العرب في أستراليا، بنوك عمان، أقزام الجزائر   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 12:26 (مكة المكرمة)، 9:26 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

محمد خير البوريني

ضيوف الحلقة:

منذر عماد/ منسق الأقليات في الشرطة الأسترالية
علي محيي الدين/ خبير بمجمع الفقه الإسلامي بعمان
حسين بلحاج/ مؤسس الجمعية الإنسانية لقصار القامة
عبد الله السريري/ اقتصادي عُماني
ميلود ميم/ رئيس بلدية بلعباس

تاريخ الحلقة:

17/07/2004

- دخول العرب سلك الشرطة الأسترالي
- المعاملات المصرفية في عمان

- الأقزام في الجزائر

محمد خير البوريني: أهلا ومرحبا بكم مشاهدينا إلى حلقة جديدة من مراسلو الجزيرة، نعرض من أستراليا تقريرا نتحدث فيه عن جوانب من حياة العرب في دول المهجر ونتناول من أستراليا انخراط العرب هناك في سلك الشرطة وما يتركه ذلك من آثار إيجابية على مجمل مهاجري الأمة ومن سلطنة عمان نتناول جانبا من الجدل الذي دار ويدور حول الفائدة التي تتقاضاها البنوك مقابل القروض التي تقدمها للمقترضين من وجهة نظر دينية ونرى لماذا يُحِل بعض علماء الدين الاقتراض من المصارف الإسلامية تحت مسميات معينة ويحرمونه من المصارف الأخرى ومن الجزائر نلقي الضوء على شريحة قصار القامة أو الأقزام الذين لم يختاروا أن يولدوا هكذا ولكنها مشيئة الله نلقي نظرة على جوانب حياتهم التي يعيشون تفاصيلها بكل حميمية وعلى قدر المستطاع أهلا بكم إلى أولى فقرات هذه الحلقة.

دخول العرب سلك الشرطة الأسترالي

دخل العرب في المهاجر كثيراً من أوجه الحياة في أستراليا دخلوا سلك الشرطة وارتدوا زيها المميز في محاولة حكومية أسترالية لجسر الهوة بين ذوي الأصول العربية وجهاز الشرطة، يرى آخرون أن دخول العرب في هذا المجال يحقق أهدافا إيجابية مختلفة، تقرير صالح السقاف.

[تقرير مسجل]

صالح السقاف: لا يقتصر دور الشرطة الأسترالية على حفظ الأمن وتطبيق القانون الجنائي ومنع الجريمة والمحافظة على النظام والسلامة العامة بل تؤدي الشرطة مجموعة واسعة من الاحتياجات العامة في المجتمع تشمل مساعدة خدمات الطوارئ والخلافات العائلية وتنسيق حركة المرور، يمكن التعرف على عناصر الشرطة من خلال زيهم الرسمي وبعضهم يقومون بأداء مهامهم بلباس مدني ويطلق عليهم ضباط الارتباط مع الجاليات المتعددة الثقافات.

منذر عماد - منسق الأقليات في الشرطة: دور منسق الارتباط ما بين الجاليات الإثنية أو الأقليات وجهاز الشرطة في ولاية نيوساوث ويلز هو عبارة عن بادرة أو مبادرة أساسية حكومة ولاية نيوساوث ويلز من أجل جسر الهوة ما بين الأقليات وجهاز الشرطة ونحن نمثل البوابة لجهاز الشرطة نحو فتح علاقات طيبة وإيجابية مع معظم وكل الجاليات الإثنية أيضا نمثل حلقة الوصل للجاليات الإثنية للتعامل مع جهاز الشرطة بكل سلاسة وأيضا لتوضيح الصورة دور جهاز الشرطة ومسؤولياتهم في توفير الأمن لجميع الجاليات في ولاية نيوساوث ويلز أيضا توضيح وضع معوقات الجاليات الإثنية التي تواجهها من صعوبة اللغة والتعود على ثقافة جديدة والتعود على نظام جديد وقلة الوعي بالنظام القانوني الموجود بأستراليا وبالتحديد في ولاية نيوساوث ويلز.

صالح السقاف: استطاع أفراد الشرطة المتحدرين من أصول إثنية كسر الحواجز النفسية بين الشرطة والجاليات المختلفة كما ساهموا في تغيير الأفكار السلبية التي حملها المهاجرون عن الشرطة في أوطانهم، توظيف العديد من أبناء الجالية العربية والجاليات الأخرى في أجهزة الشرطة أشاع أجواء ثقة متبادلة والاطمئنان بين الشرطة والمجتمع وساعد على تعزيز مصداقية انتماء المهاجرين إلى وطنهم أستراليا.

داني ميقاني - شرطي أسترالي من أصل عربي: أول ما بلشت يعني كان فيه (Was very hard) بس هلا عم بأشوف من هالوقت أنا عم بحس إن عملت شي عمري خمس سنين بالشرطة وكل سنة بتكون أحسن من الثانية يعني العالم بيصيروا بيعرفوني دغري وأنا بأشتغل بابنكس ويعني أكثرية العالم ببانكس من (Arab background) ودغري بيعرفوني هاي شو داني ويلا شو اسمه إتفضل شوية قهوة شوية كذا شوية اللي بيشتغل معي بيكيف منيح بس بينبسط إمنيح (It’s very important) يعني اللي هيجي بيشتغل معي بيبقى (More comfortable) وبيحكوا معي وبيخدوا بيعطوا يعني (It’s very good)، يعني إذا حد بعد الشر توفى ولا حصله حادث لازم أروح على أهله وأفهمهم شو صار معه (Sometimes you laugh you know so it becomes a very hard) بهالشغلات بس كما يعني (As I get the chance to) يعني (Help someone as well) يعني (It’s a very important part of my job) يعني (That’s where I get my satisfaction).


طبيعة عمل الشرطي في المجتمع المتعدد الثقافات والأعراق ليست سهلة وتحتاج للدعم النفسي والمواساة الدائمة لرفع معنوياتهم واستمرارية عطائهم

صالح السقاف
صالح السقاف: طبيعة عمل الشرطي في المجتمع المتعدد الثقافات والأعراق ليست سهلة وتحتاج للدعم النفسي والمواساة الدائمة لرفع معنوياتهم واستمرارية عطائهم.

الشيخ خليل الشامي - منسق الشؤون الإسلامية في الشرطة: كل أنواع البوليس لازم يكون عندهم رجل دين يساعدهم الوقت اللي بيكون في عندهم مشاكل مثلا مشاكل في البيت أو مشاكل لما بيكونوا عاملين مثلا بيعملوا أمن في مكان معين يمكن تجيهوم حوادث تجعلهوم يخرجوا عن طورهم أو يعني يصير عندهم جهد بداخلهم شوية (Crisis) يعني شوية تنتشة أو كذا فالبوليس عنده ياللي هم رجال الدين المسيحيين اللي قدروا يروحوا يحلوا هالمشاكل فطبعا بما إنه الجالية الإسلامية أصبح فيها عدد منيح طيب من عدد البوليس المسلم فكمان وجدوا إنه لازم يكون هناك للبوليس من يساعدهم من الناحية الإسلامية.

منذر عماد: وجودنا بالزي المدني هو له غاية والغاية من هذه تفصيله لهذه الشرطة هو لهذا منسق الارتباط إنه يكون بالفعل على تفهم لوضع الجاليات الإثنية والأقليات بحيث إنه هناك الكثير من العائلات اللي أتت من مختلف الثقافات واجهت صعوبة في التعامل مع الشرطة وجنود الشرطة ببلدانهم أيضا للأسف عادة الـ(Uniform) أو اللباس الرسمي للشرطة يبعث على نوع من القلق والخوف والارتباك للجاليات أو لبعض العائلات خصوصا اللي مروا ببعض التجارب السيئة مع الجهاز القانوني.

صالح السقاف: التزام المواطنين بقوانين البلاد بوازع من ضمائرهم بعيدا عن عين الشرطة وتبليغهم عن الجرائم والأخطار التي تهدد حياة الناس وممتلكاتهم يشكل تطبيقا عمليا لشعار الشرطة والمجتمع يعملان معا.

مواطن أسترالي من أصل عربي صاحب متجر: طول ما أنك أنت تعرف الأنظمة ما حد بيتقرب لك وطول ما تتعدى النظام هون فيه قانون بيوقف هالشيء هذا.

صالح السقاف: بوجوده يعني من أصل عربي؟

مواطن أسترالي من أصل عربي: بوجوده بيحكي عربي فيه ناس كثير ما بيفهموا الإنجليزية ومعنى (Meaning right) لهالشيء اللي لازم يفهمه بالقانون بقى منذر بيكون صلة بين البوليس وبين الجالية بيوصل هالشيء اللي بيجهله الواحد يعني وظيفته كثير مهمة للجالية.

بيفرلي بلانش - مفتشة شرطة: ما لاحظناه منذ التحاق منسق الجاليات الإثنية بالعمل معنا قبل عامين ونصف أنه في السابق لم تكن الجاليات الناطقة بغير الإنجليزية تتردد على مركز الشرطة لكنه استطاع استقطاب وتشجيع العديد من أبناء الجاليات في الحضور إلى مركز الشرطة ليتعرفوا على دور الشرطة وعلى القوانين والتشريعات في ولاية نيوساوث ويلز والعنف العائلي كل ذلك بفضل إرشاد منسق الأقليات لدينا بحيث صارت الجاليات المختلفة تتردد على مركز الشرطة بمن فيهم الجالية العربية كما شاركنا أيضا في العديد من المناسبات والمهرجانات للتحدث عن دور الشرطة.

صالح السقاف: يحق للمجتمع الأسترالي أن يفخر بالأمن والاستقرار الذي يتمتع به بفضل نظامه الديمقراطي الذي تحافظ قوانينه على حقوق المواطنين وواجباتهم والتحاق أبناء المهاجرين في سلك الشرطة خطوة إيجابية يعود نفعها على المجتمع عامة، صالح السقاف برنامج مراسلو الجزيرة سيدني أستراليا.

[فاصل إعلاني]

المعاملات المصرفية في عمان

محمد خير البوريني: يتصاعد الجدل حينا ويخبو حينا أخرى حول الفائدة التي تتقاضاها البنوك في عالمنا العربي مقابل القروض التي تقدمها للمقترضين الذين بقي الكثيرون منهم في حيرة بين تحليل وتحريم، يرى كثيرون أن العلماء لم يفتوا في هذا المجال بما يكفي أو يشفي الغليل ويرى آخرون أن الفائدة التي تؤخذ على القروض إسلامية كانت أم ربوية هي واحدة وإن اختلفت تسميتها، تقرير أحمد الهوتي من سلطة عمان.

[تقرير مسجل]

أحمد الهوتي: قضية قديمة معاصرة كانت من الأسباب الرئيسية لحدوث نوع من الفصام بين العبادات والمعاملات لدى بعض المسلمين وإلى سعي آخرين للبحث عن صيغ توفيقية بين مستجدات العصر الراهن وعقيدتهم الإسلامية بل إنها فتحت مجالا لغير ذوي العلم والمعرفة لإصدار فتوى تحليل أو تحريم دون أسانيد شرعية قوية كيف يتعامل المسلم المعاصر مع المصارف في ظل هذا التقدم الهائل في الاتصالات ووسائلها الحديثة التي تشمل الفضائيات والإنترنت وغيرها وما هي الحدود الشرعية لحركة حياته اليومية التي تفرز كل يوم جديدا يتعين التعامل معه من خلال نصوص القرآن الكريم والسنة المؤكدة وآراء العلماء من أهل الثقة؟


العلماء المسلمون يحلون مشكلة الفائدة التي تجنيها البنوك عن طريق الاجتهادات التي تقوم على المصالح المرسلة ومقاصد الشريعة والعرف

علي محيي الدين
علي محيي الدين - خبير بمجمع الفقه الإسلامي بعمان: علماء المسلمين اليوم يحلون هذه المشاكل عن طريق الاجتهادات التي تقوم على المصالح المرسلة وعلى مقاصد الشريعة وعلى ما يسمى بالاستحسان وعلى العرف وعلى أن كل شيء نافع أن الحكمة ضالة المؤمن وأن أي آلية وأي وسيلة سواء كان في باب الاقتصاد أو في باب السياسة أو في باب الاجتماع أو في باب التربية أي وسيلة جيدة نافعة مادامت لا تتعارض مع كتاب الله وسُنة رسوله صلي الله عليه وسلم فهي مقبولة.

أحمد الهوتي: المعاملات المصرفية الحالية التي يقوم بها المسلمون لا تخلو من الربا سواء أكانت هذه المعاملات عبر القروض الشخصية أم الشراء بالآجل أو استخدام بطاقات الائتمان المصرفية حيث يلتزم المقترض بسداد المبلغ إضافة إلى الفوائد المستحقة والتي غالبا ما تسبب إرهاقا وحملا ثقيلا على الناس ويرى علماء الدين أن المصارف الإسلامية تستطيع تقديم الحلول وتقضي حاجة المسلم عوضا عن التعاملات الربوية.

سعد الجنيبي - نائب المدير العام في بنك مسقط: اختلفت الأسامي لكن المعني نفس الشيء تقريبا فبالنسبة لي البنك التجاري والبنك الإسلامي الفرق بسيط جدا إذا كان فيه فرق أما أنا عن نفسي شخصيا ما أشوف الفرق.

علي أحمد السالوس - أستاذ جامعي: يحظر على المسلم أن يتعامل مع بنك ربوي متى استطاع أن يتعامل مع بنك إسلامي فإن التعامل مع البنوك الربوية عند وجود التعامل مع البنوك الإسلامية هذا أمر غير مقبول حسب فتوى مجمع الفقه برابطة العالم الإسلامي.

أحمد الهوتي: المجتمعات الإسلامية تأقلمت خلال السنوات الأخيرة وهذه الأوضاع وأصبح كل فرد مدين للمصارف مع اختلاف شكل الدين ونوع المصرف كما يحدث مع المصارف الإسكانية أو الصناعية أو التجارية ويرى الناس أنه لا يمكن الاستغناء عن هذه القروض في الظروف الحالية نظر للارتباط العضوي بين راتب الفرد والمصرف التجاري فكل موظف يستلم راتبه من خلال البنك الذي يتعامل في الأصل بالفوائد الربوية ناهيك عن قدرة البنك على خصم القرض وفوائده دون أن يشعر المرء بذلك إضافة إلى الخدمات التي لا يمكن لجهة أخرى أن يقدمها سوى المصرف.

سعد الجنيبي: البنوك التجارية تقدم تسهيلات كبيرة في نظري إن المؤسسات المالية الأخرى الآن تقوم بنفس التسهيلات منها حسابات التوفير والودائع والاعتمادات والإقراض بشكل كبير جدا يعني ما بس بالملايين وبمئات الآلاف يمكن بالمليارات فهنا الفرق طبعا وكل شيء له كلفة وله ثمن يعني.

أحمد الهوتي: علماء المسلمين يشددون على إيجاد حلول عملية تساعد المسلم وتجنبه هذه المعاملات الربوية عبر استخدام وسائل وسبل تمكن الناس من التعامل مع المؤسسات المصرفية بعيدا عن الربا كما يحدث بالنسبة لبطاقات فيزا التمويل الصادرة من بيت التمويل وفيزا الراجحي والتي حُذِفت منها الفائدة الربوية إلا أنهم يبيحون في ذات الوقت للمسلمين التعامل مع المصارف التجارية في حال تعذر وجود مصرف إسلامي أو جهة تقرض المسلم دون ضمانات خاصة إذا كان القرض ضرورة لبناء مسكن له ولأسرته.

علي أحمد السالوس: الضرورات تبيح المحظورات وأيضا مع قاعدة لابد منها والضرورة تقدر بقدرها فالإنسان إذا كان يريد شراء بيت ويستطيع أن يستأجر فلا توجد ضرورة.

أسماء الزدجالي - موظفة عمانية: أعتقد أن علماء المسلمين لم يجتهدوا بما فيه الكفاية لإظهار الجوانب الشرعية للتعاملات المصرفية ونلاحظ إن الناس لا زالوا يتعاملون مع البنوك التجارية الربوية فللعلماء المسلمين دور كبير إن هم ينشرون التوعية ويفهمون الناس شون التعامل مع هذه البنوك.

أحمد الهوتي: المصارف الإسلامية التي يطالب بها الكثيرون لا زالت مثار جدل واسع فمنهم من يقول إنها لا تختلف عن المصارف التجارية ومنهم من يتفق بأنها الحل لتجنيب المسلمين التعامل مع الربا إذا ما انتشرت في الدول الإسلامية وفُتِح لها المجال للعمل وفق منهجية واضحة تشرف عليها هيئة من علماء المسلمين بحيث تعمل في مجال المرابحة وإصدار الصكوك والإسلامية وإقامة الصناديق الاستثمارية.

علي محيي الدين: توجد بدائل للربا كيف؟ هناك المرابحات وهناك حتى التورق العادي وليس التورق المصرفي كذلك هناك إتاحة الفرصة بالنسبة لإيجاد صناديق للأسهم أو الصكوك الإسلامية بحيث واحد يدخل فيها ويخرج منها ويُحصِل ما يريده من السيولة فهناك حقيقة مجموعة من البدائل سواء كان من خلال العقود سواء كان من خلال آليات مركبة على عقودنا الإسلامية ولكنها جديدة كما قلت مثل المحافظ الاستثمارية مثل الصناديق الاستثمارية وغيرها ذلك.

بشرى حبيب - موظفة عمانية: لا نجد فتاوى واضحة تحلل أو تحرم هذه التعاملات ونعتقد على وسائل الإعلام الدور الكبير في توضيح هذه المسائل في مثلا تحليل وتحريم التعاملات وإيجاد ما هو ميسر وسهل للناس في أن يتعاملوا فيه.

أحمد الهوتي: العمانيون اعتمدوا فكرة الجمعيات الأهلية التي يشترك فيها مجموعة من الأشخاص يقومون بتجميع الأموال كل فترة زمنية لأحد المشتركين حسب جدول معد سلفا حتى يتم تقدير القسط الشهري الذي يدفعه المشترك طوال مدة قيام الجمعية دون دفع فوائد على هذه الأقساط إلا أن بعض الجمعيات تواجه اليوم مشاكل مالية وإدارية لم تجد حلولا حتى الآن بسبب انعدام القوانين والتشريعات المنظمة لها.

أحمد الحميدي - اقتصادي عماني: دخلنا هذه الجمعية لتفادي القروض الشخصية اللي هي ربوية ولكن أصبحت تشكل عبء يمكن على ناس ثانيين حتى الجمعية أصبحوا يقترضوا من البنوك علشان يدخل في جمعية فبدال ما تحد حتى من القروض أصبحت تزيد من القروض لأن الشخص يروح يجدد القرض ويدخل في جمعية على أمل إن هذه الجمعية راح يستلم خلال سنة أو سنتين تحصل مشكلة في الجمعية أو تفشل أحيانا في بعض الأحيان فينتج عنها يمكن عواقب أكثر من لو أن الشخص هذا أستمر في الجمعية.. أستمر عفوا في القرض وما فكر أبدا في الجمعية.

قيس الجابري - موظف عماني: والله أنا حاليا لا ما اشتكيت من هذه الأمور بس فيه بعض الأصدقاء يشتكي من هذه الأمور لكن في الأخر حصل على مبلغ اللي هم وعدوهوه يعني ممكن وعدوهم فتأخروا بسبب ظروف الجمعية بس في الأخر حصلوا يعني على المبلغ اللي هم داخلين به.

عبد الله السريري - صاحب الجمعية: أطالب يعني مثلا الجهات المختصة يعني مراقبة هذا للناس يشوف إيش من الضمانات اللي راح يقدموها حتى لا يتضرروا يعني فيه ناس سلفوا من بنك حتى يكونوا يشتركوا في هالجمعيات دفع مقدم سنة وسنتين بعضهم حتى يكون يعني يسددوا ديونهم ومنهم يتمنى إنه يبني منزل يعيش هو وأولاده فيه فصار يتسلف من البنك ومن ثم هنا في الجمعية ما حصل أي نتيجة فصار متضرر أكثر وأكثر.

أحمد الهوتي: ويرى العلماء من إن المسلمين اقتنعوا بفكرة الرأسمالية القائل بألا اقتصاد دون بنوك ولا بنوك دون فوائد في ظل وجود دول كاليابان لا تعطي فوائد على الودائع بما يعني إمكانية التطبيق في الدول الإسلامية إذا ما كانت هناك إرادة ورغبة، فتح باب الاجتهاد وتكييفه بما يطرأ بمتطلبات العصر الراهن بمتغيراته واكتشافاته وتحولاته ضرورة حتمية خاصة في المجالات المالية والمصرفية التي تلامس حياتنا اليومية والأهم من ذلك أن تُنشَّر هذه الاجتهادات عبر وسائل الإعلام لزيادة وعي المسلمين بالمحظورات والمحرمات، أحمد الهوتي لبرنامج مراسلو الجزيرة مسقط.

الأقزام في الجزائر

محمد خير البوريني: حالة إنسانية تعيش بيننا وقد لا نلتفت إليها إلا من باب الفضول والدهشة فقط إنها حالة قصار القامة نراهم في الأماكن العامة وكثيرون منا قد لا يعلمون أنهم يعيشون الحياة مثلنا تماما وأنهم يعانون بكل ما أوتوا من إنسانية، ليسوا صما ولا بكما وليسوا مختلين عقليا لكنهم يعانون من عوق خاص ولا يحظون باهتمام يذكر من جانب غالبية الحكومات العربية، تقرير محمد دحو من الجزائر.

[تقرير مسجل]

محمد دحو: هكذا هي عادته كل صباح حيث يبدأ سحابة نهاره على دراجة صغيرة تناسب حجمه وشكله وتدور عجلاتها بقوة رجليه القصيرتين مندفعا في شوارع مدينة سيدي بلعباس الفسيحة إلى حيث مقهاه ووجوه الناس وجريدة الصباح وسيجارة يوم جديد من أيام رجل شاءت إرادة الله أن يكون قصير القامة لكنه طويل الإرادة والتحدي، حسين بلحاج يدور بين أقرانه ممن ينتسبون إلى الجمعية الإنسانية لقصار القامة وقد أنشأها لتكون ملاذا للقاء والحوار وتدارس حاجات هذه الفئة من البشر ومشاكلها وكم يكون اللقاء مختلفا وممتعا بحضور الحاجة خيرى وأخريات قصيرات حين يتحول المكتب الصغير إلى عالم رحب تذوب فيه ألوان البشر وأشكالهم.

حسين بلحاج - مؤسس الجمعية الإنسانية لقصار القامة: أسمينا هذه الجمعية بالجمعية الإنسانية للأشخاص ذوي القامات القصيرة نظرا لما تعانيه من المشاكل والصعوبات اليومية مثل التنقل والاحتياجات الخاصة يعني اليومية التي يعني العادية كالتنقل كالأكل كالملبس.

محمد دحو: في الشارع وداخل الحياة يمشون زرفات ووحدانا لقضاء حوائجهم المختلفة الحاجة مثلا لقميص أو بدلة أو سروال لكن المشكلة تبدأ من هاهنا ومع أن صاحب محل بيع الملابس يعرف أن محله لا يتوفر على ما يناسب هؤلاء إلا أنه يلاطف هذا ويصافح ذاك في غاية من التآلف الاجتماعي وقد تحتاج أخرى إلى كرسي يسعفها لإجراء مكالمة هاتفية.

فتاه جزائرية قصيرة القامة: إحنا قصار القامة نعاني من مشاكل كثيرة كمثل هاتف نذهب لا أستطيع كمثل الملابس.

محمد دحو: داخل البلدية حيث الطوابير الطويلة والحاجة إلى انتظار ومعاندة أقدام قصيرة مجهدة لا تفي بالغرض والوصول إلى شهادة ميلاد أو إقامة ليس بالأمر الهين أيضا ولكنهم بحاجة ماسة إلى مثل هذه الأوراق ما العمل العين بصيرة واليد قصيرة حقا وحقيقة.

شاب جزائري قصير القامة: عندما يتوجه قصير القامة إلى البلدية يلقى كثير من الناس ولا يستطع أن يتقدم إلى الشباك لسحب أبسط وثيقة مثل شهادة ميلاد أو شهادة الحالة العائلية وذلك لتقديم الملفات ونطلب من سلطات البلدية يضعوا أماكن خاصة لهذه الفئة.

ميلود ميم - رئيس بلدية بلعباس: على مستوى المرافق الإدارية التابعة للبلدية فإننا سنقوم في المستقبل إن شاء الله بالعمل على توفير بعض الشبابيك أو على الأقل تخصيص ملحقة من ملحقات البلدية بالنسبة لاستخراج الوثائق الإدارية من عقود الزواج ومن.. وكل الوثائق اللازمة للمواطنين سنخصص لهم ملحقة تكون قريبة ربما من مركز المدينة حتى يتمكنوا من سحب هذه الوثائق بشباك منجز على مقاسهم.

محمد دحو: ولإن كانوا سعداء في حياتهم برغم القائمة الطويلة من الحاجات والاحتياجات فالشارع ونظرة الناس إليهم أيضا تبدو عادية ولا غرابة أن يولد امرؤ قصير أو طويل فتلك مشيئة الله ومع هذا فمعظم الدول العربية لا تأخذ بعين الاعتبار هذه الشريحة من أبنائها ولا تضمن لهم حقوقهم.


قصار القامة في الجزائر فئة مهملة من الجهات المحلية، ويعيشون ظروفا سيئة ومحرومة من حقوقها ولهم الحق في المطالبة بها

مواطن جزائري
مواطن جزائري: أرى أن هذه الفئة مهملة من الجهات المحلية خاصة في الوطن لأن يعيشون ظروف سيئة جدا رغم عدم وعي المواطنين جميعا بهذه الفئة المحرومة، من ناحية أخرى أرى أن من حقهم أن يطالبون بجميع الحقوق بتاعهم مهيأة.

مواطن جزائري ثاني: فيما يخص الجانب بتاع الفئة هذه المعاناة بتاعهم بالحق بحتة ذي أمور ممكن خاصية جدا بهم بس إحنا على العموم يومياتي على أحسن بنشوفهم ونشوفوه أمر عادي كي تصادف مع أي إنسان هذا يعيش عادي مع المجتمع بتاعه.

محمد فلوس - محامي جزائري: ربما كان من الأحسن على المشرع الجزائري يفيد هذه الفئة بظروف تساعدها وتكون لها أولوية وتكون لها درجة من الأولوية مقارنة بالإنسان العادي لأنهم هذه طبيعة إلهية وكانت من الأمور الإلهية التي لا دخل لنا فيها ولكن نود لو كان المشرع الجزائري أبدى لهذه الفئة وأعطاها حقوقا تجعلها على الأقل تكمل ذلك النقص الموجود في البنية الجسدية.

محمد دحو: حسين الذي يعيش حياة سعيدة مع زوجة طويلة القامة تشاركه الحلو والمر أنجب معها أطفالا هم عنوان هذه الحياة الزوجية السعيدة رغم اختلاف القامة وما يقوله الأطباء عن هذه الظاهرة.

زوجة حسين بلحاج: أعيش معه حياة طبيعية زواج سعيد أنجبنا أولاد ونعيش في حياة سعيدة وأجده طبيعي.

حسين بلحاج: ما أحسه يعني كشخص عادي يعني تزوجت امرأة عادية ولم أجد عائق لهذا وأنجبنا أولاد ونحن جدا سعداء والأمر طبيعي فوق الطبيعي أحيانا.

سلام جواد - طبيب عام: بالنسبة لقصيري القامة إن التفسير الطبي أو العلمي يعني في هذه المشكل مشكل النمو يعني عائد أو ناتج يعني خلل في الكروموسومات أو في الصبغيات وحاليا يعني العلم لم يجد دواء يعني لهذه الطفرة أو هذا المشكل في النمو.

محمد دحو: الأمر طبيعي إذاً بنظر الأطباء والطب وقد يكون لأي قصير أو طويل على حد سواء شأن كبير في الحياة إن هو وجد الرعاية والاهتمام ولا بد أن يكون مفهوم الحق والواجب أمرا ساريا على الجميع ولا ينفع الإنسان طول أو قصر ولكن تنفعه أعماله، إذا كانت فئة قصيري القامة تعاني الكثير من المشاكل في حياتها من العمل والمشي والوظيفة وكثير من المشاكل فإن هذه الفئة أيضا تعيش وتحلم تتزوج وتعيش للمستقبل لأن الحياة في نهاية المطاف تتسع لجميع الناس سواء كانوا طويلي القامة أو قصيريها، محمد دحو مراسل الجزيرة سيدي بلعباس الجزائر.

محمد خير البوريني: نهاية هذه الحلقة يمكن لجميع المشاهدين الكرام أن يتابعوا تفاصيلها بالصوت والنص من خلال موقع الجزيرة على شبكة الإنترنت والصورة عند البث كما يمكن مراسلتنا البرنامج عبر بريده الإليكتروني repoters@aljazeera.net أو من خلال العنوان البريدي على صندوق بريد رقم 23123 الدوحة قطر، في الختام هذه تحية من مخرج البرنامج صبري الرماحي وفريق العمل وتحية دائمة مني محمد خير البوريني إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة