السلام المنشود، التعليم في الصومال   
الاثنين 1426/7/11 هـ - الموافق 15/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:43 (مكة المكرمة)، 12:43 (غرينتش)

- البحث عن السلام المفقود
- التعليم الأهلي في الصومال

محمد خير البوريني: تحية لكم مشاهدينا وأهلا بكم إلى حلقة جديدة من مراسلو الجزيرة، نشاهد معا تقريرا نتناول فيه جهود يبذلها ناشطو سلام إسرائيليون وفلسطينيون وعرب ودوليون، دعوات لوقف إراقة الدماء وحفظ كرامة الإنسان وصون حقوقه.. ومن الصومال نتحدث عن أول جامعة أهلية في تاريخ بلد تتحكم فيه سلطة قبلية مزقته الحرب وقضت فيه على مستقبل جيل كامل.

البحث عن السلام المفقود

محمد خير البوريني: أهلا بكم إلى أولى فقرات هذه الحلقة.. ناشط يهودي جاء من فرنسا برا لا يملك إلا حصان وعربة وكلمة سلام وناشط آخر فلسطيني قالها على طريقته أكثر من مليوني مرة وآخرون عبروا البحار داعين إلى السلام ولكن أي سلام؟ السلام العادل والشامل الذي يعيد الحق لأصحابه أم سلام لا قدس ولا سيادة على ما تحت الأرض ولا على أجوائها ولينعم الفلسطينيون بدولة مجزئة لا حدود لها مع محيطها التاريخي الطبيعي؟ تقرير وليد العمري.

[تقرير مسجل]

وليد العمري: لكلٍ طريقته بالتعبير عن شغفه وحبه للسلام، عميت يهودي إسرائيلي حمل زوجته الفرنسية أود وطفلتهما أنابيل وكلبهم على عربة فصّلها على هيئة منزل متنقل يقودها حصان، جاؤوا من بعيد من فرنسا إلى القدس، في الطريق انضم إليهم رفيقان ألماني وعربي من إسرائيل.. العائلة وصلت إلى القدس، الطريق كان ممتع لكنه كان مضني أيضا وما لم يكن بسبب التضاريس والطقس سببته القوانين والحدود.

أود- زوجة ناشط السلام الإسرائيلي عميت فايسبرغر: واجهنا العديد من المصاعب في طريقنا ولكننا تمكنا دائما من التغلب عليها، أحيانا كان يصعب على الحصان أن يتسلق الجبال وهو يجر العربة وخاصة في بلغاريا كما لم نتمكن من دخول تركيا بسهولة حيث أن لديهم قوانين تتعلق بالخيول فلم يسمحوا لنا بإدخال الحصان، كانت الأمور صعبة وحصلت أمور أخرى من هذا القبيل، في فلسطين لم تكن لدينا مشكلة.. لا لقد واجهنا مشكلة مع الجيش الإسرائيلي في الليلة الأولى فقد قالوا أنه لا يُسمح لنا بدخول مناطق (C) فقط ومناطق (A) و(B) لأن زوجي إسرائيلي وقد يواجه مشكلات مع الفلسطينيين وفي الحقيقة كانوا مخطئين.

وليد العمري: قطعوا آلاف الأميال ليجدوا أنفسهم مكبلين بتقسيمات على الأرض التي جاؤوا ينشدون لها السلام، عامان وأكثر على متن هذه المقطورة في السهل والجبل والبحر أيضا، مقطورة كانت لهم المأوى والمنزل والمطبخ أيضا، شدوا الرحال لنقل الرسالة.

عميت فايسبرغر– ناشط سلام إسرائيلي: رحلتنا تهدف إلى إعطاء أمل للناس، حتى لو بدا السلام حلما فأنه ممكن كما بدت رحلتنا هذه غير ممكنة وأصبحت ممكنة، السلام أيضا ممكن.

وليد العمري: الأراضي الفلسطينية كانت تاسع بلد على صهوة جوادهم وكانت تاسع بلد تطأه أقدامهم وعجلات منزلهم المنقول، ضريح الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في المقاطعة برام الله كان من أبرز محطاتهم، مثلهم أيضا عبّر يوسف عمارنه عن حبه للسلام، عمارنه القاطن في بلدة يعبد جنوب جنين حمل ريشته وأوراقه في رحلة تعبير غريبة، رسالة كتب فيها نعم للسلام أكثر من مليوني مرة، الفكرة اختمرت في خلده في عام 1990 لكن تنفيذها تأخر طويلا.

يوسف عمارنه– ناشط سلام فلسطيني: المشروع الأساسي والوحيد من كتابة هذه الرسالة هو إيصالها إلى شعوب الأرض قاطبة أننا أو أن الشعب الفلسطيني هو شعب مظلوم يقع تحت نير الاحتلال، بحاجة إلى سلام ونعمل لأجل السلام، الرسالة أنهيتها في 22/2/2005 الساعة الثالثة عصرا أنهيت كتابة الرسالة يعني 2.222.222 كلمة.

وليد العمري: كل حسب إمكاناته يقول الموروث الشعبي اللي معه قطين بيأكل بيديه الاثنين، يوسف أشغل قلمه وأوراقه وعميت شد الرحال برا في عربته مع عائلته.. لكن الأقدر ما خرع باب البحر بيخته لينقل نفس رسالة يوسف وعميت، رسالة سلام ومحب في منطقة أسخنتها الجراح، أصحاب يخوت من دول مختلفة اجتمعوا هم أيضا على نفس الهدف، من ميناء اليخوت في تل أبيب كان ميناء بورسعيد في مصر محطتهم الثانية ثم عبر قناة السويس وصلوا إلى العقبة وعلى البحر الأحمر.

"
أصحاب يخوت من دول مختلفة اجتمعوا من أجل السلام، كان هناك طاقم فلسطيني أراد السفر معنا في سفينة خاصة، ولكن لم يتمكن من الحصول على تأشيرات لدخول مصر وإسرائيل
"
         إيزي سويسا

إيزي سويسا– رئيس نادي اليخوت الإسرائيلي: في الإبحار من أجل السلام تشارك اليخوت من فرنسا وبلجيكا وهولندا وألمانيا والدانمرك وأيضا من إسرائيل، كان هناك طاقم فلسطيني أراد السفر معنا في سفينة خاصة به ولكن المصاعب البيروقراطية أدت إلى إعاقة مهمته وتتعلق المصاعب بالحصول على التأشيرات لدخول مصر وتصاريح دخول إلى إسرائيل ولكننا نحمل بركاتهم في قلوبنا، بإذن الله سيتمكنون من الإبحار معنا العام المقبل.

وليد العمري: إبحار من أجل السلام، اليخوت انطلقت في طريقها تحت هذا الشعار، نحو خمسين يختا تسجل للمشاركة، رغبة جامحة وأحلام وسط بحر هائج تلاطم أمواجه يخوتا وجهتها شاطئ الأمان والسلام، في البحر يخوت من أجل السلام وفي البر عربة وعائلة تقطع الحدود من أجل السلام أيضا وكيلومترات من الورق تقول نعم للسلام، تعددت الوسائل وظل الهدف واحد في عملية البحث عن السلام المفقود في منطقة أبعدته الحروب عنها لأبعد الحدود، وليد العمري خاص لبرنامج مراسلو الجزيرة من رام الله.


[فاصل إعلاني]

التعليم الأهلي في الصومال

محمد خير البوريني: قد لا تبدو فكرة إنشاء مؤسسات تعليمية أهلية في الصومال الدولة الأكثر فقرا واضطرابا وصراعا غير مجدية، لكن ذلك يحدث بالفعل فقد أقيمت جامعة أهلية لإعطاء فرصة للطلبة الذين لم يتمكنوا من مواصلة دراستهم بسبب الحروب الأهلية والنزاعات، جامعة مقاديشو أول جامعة أهلية في تاريخ الصومال الحديث، تقرير محمد الصوفي.

[تقرير مسجل]

محمد الصوفي: انتشار التعليم في الصومال على نطاق واسع بكل مراحله الابتدائية والإعدادية والثانوية وحتى الجامعية يمثل الوجه الآخر لدولة مر عليها أكثر من أربعة عشر سنة من الحروب الأهلية والتفكك والدمار وسيطرة المليشيات القبلية المتناحرة على كل مقدرات الحياة فيها.

أحمد عبد الله– رئيس رابطة التعليم الأهلي– الصومال: نحن نقوم بشيء كان من الواجب أن تقوم عليه الحكومة ونحن كمدرسين أو كتربويين نؤدي رسالتنا بالرغم من غياب الصف الحكومي ونطالب بحقوقنا عندما تأتي الحكومة، رجال التربية عندهم خدمة متواصلة في ظل غياب الحكومة فأظن.. أرى أنهم سيحظون مكافئات لما قدموه ولما اكتسبوا من خبرة في هذا المجال.

محمد الصوفي: المؤسسات التعليمية التي يشرف عليها الأهالي والمجتمع المدني الصومالي في ظل الفوضى والظروف الأمنية الخطيرة والغياب المستمر للدولة المركزية، كل ذلك اقتضى من القائمين على التعليم مواجهة تحديات كبيرة تتعلق بإمكانيات الاستمرار والتوسع وتلبية المتطلبات المتزايدة لمجتمع ينقصه كل شيء.

"
التعليم في الصومال لم يجد الاهتمام المناسب سواء على مستوى زعماء الفصائل الصومالية أو المؤسسات الدولية أو حتى المؤسسات الخيرية
"
       فارح عبد القادر

فارح عبد القادر– لجنة مسلمو أفريقيا: فالطلبة الصوماليين الذين يجدون فرصة التعليم للمرحلة الأساسية والذين كان من المفروض أن يكونوا مليونين أو أكثر، يقل عددهم الآن من مائتين ألف أي أقل من.. أو ما يقارب 10% من هذه، فـ 90% من الهدر الذي لا يتوفر له أي تعليم يعتبر عبء ثقيل جدا على الصومال سواء كان في حالتها الراهنة أو في مستقبلها بحيث هذا الركام الكبير من الجهل ويزيد عدد المليشيات ويزيد سوء الأمن ويزيد تردي الأوضاع الاقتصادية وتردي الأوضاع الاجتماعية، فأزمة التعليم في الصومال يعتبر أزمة جيلين حرموا من التعليم ولم يجد التعليم الاهتمام المناسب سواء على مستوى زعماء الفصائل الصومالية أو على مستوى المؤسسات الدولية أو على مستوى حتى المؤسسات الخيرية إذا استثنينا من الجهد الشعبي الذي تقوم به المؤسسات الخيرية والذي أثمر وحافظ على بقاء التعليم في الصومال.

محمد الصوفي: محاولات جريئة تُبذل في سبيل سد النقص الحاد في الكادر التعليمي المدرب وخاصة في مجالات العلوم البحتة وتوفير المختبرات العلمية للطلبة الراغبين في تخصصات كالطب والهندسة والمعلوماتية.

فارح صلات– عميد كلية الطب – جامعة مقاديشو: نحن كنا أساتذة في كلية الطب الجامعة الوطنية الصومالية اللي كانت مكونة ثلاثة عشر يعني كلية، فبعد أن انهار النظام وعشنا في محنة كبيرة الأطباء أغلبهم هربوا من هذا الوطن وبعضهم قتلوا فبقي أكبر يعني مدن الصومال مقاديشو حوالي مائة وعشرين طبيب، في أيام الحرب.. لما قامت الحرب كانوا هؤلاء الأطباء في الصومال حوالي تسعمائة وستين طبيب، فهذه الأيام عدد الأطباء الصوماليين بدأ يعني ينهار والمشاكل الصحية تتصاعد وعمرنا طبعا يزيد نحن الأطباء القدامى والأساتذة اللي كانوا يعملون في كلية الطب، فما رأينا يعني مستقبلا يشير أن الحكومة الصومالية ستجيء قريبا وستحل هذه المشاكل، طبعا أنت تعرف أن كلية الطب ليست يعني كلية سهلة وتحتاج إلى إمكانيات اقتصادية وإلى أساتذة لهم خبره وتحتاج إلى يعني مؤسسات قوية، فكل هذا يعني نحن تكلمنا وعملنا دراسة وقلنا ماذا نعمل؟ قلنا لابد أن نفتح مرة ثانية كلية الطب بعد اثنا عشر سنة.

محمد الصوفي: رابطة التعليم الأهلي التي ينضوي تحتها جُل المدارس والهيئات التعليمية تسعى إلى إيجاد منهج متكامل يغطي كل المراحل ويتجاوز الوضع الحالي الذي يتسم بالاجتهادات والمبادرات الشخصية المحدودة والمرتجلة.

فارح صلات: فتحنا مرة ثانية كلية الطب، نحن قلنا يعني أكبر تمويل نحتاجه لابد أن يروح إلى الأساتذة فقررنا أن لا نأخذ بمدة ستة أعوام.. نحن الأطباء ألا نأخذ قرشا ويعني اتفقنا أن نموِّل هذه الكلية بجيبنا ما تحتاج السنة الأولى لأنه الآن فيها (Basic Science) السنة الثانية ربما يكون هناك الوضع يكون أفضل، بعض التلاميذ الطلبة يدفعون إن شاء الله وكل سنة كلية الطب يدفعون ألف وخمسمائة دولار.

محمد الصوفي: هاجس الرسوم المدرسية التي لا تتعدى في متوسطها عشرة دولارات شهريا لكل طالب تعتبر من بين المشاكل البارزة التي تواجه المؤسسات التعليمية من جهة وأولياء أمور الطلبة من جهة أخرى وهي السبب الرئيس وراء التزايد المستمر في الفاقد التربوي حيث أن أعدادا كبيرة ممن هم في سن الدراسة من الفقراء وضحايا الحروب والأيتام لا يستطيعون الحصول على عشرة دولارات شهريا تمكنهم من إيجاد فرصة للالتحاق بهذا التعليم.

أحمد عبد الله: نسبة الاستيعاب للمؤسسات التربوية وعلى مقدمتها رابطة التعليم النظام الأهلي يكون محدودا جدا إذا ما قورن من حجم الحاجة التي تكون ماثلة أمام أعيننا وهذا لأسباب منها ضعف الإمكانات المادية وضعف الخبرات العلمية والإدارية في هذا المجال لماذا؟ لأن عندما سقطت الحكومة وانهارت سقط معها أو انهار معها المؤسسات التربوية والتعليمية بما فيها الجامعات والوزارات والمؤسسات التربوية فلم يحظى هذا البلد منذ هذه الفترة مؤسسات تعليمية على مستوى الجامعة مثلا تُخرّج مدرسين أو تُخرّج أطباء وتُخرّج مهندسين فتلاحظ مدى الفراغ الذي لحق بالكادر الذي كان من المقرر أن يقوم بهذه المهمة التربوية، فإمكانياتنا الاقتصادية ضعيفة وإمكانياتنا في مجال الخبرة والإدارة تكون محدودة، هذه العناصر تجعلنا أن نعترف أمام.. أن إمكانياتنا محدودة ولسنا قادرين على الاستيعاب.

محمد الصوفي: معظم الطلاب والطالبات لا يعيرون كبير اهتمام لما يدور بين أهلهم في الصومال من حروب وصراعات ويأمل الكثير منهم أن تخرج الصومال من النفق المظلم الذي تعيش فيه منذ أمد طويل.

طالبة في جامعة مقاديشو– الصومال: وهذا مشكلة المجتمع في المؤتمر الذي يجري في عاصمة كينيا نيروبي، هذا المؤتمر رأيي أوافقه في أن رئيس جمهورية الصومال الديمقراطية وأنا رأيي أوافقه مرة واحدة هذه هي المؤتمر.. هذا الرئيس هي تعمل في دولة إسلامية لأنني يعني المعلمون يأخذون.. المعلمون يعملون يعني تدرس في.. تؤثر الحروب في الواقع.

محمد الصوفي: يكاد يكون التعليم الأهلي في الصومال هو المجال الأوحد الذي لم تقضي عليه الحرب الأهلية المأساوية والتي أتت على الأخضر واليابس ومازالت بعض مؤسساته القليلة تمثل بقايا من بقاياه وتؤدي رسالة تربوية لأبناء الصوماليين وتصارع من أجل البقاء والاستمرار، محمد الصوفي لبرنامج مراسلو الجزيرة من العاصمة الصومالية مقاديشو.

محمد خير البوريني: إلى هنا نأتي إلى نهاية هذه الحلقة التي يمكن لجميع مشاهدينا الكرام أن يتابعوها بالصوت والنص من خلال موقع الجزيرة على شبكة الإنترنت والصورة عند البث، عنوان البرنامج الإلكتروني هو reporters@aljazeera.net والبريدي صندوق بريد رقم 23123 الدوحة قطر أما فاكس البرنامج فهو 009744887930، هذه تحية من المخرج صبري الرماحي وفريق العمل وتحية دائما مني محمد خير البوريني، إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة