محمد النجار.. كيف ضاعت فلسطين   
السبت 1425/10/21 هـ - الموافق 4/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 15:26 (مكة المكرمة)، 12:26 (غرينتش)

- الذاكرة الفلسطينية الحية
- الجيوش العربية وضياع فلسطين
- مسؤولية الجامعة العربية عن دير ياسين
- معركة الشيخ جرَّاح

سامي كليب: مرحبا بكم أعزائي المشاهدين إلى حلقة جديدة من برنامج زيارة خاصة، البعض يصف ضيفنا بأنه صقر فلسطين والبعض الآخر يرى فيه ذاكرتها أما هو الذي لا يذكر تماما متى ولد بعد الحرب العالمية الأولى يذكر صور مجزرة دير ياسين الرهيبة التي شاهدها بأم العين تماما كما يذكر المعركة البطولية التي قادها في شيخ جرَّاح، إنه المناضل الفلسطيني السابق محمد عادل النجار نزوره في القاهرة.

الذاكرة الفلسطينية الحية

محمد عادل النجار: كنت أستغرب استغراب معرفش يعني صغر سني شبابي اندفاعي ليه الأمة العربية كده؟ ليه الأمة العربية اللي سيطرت من الجزيرة احتلت دولة الرومان ودولة الفرس ورأس مالهم كان الإيمان والتقوى، إزاي دول احتلوها مش باتفاقهم ووحدتهم وإيمانهم ناس بدو رُحَّل خيول بلا سروج وسيوف بلا أغمدة إمبراطوريين أكبر إمبراطوريات ظهرت بالتاريخ يحطموها ويصلوا حدود فرنسا بفتوحاتهم وينشروا العدل والمعرفة والرحمة بالإنسان أستغرب إيه اللي حصل، إيه اللي حصل؟!

سامي كليب: ماذا حصل؟ في كل يوم يطرح محمد عادل النجار هذا السؤال على نفسه وهو يشاهد ضياع فلسطينه وفلسطيننا وكأن هذا المناضل والقائد العسكري الفلسطيني السابق لا يصدق أن كل الدماء التي نزفها رفاقه قبل أكثر من نصف قرن ذهبت سُدًا أو باتت تحت أقدام آرييل شارون وجنوده وأبو عادل يعيش منذ عقود طويلة في القاهرة منفيًا وبعيدًا عن الضوء رغم أن كبار مؤرخي نكسة فلسطين وقيام دولة إسرائيل ذكروا اسمه أكثر من مرة وسألته حين رأيت عنده بعض شواهد التاريخ عما يشتاق إليه اليوم في فلسطين في وطنه المقطَّع الأوصال.

محمد عادل النجار: تراب القدس ثم أهلي ثم أصدقائي ثم الشهداء اللي استشهدوا معايا منهم بالذكر محمود إسماعيل أبو لافي دا من الأبطال دا أول شهيد في معركة الشيخ جرَّاح أول شهيد ودا كان الحارس الخاص لي المكلف من بعض الأصدقاء ومن عبد القادر الله يرحمه.

سامي كليب: طيب عنا يعني لا تزال تحتفظ بصورة أعتقد إنها للحي الذي كنت تعمل فيه وحضرتك كنت تعمل في مجال الخياطة..

محمد عادل النجار: [مقاطعا] دا حي باب الخليل ودا شارع مأمن الله ودي بناية البلدية ودا شارع ستراوس بيسموه هنا لأنه فيه فندق ألماني بناه واحد اسمه ستراوس، هنا بوابة القدس القديمة في السور هاي سور القدس القديم هنا وقف العنبوسي هنا كان محلي هنا البنك العربي هنا نسفوه.

سامي كليب: أسماء وأحياء وبيوت قديمة لا تزال عند محمد عادل النجار لا تزال موجودة فقط في هذه الصورة التي حملها من فلسطين ويحتفظ فيها هنا في شقته المتواضعة في القاهرة التي جاءها عام 1949 هربًا من وجوب الالتحاق بالجيش الأردني، كان الجيش الأردني آنذاك بإشراف الضابط البريطاني الأيرلندي الأصل جلوب باشا وأبو عادل كان قبل انخراطه في النضال العسكري إلى جانب القائد الكبير عبد القادر الحسيني وقبل أن يصبح قائد سرية وأحد أبطال الحرب كان يعمل في مهنة الخياطة وهو يحتفظ هنا في منزله بآلة الخياطة القديمة لأنها جزءا من تاريخه ونضاله حيث وظفها سابقا وأكثر من مرة لاقتناص أعدائه من البريطانيين والعصابات الصهيونية.

محمد عادل النجار: كنت أحب مهنة الخياطة أحبها جدا كل ما ألاقي خيَّاط مشهور أحاول أن أشتغل عنده كل ما ألاقي خياط متطور إلى أن وصلت لخياط يهودي اسمه جولدشتاين فتح في شارع بن يهوده وكان يهودي هو يعني ألماني نشط من اللي هاجروا من ألمانيا ومن عائلات كبيرة كويسة بألمانيا كان اليهودي ده فاشتغلت عنده هو كان الممول وكان في صاحب الإدارة بتاع الشغل خياط يهودي عربي برضه اسمه بنسيون.

سامي كليب: كان وقتها يعني عادي إنه فلسطيني يشتغل عند يهودي؟

محمد عادل النجار: لا أنا كنت أتكلم اللغة العبرية.

سامي كليب: هو ما كان عرفك فلسطيني.

محمد عادل النجار: مكنش عارفني لا أنا لدرجة يعني كنت معاهم بيفتكروني إنه أنا يعني يهودي واخد بالك فلدرجة مرة من المرات جت المباحث البريطانية قبضت علي وأنا بالشغل عند اليهود قالوا له دا اسمه محمد النجار يقولوا لا دا اسمه يعقوب مزراحي لا اسمه محمد النجار قالوا لا، لا اللي قبض علي الضابط صاحب والدي في المباحث صاحب بيعرف والدي والثاني بيقول له إحنا ولاد بلد وعارفينه أكثر منك يقول لهم لا، أخذوني على (C.I.D) قعدت ثلاث ساعات آجى جولدشتاين يطلعني قالهم اليهودي..

سامي كليب: سعيدي شو يعني؟

محمد عادل النجار: ها؟

سامي كليب: شو السعيدي؟

محمد عادل النجار: الـ (C.I.D) المباحث العامة البريطانية اللي كانت تطاردنا قال لمدير مباحث صدقه صدق اليهودي ما صدقش رجالته وأطلعوني مع إنه كان في جيبي مشط ظرف بتاع مسدس ألماني الخشبة بتاعته مكسورة من تحت، بدي أصلحة وكنا لما نشتغل نغير البنطلونات نلبس بنطلونات الشغل بنطلونات العادي فيها ففي بنت يهودية كويسة فبقولها يا استرن خللي بالك على بنطلوني وأنا طالع فهي فهمت كانت من اليهوديات الشرقيات فكويس ملقوش المشط البنطلون معايا كان الألماني مصدقنيش إنه أنا إيه.

سامي كليب: عرفت إن كنتوا تستعملوا أيضا بالمهنة اللي..

محمد عادل النجار: أنا كنت يعني المهنة دي بستغلها لأنه بقيت معروف في هاداك المحيط اللي كان ينقصني التموين، التموين في إيه التموين في أسلحة في قنابل حديثة كان من السهولة بما كان لي إنه أوضعها أنا وأزرعها في أي مكان دا كان ينقصني.

سامي كليب: بس كنتوا تستعملوا يعني أنا عرفت من بعض الوثائق إن كنتوا تستعملوا أيضا مسدسات بشكل قلم لاغتيال مسؤولين.

محمد عادل النجار: موجود فيه في مسدسات كانت مخصوص للاغتيالات.

سامي كليب: حضرتك استعملته؟

محمد عادل النجار: أه استعملته.

سامي كليب: ضد مين؟

محمد عادل النجار: ضد واحد من (C.I.D) البريطاني وضد يهود برضه، في استعملته ويعني ماخفش أقول لك إنه، المهم إنه كنت في المحيط ده معروف بس ينقصنا السلاح تصوَّر الراجل أبو لافية اللي بقول لك عليه له عديله اسمه نمر الدويك بيشتغل جزمجي كان يجبلي قنابل من الدير اللاتين في القدس قديمة القنابل ده كنت أفكها وأطلع الكبسولة منها أطلع الكبسولة وأخلي مراتي وأختي يبلوها بالجاز ونزيتها بالجاز عشان نعرف نحلها ونطلع الكبسولة القديمة منها.

سامي كليب: الشهادات الكثيرة التي يحتفظ فيها أبو عادل في منزله تخبرنا الكثير عن بطولاته ضد أعدائه ولكن أبو عادل المتقدة ذاكرته رغم سنواته التي نيفت على الأربعة والثمانين عاما قرَّر أن يخبرنا أيضا عن تقاتل الفلسطينيين آنذاك فيما بينهم.

"
سبب مشاكلنا هما عائلة الحسيني والنشاشيبي التي قسمت الشعب الفلسطيني لقسمين لوجود حساسيات حزبية بين الاثنين
"
محمد عادل النجار: أولا يعني كنت من الناس اللي بقول سبب مشاكلنا هم العائلتين عائلة الحسيني والنشاشيبي يعني قسمت الشعب الفلسطيني لقسمين فيعني كونه يكون فيه حساسيات حزبية بين الاثنين ويلموا الشباب عشان ينفسوا يجبهم أنا كنت أكره العمليات دي.

سامي كليب: يعني كان..

محمد عادل النجار: [متابعا] أنا لدرجة يعني بقولها لأول مرة بقولها لك في الذات كُلفت باغتيال فخر النشاشيبي وأنا ممعيش السلاح وفروا لي السلاح لما شفت السلاح وافقت أنا وكمان واحد صحبي برمز له بحرف ميم، ميم وعين قلت له يا فلان إحنا نساير الناس دول ونعمل وناخد منهم الأسلحة قال لي إزاي قلت له زي الناس أقولك أنا إزاي إحنا نروح للموعد اللي حدِّدوا هم بالمراقبة بتاعتهم ونطلق النار على مين على فخر النشاشيبي وعلى العقاد الكاتب المصري الشهير.

سامي كليب: محمود العقاد.

محمد عادل النجار: محمود العقاد كان مستضيف.. النشاشيبي كان مستضيف العقاد ونازلين بفندق الكامب ديفد وكانت الحزبية يا مولانا اللي نكرهها كره العمى إحنا الشباب في عائلة عمرو بن خليل عائلة معروفة وكبيرة كانوا عندهم عبيد قاموا لبسنلوا عبد لبس روزة وسكروته ومسدس وحزام أبيض ومعرفش إيه حراسة لفخر بك النشاشيبي، فخر النشاشيبي إنسان معارض حزب معارض نقتله ليه؟ يعني ليه عشان ليه ده كان أنا رأيي ورأي الشاب اللي معايا قولت له إحنا نروح وبمجرد ما أشوفهم خارجين من باب الفندق نطلق كام طلق بالهواء ونفل قال لي وبعدين قولت له وبعدين ما ترجلعهمش لا ترجع مسدسك ولا أنا مسدسي.

سامي كليب: وهذا ما حصل؟

محمد عادل النجار: وهذا حصل هذا حصل لأول مرة بقولها حتى أولادي ميعرفوش الكلام ده.

سامي كليب: أشياء كثيرة قالها لنا للمرة الأولى هذا المناضل الفلسطيني السابق فمحمد عادل النجار الذي التقيته قبل عام كامل للاتفاق على هذا الحديث فقد اليوم بعض وزنه بسبب حادث السير الذي كاد يودي بحياته قبل أيام ولعلكم تلاحظون الفرق بين صورة الأمس وصورة اليوم ولعله اليوم يشعر أكثر من أي وقت مضى بأنه لا يريد أن يترك الآخرين يكتبون التاريخ الفلسطيني على هواهم فهو عاش هذا التاريخ ورغم إقامته هنا في القاهرة منذ ما يقارب النصف قرن إلا أنه لا يزال يذكر كل تلك التفاصيل من نضاله وقتاله ضد العصابات الصهيونية إلى اضطراره للهرب إلى سوريا ثم مصر حيث كان يجمع السلاح وصولا إلى العودة إلى أرض الوطن مع المناضل الفلسطيني والقائد الكبير عبد القادر الحسيني ولكن هل أن العرب ساعدوا فعلا فلسطين لمنع احتلالها وضياع أراضيها؟

محمد عادل النجار: هو في البداية كنا متأملين أنه الجيوش العربية أو إحنا من ناحية الأردن يبقى فيه مساعدة فعاله من الناحية الجبهة المصرية لما حس أنه القتال شديد على المتطوعين وقابلوا بتنظيمات وخنادق تحت الأرض وأسلحة فتاكة وإحنا داخلين الأعلام حاملين الله أكبر وداخلين كأنه داخلين على فرح بلدي واخد بالك لما شافوا القتلى هنا والقيامة قامت اضطرت السرايا تبعت قسم من الجيش مقيد الحركة مقيد الحركة.

سامي كليب: كيف يعني بس وجود بدون قتال؟

محمد عادل النجار: لأ يعني مقيد فيه تعليمات أنه مقيد يعني يعمل كذا ويعمل ما يعني أفعل ولا تفعل بس ده موقف الجيوش العربية كلها.

سامي كليب: يعني كأنه فقط أنه يكونوا هونيك بس ما تقاتلوا.

محمد عادل النجار: أه بس ما تقاتلوا، لكن داخليا في القيادات الداخلية وهما على الأرض شافوا الوضع بيختلف اختلاف كلي فبقوا يقاتلوا شيء من الحماس والقتال الحقيقي وشيء من الدفاع عن النفس.

سامي كليب: طيب لو فعلا كانوا مدربين لو كان فيه قوات جدية كنتم استطعتم الحفاظ بالقرى والمدن الفلسطينية؟

محمد عادل النجار: طبعا كنا استطعنا كنا استطعنا كنا استطعنا واستطعنا لكن دخلوا مش عاملين حساب التنظيم الجيش الإسرائيلي الاستحكامات اللي بنينها بالمستعمرات الخنادق اللي بنينها تحت الأرض الطلاقات اللي يطلقوا منها النار مش عاملين وإحنا داخلين الله أكبر والسلام عليكم ورحمة الله.


الجيوش العربية وضياع فلسطين

سامي كليب: طب حين كان مثلا عبد القادر الحسيني يطلب من الدول العربية أنه يرسلوا مثلا له قوات أكثر تنظيما أكثر تدريبا شو كان الجواب؟

محمد عادل النجار: ما هما عمره ما عرضت جامعة الدول العربية ولا حاجة بالعكس دي كانت الدول العربية هي اللي قتلت عبد القادر بدليل المدفع جه اللي وقوع رئيس اللجنة العسكرية لما راح له للشام عشان يطلب أسلحة من اللجنة وعينت اللجنة الإعانات اللي بتيجي لفلسطين وصندوق فلسطين وعملت جيش الإنقاذ بقيادة فوزي القروبجي والجماعة دول واخد بالك فراح عشان يطلب أسلحة فأهانوه حتى في الاجتماع قالوا له أنت جاي تطلب أسلحة والقسطل احتل قال لهم هحتله في دمي.

سامي كليب: وبالفعل غامر..

محمد عادل النجار: غامر وأستشهد في القسطل.

سامي كليب: بالضبط.

محمد عادل النجار: هذا موقف الدول العربية.

سامي كليب: قبل الذهاب إلى القسطل..

محمد عادل النجار: موقف الدول العربية كانت هتنحي الجهاد المقدس وتحل محله جيش الإنقاذ اللي هي تنفق عليه اللي هي تنفق عليه وتديره..

سامي كليب: واللي كان عديم الفاعلية؟

محمد عادل النجار: واللي كان عديم الفاعلية لأنه كان يعني ماشي في مخطط معين مخطط معين مش أكثر من هيك.

سامي كليب: بمعركة الخضر ببيت لحم استشهد البطل السوري الشهير سعيد العاص وجُرِح عبد القادر الحسيني وأسرته القوات البريطانية ثم فر من المستشفى العسكري آنذاك اعتقل في العراق بعد هروبه وتقرَّر فيما بعد بمبادرة من الهيئة العربية العليا برئاسة المفتي الحاج أمين الحسيني إنشاء جيش فلسطين، تحول إلى جيش الجهاد المقدس الفلسطيني وقاده عبد القادر ومع قرار تقسيم القدس عام 1947 تسلل عبد القادر سرًا إلى فلسطين أنت كنت قائد السرية الثانية المؤلفة من مائتي رجل ووقعت معركة القسطل يعني طبعا هناك روايات كثيرة عن معركة القسطل حسب.. بسبب احتلاله ثم النجاح في السيطرة عليها كيفية جرح عبد القادر الحسيني مَن الذي رآه للمرة الأولى مَن هي القوات التي بقيت أود أن تروي لنا بالضبط ما الذي حصل في القسطل؟

محمد عادل النجار: اللي حصل في معركة القسطل بالظبط أجاني مراسل من المراسلين المعتمدين من إبراهيم أبو ديه ومن عبد القادر يقول لي إلحق عايزين نجدة في القسطل أنا موقعي موقع سريتي خطير جدا موقعي في الشيخ جرَّاح وادي الجوز الشيخ جراح تسيطر عليها مستشفى هداسه والجامعة العبرية..

سامي كليب: [مقاطعا] يعني فقط للتوضيح سيد أبو عادل يعني معركة القسطل معروف أنه وقعت بين أربعة إلى ثمان نيسان سنة 1942 حين جاءك هذا الرسول جاء بعد أن سقطت القسطل؟

محمد عادل النجار: بعد أن سقطت القسطل إحنا هو جاني أثناء المعركة ليه.. ليه سقطت المعركة، لأنه عبد القادر جاي متحمس وجاي متوتر وكان يعني يفكر..

سامي كليب: وكان يريد أن يثبت للهيئة العربية..

محمد عادل النجار: أنه كل مجاهد يحمل نفس تفكيره ونفس تضحياته..

سامي كليب: وكان يريد أن يثبت للهيئة العربية أنه قادر..

محمد عادل النجار: وكان يريد أن يثبت لمثل الجامعة الدول العربية كان لازم يثبت لجامعة الدول العربية والهيئة اللي كونتها لمساعدة فلسطين بجيش الإنقاذ إن هم لو أخدوا الأسلحة أكفاء مش محتاجين لغرباء واخد بالك فكان الشعور ده يدفعه مستناش حتى ننظم له قوة تروح معاه أخد رجالة من رجالة إبراهيم أبو ديه بقول لك رجاله من رجالة إبراهيم أبو ديه لأنه كل فريق كان يُدعَى ده من جماعة فلان وده من جماعة فلان وده من جماعة علان واخد بالك مكانش صفة الجيش الرسمية تطغى على الموضوع أكثر ما تطغى عليه الجمعيات يعني ده جماعة إبراهيم أبو ديه دول جماعة مثلا محمد النجار دول جماعة بهجت دول جماعة إبراهيم معرفش إيه دول جماعة حافظ بركات دول حاجه ذي كده يعني كانت جماعات فلما راح وصل القسطل كثير من مُسلحين القرى راحوا وراه لأنه كان عبد القادرة عبارة عن إنسان لو قالوا عبد القادر محاصر في أي قرية كل القرى تفزع فزيعة كنجدة وتشترك في المعركة فأخد ناس كثير فلما سقطت القسطل بإيدهم كان هو أول المهاجمين فتأخرت فصيلة من الفصائل التقريبًا شبه منظمة لجيش الجهاد يقودها واحد أسمه حافظ بركات ما تقدمتش فكان الرمي كله مُسلط يعني من العلية بتاع المختار في جيش الأخضر بقنابل المورتار فجت قنبلة في محاشمه في بطنه في محاشمه..

سامي كليب: وجرح واستشهد؟

محمد عادل النجار: واستشهد واحتل القسطل.

سامي كليب: بس الغريب أبو عادل أسمح لي بالمقاطعة أنه بعد نجاح عبد القادر الحسيني ببطولته في الواقع ومغامرته مع مجموعاته باحتلال القسطل والسيطرة عليها لم يستطع المقاتلون الفلسطينيون البقاء في هذه المنطقة الحساسة أكثر من ست ساعات.

محمد عادل النجار: ليه بسبب أنه كلهم كانوا من جماعة النجدة جماعة الفزيعة اللي كل واحد وراه بيته وراه عياله وراه أهله غير منتظمين المنتظمين حتى فيه فرقة كبيرة منهم قعدت في قرية صوبه جنب القسطل لما رحنا إحنا الضهر وصلنا أنا وصلت يعني بالوقت أنا وبهجت وصلنا بتوقيت واحد أو أنا قبله أو هو قبلي بنص ساعة أو ساعة مش كثير..

سامي كليب: بهجت أبو غربية؟

محمد عادل النجار: بهجت أبو غربية أه هو مذكرنيش لما سؤل إلا لما سؤل مين كان معاك قال لهم فلان لكن أنا بذكره بقول أنه هو كان من الناس اللي رجع القسطل هو الرجاله بتوعه.

سامي كليب: بس معليش يعني فقط لنعطي الرجل حقه يعني هو كان في حديث مع الزميل أحمد منصور طبعا في الجزيرة وفعلا حين سؤل ذكرك ممكن يكون خانته الذاكرة في البداية.

محمد عادل النجار: معلش ممكن لكن فيه معلش مش مهم المهم أنه كنت أنا وياه فلقينا القسطل الفزيعة روَّحت واللي اشتركوا في المعركة تعبانين فروحنا إحنا بديل إلهم..

سامي كليب: بس حين استشهد عبد القادر الحسيني أثر معنويا بشكل خطير على المقاتلين.

محمد عادل النجار: أه طبعا أمال إيه إحنا لما رحنا كان عبد القادر منقول نقلوه لرام الله.

سامي كليب: يعني ما شفته.

محمد عادل النجار: ما شفناه.

سامي كليب: لا أنت ولا بهجت أبو ديه؟

محمد عادل النجار: لا لا أنا ولا بهجت ولا إنسان من اللي كان معنا هذه روايات أنه شفته وحزنت ومعرفش إيه وبتاع كلام فاضي كان منقول لدرجة المفتش في الجهاد المقدس الرماوي قاسم الرماوي الله يرحمه قال لي حتى في بعض من شبان الخليل الطائشين شلحوا الصحفي التركي أخذوا مسدسه وشلحوه هدومه وهو مقتول مراسل تركي.

سامي كليب: طيب أنت أبو عادل..

محمد عادل النجار: المهم..

سامي كليب: [مقاطعا] أسمح لي فقط أنت أبو عادل يعني حين استشهد عبد القادر الحسيني وعلمت أنه استشهد وكان يعني ليس فقط قائد لك ولكن أيضا صديق أثر عليك شخصيا؟

محمد عادل النجار: أه أثر عليَّ أثر عليَّ بشكل أنه لازم انتقم لعبد القادر لازم كلنا نموت عبد القادر، عبد القادر ما مات طالما أنه روحه موجودة ونفسه موجود وتعليماته وشجاعته موجودة فكانت نبراس لينا أنا وحدي من الناس وكثير زييي كانوا يعتبروا القرى اللي كانت تحاصر من الإنجليز أو من اليهود ويقولوا عبد القادر جاي نجدة تلاقي القرية وقفت تدافع لما تهزم العدو لكن لما سمعت أنه استشهد حصل العكس تماما بدأت القرى تنزح من خطوط النار.

سامي كليب: وصار خوف.

محمد عادل النجار: واخد بالك؟

سامي كليب: وأنت شفت ناس عم تنزح؟

محمد عادل النجار: شفنا ورجعنا إحنا يا مولانا لما دخلنا القسطل وجدنا القتلى لم تزل من اليهود ومن بعض رجال الشرطة الإنجليز اللي أنا عارفهم موجودين في بيت المقدس موجودين بين القتلى كانوا مع اليهود وكانوا متزوجين يهوديات بريطانيين بوليس بريطاني كان متزوج يهوديات شفناهم بيقاتلوا مع اليهود في القسطل فوصلنا الظهر جانا بعد الظهر الأستاذ أنور نسيبي كان رئيس اللجنة القومية ومعاه واحد أسمه فؤاد العَمَد كان من الشباب اللي لهم علاقة بهيئة العربية بالنسبة لأسلحة ومش أسلحة وذخيرة يطمئنوا علينا وصلنا قلنا وصلنا إحنا طيب عايزين إيه قلنا لهم عايزين أسلحة وعايزين أكل عايزين ذخيرة وعايزين أكل أكثر من هيك مش عايزين أنا كان معي فريق الحمد لله من الشباب الممتاز عملت شبكة من قنابل الميلز في ملاقط الغسيل ملاقط الغسيل الكبيرة البلاستيك دي حتى يعني لو جم بالليل هجوم يتعثروا فيها في الحبل كده تتفجر واخد بالك عملنا الذي لا يُعمل فيهم وجدت في القسطل أوض مليانة أكل ناشف للجيش الإسرائيلي وجدت الأسلاك المحاطة بالأسكر والتحصينات اللي عملوها بفترة بسيطة والقسطل موقع اللي بيحتله بيفصل فلسطين بيفصل القدس عن يافا..

سامي كليب: صحيح موقع خطير جدا.

محمد عادل النجار: موقع خطير واستراتيجي يماثله الخان الأحمر في الأردن.


[فاصل إعلاني]

مسؤولية الجامعة العربية عن دير ياسين

سامي كليب: دخلت حضرتك مع بهجت أبو غربية إلى القسطل وشفتوا الوضع يعني منهار تقريبا.

محمد عادل النجار: وتوزعنا.

سامي كليب: وتوزعتم.. طيب.

محمد عادل النجار: وتوزعنا كحراسة للبقاء في القسطل على أمل أنه تجينا نجدات مجتش نجدات الصبح.

سامي كليب: شو السبب سألتوا عن نجدات؟

محمد عادل النجار: أنا جي لك في السبب.

سامي كليب: أتفضل.

محمد عادل النجار: فضلنا بالليل طبعا ما نام الواحد بهجت كان متعور كان جانبه فيه إصابة وكان جريح مش قادر يلف يمين أو شمال..

سامي كليب: [مقاطعا] أصيب بالقسطل؟

محمد عادل النجار: موجود في القسطل.

سامي كليب: لا هو أصيب بالقسطل؟

محمد عادل النجار: لا ما أصيب هوه كان مصاب من الأول ولسه جرحه أخضر مخفِّش منه فكان منهك فكان الرجالة بتاعته برضه يقوموا في الواجب ويعملوا لكن أنا وياه كنا في القسطل برضه مش مُتحدِين بالآراء أنه نعمل إيه مش متفقين..

سامي كليب: شو السبب؟

محمد عادل النجار: كل واحد بيعمل اللي هوه عايزه واخد بالك من النقطة دي يعني مكنش في بيني وبينه واخد بالك.

سامي كليب: تنسيق.

محمد عادل النجار: كلام اللي نعمل إيه هنتحصن إيه أحط جماعتك هنا محطش هنا نقعد خطوط أمامية ورانية بتاع كذا مفيش كل واحد بيعمل ما يتراءى له هو وجماعته المهم فضلنا للصبح الصبح هوجمنا هجوم فظيع يعني أنا في حياتي شوفت فيلم روسي بيهجموا بالطريقة دي هاجمونا من ناحية قالونيا ومن ناحية باب الواد هجوم مش معقول فجرينا لما انسحبنا إحنا لقينا فريق من قوة جيش الإنقاذ موجود في قرية من القرى اللي هي عين كارم عمالهم الأهالي بيفطروهم يا جماعة ليه مجيتوش أنتم كنجدة لينا قال والله قالوا لنا أنكم انسحبتم، ده الجواب اللي كان بتاع فاضل قائدهم كان واحد عراقي اسمه فاضل قال والله قالوا لنا أنه انسحبتم انسحبنا بعدين في نقطة مهمة جدا عايز أقولها وعوضي على الله كان فيه واحد اسمه بيرمز إليه بن بهجت باسم حاطط أول حرف من اسمه لكن أنا بحط اسمه بالكامل اسمه عبد الحليم الزولاني كان موجود في قرية صوبا وكانت قواته وأسلحته أحسن من أسلحتنا عَرَض علينا إذا كان عايزين أي حاجة أنا موجود هنا ابعتوا لي قلنا له لا عايز تيجي تعالى مجاش لو جاه كان ترتب عليه إيه توحيد القيادة الثلاثية إحنا لما طلعنا كانت معركة دير ياسين شغالة كانت دير ياسين تحترق.

سامي كليب: الفوضى واستشهاد عبد القادر الحسيني وعدم وحدة القيادة أسباب أدت إلى احتلال القسطل وضياعها تماما كما ضاعت مناطق كثيرة من فلسطين وحين كان ضيفنا محمد عادل النجار منسحبا مع رفاقه من تلك المنطقة الاستراتيجية شاهد أيضا بأم العين المجزرة الشهيرة والرهيبة التي لا تزال حتى اليوم تلطِّخ بالعار جبين العرب وتوسم بالإجرام جبين العصابات الصهيونية فماذا حصل ماذا شاهد أبو عادل في دير ياسين؟

"
لو اتحدنا على موقف معين لمنعنا مجازر دير ياسين وترحيل الناس من هناك
"
محمد عادل النجار: شاهدت دخان وحرائق وإحنا على بُعد وبقيت أشاهد وأنا أفكر إحنا لو اتحدنا أنا وبهجت وعبد الحليم الزولاني ثلاثتنا على موقف معين لمنعنا مجازر دير ياسين وترحيل الناس من هناك لأنه إسرائيل ما كانت تفكر وتعمل حسابها أنه فيه قوة هتطلع من القسطل أو القسطل هيُحتل ويطردونا منها ونطلع منها لو فيه وحدة قيادة أو وحدة محبة لكان اختلف الوضع بدير ياسين.

سامي كليب: طب السؤال أبو عادل يعني اليوم نحن نتحدث للتاريخ كنتم حضرتك والسيد بهجت عم بتشوفوا بأم العين ما الذي يحصل في دير ياسين لماذا لم تتقدموا بالقوات التي معكم؟

محمد عادل النجار: إحنا لا نملك الذخيرة الثاني اللي قاعد في صوبا وبيقول لنا إذا كنتم عايزينا تعالوا كان عنده سلاح وكانت تعداد القوة اللي معاه تضاعف مضاعفة أكثر منا يعني لو ضمينا دول على دول بنطلع مائة وخمسين راجل مائة وخمسين راجل لما تشوفهم إسرائيل اليهود والهجانة داخلين من ورائهم على دير ياسين نحطهم ما بين القرية نزنقهم بين القرية أهالي القرية وبينا كفاية دي.

سامي كليب: كنت تسمع صراخ الناس في دير ياسين؟

محمد عادل النجار: أه طبعا كنا نسمع الدخان واللي ماشيين والنازحين، النازحين إحنا رحنا على عين كارم لقينا القوات بالقائد اللي جابوا لنا إياه العراقي ده فاضل رشيد قاعدين يفطروا وبيقولوا لنا قالوا لنا أنكم انسحبتم قلنا له أيش لون انسحبنا مبعتش مرسال مبعتش حدا يشوف دي قوات جامعة الدول العربية اللي نظمتها واخد بالك مجموعة جيش الإنقاذ.

سامي كليب: يعني برأيك اليوم جامعة الدول العربية مسؤولة عن مجزرة دير ياسين؟

محمد عادل النجار: طبعا كل العرب مسؤولين كل العرب مسؤولين عن مجزرة دير ياسين خصوصا جامعة الدول العربية واللجنة العسكرية التابعة لجامعة الدول العربية.

سامي كليب: صحيفة حيروت الصادرة بتاريخ 15/4/1949 يعني عمليا بعد شي سنة من المجزرة تقول أنه أهم نتائج عملية دير ياسين هو فرار العرب الجماعي وتفرقهم وبالتالي فإن المشكلة قد حُلت ومناحيم بيغن اللي كان بيتولي عصابة طبعا آنذاك الأرجون الشهيرة كان يقول أنه الذعر طغى على العرب فقرية قالونيا التي كانت تصد كل هجوم قامت به الهجانة سقطت دون قتال وكذلك أخلى العرب بيت أكسا أي المركزان المطلان على القدس.

محمد عادل النجار: بيت أكسا.

سامي كليب: ويقول أنه أسطورة دير ياسين ساعدتنا بصورة خاصة على إنقاذ طبرية وعلى غزو حيفا.

محمد عادل النجار: إحنا سلمناهم دير ياسين إحنا نتحمل أخطاء تسليمنا عدم نصرتنا لدير ياسين حتى لو كنا بدون أسلحة بتعدادنا بقولة الله وأكبر كان ممكن نهزمهم بدير ياسين.

سامي كليب: طيب أبو عادل بعد طبعا مجزرة دير ياسين والانسحاب من القسطل حضرتك حضَّرت تحضيرا جيدا لمعركة كانت شهيرة وكتب عنها الإسرائيليون أكثر ما كتب عنها العرب لأنها آلمتهم جدا البعض سماها بمعركة شيخ جرَّاح والبعض الأخر باصات هداسا أولا الفرق بين الاسمين وأشرح لي ما هي هذه المعركة وكيف أعديت لها لكي تنجح فيها هذا النجاح الكبير؟


معركة الشيخ جرَّاح

محمد عادل النجار: دي المعركة الحقيقة معركة دائما وأبدا كنت أفكر فيها حتى قبل ما يعني أولا أنا ساكن في وادي الجوز في بيتنا في وادي الجوز بيتنا من البيوت المطلين على الجامعة العبرية وعلى مستشفى هداسا موقع مستشفى هداسا..

سامي كليب: [مقاطعا] إذا سميت باصات هداسا بسبب المستشفى؟

محمد عادل النجار: معركة هداسا هي معركة هداسا الباصات مكنتش باصات كانت مدرعات كاندين تانج اللي سماها باصات غلطان اللي سماها الباصات ينفع يكون سينارست بتاع سينما.

سامي كليب: ولكن هداسا كانت.

محمد عادل النجار: هي كانت مدرعة وفيها أتوبيسان انبلانس بتاع دكاترة.

سامي كليب: طيب راح تشرح لنا عنها ولكن هداسا يعني اسم المستشفى.

محمد عادل النجار: اسم المستشفى في الجامعة العبرية أكبر جامعة موجودة في العالم تقريبا وفي مستشفى هداسا أكبر جامعة مستشفى هداسا في العالم تساعده الصهيونية العالمية بما أوتيت يعني لو فيه أي حاجة يجيبوا أطباء بالطيارات يخدموا ويرجعوا مستشفى هداسا وبعدين اختاروا الموقع الاستراتيجي راكب القدس كلها حتى راكب الصخرة والحرم يعني مسيطر عليهم سيطرة كاملة يعني هاي الحرم والقدس مسيطر عليهم جامعة مستشفى هداسا والمكتبة بتاعتها والجامعة.

سامي كليب: بدأت الإعداد للمعركة.

محمد عادل النجار: قبل ما انخرط بالجهاد المقدس دائما كان فكري أن اليهود دول لو نزلوا من أرض السمار من المكتب اللي تبع الشيخ جراح بيوصل وادي الجوز بسهولة في كرم وزيتون وشجر زيتون ولا دار الهدمة واللي بيشتغل دار الهدمة والقصر بتاع الموئد يعني بينهم وبينتهم يعني ما فييش خمسين متر بينهم وبين قصر الموئد والناس نايمة بالليل بينسفوهم وقد حصل، حصل فدائما بفكري معركة شيخ جراح.. شيخ جراح معركة هتكون فاصلة لأنه بتفصل شمال فلسطين عن جنوبها وعن غربها وعن شرقها تفصل نابلس وحيفا ويافا وكل الكلام ده وتفصله معركة الشيخ جرَّاح طريق الشيخ جرَّاح قعدت أسبوعين وأنا في القيادة أفكر اعمل ايه أرد اعتبار الناس اللي انهارت معنوياتنا كانت زي الزفت بعد معركة القسطل واستشهاد عبد القادر واخد بالك فحاجة يعني خلاص أنا قلت يعني خلاص الحكاية آنت الأوان ايه اللي خلاني اختار اليوم المحدد قبلها بأيام اسرائيل قطعت كل مواصلة بيننا وبين الأردن نسف الجسور جسر في الازارية وجسر في إطار أريحا نسفت كل الجسور اللي تربطنا بالأردن حتى إذا كانت صار معركة وإجوا ينجدون الأردنيين تمنع النجدة عنا بالإضافة..

سامي كليب: كانوا راح ينجدوكم.

محمد عادل النجار: بالإضافة للأسباب اللي خلتني أسرع في تنفيذ العملية ايه فيه جبل مكبر اللي بيسموه اللي كانت دار المندوب السامي البريطاني فيه ده مشرف على واد اسمه واد الربابة، واد الربابة فيه طلوع من الواد جبل اسمه جبل الطور أو رأس العامود فكل دي المنطقة فضتها إسرائيل احتلت دار المندوب السامي نسفت الجسور واخد بالك قريبة على القرى يعني هتوصل مستشفى هداسا مع الوادي بتاع الربابة مع الجبل اللي مكبر انتهت القدس انتهت خلاص سقطت إحنا كنا عارفين مواعيد القافلة اللي بتطلع إمتى القافلة اللي كانت عادة فيما مضى لما كان يطلع امبولنسين اثنين كان فيه شيك بوست لنا وللبريطانيين يبصوا في العربيات ويطلعوهم ما حدش يصيبهم دول أطباء طالعين المستشفى ونازلين، نفس اليوم اللي كانت فيه المعركة بطلع في النظارة المعظمى بلاقي أثنى عشر عربية إحدى عشر عربية منهم الاثنين الانبلانس وتسعة عربيات مدرعة كانوا يعملوها في دائرة الأشغال العامة مصفحات مدرعة يسموها ذا كاندنينت تانك راكبينها الهجانة راكبتها وجايين أنا لما شفت العملية دي من عظم العملية ومسؤولياتها حسيت شعري وقف في طقية صوف كنت لابسها بصيت لاقيتها وقفت كده بحط بدخلها برأسي قلت ايه إحدى عشر يبقى صحيح هيحتلوا القدس إحدى عشر عربية مدرعة طالعة تحمي امبلاسين ثلاثة بتاعت دكاترة يا أولاد الكلب، أضحكك كنت مخبي بطارية كبيرة ما تعرفهش مين سرقها علشان نفجر الألغام.

سامي كليب: سمعت انه كان فيه مشكلة بطارية صحيح.

محمد عادل النجار: مافييش بطارية مافييش بطارية قال فلان عنده بطارية في الموتوسيكل بتاعه هاتوا الموتوسيكل جابوا الموتوسيكل على بطارية الموتوسيكل وربنا سهل الولد كان بجيش الإنقاذ السوري شاب متحمس قال لي أنا بفهم بالكهرباء عمي أبو عادل قلت له لك أنت بتفهم بالكهرباء لكن انا بدي اقول لك شيء أنت ما بتعرف حد من هادول قال لي لا قلت له هايدي تليفون الميدان عندك لما أقول لك فجَّر فجَّر لو شفت أي عربية أتخطت مناطق الملغومة سيبها أنا عايز أحاصر القافلة في الوسط قال لي طيب وحطيت واحد حرس عليه قلت له ليأخذك الحماس وتعمل لي من الشاغور ومعرفهش ايه وعراضة قلت له لا تتحمس اسمع الكلام ونفذه إذا شافك أتحمس هيقتلك قال لي يقتلني؟ شو هنا أنا جاي اقتل قلت له طيب ماشي الحال المهم ربنا سهِّل كل ما تمرق عربية أعد واحد اثنين ثلاثة فيه عربية من الانبلاسات اللي فيها الدكاترة عدت اللاين الأحمر وواحدة تقريبا دخلت اللاين الخطر قلت له فجِّر وشوف يا حبيبي اللي حصل بقى عربية اللي وراء الانبلانس طارت وسدت السكة على الانبلانس الثاني وقفتهم مقابل كده انفتحت العربيات كبود العربية انفتح الناس صرخت البتاع كذا إحنا نرمي مخدات حتى ما لحقهووش يولعوها كانت تولع من سخونة العربية.

سامي كليب: مخدات الغاز؟

محمد عادل النجار: ولعت العربيات الدائرة التحتانية برضه نفس العملية صاروا منكمشين في شارع مخطوط أمامه واد وأمامه مطلع ما يقدرش يطلع في طول الشارع وإحنا صف العمارات على الجانبين صف منخفض وصف راكب من فوق الناس اللي جاءت فزيعة من بعيد اعتلت الأسطح اللي على شمال الطريق من فوق اللي معه رشاش بقى يشتغل في المعركة فيه ناس اشتركت معنا من الخارج معرفهش تعدادهم خلصنا عليهم..

سامي كليب: كم قتيل من الإسرائيليين تقريبا؟

محمد عادل النجار: يعني حسب ما بيقولوا هم حسب قولهم هما مائة وأربعين وإنحرقت القافلة اللي حصلت أن المعركة طوِّلت شوية فاثناء المعركة..

سامي كليب: المعركة لأنه هم ردوا بالنيران أيضا؟

محمد عادل النجار: ردوا كان فيه مدربين ينطوا يقفزوا من المدرعة ونازل وهو بالهواء بيطلق الرصاص يعني واحد منهم قتل الرجل اللي بقولك محمود أبو لافس استشهد أول شهيد في القسطل مني واخد بالك ولاقيت ضابط باكستاني واخد بالك جاي بيطلب انه عايز سلاح قلت له خذ سلاح.

سامي كليب: باكستاني جاي يقاتل معكم.

"
تحمس ضابط في السفارة الباكستانية الموجودة في القدس  واشترك معنا في تفجير قافلة إنقاذا للقدس الشريف
"
محمد عادل النجار: جاي مارق بالسكة شاف المعركة كمسلم اشترك فيها جاي يقاتل ضابط في إحدى السفارات الباكستانية الموجودة في القدس تحمس اشترك قلت له خد بس قلت له دير وجهه على القبلة كده وحصلت المعركة يا سيدي اللي نفعنا والله النافع وربنا عايز ينقذ القدس أن القافلة ولعت وشفنا الدهن تبعهم وهو نازل زي الشمع اللي بيسيح وكلها عناية ربنا وإنقاذا للقدس الشريف فحصلت المعركة حتى ابن ابني وهو طفل قلت لأم عادل خذيه صوريه على العامود اللي كاتبين عليه الضحايا الصورة عندها يا أم عادل خلتها تصور محمد اللي يحمل اسمي على العامود الذكرى ذكرى المعركة كاتبينها إسرائيل فيها أسمائهم.

سامي كليب: شكرا يا عم عادل أم عادل لم تأتي بالصورة لتضيفها إلى مجموعة الصور والشهادات القليلة التي لا يزال يحتفظ بها زوجها وإنما أتت بطبق من الفتة الذي حرص محمد عادل النجار على أن يقول لي ونحن نتناول الغذاء عنده أن زيت الفتة جاء به من فلسطين تماما كأشيائه الصغيرة التي لا يزال يحتفظ بها هنا لأنها الحنين ولأنها الأمل ولأنها مجد مرحلة غابرة قد لا تتكرر وفي هذا المنزل حيث كانت حفيدته تروي لي كيف أن جدها قلما يتحدث عن بطولاته السابقة يشاهد أبو عادل بأم العين اليوم وككل يوم ضياع قطعة جديدة من فلسطين بينما العرب وككل يوم يشاهدون ذلك ويعتدون على الصورة التي ما عادت تحرك في العديد منهم أي شعور ولم يجد أبو عادل في ختام زيارتنا عنده أفضل من تلك الرواية التي حفظها عن ظهر قلب والذي يعتقد أنها تشبه واقع العرب.

محمد عادل النجار: يحكى أن في غابة من الغابات الكبيرة فيلة كانت تمر بسكك الأرانب فيه بينهم فيل ضخم كان لما يمر على بيوت الأرانب يدمرها ويقتل منهم العشرات فكان بينهم أرنب لبيب أبيض شعره من التجريب فقال لهم يا أمة الأرانب من عالم وشاعر وكاتب اتحدوا فالاتحاد قوة ثم احفروا للفيل هوة يهوي إليها في مروره ونرتاح الدهر من شروره.

سامي كليب: لو اليوم تسنى لك العودة إلى فلسطين وإلى القدس وإلى بيتك ما هي أولى الأشياء التي يمكن أن تقوم بها؟

محمد عادل النجار: أقبل الأرض والتراب وأموت مش فارقة وأروح للتربة بتاعتنا بس.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة