حلقة خاصة.. الثورات العربية   
السبت 13/2/1433 هـ - الموافق 7/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:51 (مكة المكرمة)، 11:51 (غرينتش)

- الدول العربية مزارع للحكام الديكتاتوريين
- قدسية الحاكم العربي ومدى إمكانية انتقاده

- سطوة أجهزة الأمن على المواطن العربي

- ثورة العالم الافتراضي

- المخابرات الأردنية إلى متى؟

- الأنظمة العربية والمتاجرة بفلسطين

فيصل القاسم
فيصل القاسم:
تحية طيبة مشاهدي الكرام، نزعم أننا عربٌ، لكننا خراف، ليس تماماً، إنما في ظاهر الأوصاف، نُقاد مثلها؟ نعم، نُذعن مثلها؟ نعم، نُذبح مثلها؟ نعم، تلك طبيعة الغنم، لكن يظل بيننا وبينها اختلاف، نحن بلا أردية، وهي طوال عمرها ترفل بالأصواف، نحن بلا أحذية، وهي بكل موسم تستبدل الأظلاف، وهي لقاء ذلها تثغو ولا تخاف، ونحن حتى صمتنا من صوته يخاف، وهي قبيل ذبحها تفوز بالأعلاف، ونحن حتى جوعنا يحيا على الكفاف، هل تستحق أو هل نستحق يا تُرى تسمية الخراف، نعود إليكم بعد هذا الفاصل.

[فاصل إعلاني]

الدول العربية مزارع للحكام الديكتاتوريين

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس.

نادر أسعد بيوض التميمي/ عقيد متقاعد: أنا أقول لكم يا إخوتي في العالم العربي والإسلامي، لا تسموها الدول العربية ولا الإسلامية، بل قولوا المزارع العربية الخاصة، لأن كل دولة أصبحت مزرعة للحاكم وأولاده وأتباعه وأصبحنا في مؤخرة الركب، هنالك دمار سياسي، دمار اجتماعي، دمار اقتصادي لا نُصنِّع شيئاً، عبيداً لغيرنا..

فيصل القاسم: طيب.

نادر أسعد بيوض التميمي: إلى متى يبقى هذا، عقد اجتماعي بين الشعب وبين قيادة، على أن يكون هذا الحاكم خادم لهذا الشعب، وليس إلهاً يُعبد، تغيير هذا الواقع الذي نعيشه لا يتم إلا بالدماء، ولكن ليس بالفوضى.

يحيى أبو زكريا/ كاتب وباحث جزائري: إنني عندما أتأمل صدور الجنرالات العرب أجدها ملئا بالنياشين وبالميداليات الفضية والذهبية وبالجماجم أيضاً، فأتساءل مع نفسي: أي نصر حققوا، أي إنجاز حققوا؟ لقد تحول هؤلاء الجنرالات إلى أرباب شركات، لقد باتوا يبيعون حتى الدجاج، لقد استولوا على هكتارات أرضية في الأقطار العربية وباتوا يسيرون الدولة، بل لقد حولوا الدولة إلى شركة وإن حساباتهم في بلاد أوروبا قد صارت كبيرة بالإضافة إلى تتريس جيوبهم، لقد ترسوا بطونهم أيضاً، لأنني أعجب من جنرالات سمان قصار لا يقدرون على الهرولة ويقودون شعباً بكامله، إن الحاكم العربي صادر كل مقدَّراتنا، لقد وصلنا إلى أرذل، أرذل الطرق، لقد وصلنا إلى أرذل المراتب، يُفترض بهذا الحاكم العربي الآن أن ينسحب، لقد حكمونا لمدة 30 سنة، 40 سنة لم يتغير شيئا، لم يتبدل شيئا، ارتفع حجم المديونية، عدد السجون ازداد، عدد الجامعات تضاءل، عدد المنفيين ازداد إلى أقصى درجة، سكان القبور تزايد عددهم، المواطن العربي بات يبحث عن لقمة العيش ولا يجدها، فيا أيها الحاكم العربي: قبل أن يدخل الأميركان إلى قصرك ليفتشها اسمح لهذا الشارع العربي أن يدخل إلى قصرك ويقص شاربك، وارحل، لأنك سبب نكبتنا الثقافية والاجتماعية والسياسية.

فيصل القاسم: لماذا نضع دائما كل أسباب تخلفنا وجمودنا على الحكام العرب ونبرئ الشعوب؟ لنستمع إلى هذه الرسالة المفترضة من زعيم عربي إلى شعبه: "اسمح لي أيها الشعب الطيب وأنت الذي تعتبرني متخلفا وجبانا، ألست أنت أيضا جبانا؟ ألستم كلكم جبناء؟ فكما أنتم حائرون أمام هذا التخلف الرسمي العربي المزمن أنا أيضا حائر أمام هذا الجبن الشعبي المترسخ فيكم، إذا رأيتموني خاضعا لأميركا فلأنها صنعتني لكن أنت أيها الشعب لماذا تقف تنحني ترتعش جبانا أمام سيادتي كل يوم؟ ما الذي يدفعك إلى الانبطاح في حضرتي والتهليل باسم فخامتي صبح مساء؟ ما الذي أفقدك القدرة على الاعتراض حتى لا أقول المعارضة؟ أنت لم تخترني حاكما ولا تملك القدرة على فعل ذلك وأنا لا أستشيرك في قرارات تهم حياتك اليومية ولا تملك الجرأة لتطالب بذلك، فما الذي يمنعك من الثورة في وجهي؟ أهنتك لعقود طويلة، أذللتك لسنوات وأنت كما أنت لم تتغير، ما زلت ترتل فيّ المدائح العصماء وتناديني بأسمائي الحسنى، استوليت أنا وأسرتي على خيرات أرضك ومقدرات أمتك وعشنا بها أغنياء حد التخمة وأنت الفقير الجائع المريض المتخلف أبدا، لم تستطع أن تقول كفى، رأيتني أدوس قيمك وهويتك وكرامتك ولم تهمس في وجهي، هل تملك القدرة على أن تصرخ بالألم كلما غرست أو كلما غرستُ سيفي في قلبك أكثر فأكثر؟ أتحداك، لن تستطيع أيها الشعب، أنت جبان"، من فرعنك يا فرعون؟ قال ما لقيت حدا يردني.

محمد الخضري/ مدير مركز الدراسات الأمنية الحديثة: فقد انتقلت الشعوب العربية من الخضوع والهوان للرئيس الأوحد المستبد إلى الخضوع والهوان لابن الرئيس، وأنا كمحلل إستراتيجي أعتقد خلال السنين الخمس القادمة ستنحني هذه الشعوب لسائق الرئيس، وأجزم خلال العشرة سنوات القادمة ستهتف وتأتمر هذه الشعوب بحلاق الرئيس.

فيصل القاسم: ما شاء الله.

محمد الخضري: نعم، هذه الشعوب الميتة..

فيصل القاسم: أو طباخه، ما بتعرف.

محمد الخضري: هذه الشعوب الميتة التي لا حياء لها التي استمرأت العبودية تخفي كل علامات الذل والموت والخشوع وتتستر بقضية فلسطين والشعب الفلسطيني الحي البطل الشجاع، أغلب الشعوب العربية الميتة والمستعبدة تبصق على الطغاة وأجهزتها الاستخباراتية التي انتهكت الأعراق أم الاستبداد والحاشية والعائلة تبصق في اليوم ألف مرة على هذه الشعوب؟ عن أي شعب تتكلمون؟ الكرامة أهدرت ولا نهضة لهذه الشعوب، لا حياة لمن تنادي.

منصف المرزوقي/ الرئيس التونسي الحالي وناشط حقوقي سابق: هذه الشعوب استبيحت من طرف أنظمة، أنظمة التزييف أنظمة القمع أنظمة الفساد وهي الآن تحت ظل هذه الأنظمة التي استولت على الجيوش وهي جيوشنا استولت على الشرطة وهي شرطتنا استولت على القضاء وهو قضاؤنا واستغلت هذه الدولة وخوصصتها وأصبحت يعني تنتهك بها أعراضنا، وأنت تأتي الآن وتقول هذه مسؤولية الشعوب! يا سيدي من أوصل هذه الشعوب إلى درجة الموت إلى درجة الاستعباد إلى درجة الجبن إلى النفاق؟ من أوصلها، هل ولدت بهذه الخصائص؟ لم تولد بهذه الخصائص وإنما وصلت إليها بمثل هذه السياسة الإجرامية الإرهابية التي تمارسها أنظمة ليس لها أدنى علاقة بالشعوب، هناك ثورة مسلحة موجودة في مناطق عدة، قامت ثورة مسلحة في الجزائر، الآن هناك ثورة مسلحة في اليمن، هناك ثورات مسلحة يعني تعد وهناك ثورة مدنية هناك مقاومة مدنية لم تنته يوما وتمثلت في كل الأشكال وهي الآن بصدد التقدم خطوة خطوة وهذه الأنظمة الحقيرة على وشك الانهيار وعلى وشك السقوط.

الهادي شلوف/ عضو في المحكمة الجنائية الدولية: أنا أسمي هذه الأنظمة العربية هي أنظمة احتلالية هي أنظمة عصابية هم ناس اغتصبوا السلطة واغتصبوا الوطن واغتصبوا الخيرات.

فيصل القاسم: يعني بعض الدول الآن تحاول أن تطلب من المستعمر الغربي الاعتذار عما فعله فيها.

الهادي شلوف: أنا أقول بالعكس نحن يجب علينا نحن أن نقدم اعتذارنا للاستعمار ونحن أيضا شهداؤنا ومجاهدونا لو وجدوا اليوم سوف ينتفضون، لو خرج المجاهدون الجزائريون مليون ونصف شهيد ولو خرج الشهداء في ليبيا ولو خرج الشهداء في سوريا وفي الدول العربية جميعا الآن سيتباكون ولربما سوف يندمون على كل رصاصة أطلقوها ضد هذا المستعمر.

فيصل القاسم: دكتور.

محمد جهيد يونسي/ نائب رئيس البرلمان الجزائري الأسبق: لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، لا إله إلا الله، أصبح المعروف منكرا والمنكر معروفا.

قدسية الحاكم العربي ومدى إمكانية انتقاده

فيصل القاسم: إن الحاكم العربي أصبح أقدس من الرسل والأنبياء والذات الإلهية يعني بإمكانك في العالم العربي أن تسب الرسل والأنبياء والذات الإلهية وماشي الحال، لكنك تجرؤ على أن تقول كلمة واحدة بحق حاكم أو رئيس بلدية أو وزير أو امرأة الحاكم أو أصهار أو أعمام الحاكم؟ تذهب في 624 مليار داهية، صح ولا لا؟

يحيى أبو زكريا / كاتب وإعلامي: سب الله جائز، سب محمد جائز، سب الصحابة جميعا جائز، سب الأنبياء جائز، انتهاك الشرائع جائز، انتهاك الأديان جائز، شرب الفودكا والويسكي وتوسيع دائرة الخمور والمفاسد جائز، لكن شرطا واحدا أو شيئا واحدا غير جائز أن تطاول الحاكم العربي.

فيصل القاسم: ن تصرف الحاكم العربي مع شعبه بهذه القسوة لمجرد أن شخصا يعني يرتطم بدراجته بصورة الزعيم يعني شخص يرتطم بصورة الزعيم بالغلط تصور أن هذا الشخص يختفي، ويا أخي هالبسكليت دق بهذه الصورة يعني وشو صار يعني؟ يختفي، يقول لك كل زعيم يتصرف مع شعبه بهذه الطريقة يدل على أنه زعيم جبان زعيم رعديد وأنت تعلم كما قال عبد الرحمن الكواكبي في "طبائع الاستبداد" إن أكثر الناس جبنا في التاريخ هم الطغاة والمستبدون.

محمد الخضري/ مدير مركز الدراسات الأمنية الحديثة: لقد أسمعت لو ناديت حيا يا فيصل لكن لا حياة لمن تنادي، حقيقة أرى من الظلم والإجحاف أن نساوي بين شعوب جلها من الأحرار لا ترضى بالذل والهوان ولا تركع ولا تسجد لقائد مجنون أو قائد سارق أو قائد مطلوب للعدالة فاسد جاهل هذه شعوب الأحرار وبين شعوب، وأقصد هنا أغلب الشعوب العربية، جلها من القطعان والعبيد استمرأت العبودية والاستعباد وركنت وركعت لقائد ألقى بها في الحضيض وبئس المصير.

منصف المرزوقي/ الرئيس التونسي الحالي وناشط حقوقي سابق: مسلسل الانهيار على قدم وساق وهذه الأنظمة حكم عليها بالإعدام في العقول وفي القلوب وقضية تصفيتها جسديا إن صح التعبير في الواقع في الفضاء السياسي والحسي مسألة وقت لا أكثر.

كريم بدر/ ناشط سياسي: لا تهربوا من استحقاق المواجهة ولا تتحولوا إلى معارضات فنادق وظواهر صوتية تنظر من آلاف الكيلومترات وتريد تطلع مظاهرات في بلد ما عبر الأثير وعبر كذا، نقلوا معاركهم، من المفروض يكون في خنادق أمام المجتمع ويقودوا مجتمعهم ويضحوا ويستشهدون إلى منظرين في الفضائيات وفي الفنادق الفخمة الـ five stars.

منصف المرزوقي: يا سيدي الكريم نحن في صيرورة تاريخية..

فيصل القاسم: يا سيدي بنسمع بهذه الصيرورة من خمسين سنة يا رجل!

منصف المرزوقي: يا سيدي الكريم أنت تواجه أنظمة شرسة، أنظمة تدافع عن مصالح خسيسة، أنظمة يدعمها الخارج أنظمة قوية فعلا ونحن شعوب عزلاء يعني شعوب أمام هذه الأنظمة المتوحشة لا نملك إلا إرادتنا إرادة الحياة وبإرادة الحياة هذه نحن نواجه هذه الشعوب وأحيانا بدون أي وسيلة، لكن أنا أقول لك إن هذه الأنظمة ماتت في العقول وفي القلوب، كيف نخض هذه الطاولة الساقطة بطبيعتها، ما هي الإستراتيجيات الفعالة للانتهاء من هذه الأنظمة، هذا هو السؤال المطروح..

فيصل القاسم: أنا بدي أسألك سؤالا، كيف تهزها؟

منصف المرزوقي: إيه كيف تهزها..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

منصف المرزوقي: أربع إستراتيجيات..

فيصل القاسم: حط عندك أربع إستراتيجيات، خليني أسألك، الكثير من الحكام العرب قالوها على رؤوس الأشهاد لشعوبهم عندما وصولوا إلى السلطة، قالوا للشعوب العربية لقد وصلنا إلى السلطة بقوة السلاح وبعضلاتنا، إذا كنكم رجال يا شعوب انزلوا على المعركة..

منصف المرزوقي: طيب.

فيصل القاسم: طيب من نزل؟ من استجاب لهذا؟ عم بيقول لك نحن لا نرحل إلا بالدم، هم الحكام قالوا لا نرحل إلا بالسلاح، قالها البشير عندما جاء إلى السودان وقالها أكثر من حاكم، أين الشعوب؟ ماذا تفعل الشعوب الآن في مواجهة هذا التحدي من الأنظمة؟

منصف المرزوقي: تاريخيا وحضاريا الشعوب العربية مواجهة بثلاثة أسئلة، السؤال الأول لماذا يجب أن تسقط هذه الأنظمة؟ يجب أن تسقط لأنها تشكل خطرا على الشعوب وتشكل خطرا على الأمة، الأمة لا تستطيع أن تتحد في ظل عشرين دكتاتورية، السؤال الثاني هو كيف ستسقط؟ كيف سنخض هذه الطاولة؟ أنا أقول إنه أمامنا نحن العرب اليوم أربع إستراتيجيات، الإستراتيجية الأولى هي مواجهة هذه الأنظمة المتغولة بقانون في كل مكان وفي كل لحظة أنها عندما تخرج مظاهرة بسيطة في تونس أو في الجزائر أو في المغرب يحاصرونها بجيوشهم الجرارة لكن إذا خرجت لهم ألف مظاهرة في ألف قرية في نفس المكان وهذا ممكن الآن..

فيصل القاسم: بس هذا حلم هذا..

منصف المرزوقي: مشروع، حلم مشروع سيتحقق، القيادات الشابة الآن هي التي ستحقق هذا المشروع، قيام المظاهرات في كل مكان في نفس الوقت هو الذي سيسقط هذه الأنظمة.

محمد الخضري/ رئيس مركز الثقافة الحديثة: ذكرت في حلقة سابقة ومثلت الشعوب العربية بالقطعان وأنا هنا أحني رأسي وأعتذر للقطعان لأن القطيع في أحيان أخيرة يخالف الراعي بل يسوق الراعي إلى المرعى ومن واجب الراعي أن يسوق القطيع إلى المأكل والمشرب لكن الرؤساء العرب يقودون هذه الشعوب إلى الفقر والظلام والاستبداد وانتهاك الأعراض إذاً الشعوب العربية خارج نطاق الحياة والإنسانية، نعم الثورات موجودة عندما يورث لابن الرئيس ويعدل الدستور على فصال عمر ابن الرئيس، نعم الثورات موجودة عندما يورث لابن الرئيس ويعدل الدستور على فصال عمر ابن الرئيس، نعم الشعوب العربية ثائرة عندما القائد وحاشية القائد عندما تخرج المزروعات هذا بفضل القائد، عندما الرياضي يحصل على ميدالية ذهبية هذا بفضل القائد..

فيصل القاسم: هل هناك جيش عربي أو جهاز أمن عربي مهمته النضال من أجل الوطن أم دوس الشعوب، دقيقة، دقيقة دقيقة، أنت تتحدث عن الشعوب لا تثور، يا سيدي أنتم ثرتم في العراق في الانتفاضة ماذا حصل لكم؟ ذبحكم صدام، ذبحكم ذبحا ولم ينتبه حتى أميركا تعاطفت معه في ذلك الوقت، ماشي، ماذا حصل في دارفور؟ قاموا في دارفور مليون واحد راح يا رجل، ماذا حصل في اليمن؟ الطائرات الأميركية تساعد الجيش اليمني في قصف المواطنين داخل البلدان، دقيقة، تقول لي إن الحكام العرب يقولون إن إسرائيل ضربت غزة، أنا بدي أسألك سؤالا لو غزة انتفضت ضد أي حاكم عربي بربك بيظل فيها حجر على حجر؟ والله معاملة إسرائيل لغزة هي خمس نجوم كما يقول لك أبو ضامن هنا عنها، خمس نجوم، غزة لو انتفضت ضد حاكم عربي، جاوبني، هل يبقى فيها واحد طيب؟ الدبابات تلعن اللي خلفهم، نحن العرب كشعوب علينا أن نقف إجلالا وإكبارا لموقع ويكيليكس لأنه فضح هؤلاء العربان فضح هؤلاء الحكام فضح هؤلاء الزعماء وعراهم أمام شعوبهم، طلعوا كذابين ونصابين وحرامية وبيتآمروا على بعضهم.

مضر زهران/ كاتب وباحث: كنا في الماضي المواطن العربي يتعامل مع ديكتاتور الآن لديه عشرون ديكتاتورا، الأجهزة الأمنية العربية في غالبها سمنت سمن الكلب وصار يأكل صاحبه وصارت أسمن وأكبر من الحكام الذين جلبوها وصارت تخيفهم وتخشيهم وصارت هي لا تتبع الحكام بل هم يتبعونها.

سطوة أجهزة الأمن على المواطن العربي

فيصل القاسم: ما هي الانتصارات التي حققتها أجهزة الأمن العربية على الأعداء في الخارج، كل انتصارات أجهزة الأمن العربية على المواطن المسكين يعني كل فتوحاتهم في الداخل قمعا وابتزازا وضغطا ودوسا وكل هذا بينما الموساد يذهب إلى آخر الدنيا ليغتال أعداء إسرائيل ومن حقه، نحن متى انتصرت أجهزتنا الأمنية إلا على المواطن، متى انتصرت إلا على هذا؟ لماذا لا ترينا عضلاتها إلا على المواطن المسكين؟ يعني عندك لم يبق مهنة في العالم العربي إلا وخصصوا لها جهاز أمن، جهاز أمن الكلاسين جهاز أمن المزابل جهاز أمن البلوعات جهاز أمن البناطيل المفروطة، الفلافل.

عبد الحليم قنديل/ منسق عام لحركة كفاية المصرية: ليست هناك برلمانات عربية على الإطلاق، فكرة البرلمانات العربية مجرد خطأ شائع، هذا التسويف..

فيصل القاسم: خطأ شائع؟

عبد الحليم قنديل: خطأ شائع، يعني هذه خرافات وأشباح كالجامعة العربية كالاتحاد البرلماني العربي كالجامعة العربية، البرلمانات توجد، نحن لسنا أول أمة تنشئ برلمانات نحن لا نخترع العجلة، البرلمانات توجد لكي تمثل الشعوب، هذه إطارات لتمثيل الحكام هذه تمثل على الشعوب ولا تمثل الشعوب، الفكرة الأساسية في هذه البرلمانات أنها تحولت إلى زوائد دودية للسلطات التنفيذية..

فيصل القاسم: زوائد دودية؟

عبد الحليم قنديل: تحولت إلى دورات مياه تقضي فيها السلطات حاجتها عند اللزوم..

فيصل القاسم: يا راجل.

عبد الحليم قنديل: هذه البرلمانات ببساطة شديدة جدا بدلا من العقد الاجتماعي الذي تعرفه أي دولة تعرف شيئا عن الديمقراطية أبرمت عقد تواطؤ مع الحكام مقتضاه أن للحكام السمع والطاعة في المنشط والمكره مقابل فكرة بزنسة البرلمانات.

فيصل القاسم: بزنسة.

عبد الحليم قنديل: بمعنى تحويل ما يسمى بالإطارات البرلمانية إلى إطارات للإثراء الحرام، يدخل المرء في هذه البرلمانات مديونيرا ليطلع مليونيرا.

فيصل القاسم: اللي قال لك إن هذه عبارة عن دمى عبارة عن عازفي كمنجة في مجالس الشعب والبرلمانات بيرفعوا يدهم دفعة واحدة، البعض وصفهم بسيرك من القرود يعني بيعطيهم واحد إشارة، أنت بتشوف أعضاء البرلمانات العربية يوم بيزورهم رئيس الدولة أو الملك، والله العظيم مثل الأولاد اللي حوليه لمايكل جاكسون، بتشوف مايكل جاكسون يوم بيصفقوا له، بتلاقيهم مش عارفين كيف كله بده يصفق له بده يطوله كأنه الله، يعني مش عيب..

نور الدين بوشكوج/ الأمين العام للاتحاد البرلماني العربي: الأنظمة العربية من المحيط إلى الخليج على الطريق الصحيح وأن المستقبل إن شاء الله سيكون أحسن ولكن يجب علينا أن تكون حكوماتنا في المستوى..

فيصل القاسم: أشكرك.

نور الدين بوشكوج: وأن تكون معارضاتنا أيضا في المستوى وليس مثلما..

فيصل القاسم: في المستوى. بجملة واحدة.

عبد الحليم قنديل: بجملة واحدة، مستقبل هذه البرلمانات..

فيصل القاسم: ومجالس الشعب.

عبد الحليم قنديل: إلى أكبر مقلب زبالة، بجملة واحدة الطريق هو التغيير استنادا إلى المقاومة المدنية والعصيان السلمي وبناء برلمانات بديلة، بجملة واحدة في أحكام القضاء المصري 1500 حكم من القضاء الإداري قضت ببطلان البرلمان القائم ولا كلمة فوق كلمة القضاء والذي لا ينفذ حكم القضاء هو جماعة خارجة على القانون وعصابة تلبس جلابية دولة.

فيصل القاسم: أشكرك.

محمد العربي/ دبلوماسي سابق وأحد مؤسسي حركة رشاد الجزائرية: سيتحركون في سوريا وسيتحركون في مصر وسيتحركون في اليمن وفي البحرين وفي السعودية وفي الجزائر تحركوا وانظر ماذا فعلوا، في كل مكان تحركوا وسيتحركون، قلتها لك قبل سنتين ونصف عندما حضرت هنا وكان أمامي تونسي عميل آخر..

برهان بسيس/ إعلامي تونسي: عميل، ما يصير، احترم الناس يا رجل احترم الناس..

محمد العربي: قلت له سيقتل الناس أنفسهم سينتحرون وسيثورون ولقد ثاروا ولقد ثاروا.

فيصل القاسم: الشعب العربي يثور من أجل لقمة العيش ويسكت يعني مش ثورة كرامة، هل هي ثورة كرامة أم ثورة خبز؟ باختصار..

محمد العربي: "بن علي يا جبان تونس لا تهان" هكذا رفعت الشعارات، "يا عصابة السراق الشغل استحقاق" كرامة، لا نريد خبزا من عندهم نريد وطننا لأن وطننا اليوم استعمار..

فيصل القاسم: وهل ينطبق هذا على بقية الدول؟

محمد العربي: اليوم استعمار أسوأ من الاستعمار..

فيصل القاسم: ينطبق هذا على بقية الدول؟

محمد العربي: كل الدول العربية من المحيط إلى الخليج بلا استثناء وكل الشعوب العربية ستنتفض وأعدك وسأجلس معك ربما هنا أو في مكان آخر وسيسمع العالم في يوم ما أن اليمنيين قد انتفضوا على هذا الطاغية وأن المصريين قد سحلوا هذا الطاغية وأن الجزائريين قد أنهوا هؤلاء الطغاة وأن، وهؤلاء هم الأقرب، بن علي وعصابته والطرابلسية أقرب اليوم إلى السقوط، والله لو تستمر هذه الانتفاضة أسابيع.

برهان بسيس: النظام في تونس هو نظام قوي النظام هو سليل دولة وطنية من سنة 1956 دعنا نتكلم بموضوعية وزي من الكلام الفارغ.

محمد رحال/ مستشار دولة للشؤون الإستراتيجية: جلق الشام، جلق الشام التي تغنى فيها شعراء العالم كلهم والتي مر عليها أحد الرؤساء السابقين مهاتير محمد في عام الستينات وقال سأجعل يوما من بلدي كدمشق، سأجعل، يفتخر، الآن اذهب إلى دمشق لتراها مدينة تحتضر 90% من دمشق هي عبارة عن عشوائيات، تصور أن 90% من جلق الشام تحولت إلى عشوائيات والنهر الذي تغنى فيه أحمد شوقي تحول إلى مجرور، هل من الممكن إن التتار الذين قدموا إلى بغداد هؤلاء التتار لم يخربوا نهر دجلة، خربوا المدينة خربوا ورموا الكتب ولكنهم لم يخربوا حتى النهر، حتى المياه في بلداننا أصبحت ملوثة وتحولت إلى مجارير.

فيصل القاسم: هل تعتقد أن الثورات العربية ستستمر 91,6% نعم، 8,4% لا، محمد الخضري لو بدأت معك، الكثير من الناس يطلبون منك أن تعتذر وأن تخجل على نفسك لأنك هنا وفي هذا البرنامج لعشرات المرات وصفت الشعوب العربية بالقطعان المسيرة وفي آخر حلقة اعتذرت من القطعان لأن لديهم كرامة أكثر من الشعوب العربية، ها هي الشعوب العربية كالأبطال كالبواسل تزلزل الأرض من تحت أقدام الجميع في اليمن في الجزائر في كل الدول العربية، كيف ترد؟

محمد الخضري/ مدير مركز الثقافة الحديثة: أقول إن أغلب الشعوب العربية قد فارقت الحياة وغادرت موانئ العزة والكرامة واستقرت في قاع مراسي الذل والمهانة وأنا أعرف..

فيصل القاسم: معظم الشعوب.

محمد الخضري: معظم الشعوب العربية وأنا أعرف لا يحق لي أن أنعت ولا لغيري أن ينعت هذه الشعوب بالميتة لأن الميت وحسب كل الأعراف والشرائع والأديان يكرم بتغسيله وتكفينه وتعطيره ويدفن في مشهد مهيب بكل احترام وتقدير وبعض هذه الشعوب تموت في كل يوم ولحظة ألف ميتة وتدفن وهي في الحياة بكل احتقار، والقطعان رغم عدم إدراكها ولا تملك العقل ولا العزة ولا الكرامة ولا الغيرة إلا أنها تبدي بعض الاحتجاج إذا ما أراد الإنسان سلبها حريتها فتقاوم بطرق عديدة تهرب وتنطح وترفس..

فيصل القاسم: أما الشعوب العربية؟

محمد الخضري: أما الشعوب العربية وهنا أستوقف، بعض الشعوب العربية عادت بنفسها وتاريخها وحضارتها إلى عصور الجاهلية حيث يتوارث العبيد.

عبد الحليم قنديل/ أحد أبرز قادة الثورة المصرية: وأقول بوضوح إن مصر التي أهدت قبل ستين سنة لأمتها ثورة جمال عبد الناصر ها هي تهدي الآن لأمتها ثورة، لا ثورة الضباط الأحرار بل ثورة الناس الأحرار وإن هذا الزلزال بتوابعه سوف يقتلع كل هذه النظم وفي مدى قد لا يجاوز الذكرى الستين في 23 يوليو 2012 لثورة الـ 1952، هناك آبار غضب جوفي..

فيصل القاسم: وين؟

عبد الحليم قنديل: وسوف يحدث نزح من آبار بلا قرار وسوف تسقط كل الأنظمة..

فيصل القاسم: وين يا أخي بس؟

عبد الحليم قنديل: بدءا من اليمن سوف يسقط النظام اليمني الذي تحول إلى دولة فاشلة، سوف يسقط النظام في الجزائر قريبا جدا، سوف يسقط نظام هذا الذي يسمي نفسه عميد الحكام العرب، ما يحدث الآن هو الهدوء الذي يسبق العاصفة ما يحدث الآن هو انتظار ثورة أمة ستبدو كغضبات الطبيعة بزلازلها وبراكينها وعواصفها..

فيصل القاسم: جميل جدا.

عبد الحليم قنديل: وسوف تقتلع آلهة الطغيان سوف تقتلع الأصنام سوف تقتلع عملاء الاستعمار الأميركي بدءا من دمى العراق الذين فتتوه وأنهوا وجوده كدولة عظمى مرورا بكل هؤلاء الرؤساء والملوك والأمراء هؤلاء جيف ورمم فرضت على شعوبها وسوف تزول هذه الغمة فلا نعود نسمع من أصدقاء الأغنام.

فيصل القاسم: هلق نحن هذا نهر جارف، لن يضحكوا عليك بشوية تلفزيونات ولا بشوية كلام فارغ ولا إصلاحات، الشعوب ستقوم، ستقوم يا رجل..

محمد الخضري: بعد شقد يعني؟ أنا أمام المشاهدين وأمامك أنت وأمام الجزيرة..

فيصل القاسم: خليني بالموضوع.

محمد الخضري: ستة أشهر إذا سقط صنم آخر من أصنام العرب سآتي وأعتذر لهذه الشعوب..

فيصل القاسم: جميل جميل.

محمد الخضري: وإن كنت خارج الحياة سأوكل ابني ليعتذر لهذه الشعوب.

فيصل القاسم: جميل هذا كلام سليم.

عبد الحليم قنديل: كما فعل الشباب العربي على جبهات المقاومة المسلحة حين واجه إسرائيل بدعوى أنها جيش لا يقهر ومنعها من تحقيق أي نصر فإن بوسع الشباب العربي والشعوب العربية أن تواجه آلة الطغيان، الطغيان مخيف حين تنظر إليه من خارجه لكنه ينطوي على ضعف وهشاشة في داخله هم جميعا أقرب إلى وضع النبي سليمان حين مات وهو يتكئ على عصا ولم يلحظ أحد أنه مات إلا حين نخر النمل العصا، هذه حكومات ماتت سياسيا لم يتبق إلا مراسم الدفن فأسرعوا فإكرام الميت دفنه.

فيصل القاسم: كان هناك قانون إعلام, ظهر قانون إعلام جديد ولا لأ في سوريا, في نفس اليوم الذي ظهر فيه قانون الإعلام, تم تكسير أصابع الفنان العالمي علي فرزات، لك حدا بكسر ايدين الفنان العالمي علي فرزات, حدا بكسر ايدين علي فرزات, هذا فنان يشرف سوريا, تبعث له مجموعة, تبعث له مجموعة من الزعران والقتلة.

عبد المسيح الشامي/ كاتب وباحث سوري: مين اللي قال أنه انبعث له.

فيصل القاسم: هل هناك منظر أجمل من منظر حسني مبارك وهو يحاكم طريح الفراش مع نجليه وبقية العصابة الساقطة؟ هل هناك منظر أجمل من منظر القذافي الذي يعيش الآن مع الجرذان والصراصير؟ هل هناك منظر أجمل من منظر زين الهاربين وهو يفر تحت جنح الظلام من تونس؟ هل هناك منظر أجمل من منظر علي عبد الله صالح وهو يخضع لعمليات تجميل بعد أن كاد يحرقه الثوار؟ هل هناك منظر أجمل من منظر النظام السوري وهو يتسابق مع نفسه لإصدار المراسيم وقوانين الإصلاح الوهمية لعل الشعب يبقيه في الحكم؟

طالب إبراهيم/ كاتب وباحث في الشؤون الإستراتيجية: الفيسبوك يخلق أحزابا افتراضية، يعني مش حزب حقيقي تنظيمي، ما له كوادر على الأرض ما له ناس قادرة تقاتل، عنا عقيدته ما إليه ناس قادرة، بيعرفوا بعضهم عن طريق الفيسبوك وما أدراك وما أدراك ما الفيسبوك، ثانيا اسمح لي اليوتيوب يجعل إمكانية إيصال الخبر ممكنة، في بلدان إعلامها مغلق واليوتيوب يخلق طابعا افتراضيا، لدينا أحزاب افتراضية وقادة افتراضيين ولدينا إعلام افتراضي ونريد أن نغير كل شيء في مجتمعاتنا، إلى أين نحن ذاهبون، ذاهبون إلى حالة افتراضية، إلى حالة من الفوضى.

منصف المرزوقي/ الرئيس التونسي الحالي وناشط حقوقي سابق: الأمة العربية الآن تحررت من الخوف، وتحررت من الخوف نهائيا ولا يمكن لأي نظام سياسي أن يعيد لها الخوف، المشكلة والمأزق الذي يقع فيه النظام السوري أو النظام اليمني أو أي نظام استبدادي هو محاولة إرجاع الخوف حتى يستطيع إعادة بناء الهيكل الاستبدادي وبالتالي فهو مجبر على ممارسة عنف فعنف فعنف فأكثر، لكنه واقع في فترة انهار فيها الخوف وبالتالي فإنه كلما مارس العنف ضد هذه الشعوب كلما زادت المقاومة المدنية، وأنا أريد أن أحيي الشعب السوري البطل الذي رفع رؤوس كل العرب، الشعب السوري البطل الذي رفع رؤوس كل العرب ورفع رؤوس الأمة لأنه يقاوم وحده بصفة سلمية، أكبر آلة قمعية بشعة ارتكبت من المجازر ومن البشاعات ما يحمر له وجه إبليس، أحيي هذا الشعب البطل الذي رفع رؤوسنا وأقول له يا سوريون واصلوا نضالكم السلمي، لقد انهار الخوف في قلوبكم وانهار الخوف في قلوب كل العرب وهذه الأنظمة الاستبدادية مآلها أن تنحسر ومآلها أن تتراجع.

ثورة العالم الافتراضي

فيصل القاسم: يعني أنت قزمت كل هذه الثورات العربية إلى مجرد لعبة افتراضية إما على الفيسبوك أو على اليوتيوب أو كذا، ليس لدينا قادة حقيقيون، ولا أحزاب حقيقية ولا تغيير كذا، بربك ألا ترى هذه الملايين، كما قال الشاعر: الملايين أفاقت من كراها ما تراها ملأ الأفق صداها هل أنت أعمى عن كل هذه، أنت قادم من سوريا هل 700 ألف الذين خرجوا في حماة افتراضيون؟ هل النصف مليون الذين خرجوا في دير الزور افتراضيون؟ هل أبطال درعا افتراضيون؟ هل أهل الزاوية، جبل الزاوية، افتراضيون؟ هل داريه افتراضية؟ برجة افتراضية؟ كفر سوسة افتراضية؟ الكسوة افتراضية؟ ركن الدين افتراضية؟ حمص التي تواجه الدبابات الآن بصدور عارية افتراضية؟ يا رجل!

منصف المرزوقي: ما أثبتته الثورة في تونس وفي مصر أن القرار يصنع داخل تونس وداخل مصر وأن الغربيين في الوقت الحاضر لحد الآن يركضون وراء الثورة العربية لمحاولة تأطيرها واختراقها.

فيصل القاسم: يركضون.

منصف المرزوقي: يركضون.

فيصل القاسم: ولا يسيرون.

منصف المرزوقي: ولا يسيرون.

فيصل القاسم: يعني البوعزيزي مش ورائه الموساد.

منصف المرزوقي: أبداً.

فيصل القاسم: ولا وراءه السي أي إيه، وخالد سعيد ما قتلوه الموساد واللي قتله مبارك.

منصف المرزوقي: عظمة هذه الثورة السلمية التي ليس لها زعيم، ومن حسن حظها سيدي أنه ليس لها زعيم، لأن الشعب كله هو زعيم هذه الثورة لأنها كسرت كل هذه المعادلات، أولا كسرت كل هذه الأنظمة الاستبدادية الحقيرة التي كانت مبنية على الفساد والتزييف والقمع وهذه الأنظمة هي الآن محشورة في الزاوية، ونظامكم محشور في الزاوية والنظام اليمني محشور في الزاوية وكل الأنظمة التسلطية محشورة في الزاوية والقضية بالنسبة لرجل حقوقي مثلي هو أن نترك لها منفذا حتى لا تقتل، لأنها عائشة في الخوف والرعب لكن عظمة أمتنا هي أنها عادت إلى مفهوم الاستقلال الوطني واليوم العرب هم من يقررون مصيرهم وأقول لك مرة أخرى أن في ليبيا الغربيون تراكضوا لنصرة الشعب الليبي خوفا من أن تفلت منهم الأمور، يحاولون اختراق أو تأطير هذه الثورة، لكن اليوم القرار هو قرار الأمة وقرار الشعوب، ونحن فخورون بذلك لقد استعادت الأمة استقلالها وستنفذ هذا الاستقلال يوما بعد يوم.

فيصل القاسم: لماذا تحاول أن تقلل من شيء مهم جداً على صعيد الشعوب العربية؟ كسر حاجز الخوف، لماذا تحاول؟ هذا الشيء تحول تاريخي البعض يسأل هل هناك أجمل من الشعب المصري وهو يدوس مقرات الأمن ويدعس على الأمن والمخابرات ويلعن أبو اللي جابهم، هل هناك أجمل من هذا المنظر، هل هناك أجمل من منظر الشعب السوري كما يسأل الكثيرون من السوريين وهو يرفع صوته ويزلزل الأرض، أنت من سوريا، متى كان يستطيع الشعب السوري أن يتحدث عن أسعار الخس والبطاطا، إلا وحاطوه بالسجن بتهمة الأمن القومي؟

طالب إبراهيم: منو صحيح، لا، لا.

فيصل القاسم: الآن الشعب السوري يزلزل الأرض، كان يفتح فمه عند طبيب الأسنان، عندك وأنت طبيب أسنان، الآن الشعب السوري تحرر، هذا أهم انجاز للعرب، في تونس في مصر في ليبيا، الشعب الليبي وهو يدوس على الكتاب الأخضر وأبو الأخضر، ما العيب في ذلك؟

طالب إبراهيم: كان هناك تجاوزات، لم نكن قطعاناً من الغنم ولم تكن سوريا في يوم من الأيام سجن يحرسه مجموعة من الحراس المتوحشين والكلاب البوليسية هذه صورة غير صحيحة، الأمر الآخر عم بتقول لي كل شيء في سوريا، في ليبيا أهلين ثورة على أجنحة التورنادو واف- 16 خمسين ألف قتيل ليبي، مئة ألف جريح من أصل 6 ملايين من يعيد هؤلاء إلى الحياة؟ كم ستخسر ليبيا لكي تتحرر مرة ثانية من الناتو؟ هل جاء الناتو لإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر! ألم يأتي ليسرق النفط الليبي؟ ألم يأتي لدواعي أخرى؟ (طز) بالقذافي بس هذا شعب بينقتلوا، أهلين والله.

منصف المرزوقي: اليوم الشعب السوري موجود منذ سبعة أشهر في الشوارع ولا أعتقد أن ثورته ستنتهي، اليوم في المغرب في الجزائر في تونس في كل مكان، كلها على امتداد هذه الأمة، الشعوب لم تعد تقبل حكم المخابرات حكم التزييف، حكم الفساد.

فيصل القاسم: البعض يقول يا أخي نحن لا نريد كشعوب أن ننتقل من تحت الدلفة إلى تحت المزراب، أو من الرمضاء إلى النار، يقولون أن البديل سيء، في سوريا ليس هناك معارضة وليس هناك مشروع، في كل المناطق ليس هناك بديلا حتى ليس هناك بديلا لمبارك ولا للقذافي ولا لعلي عبد الله صالح ولا لكل هؤلاء ولا لزين العابدين بتاعكم؟

منصف المرزوقي: يا سيدي عندما يقول البديل للشيطان، فأي شخص يأتي لا يمكن أن يكون إلا أحسن من الشيطان..

فيصل القاسم: هل تطمئن الآن على الهواء بأنه سيكون بإمكانه في الأشهر القادمة بعد أن يتم الإصلاح مقاضاة رجال الأمن في سوريا، أنت تعلم الآن رجل الأمن يستطيع أن يقتل ويذبح وإذا بدك تقاضيه لازم تحكي مع رئيس الجمهورية إذا سمح لك تقاضيه بتقاضيه، هل تبشر الشعب السوري بأنه سيخرج من تحت هذه القبضة؟ الشعب السوري يريد الكرامة، هل يعقل في سوريا كل شيء في سوريا مرهون للأمن، الفلافل بدك عليها إذن من أمن الجوي تصور هه، شو علاقة الفلافل، الغناء بدك إذن من الأمن، هل تطمئن الشعب السوري؟ طير أخضر طير مبرقع، طير أخضر طير مبرقع طير مهدي شرق وازرع، بالليل يا عيني بالليل..

طالب إبراهيم: معناتها هي..

فيصل القاسم: بدي أسألك، هذا شو دخل الأمن السياسي فيه، ليش بدك إذن من الأمن السياسي لتغني طير أخضر طير مبرقع..

منصف المرزوقي: لما يقول واحد واحد يساوي اثنين لم أصدقه وهذا الإعلام..

طالب إبراهيم: والله، والله لتقول كفر، إيه.

منصف المرزوقي: وهذا يكذب ليلا نهارا منذ خمسين سنة، اليوم تريد أن أصدقه مثل قضايا مثل هذه يعني على من يدجل.

فيصل القاسم: لا تصدق الإعلام السوري.

منصف المرزوقي: الإعلام العربي..

طالب إبراهيم: أعطيني واقعة تدين بها الإعلام السوري.

منصف المرزوقي: الإعلام الرسمي، الإعلام الرسمي السوري يكذب منذ خمسين سنة، هدول ناس يكذبون حتى على الحالة الجوية، يكذبون على الحالة الجوية، على درجة الحرارة.

عبد الحليم قنديل/عضو مجلس أمناء الثورة المصرية: العدد الأغلب من الجنرالات يتعامل مع الثورة باعتبارها مصيبة حارة كيف يمكن التعامل معها؟ إلى حد أن بلغ الأمر بالمشير طنطاوي نفسه في احتفال تخريج دفعة من ضباط الشرطة مبكراً لعله في إبريل الماضي بعد أسابيع قليلة من الثورة أن يتعامل مع الثورة باعتبارها نكسة، كيف نستعيد تماسك الدولة المصرية؟ كأن الثورة هي مجرد شرخ في بناء الدولة المصرية، إن المجلس العسكري يبدو في كثير من المشاهد كمجلس لقيادة الثورة المضادة، هو بكل تأكيد ولا يصح له أن يزعم ذلك ليس مجلساً لقيادة الثورة، لا لديه أسواقها ولا مصالحها ولا طموحاتها وكل هؤلاء ألفوا أن يرفعوا التحية العسكرية لمبارك شخصياً طوال فترة طويلة جداً، بوضوح شديد جداً في كنس النظام القديم لم يجر أي شيء أنا أتهم المجلس العسكري وحكومته ليس الآن في هذا البرنامج بل في كل ما أقوله بالتالي أنه يعمل كمجلس لقيادة الثورة المضادة وهو صور للناس إننا بصدد فلول، بينما الفلول بحقيقتها هي أصول وأصل الأصول هو سياسة المجلس العسكري في التنكر للثورة والوقوف ضدها.

فيصل القاسم: جميل.

عبد الحليم قنديل: المجلس العسكري إلى الآن في الحال حتى لا أصادر على الاستقبال إلى الآن فشل فشلاً عظيماً بالمعنى الحرفي وبالمعنى السياسي في إدارة المرحلة الانتقالية، المجلس العسكري كاد يحول المرحلة الانتقالية إلى مرحلة انتقامية من الشعب المصري لأنه قام بالثورة.

خليل المرزوق/ المساعد السياسي للأمين العام لجمعية الوفاق البحرينية: إيران تريد ما تريد هذا مو شغلي.

فيصل القاسم: طيب.

خليل المرزوق: أنا أريد أن..

فيصل القاسم: هل تؤمن أنت بولاية الفقيه؟

خليل المرزوق: أنا لا يعني هذا موضوع خارجي.

فيصل القاسم: لا جاوبني ما بتؤمن بولاية الفقيه.

خليل المرزوق: ما دخلنا.

فيصل القاسم: ليش ما دخلنا؟

خليل المرزوق: ما دخلنا بولاية الفقيه.

فيصل القاسم: هل تؤمن بولاية الفقية؟ هل تستطيع أن تقول لإيران الآن هل تستطيع أن تقول لإيران الآن ابعدي عنا نحن في البحرين سيبينا بحالنا!

خليل المرزوق: أنا أقول.

فيصل القاسم: قل لإيران قل لحزب الله..

خليل المرزوق: أنا أقول لحزب الله ابعدي عنا وهم بعيدون عنا، لا شأن لي بإيران أنا أريد حكومة منتخبة، ومن ينتقد يقول سيطرة ولي الفقيه ما شابه، هناك ولي الأمر وطاعة ولي الأمر وأن عبودية ولي الأمر لا يستقيم البعض إلا أن يكون عبدا يريد أن يحب خشما هنا وينحني هناك ليحصل على خدمة، جزء من الشعب مهم جدا يقول أنا لست عبدا لست يقول أنا أريد حقوقي وكرامتي أريد إسكان من حكومة منتخبة لا أذهب لأحصل على إسكان من خلال قصيدة، أنت الإله وأنت الشمس ولولاك لما حصل هكذا.

سميرة رجب/ عضو مجلس الشورى البحريني: زين خلينا نتكلم، خلص فهمنا، فهمنا.

فيصل القاسم: كيف تردين أيضا في الآن ذاته من هون لهون أنه أجهزة الأمن في البحرين أصبحت مضربا للأمثال في الهمجية والفاشية والوحشية يعني التعذيب الذي يتم في السجون البحرينية للمعارضين للخواجة وغير الخواجة عندما يأتي أجهزة الأمن، لا أريد أن أقول شاهدناها وسمعنا عنها يأخذون الأشخاص من بيوتهم أمام عائلاتهم أمام أطفالهم ويذبحوهم ويجرجروهم، أي بشاعة ووحشيه أصبح الأمن البحريني مضربا للأمثال في الفاشية والنازية كيف تردين؟

سميرة رجب: هذا الكلام الذي تقوله فيصل هذا ما ظهر في إعلامهم كاذب، هذا الإعلام الكاذب الذي حول الشعب البحريني إلى شعب جاهل وشعب عبد لا يطالب بحقوقه، هذا إعلامهم.

فيصل القاسم: باختصار شديد، الوضع في الأردن ماذا الآن كي أنتقل؟

سفيان التل/ منسق الجمعية الأردنية للتغيير: الوضع على وشك الانفجار الآن الشارع محتقن والشارع يهتف ويقول نحن حتى الآن لا نطالب بإسقاط النظام نطالب بالإصلاح فإما أن يستجيب النظام أو فات الأوان، المخابرات يا سيدي هي التي تشكل الحكومات في الأردن، كل مدير مخابرات بطلع بيصير رئيس وزراء، هي التي تعين، تزور البرلمانات، هي التي تعين مجلس الأعيان، هي التي تدير 20 جامعة أردنية، هي التي تتدخل في كل تنظيم غير حكومي، لم يبق في الأردن شيئا لا تتدخل فيه المخابرات حتى المراسل في أي وزارة لا يعين إلا إذا المخابرات عينته.

المخابرات الأردنية إلى متى؟

فيصل القاسم: هذا قد يكون تقليد عربي رائع، تقليد عربي..

محمود الخرابشة/ نائب في البرلمان الأردني: حتى لو قاطعت خذ راحتك.

سفيان التل: المخابرات تحولت إلى شركة قابضة فيها من 30 إلى 32 شركة تعمل بالتجارة، بتبييض العملة بـ بـ بـ.

فيصل القاسم: حاميها حرميها يعني.

سفيان التل: إلا بالقضايا الوطنية.

فيصل القاسم: يعني حاميها حرميها .

سفيان التل: لسه أكثر من هيك يا سيدي.

محمود الخرابشة: المخابرات أستاذي جهاز وطني يعمل لأمن الأردن وهو يكون.

فيصل القاسم: هل هناك جهاز مخابرات عربي وطني؟

محمود الخرابشة: يا سيدي اسمح لي شوي.

فيصل القاسم: كل المخابرات، معظم المخابرات بيدوس الشعب.

محمود الخرابشة: لا.

فيصل القاسم: وهم أكبر عملاء للدنيا.

محمود الخرابشة: لا، لا جهاز المخابرات الأردني يختلف، جهاز المخابرات الأردني، الأردن مستهدف وجهاز المخابرات الأردني له باع طويل جدا بمكافحة الإرهاب والدفاع عن الأردن داخليا وخارجيا وأكثر دولة بالعالم كان لها أعداء وتنظيمات تعمل ضدها هي الأردن ولو لم يكن هناك جهاز مخابرات واعي ويضم خيرة الخيرة من المنتمين المخلصين للوطن لما تمكن الأردن من الحفاظ على أمنه.

فيصل القاسم: يا سيدي في نظام عربي..

محمود الخرابشة: يا سيدي..

فيصل القاسم: ما بيقول لك مستهدف، كله مستهدف كله عليه مؤامرات.

محمود الخرابشة: يا سيدي اسمح لي شوي، الأردن تختلف عن غيرها، الأردن استهدفت، وهنالك تنظيمات كثيرة عملت ضد الأردن وأنا أعلم هذا الكلام، لأن كل الأحزاب غير قادرة على أن تجمع من 1000 إلى 1500 واحد يستغلوا فترة خروج المصلين حتى يقال أن هنالك جمعا كبيرا واسمح لي أكمل أنا الآن من على منبر الجزيرة أدعو كل الأردنيين إذا الآن دعيت يوم الخميس أو يوم الجمعة إلى اجتماع إذا لم أحشد أكثر من كل الأحزاب السياسية..

فيصل القاسم: طيب ماشي..

محمود الخرابشة: من الأردنيين لمصلحة الأردن أنا أتحمل المسؤولية..

فيصل القاسم: أنا بدي أسألك..

محمود الخرابشة: معلش من شان القصد..

فيصل القاسم: يا سيد الخرابشة أنا بدي أسأل يا زلمة يا زلمة..

محمود الخرابشة: بديش أعطيك بدي أواصل بدي أكمل هاي يا زلمة طول بالك.

فيصل القاسم: أنت تتجنى على النظام في الأردن، وتتجنى على الأجهزة الأمنية وتتجنى على الأمن وعلى كل شيء، أنا بدي أسألك أنت الآن من أين قادم؟

سفيان التل: من عمّان.

فيصل القاسم: وإلى أين ستعود؟

سفيان التل: إلى عمّان.

فيصل القاسم: يا سيدي لو أنك جاي من بلد عربي آخر كانوا لعنوا أبو ستين ألف شو اسمه، وحرقوك مثل البطاطا..

سفيان التل: استنى علي شوي..

فيصل القاسم: طب ليش هيك!

سفيان التل: أنا بقول لك، يا أخي أنا خدمت في الدولة 25 سنة وأنا ممنوع من الإصلاح، ملاحق في رزقي وعلاجي وأبنائي وبناتي وإخواني وأخواتي، ليش لأني معارض للنظام، إما أن يستجيب لبرامج الإصلاح أو أن مصيره كمصير الأنظمة الأخرى..

فيصل عبد الساتر/ إعلامي لبناني: ثم إذا كنت تريد أن تنمذج سوريا على الطريقة اللبنانية فلا أرضى لك هذه النمذجة..

فيصل القاسم: جميل جدا..

فيصل عبد الساتر: ولا أرضى للشعب السوري هذه النمذجة, في لبنان نحن شعب عنده كثير من الحريات, ليس عنده أي ديمقراطية, في لبنان بلد مريض طائفيا ومذهبيا وها هو المرض الطائفي والمذهبي يدخل إلى سوريا..

صالح المشنوق/ أكاديمي وكاتب لبناني: ليست مقاومة هذه مجموعة إجرامية تبدأ من الولي الفقيه في إيران وتصل إلى الضاحية في لبنان وهذه المنظومة كلها ستسقط..

فيصل القاسم: ما قلت لي الأسماء تغيرت والأسماء..

صالح المشنوق: وهذا ما يضر بلبنان وبسوريا نحن وكل العالم العربي كنا نقول عن السيد حسن نصر الله انه سيد المقاومة وأنه حمى المقاومة, وحرر الجنوب والآن نقول عنه أنه سيد الإجرام في لبنان, وسيد القتل في لبنان وسيد الفتنه الإسلامية في لبنان, عندما يدخل إلى بيروت بجنوده الملثمين ويدخل إلى بيوت الناس تحت عنوان المقاومة فيقتلهم هذا يكون مقاومة أم يكون مشروع إيراني طائفي مذهبي على الأرض اللبنانية, كله سيسقط، نعم، ما يضر بسوريا وبلبنان وبإيران هي هذه الأنظمة المذهبية الطائفية الحاقدة التي ستسقط في سوريا وستتوالى السقوط على بقية البلدان وأولها لبنان..

محمد العبد الله/ ناشط ومعارض سوري: أعطيني حماية من المعتدي وأنا بعطيك رفضا من التدويل، أما ما تحميني ولا تحكي ولا كلمة، لما ما تحميني لا تحكي ولا كلمة رجاء، المسألة مسألة منطق أولا وحس بالعدالة ثانيا، بده يقطع الخط على التدويل بسحب قوات الجيش إلى قبل حدود الخامس عشر من آذار وبيبطل يقتل العالم ويبعث الزعران والشبيحة تبعه ليعتدوا على الناس، استخدام الحل الأمني ضد الناس هو اللي فتح سوريا وكشفها على التدويل يا دكتور فيصل، استخدام الحل الأمني غير مقبول اليوم في عام 2011 أنه تقتل شعبك، والله هذا شعبي مزاجي وما دخلكم وهذا شأن داخلي وما إلكم علاقة فيه، من يخرب سوريا هو من يستخدم الرصاص ضد الشعب السوري، ومن قتل حتى الآن أكثر من ثلاثة ألف شخص من ارتكب جرائم ضد الإنسانية، ومقابر جماعية ومن اعتقل أكثر من عشرة آلاف شخص؟ هو الذي يخرب سوريا!

نبيل فياض/ كاتب وباحث: أنا كعلماني عندما أسمع هذا الكلام الطائفي عندما اسمع هذا التحديد الطائفي عندما أرى ماذا يفعل حزب التحرير الذي يقوم بتغطية التماثيل في شوارع مصر عندما أرى ضرب مطرب في المنصورة عندما أرى أن أول انجازات الإسلاميين العظيمة في ليبيا هي..

فيصل القاسم: كويس كويس..

نبيل فياض: هي منع حظر تعدد الزوجات وهي ربما أفضل شغلة عملها القذافي عندما اسمع أن التونسي يقول يريد إعادة الخلافة الإسلامية خلافة إسلامية شو!

فيصل القاسم: يجب أن لا تخافوا من الإسلاميين الآن هناك شباب جديد الذي أسقط الطواغيت آه، يستطيع أن يسقط الإسلاميين في صناديق الاقتراع في المرة القادمة إذا لعبوا بذيلهم كيف ترد؟

ياسر الزعاترة/ كاتب ومحلل سياسي: الذي اسقط زين العابدين بن علي يستطيع أن يسقط راشد الغنوشي؟

فيصل القاسم: جميل.

ياسر الزعاترة: إذا تحول إلى زين العابدين بن علي.

فيصل القاسم: أليست الثورة كالدراجة إذا توقفت سقطت كما يقول جيفارا، أليس من ينجز نصف ثورة كمن يحفر قبره بيديه، أليس حريا بالثوار إبقاء جذوة الثورات مشتعلة حتى تكنس الطواغيت عن بكرة أبيهم مهما كانت التضحيات؟

خالد عمر بن ققة / كاتب وباحث جزائري: أن هناك فعلا تغييريا لا بد منه أحببت أم كرهت وأن عجلة التاريخ لا تدور إلى الوراء ولكنني لا يمكن أن ألغي فساد بفساد أكبر لا يمكن لي أن الغي أنظمة من اجل أن تنهار عندي الدولة..

فرج بو العشة / كاتب وناشط سياسي ليبي: هذه صيرورة وحركة دائمة تستمر شهور سنوات إن شاء الله حتى عقود, إن شاء الله خراب مش خراب هؤلاء العرب الذين توقفوا عن إنجاز ثورتهم, الآن على الأقل من الكواكبي قرن كامل وهم مغفلين ولم ينجزوا هذه اللحظة التاريخية, اللي قال لك هرمنا في تونس هرمت أجيال وفي انتظار هذه اللحظة التاريخية, أما الذين تحاسبوا كأننا نحن في مطعم فخم للثورات تأتيك Menu ثورة أيس كريم وثورة سلطة فهذا مش موجود, الثورات هكذا تصنع في كل التاريخ, تصنع بالدم والمعاناة والدموع وإلى غيرها.

عباس المساوى/ إعلامي يمني: لن يكون في الدستور التونسي شيء اسمه فلسطين أو إسرائيل أو عداء لإسرائيل وبدأوا باستجداء.

الأنظمة العربية والمتاجرة بفلسطين

فيصل القاسم: يا سيدي كفانا متاجرة بفلسطين، فلسطين يعني كمان فلسطين، ذبحتونا بفلسطين.

صالح المشنوق/ أكاديمي وكاتب لبناني: هي عن حق أنظمة تجارة بفلسطين لأن هذه الأنظمة لا تملك أي حق مشروعية داخلية في بلادها ولا تملك أي تأييد شعبي عند شعبها فتلجأ إلى هذه القضية للتغطية على القتل والاغتصاب والأفلام الفاشلة، فلسطين يا سيدي لا تتحرر على أيدي العبيد ولا على أيدي المقموعين ولا على أيدي المتخلفين، هذه الأنظمة هي نفسها ليس فقط لا تهتم بفلسطين بل هي التي عاثت فساداً بالقضية الفلسطينية وهي التي أضرت هذه القضية أكثر مما أضرتها إسرائيل وأصبحت بذلك تاريخياً الحليف الموضوعي لإسرائيل في ضرب الشعب الفلسطيني، يا أخي هذا النظام السوري قتل من شعبه 5000 خلال 8 أشهر أو 9 أشهر، هذا النظام السوري نفسه قتل من الإسرائيليين 600 آخر واحد قتل منهم منذ عشرات السنوات وبالتالي هذه الأنظمة لا يحق لها أن تتحدث عن فلسطين، فلسطين قضية حرية وقضية كرامة وقضية حق وقضية مقاومة والدفاع عن الأرض من لا يملك هذه الصفات فالأفضل له أن يصمت من أن يتحدث عن قضية فلسطين، الشعب السوري شو شاف من القضية الفلسطينية غير فرع فلسطين أكبر وأقبح وأشنع وأحقر حزب فرع مخابرات بتاريخ العالم العربي شو شاف، شاف إرسال مساعدات للفلسطينيين شاف احتضان للشعب الفلسطيني.

شريف شحادة/ إعلامي ومحلل سياسي: الفلسطيني في سوريا ينعم بالحياة والراحة والطمأنينة ويحمل جواز سفر سوري وهوية سورية وهو يتعامل بمعاملة السوري، بل أنا أقول لك إن الفلسطيني يتوظف، فرع فلسطين نعم موجود في سوريا ولا ننكر فرع فلسطين موجود لجواسيس وقتله وإرهابيين موجودين أمثال الأخ هون، نحن قاتلنا مع الفلسطينيين في كل المعارك التي أرادها ودعمناهم بالمال واليوم سوريا تدفع ثمن مقاومتها للاحتلال..

فيصل القاسم: كل الضغوط الذي تتعرض كل الضغوط الذي تتعرض لها سوريا بسبب تمسكها بالقضية الفلسطينية لو وقعت سوريا اتفاق سلام مع إسرائيل، آه، كان انتهت العملية كلها..

شريف شحادة: سوريا ليست في ورطة هذا من شان يعرفه الجميع..

فيصل القاسم: أبداً.

شريف شحادة: والنظام السوري مرتاح والأخ يتحدث عن تغييرات في النظام السوري، يتغير النظام السوري في حالة وحدة.

فيصل القاسم: طيب.

شريف شحادة: عندما ترى يا دكتور فيصل عندما ترى الشمس تشرق من الغرب وتغرب من الشرق، طب أنت لا تحكي ولا كلمة وأنا بحكي أنت إلك تسمع..

صالح المشنوق: ما بسكت غير أنت وبشار الأسد ما بنسكت..

شريف شحادة: بشار الأسد غصبن عنك بيخلع رأسك فهمت..

صالح المشنوق: اقعد ولا كلمة اقعد.

شريف شحادة: اخرس واسكت.

صالح المشنوق: هذا عهد انتهى بالعالم العربي..

شريف شحادة: اخرس واسكت.

صالح المشنوق: وأنتم إلى مزبلة التاريخ جميعكم مع هذا النظام إلى مزبلة التاريخ ولا مجال للتاريخ.

فيصل القاسم: في النهاية نشكر ضيوفنا السيد صالح المشنوق والسيد شريف شحادة نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة