من يقف وراء التفجيرات في سوريا؟   
الجمعة 1433/7/12 هـ - الموافق 1/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:06 (مكة المكرمة)، 11:06 (غرينتش)

- توجيه أصابع الاتهام للنظام في مسلسل التفجيرات
- حقيقة مسؤولية  القاعدة عن التفجيرات

- مزاعم النظام بخصوص العمليات التفجيرية

- سيناريو التفجير وواقع الإعلام السوري

- الشبيحة ومجزرة أطفال الحولة


فيصل القاسم
خالد شبيب
شريف شحادة

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدينا الكرام، أليس طرد السفراء السوريين من بلدان عدة اليوم تأكيدا على أن النظام هو مدبر الذبح والإرهاب في سوريا؟ يصيح معارض سوري، ألا يكفي أنه دمر مدنا وقرى فوق رؤوس أهلها وشرّد مئات الألوف من بيوتهم؟ فلماذا يقوم الآن بتفجير أو بتدبير التفجيرات الإرهابية في شوارع العاصمة وغيرها؟ أليس كل التفجيرات الضخمة من صنع النظام تحديدا بشهادة الأقمار الصناعية؟ ألم يقم خلال أحداث الثمانينات بنفس التفجيرات وكان دائما ينسبها لمعارضيه؟ يضيف آخر، لماذا تغطي وسائل الإعلام السورية التفجيرات خلال ثوان وكأنها تعرف لحظة وقوعها؟ يضيف آخر، ألا يكرر النظام السوري ألاعيب النظام الجزائري في التسعينات الذي كان يقوم بتفجير الأماكن العامة والمؤسسات الحكومية ثم يتهم خصومه بها كي يشوه ثورتهم؟ أليس الذي يذبح أطفال الحولة بالسكاكين قادرا على تفجير الطرق والساحات؟ أليس الذي يطلق النار على المتظاهرين العزل، ويحاول ضرب الطوائف السورية ببعضها البعض لا يهاب تدبير أعمال إرهابية فظيعة بحق الناس في الشوارع؟ يتساءل كاتب سوري، قال قاعدة قال، أليست القاعدة التي يتبعها النظام منذ السبعينات هي إرهاب الشعب وسحله؟ يضيف آخر، لكن في المقابل هل يعقل أن يفجر الشاحنات بالقرب من مقراته الأمنية وهي أعز ما يملك؟ هل يعقل أن يطلق النار على قدميه؟ هل من مصلحته الظهور بمظهر العاجز عن حماية البلاد والعباد؟ ألم تعترف بعض الجماعات الإرهابية بالوقوف وراء بعض التفجيرات؟ ألم تعترف بعض الدول بوجود جماعات إرهابية في سوريا؟ أليس من الظلم تسخيف روايات النظام السوري التي يتهم فيها العصابات المسلحة وتنظيم القاعدة بمهاجمة المدنيين والمتظاهرين؟ أليس من الإجحاف اتهام النظام بصناعة الجماعات الإرهابية واستخدامها من قبل في العراق؟ أليس من الخطأ اتهامه بقتل القتيل ومن ثم لفه بالعلم السوري والمشي في جنازته؟ أسئلة نطرحها على الهواء مباشرة على عضو مجلس الشعب السوري السيد شريف شحادة، وعلى القاضي والمستشار خالد شبيب، نائب رئيس تحرير تجمع محامي سوريا الأحرار، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس، بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة من المسؤول عن التفجيرات في سوريا، النظام أم الثوار؟ صوّت على صفحة الاتجاه المعاكس ثمانية وعشرون ألفا وثلاثمئة وسبعة وسبعون شخصا، المسؤول عن التفجيرات النظام السوري 94.3%، الثوار 5.7%، سيد شحادة لو بدأت معك بهذه النتيجة رح تقول لي هذه نتيجة، خاصة أنت الآن فايز بمجلس الشعب، مبروك أول شي.

شريف شحادة: الله يبارك فيك.

فيصل القاسم: وجايب يعني بمجلس الشعب.

شريف شحادة: أنا ما جبت مثل هون 90%.

توجيه أصابع الاتهام للنظام في مسلسل التفجيرات

فيصل القاسم: ماشي، كيف ترد على هذه، هناك إجماع في الشارع، حتى لو كانت النتيجة أقل من ذلك، الكل يتهم النظام السوري بأنه المسؤول عن التفجيرات في سوريا، ويقولون للسوريين، أيها السوريون يعني في أي لحظة تسمعون عن انفجار في داخل المدن السورية يجب أن تصدقوا فورا أن النظام، المخابرات هي التي وراءه، وكل من لا يصدق إما مجنون، أو إله مصلحة مع النظام، ماذا تقول لهم؟ شيل كلامي، أنا ما إلي علاقة، تفضل.

شريف شحادة: ما في مشكلة، أولا، بالنسبة للتصويت، هذا التصويت خاص بالجزيرة.

فيصل القاسم: كويّس.

شريف شحادة: قد نجد هذا التصويت معاكسه في قناة الدنيا.

فيصل القاسم: ماشي.

شريف شحادة: لذلك لا تنتقدوا قناة الدنيا عندما تضع التصويت، كما تصويتكم.

فيصل القاسم: خليني أوقف شوية، عندي تصويت آخر، قناة روسيا اليوم، حبيبتكم ولا مش حبيبتكم؟

شريف شحادة: إيه.

فيصل القاسم: حبيبتكم، من يقف خلف ما حدث مذبحة الحولة؟ صوّت مئتين واثنين وسبعين ألف ومئتين واثنين وثمانين شخص في روسيا اليوم، اللي هي حبيبتكم ها، تعرف ميدفيديف صار هو.

شريف شحادة: صح.

فيصل القاسم: أنت بتعرف، ستة وخمسون فاصلة تسعة النظام السوري.

شريف شحادة: طيب.

فيصل القاسم: هذا بروسيا اليوم.

شريف شحادة: خليني.

فيصل القاسم: فما تيجي تقولي إنه هذا،  في روسيا اليوم تفضل.

شريف شحادة: أولا، أنا دعني أوجه كلمة من قناة الجزيرة إلى كل السوريين الشرفاء على اختلاف مذاهبهم ومشاربهم وأحزابهم، هذه سوريا لنا جميعا.

فيصل القاسم: جميل.

شريف شحادة: فالخاسر من الأزمة في سوريا نحن السوريين، والرابح نحن السوريين جميعا، ومن يخطط لسوريا ويريد لنا أن نتفاءل أو أن نتقاتل هو عدو بكل المعايير وإن لبس ثوب العرب.

فيصل القاسم: جميل.

شريف شحادة: أيها السوريون، أحذركم، هذه بلدكم أمانة في أعناقكم فاحفظوها وليكن الدم السوري حرام عليكم كحرمة أمهاتكم عليكم فتعالوا نجلس إلى طاولة الحوار.

فيصل القاسم: جميل.

شريف شحادة: هذا أولا.

فيصل القاسم: ok.

خالد شبيب: هذا يوجّه للنظام.

فيصل القاسم: ماشي، خلينا نأخذ، دقيقة، تفضل.

شريف شحادة: بالنسبة للتفجيرات، شوف يا دكتور فيصل ليس هناك عاقل في العالم يمكن كما نقول أن يفجر ذاته.

فيصل القاسم: جميل. 

شريف شحادة: وليس هناك دولة في العالم قيل عنها الكلام ثم ثبت فيما بعد عدم صحته.

فيصل القاسم: نعم.

شريف شحادة: بالماضي القريب ذهبنا، وكل شيء موصول ببعضه، ذهبنا إلى قضية الحريري، قالوا أن سوريا اغتالته وبعد خمس سنوات من الفحص والمحص وشهود الزور والسيارات وما شابه ذلك أتت من كوريا وغيرها، تبين بعد خمس سنوات أنه لا شيء على سوريا، ثم أخذوا البوصلة باتجاه حزب الله، هذه نقطة، ثم تحدثوا عن التفجيرات التي تجري في العراق وقالوا أنها سوريا، وأثبتت الأحداث أنه في الأزمة السورية الحالية كانت هناك تفجيرات في العراق ضخمة إلى درجة لم يتوقعها العراقيون.

فيصل القاسم: جميل.

شريف شحادة: الآن أنا لا أريد.

فيصل القاسم: وسوريا غارقة في مشاكلها.

شريف شحادة: تمام، يعني ما أنها  فاضية، تمام.

فيصل القاسم: صحيح.

شريف شحادة: الآن، لست أنا من يتحدث، الوقائع، هناك تنظيم للقاعدة موجود، طيب أنا السؤال اللي بدي أسأله، إذا قالت أميركا هناك تنظيم للقاعدة رقم عشرة، كل العرب ببصموا لها، لكن إذا قالت سوريا في تنظيم للقاعدة، سوريا تكذب، تنظيم القاعدة موجود، إذا كان من فجر برجي التجارة العالمي القاعدة، فموجودة القاعدة في سوريا، وإذا كان من فجر برجي التجارة العالميين الولايات المتحدة الأميركية، فالحكومة السورية هي التي فجرت.

فيصل القاسم: ممتاز.

شريف شحادة: الإرهابيون موجودون، والقاعدة موجودة، هذا لا يعني أن القاعدة هي من السوريين، قد تكون القاعدة من لبنان، من الأردن، من تونس، وأثبتت الأحداث وجود هذه القاعدة على الأرض السورية.

فيصل القاسم: بس من شان نأخذها نقطة نقطة، في غاية الأهمية، كيف ترد على هذا الكلام، من هو المجنون الذي يفجر نفسه؟ 

خالد شبيب: بسم الله الرحمن الرحيم، اللهم إنا نعوذ بك من السلاطة والهذر، كما نعوذ بك من العي والحصر، قال تعالى في كتابه العزيز،{ لَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ۖ }[آل عمران: 159] اسمح لي دكتور فيصل.

فيصل القاسم: تفضل.

خالد شبيب: في هذا أن أترحم على شهداء سوريا الأبرار وشهداء الحولة أيضا، الأبرار الذين رووا بدمائهم منذ أيام الأرض السورية، وأحيي الشعب الذي نفض عن وجهه غبار الذل والهوان، وقال بالفم الملآن الموت ولا المذلة، في ذل في سوريا، أيضا أحيي الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي الذي وقف مع الشعب السوري، والسعودية، وقطر أيضا بشكل خاص، والكويت شعبا ودولة وأميرا، ومشايخ وشيوخا.

فيصل القاسم: طيب.

خالد شبيب: أطمئّن أنا الجميع في العالم الحر أن الشعب السوري خرج من القمقم ولن يعود، الشعب السوري خرج من الأغوار والأنجاد ومضى يدق البغي، مشية واثق بالله والتاريخ والأجداد، يا أستاذي الفاضل، سوريا لا تحكم بمؤسسة، سوريا تحكم بعصابة، هذا حقيقة للأسف الشديد نقولها، هم يفعلوا كما فعل بوتين بالشيشان، بالشيشان بوتين كان يفجر بالشيشان، ويتّهم الشيشانيين، في النظام الجزائري عندما فاز أعضاء مجلس الشعب جبهة الإنقاذ في الجزائر، لاحظ حلّوا مجلس الشعب، وقاموا بالتفجيرات ونسبوها إلى الإسلاميين أيضا، هذا النظام أنا أقول لك صراحة، في العراق، اللواء عز الدين إسماعيل، أنا أعرفه شخصيا، ورضا عمر، كان مكلّفا، ومشرفا على عملية التفجيرات في العراق، ورضا عمر قال لي هذا الكلام شخصيا وهو مكلّف بالإشراف على العمليات، وهو أيضا يحمل مهمة والتقينا به أثناء عمله في العراق، يا أستاذي الفاضل، وزير الدفاع العراقي عام 2004، ماذا قال؟ حازم الشعلان، قال إن جميع عمليات القتل والتفجيرات وراءها دمشق وطهران، وسنقوم بنقل المعركة إلى شوارع دمشق وطهران، رئيس الوزراء الحالي، المالكي، بعام 2009، قال إن الأدلة دامغة التي قدمتها العراق للأمم المتحدة، حول تورّط سوريا في تفجيرات العراق الدامية، وإن إنكار دمشق عملية طبيعية، كل إنسان يدافع عن نفسه، في تركيا، بعث النظام السوري عدنان حسن ومحمد المنصورة، جذب بعض الأكراد إليه، حزب العمال الكردستاني، نحن لسنا ضد الأكراد، ولكن لا نتمنى على الأكراد أن يكونوا ألعوبة بيد هذا النظام، هو ضد الأكراد ولكن لاحظ، استعملهم أيضا للتفجير في تركيا، وهذا معروف، عندما تركيا هددت إما تسليم أوجلان أو الحرب، سلّمه بيده عدنان بدر حسن، سلمه بيده، طبعا بترتيب مع المخابرات، هذه في تركيا، في لبنان، شاكر العبسي، وفتح الإسلام، وجند الشام، على علاقة معروفة قوية بدمشق، المخابرات السورية متغلغلة بهم، هناك أدلة على ذلك هنا، يا أستاذي الفاضل كل عمليات الاغتيال التي تمت في لبنان، كانت تتم على أشخاص ضد النظام السوري، من رشيد كرامي، إلى رينيه معوّض، إلى الحريري، ولا تتم، لاحظ..

فيصل القاسم: خلينا بموضوع التفجيرات، إيه.

خالد شبيب: موضوع التفجيرات، لا يتم تفجير في لبنان إلا بمعرفة المخابرات السورية، ليش؟ لأنه ماسكين الأمر من الباب للمحراب، من السوبر ماركت مرتبط مع المخابرات، إلى الجمارك مرتبطة مع المخابرات، هذه حقيقة.

فيصل القاسم: باختصار.

خالد شبيب: أقول لك باختصار، سوريا وأحداث الثمانينات، والتفجيرات التي حصلت في سوريا، نسبوها للإخوان المسلمين، لماذا نسبوها للإخوان؟

فيصل القاسم: يعني تريد تقول لي كل التفجيرات الرهيبة.

خالد شبيب: كلها.

فيصل القاسم: بالثمانينات، من تدبير نظام حافظ الأسد.

خالد شبيب: نعم، نعم.

فيصل القاسم: معقول هذا الكلام؟

خالد شبيب: اسمح لي لو سمحت، ولاحظ ماذا يقول علي دوبة، يقول حقيقة الإخوان المسلمون ليسوا..

فيصل القاسم: مين علي دوبة؟

خالد شبيب: علي دوبة رئيس شعبة المخابرات العسكرية، اتهموا إن الإخوان المسلمين قاموا بالتفجيرات وأنهم خونة، أقول الحقيقة، الإخوان المسلمون ليسو خونة، الإخوان المسلمون وطنيون، بس هذا الكرسي يا إلنا يا إلهم، طيب يا إلنا يا إلهم، يقول لك قال لأحد الوزراء يا أستاذي الفاضل.

شريف شحادة: بس دقيقة.

خالد شبيب: لأ هذا الأمر.

شريف شحادة: دكتور، بس خليني.

فيصل القاسم: بس اسمعني.

خالد شبيب: اسمعني بس لحظة، أحمد حسون، كبير كهنة آمون، انتم سمعتموها وذاعتها كل الدنيا، قال على التلفزيون، عندنا.

فيصل القاسم: استشهاديين.

خالد شبيب: استشهاديين وسنغزو العالم بهم، وعندنا استشهاديين في أوروبا وسيقومون بعملهم في الوقت المناسب.

فيصل القاسم: يعني هم يفجرون في دمشق؟

خالد شبيب: يا أخي، موجودين في دمشق ومرتبطين أيضا معهم في الخارج.

شريف شحادة: يا دكتور.

فيصل القاسم: بس خليني أنا أسألك من شان ننتقل منه.

شريف شحادة: ماشي.

فيصل القاسم: بس بدي أسألك، دقيقة خلينا نأخذها نقطة نقطة، هل هناك عاقل يفجّر نفسه؟ في واقع الأمر قال لك، بوتين فجّر في الشيشان وهو معروف لكل العالم، كل التفجيرات التي حصلت في الشيشان، كان يفجّر الجيش الروسي، الجيش الروسي.

شريف شحادة: صح.

حقيقة مسؤولية القاعدة عن التفجيرات

فيصل القاسم: هذه معروفة، وكان ينسبه، هذا مثال واحد، مثال آخر، القاعدة، أنا بدي أسألك، وصلني كثيرا هذا السؤال، طيب، عندما القاعدة تريد أن تفجّر، بدي أسألك القاعدة ضد النظام السوري؟ بس سؤال، ضد النظام السوري؟

شريف شحادة: طبعا.

فيصل القاسم: طيب بما أنها ضد النظام السوري، ليش عم تقتل أعداء النظام السوري؟ اللي هم المتظاهرين! كيف بتفسر لي إياها؟ بس دقيقة، العصابات المسلحة، ضد النظام السوري ولا مش ضده؟ ليش عم تقتل الناس المسالمين اللي عم بطلعوا بالمظاهرات؟ يا رجل مجنون يحكي وعاقل يسمع، جاوبني.

شريف شحادة: أنا سؤالي التالي، أي إنسان بده يعمل عملية، بدي أنا أروح معاك إنه النظام فعل هذه التفجيرات.

فيصل القاسم: نعم.

شريف شحادة: أي إنسان بيعمل عملية يهدف من ورائها إلى أن ينشر شيء يهمه، هل التفجيرات ومقتل الحريري فادت سوريا؟

فيصل القاسم: خلينا بالتفجيرات، تفجير الحريري، إيه..

شريف شحادة: لا، لأ، كله مربوط ببعضه، التفجيرات ومقتل الحريري أفاد سوريا أم أضر سوريا؟ أخرج الجيش السوري من لبنان، واحد، اثنين، التفجيرات التي حصلت في دمشق، أين حصلت يا دكتور فيصل؟ لو كان النظام يقوم بهذه التفجيرات يا أخي لفجّر السيارات بمكان آمن، في فرع الأمن العسكري، في فرع الأمن الجوي، في فرع الأمن الجنائي، وكلها فروع تابعة للأمن، وهذا لا يمكن أن يفعله نظام بحيث يضعف أمنه ويجعل من الأمن ضعيف.

فيصل القاسم: طيب، بس خليني أوقفك شوية، لأنه هون سؤال، يقولون، أنت ابن سوريا وأنا ابن سوريا، والأستاذ ابن سوريا.

شريف شحادة: تمام.

فيصل القاسم: أنت تعلم لو الذبان الأزرق لا يستطيع أن يفجّر أمام مقرات الأمن في سوريا، لأنها محاطة بإسمنت كبير، وحتى لو تفجرت السيارة رأسمالها أي سيارة بتفجرها قدام أي فرع أمن رأسمالها تكسّر لك شباك فقط، مين اللي بياكلها؟ بياكلوها السيارات اللي على الشارع.

شريف شحادة: طالما عم تسألني سؤال أنا لازم جاوبك، وأنا ابن الشام، السيارات التي فجّرت في دمشق كانت معبأة بالـ KNK، مادة متفجرة بحيث حتى مع وجود الحائط الإسمنتي تم تفجيرها إلى الداخل ووصلت قوتها إلى داخل المبنى رقم اثنين مو واحد، إلى اثنين.

فيصل القاسم: جميل.

شريف شحادة: هذا واحد، اثنين يا دكتور فيصل، أنا أسألك سؤال، عندما يقول وزير الدفاع الأميركي وليكو موجود عندي، تفجيرات دمشق تحمل بصمات القاعدة، قال وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا الخميس إن الانفجاريين الذين شهدتهما العاصمة السورية دمشق يحملان بصمات تنظيم القاعدة، أنا بدي أسألك سؤال أضخم، هل أميركا الدولة العظمى كانت عاجزة من أن تمنع القاعدة من الدخول إلى برجي التجارة؟

فيصل القاسم: جميل.

شريف شحادة: هل إسبانيا البلد العالمي، والقوي أمنيا منع تنظيم القاعدة من الدخول إلى المترو؟ كذلك لندن، إذن التفجيرات بإمكانها أن تدخل إلى أي مكان في العالم، إلى السعودية، تفجير الخُبر، من فجّره؟ إذا كان التفجير الحاصل في سوريا قامت به الحكومة السورية، إذن كل التفجيرات التي قامت في كل الدول..

فيصل القاسم: سيد خالد، سيد شبيب، هل تستطيع أن ترد على هذا الكلام؟ كلام في غاية المنطق، في غاية المنطق، يقول لك لنأخذ المناطق التي تعرضت للتفجيرات، يا أخي حدا يطلق النار على رجليه؟ حدا يفجّر، أنت تعلم المقرات الأمنية في سوريا هي جوهرة التاج الحاكم، صح ولا لأ؟ فكيف تدمّر المقرات؟ قال أيضا حتى ضمن هذه التحصينات تستطيع أن تخترق، قال لك أميركا لم تستطع أن توقف القاعدة، إسبانيا لم تستطع أن توقف القاعدة، بريطانيا، السعودية لم تستطع أن توقف القاعدة، كل هذه الدول فلماذا في سوريا؟

خالد شبيب: كل هذا الكلام صحيح لولا أن النظام السوري له علاقة في القاعدة، أنا بسأل سؤال، ليش ما يكون التفجير بالمزة ستة وثمانين؟

فيصل القاسم: شو ستة وثمانين؟

خالد شبيب: المزة ستة وثمانين موجود فيها جماعة أخونا شحادة، ليش ما يكون التفجير بالقرداحة يا أخي؟ خلي يكون تفجير القاعدة بالقرداحة، بالمزة ستة وثمانين، بعش الورور.

فيصل القاسم: شو هذه عش الورور؟

خالد شبيب: عش الورور أيضا الموجود فيه جماعة الشبيحة اللي بقوموا بقتل الشعب السوري، ليش يكون..

فيصل القاسم: في الميدان.

خالد شبيب: في الميدان، ليش يكون بالصالحيّة؟ ليش يكون بالقزاز؟ بالمنطقة الثانية، بدي قله شغلة، منطقة القزاز يا أستاذي الفاضل أنا أعرفها ويعرف تماما ضيفك إنه نحنا دخلنا على هذا الفرع كان في تحقيقات..

فيصل  القاسم: ما أنت قاضي.

خالد شبيب: لاحظ هذا المكان، التفجير في عندك طريق يمين ويسار، الطريق اليمين اللي من جهة فرع المخابرات ملغى، ألغي قبل ساعات.

فيصل القاسم: قبل ساعات من التفجير.

خالد شبيب: نعم، واستعمل الطريق الآخر، بين التفجير ومقر المخابرات لا يقل عن 200 متر، ولاحظ أنت باب المخابرات إلى مقر المخابرات، في عندك حاجزين أيضا وبعدين لتوصل أنت هذا مقر المخابرات بالقزاز، لماذا وقعت التفجيرات في المنطقة السكنية؟ منطقة سكنية آمنة ملتزمة، أهل القزاز أنا أعرفهم تماما، لماذا هذا ما وقع في المزة ستة وثمانين...

فيصل القاسم: ماشي.

شريف شحادة: دكتور بس دقيقة واحدة للتصحيح، رح تأخذ دورك، للتصحيح، بس أنا بدي صحّح.

فيصل القاسم: صحح له.

شريف شحادة: أولا التفجير حدث بموازاة الفرع تماما بالقزاز، ولم يحدث في الشارع الثاني.

فيصل القاسم: بس دقيقة، حتى الآن كل الفروع التي تعرضت للتفجيرات أجت من ظهرها.

شريف شحادة: ليس صحيحا.

فيصل القاسم: من ظهرها، ولا مرة، ولا مرة.

شريف شحادة: يا دكتور أنا بمر من هذه الطريق، التفجير حصل على الباب الرئيسي.

خالد شبيب: على الباب الرئيسي، يا دكتور.

فيصل القاسم: بس خلينا نوصلها للمشاهد.

خالد شبيب: يا دكتور، خمسة وستين واحد على الباب الرئيسي، مدنيين، الدبان الأزرق ما بوقف عندها.

مزاعم النظام بخصوص العمليات التفجيرية

فيصل القاسم: سيد خالد، بس السؤال المطروح، هناك معلومات في التفجير الأخير وهو الأخطر في دمشق، يقولون، كل أهل المنطقة، تم إغلاق كل الطرق الفرعية وكل الطرق في المنطقة وتركّز السير في المنطقة التي تم فيها التفجير، لإحداث أكبر، مين القاعدة عملتوا وقالت لهم سكروا؟ يا أخي جاوبني على قد عقلي.

شريف شحادة: أولا، هذا الطريق اسمه المتحلّق الجنوبي يذهب من باب شرقي ومن أوتوستراد حرستا باتجاه المزّة.

فيصل القاسم: نعم.

شريف شحادة: وبالعودة كمان، الانفجار حصل على الباب الرئيسي وكان هناك سيارة شحن محمّلة بالإسمنت، تم الاصطدام بها على الباب الرئيسي، والفجوة التي فتحت بالأرض على الباب الرئيسي لذلك أغلق الآن الشارع الرئيسي وفتح.

فيصل القاسم: طيب، ماشي، خليني أسألك سؤال، جاوبني عليه لأنه هذه بصراحة صحيح حسّاس بس لازم تجاوب عليه.

شريف شحادة: تفضل.

فيصل القاسم: لماذا لا تقع الانفجارات في حلب وفي دمشق وفي كل المناطق إلا في منطقة الميدان التي تثور على النظام؟ ماشي، لماذا لا تقوم إلا في منطقة القصّاع لتأليب المسيحيين على السنة؟

شريف شحادة: حقّك اسأل..

فيصل القاسم: ماشي، لماذا لا تقوم في القرداحة عم بقول لك، مش سؤالي، في القرداة، بلد النظام؟

شريف شحادة: ماشي.

فيصل القاسم: لماذا لا تقوم في الستة وثمانين، في هناك؟ لماذا لا نرى هذه الشو اسمه، طيب بدي أسألك، هل يعقل أن القاعدة.

شريف شحادة: بدي أجاوبك.

فيصل القاسم: تجيء وتقتل، القاعدة تفجر المناطق التي تثور على النظام؟ بعدين بدي أسألك.

شريف شحادة: اسأل.

فيصل القاسم: يعني لماذا لا تحدث هذه الانفجارات إلا بأوقات معينة؟ ليش مرّت انتخابات مجلس الشعب اللي نجحت فيها، ومبروك عليك بدون أي انفجارات؟ ليش ما فجروكم يومتها مثلا؟

شريف شحادة: خلص رح قلون يفجرونا.

فيصل القاسم: إيه، ليش ما فجّروكم؟

شريف شحادة: خليني أقول لك شغلة، أولا سؤالك وجيه جدا، وأنا سأجيبك، المناطق التي وقعت بها الانفجارات حكما هي المناطق العسكرية، يعني فرع الأمن الجوي موجود بباب توما بنقّل لك باب توما يعني.

فيصل القاسم: حلو.

شريف شحادة: موجود بباب توما، بالمناطق الموجود فيها إخواننا المسيحيين مع المسلمين، القزاز، هذا تأكيد لكلامي، القزاز فرع الدوريّات، في البرامكة أمام الأمن الجنائي وأمام فرع المنطقة.

فيصل القاسم: جميل.

شريف شحادة: إذن التفجير حصل في أماكن الجيش، في أماكن المخابرات.

فيصل القاسم: طيب هذا الرجل يقول لّك، لماذا أنتم تحاولون أن تغطوا عين الشمس بغربال، الحقائق واضحة، والأحداث معروف أماكنها، ثانيا عم بقول لّك يعني، فرع الأمن الجوي موجود بباب توما، يعني أنقلك الفرع من هناك من شان تقول لي مسيحية وما مسيحية، شو دخل المسيحية بالنص؟

خالد شبيب: لو أن الفرع هو الذي تضرر، وأن الضباط هم الذين تضرروا، والعناصر، أنا قلت لك هذا الكلام، لكن هذا من أجل تأليب الإخوة المسيحيين على المسلمين، أنت لاحظ الآن، ولك يا أخي، الآن في السويداء، وئام وهّاب يقوم باختطاف دروز من السويداء ويتهم فيهم درعا حتى يخلق فتنة بين درعا والسويداء.

شريف شحادة: أستغفر الله.

خالد شبيب: أنا أوجّه الكلام الآن للإخوة أهل السويداء وأهل درعا، هؤلاء الأبطال، ميّتكم يا أهل سويداء من درعا، بتاخدوها من درعا البطلة.

فيصل القاسم: مش من دريكيش.

خالد شبيب: مش من دريكيش، نعم، لا تلتفتوا إلى هذه الفتنة التي يحاول، حاول بالقصّاع وباب توما والآن يحاول خلق فتنة بين الدروز وبين أهل درعا.

شريف شحادة: يا دكتور.

فيصل القاسم: معقول هذا الكلام يا رجل؟

خالد شبيب: معقول هذا الكلام.

شريف شحادة: بدي أسألك سؤال، بالبرامكة، موجود ثلاث أفرع، صار تفجير بالبرامكة؟ لا في سنة ولا في شيعة، منطقة مو سكنية، منطقة عسكرية، خليه يرد على هالسؤال.

فيصل القاسم: جميل جدا، هذا هو، رد عليه هالسؤال، كمّل، بس كمّل النقطة وجاوب عليه.

خالد شبيب: في البرامكة.

فيصل القاسم: خلصت من النقطة الأولى؟

خالد شبيب: نعم.

فيصل القاسم: في عملية التأليب وما تأليب.

خالد شبيب: في عمليات التأليب مثلما ذكرت لك، لاحظ، حاول يؤلّب المسيحيين على المسلمين.

فيصل القاسم: يعني هل يعقل هو يريد أن يخلق فتنة طائفية داخل سوريا النظام معقول يا رجل؟

خالد شبيب: نعم، ومنذ البداية، من البداية كانت طائفية وأشارت إليها بثينة شعبان، إنه هذه حرب طائفية، عرفت عليّ كيف؟

شريف شحادة: يا دكتور.

خالد شبيب: والآن باستقدام الشبيحة ولما بتشوف واحد بقلّه شو ولا، قول يا بشار الأسد ربك ولاه، أنت شفت اللي دفنوه، دفنوه وهو حيّ.

شريف شحادة: لحظة.

خالد شبيب: قل بشار الأسد ربك، هذه من شان شو؟

شريف شحادة: لحظة يا دكتور..

خالد شبيب: من أجل اشتعال الفتنة الطائفية بين المسلمين وبين.

فيصل القاسم: والبياضة طبعا..

شريف شحادة: لا، لا، لا، دكتور.

خالد شبيب: أنا أنصح هذه الطائفة العلوية أن تتخلى عن هذه الأسرة، هذه الأسرة العصابة، والحاكمة التي..

شريف شحادة: يا دكتور خلينا عم نحكي ضمن السياسة.

فيصل القاسم: خلينا، بس دقيقة. 

شريف شحادة: لأ اسمح لي.

فيصل القاسم: تفضل.

شريف شحادة: نحنا عم نتحدث ونحترم بعضنا ضمن السياسة، أن لا نخرج عن..

فيصل القاسم: شرّف، تفضل.

شريف شحادة: أولا.

فيصل القاسم: رد لي على هذا الكلام.

شريف شحادة: رح أرد، التفجيرات كلها حصلت في مناطق يتساوى بها المسلم مع المسيحي، مع العلوي، مع الدرزي، مع الكل.

فيصل القاسم: جميل.

شريف شحادة: والذين استشهدوا أنا رح أقول لّك شغلة، بالقزاز، وهو دكتور صديق لي، وهو مسيحي من السويداء، استشهد ابنه واستشهد معه بنت عمه وابن عمه، هذا أولا، اثنين، المناطق التي تفجر.

خالد شبيب: لحظة، مؤيد السباعي، مؤيد السباعي.

شريف شحادة: دقيقة يا دكتور.

خالد شبيب: هذا من حرستا اعتقلته المخابرات الجوية في حرستا، كيف يستشهد على باب القزاز؟ أنا بسألك سؤال.

شريف شحادة: يا دكتور.

فيصل القاسم: يعني هم.

خالد شبيب: يا أخي يروحوا يجيبوا.

شريف شحادة: يا دكتور، يا دكتور.

فيصل القاسم: سجل النقطة.

شريف شحادة: يا دكتور اسمح لأقول لك، المناطق التي وقعت بها التفجيرات..

فيصل القاسم: طيب.

شريف شحادة: هي المناطق الموجود بها الأمن.

فيصل القاسم: طيب خليني أسألك، كيف ترد؟

شريف شحادة: أنا بدي أسألك.

فيصل القاسم: طيب.

شريف شحادة: أليس في الأمن ناس من السنة والشيعة والعلويين والدروز؟

فيصل القاسم: صحيح، صحيح، صحيح.

شريف شحادة: وأنا أقول لك استشهد من كل الطوائف في سوريا نتيجة الأعمال الإرهابية يا أخي، شو هالحكي؟

فيصل القاسم: طيب خليني أسألك، كيف ترد، هناك نقطتان يتداول بهم السوريون. 

شريف شحادة: تفضل.

فيصل القاسم: وأريدك أن ترد عليهم..

شريف شحادة: تفضل..

فيصل القاسم: بقول لك الآن هذا في مقال اليوم اللي لمازن عزي في الحياة انتبه انفجار بقول لك توصي الأم ابنها أصبح كل السوريين يعني عملية التفجيرات كل السوريون صاروا يعرفوها..

شريف شحادة: نعم.

فيصل القاسم: إنه يا سيدي أن هذه التفجيرات صرنا نعرف إنه النظام هو المستفيد الواحد الأول منها..

شريف شحادة: إيه.

سيناريو التفجير وواقع الإعلام السوري

فيصل القاسم: طيب بتقول لك توصي الأم ابنها "يا ابني برضاي عليك روح مشي ولا تركب بالسرفيس ولا تمر جنب فرع أمن أهرب بس تشوف كاميرا تلفزيون وأركض بس تشوف سيارات إسعاف واقفة" يعني السوريون صاروا يعرفوا حتى بس يشوفوا سيارات واقفة أو كاميرات تلفزيون رح يعرفوا أنه في تفجير دقيقة..

شريف شحادة: تفضل، تفضل..

فيصل القاسم: في كاريكاتير آخر كاريكاتير مذيعات سوريات ثنتين راكبين بسيارة عم بتقول وحدة عم بتقول للسائق يا ريت تسرع شوي يا ريت تسرع شوي بتقولها المذيعة الثانية ولا يهمك ولا يهمك رح نوصل قبل التفجير طيب بدي أسألك ليش هالإعلام السوري خلال ثواني..

شريف شحادة: حقك..

فيصل القاسم: بكون بالتفجير إحنا بنعرف الخبر نحنا الحدث في سوريا بده تسع آلاف سنة ليوصل للتلفزيون..

شريف شحادة: حقك.

فيصل القاسم: ليش بيبيعوه التلفزيون السوري خلال ثواني..

شريف شحادة: قل لي؟

فيصل القاسم: أنت بتعرف ياسر العظمة يوم ياسر العظمة بيفتح على كل قنوات الدنيا بتكون جابت الخبر..

شريف شحادة: طيب..

فيصل القاسم: وبعد ثلاث سنوات التلفزيون السوري بيجيبوا..

شريف شحادة: منيح بدي جاوب بدي جاوب.

فيصل القاسم: ببلش يتاجر بأشياء السوريين..

شريف شحادة: طيب خليني جاوب يا دكتور..

فيصل القاسم: جاوب.

شريف شحادة: الآن، الآن سوريا في أزمة ومن الطبيعي أن يكون الإعلام مستنفر بكاميراته بفنيه بكله..

فيصل القاسم: جميل.

شريف شحادة: وهذا الاستنفار وارد في كل الدول التي تحصل بها أزمات منيح، هناك سيارات تابعة للإذاعة والتلفزيون جاهزة هذا أمر طبيعي..

فيصل القاسم: جميل.

شريف شحادة: الشام دمشق وريفها أنت تعلم من مبنى التلفزيون الأمويين إلى أي مكان تستطيع أن تذهب خلال عشر دقائق بالسيارة..

فيصل القاسم: جميل، جميل..

شريف شحادة: إذا بدك تصور..

فيصل القاسم: جميل..

شريف شحادة: فإذا حصل التفجير، التفجير، الساعة عشرة من الطبيعي أن يكون التلفزيون السوري عشرة وربع..

فيصل القاسم: جميل..

شريف شحادة: لنقل خبر عن تفجيرات..

فيصل القاسم: بس بس يعني خلال إحنا بس دقيقة وحدة نحنا بنعرف أنه من عادة التلفزيون السوري والإعلام السوري..

شريف شحادة: كان.

فيصل القاسم: أن يتستر على العيوب..

شريف شحادة: لأ.

فيصل القاسم: الآن يا زلمة خلال دقائق، خلال دقائق..

شريف شحادة: يا دكتور، يا دكتور..

فيصل القاسم: حتى بيجمعوا الأشلاء..

شريف شحادة: يا دكتور دقيقة بس دقيقة الآن إذا كان الإعلام السوري من عشر سنوات لم يتغير الآن تغير..

فيصل القاسم: تغير جميل..

شريف شحادة: ينقل الصورة مباشرة..

فيصل القاسم: أنت سيد خالد قاض وتقول لي هذا شغلكم كيف شغلكم أنتم شو بيعرفكم!

خالد شبيب: يا أخي هذا شغلنا نحنا لما كان يصير تحقيق أولا المخابرات ما بتخلي حدا نهائيا يقترب..

فيصل القاسم: نعم.

خالد شبيب: على الإطلاق ممكن يدخل المحقق ويدخل القاضي نحن لبين ما نتصل بإدارة الأمن الجنائي والشرطة العسكرية ويجي التلفزيون لا يقل الموضوع لا يقل عن ساعة حتى يصلوا كل هؤلاء وليجي الطبيب الشرعي ويجي خبير البصمات والخبير لحتى يقولوا وبعد عشر دقائق يقولوا أنه هذه بصمات القاعدة أنا قاضي لا أستطيع أن أقول هذا إلا بعد أشهر حتى أقوم وتحقيق وكذا إلى آخره، وبعدين القاعدة اللي بيقول عليها لما وقع تفجير دمشق 23/12/2011 وتفجيرين واستهدفوا حسب الرواية الرسمية فرع أمني ومبنى إدارة المخابرات العامة عمدت سلطات سوريا بعد دقائق من التفجير إلى تحميل تنظيم القاعدة وبشكل مريب، هذا التسرع دفع حسين مرتضى مراسل قناة الدنيا الإيرانية بحسبه قال: على السلطات السورية أن لا تتسرع حتى لا تفقد مصداقيتها فوين بتكون القاعدة هذه ناحية، يا أستاذي الفاضل نهر البارد بعام 2007 أشارت أصابع الاتهام إنه وراء هذا المشروع والقتل وراءه سوريا لاحظ فتح الإسلام وشاكر العبسي وراءه سوريا وهذه حقيقة لأن شاكر العبسي كان في سوريا وراح على لبنان وبعدين رجع على سوريا..

فيصل القاسم: طيب.

خالد شبيب: اثنين من هؤلاء السوريين تصور أنت كانوا موقوفون في سوريا بعدين طلعوا لاحظ! بعد إطلاق سراح القاعدة، القاعدة هذه من سوريا بدؤوا بممارسات الإرهابية ودربوا عناصر جديدة لمصلحة القاعدة..

فيصل القاسم: طيب.

خالد شبيب: إذن في سوريا..

فيصل القاسم: يعني تريد أن تقول إنه في اتصال بين القاعدة والنظام السوري هل يعقل هذا الكلام؟

خالد شبيب: هذا كلامهم إحنا أخلينا سبيلهم..

فيصل القاسم: طيب.

خالد شبيب: وبعدين راح وإحنا مرة ثانية أخلينا سبيلهم قاعدة أنت تخلي سبيله بعدين يروح بعدين إذا رجع لعندك مرة ثانية شو اسمه لا تخلي سبيله كانت إذا كانت القاعدة معناتها أنت ليش لحتى ما تخدمهم..

شريف شحادة: طيب بس خليني أعطيك وجهة نظر..

خالد شبيب: أنت الآن بتقول الجيش السوري الحر هو اللي كان بده يعدم واحد..

شريف شحادة: يا دكتور.

خالد شبيب: من جماعة الإسلام حتى يخلق فتنة أيضا..

فيصل القاسم: خليني وقفك شوي..

خالد شبيب: بين الجيش الحر وبين الطرف الآخر..

فيصل القاسم: خلصت من القاعدة.

خالد شبيب: أبو مصعب السوري الراحل.

فيصل القاسم: طيب.

خالد شبيب: مدبر تفجيرات لندن أبو مصعب السوري نقلت صحيفة تلغراف البريطانية في شهر فبراير الماضي خبر إطلاق سلطات الأسد سراح أبو مصعب السوري مصطفى..

فيصل القاسم: مين هو مين هو أبو مصعب السوري؟

خالد شبيب: مصعب، أبو مصعب السوري اسمه مصطفى ست مريم نصار..

فيصل القاسم: إيه.

خالد شبيب: هذا مدير تفجير، هذا اللي دبر تفجيرات لندن لاحظ السلطات السورية أفرجت عن المتهم هذا، أنت، هذا العقل المدبر..

شريف شحادة: تمام خليني أقول لك شغلة..

خالد شبيب: طيب أنتم كيف؟

فيصل القاسم: خليك خليك ماشي..

شريف شحادة: بس على هاي بس على هاي..

خالد شبيب: أبو القعقاع كان يدرب العناصر..

فيصل القاسم: دقيقة..

خالد شبيب: والعناصر تذهب إلى العراق وتفجر وكذا هذا على معرفة  إلى أبو القعقاع دكتور قول آغاسي كان يدرب العناصر وكان يستخدم طبعا النظام السوري استخدمه..

فيصل القاسم: وقتله بعدين يقال.

خالد شبيب: وبعدين قتله وأنا أتحدى، أتحدى الآن ضيفك يقول لي مين قتله، محكمة أمن الدولة لم تعط حتى الآن تقرير إلى أهله مين قتل هذا!

فيصل القاسم: أبو القعقاع..

شريف شحادة: طيب كل واحد يأخذ دوره!

فيصل القاسم: ماشي لأ لأ دقيقة دقيقة..

خالد شبيب: في مقابلته الشهيرة مع نيويورك تايمز يقول: أنتم لا تفكروا لوحدنا إذا تهدد أمنا لاحظ لا تدعونا نعاني لا تضعوا الكثير من الضغوط على الرئيس الأسد لا تدفعوا سوريا إلى فعل شيء لن تكون سعيدة بفعله يجب أن تعلموا أننا حين نعاني..

شريف شحادة: ما في عدل يا دكتور..

خالد شبيب: نعاني يجب أن يعاني هذا هل كان مخلوف يقصد فتح عش الدبابير اللي هم القاعدة اللي..

فيصل القاسم: طيب جميل ماشي..

خالد شبيب: من أجل أن..

فيصل القاسم: طيب ماشي أنا بدي أسأله للزلمة بدي أسأله بدي وسجله..

خالد شبيب: بسجل له..

فيصل القاسم: طيب جمال خاشقجي اللي هم من أهم خبراء الجماعات الإسلامية يقول أن سوريا أطلقت سراح أبو مصعب السوري وأبو مصعب السوري هو العقل المدبر للقاعدة مش أسامة بن لادن أبو مصعب السوري هو المدبر للقاعدة ومنذ خروجه بدأت  التفجيرات، السؤال الآخر أبو القعقاع، أبو القعقاع كما يقول لك إنه كان عبارة عن أداة في أيدي المخابرات الجوية يرسلوه يضحكوا عليه ويقول تعالوا الجهاديين اللي عاوز يستشهد أخي  خليهم يعيشوا بدهم يطلعوا على الجنة يضحكوا عليهم خليهم شو اسمه يأخذهم المخابرات الجوية تبعتهم على العراق عن طريق أبو القعقاع ok بس خلصوا منه لأبو القعقاع إجى واحد خلى وهو طالع من المسجد حطوا له مسدس بقلبه وكان الله يحب المحسنين اعرفنا مين اللي قتل..

شريف شحادة: أنا رح أقول لك مين اللي قتل؟

فيصل القاسم: قل لي..

شريف شحادة: إذا هذه النظرية صحيحة أنا بدي أسأل سؤال كمان عبد الحكيم بلحاج الذي كان موقوفا في غوانتانامو وأرسلته أميركا إلى لندن ومن ثم أرسلته لندن إلى ليبيا..

فيصل القاسم: نعم.

شريف شحادة: ممكن تستفسر لي عبد الحكيم بلحاج شو وضعه؟ كل دول تدافع عن نفسها لكن أنا أقول لك سوريا لم تضع ذلك الرجل..

فيصل القاسم: جميل، صحيح..

شريف شحادة: في هذا المكان، وما تفعله الولايات المتحدة..

فيصل القاسم: أنت تنفيه.

شريف شحادة: أنا أنفيه وما تفعله الولايات المتحدة الأميركية تريد أن ترتبه على غيرها بس اسمح لي أقول لك..

فيصل القاسم: طيب كيف ترد بنفس النقطة بس كيف ترد؟ مازن عزي في الحياة يقول لك اليوم عندك لم يعد يخفى على أحد بأن لكل جهاز أمني في العالم قاعدته الخاصة به.

شريف شحادة: نعم.

فيصل القاسم: يديرها وفق منظومته المصلحية ليضرب بها وقت يشاء ومن يشاء..

شريف شحادة: طيب.

فيصل القاسم: يعني بس جاوبني على النقطة هذه لكي أنتهي منها تنفي كلامه..

شريف شحادة: طيب.

فيصل القاسم: كويس.

شريف شحادة: أنا رح أقول لك باعتراف عراقي وزير نائب وزير الداخلية العراقي عدنان الأسدي صرح في أحد عشر شباط أن مجاهدين يتسللون من العراق إلى سوريا وأن هناك أسلحة يجري تهريبها مناوئي النظام السوري، لافروف المعارضة مسؤولة عما يجري في سوريا وبعض التفجيرات تحمل بصمات القاعدة، بان كي مون؛ إنها بصمات  لجماعات إرهابية متمرسة وهي التي زرعت التفجيرات ومن هو المستفيد من التفجيرات؟

فيصل القاسم: أيوه جميل جميل..

شريف شحادة: المستفيد من التفجيرات هي الخارج ليقولوا لك الولايات المتحدة الأميركية والدول الغربية التي اليوم أرسلت سفراءها أنا بدي أقول لك شغلة دكتور فيصل الدول التي أرسلت سفراءها هي نفسها الدول التي أعطت 100 فيتو على القضية الفلسطينية وهي نفسها الدول التي لم تسمح بإعادة الجولان..

فيصل القاسم: طيب.

خالد شبيب: هذه متاجرة، هذه متاجرة.

فيصل القاسم: بدون مقاطعة..

شريف شحادة: وهي نفسها الدول التي عندما كان الغزو الإسرائيلي لجنوب لبنان وقفت مع إسرائيل.

فيصل القاسم: طيب.

شريف شحادة: وهي نفس الدول التي أباحت مجزرة جنين ضد الفلسطينيين تأتي اليوم لكي تسحب سفراءها من أجل أن تزل سوريا..

فيصل القاسم: طيب جميل..

 خالد شبيب: لأنه تبين للعالم أنها هاي عصابة يا أخي تحكم البلاد..

فيصل القاسم: دقيقة دقيقة لأ لأ مش هذا موضوعنا خليني أسأل السيد شحادة خلينا عم نوزع الوقت بيننا، طيب ما رأيك هل تسمع بشخص اسمه فوزي الشعبي أبوه للمحلل للدكتور آه اسم الكتاب، اسم الكتاب "شاهد من المخابرات السورية" لفوزي الشعيبي بالصفحة ستة وسبعين هناك معلومة تقول: إن المخابرات المصرية طلبت من المخابرات السورية في ذلك الوقت عمل تفجيرات في سوريا من أجل إرباك السلطة الانفصالية والآن أنت تقول من المستفيد؟ النظام المعارضة مش كلامي بالمناسبة..

شريف شحادة: طيب معلش خذ راحتك.

فيصل القاسم: ما لي علاقة فيه من شان ما تقول لي أنه أنت، ماشي..

شريف شحادة: لأ أنا ما قلت لك.

فيصل القاسم: ماشي لأنه برجع بقول لك أنا بدي أسأل..

شريف شحادة: أنت اسأل يا اللي بدك إياه..

فيصل القاسم: بقول لك مين المستفيد؟ هل من مصلحة الثوار أو المعارضة سميهم ما شئت أو خصوم النظام أن يصبحوا إرهابيين، النظام يضرب عصفورين بحجر واحد..

شريف شحادة: شو هما..

فيصل القاسم: استنى، يفجر المدن السورية فيخاف الشعب ويقول الشعب هذه ثورة هذول قتلى وإرهابيين وكذا وكذا وكذا ويبنفض عنهم والجهة الثاني أن النظام يصور نفسه أمام المجتمع الدولي بأنه ضحية الإرهاب وهو أبو الإرهاب كما يقولون لك..

شريف شحادة: طيب ماشي..

فيصل القاسم: كيف ترد؟

شريف شحادة: أنا بدي أسألك سؤال أليس السلاح الذي يصل إلى سوريا هو إرهاب بحد ذاته أليست الباخرة..

فيصل القاسم: وين المخابرات بتاعكم!

شريف شحادة: طول بالك..

فيصل القاسم: وين المخابرات بتاعكم! بدي أسألك سؤال المخابرات السورية هالأيام قاعدين بمطار دمشق كلما نزل سوري كاتب كلمتين على الفيس بوك فبياخدوه بيختفي طيب هدول اللي عم يتابعوا الفيسبوك عم يتابعوا الناس الكتابة بحيث أنه ملايين السوريين ما رح تنزل ما رح تنزل من الخارج..

شريف شحادة: ينزل اللي بده إياه..

فيصل القاسم: ينزل طيب ماشي.

شريف شحادة: بنزل يا دكتور تفضل أنت بكره انزل.

فيصل القاسم: دقيقة هالمخابرات السورية اللي عم تلاحق الناس على كلمة بالفيس بوك كيف عم تفوت هالشاحنات!

خالد شبيب: طيب أنا بدي رد عليه هو عم بقول أن السلاح هذا يا دكتور السلاح هذا دخل واتهرب إلى سوريا أنا أقول الكلام الآتي إذا كانت الدولة السورية بأجهزتها القمعية ومخابراتها وهذا الجيش العرمرم اللي..

فيصل القاسم: بس دقيقة بدي إياك تجاوب عليها..

خالد شبيب: شاحنة أسلحة بدخل معناتها شو هالدولة؟

شريف شحادة: لا لا لا اسمح لي..

خالد شبيب: أصلا نحنا لا نريد هذه الدولة  التي لا تستطيع فرض سيطرتها على أحد..

شريف شحادة: دكتور لا لا كلامك مو صحيح أولا سوريا تحارب على ثلاث جبهات..

فيصل القاسم: طيب..

شريف شحادة: الجبهة التركية التي..

خالد شبيب: لا تديرها هذه الدولة..

شريف شحادة: تديرها ونص، تديرها ونص..

فيصل القاسم: خليه خليه يكمل.

شريف شحادة: الدولة السورية تحارب على مساحة على خط طويل يمتد إلى أكثر من  800 كيلو متر.

فيصل القاسم: جميل جميل.

شريف شحادة: بحدود مع تركيا.

فيصل القاسم: طيب.

شريف شحادة: والولايات المتحدة الأميركية أوعزت إلى تركيا بإدخال الأسلحة..

فيصل القاسم: طيب.

شريف شحادة: تحارب سوريا على لبنان من جهة طرابلس والباخرة اللي وصلت اثنين وتحارب سوريا مع السعودية ومع قطر التي قالت أن تزويد المعارضة السورية بالسلاح أمر سنعمل عليه..

فيصل القاسم: طيب.

شريف شحادة: يعني أنت دولة عم تحارب عشر دول أو عشرين دولة في مقابل تسليح المعارضة ولذلك أنا أقول لك لا يحق لدولة تريد أن تظهر نفسها دولة قوية أن تسمح بالتفجيرات ولذلك التفجيرات لا تخدم الحكومة السورية..

فيصل القاسم: طيب.

شريف شحادة: وأما إظهار القاعدة يا أخي القاعدة..

الشبيحة ومجزرة أطفال الحولة

فيصل القاسم: طيب كيف ترد على الذين، كيف ترد على بس دقيقة كيف ترد على الذين يقولون يقول لك يا سيدي النظام الذي ذبحت شبيحته أطفال الحولة دقيقة؛ دقيقة الذي ذبحت شبيحته أطفال الحولة يا سيدي أنت بتعرف الشبيحة بسوريا قاعدين يقولوا "يا بشار يا بشار لا تهتم إحنا رجالك نشرب دم"..

خالد شبيب: شبيحة للأبد..

فيصل القاسم: شبيحة للأبد أو يخرب البلد، ـبس دقيقة بس دقيقة اللي دمر بدي أسألك حمص إتدمرت إدلب إتدمرت درعا إتدمرت وريف دمشق طيب اللي دمر هالبلد ما بيفجر كم تفجير يا رجل!

خالد شبيب: هذا الجيش السوري، هذا الجيش السوري.

شريف شحادة: أولا بدي أسألك كيف اجتمع رحمهم الله ثمانين طفل موجودين في مكان واحد.

فيصل القاسم: روبرت مود اليوم قائد رئيس المراقبين قال هناك إشارات إنه النظام بدي أسألك ليش كل هالدول طردت السفراء..

شريف شحادة: يا أخي يا أخي..

فيصل القاسم: مؤامرة!

شريف شحادة: خليني احكي يا أخي..

فيصل القاسم: ليش طردتهم؟

شريف شحادة: يا أخي خليني احكي..

فيصل القاسم: تفضل.

شريف شحادة: قبل المجزرة كان هناك..

خالد شبيب: النظام الذي يقتل شعبه بالدبابات، هل هذا صحيح..

شريف شحادة: سجل عندك يا أخي، يا دكتور..

فيصل القاسم: تفضل.

شريف شحادة: قبل المجزرة كان يُخطفون الأطفال ويقتلون..

فيصل القاسم: طيب.

شريف شحادة: ويذهبون إلى شمال لبنان من أجل تجارة الأعضاء أنا ما بفهم إنه ثمانين طفل جمعوا في بيت واحد وتم تصفيتهم والجيش لم يدخل..

فيصل القاسم: جميل.

شريف شحادة: قالوا في البدء أن الدبابات والمدفعية السورية قصفت ثم نقلت عن التصوير بالتلفزيون شافوه إنه ما في دبابات أو أثر للدبابات قالوا لك شبيحة الرئيس يا أخي هل تم تحقيق جدي وفعال في هذا الموضوع؟

فيصل القاسم: بس بدي أقولك يا سيد يا سيادة النائب بس دقيقة يا سيادة النائب أنا بدي أسألك هالسؤال وأرجع أعطيك يا سيادة النائب بقولك يعني في واحد زائد واحد يساوي اثنين هذا النظام يعني يقول لك الآن كل هالذبح دمر بلد بأكملها بعيدة عنه يفجر له كم سيارة!

خالد شبيب: دقيقة لو سمحت أنا بسأل..

شريف شحادة: لما تفوت على سوريا والتفجيرات من وين عم تفوت؟

خالد شبيب: خليك أسأل ضيفك..

فيصل القاسم: اسأله تفضل.

خالد شبيب: هل هناك دبابات ومدفعية قصفت درعا أم لأ؟ الجيش السوري دخل بدباباته قصف درعا وإلا لأ؟

فيصل القاسم: طيب.

خالد شبيب: قصف درعا..

شريف شحادة: خليني..

فيصل القاسم: خليه يكمل..

خالد شبيب: قصف بانياس وإلا لأ قصف ريف حلب وإلا لأ يعني اسمح لي هذه، هذه جريدة الشرق الأوسط هاي جريدة الشرق الأوسط  لاحظ ما تقول..

فيصل القاسم: باختصار آه الوقت يداهمنا..

خالد شبيب: الناجيات من الحولة يقول شوف وجاء الرد الرسمي بعد اتهام وسائل الإعلام الرسمية لتنظيم القاعدة بارتكاب كذا، الناجيات يؤكدن بأن الشبيحة ويرافقهم..

شريف شحادة: تنظيم القاعدة..

خالد شبيب: قوات النظام، الجيش السوري تنتشر داخل المدينة بشكل كبير..

فيصل القاسم: طيب.

خالد شبيب: وتحمي الشبيحة وهم الذين قتلونا وقتلوا..

فيصل القاسم: ما هي مصلحة بس بدي أسألك..

شريف شحادة: يا زلمة..

فيصل القاسم: لا لا.

خالد شبيب: الناجيات وهاي الشرق الأوسط..

فيصل القاسم: طيب ما مصلحة القاعدة عم بقولك إنه القاعدة قتلتهن القاعدة قتلت هؤلاء؟

خالد شبيب: يا أخي القاعدة هم أصحابهم هم خلقوها هم صنعوا القاعدة أنا بسألوا سؤال كونري هذا كونري الصحفي البريطاني في بابا عمرو شو من أنقذه؟ من أنقذه من أيدي؛ من أيدي النظام استشهد أحد عشر واحد من الجيش الحر حتى أنقذوا كونري، سلامة كيلة هذا يساري يا أخي قتلوه لعنوا أمه على أبوه سمير المسالمة لك يا أخي بكيت على التلفزيون بس نزلت دمعتها أو تأثرت أقالوها..

فيصل القاسم: طيب أنت تتهم، أنت تتهم..

خالد شبيب: من فجر مطعم يا مال الشام..

فيصل القاسم: أنت تتهم بشدة هل يعقل أنه النظام..

خالد شبيب: من فجر مطعم يا مال الشام بدبي، نزار الصباغ من قتله في أسبانيا، بنان الطنطاوي من قتلها في ألمانيا، كمال جنبلاط وكيل وزارة الخارجية..

فيصل القاسم: بدي أسألك أليس من الإجحاف أن تتهم النظام بأنه يستخدم جثث ويحطها في التفجيرات هذا كلام قلته قبل قليل، هذا كلام..

خالد شبيب: هذا حقيقة وهذا كلام..

فيصل القاسم: كيف؟ 

خالد شبيب: مستشفى المواساة، قال مدير مستشفى المواساة والأطباء ذكروا لنا هذا قال يا أخي..

شريف شحادة: دكتور دكتور..

فيصل القاسم: أنت متأكد من هالكلام؟

خالد شبيب: نعم، جاءوا المخابرات وحملوا الجثث لك يا أخي وين آخدينهم هدول إلهم حرمة..

فيصل القاسم: أخذوا الجثث من المستشفى!

خالد شبيب: وقالوا مو شغلك وأخذوهم وبعدين تبين أن هذه الجثث كانت مرمية مرمية بالانفجارات، لاحظ أنت، ما؛ ما في عصابة في سوريا آلان جورج كاتب بريطاني يقول صاحب كتاب "سوريا.. لا خبز ولا حرية" يقول: بشار الأسد وحافظ الأسد ليس عندهم أيديولوجية سوى البقاء وسفك الماء هذا الكتاب راجع..

شريف شحادة: خليني أنا أحكي خليني بس أعطيك كلمة..

خالد شبيب: يا أخي إذا بدك خليه يكون تحقيق يا أخي علي وعليك.

شريف شحادة: خليه يكون تحقيق..

خالد شبيب: خليه يجي تحقيق دولي..

شريف شحادة: سيفتح..

خالد شبيب: أما أنت تقول..

فيصل القاسم: لأ بدون مقاطعة سيد شريف طيب عندما نسمع شخصية سورية كبيرة جدا تقول أنه هذا النظام حتى لو قتل نصف السوريين سيبقى حاكما وعندما دقيقة وعندما..

خالد شبيب: قد نحرق البلد، إما الأسد أو نحرق البلد، قالوا هذا أم لم يقولوا ..

فيصل القاسم: بدنا نسمع الرئيس الأسد في خطابه الأول في مجلس الشعب قال كلمة مرت مرور الكرام..

شريف شحادة: شو قال؟

فيصل القاسم: قال سنعكس، سنعكس حركة دومينو دومينو الثورة الدومينو مش بميل هيك قال إحنا رح نرجعوه هيك وهو يرجعه..

شريف شحادة: يا أخي.

فيصل القاسم: الناس تسأل الآن..

شريف شحادة: رح أجاوبك على النقطتين..

فيصل القاسم: خليني كملك إياها بس نقاط بس بدي إياك..

شريف شحادة: يا لله يا لله..

فيصل القاسم: السؤال أنه ألم يشبع هذا النظام من دماء السوريين؟

شريف شحادة: تمام.

فيصل القاسم: ألم يشبع من دماء السوريين طيب إياه أهم طبعا هكذا يقولون..

شريف شحادة: أنا رح جاوبك..

فيصل القاسم: يا أخي بكفيه قتل، خليني أقول لك شغلة، سوريا أهم وإلا هذا النظام!

شريف شحادة: طول بالك.

فيصل القاسم: وإلا هذه العائلة..

شريف شحادة: يا أخي طول بالك..

فيصل القاسم: هيك بسألوا يعني..

شريف شحادة: ما بسير يسألوا أنا رح جاوبك أولا لاحظ أنت لاحظ قبل كل استحقاق تقع مجزرة قبل انعقاد مجلس الأمن تقع هذه المجزرة..

فيصل القاسم: دقيقة.

شريف شحادة: دقيقة بس خليني احكي يا أستاذ اسمع قبل أي استحقاق اطلع فيني يا دكتور قبل انعقاد مجلس الأمن قبل

فيصل القاسم: كل مناسبة بيدبوا شيء..

شريف شحادة: كل مناسبة بيجيبوا لك واحد.

فيصل القاسم: بستغلوها سياسيا ضد سوريا..

شريف شحادة: تمام تمام..

فيصل القاسم: جميل جميل.

شريف شحادة: واستغلت بالفترة السابقة..

فيصل القاسم: جميل جميل.

شريف شحادة: في الفترة السابقة في بابا عمرو هذا واحد..

فيصل القاسم: جميل.

شريف شحادة: اثنين، حركة الدومينو عن أي ثورة؟ لك على أي ثورة صرامي بتصير بالدول العربية ثورة شو أنا أسألك سؤال..

فيصل القاسم: ثورة صرامي.

شريف شحادة: صرامي كلها..

فيصل القاسم: خليني وقفك اشوي عيد لي إياها الثورات في العالم العربي ثورات صرامي ثورات صرامي!

شريف شحادة: إيه، إيه رح أقول لك ليش أنا رح أقول لك ليش..

فيصل القاسم: طيب فيك تنزل على الشارع وتقول هالكلمتين هدول.. 

شريف شحادة: إيه أنا بنزل رح أقول لك ليش..

فيصل القاسم: بيضربوك آه..

شريف شحادة: ما بخاف خليني أقول لك ليش اليوم في ليبيا أنا أريد أن أسألك سؤال أطيح بالقذافي وراحوا أولاده على السجن..

خالد شبيب: أنت عم تدافع عن القذافي..

شريف شحادة: خليني احكي اشوي يا أخي، أنا ما عم دافع عن القذافي راح الرجل..

فيصل القاسم: خليني..

شريف شحادة: لك يا أخي خليني شوي خليني أسألك سؤال..

فيصل القاسم: تفضل تفضل.

شريف شحادة: من شان الدومينو.

فيصل القاسم: تفضل.

شريف شحادة: خليني أسألك سؤال وذهب القذافي لماذا لم تأت الآن دولة نموذجية على ليبيا..

خالد شبيب: بدافع عن القذافي..

شريف شحادة: ما أني زعلان عليه.

خالد شبيب: وعن صدام حسين، دافع عن صدام..

شريف شحادة: ولا صدام لماذا لم تأت في ليبيا الآن دولة نموذجية تحكم ليبيا؟

فيصل القاسم: خليني وقفك هون طيب كيف ترد على الرجل الآن خليني هذا خليني أعمل هذا حلقة وأنت تيجي عليها، كيف ترد على الرجل يقول لك، طب جاوب لي على الكلام اللي حكاه هناك في كل مناسبة يرتبون مسألة لسوريا كي يحرجوها..

خالد شبيب: يا.

فيصل القاسم: مثلما رتبوا لها الآن!

خالد شبيب: هذه الأسطوانة مشروخة.

فيصل القاسم: كيف اسطوانة مشروخة؟

خالد شبيب: اسطوانة مشروخة عفا عليها الزمن.

فيصل القاسم: كيف يا أخي؟

خالد شبيب: يا أستاذي.

فيصل القاسم: تفضل.

خالد شبيب: دعني أنقل لك هذه الرسالة، هذه الرسالة من جماعة التلفزيون العربي السوري..

فيصل القاسم: تفضل تفضل.

خالد شبيب: لاحظ الرواية السورية متناقضة وتستخف بالعقول المجرم القاتل من، من سيقوم بالتحقيق ويطلع مود عليه لعرضه على مجلس الأمن، لماذا لا يشركون مود بالتحقيق ليكو الجعفري قال والله بدو يصير تحقيق وخلال ثلاثة أيام ونعطيه لمود ولاحظ هاه وإن مود سوف يعرضه على، على مجلس الأمن يا أخي مجنون يحكي وعاقل يسمع..

فيصل القاسم: طيب ماشي.

خالد شبيب: المسلحون الذين ارتكبوا الجريمة لأ عم بقول إيش أنه يمكن هؤلاء المسلحين يريدوا زيادة المراقبين بتصدق إنه أنت مسلح يرتكب جريمة يريد زيادة المراقبين نعم نحن نريد زيادة المراقبين..

فيصل القاسم: طيب..

خالد شبيب: بس هذا كلام الجعفري.

فيصل القاسم: طيب.

خالد شبيب: لك يا أخي.

شريف شحادة: رفعوا شعار التدخل.

فيصل القاسم: بس دقيقة دقيقة.

خالد شبيب: هذا؛ هذا كلام..

فيصل القاسم: طيب.

خالد شبيب: دعني أقول مسألة أخرى يا أخي الفاضل وكيل وزارة الأوقاف السورية لاحظ التدخل الأجنبي من العراق وكيل وزارة الأوقاف السورية في مؤتمر فاطمة الزهراء الدولي في النجف قلد نيابة عن بشار الأسد وسام الجمهورية للصدر..

فيصل القاسم: لمقتدى الصدر.

خالد شبيب: لمقتدى الصدر لموقفه..

فيصل القاسم: بذبح السوريين..

خالد شبيب: من الأحداث في سوريا

فيصل القاسم: قصدك في ذبح السوريين!

خالد شبيب: أنت فهمني قول لي هذا الكلام يا أخي..

شريف شحادة: طيب أثبت لنا يا أخي أثبت لنا قدام العالم كلها يا دكتور يا دكتور دقيقة دقيقة أثبت لنا قدام العالم كله تدخل حزب الله أو مقتدى الصدر أو العراق..

فيصل القاسم: كلام جميل جميل..

خالد شبيب: في الشأن القضائي..

شريف شحادة: واحد واحد في عنا أدلة وفي عنا قرائن..

شريف شحادة: طلع لنا واحد.

خالد شبيب: أنت عم تحط وسام لمقتدى الصدر لموقفه من الأزمة في سوريا..

فيصل القاسم: شو يعني؟

خالد شبيب: شو كان يعني يصلي في سوريا يعني.

شريف شحادة: لأ لأ لأ..

خالد شبيب: كان عم يزور الحسينيات يعني في سوريا التي انتشرت..

شريف شحادة: يا أخي والله العظيم..

فيصل القاسم: بس بدي أسألك سيد..

خالد شبيب: يا أخي هذه فبركة فبركة..

شريف شحادة: يا أخي يحق لكل دولة أن.. 

فيصل القاسم: خليني؛ خليني أسأل بس بدون..

خالد شبيب: أنا بسأل سؤال هؤلاء الدول، هذه الدول اللي سحبت سفرائها الآن مو كان عم يقولوا يا أخي كل الدول مو مصدقتكم يا أخي تفضل الآن..

فيصل القاسم: طيب.

خالد شبيب: طردوا سفرائكم وسحبوا السفراء لأنهم وصلوا إلى حد القناعة المطلقة أن هناك عصابة حاكمة تحكم سوريا..

شريف شحادة: لا لا..

خالد شبيب: يا رجل يا رجل أرجوك.

شريف شحادة: إذا سمحت.

خالد شبيب: أنا بتمنى، أنا بتمنى، أنت تمثل المستقلين.

شريف شحادة: أنا أمثل المستقلين، أنا أمثل سوريا..

خالد شبيب: يعني تمثل، أنت من الشعب..

شريف شحادة: إيه طبعا.

خالد شبيب: أنا أتمناك يا يا ضيف..

شريف شحادة: تفضل.

خالد شبيب: ضيف الحلقة.

شريف شحادة: تفضل.

خالد شبيب: أن تنحاز إلى الشعب.

شريف شحادة: أنا منحاز إلى الشعب.

خالد شبيب: وتتقي الله سبحانه وتعالى.

شريف شحادة: وأنا أقول لك.

خالد شبيب: بشار الأسد.

شريف شحادة: من المعيب أن يتقاتل السوري مع السوري. 

خالد شبيب: لك أنت لما بشار الأسد يريد أن يطلع بالطيارة والله العظيم لن تجد مكان لك.

شريف شحادة: ليش بس يطلع بالطيارة، بطلع بالسيارة.

خالد شبيب: أنا بتمناك بتمناك أنا وين؟ أنا وراءك وين ما رحت..

شريف شحادة: أنتم المعارضة..

خالد شبيب: خليني أكمل..

فيصل القاسم: لو سمحت انتهى الوقت لو سمحت انتهى الوقت لا لا دقيقة انتهى الوقت سيد هناك من يقول الآن حسب الكثير من التقارير الدقيقة بأن الأقمار الصناعية تصور الآن فوق سوريا بطريقة لم يسبق لها مثيل، تصور تعرف تصور على بعد كم على بعد أربعة أمتار..

شريف شحادة: تمام.

فيصل القاسم: بوضوح شديد طيب آخر صور للأقمار الصناعية التي ستظهر قريبا أربع سيارات من السيارات التي انفجرت أمام أجهزة الأمن كانت موجودة داخل أجهزة الأمن قبل الانفجار..

شريف شحادة: مضبوط مية في المية..

فيصل القاسم: طيب شو رأيك بهذا الكلام؟

شريف شحادة: مضبوط.

فيصل القاسم: شو رأيك؟

شريف شحادة: مضبوط هالكلام مية بالمية..

فيصل القاسم: كيف؟

شريف شحادة: أنا بقول لك كيف مثلما كانت سيارة الحريري موجودة بالزبداني وجابوا لنا زهير الصديق الكذاب..

فيصل القاسم: وجبتوا لنا أنتم أبو عدس..

شريف شحادة: أبو عدس موجود وأبو عدس حقيقة وأعترف عليه كل زملائه وأقرأ التوانسة أن أبو عدس..

خالد شبيب: يا أخي اسألني عن التحقيقات، تحقيقات أبو عدس..

شريف شحادة: يا دكتور، يا دكتور من وجد هذه التحقيقات..

خالد شبيب:  كلها مزورة

شريف شحادة: مع زهير الصديق..

خالد شبيب: دعني..

شريف شحادة: هو نفسه من سيجد سيارات بفرع، بفرع المخابرات..

فيصل القاسم: جميل جدا.

خالد شبيب: يا أستاذ فيصل هذا سوريا نيوز ولا لأ..

فيصل القاسم: باختصار، شو بدك تحكي باختصار..

خالد شبيب: هاي سوريا نيوز..

فيصل القاسم: ما عاد عندي وقت..

خالد شبيب: تقول صحيفة الغارديان البريطانية برقية سربها موقع ويكيليكس تناولت محضر الاجتماع القائم بالأعمال الأميركي..

فيصل القاسم: باختصار..

خالد شبيب: تشارلز مع علي المملوك تصور بيقول له نحنا متمددين في القاعدة نحنا إذا بدك نخدمكم نحنا متمددين..

فيصل القاسم: هذا ليس بالدولة..

خالد شبيب: نعم ونستطيع أن نخدمكم في هذا الأمر..

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر..

خالد شبيب: إذا أنتم صنعتم القاعدة وأنتم، وأنتم اللي..

فيصل القاسم: طيب خلص انتهينا انتهى الوقت انتهى الوقت مشاهدينا الكرام من المسؤول عن التفجيرات في سوريا النظام أم الثوار أربعة وتسعون فاصلة ثلاثة النظام السوري مسؤول عن التفجيرات، خمسة فاصلة سبعة لا لن يبقى لنا إلا أن نشكر ضيفينا السيد شريف شحادة عضو مجلس الشعب السوري والسيد خالد شبيب القاضي والمستشار نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة إلى اللقاء يعطيك العافية سلموا على بعض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة