قال!

فيصل القاسم: رجاء بلا مقاطعة.

وجدي غنيم: أنا رافع رأسي بعباس؟ يا دكتور مش ممكن.

فيصل القاسم: رجاء..

زياد أبو عين: رافعين رأسنا برئيسنا..

وجدي غنيم: لا والله.

زياد أبو عين: رئيسنا تاج راسنا..

وجدي غنيم: رئيسك أنت..

زياد أبو عين: رئيسي أنا ورئيس..

وجدي غنيم: رئيسك أنت الحمد لله.

زياد أبو عين: وهو رافع كرامة الأمة العربية كلياتها..

وجدي غنيم: أنت قلت..

فيصل القاسم: يا أخي مش موضوعنا هذا..

وجدي غنيم: أنت قلت الله يحشرك معه خلاص..

فيصل القاسم: مش موضوعنا يا جماعة..

زياد أبو عين: طبعا يحشرني معه..

وجدي غنيم: آمين يا رب..

زياد أبو عين: لأنه من الصديقين..

وجدي غنيم: استجب يا رب..

زياد أبو عين: هو من الصديقين..

وجدي غنيم: الصديقين والشهداء الصالحين..

زياد أبو عين: والشرفاء المناضلين والمتمسكين..

وجدي غنيم: والمنافقين والمتآمرين..

زياد أبو عين: مش اللي بيبيعوا أرض فلسطين علشان..

فيصل القاسم: يا جماعة، أرجوك رجاء حارا..

زياد أبو عين: خلينا نكمل حديثنا يا أخي العزيز.

فيصل القاسم: تفضل جاوبني على السؤال هذا..

زياد أبو عين: يا حبيبي العزيز..

فيصل القاسم: بس رجاء بلا مقاطعة.

وجدي غنيم: طيب خلينا في القدس، يطلع بره القدس، أنت عارف..

زياد أبو عين: ما أنت هياك طلعت..

وجدي غنيم: أنا مش جاي بره القدس..

زياد أبو عين: على غزة وعلى معبر رفح..

وجدي غنيم: ما أنت اللي بتقول..

زياد أبو عين: وبتجرني يا ابن الحلال..

وجدي غنيم: أنت بتقول لي رافع رأسك بالجهاد، جهاد مين؟

زياد أبو عين: كويس كويس..

وجدي غنيم: مين اللي بيجاهد؟ ما تضحكش على نفسك حرام عليك..

زياد أبو عين: يا ابن الحلال اتق الله يا ابن الحلال..

وجدي غنيم: حرام عليك، اللي جاهد واللي واقف..

زياد أبو عين: اتق الله، اعرف..

وجدي غنيم: ألف وخمسمائة قتيل، خمسة آلاف جريح..

زياد أبو عين: يا ابن الحلال إحنا ثمانمائة عملية..

فيصل القاسم: أستغفر الله..

وجدي غنيم: غزة رمز العزة.

زياد أبو عين: حماس ما عملتش خمسمائة عملية يا ابن الحلال..

فيصل القاسم: يا أخي..

وجدي غنيم: غزة رمز العزة.

زياد أبو عين: عيب..

فيصل القاسم: يا جماعة!

وجدي غنيم: كان فين الكلام ده..

زياد أبو عين: السجون مليانة..

فيصل القاسم: يا شيخ أرجوك..

وجدي غنيم: ضيعوا الجهاد اللي بيتكلموا عنه..

زياد أبو عين: قاعدين بيطخوا الناس حماس..

وجدي غنيم: دلوقت عملاء كلهم أهم..

فيصل القاسم: أرجوك، أرجوك..

وجدي غنيم: ما خلاص كل..

زياد أبو عين: في الضفة الغربية قاعدين بدهم يدمروا السلطة الوطنية الفلسطينية ويحطوا.. للمواطنين..

فيصل القاسم: بالله أبوس يدك تجاوبني على السؤال..

زياد أبو عين: يا أخي خلينا نكمل حديثنا عن القدس.

فيصل القاسم: تفضل عن القدس.

زياد أبو عين: القدس تستحق منا لقاء كويس من أجل القدس نتحدث بأخلاق تجاه القدس، نتمنى..

فيصل القاسم: طيب جاوبتني على سؤالي عن الموقف العربي.

زياد أبو عين: يا أخي العزيز، المطلوب الآن من كل الدول العربية ومن كل نظام عربي أن يقدر أن الشعب الفلسطيني بصموده بثباته على الأرض..

فيصل القاسم: سمعناهذا الكلام..

زياد أبو عين: هو الذي يحمي كل العرب..

فيصل القاسم: سمعنا هذا الكلام.

زياد أبو عين: من أجل ذلك القيمة المادية للشعب الفلسطيني في صموده على أرضه وترابه يجب موازاتها عمل سياسي ودبلوماسي وإعلامي وقانوني ومادي من قبل الدول العربية والشعب العربي والأمة العربية، يا أخي شو المشكلة ينحط حصالة في كل جامع لمدينة القدس من أجل الشعب الفلسطيني؟ يا أخي شو المشكلة..

فيصل القاسم: جميل جميل..

زياد أبو عين: معبيين كل شوارع الأمة العربية والعواصم العربية..

فيصل القاسم: طيب بس خليني أسألك..

زياد أبو عين: والعواصم العربية صور الأمراء والملوك، يحطوا صور القدس..

فيصل القاسم: خليني أسألك سؤالا..

زياد أبو عين: في كل مدرسة يحطوا صورة القدس، في كل سفارة عربية يحطوا صورة القدس..

فيصل القاسم: طيب ماشي ماشي..

زياد أبو عين: صورة.

فيصل القاسم: ماشي ماشي، هذا كلام.. وأنا أسألك..

زياد أبو عين: الأمة العربية..

فيصل القاسم: يا أخي خليني أسألك..

زياد أبو عين: تفضل.

فيصل القاسم: جميل هذا الكلام وأنا بدي أسألك سؤالا بنفس الموضوع يعني أعود إلى الموضوع، هل تستطيع أن تنكر؟ هذا بيؤكد كلامك بس أنتم عم تشكروا المشكلة مش عارفين شو وضعكم، هل تستطيع أن تنكر أن مليونيرا يهوديا واحدا..

زياد أبو عين: بالتأكيد.

فيصل القاسم: دفع للاستيطان أكثر مما دفعت منظمة المؤتمر الإسلامي..

زياد أبو عين: مسكوفيتش، اسمه مسكوفيتش..

فيصل القاسم: دقيقة، ok، للقدس منذ إنشائها قبل أربعين عاما. طيب أنتم من جهة منلاقي رئيسكم بيعظم لي تحيات لمنظمة المؤتمر الإسلامي، ماذا فعلت منظمة المؤتمر الإسلامي لكم لتشكروها؟

زياد أبو عين: يا أخي العزيز..

فيصل القاسم: على مين عم تضحكوا طيب؟

زياد أبو عين: نحن متفقون على مبدأ، أنك لازم تشكر الناس على أي شيء بيقدموه، إن شاء الله سطل ماء بيروح لشجرة في القدس..

فيصل القاسم: طيب جميل..

زياد أبو عين: بنقول للناس شكرا ويخلف عليه..

فيصل القاسم: طيب جميل..

زياد أبو عين: اسمح لي شوي بدي أكمل يا أخي العزيز..

فيصل القاسم: بس وصلت الفكرة..

زياد أبو عين: يا دكتور فيصل لو سمحت لي كويس آه..

فيصل القاسم: وصلت الفكرة.

زياد أبو عين: كويس، أول شيء علينا نشكر، ثانيا المطلوب لمدينة القدس بدها رعاية قانونية وسند سياسي، ليش يا أخي كل حاكم عربي لما بيجيه ضيف أجنبي بيقول..

فيصل القاسم: سمعت هذا الكلام..

زياد أبو عين: كويس، كل برميل نفط نوديه نحط عليه ضريبة للقدس..

فيصل القاسم: سمعت هذا الكلام. منظمة المؤتمر الإسلامي قبل أيام يعني أطلقت تحذيرات كبيرة لإسرائيل وقالت ويعني طالبت المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل لحماية الأماكن المقدسة وهذه المنظمة منظمة المؤتمر الإسلامي ليس كما يقولون للضحك على الذقون على العكس من ذلك تفعل المستحيل، ثانيا الجامعة العربية..

وجدي غنيم: يا دكتور..

فيصل القاسم: أعلنت القدس عاصمة للثقافة العربية..

وجدي غنيم: قل لي، خلصنا من الكلام واليفط العربية دي الله يعزك..

فيصل القاسم: ليش، ليش كلام؟

وجدي غنيم: آخرة الكلام إيه؟ زي ما بيقولوا لي العمل الدبلوماسي، آخرة.. ما إحنا ستين دبلوماسية من ساعتها عملنا إيه للقدس؟ عملنا إيه للقدس؟ أنت لما بتقول بتطالب اليهود أنهم يحافظوا على المقدسات يعني بتقر الاحتلال؟ يعني بتقول له خليك زي ما أنت بس حافظ لي على حاجتي؟ خذ شقتي خذ احتل شقتي بس ابقى خلي بالك من أوضة النوم والصالون!

فيصل القاسم: هكذا هو موقف منظمة المؤتمر الإسلامي..

وجدي غنيم: الله! غلط يا مولانا.

فيصل القاسم: هذا موقف منظمة..

وجدي غنيم: علشان كده بنقول..

فيصل القاسم: يعني هذا موقف منظمة المؤتمر الإسلامي.

وجدي غنيم: ما ينفعش. إحنا عايزين تحرير، عايزين كلمة تحرير. خليني أوجه نداء أخيرا لخادم الحرمين الشريفين، معلش..

فيصل القاسم: بس دقيقة، قبل، لسه. بس جاوبني على سؤالي. ماذا فعلت يعني ألم تفعل الكثير.. يعني حكينا قبل شوي، عاصمة الثقافة العربية، الجامعة العربية، العالم العربي بأجمعه يحتفل بالقدس..

وجدي غنيم: طيب.

فيصل القاسم: طيب هذا شيء جيد، ثانيا، ثانيا ياسيدي، العرب لا يستطيعون إيصال المساعدات للفلسطينيين في غزة فكيف تريد منهم أن يدعموا القدس؟ العرب يحاولون فلا تضع اللوم عليهم وعلى الحكام العرب.

وجدي غنيم: لا، أنا بأفرق دائما بين الأمة وبين المتحكمين في الأمة اللي اسمهم حكام اللي ما حدش نصبهم حكاما ولا حد اختارهم، دول متحكمون في الأمة وموالون لليهود، والله يقول {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ..}[المائدة:51]، بأكررها ثاني {..وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ}[المائدة:51]. يبقى لما أروح أبوسه وأحضنه وأقعد معاه وأنفذ له سياسته ولما ألاقي واحد بيسموه مستوطن -ده مستخرب مش مستوطن- قال ضل الطريق بآخذه أسلمه لليهود، آخذه أسلمه لليهود! وأدخل على المسلمين في بيوتهم وأموّتهم علشان معهم سلاح بيقاوموا اليهود! ده حينصر القدس يا دكتور فيصل؟! خلينا نتكلم كلاما مظبوطا، واحد زائد واحد بتساوي اثنين..

فيصل القاسم: ماذا فعل..

وجدي غنيم: أنا سارق عربيتك..

زياد أبو عين: وين طرح أوسلو..

فيصل القاسم: ماذا تريد من منظمة المؤتمر الإسلامي؟

وجدي غنيم: أنا أقول رفع راية الجهاد..

فيصل القاسم: دقيقة، منظمة المؤتمر الإسلامي.

وجدي غنيم: ولا مؤتمر إسلامي ولا أمم مختلفة ولا.. رفع راية الجهاد لتحرير فلسطين. أقسم بالله ما حيحرروا..

زياد أبو عين (مقاطعا): يا ابن الحلال لم نسمع عن طلقة واحدة..

وجدي غنيم: ما حيحرر فلسطين.. خليك مع عباس المحتاس بتاعك الله يعزك أنت قلت ربنا يحشرك معاه..

زياد أبو عين: يا حبيبي العزيز ما سمعناش طلقة من الإخوان المسلمين..

وجدي غنيم: خلاص الله يكرمك بس خليك معاه..

زياد أبو عين: من الإخوان المسلمين من 1967..

وجدي غنيم: خلاص يا سيدي إحنا يا سيدي خليك أنت مع عباس..

زياد أبو عين: كويس، هو استنى طلقة حماس في التسعين كويس آه..

وجدي غنيم: الله يدي له الصحة خليك معاه.

زياد أبو عين: ما لقيناش طلقة..

وجدي غنيم: دلوقت يا دكتور..

زياد أبو عين: إحنا بقينا نقاتل..

وجدي غنيم: لا حل إلا رفع راية الجهاد لتحرير فلسطين..

زياد أبو عين: يا أخي ارفعها يا شيخ..

وجدي غنيم: حد ينكر دي؟ أنت دلوقت أرضك محتلة..

زياد أبو عين: ارفعها يا شيخ وإحنا بنصير نجي عندك بس أنت ارفعها..

وجدي غنيم: أنت أرضك محتلة..

زياد أبو عين: يا أخي بس ارفعها يا أخي.

وجدي غنيم: أرضك محتلة، اسمه الاحتلال عمال تفاوضه ليه؟

زياد أبو عين: وأنت في الدوحة بدك ترفعها يعني؟

وجدي غنيم: عمال قاعد..

زياد أبو عين: بالدوحة بدك ترفعها؟ في هانوي في الدوحة؟

وجدي غنيم: دقيقة واحدة، عمال تقعد معاه ليه؟ وتبوسه ليه؟ وتحضنه ليه؟ وبتنفذ له سياسته دايتون ليه؟ ليه؟ وبعدين تقول لي تحرر القدس! قدس إيه يا دكتور! قدس مين حيحرر؟ ده شرف، شرف ربنا يحرم منه اللي ما يستحقهوش إنما القدس يحررها اللي ربنا سبحانه وتعالى كارمه وبيعزه بالإسلام، مش أي حد يحرر القدس، ولذلك في الآخر أنا بأقول والله لن يحررها إلا الجهاد في سبيل الله وبمنتهى الصراحة بنقول رسالة ونداء للحكام إذا كنتم أنتم بتقولوا عندكم مفاوضات عندكم مش عارف بتاع ده دبلوماسية وكلام ده، أنتم مش قد تحرروها؟ افتحوا لنا السكة، افتحوا لنا السكة وقل لي السكة أهه وشوف الأمة العربية حتعمل إيه.

فيصل القاسم: جميل، جميل.

زياد أبو عين: يا أخي العزيز..

فيصل القاسم: الأمة العربية ملاقية تأكل أول منشان..

وجدي غنيم: معلش بس رجال، رجال..

فيصل القاسم: يا زلمة!

وجدي غنيم: رجال وحيقفوا..

زياد أبو عين: يا حبيبي العزيز..

وجدي غنيم: ما هم تبرعوا باللي بيقدروا عليه.

فيصل القاسم: خطابات و شعارات، آه؟

زياد أبو عين: خطابات وشعارات، لا شايفين حدا مغطي طفل يا أخوي ولا واحد جايب إبرة لمريض ولا واحد مانع..

وجدي غنيم: والله إحنا مش حنقول إحنا عملنا إيه، معلش..

زياد أبو عين: ولا واحد جايب خيمة للكامل..

وجدي غنيم: أنا مش حأمنّ..

زياد أبو عين: ولا واحد جايب مصلى للمسجد الأقصى..

وجدي غنيم: أنا مش حأمنّ، ولولا المساعدات ما كنتوش وقفتم..

زياد أبو عين: يا حبيبي العزيز..

وجدي غنيم: إحنا ساعدناكم ووقفنا معكم..

زياد أبو عين: إحنا اللي مساعدين الأمة بصبرنا..

وجدي غنيم: مش مستعدين نمنّ بقى، أنا ما بأحبش أنمّ..

زياد أبو عين: ودفاعنا عنهم..

وجدي غنيم: ما بأحبش أمنّ ومش حأمنّ على حد..

زياد أبو عين: إحنا ما حداش يحملنا جميلة..

فيصل القاسم: يا جماعة!

وجدي غنيم: مش حأمنّ على حد، ده من فضل الله..

زياد أبو عين: إحنا الشعب الفلسطيني الذي يقاتل ويناضل ومتمسك بترابه..

وجدي غنيم: ووقفنا معكم في 67..

زياد أبو عين: ولم نتنازل عن ذرة من التراب الفلسطيني..

وجدي غنيم: والإخوان المسلمون، حسن البنا بعث الإخوان يقاتلوا..

زياد أبو عين: كويس يا ابن الحلال من الـ 67 لليوم ما أطلقتوش رصاصة ضد الاحتلال..

وجدي غنيم: بطلتوا كل ده..

زياد أبو عين: ما نزلش واحد منكم..

وجدي غنيم: وضيعتوا جهادنا وضيعتوا كفاحنا، حسبنا الله..

زياد أبو عين: شعارات وملانة المساجد وإيش خطابات وتقول لي بالأخير..

وجدي غنيم: حسبي الله ونعم الوكيل، والله العظيم حسبنا الله ونعم الوكيل.

زياد أبو عين: اعطني شو الواحد منهم عمل؟

وجدي غنيم: عمل هيك..

زياد أبو عين: في واحد قاتل؟

وجدي غنيم: من زمان الإخوان المسلمين كانوا في غزة وما زالوا حتى الآن..

زياد أبو عين: يا ابن الحلال شو قاتلتوا؟ كل واحد يحط فاتورته على الطاولة..

فيصل القاسم: يا أخي خلص..

زياد أبو عين: وين فاتورتك؟ أنا فاتورتي موجودة، كل واحد يحط فاتورته..

فيصل القاسم: أشكرك..

وجدي غنيم: مش لك ولأمثالك الفاتورة..

زياد أبو عين: بس تصير أمثالي يا ابن الحلال.

فيصل القاسم: أشكرك. مشاهدي الكرام..

وجدي غنيم: لا، أنا عايز أوجه نداء سريعا..

فيصل القاسم: باختصار.

وجدي غنيم: نداء سريع، إلى خادم الحرمين الشريفين إذا كان الناس تخلوا عن القدس وبيمسكوا المسلمين أنا بأطلب من خادم الحرمين الشريفين باعتباره أنه بيخدم الحرمين الشريفين يضم لهم القدس الشريف.

فيصل القاسم: أشكرك. مشاهدي الكرام لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا السيد وجدي غنيم والسيد زياد أبو عين. نلتقي مساء الثلاثاء المقبل، فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء. سلموا على بعض.

وجدي غنيم: لا، أنا ما أسلمش..

فيصل القاسم: مشان القدس..

وجدي غنيم: ما أسلمش على واحد يروح يحشر مع عباس.

زياد أبو عين: طبعا..

فيصل القاسم: يا رجل..

وجدي غنيم: خليه يحشرك ربك مع عباس.

زياد أبو عين: آمين يا رب العالمين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة