تنظيم أول انتخابات تشريعية في الإمارات   
السبت 1426/11/3 هـ - الموافق 3/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:02 (مكة المكرمة)، 17:02 (غرينتش)

- الانتخابات الإماراتية بين الاستعجال والتفعيل

- تداعيات غياب الأحزاب السياسية
- الانتخابات ودمقرطة الاقتصاديات الخليجية

 

جمانة نمور: أهلا بكم، نناقش في حلقة اليوم إعلان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد عزمه على تنظيم انتخابات في دولة الإمارات لاختيار نصف أعضاء المجلس الوطني وهو الهيئة الأقرب إلى ما يعرف بالبرلمان أو مجلس الشعب، نطرح في الحلقة تساؤلين اثنين؛ ما هي موجبات هذه الخطوة في ظل غياب أي مطالب شعبية بمثل هذا التوجه؟ هل هي الرغبة في توسيع المشاركة الشعبية أم fالسير مع تيار الإصلاح في المنطقة؟ الانتخابات المزمعة ستكون الأولى في الإمارات التي لم تعرف قط أي شكل للانتخاب سواء في المجالس التشريعية أو البلدية ولم يحدد رئيس دولة الإمارات موعدا لإجراء تلك الانتخابات التي لن تتم عبر الاقتراع الشعبي المباشر، مراقبون إماراتيون يرون في الخطوة تدشينا لمرحلة هامة على طريق تفعيل آليات الرقابة والمساءلة أسوة بباقي دول الخليج التي تشهد حراكا سياسيا متسارعا.

الانتخابات الإماراتية
بين الاستعجال والتفعيل

[تقرير مسجل]

محمد العبد الله: لم يكن قرار رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان عزم بلاده إجراء أول انتخابات تشريعية جزئية قرار مفاجئا للشعب الإماراتي، هذه الانتخابات المتوقع إجرائها العام المقبل ستقتصر على نصف أعضاء المجلس الوطني الاتحادي البالغ عددهم أربعين عضوا كانوا حتى صدور القرار يعينون من قبل الإمارات السبع المكونة لدولة الاتحاد.

علي الشعيبي- إعلامي إماراتي: القراءة الخاصة بالواقع الاجتماعي والسياسي والحراك الاجتماعي على مستوى العالم والمنطقة العربية والخليج تؤكد أن القيادة السياسية كانت في طريق إحداث هذه النقلة المقدرة والنقلة النوعية في مجتمع الإمارات.

محمد العبد الله: المجلس الوطني الاتحادي والذي يعتبر واحدا من السلطات الدستورية الاتحادية الخمس كان قد أُنشئ عام 1972 بعد عام واحد على تأسيس دولة الإمارات ويمارس دورا تشريعيا ورقابيا على أعمال الحكومة ولا تعتبر توصياته ملزمة للسلطات الاتحادية غير أن القرار الجديد سيغير حتما من طبيعة ودور المجلس وسيُحدِث حسب معظم المراقبين تطورا هاما على صعيد الحياة السياسية في الإمارات.

محمد عبد الله الركن- كاتب إماراتي: هذا القرار هو منعطف تاريخي في دولة الإمارات العربية المتحدة سوف يعيد كثير من الحيوية للحياة السياسية في جوانب الرقابة الشعبية المساءلة تفعيل المؤسسات الاتحادية التي للأسف منذ بداية التسعينات تراجعت كثيرا إلى الوراء.

محمد العبد الله: الخطوة سبقتها مطالبة عدد من المثقفين الإماراتيين بضرورة أن يكون أعضاء المجلس منتخبين مباشرة من الشعب وتأتي حسب معظم المراقبين منسجمة مع حال الحراك السياسي الذي تشهده دول مجلس التعاون الخليجي من الانتخابات البلدية في قطر والسعودية والتشريعية في عمان والبحرين ناهيك عن الحياة البرلمانية في الكويت والتي مضى عليها ردح من الزمن، بقرارها إجراء أول انتخابات تشريعية جزئية في تاريخها تكون دولة الإمارات قد دخلت في مناخ الإصلاحات الذي تشهده دول مجلس التعاون الخليجي، محمد العبد الله الجزيرة دبي.

جمانة نمور: ومعنا في هذه الحلقة من دبي الفريق ضاحي خلفان تميم قائد شرطة دبي وهنا في الأستوديو الدكتور محمد المسفر أستاذ العلوم السياسية بجامعة قطر وكذلك من دبي أيضا الدكتور محمد عبد الله الركن أستاذ القانون العام بجامعة الإمارات، أهلا بكم لو بدأنا معك يعني الفريق ضاحي لما اقتصر الموضوع على انتخاب أو اقتراع غير مباشر، البعض وصف الخطوة بالناقصة يعني لما اختيار آلفي شخصية لنشرح هذه النقطة تحديدا وليس اقتراع مباشر من قِبَّل كل المواطنين؟

ضاحي خلفان تميم- قائد شرطة دبي: أولا يعني دعينا نبارك هذه الخطوة ونحن كمواطنين يعني خطاب صاحب السمو ورئيس الدولة أثلج صدورنا، كان خطابا تاريخيا ويوما تاريخيا ولحظة تاريخية، الحقيقة يعني كأبناء الإمارات أستطيع أن أقول بأننا يعني نقول أن خمسين معينين من الحكومة وخمسين بالانتخاب يعني الخمسين خمسين حق نقبل به لأن عندنا قناعة نحن أن يعني إذا كانت لدينا وجهة نظر صحيحة وصائبة الخمسين الأخرى للحكومة يعني لن يقف كل موقف المؤيد مثلا أو مأخذ الرأي الآخر المعارض لهذا التوجه يعني أرجو ألا يظن..

جمانة نمور [مقاطعة]: لكن يعني السؤال لو سمحت لي سيد ضاحي يعني هو السؤال تقني فقط لنشرح الخطوة لما تم اللجوء إلى اختيار آلفي شخصية لنشرح للمشاهد كيف..

ضاحي خلفان تميم [متابعاً]: خمسين نحن..

جمانة نمور: لا ليس الخمسين انتخاب وخمسين يعني عفوا فقط للتوضيح.

ضاحي خلفان تميم: نعم أخت جمانة نعم يعني التوضيح أنا بأقول لك أعتقد إحنا في كل يعني مسيرتنا الاتحادية دائما خطواتنا نخطوها بكثير من التريث والتأني ومقتنعون من هذا الأسلوب يعني المتابع للمسيرة الاتحادية يعلم تماما أن عمرها ما كانت الأمر تؤخذ عندنا بالاستعجال يعني نأخذ خطوة وننظر ما حولنا نرى أن أمورنا على ما يرام نتقدم خطوة أخرى هذه سياسة الإمارات عموما التي..

جمانة نمور: لنأخذ وجهة نظر في هذه السياسية من يعني ليست بعيدة كثيرا بل من قطر دكتور يعني دكتور محمد موضوع يعني إذا كانت الإمارات غير مستعجلة برأيك لما اللجوء إلى هذه الخطوة ما موجباتها في ظل غياب أي مطالب شعبية ضاغطة باتجاه مثل هذه التوجه؟

محمد المسفر- أستاذ العلوم السياسية بجامعة قطر: أولا علينا جميعا أن نبارك هذه الخطوة المباركة التي جاءت أو جاء بها سمو رئيس دولة الإمارات العربية الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وأنا أقول أنها خطوة أيضا يجب أن ندعمها ونشد على أيدي جميع العاملين من أجل الوصول إلى هذا العمل وهي يعني في تقديري أنها ليست خطوات متباطئة وإنما كانت تنظر إلى مرحلة تاريخية كانت تمر بها دولة الإمارات وخاصة في مرحلة التسعينات وكان الأمل أن تكون هذه الخطوة قد تمت في وجود المرحوم سمو الشيخ زايد بن سلطان رئيس الدولة رحمه الله إلا أنها تكللت بالنجاح على يد أبنائه الآن ونتمنى ونشد على هذه الوقت أن يكون بدلا من التوقف عند الخمسين أن ننتقل من الخمسين إلى ما هو أعلى وهذه أماني أما قول أنها ليس هناك مطالب في الإمارات فأنا أعتقد إن هناك مطالب كثيرة مجموعة من المثقفين كتبوا..

جمانة نمور [مقاطعة]: مطالب ضاغطة.

محمد المسفر [متابعاً]: يعني هو المطلب ليس بالضرورة أن يكون عنف وإنما هو التمني والتواصل مع الحكام حكام الإمارات المشكلين للاتحاد كان هناك أستطيع أن أقول أن هناك نوع من الضغوط اللي هي كان..

جمانة نمور: على ذكر هذا التواصل أود لو سمحت لي العودة إلى السؤال الأول الذي طرحته وأعود لطرحه من جديد على الدكتور محمد عبد الله الركن موضوع أن يكون الاختيار من قِبَّل ألفي ناخب يعينهم حكام الإمارات يتوزعون على مجالس انتخابية في كل إمارة وألا يقوم بالاقتراع المباشر من قبل المواطنين الإماراتيين لما هل سينتج عن ذلك نوع من أنواع البيروقراطية الإدارية إن صح التعبير؟

محمد عبد الله الركن - أستاذ القانون العام بجامعة الإمارات: نعم أنا أؤكد على ما قيل من قَِّبل الزميلين المتحدثين وهو مباركة هذه الخطوة التاريخية التي قررها رئيس الدولة حفظه الله وأسعد بها شعب الإمارات أما موضوع الألفين أو كمجمع انتخابي أنا ما اطلعت على مثل هذا التفصيل، القرار كما وصل إلى مسامعي هو أن المجلس الوطني المعين حاليا 100% سوف يُنتخَب نصفه مباشرة من الشعب للعلم الأباء المؤسسين لهذه الدولة وعلى رأسهم المرحوم الشيخ زايد بن سلطان النهيان عندما وضعوا دستور هذه الدولة سنة 1971 قرروا في ديباجته في بدايته أنهم يمشون بهذا الشعب وشعب الاتحاد خطوات نحو حياة ديمقراطية نيابية متكاملة وبطبيعة الحال مما يعني أنه منذ فجر هذه الدولة مسألة الانتخابات لم تكن مرفوضة وإنما هي مسألة تحتاج إلى وقت لأن الديمقراطية النيابية كما نعرفها وكما وردت في ديباجة الدستور وكما تمارسها دول العالم كلها لا تعني سوى الانتخاب الحر المباشر الذي يمارسه أبناء الشعب وهو حق من حقوق الإنسان التي أقرتها المواثيق والأنظمة الدولية.

تداعيات غياب الأحزاب السياسية

جمانة نمور: على ذكر يعني الطريقة التي تمارس بها عفوا يعني لو مقاطعتك على ذكر الطريقة التي تمارس بها يعني معظم دول العالم هذه العملية الانتخابية يعني من المتعارف عليه أنه عادة هناك أحزاب هناك جمعيات سياسية يعني يتم ترشيح البعض منها فعلى أي أساس ستجري الانتخابات في الإمارات في ظل غياب الأحزاب وهذه الأطر السياسية؟

"
الإمارات متأنية في قراراتها، وموضوع الأحزاب والتجمعات السياسية مسألة متقدمة جدا قد لا يكون المجال متاحا لها في الوقت الحاضر
"
محمد عبد الله الركن
محمد عبد الله الركن: أنا أتصور كما ذكر الفريق ضاحي خلفان دولة الإمارات متأنية في قراراتها تأخذ المسائل بتأني وخطوات، موضوع الأحزاب موضوع التجمعات السياسية هذه مسألة متقدمة جدا قد لا يكون المجال متاح لها في الوقت الحاضر، شعب الإمارات شعب متجانس لديه كثير من التجانس وهو على ولاء جيد وكبير لقيادته فلذلك المسألة الآن هي الانتخاب الفردي ونحن بانتظار طبعا وضع آليات لتفعيل هذا القرار التاريخي من خلال نظام انتخابي سجلات لكي تتضح ملامح هذه الصورة التي وعد بها سمو رئيس الدولة أبناء شعبه للعلم أيضا أن دستور دولة الإمارات منذ أن..

جمانة نمور [مقاطعة]: نعم يعني موضوع استخدمت أكثر من مرة يعني استمعنا إليك في التقرير والآن أيضا موضوع كلمة تفعيل المؤسسات الاتحادية آلية التفعيل باختصار شديد كيف التفعيل؟

محمد عبد الله الركن [متابعاً]: لا التفعيل يعني أن هذا القرار الذي وُضِع لابد أن أو عفوا صدر لابد أن توضع له آليات لتفعيله أي إصدار نظام انتخابي وجود سجلات للناخبين توزيع دوائر كل هذه الآليات التقليدية المعروفة في النظم الانتخابية.

جمانة نمور: ربما قد يفيدنا في هذه النقطة تحديدا الفريق ضاحي خلفان.

ضاحي خلفان تميم: أولا دعيني أخت جمانة يعني أتحدث عن أنه ليس بالضرورة أن تكون هناك أحزاب حتى تكون هناك انتخابات حرة يعني لماذا لا يعبر الإنسان عن ذاته لماذا يعبر عن حزبه عن تعصبه وعن يعني التكالب الذي نراه في هذه الأحزاب، أنا أعتقد أن التعبير الحر هو..

جمانة نمور: كيف يعبر عن ذاته يعني السيد ضاحي..

ضاحي خلفان تميم: يعبر عن ذاته اسمحي لي..

جمانة نمور: إذا كان الانتخاب من خلال مجالس يعني الدكتور محمد يقول ليس لديه فكرة عن الموضوع فقط لكي نوضح الصورة للمشاهد هل لديك فكرة توضحها لنا؟

ضاحي خلفان تميم: وصلت الرسالة يا جمانة..

جمانة نمور: نعم آلية الانتخاب إيضاح تفضل.

ضاحي خلفان تميم: يعبر عن ذاته يعني هو الذي يصوت ليس مضبوطا بتوجهات حزب ولكن عن قناعة ذاتية بأن هذا العضو الذي ينتخبه هو الذي يعني يمثل الرجل الذي يخدم أبناءه وأبناء وطنه هذا ما أقصده.

جمانة نمور: على ذكر يعني عفوا أقاطعك أعلم لكن هنا ستعذرني المشاهدات يعذرني على المقاطعة تقول الرجل الذي سينتخبه ألن تشارك المرأة في هذه الانتخابات؟

ضاحي خلفان تميم: والله بتشارك طبعا ما فيه شك إحنا المرأة تشاركنا كل شيء الآن ما بقى يعني مجال ممنوع عليها المرأة، أتوقع أنها بالنسبة لنا في الإمارات أن تقود الإماراتية وتصوت كما يصوت الرجل مطلب للكل يعني.

جمانة نمور: على كل سوف نتابع النقاش بعد وقفة قصيرة فكونوا معنا.

[فاصل إعلاني]

الانتخابات ودمقرطة الاقتصاديات الخليجية

جمانة نمور: أهلا بكم من جديد وحلقة اليوم تناقش عزم الإمارات تنظيم انتخابات جزئية لاختيار نصف أعضاء المجلس الوطني، دكتور محمد كنا نتحدث عن موضوع الأحزاب ومن يسبق من يعني هناك تجارب في التاريخ كان هناك تكتلات سياسية أنتجت تجارب ديمقراطية ربما أو صلت بعدها موضوع التنمية الاقتصادية والاجتماعية، الآن ما نشاهده في الخليج بشكل عام هو العكس يعني بعد أن وصلت هذه الدول إلى مستوى من التنمية الاقتصادية والاجتماعية الآن بدأ العمل في الموضوع السياسي دمقرطة الموضوع كيف تنظر إلى هذه الظاهرة؟

محمد المسفر: والله أنا في تقديري أن هذه المنطقة ليست قادرة أو ليست مؤهلة إلى حد الآن لأن يكون فيها نوع من الأحزاب السياسية لأنه أولا عائلة واحدة مجتمع قبلي مجتمع لن يرقى إلى مرحلة الحزبية، الأحزاب تكون في مجتمعات خليط كبيرة زي مثلا مصر زي سوريا زي مجتمعات فيها أعداد كبيرة ليس فيها انتماءات غير الحزبية، هنا فيه انتماءات عائلية كبيرة انتماءات قبلية أيضا موجودة هذه قد تكون أكثر فاعلية من فاعلية الأحزاب ورأينا الأحزاب التي كانت في اليمن الديمقراطية قبل الوحدة اليمنية أنهم بعد أن وصلوا إلى مرحلة الحزب في حالة الخلاف تمترس كل واحد فيهم إلى القبيلة..

جمانة نمور: القبيلة والعشيرة.

محمد المسفر: وترك الحزب وبالتالي أنا أقول أن المنطقة لم..

جمانة نمور: ولكن يعني أليست ظاهرة أن تكون عادة الشعوب هي التي تطالب بهذه الوسائل أن تأتي يعني من القمة إلى قاعدة الهرم يعني دول مجلس التعاون تقريبا الآن معظمها يعني سلكت هذا الطريق وبقرار؟

محمد المسفر: صحيح بس أنا في تقديري أنها ليست هي جاءت من القمة إلى القاعدة وإنما جاءت من القاعدة، هناك مطالب موجودة منذ القدم وهي متأكدة من هذا الموقف وبالتالي يعني أنتي إذا رأيتِ خارطة مجلس التعاون الخليجي التي تمتد من البصرة جنوبا إلى عُمان جنوبا أيضا في الخليج كل المنطقة أصبح فيها تحت ضغوط شعبية أيضا وتحت مطالب شعبية لكنها هادئة زي ما يسمونها القوة الناعمة الآن اللغة المتعارف عليها، الآن بقي في هذا الإطار ونحن نتمنى أن يكون هناك انفتاح أيضا فيه إخواننا في المملكة العربية السعودية هم البقية في مجلس الشورى الذي ليس عندهم الآن توجه في تقديري إلى أن يكون فيه انتخابات على مستوى الإمارات أو على مستوى قطر أو أيا من الدول لكن أنا أتوقع وأنا أعتقد بأنه هذا الأمر له مطلب ملح جدا في السعودية وفي كل المنطقة ونتمنى أن نرتفع من مرحلة الخمسين إلى مرحلة 75% إلى مرحلة الـ100% علشان تكون الشرعية عادلة لكنه هنا النقطة الأساسية أنك إذا رأيتِ أن هناك في الكويت تقدم ديمقراطي من قبل البحرين سبقه فيما بعد يعني كل هذه ثم جاءت قطر ثم جاء البحرين ثم جاءت قصدي الإمارات ثم جاءت عمان من قبل ذلك ونتمنى أن يكتمل الطوق في دول المجلس لتنضم المملكة العربية السعودية إلى هذه الظاهرة الانتخابية إلى هذا الظاهرة المشاركة وليست عن طريق الضغوط التي تمارسها دولة أجنبية زي الولايات المتحدة الأميركية تحت إرهاص الإصلاح وإنما تحت الدافع الوطني الشعبي..

جمانة نمور: نعم على ذكر يعني موضوع الضغوط الخارجية دكتور محمد عبد الله الركن هل فعلا هذه الخطوة الإماراتية تأتي في ظل رغبة شعبية أو رغبة في توسيع المشاركة الشعبية أم أن موضوع السير مع دعوات الإصلاح في المنطقة لعبت دورا فيها؟

محمد عبد الله الركن: نعم النقطة بس أحببت أن أوضحها بالنسبة لموضوع دور المرأة يعني دولة الإمارات العربية المتحدة كانت سباقة في هذه المسألة بالمجلس الاستشاري الذي يوجد في إمارة الشارقة حيث أن سمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي منذ ما يقرب من ست سنوات ومع إن هذا المجلس مُعين لكنه فعل وأوجد خمس عضوات يعني تم تدويرهن في الفترة السابقة فهن شاركن بصورة فعالة في إحدى الصور الاستشارية في إحدى الإمارات أما بالنسبة لموضوع المطالبة الشعبية..

جمانة نمور: لا ننسى أيضا أنها حازت على منصب وزيرة حتى قبل أن يكون هناك انتخابات كما أشار سلطان بن محمد القاسمي يعني.

محمد عبد الله: صحيح فبالتالي السؤال أتصور في الإمارات ليس قائم هل المرأة سوف تشارك أم لن تشارك يعني ممكن في المجتمعات الأخرى قد يثار هذا الأمر لكن الأمر محسوم عندنا في الإمارات القيادة السياسية الشعب بصفة عامة لديه مثل هذا التوجه لمشاركة نصف الشعب الأخر في هذا الحق السياسي أما بالنسبة لموضوع..

جمانة نمور: هل تتوقع.. نعم تفضل.

محمد عبد الله الركن: أما بالنسبة لموضوع هل هذه هي رغبة شعبية أم ضغوط خارجية من تيار إصلاحي للعلم يعني القيادة في دولة الإمارات العربية المتحدة اتخذت كثير من الخطوات التي تلبي احتياجات شعبية موجودة تُعبَر بطرق تواصل كما ذكرنا مجتمعات مترابطة لا يوجد ذلك الفارق بين الحاكم والمحكوم لبتها دون أن تكون هناك نوع من المطالبات العامة وما شابه ذلك لكن هي تتحسس يعني على سبيل المثال أنا أعطيكم مسألة بسيطة وهي موضوع المجلس الوطني، المجلس الوطني مجلس منتخب الحالي.. عفوا معين الحالي لكن من يرى العضوية فيه على مدى الثلاثين عام الماضية يجد أن القيادة كانت تتحسس التطور التعليمي الموجود مثلا في دولة الإمارات فنوعية الأعضاء كفاءتهم العلمية التعليمية ارتقت وارتفعت مع ارتقاء وارتفاع ذلك بين عامة الشعب فبالتالي مثل هذا القرار هو يأتي تحسسا للتعبير الشعبي الموجود كثير من المثقفين كثير من بل حتى الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي بشر بمثل هذه الخطوة وطرحها منذ فترة ليست بالقصيرة من ثم مسألة الضغوط الخارجية أنا لا أتصور أن لها دور كبير في هذا الأمر.

جمانة نمور: على ذكر تحسس المواطن يعني لما يريده الفريق الضاحي يعني هذه الخطوة كيف سيتعامل معها المواطن الإماراتي مع أنه متهم يعني أحيانا بالعزوف عن شؤون السياسة اهتمامه بالاقتصاد طاغي أكثر هل سنلمس منها اهتماما أكبر الآن بالشؤون السياسية إن كان ترشحا أو اقتراعا؟

ضاحي خلفان تميم: أولا خليني أستكمل الحديث السابق معكِ أخت جمانة..

جمانة نمور: تفضل.

ضاحي خلفان تميم: لأنك تقريبا نسيتِ السؤال هو كيف ستفعل يعني سيفعل هذا المجلس الوطني المنتخب الوزارات سؤال قلتيه ثم بعد ذلك ربما نسيتِ جزئية فيه.

جمانة نمور: شكرا على تذكيري تفضل ننتظر الإجابة.

"
أتوقع أن يكون للمجلس الوطني القادم توجه نحو نوع من الرقابة والتقييم لأداء الوزراء كأن يستدعى الوزير ويقيم أداؤه
"
ضاحي خلفان تميم
ضاحي خلفان تميم: نعم أنا أتوقع شخصيا الحقيقة يعني أن يكون للمجلس الوطني القادم يعني توجه نحو أو يعطى شيء من هذا القبيل يعني نوع من الرقابة والتقييم لأداء الوزراء على سبيل المثال يستدعى الوزير ويقيم أداؤه هل وصل إلى الأهداف التي أعلنها والتي يعني عاهد الله عليها وعاهد الحكومة وعاهد الشعب عليها يعني يؤيدها ويحققها أو أن كان أدائه ضعيف؟ إذا توجهنا إن شاء الله بهذا التوجه وأنا أعتقد أن هذا هو التوجه يعني المطلوب والذي سنتجه له أعتقد أن بهذا يعني يستطيع المجلس الوطني أن يعطي ما يؤشر للحكومة بأن أداء الوزير أداء ممتازا أو أنه أداء ضعيف وبالتالي يجب أن يُستبدَل بوزير آخر أكثر كفاءة منه.

جمانة نمور: وهل تتوقع أن تنسحب الديناميكية الاقتصادية التي نراها في الإمارات على العملية السياسية أيضا من خلال اهتمام المواطن الإماراتي بالشؤون السياسية؟

ضاحي خلفان تميم: نعم الآن يعني لماذا الإماراتيين يعني عازفين عن الدخول في السياسة حقيقة يعني لأنه للأمانة أقول بأن كثير من رغبات المواطن الإماراتي محققة بنسبة عالية هي يعني تكون الأمور يعني يكون زيت على.. نعم يُصَب زيت على النار حينما تكون ظروف الناس صعبة وأحوالهم تحتاج إلى يعني تحسينات كثيرة منديلا حينما أتى إلى الإمارات قبل عام ونصف أو عامين تقريبا ألقى كلمة ذكر في فندق هنا في فندق الجميلة قال أنا أستغرب لمن ينادون بالديمقراطية هذه بلد الديمقراطية هدفها أن تحقق للناس الرفاهية والرفاهية محققة في الإمارات فنحن يعني العزوف إذا كان عندنا عزوف عن ممارسة السياسة كمواطنين لأن أحيانا حقيقة يعني تُمارَس السياسة حينما تكون هناك صعاب تمر على الموطنين وإشكاليات تواجههم يبدأ جو السياسة ملبد بغيوم ولكن حينما تكون الأمور بهذه الرفاهية يعني كدولة الإمارات العربية المتحدة ما نجد يعني هناك حرص كبير جدا عند المواطنين للدخول في هذه لأن حقيقة يعني لن تعطي هذه نتائج أكبر بكثير مما هو حاصل إنما لماذا نتوجه هذا..

جمانة نمور: نعم على كل يعني لم يبق لدينا إلا ثوان قليلة يعني أود أن أتوجه فيها إلى الدكتور محمد المسفر فيما يتعلق بهذه التجربة كيف يعني تنظر إلى ما يمكن أن تسفر عنه؟

محمد المسفر: أنا أعتقد أنه الآن مجلس التعاون سيلتقي في القريب العاجل في الشهر هذا على مستوى القمة وأمنيتي كلهم أن يشتركوا في مشاركة المواطن وألا يكون هناك أي دولة من دول مجلس التعاون ليس فيها نمط الانتخاب ونمط المشاركة الشعبية ونمط التواصل مع المواطن وإلا نكون كلنا خاسرون في هذا الموضوع.

جمانة نمور: دكتور محمد المسفر شكرا لك، شكرا للفريق ضاحي خلفان في دبي وشكرا أيضا للدكتور محمد عبد الله الركن وشكرا لكم مشاهدينا على المتابعة، بإمكانكم المساهمة في اختيار مواضيع الحلقات المقبلة عبر بريدنا عنواننا الإلكتروني indepth@aljazeera.net إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة