مصر سباق الرئاسة.. بطلان الضبطية القضائية   
الجمعة 1433/8/10 هـ - الموافق 29/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:18 (مكة المكرمة)، 11:18 (غرينتش)
محمود مراد
شحاتة محمد شحاتة
فايزة عبد الحميد
عبد الخالق فاروق

محمود مراد: عبد القادر عياض لك جزيل الشكر، وأهلاً بكم مشاهدينا الأعزاء في مستهل هذه النافذة من القاهرة، بعد بدء الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي سلسلة تحركات واجتماعات، أسئلة كثيرة وفي غير اتجاه تشغل الأوساط السياسية والشعبية المصرية قبل أيام من التنصيب الرسمي، تساؤلات حول المخرج الأنسب لموضوع تأدية الرئيس اليمين الدستورية وأخرى حول شكل وطبيعة التشكيلة الحكومية المقبلة وبرنامج الرئيس، فضلاً عن مصير اعتصام التحرير الذي أتم يومه الثامن، ولعل السؤال الأبرز والأهم يتمثل في شكل طبيعة، وطبيعة العلاقة بين الرئيس المصري المنتخب والمجلس الأعلى للقوات المسلحة، دعونا بداية نتوقف عند أبرز التطورات التي سجلت اليوم حيث قضت المحكمة الإدارية بوقف قرار وزير العدل، الخاص بمنح صفة الضبطية القضائية لأفراد الشرطة العسكرية والمخابرات الحربية، وأرجأت المحكمة دعاوى قضائية تطالب بحل الجمعية  التأسيسية للدستور إلى الرابع من سبتمبر أيلول للاستماع إلى رد الحكومة، كما قررت تأجيل دعاوى تطعن على قرار المجلس العسكري بحل البرلمان إلى جلسة السابع من يوليو تموز لتقديم المذكرات والمستندات، معنا في أستوديو الجزيرة في القاهرة الأستاذ المحامي الأستاذ شحاتة، محمد شحاتة وهذا صاحب دعوى بطلان الضبطية القضائية، أستاذ شحاتة على أي أساس استندت المحكمة على قبول الدعوى؟

شحاتة محمد شحاتة: هو في الحقيقة يعني لسه ما سحبناش الحكم، لحد اللحظة دي ما اطلعتش عليها، لكن هو لكن أن تعلم أن هذا القرار مخالف للمادة  8 و9 و10 و11 حوالي سبع ثماني مواد من الإعلان الدستوري الذي صدر في 30 مارس وهذه المواد متعلقة بالحريات العامة كما أنه خالف للمادة 23 من قانون الإجراءات الجنائية، لأن قانون الإجراءات الجنائية حدد إن، حدد الأول بعض الفئات التي من حقها الحصول على صفة الضبطية القضائية، ثم قال ويجوز لوزير العدل إنه بالاتفاق مع الوزير المختص إن يعطيها لبعض الموظفين، الموظفين، وهنا الكلمة تحتيها خط الموظفين، إحنا لما بحثنا في قرارات الضبطية القضائية إلي صدرت قبل كده اكتشفنا أنها كلها كانت في الدباجة بتاعتها، وبعد الإطلاع على القانون كذا وبعد الإطلاع على قانون كذا وبناء على المذكرة التي رفعها الوزير الفلاني وبناء على المذكرة التي قدمها الوزير الفلاني، كل القرارات الضبطية القضائية كانت بهذا الشكل ما عدا هذا القرار، إنه بالاتفاق إن ما فيش مذكرة قدمها الوزير المختص، إذن في مخالفة واضحة وصريحة للمادة 23 من قانون..

الضبطية القضائية من وجهة نظر قانونية

محمود مراد: على ما يبدو أن هذا ليس من دقائق وغرائب علم القانون يعني، ولكن في الجهة الأخرى القرار صادر عن وزير العدل وهو شخصية يحمل حيثية قانونية لا نزاع فيها، هل تعتقد أن هذا القرار يحمل صبغة سياسية أكثر منه قانونية؟

شحاتة محمد شحاتة: طبعاً طبعاً، ما فيش كلام يعني له صبغة سياسية.

محمود مراد: لماذا؟

شحاتة محمد شحاتة: لأنه الصبغة السياسية نظراً للظروف التي تمر بها مصر في الوقت الراهن، نظراً لانتهاء العمل بقانون الطوارئ ويحمل الصبغة السياسية نظراً لمحاولة المجلس العسكري الهيمنة على كل جوانب السلطة بشكل عام، ولو إن أنا لي رأي مضحك  شوية، إن أساساً لو فرض الشرطة العسكرية بدون ضبطية قضائية اللي خذها دي أو المخابرات يحاول يقبض على شخص ما  يرتكب بجريمة ما؟ هل في حد يقدر يعارضه أساساً، هل في حد هيقوله ما معاكش الضبطية القضائية، هم كانوا يمارسوا من بداية الثورة وهم يمارسوا عملهم في الشارع، طالما هم يؤدون أداء لصالح المواطن..

محمود مراد: المواطن يرحب بهذا.

شحاتة محمد شحاتة: كلنا نرحب به..

محمود مراد: لكن هذا لا يتشح بوشاح أو صفة القانون.

شحاتة محمد شحاتة: إما أن نقنن هذا يعني ثورة 25 يناير قامت يوم 25 يناير اللي هو يوم عيد الشرطة بسبب الممارسات الشرطية قبل الثورة إنما أنا أقوم ضد  الشرطة تقوم تجيب لي شرطة كمان فيبقوا شرطتين يعني الثورة قامت عشان الشرطة تقوم تجيب لي شرطتين فطبعاً غير مستساغ تماماً إنه المجلس العسكري في وسط هذا الجو يقوم يدفع لنا ببديل لقانون الطوارئ بأنه يسبغ الضبطية القضائية على رجال القوات المسلحة ولو إن هناك أمر يعني غائب عن العامة وغائب عن كثيرين أن رجال الشرطة العسكرية ورجال المخابرات الحربية هم بالضرورة حاصلين على الضبطية القضائية بموجب قانون القضاء العسكري هم حاصلين فعلاً على الضبطية القضائية، فهو أعطاهم ضبطية إضافة للضبطية التي أصلاً معهم..

محمود مراد: في مقابل المدنيين وليس في مقابل..

شحاتة محمد شحاتة: في مقابل المدنيين ولكن الضبطية بتاعتهم في مقابل العسكريين فعلا.

محمود مراد: طيب في مقابل البت سريعاً في قرار الضبطية القضائية هناك قضايا تبدو أهم بكثير من هذا الأمر وقد أرجأ البت فيها بعد أيام أو بعد شهور ربما، هل تدري السبب لماذا؟ يعني قرار الضبطية القضائية هذا بمجرد حلف محمد مرسي اليمين كرئيس منتخب يستطيع بجرة قلم أن يلغي هذا القرار بوصفة السلطة التنفيذية أو رأس السلطة التنفيذية لماذا بت سريعاً في هذا القرار على الرغم من عدم أهميته؟

شحاتة محمد شحاتة: يعني إحنا لا نستطيع أن ننكر إنه القضاء الإداري قضاء مشروعية وإن هو مفسر لنا كثير في القضايا التي نستكمل بها المسار الثوري ولا نستطيع أن ننكر أن القضاء الإداري هو من حل المواطن ولا نستطيع أن ننكر أن القضاء الإداري هو من حل المحليات ولا نستطيع أن ننكر أن القضاء الإداري هو من حل الجمعية التأسيسية الأولى وهناك الكثير من القضايا التي انتصر فيها للمشروعية وللدستورية وللقانون وبالتالي هذه القضايا تضاف إلى سجله المشرف في الانتصار للمصريين أنا لا أستطيع أن أسبغ أكثر من هذا الوصف على هذا الحكم..

محمود مراد: مجرد عملية إجرائية..

شحاتة محمد شحاتة: لأ مجرد إنه انتصار للمشروعية، وعدم رضوخ للضغوط من أي اتجاه أو عدم رضوخه للسياسة أو للساسة في الوقت الراهن.

محمود مراد: أنا أقصد عدم البت في قضايا أخرى مثل الإعلان الدستوري المكمل على سبيل المثال هذا يؤدي إلى أن مرسي سيسير بموجب الإعلان الدستوري المكمل إلى حين البت في هذا الأمر أمام القضاء الإداري.

شحاتة محمد شحاتة: نعم، أستطيع أن أقول بملء فمي أن الإعلان الدستوري المكمل القضاء الإداري غير مختص بالنظر فيه وسيحكم بذلك وسيحكم برفض الدعوى بعدم قبولها على أي حال من الأحول لأن هذا العمل يعتبر من أعمال السيادة وإذا كان هيلغي الإعلان الدستوري المكمل كان بالأحرى أن يلغي الإعلان الدستوري الصادر في 30 مارس لأنه طعن عليه في حينه من بعض المحامين والمحكمة رفضت الطعون بدعوى أنه عمل من أعمال السيادة وأعتقد أن أيضاً أن الإعلان الدستوري المكمل سيعطي نفس الحكم.

محمود مراد: الأستاذ شحاتة محمد شحاتة صاحب دعوى بطلان قرار الضبطية القضائية شكراً جزيلاً لك، في غضون ذلك نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن متحدثٍ باسم الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي أنه لم يتحدد بعد موعد أداء الرئيس أو الجهة التي سيؤدي اليمين الدستورية أمامها حتى الآن هذا وقد التقى مرسي اليوم أسر ضحايا الثورة في مقر الرئاسة الجمهورية بمصر الجديدة في القاهرة، وأكد مرسي خلال اللقاء دعم الدولة لأسر الضحايا وتقديم كافة أشكال الرعاية لهم، وخلال لقائه مع وفد من الكنيسة المصرية حضر لتهنئته قال مرسي أن للجميع وأن أقباط مصر لا يحتاجون إلى وصايةً فهم أصحاب أسهمٍ متساوية في الوطنـ كما التقى الرئيس المنتخب مرسي قيادات أجهزة الشرطة المصرية بمقر أكاديمية الشرطة ودعاهم إلى إعادة الأمن والاستقرار إلى الشارع المصري في أقرب وقت حتى يشعر المواطن بالاستقرار، كما أكد مرسي أمام وفدٍ من علماء الأزهر ومجمع البحوث الإسلامية ومجمع اللغة العربية على احتضان كل أطياف المجتمع بمسلميه ومسيحيه، من جانبه قال المشير حسين طنطاوي القائد العام ورئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر ولاء القوات المسلحة الكاملة لشعب مصر وأرضها وحرصها على إقامة العملية الديمقراطية، وأشار طنطاوي في تصريحاتٍ خلال مع قادة وضباط القوات المسلحة بالجيش الثاني الميداني أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة أوفى بعهده بتسليم السلطة إلى سلطةٍ منتخبة بإرادةٍ شعبية وأكد على قدرته على تخطي جميع المشاكل والصعوبات الاقتصادية وطالب الجميع بتفهم أبعاد الموقف السياسي التي تمر بها البلاد، ودعا كل فئات الشعب والقوى السياسية والشباب إلى عدم الانسياق وراء الدعوات التي وصفها بالمغرضة والتي تهدف إلى الوقيعة بين شعب مصر وقواته المسلحة، هذا وتتواصل الاعتصامات في ميدان التحرير بوسط القاهرة لليوم الثامن على التوالي احتجاجاً على القرارات الأخيرة للمجلس العسكري، ويرفض المعتصمون الإعلان الدستوري المكمل الذي أصدره المجلس والذي يقولون أنه يحد من صلاحيات الرئيس المنتخب، كما يندد المعتصمون وعلى رأسهم جماعة الإخوان المسلمين والتيار السلفي بقرار حل مجلس الشعب، معنا من القاهرة مدير مكتب الجزيرة عبد الفتاح فايد، عبد الفتاح هل حدث أي حلحلة في المواقف فيما يتعلق بتلك القرارات الصادرة عن المجلس الأعلى للقوات المسلحة التي يصر المعتصمون في ميدان التحرير على رفضها حتى الآن؟

عبد الفتاح فايد: نعم، محمود بالتأكيد واحد من أهم مطالب ميدان التحرير تحقق اليوم عن طريق محكمة القضاء الإداري التي ألغت قرار وزير العدل بشأن الضبطية القضائية لضباط الشرطة العسكرية والمخابرات الحربية هذا القرار بالتأكيد يلقى صدىً طيباً في ميدان التحرير الذي يحتفل الآن ربما تسمعون من قلبه هذه الأناشيد والأغاني الوطنية التي يصدح بها المتظاهرون المتواجدون في ميدان التحرير بالآلاف كما ربما تشاهدون الدائرة الرئيسية في وسط الميدان لا تزال تعج بالخيام التي نصبها المتظاهرون منذ عدة أيام ولا تزال قائمة حتى الآن حتى تتحقق مطالبهم كما يقولون، بينما الآلاف لا يزالوا يقفون هنا على يميني وخلف هذه المنصة يرددون الأغاني الوطنية ويحتفلون بما تحقق من أهداف، ويطالبون بتحقيق المزيد من الأهداف الأخرى كما نعلم محمود اليوم أصدرت محكمة القضاء الإداري حكمها فيما يتعلق بالضبطية القضائية وألغتها تماماً أما فيما يتعلق باللاءات الثلاثة الأخرى وهي حل مجلس الشعب ولا لمسألة أيضاً الإعلان الدستوري المكمل فقد تأجل الحكم في هذين الأمرين إلى موعدين آخرين، الموعد الأول في يوليو فيما يتعلق بحل مجلس الشعب والموعد الآخر في سبتمبر فيما يتعلق بمسألة الإعلان الدستوري المكمل، هذه التظاهرات الميدانية يصاحبها تماماً ويرافقها تحركات سياسية مكثفة سواء داخل القصر الجمهوري أو خارج القصر الجمهوري كما تعلم اليوم كان الرئيس المصري محمد مرسي على جدول أعماله، جدول أعمال مزدحم باللقاءات التي شملت شهداء الثورة، وشملت أيضاً رجال وعلماء الدين الإسلامي والمسيحي وكذلك السياسيين من كل الاتجاهات والمستشارين القانونيين في محاولة للبحث عن مخرج لمسألة أداء اليمين الدستورية، متى يمكن أن تؤدى والجهة التي يمكن أن تؤدى أمامها حيث لم يحسم هذا الأمر حتى الآن، الجمعية التأسيسية أيضاً تعقد في الوقت الحالي وبالرغم من نظر دعوى بشأن حل الجمعية التأسيسية فما زالت تعقد اجتماعاتها في مقر مجلس الشورى المصري حتى الساعة تناقش بنود ومواد الدستور المقترح مثلما القوى السياسية عقدت اجتماعاً مهماً اليوم ناقشت فيه ضرورة استمرار جبهة وطنية إلى جانب الدكتور محمد مرسي، عذرا إلى ما..

لقاء مرسي مع أسر ضحايا الثورة

محمود مراد: شكرا دكتور عبد الفتاح فايد كان معنا من ميدان التحرير بقلب القاهرة شكراً جزيلاً لك، تنضم إلينا في استوديوهات الجزيرة في القاهرة الحاجة فايزة عبد الحميد والدة مصطفى الصاوي أحد ضحايا ثورة 25 يناير مرحباً بك أم مصطفى.

فايزة عبد الحميد: أهلا بك.

محمود مراد: إيه اللي دار بينكم في الاجتماع النهاردة أو في اللقاء مع الدكتور محمد مرسي؟

فايزة عبد الحميد: سيادة الرئيس ده ملاك والله، قلنا أنا هجيب لكم حق الشهداء يعني يصلح حال البلد الأول ويشوف الشباب ديان ويضبط البلد ..

محمود مراد: يعني أنتم مش مستعجلين على هذا الأمر..

فايزة عبد الحميد: لأ يعني البلد دي الوقتِ مدهولة خالص يعني وبعدين يشوف بقى حق الشهداء..

محمود مراد: هل أحسن لقائكم؟

فايزة عبد الحميد: آه يعني بقولك هو ملاك والله يعني احترام وما فيش بعد كده .

محمود مراد: متواضع مثلاً؟

فايزة عبد الحميد: آه كويس جدا، كأنك داخل عند اهلك كده والله.

محمود مراد: انتو قابلتم طيب مين المسؤولين الكبار في خلال الفترة اللي فاتت؟

فايزة عبد الحميد: لا إحنا ما قبلناش حد.

محمود مراد: يعني ده أول لقاء مع مسؤول؟

فايزة عبد الحميد: مع مسؤول كبير.

محمود مراد: رئيس الوزراء مثلا في الفترة اللي فاتت ما قابلكوش؟

فايزة عبد الحميد: لألأ ما فيش حد أبداً هو الأول، سيادة الرئيس هو اللي قابلنا.

محمود مراد: طيب أنا أعلم إن كل أموال الدنيا لا تعوض من ذهب والناس دي كانت غالية علينا كلنا لكن هل عوضتكم الدولة حتى الآن بأي مبالغ مالية مقابل هذا الأمر؟ يعني هناك قوانين صدرت في هذا الصدد تقريباً ومجلس أسر الشهداء..

فايزة عبد الحميد: أخذنا بس ما تعوضناش عن ابني ..

محمود مراد: أنتم شايفين إن المحاكمة التي جرت لمبارك ولرؤوس النظام لم تكن..

فايزة عبد الحميد: دي محاكمة ظالمة طبعاً وإحنا مش عايزين، يعني القصاص يأخذوا  لنا حقنا، القصاص..

محمود مراد: إذا كان القضاة يحكمون بما لديهم من أوراق هل تتوقعين ظهور أدلة جديدة مثلاً؟

فايزة عبد الحميد: يمكن هو يعني الأدلة كانت باينة في الشارع العربيات اللي بتضرب والأمن المركزي هو اللي موت مصطفى وموت اللي معاه وعينيهم اللي ضربوها الشباب كانوا معانا برضه ثلاثة عينيهم ضربينها..

محمود مراد: مصطفى رحمه الله توفي ايمتى؟

فايزة عبد الحميد: يوم 28 يناير يوم الجمعة.

محمود مراد: يوم 28 يناير

فايزة عبد الحميد: أول شهيد على كوبري قصر النيل.

محمود مراد: على كوبري قصر النيل.

فايزة عبد الحميد: آه في وسط الكوبري.

محمود مراد: هذا اليوم هو توفي برصاصة أم بطلقة خرطوش، أم برصاص مطاطي أم..

فايزة عبد الحميد: لأ هو بخرطوش وأخوه برضه مصاب، ذراعه، دخل في الأوردة..

محمود مراد: أنتِ عندك أمل في محاكمة أفضل إن شاء الله في المستقبل؟

فايزة عبد الحميد: آه، يا رب، يا رب، عندنا أمل..

محمود مراد: إيه اللي قالوا الدكتور محمد مرسي تحديداً؟

فايزة عبد الحميد: قال إن أنا هأخذ لكم حقكم، وهأعيد المحاكمة من جديد، بس هو طبعا  لسه ماسك..

محمود مراد: هو لسه ما امسكش في الحقيقة.

فايزة عبد الحميد: لسه، إن شاء الله، والله هو يستحق كل خير والله، الحمد الله، هو كويس.

محمود مراد: أشكرك شكراً جزيلاً الحاجة فايزة عبد الحميد والدة مصطفى الصاوي أحد ضحايا ثورة 25 من يناير، شكرا جزيلا لك على هذه المشاركة، أعلن بيان للمكتب السياسي للمرشح السابق الفريق أحمد شفيق عزم الأخير تأسيس حزب سياسي يعبر عن توجهات ما يزيد عن 12 مليون و400 ألف مصري منحوه أصواتهم في انتخابات الرئاسة على حد وصف البيان، وقال المصدر إن  شفيق عقد اجتماعا مع فريقه القانوني تمهيداً لاتخاذ الخطوات التمهيدية الأساسية لإعلان الحزب وأشار إلى أن هناك دراسات تجرى الآن لاختيار اسم الحزب، وأن توكيلات تأسيس الحزب ستوزع على أنصاره خلال فترة وجيزة، وكان شفيق قد غادر أبو ظبي، إلى أبو ظبي في زيارة خاصة. يتخرج من الجامعات  المصرية كل عام أكثر من 300 ألف طالب وطالبة، ينتظرون خمسة وأربعون في المئة منهم واقع بطالة، أو ينتظر أكثر من خمسة وأربعين في المئة منهم واقع بطالة، يبلغ 12% تقريباً، محمود وكريم شابان تخرجا قبل ستة أعوام ولم تتوفر لهما وظيفة في مجال تخصصهما ولم يجدا ملاذاً سوى كشكٍ يوفر لهما لقمة عيش كريمة وإن كانت بعيدة قليلاً أو  كثيراً عن طموحهما.

[شريط مسجل]

كريم: أنا اسمي كريم مصري رمضان، معاي معهد سياحة وفنادق، يعني ربنا إلي يعلم إحنا عملنا الكشك ده إزاي عشان نقف فيه ونأكل عيش بس برضه الحياة صعبة وربنا يسهل، أنا برضه مش كده بس مع الوقت قدرت أقف أنا وصاحبي نوقف مع بعض وربنا كرمنا، وأنا بتمنى إن كل الشباب هنا ربنا يكرمها هنا في مصر برضه.

محمود: أنا اسمي محمود أنا متخرج من كلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر مضمانين الكشك دوت  وشغالين فيه زي ما أنتم شايفين كده، طبعاً أنا ما كنتش عايز قبل كده أكون شغال في كشك زيي زي أي صنايعي، أنا ضيعت سنين كثير قوي في التعليم  ضيعت على الأقل عشرين واحد وعشرين سنة في التعليم، فحرام بعد كده أجي أقعد زيي زي اللي ما تعلمش، متخرجين بقى لنا 6 سنين لحد دي الوقتِ ما عملناش أي  حاجة، ما اتجوزناش على الأقل مش خاطبين، إحنا تعبانين يعني برضه عايشين حياتنا بنضحك وبنهزر وبنخرج وبنعمل كل حاجة بس غصبن عنا، إحنا ما لناش أهداف إحنا أهدافنا إحنا نعيش ونأكل ونشرب ويبقى مستقبلنا أحسن من كده نفسي أشتغل بدراستي، أنا اتعلمت يبقى أشتغل باللي درسته، يعني أنا محامي مش لاقي شغل، بص مصر بلد عظيمة وبلد كبيرة وفيها خير، إحنا عايزيين حد يصلح منا وإحنا المستقبل.

ملف البطالة التحدي الأكبر أمام رئيس مصر

محمود مراد: معنا في الأستوديو الدكتور عبد الخالق فاروق مدير مركز النيل للدراسات الاقتصادية، دكتور عبد الخالق يعني المشكلات أو القضايا والملفات التي تنتظر الرئيس المنتخب محمد مرسي كثيرة وجمة، وعبر عن بعض الخمس مشكلات تحديداً أشار إلا أنها ستحظى الأولوية خلال 100 يوم الأولى، لكن لا بد مما ليس له بد أن نناقش كل الملفات، لأن الشعب المصري ينتظر الكثير من هذا الرجل، مسألة البطالة، هل في الإمكان أن يرى المواطن أثراً ملموساً لمحاولات علاجها في المدى المنظور في الشارع المصري؟

عبد الخالق فاروق: لأ، أولاً الرئيس في كل الأحوال لأنه التركة ثقيلة، فهو لا بد أن يحتاج لسياسات قصيرة الأجل وسياسات متوسطة الأجل، سياسات طويلة الأجل يعني يطول الكلام بشأنها، لكن مشكلة البطالة تحديداً تحتاج إلى سياسات متوسطة الأجل أكثر منها في المجال القصير الأجل، أي من سنة إلى 3 سنوات لأن لدينا حجم بطالة يتجاوز 7 أو 8 مليون عاطل تقريباً كلهم في سن العمل والإنتاج ومن الشباب وخريجي الجامعات والمؤسسات التعليمية، وبالتالي تحتاج كم هائل من الاستثمارات سواء في مجال الصناعة أو في مجال الخدمات، وبالتالي يحتاج الرئيس الجديد إلى نمط غير تقليدي في التعامل مع هذه المشكلة، التعويل على القطاع الخاص وحده  ثبت فشله على مدار أربعين عاماً، وبالتالي هو يحتاج إلى أنماط من الاستثمار وبصفة خاصة إعادة تشغيل شركات القطاع العام التي تحولت إلى خرابات وجرى خنقها وتدميرها.

محمود مراد: جرى بيعها.

عبد الخالق فاروق: وجرى بيعها وحتى الشركات التي لم توضع بعد تحولت إلى خرابات فعلياً لا يجري فيها تطوير لخطوط الإنتاج ولا يجري فيها استثمارات إلى آخرة وبالتالي ربما تكون هذه النافذة التي تحتاج إلى استثمارات أحد النوافذ التي يمكن أن تجتذب وبسرعة لأنه البنية الصناعية والبنية التحتية لهذه المنشآت قائمة مش هننشأ منشآت جديدة ربما تساعد كثيراً خلال أقل من سنة..

محمود مراد: طب ممكن أن تضرب لنا في هذا الصدد منشئة صناعية مثلا أو مشروع من المشروع ..

عبد الخالق فاروق: كل شركات قطاع الغزل والنسيج ولدينا سوق واعد سواء في المنطقة العربية أو في إفريقيا في مجال صناعة الغاز والنسيج، لدينا في مجال الصناعات التعدينية وفي مجال البترول وفي مجال الغاز الطبيعي فرص لتوسعات كبيرة لو جرى استبدال نمط تصدير الغاز الطبيعي على سبيل المثال بمده إلى كل البيوت المصرية كلما أمكن ذلك وبالتالي يكمن أن توفر فرص عمل كبيرة جداً وفترات طويلة قد تمتد إلى سنة وسنتين حتى تمتد هذه الشبكة..

محمود مراد: طيب السؤال الذي يبرز أو السؤال يطرح نفسه بشأن التمويل من أين يأتي هذا التمويل كثيرون هذا غير خافٍ كثيرون خوفوا وكثيرين تخوفوا قبيل إعلان النتيجة أن يؤدي فوز رئيس بخلفية إسلامية كمحمد مرسي إلى خنق البلاد كما حدث مع قطاع غزة على سبيل المثال كما حدث في مناطق أخرى مثل..

عبد الخالق فاروق: لأ هي..

محمود مراد: هل النموذج نموذج محاصرة التجربة هذه، التجربة السياسية في مصر ممكن تكراره في مصر؟

عبد الخالق فاروق: أولاً مصر أصعب من إمكانية حصارها لوزنها الإقليمي واحتياجات أطراف متعددة لتوجيه سياساتها لناحية ما يستضيء سواء كان في دول الخليج في الولايات المتحدة ودول الغرب، ففكرة حصار مصر صعب، اثنين إنه البدائل المتاحة للسياسة المصرية واسعة يمكن أن تقلب معادلات القوى في الإقليم وبالتالي الجميع حريص على أن لا يصطدم بالرئيس الجديد أيا كان انتماءاته السياسي، ثلاثة الرئيس يستطيع أن يعيد هيكلة بعض القطاعات الاقتصادية بما يوفر له فرص لانتعاش اقتصادي أو على الأقل وقف حالة التدهور زي على سبيل المثال قلنا الصناديق الخاصة فوراً ضمها للموازنة العامة للدولة اثنين تصدير قطاع البترول ومنح القيادات الوسطى فرص لإعادة وضع هذا القطاع في مساره الصحيح لأن حجم الفساد مروع تحول هذا القطاع إلى عبء على الاقتصاد المصري بدلاً من أن يكون إضافة، ثلاثة يشكل وده جزء من التحدي الرئيسي الذي يواجه الدكتور محمد مرسي طريقة اختياره لمعاونيه ومستشاريه ومجلس وزرائه لا بد أن يكونوا قادرين على اتخاذ قرارات جريئة وقادرين على تلمس ومعرفة الخريطة بكافة تضاريسها أيضاً تشكيل فوراً تشكيل لجنة وزارية عليا بما فيها عناصر بالأمن القومي بما فيها أجهزة الرقابة والمحاسبة من أجل إدارة عملية تفاوض جاد مع 7 دول تستورد الغاز الطبيعي المصري بأقل من خمس سعره العالمي وبالتالي يمكن ذلك إذا ما جرى هذا التفاوض خلال عدة شهور قليلة لا تتجاوز ستة أشهر أن يجري إعادة هيكلة وبالتالي يمكن أن يوفر للاقتصاد المصري مبالغ حوالي لا تقل عن 3 إلى 5 مليار دولار إضافية هناك إمكانيات لإعادة هيكلة السياسة المالية المصرية بما يوفر جزء كبير من الأموال التي كان يجري استنزافها داخل قطاع حكومي دولاب إنتاج حكومي في جانب كبير منه غير منتج يمكن أن يوفر على الأقل حوالي من 28 إلى 40 مليار جنيه إضافية، البدائل والخيارات أمام الرئيس مرسي ومجموعته الوزارية إذا ما أحسن اختيار هذه المجموعة يمكن أن تتيح له مساحات للحركة والمناورة أكبر كثيرا مما كان موجوداً من قبل.

محمود مراد: أشكرك شكراً جزيلاً الدكتور عبد الخالق فاروق مدير مركز النيل للدراسات الاقتصادية شكراً لك.

عبد الخالق فاروق: شكراً.

محمود مراد: هذا وقد واصلت مؤشرات البورصة المصرية ارتفاعها للجلسة الثانية عقب فوز مرسي برئاسة الجمهورية ليغلق المؤشر الرئيسي AGX  مرتفعاً أو AGX 30 مرتفعاً بقرابة 3% أما القيمة السوقية للأسهم فارتفعت بنحو 6 مليارات و600 مليون جنيه أي ما يعادل أكثر من مليار دولار وقد اتجه المستثمرون العرب والأجانب لجني الأرباح بينما أقبل المصريون على الشراء في ظل الأجواء الإيجابية التي أشاعتها نتيجة الانتخابات، وأوقفت البورصة التعامل على أكثر من 35 ورقة مالية لمدة نصف ساعة بسبب تسجيلها نسب الارتفاع القصوى المسموح بها والبالغة 5%. في إطار سعي العالم لمكافحة التعذيب خصص الواحد والعشرون من يونيو يوماً عالمياً لمناهضته وقد أقيم في مصر أكبر معرضٍ في العالم لعرض أدوات التعذيب التي استخدمت على مدى عصورٍ مختلفة لقهر المعارضين لأنظمة الحكم .

[تقرير مسجل]

أكبر متحف في العالم لأدوات التعذيب البشرية

صفاء كرمان: في السادس والعشرون من يونيو يومٌ يقف العالم فيه كل عام للتنديد بأبشع ممارسات البشر التعذيب، محافظة الجيزة بمصر احتضنت اليوم أكبر متحفٍ في العالم لعرض أدوات تعذيبٍ استخدمت في عصورٍ مختلفة حتى عصرنا الحديث ولصاحب فكرة هذا المعرض رسالةٌ خاصة.

محمد عبد الوهاب/ باحث سياسي وصاحب فكرة المعرض: التعذيب الجريمة الوحيدة التي لا تسقط بالتقادم القانون سيظل يلاحق كل من ارتكب جريمة التعذيب في حق البشر أتمنى إن كل واحد تعرض للتعذيب ما يسيبش حقه.

صفاء كرمان: الدعوة إلى مقاضاة مرتكبي جريمة التعذيب قد تجد صداها في القوانين والمعاهدات الدولية والمحلية إلا أن بعضاً من ممارسيه يجدون حصانة في ظل قوانين ما تسمية الحكومات مكافحة الإرهاب، في هذا المكان يظهر أن التعذيب كان وسيلةً على مر العصور يستخدمها الحكام ضد معارضيهم، ويبدو أنه سيستمر. القائم على المتحف احتاج عقودا لجمع أدوات التعذيب المختلفة كي يطلع العالم على أساليب قهر الإنسان خلف الأبواب الموصدة، ففي الماضي البعيد والقريب وحتى اليوم يظهر هذا المكان كيف أن التعذيب كان على مر العصور أداة حكامٍ يستخدمونها ضد معارضيهم حفاظا على عروشهم. صفاء كرمان، الجزيرة، القاهرة.

محمود مراد: بهذا التقرير المروع ننهي نافذتنا اليوم من القاهرة دمتم بكل خير، وإلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة