التأمين أحكامه وصوره   
الأحد 1428/8/12 هـ - الموافق 26/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:07 (مكة المكرمة)، 11:07 (غرينتش)

- ماهية التأمين وأنواعه
- التأمين الإسلامي والتأمين التجاري

- أسس التأمين الإسلامي

- أنظمة التأمين وأحكام الشريعة


عثمان عثمان: السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته مرحبا بكم مشاهدينا الكرام إلى حلقة جديدة من برنامج الشريعة والحياة، يقول الله تعالى في كتابه العزيز {وتَعَاوَنُوا عَلَى البِرِّ والتَّقْوَى ولا تَعَاوَنُوا عَلَى الإثْمِ والْعُدْوَانِ} صدق الله العظيم لقد شرع الإسلام لتحقيق هذا التعاون المأمور به، جملة من الأمور كالنفقات والصدقات المفروضة والكفارات وغيرها لكن موضوع التأمين يتنازعه أمران فهو كفكرة يهدف إلى تحقيق التعاون ودفع شرور العوذ والحاجة ولتفتيت المخاطر لكنه كعقود مطبقة حاليا فإنه يكتنفه بعض الإشكالات فبعض صوره يبقى عليها هاجس الربح وتحقيق المكاسب، فماذا نعني بالتأمين؟ وما الفوارق بين التأمين الإسلامي والتأمين التجاري؟ وما حكم التأمين التجاري؟ هذه الأسئلة وغيرها مشاهدينا الكرام نحاول الإجابة عليها في هذه الحلقة التي نستضيف فيها الدكتور علي محيي الدين القره داغي أستاذ الفقه وأصوله في جامعة قطر والخبير في مجمع الفقه الإسلامي الدولي والرئيس لعدد من هيئات الفتوى والرقابة الشرعية لعدد من البنوك والتأمين الإسلامي، مرحبا بكم فضيلة الشيخ.

ماهية التأمين وأنواعه

علي القره داغي - أستاذ الفقه وأصوله في جامعة قطر: أهلا وسهلا.

عثمان عثمان:  لعله من المناسب بداية أن نعرف التأمين ماذا نعني به؟

علي القره داغي: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله الطيبين وصحبه الغر الميامين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أيها الأخوة الكرام أيها الأخوات الطيبات أحييكم جميعا بتحية الإسلام وتحية الإسلام السلام فسلام الله عليكم ورحمته وبركاته.

عثمان عثمان:  وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

علي القره داغي: أنا أعتقد حتى من كلمة السلام يأتي نوع من السلم الداخلي ومن كلمة الإيمان الإسلامي مصطلحان أساسيان يأتي الأمن الداخلي والخارجي فالتأمين هو أن يحقق هذا النوع من التأمين المادي كما يحقق الإيمان التأمين الداخلي والتأمين الروحي وبعبارة أخرى أن هناك حقيقة تعريفات متنوعة للتأمين باعتبار أنواع التأمين فالتأمين التجاري تعريفه غير التأمين التعاوني البسيط والتأمين التعاوني أيضا هو تعريفه غير تأمين التعاوني المركب أو التأمين الإسلامي ونحن نبدأ بالبداية بالتأمين التجاري العادي تعريفه هو عبارة حقيقة عن اتفاق بين شخص يريد أن يؤمن على بضاعة على أي حاجة مع شركة متخصصة في عمليات التأمين اتفاق كامل قائم على المعاوضة بحيث هذا الشخص يدفع الأقساط وهذه الشركة تلتزم بدفع التعويضات عند وجود الخسائر ويحدد طبعا فترة زمنية محددة في الغالب تكون سنوية وقد يمكن أن يكون أكثر من سنة ولذلك القانونيون قالوا إن عقد التأمين هو عبارة عن عقد رضائي يتم برضاء الطرفين الشركة المؤمنة والشركة المؤمنة هي غرضها الأساسي ونظامها الأساسي وعقدها التأسيسي يقوم على أن هذه الشركة تربح من خلال ما يسمى بالتأمين بحيث حينما تأخذ هذه الأقساط من هذا الشخص مازاد عن هذه الأقساط إذا لم تكن هناك خسائر أو إذا وجدت خسائر ولكنها أقل من الأقساط التي أخذتها تعتبرها هذا ربح وهذا ما يسمى الاسرباح بعملية التأمين واستغلال العقد الجميل الذي تفضلت به في المقدمة الجميلة التي قرأتها استغلال هذا الجانب التعاقد ووضعها من خلال عقد معاوضة ولذلك يعني حقيقة وحتى القانونيين ذكرروا بأن عقد التأمين هو عقد معاوضة وأنه عقد قائم على الغرر يعني مثلا القانون المصري في الباب الثالث أو الباب الرابع يقول باب الغرر ويقسم حينما يتحدث عن الغرر عن القمار والمراهنة ثم بعد ذلك يتكلم في الفصل الثالث عن التأمين فهذا باختصار شديد.

عثمان عثمان:  نعم وأنا هنا أتحدث عن التأمين التجاري هنا أتحدث.

علي القره داغي: نعم هذا التأمين التجاري الذي يتكون من اتفاق بين طرفين الشركة التي تريد الاسترباح وبين شخص يريد التأمين على السيارة على البضاعة أو التأمين على نفسه لحالات الموت لحالات الحياة لحالات مختلطة ربما ندخل في بعضها إن وسعت.

عثمان عثمان: إن شاء الله فكرة التأمين فضيلة الشيخ يعني كيف نشأت ما هي فلسفتها بالضبط؟

علي القره داغي: أساسا التأمين أصل الفكرة فكرة جميلة وفكرة رائدة وفكرة رائعة وهي قائمة على تفتيت المخاطر بحيث مثلا إذا أصابت مشكلة شخصا لا يتحمل هذا الشخص وحده هذه المشكلة إنما يشارك معه مجموعة من الآخرين وهذا ما يسمى بالتعاون وهي الآية التي تلوتها في المقدمة {وتَعَاوَنُوا عَلَى البِرِّ والتَّقْوَى} فهو جزء من التعاون ولذلك هذه الفكرة التي تقوم على تفتيت المخاطر وعلى ألا يتحمل الشخص هذه المشاكل وحده فكرة قديمة يعني أنا عندي بعض الوثائق قبل يعني عهد سيدنا المسيح في الحضارات السابقة كان هناك التأمين البحري خاصة لأنه الدول اللي يتعاملون بالبحر كانوا محتاجين فكانوا يدع هؤلاء المشتركون في السفينة والمتعاملون مع السفينة مع التجار بالمناسبة كانوا يضعون مبلغ من المال في صندوق فإذا كان أحد هؤلاء البحارين كان مخاطر شديدة جدا أو إذا كانت أموال أحد التجار ضاعت فإنهم كانوا يتعاونون فيما بينهم هذه الفكرة.

عثمان عثمان:  قبل ميلاد المسيح عليه السلام.

علي القره داغي: نعم هذا طبعا يسمون أول وثيقة عثرت قبل ثلاثمائة سنة من ميلاد المسيح وعثر عليها في إيطاليا على أساس أن في الميناء الإيطالي كان هناك طبعا تعامل ولذلك حتى بالنسبة لنا وجدت فتوى قديمة جدا في اليمن باعتبار أن اليمن كان أيضا مطل على البحر حول في حدود تقريبا قبل ستمائة سنة وأنا سجلت هذه الفتوى في الكتاب أنه ذكروا سوئلوا عن مثل هذا التأمين في مسألة البحر وأفتوا فتوى يمكن أن نتعرض إليها عندما نتحدث عن حكم التأمين.

عثمان عثمان: إن شاء الله دكتور يعني من المعروف أن هناك أقساما عدة للتأمين عندنا التأمين التعاوني التأمين التجاري..

علي القره داغي: صحيح.


التأمين الإسلامي والتأمين التجاري

عثمان عثمان: واليوم الحديث عن التأمين الإسلامي نريد منكم يعني بإيجاز كبير كيف تشرحون لنا الفوارق بين هذه الأنواع من التأمينات؟

علي القره داغي: طبعا التأمين التجاري اليوم في وقتنا الحاضر تقوم به الشركات المساهمة فتؤسس شركة مساهمة غرضها الأساسي التأمين ويكون لها ميزانية إلى آخر ذلك وتضع لها برنامج خاص لجميع أنواع التأمينات وبالتالي ويكون المتعامل معها كما شرحت في البداية باختصار شديد يكون المتعامل معها يدفع الأقساط ثم بعد ذلك هذه الشركة حينما تحدث الحادثة أو تقع الواقعة يقوم بالتعويضات هذا بالنسبة للتأمين كما يسمون تأمين في حالة الأضرار أو تأمين على الأشياء ولكن في بعض الأحيان ليس بالضرورة أن تكون هناك مشكلة وإنما قد يكون هناك اتفاقية كما هو الحال بالنسبة في حالات التأمين على الحياة يعني حينما يكون الشخص يؤمن على نفسه أيضا الشركة تدفع له بعد مضي الفترة إذا كان على الحياة أو إذا كان على الموت إما يدفع له أو للمستفيدين على تفصيل في..

عثمان عثمان:  سنحاول أن نخص بهذا الموضوع لاحقا إن شاء الله.

علي القره داغي: نعم فهذه بالنسبة للتأمين التجاري إذا التأمين التجاري تقوم به الشركة والشركة هي المتعاملة مباشرة مع الشخص الشركة هي مؤمنة أما الشخص الذي يأتي فهو إما نسميه مؤمن عليه أو المؤمن له أو المستأمن حسب المصطلحات وهي لا مشاحتة في الاصطلاحات هذا بالنسبة للتأمين التجاري التأمين التعاوني هو له نوعان حقيقة التأمين البسيط الذي كان سائدا في الحضارات السابقة كما أشرت إلى ذلك أنه مجموعة من الحرفيين يحسون بخطورة مثل النجارين مثل الحدادين مثل التجار مثل البحارين فيتعاونوا فيما بينهم في وضع صندوق ويضعون فيها كل واحد مبلغ من المال ثم إذا وجدت مشكلة أو خسارة أو حريق أو غريق إلى آخره فهم من هذا الصندوق يدفعون هذا فهذا يسمون التأمين التعاوني البسيط الذي هو ليس شركة ولا شريك إنما هو تعاون بين مجموعة من الحرفيين وهذا قديم جدا كما قلت قد الحضارات وقدم الإنسان وبالمناسبة الإسلام حقيقة طور هذا وجعل ذلك نظاما أساسيا ليس من خلال الطوع من خلال الواجبات وهو ما يسمى حوالي ثمن ميزانية الزكاة وهي ليست قليلة يعني على سبيل المثال إذا نظرنا الآن على الأموال المستثمرة لدول الخليجية بما فيها السعودية في الخارج حوالي ترليون ومائتين وخمسين مليار دولار الزكاة في حدود 33 مليار أنا حسبتها حسبة دقيقة في هذا المجال ثم هذه الميزانية الغارمين، الغارمين حقيقة ليسوا المدينين إنما من وقعت عليهم الكارثة مخصص لأما إذا كان هو مدين فهو غارم يعني يدخل فيه ضمنا لكن الأساس والغارم ولذلك يستعمل القرآن الكريم الغارمين ولم يقل المدينين..

عثمان عثمان: هو الذي يعني أصيب بكارثة بحادث معين..

علي القره داغي: أصيب بحادث أصيب بجائحة كما في حديث قبيصة بن مخالف الإسلام طور هذه المسألة هذا ما يسمى التأمين التعاوني البسيط التأمين التعاوني المركب طوره حقيقة طورته الدول الإسكندنافية والاتحاد السوفييتي السابق لأنهم ما كانوا يريدون أن تكون هناك شركات مساهمة ماذا فعلوا عملوا شركات تعاونية فكل مساهم يدفع رأس المال ويصبر ويشتري الأسهم وبمجرد شرائه الأسهم أصبح مشتركا وبالتالي يخصص هذا السهم مثلا للتأمين على الأشياء أو التأمين على الآخر فدول كل المشتركين يصبحون مساهمين وكل المساهمين بالمناسبة هم مؤمن عليهم ويكونوا أموالهم بالمناسبة في هذه الشركة مخصصة للمصاريف الإدارية إضافة إلى التعويضات وما يبقى يبقى في هذا الصندوق وقد يعاد التوزيع عليهم..

عثمان عثمان:  نعم دكتور.

علي القره داغي: فهذا ما يسمى التأمين التعاوني المركب..

عثمان عثمان: التأمين المركب..

"
الشركة الإسلامية ليست متعاقدة مع الشخص ولا تستفيد من التأمين وبالباقي منه يبقى في حساب حملة الوثائق أو حساب المشتركين، بينما الشركة التجارية هي متعاقدة مع الشخص والفائض من الأرباح منهم وإليهم
"
علي القره داغي: التأمين الإسلامي نحن حقيقة أقول وهذا ما نعتز به يعني الفقهاء المعاصرون خطونا خطوة نجمع بين ما هو الخير في التأمين التجاري وما هو الخير في التأمين التعاوني التأمين التعاوني حقيقة المركب حتى ليس له قدرة على مواصلة المشاكل الكبيرة خاصة هناك تأمينات بالمليارات.. بالبليارات فكيف.. بالترليونات حتى مرات في بعض الأحيان فكيف الآن مثلا تسونامي كانت الأموال التي شملتها يعني الشركات حوالي 15 مليار دولار فهذا ما ممكن هذه الشركات البسيطة تقوم بها فلذلك ماذا يعني فعلنا وماذا فعل الأخوة ركزنا على أنه تؤسس شركة مساهمة عادية كأي شركة مساهمة هذه الشركة المساهمة طبعا من أغراضها الوكالة بالتأمين فإحنا إذا أنشئنا شركة مساهمة رأسمالها مائة مليون مائتين مليار إلى آخرها وهؤلاء مساهمون أموالهم تستثمر ثم هذه الشركة نفسها تنشئ صندوقا أو حسابا يعني أو شيء سميه ما شئت نحن نسميه حساب نسميه صندوق هذا الحساب تعترف به الشركة والنظام الأساسي بأن يكون لهذا الحساب شخصية معنوية مستقلة تقريبا عن الشخصية وبالتالي أصبح عندنا حسابان حساب الشركة الذي يمثل أموال المساهمين وحساب هؤلاء الذي فتحهناه فنحن كشركة بما لنا خبرة بما لنا من أموال كثيرة ندير هذا الصندوق فالشركة وكيلة عن هذا ثم يأتي الناس فيشاركون في هذا الصندوق ونحن كشركة إما ندير لهم هذا الصندوق مجانا وهذا ما حدث في الشركة التي أنا أشرف عليها في قطر وهي الشركة الإسلامية القطرية في البداية أو أننا نأخذ في مقابل هذه الإدارة جزء من المال وهذا يجوز وما يسمى وكالة بالأجر فإذا هنا الشركة الإسلامية ليست هي متعاقدة مع الشخص بينما الشركة التجارية هي المتعاقدة الشركة الإسلامية لا تستفيد من التأمين ما يبقى من التأمين يبقى في هذا الحساب وهو ما يسمى حساب حملة الوثائق أو حساب المشتركين وهذا ما يسمى الفائص، الفائص في التأمين التجاري الربح لتأخذه الشركة الفائض في هذا الحساب منهم وإليهم هذا طبعا إذا وجود حسابين وجود الفائض ثم بعد ذلك تنظم ثلاثة عقود عقد الوكالة بين هذه الشركة وبين هذا الصندوق ثم بعد ذلك عقد الاستثمار الأموال التي تجمع في هذا الصندوق هذه الشركة تستثمرها عن طريق المضاربة وهذا بالمناسبة نحن بفضل الله سبحانه وتعالى في الشركة الإسلامية القطرية كتجربة أقول ومعظم الشركات الإسلامية هكذا بدأوا الآن تملك يعني الشركة، الشركة بدأوا بحوالي عشرين مليون دون أن يضاف مليم واحد المساهمون ربحوا ووصلوا الآن في حدود مائتين مليون..

عثمان عثمان: ما شاء الله.

علي القره داغي: من خلال تسع سنوات وبالمناسبة وحملت الوثائق صندوقهم الآن فيها في حدود مائة وخمسين مليون ريال فائض وهذا لكذا.

عثمان عثمان:  ما شاء الله نعم دكتور.

علي القره داغي: فهذا طبعا الفروق الجوهرية بهذا الترتيب هذه الشركة الإسلامية وسوف هناك تسعة فروق إذا وجود المجال سوف نتكلم.

عثمان عثمان: نحن سنحاول إن شاء الله في هذه الحلقة أن ننزل هذه الأحكام على أرض الواقع حتى نستفيد من فضيلتكم..

علي القره داغي: إن شاء الله.

عثمان عثمان:  دكتور يعني اليوم هناك تأمين شائع كالتأمين على السيارة كالتأمين على البيت..

علي القره داغي: صحيح.

عثمان عثمان: وكأنك تقول بأنه هو يعني هو هذا التأمين التجاري صحيح وقد يكون إجباريا في بعض الدول ما حكم هذا التأمين التجاري؟

علي القره داغي: التأمين التجاري حقيقة عرض على مجمع الفقه الإسلامي التابع.. المجمع الفقهي الإسلامي التابع لرابطة العالم الإسلامي قبل حوالي تقريبا يمكن 35 سنة وقبل ذلك عرض على هيئة كبار العلماء ثم عرض على المؤتمرات العالمية الدولية للاقتصاد الإسلامي وانتهت هذه المجامع الفقهية ثم بعد ذلك مجمع الفقه الدولي التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي وهو أكبر المجامع توصلت هذه المجامع الفقهية بالإجماع إلى أن التأمين التجاري بصورته الحالية الممثلة في وجود شركة تجارية تستربح فهذه محرمة لعدة أسباب السبب الأول الأساسي وهو أن هذه الشركة بما أنها تتعامل بالمعاوضة بين الشركة..

عثمان عثمان:  ما هي المعاوضة دكتور؟

علي القره داغي: آه أحسنت أنها تأخذ الفلوس في مقابل تعطي الفلوس أنا أنت حضرتك الآن أنا كشركة أتيت بسيارتك وأنا أمنت عليها أخذت منك الأقساط فلنفرض ألفين إذا كان تأمين شامل ممكن عشرة آلاف إذا التأمين إلزامي مائتين وخمسين كمثال نتكلم عن التأمين الإلزامي دي مسألة أخرى ممكن الاستثناء فأنا أمنت في مقابل إيش أنت دفعت شيء عشرة آلاف أنا أدفع لك ألتزم بأنه عند الحادثة أدفع لك ما يمكن أن أدفعه لك كان يحدث ما ندري إن شاء الله ما تحدث لك حادثة وبالتالي أنا أخذت عشرة آلاف وخليت في جيبي أنا كشركة وقد يحدث لا سمح الله حادثة أنا أدفع مائة ألف فلذلك هنا وجود غرر، غرر أي جهالة أي احتمال الحقيقة الغرر هو احتمال بين وجود وعدم هل يوجد ولا لا يوجد إضافة إلى الجهالة الفاحشة ما ندري إيش اللي يصير أنا الآن أخذت منك عشرة آلاف أنا في مقابل التزامي بالحادثة التي تحدث لسيارتك.

عثمان عثمان:  طبعا هناك بعض شركات التأمين تضع سقفا لهذه الاستفادة؟

علي القره داغي: بالتأكيد مهما كان لكن مع وجود السقف لكن يمكن من ألف يمكن من.. ولذلك وجدنا فيها غرر من حيث الوجود يمكن أن توجد أو لا توجد ممكن ولا لا هذا يسمى غرر في الوجود يمكن أن يكون غرر وهذا أيضا مش معه غرر في الحصول ممكن يوجد ولكن ليس شيئا كبيرا شيء بسيط ما حصل ولا لا يحصل الزمن في أي زمن خلال شهر شهرين الزمن مجهول المقدار كم أدفع لك؟ خمسمائة ولا ألف ولا عشرة آلاف ولا السقف الموجود مائة ألف هذا ما يسمى غرر والرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح الذي رواه مسلم وحديث مجمع على صحته نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيع الغرر قد يقول قائل طيب التأمين الإسلامي أيضا نفس الشيء في هذا الغرر التأمين الإسلامي بما أنه ليس قائما على المعاوضة على البيع والاسترباح ونهى الرسول صلى الله عليه وسلم هذا قال نهى عن بيع الغرر ما قالش نهى عن الغرر في المعاملة شوف دقة قول الرسول صلى الله عليه وسلم فلذلك التبرعات يجوز فيها الآن أنا هذا الصندوق إيش مشكلة فيها مثلما يقال منكم وإليكم يعني هذا الصندوق الآن مؤلف من أموال حملت الوثائق فتعطى لهذا وتعطى لهذا ونحن تبرعنا بها فما فيه مشكلة تبرع أنا المال خرج من ملكي..

عثمان عثمان: عن طيب نفس.

علي القره داغي: عن طيب النفس وصحيح قد يكون لي مصلحة مافيش مانع الإسلام ما يمنع المصالح مادامت معتبرة هنا دخل الغرر إضافة إلى ذلك مادام معاوضة صاغ طريقة المعاوضة أنا الآن أخذت منك فلوس بالأخير أعطيك لك الفلوس زائدة وهنا وناقصة الربا إضافة إلى أنه نوع من المقامرة يعني ممكن واحد يخسر ممكن خاصة حقيقة شركات التأمينى في البداية أنا حتى إحنا عندنا في قطر في البداية لما لم تكن هناك شركات الشركة الواحدة كانت تستغل يعني مرات إذا أمنت على تأمين الشركة أن يأخذ 15 ألف عشرة آلاف مثلا يعني هم ما يهم وبالتالي صار نوع ممكن فيها احتمال أنا واحد يربح شو المقامرة ولذلك كما قلت يعني القانون المدني المصري مقتبسا من قانون الفرنسي كان محقا في ذلك حينما أدخل التأمين والقمار والمراهنة في باب واحد سماها الباب الثالث الغرر.

عثمان عثمان: نعم دكتور أليس هناك من الفقهاء من أحل التأمين التجاري؟

علي القره داغي: نعم حقيقة نوقشت هذه المسألة في ندوة يعني نوعا ما عمرها الآن حوالي تقريبا أربعين سنة وهو أو 47 سنة في ندوة في دمشق عقدت ندوة جميلة جدا وحضره فضيلة الشيخ مصطفى الزرقة رحمه الله رحمة واسعة هو شيخنا وحقيقة علامة الفقيه وحضره كذلك شيخنا الشيخ أبو زهرة ومجموعة من كبار العلماء وكذلك شيخ ضرير صاحب الكتاب المشهور الغرر نظرية الغرر فكان الشيخ مصطفى الرزقة يرى أن عقد التأمين من حيث هو حلال لعدة اعتبارات لكن العلماء الآخرون حقيقة لم يوافقوا عليه ثم عرضت هذه الفكرة وتم استعراضها من خلال وأنا وجدت الحقيقة جمعت من خلال كتابي وثائق كبيرة جدا عملوا من خلال مجمع البحوث في الأزهر الشريف عملوا استبيانات وأرسلت إلى العالم الإسلامي كله فجاءت الإجابات ومن جميع الدول العربية والإسلامية وأنا جمعت هذا فكانت إجابات 90% من إجابات العلماء كانت تميل نحو التحريم ثم عرضت على مجمع الفقه التابع لرابطة العالم الإسلامي فحكم بتحريمه وحضره الشيخ مصطفى الزرقة وأيضا هو عضو رحمة الله عليه حضر وطبعا العلماء الآخرون ناقشوه وبالتالي صدر القرار بالإجماع ما عدا رأي فضيلة الشيخ الزرقة رحمة الله عليه رحمة واسعة..

عثمان عثمان:  نعم دكتور يعني في هذا الإطار في هذا أنا كمسلم الآن أريد أن أعرف هذا الأمر وكيف أتعامل معه طالما هناك خلاف كيف أختار بين الآراء كيف أرجح هذا عن هذا وفي حال أخذت رأي الدكتور الزرقة هل هذا جائز؟

علي القره داغي: جزاكم الله خير.

عثمان عثمان:  رحمه الله.

علي القره داغي: حقيقة هناك في بعض الأحيان خلاف إذا كان هذا الخلاف في دائرة بين شخص وآخر بين عالم وآخر هذا الخلاف معتبر ويجوز لكل إنسان أن يأخذ أي الرأيين لكن إذا وصل الرأي إلى مجامع الفقهية وتكررت هذه المجامع الفقهية مرة ومرة وكذا وحكمت هذه المجامع يعني مثلا في مجمع الفقه الإسلامي التابع لرابطة منظمة المؤتمر الإسلامي والذي يضم حوالي مائة وحوالي مائتين عالم وخبير اقتصادي وفقهي وشرعي بالإجماع مثلا حينما تصدر هذه القرارات هيئة كبار علماء أصدرت قرارا بالإجماع مجمع الرابطة قرار ماعدا شيخ الزرقة مجمع الفقه الإسلامي أيضا أصدر قرار بالإجماع لما تصل هذه المرحلة أنا في اعتقادي لا يبقى هناك ولا يبقى مجال أن نقلد رأيا فرديا إن شاء الله هو مأجور ومثار هذا بالأمر من ناحية وناحية أخرى أنا شخصيا والشيخ ناقشناه قال أنا أتكلم عن أصل العقد أما الآن بالمناسبة شركات التأمين التجاري الحالية لا يجيزها شيخ الزرقة أنا سمعته قال إن هذه شركات التأمين التجاري تتعامل بالربا أيضا وتضع فلوسها في البنوك الربوية فهذا لا أقول به أبدا هو..

عثمان عثمان:  يعني هناك شكلا وهناك مضمون.

علي القره داغي: آه مضمون هو تكلم عن أصل العقد قال إن هذا العقد ربما يتسامح فيه من ناحية الغرر وإلى آخره لكن حقيقة يعني كل العلماء والاقتصاديين يعني لما في مؤتمر اقتصادي عقد في الرياض سنة 1976 يعني مبكر أجمعوا وكان أكثرهم من الاقتصاديين لما درسوا قالوا فعلا هذا عقد قائم على المعاوضة فيه غرر وفيه جهالة وفيه مجموعة من المشكلات وبالتالي المؤتمر أقر بحرمة هذا ثم بعد ذلك مجامع الفقه ففي اعتقادي الآن لا يمكن أن نأخذ برأي الفرد أمام المجامع الفقهية ناهيك أن رأي شيخنا شيخ الزرقة رحمة الله عليه..

عثمان عثمان: عليه رحمة الله.

علي القره داغي: كان خاصا بأصل عقد التأمين ولس بممارسة التأمين الحالي التي تمارس فيه شركات التأمين التجاري والتي هي حقيقة تمارس تضع فلوسها في البنوك وتحاول بشتى الوسائل بالمناسبة أن تزيد وتأخذ وتستغل التعاون بدل ما يعني للاسترباح الكثير وللربح الفاحش.

عثمان عثمان:  نعم دكتور لعلنا نتحدث إن شاء الله بعد الفاصل عن التأمين الإسلامي وما هي الأسس التي قام عليها التأمين الإسلامي فاصل قصير مشاهدينا الكرام ثم نعود معكم لمتابعة هذه الحلقة فابقوا معنا.


[فاصل إعلاني]

أسس التأمين الإسلامي

عثمان عثمان:  مرحبا بكم مشاهدينا الكرام من جديد إلى حلقة جديدة من برنامج الشريعة والحياة والتي نتحدث فيها عن التأمين وأحكام التأمين، دكتور كنت قد سألتك قبل الفاصل عن التأمين الإسلامي ما هي الأسس الشرعية التي يقوم عليها هذا التأمين؟

"
التأمين الإسلامي يقوم على أساس الالتزام بالتبرع، والمقصود بالالتزام أن يلتزم المتبرع لصالح هذا الصندوق في مقابل تحقيق الخير للجميع
"
علي القره داغي: بارك الله فيك، هناك حقيقة مجموعة من الأسس التي تنظم التأمين الإسلامي من أهم هذه الأسس أن التأمين الإسلامي يقوم على أساس الالتزام بالتبرع وهو مبدأ عظيم أسسه فقهنا الإسلامي وبالأخص المالكية وما المقصود بالالتزام يعني أنا ألتزم بأن أتبرع لصالح هذا الصندوق في مقابل تحقيق الخير للجميع هذا بالنسبة للأساس الأول وأنا هنا وحقيقة هناك أساس آخر جميل جدا وأنا حقيقة يعني أضفته وهو ما يسمى بالنهد أو التناهد بالمناسبة وهو مصطلح إسلامي عظيم ذكره الإمام البخاري في صحيحه.

عثمان عثمان:  نريد أن تشرحه لنا فضيلة الدكتور.

علي القره داغي: المقصود بالتناهد هو يقول الإمام البخاري يروي عن صجابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أنهم كانوا إذا سافروا تناهدوا أي يجعلون لأنفسهم صندوقا فيتبرع كل واحد منهم بمبلغ من المال فلنفرض أنت حضرتك مثلا مائة ريال وأنا مائة ريال وكلنا ثم بعد ذلك نذهب إلى السفرة ويؤكل من هذا الحساب ويشرب منها ونتصرف فيها حسبما اتفقنا ثم بعدما عدنا إذا فاض شيء زاد شيء فإننا نقسم الباقي علينا بالتساوي فهذا ما يسمى بالتناهد وهو بالضبط التأمين الإسلامي إحنا أنشأنا هذا الصندوق وجميع المشتركين دفعوا فيها المال وهذا الصندوق يتحمل مصاريف والتعويضات للجميع ثم إذا بقي شيء وهو ما يسمى بالفائض وهو الأساس الثاني لابد أن يوزع على الآخر أو إننا نحتفظ به لصالح هذا الصندوق لتقويته ولذلك نحن دائما حريصون أن ينص النظام الأساسي على مسألة الفائص وهو الفرق أساس الثاني ثم إذا بقي هذا الفائض عند تصفية الشركة لا يعطى لأحد وإنما يصرف في وجوه الخير لأنه ليس ملكا لأحد ليس ملكا المساهمين هذا أساس الثاني وهو من أهم الأسس ما يسمى بالفائض بينما في التأمين التجاري أساس قد قائم على المعاوضة باتفاق القانونين التزام مثل البيع والشراء وليس فيه تبرع وفيه فائض مسألة الفائض أيضا تبقى لمن يبقى لمن يبقى للشركة ويسمى ربحا هذا بالنسبة العنصر الثاني هناك عنصر ثالث أو مبدأ ثالث منه أساس الثالث من أهم الأسس وهو وجود حسابين يوجد حساب لأموال الشركة ومصاريف الشركة ويوجد كذلك حساب لحملة الوثائق ويجب أن يفصل بينهما وحتى ميزانيات يعني لو كان هناك مجال كنت عرضنا الميزانيات ميزانيات شركة التأمين التجاري واحدة ميزانية شركة التأمين الإسلامي ميزانيتان ميزانية لأموال المساهمين ومصاريفهم وترتيباتهم وميزانية خاصة بمصاريف وما أشبه ذلك هذا الأساس الثاني الثالث أساس الرابع وجود ثلاثة عقود تنظم هذه العملية في التأمين الإسلامي بينما في التأمين التجاري يوجد عقد واحد هذه العقودد الثلاثة وهي عقد الأول بين المساهمين وهي طبيعي جدا عقد الثاني بين الشركة بعد تأسيسها وبين هذا الحساب لإدارة هذا الحساب وهي عقد الوكالة الشرعية سواء كانت بأجر أو بدون أجر العقد الثالث عقد المضاربة بين هذه الشركة الإسلامية وبين هذا الصندوق أموال هذا الصندوق نحن ستثمره في الشركة عن طريق المضاربة خمسين خمسين مثلا إذا ربحت هذه الأموال 50% تكون للشركة و50% تكون أو 35 يعني مثلا و65 أو أي نسب يعني نسب المضاربة ثلاثة عقود..

عثمان عثمان:  هذا بالنسبة دكتور يعني هل تخضع لشروط معينة؟

علي القره داغي: طبعا وتخضع كلها للضوابط الشرعية وننظر فيها وحتى مسألة الوكالة بالأجر يعني مش بكيفهم يعني أنا الآن دائما يعني لما يعرضون علي إحنا نريد نحن نأخذ مثلا مليونين مش سنة مثلا مليونين قلنا إيش وين مصاريفكم هات لي ميزانية المال العام الماضي كم ربحتم كم خسرتم فكلها يكون إننا مؤتمنون على هذه..

عثمان عثمان:  وفق ضوابط شرعية.

علي القره داغي: طبعا شرعية مهمة جدا يعني وبالتالي لما وأنا قلت هذه المسألة أيضا ضمن الأسس حينما يكون هناك تبرع إذا انتهينا من مشكلة يعني انتهينا من مشكلة الإيش؟ يعني أنه يجوز فيها جهالة أو ما يجوز فيها مادام هناك عقد معاوضة لا يجوز أن تكون هناك جهالة ولا احتمالية لكن مادام هناك العقد قائم على التبرع فليس هناك إشكالية فهذه حقيقة أيضا من الأساس الثالث.. الخامس عفوا لابد الشركة تنص في جميع في النظام الأساسي أنها ملتزمة بأحكام الشريعة لإسلامية في كل تصرفاتها وهذا طبعا غير موجود أيضا وجود هيئة للفتوى والرقابة الشرعية حتى في مثلا الآن المصنف قاتل المركزي لا يمكن أن يسمح بشركة التأمين ودون هيئة الرقابة الشرعية من يضمن لك يعني مثلا أيضا أمر آخر يعني أيضا إضافة إلى هذه الالتزامات حقيقة فإن يعني أموال حملة الوثائق في بعض الدول وإحنا ها الآن ما نسعى إليه أن لهم مجلس جمعية عمومية خاصة بهم الجمعية العمومية الخاصة بهم هيئة المشتركين يسمون هذه الهيئة تختار شخصا أو شخصين لأن يكون له حضور في بعض جلسات مجلس الإدارة التي تخص إدارة التأمين وهذا طبعا السودان مطبقين ونحن نريد حقيقة نطبق ذلك في بعض الشركات هذه هي حقيقة مجموعة من الأسس التي هي تقوم عليها التأمين الإسلامي وهي أسس همة وجوهرية وحقيقة ولها يعني مثلا الآن الأمر الآخر أن إذا كان وجدت خسائر أو مشاكل الحساب هو اللي يتحمل شركة المساهمة ما تتحمل حتى وربما تقرض لكنها بعد ذلك تسحب هذا الطرف بينما في التأمين التجاري الشركات المساهمة الشركة نفسها هي التي تتحمل المسؤوليات كلها ولا تستطيع أن تعود على الصندوق أو على حملة الوثائق أبدا لو فرضا الشركة خسرت ولذلك حتى هذا الجانب تعطي قيمة وحماية للمساهمين لأن شركاته ما تفلس لأنها لا تدخل في عملية في أنها تربح ولا ما تربح أبدا لأن هي وكالة والوكيل مؤتمن والوكيل لا يضمن إلا في حالة التعدي أو التقصير أو محالفة الشروط..

عثمان عثمان:  لعلكم أجملتم دكتور الفوارق بين التأمين التجاري..

علي القره داغي: تقريبا آه تقريبا لأنه عندما..

عثمان عثمان:  والتأمين الإسلامي وأعددته..

علي القره داغي: يعني هو مسألة مثلما تفضل المفصلة لكن إن شاء الله أرجو من الأخوة المشاهدين والأخوات أنهم يعني استوعبوا ما قلنا.

عثمان عثمان: إن شاء الله تعالى دكتور كيف ترون مساحة العمل بالتأمين الإسلامي الآن في عالمنا الإسلامي

علي القره داغي: الآن حقيقة مساحة العمل كبيرة جدا نحن بدأنا منذ حوالي تقريبا 25 سنة بشركة واحدة في دبي أيضا اليوم عدد الشركات بفضل الله سبحانه وتعالى بمئات الشركات وبدأنا بحوالي عشرين مليون درهم واليوم الأموال التي آخر تقارير للتأمين الإسلامي الأموال تخص شركات التأمين الإسلامي تزيد على عشرة مليارات من الدولارات يعني أموالها التي ناهيك عن الأموال المؤمنة وهي تصل إلى ترليونات وبعدين الآن حقيقة بعض الدول بالكامل كل شركاتها قائمة على التأمين الإسلامي منها السودان وماليزيا حقيقة أيضا تشكر عليها يعني على خطواتها الجيدة منذ فترة طويلة جدا وهي حقيقة خطت خطوات حتى في مجال إعادة التأمين وليس حتى في مجال التأمين العادي وبالتالي حقيقة فيعني هناك تقدم وبل أكثر من ذلك الشركات الكبرى في العالم في بريطانيا وفي كذلك في ألمانيا يعني بيننا وبينهم اتصال كثير من سنتين يحاولون التعرف على مشروع التأمين الإسلامي وتنفيذها وعرضوا علينا حتى فكرة من الممكن نفتح فروع فنحن قلنا إذا تريدون تفتحوا لا تفتحوا الشبابيك أو فروع إنما تفتحوا شركات قوية جدا في هذا المجال ونحن مستعدون أن نساعدكم في هذا المجال فهناك دراسات مأصلة مثل البنوك الإسلامية بدأنا مثلا على سبيل المثال ببنك واحد وهو بنك دبي الإسلامي واليوم والحمد لله رب العالمين الأموال المستثمرة عن طريق البنوك الإسلامية وصلت إلى سبعمائة مليار دولار..

عثمان عثمان: نعم إذا هناك مستقبل إن شاء الله زاهر جدا للتأمين الإسلامي.

علي القره داغي: مستقبل كبير جدا إن شاء الله للتأمين الإسلامي وتدعمه هذا التأمين هو الصحوة الإسلامية الآن العالم الإسلامي بعد التجارب الفاشلة في كل المجالات خاصة التشريعية الآن العالم حقيقة عاد إلى العالم الإسلامي إلى النظام الإسلامي القائم على القيم بالمناسبة ليس حتى العالم والله أنا اجتمعت حتى في مؤتمر في أوكسفورد كان حضره عدد كبير من ممثلي صندوق النقد الدولي لما عرضنا فكرة التأمين وفكرة البنوك الإسلامية والقضايا قالوا والله لن تحل مشاكل العالم الإسلامي المعقد إلا هذه القيم والأخلاقيات الإسلامية..

عثمان عثمان: لذلك بفضل الله تعالى ذكرت دكتور بسياق الحديث قضية إعادة التأمين أين تعيد شركات التأمين الإسلامية؟

علي القره داغي: حقيقة هي هذه مشكلة لازالت ولكنها بدأت هذه المشكلة بإذن الله تعالى تخف عادة وهذا ربما ناس كثيرين حتى يعترضون يقول شركات التأمين الإسلامي قد تعيد أو تأميناتها عند الشركات الأوروبية أو الشركات التجارية معظم هذه الشركات لأنه مسائل المخاطر كبيرة جدا وبالتالي صدرت فتاوى منذ البداية بأنه يجوز للتأمين الإسلامي كمرحلية وليست كاستراتيجية أن تعيد تأمينها لدى هذه الشركات لفترة زمنية مؤقتة أو لغاية ما تنشأ شركات إعادة التأمين اليوم بفضل الله تعالى وجدت شركات إعادة تأمين إسلامية ممتازة يعني وإذا وبدأت تتعاون فيما بينها لتتكون منها شركة إعادة التأمين عملاقة لأنه دائما التأمين مرات تصل الخسائر والأشياء إلى مليارات والشركة مهما كان رأس مالها مائة مليون مائتين خمسة خمسمائة مهما كان حتى لو مليار لن تستطع شركة واحدة أن تقوم بهذا الواجب ولذلك تؤمن من أنواع كثيرة من التأمين من إعادة التأمين قد تعيد على نسبة يعني مثلا 10% تؤمنها عند الشركة الفولانية و10% هكذا وقد تكون حسب النوعية مثلا سيارات أنا كشركة أعيد تأمينها لدى كذا والبيوت أعيد تأمينها لدى شركة أخرى وهناك أنواع كثيرة من إعادة التأمين فنحن الآن إحنا بالنسبة للشركات اللي أنا أشرف عليها تقريبا أستطيع أن أقول 80% يعيدون التأمين من خلال التعاون بين الشركات الإسلامية..

عثمان عثمان: جيد دكتور..

علي القره داغي: ومع ذلك بس باقي شيء بسيط..

عثمان عثمان: تفضل.

علي القره داغي: حتى حينما عفوا يعني حينما نعيد التأمين مع الشركات نشترط الشروط وهذه الشروط مهمة جدا يعني مثلا معنا رحنا مع البعض إلى بريطانيا وإلى سويسرا وإلى يعني ألمانيا وجلسنا مع أشقائنا عدنا شروط أولا الأموال التي تخصنا لابد تستثمر استثمار إسلامي بل أقنعناهم حينما أن أموالهم اللي هي أمانة إحنا استثمرنا لهم عن طريق إسلامي حتى واحد قال طيب إيش الاستثمار الإسلامي هل فيه فلوس قلت نعم فيه أربحا كام قال كام قلت في عضو 5% قال إذا لماذا فدخلوا معنا كذلك هناك ضوابط بحيث تكون هذه الإعادة منضبطة بأقصى قدر ممكن من الضوابط الشرعية..


أنظمة التأمين وأحكام الشريعة

عثمان عثمان: لعلنا دكتور نحاول أن نعرج إلى بعض الوقائع المسلم الذي يعيش في الغرب والذي لا يجد شركات تأمين إسلامي كيف يتعامل إيذاء التأمين التجاري؟

علي القره داغي: أولا الحمد لله يعني إسلامنا أعطى ميزات وخصوصيات لمن يعيش في بلاد غير المسلمين يعني حتى ورد في الحديث الرسول صلى الله عليه وسلم..

عثمان عثمان:  صلى الله عليه وسلم.

"
إذا لم يوجد تأمين إسلامي ووجد قانون ملزم مثل التأمين ضد الغير مثلا أو مثل التأمين الصحي في بعض الأحيان، فإن هذه التأمينات جائزة لأنها صادرة بقرار قانوني ملزم
"
علي القره داغي: أشار إلى ذلك في حديث ثابت وحسن يرويه أبو داوود بأنه مثلا الحدود لا تقاوم في مثل هذه الديار فهذا إشارة كما يسمون إن صحة تعبير إشارة يعني بأننا نوسع هذه الدائرة وحينما نوقشت فعلا هذه المسألة في المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث وأنا أتشرف بالعضوية وشيخنا القرضاوي هو رئيس المجلس وأنا قدمت فيها بحث مفصل جدا وصلنا إلى أن هناك أنواع من التأمين، التأمين الإلزامي بالقانون هذا جائز حتى ليس في بلاد الغير الإسلامية حتى في البلاد الإسلامية إذا لم يوجد تأمين إسلامي ووجد قانون ملزم مثل التأمين ضد الغير مثلا أو مثل التأمين الصحي في بعض الأحيان فإن هذه التأمينات جائزة لأنها صادرة بقرار ملزم وهذا مثل الإكراه وفيه مصالح للإنسان وبالتالي يجوز أي يعني تأمين إلزامي أي تأمين فهذا يجاز لهم دون أي تحفظ إن شاء الله وهذا صدر به قرار من المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث كذلك ما هو في حاجة عامة المراكز مثل المساجد أيضا أجيز التأمين التجاري مادام لا يوجد التأمين الإسلامي وكذلك حتى بالنسبة يعني التأمين الصحي بكل أنواعه قد لا يكون هناك بعض الأنواع ملزمة لكن بعض الأنواع ليست ملزمة لكن تكاليفها أو تكاليفه باهظة جدا..

عثمان عثمان:  يعني هون دكتور في التأمين الصحي هناك بعض الشركات التي تتقاضى من الذي يريد التأمين مبلغا محددا..

علي القره داغي: صحيح.

عثمان عثمان:  في الشهر أو في العام وبالتالي يستفيد..

علي القره داغي: يجوز.

عثمان عثمان:  بشكل اختياري هذا جائز.

علي القره داغي: نعم هذا جائز التأمين الصحي أجزناه لأنه يتعلق بإحدى الضروريات الأساسية وهي الحفاظ على البدن وحفاظ على العقل وحفاظ على الصحة كل ما هو نوع من الضروريات وكل ما هو من الحاجيات العامة أجزناه وأنا حقيقة أظن..

عثمان عثمان: هل تراه من الضروريات؟

علي القره داغي: نعم؟

عثمان عثمان:  هل تراه من الضروريات؟

علي القره داغي: ليس ضرورة.. هناك ضروريات ممكن ما يخص..

عثمان عثمان:  يعني هو ليس بحاجة يعني هو إنسان طبيعي ليس عنده مشاكل صحية كبيرة وبالتالي..

علي القره داغي: لكن قد يصل إلى درجة الضرورة قد يصل إذا كان الشخص بهذه الحالة اللي تفضلت بحاجة لأنه لكن لا سمح الله المرض يأتي وإذا مرض التكاليف إذا ما عندك تأمين صحي يأخذ منك مائة ألف دولار منين تجيب؟

عثمان عثمان: صحيح.

علي القره داغي: وهناك لا يرحم مش أنه تقول والله الحمد لله مستشفياتنا عندنا إذا ما عندك تأمين صحي وعندنا قاعدة أساسية مهمة جدا أشار إليها شيخ الإسلام ابن تيمية وأنا حقيقة أصلت هذه القاعدة وهي هناك فرق بين الغرر التأمين هو طبعا محرم لأجل الغرر وهو منهي عنه وبين الربا فقال بالنسبة لما يتعلق بالغرر ما يتعلق بالغرر يجوز الاستثناء منه للحاجة العامة للحاجة الماسة أما الربا لا يجوز الاستثناء منه إلا للضرورة فهذا أعطانا نوع من نوعا ما من هذه القاعدة الأساسية المبنية على أدلة يعني على سبيل المثال يعني بيع ولو ما نريد ندخل في المصطلحات الكثيرة..

عثمان عثمان: دكتور يعني أن الوقت داهمني بقوة لم يبق لنا إلا بضع دقائق فقط..

علي القره داغي: نعم تفضل.

عثمان عثمان: يعني أريد أن أطرح بعض الأسئلة وأريد إجابات سريعة حتى نستفيد من وقتكم الثمين هل يجوز التأمين على الحياة؟

علي القره داغي: التأمين على الحياة بطريقة التأمين الإسلامي التكافلي يجوز ونحن الآن ننفذه في بعض صوره.

عثمان عثمان: ألا يتعارض مع أحكام الشريعة؟

علي القره داغي: أبدا لأن أحكام الشريعة تأمين الحياة هو حقيقة ظلم من خلال الاسم ما أحد يستطيع أن يمنع الموت ولا أحد يستطيع أن يطول الحياة الكل بيد الله سبحانه وتعالى نعم هناك في التأمين الغربي هناك أشياء غريبة محرمة لا شك في ذلك لكن بالصياغة الإسلامية وبعض صور التأمين على الحياة مثل حالة يعني الشخص حالة الموت وأمواله وهو مدين فنحن الآن نعطي له دينه بالمناسبة أو في حالة العجز أو في حالة الأمور الصحية كل هذه المسائل ما يدخل فيها مجموعة من الصور يعني كثيرة ما يسع المجال وإلا كنا دخلنا فيها مجموعة من الصور الجيدة المناسبة النافعة سواء كان للشخص أو الورثة لأن الإسلام لا يمنع التفكير في الورثة الرسول صلى الله عليه وسلم أرشدنا إلى ذلك وقال في أحاديث السعد لما أراد أن يوصي بجميع قال يا سعد قال بالشطر أي النصف قال لا قال الثلث قال الثلث كثير أن تذر أي أن تترك ورثتك شوف مستقبل أغنياء خير لك من أن تذرهم أي تتركهم عالة يتكففون الناس أي يطلبون الناس فأنت لما تفكر وتؤمن مصلحة أولادك أن يكون لهم مال أن يكون لهم راتب هذا هو مطابق مع إيمانك بالله سبحانه وتعالى.

عثمان عثمان:  طبعا هذا التأمين يجب أن يكون بشركات تأمين إسلامية..

علي القره داغي: تأمين إسلامي.

عثمان عثمان:  وليس في بنوك ربوية.

علي القره داغي: وليس في التأمين التجاري.

عثمان عثمان: نعم دكتور ماذا عن نظام المعاشات المعمول به في بعض الدول هل هو جائز؟

علي القره داغي: آه نعم نظام المعاشات صدر به قرار بالمناسبة من مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الشريف بأن النظام الاجتماعي والنظام الأساسي قائم على التبرع الذي نتحدث عنه وتحدثنا عنه وبالتالي أجيز حتى مهما كان حتى ولو دولة استثمرت هذه الأموال بطرق مشروعة أو غير مشروعة الشخص ما له دخل فيها بالأخير هذا نوع من التبرع تعطيه الدولة جزءا من الضمان الاجتماعي وهذا واجب يعني بالمناسبة كان هذا النظام الاجتماعي يطبق في عصر عمر حتى لغير المسلمين لما رأى يهوديا قال والله ما أنصفناك فأمر بأن يعطى له لكل الشيوخ وكبار السن من غير المسلمين أن يعطى لهم يعيشون عليه عيشة محترمة.

عثمان عثمان: هناك نظام التقاعد المتبع في كثير من الدول هل هو من باب التأمين أيضا وهل هو جائز؟

علي القره داغي: طبعا هو نظام التقاعد أيضا قائم على التعاون والتبرع أيضا أجيز بقرار من مجمع البحوث الإسلامية سنة 1965.

عثمان عثمان: هذا جائز؟

علي القره داغي: آه جائز.

عثمان عثمان: هذا جائز يعني طرح الآن التأمين التكافلي كبديل عن التأمين على الحياة..

علي القره داغي: صحيح.

عثمان عثمان: ما الفرق بينهما؟

علي القره داغي: أحسن يعني التأمين وهذا يحتاج التأمين على الحياة في الصور التجارية له ثلاث صور أساسية ويتفرع منها عشرات الصور الغريبة منها التأمين لحالة الحياة ومنها التأمين لحالة الموت والمشكلة إذا يعني الإنسان ما مات في هذه الفترة يعني إذا أنت أمنت على نفسك لمدة عشرين سنة الدخول إلى سبعين بارك الله فيك هذا الشخص ما مات مثلا فإنه يسقط حقه ولذلك يحدث في الغرب أن الزوجة حينما تنظر أن الزوج ما مات فتتآمر عليه بالقتل لأن تأخذ قيمة التأمين التي قد تكون كبيرة..

عثمان عثمان: أليس هذا سبب واضح لتحريم التأمين على الحياة؟

علي القره داغي: بالتأكيد ولذلك نحن حقيقة جبنا بعض الصور المعقولة أستاذ عثمان وهو مثل حالات العجز حالات التفكير في ترتيب رواتب مثلا بضوابط وشروط معينة وبطريق التكافل عن طريق الصندوق دون عن طريق.. فأجزنا حوالي تقريبا أربع خمس صور منها وهي تحقق حقيقة مقاصد شرعية..

عثمان عثمان: يمكن أن نعيدها دكتور لو سمحت؟

علي القره داغي: نعم.

عثمان عثمان: الصور التي ذكرتها.

علي القره داغي: بعضها نعم من أهم هذه الصور..

عثمان عثمان: نعم أهمها.

علي القره داغي: إحنا نؤمن على الشخص يأتي في حالة ما إذا كان مدينا أو بيته مرهون فنؤمن يعني نؤمن عليه من خلال الصندوق الإسلامي فإذا مات الشخص بعد يوم أو يومين فالتأمين الإسلامي هذا الصندوق يدفع عنه كل المبلغ كل دينه..

عثمان عثمان: الصورة الثانية؟

علي القره داغي: هذه الحالة الصورة الثانية في حالة العجز.

عثمان عثمان: الصورة الثالثة؟

علي القره داغي: الصورة الثالثة باختصار شديد أن أنا أعمل أشارك أقول مثلا بملغ محدد بعد موتي يعطة للورثة للمستفيدين وهنا حقيقة لا يعتبر وصية لأنه أنا أدفع الفلوس فممكن أخصص أقل لفولان وعلان وكذا وممكن مثلا شخص فيها إعاقة الوارد يفكر فيه بعد موته مثلا فيعمل له من الآن أنه إذا مات فإن هذا الولد كذا هذه صور هناك صور كثيرة تسع صور أنا ذكرتها في الكتاب يعني.

عثمان عثمان: هل من هناك صور كمان مهمة جدا غير الصور التي ذكرتها.

علي القره داغي: نعم أيضا حالات أيضا ليس بالضرورة التأمين الإسلامي يكون للورثة أيضا عندنا لحالات أنت تريد عندك صديق عندك أخ عندك قريب عندك شخص عزيز عليك وحتى هذا موجود يسمون باب العمرة أيضا ممكن أن تؤمن لأجله حينما يموت هذا الشخص فتعمل له صدقة..

عثمان عثمان: نعم دكتور كنا يعني هذا الموضوع بحاجة إلى وقت أطول حتى يأخذ حقه في الشرح والتفصيل على كل نشكرك في ختام هذه الحلقة الدكتور علي محيي الدين القره داغي أستاذ الفقه وأصوله في جامعة قطر والخبير مجمع الفقه الإسلامي على هذه الإفادة الطيبة..

علي القره داغي: بارك الله فيك.

عثمان عثمان: كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن المتابعة لكم تحية من معد البرنامج معتز الخطيب ومن المخرج عبد الهادي العبيدلي وهذا عثمان عثمان يستودعكم الله والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة