الرفض الأوروبي والصمت العربي تجاه ضرب العراق   
الجمعة 1425/4/16 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:31 (مكة المكرمة)، 4:31 (غرينتش)

مقدمة الحلقة:

ليلى الشايب

ضيف الحلقة:

عزيز القزاز: معهد الشرق الأوسط الألماني - هامبورج

تاريخ الحلقة:

03/10/2002

- دوافع خروج الجمهور الغربي للتعاطف مع القضية العراقية
- أسباب تقاعس الجماهير العربية في الخروج تضامناً مع العراق

ليلى الشايب: مشاهدينا الكرام، أسعد الله أوقاتكم، وأهلاً بكم إلى حلقة جديدة من (منبر الجزيرة).

أثبت العراق من خلال الاتفاق الأخير الذي تم التوصل إليه في فيينَّا مع الأمم المتحدة حول ترتيبات عودة المفتشين الدوليين، أثبت أنه جاد في تنفيذ ما سبق أن صرح به من موافقته على عودة المفتشين الدوليين إلى بغداد دون قيد أو شرط.

وينص اتفاق فيينا على حق المفتشين في دخول كافة المواقع في كل أرجاء العراق بلا أية قيود باستثناء ثمانية مواقع رئاسية يمكن دخولها وفقاً لمذكرة عام 98.

وفي تحدٍ لهذا الاتفاق أعلنت واشنطن عن معارضتها لأي اتفاق لعودة المفتشين قبل استصدار قرار من مجلس الأمن يهدد بغداد بعواقب وخيمة في لهجة تهديد واضحة تماماً، وتحدث كل هذه التطورات وسط صمت عربي واضح مقابل رفض رسمي وشعبي أوروبي مستمر لخطط واشنطن، وكانت أبرز مظاهر هذا الرفض تلك المظاهرات التي خرج فيها الأوروبيون في لندن وبرلين ومدريد.

الآن ألم تكشف المعارضة الرسمية القوية التي تبديها الدول الأوروبية الثلاث عن ضعف الموقف الرسمي العربي إزاء الضربة العسكرية المرتقبة ضد العراق؟

هل تعبر مظاهرات لندن، التي تعد الأكبر في تاريخ بريطانيا منذ نصف قرن، تعبر عن أن الشارع الأوروبي أصبح أكثر معارضة لضرب العراق من الشارع العربي الصامت؟

إذن هذه الأسئلة تشكل محاور حلقة اليوم التي يشاركنا فيها من استوديوهاتنا في الدوحة الأستاذ عزيز القزاز (رئيس الجالية العراقية في ألمانيا، والمسؤول عن شؤون العالم العربي في معهد الشرق الأوسط الألماني في هامبورج) ويمكنكم -أنتم مشاركينا- المشاركة في البرنامج من خلال الأرقام التالية:
الهاتف: 4888873 (974)
والفاكس: 4890865 (974)
ويمكنكم أيضاً المشاركة عبر البريد الإلكتروني في (الجزيرة)،و هو:
www.aljazeera.net

ونبدأ الآن في استقبال مكالمات المشاهدين ومعنا في البداية عامر العنيزي من السعودية أو حامد على الأصح، حامد، تفضل.

حامد العنزي: السلام عليكم أخت ليلى.

ليلى الشايب: وعليك السلام.

حامد العنزي: تحياتي لكم وللإخوان الضيوف.

ليلى الشايب: شكراً.

حامد العنزي: أخت ليلى، بداية يجب أن.. أن نذكر حرب أفغانستان عند اقتراب معركة العراق، خرج علينا الدعاة وكل من ينقل هَّم الأمة وقال أن هذه الحرب ضد الإسلام، بعض الدول العربية بررت وقالت أو.. أو رفضت وقالت أنها حرب ضد الإرهاب، أميركا الآن ستضرب أو.. أو ستحارب العراق تحت مظلة الإرهاب، فلماذا تعترض الدول العربية؟ هي بدأت بالموافقة، بل ودعمت أميركا لوجستياً.. ويعني، واستخباراتياً وبكل شيء ساعدت أميركا، فلماذا عندما أتى الأمر على العراق يقولون لا نرضى وما.. وما إلى ذلك؟

الحرب حرب ضد الإسلام، و اليوم القاعدة لها علاقة بالعراق وغداً لها علاقة بسوريا، وبعدها بالسعودية وهكذا الدائرة ستدور على كل بلد مسلم، وللأسف يظهر علينا اليوم الرئيس حسني مبارك يقول: يجب على العراق أن يسهل أمر المفتشين، العراق سهل ويقول للمفتشين تعالوا فتشوا، فلماذا هذه الاستفسارات التي لا أجد لها مبرر من القادة العرب للأسف؟ يطلبون من العراق أن يسهل، ماذا يسهل؟! العراق سمح، قالوا ليأتوا ليفتشوا ما يشاءوا ولكن أميركا واضعة الحرب لا محالة.

ليلى الشايب: حامد، شكراً جزيلاً لك نبقى في السعودية ومعنا عبد الله، عبد الله، مساء الخير.

عبد الله القرني: مساء النور، أولاً بصراحة يعني ما تفعله أميركا يعني هو أمر غريب ومحزن يعني في حقنا كعرب، وبمنتهى الصراحة يجب أن يعلم بوش والأميركان إنه ما لهم دخل لا بالعراق ولا بالسعودية ولا بمصر ولا بأي أحد، صحيح صدام هو أخر واحد ممكن ندافع عنه ولا يمكن أحد يدافع لا عن صدام و لا عن نظامه، لكن يعني كلها حجج واهية، يعني هم وافقوا على المفتشين يقولوا نحن ما لنا دخل بالمفتشين، نحن لازم نغير، بكرة هيقولوا السعودية قبل شوية جبتوا خبر إنه أطفال في السعودية اللي ما.. يعني مسائل.. مشاكل أسرية يتدخلون فيها، يعني بكرة ممكن يقولوا نحن بالسعودية ما يصير عندنا أولاد وما نربي أولادنا، ما ندخلهم المساجد، وبعده هيقولوا مصر، وبعده.. يعني إلى ما لا نهاية، هي اللي.. يعني الحكاية واضحة إنهم هم يبغوا المنطقة كلها تصير لهم ونحنا يعني نصير زي الصومال، نصير زي بورندي، نصير زي ساحل العاج ما يهمهم، لأنه معروف.. هم لهم عندنا البترول وبيأخدوه بأي طريقة.

ليلى الشايب: عبد الله من السعودية، شكراً لك. الآن معنا محمد من قطر، محمد تفضل.

انقطعت المكالمة من محمد، معنا الآن من الأردن بركات.. بركات.

بركات عداد: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليك السلام.

بركات عداد: والله بدي أعلق مع.. تعليق شوية تعليق.

ليلى الشايب: اتفضل.

بركات عداد: على ما اعتقد إنه العراق من زمان مهدد، من سنة الـ 81، أنا قرأت في مجلة كويتية أنه الخطة 1002 للبنتاجون تدمير العراق، يعني مش المطلوب صدام حسين، مطلوب الشعب العراقي كامل، لأنه ظهر.. ظهر الأمة العربية والمخططات الثانية اللي بدها تيجي.. بدها تيجي تقسيم الأمة العربية، وسلب إرادتهم وذلهم. وأكتفي بهذا التعليق.

ليلى الشايب: شكراً لك بركات من الأردن، معنا.. معنا فادي الآن، طب إلى أن تجهز مكالمة.. مكالمة فادي نتوجه إلى ضيفنا عزيز قزاز بالسؤال الأول وهو في صميم موضوعنا، موضوعنا -للتذكير فقط- هو التحرك العربي أو تحرك الشارع الأوروبي وما يقابله من صمت عربي في الشارع العربي.

سيد قزاز نسأل عن الدوافع وراء خروج الجمهور الغربي للتعبير عن التعاطف مع قضايا يفترض أنها بعيدة عن اهتماماته، ما هي هذه الدوافع؟

دوافع خروج الجمهور الغربي للتعاطف مع القضية العراقية

عزيز القزاز: الدوافع هي أيضاً تتعلق بتطور السياسات الأوروبية ومصالحها والافتراق الذي حدث في المصالح بين الدول الأوروبية من ناحية -على اختلافها- مع الولايات المتحدة، فكانت هنالك صدمة لدى الأوروبيين عنيفة عندما رأوا التوجه التفردي لدى السياسة الأميركية، حتى أن الولايات المتحدة لم تعد تعبأ بالتنسيق والتحاور مع حلفائها، حتى في إطار الناتو في قضايا تخص.. خطيرة كضرب العراق، خطيرة كالعلاقة مع العالم الإسلامي والسياسة التي اتبعوها، أصبحت أميركا تتصف لوحدها وتضع.. تعمل وتخطط وتجبر العالم وحتى حلفائها لوحدها باتجاه متفرد وتطلب منهم اتباع خطها تقريباً دون جدال.

هذا على مستوى الحكومات وعلى مستوى الأحزاب وعلى مستوى القوى الفاعلة في الساحة، هي متحالفة مع بعضها، هذا عامل مهم.

العامل الثاني: أن الأوروبيون جماهير ومنظمات وحتى حكومات وأحزاب أدركت أن مكافحة الإرهاب الذين هم يقولون أنها مشروعة إذا كانت جوانب الإرهاب هي إجرامية ولكن أن التحالف المضاد للإرهاب وما يُدعى بالـ Anti Terror War الذي تعلنه الولايات المتحدة هذه اكتشفوا أنها في الحقيقة عبارة عن ورقة توت تستر أي يراد لها أن تستر الأهداف الحقيقية للتوجه السياسي والعسكري الأميركي ولتحقيق مصالح بعيدة عن هذا الغطاء، ثم أنهم أدركوا أن تعريف الإرهاب فُصِّل على قدر الأهداف الأميركية، أرادوا أن يدرسوا ظاهرة الإرهاب وخلفياتها بعمق والأوضاع المأساوية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي تقف خلف هذه الظاهرة، أرادوا دراستها لمعالجتها بطريقة عقلانية، والولايات المتحدة قطعت هذا الطريق مع الأسف.

فصارت هنالك ردة فعل لدى المثقفين، لدى.. لدى المعلمين، لدى النقابات، لدى قائدي الجماهير، وحتى الأحزاب سواء كانت في.. الحاكمة أو في المعارضة لعبت دوراً، ثم أن مكافحة الإرهاب أميركياً أظهرت لهم أن الولايات المتحدة تتحالف وتنشأ التحالفات حتى مع أنظمة بعيدة عن الديمقراطية، استغلت هذه الظاهرة وهذا الحرب على الإرهاب لكي تصفِّي حساباتها مع المعارضة وتدمغها بالإرهاب، ليس القضية فقط قضية شارون وما عمله، وإنما أيضاً في آسيا الوسطى وفي أنظمة أخرى هي ديكتاتورية قمعية استغلت التحالف مع الولايات المتحدة لتبطش بالمعارضة لديها، هذه التحالفات الأميركية إذن تجاهلت ضرورة حلول سياسية عقلانية لمنازعات محلية وإقليمية في آسيا الوسطى وفي منطقتنا العربية.

عقلاء أوروبا والذين يتحسسون بالمصالح لهم في هذه المناطق يأخذون هذا مأخذ الجد، ثم أن الولايات المتحدة.. الأوروبيون يطرحون تساؤلات واستغرابات عديدة خصوصاً فيما يتعلق..

ليلى الشايب [مقاطعاً]: أستاذ عزيز، عذراً لمقاطعتك، أشكرك شكراً جزيلاً على هذه المقدمة التي احتوت على خلفية سياسية للموقف الأميركي.

عزيز القزاز: نعم، خليني أقول شيء فيما يتعلق.. فيما يتعلق فقط في العراق جملتين..

ليلى الشايب: سنعود.. سنعود إليك لاحقاً.

عزيز القزاز: نعم. OK. نعم.

ليلى الشايب: أرجوك أن تبقى معنا وتتابع آراء مشاهدينا، معنا الآن من سوريا خالد، خالد تفضل.

خالد نعمان: مساء الخير سيدة ليلى.

ليلى الشايب: مساء النور.

خالد نعمان: يا سيدتي عام 79 صدر بيان مشترك في الطائف، تعهَّد الموقعون عليه بقطع العلاقات الاقتصادية والسياسية مع أية دولة تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، كان هذا البيان المشترك بتوقيع جلالة المغفور له الملك خالد بن عبد العزيز والسيد الرئيس صدام حسين، هذا البيان المشترك وما يعنيه كان سبباًـ رئيسياً في الحرب العراقية - الإيرانية واستمرارها.

ليلى الشايب [مقاطعاً]: يا خالد رجاءً دعني أسألك سؤال أو أذكرك بالأسئلة الرئيسية في هذه الحلقة: لماذا لم يتحرك الشارع العربي أمام ما يحصل في العراق وفي فلسطين أيضاً؟

في سوريا.. أجبني مثلاً على هذا السؤال في سوريا هل خرجت مظاهرات تقول لا لضرب العراق؟

خالد نعمان: خرجت وبكثافة كبيرة في سوريا، ولكنني أريد أن أتحدث عن السبب.. السبب الرئيسي الذي.. سبب الحرب على العراق أو سبب الهجوم على العراق هو هذا البيان المشترك وما يعنيه هذا.. هذا البيان الذي كان السبب الرئيسي في الفخ الذي نصبته أميركا للعراق في الكويت، واليوم وفي أجواء تحدي أميركا للعالم العربي والإسلامي كله يوقع الكذاب الأميركي الحاقد على قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، في الوقت الذي يجري فيه الاستعداد لحرب التدمير التي يُزمع العدو شنها على العراق بداية ثم على العالم الإسلامي.

ليلى الشايب [مقاطعةً]: خالد.. خالد شكراً..

خالد نعمان [مستأنفاً]: بكامله كما قالت (كونداليزا رايس).

ليلى الشايب: شكراً لك، لا شك أن هذه الخلفية السياسية الآن أصبحت يعني معروفة ومعلومة لدى الجميع، أشكرك خاصة على تطرقك لموضوع القدس وموافقة الكونجرس أو الرئيس الأميركي (جورج بوش) على قرار اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، سنعود إلى هذا الموضوع لاحقاً -إن أمكن ذلك- في هذه الحلقة، الآن نتحول إلى بريطانيا ومعنا أحمد.. أحمد تفضل.. أو حسن.. حسن.

حسن أبو حسام: آلو.

ليلى الشايب: تفضل حسن أسمعك.

حسن أبو حسام: مساء الخير أخت ليلى.

ليلى الشايب: مساء النور.

حسن أبو حسام: تحية لك ولقناة (الجزيرة) ولضيفك الكريم.

ليلى الشايب: شكراً.

حسن أبو حسام: أريد أن أقول بس ملاحظة بسيطة، يعني العالم العربي الآن كله يقف في وجه.. في وجه.. في وجه الهجمة الأميركية، هذا.. هذا أمر طيب ومقبول، لكن.. لكن استوعبوا الدرس متأخرين، يعني الدرس هذا موجود من السبعينات، شاهدنا رئيس عربي على قناة (الجزيرة) وهو الرئيس اليمني قال إنه مخطط وجود القوات الأميركية في الخليج موجود من عهد (كارتر) يعني مخطط قديم ليس جديد.. آلو.

ليلى الشايب: أنا أسمعك. أسمع بوضوح يا حسن تفضل.

حسن أبو حسام: نعم، فيه وجهة نظر هنا بين.. بين الأوساط.. يعني بالتحديد أوساط العراقيين أو أوساط الشباب الأكراد الموجودين في أوروبا، يقولون: إنه فعلاً إحنا محتاجين ضربة أميركية للعراق وللدول العربية لإزالة هذه الأنظمة، لأنه إحنا -كشعوب عربية- لو.. لو بقينا نقاوم هذه الأنظمة أكثر من عشرين سنة لن نزيل هذه الأنظمة، بينما أميركا إذا دخلت وفعلاً أزالت هذه الأنظمة ربما يخرج من كل دولة عربية بن لادن جديد ويقتل ثلاث آلاف أميركي وستنسحب أميركا.

ليلى الشايب: حسن من بريطانيا شكراً لك، الآن نتحول إلى الدنمارك ومعنا مهند. مهند تفضل.

مهند عمر: مساء الخير.

ليلى الشايب: مساء النور.

مهند عمر: يا سيدتي الكريمة، رداً على السؤال أن الرأي العام الغربي تحرك والرأي العام العربي لم يتحرك بعد، لأن الرأي العام الغربي يمتلك من الحرية وهامش من الحركة والكلام، وللأسف الشديد هذا الشيء الذي نفتقده في معظم الدول العربية إن لم يكن في كلها على الإطلاق، ثانياً..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: لكن مهند.. مهند.

مهند عمر: تفضلي.

ليلى الشايب: في مناسبات سابقة خرج المواطن العربي في الدول العربي رغم ما تشير إليه من قمع لحرية.. حرية التظاهر أو التعبير، خرج بالفعل في السابق لماذا لم يخرج هذه المرة رغم خطورة الوضع في هذه المرة على العراق؟

مهند عمر: لأن أساليب القمع تطورت الآن لدى أجهزة المخابرات العربية، لأن يعرفوا هذا الوضع الساخن، ممكن يؤدي في سخونة الشارع العربي إلى انقلابهم لأنهم أنظمة لم تأت بشرعية من الجماهير لذلك هم يخافوا على موقفهم.

ليلى الشايب: نعم، مهند ألا يمكن أن يكون اليأس مثلاً هو السبب؟ خرجوا في السابق..

مهند عمر [مقاطعاً]: لا لا ليس اليأس..

ليلى الشايب [مستأنفةً]: ولم يتغير شيء على الأرض، القرارات ظلت كما هي ونفذت كما هي فكأننا بالشارع العربي مل يعني يخرج..

مهند عمر: ليس مل، ولكن..

ليلى الشايب: إلى الشارع ثم يعود. تفضل مهند تفضل.

مهند عمر: آلو، يا سيدتي الكريمة، الشارع العربي لم ييأس، لأنه.. ولكن هو ضاع في موقف من.. من الموقف من القضية الفلسطينية، فمثلا بعد المذابح التي تمت في جنين وبعد الحصار وبعد كل المظاهرات التي جرت، السيد ياسر عرفات يخرج علينا بملحمة بيت لحم ويبعد المناضلين وأبناء عمه و(شانا طوفاي) ويعيدهم به و.. فتذبذب الموقف في الشارع العربي، هو يؤيد القضية الفلسطينية التي يعتبرها هي قلبه ومحور قضيته المركزية وتأتي السلطة الفلسطينية بكل الاتصالات مع عموري بن شارون ومع الآخرين ومع السيد محمود عباس يلتقي اليوم سراً أو جهراً بالإسرائيليين، ويذهب شارون إلى موسكو ليغير موقف موسكو من القضية العراقية ومن القضية الفلسطينية، الناس لم تعد كما كانت سابقاً، الآن عصر الفضائيات، عصر الإنترنت، الناس كلها تعرف الخبر في دقيقته إن لم يكن مباشرة، لذلك تغيرت المفهوم، وتغيرت أيضاً أساليب أجهزة الأمن، ولكن اسمحي لي أيضاً الموقف الرسمي العربي المتذبذب، يريدون منع العراق في.. يريدون -عفواً- منع الولايات المتحدة الأميركية في ضرب العراق، يذهبون في مؤتمر بيروت يكللون ذلك بالأقاويل وبالبيانات الرسمية و.. و.. و، وثم فجأة تظهر أنهم يجب على العراق أن ينفذ قرارات الأمم المتحدة كاملة، متناسين أن العدو الصهيوني لم ينفذ أي شيء، ولكن اسمحي لي بثانية واحدة، وهي نداء إلى الشعب العربي.

ليلى الشايب: بسرعة لو سمحت يا مهند.

مهند عمر: ونقول لهم: أن كل من ليس معنا فهو ضدنا، أنا أحب أن نتعامل على المبدأ الأميركي وليسمع الجيران أتراكاً كانوا أم فرساً أن كل من ليس معنا فهو ضدنا، يجب أن تعرف جماهيرنا الآن أن تستوعب الدرس..

ليلى الشايب: أنت تتكلم بلسان العراق يا مهند؟

مهند عمر: نعم؟

ليلى الشايب: تتكلم بلسان العراق؟

مهند عمر: لا، قلت لك أنا مواطن عربي، بلدي من آخر قرية في العراق إلى آخر قرية في المغرب.

ليلى الشايب: نعم.

مهند عمر: لذلك أتوجه بالنداء إلى شعبنا العربي، أن لا يتركوا العراق والشعب الفلسطيني وحيداً، عليهم أن ينهضوا كل واحد منهم يستطيع أن.. اسمح لي..

ليلى الشايب: طيب.. مهند رجاءً اترك المجال لغيرك من المشاهدين، فكرتك وصلت بكل وضوح، شكراً جزيلاً لك.

الآن معنا من الإمارات لطفي، لطفي، تفضل.

لطفي مفيد: السلام عليكم أخت ليلى.

ليلى الشايب: وعليك السلام.

لطفي مفيد: لو سمحتي عندي نقطتين بس.

ليلى الشايب: بسرعة يا لطفي.

لطفي مفيد: بسرعة إن شاء الله، فيه بالنسبة لنقطة الشعب العراقي وشو المعاناة اللي عم يعانيها الشعب العراقي، نحن الشعب العربي كلنا مع الشعب العراقي، بس لازم نفرق بين الشعب العراقي والنظام العراقي، النظام العراقي اللي ارتكب جرائم بحق شعبنا بالكويت وبكردستان العراق.

والنقطة الثانية: إنه بأدعو من يعني الشعب العربي وين ما يعني بدول العالم كله إنه الحل الوحيد للتعامل مع النظام الأميركي والنظام الجمهوري بأميركا إنه ضرب المصالح الأميركية الموجودة بالعالم أجمع، لأنه الحل الوحيد مع.. مع الطاغية الأميركية جورج بوش هو ضرب المصالح الأميركية، وشكراً.

ليلى الشايب: شكراً لك لطفي من الإمارات، الآن معنا محمود من كندا، محمود.

محمود صالح: سلام ليلى.

ليلى الشايب: أهلاً.. أهلاً بك.

محمود صالح: طبعاً رداً على سؤالك لماذا لا يقوم الشارع العربي بردة فعل تجاه ما يحدث الآن، أنا أعتقد أن الشارع العربي في غياب تام نتيجة.. أن القول التي يقول بأن العبيد لا يتحرروا أو لا ينتصروا، طالما أن العرب رضوا بأن يحكمهم هؤلاء الحكام الذين هم ألعوبة بيد الغرب، فكيف تريدين منهم أن يقفوا في وجه أسيادهم الغربيين؟ لأن الغرب هو الذي أوجد هؤلاء الحكام والشعب هو الذي يقبل بهؤلاء الأدوات تحكمه، فيجب علينا قبل أن نواجه الأسياد أن نواجه هؤلاء الأدوات وننقلب عليهم، لأننا بانقلابنا على هذه الأدوات ومحوها من الوجود نكون تحررنا ويكون الغرب قد تعلم الدرس، وشكراً.

ليلى الشايب: شكراً لك محمود من كندا.

معنا الآن من السعودية بدر.. بدر تفضل.

بدر: مرحباً أختي.

بدر: مرحباً بك.

بدر: حبيت أهني قناة (الجزيرة) الصهيونية الحقيرة..

ليلى الشايب: معنا مكالمة أخرى أعتقد معنا منير..

منير أبو بندر: آلو.

ليلى الشايب: منير من السعودية.

منير أبو بندر: نعم.. نعم.

ليلى الشايب: تفضل منير.

منير أبو بندر: مو أنا الأول، مو أنا اللي سبيتكم لأ، أنا أعتز فيكم.

ليلى الشايب: لا.. لا.. لا تفضل.

منير أبو بندر: أنا أعتز فيكم وتاج على رأسي.

ليلى الشايب: شكراً.. شكراً لك.

منير أبو بندر: المكالمة.. السافل اللي قال هذا..

ليلى الشايب: لا خلاص..

منير أبو بندر: ما تخصني أنا.

ليلى الشايب: يا منير، نمر تفضل.. تفضل.

منير أبو بندر: ok يا ستي أخت ليلى، أشكرك على هذا البرنامج الناجح.

ليلى الشايب: شكراً لك.

منير أبو بندر: أما بالنسبة للشارع العربي، فالشارع العربي كما يقول المثل "الناس على دين ملوكهم. "فالجماهير العربية جماهير مدجنة خائفة مرتعبة لا ترى إلا مثل ما ترى.. الواحد يرى أنفه، لو كان فيه جماهير عربية كانت أشعلت المظاهرات في العواصم العربية، لتهز عروش الحكام وتخوف أميركا.. أميركا تخاف من الرأي الشعبي ما تخاف من الحكام، الحكام مُهجنين، لكن الشعوب العربية ما.. ما.. لا هناك كلمة لهم، إذا كنا نرى بريطانيا مظاهرات تضم أكثر من 150 ألف متظاهر ضد الحرب ضد العراق، ففين الجماهير العربية اللي هم جماهير عربية اللي العراق منا وفينا وأبناء عمومتنا وإخوتنا، أين هي الجماهير العربية؟ جماهير لا لها قيمة مثل الغنم اللي يرعاها الذيب، كلما دا يطلع عنزة أو شاه يأكلها الذيب، بالنسبة للجماهير العربية.. الجماهير العربية مغيبة.. مغيبة.. مغيبة..

ليلى الشايب: نعم.. منير.

منير أبو بندر: وهذه يا أخت ليلى.. يا أخت ليلى اسمعيني.

ليلى الشايب: تفضل.

منير أبو بندر: أنا أشكركم على هذا البرنامج، ولكن ركزوا إن الجماهير العربية لا لها قيمة أصلاً، لو كان لها قيمة كان وجدت التغيير السياسي داخل الأنظمة العربية، انتخابات، ديمقراطية، حقوق إنسان، صحافة حرة، حرية رأي، لكن -للأسف- الجماهير العربية غنم يرعاها الذيب، كل ما جه منها واحد ينبغي..

أسباب تقاعس الجماهير العربية في الخروج تضامناً مع العراق

ليلى الشايب [مقاطعة]: طيب منير.. منير شكراً.. شكراً.. شكراً لك منير، الآن نعود إلى ضيفنا الأستاذ عزيز قزاز، أستاذ عزيز، هل يمكن أن يكون اليأس والملل وحتى الخوف من الرد الأمني من بعض الأنظمة العربية هي التي تقف وراء هذا الصمت أو ما يقال أو يعبر عنه في بعض المقالات وغيرها بالعجز العربي الشعبي تحديداً؟ وهل يمكن أن يلام المواطن العربي على عدم خروجه إذا كانت محاط بكل هذه السلسلة من المخاوف؟

عزيز القزاز: الحقيقة المخاوف أو صفة الخوف لا تتسم بها الجماهير العربية، هذا كلام غير صحيح، الخوف هو سمة.. صفة الأنظمة.. الأنظمة خائفة على نفسها وتحاول أن توضح للإدارة الأميركية بأن هذا الشارع -كما يعبرون عنه بصورة انحطاطية- هو ليس شارع، هو بشر، وهو جماهير، وهو ناس نبلاء، ليسوا شارع، هذا.. بأن هذا الشارع قد يطفو وتكون لديه عواطف ولكن إذا جاءت الطائرات وضربت فسوف يتحول هذا الشارع لكي يرى الحرب فقط في الفضائيات، هذا الكلام ادعائي لأنظمة خائفة على نفسها من الجماهير، ولكن أميركا وحلفاءها يحسبون ألف حساب للجماهير العربية، وهم يتوقعون ضربات ويتوقعون انفجارات وحتى يتوقعون انقلابات عسكرية في المنطقة العربية، إذا جرت الحرب ضد العراق وشعبه، فالمقولة.. المقولة أن الجماهير خائفة وأنها صارت خائبة بالأمل لأنها المظاهرات لا تنفع شيئاً، هذا.. هذه المقولة خاطئة، الجهة الخائفة هي الأنظمة خائفة من.. وهي واقفة على رمال متحركة وتعرف جيداً وربما توحي لنفسها بأنها ثابتة إن اتبعت الخط الأميركي وتجاهلت الجماهير.. هي تعي ذلك جيداً، ولكن هذا هو نوع من.. من كما يقولون في الألماني (…….) يعني خداع النفس، هذا نوع من خداع النفس، لكن خبراء الغرب يحسبون لهذا العامل ألف حساب.

ليلى الشايب: اسمح لي يا أستاذ قزاز أن أعود لاستلام مداخلات المشاهدين.

الآن معنا فاطمة من فرنسا، فاطمة..

فاطمة أم ياسين: مساء الخير أخت ليلى.

ليلى الشايب: مساء النور، تفضلي فاطمة.

فاطمة أم ياسين: مساء الخير إلك وإلى ضيفك، الشعوب العربية.. أتنتظر الشعوب العربية حتى تقوم القيامة ويُضرب العراق ويقتل الفلسطينيين حتى تخرج؟ الشعوب العربية ليس لها قادة، إذا كانت الأحزاب.. الأحزاب جميعها ساكتة، المفكرين المثقفين أين هم المثقفين العرب؟ أين هم الرواد الذين كانوا يمكنهم أن.. أن يقنعوا الشعوب إلى الخروج إلى الشوارع؟ لازم على الشارع العربي أن يخرج الآن لا بعد الضربة الأميركية، ولا بعد الضربة.. ضربة شارون، والقدس ستمر من بين.. ستذهب من بين أيدينا، كان عليهم بمجرد بأن بسماع أن.. أن بوش صرح ومضى على.. على.. على قرار أن القدس عاصمة للصهاينة كان عليهم أن يخرجوا إلى الشوارع ولا يدخلوا، لماذا لا يقوموا بعصيان مدني؟ أنا رأيت في فرنسا شيوخ عجزة فرنسيين خرجوا لمظاهرات وكأنهم عرب أحسن من العرب، يعني لا يستحيون من هذه المظاهرات في.. في فرنسا وفي إنجلترا وفي إيطاليا وفي..؟ ينتظرون ماذا؟ ينتظرون الموت؟! ينتظرون ماذا؟ ينتظرون حتى.. حتى ينتهي العراق؟! ينتظرون.. أنا.. لا.. لا أدافع عن..

ليلى الشايب: فاطمة.. فاطمة شكراً.. شكراً لكي، الآن معنا محمد من السعودية كنت سأسأل فاطمة سؤال ولكن ربما اسأله لغيرها، محمد، تفضل.

محمد المطيري: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليك السلام.

محمد المطيري: كيف الحال؟

ليلى الشايب: الحمد لله كما ترى.

محمد المطيري: والله القدس.. تصريح القدس بوش هو تصريح إرهابي وسوف نمد الفلسطينيين بالسلاح والأموال.

ليلى الشايب: نعم، محمد من السعودية شكراً لك، معنا الآن أحمد من قطر، أحمد تفضل.

أحمد الكواري: مساء الخير أخت ليلى.

ليلى الشايب: مساء النور.

أحمد الكواري: أخت ليلى، أنا أقدر أشبه الشعوب العربية والحكام العرب وأعتقد إن اللي مارسوه الشعوب..

ليلى الشايب: بدون سب لو سمحت يا أحمد، أرجوك.

أحمد الكواري: لا، لا بدون سب.. بدون سب.. بدون سب يعني، أنا أقول لك يعني بأقول وجهة نظري يعني هذه ما فيها أي سب إن شاء الله.

ليلى الشايب: طيب.. اتفضل.

أحمد الكواري: أنا أقدر.. يعني الحكام العرب اللي يمارسوه على شعوبهم يذكرني بالسجاد الإيراني، عارفة السجاد الإيراني؟ كل ما دوسته كلما بانت قيمته وبيَّن شكله حلو، فالحكام العرب كلما داسوا الشعوب العربية كلما بيَّن هدوءهم وبين.. والآن جت أميركا لتمارس نفس الشيء، كل ما داستهم أميركا كلما بينت قيمتهم مثل السجاد الإيراني، أنا أشبه الحكام العرب والشعوب العربية بالسجاد الإيراني، كلما دوسته كلما بانت قيمته.

ليلى الشايب: أحمد، هل أنت ممن يعني يؤمنون أو يعتقدون بأن صمت الشارع العربي هذه المرة هو رغبة غير معلنة في تغيير نظام الرئيس صدام حسين وربما تغيير أنظمة عربية لاحقاً؟ ما رأيك في هذا القول؟

أحمد الكواري: والله لعلمك أنا أعتقد أن الشعوب العربية لو يمكن.. لو أعطيت الفرصة ليمكن طلعت تساند أميركا في.. في.. في إزالة صدام وأمثال صدام كثيرين يعني، فأنا أعتقد إن الشعوب العربية ممكن لو سمحوا لها إنها تساند أميركا ممكن تخرج، أما الآن فهُمَّ الصمت.. معروف هذا الصمت، هم عارفين إن بييجي الدور على بعض الدول فساكتين يعني، فمثل ما قلت لك أنا هذا.. ها الشعوب وها الحكام مثل السجاد الإيراني كلما دوسته كلما كان كويس.

ليلى الشايب: طيب أحمد.. شكراً.. شكراً.. شكراً لك على هذه المداخلة، الآن معنا الملا بختيار من ألمانيا.

الملا بختيار: مرحباً أخت ليلى.

ليلى الشايب: مرحبا بك.

الملا بختيار: أحييكِ وأحيي (الجزيرة) تليفزيون كل المستضعفين في العالم.

ليلى الشايب: شكراً.

الملا بختيار: ليس فقط العرب، حتى الأكراد بيتشرفون بـ(الجزيرة)، فنيابة عن (الجزيرة) عندي كلمتين..

ليلى الشايب: فقط؟!

الملا بختيار: أهديها إلى الشعب الكردي بمناسبة السلام.. ألف سلام وألف مبارك اليوم أو عن.. عن القريب العاجل سنرى ميلاد دولة كردية.

ليلى الشايب: يا ملا بختيار شكراً.. شكراً لك، قلت كلمتين وقلت أكثر من كلمتين. الآن معنا أحمد من السعودية أحمد تفضل.

أحمد القرني: آلو، السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليك السلام.

أحمد القرني: بالنسبة للصمت العربي أقدر أن ألقي عليهم الضوء من قول الشاعر اللي يقول:

إن كنت لا تدري فتلك مصيبة وإن كنت تدري فالمصيبة أعظمُ

طبعاً معروف إن الدول العربية بأنها بعضها غير واثقة في بعض، فبدون الإسلام والعودة إلى الإسلام، مستحيل إنهم ينتصروا على إسرائيل، مستحيل أنهم ينتصروا على إسرائيل، ليه؟ لأنهم لم يتمسكوا بكتاب الله وسنة رسوله، أما إذا كان القول بالأخبار وبأننا نرفض ونشجب ونستنكر فهذا كلام جرائد، يعني لا.. أو كما يقال هذا سراب، وشكراً لبرنامجكم.

ليلى الشايب: شكراً لك أحمد، معنا الآن محمد من الإمارات، محمد تفضل.

محمد بن أحمد: السلام عليكم ورحمة الله.

ليلى الشايب: وعليك السلام.

محمد بن أحمد: نشكر (الجزيرة) على ها البرنامج ونشكر المستمعين والمتدخِّلين.

ليلى الشايب: طيب.

محمد بن أحمد: وبخصوص الموضوع أقول آية كريمة (إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ) ألخص مداخلتي في أبيات شعرية، أنتِ معايا؟

ليلى الشايب: نعم محمد أسمعك.

محمد بن أحمد: كفانا.. كفانا من الذل تيه

أما حان أن تعي يا أمتى؟!

كفانا احتقاراً لأنفسنا

وبيع الشهامة بالذلةِ

كفانا من الشجب شجب الجبان

ونحن اجتمعنا لتفرقةِ

كفانا استغاثاً بجزارنا

أيسمح الذابح للنعجةِ

مللنا اللقاء شبعنا الولاء، مللنا القمامة كالقمة

ليلى الشايب: طيب

محمد بن أحمد: والله لن ترضى عنا.. اسمح لي أختي شوية، أبيات يعني قليلة

ليلى الشايب: لو سمحت بسرعة.

محمد بن أحمد: فو الله لن ترضى عنا اليهود

سوى بالديانة والملة.

يمزقوا شعرنا وأشلاءنا بمجزرة تلو مجزرة

ليلى الشايب: شكراً.. شكراً لك يا محمد من الإمارات، نبقى في الإمارات ومعنا عوض، عوض تفضل.

عوض مبارك: سلام عليكم أخت ليلى.

ليلى الشايب: عليك السلام.

عوض مبارك: أول حاجة بأحيي البرنامج الهادف.

ليلى الشايب: شكراً لك.

عوض مبارك: وعندي كلمة باختصار شديد بأوجهها للإخوة الأوروبيين.. الدول الأوروبية بالذات، بعدا.. يعني باستثناء بريطانيا، فبنقول لهم يعني حياهم الله خير وجزاهم الله ألف خير في إنه بيتكلموا بيدافعوا عن العراق أكثر من العرب، لأن هم عارفين وبدهم (…) العرب أو يقولون إن العرب مكتفين الأيدي وجزاهم الله ألف خير يعني إنه العرب.. حكام العرب في ضغط مستمر لهذه الشعوب المحرومة عن حرية الرأي والفكر وإدلاء الرأي التام، فبأحيي الأوروبيين وبأقول لهم: جزاكم الله خير باستثناء بريطانيا يعني.

ليلى الشايب: لأ، حتى بريطانيا يا عوض، ليس لدى.. لك حق، لأن حتى البريطانيين خرجوا وعبروا عن تضامنهم مع الشعب العراقي وحتى الشعب الفلسطيني، شكراً لك عوض من الإمارات.

[فاصل إعلاني]

ليلى الشايب: نواصل إذن في تسلُّم مداخلاتكم، معنا من الإمارات رضا حرب. رضا، مساء الخير، وتفضل.
رضا حرب: مساء الخير أخت ليلى.

ليلى الشايب: مساء النور.

رضا حرب: السلام عليكم وتحياتي لضيفك الكريم.

ليلى الشايب: شكراً لك.

رضا حرب: أخت ليلى، بالنسبة لضرب العراق الضربة قادمة لا محال، الولايات المتحدة من يقول أنها تبحث عن ذريعة عندهم ضيق نظر، الولايات المتحدة تبحث عن سند قانوني، لن تضرب العراق بدون سند قانوني، الآن تبحث، ولكن لديها السند القانوني في القرار 1373 الحملة على الإرهاب، والقرار أعطاها تفويض من غير ضوابط، ولا قيود، فسوف تستغله لضرب العراق، ولكن السؤال: هل العراق هدف، أم مجرد حجة للدخول إلى المنطقة وتغيير خريطة المنطقة؟ جاءتنا رسالتين من الولايات المتحدة الأميركية واضحتين، الرسالة الأولى على لسان (كونداليزا رايس) تقول: إن الليبرالية الأميركية يجب أن لا تتوقف عند حدود الإسلام.

الرسالة الثانية جاءت عن لسان الرئيس جورج بوش، يقول الرئيس جورج بوش بأن القيم الأميركية.

ليلى الشايب [مقاطعةً]: باختصار يا رضا لو سمحت.

رضا حرب: نعم؟

ليلى الشايب: باختصار شديد لو سمحت.

رضا حرب: القيم الأميركية هي المتفوقة ويجب أن تبقى متفوقة، وخاصةً في المنطقة العربية، حتى إن الرئيس (نيكسون) سمَّى القومية العربية القومية المتحجرة، وسمَّى الإسلام بالعقيدة الظلامية، السؤال الآن: أين نحن الشارع العربي..؟

ليلى الشايب: إنهِ بسؤالك يا رضا لو سمحت.

رضا حرب: أختي الكريمة، نحن الشارع العربي لو تحركنا لا نؤثر على القرار، لأنه في أوروبا عندما يتحرك الشارع صنَّاع القرار هم منتخبين من قِبَل الشعب، فيخافوا أن يسقطوا في الانتخابات..

ليلى الشايب: نعم، هذا.. هذا ما أكده منذ البداية ضيفنا عزيز قزاز يا رضا، شكراً جزيلاً لك الآن معنا من أميركا عبد الكريم. عبد الكريم تفضل.

عبد الكريم الربيعي: أنا أسمي عبد الكريم الربيعي.

ليلى الشايب: عبد الكريم الربيعي، تفضل يا عبد الكريم.

عبد الكريم الربيعي: أنا عندي سؤال عندكم.

ليلى الشايب: تفضل.

عبد الكريم الربيعي: ألتقي بالأمم المتحدة بعض الصحفيين يقولون: ليش ما يتنازل صدام حسين ويترك البلد أحسن مما يبلى البلد بالحرب؟ أين هي الوطنية؟ أين هي الشرف؟ أين هي الأخلاق؟ ألا يُوجد أحد الضباط من يقول لصدام: قف عند حدك؟

ليلى الشايب: عبد الكريم، هل أنت معنا؟

عبد الكريم الربيعي: نعم، أنا معكم.

ليلى الشايب: طيب، شكراً لك على هذه المشاركة. إذا أمكن لي أتوجه بسؤال إلى ضيفي سيد عزيز قزاز.

سيد قزاز، أكثر من جهة، أكثر من مواطن، أكثر من محلل سياسي، أكثر من صحفي، أجمع على أن الهدف ليس فقط نظام الرئيس صدام حسين، وإنما بقية الأنظمة العربية وتغيير شامل لخارطة المنطقة العربية، إذا كان هذا هو القصد من وراء السياسة الأميركية الحالية، كيف نفسر عدم حراك القادة العرب والزعماء العرب؟

عزيز القزاز: حقيقة الأهداف الأميركية تجاه العراق ظهرت، فهي ليست مكافحة ما يُدعى بالديمقراطية.. بالديكتاتورية وإقامة ديمقراطية في العراق، أو قضايا حقوق الإنسان، أو الأقليات، أو الأشياء، هذه كلها واجهات قيلت لإخفاء الهدف الحقيقي، الهدف الحقيقي: هو إعادة السيطرة الاستعمارية على الموقع الجيوسياسي والجيوبوليتيكي العراقي، لأن العراق له امتداد خليجي وله امتداد نحو منطقة الصراع العربي الصهيوني، وله امتداد نحو آسيا الوسطى، فإذا أُعيدت السيطرة الاستعمارية على هذا الموقع ستثبت الأقدام في منطقة الخليج، وسوف يجري الحل المطلوب أميركياً وبشروط إسرائيلية على العرب، وسوف تتغير خارطة آسيا الوسطى أيضاً، العراق له موقع محوري في هذا.

ليلى الشايب [مقاطعة]: طيب.. نعم، بس أستاذ قزاز، عذراً للمقاطعة.. طيب عذراً للمقاطعة.

عزيز القزاز [مستأنفاً]: بالإضافة إلى ذلك..

ليلى الشايب [مقاطعة]: هذه هي الخطة أو..

عزيز القزاز: لأ، هذا الهدف.. هذا الهدف الأساسي، بس خليني أقول بعد نقطتين بسيطتين وهي أن هنالك من المخزون النفطي العراقي.. المخزون النفطي..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: كل.. كل أصبحنا نعلم ذلك، نفط بحر قزوين، نفط الخليج، نفط العراق بوجه خاص.

عزيز القزاز: نعم.. نعم، والأوروبيون ليست لديهم مصلحة بأن الولايات المتحدة تسيطر على هذا النفط.

ليلى الشايب: كيف لا.. كيف.. كيف لا يتحرك القادة العرب وهم يعلمون أن هذا هو المصير الذي ينتظرهم؟

عزيز القزاز: يبدو أن.. يبدو أن ارتباطهم وتبعيتهم للضغوط وللمساعدات المالية والعسكرية والسياسية والدعم وما إلى ذلك، يجعلهم يفكرون في كثير من هذه الأمور، وربما..

ليلى الشايب [مقاطعة]: وأين.. وأين أوراق الضغط إذاً التي طالما نتحدث عنها، النفط، إنه ضرب العراق لا يمكن أن يتم بدون الموافقة.. موافقة هذه الدول على استخدام قواعدها إلى غير ذلك؟ إذاً لماذا تمتلك مثل هذه الأوراق ولا تستخدمها عند الضرورة؟

عزيز القزاز: المعروف أن المملكة العربية السعودية في حرب الخليج اشترطت على الولايات المتحدة أنها تخرج قواتها من المملكة بعد انتهاء الحرب، وبعد انتهاء ما يُدعي بالخطر العراقي على السعودية، والسعودية تصالحت مع العراق، وبدأت صفحة جديدة، فهي ستستطيع أن تقول لهم: انتهت المهمة. هل تسمعيني؟

ليلى الشايب: أسمعك يا أستاذ قزاز، اتفضل.

عزيز القزاز: انتهت المهمة، وهذا يبدو ما جرى.. ما جرت له بعض التلميحات ولكانت له.. كانت له ردود فعل عنيفة من قِبَل الولايات المتحدة وبضغوط على المملكة وما إلى ذلك، هذه الأمور لا تنظر لها.. لا يُنظر لها هذه العوامل بأسود وأبيض، وإنما هي عمليات بمعنى الـProcess وتفاعل العوامل مع بعضها.

ليلى الشايب: يعني كأنها صيرورة وعملية مستمرة.

عزيز القزاز: نعم.. نعم.

ليلى الشايب: نواصل في استلام المكالمات، معنا من فلسطين محمد أبو علاء، محمد، تفضل.

محمد أبو علاء: السلام عليكم. مساء الخير يا أخت ليلى.

ليلى الشايب: وعليك السلام محمد.

محمد أبو علاء: إذا سمحتِ دقيقتين أو دقيقتين ونص.

ليلى الشايب: لأ، كثير يا محمد، لأ، أعدك بأن تستغرق..

محمد أبو علاء. إحنا عندنا احتلال في فلسطين.. إحنا عندنا احتلال في فلسطين.

ليلى الشايب: طيب اختصر قدر الإمكان، تفضل.

محمد أبو علاء: من الملاحظ يا أخت ليلى أن ارتكاب الخيانات والجرائم بحق الشعوب العربية والإسلامية من قِبَل من وُلُّوا على رقابها أصبحت تُعتبر في نظرهم موضع عزة وفخار ومباهاة، لأنها صارت تُمارس جهاراً نهاراً وضح الشمس في رابعة النهار دون أي خجل أو حرج، فها هي على سبيل المثال وكالة المخابرات الأميركية الـ(CIA) ومعها أجهزة المخابرات الإسرائيلية -الموساد- تقوم بتوزيع الأدوار على أجهزة المخابرات في البلاد العربية والإسلامية، للتصدي للحركات الإسلامية الجهادية التي تدافع عن كرامة وشرف الأمة، ولرفض الحركات الإسلامية المخلصة التي تعمل على إيصال الإسلام السياسي إلى الحكم لقمعها، وها هي أجهزة الإعلام العربي الرسمي تتباهى بقيام الأنظمة العميلة بحراسة الوجود اليهودي على أرض الإسلام في فلسطين، عن طريق ملاحقة المجاهدين المتسللين عبر الحدود لقتلهم أو اعتقالهم ثم التباهي بالإعلان عن العثور على كميات من الأسلحة المهربة.

ليلى الشايب: محمد.. محمد أبو علاء، كل هذا تعرضنا إليه كثيراً في.. في الأخبار وفي برامجنا الحوارية، شكراً جزيلاً لك. الآن أفسح المجال قليلاً لما وصلنا من فاكسات من مشاهدينا.

أولاً: معنا فاكس من شكري الهزيل من ألمانيا، يقول فيها: بشكل رئيسي لقد نجح الحكام العرب في ترسيخ الهزيمة وثقافة الذل إلى حد أن اعتراف أميركا بالقدس كعاصمة لإسرائيل لم يجد رد فعل عربي ملائم، رغم أهمية هذا الحدث أو هذا القرار.

أيضاً معي فاكس من زينب من فرنسا، أيضاً تتحدث عن الأطماع.. ما تسميها بالأطماع الأميركية في بترول المنطقة العربية، وأيضاً استغلال الظرف لكي تعلن إسرائيل وأميركا عن قرارات لم.. لم يكن بوسعها في الماضي أن تأخذها أو تتخذها، وتقصد -تحديداً- بقرار اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

أتوجه قليلاً الآن إلى رسائل الإنترنت، معنا رسالة من هاشم محمد المطري من مصر يقول: أريد القول إن الصمت الأوروبي سيظل وسيكون محالفاً لأميركا إذا ما ضُربت العراق، وأما الصمت العربي فإنه سيكون بين العراق وأميركا، والسلام عليكم.

أيضاً معي مشاركة من يوسف عمر السايس من اليمن، يقول عمر: مادامت الأنظمة العربية قررت ألا تخوض أي حرب مع أعداء الأمة إلا بشعارات الشجب والإدانات والاستنكار، سؤالي إذن: لماذا صرف بلايين الدولارات على الأسلحة ومن ميزانيات التعليم والصحة؟

أيضاً معي مشاركة من.. مشاركات كثيرة في الواقع أريد أن أختار بعضها، لا يمكنني أن استعرضها كلها، مشاركة رقم 3: أسامة منصور مراد من كندا،

يقول منصور أسامة: من الأفضل لكم جميعاً عرباً ومسلمين الآن اتخاذ القرار فإما أن تكونوا على مستوى المسؤولية أو تستعدوا لاستقبال شارون في مكة، ولا تلوموا أحداً على ذلك، بل عليكم الترحيب به.

أعود الآن إلى المكالمات الهاتفية، ومعي من ألمانيا أبو الحسن، أبو الحسن، تفضل.

أبو الحسن علي: أولاً: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليك السلام.

أبو الحسن علي: إن العالم بأجمعه لا يعرف.. لا يعتني إلا بلغة واحدة اللغة المقابلة، فشارون و.. وبوش لو علما أن العالم العربي سيقف واحداً تجاهه لما قام بأي خطوة، ولو علم بوش بأنه عندما أعلن أن القدس ستكون عاصمة لإسرائيل، أن العالم العربي -على الأقل- يسحب دبلوماسييه من.. من أميركا لما أقدم على هذا، ولو علم بوش بأن العالم العربي أي من حكامه سيقفون صفاً واحداً أمامه فلن يقوم بأي حركة، لأن أميركا تحاول دائماً أن تقوم على مصالحها.

ليلى الشايب: نعم، شكراً لك أبو حسن من ألمانيا.. معي مكالمة أخيرة، وأرجو أن تكون مختصرة من محمد من فلسطين، محمد تفضل.

محمد هاشم: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ليلى الشايب: وعليك السلام.

محمد هاشم: أرجو أن تسمحي لي وفقط قليلاً من الوقت لي ثلاث نقاط مختصرة.

ليلى الشايب: رجاءً يا محمد، والله سرقت الوقت سرقة لكي أعطيك المجال.

محمد هاشم: لي ثلاث نقاط مختصرة جداً.

ليلى الشايب: تفضل.

محمد هاشم: نعم، أولاً، بالنسبة إلى الشعوب الأوروبية هي لم تكن أحسن.. بأحسن حالاً من حكامها، فالأوروبيون هم الذين بدءوا النكبة للأمة الإسلامية، هذه النقطة الأولى ولا أريد أن أطيل.

أما بالنسبة إلى المخطط الأميركي، فالمخطط الأميركي هو موجود من حيث انتهاء الصراع بين المعسكرين الشرقي والغربي، فلنرجع إلى نيكسون في كتابه "أميركا ما بعد الحرب الباردة"، يقول: يجب.. يُظهر العدو الحقيقي للأوروبيين والرأسمالية الأوروبية ويعطيها بشكل إسلامي، ويقول.. يوصي بذلك بإعادة...

ليلى الشايب: نعم، الوقت.. الوقت انتهى للأسف يا محمد، محمد هاشم من فلسطين، شكراً جزيلاً لك.
عودة أخيرة إلى ضيفنا الأستاذ قزاز، كلمتك الأخيرة، إلى متى سيظل تعويلنا على موقف غير موقف عربي لمساندتنا في قضايانا الكبرى؟

عزيز القزاز: إلى متى؟ الوعي وصل درجة جيدة، وأعتقد بأن المنطقة في مخاض وسوف تُري أعداء الأمة العربية والإسلامية بأنها لا يمكن اجتياحها بهذه السهولة.

ليلى الشايب: سيد عزيز قزاز، للأسف الشديد..

عزيز القزاز: نعم.. نعم.

ليلى الشايب: الوقت انتهى، أشكرك على حضورك وعلى متابعتك لهذا البرنامج ومداخلات مشاهدينا.

مشاهدينا، شكراً جزيلاً لكم على مشاركتكم بكل الوسائل، وإلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة