القيادة العامة الفلسطينية كما يراها أحمد جبريل ح8   
الاثنين 1425/11/30 هـ - الموافق 10/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:09 (مكة المكرمة)، 14:09 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

أحمد منصـور

ضيف الحلقة:

أحمد جبريل/ الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

تاريخ الحلقة:

23/05/2004

- الأوضاع قبيل المواجهات بين الأردن والفدائيين
- موقف العراق وسوريا ومسؤولية القيادة الفلسطينية
- أخطاء القيادة الفلسطينية
- جهود عربية للهدنة ووفاة عبد الناصر
- تقييم الأداء العسكري للمعركة

أحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأهلا بكم في حلقة جديدة من برنامج شاهد على العصر حيث نواصل الاستماع إلى شهادة السيد أحمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة، أبو جهاد مرحبا بك.

أحمد جبريل: أهلا وسهلا فيكم.

الأوضاع قبيل المواجهات بين الأردن والفدائيين

أحمد منصور: في 17 أيلول/ سبتمبر عام 1970 فشلت كل المحاولات لإيقاف الصدام بين الأردنيين وبين الفدائيين الفلسطينيين واندلعت مواجهات دموية بين الجانبين كيف بدأت شرارة المعركة؟

أحمد جبريل: يعني كنا سلفا كنا وطرحنا هذا الموضوع في اجتماعات القيادة الفلسطينية أن سيكون هناك هدفين أساسيين للملك حسين، هو موضوع عمان والسيطرة عليها والموضوع الثاني هو السيطرة على منطقة إربد لعزل سوريا الحدود يعني السورية الأردنية لعدم تقديم رجالات أو سلاح أو عتاد، حقيقة موضوع..

أحمد منصور [مقاطعاً]: لأن الملك كان أصبح مطمئنا من الجيش العراقي مطمئنا.

أحمد جبريل [متابعاً]: أه مطمئنا ولكن كان في سوريا بعثيين ويعني معتبرين أنهم متطرفين يعني فما كان مطمئن الملك حسين في هذا الموضوع.

أحمد منصور: فقط سوريا هي الدولة الوحيدة أو الجبهة الوحيدة التي كان يمكن أن تقف إلى جانبكم.

أحمد جبريل: ممكن أن تقف.

أحمد منصور: غير ذلك عبد الناصر أعطى ما يسمي بالضوء الأخضر، الخليجيين مرتاحين لفرك أذن الفلسطينيين والمقاومة التي كانت تقلقهم والعراقيين لهم حسابات سوف نراها؟

أحمد جبريل: لكن كل هذا بجانب.. ولكن الرغبة الأميركية والإسرائيلية هي كانت الملحة.

أحمد منصور: ما هي الرغبة الأميركية والإسرائيلية؟


اتفق الملك حسين مع إسرائيل قبل أحداث يلول على موضوعين: الأول بعد القضاء على الفدائيين في الأردن يتم تقديم مشروع سياسي يضم توحيد الضفتين وانسحاب إسرائيل من الضفة الغربية، والثاني تصدي إسرائيلي للجيش السوري في حال تدخل الأخير
أحمد جبريل: أنا هذا الكلام ما عم بأحكيه من عندي أنا، المرحوم غازي عربيات وكان استلم مسؤولية كبيرة في الأردن هذا كان من الضباط الأحرار الأردنيين الناصريين ثم استوعبه الملك حسين وبعدين سلمه في العمليات بعدين قائد قوى الأمن الداخلي هذا بعد أيلول السبعين التقيت أنا وياه وأسر لي وأنا يمكن لو هو حي ما حكيت هالكلام هذا عارف كيف قال لي لقد اتفق الملك حسين مع الإسرائيليين قبل أيلول السبعين وباجتماعات سرية على كل ما سيدور في أيلول السبعين وطلب الملك حسين منهم ووافقوا على موضوعين هامين؛ الموضوع الأول أنه بعد القضاء على الفدائيين في الأردن الملك حسين سيتقدم بمشروع سياسي المملكة المتحدة الهاشمية يعني تضم الضفة الغربية والضفة الشرقية ويكون برلمانين في هذا الموضوع وينسحبوا الإسرائيليين فورا من الضفة الغربية، الموضوع الثاني خاف الملك حسين من تدخل سوري في المعركة فطلب من الإسرائيليين أن يساعدوه في التصدي للجيش السوري إذا تدخل في هذا الموضوع لكن أصبحت الأمور كلها ووافقوا الإسرائيليين على هذا الموضوع..

أحمد منصور: لكن لم يحدث شيء من هذا.

أحمد جبريل: لا أنا بأحكي لك شو اللي حدث يعني عارف كيف، حقيقة السيناريو تبع الحرب كما تخيلنا اختلف قليلا إنه الزرقا ما كنا يعني مهتمين فيها يظهر هي كقاعدة لوجستكية أيضا اُستهدِفت مدينة الزرقا، عمان، إربد يعني هذه المعركة اللي..

أحمد منصور: تركيز المعركة كان في المناطق الثلاثة.

أحمد جبريل: بهالموضوع للسيطرة عليها، كما قلت أنا سابقا إنه..

أحمد منصور: قواتكم أنتم الفلسطينيين إيه في مواجهة الأردن؟

أحمد جبريل: لا بدأنا سحبنا قواتنا للدواخل حتى إنه ندافع لأنه ما عاد فيه مجال.

أحمد منصور: يعني الآن كان يشاع أن الفلسطينيين لديهم مائة آلف مقاتل.

أحمد جبريل: يعني مبالغ فيه الرقم.

أحمد منصور: كم الرقم التقريبي؟

أحمد منصور: لا هلا فيه فرق بين واحد ميليشيا طخيخ حامل بندقية وفيه فرق بين مقاتل يستطيع أنه يواجه الجيش الأردني وهذا..

أحمد منصور: يقال أن المقاتلين الفلسطينيين كما ذكر.. مصادر كثيرة الحقيقة رجعت لها قالوا إنهم في حدود 25 ألف فدائي.

أحمد جبريل: يعني عشرة 11، 12 ألف.

أحمد منصور: ليس أكثر من ذلك؟

أحمد جبريل: ليس أكثر.. المقاتلين أما مليشيا شو موزع أسلحة هذا..

أحمد منصور: يقولون كانوا سبعين ألف؟

أحمد جبريل: يعني هذا..

أحمد منصور: لكن بعض المصادر بتقول عددهم الحقيقي كان لا يزيد عن عشرة آلاف فقط.

أحمد جبريل: لا المقاتلين كانوا بين عشرة إلى 12 ألف مقاتل.

أحمد منصور: والمليشيا؟

أحمد جبريل: المليشيا أعداد كثيرة يعني هو ورد أسلحة على الأردن للمخيمات والمدن وإلى أخره لكن هي ليس لها قدرة وليس لها فاعلية..

أحمد منصور: في المقابل الجيش الأردني كان 65 ألف مقاتل منهم عشرة آلاف رديف من الشرطة وقوات الأمن حشد 330 دبابة 350 ناقلة جند مدرعا 270 عربة مصفحة 1500 مدفع هاون ومدفع عديم الارتداد ومائة إلى 150 مدفع ميدان علاوة على 32 طائرة مقاتلة ويخرج القادة الفلسطينيين ليقولوا نحن سنجعل ليل نهار.. ليل عمان نهار ونهارها ليل.

أحمد جبريل: هو شوف ليست هي كانت معركة بينا وبين الملك حسين معركة كلاسيكية لحتى نقول تقدير الموقف العسكري في العدد والسلاح..

أحمد منصور: لكن فيه قوة نيران.

أحمد جبريل: معلش هذا الموضوع إحنا نقاتل في المدن، يعني في المدينة، قتال شوارع يعني هذا مرات الدبابة لا تكون لها أهمية يعني كبرى في هالموضوع هذا..

أحمد منصور: في النهاية حتى قتال الشوارع فشلتم فيه، ذكر أبو أياد كيف إن هو ظل يختبئ من بيت إلى بيت ويجري من شارع إلى شارع وكذلك الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية دكتور طلال ناجي أيضا روى كيف وكثير من القادة الفلسطينيين اللي رووا كانوا بيجروا من شارع إلى شارع الأخر طلع كل ده أكذوبة.

أحمد جبريل: يعني هذه المواضيع أنا كنت سلفا عارف إنه ليس بالسهولة لمواجهة جيش أردني مدجج بالسلاح والعتاد بالإضافة حاشد الشرق أردنيين معه من خلال عملية تحريضية وكنت أقول على الأقل إذا ما بنطلع كلانا خاسرين يمكن نحن نطلع الخاسر الأكبر في هذا الموضوع.

أحمد منصور: وكنتم كذلك؟

أحمد جبريل: صحيح وُضِعت قوات حول عمان من الفدائيين وكانت غرفة العمليات المركزية موجودة في جبل الحسين وكان يقودها الشهيد خليل الوزير وعبد الرزاق اليحيى ومجموعة من الضباط كان لنا مقر إحنا بجبل الحسين..

أحمد منصور: لكم أنتم كجبهة شعبية؟

أحمد جبريل: كجبهة وأرسلنا فصيلين من ستين عنصر..

أحمد منصور: كانت هناك غرفة تنام فيها كانت محصنة عرفات كان ينام فيها..

أحمد جبريل: لا يعني غرفة خلفية يعني ما إليها شبابيك يعني عارف كيف فأرسلت فصيلين لحماية هذا المقر، من المقاتلين..

أحمد منصور: الفصيل كم؟

أحمد جبريل: ثلاثين يعني ستين لحماية هذا المقر لأنه هذا المقر بعيد عن الجبهة يعني عن عملية التصادم مع الجيش الأردني في هذا الموضوع وأرسلنا لكل مخيم قوة عسكرية موجودة وأبقينا الباقي في الجبال عارف كيف..

أحمد منصور: يعني النسبة الأكبر من المقاتلين؟

أحمد جبريل: بقيوا في الجبال..

أحمد منصور: كان عندك كم مقاتل؟

أحمد جبريل: كان عندنا بحدود 1500 مقاتل يعني عارف كيف و1500 مقاتل كان..

أحمد منصور: ليس كما ذكر.. 300 مقاتل كما ذكر الكفاح المسلح يزيد صايغ؟

أحمد جبريل: يعني غير موثوق الكلام هو يمكن كان طفل صغير أيامها يعني ما هو..

أحمد منصور: الأخر فيه مصادر.

أحمد جبريل: فاهم يعني بيجمع مضبوط بس يعني..

أحمد منصور: نحن لا نعتمد على قدراتنا الشخصية..

أحمد جبريل: يعني هذا يزيد صايغ ما إيجه سألنا عارف كيف يعني وسأل مين يعني بهالموضوعات؟ وبدأ القتال صباحا على كل هالمحوار عمان إربد الزرقا..

أحمد منصور: كنت أنت خارج عمان؟

أحمد جبريل: أنا كنت ببداية الشهر يعني بواحد أيلول بعد ما سحبنا مقاتلينا ووزعناهم في الداخل في الجبال وفي المدن لمثل هذه المعركة، قلت لعله نقدر نأجل هالاشتباك قدر المستطاع مع الملك حسين، ذهبت إلى الجبهة اللبنانية وقواعدنا في جنوب لبنان وحكيت للمقاتلين علينا إنه نصّعد القتال..

أحمد منصور: ضد الإسرائيليين من الجنوب؟

أحمد جبريل: لعله إنه يصير جذب الانتباه لهون وتتوقف هذه المؤامرة وفعلا قمنا بكذا عملية، لكن قبل 24 ساعة 36 ساعة نقلوا لي الرفاق إنه خلاص ما فيه.. اشتباك حتمي واقع وبعدها دخلت للأردن وصلت لإربد قالوا لي الحواجز الأردنية عملوا على الطرق وأنت إذا شاهدوك.. يعني مش من عندنا من شباب الجبهة من أبو عمار وأبو أياد سيقتلوك فورا لأن هم عارفين شو معنى..

أحمد منصور: فتح؟

أحمد جبريل: إيه إنه انتبه يعني لا تمر لا تأتي إلى عمان فاكتفيت..

أحمد منصور: لا قل لي ديه معلومة خطيرة يعني إزاي فتح ممكن تفكر أن تصفيك في ذلك الوقت؟

أحمد جبريل: لا مش فتح تصفيني الجيش الأردني حواجز الجيش الأردني عارفين إنه أنا ممكن آتي يعني فقالوا لي حذروني من هذا الموضوع، فقلت خليني أقعد في المنطقة الشمالية اللي هي منطقة هامة جدا اللي هي..

أحمد منصور: أي منطقة؟

أحمد جبريل: إربد اللي هي استهدفها الجيش الأردني لعزلها عن الأراضي السورية كما قلنا إنه..

موقف العراق وسوريا ومسؤولية القيادة الفلسطينية

أحمد منصور: توقعتم أن يتدخل العراقيون؟

أحمد جبريل: لا إحنا كنا مفكرين إنه بدهم يتدخلوا العراقيين عارف كيف..

أحمد منصور: ولأخر لحظة تذكرون هذا يعني؟

أحمد جبريل: لأخر دقيقة كنت أتخيل إنه الجيش العراق بده يتقدم باتجاه عمان يحاصر الجيش الأردني من مؤخراته، بصراحة.

أحمد منصور: وما الذي حدث؟


تجمع الجيش العراقي بقيادة وزير الدفاع بالمفرق وقدموا تسهيلات للجيش الأردني، والفدائيون قطعوا الإمدادات النفطية عن الجيش الأردني، فبدأ الجيش العراقي بتمويل الجيش الأردني بالوقود

أحمد جبريل: تجمع الجيش العراقي إجه حردان التكريتي وزير الدفاع بالمفرق قعد وحط هالجيش هناك وبالعكس قدموا تسهيلات للجيش الأردني لوجستيكية، يعني منطقة الزرقا كان فيها مصفاة للنفط كان قطعوا الإمدادات النفطية عن الجيش الأردني الفدائيين، فبدأ الجيش العراقي هو يمول الجيش الأردني بالوقود وبقضايا كمان لوجستيكية خدمات طبية أو إلى أخره يعني ما اكتفوا إنه والله تخلوا عنا بل قدموا..

أحمد منصور: ما أثر هذا عليك؟

أحمد جبريل: هذا بالطبع أثر معنويا علينا كبير يعني كان تأثير معنوي إحنا كنا الواحد في تقدير الموقف حاطين إن هذا الجيش سيكون معنا..

أحمد منصور: ويقلبوا لكم النظام ويسلموا الحكم لكم.

أحمد جبريل: لا يمكن ما هي النظام بس على الأقل يمنع الجيش الأردني ويحد من حركته في هذه..

أحمد منصور: أوهام سياسية طبعا عشتوها؟

أحمد جبريل: طبعا عم بأقول لك هذا ما هو الكلام اللي كان متداول بيننا وبين أعلى المسؤولين في العراق.

أحمد منصور: عرفتم ما دار وراء الكواليس حتى غير العراقيون موقفهم؟

أحمد جبريل: عرفنا إحنا إنه صار اتفاقات أميركية معهم لتثبيت نظام حكمهم للأسف أحمد حسن البكر وصدام حسين كان أصبح نائب عارف كيف ونحن دفعنا الثمن لهذا الموضوع عارف كيف.

أحمد منصور: يعني دائما اُستخدِمتم كفلسطينيين ورقة دائمة للحرق من الأنظمة العربية؟

أحمد جبريل: كانت فيه بعض المرات..

أحمد منصور: كنتم أداة طيعة في أيديهم؟

أحمد جبريل: لا مو أداة طيعة لكن ممكن إنه تقول خُدِعنا.

أحمد منصور: والشعب الفلسطيني يدفع الثمن.

أحمد جبريل: طبعا وإحنا دفعنا الثمن.

أحمد منصور: ثمن أخطاء قيادته السياسية.

أحمد جبريل: فدارت المعركة في عمان فوجئنا..

أحمد منصور: شعورك أنت إيه وأنت المفروض عمال تحشد وتربي الناس على إن عدوها هي إسرائيل والآن بتقول له وجه البندقية إلى الأردني لتقتله؟

أحمد جبريل: كان هو قرار صعب مو قرار سهل يعني عارف كيف يعني وحماس الفدائي ليقاتل إسرائيل عشرة أضعاف لما بيقاتل جيش عربي مثل حكايته ومسلم.. يعني كان فيه صعوبة يعني في هذا الموضوع..

أحمد منصور: طيب أنت كنت ضد هذا القتال لما اشتركت فيه؟

أحمد جبريل: ما هو أصبحنا إحنا كلنا في سفينة واحدة يعني ما عاد..

أحمد منصور: أما كان أن تعزل قواتك؟

أحمد جبريل: لا ما كان ممكن..

أحمد منصور: هو خفت أن تُتهَّم بالانسحاب كما اُتهِمت في الكرامة؟

أحمد جبريل: لا هذا الموضوع أصبحنا في سفينة واحدة والمؤامرة كبيرة إسرائيلية أميركية عربية لإخراجنا من الأردن عارف كيف تم خوض..

أحمد منصور: في الأخر القاتل والمقتول خاسرين.

أحمد جبريل: تم خوض هالمعركة وفوجئنا إحنا..

أحمد منصور: هل أدركتم لحظة واحد أنكم ممكن أن تنتصروا؟

أحمد جبريل: أنا كنت أقول كلانا خاسرين وإذا فيه أحد واحد خاسر سنكون نحن وكنت أحكي أمام الناس سنبكي ليس دموع إذا خرجنا من الأردن سنبكي الدم هذه هي الأرض المناسبة لتحرير فلسطين معنى خروجنا ستُطرَّح علينا المشاريع التصفوية اللي وصلنا فيها لأوسلو وخارطة الطريق وإلى أخره.

أحمد منصور: تصرفاتكم أخرجتكم سلوكياتكم أخرجتكم.

أحمد جبريل: يعني هذه التصرفات الطائشة والغير مسؤولة هي اللي سببت هذا الموضوع ولكن إذا أردنا نحتكم للتاريخ فنحن مستعدين للاحتكام للتاريخ وللمحاكمة التاريخية أمام شعبنا وأمام جماهيرنا ولكن كنا لا نستطيع ولسنا بالقوة والقدرة التي نستطيع أن نغير التوجه اللي كان ماشي في هذا الاتجاه.

أحمد منصور: أملكم الوحيد كان في السوريين، ماذا فعل السوريون؟

أحمد جبريل: السوريين من الساعات الأولى تم الاتصال فيهم واستنفروا السوريين واجتمعوا..

أحمد منصور: هل قمت أنت بالاتصال مثلا؟

أحمد جبريل: لا أنا كنت في الأردن أبو باسل علي بوشناق وفضل شرورو كانوا حاطينهم إحنا في سوريا لهالموضوع..

أحمد منصور: يعني الحرب بقت معلنة الكل عارف بها.

أحمد جبريل: فاجتمعت القيادة القطرية السورية وقررت التدخل..

أحمد منصور: قيل أن صلاح جديد هو الذي دفع لواءين مدرعين إلى هناك وليس أحدا آخر.

أحمد جبريل: الموضوع مش كيف..

أحمد منصور: بمبادرة منه شخصيا.

أحمد جبريل: مش هيك، هذا قرار القيادة القطرية التدخل لنجدتنا عارف كيف لنجدة ولحماية العمل الفدائي في الأردن، هذا القرار القيادي لكن هذا القرار قيل إنه قبل أن ندخل إلى الأردن علينا أن نتشاور مع العراقيين في بغداد وأرسلت القيادة القطرية..

أحمد منصور: أعدائهم اللدودين.

أحمد جبريل: يعني كانت بيناتهم أرسلوا وفد من محمد سعيد طالب حي، أبو رباح الطويل متوفى، بطائرة خاصة لبغداد ليقولوا تعالى ننسى شوي خلافاتنا وأنتم ونحن نتعاون في الأردن لحماية العمل الفدائي أو حتى لإسقاط النظام تعرف لإسقاط النظام في عمان فاجتمعوا مع أحمد حسن البكر وصدام وإلى أخره قالوا لهم طب اذهبوا نحن خلال ساعات سنجيبكم، أنا أحدهم اعرفه وهو زميلي محمد سعيد طالب ومروان حبش نقلوا لي أنهم انتظروا الجواب ولم يأت الجواب من بغداد فقرروا التدخل.

أحمد منصور: في 19 أيلول بعد يومين من الميعاد؟

أحمد جبريل: بعد يومين، في التدخل كُلِف وزير الدفاع هو أن يشرف اللي كان الرئيس حافظ الأسد عارف كيف أن هو يشرف على هذه القوات، اُستهيِن بالأول بالقوة الأردنية اللي كانت متوضعة أمام الحدود السورية..

أحمد منصور: كان اللواء أربعين؟

أحمد جبريل: اللواء أربعين فأُرسِل فوج ضعيف الفوج هو أكثر من كتيبة وأقل من لواء استطاع الجيش الأردني اللواء أربعين أنه يُخرِج الوجود السوري من الأردن وشاركت أنا بعيني أمامي الطائرات الأردنية بعملية القصف عندها تم اجتماع آخر للقيادة القطرية واتفقوا على دفع فرقة إلى شمال الأردن وأنا أُرسِلت لي خرائط العمليات وهذه بالتاريخ..

أحمد منصور: من السوريين؟

أحمد جبريل: إلى أنه شُكِلت غرفة عمليات في درعا وكان علي بوشناق مشارك في غرفة العمليات عارف كيف، إحنا كنا تنظيم يعني التنظيم قوي من حيث النوع والقدرة وإلى أخره فكان تكريم أن يشارك علي بوشناق في غرفة العمليات في درعا، أرسل لي نسخة هم قالوا له السوريين إنه ابعت هاي لأبو جهاد عارف كيف إلى إربد وأتت خريطة العمليات والخريطة تقول أنهم بدهم يصلوا إلى الصويلح لقصر الحُمّر يعني هيك حسب البرنامج ما هو لما تقرأ الخريطة العسكرية تعرف قد إيه أنه.. لا إنه وين هدفك في الهجوم وأرسلوا لي رسالة صغيرة يقولوا حافظوا على الجسور والعبارات أن لا ينسفها الجيش الأردني في الطريق تبعنا في منطقة جرش ووصولا لعمان في هذا الموضوع وحقيقة حمينا إحنا هذه الجسور والعبارات وتقدمت الفرقة ودُمِر اللواء أربعين عارف كيف وتشتت اللواء أربعين ولكن خلال يومين خضنا معركة قاسية جدا إحنا وياه هذا اللواء أربعين وكاد يدخل إربد ولكن حصناها.

أحمد منصور: تشتتوا وبعدين جمعوا أنفسهم بسرعة.

أحمد جبريل: لا أنا بأقول قبل خلال يومين من هون لتدخل..

أحمد منصور: قبل تدخل السوريين.

أحمد جبريل: السوري، اللواء أربعين أراد أن يدخل مدينة إربد وحولها وكنا إحنا قد حصناها تحصين جيد.

[فاصل إعلاني]

أحمد منصور: يعني انتم قرار بضرب الأردنيين في ساعة والإسرائيليين ثلاثين سنة مفيش قرار.

أحمد جبريل: يعني ودافعنا عن إربد دفاع يعني بطولي هاليومين لثلاثة أيام ومنعنا الجيش الأردني اللواء أربعين ومن معه أن يدخل إلى حين ما دخلوا القوات..

أحمد منصور: طبعا السوريين ضُغِط عليهم عبر السوفيت وكمان الأميركان ضغطوا على السوريين فانسحبوا؟

أحمد جبريل: لا إحنا بدأنا نستغرب يعني الطريق مفتوح إلى جرش وإلى عمان عارف كيف ومسكنا إحنا كل الجسور المؤدية إليها وأنا التقيت مع قائد القوة العسكرية السورية قلت له هاي الطريق مفتوح يالا اتفضلوا فكانوا نهارا يتقدمون إلى جنوب إربد بحدود عشرة كيلو متر 15 كيلو متر ويتوقفوا وليلا ينسحبوا، قلت له يا أخي أقول لك الطريق مفتوح في هذا الموضوع هذا الموضوع حقيقة هم فسروه السوريين إنه ما تابعوا كما هي الخطة الموجودة لأنه الجيش العراقي اللي انسحب قعد في منطقة المفرق والزرقا لما تدخل الجيش السوري دفع تشكيلات عسكرية مدرعا في وجه الجيش السوري وقطع..

أحمد منصور: ليمنعهم من التقدم؟

أحمد جبريل: لمنعه للتقدم.

أحمد منصور: علاوة على الضغوط الأميركية.

أحمد جبريل: لا أنا هذا أولا أنا بأحكي لك، هذا في البدء هالموضوع هذا بعد هذا بدأت الضغوط الأميركية والسوفيتية واذكر أنا نور الدين أتاسي حكى لنا هذا الكلام إنه عندما وصل.. وعبد الناصر أرسل رسالة إليهم إنه فيه خطورة على الجيش السوري تهديد إسرائيلي سيقوم بضربه اجتمعت القيادة القطرية وأخذت قرار الانسحاب من شمال الأردن لكن..

أحمد منصور: هل صحيح انسحبوا وتركوا 120 دبابة وستمائة مصاب؟

أحمد جبريل: لا من وين؟

أحمد منصور: من الأردن، السوريين انسحبوا وسابوا الدبابات وناقلات الجند وانسحبوا ركضا.

أحمد جبريل: لا سُحِب الجيش هذا تركوا كتيبتان معنا وسميوا وكأنهم جزء من قوات الصاعقة السورية..

أحمد منصور: لكن في النهاية خسر السوريون أيضا.

أحمد جبريل: بس خرجت القوات السورية نهائيا ونور الدين أتاسي حكى لنا الحادثة إنه لما وصل لمطار القاهرة كان في استقباله الرئيس عبد الناصر، مات الرئيس عبد الناصر محضر قاعة اجتماع في مطار القاهرة ليقول له إنه فيه خطورة على الجيش السوري إذا ما بتنسحبوا فلما نور الدين أتاسي قال قلنا له للرئيس عبد الناصر اتخذنا قرار في القيادة القطرية في سحب الجيش، قال له خلاص ريحتني وتابعوا اجتماع مؤتمر القمة اللي عقد.

أحمد منصور: أنا ما أعرفش شعور المشاهد العربي إيه وهو بيشوف الآن الجيوش العربية بتتحرك ضد بعضها بسرعة في قتال أردني فلسطيني فيه أمن إسرائيلي وفيه اطمئنان إسرائيلي مفيش قتال ضد الإسرائيليين وكان هذا العام من الأعوام التي كانت فيها العمليات القتالية الفلسطينية كانت عمليات قليلة للغاية مقارنة بما قبلها، بالنسبة لساحة المعركة الناس اللي كانت ستحيل ليل عمان إلى نهار أبو إياد صلاح خلف في مذكراته قال انه اختبأ عدة أيام في بيت أحد القضاة بعدما فر هاربا، طلال ناجي الأمين العام المساعد للجبهة..

أحمد جبريل: لا سابقة من شان نفرق بين أبو إياد وفاروق قدومي وطلال ناجي، إحنا هذا المقر اللي في جبل عمان لنا حاطين إحنا ستين مقاتل محترف من المقاتلين الأشاوس لحماية هذا المقر فكانت القيادة الفلسطينية تجتمع في جبل الحسين وعاملة مقر قيادة لأبو عمار، تقدم الجيش الأردني سقطت كل المواقع عارف كيف، انتقلت بعدين هذه القيادة الفلسطينية الأردنية إلى مقرنا إحنا اللي هو كان مجهز تجهيز جيد كان فيه إليه اتصالات لاسلكية مع بغداد ومع دمشق ومع ليبيا ومع لبنان ومع سوريا وعندنا إذاعة محلية مداها عشرين 25 كيلو متر يعني محلية داخلية إجت كل هذه القيادة وقعدت في هذا المقر اللي عندنا وهادول الستين شاب فوجؤوا إلا الدبابات الأردنية هالفصيلين الدبابات الأردنية على بعد أمتار طيب وين خطوط الدفاع؟ كيف سقطت غرفة العمليات؟ وقتها اُعتقِل أبو إياد وأبو اللطف وإبراهيم بكر..

أحمد منصور: أبو إياد وأبو اللطف وإبراهيم بكر وبهجت أبو غريبة..

أحمد جبريل: اعتقلوا بها الشيء هاي وإنتركت غرفة العمليات وانهارت كل هالقوى، هدول الستين شاب القاصي والداني بيعرف لولا هم اشتبكوا مع الدبابات تبع الجيش الأردني في دوار مكسيم واعطبوا ثماني دبابات دفعة واحدة ثم اعطبوا ست دبابات لأنه موجة ورا موجة كانت القيادة الفلسطينية أُسِرت ومسكها مثل كيف مسك أبو أياد وأبو اللطف وإبراهيم بكر وبهجت كان اعتقل الملك حسين كل هذه القيادات.

أحمد منصور: وأُعلِن هذا؟

أحمد جبريل: هذا العمل البطولي اللي قاموا فيه هالشباب في دوار مكسيم..

أحمد منصور: مفيش بطولة هنا. مفيش بطولة في عربي يقتل عربي مفيش بطولة.

أحمد جبريل: لا دفاع عن النفس ماشي يعني بس أنا أقول شو المجريات اللي صارت عارف كيف حتى أبو عمار ونايف حواتمة صاروا يعني يقولوا يتحدثوا إنه فلان هذا قائد الفصيل بدنا نرفعه إلى رتبة رائد وهذا كذا من رفاقنا يعني وكأنه إحنا كنا نفتش عاد وكان الوضع النفسي في منتهى السوء عارف كيف، يعني منيف الرزاز كان يعوّل على العراق ويتصل في بغداد أنا سامعه على المحطة اللاسلكية عندنا ويستنجد فيهم في بغداد.

أحمد منصور: كله كان يجلس على الأرض محبط.

أحمد جبريل: عم بأحكيك يعني كل واحد..

أحمد منصور: طلال ناجي يقول أنه هام على وجهه ستة أيام مع كثير من القادة الفلسطينيين.

أحمد جبريل: عم أقول لك ما فيه يعني مرات إنت تخلي موقع بتخليه بشكل منظم، تتراجع من خط إلى خط وين هذه القيادات والجنرالات اللي حاطهم أنت أبو عمار؟

أحمد منصور: أمام الميكروفونات.

أحمد جبريل: عارف كيف يعني وين هدول الناس؟

أخطاء القيادة الفلسطينية

أحمد منصور: ده يدل على إن لا كان فيه تدريب ولا كان فيه.. ده بغض النظر طبعا عن الملاحظات على القتال من أوله إلى أخره وكان القضية قضية عنتريات إعلامية والسعي لتحقيق مكاسب سياسية.

أحمد جبريل: مو بس هيك اشتباكات بين الناس مع بعضهم البعض يعني هذا الصرطاوي كان عنده منظمة اللي قُتِل في إسبانيا..

أحمد منصور: إسبانيا.

أحمد جبريل: مو فاكر ولا في البرتغال عارف كيف قتله أبو نضال البنا، صار ناطق بعدين عند عرفات ومخول هو يتصل مع الإسرائيليين هذا كان عنده منظمة اسمها الهيئة العاملة هذا كان إليها معسكر في جبل الحسين قبل أيلول 1970 بشهر زمان لومه أنا رحت وقفت عارف كيف ولا كان فتح هجمت عليهم كان قتلوهم وانتهت، يعني الناس حتى في هذه الحشّرة الصعبة لم تكن القلوب مع بعضها صافية عارف كيف بغض النظر، أنت عم بتقاتل الملك حسين ولا عم بتقاتل الإسرائيليين، لم نشعر في يوم من الأيام للأسف أن كانت هناك فيه قيادة رصينة واعية تجمع لا تفرق، تصالح ولا تتآمر هذا ما كان بالعكس تماما هذا الموضوع، إحنا موجودين يعني بالجبال هذه عندنا مواقع، موقع من المواقع محصن تحصين بشكل والمغر والأنفاق وإلى أخره لكن وضعنا المادي بعد كان سيئ بدأ يسوء لأنه معمر القذافي أتذكر لما بمؤتمر الإسكندرية حكى عن المقاومة قطعوا الإمكانات المالية عنا عارف كيف، فالشباب عندنا ما فيه عندهم عمل يأكلوا عارف كيف ما فيه إمكانات مادية فراحوا عند الأخوان في فتح فبدل ما يقولوا لهم والله أنتم عاملين هالمواقع واللي حافرينها هذا قبل يعني قبل اشتباكات أيلول أخدنا إحنا القيادات العسكرية الفلسطينية وزورناهم كيف المواقع كيف بدنا ندافع عن حالنا والله لا يمكن أنسى فيه واحد منهم بدي ما أقول اسمه..

أحمد منصور: مين؟

أحمد جبريل: قال لي.. لأنه متوفي يعني بصراحة، عارف كيف قال لي أبو جهاد كم عامل جبتوه حتى عملوا لكم هالمواضيع هايدي هالأنفاق وهالمغر وهالخنادق المغطاة فاتفرجت فيه هيك، قلت له إحنا نجيب عمال؟ يعني متخيل إنه فيه مقاول قاعد عم بيشتغل هذا الموضوع.

أحمد منصور: ما هو طالما فيه فلوس وشنط أي حد تجيبه تشغله.

أحمد جبريل: يعني اضطر واحد منا يقول والله يشهد الله أن هذا عمل الجبابرة، طب هذا الموقع القوي المتين عارف كيف اللي قطع منطقة جرش على الجيش الأردني بمنطقة عجلون كان إليه موقع اسمه 707 طب بدال ما أنت تمسك تقولهم يا إخوان خدوا هاي التموين والأكل شو اللي بدكم إياه؟ تيجي تتآمر عليهم تقول لهم تعالوا اتركوا موقعكم وتعالوا انضموا إلينا..

أحمد منصور: طالما هياخذوا مرتب وأنت ما بتدفعهش.

أحمد جبريل: ما هو أنا عم بأقول لك يعني حقيقة جروا مجموعة من الناس لأنه هناك شافوهم مستودعات الطحين والأكل والكذا وإلى أخره حاطين رشاشاتهم ومدافعهم هيك بالعراء كأنه كشاف، فهم شافوا إنه كيف إحنا هذه المواقع محطوطة وهذه الأسلحة مربضة في حفرها وفي دشمها وفي التراب اللي فوق منها وأماكن النوم، طيب أنت بدل ما تساعد على هذه التجربة تأتى بجماعتك تقول لهم تعالوا شوفوا كيف هدول الناس بإمكاناتهم بأظافرهم عم يشتغلوا تجي تتآمر..

أحمد منصور: لذلك انتصرت إسرائيل يا سيدي ولذلك مرغت أنف العرب جميعا في التراب.

أحمد جبريل: لأنه يعني لم يكن الأجواء للحقيقة مناسبة في هذا الموضوع.

أحمد منصور: سال الدم الفلسطيني في المكان الخطأ وُجِهت البندقية الفلسطينية إلى العدو الخطأ، بدلا من أن يكون الأردنيون دعامة حولتوهم إلى أعداء ودخلتم معهم في معركة وكما قلت أنت كان خروج أو الإرهاص بخروج الفلسطينيين من الأردن بداية للبحث عن الحلول الاستسلامية، العام 1969 كان عام مليان أحداث، انقلب النميري عمل انقلابه النميري في مايو 1969 القذافي في سبتمبر 1969، طبعا السوريين كانوا في فبراير 1969 بما يشبه الانقلاب الداخلي 13 نوفمبر 1970 سيطر الأسد على السلطة، يونيو 1969 سالم الربيعي علي ومحمد على هيكل عملوا انقلاب على السلطة في اليمن الجنوبي، حزب البعث سيطر على السلطة في العراق في 17 و30 يونيو 1968.

أحمد جبريل: فيه كان مخاض كان فيه حالة مخاض.

أحمد منصور: فكانت ماحدش فاضي لإسرائيل ليس هناك أحد يقف لإسرائيل.

أحمد جبريل: يا سيدي لم تكن على أجندة النظام الرسمي العربي للحقيقة موضوع القضية الفلسطينية من أولوياته، أولوياتها الاستيلاء على السلطة تثبيت هالسلطة، الصراع على هذه السلطة ومن ثم كيف نستطيع أن نزاود على موضوع القضية الفلسطينية في هذا المجال، رغم كل هذه السلبيات اللي حكيت لك إياها عندما توقف القتال في أيلول 1970 لم يكن الملك حسين قد ربح المعركة يعني نصف عمان معه والنصف ثاني معنا، إربد بكاملها معنا المفرق عارف كيف جبال كلها بكاملها اللي هي من جبال إربد..

أحمد منصور: ألم تحشدوا الناس للقتال من أجل السيطرة على هذه الأماكن؟

أحمد جبريل: لا عم بأحكيك شو اللي حصل..

أحمد منصور: حشدتموهم من أجل تحرير فلسطين.

أحمد جبريل: عم بأقول لك فاهم..

أحمد منصور: وليس تحرير عمان ولا الزرقا.

أحمد جبريل: إحنا عم بنقول وقع القتال عرفت كيف وهناك أصبح فيه مؤامرة مكشوفة إسرائيلية أميركية عربية لإخراجنا من الأردن، قاومنا هذا الموضوع ورغم كل هذه الظروف اللي هي عم نحكي عليها بالميدان وعلى الأرض لم يستطع الملك حسين أن يحتل عمان، لم يستطع أن يحتل إربد ولا السلط ولا كل هالجبال الصويلح، مخيمات البقعة، الوحدات إلى أخره يعني لم يستطع وعندما تم الاتفاق على وقف إطلاق النار في القاهرة كان الوضع على الأرض متوازنا، هم حققوا شيء اللي يعني النظام الأردني ونحن حققنا شيء آخر..

أحمد منصور: كلاكما خاسرين وأنتم الأكثر خسارة.

أحمد جبريل: طبعا أنا قلت حكيت يعني إنه..

جهود عربية للهدنة ووفاة عبد الناصر

أحمد منصور: الرئيس نميري وصل إلى عمان في 22 أيلول على رأس بعثة سلام عربية تضم وزير الدفاع المصري محمد صادق ووزير الخارجية التونسي الباهي الأدغم وزير الخارجية الكويتي سعد العبد الله.

أحمد جبريل: هذا من شان وقف إطلاق النار.

أحمد منصور: من أجل وقف إطلاق النار.

أحمد جبريل: وأخذ ياسر عرفات من هناك من أجل أن يحضر مؤتمر القمة في القاهرة.

أحمد منصور: في 23 أيلول في اليوم التالي بثت الإذاعة الأردنية بيانا تلاه صلاح خلف يقترح وقف إطلاق النار والانسحاب المتبادل.

أحمد جبريل: هذا قبل وقف إطلاق النار هذا في اليوم الثاني أو الثالث يعني من..

أحمد منصور: هو قال صلاح خلف إن هو كان سجل هذا البيان ولم يدر أنهم خدعوه في قضية إن هم ينقلوه عن طريق الإذاعة وأنه غضب كثيرا بسبب سماعه هذا البيان في 24 أيلول/ سبتمبر.

أحمد جبريل: الآن هو بذمة الله ما بدنا نقول..

أحمد منصور: مذكراته بتقول.

أحمد جبريل: فاهم ما بدنا نحكي بهالتفاصيل ولكن هو إحنا وفي ذروة الصمود خرج علينا بالتليفزيون، يترجى الملك ويقول نحن أولاده ونحن أطفاله..

أحمد منصور: نفسه الذي كان يربت له على الطاولة..

أحمد جبريل: أطفال ونرجو منك المغفرة وإلى أخره عارف كيف وهذه شكلت له عقدة فيما بعد لقتل وصفي التل وكذا وإلى أخره وإرسال أبو داود على عمان..

أحمد منصور: على عمان في محاولة قتل رئيس الوزراء الأردني.

أحمد جبريل: عارف كيف يعني هالمواضيع هاي.

أحمد منصور: في 24 أيلول قدم محمد داود رئيس الحكومة الأردنية استقالته وهو في القاهرة وفي نفس اليوم ظهر عرفات في القاهرة بعدما هربه النميري وسعد العبد الله في طائرتهم، في 25 أيلول تمكن الجيش الأردني من بسط نفوذه على الزرقا وأضطر الفدائيين من بعض..

أحمد جبريل: يعني كل اللي سيطروا عليها هو مأدبا، الزرقا، قسم من عمان عارف كيف يعني نص بنص يعني وبس هذا اللي عارف كيف يعني.

أحمد منصور: 26 أيلول أذعن الملك في القاهرة الضغوط العربية خلاص بعد ما ذبح الفلسطينيين أو بعد ما ذُبِح الفلسطينيين، أرتاح الزعماء العرب وحسوا إن ودنهم إتفركت على أساس إنكوا يعني تسمعوا الكلام وقبل المشروع وقف إطلاق النار وعين أحمد طوقان رئيسا جديدا للوزراء.

أحمد جبريل: هذا اللي صار بالقاهرة، صحيح أول بند هو وقف إطلاق النار عارف كيف في مؤتمر القمة اللي حضره الرئيس عبد الناصر قبل وفاته، الموضوع الثاني كان مطروح هو خروج المقاتلين من المدن إلى الجبال ونعود إلى الأغوار، يعني الملك حسين قال أنا سيخرجوا من المدن يتفضلوا يقعدوا في الجبال يقاتلوا الإسرائيليين عارف كيف يعني هذا الاتجاه موجود فثمة موافقة عربية حول هذا الاتجاه اللي هو إخراج المقاتلين من المدن بأسلحتهم الثقيلة والخفيفة إلى..

أحمد منصور: هذا الذي وقع عليه عرفات مع الملك حسين في القاهرة بحضور الزعماء العرب في 27 أيلول.

أحمد جبريل: هذا هو اللي قلت لك في نهاية..

أحمد منصور: في 28 أيلول مات جمال عبد الناصر في نهاية مؤتمر القمة بعدما ودع أمير الكويت مات..

أحمد جبريل: هذه كانت الكارثة الثانية يعني.

أحمد منصور: أثر وفاة عبد الناصر؟

أحمد جبريل: طبعا وأطلقت يد الملك حسين نهائيا عارف كيف يعني كان يفعل، فتابع الملك حسين لتنفيذ هذا القرار والسعودية دخلت على هذا الخط وقدمت مبادرة كيف سحب المقاتلين إلى الجبال عارف كيف بعيدا عن المدن، إحنا من حيث المبدأ إحنا بالأساس كنا موافقين إحنا ضد..

أحمد منصور: كقيادة عامة؟

تقييم الأداء العسكري للمعركة

أحمد جبريل: إحنا كنا ضد هذا الموضوع ولكن الآن هو قول حق يراد به باطل، طيب إذا طلعنا إحنا للجبال وهذا الجيش الأردني موجود وقع بيننا ما وقع عارف كيف طيب، شو الضمانات إنه إحنا في هالجبال لا يستفرد بنا الجيش الأردني عارف كيف بهالجبال هاي اللي إحنا موجودين فيها؟ ففي الاجتماعات التي طرحت بعد ذلك الفلسطينية وأذكر في جبل وده اجتماع تم للقيادة الفلسطينية، عملنا عملية تقييم طلبنا إنه والله يصير عملية تقييم وأنا شخصيا طلبت إنه يصير عملية تقييم لكل تنظيم عن أدائه في هذه المعركة.

أحمد منصور: قيمتم في تنظيمكم أنتم كما ذكر طلال ناجي ولكن الآخرين لم يقيموا بقوا هم على صوابهم.

أحمد جبريل: بالضبط وكان تقييمنا في منتهى القسوة.

أحمد منصور: ما النتائج النهائية؟

أحمد جبريل: عم بقول لك يعني تصور تقييمنا مسؤول الدائرة العسكرية عارف كيف قُصر من مرتبته المسؤول العسكري في الجبهة..

أحمد منصور: بسبب؟

أحمد جبريل: بسبب لأنه والله لم يقم بدور فاعل..

أحمد منصور: في قتال الأردنيين؟

أحمد جبريل: محمد حديد لا يعني كان موجود في عمان مع أبو جهاد طلال، اكتفى أن يكون معه مرافق يعني إنه تحت حجة إنه أبو جهاد طلال يده رايحة وعينه رايحة، طب وين دورك أنت في المعركة؟ أنت المفروض أن يكون لك دور قيادي قادر تحط شخص أو شخصين فردين خمسة عشرة يقعدوا معه يعني ويتنقلوا معه، أنت تصفي بس عبارة عن هذا الموضوع يعني هذا، فيه اثنين أعضاء مكتب سياسي بالساعات الأولى للقصف راحوا تخبوا مثل ما بيحكي أبو أياد وثاني وإلى أخره طب إنتوا وين دوركم بين الجماهير بين الشعب في المخيمات المفروض إنه والله كل واحد يأخذ دوره في هالمواضيع أخي..

أحمد منصور: مين هيطلع يموت إلا إذا هيموت أمام عدوه؟

أحمد جبريل: يا أخي فاهم يعني كان ما هو أنت هون في مرحلة الدفاع عن النفس مش عاد القصة هيتصفى إنه من المعتدي..

أحمد منصور: دفاع عن النفس وأنت فتحت المعركة؟

أحمد جبريل: لا هو فاهم هو فتحت المعركة يعني فُتِحت المعركة فقمنا في عملية تقييم عملنا أعضاء مكتب سياسي جمدناهم عارف كيف، عضو مسؤول..

أحمد منصور: يعني كان التقييم داخلي بالنسبة لكم عن المعركة لكن لم تقيموا هل أخطأتم أنتم كفلسطينيين أم أصبتم؟

أحمد جبريل: لا إحنا عارفين إحنا لم نخطئ، يعني إحنا كتنظيم لم نخطئ وبدليل هاي شهادة الملك حسين وهاي..

أحمد منصور: هؤلاء لا دليل على شهادة الملك وكلاهما توفي يعني.

أحمد جبريل: يعني ما هو يعني هذا الموضوع صحيح متوفي الملك حسين..

أحمد منصور: والرئيس الأسد.

أحمد جبريل: بس هناك العماد حكمت الشهابي رئيس أركان وهو موجود وهاي..

أحمد منصور: وكان حاضرها؟

أحمد جبريل: طبعا.

أحمد منصور: كانوا حاضرين؟

أحمد جبريل: حاضرين وحكمت الشهابي نقل لي أيضا غير الرئيس حافظ الأسد ما دار في هذا الموضوع.

أحمد منصور: أنا لم أجد لك سجلا أسودا مثل الآخرين لدى الأردنيين في إطار هذا الموضوع رغم إن محمد رسول كيلاني كان يلاحقك وكان يريد أن يلقاك.

أحمد جبريل: مضبوط لا هو بده كان يلتقي معه.

أحمد منصور: مجرد أن يلقاك؟

أحمد جبريل: أنا ما بألتقي مع جهاز أمن.

أحمد منصور: لم تلتق معه؟

أحمد جبريل: أبدا لم ألتق في تاريخ حياتي.

أحمد منصور: هل تكره أجهزة الأمن مثلي؟

أحمد جبريل: أنا مرة وحيدة التقيت مع الملك حسين وبعد إلحاح وهاي بهجت أبو غربية موجود حي يرزق واللجنة التنفيذية اجتمعنا إحنا كفصائل وبدأنا واللي قالوا إن الملك حسين طالب إنه يلتقي في، قلت لهم على بركة الله قالوا وين سكروا الباب هالملك حسين بده إياك، ليش كل الناس بتروح إلا أنت؟ بده إياك يا أخي شخصيا عارف كيف وجينا نطلع ما قدرت قالوا ما بنطلع إلا بدك تفوقت رجلي على رجلك بس يكون هيك نوع من المداعبة يعني، ذهبت مخفورا على القصر عارف كيف وهذه هي المرة الوحيدة اللي التقيت والملك كان يتحدث بمكان أبو عمار وكان الأمير الحسن موجود وعمر..

أحمد منصور: لازلت تتحرك بشخصية الرجل العسكري الذي لا يريد الأضواء لا يحب السياسيين لا يرى رجال الأمن وأجهزة الأمن ويريد أن يكون دائما في المعركة، يرتب تفجيرات يرتب أشياء للمعارك يخطط لمعارك إنما حتى لقاء الملك ما تريد أن تلتقي به.

أحمد جبريل: عم بقول لك يعني حتى هذا الاجتماع التقينا أصدقك القول عارف كيف وهاي الأمير الحسن موجود عارف كيف لسه حي يرزق، الملك حسين كان يتحدث بشكل عام ويوجه الحديث لي أنا قاعد على يمينه يا أخ أحمد يا أخ أحمد حتى جذب الانتباه يا أخي ليش؟ لأنه أنا كنت ممتنع ثم عزمنا على الغداء حطني على يمينه هوه يقوم لي اللحمة ويحطي لي إياها وكل يا أخي وأرجوك خلينا دائما القصر مفتوح لك..

أحمد منصور: كل ده قبل أيلول طبعا؟

أحمد جبريل: قبل أيلول إنه والله القصر مفتوح بس احمل سيارتك وتعالى قول لهم فلان ستفتح لك الأبواب وتأتي أنا جاهز..

أحمد منصور: الآن الأردن كلها مغلقة عليك وعلى عائلتك.

أحمد جبريل: ونُعاقَّب عليها عارف كيف.

أحمد منصور: الجيش الأردني خسر ستمائة قتيل وألف خمسمائة جريح وأنضم سبعة آلاف جندي أردني إلى حركة فتح أو الفدائيين الفلسطينيين، قٌتِل أكثر من ألف وخمسمائة مدني وحوالي ألف مقاتل فلسطيني ومن المفترض..

أحمد جبريل: وأُسِر واُعتقِل..

أحمد منصور: يعني خرج اُعتقِل بعد ذلك خرجوا في ظروف لكن خرج..

أحمد جبريل: بدي أدلل لك على الممارسة تبعنا، اعتقل عندنا بأثناء الأحداث إما على حواجز أو إلى أخره مجموعات من شباب الجبهة الشعبية للقيادة العامة يعني بالعشرات عارف كيف، فأتوا ضباط أردنيين على المعتقل يعني بعد أيلول هاي صاروا يقولوا كل واحد يسمي اسمه لمين لأي منظمة ينتمي، الشباب عندنا شاورا بعضهم إحنا قاتلنا يعني الجيش الأردني قتال شرس بإربد أوقعنا فيه خسائر في عمان ولا أسرت القيادة بمنطقة السلط كتيبة بكاملها من الجيش الأردني..

أحمد منصور: القيادة العامة قتالهم شرس في كل الحروب.

أحمد جبريل: عم بقول لك يعني هذا الموضوع وقف هذا الضابط قال اللي من القيادة العامة يرفع إيده، خافوا فيه أربعة بس أربعة رفعوا أيديهم، قال لهم تعالوا ضباط وقفوا قدام كل.. بحدود مائتين ثلثمائة معتقل قال هدول الرجال الشجعان اللي قاتلوا الإسرائيليين بشجاعة ورجولة وقاتلونا بشجاعة ورجولة يا ولاد يالا ضبوا إغراضكم بعدين هدول ما طلعوا قالوا له يا أخي بس مو إحنا عندنا بحدود ثلاثين واحد أربعين واحد موجودين فنادوا عليهم قام بهدلهم الضرب يقول لك واحد بيخجل أن يحمل هذه التسمية وأنتم تاريخكم هيك عارف كيف لهلا بأتذكر اسم الضابط اللي نقلوا لي إياه الشباب من بيت عقرباوي عارف كيف.


في 28 أكتوبر 1970 عُيِن وصفي التل رئيسا للحكومة الأردنيةوقتل على يد شابين فلسطينيين في القاهرة وكان هذا ميلادا لمنظمة أيلول الأسود التي أسسها أبو إياد

أحمد منصور

أحمد منصور: في 28 أكتوبر 1970 عُيِن وصفي التل رئيسا للحكومة الأردنية وكان معروفا أن التل الذي اغتيل بعد ذلك في القاهرة لا يبدي ارتياحا للفلسطينيين، في 28 نوفمبر/ تشرين الثاني قتل على يد شابين فلسطينيين على سلم فندق شيراتون في القاهرة وكان هذا ميلاد منظمة أيلول الأسود التي أسسها أبو أياد والتي قامت بعمليات كثيرة تقييمك أنت إيه؟ طبعا خرجتم أنتم إلى جرش وعجلون وبعد ذلك وقعت في يوليو مصادمات في جرش وعجلون 1971 وخرجتم..

أحمد جبريل: شوف لما.. فاهم ما هو على مرحلتين لما طلعنا إلى الجبال حدثت اجتماعات في الجبال وأنا موجود وهاي أبو عمار موجود الله يرحمه خليل الوزير كله وأيضا كان جورج حبش موجود وأبو علي مصطفى اللي استشهد، عملنا اجتماع قلنا يا إخوان يعني رب ضارة تنفع هالمدينة أفسدتنا ومنيها رجعنا للجبال وإلى أخره ولكن هالأغوار بقربنا لنبتدئ هالشيء لكن بدنا نرتب أمورنا لكي الجيش الأردني ما يدخل علينا عارف كيف في هالمواضيع ونرتب خططنا الدفاعية، تصور إحنا بهذا الظرف قد أيش حساس لم يكن هناك تعاون حقيقي وفعلي كيف بدنا نصد الهجمات الأردنية على مواقعنا في..

أحمد منصور: أمال كنتم بتفكروا في إيه؟

أحمد جبريل: عم أقول لك وأنا بحكيك عم مسكت قلت لهم يا إخوان اتفضل يا أبو عمار أنا انتزعت العراق بيني وبين العراقيين عارف كيف، أنا أروح أجيب شوية ألغام من سوريا وأنت تجيب ألغام من العراقيين نسد كل هالمنافذ الجبلية لحتى نضمن بس إنه ما يجي الجيش الأردني يتابع بهذا الموقف، طبعا ما كان فيه هناك يعني أذن صاغية كانوا يعتمدوا بصراحة أن هناك مبادرة سعودية عارف كيف هي التي ستحمينا من وجودنا في سلسلة هالجبال بعد خروجنا من المدينة، هذا الموضوع المبادرة السعودية إنه هي الحامية فلم تؤخذ أي إجراءات، يعني تخيل أنت مثلا مدافع في هالمناطق بالجبل محطوطة عارف كيف كأنك أنت طالع برحلة كشفية حتى..

أحمد منصور: وقعت بعد ذلك الأحداث في يوليو 1971 وأخرجتم بشكل نهائي.

أحمد جبريل: الملك الأمير حسن قاد الهجمات المتتالية أول شيء..

أحمد منصور: سأبدأ معك في الحلقة القادمة من حيث انتقلتم بعد ذلك إلى لبنان وكررتم المأساة مرة أخرى، أشكرك شكرا جزيلا كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم، في الحلقة القادمة إن شاء الله نواصل الاستماع إلى شهادة السيد أبو جهاد أحمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة في الختام أنقل لكم تحية فريق البرنامج وهذا أحمد منصور يحييكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة