حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني.. اتفاق الدوحة   
الأحد 1429/5/28 هـ - الموافق 1/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:50 (مكة المكرمة)، 12:50 (غرينتش)

- عوامل الحل اللبناني في الدوحة
- آفاق العمل العربي المشترك وأولوياته

  عوامل الحل اللبناني في الدوحة

 غسان بن جدو
حمد بن جاسم آل ثاني
غسان بن جدو
: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم. أهلا بكم في هذه المقابلة الخاصة وربما حتى الاستثنائية مع دولة الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس وزراء ووزير خارجية دولة قطر، طبعا لماذا أقول مقابلة خاصة واستثنائية لأن قطر وهذا الرجل بالتحديد كان الراعي الأساسي لما حصل من اتفاق في الدوحة. سيدي، سؤال بسيط ومباشر كيف حصلت معجزة الدوحة؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أنا أعتقد حصلت لأنه كان في اجماع عربي في البداية على تفويض اللجنة وإعطائها كل الدعم، ونحن جربنا ذلك لما ذهبنا إلى الأمم المتحدة في موضوع لبنان بعد ما حصل من اجتياح إسرائيلي في لبنان لما كان في إجماع عربي وذهبنا إلى نيويورك استطعنا أن نجعل القرار متوازن نوعا ما، الإجماع العربي كان مهم والإرادة اللبنانية من الطرفين كانت مهمة، ونحن لمسنا هذا في الدوحة أن الطرفين كانوا حريصين على الوصول إلى نتائج، وأيضا مهم جدا أن التشويش الخارجي حاولنا قدر الإمكان أن نحن ما نستمع له أو ما يكون في هناك آراء كثيرة أو اقترحات كثيرة من الخارج لأن نحن كنا نعرف اللجنة كنا نعرف أرض الواقع ونعرف إيش هي المشكلة بعد ما جلسنا مع الأخوة اللبنانيين لساعات طويلة، وأعتقد أنه هو نجاح مشترك عربي لبناني دولي إذا تحب تقول ولكن كان يعني مر بمراحل أنه ما في شيء إلى غاية في شيء إلى.. يعني كانت هذه المراحل موجودة لكن كان في هناك إصرار للنجاح.

غسان بن جدو: هل إن التعقيدات في لبنان منذ فترة الحقيقة يعني عندما الآن اجتمعتم ودخلتم بشكل مباشر على الخط اللبناني والملف اللبناني، هل اكتشفتم بأن العقدة اللبنانية عقدة كبرى لبنانية عربية إقليمية دولية تحتاج فك لرموز بشكل كبير، أم هي عقدة صغيرة بسيطة جدا ولكن كانت مضخمة بفعل تدخل خارجي؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أنا أعتقد أن مشكلة لبنان أجواء المنطقة تعكس عليه بشكل مباشر سواء كانت سلمية أو غير سلمية. لبنان قدر لها في هذا الموقع أن يكون كذا لأن نحن نعرف لبنان هو منارة للصحافة منارة للثقافة منارة للسياحة منارة لعدة أشياء، وللأسف اللبنانيون يجب أن لا يسمحوا بارتدادات خارجية أنها تؤثر على الأمن والسلم في لبنان. فأنا أستطيع أقول المشكلة بين اللبنانيين حتى لو كان في مشكلة ليست بالمشكلة رقم واحد، المشكلة رقم واحد الارتدادات الخارجية على لبنان.

غسان بن جدو: دولة الشيخ أنا أعرف ربما الوقت ليس الآن مبكرا جدا حتى تحدثنا عن الكواليس ولكن ما الذي حصل؟ جئتم إلى هنا أوقفتم إذا صح التعبير اشتباكا على الأرض، قررتم فجأة يعني بعد 24 ساعة أن تأخذوا الجميع بطائرة واحدة، من الطائرة مباشرة إلى لقاء أمير قطر لم تتأخروا لحظة واحدة، يعني ما الذي كان يجري بالتحديد؟ يعني أنا أعرف جيدا حتى رموز القادة اللبنانية وقت ذلك كانوا يحدثونني أن ما حصل لم يكن حتى يتوقعونه يعني لم يستطيعوا أن يرتاحوا دقيقة واحدة إلا ما أنتم تتفضلون يعني..

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني (مقاطعا): هو السر أن ما نخليهم يرتاحوا، يفكرون كثيرا ويعملون اتصالات كثيرة.

غسان بن جدو: ليش؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني (متابعا): السر.. لا، أنا كنت من البداية لما تحدثت مع صاحب السمو قلت له إذا نحن جينا على لبنان أنا بطرح هذه الفكرة فهو سمو الأمير أيد ودعم أن نطرح فكرة أن ننقلهم إلى الدوحة لأنه نحتاج إلى جو يكونوا موجودين فيه كل القيادات اللبنانية، لأن أنت هنا في بيروت بتطلع على كل واحد في منطقته أو حتجمعهم في صعوبات كثيرة شتى وفي ظروف كثيرة، فنحن أخرجناهم من هذه الظروف لظروف أنه أنتم جايين لحل وأنتم موجودين في نفس الفندق وفي نفس المكان وفي نفس الطيارة تقابلتم وتحدثتم، فخلقنا هذا الجو ولكن كان من البداية فكرنا أنه إذا أردنا أن ننجح يجب أن ننقلهم من هذا الجو وبسرعة، فالله وفقنا في البيان الفينيسي أو بيان بيروت ثم توفقنا أنهم وافقوا أن يذهبوا إلى الدوحة وكان هذا أهم قرار أن الطرفين قررا الذهاب إلى الدوحة، طبعا في كان يعني البعض يعتقد أن مثلا قطر ميالة مع طرف ضد طرف وهذا أنا لمسته من الجامعة العربية ومن بيروت، ولكن سياسة سمو الأمير أن نحن إذا كنا وسطاء سنكون وسطاء نزيهين في هذه العملية وأعتقد الحمد الله أن هذا ثبت للجميع أن قطر بذلت جهدا على الطرفين للوصول لحل مشرف للطرفين وأن يكون حل ما في واحد خاسر.

غسان بن جدو: بكل صراحة دولة الشيخ، هل تشاورتم جديا مع الطرفين الأساسيين المعنيين على الأقل بما هو حاصل هنا في لبنان يعني المملكة العربية السعودية وسوريا قبل أن تقدم على خطوتكم؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني : هو التشاور تم في الجامعة العربية وجدنا دعما وبالذات الأخوان في المملكة العربية السعودية، أنا تكلمت مع الأمير سعود وأبدى دعمه لفكرة ما قمنا فيه وأنا بلغته ونحن هنا أنه إذا وفقنا في لبنان بننقلهم للدوحة، وكان وصاني أنه سكر عليهم وخذ منهم الموبايلات فيعني استفدنا من سمو الأمير سعود بأنه نحن استطعنا نجيبهم هناك وأيضا للأخوان في سوريا كانوا داعمين للموقف، الكل كان يريد حلا وأنا قلت لك في البداية لولا الدعم العربي ما استطاعت اللجنة تعمل شيئا.

غسان بن جدو: لماذا كانوا يريدون الحل؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني : أنا أعتقد الوضع في لبنان والتصعيد اللي صار مبرراته ضعيفة لو رحت للعقل مبرراته ضعيفة وهذا التوتر كان يجب أن يزال لأن هناك توتر في فلسطين، هناك توتر في الصومال، هناك توتر في السودان، هناك قضية النووي الإيراني، في كذا قضية محيطة بالعالم العربي وكل ما أطفأنا حريقا فهو مصلحة للعالم العربي من التدخلات الخارجية ونحاول قدر الإمكان أن يكون في.. يعني الجامعة العربية لا بد أن يكون لها mechanism لحل القضايا يعني الاتحاد الأفريقي أحسن منا في حل القضايا يرسل قواتا ويحاول يجمع أطرافا ويعمل مؤتمرات لحل، فليش العرب اللي جامعتهم عريقة من سنوات لا يستطعون أن يجمعوا العرب أو يجمعوا الأطراف إذا كان هناك، أو يتدخلوا لنصرة المظلوم حتى لو عسكريا في مثل هذا؟ هذا أنا أعتقد موضوع يجب أن يدرس إذا أردنا أن يكون في صحوة للجامعة العربية مش الجامعة العربية العالم العربي، الجامعة العربية أداة للتنفيذ.

آفاق العمل العربي المشترك وأولوياته

غسان بن جدو: في نقطة دولة الشيخ كان أحد المسؤولين هنا هو الرئيس نبيه بري كان دائما يقول حل الجانب اللبناني والملف اللبناني يتطلب سين سين، اتفاقا سعوديا سوريا. الآن يعني تبين أنه اتفق اللبنانيون بقاف قاف إذا صحت أو قاف عرب يعني قطر والجامعة العربية، هل إن ما حصل في لبنان يمكن أن يؤدي إلى إصلاح ذات البين  بشكل جدي بين المملكة العربية السعودية وسوريا؟

العالم العربي يحتاج إلى مراجعة للنفس لأن الخلافات العربية لم تؤد إلى نتيجة، وأي اتفاق بين دولتين عربيتين يحقق مصلحة عربية  وهذا جربناه في حرب 1973 وكذلك في اتفاق الدوحة
حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني
: والله شوف يعني نحن في العالم العربي نحتاج إلى مراجعة النفس كلنا أولهم قطر، لأن الخلافات العربية لم تؤد في يوم من الأيام إلى نتيجة وأي اتفاق بين دولتين عربيتين للمصلحة العربية فهو قوة للعرب وهذا جربناه في حرب 73 جربناه في كذا، في الأمم المتحدة لما ذهبنا في اتفاق الدوحة، عندما يتفق العرب لحل موضوع وتكون الأجندة حل الموضوع وليس أجندة أخرى أعتقد هذه مصلحة، ما في شك أن السعودية وسوريا لهم دور مهم في لبنان والدور الأهم اللي لهم في العالم العربي في الكل في الذات لذلك يجب أن الطرفين يغلبوا الحكمة في وضع العلاقات العربية في المسار الصحيح لأنه نحن في العالم العربي أمام تحديات ضخمة وكبيرة، الكل يلعب في ساحتنا ونحن لا حول لنا ولا قوة، وكيف نوقف اللعب في ساحة الدول العربية؟ نوقفها باتفاقنا كعرب على الأقل على حد أدنى من الاتفاق، للأسف نحن نشتكي للغير أنه تعالوا ساعدونا لأن هذا موضوع خطير وهذا موضوع خطير، ولكن لماذا وصلنا إلى مرحلة أن الكل يلعب في الساحة عندنا ونحن متفرجون في ساحتنا؟

غسان بن جدو: لماذا؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: عدم اتفاقنا عربيا وعدم الثقة بيننا عربيا، الثقة مفقودة بين الدول العربية وبعدين الدول العربية في بعض الأحيان مش التخوين بقدر ما هو نوع من  الـ jealousy الغيرة، مهم جدا أن نغلب مصلحة شعوبنا والناس يعني هذه قضية تحتاج إلى وقفة من كل.. يعني أنا أعتقد الآن نحتاج إلى قمة عربية بعد هذا الاتفاق لنرى ماذا سنفعل بين الأشقاء الفلسطينيين؟ ماذا سنفعل في الصومال؟ الصومال مش عضو في الجامعة العربية، ليش ما نحاول.. السودان مش عضو في الجامعة العربية؟ العراق مش عضو في الجامعة العربية؟

غسان بن جدو: طيب هذا التمني ستجسدوه، ستطلبون فعلا قمة عربية؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: نحن جزء من العالم العربي وجزء صغير من العالم العربي نتألم عندما يتألم ونفرح عندما يفرح، نتمنى أن يكون.. هذا مش اقتراح هذا فكرة يعني جاءت مع الكلام.

غسان بن جدو: يعني قطر علاقاتها جيدة مع سوريا والسعودية، هل يمكن أن تقوم بدور لإصلاح الوضع بين دمشق والرياض حتى لو بشكل غير علني؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أنا أعتقد أن أولا نحن إذا طلب منا شيء نقوم بما نستطيع ولكن أنا متأكد أن جلالة الملك عبد الله ملك المملكة العربية السعودية وأخوه الرئيس بشار يعني حريصون على إيجاد حلول وأنا متأكد أن بحكمتهم قد يصلوا إلى تفاهم لأنه تاريخيا السعودية وسوريا كان في اتفاق بينهم في قضايا كثيرة وكان في انسجام في السياسة وأنا متأكد أنه إن شاء الله هذه يمكن مرحلة عابرة نجد من بعدها إن شاء الله أن العلاقات تتحسن.

غسان بن جدو: مع ذلك أنا مصر على سؤالي إذا سمحت هل يمكن أن تقوموا بدور في هذا الجانب حتى لو بشكل غير علني؟ الآن أصبحتم يعني امتلكتم ثقة ما.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: نحن أي تقارب بين الدول العربية نسعى فيه، وهذه سياسة صاحب السمو من البداية، لكن يعني هذا الموضوع يحتاج إلى أن الطرفين يكونان يريدان أن يتقدما خطوة.

غسان بن جدو: هل ما حصل في لبنان يمكن أن يشير إلى أن المنطقة مقبلة على تسويات جدية، أم ما حصل في لبنان هو محلي لبناني وأمور المنطقة لا تزال غير ملتصقة كثيرا بهذا الوضع؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أتمنى العكس، أتمنى أن هذه حالة بداية حالة جديدة في العالم العربي هذا تمني لكن لا أستطيع إني أجزم أن هذا هو الحاصل الآن، أنا متأكد إذا العرب ركزوا على حل الخلافات بين الدول العربية ومشاكل بعض الدول العربية اللي أنا ذكرته نستطيع أن نخلق حالة من التفاؤل وحالة من الاعتزاز عند المواطن أنه في صحوة عربية عامة لكن لا أستطيع أن أربط ما حصل في لبنان أنه سيحصل في مكان آخر.

غسان بن جدو: يعني بمعنى آخر دولة الشيخ هل تخشى بأن التصعيد الذي كان قائما قبل مدة يمكن أن يترجم على الأرض؟ يعني هناك تصعيد إسرائيلي فلسطيني هناك تصعيد ربما أميركي إيراني ربما قضايا أخرى يعني هل لا تزال تخشى خلال أشهر مقبلة على الأقل من هنا إلى نهاية عهد الرئيس جورج بوش أم ذلك هواجس؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: ما في شك، لا أنا الهواجس ما زالت عندي سواء في موضوع فلسطين يعني الآن موضوع غزة، يعني أنا بدي أسال نحن كعرب ما نستطيع نطلب توصيل غذاء ودواء فقط وكهرباء للناس؟ ما نريد أي شيء آخر. نحن في قطر مستعدون سمو الأمير دائما يأمرني أن نهتم في هذا الجانب الإنساني في فلسطين، في أكثر من مليون ونصف فلسطيني محاصرون، لا نريد لهم سلاح ولا نريد لهم نصرة ولا نريد هم يقومون بكل هذا، ما نستطيع نوصل لهم دواء وغذاء وكهرباء، كهرباء للمريض اللي في المستشفى اللي إذا انقطت الكهرباء مات، يعني أنا أتمنى أنه كجامعة الدول العربية نتفق على مبلغ لهذا الموضوع دواء وغذاء نسميه دواء وغذاء ونعطيه إن شاء الله منظمات الصليب الأحمر تروح توصله للفلسطينيين يا أخي ما نبي الهلال الأحمر خلي الصليب الأحمر يوصله.

غسان بن جدو: لكن معذرة الجانب العربي ملتزم بهذا الحصار الإسرائيلي.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: أنا ما أريد أدخل في تفاصيل هذا الموضوع أنا أريد فقط نحن كعرب يجب نوصل الدواء حتى لو مختلفين مع حماس ومع الفلسطينيين نوصل لهم الأكل بس والدواء ويظل خلافنا مستمر معهم، وأنا أتمنى على الفلسطينيين على الجانبين أن يغلبوا المصلحة الوطنية ويتركوا الأوهام، يعني الآن الشقاق الفلسطيني هذا جرح كبير المملكة العربية السعودية بذلت جهدا وتعهدوا في الكعبة المشرفة على الحل ولم يلتزموا، هذا موضوع خطير يجب أن يلتزموا باتفاق مكة ويجب أن يطلبوا حتى لو يذهبوا مرة أخرى إلى مكة أو إلى المملكة العربية السعودية ويحلون هذا الخلاف لأن هذا الخلاف لن يستفيد منه إلا الطرف الآخر لن يستفيدوا وأي وعود من أي طرف أنه لا تتعامل مع هذا الطرف لأن نحن حننجز لك حلا، هذا كلام غير صحيح، وأنا أتمنى أن يكون في حل ولكن إلى الآن أنا ما في أمامي بوادر حل.

غسان بن جدو: هل تخشى مواجهة أميركية إيرانية في الفترة المقبلة أم تستبعد؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: هذا وارد طبعا نحن على الأقل أتكلم عن دولة قطر موقفنا معروف في هذا الموضوع ومبلغ لكل الأطراف المعنية أنه نحن لن نكون طرفا ولن نقبل أن نكون طرفا في أي نزاع عسكري مع إيران، إيران جارة مهمة لنا عندنا معها علاقات جيدة، قد لا نتفق في كل سياساتهم أو هم قد لا يتفقون في كل سياسة قطر، يعني هم مثلا يقولون لنا إننا لا نرضى في علاقاتكم مع إسرائيل ولكن نحن دولة ذات سيادة وهم دولة ذات سيادة، كل يشوف مصالحه ولكن هذه المصالح لن تضرهم أو تضرنا ولذلك نحن مؤمنون أن الخليج مصيرها أن يكون في اتفاق واضح بين دول مجلس التعاون وإيران على التعاون وعلى التجاور بسلام.

غسان بن جدو: لكن عندما تقول دولة الشيخ أن  قطر ليست طرفا ربما هناك من يعتبركم بأنكم بالضرورة ستكونون طرفا من خلال القواعد الأميركية الموجودة هناك؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: هذا الموضوع نعرف كيف التعامل معه.

غسان بن جدو: هل من تفصيل أو توضيح؟ مجرد إشارة.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا أبدا.

غسان بن جدو: بكل صراحة دولة الشيخ كنا أمام انسداد كبير فإذا بنا في الساعات الأخيرة نصل إلى حل، هناك من قال إن بعد زيارة أمير قطر للمملكة العربية السعودية كأنه التقى أو تشاور أو تحدث مع العاهل السعودي، هناك من ربط ما حصل بما أعلن في اسطنبول من مفاوضات بين سوريا وإسرائيل، ربما هي معلومات قد تكون متنافرة ولكن ما الذي حصل حتى وصلتم إلى هذه النتيجة؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: لا، شوف ما حصل في اسطنبول أنا أعرف أنه كان فيه لها تواريخ محددة من قبل وهو أستطيع أن أقول بمحض الصدفة..

غسان بن جدو(مقاطعا): كنتم تعلمون في مفاوضات؟

المملكة العربية السعودة كانت حريصة على إيجاد حل وكنت أنا أتواصل مع الأمير سعود بشكل مستمر في موضوع اتفاق الدوحة
حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني
: نعم. الموضوع الثاني المملكة كانت حريصة على إيجاد حل وكنت أنا أتواصل مع الأمير سعود بشكل مستمر في موضوع الحل فيه وما في شك دعم المملكة مهم جدا، ما حصل في الساعات الأخيرة تغيير تكتيك المباحثات وتغيير تكتيك المباحثات..

غسان بن جدو(مقاطعا): من قبلكم أو من قبل الأطراف الأخرى؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: من قبلنا نحن كمسؤولين عن المباحثات أدت إلى نتيجة إيجابية بأننا جمعنا كذا طرف من كذا جهة من كل الأطراف وقفلنا على أنفسنا الغرفة وبدأنا نتكلم في هذا التوجه عربي وقطري بهذه الورقة، قولوا لي إيش في خطأ في هذه الورقة؟ وبدأنا نتكلم في الـ substance واحد وراء الثاني وفي الأخير وجدنا أنفسنا أن.. وبعدين تدخل صاحب السمو الأمير كان مهم في آخر لحظة لتذليل عقبة بقيت في الأخير ومنها صار الاختراق..

غسان بن جدو(مقاطعا): ما هي هذه العقبة؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: بدون ذكرها الآن انتهت ولكن الأمير مر على الأطراف وأزال هذه العقبة وكان في حل.

غسان بن جدو: نحن سمعنا كلمة أمير قطر في جلسة التحية في الدوحة وكانت رسالة واضحة عندما قال نحن نعرف حجمنا وموقعنا ودورنا إلى آخره كأنه أراد أن يقوم بدوره من دون أن يستفز أي طرف آخر سواء عربي أو إقليمي أو دولي، لكن مع ذلك يعني ألا تعتبر بأن دوركم الآن أصبح مسؤولية أردتم ذلك أم لم تريدوا؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: شوف هو أهم شيء أن نبعد هذا الموضوع عن الأضواء بسبب يعني بعض الغيرة بعض.. نحن نريد نتجنب الغيرة لأن نحن كدولة لا يوجد عندنا طموح إقليمي أن والله يكون عندنا سيطرة على دولة أو شيء، لأن نحن دولة نعرف حجمنا نعتز بنفسنا نعتقد أننا نستطيع أن نساهم في حل الأمور مع أخواننا الآخرين ولكن في العالم العربي مهم جدا أنه في دول فاعلة نريد منها أن تقوم بشيء وهذا مهم جدا أن هذه الدول تستطيع أن تعمل أو تخول بعض الدول الصغيرة أنها تقوم بهذا الدور وتدعمها فيه، أنا أعتقد هذا هو يكون الـ combination المريح.

غسان بن جدو: ربما السؤال الأخير أو قبل الأخير، علاقتكم الآن يواشنطن هل هي علاقة فاترة، ممتدة، متميزة، عادية؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: يعني نحن علاقتنا مع واشنطن علاقة جيدة خليني أقول لا تخلو من أن في وجهات نظر مختلفة في قضايا ولكن هذا حقنا وإذا هم يتكلمون عن الديمقراطية هذه الديمقراطية.

غسان بن جدو: كيف هي جيدة؟ يعني كيف تترجمها على الأرض بأنها جيدة علاقتكم مع أميركا؟

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: يعني في بعض الأشياء ممتازة وفي بعض الأشياء جيدة وفي بعض الأشياء أقل من جيدة يعني إذا تتكلم عن الاقتصاد فهي ممتازة إذا تتكلم عن التعليم فهي ممتازة إذا تتكلم عن الصحة..

غسان بن جدو(مقاطعا): عن السياسة.

حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني: إذا تتكلم عن السياسة فأنا أستطيع أن أقول لك إنها بخير.

غسان بن جدو: آخر سؤال دولة الشيخ، برأيك وبكل وضوح خلال المرحلة المقبلة ما هي الأولوية المركزية للعرب هل هي أولوية سياسية، أمنية، إصلاح ذات البين، مواجهة إسرائيل؟

إذا أردنا أن نوقف اللعب في الساحة العربية نصلح ذات البين بين الفلسطينيين ونحل في الدول العربية مشاكلنا لنكون عضوا فعالا في العراق لتهدئة الأوضاع
حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني
: أنا في رأيي نترك مواجهة إسرائيل، نحن نوقف اللعب في الساحة العربية وإذا أردنا أن نوقف اللعب في الساحة العربية نصلح ذات البين بين الفلسطينيين نصلح في الدول العربية مشاكلنا لنكون عضوا فعالا في العراق لتهدئة الأوضاع، نتفق على رأي حتى نستطيع أن نكون قوة محترمة إقليميا ودوليا، أما إذا حطينا رؤوسنا برؤوس بعض ما أعتقد أن نحن في عندنا يعني أي نصر أمامنا أو ما عندنا أي أمل أن نحن نكون شيئا فعالا.

غسان بن جدو: شكرا لك الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني على هذه المقابلة، شكرا لكم مشاهدي الكرام على حسن المتابعة وإلى لقاء آخر بإذن الله، مع تقديري لكم، في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة