الصمت الرسمي العربي   
الثلاثاء 1425/8/21 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

عبد الصمد ناصر

تاريخ الحلقة:

16/08/2004

- صمت عربي رسمي تجاه قضايا الأمة
- كيفية الخروج من هذا الصمت
- تبعية أميركا وعوامل غياب رد الفعل
- جسر الهوة بين الموقفين الرسمي والشعبي

عبد الصمد ناصر: السلام عليكم وأهلا بكم في حلقة جديدة من منبر الجزيرة، مع كل أزمة عربية سواء في فلسطين أو العراق أو غيرهما يعود الحديث مجددا عن موضوع قديم جديد الموقف العربي الرسمي، ففي الأسابيع الأخيرة بدا الموقف العربي الرسمي شبه غائب وتحركه متأخرا وغير مواكب لتطورات سريعة متلاحقة فها هي النجف ومدن عراقية أخرى تئن تحت ضربات أميركية موجعة ودماء العراقيين تنزف يوميا أمام عتبات مقدسة لدى المسلمين سُنّة وشيعة وها هو الجرح الفلسطيني يزداد تعمقا مع تواصل الاعتداءات الإسرائيلية بشتى أصنافها وأوجهها وها هي السودان تكاد تخنقها ضغوط أميركية غربية في دارفور ووحدته الترابية يتهددها الخطر، فلما لم يكن رد الفعل العربي الرسمي في مستوى هذه الأحداث؟

وإلى متى تظل هذه الفجوة قائمة بين الموقفين العربيين الرسمي والشعبي؟ وإلى متى يظل العرب في موقف المتفرج ينتظرون الحلول من غيرهم؟ ولماذا يسير هذا التفاعل العربي الرسمي مع الأحداث في سلم تنازلي ربما يكون قد وصل إلى نهايته؟ هذه أسئلة نحاول أن نسمع عن إجاباتكم عنها في هذه الحلقة من منبر الجزيرة نحن في انتظار مشاركتكم على رقم الهاتف المفتاح الدولي لقطر 9744888873 والفاكس 9744890865 كذلك يمكنكم المشاركة عبر الموقع الإلكتروني للجزيرة على الإنترنت وهو www.aljazeera.net.

صمت عربي رسمي تجاه قضايا الأمة

نبدأ من موريتانيا مع أبو رجاء، أبو رجاء يعني هل ترى رد الفعل العربي الرسمي ونسطر على الرسمي مواكبا أو في مستوى الأحداث الأخيرة سواء في العراق سواء في فلسطين أو في السودان؟ انقطع الاتصال، أبو رجاء انقطع الاتصال به أم عمر من قطر أم عمر تفضلي.

أم عمر: ألو السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام تفضلي يا أم عمر.

أم عمر: ألو نعم أخي بس حبيت يعني أخي أعلق على الموقف العربي أنت تقول عنا أو الرسمي بصفة عامة بس إحنا يا أخي يعني العرب والعراق وكل الدول يعني مثل فلسطين وكل الدول ترتضي.. ما يرتضون شيء من الموقف الرسمي لا الموقف الرسمي يعني كان إله الهيبة أو إله السلطة ما كان وضعنا الآن اللي إحنا به بس الآن الحمد لله يعني أنا أعول يعني على ولادنا وأهلنا والآن بالذات كبلد العراق الآن التوحد اللي صار بين السُنّة والشيعة وبين كل العراقيين الحمد لله والشكر أنه الكل يقف بوجه المحتل والآن كذلك الفلسطينيين بس أنا عايزة أقول يعني الأخوان من جماعة يعني إحنا كمسلمين يعني هل العتبات المقدسة في النجف مقام الإمام علي يعني وينكم أنتم يا شعوب، يعني إحنا ما تقبل شيء من أي موقف رسمي إحنا نريد من المسلمين اللي يعني فعلا يقولوا يعني إحنا فداء لمقدساتنا، يعني مرقد الإمام علي وحتى مو بس كعراق ككل يعني في الفلوجة بيت المساجد اللي كلها اتهدمت في سمراء يعني ما كذلك فيه مراقد الأئمة الطاهرين يعني تصير فيها مذابح وقتل ولا أحد يتحرك أنا أتمنى من كل الناس من كل واحد عنده غيره عنده ذرة الشرف أو ذرة يعني إيمان في قلبه هذا الشعب العراقي طول عمره ما قصر مع أي إنسان أتمنى يوقفون حتى ولو بالدعاء يعني أبسط إيشي الدعاء للمجاهدين اللي يقاتلون المحتل وما أقول غير كلمة واحدة للعراق وكل بدان المسلمين ربهم يحميهم والله ينصر المجاهدين شكرا أخي.

عبد الصمد ناصر: شكرا أم عمر، عبد الرؤوف من مصر أم عمر تبدوا يائسة نهائيا من أي رد فعل رسمي فاعل أنت كيف تنظر إلى الأمر؟

عبد الرؤوف: والله أنا أنظر إلى الأمر بصورة تنويرية قد تختلف عن أم عمر وأنا أرى الضوء فيها أخر النفق وأتمنى أن تكون هناك حرية وديمقراطية كما حلم بها المناضلين والمعارضين في الخارج الذين أتوا إلى سدة الحكم وأتمنى من الله أن ينعم على الشعب العراقي بالخير وأن الشيعة تعطي للحكومة الانتقالية الحالية الوقت لفترة حتى تتمكن من تنصيب نفسها ووضعها على الخط السليم خلال الفترة القادمة، لكن هذه الأعمال الإرهابية والإجرامية تعطل الحكومة في عمل مسيرتها وينتظر من الحكومة بعض الوقت لماذا لم نمهل تلك الحكومة بعض الوقت كفى قتال وكفى حروب وكفى..

عبد الصمد ناصر: يعني هذا موضوع أخر عبد الرؤوف..

عبد الرؤوف: تفضل يا أخي أتفضل..

عبد الصمد ناصر: لا نتحدث اليوم عن الحكومة نتحدث عن الموقف العربي الرسمي رد الفعلي الرسمي للحكومات يعني..


لا بد من التفريق بين الموقف العربي الرسمي والموقف العربي الشعبي، فالشعوب العربية مضطهدة والحكومات المسيطرة لا تعبر عن إرادتها

مشارك

عبد الرؤوف: يا أخي لابد أن نفرق بين الصمت العربي الشعبي والصمت العربي الدولي هناك فرق بين الرسميات والشعوب، ليس للشعوب أي صوت أو صورة تظهر على الملأ إلا من خلال الحكومات ليس لنا إي تمثيل على المسار الدولي نهائيا خالص وليس لنا أي تعليق الرأي رأي الحكومات فقط لا غير وليس تلومون على ذلك وليس من حقكم أن تعاتبون على تقصيرنا مع الشعب العراقي أو الشعب الفلسطيني وللحكومات مصالح في هذا الصمت وها هو الإصلاح الذي أتى من الخارج..

عبد الصمد ناصر: ما هي هذه المصالح عبد الرؤوف يعني نريد أن اليوم نلقي الضوء على هذا الصمت عن مبرراته عن أسبابه لماذا يكون؟

عبد الرؤوف: والله يا أخي هذا الصمت يصب في مصلحة تلك الحكومات التي أتت على فوهة المدافع وعلى القوات العسكرية والتي لازالت على نفوسنا في أكثر من خمسين عاما تلك هي مصيبتنا وأن يشيروا إلى هذا على أنه هذا الإصلاح من الخارج الإصلاح من الخارج كما لو كان خارج رحم الشعوب والإصلاح من الداخل لازلنا نلح ونطالب ويماطلون فتلك مصيبتنا ليس هناك عيب فينا أو تقصير مننا إننا نتبرع لأخواتنا بالدم والمال وليس أكثر من ذلك ولكن مصيبتنا هي في تلك الحكومات، نتمنى من الله أن نعطي تلك الحكومة الانتقالية التي كانت في الخارج وفي المعارضة فرصة تتنفس ثم نحاسبها كما حاسبوا في فلسطين أبو علاء وحاسبوا قريع وحاسبوا الجميع على ذلك تلك المفاسد الموجودة في تلك الحكومات وننتظر ننتظر بعض الوقت وعلى الشيعة أن يتجمعوا وتواصل الحكومات وليشاركوا في هذا المؤتمر الوطني لماذا لا يشاركوا لماذا يرفضوه سياسيا لماذا..

عبد الصمد ناصر: هذا موضوع أخر عبد الرؤوف..

عبد الرؤوف: أشكرك يا عزيزي وشكرا.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك أخي عبد الرؤوف، صلاح عبد الحي من الأردن لماذا أخ صلاح يعني ونحن نتابع هذه التطورات الأخيرة على عدة أصعدة العراق، فلسطين، دارفور الآن في السودان يعني باستثناء بعض التذبذب والتلملم العربي على صعيد السودان لماذا يبدوا الموقف العربي شبه غائب ولا يواكب هذه التطورات الخطيرة؟

صلاح عبد الحي: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

صلاح عبد الحي: الحقيقة أن الموقف الرسمي العربي ليس غائبا عن الموضوع بل هو موجود ولكن الإعلام رسميا غير موجود أما في الحقيقة والواقع فهو موجود ولكن الأنظمة العربية جميعها هي تابعة إلى متبوع فهي تأتمر بأمره وتقوم بما يملى عليها من خطط وأساليب داخل العراق أو فلسطين أو غير ذلك ولذلك لها دور هي ولكن الغالب أنه غير ملموس لدي بعض الناس ولا أمل في هذا الدور الذي تقوم فيه لمصلحة العراق أو فلسطين لأنه هذا الدور هو نيابة عن الدول الاستعمارية نفسها أميركا وبريطانيا وأوروبا تقوم به هذه الدول ولذلك يجب أن يفهم الناس في العراق وفي فلسطين أن الأمل هو فيهم وفي المخلصين أن يوحدوا أنفسهم وراء القوة وراء المقاومة المخلصة الشريفة في العراق وفي فلسطين وأن يجمعوا أمرهم على إمام واحد وقيادة واحدة مخلصة حتى يستطيعوا أن يحققوا مآربهم وعلى الأمة الإسلامية والعربية أن تدرك أنه لا خلاص لها ولا أمل لنجاتها من براثن الاستعمار الأميركي والبريطاني والأوروبي إلا بالعمل لإقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة فهذا هو الطريق الذي هو أمانة في أعناق كل مسلم شريف غيور على أمته وعلى عرضه وعلى دينه أن يعمل مع المخلصين بكل ما يملك وما يستطيع حتى نستطيع أن نقيم الخلافة الراشدة على منهاج النبوّة التي وعد بها محمد صلي الله عليه وسلم..

عبد الصمد ناصر: صلي الله عليه وسلم.

صلاح عبد الحي: المسلمين في هذا الوقت بالذات وإلى هذا أوجه كلامي إلى جميع المسلمين المخلصين أن تكون عيونهم على المقاومة وعلى العمل مع المخلصين لإقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة وشكرا لك أخ عبد الصمد ولمن يستمع.

عبد الصمد ناصر: شكرا صلاح عبد الحي، عبد الله يعني الأخ صلاح يعني يقول بأن الحكومات العربية لا رأي لها وبالتالي لا تملك قرارها وإن تحركت فأن ذلك لن يكون مجديا هل تتفق معه في هذا الرأي؟ عبد الله من قطر.

عبد الله: أينعم عبد الله.

عبد الصمد ناصر: تفضل أخ عبد الله.

عبد الله: والله ودي أشارك في الموضوع وأبدي يعني عدم تفعيل أو الشارع الصمت العربي بالنسبة للشارع والصمت العربي أظن المشكلة هي تقع في أن هناك 22 دولة والإحراج اللي خايفة فيه الدول بعض الدول العربية من الوقوع فيه بسبب عدم إجماع الشارع العربي أو الحكومات العربية على كلمة وأظن الحل الأمثل هو..

عبد الصمد ناصر: الشارع العربي أم الحكومات يعني حتى نفهم أكثر؟

عبد الله: بالفعل الدور الرسمي.

عبد الصمد ناصر: يعني رسميا يعني.

عبد الله: أظن تفعيل جامعة الدول العربية على أساس أنه تتكلم يعني المجموعة العربية تتكلم بصوت واحد هي أفضل وسيلة للابتعاد عن الإحراج اللي تقع فيه الدول يعني جامعة الدول العربية لو نأخذ على مثال الاتحاد الأوروبي ودور الاتحاد الأوروبي وتفعيل الأمين العام للدول الأوروبية في إبداء السياسة الخارجية فعلى ما أظن أن تفعيل جامعة الدول العربية وتفعيل دور الأمين العام لجامعة الدول العربية للخروج بموقف موحد دون إحراج دول كثير منفردة بنفسها فأظن عملية تفعيل الجامعة وإبداء رأي موحد هو اللي راح ينفع مستقبلا في قضايا الأمة.

كيفية الخروج من هذا الصمت

عبد الصمد ناصر: شكرا عبد الله من قطر، محمد أبو جهاد من مصر، محمد يعني عبد الله تحدث عن موضوع عاد بنا مرة ثانية إلى موضوع الإصلاح وتفعيل الجامعة العربية وجعل هذه الجامعة لها صوت واحد يعني هل هذا هو المخرج حتى يصبح للعرب تحرك فاعل حينما تكون هناك أزمات كالأزمة الجارية الآن سواء في العراق أو فلسطين أو في دارفور؟

محمد أبو جهاد: نعم يا سيد عبد الصمد أنا أؤيد الأخ اللي تكلم عن الدول العربية للأسف الشديد إحنا في دول عربية مفككة وجامعة عربية مهلهلة انقسامات وخلافات، خلافات بين الزعماء وخلافات في الآراء هذا الزعيم يحاول أن يدبر مؤامرة لزعيم أخر هذا يتهم بمحاولة اغتيال زعيم أخر انقسامات في الشارع العربي وللأسف الشديد الجامعة العربية مغيبة تماما عن هذا الأمر ولكن النضوج الشعبي هذه الأيام اصبح افضل بكثير من الماضي زاد الوعي والإحساس بالمسؤولية مع تطور الإعلام المعاصر أصبح أعمق من عقود مضت يا سيد عبد الصمد الأمم لا تتماسك إلا بالاعتراف بالحقائق ولا تهدأ إلا بالتسليم بالخصوصيات وهذا أمر هام ولا تمضي هذه الدول قدما نحو أهدافها إلا بتعريف المسائل بأسمائها الصحيحة ووضع القضايا في الإطار الحقيقي لها ولكن نحن للأسف الشديد المثير للآسي والحزن أن الحكومات العربية تقف دائما متفرجة على أي أحداث تمر بالمنطقة وكما قلنا أن الجامعة العربية هي أساس كل هذا الأمر أو مشاركة بجدية في غياب الرأي العربي المنتظم أو الملزم لبعض الدول في هذه القرارات، يا سيد عبد الصمد المؤامرة مستمرة والحكومات للأسف ودن من طين والأخرى أيضا من طين يعني عندما ينظر إلينا أحدا غير عربي وغير من تلك المنطقة يشعر أننا قد أخذنا مسحوق الصمت أو مسحوق السكوت أو مسحوق الخرس لا ندري عندما ينظر إلينا الأخر يحسبنا يقظا ونحن ركود للأسف الشديد عندما قال الله تبارك وتعالي على اليهود {تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وقُلُوبُهُمْ شَتَّى} عندما يُنظر إلينا نحن للأسف لا تحسبنا جميعا وقلوبنا شتي وهذا للأسف وإنما ليس على المستوي الشعبي وشكرا يا سيد عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: شكرا محمد أبو جهاد من مصر إلى سوريا معي أبو عادل، أبو عادل يعني حينما نسمع الخطاب الرسمي للدول العربية تكاد كلها تتفق على صيغة واحدة على أن الولايات المتحدة الأميركية أو الدولة الغربية الفلانية هم أصدقاء لنا وهم وهم..، فهل تنتظر من دول كهذه تتخذ هذه المواقف وأنا أوجه السؤال إلى المشارك الموالي من السعودية لآن أبو عادل أنفصل الخط معه، موسى القرني يعني هل تنتظر من هذه الدول أن يكون تحركها فعلا مجديا إذا كانت تعتبر الولايات المتحدة الأميركية والدول العظمي الأخرى التي تسير في فلكها دولة صديقة لا تريد أن تحرج نفسها أمامها؟

موسى القرني: عبد الصمد مساء الخير.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير أخ موسى.

موسى القرني: سيدي الكريم أعتقد أنه نحن في زمن لا يعترف بالمجاملات أو الإحراج أو مدي شعورنا بالإحراج من أميركا وأوروبا وما شابه ذلك أنا اعتقد أنه من ينظر للاتحاد الأوروبي سيعرف فعلا كيف تخطط الدول اقتصاديا وسياسيا وكيف تبني آرائها أبتدأ من الشعب من الشارع، وضعنا يا سيدي الكريم هو أشبه بما يكون شعوب من المريخ ورؤساء من الزهرة أو من زحل على سبيل المثال يعني منقسمين تماما، الرؤساء منشغلين بكراسيهم وباجتماعاتهم الفارغة التي لا تؤدي إلى إي نتيجة والشعوب منشغلة بستار أكاديمي والتصويت لذلك المطرب أو تلك الغانية يعني القضية وما فيها يا سيدي الكريم أننا افتقدنا إلى مصداقية الرسول صلي الله عليه وسلم وهو جسد واحد نحن لم نعد جسد واحد أصبح كل جزء من هذا الجسد يواجه مشكلة فهي مشكلته يجب أن يحلها هو دون أن يتدخل الجميع بإرادة أميركا بتخاذل الرؤساء العرب باللهو الذي يعيشه الشارع العربي ثم أريد أن أقول أن من يعول على هذه الجامعة العربية فعلا هو كمن يعول على انبعاث النار من الرماد يجب أن يكتب على هذه الجامعة بيت الشعر الشهير:

لَقد أَسْمَعْتَ لََو نَاديتَ حَيا ولكِنْ لاَ حَيَاة لِمَنْ تُنَادِي

عبد الصمد ناصر: ولكن لا حياة لمن تنادي نعم.

موسى القرني: هذا يختصر الكلام كله في الجامعة العربية ليس تشاؤما بقدر ما هو واقعية سيدي الكريم نحن يجب أن ننظر إلى الأمم أين وصلت الآن ولا أعتقد أننا حقيقة يعني في طور الحل القريب متى ما كانت هذا الكبت السياسي وهذه الغفلة الشعبية الغريبة جدا سنصل إلى حل قريب شكرا عبده.

عبد الصمد ناصر: شكرا أخ موسى، محسن هاشم من مصر خلاصة الكلام من أخ موسى أن الوطن العربي لم يعد ذلك الجسد الواحد على الصعيد الرسمي أو على الصعيد الشعبي كما قال أخ موسى هل تتفق معه؟

محسن هاشم: الأخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: تفضل أخ محسن.

محسن هاشم: أيو أنا محسن هاشم من مصر.

عبد الصمد ناصر: تفضل.

محسن هاشم: أخ عبد الصمد أود أن أقول كلمة للحكام العرب ألم يتذكر أحدا منهم مقولة سيدنا عمر بن الخطاب أيام خلافته أنه يخشى لو تعسرت بغلة في العراق أن يسأله الله عليها لما لا تمهد لها الطريق يا عمر والآن يذبح المسلمون أطفالا وشيوخا وشبابا ونساء وليس بغالا هل لم يتذكر أحد من هذه الحكام هذه المقولة وكفاكم عارا وتذكروا أنكم سوف تلاقون ربكم، فماذا تقولون له عن هذه الأمة الإسلامية المنحورة في كل مكان، أفيقوا يا حكام العرب فإنكم مسلمون ومسؤولون عن الديانة الإسلامية وشكرا.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك محسن، أم محمد من الجزائر تفضلي، أبو فيصل من السعودية أبو فيصل قبل قليل قال محسن بأن أو كان موسى يقول بأن الوطن العرب لم يعد جسدا واحدا ثم تحدث قبله أحد المشاركين قال بأن الصف العربي منقسم والجامعة العربية مغيبة ما قولك؟ سلمان عبد الكريم تفضل سلمان من الأردن.

كمال الداوود: ألو.

عبد الصمد ناصر: تفضل أخ سلمان.

كمال الداوود: أسمي كمال الداوود من ألمانيا.

عبد الصمد ناصر: تفضل أخ كمال تفضل.. كمال تفضل.

كمال الداوود: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام تفضل أخ كمال.

كمال الداوود: في البداية تحية إكبار وإجلال لرجال المقاومة في العراق، أخ عبد الصمد بالنسبة للرأي الرسمي للدول العربية الأنظمة العربية نحن نعلم جميعا كيف أتوا إلى سُدة الحكم في كل الدول وفي كل الدول وطبعا إحنا نطلب المستحيل من الأنظمة العربية عندما نطلب موقف رسمي لدعم المقاومة في العراق لأنه ليس باستطاعتهم القول لأميركا لا، لأن القرار السياسي يرتبط مع القرار الاقتصادي، فاقتصاديات الدول العربية وخاصة النفطية منها مرتبطة بالغاب وخاصة أميركا مستحيل اتخاذ موقف رسمي عربي لدعم المقاومة أو شجب الأعمال اللي تصير بالعراق المذابح اليومية اللي تصير في النجف أو في الفلوجة أو في الموصل أو البصرة أو المدن الأخرى فهذا بالنسبة رأيي.


الأنظمة العربية إما جمهوريات وراثية وإما ممالك ومشايخ تراثية إنها زمرة من المافيا تسعى لسلب الشعب العربي ثرواته وتوظيفها في الخارج

مشارك

عبد الصمد ناصر: شكرا أخ كمال، أبو ساري من بريطانيا أبو ساري تفضل.

أبو ساري: الأخ محمد عفوا.

عبد الصمد ناصر: محمد؟

أبو ساري: عاوز أعطيك كلمة واحدة فقط أنه ما فيه دول عربية في ها الوقت الحالي حتى نقدر نقول أنه فيه وطن عربي أو فيه أمة عربية ممكن تدافع عن حقوقها وعن مطالبها في العالم هذا، فساد كل دولة لحالها تدافع عن نفسها الفلسطينيين يدافعوا عن حالهم والعراقيين يدافعوا عن حالهم والسودانيين يدافعوا عن حالهم إلى أخره وهذا اللي بده إياه الغرب بدهم فقط أنهم يقسموا الدول العربي بحيث يستفردوا بيهم واحد واحد ومشكلتنا إحنا العرب اللي صايره هلا أنه في فترة الصيف هذا مثلا الرؤساء نائمين والعرب يتباهوا بالمهرجانات بالتسويق بالقنوات الفاسدة اللي حطين إياه مثل النجوم (Music Class) على أساس كل الناس..

عبد الصمد ناصر: نعم بدون ذكر أسماء.

أبو ساري: وكل ما تحتاج له الأمة تحتاجه من تضحية وتوعية فما بعرف هل هذا يعني أيش مطلوب من الدول العربية ما تخيل أنه حد منهم ينقذ أي حاجة.

عبد الصمد ناصر: شكرا أبو ساري حمزة من فلسطين تفضل حمزة.

حمزة: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام.

حمزة: ماذا نبتغي يا سيدي من الأنظمة العربي إما جمهوريات وراثية وإما ممالك ومشايخ تراثية أنها زمرة من المافيا وحواليها من الأنصار ما يسعون لسلب الشعب العربي ثرواته وتوظيفها في الخارج، حتى حكومتنا في فلسطين أو ما تسمى بحكومة أنظر ماذا جرى لنا وها هي العراق اليوم تتمزق بمذابح أهلية إننا اليوم نعاني كشعب عربي لدينا الجيوش من العاطلين ليس لدينا جيوش تقاتل إلا للدفاع عن المالك والمملوك أنهم يدافعون عن الثروات التي نهبوها، أين الجيوش اليوم أنهم تجار مخدرات أو فساد في الأرض ما على الشعب العربي لأن يحمل السلاح ولكن أين هذا الشعب أنه شعب جائع يزحف على بطنه أو يطلب رزقه نقتل كل يوم وتحرق أراضينا وتسلب وتدمر بيوتنا على رؤوس أصحابها والحكام ينظرون بل ويصفقون ويتهافتون على البيت الأسود يقدمون فروض الطاعة والولاء أما لهذا الشعب أن ينهض لقد أبيد العالم العربي حتى الديانات الإسلامية والمسيحية والوثنية ولا أحد يرد علينا نحن اليوم نطالب الشعب بأن يصحوا الصحوة الكبرى إن لنا أملا كبير في هذه الأمة ولكن هيهات لمن تنادي شكرا لكم.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك حمزة من فلسطين قبل أن أخذ فاصل هناك مشاركات عبر الإنترنت نأخذها حتى بعد ذلك نأخذ الفاصل للمشاركة رقم ستة زيد أسامة الكردي طبيب من أسبانيا يقول بصفتي مراقب مستقل يقول الفرق بين النظام العربي والنظام الفنزويلي أنه نظام فنزويلا عمل لمصلحة شعبه ضد أميركا فساندة الشعب والعكس صحيح بالنسبة للعرب، مشاركة من أبو عبده يقول محجر أو مهاجر أعتقد هذا هو نظامنا العربي منذ أن انتهت نخوة الحكام منذ أن خانوا أو خافوا على الدرهم والكرسي علمونا أن نكون كما بالمثل ناموا ولا تستيقظوا ما فاز إلا النوم، مشاركة كيف تتوقع رد فعل مما لا يمتلك الإرادة للتفكير حتى في أموره الخاصة في الموقف الرسمي العربي قد أوكل أموره كلها للسيد الأميركي فمادام راضيا فلا يهمه أي شيء أخر على أي حال هذه بعض المشاركات سنستعرض البقية بعد أن نأخذ هذا الفاصل فكونوا معنا.

[فاصل إعلاني]

عبد الصمد ناصر: أهلا بكم في الجزء الثاني والأخير من منبرنا من برنامج منبر الجزيرة حديثنا اليوم حول الصمت العربي إزاء القضايا العربية الكبرى آخرها الآن العراق وفلسطين والسودان أخذنا مجموعة من الاتصالات قبل الفاصل كلها تكاد تجمع على أن الموقف العربي لا يساير الطموح الشعبي وهو موقف اعتبره البعض يخذل الشعوب العربية، نأخذ خالد صلاح من اليمن.

خالد صلاح: السلام عليكم ورحمة الله.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام خالد هل أصبح برأيك كما قال أحدهم هاتين الكلمتين الموقف العربي ترمز إلى الإحباط؟

خالد صلاح : أخي العزيز كلنا نعلم بحالة حكامنا وحالة رؤسائنا ولكن للأسف الشديد بأني أرى أن الإصلاح يأتي من الشعوب أما حكامنا فنحن على مدى عشرات السنين نعلم بمواقفهم ونعلم كيف أتوا إلى سدة الحكم إذا ما في داعي أن إحنا نعيد الكلام ونكرر أن هؤلاء حكامنا خونة و..

عبد الصمد ناصر: نعم هذا أنا اتفق معك أن هذا الموضوع قديم جديد لكنه يتجدد دائما مع كل ظهور كل أزمة لماذا نعود للحديث مرة أخرى لماذا لم يتحرك هؤلاء الحكام؟

خالد صلاح: ما هو الحل؟

عبد الصمد ناصر: دعني أسألك.

خالد صلاح: ما هو الحل؟

عبد الصمد ناصر: نعم هذا السؤال.

خالد صلاح: الحل هنا يأتي من الشعوب نفسها.

عبد الصمد ناصر: قلت بأن الإصلاح يأتي من الشعوب كيف؟

خالد صلاح: نحن الشعوب دائما ننتفض حكامنا وبعد كل أربع سنوات وكل ست سنوات نعي أنها تقام انتخابات فنعود مرة ثانية ونرشح هؤلاء الحكام وهذا من أنفسنا.

عبد الصمد ناصر: 99.99%

خالد صلاح: نعم هذه المصيبة لكن لو كنا فعلا ناس مؤمنين بالله عز وجل يقول ماذا {وعَدَ اللَّهُ الَذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْض} ولكن بماذا بأن يقيموا شرع الله عز وجل في هذه الأرض ولكن بحكامنا هؤلاء لا نفيد وشكرا جزيلا.

عبد الصمد ناصر: شكرا لك خالد من اليمن، أحمد علي من أوكرانيا تفضل.

أحمد علي: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام أخ أحمد، خالد صلاح نعم من اليمن قال بأن الشعوب ملت والإصلاح يجب أن يأتي من الشعوب لكن كيف؟

أحمد علي: أخي العزيز أنا بحب بس بدي أشارك أنه على السؤال إلى متى الرد الرسمي من الحكام العرب.

عبد الصمد ناصر: تفضل.

تبعية أميركا وعوامل غياب رد الفعل

أحمد علي: أنا عندي نظرة أنه بشكل عام عندما الزعماء العرب يكون ينتمون إلى الأمة العربية بالتأكيد سيكون رد عربي وقومي وللأسف الشديد أن حكامنا العرب منساقون إلى أميركا واتباعها هذه مشاركتي وشكرا.

عبد الصمد ناصر: شكرا أحمد علي من أوكرانيا، خالد السويد من السعودية تفضل.


الجامعة العربية وأمينها العام لا يقومون بالدور المناط بهم على أكمل وجه، وحتى الجهد الدبلوماسي لا يوازي حجم التحديات التي تواجه الأمة

مشارك
خالد السويد: أيوا بالنسبة لمشاركات الأخ القطري من قطر والمشاركة الثانية من السعودية باسم القرني كلها مشاركات مميزة لكن الأشياء اللي نسمعها كلها مكررة أهم شيء اللي بيطرح نفسه المشاركات من ناحية أن الحكام العرب عليهم العبء الأكبر ما فينا.. فيه لا زال موقع شاغر في الجامعة العربية وموقع رسمي مهم جدا اللي هو الأمين العام للجامعة العربية الأمين للجامعة العربية هذا موقعه لا زال شاغر ليه لأنه ما يؤدي أي دور يذكر ليش ما يصير الانتقاد عليه هو شخصيا مثلا ما فعل أي شيء.

عبد الصمد ناصر: خالد لنكن موضوعيين يعني ماذا بيد الأمين العام ولنسمه السيد عمرو موسى أن يفعله ولم يفعل الجامعة العربية كما هو معروف هي إفراز لواقع عربي رسمي عام ليس بيد عمرو موسى ليس بيده عصى سحرية يغير بها بين عشية وضحاها هذا الواقع الموروث.

خالد السويد: بالنسبة أنت يعني تلاحظ والأخوان المشاهدين يلاحظون أن عمرو موسى دائما عليه هفوات تلاحظ الضربة الأخيرة للفلوجة كان مؤتمر صحفي كله نكت وتبادل ضحكات وابتسامات ولا كأنه صاير شيء وين الجهد الدبلوماسي ليش ما يتحرك على الجهات الدولية بشكل ملموس فعلا خلينا نكون واقعيين أنا ألاحظ المنصب لا زال شاغر من بدايته إلى الآن لو عُرض على الأخضر الإبراهيمي ممكن يؤدي نتيجة ولو مثلا عبد العزيز بوتفليقة ممكن يؤدي نتائج أفضل وهذا كلام واقعي.

عبد الصمد ناصر: يعني أنت ترى التغيير في الأشخاص وليس في طبيعة الأنظمة والهياكل شكرا لك خالد على كل حال بس أذكرك خالد أن السيد عمرو موسى في لقاء مع الجزيرة كان قد طالب بوقف فوري للعمليات العسكرية في النجف وحذر من تداعيات المساس بالمقدسات في النجف وكان هذا ربما الصوت الوحيد العربي الرسمي الذي تحدث عما يجري في النجف شكرا لك على كل حال خالد، وضاح العولقي من السعودية تفضل أخ وضاح، انقطع الاتصال بوضاح، سمير عبيد من هولندا تفضل أخ سمير.

سمير عبيد: مساء الخير أخي الكريم.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير أخي.

سمير عبيد: الحقيقة عندما نتكلم عن الوضع العراقي يجب أن نستقرأ أولا هنالك مشكلة سياسية وخصوصا لو جئنا إلى منطقة الحدث الحالية وهي تيار الصدر السيد مقتدى فالقضية هي قضية دينية وسياسية مرتبطة مع بعض أي تيار السيد الصدر هو تيار الفقراء والمعدومين والذين هم كانوا ضحايا النظام السابق وبالتالي هذا التيار تحرك عندما هُمِّش من قبل مجلس الحكم سابقا والحكومة المؤقت الحالية وخصوصا عندما نرى الحكومة المؤقتة لها منطق الازدواجية من باب يقولون جيش المهدي وتيار الصدر هو من اللصوص ومن المجرمين ومن باب آخر يقول لهم تعالوا إلى العملية السياسية فهنا تناقض واضح ولا يمكن أن ينفصل السيد مقتدى الصدر عن تيار الصدر أو جيش المهدي لأنه هو القيادة العليا وبالتالي هنالك حقيقة وراء الكواليس أطراف تريد الإيقاع بتيار الصدر وأولها هي التيارات العلمانية وأصدقاء أميركا في التركيبة السياسية.

هؤلاء يعتقدون أن تيار الصدر سيقود لتحالف مع التيارات الإسلامية وبالتالي سيفوز بأي انتخابات قادمة خصوصا إذا كان فيها مسحة من الديمقراطية وهذا سيهدد مستقبل العلمانيين بنظرهم وأصدقاء أميركا وبالتالي أميركا لا تريد أن يكون نظاما إسلاميا في العراق وخصوصا يكون الطرف الأعلى إلى الشيعة الذين حسبوا على إيران الحقيقة زورا لأن هنالك علاقات متشنجة حتى مع الأفراد بين إيران والعراقيين ولكن لا ننسى هنالك علاقة مذهبية الإيرانيين علاقتهم بالنجف هم يريدون النجف كموقع استراتيجي سياسي بالدرجة الأولى وليس ديني لهذا هم يدعمون تيار الفارسي داخل المرجعية والذي يهدد تيار الصدر لأنه التيار العربي الوحيد العراقي العربي الوحيد الذي ينافس ويطالب أن تتزحزح عن المرجعية التيار الفارسي وبالتالي يرى أن تيار مقتدى الصدر هو أحق لأنه صار عقود المرجعية بيد التيار الفارسي طبعا هذا التيار الفارسي اللي بالنجف ليس بالضرورة أن يكون مع الإيرانيين ولكن هو محسوب عاطفيا مع الإيرانيين لأنه اغلب تيار فارسي والبيوت المتصاهرة مع التيار الفارسي من العراقيين..

عبد الصمد ناصر: دعني.. سمير دعني أسألك هل تعتقد بأن أحد عوامل غياب رد الفعل الرسمي العربي على ما يجري في النجف هو انقسام العراقيين أنفسهم على موضوع بخصوص موضوع الصدر وتيار الصدر؟

سمير عبيد: عزيزي أول شيء هنالك أنت تعلم الجزيرة طُرِدت ظلما وأغلق مكتبها ظلما والآن طُرِد كل الصحفيين وبالتالي هنالك تعتيم كبير نحن الآن نأخذ الكلام هكذا من الناس والشارع ولكن المعارضة واسعة جدا داخل الشارع العراقي ضد الاحتلال وضد الحكومة وبالتالي الحكومة لا تريد أن تعترف هنالك مقاومة وهنالك معارضة سياسية للاحتلال دائما تسوف الأمور وتصدر المشاكل للخارج يعني اتهموا إيران ومن قبل اتهموا السوريين وبالتالي هم يخلقون أزمة داخل الأزمات العراقية لأنه الشارع العراقي لا يحتمل بعد وهنا أصبح المواطن يسأل لماذا اختفت مثلا السيارات المخففة مثلا يسأل المواطن يقول ماذا قدم لنا الاحتلال، ماذا قدم لنا مجلس الحكم، ماذا قدمت الحكومة المؤقتة؟ كلها وعود كاذبة المجتمع العراقي يغرق في مسلسل التفجيرات وفي المخدرات وفي البطالة التي وصلت لآخر إحصائية 73.5% وهذه أول مرة بتاريخ العراق.

عبد الصمد ناصر: سمير أشكرك مداخلة قيمة جدا من أخ سمير عبيد من هولندا، أبو عدي من السعودية سمير فتحنا معه زاوية أريد أن أغلقها لأعود مجددا عن الموضوع الرئيسي وهو الموقف الرسمي العربي أو رد الفعل الرسمي العربي حول ما يجري في العراق والسودان وفلسطين وقضايا أخرى عربية مختلفة، أبو عدي يعني استوقفني قبل قليل خالد حينما قال بأن لا أمل في موقف رسمي ممكن أن يكون ذا نتيجة بينما الأمل في أن يأتي الإصلاح من الشعوب، كيف يمكن أن يأتي هذا الإصلاح من الشعوب والشعب العربي يبدو غارقا في مشاكله الداخلية والشخصية وكل يعيش عالمه الخاص كما قال أحدهم؟

أبو عدي: يا سيدي الإصلاح لا يأتي من الخارج الإصلاح ينبت من الداخل من الحرية من المقاومة ينبت من (كلمة غير مفهومة) الأقداس في العروبة وتحية إلى المقاومين من فلسطين للعراق وتحية للزعيم الرمز صدام حسين والسلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام هذا ما كنت تريد أن توصله أبو عدي في نهاية الأمر، أبو طالب من سوريا تفضل، علي أبو طالب تفضل.

علي أبو صامد: علي أبو صامد مساء الخير أخ عبد الصمد مساء الخير.

عبد الصمد ناصر: أبو صامد مساء الخير أخ علي.

علي أبو صامد: أولا في الرد على سبب غياب رد الفعل الرسمي العربي حسب وجهة نظري هو بالأصل ناتج عن نتيجة لعملية التجزئة وتقسيم هذه الأمة منذ عشرات السنين أن هذا التقسيم وهذه التجزئة كرست وأنتجت أنظمة على مختلف أشكالها وألوانها مرسوما لها ألا تقوم بأي دور لمصلحة جمع وتوحيد هذه الأمة وبالتالي خط المقاومة وبالتالي خط الحرية وبالتالي خط التحرر فلذلك أنا لا أرى في سؤالكم أصلا سؤال كبير ومجدي لأن الحقيقة واضحة للعيان من صنع..

عبد الصمد ناصر: أخ علي..

علي أبو صامد: من صنع هذه الأنظمة وكرس عشرات السنين من التفرقة والتقسيم بين أجزاء الأمة وصنع اثنين وعشرين دولة لا يريد لهذه الأمة أن تنهض ولا يريدها أن تتوحد ولا يريد لها أن تكون لها قائمة هذا هو طبيعة رد الفعل الرسمي العربي أخي عبد الصمد.

جسر الهوة بين الموقفين الرسمي والشعبي

عبد الصمد ناصر: أخي علي أنا أعرف أن هذا الموضوع أجتر كثيرا قيل عنه الكثير والكثير لكن في كل مرة هو يفرض نفسه كيف يمكننا أن نخرج من هذا المأزق كيف يمكن أن يتجاوز العرب هذا العجز خاصة على الصعيد الرسمي كيف يمكن أن نجسر هذه الهوة والفجوة بين موقف رسمي وموقف شعبي مناقض لها؟


في الوقت الذي تتوحد أوروبا وتسعى دول أخرى لتكوين مجموعات اقتصادية وسياسية لمواجهة التحديات العالمية نرى دولنا العربية التي تتوافر فيها كل مقومات الوحدة تزداد تشتتا

مشارك
علي أبو صامد: أولا بالنسبة أخ عبد الصمد للموقف الرسمي لا يمكن أن يخرج من مما رسم له من دور لأن هذا الدور مكون على إمكانيات وعلى قوى وعلى مفهوم اقتصادي وعلى مخطط سياسي وعلى مخطط تفتيت مجتمعي يعني بنية الأنظمة لا تسمح لها أصلا بالوقوف والنهوض في وجه أميركا لتقف مع النجف أو مع فلسطين لتقف مع نفسها يعني النظام أو الأنظمة العربية بشكل عام والنظام في السودان لو كان يقف مع نفسه لو كان يبحث عن حالة ديمقراطي في السودان بشكل حقيقي لتجاوز عشرين مشكلة تصطنع له وواضح جميعها تدور حول تقسيم وقضم أجزاء من السودان لمصالح أفريقية ومن ورائها أميركية وصهيونية وغيرها، هذا الكلام نفسه ينطبق على أي نظام عربي أثنين وعشرين دولة بالأصل هنا مكونين لمجتمع عربي واحد في الوقت التي تتوحد أوروبا وتتوحد فيه دول أخرى لتكون مجموعات كبيرة اقتصادية وسياسية وعالمية تبقى الأمة مقسمة، كيف يستطيع النظام العربي الرسمي أن يأخذ موقف فاقد لمضامينه وعناصر القوة المخرج للموقف للنظام الرسمي العربي هو موقف الكرامة وموقف المسؤولية وموقف الحر تجاه شعبه بالدرجة الأولى هذا أولا، ثانيا بالنسبة لكيفية الخروج من مأزق الرد الرسمي العربي مع الرد الرسمي الشعبي أصلا مشكلة الرد الشعب العربي وضعفه وغيابه بسبب عدم إتاحة الحرة للشعوب العربية وللشباب العربي للتعبير عن نفسه.

عبد الصمد ناصر: شكرا علي شكرا لك أخ علي، نفسح مجال لأراء أخرى باسم المطيري من الكويت يعني علي يقول بأن الجبهات الداخلية في الدول العربية مفككة وقوة الدول العربية ستظهر حينما يتم توحيد هذه الجبهات ما قولك؟ باسم المطيري، باسم ليس جاهز، سليمان عبد الكريم من الأردن، سليمان تفضل.

سليمان عبد الكريم: مساء الخير يا أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: مساء الخير سليمان.

سليمان عبد الكريم: الموقف الرسمي هذه الكلمة ذلك المصطلح أصلا يعني تعدته الشعوب أصبح يطلق على الجماد أي لا حراك ولا إحساس استبدلت تلك الكلمة بالموقف العربي وأرجو من فطاحله اللغة العربية أن يطلقوا على ذلك المصطلح على الجليد على الثلج على الجماد ذلك المصطلح الموقف العربي الرسمي هذا هو الموقف العربي الرسمي وأحب أبارك للأخ عبد الرؤوف لأنه بهذه الأفكار..

عبد الصمد ناصر: هذا رأيه.

سليمان عبد الكريم: إذا حصل تحرير على الطريقة الأميركية في مصر فسيحصل على مرتبة وزير.

عبد الصمد ناصر: عبد الله، سليمان عفوا.

سليمان عبد الكريم: أو مدير في قناة الحرة.

عبد الصمد ناصر: سليمان هذا رأيه كل له رأي ونحترم كل الآراء على كل حال شكر لك عبد الله من سوريا عبد الله تفضل يا أخي.

عبد الله الخليل: تحياتي يا أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: تحياتي.

عبد الله الخليل: بداية لابد أن نحيي قناة الجزيرة على مواقفها ونعلن تأييدنا إلى محاولة طردها من العراق لطمس الجريمة اللي تحصل الآن في العراق أما بشأن الحكومات العربية فأنا برأيي أن هل نسأل سؤال أخر أو نعكس السؤال هل الحكومات العربية تمثل شعوبها؟ بالتأكيد لا توجد أي حكومة عربية منتخبة؟ وبالتالي كيف لهذه الحكومات أن تتخذ مواقف معلنة تؤيد ما تضمنه هذه الشعوب باعتبار أن الحكومات..

عبد الصمد ناصر: لكن هذه الحكومات يا أخي عبد الله هذه الحكومات في نهاية الأمر هي إفراز لمكونات المجتمع.

عبد الله خليل: هذه الحكومات جاءت بطرق مختلفة لم تأتي بناء على إرادة الشعوب لم تفرز من إيرادات الشعوب جاءت على ظهور دبابات أميركية وغيرها الكل يعرف هذه المسائل، لكن هل تستطيع هذه الحكومات أن تتخذ الموقف ذاته الذي تتخذه الشعوب بالتأكيد لا، لأنها لا تمثلها بالأصل هذه الحكومات لا تعمل على الوقف في موقف مؤيد لشعوب ولا على تحرير الشعوب بالعكس..

عبد الصمد ناصر: عبد الله يعني هذا الكلام قيل كثيرا لكن دعني أسألك من جانب أخر كيف للموقف الشعبي موقف الرأي العام موقف الحركات الشعبية سميه ما شئت كيف لهم أو هل لهم من أدوات الآن يمكن أن يستغلها لكي يدفع هذا الجانب الرسمي الذي لم يعد يمثل هذه الشعوب لتبني مواقفه؟

عبد الله خليل: أخ عبد الصمد لابد من التيار الشعبي من أن يضغط على الحكومات بطرق مختلفة لابد من ابتداع طرق ووسائل جديدة لنضغط على حكوماتنا ونلزمها باتخاذ مواقف نحن غير قادرين نعلنها بصراحة نحن غير قادرين على أن نضغط على حكومتنا في كل الوطن العربي غير قادرين وبالتالي نحن السجون تنتظرنا فيكف لنا أن نضغط على هذه الحكومات لنجبرها على اتخاذ موقف بشأن الفلسطينيين أو بشأن العراقيين أو بشأن النجف أو بشأن الفلوجة نحن غير قادرين إذا كنا غير قادرين على أن نلزم الحكومات أن تعلم أولادنا بشكل صحيح أو أن تأمن لنا لقمة العيش أو أن تأمن لنا الطريق السليم أو أن تأمن لنا المسائل الحياتية فهل نحن قادرين على إلزامها أن تتخذ موقف معادي لأميركا اللي هي سيدة الموقف وهذه الحكومات تمثل وتنفذ القرارات الأميركية.

عبد الصمد ناصر: شكرا عبد الله من سوريا إلى عبد الله الخليلي من فلسطين عبد الله يعني سألت قبل قليل عبد الله من سوريا أسألك أنت أيضا كيف يمكن لهذه الشعوب العربية أن تدفع حكومتها لتبني مواقفها مواقف هذه الشعوب؟

عبد الله الخليلي: بارك الله فيك أخي عبد الصمد أقول أخي عبد الصمد أن هذه الأنظمة قد توجع منها فكما ذكر الإخوان في مداخلتهم أن هذه الأنظمة كلها عميلة أو مرتبطة مع الكافر المستعمر فإذن العمل يجب أن ينصب على تغيير هذه الأنظمة والقضية لا تحتاج إلى إصلاح وإنما إلى تغيير، تغيير جذري بإزالة هذه الأنظمة فإذن البحث هنا ينصب فكلنا مجمعين على وجوب تغير هذه الأنظمة ولكن كيف السبيل إلى ذلك السبيل إلى ذلك أخي أن تتحرك الأمة بمجموعها وتعمل على إسقاط هذه الأنظمة وإيجاد كيان سياسي يقف في وجه الكافر المستعمر فالأمة قد ذاقت الويلات من هذه الأنظمة وقد دبر لهذه الأمة الكثير من المؤامرات مما زاد في تمزقها فنحن تسمعني أخ عبد الصمد.

عبد الصمد ناصر: نعم تفضل أخي لا أدري هناك تداخل في الصوت لا أدري إن كان من الهاتف ربما.

عبد الله الخليلي: فإذاً أخي عبد الصمد لو سمحت لي العمل يجب أن ينصب على إزالة هذه الأنظمة وإزالتها يكون بالعمل مع المخلص الذين يعملون ليل نهار من أجل إزالة هذه الأنظمة وإيجاد الكيان السياسي ألا وهو دولة الخلافة التي ترعى شؤون أمتها من ذميين ومسلمين رعاية حق الرعاية.

عبد الصمد ناصر: شكرا عبد الله من فلسطين شكرا لك إلى محمد عبد الله من السعودية الوقت لم يعد كثيرا عبد الله يعني بغض النظر عن هذا الكلام الذي سمع كثيرا عن انتقاد لهذه الحكومات انتقاد الموقف الرسمي الذي لا يساير المواقف الشعبية السؤال هنا هل مازال هناك في..

محمد أبو عبد الله: السلام عليكم.

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام هل مازال هناك ما يسمي بالضغط الشعبي على الحكومات في الوطن العربي؟

محمد أبو عبد الله: السلام عليكم

عبد الصمد ناصر: وعليكم السلام ورحمة الله تفضل أخي محمد.

محمد أبو عبد الله: يا أخي يعني إذا ما في قوة كيف تصير في مساندة إحنا مادام نستورد كل شيء من بره المعكرونة نستوردها من بره مواسير المياه البلاستيك نستوردها من بره كيف نقدر نقاوم قوة يعني غاشمة وما تخاف الله، فهذه هي يعني السبب ولكن يعني أيش إحنا لازم أول شغلة نصنع لازم نصير أقوياء بإذن الله ولازم نكون صادقين ومسلمين صح ولازم يعني نساند بعضنا بالحق.

عبد الصمد ناصر: العيب في الشعوب إذاً محمد؟

محمد أبو عبد الله: والله العيب بالشعوب يعني الشعوب يعني تلاقها مثل ما تقول يعني أيش الحاكم يؤيدونه على حق وعلى باطل فلو في يعني مثل ما تقول يعني إيش يعني في لازم الصح يكون صح والغلط يكون غلط وثاني شغلة لازم في صناعة قوية يا أخي الأميركان هدول كيف سيطروا؟ سيطروا يعني بصناعاتهم إحنا لو عندنا صناعة..

عبد الصمد ناصر: الفكرة أخ محمد فكرة واضحة بس معي مشارك من قطر أريد أن أفسح له المجال لأنه لم يبقي هناك وقت كثير باسم.

باسم: نعم

عبد الصمد ناصر: العيب في الشعوب.

باسم: العيب في الشعوب يا أخي العيب في الحكومات العربية الله لا يخلي ولا واحد يعني شغلوا العالم بأكل عيشهن يعني الواحد صار يركض وراء لقمة عيشه حتى يطعم أولاده فيعني قطعوا من نفسه بحيث أنه يخاف يغير على مصلحة الأمة العربية بيقطعوا نفسه من كل شيء ممكن أن يحرك بداخله شعور تجاه الأمة العربية بيقطعوا فيعني أنا بس باستغراب أن الشارع هلا يعني عم نحكي عن موقف الدول العربية موقف الدول العربية يعني من زمان من يمكن من شيء أول الانتفاضة مات الضمير الدولي العربي مات على أخره..

عبد الصمد ناصر: باسم عفوا انتهي الوقت شكرا لك على كل حال شكرا لكل من شارك معنا ولنا لقاء أخر في الأسبوع القادم بحول الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة