مواجهات النجف الدامية   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 12:32 (مكة المكرمة)، 9:32 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

غسان بن جدو

ضيوف الحلقة:

حسن الزرقاني/ مسؤول العلاقات الخارجية في مكتب الصدر
عبد الأمير الركابي/ منسق عام التيار الوطني الديمقراطي العراقي
ليث كبة/ رئيس التجمع الوطني الديمقراطي العراقي

تاريخ الحلقة:

14/08/2004

- العمليات العسكرية في النجف
- أسباب المواجهات بين الحكومة والصدر

- حكومة العراق المؤقتة وجماعات المقاومة العراقية

- غياب المرجعية عن النجف وعلاج السيستاني ببريطانيا

- انعقاد المؤتمر الوطني بالعراق

- أميركا والتعامل مع الصدر وأتباعه

- مستقبل الأوضاع بالعراق

غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم بدون مقدمات أو تعليق أترككم لتشاهدوا هذه المشاهد معنا لعلها تلخص مأساة ومعاناة النجف الأشرف.

العمليات العسكرية في النجف

[شريط مسجل]

قاسم داود- وزير دولة في الحكومة العراقية المؤقتة: أن حكومتنا تدعوا جميع الفئات المسلحة بإلقاء أسلحتهم والعودة إلى أحضان الوطن فورا.

إباد علاوي- رئيس الوزراء العراقي المؤقت: لا تفاوض مع أي ميليشيا تحمل السلاح ضد العراق وضد شعب العراق.

فلح النقيب- وزير الداخلية العراقي المؤقت: لن نسمح لأي قوة أجنبية تدخل حرم الإمام علي ابن أبي طالب كرم الله وجهه، نعم الشرطة والجيش العراقي هما اللي راح يحررون هاي المناطق اللي احتلت من قبل بعض العصابات.

مقتدى الصدر- الزعيم الشيعي: ما قامت هذه الحرب الأخيرة ضد النجف أتصور إلا لشيئين أولا طالبت بإرجاع الخدمات للشعب العراقي ورفضت الاشتراك بالمؤتمر الوطني هما يسموه مؤتمر وطني مؤتمر هو مش مؤتمر وطني عشان أصلا مو مؤتمر وطني، المهم رفضت هذا وطالبت بحقوق الشعب العراقي صار اللي صار سبحان الله أما لو كنت موافق للاشتراك معهم ولا أطالب بحقوق الشعب لما فعلوا هذا بي سبحان الله ولما استهدفوني بالخصوص واستهدفوا التشيع، لكن لا أريد أي منصب إلى أخر يوم في حياتي لا أريد منصبا ما دام الاحتلال موجودا فلا سياسة مع الاحتلال ولا حرية مع الاحتلال ولا ديمقراطية مع الاحتلال، يخرج الاحتلال والعراق عراقنا والبلد بلدنا والأرض أرضنا والخيرات خيراتنا ونحن من نستطيع.. لست أنا يعني الشعب العراقي من يستطيع قيادة هالعراق ولا حرب أهلية ولا أي من هذه الادعاءات التي تدعيها أميركا.

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام خلفيات وأفاق ما يحدث في النجف أمنيا وسياسيا هو العنوان الرئيسي والمركزي لهذه الحلقة التي نقدمها لكم على الهواء مباشرة من منطقة الطريقة الجديدة في بيروت وبالتحديد من مسجد الإمام علي ابن أبي طالب، أود أن أشير بأن هذا المسجد يقع في بيروت وهو يحمل هذا الاسم الشريف الكريم وهو يؤمه كل جمعة مفتي الديار اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني وقد اخترنا هذا المكان بالتحديد كرمز له أكثر من دلالة وبالمناسبة وأنا أود أن أشكر دار الفتوى في بيروت وفي لبنان التي ساعدتنا في إنجاز أو التي قبلت بالأحرى أن ننجز هذه الحلقة في هذا المكان بالتحديد وشكر خاص لسماحة المفتي الشيخ محمد رشيد قباني ولكل مشايخ دار الفتوى، أستضيف أو نستضيف في هذه الحلقة الشيخ حسن الزرقاني مسؤول العلاقات الخارجية في مكتب الشهيد الصدر والأستاذ عبد الأمير الركابي المنسق العام للتيار الوطني الديمقراطي العراقي ومعنا أيضا على الهواء مباشرة من واشنطن الدكتور ليث كبة رئيس التجمع الوطني العراقي، مرحبا بكم أيها السادة كالعادة طبعا معنا جمهور كريم هذه المرة كله من العراقيين مرحبا بكم سيشاركون بالرأي والتعليق والسؤال أرجو مشاهدي الكرام أن نلقاكم بعد هذا الفاصل.

[فاصل إعلاني]

أسباب المواجهات بين الحكومة والصدر

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام أهلا بكم، شيخ حسن الزرقاني باختصار شديد الآن لا نريد أن نغوص كثيرا في الأسباب التي حصلت ولكن الآن فشلت المفاوضات بين الحكومة ممثلة في السيد موفق الربيعي والتيار الصدري، الحكومة تحملك مسؤولية فشل هذه المفاوضات ماذا تقولون باختصار؟


الحكومة العراقية هي التي أفشلت المفاوضات بإيعاز من الولايات المتحدة في إطار سيناريو خاص من أجل تلقين مدينة النجف ضربات وحشية قاصمة للتيار الصدري

حسن الزرقاني
حسن الزرقاني- مسؤول العلاقات الخارجية في مكتب الصدر: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم نعم من حق هذه الحكومة أن تحملنا سبب فشل هذه المفاوضات لأن هذه الحكومة لا تطبق إلا أجندة خاصة أعدت سلفا لإظهار حالة من طلب السلم والهدوء من قبل الحكومة العراقية وإفشال هذه العملية وبعد ذلك هي تلقي بالعتب واللوم على مكتب السيد الشهيد الصدر في سيناريو خاص من أجل تلقين مدينة النجف ضربات وحشية قاصمة للتيار بحسب تصريحات كولن باول ورامسفلد من أميركا وما إياد علاوي إلا وسيلة وبوق للأميركان في العراق كي يقول أنني ارفض هذه المفاوضات ولا أريد أن أوافق على هذه المفاوضات بعد ما وقع سيد مقتدى الصدر وانسحب الربيعي بأمر من إياد علاوي.

غسان بن جدو: طبعا هنا أود أن أشير سماحة الشيخ ومن خلالك إلى جميع المشاهدين بأننا حرصنا كثير على أن يكون رأي الحكومة حاضرا في هذه الحلقة، اتصلنا بعدد كبير من المسؤولين في الحكومة كلهم رفضوا البعض رفضا لأننا قناة الجزيرة بعد أن أغلقوا مكتبنا والبعض الأخر يجد حرجا في الحديث حول هذه النقطة، في هذا اليوم بالتحديد اتصلنا حتى بالسيد عمار الحكيم طبعا هو لا يمثل الحكومة ولكن يمثل المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق ولكنه اعتذر اليوم نتمنى أن يكون المانع خيرا، عندما تقول هذا الأمر شيخ حسن الحقيقة أن الحكومة لا توافقكم الرأي ولا تقول أن المخطط أعد سلفا أنتم تحملون سلاحا توصفون بأنكم ميليشيا تبثون الرعب والإجرام خاصة في منطقة النجف وهذا هو السبب، دعني أقول لك ماذا يقول السيد حازم شعلان وزير الدفاع يقول "نحن أولا نتوعد بالقضاء على الزمرة الموجودة في النجف من جيش المهدي في أسرع ما يمكن لنحقق الأمن والاستقرار في هذه المدينة التي شبعت من هؤلاء المجرمين" حتى السيد هوشيار زيباري المعتزل في الحكومة يقول "إن محاربة الميليشيات المسلحة هي من أكبر التحديات التي تواجه حكومتنا وعلينا أن نكون حازمين وأقوياء" إذاً أنتم لأنكم تحملون السلاح بشكل غير قانوني تسببتم فيما يحصل؟

حسن الزرقاني: أولا بالنسبة يعني أنا استغرب من هذه الحكومة التي تتخبط في توجهاتها وتعاملاتها مع الشعب العراقي، تارة يصفوننا بأننا يجب نفينا وطردنا من هذا البلد وتارة أخرى يقولون أننا نشكل تحدي لهذه الحكومة وتارة يصفوننا بأننا ميليشيات يجب تصفيتها وإبادتها تماما وعلى هذا الأساس بصفتنا كمجرمين على حد وصفهم أتساءل إذاً لماذا يتحاورون معنا؟ ولماذا يتهادنون معنا إن كنا من جهة أننا مجرمون ومن جهة أخرى يطلبون منا الدخول..

غسان بن جدو: حقنا للدماء..

حسن الزرقاني: إلى العمل السياسي..

غسان بن جدو: يودون حقنا الدماء ويودون أيضا..

حسن الزرقاني: يعني هل يرغبون في دولة جديدة يدخل بها مجرمون في الحقل السياسي؟ هم يقولون على هذا التيار بدلا من حمل السلاح أن يدخل في السياسة، زين أنتم تحكمون سلفا بأننا مجرمون فهل يريدون من المجرمين أن يدخلون مع المجرمين الآخرين في هذه العملية على الشعب العراقي؟ هذا يعني أولا أول التناقض المبدئي ومن جهة ثانية أن هوشيار زيباري ألا يعلم أن هنالك إدارتين كرديتين في شمال العراق لديها ميليشيات مسلحة يعني هل تعتبر تلك رسمية ونحن لسنا برسميين؟ ألأن تلك تعاونت مع دول الاحتلال ونحن قلنا كلا للاحتلال، عندما كنا في لقاء سابق تفاجأت أن أراد أحد المسؤولين في مجلس الحكم السابق وكان وزيرا قال نعم لقد قارنا بين الحالتين ووجدنا أن الميليشيات الكردية في شمال العراق والبشمرجة تحديدا وبعض الميليشيات الأخرى قد تعاونت تآزرت مع قوات الاحتلال في تنفيذ عملية إسقاط النظام السابق والسيطرة على العراق ومن هنا فهي تعد يعني عندما نريد أن نبوبها تعد من القوات المتعددة الجنسيات، هل هذا يعقل أن تكون ميليشيا عراقية من القوات المتعددة الجنسيات التي تحتل العراق؟ وهل يعقل أننا نحن مجرمون وخارجون عن القانون؟ يعني أولا هذه القسمة بايظة وعملية احتواء الأزمة بهذا الشكل لا تكون عبر هذه الأدوات وعبر التشويه وهذه اللعبة المفبركة عليهم أن يستجيبوا لإرادة الشعب دعنا من جيش المهدي إذا كان جيش المهدي كما يصفون فلماذا قد تجمع كل العراقيون من أجل نصر جيش المهدي؟ على الحكومات أن تتخذ طابعا حقيقيا وواقعيا هذه الحكومة قد لابد أن تأخذ وفي كل وطن وفي كل بلاد العالم لابد أن تكون الحكومة خادمة للشعب لإرادة الشعب لا أن تكون ضد الشعب ولتسحق إرادة الشعب، إرادة الشعب مع مقتدى الصدر مع جيش المهدي ما أظن دكتور إياد والحكومة الجديدة ضد الاحتلال على هذه الحكومة إما أن تستجيب لمطالب الشعب.

غسان بن جدو: من قال ذلك أن إرادة الشعب معكم بهذه الطريقة من قال ذلك؟

حسن الزرقاني: يا أخي وسائل الإعلام تظهر ذلك..

غسان بن جدو: طب خليني أسأل السيد عبد الأمير الركابي في هذه القضية بالتحديد، الشيخ يعني يكاد يجزم بأن ما يحصل هو مخطط أميركي بأداة أو بتنفيذ أطراف محلية عراقية هل ترى الصورة بهذه الطريقة أم أن الحكومة الحالية لأن لديها مشروعا وهي وليدة هي فتية تريد أن تثبت الأمن والاستقرار وتنوع هذه الميليشيات ربما يثير غضبها بشكل أساسي ولا نتحدث عن البشمرجة نتحدث عن جيش المهدي بالتحديد الذي ليس فقط يحمل السلاح ولكن أيضا مشروعه السياسي يعادي هذه الحكومة؟

عبد الأمير الركابي- منسق عام التيار الوطني الديمقراطي العراقي: لا منذ انتفاضة نيسان الماضية المشروع الأميركي واجه مأزق كبير والأميركيون تعرضوا لهزيمة حقيقية ووصل الأمر بالأميركيين خلال انتفاضة نيسان قبل شهرين وقليل أو ثلاثة أشهر إلى حد أن الأميركيين فكروا بالانسحاب من غالبية المدن العراقية وهذه حقيقة عسكرية يعرفها القاصي والداني ويعرفها العراقيون جيدا ويعرفها الأميركيون. الأميركيون في حينه وضعوا مجموعة من الخيارات البديلة واعتبروا أن الفترة الأولى من الاحتلال التي استندوا فيها على مجلس الحكم الانتقالي قد انتهت ولا يمكن الاستمرار بها ووضعوا أحد السيناريوهات في البنتاغون يقول بأن الخيار الجديد لهم هو خوض الحرب الثالثة ضد العراقيين، الحرب الثالثة تقوم على أساس الانسحاب من المدن واستخدام الطيران والصواريخ البعيدة المدى بطريقة مكثفة، هذا يعني أنهم سيحاولون من هنا فصاعدا محاولة لكسر شوكة العراقيين، ما حدث في الكوت ما حدث في سامراء ما يحدث الآن في النجف ما يحدث في الحلة هو نماذج أولية وما حدث قبلها في الفلوجة هي نماذج وبدايات لخطة جديدة لكسر شوكة العراقيين، هذه الخطة تستند في أساسها السياسي إلى ستارة عراقية كما كان يحدث دائما كما فعل الإنجليز عام 1920 الإنجليز حلوا مشكلتهم بعد ثورة 1920 بنصيحة بسيطة هي أن نجد حكومة من أهل البلاد ونحكم من وراء الستار، اليوم يجري تصفية العراقيين وتصفية المقاومة العراقية من وراء ستار أسمه إياد علاوي والحكومة المحيطة به وإباد علاوي موظف أميركي وليس موظف عراقي موظف لدى الأجهزة الأميركية هو يقول ذلك وكل الناس يعرفون ذلك، هو موظف أميركي وليس عراقي من يعطيه الحق في أن يقرر من هو الخارج على القانون ومن هو الذي مع القانون؟ من أين يستمد شرعيته لكي يقول ذلك؟

غسان بن جدو: تعرف سيد عبد الأمير ربما تريد أن تقول لي من أين يستمد شرعيته الشعبية لأنه لا توجد انتخابات، لكن هناك أمر واقع موجود في العراق، ليسوا هؤلاء الذين جلبوا الاحتلال الأميركي هناك أمر واقع وعندما تتحدث عن السيد إباد علاوي بأنه موظف للأميركان هو لا يقول أنه موظف هو كان يقول أنه كان مناضل من أجل القضاء على نظام صدام حسين وكان من حقه أن يتعاطى مع كل أجهزة المخابرات في العالم ومع الدول..

عبد الأمير الركابي: عفوا بس في نقطة إذا كان الأمر أمرا واقعا فالأمر الواقع هو تيار الصدر، تيار الصدر تيار هو الوحيد الذي كسر القاعدة التي وراءها صدام حسين، صدام حسين جاء إلى الحكم وأنهي شيء أسمه قوى خارج الدولة؛ منذ عام 1968 إلى عام 1991 المعارضة وكل القوى السياسية جرت تصفيتها وتمكن صدام حسين من الانتصار على الحركة الوطنية العراقية وأنهاها وأنهي وجودها وأنهي فعلها في العراق، التيار الوحيد الذي كسر المعادلة وأعاد الحياة السياسية إلى داخل البلاد وأعاد التوازن إلى داخل البلاد وأصبحت هنالك معارضة مستندة إلى أمر واقع عراقي ووطني عراقي هو تيار الصدر، هذا التيار هو الذي واجه النظام السابق، هو الذي أقام مجددا ملامح لحركة وطنية عراقية جديدة، هو العمود الفقري للحركة الوطنية العراقية في طورها الجديد وهذا التيار هو الأمر الواقع؛ هو الأمر الواقع عندما يذهب الناس الآن إلى النجف جموعا يسيرون على الأقدام باتجاه النجف، عندما تثور الكوفة عندما تثور الحلة عندما تثور سامراء وعندما يثور كل الشعب العراقي وتخرج المظاهرات في الشوارع، لو كان إباد علاوي في نفس الموقع هل كان هنالك من يخرج من أجله؟ لا يوجد على الإطلاق، يمكن أن يخرج معه فقط الأميركيون الذين يدعمونه بالدبابات وبالطائرات لكي يقتل العراقيين ويسيل دماءهم في الشوارع.

غسان بن جدو: لعلني أسمع إلى رأي الدكتور ليث كبة في واشنطن سيد ليث دكتور ليث لعلك سمعت إلى ما قيل ولكن سؤالي إليك ألا ترى الأمور بمقاربة أخرى تقول أن ما يحصل الآن في العراق في حقيقته ليس سيناريو أو مخطط أميركي بتنفيذ أدوات محلية، لكنه تناقض جدي بين مشروعين مشروع سياسي تقوده الحكومة العراقية التي تريد الأمن والاستقرار والثبات لهذا البلد بطريقة معينة ومشروع آخر يقول أنه ضد الاحتلال ويرى أنه لابد الآن من حمل السلاح لهذه القضية؟

ليث كبة – رئيس التجمع الوطني الديمقراطي العراقي: إذا تسمح لي طبعا في البداية أحب أن أتحدث قليلا عن الطريقة التي نحلل ونعلق فيها على ما يجري في العراق، أنا لا أعتقد أن لنا مصلحة في التأجيج العاطفي وفي خلط المسائل، الكل يعلم أن العراق في وضع صعب وأن الحكومة الحالية ورثت مجموعة ملفات معقدة وشائكة والحكومة العراقية الحالية شأنها شأن أي مرفق عام عراقي فيها الغث والثمين، لا أحد يقول هم كلهم شياطين ولا أحد يقول كلهم ملائكة، لكن ما يجمعنا كعراقيين نحن جميعا هو أكثر بكثير مما يفرقنا هاي حقيقة أولى، الحقيقة الثانية هناك من يريد للعراق سوء هناك من يريد لا يقول أن هذه الحكومة فشلت أو أن العراقيين كشعب فشلوا وإنما العراق كمشروع دولة فشل وبالتالي يمهد لفكرة تقسيم وانفصال وتجزيئ بعض مناطق العراق لأن يقول هذا الشعب وصلت الاستعداء فيم بين أبنائه إلى درجة لا يمكن الاحتفاظ بهذا البلد وهذه أيضا حقيقة أخرى يجب أن لا نقع نحن كعراقيين في هذه المحرقة، لنا مصلحة جميعا في تمييز وعدم خلط الأوراق، أولا أسرة آل الصدر ليست فقط لها مكانة مقدسة وعالية دينية وسياسية في العراق وإنما كما تعلم جيدا حتى في لبنان السيد موسى الصدر ودوره في قيادة حركة المحرومين في لبنان، هذه الأسرة لها مكانة كبيرة في العراق من أنا كنت في حينها في فترة السبعينات من جيل الصدر الأول في عمل الدعوة الإسلامية في العراق وهذا الجيل انتفض عام 1979 حينما كان المجتمع العراقي كله في غفلة وأخذوا موقف وطني وتم تصفيتهم بشكل عنيف، أنا لا أقول أن ما يجري اليوم هو مشابه لما يجري بالأمس لكن يحز في نفس كل عراقي أن يرى مؤمنين من أبنائه أن تستخدم معهم لغة العنف والقوة وكأنهم مجرمين، المشكلة الحقيقية إذا كان البعض يقول أن الجريمة منتشرة في مناطق المحرومين فالحل هو في علاج الحرمان وإذا كان البعض يقول أن هذه الأوساط فيها جهلة فالحل في علاج الجهل في التعليم وليس في قتل من هو جاهل، أنا أقول ما يجري حاليا فتنة وهؤلاء الدماء في التيار الصدري هؤلاء الشباب هم في الواقع ذُخر للعراق، إذا أردت أن أضع التشخيص للمشكلة الحقيقية أقول يبدو أن هناك حالة عجز أو فشل في الأداء السياسي للتعامل مع ملف سياسي هو في أصله معقد، السيد مقتدى الصدر له موقف رافض للاحتلال وموقف في المنظور السياسي متشدد والتعامل معه قد يكون صعب سياسيا لكن لا يمكن أن ينحدر إلى مستوى التعامل بالقوة كما أشرت سيد غسان، نعم هو يتبنى موقف سياسي رافض بالكامل والحكومة تريد أن تتبنى موقف متدرج لكن لمصلحة َمن يدفع هذا التناقض السياسي إلى الاقتتال؟ أنا لا أعتقد إطلاقا هو من مصلحة الحكومة العراقية وأعتقد أن َمن قدم المشورة بدفع الحكومة بهذا الاتجاه أثبت فشله وعجزه وخطأه وأتمنى من الدكتور إباد علاوي الذي أثق فيه وفي قيادته وفي دوافعه الوطنية أن يكون بالدرجة الأولى أكثر وضوح وتشدد مع من هم حوله قبل أن يكون متشدد مع من هم من أبناء الشعب العراقي.

غسان بن جدو: نعم إذا بوضوح الدكتور ليث يقول أن ثمة مشروعان متباينان، الآن اصطكت الأسنان شيخ حسن والدم يسيل أين انتم؟

حسن الزرقاني: يعني كلامي لا يختلف عن تحليل والرؤية التي طرحها الأستاذ ليث كبة، التباين ما بين تيار السيد الشهيد الصدر والتباين مع ما بين القوى السياسية التي اتخذت القرار بأن تتعامل تدريجيا مع طرد المحتل، قالوا أننا يعني نرغب بأن يكون هنالك عمل سياسي ودبلوماسي وتكتيك حتى يخرج المحتل شيئا فشيئا من العراق، نحن قلنا علينا أن نرفض هذا المبدأ ونطالب بالخروج الفوري وهذا يعني كانت دعوتنا منذ بداية السقوط وكانت مطالبنا بالمقاومة السلمية لا أكثر ولا أقل، فأتساءل هنا وعلى الجميع أن يلتفت إلى هذه النقطة إذا كان إباد علاوي قد رضي بقية الطوائف السياسية والحركات السياسية قد رضيت بأن تشترك في الحكم وقد رضيت أن ُتنصَّب من قبل الإدارة الأميركية بحجة أنها تريد أن تخلص العراق من هذا الظلم والحيف وبطريقة سياسية يعني تقبل أن تتعامل سياسيا..

غسان بن جدو: فلماذا..

حسن الزرقاني: مع مجلس الحكم فلماذا تتعامل معنا بلغة البارود والمدافع والطائرات ونحن أبناء البلد؟

غسان بن جدو: ربما نناقش هذا الأمر بأكثر تفصيل خاصة عن أبعاده السياسية والأمنية ولكن بعد هذا الموجز مشاهدي الكرام ألقاكم بعد هذا الموجز من بيروت إلى غرفة الأخبار في الدوحة.

[موجز الأخبار]

حكومة العراق المؤقتة وجماعات المقاومة العراقية

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام أهلا بكم من جديد، قبل أن أتوجه إلى من هم حولي في بيروت أو إلى واشنطن حيث الدكتور ليث كبة أتوجه إلى بغداد حيث الدكتور محمد بشير الفيضي الناطق الرسمي باسم هيئة العلماء المسلمين، أولا مساء الخير دكتور بشار محمد السؤال هو التالي يبدو أن المفاوضات قد فشلت في النجف معلوم بأنكم ساندتم ودعمتم ما يحصل من قبل خط التيار الصدري بشكل أساسي ونسمع في الأخبار أيضا بأن هناك حملات عسكرية على عدة مناطق سواء في الحلة أو في سامراء وحتى قبل قليل في الفلوجة، ثمة مقاربة أو تحليل يقول دكتور محمد بشير أن السياسة سواء الأميركية أو الحكومة هناك في العراق تريد الاستفراد بالجماعات المسلحة واحدة بواحدة تضرب واحدة وتحيد الأخرى ماذا تقول بالتحديد سواء في قضية النجف أو المقاربة الثانية تفضل سيدي؟


الذي لا يتمكن من مقاومة الاحتلال ينبغي عليه ألا يكسر ظهر المقاومة أو يخون ضميره ويدعي أن المقاومة عمل ليس مشروعا، فمقاومة الاحتلال أمر تشرعه الأعراف الدولية والشرائع السماوية ويجب علينا أن نوليها كل تبجيل واحترام

محمد الفيضي
محمد بشير الفيضي – الناطق الرسمي باسم هيئة علماء المسلمين - بغداد: بسم الله الرحمن الرحيم ابتداء أحييك أخي غسان وأحيي ضيوفك الكرام، سمعنا من بعض القنوات أن هناك من يقول أن الأميركيين أو بالأحرى أن السيد إباد علاوي أجرى اتفاقات مع المقاومة بما يسمى بالمثلث السني لغرض تحييد المقاومة والاستفراد بالأخوة في النجف أو في جنوب العراق، أنا أعتقد هذا الكلام هراء وليس له أساس من الصحة لسبب بسيط هو أن المقاومة على حسب معلوماتنا ليست لديها قيادة مركزية حتى يتمكن السيد علاوي أو غيره من إبرام اتفاقات معها. على سبيل المثال الهيئة كلفت أحد أعضائها منذ أشهر بدراسة علمية حيادية لأصناف المقاومة العراقية وقام الباحث بتتبع بيانات المقاومة التي تصدر عبر الفضائيات وعلى المواقع في الإنترنت وقام بتحليل البيانات لمعرفة أصولها الفكرية وكانت النتيجة مفاجئة فإذا استثنينا العناوين التي تظهر لمرة واحدة وتختفي أو تظهر لمدة قصيرة أو طويلة ثم يخفت صوتها إذا استثنينا هذه من الحساب أخي العزيز هناك ما يقرب من ثلاثين جماعة تقوم على الساحة العراقية بمشروع المقاومة، هذه الجماعات ليست لها أصول فكرية واحدة وفي كثير من الأحيان تتباين لكنها تتفق في هدف واحد على هدف واحد هو إخراج المحتل وهي منتشرة في الشمال والوسط وفي الاتجاهين الشرقي والغربي من قلب العراق فكيف يمكن فرض قناعة أن السيد علاوي اتفق مع هؤلاء جميعا على تحييدهم لا سيما وأن السيد علاوي في نظر المقاومة ليس بمحل ثقة وقديما قالوا حدث العاقل بما لا يعقل فإن صدق فلا عقل له.

غسان بن جدو: طيب بغض النظر عن هذه التحليل دكتور بشير هل تعتقد بأن ما يحصل الآن في النجف خاصة بعد فشل المفاوضات يمكن أن يمتد إلى مناطق أخرى أم العكس الحكومة القوات قوات الحرس الوطني والشرطة العراقية مدعومة كما يقال بالقوات الأميركية قادرة على أن تحسم الموقف العسكري في أسرع وقت في النجف وبالتالي ستقطع الطريق أمام أي امتداد على المناطق الأخرى أكان ذات الغالبية الشيعية أو ذات الكثافة السنية

محمد بشير الفيضي: في الحقيقة نحن نعترف بأن القوة الأميركية قوة عظمى ربما تجتاح المدينة وربما ستقتل الكثير، لكن السؤال هل ستحسم القضية وتنتهي المشكلة؟ أنا شخصيا لا أظن ذلك بل أعتقد أن أزمة النجف إذا تطورت فإن تشكيلات المقاومة الوطنية ستستغل الظرف لتصعيد عملياتها لأنها تعلم يقينا أن الأميركيين إذا تمكنوا من تصفية حساباتهم في النجف فسيعملون على تصفية حساباتهم مع الآخرين وفي اعتقادي أنهم سيبدؤون بالفلوجة ثم سامراء ثم بقية المناطق الساخنة وهكذا يصدق المثل على أرض الواقع إنما أكلت يوم أكل الثور الأبيض ولا أظن أن أبناء المقاومة مغفلون إلى هذا الحد، أعتقد أن السيد إباد علاوي يرتكب خطئا سياسيا فادحا باجتياح النجف ولن يحسم المشكلة بل سيشعل فتيلها على نحو سيهدد حكومته وربما حتى يهدد الوجود الأميركي إذا ما حصل اتفاق أشبه ما يكون بانتفاضة شعبية من شمال العراق إلى جنوبه.

غسان بن جدو: أخيرا دكتور محمد بشير وباختصار شديد من فضلك وبوضوح أرجوك هل تعتبرون التيار الصدري تيارا عقائديا شيعيا أم هو شيء آخر يمكن الالتقاء معه وعلى ماذا بالتحديد؟

محمد بشير الفيضي: يا سيدي نحن الآن مبتلون بالاحتلال قضيتنا واحدة هي إخراج المحتل، أي تيار يظهر وأي جماعة تقوم برفع هذا الشعار فنحن نؤيدها جملة وتفصيلا، نحن في هذه المرحلة وسنبقى حتى ما بعد هذه المرحلة إن شاء الله نتسامى على المسميات والانتماءات الطائفية، قضيتنا واحدة هي إخراج الاحتلال لذلك كنا منذ وقت ليس ببعيد ندعو أن يكون الموقف من الاحتلال موحدا، الآن حينما التحق التيار الصدري بهذه الفكرة فنحن نرحب بها ونعتقد يجب المقاومة، نحن إذا لم نتمكن من أن نقاوم لا ينبغي أن نكسر ظهر المقاومة أو أن نخون ضمائرنا ونقول أن المقاومة عمل ليس مشروع لا المقاومة في ضوء الأعراف الدولية والدساتير والشرائع السماوية مشروعة ويجب علينا أن نحترمها بل أن نقف لها إجلالا.

غسان بن جدو: دكتور محمد بشير الشيخ حسن الزرقاني وهو يريد أن يحدثك من بيروت تفضل شيخ حسن.

حسن الزرقاني: السلام عليك دكتور.

محمد بشير الفيضي: وعليكم السلام يا أخي.

حسن الزرقاني: وعلى جميع الأخوان في هيئة العلماء المسلمين.

محمد بشير الفيضي: الله يحفظك.

حسن الزرقاني: يعني لقد لاحظتم في وسائل الإعلام الشكر الذي توجه به سماحة السيد مقتدى الصدر لهذه الهيئة المباركة ولجميع إخواننا في الفلوجة من شيوخ عشائر وعلماء دين وأنا من هنا بدوري أجدد هذا الشكر لهذه الهيئة وأتمنى أن تصل هذه اللحمة التي سببها التواجد الأميركي في المنطقة إلى صهر جميع القوى الخيرة في هذا البلد في بوتقة واحدة لتعيد للإسلام وللعروبة وللوطن وللعراق صورته الناصعة بحول الله وقوته.

غسان بن جدو: سيد عبد الأمير الركابي مع الدكتور محمد بشير الفيضي إضافة إلى هذا الشكر والكلام بين الشيخين، سياسيا ما الذي يمكن أن نقوله الآن لهم؟

غياب المرجعية عن النجف وعلاج السيستاني ببريطانيا


إذا كان إخراج المراجع من النجف يدخل في إطار مؤامرة للقضاء على التيار الصدري هناك فإن الآثار السلبية ستكون بالأساس على المرجعية التي يحتم عليها الموقف أن تتدخل لحماية النجف

عبد الأمير الركابي
عبد الأمير الركابي: يعني إحنا ممكن بغض النظر عن الكلام اللي ممكن يقال من الناحية الإنشائية على المستوى الفعلي والواقعي يجب أن نبحث في حيثيات المعركة الحالية ويعني نرى أبعادها وخطورتها ليس في المناطق التي إخواننا.. اللي تحدث عنها الشيخ الفيضي وإنما أبعد من ذلك حتى في النجف نفسها، هنالك كلام عن يعني تخلي قد يكون صحيح وقد لا يكون صحيحا ولكن المرجعية يعني هنالك كلام حول كيفية ذهاب ولماذا ذهب السيد السيستاني إلى النجف إلى بريطانيا في هذه الظروف، هذا كلام يتردد الآن في الأوساط الإعلامية والسياسية وفي كل المحافل..

غسان بن جدو: طيب برأيك لماذا؟

عبد الأمير الركابي: أتمنى للسيد السيستاني الشفاء العاجل ونقول بأن ما يحدث إذا كان فعلا له فهو مؤامرة على المرجعية بالأساس وهو سوف يؤثر على موقع المرجعية بالمستقبل وأنا أعتقد أن المرجعية يجب أن تقاتل لكي تعود إلى النجف الآن لكي تحمي النجف وهذا الأمر ينطبق على كل المناطق الأخرى لأنني أعتقد أن ما يقوم به الأميركيون هو حرب ثالثة ضد كل العراقيين وسوف يستهدف الفلوجة والرمادي والموصل وتكريت والعمارة والكوت والحلة وكل المناطق العراقية وعليه يجب أن نعي بغض النظر عن الكلام حول المفاوضات وعدم وجود مفاوضات، يجب أن نضع نصب أعيننا الآن كيف نطور عملنا ميدانيا لكي تتشكل وحدة للمقاومة الوطنية العراقية على مستوى البلاد ككل لكي تدير هذه المعركة ولكي تصبح هذه المعركة لأول مرة معركة وطنية على مستوى البلاد، يجب أن تكون هنالك شكل من الأشكال التنسيق والمركزية في العمل المقاوم للاحتلال وللحكومة الحالية.

غسان بن جدو: أنا أشكر الدكتور محمد بشير الفيضي على مشاركته من بغداد أود أن أوجه الكلمة للإخوان الجمهور تفضلوا أيها السادة.

محمد التميمي: محمد التميمي سؤالي إلى رئيس مجلس الوزراء الغير منتخب من قبل الشعب لماذا السيارات المفخخة في بغداد قد قلّت في هذه الفترة بالذات وكنا نسمع عليها في السابق قبل الاعتداء على محافظة النجف المقدسة، لماذا وبهذا الوقت بالذات قد انقطعت السيارات المفخخة والانفجارات في بغداد؟

غسان بن جدو: ما الذي تريد أن تقوله؟

محمد التميمي: أريد أقول هل أن رئيس الوزراء الغير المنتخب من قبل الشعب هو المسؤول عن هذه وشكرا.

غسان بن جدو: تفضل.

علي الجابري: أوجه سؤالي إلى الشيخ حسن الزرقاني حقيقة شيخنا هل تجدون من الضرورة بمغادرة السيد آية الله العظمى السيد السيستاني إلى بريطانيا لغرض المعالجة في حين ذلك موجودة في كثير من الدول العربية والإسلامية موجودة مستشفيات تتمتع بكافة الأجهزة والمعدات الطبية الحديثة ما هو رأيكم في ذلك؟

غسان بن جدو: مباشرة تفضل قبل أن أعود إليكم مباشرة.

حسن الزرقاني: يعني أنا منيت بكارثة حقيقة في كل اللقاءات الفضائية يوم أمس على قناة سألني أحد الإخوان من العراق يوجه لي سؤال يقول أن الطفل علي قد قطعت كفيه وكذا وعندما طلب منه الذهاب للعلاج إلى أميركا وبريطانيا فرفض قال هذه دول احتلال، فماذا تقول شيخنا بخصوص ذهاب السيد السيستاني وإعطائه مشروعية للبريطانيين؟ أنا بقيت ساكت ما جاوبت حقيقة لأنه هذا أولا أنا أرى أنه المرجعية فوق مستوى الشبهات وأرى أن المرجع يعرف تكليفه ولا زلنا نحترم السيد السيستاني ونطالب منه أن يقوم بدور فعال لإنقاذ النجف من كارثة خصوصا أن لديه مقبولية لدى هيئة الأمم المتحدة وأن قوات الاحتلال على ما يبدو كانت تحترم وجود السيد السيستاني بدليل أنها كانت يعني تعطي لهذا الرجل شأنية أكثر مما تعطيه للمقدسات التي صارت تهينها، فعليه أن يأخذ دوره ويحقن دماء النجف ويؤدي دوره الفعال والحاسم تاريخيا حيال هذه الشبهات التي انفلتت من هنا وهناك ولا نستطيع الرد عليها وحتى كما قال لي أحد الإخوان يا شيخنا إلى متى تدارون لقد فاحت الرائحة أنا ما ذنبي فليسألوا مكتب السيد السيستاني.

غسان بن جدو: على كل حال أود أن أشير فقط أيضا إلى أننا اتصلنا بمكتب السيد السيستاني اتصلت شخصيا بأحد المقربين والناطقين باسم السيد السيستاني في لندن لكنه اعتذر وربما أجد له عذرا لأنهم جميعا الآن يحيطون بالسيد السيستاني في مشفاه ونتمنى له كل شفاء هذا من ناحية عاطفية أما من ناحية سياسية فأسأل الدكتور ليث كبة في واشنطن كيف تقرأ سياسيا ما حصل من غياب كبار المراجع في النجف ثمة من يقول أن الذين َمن هم حريصون الآن على إنهاء هذه المسألة عسكريا استثمروا غياب السيد السيستاني والمراجع الأخرى وهناك من يقول بأن هؤلاء المراجع ربما ضللوا، ما هي قراءتك السياسية دكتور ليث؟

ليث كبة: طبعا من الصعب جدا التكهن فيما يخص سماحة السيد السيستاني أوضاعه الصحية هي يبدو التي دفعته إلى الخروج من النجف والذهاب إلى العلاج لكن ما أستطيع أن أقوله أن هناك إجماع يبدو عند الجميع خصوصا مراجع كبار مراجع الشيعة ليس فقط على حرمة الاحتلال وإنما على التعجيل بإنهاء الاحتلال، السؤال الصعب كيف نعجل بإنهاء الاحتلال؟ كانت المرحلة الأولى بنقل السيادة إلى العراقيين، المرحلة الثانية متى ما نشئت حكومة تمثل الوضع العراقي ونشأ جيش عراقي حينذاك لا يبقى مبرر إطلاقا لوجود الأجنبي في البلاد بشكل عام، سماحة السيد السيستاني وبقية المراجع في النجف أخذوا دورا تقليديا للمرجعية في العراق وهي أنها لا تتدخل في تشعبات الأمور السياسية إلا في الأمور الكبرى وأنا اعتقد أن من الأمور الكبرى ما يجري اليوم من إراقة لدماء فئة مؤمنة من الأبرياء يضيعوا في فتنة، أنا اعتقد الكل يعتز بهذه الدماء ويجب أن يسعى للحفاظ عليها خصوصا أن هذه الفتنة تجري في مدينة النجف، سماحة السيد مقتدى الصدر متصدي سياسيا هذا هو فرقه عن بقية العلماء على المستوى السياسي هو متصدي لموقف سياسي ومجاهر في موقفه هذا وكما قلت مراجع الشيعة بشكل عام لا يخوضوا في تفاصيل الأمور السياسية وإنما يتدخلوا في فترات الأزمات وأنا اعتقد أن هذه أزمة تستوجب وقف إراقة الدماء وحماية النجف.

غسان بن جدو: دكتور ليث يعني أشرت إلى أو ذكرت مصطلحا مهما جدا وتحدثت عن الجانب التقليدي نعم ما يحدث الآن في النجف يعتقد البعض بأنه وضع خطا فاصلا بين ما يسمي بالمرجعية التقليدية وبين المرجعية السياسية الثورية والمرجعية التقليدية، مع احترامنا الكامل لها ربما في هذه الأزمات لم تثبت جدارتها لا أتحدث هنا عن السيد السيستاني بشكل خاص ولا غيره لأنه لا يحق لي هذا الأمر ولكن أتحدث من ناحية فكرية سياسية، بشكل عام هل ترى الزاوية من هذه القضية أم لا خاصة وأن يقال بأن العراق في المرحلة المقبلة يحتاج مراجع ثوريين سياسيين ليسوا مراجع تقليديين؟

ليث كبة: طبعا أولا إذا أردنا أن ننظر إلى أداء مرجعية آية الله السيد السيستاني فأكاد أقول أنها بإجماع كل العراقيين مسلمين ومسيحيين ليسوا فقط شيعة وسنة أنها أنقذت العراق في لحظات حاسمة حينما كان هناك موضوع الدستور المؤقت حينما كان هناك الحاكم الأميركي بريمر الذي أراد أن يقابل السيد السيستاني في منعطفات عديدة سماحة السيد السيستاني تدخل وأثبت ورفع مستوى الموقف المرجعي إلى أعلي درجاته فأنا أقول إذا كان هذا هو المقياس التدخل في فترات الأزمات الكبيرة فنعم كان تدخلهم على مستوى تطلعات الأمة لكن إذا أردنا أن نقيس على حسابات سياسية يومية فأقول أن المراجع بشكل عام لا يتدخلوا في الشؤون اليومية للأمة هم ليسوا حكام بالتحديد إذا أردت أن أتحدث عن المحرومين خصوصا في أوساط الشيعة في مناطق محرومة فقيرة لم يهتم بهم أحد سواء كان من المراجع بشكل عام أو من الحكومات العراقية أو حتى من الأحزاب العراقية بقيت هذه الأوساط المحرومة خصوصا في أوساط الشيعة لولا الموقف والتبني الصادق للشهيد الثاني السيد محمد الصدر وطبعا امتداد هذا التيار الصدري اليوم المتمثل في تشكيلات عديدة للتيار الصدري هم الذين قدموا خدمات خصوصا في منطقة مدينة الثورة ما تسمى اليوم مدينة الصدر قدموا خدمات كبيرة وأنا اعتقد هذا يفسر حضورهم وتعلق الناس الكبير بهم.

غسان بن جدو: أظن دكتور ليث السيد عبد الأمير الركابي يريد أن يناقشك في هذه النقطة تفضل يا سيدي.

عبد الأمير الركابي: يعني فيما يتعلق فقط بموضوع تدخل المراجع مراجع الشيعة في الأمور السياسية وخصوصا الحاسمة منها أنا لا اعتقد أن ما يقوله الدكتور ليث دقيقا وخصوصا من الناحية التاريخية ومن ناحية تطور التشيع في العصر الحديث في العراق لأن السيد محمد باقر الصدر الأول وضع أساس جديد ويعني أرسى أسس مدرسة جديدة في المرجعية أنه قال بمرجعية الميدان والمرجعية الناطقة فيما بعد والآن هذه المدرسة أصبحت متجسدة في محمد صادق الصدر وفي الصدر الثالث السيد الصدر الحالي.

غسان بن جدو: وحوزته الناطقة.

عبد الأمير الركابي: فهذه تيار جديد في داخل الحركة حركة التشيع العراقية وأصبحت راسخة وأصبحت الآن مدرسة لها وجود وحضور واعتقد أنها اليوم في لحظة حسم الموقف لصالحها والسيد مقتدى الصدر أي الصدر الثالث أصبح الآن المدرسة المكملة الفعلية للانتقال بهذه الحركة نحو حسم الموقف لصالح التيار الجديد في المرجعية التيار المتدخل في الحياة السياسية التيار الذي يتدخل في الشؤون العامة للناس وخصوصا..

غسان بن جدو: لكن حتى السيد السيستاني تدخل..

عبد الأمير الركابي: فيما يتعلق بمسألة اليوم إحنا أمام مسألة غير عرضية هنالك احتلال في البلاد فهذه نقطة هامة جدا..

غسان بن جدو: لكن السيد السيستاني تدخل في القضايا السياسية أعطى مواقف في عدة أزمات أساسية..

عبد الأمير الركابي: صحيح ولكن القول بأن المراجع لا يتدخلون هذا مفهوم قديم حول المرجعية، المرجعية تغيرت وأصبح هنالك تياران ومدرستان في المرجعية.

ليث كبة: إذا ممكن أعلق.

غسان بن جدو: تفضل دكتور ليث.

ليث كبة: إذا ممكن أعلق طبعا أولا أنا عاصرت الشهيد الأول السيد محمد باقر الصدر وكنت من جيله وتلاميذه الذين عملوا في العراق في تلك الفترة وهو كان من المراجع من المجتهدين المجددين في هذا الفكر وكان قائد للدعوة الإسلامية لحزب الدعوة الإسلامية الذي كان أيضا حينها يمثل التيار الأول الذي تصدى أنا اعتقد على المستوى الفقهي على الأقل هناك جدل في على مستوى المرجعيات عن دور المرجع، هناك من يقول أن للمرجع أن يتصدى وأن يكون هو ولي الأمر لكن أيضا على المستوى العام لا أحد يقول أن المرجع يدير حكومة ودولة لا أحد يقول أن المرجع يدير أحزاب سياسية وأنا اعتقد أن تصدي السيد مقتدى الصدر وهو ليس مرجعا دينيا أنا اعتقد هو يعود وأكثر من مرة قال هو يسمع ويخضع لأوامر المراجع، السيد مقتدى الصدر رجل دين هو من أسرة كريمة أتخذ مواقف وطنية وأصبح شخصية وطنية بارزة في هذا الباب لكن على المستوى كما قلت الفقهي والعلمي هذا حديث أخر، ما هو دور المرجع وحدوده أنا اعتقد بشكل عام كل المراجع يتدخلوا حينما تكون بيضة الإسلام في خطر وحينما تهدد الأمة وأنا اعتقد تدخل سماحة السيد السيستاني كان في مكانه يريد حفظ الأرض يريد حفظ العرض والمال يريد حفظ الأمن والنظام في البلاد ويريد أن يعطي فرصة لمن يتمكن من أبناء الأمة من إعادة لم الشمل اليوم العراق مجزأ لا نريد أن تنتشر فيه لغة العنف على الإطلاق وأنا كل ما أقوله من السهل جدا الإثارة ودفعنا لإحتراب بعضنا البعض ولكن تدخلات المرجع في مثل هذه المواقف هي التي يعول عليها لإنقاذ الأمة.

غسان بن جدو: الدكتور ليث فقط أود أن أشير أو أنقل عن السيد محمد بحر العلوم رمز معروف في العراق كان رئيسا في وقت سابق لمجلس الحكم الانتقالي نقلت عنه رويترز الجمعة يقول ملايين المعتدلين مثلي أصبحوا يعتبرون واشنطن عدوا وأضاف كان على السيد السيستاني استنكار الهجوم الأميركي لو كان يعلم بكل تفاصيله الكلمة لكم تفضل سيدي.

رعد السعدي: رعد السعدي من بغداد اليوم انطلقت المسيرات إلى مدينة النجف وانتشرت في جميع أنحاء محافظات العراق لأجل نصرة الدين والمذهب والحفاظ على الوطن وإرجاع جميع الحقوق إلى أهلها وكما في الحديث إذا وجد الناصر وجب القيام ما هي رأيكم بذلك سؤالي إلى العلماء الذين خرجوا من العراق هذا الظرف والرأي إلى الشيخ حسن الزرقاني.

غسان بن جدو: يعني أجاب حول هذه النقطة تريد الإضافة فيه.

حسن الزرقاني: هذه يعني مشكلة أنا كل يوم أسأل هذا السؤال عدة مرات ولكنني أريد أن أتوجه إلى الدكتور ليث كبة بالسؤال يعني وجدته قد أبدى إعجابا شديدا بالتيار الصدري وتوجهاته الوطنية وقائد التيار السيد مقتدى الصدر ومشكور على هذا التوجه الذي يعني الآن أرى أثاره واضحة جدا في لبنان في القيادات السياسية في الحركات الشعبية في رجال الدين المسيح المسلمين السنة والشيعة وقد أقيمت اعتصامات من كل الأطراف بهذا الشأن وبهذا الخصوص وغطتها وسائل الإعلام ويبدو أن شعبية السيد مقتدى الصدر كقائد وطني وكقائد عربي وكقائد إسلامي أخذت ترسم حضورها وتفرض حضورها على هذه الأجواء ولكن سؤالي كيف يعني كيف ينسجم من الدكتور ليث كبة أن يحسن الظن بإباد علاوي الذي يذبح بما يعجب به هو مقتدى الصدر وأنصاره ويخاف على دمائهم من الشعب العراقي الذين هم الثلة المؤمنة الباقية التي تتحلى بالروح الوطنية وفي نفس الوقت يعني معجب بحنكة وحكمة الدكتور إباد علاوي.

غسان بن جدو: تفضل دكتور ليث.

ليث كبة: طبعا أن أشكرك على السؤال أولا الدكتور إباد علاوي هو ليس رجل دين وهو ليس ابن الحركة الإسلامية آرائه السياسية وتاريخه معروف للجميع الأمر الذي يواجهنا العراق اليوم فيه تيارات وتوجهات عديدة التيار الصدري هو واحد من التيارات في الوسط الإسلامي وليس هو كل التيارات قد يكون اليوم أصبح من أبرز التيارات وفي بقية المناخ المشهد السياسي العراقي تيارات عديدة نريد أن ننتقل بالعراق بهذا التنوع بكل هذه التيارات إلى أن نصل إلى انتخابات أنا حينما نصل إلى المرحلة التي سندلي فيها أصوات في الانتخابات لن أدلي صوتي إلى الدكتور إباد علاوي لكن اعتقد في هذه المرحلة الانتقالية خصوصا بعد أن قامت ما قامت الأمم المتحدة للتعجيل بنقل السيادة إلى العراقيين أنا اعتقد كان الاختيار صائب، الدكتور إباد علاوي ليس له الكلمة الأولي والأخيرة يبدو في حكومته أو يبدو أن مستشاريه يقدمون له النصيحة أو المشورة الخاطئة.. عفوا..

حسن الزرقاني: دكتور عفوا أتساءل يعني الاختيار صائب ممن؟ يعني هل كان اختيار الشعب؟ هل اختيار التيارات السياسية إذا كان كذلك نجد أن كثير من التيارات لا تنسي جرم إباد علاوي وقد ظهرت مظاهرات مليونية لا أبالغ بهذا الرقم ترفض إباد علاوي وتطالب بإقالته فالتعيين الصائب ممن يعني أرجو التوضيح لأنني أجهل هذه الحقائق.

ليث كبة: نعم الجواب باختصار أن أميركا بعد أن وقعت في مأزق الاحتلال للعراق وأرادت بضغط دولي وضغط شعبي عراقي طبعا بالدرجة الرئيسية أن تعجل بخروجها من العراق كان لابد من تسليم السلطة إلى طرف ما وكان من المستحيل إجراء الانتخابات في فترة شهر أو شهرين فتم التوافق واعتقد هذا كان أيضا رأي سماحة آية الله السيستاني أن يوِّكل الأمر إلى الأمم المتحدة باعتبارها أعلى سلطة قانونية وهي غير خاضعة لأميركا، فما قامت به الأمم المتحدة عبر مندوبها هو فقط وضع برنامج مرحلي لعدة أشهر لكي تتم فيه الانتخابات لا أحد إطلاقا يقول أن الدكتور إباد علاوي هو منتخب..

غسان بن جدو: دكتور ليث من فضلك أرجوك دكتور ليث يعني حتى تسمعني فقط هو يعني ملاحظة الشيخ حسن الزرقاني هي ملاحظة استنكارية وليست استفهامية يعني الكل يعرف كيف جاء الدكتور إباد علاوي لكنه يعني هي ملاحظة استنكارية..

عبد الأمير الركابي: وما دخل الأمم المتحدة؟

غسان بن جدو: حتى يقول أن من عينه بهذه الطريقة كيف سيد عبد الأمير؟

عبد الأمير الركابي: ما دخل الأمم المتحدة؟ جاء السيد الأخضر الإبراهيمي وبقى لمدة شهرين يلتقي في الناس وفجأة أسكتوه وبريمر قرر من هي الحكومة كان الرجل وضع قوائم وأعد قوائم منها السيد ليث كبة وانتهت المسألة بين الليلة وضحاها إلى أنه فلان وفلان وفلان وانتهى الموضوع ما علاقة الأمم المتحدة..

ليث كبة: أنا جوابي..

عبد الأمير الركابي: هذا موضوع أميركي بحت..

ليث كبة: جوابي على ذلك باختصار أذكر لي ما هو البديل أنا لحد الآن فتشت كثيرا عن بدائل عمليا كيف يمكن أن ننتقل من الوضع الذي نحن فيه اليوم وهو وضع نرفضه جميعا وأنا لم أدعمه بكلمة وعارضت كل ذلك طيلة هذه الفترة ولكن من الناحية العملية كيف يمكن أن ننتقل من الوضع الذي نحن فيه اليوم بغير طريقة الانتخابات أي طرف يأتي إلى السلطة لن يكون منتخبا إذاً مهمتنا جميعا في هذه المرحلة هو خلق الأجواء والتعجيل للانتقال إلى الانتخابات، الانتخابات هي التي ستحسم.

عبد الأمير الركابي: أنا سأقدم لك البديل..

غسان بن جدو: هذه نقطة مهمة سيد عبد الأمير قبل ذلك هذه نقطة مهمة لأن السؤال الأساسي ربما الذي يطرحه البعض سواء للعراقيين الموجودين في الخارج أو للعراقيين في الداخل عفوا أو العراقيين الموجودين في الخارج وخاصة وأنكم من التيارات التي تتحرك بشكل أساسي سؤال محوري ما هو البديل؟ هناك عملية سياسية موجودة في العراق أنتم تعارضونها تعارضون وجود القوات المتعددة الجنسيات تعارضون الاحتلال الأميركي ما البديل لديكم أمام الموجود؟

عبد الأمير الركابي: أولا عفوا أستاذ غسان هي اسمها قوات احتلال مش قوات متعددة الجنسيات أبدا..

غسان بن جدو: يعني أنا كصحفي أنقل المصطلح القانوني أنت قل ما تشاء..

انعقاد المؤتمر الوطني بالعراق


أدعو إلى عقد مؤتمر خارج العراق بعيدا عن سلطة الاحتلال يشمل كافة مكونات الشعب العراقي لوضع جدول أعمال يهدف إلى إقامة المجلس التأسيسي العراقي الوطني المستقل

عبد الأمير الركابي
عبد الأمير الركابي: على كل حال هي قوات احتلال وعلى الأقل كان لازم تغير رأيك خلال هاليومين أو الخمس أيام الماضية هي قوات احتلال، على كل حال نتحدث الآن عن ما هو الحل؟ نحن في التيار طرحنا تصور من بعد عشرة أيام من دخول القوات الأميركية إلى بغداد وأنا شخصيا وعبر الجزيرة وجهت نداء إلى السيد السيستاني وطالبته بما يلي كنا نقول أن الولايات المتحدة الأميركية جاءت لكي تزيل الدكتاتورية كما تدعي فدمرت الدولة العراقية وحينما ُتدمر الدولة وتنهار بعد 82 سنة من عمر الدولة الحديثة العراقية تحولت إلى خربة وإلى ركام في مثل هذه الأحوال يتنادى ويجب أن يجتمع ممثلو المجتمع من كل الاتجاهات والتيارات والقوميات والمذاهب والأديان والعقائد في مؤتمر وطني عام، هذا الأمر أنا ناقشته مع الأمين العام للجامعة العربية ووافق عليه وهو يدعمه دعما كاملا هذا التوجه يجب أن يكون باستقلالية تامة عن الاحتلال وهذا هو الصراع في بلادنا اليوم منذ أن جاء الاحتلال لحد الآن هل هنالك حركة وطنية تستطيع أن تجسد هذا المطلب بأن يقوم مؤتمر تأسيسي وطني عراقي مستقل عن الاحتلال وخارج عن سيطرة الاحتلال..

غسان بن جدو: لكن يوم الأحد هناك مؤتمر في العراق..

عبد الأمير الركابي: هنالك مؤتمر هنالك آليتين آلية تفرضها الولايات المتحدة الأميركية على العراقيين منذ أن جاءت لحد الآن عبر أناس يعملون معها ويقبلون بسياستها أولا عبر المجلس الأول ومن ثم عبر الحكومة الحالية لكي ينفذوا سياسات الولايات المتحدة الأميركية، الآلية الأخرى هي آلية يجب أن تقوم على أساس إرادة الشعب العراقي وتجسيد إرادة الشعب العراقي وأنا أقول لك أن هذا الاتجاه سوف يتحقق قريبا ونحن تمكنا أخيرا من أن نصل إلى صيغة لعقد مؤتمر تحضيري والدعوة موجودة معي هنا وهي توزع الآن في العراق وهنالك لجان توزعها في كل أرجاء العراق الدعوة إلى المؤتمر التحضيري لمؤتمر التأسيس العراقي وزعت الآن في العراق مقابل المؤتمر الذي تريد الولايات المتحدة الأميركية إقامته..

غسان بن جدو: ما الذي تريدونه من هذا المؤتمر؟

عبد الأمير الركابي: هذا المؤتمر يدعوا كافة مكونات الشعب العراقي بالإمكانيات المتاحة لكي تجتمع خارج العراق بعيدا عن سلطة الاحتلال وبعيدا عن هيمنة المحتلين لكي تقرر وتضع جدول أعمال لإقامة المجلس التأسيسي العراقي الوطني المستقل، يا أخي من حق كل الشعوب أن تجتمع بصورة حرة ومستقلة نحن لا نريد رفع السلاح اليوم السيد مقتدى ما قاله هو ما يلي أنهم هاجموني لأنني رفضت الدخول إلى المؤتمر. مؤتمرهم الذي يسمونه مؤتمر وطني هو لا مؤتمر وطني ولا شيء هو مؤتمر الاحتلال نحن ندعو إلى مؤتمر وطني عراقي عام يجمع كل مكونات الشعب العراقي وندعو كل القوى الشعبية في العالم العربي وفي العالم إلى دعمنا هنالك قوة في العالم تدعم هذا التوجه نحن كنا في مؤتمر جاكرتا منذ العام الماضي وطرحنا هذه الفكرة بين القوة المناهضة للعولمة والقوة المناهضة للحرب وهنالك قوى أيضا عربية تدعم هذا التوجه نحن ندعو كل القوى الحية في بلادنا إلى الاشتراك في هذا المؤتمر الذي يعمل عليه إخواننا الآن في الداخل وندعو بالذات التيار الصدري والسيد مقتدى الصدر إلى دعم هذا التوجه ونحن نعرف أنه يدعمه ونحن على اتصال في الداخل به..

غسان بن جدو: سوف أعرف رأي الدكتور ليث كبة في هذه القضية والشيخ حسن والجمهور الكريم ولكن بعد هذه الوقفة الأخيرة أعدكم بذلك مشاهدينا الكرام.

[فاصل إعلاني]

أميركا والتعامل مع الصدر وأتباعه

غسان بن جدو: مشاهدي الكرام أهلا بكم، شيخ حسن الزرقاني الآن الوضع حرج وحرج جدا في النجف ثمة من يقول التالي شيخ حسن وبكل صراحة كان هناك رغبة صادقة وحقيقية من قبل الحكومة العراقية ورغبة سمها ما شئت من قبل القوات الأميركية خاصة وأنها انسحبت من النجف من أجل حقن الدماء والوصول إلى ما وصل في النجف بهذه الطريقة والمفاوضات ولكن أولا المفاوضات فشلت والدكتور موفق الربيعي حمل مسؤولية المقربين والمحيطين بالسيد مقتدى الصدر مسؤولية هذا الفشل والثاني هناك من يقول أن تصريحات السيد مقتدى الصدر التي قال فيها أننا نوافق على هدنة في النجف ولكننا يعني جيش المهدي يستمر فيما في كل ما يشاء في الخارج ويطالب هذه الحكومة التي وصفها بالعميلة بالاستقالة هو الذي استفز السيد إباد علاوي وقرر وقف المفاوضات.

حسن الزرقاني: حقيقة يعني أنا بينت في أكثر من لقاء عبر الفضائيات أن هنالك..

غسان بن جدو: أنت الآن في الجزيرة..


ما يجري الآن في النجف هو عملية أميركية لإبادة التيار الصدري وتأتي نتيجة نصائح وجهها خبراء أميركان لبوش للتخلص من المأزق العراقي الذي يؤثر على الملف الانتخابي الأميركي

حسن الزرقاني
حسن الزرقاني: نعم أبين هذه المسألة يعني من جديد باختصار يعني حتى لا أعرج على هذا الموضوع كثيرا لأنهم بذلك يعني بإيجاد ورقة علاوي وغيره قد صرفوا ذهنية الشعب عن المطالب الأساسية وصرنا نتناقش في قضية محروقة سلفا ولكنها قد فرضت علينا تشغلنا لبعض الوقت وتهتك يعني برامجنا السياسية وتستنزف قوانا الوطنية وتستنزف دماء شبابنا المؤمنين وقد أفلحت أميركا بشكل أو بأخر بهذه العملية، أقول أن هنالك برامج يعني تقارير قد أظهرت وقدمت لإدارة الرئيس بوش وأخبرته بأنك مقبل على حملة انتخابية كبرى وهذه الحملة يبدوا أنك يعني لا تحظى بتلك الشعبية الكبرى وأن كيري قد تجاوزك ذلك المرشح الديمقراطي في أكثر من منطقة وعليك أن تقوم بحسم ملف العراق حتى تستطيع أن تقود حملتك الانتخابية الجديدة.

هذا الكلام طبعا أرجو الانتباه إليه لأني أريد أن أسس يعني أريد أن أثبت نظرية طرحت هذه الكلام قبل أكثر من يومين وكنت متيقن بنتيجة الانتخابات الهدنة والآن يعني ثبتت هذه الرؤية، قالوا له أنك أمام خيارين لا أكثر منهما تجاه المقاومة الحاصلة في العراق لقوات الاحتلال ولسوء تعاملها مع الشعب العراقي بكل الاتجاهات وعلى كل الأصعدة والنواحي قالوا له إما أن تحيد هذه المعارضة وتحتويها وإما أن تصفيها وأبرز ما في هذه المعارضة وتبلورت قيادة شرعية لأكبر جيش ميداني هو جيش الإمام المهدي بقيادة القائد المنظور المنصور المظفر السيد مقتدى الصدر وعليه فعليك إما أن تضع هذا الرجل في بنظرة خاصة أما أن تحيده أما أن تنسفه وجماعته من الأساس حتى يتسنى عليك غلق الملف العراقي لتتوجه بكافة ثقلك وقواتك إلى الحملة الانتخابية، كانوا عند الانتفاضة انتفاضة نيسان الانتفاضة الشعبية الباسلة في نيسان والتي تآزر فيها جميع الشعب العراقي مع الفلوجة وهبت كل مدن العراق لنصرة إخوانهم واحتجاجا على اعتقال القيادات الوطنية ولجم الأفواه بغلق جريدة الحوزة وما شابه ذلك قامت هذه الانتفاضة الكبرى حاولت أميركا بضغوط يعني شديدة من قوى سياسية داخلية ومن قوى دينية داخلية أن يخرجوا من النجف وكذا وكذا وضغطوا شديدا على السيد مقتدى الصدر..

غسان بن جدو: هل هذه القوى السياسية والداخلية موجودة الآن في الحكومة أم ماذا؟

حسن الزرقاني: يعني منها شيء منها في الحكومة وشيء منها خارج الحكومة..

غسان بن جدو: ألا نستطيع أن نعرفها؟

حسن الزرقاني: يعني كانت مواقفهم يعني واضحة جدا أمام شاشات التلفزة ولا يخفى هذا الأمر على أحد، حاربوا السيد مقتدى داخليا وسياسيا وأجبرونا على أن نرضى بهدنة من أجل أن نحسم هذا الموضوع في من حيث قصفنا النجف وما شابه ذلك..

غسان بن جدو: لا أنا أتحدث عما حصل الآن.

حسن الزرقاني: هو حاليا أنا أنتقل إليك لأربط، تصورت للوهلة الأولى إدارة بوش أن مقتدى الصدر قد ُحيِّد وقد أنه انتهى التهديدات هذا التيار للاحتلال وبالتالي صاروا يجاملونه، نحن لا مانع لدينا من دخول مقتدى الصدر بالعملية السياسية ولا مانع لدينا من تحويل جيش المهدي إلى الذي يوصفونه الآن وينعتوه بالشتائم ولا أريد أن أدنوا إلى مستواهم لأرد عليهم ولكنني أقول أن قطرة دم من جندي واحد في الجيش المهدي تعادل حكومة إباد علاوي برمتها وزيادة ولكن أقول أنه قال لهم يستطيع جيش المهدي أن يدخل في عملية سياسية وما شابه ذلك أرادوا احتواء هذه القضية وتسوية هذا الملف وقد رغب السيد مقتدى الصدر بعض الشيء عن الأجواء وإذا به يخرج من عرينه ثانية ليقول لهم أن القوات المتعددة الجنسيات هي ليست إلا قوات احتلال احتلال وبذلك ثبت موقفهم الجديد وقال لهذه الحكومة عليكِ أن تخدمي العراق والعراقيين ولا تسيري في إدارة أجندة أميركية في المنطقة وبالتالي تبين الموقف الواقعي لهذا التيار ولمقتدى الصدر وهب على الساحة السياسية من جديد، قال الخبراء لبوش أنك الآن في مأزق والوقت حرج انتقل إلى الخطوة الثانية وهي عملية الإبادة لهذا التيار فما حصل وما يجري إلى الآن هي عملية ومحاولة إبادة للتيار الصدري..

غسان بن جدو: طيب شيخ حسن..

حسن الزرقاني: عذرا لأكفي هذا الموضوع..

غسان بن جدو: باختصار من فضلك.

حسن الزرقاني: باختصار شديد أرادت إبادة لهذا التيار ونحن قلنا أن هذه العمليات قد تكون خدعة عمليات المهادنة ولا يراد منها إلا توفير غطاء شرعي وغطاء سياسي وإعلامي لقوات الاحتلال باعتبار أن مقتدى الصدر ومن يدور حول مقتدى الصدر لا يريدون السلام ولا يريدون أن يهادنوا موفق الربيعي هذا كلام ليس بصحيح بل هو عملية تمهيد لضرب النجف ولنسف التيار ولإقامة مجازر..

غسان بن جدو: طيب يا سيدي طالما تعلمون كل هذه المسألة وأنتم يعني معنيون ومتفهمون، لماذا هذا الاستفزاز ولماذا هذا التشدد؟ السيد وزير الإعلام الشعلان يقول وزير الدفاع عفوا يقول بوضوح يعني لجريدة الشرق الأوسط اليوم يعني نخيره إما أن يخيره إما أن يستسلم محترما أو أن يؤخذ أسيرا.

حسن الزرقاني: السؤال التالي هم يقولون لا يوجد لدينا يعني لا يوجد لدينا ملاحقة لمقتدى الصدر ولا نستهدف مقتدى الصدر بل نستهدف بعض الجماعات العسكرية التي دخلت على التيار إذاً لماذا يطلب منه أن يستسلم؟ أيضا العملية استهداف لرموز وقادة التيار لو ألقى جيش المهدي سلاحه سوف يكون مقتدى الصدر أسهل لقمة بيد المحتل وهيهات أن يسلم القائد الوطني الذي أصبح الآن المعيار والمميز والفاصل ما بين الوطنيين والعملاء، ما بين الشجعان والأبطال ما بين أصحاب الأطروحة والمنهج وغيرهم، ما بين القائد الشعبي الذي يحظى بتأييد العراقيين من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب والذي لا يريد أن يصادر أحد والذي لا يريد أن يكون في سدة الحكم والذي لا يريد أن ينافس سياسي غاية ما في الأمر يريد أن يؤسس لحياة ديمقراطية، من حق كل شريف عراقي أن يقول كلمته فيها صدقني ما يحصل الآن عودة الديكتاتورية بأشكال جديد قبل أن آتي إلى البرنامج اتصل بي أحد الإخوان وهو مسؤول حزب ورئيس حزب في العراق لا أريد أن أذكر أسمه لأنه المسكين كان يخاطبني بالشفرة قلت له ما بالك أيها الأخ العزيز قال صدقني يا شيخ صرت أخاف أن أتكلم لقد عاد إلينا صدام من جديد وأخاف أن أكلمك بالأسماء بل سوف أكني لك بالكناية وعليك أن تفهمني وإن لم تفهم فليس مشكلتي.

غسان بن جدو: لو كان هناك شخص من حكومة السيد إباد علاوي لكان لديه فرصة حتى يرد على هذا الكلام لأنني لا أستطيع أن أرد عليك بطبيعة الحال، تفضل يا أخي.

مواطن عراقي: عندي استفسار للدكتور ليث كبة من يقول بأنه المرجعية ما تدخل إلا يكون شأن عراقي بحت فحبذا أن حمامات الدم اللي صارت بالنجف وبالبصرة والكوت والعمارة وكل المناطق الجنوبية وحتى بالأنبار يعني ما تكون هاي شأن عراقي بحت؟ فأرجع له بس للسؤال اللي أريد أسأل إياه وهو بأنه بالبداية مدح التيار الصدر وهو مشكور على ها الشيء بس بنفس الوقت له ثقة بحكومة إباد علاوي..

غسان بن جدو: قال الشيخ حسن كلاما..

مواطن عراقي: لأ بس أحب أسأله بهذا الشيء بأنه الثقة اللي عنده هو الدكتور ليث شو أسمه عن المؤتمر الوطني اللي حينعقد غدا إن شاء الله يعني اللي يسميه بالمؤتمر الوطني فكيف المؤتمر الوطني اللي هيصير وهو اللي ما شارك به من أكثر التيارات وهو تيار الصدر وهيئة المسلمين فكيف هيحتاجون هاي؟

غسان بن جدو: طيب تفضل يا سيدي.

علي عقيل خليل: بسم الله الرحمن الرحيم علي عقيل خليل ناشط في قضايا حقوق الإنسان.

غسان بن جدو: نعم آهلين.

علي عقيل خليل: أنا أؤيد ما قاله السيد عبد الأمير الركابي بأن الجيش الأميركي والبريطاني هما جيش احتلال وشاهدنا ديمقراطيتهم في الفلوجة والنجف ومعتقلات أبو غريب وأن المقاومة هو حق مشروع قررتها الأمم المتحدة وكافة المواثيق الدولية والمقاومة والانتفاضة في نظري هما السبيل الوحيد لتحرير العراق من رجس الاحتلال الأميركي لأن ما يجري في النجف وقبله وفي الفلوجة هو انتهاك صارخ لكافة الأعراف الدولية ولمبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان التي تقول أن من حق الشعوب في العيش بأمان وكل نظام لا يختاره الشعب فهو نظام غير شرعي وباطل، فحكومة العلاوي هي حكومة باطلة معينة من قبل سلطات الاحتلال الأميركي فأي ديمقراطية تلك التي تحمل الخراب والدمار والاعتقالات، فإذا كانت هذه هي ديمقراطية بوش وحكومة العلاوي بالاضطهاد من قبل النظام السابق جنح حسب ديمقراطية بوش وحكومة علاوي وأريد أن أذكر خلال الأحداث الأولى التي حصلت في النجف سمعنا كلام نقل عن سماحة المرجع الكبير السيستاني شفاه الله يقول بأن النجف خط أحمر وهذا كلام جاء في الجزيرة والعربية وكل المحطات، فلماذا هذا السكوت الآن من قبل كبار المراجع وخاصة بأن النجف بالنسبة إلينا نحن الشيعة وعفوا على تسميه كلمة الشيعة قصدا نحن لا نفرق بين سُنّي وشيعي ولكن هي تماما كالأقصى وكنيسة والقيامة ومكة المكرمة وتعودنا في افتتاح مجالس العزاء أن نقول يا ليتنا كنا معكم فنفوز فوزا عظيما.

غسان بن جدو: شكرا جزيلا لك تفضل يا أخي تفضل أخر مداخله.

محمد البغدادي: محمد البغدادي ضابط سابق الكلام موجه إلى الأخ الدكتور..

غسان بن جدو: ضابط؟

محمد البغدادي: ليث كبة..

غسان بن جدو: ضابط؟

محمد البغدادي: نعم، في يقول الدكتور ليث كبة أنا أثق بحكومة إباد علاوي وبالحكومة العراقية المؤقتة أنه فيه حلول بالمستقبل في أول لقاء لجريدة الحياة مع العجل الياور قال إن العراقيين هم أهلي وعشيرتي الرئيس العجل الياور قال أن العراقيين أهلي وعشيرتي..

غسان بن جدو: بدون ألفاظ من فضلك..

محمد البغدادي: ما أعرف من دون..

غسان بن جدو: لا من فضلك لا أنا أسف..

محمد البغدادي: العجل الياور قال أن أهلي وعشيرتي..

غسان بن جدو: لا أرجوك يعني حتى أكون واضحا أخي العزيز حتى أكون واضح لسنا نحن من يختار هذا الرجل هذا الرجل اسمه كذا تسميه بكذا من فضلك يا سيدي.

محمد البغدادي: المهم غلطة لسان وغلطة اللسان كثيرة..

غسان بن جدو: تفضل.

محمد البغدادي: إذا تحاسبني على غلطة اللسان..

غسان بن جدو: الرئيس العراقي المؤقت الرئيس غازي الياور.

محمد البغدادي: فالدماء تسيل في العراق ولا أحد يهتم بالأمر والكثير..

غسان بن جدو: السيد غازي الياور نعم..

محمد البغدادي: غطوا رؤوسهم الذين يجعجعون في التليفزيون وأنا أراهم الكثير منهم غطوا رؤوسهم حاليا، قال أن أهلي وعشيرتي.. الياور قال أن العراقيين أهلي وعشيرتي من الجنوب إلى الشمال وأنا نحن نرى الآن القذائف العنقودية والطائرات والصواريخ تنهال على الشعب العراقي والعراقيين بين القتيل والمتشرد فإذا قتل وشرد العراقيين فعلى ماذا سيكون العجل الياور رئيسا على علاوي فقط أم على ماذا وشكرا؟

غسان بن جدو: يعني أخي والله يعني تحرجوننا بهذه الطريقة يعني أنت يمكن أن تتحدث في لقائك الخاص كما تشاء ولكن على شاشة التلفزيون أرجو أن نسمي الأشخاص بأسمائهم أرجوكم في هذه القضية أنا أسف لا أستطيع أن سؤال فقط سؤال من فضلك.

مستقبل الأوضاع بالعراق

مواطن عراقي: سؤالي للدكتور ليث عندما تشكل مجلس الحكم كان لا يمثل الشعب العراقي كله إنما جزء وكنا نتأمل بعد تأسيس الحكومة المؤقتة تكون الدائرة أوسع لكن أنه تم استبعاد بالعكس كان تم استبعاد مثل أمثال أحمد جلبي وسلام الخفاجي وغيرهم بدل ما يكون الدائرة تكون أوسع والحكومة تكون بعد أكثر لكن كان العكس فإحنا بالمستقبل يمكن بعد ستة شهور راح تتشكل حكومة جديدة تكون راح نرجع للوراء ونرجع للديكتاتورية من جديد وشكرا.

حسن الزرقاني: لن تتشكل حكومة جديدة يعني أنا مع الواقع الذي أراه من سياسة إباد علاوي بمحاربة الشعب ككل وهذا لسان حال الناس كلهم يطالبون بإقالة حكومة إباد علاوي وهذه الحملة الشرسة على الشعب العراقي ومحاولة لقتل كل من يقول كلا لأميركا يعني معناها أنه هذا الرجل لا يريد غطاء شعبي لا يريد يعني أوراق في صناديق الانتخابات تنتخب إباد علاوي بعد أيام معنى ذلك أنه لا ليس في الأفق ولا نتأمل بقيام حكومة وطنية منتخبه ما دام الاحتلال موجودا.

غسان بن جدو: يعني كل ربما هذه الملاحظات والأسئلة ألخصها في سؤال للدكتور ليث كبة كيف ترى أفاق المشروع السياسي انطلاقا من حدث ومأساة النجف؟ هل تعتقد بأن ما يمكن أن ينتهي إليه مأساة النجف ستؤسس إلى مشروع حقيقي في البلد أم إلى طوفان خاصة وأن أنصار الصدر حذروا وقالوا إذا استمر حمام الدم فلسنا نعلم ما الذي يمكن أن يحصل في كل العراق؟


لنا نحن العراقيين مصلحة في إعادة بناء أجهزة الدولة، ولنا مصلحة في التسريع ببناء الجيش العراقي ولنا مصلحة في التعجيل بإجراء الانتخابات، وهذه الأمور لن تتحقق بإضرام النيران في العراق

ليث كبة
ليث كبة: طبعا في البداية نستعيذ بالله تعالى من أن تنطبق علينا الآية {يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُم بِأَيْدِيهِمْ وأَيْدِي المُؤْمِنِينَ} صدق الله العظيم، الآية الكريمة تقول {لا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إصْلاحٍ بَيْنَ النَّاس} صدق الله العظيم.

إحنا في نهاية الأمر كلنا نعرف نواقص بعضنا البعض، أنا قضيت كل حياتي معارض لصدام ولم أتعامل مع جهات أجنبية وخالفت كثير من أخواني اللي في العمل السياسي سواء كانوا في مجلس الحكم أو خارج مجلس الحكم واتفقت معهم على أشياء كثيرة ما يجمعنا أكثر مما يفرقنا، لنا مصلحة في استقرار الأوضاع، لنا مصلحة في إعادة بناء أجهزة الدولة، لنا مصلحة في إعادة والتسريع بإعادة بناء الجيش العراقي ولنا مصلحة في التعجيل بإجراء انتخابات، هذه لن تتحقق بإضرام النيران في العراق.

إشاعة الفوضى في العراق يخدم شبكات الجريمة يخدم شبكات الإرهاب ويخدم المنظمات الدولية التي تريد دفع العراق نحو الهاوية تفكيكها والاستفادة من عندنا كلنا يعلم جيدا أن هناك أطراف عراقية صعبة داخل العراق من الصعب الاتفاق معها سياسيا لكن لا خيار أمامنا إلا بالعمل بطريقة برجماتية موضوعية علمية، تفسيخ هذه الإشكالات واحدة واحدة الإشكالات التي أثيرت على حكومة إباد علاوي أتفق معها لكن يا أخي أخبرني ما هو البديل؟ تحدثتم عن إجراء مؤتمر هل تصدق أن مؤتمر سينعقد يجمع عليه كل أبناء الشعب العراقي أو كل الحركات السياسية العراقية؟ هل تصدق يا زميلي الركابي أن مؤتمر مثل هذا ستحضره مثلا الحركات الكردية؟ أنا أعتقد نحن في مرحلة تتطلب نضج سياسي تتطلب أمل مشترك لا تتطلب إثارات وقطعا لا تتطلب إثارة عنف، أنا مع وأتمنى أن يكون هناك فتوى من المرجع تحرم إراقة الدماء في النجف حرام أنا لا أرى كيف يمكن لعراقي اليوم يقتل شاب عراقي مؤمن يضع نفسه أمام خط النار لأنه معتقد بذلك في الأوضاع الطبيعية للبلدان مثل هؤلاء يعتز بهم لا يفرط بهم كما قلت نحن أما مرحلة صعبة لكن إسقاط الحكومة هو ليس..

عبد الأمير الركابي: هذا نفس نظام حكومة إباد علاوي هذا وضع السم في العسل هذا وضع السم في العسل، أنت لا تريد ولا تريد ولكن أنت قول لي كيف قول لي أنت كيف توقف هذا الدم؟

ليث كبة: أنا أجيبك يا أخي.

عبد الأمير الركابي: الآن دبابات والطائرات تضرب البلاد وتضرب الناس في بيوتهم من شمال العراق إلى جنوبه، كيف توقف هذا؟ قول لي توقفه بسياسة إباد علاوي ثم هنالك مقدمات ونتائج متفقة مع بعضها البعض..

ليث كبة: أنا أجيبك يا أخي إذا تسمح لي أجيبك..

عبد الأمير الركابي: هل إباد علاوي ممكن أن يؤدي بالبلاد ديمقراطية وإلى الدستور؟ هل من الممكن لشخص مثل إباد علاوي أن يؤدي بالبلاد إلى هذه النتيجة؟

ليث كبة: إذا تسمحي لي أجيب على الأسئلة ملاحظتين..

غسان بن جدو: تفضل باختصار.

ليث كبة: أولا أزمة العراق هي أكبر من أزمة الأشخاص، ما نحتاجه هو التعجيل بالانتخابات وأن تتم في ظروف طبيعية ليس بعد خراب البصرة ليس بعد احتراق المدن العراقية وخصوصا العربية منها نريد استقرار الأوضاع..

عبد الأمير الركابي: إباد علاوي يخرب البصرة إباد علاوي يريد أن يقيم ديكتاتورية بظل حراب الاحتلال..

ليث كبة: إذا تسمح لي يا أخي إذا تسمح لي أجيبك.

غسان بن جدو: باختصار.

ليث كبة: هذه الفقرة الأولى..

غسان بن جدو: انتهى الوقت دكتور ليث من فضلك باختصار.

ليث كبة: نعم الفقرة الثانية الحضور الشعبي نحن نطالب مجتمعات المجتمع المدني أن تعلي صوتها وتطالب بوقف الدماء وبدلا من المطالبة باستقالة الحكومة الذي هو أمر غير موضوعي المطالبة يجب أن تكون..

عبد الأمير الركابي: هذه المظاهرات التي تجري الآن في النجف الناس تسير في الطرقات وتذهب مشيا نحو النجف أليس هذه هي حركة المجتمع؟ المجتمع يقول أنه ضد حكومة علاوي ولا يريد حكومة علاوي.

ليث كبة: المطالبة يجب أن تكون عفوا يا أخي المطالبة نعم لا يمكن أن يكون الحكومة..

حسن الزرقاني: يعني شو هي المشكلة إذا انزاحت الحكومة من طريق العراق؟

ليث كبة: الجواب هو إذا استقالت حكومة يجب مباشرة تشكيل حكومة جديدة من يشكل هذه الحكومة الجديدة؟ من المستحيل دفع العراق إلى فوضى..

عبد الأمير الركابي: الشعب العراقي ليس قاصرا نحن لسنا قاصرون كانت لدينا دولة لمدة 83 سنة لدينا خبرات لدينا أناس أمثالك ولدينا عشرات لا بل مئات من الناس الذين يملكون الخبرات على كل المستويات..

ليث كبة: نحتاج إلى آلية، أسف المظاهرات لا تشكل حكومة نحتاج إلى آلية..

غسان بن جدو: سيد عبد الأمير الركابي..

ليث كبة: المظاهرات لا تشكل حكومة..

غسان بن جدو: شكرا.

عبد الأمير الركابي: نستطيع أن نجد الآلية إذا جلسنا أنا وأنت نستطيع أن نجد..

غسان بن جدو: السيد ليث كبة أعتقد أن النقاش يستحق حلقة أخرى بطبيعة الحال ولكن فكرتك وصلت واضحة، أخر عشر ثواني شيخ حسن من فضلك.

حسن الزرقاني: والله حقيقة أنا أريد أن أبشر التيار الصدري وأشكر على لسانه التعاطف الكبير عالميا ودوليا مسيحيا عربيا إسلاميا وأقول لهم أثبتوا اصبروا وثابروا فإن النصر قريب إن شاء الله ولن يخذلكم الله ولا أمير المؤمنين ولا الأمام مالك..

غسان بن جدو: مع شكري لكل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة وخاصة سري الدرك الطريق الجديدة هنا مع الملازم أول بسام الحافي ودار الفتوى كل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة، في الدوحة عماد بهجت وهويدا طه ومحمد خلفان ومحمود رحمة، في بيروت أنطوان عون ومصطفى العيتاني والجميع مع تقديري لكم في أمان الله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة