ظاهرة التكفير .. نشأتها وآثارها على المجتمع ومستقبل الإسلام   
الجمعة 14/4/1425 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 1:06 (مكة المكرمة)، 22:06 (غرينتش)

مقدم الحلقة

ماهر عبد الله

ضيف الحلقة

الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي، داعية إسلامي

تاريخ الحلقة

21/01/2001


الدكتور يوسف القرضاوي
ماهر عبد الله
ماهر عبد الله:

أعزائي المشاهدين، سلام من الله عليكم، وأهلاً ومرحباً بكم في حلقة جديدة من برنامج (الشريعة والحياة).

ظاهرة التكفير من الظواهر الخطيرة التي لازمت الإسلام منذ تاريخه الأول للأسف الشديد، وغالباً ما كانت مصحوبة بالعنف وبالقتل وبالخروج على الحاكم أو العكس أن يمارسها الحاكم ضد المحكومين.

في زمننا المعاصر في القرن الذي انصرم لتوه عادت هذه الظاهرة لتطل برأسها جالبة الكثير من الشروخ على الفكر الإسلامي وكثير من الآلام للأمة الإسلامية، وما زلنا للأسف الشديد- نعاني وندفع ثمن هذه الظاهرة، ولعل آخر ثمن مؤلم دفعناه كان الحادث الذي وقع في السودان قريباً على خلفية نقاش فكري ارتأى أحد أطرافه أن الطرف الآخر كافر وبالتالي فهو مباح الدم ويجوز قتله.

قبل أن أرحب بضيفي وشيخي وأستاذي الأستاذ الدكتور يوسف القرضاوي أحب فقط- أن ألفت نظركم إلى أن الجزيرة نت المؤسسة الشقيقة تقيم الآن -ونحن نتكلم- منتدى للحوار حول هذه القضية حيث تستطيعون أن تساهموا في النقاش، وبعض هذه المساهمات قد تصلنا هنا إلى الأستديو لنعرضها على فضيلة العلامة الإمام الدكتور القرضاوي.

أما العنوان فإنكم ترونه الآن على الشاشة وهو www.aljazeera.net اسمحوا لي الآن أن أرحب بفضيلة العلامة الإمام الدكتور القرضاوي. سيدي أهلاً وسهلاً بك مجدداً.

د. يوسف القرضاوي:

أهلاً بكم يا أخ ماهر وحفظك الله.

ماهر عبد الله:

يعني هلاّ انطلقنا من هذه الحوادث الدموية التي يعني للأسف حادث السودان كان آخرها، ولكن قطعاً لم يكن الأول ولا الأكثر إيلامًا في هذا القرن. كيف ترى هذه الظاهرة ؟

د. يوسف القرضاوي:

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا وإمامنا وأسوتنا ومعلمنا وحبيبنا رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه. وبعد، فلا شك أن بدعة التكفير أو ظاهرة التكفير أو الغلو في التكفير كما سميتها في رسالة لي (ظاهرة الغلو في التكفير) هو من أخطر الظواهر ومن أخطر الآفات التي تعترض الأمة في عصرنا الحاضر، واعترضتها منذ عهد الصحابة رضوان الله عليهم منذ عهد الإمام أمير المؤمنين عليّ رضي الله عنه وكرم الله وجهه. ولا شك أن عملية التكفير.. التكفير يعني الحكم على الشخص بالكفر خصوصاً إذا كان مسلماً، هناك كافر أصلي وهناك كافر كفراً عارضاً، أي الذي يُسمى في الفقه الإسلامي (المرتد)، مرتد يعني خرج من الإسلام إلى الكفر وهذا هو الذي نعالجه. الكافر الأصلي سواء كان كافراً عن طريق الإلحاد إنه لا يؤمن بالله ولا برسوله ولا بكتاب ولا بآخرة ولا بنبوة هذا ملحد. وهناك كافر عن طريق الشرك والوثنية، كالكثير من الوثنيين، وهناك كافر من أهل الكتاب (الذين كفروا من أهل الكتاب..)، وهذا لا حديث لنا عنه. إنما حديثنا عن الكافر بعد إسلام، وهذا هو قضية التكفير، إذا كَفَّرنا الشخص أو حكمنا علي بالكفر فهذه قضية في غاية الخطورة يترتب عليها أمور تعتبر غاية في الخطر وفي بُعد الأثر. فنحن إذا قررنا إن الشخص ده كافر معناها إنه يجب أن نفرق بينه وبين..

ماهر عبد الله:

زوجته.

د. يوسف القرضاوي:

زوجته، ولذلك بعض الناس الذين يرتكبون بعض هذه الأشياء تقام عليهم دعاوى وتحكم محكمة بالتفريق بينه وبين زوجته، يعني يفصل بينه وبين أولاده، لأنه إذا كفر والأولاد المفروض إنهم على الفطرة على الإسلام فمعناه أنه لم يعد مؤتمناً على أولاده، فيفرق بينه وبين ذريته. يعني يفقد ولاء المجتمع الإسلامي، الله تعالى يقول: (والمؤمنون و المؤمنات بعضهم أولياء بعض)، وهذا لم يعد مؤمناً حتى يواليه المؤمنون بل هو موالي للآخرين ( ومن يتولهم منكم فإنه منهم). معناه أنه يقدم إلى القضاء الإسلامي ليحاكمه، فإذا ثبتت عليه الردة حكم له بعقوبة المرتد، وجمهور الفقهاء يرون إن عقوبة المرتد القتل، هناك من يرى إنه المرتد يستتاب ويُحبس مثل الإمام النخعي والإمام الثوري وإلى آخره، ولكن جمهور المذاهب الأربعة يرون قتل الأيه؟

ماهر عبد الله:

المرتد.

د. يوسف القرضاوي:

المرتد. هناك أيضاً بعد ذلك يحكم عليه إنه إذا مات لا يُغسَّل ولا يُصلىَّ عليه ولا يدفن في مقابر المسلمين يعني أشياء يعني كثيرة، ومن أجل هذا رأينا هؤلاء الذين يحكمون على بعض الناس بالكفر يستحلوا قتلهم ولو كانوا في بيت من بيوت الله، يعني رأينا هذه الحادثة تكررت في السودان أكثر من مرة، ومنذ قريب قالوا إن حدث هذا في اليمن، ولازال في باكستان يحدث هذا، يقتل المصلون في المساجد يعني بين السُّنَّة وبين الشيعة، هؤلاء عندهم (جند محمد) وهؤلاء عندهم (جند الصحابة)، ويعني يسفك بعضهم دماء بعض. فالقضية في غاية الخطورة ولذلك لابد من تحريرها وتدقيق النظر فيها لنعلم من هو الكافر،لأإن هذه قضية في غاية الخطورة والحكم على الناس بالكفر يعني رميتهم بأبشع تهمة، يعني إذا كان في المنطق الوطني الخيانة تعتبر أبشع تهمة، ففي المنطق الديني الردة تعتبر أبشع جريمة، ولكن أيضاً لا يجوز التهاون في إطلاق جريمة الخيانة في المنطق الوطني ولا الردة بالمنطق الديني.

ماهر عبد الله:

طيب مولانا، سنؤجل هذا الحوار قليلاً.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله:

للذين التحقوا بنا مؤخراً فقط نلفت عنايتكم إلى أنه في موازاة هذا البرنامج و للإخوة الذين يحبون أن يشاركوا عن طريق الإنترنت ثمة منتدى للحوار يجري حياً أيضاً- وعلى الهواء على موقع الجزيرة www.aljazeera.net وأنتم ترونه الآن على الشاشة.

مولانا هذه خطورة هذه الظاهرة، ما يجري وما شهدناه في السودان وما أشرتم إليه في الباكستان يجد الحقيقة- صدى في التاريخ ويجد صدى في بعض النصوص، لأنهم هؤلاء الذين يكفرون لا ينطلقون من فراغ، قد يكون استشهاد خاطئ. ولو عدنا إلى جذر المسألة التاريخية أولاً وإلى النصوص وابتدأنا بالمسألة التاريخية متى نشأت ولماذا هذه الظاهرة في تاريخنا؟

د. يوسف القرضاوي:

لاشك أن الظاهرة نشأت أول ما نشأت في عهد سيدنا عليّ رضي الله عنه، وبعد حادثة التحكيم الشهيرة رغم أن الذين كانوا في جيشه هم الذين طلبوا التحكيم وهم الذين دفعوه إلى قبول التحكيم، وقالوا له: كيف ترفض المصاحف وقد رفعت وتحكيم القرآن؟! هؤلاء معظمهم هم الذين ثاروا عليه بعد ذلك وقالوا: لا حكم إلا لله، كيف يقبل التحكيم والله تعالى هو الحاكم؟ (إن الحكم إلا لله). يعني القرآن الكريم: يقول (إن الحكم إلا لله)، (وله الحكم وإليه ترجعون)، فكيف يُحكَّم غيره؟! فالواقع.. واعتبروا إن سيدنا عليّ بهذا يعني بقبوله للتحكيم قد كفر وخرج من الملة. وهذه عملية في غاية الخطورة إنه التحكيم يعني سيدنا عبد الله بن عباس ذهب لهؤلاء ليحاجهم ويجادلهم في منطقة كان اسمها (حروراء) ولذلك قال عنهم (الحروروية) الخوارج الأوائل اللي هو كانوا في شدة من الغلو، ولما قالوا له: كيف يحكم الرجال في دين الله؟ قال : إن الله سبحانه وتعالى حكَّم الناس فيما هو أقل من ذلك، حكَّمهم في العلاقة بين الرجل وامرأته (وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكماً من أهله وحكماً من أهلها). فإذا كان التحكيم في شقاق بين زوج وزوجته كيف لا نحكم في شقاق بين فريقين من الأمة؟! بل حكَّم الله فيما هو أدنى من ذلك في قتل الصيد قال: (يحكم به ذوا عدل منكم هدياً بالغ الكعبة أو كفارة طعام مساكين) إلى آخره. فيعني ظل ابن عباس وكان قوي الحجة فرجع منهم عدة آلاف وبقي آلاف أخرى. فالمشكل إن هؤلاء كانوا صُوَّاماً قُوَّاماً عُبَّاداً، ولكن المشكل ليست في ضمائرهم، الحقيقة المشكلة في عقولهم، الآفة في إفهامهم، لأنه المشكلة أن تأخذ بعض النصوص دون بعض، أو تأخذ المتشابهات وتدع المحكمات، المتشابهات التي تحتمل أكثر من فهم وتحتمل أكثر من تفسير تتمسك بأذيالها وتترك النصوص المحكمة القاطعة، وهذه من أسباب الشذوذ عن الجماعة والخروج على الجماعة، أن يتبع الإنسان المتشابهات ويترك المحكمات والقاطعات. فهؤلاء اتبعوا المتشابهات والنبي _عليه الصلاة والسلام- قال هذا: (يحقر أحدكم- وصف الخوارج يعني قبل أن يوجدوا، أن واحد في عصره عليه الصلاة والسلام قام وقال- النبي لما قسم الغنائم أعطى بعض الناس تألفاً لقلوبهم من ضعاف الإيمان وكانوا ذوي وجاهة في قومهم، فأراد أن يتألفهم بلعاعة من الدنيا ويعطيهم يعني شيئاً- فقام واحد وقال: هذه قسمة ما أريد بها وجه الله. يعني.. فبعض الصحابة غضب وأراد أن يقتل هذا المنافق.. فقال لهم: دعوه.. يعني رحم الله أخي موسى لقد أوذي بأكثر من هذا فصبر، وقال إن من ضئضئ هذا قوماً يعني من أصله ومن على شاكلته- سيأتي جماعة ووصفهم بقى: يحقر أحدكم صلاته.

ماهر عبد الله:

إلى صلاتهم .

د. يوسف القرضاوي [مستأنفاً]:

إلى صلاتهم، وقيامه إلى قيامهم، وقراءته إلى قراءتهم، ومع هذا وصفهم بأنهم، يقرؤون القرآن لا يجاوز حناجرهم. هم يتلون القرآن وكثير.. ولكن لم يجاوز الحناجر، لم يتعمق في قلوبهم وفي عقولهم بحيث يحسنون فهمه. فمشكلتهم تأتي من الفهم، ولذلك الإسلام يتمثل في عقل ذكي وقلب نقي، إنما العقل البليد والغبي ممكن يضر بالإسلام وأهله (الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا)، (أفمن زُيِّن له سوء عمله فرآه حسناً)، ولذلك كان من الأدعية المأثورة: اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه. فمن المهم أن ترى الحق حقاً وترى الباطل باطلاً. فهؤلاء لم يميزوا بين الحق والباطل وتعلقوا بأذيال المتشابهات وتركوا المحكمات فكفروا عامة المسلمين، كل مَنْ يدخل في شأنهم فهو كافر. حتى كَفَّروا سيدنا عليّ بن أبي طالب!! يعني شوف من يكفر هذا الصحابي الجليل زوج فاطمة البتول وابن عم الرسول وسيف الإسلام المسلول وحكيم الأمة وفارسها الذي له المواقف المشهودة والذي دخل الإسلام منذ.. يعني مع خديجة من أول يوم، هذا يُكَفَّر؟! وبعدين يُستحل دمه ويُقتل؟! ويقول قائلهم من الخوارج يعني يمدح قاتل علي رضي الله عنه- عبد الرحمن بن ملجم يقول عمران بن حطان وهو شاعر من شعرائهم:

يا ضربة من تقي ما أراد بها

إلا ليبلغ من ذي العرش رضوانا

إني لأذكره يوماً فأحسبه

أوفى البرية عند الله ميزانا

بيمدح قاتل علي إن هو أوفي البرية عند الله ميزاناً لأنه ضربها ضربة تقي!!! هذا هو الخلل، الخلل إن الإنسان يصاب بمثل هذا فيكفر أهل الإيمان ويكفر أهل السوابق ويكفر أعظم الناس. ولذلك هذه الآفة آفة خطيرة جداً..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]:

هل ترى اسمح لي بالمقاطعة- هل ترى فيمن يشتغلون بعلم التكفير اليوم مواصفات شبيهة: قلة الفهم، قلة الوعي، قلة الإدراك؟ هل تجدها في مَنْ يكفرون اليوم؟

د. يوسف القرضاوي:

قطعاً، هو يعني نفس الفئة، فهي ربما تجدها مخلصة يعني..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]:

ظاهرها مخلصة..

د. يوسف القرضاوي [مستأنفاً]:

متعبدة صوامة قوامة، ربما تجدها تتلوا القرآن، ربما تجدها تقرأ الكتب الدينية، ربما..، ولكن آفتها في أنها لم تحسن الفقه عن الله ورسوله، أنها تقرأ القرآن لا يجاوز حناجرها، لم تتعمق في فهم الدين، لم تصل المتشابهات بالمحكمات، لم تَرُد الظنيات إلى القطعيات، فهذه هي المشكلة، ومشكلة هؤلاء إنهم مغرورون بأنفسهم، يعني يظن أحدهم إنه هو شيخ الإسلام وإنه إمام الأئمة، لا يريد أن يتعلم من ثقات العلماء، فيبني أحكامه ويتخذ هو.. يعني يجعل من نفسه مفتياً وقاضياً..

ماهر عبد الله:

ومنفذاً.

د. يوسف القرضاوي:

ومنفذاً. هو المفتي يرى إن ده كافر، يعني أفتى نفسه، وبعدين قاضي قضى.. حكم عليه بالكفر، وبعدين مش هو حتى القاضي ما بينفذش، هو الشرطي أيضاً، فهو يتخذ السلطات كلها في يده. هذه هي القضية الخطيرة.

ماهر عبد الله:

يعني لو سمحت لي ثمة جامع آخر بين الطرفين، إنه واضح أن واضح إن خروج الخوارج الأوائل كان ذو علاقة بالسياسة والحكم، الظاهرة أيضاً في أواخر القرن العشرين والتي مازلنا نشهدها في بداية هذا القرن مازالت ملتبسة بالسياسة بشيء..، ما هو الجامع بين ظاهرة التكفير كظاهرة عقائدية صرفة وبين المسألة السياسية وقضية الحكم؟

د. يوسف القرضاوي:

هو لأنه يعني إحنا عندنا في الإسلام حقيقة ليس هناك انفصال بين الدين والسياسة، يعني الإسلام دين وسياسة. فالإسلام له شريعة، إحنا بنقول الإسلام عقيدة وشريعة، يعني مش الإسلام مجرد علاقة بينك وبين الله أو يعني عقيدة لاهوتية فقط، لأ، الإسلام جاء بنظام للحياة، منهج للفرد في نفسه، للأسرة، للمجتمع بعضه مع بعض، لعلاقة الحاكم بالمحكومين، علاقة الدولة بغيرها من الدول، العلاقات الدولية، ففيه شريعة. ولذلك يعني ممكن يعني.. ما الحكم إذا الحاكم يعني فعل كذا أو ترك كذا؟ هل يبقى مسلماً أو لا يبقى مسلماً؟ ولذلك كثيراً من الأشياء التي تدور في دائرة المكفرين وغيرهم آية (ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون)، وآية أخرى (فأولئك هم الظالمون)، (فأولئك هم الفاسقون). فلا تستطيع أن تفصل، فالخوارج الأولين كانت قضيتهم مع الإمام علي أمير المؤمنين وخليفة المسلمين في ذلك الوقت. الآن هم يعني يجري هذا ولكن يجري حتى ليس مع الحكام فقط بين الإسلاميين بعضهم وبعض، بين الفصائل الإسلامية بعضها وبعض، وبعضهم يعني يقول لك: أنا أكفر الحاكم وأكفر من لا يكفره. يعني هو أنا أقول لك كيف بدأت الظاهرة هذه في مصر، الحقيقة بدأت في السجن الحربي، حيث التعذيب الشديد وحيث إهدار آدمية الناس، وحيث الناس يدخلون تنُّور العذاب وتصب عليهم سياط التعذيب من كل نوع، أنواع بشعة من التعذيب. فبعض هؤلاء الناس يقول لك: ولماذا يعذبنا هؤلاء؟! نحن لا نفعل شيئاً إلا أننا ندعو إلى الله وإلى تحكيم الإسلام وتطبيق شريعته، أمن أجل هذا يعذبنا هؤلاء؟! هؤلاء كفار. الذي يعذبك لأنك تدعو إلى الله و إلى شريعته يقول لك ده كافر. طيب وبعدين، يقول لك: طيب هذا اللي بيعذبني ده هو ده يعني مأمور، ففيه واحد بيأمره، فمن يأمره أشد منه أيه؟

ماهر عبد الله:

كفراً.

د. يوسف القرضاوي [مستأنفاً]:

كفراً. القائد اللي في السجن اللي بيقول للجنود دُوُل عَذِّبوا الناس يقول لك.. طب واللي بيعين القائد ده في السجن والحكام بقى، رئيس الوزارة ورئيس الجمهورية ووزير الدفاع وهؤلاء الناس و.. دُوُل أشد كفراً، لأن هم اللي صنعوا هذا. طيب ما اكتفاش بهذا، قال لك. طب ومَنْ سكت عن هؤلاء ورضي عنهم أو مَنْ لم يكفرهم فهو كافر. يعني حتى لا يكتفي.. لازم تقول إن هؤلاء كفار، لأنه يقول لك: من شك في كفر الكافر فهو كافر. فعلى هذا.. كفروا الناس في الجملة. هذه هي الخطورة. بل بعض هؤلاء الإخوة قرأت أنا لواحد اسمه عبد الرحمن أبو الخير كان بيحكي عن ذكرياته في جماعة التكفير.. هو تركهم ولكن بيحكي عنهم أنهم يرون أن الناس من العصر.. من القرن الرابع الهجري إلى ما بعده كفروا، التاريخ الإسلامي كله كفر، يعني.. عملية في غاية الخطورة لأنها معناها إن هؤلاء أصبحوا في وادٍ والأمة كلها في وادٍ آخر.

ماهر عبد الله:

طيب مولانا سنكمل هذا النقاش بعد موجز من الأنباء.

[موجز الأخبار]

ماهر عبد الله:

ننوه مرة أخرى للذين التحقوا بنا مؤخراً أن ثمة منتدى فكري يجري أيضاً- على الهواء مباشرة على المؤسسة الشقيقة الجزيرة نت على العنوان التالي على صفحتهم الرئيسية وترونه الآن على الشاشة www.aljazeera.net وستصلنا بعض مشاركاتكم هنا في الأستوديو، ولعلنا أو لعل الوقت يتاح لنا لأخذ هذه المساهمات.

اسمح لي مولانا يعني أن أعود بك قليلاً في المسألة التاريخية إلى إشكالية أخرى ترد إنه ليست فقط كانت هي من قبل من خرجوا على الإمام علي، بل لعل الإمام الأكبر أبو بكر الصديق رضي الله تعالى عنه- هو من فتح هذا الباب على التكفير فيما سُمي في تاريخنا بحرب الردة، يعني أعلن عليهم حرباً سميت حرب الردة. ألم تنطلق مَنْ هناك؟ لماذا دائماً نعود بها إلى الخوارج فقط؟

د. يوسف القرضاوي:

بسم الله الرحمن الرحيم، الخوارج لأنهم كفروا المسلمين الذين لا يستحقون التكفير، بخلاف ما حدث في عهد سيدنا أبو بكر، سيدنا أبو بكر كَفَّر الذين ارتدوا بالفعل عن الإسلام، وأعلنوا مناوأتهم للإسلام، واتبعوا نبوات غير نبوة محمد صلى الله عليه وسلم.. أصل المرتدين مَنْ؟ هم: مسيلمة الكذاب في بني حنيفة، سجاح بنت الحارث، طليحة الأسدي، الأسود العنسي، كل هؤلاء ادعوا نبوة غير نبوة محمد، وتبعتهم للأسف- قبائلهم تعصباً عصبيةً حتى قال بصراحة كده: كذاب ربيعة أحب إلينا من صادق مُضَرْ. يعني إحنا بنتبع النبي بتاعنا الكذاب أحسن من غيره وإن كان يعني- صادقاً. فهذه حرب حقيقية ضد أناس تركوا الإسلام وناوأوه، صحيح دخل فيهم حرب مانعي الزكاة، ومانعي الزكاة العلماء قالوا: حدثت لهم شبهة وإن لم يكفروا، الآن مَنْ ينكر الزكاة يكفر، في ذلك الوقت قالوا إن هم حدثت لهم شبهة ولكن أُلحقوا بالمرتدين، لأن سيدنا أبو بكر رفض أن يتسامح في حق الزكاة، ولما قال له عمر: كيف تقاتل الناس وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم- إني أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله، فإذا قالوا لا إله إلا الله فقد عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله. فقال: والله لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة، فإن الزكاة حق المال، والله لو منعوني عقالاً كانوا يؤدونه لرسول الله لقاتلتهم عليه. فنبه سيدنا أبو بكر سيدنا عمر إنه قال: إلا بحقها. الزكاة حق المال، يعني قال لا إله إلا الله.. إنما لا إله إلا الله لها حق فمنها حق المال. فقوتل هؤلاء مع هؤلاء وهذا أمر أيضاً مقرر شرعاً إنه أي جماعة تمتنع امتناعاً ظاهراً عن شريعة من شرائع الإسلام الظاهرة المتواترة تُقاتل عليها، وإلا انفرط عقد الإسلام. فهذا غير هؤلاء، هؤلاء كَفَّروا جميع الناس، يعني حتى واستمر هذا حتى- بعد سيدنا علي، ومن المعروف أن أحد المعتزلة، واحد علماء المعتزلة وقع في يد واحد خارجي فسأله: مَنْ أنت؟ فقال له: مشرك مستجير. فقال: صدق الله العظيم (وإن أحد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله ثم أبلغه مأمنه) فقرأ عليه آيات من القرآن وأبلغه مأمنه. قال: أنت رايح فين، ووصله إلى مأمنه. لو قال له أنا مسلم لقطع رقبته. فهؤلاء كانوا يستحلون دماء الناس وأموالهم، ففرق بين عملية التكفير تكفير.. المسلمين بالشبهات هي بدأت بالخوارج، أما هؤلاء لا يدخل في..

ماهر عبد الله:

طب، ثمة إشكالية أخرى ذات علاقة بهذا الموضوع وهو وجود مجموعة من النصوص الدينية المتفق عليها.. المتفق على صحتها لأنه بعضها في القرآن الكريم التي.. يعني يمكن أن تكون أسلحة في يد هؤلاء، الآية التي غالباً ما ترددت في الخمسين سنة الماضية (ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون). نحن نعيش في دول علمانية وتفاخر بهذه العلمانية، إذن هم كفرة. تارك الصلاة كافر كما ورد في بعض الأحاديث، ألا تُدَعِّم هذه النصوص موقف هؤلاء الذين يعملون بالتكفير؟

د. يوسف القرضاوي:

هو إذا أخذ الإنسان ببعض النصوص دون بعض ممكن يقع في هذا، إنما المنطق العلمي السليم الذي تبناه المحققون من العلماء أن نربط النصوص بعضها ببعض، (أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض). لأ، فلابد حتى لا يقع الإنسان في التناقض- أن يرد النصوص بعضها إلى بعض، ومن أجل هذا قام علم أصول الفقه، علم أصول الفقه قام لضبط الاستدلال، حتى.. فهناك عام وخاص يبقى يُحْمَل العام على الخاص. مطلق ومقيد يحمل المطلق على؟ المقيد. ناسخ ومنسوخ، مجمل ومفسر أو مفصل، يعني مبهم ومبين.. فيه قواعد تحكم هذه الأشياء. فالمشكل مَنْ لم يدرس هذه الأشياء ويأخذ بنص ويترك النصوص الأخرى. افرض مثلاً واحد أخذ بحديث: (لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن، ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن). طيب وقال لك: آه، الزاني أو شارب الخمر ليس بمؤمن أي كافر، طيب هذا الكلام ده إذا أخذته سيتناقض مع أشياء أخرى، مع الأحاديث التي جعلت إن الإنسان يدخل الإسلام بـ لا إله إلا الله، إنه النبي عليه الصلاة والسلام- بماذا كان يحكم على الناس بالإسلام؟ إذا شهد أن لا إله إلى الله وأن محمد.. حكم له بالإسلام في الحال، وجاءت أحاديث كثيرة تقول إنه من قال لا إله إلا الله عصم دمه وماله، وقال الإمام السيوطي في (الجامع الصغير) هذا وهو حديث متواتر، وقال الإمام المناوي شارح الجامع الصغير: إنه لأنه رواه أكثر من خمسة عشر صحابياً. فهذه.. والأحاديث اللي بتجعل إن من قال لا إله إلا الله دخل الجنة وحِرَّم على النار، يعني معناها إنها أعطته حقاً في النجاة من النار وفي دخول الجنة حتى ولو بعد أن يأخذ حظه من العذاب إذا كان ارتكب كبائر ولم يتب منها. فأحاديث كثيرة، لابد أن نأخذ هذه الأشياء بعضها مع بعض، لو كان الإنسان يكفر بارتكاب الكبيرة ده معناها إنه أصبح مرتداً وتكون عقوبته عقوبة المرتد، مايبقاش فيه بقى عقوبة للسارق قطع اليد وعقوبة لشارب الخمر الجلد، وعقوبة لمن يقطع الطريق (أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف)، كانت تبقى عقوبة واحدة. لأ، وبعديه الله سبحانه وتعالى- قال عن القاتل قاتل العمد-(كتب عليكم القصاص في القتلى) وبعدين قال: (فمن عُفي له من أخيه شيء فاتباع بالمعروف وأداء إليه بإحسان). أثبت له الأخوة، لو كان خرج من الملة لا يكون أخاه. وقال في المقتتلين بين المسلمين بعضهم: (وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما) من المؤمنين الاثنين وهم اقتتلوا. لو أخذنا بظاهر الحديث اللي يقول: لا ترجعوا بعدي كفاراً يضرب بعضكم رقاب بعض. نقول ده ما دام اقتتلوا أصبحوا كفاراً، لازم إذاًأخذت بهذا الحديث لازم تأخذ هذه الآية تضعها.. فالفقه الصحيح أن نضع النصوص بعضها بجوار بعض حتى لا نضرب بعضها ببعض وإلا لن نقف على أرض صلبة ولا على قاعدة نحتكم إليها.

ماهر عبد الله:

وطبعاً خطورة الموضوع إذا اتفقنا على قلة العقل الشاملة لهؤلاء وفقدان الأهلية للاجتهاد في المقام الأساسي.

د. يوسف القرضاوي:

نعم.. نعم.

ماهر عبد الله:

طيب، فضيلة مولانا سنواصل لكن بعد هذا الفاصل.

[فاصل إعلاني]

ماهر عبد الله:

مولانا، ثمة يعني مقولة أخرى علمتموها لنا معاشر العلماء وتعتبر من القواعد الشرعية أو تقبل هكذا في أوساط الناس، وهي مشهورة على كثير من الألسنة: من لم يكفر الكافر فهو كافر. من سكت على كفر الكافر فهو كافر. وقد ذكرت فضيلتكم في معرض كلامك عن السجن الحربي أنها استخدمت كآلية للنقاش من قبل من تعذبوا. هل ثمة أصل نظري فكري في الإسلام يعطي هذه الشرعية لهذه المقولة؟ وكيف ننزلها إلى أرض الواقع.. من لم يكفر الكافر فهو كافر؟

د. يوسف القرضاوي:

هذه القاعدة صحيحة في أصلها، ولكن المشكلة في وضعها في غير موضعها، هي المشكل قد تكون القاعدة صحيحة، قد يكون النص..، أحياناً يعتمد على نص، ولكن المشكل أن تضع النص في غير موضعه اللي القرآن بيسميه تحريف الكلم عن مواضعه. ممكن واحد يستدل بآية قرآنية، الآية ما حدش يقدر يشكك فيها، ولكنه وضعها في غير موضعها، وده كثير من الضالين والمضلين يستدلون بآيات من القرآن ويستدلون بأحاديث يعني- صحاح، ولكن تكفير الكافر، معناه الكافر يعني أيه؟ الكافر الذي لا شك في كفره، الكافر الأصلي، لا يجوز لنا أن نتشكك في تكفير الكافر اللي هو ثبت كفره يقيناً ولم يدخل في الإسلام، إنما المشكلة هذا بيكفر المسلم، مش بيكفر الكافر، الآن فيه تكفير المسلم، والأصل إحنا عندنا القاعدة المتفق عليها وهي: إن اليقين لا يُزال بالشك. ما ثبت يقيناً لا يجوز أن نزيل هذا اليقين بالشك.

ماهر عبد الله:

ممكن تفسيرها قليلاً؟

د. يوسف القرضاوي:

آه، فاليقين أنا عندي واحد دخل في الإسلام وأصبح من المسلمين، هذا يقين. فلا يجوز أن أخرجه من الإسلام إلا بيقين مماثل.

ماهر عبد الله:

وأقوى منه.

د. يوسف القرضاوي:

أو أقوى، إنما أن أخرجه بالشك؟ لأ، حتى بعض العلماء قالوا: لو كان هناك قال قولاً يحتمل تسعة وتسعين منه الكفر ووجه واحد يحتمل الإسلام أحمله على الوجه الذي يحتمل الإسلام، ليه؟ لماذا؟ قال.. يعني تحسيناً للظن بالمسلم وحملاً لحاله على الصلاح وحقناً لدمه. فهذا كما جاء في بعض الأحاديث: لأن يخطئ الإمام في العفو خير من أن يخطئ في العقوبة. لما الإنسان يخطئ في العفو مش هيضر، إنما إذا أخطأت في العقوبة معناها إنك ممكن تقتل إنساناً بريئاً. فمن هنا اليقين لا يزال بالشك. فإذن.. أنا.. المشكلة مش إنني بأكفر الكافر، المشكلة هنا في تكفير المسلم. ولذلك قامت بين هؤلاء في السجن الحربي وبين الإخوان وعلى رأسهم مرشد الإخوان الثاني الأستاذ حسن الهضيبي رحمه الله..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]:

طيب.. تسمح لي.. في هذا.. عندي فاكس من أحد الإخوة يقول حقيقة لا أدري إذا كان يذكر اسمه أو لا، يقول: أن جماعة الإخوان المسلمين تحديداً- هي المسؤولة عن توليد ظاهرة التكفير هذه ، لكونك ذكرت..

د. يوسف القرضاوي:

لا، بالعكس، ده الإخوان هم الذين قاوموا التكفير. يعني جماعات التكفير انشقت على الإخوان، فهي انشقاق على الإخوان وليس امتداد، وبعض الناس يقول لك: ده الجماعات دية خرجت من عباءة الإخوان. طب ما هي خرجت يعني انشقت عنها، وإلا كنا نقول جماعة الخوارج انشقوا عن عليّ بن أبي طالب وهو مسؤول عنهم، طيب ما هم انشقوا عليه. فكيف يُحَمَّل الإخوان نتيجة أناس انشقوا عنهم؟فهم هؤلاء لم يعجبهم فكر الإخوان وقاوموا الإخوان وعلى رأسهم الأستاذ الهضيبي في السجن الحربي، وأملي هو دراسة جيدة نُشرت بعد ذلك تحت عنوان (دعاة لا قضاة). يعني يقول إن إحنا ليست مهمتنا أن نقعد نفتش عن الناس ونبحث عنهم، لأن هو الأصل أننا نأخذ بالظاهر، أمُرنا أن نحكم بالظاهر والله يتولى السرائر. -الحديث اللي قلته أنا من قليل إنه: فقد عصموا مني دماءهم وأموالهم وحسابهم على الله. يعني أنا ما أبحثش.. وسيدنا أسامة بن زيد يعني وهو حبُّ رسول الله صلى الله عليه وسلم- في إحدى المعارك واحد قال لا إله إلا الله، فلم يبالِ بما قاله وقتله، وبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم- قال: أقتلته بعد أن قال لا إله إلا الله؟!! قال: يا رسول الله إنما قالها تعوذاً من السيف. قال: هلاَّ شققت عن قلبه؟! وأنت فتحت قبله وعرفت أنه قالها تعوذاً أم لا؟ أنت لك أن تحكم بالظاهر. فلذلك الأستاذ حسن الهضيبي أَلَّفَ هذا الكتاب أو أملاه في الحقيقة كان إملاء وهم يكتبون وسماه (دعاة لا قضاة) إن إحنا لسنا مهمتنا إننا نفتش عن قلوب الناس ونقضي، إنما مهمتنا أن ندعوهم، فنحن دعاة لا قضاة.

ماهر عبد الله:

طيب، في معرض كلامك أيضاً لو سمحت لي بالاستعانة ببعض المشاركات- وصل أكثر من سؤال حول شبهة هذا الـ 99% كفراً و 1% إيمان لحكمنا بإيمانه. الأخ مثلاً- عبد الله من اليمن: مَنْ يقرر أن زيداً من الناس كافر خصوصاً فيما يتعلق بالروايات الأدبية إذا حصل نوع من التطاول على الذات الإلهية؟ هل ندرج هذا تحت مُسمَّى حرية الفكر، أم أنه يدخل في باب التكفير المخرج من الملة؟

د. يوسف القرضاوي:

هو التكفير يعني- نوعان: فيه تكفير للصنف وللنوع يعني نقول: مَنْ قال كذا فهو كافر، مَنْ عمل كذا- عملاً لا يحتمل تأويلاً غير الكفر- فهو كافر. من أنكر القرآن الكريم أو قال أنه ليس من كلام الله أو أنكر نبوة محمد صلى الله عليه وسلم- أو أنكر فريضة من الفرائض القطعية، أو استحل محرماً من المحرمات القطعية، بتعبير العلماء: مَنْ أنكر معلوماً من الدين بالضرورة. معنى معلوم من الدِّين بالضرورة يعني أيه؟ يعني أمر يعلمه الخاص والعام ولا يحتاج إلى نظر واستدلال، ما يحتاجش إننا نقيم عليه أدلة، كل المسلمين، خواصهم وعوامهم، متعلموهم وأميوهم، يعرفون إن الصلاة من أركان الدين، الزكاة، الحج، الصيام، إن الزنى محرم، إن شرب الخمر محرم، إن القتل محرم، إن الربا محرم، إن البيع حلال، إن الزواج مشروع، إن.. هذه أشياء من قطعيات الدين، فمن أنكر معلوماً من الدين بالضرورة فهو كافر. فلذلك يعني نحن لا نفتح الباب للتكفير ليكفر مَنْ شاء ما شاء، لأ.. هناك ضبط وانضباط في هذه القضية.

ماهر عبد الله:

البعض يقول إنه ثمة فرق وفرق كبير بين أن تفتي بأنه من قال كذا فهو كافر، وبين أن نقول فلان، يعني أن تُسقط..

د. يوسف القرضاوي [مقاطعاً]:

آه.. وهذا اللي أنا أريد أن أصل إليه، إنه تكفير النوع غير تكفير الشخص المعين، إنك تقول هذا كافر. هذا لابد أن تثبت عليه الحجة وتنتفي عنه الشبهة. لازم تقول له: أنت قلت كذا، يعني ماذا ترد؟ معناها نحاكمه، نحقق معه، نحاكمه، ماذا.. قولك هذا يعني الكفر.. فإذا كان عنده حجة يقول: لا والله أنا ما قصدت هذا أو إنه كذا أو إنه.. وكان قوله مقبولاً فممكن يعني.. إحنا نحاول إننا نجعل له عذراً، إحنا مش حريصين على إننا نخرج الناس من الإسلام، بالعكس إحنا حريصين على استبقائهم يعني- داخل إطار الإسلام ما أمكننا. إنما إذا كان كفراً بواحاً وَرِدَّة صراحاً هذا لا يمكن، ما هو سيدنا أبو بكر قاتل المرتدين.. لأن الردة.. ناس اتباع نبوات زائفة.. فكيف..؟ ولذلك هناك مَنْ يغلو في تكفير الناس ومَنْ يغلو في استبقاء الكفار رغم ردتهم. هذا أيضاً لا يُقبل. فمن يستحق الكفر يكفر يعني حتى لا يحسب على الملة وهو.. وده المشكل أن هناك كثيراً من الناس المرتدين ردة بواحاً يريدون أن يبقوا في دائرة الإسلام، وإذا قلت لهم: أنتم خرجتوا عن الدين، يقولوا لك: لأ. الله!! بقى أنتم تريدون أن تهاجموا الإسلام وأن تخرجوا على كل قواعده وقطعياته ومع هذا تريدوا أن تستبقوا أنفسكم في هذا.. يعني هذا تناقض عجيب.

ماهر عبد الله:

طيب، مولانا، لو المسألة التاريخية مسألة الخوارج الغريب والمفارقة أن الذين ساروا في ركب التكفير في القرن الماضي في أيامنا هذه أول ما يكفرون تاريخياً- يكفرون الخوارج. سيتفقون على أن مَنْ كفر الإمام علي و.. فيه مفارقة بين.. يعني هم يكفرون الخوارج أولاً، وبالتالي في ظاهر الأمر أنهم يرفضون هذا المنهج. عايز أقرن هذا بسؤال وصلني على E-mail من الأخ عيسى دون أن يذكر من أين هو- هو يريد أن يعرف فرق الخوارج التي تحدثت عنها هل ما زالت موجودة إلى اليوم في وقتنا الحاضر أم أنها ظاهرة تاريخية وانتهت؟

د. يوسف القرضاوي:

غلاة الخوارج.. يعني لم يعودوا كفرقة، يعني يمكن البعض مثلاً الأخ يريد أن يشير إلى الإباضية، لأ.. الإباضية لم يعودوا يكفرون عموم المسلمين كما كان غلاة الخوارج الأولين. الإباضية قريبون جداً من أهل السنة، ومن قرأ كتابهم مثل (شرح النيل وشفاء الغليل) وكذا، وجد أنهم يستدلون بكتب السنة، وآراءهم في كثير من الأحوال قريبة من آراء أهل السُّنة، والكفر عندهم ليس الكفر المخرج من الملة، يقولون بكفر مرتكب الكبيرة ولكن يرونه كفر النعمة وليس كفر المنعم، يعني ليس كفراً بالله إنما كفر النعمة وهو كفر معصية وليس كفر العقيدة والكفر الأصلي للإسلام. إنما الخوارج الحقيقيون ليسوا هؤلاء، الخوارج الحقيقيون في بعض الجماعات المغالية من الجماعات التي على الساحة الإسلامية مثل هؤلاء الذين ذهبوا إلى مسجد أنصار السنة وقتلوا الناس في داخله، مثل هذا الذي حدث في اليمن، مثل.. موجود هؤلاء للأسف الذين.. ومثل جماعة شكري مصطفى في مصر وأمثالهم. هذه الجماعات موجودة على الساحة ولها أسبابها طبعاً يعني.. يجب إذا.. نكون عادلين ومنصفين لأن هؤلاء كثيراً ما أوجدهم هذا الغلو الديني، كثيراً ما أنشأه الغلو اللاديني. التطرف العلماني تطرف.. وأحياناً موقف بعض الحكومات من دعاة الدين وسياقهم إلى السجون والتعذيب والمعتقلات والمشانق وهكذا. فهذا أحياناً يؤدي إلى إنه ينشئ هذه الظاهرة. ولذلك إذا أردنا أن نعالج هذه الظاهرة لازم أن نعالجها من جميع جوانبها، الجانب الفكري جانب أساسي منها، أن نصحح أفهام هذه العقول، كما فعل سيدنا عبد الله بن عباس إنه ناقشهم فعاد آلاف منهم وبقي البعض مُصِراً على ما هو عليه. إنما ممكن بعض الناس إذا يعني- حاورناهم بالحسنى وناقشناهم بالأدلة ممكن أن يعود بعضهم عن هذا. ولكن هناك أيضاً العلاج السياسي وهناك العلاج الاجتماعي وهناك العلاج الاقتصادي، يمكن بعضهم يعني من.. إنما ليس كما يظن بعضهم أو يحاول بعضهم إنه يريد أن يفسر كل شيء تفسيراً مادياً على الطريقة الماركسية، فيريد أن يحول هذه الظاهرة إلى ظاهرة اقتصادية ويقول لك ده.. هذا ليس صحيحاً إننا نجعل كل شيء أصله اقتصادي أو أصله مادي، هذا لا.. يعني هرب من الواقع وفرار من الحقيقة.

ماهر عبد الله:

هو للأسف الشديد أغلب التفسيرات -هذه- المادية ظهرت في الثمانينات قبيل سقوط الاتحاد السوفيتي، وكتبها مفكرون ماركسيون ما أن خرجت كتبهم إلى السوق بهذه التفسيرات المادية حتى سقطت الشيوعية تنظيراً و.. لكن الحقيقة هذا فتح باب على موضوع الحوار مع أهل التكفير لو عدنا إليهم، الأخ أحمد يسأل، أنت فضيلتكم أشرتم إلى (دعاة لا قضاة) كتابكم لعله عن الجحود والتطرف في الثمانينات، هناك كتاب للأستاذ المستشار سالم علي البهنساوي، سؤال الأخ أحمد ما الذي يمنع أن يقوم علماء المسلمين في مصر والجزائر لكونها تدفع أكثر من غيرها ثمناً لهذا، لماذا لا يقومون بمقارعة هؤلاء، بمقارعة الحجة بالحجة لعلهم يقتنعون؟ هل سبق أن حاول أحد ومنعتهم الحكومات من إقامة مثل هذا الحوار مع جماعة التكفير أو عجزوا عن ذلك؟

د. يوسف القرضاوي:

والله إحنا بنحاورهم عن طريق الكتب، يعني لأنهم لا يستجيبون للقائنا، يعني الشباب المعتصمين بالجبال مثلاً في الجزائر، أو الشباب الذين ذهبوا ليقتلوا جماعة أنصار السنة في السودان، هؤلاء لو طلبناهم لا يستجيبون لنا، وبعضهم يعتبروننا كفاراً، كيف يتحاوروا مع كفار؟! وبعضهم لا يرى.. أنا شخصياً أرى أن نحاور الكفار، حتى الكفار الأصليين نحن مأمورون بالجدال.. (وجادلهم بالتي هي أحسن) فحتى لو كان كافراً أصلياً موقنين بكفره ينبغي أن نحاوره، نجادله بالتي هي أحسن، حتى مش بس بالجدال الحسن، بالتي هي أحسن، هؤلاء لا يستجيبون لنا ويرون أن يحاورونا بالسلاح يعني ربما يستحلون دماءنا يعني وهذا، فالقضية ليست يعني بالسهولة التي يظنها، نحن نعرض نحاول أن نناقش هذا الكفر في.. أو التكفير.. هذه الظاهرة، أو ظاهرة الغلو يعني التكفير حقيقة لابد منها، إنما الغلو في التكفير، أن نتطرف في تكفير من لا يستحق التكفير، وأنا هذا منذ يعني حتى قبل قتل الشيخ الذهبي نشرت رسالتي ظاهرة الغلو في التكفير وتبناها الشباب في الجامعات المصرية، يعني تبنوها ونشروا منها عشرات الآلات، كانوا بيصدروا نشرة سموها صوت الحق، نشروا عشرات الآلاف منها ليوقفوا غلو الشباب في ذلك الزمن، أواسط السبعينيات.

ماهر عبد الله:

طيب، تسمح لي أنا هأسألك سؤال يعني أرجو أن يتسع صدرك له وتعطيني عليه جواباً شافياً، في هذا الموضوع، موضوع السبعينات هي بداية ظهور هذه الظاهرة تقريباً على الأقل الجماعات المصرية المتطرفة، كلها اتكأت على فكر رجل واحد وعلى.. نسميه شهيداً، رجل رائد في الفكر الإسلامي، على فكر سيد قطب، وخصوصاً على معالم في الطريق، وفي ظلال القرآن، إلى أي مدى، وقد خرج..، أنا رأيت بعض الكتب التي دافعت عن مسؤولية سيد..، أنه ليس مسؤولاً عن ذلك، لكن هل يمكن لكل هؤلاء أن يكونوا من الحمق بأن كل هذه الجماعات على التوالي تسيء فهم سيد قطب في "معالم على الطريق" و "في ظلال القرآن" لتصل إلى هذه النتيجة، تكفير المجتمع ليس فقط تكفير الدولة؟

د. يوسف القرضاوي:

هو الأستاذ سيد رحمه الله يعني قال بجاهلية المجتمعات، ويعني بالمجتمعات الأنظمة الحاكمة التي لا تلتزم بشريعة الإسلام، وعدم الالتزام بشريعة الإسلام يعني يمكن أن يفسر بترك الاحتكام أو بترك الالتزام، ترك الالتزام يعني الرفض، وهذا لا يشك في كفر من فعل هذا، ولذلك العلمانية الصريحة التي تقبل الإسلام عقيدة وترفضه شريعة هذا لا يشك في كفر من فعل ذلك وده اللي ينطبق عليه: (ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون) فينطبق على من رفض الشريعة أساساً، إنما لو واحد قال والله إحنا مسلمين ونقبل الشريعة، وحتى بعضهم بينص في الدستور: الشريعة أساس القوانين، أو هي المصدر الأساسي، أو المصدر الرئيسي، أو.. أو.. نحو ذلك، وفي نص الدستور إن الإسلام دين الدولة، فمثل هذا أنا أعتبره إنه التزم بالإسلام كونه لم يطبقه مثل الفرد عندما يلتزم بالإسلام ولكن يرتكب بعض المعاصي، فهل نكفره أو لا نكفره؟! فلذلك أنا أقول لو أن مجتمعاً أو نظاماً حاكماً التزم بالإسلام أو بشريعة الإسلام ولكنه للأسف لم يطبقها بدعوى من الدعاوي إن إحنا لازلنا تحت نفوذ الغرب، إن الغرب حيحاربنا، إن مش عارف أيه، يعني مبررات طبعاً غير مقبولة إنما هذه تخرجه عن أن نحكم عليه بالكفر الصريح، وشأنه شأن الفرد الذي يرتكب الكبيرة، إنما الذي يرفض، المشكلة فيمن يرفض ما سميته أنا التطرف العلماني، فيه تطرف علماني، فيه ناس لا تقبل الإسلام، فيه بعض الدول تحاكم من يصلي.

ماهر عبد الله:

صحيح.

د. يوسف القرضاوي:

تريد يعني، يعني بلاش أذكر أسماء، إنما فيه دولة أراد بعض الناس فيها أن يصدروا قانوناً يفصل كل مَنْ يصلي من ضباط الجيش، أو من موظفي الدولة.. كل مَنْ يصلي، أو كل مَنْ تتحجب زوجته، من تكون زوجته أو ابنته محجبة يعتبر ضد الدستور، هذا كيف يعني تقول في هذا؟ فهذا هو "أولئك هم الكافرون" يعني بصراحة.

ماهر عبد الله:

لو أخذنا سؤال بس باختصار شديد الأخ محمد عبد اللطيف خلف يذكر هل تنصح الشباب بقراءة معالم في الطريق لسيد قطب؟ أم أن كان فيه نوع من الشطط؟ وهل هو رأي صَلَح أو صَلُح لعصره ولا يصلح لنا اليوم؟

د. يوسف القرضاوي:

أنا لا أنصح إلا الشاب المتمكن الراسخ الذي يستطيع أن يقرأ لأي كاتب ولكنه لا يكون أسيراً له، أنا أنصح الشباب إذا قرؤوا كتاباً لمؤلف ما مهما كان قدره، سيد قطب على أعيننا ورؤوسنا، ونقول عنه الشهيد سيد قطب لأنه مهما كان يعني قُتل مظلوماً، ولكن أقول إذا قرأ الإنسان لسيد قطب، وقرأ لغيره، لابد أن يقرأ وعنده أصول راسخة يرجع إليها، ويُأَوِّل بعض كلامه الذي يمكن أن يُأَوَّل، وإذا لم يستطع أن يُأَوِّل يرفضه، لأنه سيد قطب ليس معصوماً، سيد قطب بشر، وخصوصاً أنه أَلَّف هذه الكتب، خصوصاً معالم على الطريق، والأجزاء الأخيرة من ظلال القرآن ألفها وهو في السجن وتحت وطأة..

ماهر عبد الله:

الضغط النفسي والتعذيب.

د. يوسف القرضاوي:

النظام الذي سيطر عليه الشيوعيون في ذلك الوقت ووجهوه وكذا، فهو يعني فكر كان يمثل أزمة في ذلك الوقت، فينبغي إنه فكر الأزمة يأخذ وقت الأزمة، وبعدين يأتي فكر العافية، أصبحنا الآن في عافية، ونستطيع أن نأخذ من سيد قطب ونترك ولا حرج في ذلك علينا إن شاء الله.

ماهر عبد الله:

طيب اسمح لي بالعودة إلى الإخوة المشاهدين، معي الأخ أحمد عفيفي من سويسرا، أخ أحمد عفيفي تفضل.

أحمد عفيفي:

السلام عليكم

ماهر عبد الله:

عليكم السلام ورحمة الله.

د. يوسف القرضاوي:

عليكم السلام ورحمة الله.

أحمد عفيفي:

فضيلة الشيخ عندي سؤالين سريعين إن شاء الله، السؤال الأول فضيلتك كنت قلتم من فترة من دقائق أنه حتى الكافر نجادله بالحسنى، وفي بداية هذا الأسبوع منذ عدة أيام استضافت قناة الجزيرة السفاح باراك وأجرت معه حديثاً فربما تستند قناة الجزيرة على هذا القول بأن هذا جدال بالحسنى، وأعتقد أن أي مشاهد مسلم يرى في هذا تطبيع لا يجوز وتجاوز للخطوط الحمراء التي تتحدثون عنها دائماً، فكيف ترون هذا الأمر هل هو جدال بالحسنى أم تطبيع وتجاوز للخطوط الحمراء؟

ماهر عبد الله:

طيب هذا السؤال الأول أخ أحمد، السؤال الثاني.

أحمد عفيفي:

نعم؟

ماهر عبد الله:

السؤال الثاني يا أخ أحمد.

أحمد عفيفي:

السؤال الثاني إذا اتفقنا على أن هذا تجاوز للخطوط الحمراء فأليس بالدكتور القرضاوي الذي يدعو دائماً للمقاطعة أن يبدأ هو بمقاطعة قناة الجزيرة التي تستضيف مثل هؤلاء السفاحين؟

ماهر عبد الله:

طيب مشكور جداً يا أخ أحمد وستسمع إن شاء الله من الشيخ تعليق على هذا، معايا الأخ- رغم إنه هذا خارج عن موضوع الحلقة تماماً لكن حتى لا نتهم بأننا في الجزيرة نكمم الأفواه التي تنتقدنا فسنسمح به، أرجو من الأخ صبري معروف من مصر أن يكون في صلب الموضوع سؤاله، تفضل يا أخ صبري.

صبري معروف:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله:

سطري عفواً يا أخ.

د. يوسف القرضاوي:

وعليكم السلام ورحمة الله.

صبري معروف:

وحياك الله يا أخ ماهر ونحيي صاحب الفضيلة الشيخ الدكتور القرضاوي.

د. يوسف القرضاوي:

حياك الله يا أخي.

ماهر عبد الله:

حياك الله.

صبري معروف:

دايماً شيخنا الجليل بيدعو إلى منهج الوسط اللي هو دون تفريط أو إفراط ونذكر بس قول الإمام البنا عليه رضوان الله: نحن لا نكفِّر أحداً من أهل القبلة ما دام لم ينكر معلوماً من الدين بالضرورة أو يأتي فعلاً لا يحتمل تأويلاً غير الكفر، بينما جماعة الجهاد بيكفروا الإمام البنا وأتباع الإمام البنا ويقولون ما دمتم لم تكفروا الحاكم فأنتم كفار، فيعني نلتمس من فضيلة الشيخ إن هو يذكر لنا الوسط بين هذين الرأيين، وبرضو سؤال: مَنْ هو المرتد؟ يعني المرتد اللي فعلاً يقع عليه، ممكن نطلق عليه إن هو مرتد، وهل من يندرج تحت هذه الآية اللي هي الآية 51 من سورة المائدة يقول الله تعالى: بسم الله الرحمن الرحيم (يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء، بعضهم أولياء بعض، ومَنْ يتولاَّهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين).

ماهر عبد الله:

مشكور.

صبري معروف:

السؤال الأخير -لو تكرمت- في بعض المسلسلات وهي يعني أحياناً مسلسلات هادفة مثل مسلسل عقبة بن نافع، الممثلة بتقول فيه، اللي هي بتمثل دور الكاهنة، يابيونيس يا إله الآلهة يا رب الأرباب.. فهذا كلام طبعاً يعني ظاهره الكفر، وأكيد الله أعلم يعني- لكن أعتقد إن هي نيتها سليمة، لكن أيه الحكم في مثل ما ينطق به..؟

ماهر عبد الله [مقاطعاً]:

ماشي السؤال واضح يا أخ صبري، عندك سؤال ثاني.

صبري معروف:

ونحيي الدكتور يوسف وربنا يبارك في.

ماهر عبد الله:

مشكور جداً يا أخ صبري، معايا الأخ معتز عبد العزيز من سوريا، تفضل يا أخ معتز.

معتز عبد العزيز:

السلام عليكم.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام.

معتز بن عبد العزيز:

لعلمي المتواضع في هذه المسألة أن المرء يُكَفَّر في إحدى أربع: إذا شك، أي إذا أن يشك في أن الرزق أو الأجل بيد الله، وإذا اعتقد، أي إذا اعتقد بأن الإسلام لا يصلح وأن العلمانية هي أصح من الإسلام، أو إذا قال أي أن يقول الشخص كما قال أحدهم في أميركا لمنتدى الشباب الأميركي إنني أعتقد بما تعتقدون وأؤمن بما تؤمنون، وإذا فعل، أي إذا فعل كما لبس أحدهم الصليب وهو الملك فهد، أو كما قام ياسر عرفات بالصلاة صلاة نصارى في بيت الكنيسة.

ماهر عبد الله:

يا أخ معتز يعني أرجوك أنت وأرجو كل الإخوة المشاهدين أن -يعني- تبقون في صلب الموضوع دون تخصيص لا ينفعنا بل يضر، فأرجو أن تكون يا أخ معتز في صلب الموضوع دون تخصيص.

معتز عبد العزيز:

هذا هو صلب الموضوع، أنا أريد من الشيخ أن يوضح: أليس لبس الصليب حرام أم حلال؟ وصلاة ياسر عرفات في كنيسة المهد حلال أم حرام؟

ماهر عبد الله:

طيب مشكور جداً يا أخ معتز، وستسمع إن شاء الله تعليقاً من الشيخ وإن كنا نتمنى ونعيد تكرار هذه الأمنية نرجو أن لا ندخل في حرج ذكر الأسماء بالشكل المباشر، لأننا أيها الإخوة يعني ما نفعله أو ما يفعله الأخ المتصل هو قراءة شخصية له، فلا نريد نحن أن نتحمل أكلاف قراءاته لبعض الأوضاع وبعض الشخصيات، سيدي لنبدأ بالسؤال الأول، رغم إنه خارج تماماً عن الموضوع، موضوع باراك، لماذا لا تبدأ بمقاطعة الجزيرة لأنها تطبع مع العدو الصهيوني الذي تدعو أنت إلى مقاطعته؟

د. يوسف القرضاوي:

طب وأدعو.. ومنين أدعو إلى المقاطعة إذا قاطعت الجزيرة، ده هي منبري للدعوة إلى المقاطعة وأولاً لست أنا الذي أضع يعني سياسة الجزيرة، حتى يحاسبني الأخ على هذا، الجزيرة لها يعني إدارة، ولها مجلس إدارة، ولها ناس يضعون سياستها ولو سألتني أنا، لا، أنا لا أرى أن نأتي بالصهاينة إلى الجزيرة، ولكن الإخوة هذه سياستهم، لهم وجهة نظر، يعني يقول لك إحنا بنجيب باراك ونفضحه، ونهزئه، ونقول له كذا، وأنا لم أرَ يعني..

ماهر عبد الله:

المقابلة.

د. يوسف القرضاوي:

مقابلة باراك، ولكن بعض الذين رأوه قالوا والله الأخ محمد كريشان هزأ الرجل ومَسْخَره ومرمط به الأرض كما يقول المصريون.

ماهر عبد الله:

هذه دعاية لمحمد كريشان هذه؟

د. يوسف القرضاوي:

والله يعني، فإذا كان هذا يعني، هذا رأيهم أنا لا أرى إن إحنا نستضيف هؤلاء، ولكني لست أنا واضع هذه السياسة.

ماهر عبد الله:

بس تسمح لي يا مولانا في هذه يعني، سأترك أنا هذا الموضع، أنت قلت ما قلت وأليس هذا مؤشر -سؤال الأخ تحديداً- على هذا المدخل الجزئي ترى مؤسسة كبيرة، قد يتفق غالبية العرب على أنها تقوم بدور هادف، نرى فيها عيباً، لنسلم جدلاً أنه عيب، هل يمكن أن نقاطع كل هذا الخير لأنه خالطه

د. يوسف القرضاوي:

ليس معقولاً هذا، هذا الأخ يريد أن نحرم الناس من هذا البرنامج الذي يشاهده الملايين في أنحاء العالم الإسلامي وخارج العالم الإسلامي في أوروبا وأميركا وفي بلاد شتى نريد لأنهم يعني لخطأ معين أو لعيب معيب، هذا يعني مثل بعض الناس الذين ينصحون بعض الشباب إنك ما تشتغلش مثلاً في وزارة الإعلام لأن فيها كذا، طيب إذا قاطعنا نحن المتدينين هذه الأشياء لأن فيها بعض المنكرات التي لا نحبها أو لا نرضى عنها، معناها إننا نتركها لغير أهل الدين، نتركها للمتحللين، نتركها للشيوعيين، نتركها، هذا يعني خطر، يعني حقيقة، يعني وجهة نظر الأخ غير مقبولة ولعله لو راجع نفسه يجد نفسه مخطئاً.

ماهر عبد الله:

سؤال الأخ صبري من مصر، سؤاله الأول لك على رأيك في مقولة حسن البنا في إنه لا نكفر، ومقولة بعض مَنْ.. أعتقد أنه ذكر جماعة الجهاد أنها كَفَّرَته على ذلك، ومَنْ هو المرتد؟

د. يوسف القرضاوي:

أولاً هو الأستاذ حسن البنا فعلاً كان ضد التكفير، وفي أصوله العشرين، في الأصل العشرين من أصوله قال لا نكفر مسلماً أقر بالشهادتين وحمل بمقتضاهما برأي أو بمعصية، برأي أو بمعصية ما لم يكذب صريح القرآن أو يفسره تفسيراً غير مقبول باللغة العربية، أو يعمل عملاً لا يحتمل تأويلاً غير الكفر، يعني على ما أذكر، فهو كان متشدداً في قضية التكفير، لا يجوز إن أنا أتوسع في التكفير، ولكن الذي أعلمه إن جماعة الجهاد ليست.. ما هي جماعة التكفير الذين كَفَّروا حسن البنا، وكَفَّروا غيره، وكفروا المسلمين، وأقول لك من القرن الرابع، هم جماعة التكفير والهجرة أو التي سمت نفسها جماعة المسلمين، هم كانوا يسمون أنفسهم جماعة المسلمين على أن غيرهم ليس من المسلمين، هم جماعة المسلمين وغيرهم ليس من المسلمين، هؤلاء الذين هم يكفرون، أما جماعة الجهاد فيأخذون على الإخوان أنهم تركوا الجهاد، يعني يريدون أن يستخدموا العنف كما استخدموه في مقاومة السلطة، ومقاومة الدولة، والإخوان طلقوا العنف من سنين طويلة، الإخوان استخدموا العنف أيام العمل ضد الإنجليز، وضد الصهاينة، والشركات الصهيونية، وبعد ذلك تركوا العنف، فهؤلاء كان يتهمون الإخوان بأنهم خانوا مبدأ الجهاد الذي قاموا عليه، وكانوا يقولون الجهاد سبيلنا، والموت في سبيل.. ولكن الجهاد سبيلنا ليس الجهاد ضد المواطنين بعضهم لبعض فجماعة الجهاد تتهم الإخوان بترك مبدأ الجهاد وليس بالكفر، على ما أعلم يعني.

ماهر عبد الله:

طب سؤاله الثاني كان مَنْ هو المرتد الذي يقع عليه حكم المرتد التاريخي والفقهي؟ وهل نطبق عليه أو ندخل في هذا (ولا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء) أي نوع من التحالف مع أي يهودي أو نصراني يلحق حكم الردة بمن يفعل هذا؟ إنه هذه قضية الولاء أيضاً من الشبهات التي كان لابد أن نتعرض لها، وكان في الأسئلة الكثير وأموالهم و.. يفهمها بحدية، هل هي بهذه الحدية والقطعية أم أن المسألة خاضعة للتأويل؟

د. يوسف القرضاوي:

أولاً المرتد هو من ترك الإسلام، يعني ترك الأشياء الأساسية في الإسلام وتركها إما إنكاراً لها أو استخفافاً بها، مجرد حتى الترك يعني من أظهر الأشياء في الخلاف في القضية دية ترك الصلاة، هل ترك الصلاة يجعلنا نحكم على الشخص بأنه كفر وارتد؟ يعني الأئمة الثلاثة كلهم قالوا إن تارك الصلاة فاسق، واختلفوا هل يُقتل أو لا يقتل مثلاً أبو حنيفة يقول يضرب ضرباً شديداً، يعزر ويحبس حتى يصلي، ومذهب الشافعي ومالك قال يقتل حداً وليس كفراً، ومذهب الإمام أحمد هو الذي اختلفت الروايات في شأن تارك الصلاة، فهناك رواية اشتهرت في المذهب إنه تارك الصلاة يكفر، ولكن متى نحكم بكفره، إذا دعاه الإمام أو القاضي إلى الصلاة وزجره وقال له لازم تصلي، فإذا ترك الصلاة بعد هذا نحكم عليه بالكفر، يعني مش مجرد ترك نحكم عليه بالكفر، ومع هذا الإمام ابن قدامة قال: لم يعرف في التاريخ أن المسلمين تركوا صلاة الجنازة على تارك للصلاة، يعني أو دُفن في غير مقابر المسلمين، يعني طول عمر المسلمين في المجتمعات المختلفة، وفي قرون التاريخ كان هناك أُناس تركوا الصلاة، ومع هذا لما ماتوا صلى الناس عليهم ودفنوهم في مقابر المسلمين، فهذا يعني ليس متفق عليه في مذهب أحمد، حتى ابن حزم وهو رجل ظاهري لم يأخذ بظاهر الحديث "إنما العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، فمن تركها فقد كفر" إلى آخره، لم يأخذ.. "بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة" وقال: إن تارك الصلاة عاصٍ وفاسق وليس كافراً كفراً مخرجاً من الملة، فليس كل من فعل معصية أو ترك فريضة يكون كافراً، إنما يكون كافراً إذا ترك هذه الفريضة منكراً لفرضيتها متسخفاً بها، الذين قال الله عنهم، "وإذا ناديتم إلى الصلاة اتخذوها هزواً ولعباً" إنما لو واحد قال والله الصلاة دي فريضة وعبادة عظيمة، ولكن للأسف ربنا لم يوفقني لها إلى الآن، ويعني هذا لا أحكم عليه بالكفر، واحد بيشرب الخمر وقال ربنا يتوب علينا أهي مصيبة ابتلينا بها وكذا، هذا لا أحكم عليه بالكفر، فأنا أحكم بالكفر على مَنْ ترك الفرائض منكراً أو مستخفاً، أو فعل المحرمات القطعية مستحلاً أو مستهزئاً، يعني هذا..، أو أنكر معلوماً من الدين بالضرورة، أو استهزأ بآيات الله أو برسوله، أو برسول من رسله، حتى أي رسول قطعي استهزأ به يحكم عليه بالكفر، والبحوث في الردة طويلة يعني..

ماهر عبد الله:

نعم، يعني أنا عندي سؤالين مختصرين لأن عندي مجموعة من الإخوة على الهاتف منذ فترة طويلة، جواب مختصر على كلامه على الممثل الذي حتى يشارك في مسلسل هادف فيضطر يتكلم على لسان..

د. يوسف القرضاوي:

يتكلم عن آه.

ماهر عبد الله:

كلامه كفر على لسان آلهة الـ..

د. يوسف القرضاوي:

مثل هذا لابد منه، افرض إنك بتمثل غزوة بدر، فعشان تمثل غزوة بدر بتجيب الصحابي اللي بيتكلم وبتاع وبتجيب المشرك أبو جهل بيقول كذا وكذا، فهذا حاكي الكفر، العلماء قالوا: ناقل الكفر ليس بكافر، وحاكي الكفر اللي بيحكي يعني هو مش بيتبناه هو ولا كذا، لكن بيحكي عن هذا الشخص فهو على لسان الشخص الآخر، فهذا قطعاً ليس بكفر.

ماهر عبد الله:

طيب سنعود لسؤال الأخ معتز لاحقاً، معي الأخ محمد أبو سليمان من فرنسا، أخ محمد تفضل.

محمد أبو سليمان:

آلو، السلام عليكم.

ماهر عبد الله:

الله يبارك فيك..

محمد أبو سليمان:

لديَ سؤال للشيخ ولديَّ لوم خفيف في دقيقة أو دقيقتين.

ماهر عبد الله:

لا، دقيقتين كتير لأنه عندي خمس دقائق.

محمد أبو سليمان:

OK.. نصف دقيقة إن شاء الله.

ماهر عبد الله:

تفضل.

محمد أبو سليمان:

سؤالي الأول بالنسبة للحكومة أو الجهة التي تحرم على مواطنيها لبس الحجاب، بكل..، يعني على أخف المذاهب أو بكل تفتح يعني والله العظيم، إما الشيخ القرضاوي خليه يتحمل مسؤوليته بكل وضوح إما أن يعطي موقف واضح من هذه الجهات، وإلا خلينا نرجع على بلدنا ونعيش حسب شيعتهم والله أعلم يمكن هُمّ أعلم، خاصة أن بعض هذه الجهات..

ماهر عبد الله:

طيب أخوي النقطة واضحة جداً..، لومك؟

محمد أبو سليمان:

بالنسبة للومي، الشيخ القرضاوي الله يجازيه خير ويقويه لماذا لا يتحرك؟ ليتحرك لهذه الجهات التي تمنع الحجاب، خليه يدخل، خليه يوقفوه على المطار، خلي كل الناس تسمع إن الشيخ القرضاوي مصدر ثقة كل الحكام يُمنع في هذا المطار من الدخول.

ماهر عبد الله:

أخ محمد مشكور جداً، النقطة واضحة يا سيدي وسمعها الشيخ، وستسمع بإذن الله تعليقاً منه، يعني معذرة بس لأزمة الوقت، معي الأخ أحمد الرَّجال أو كما يقول هو الرجال من مصر، أخ أحمد الله يخليك باختصار شديد، تفضل.

أحمد الرَّجال:

سلام الله عليكم ورحمته وبركاته.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام.

د. يوسف القرضاوي:

عليكم السلام ورحمة الله.

أحمد الرَّجال:

سأدخل في الموضوع مباشرة.

ماهر عبد الله:

تفضل.

أحمد الرَّجال:

في رأيي أن التكفير هو عرض لمرض، والمرض هو تفرق الأمة، والتفرق سببه اتباع مذاهب الناس، تاركين ما كان عليه الرسول والصحابة، ناسيين أن الله سائل الناس يوم نلقاه عما أنزل على نبيه، ولن يسألنا عن مذاهب الناس، حيث قال الحق تبارك وتعالى: "قفوهم إنهم مسؤولون" وأعني بذلك إهمال الناس لحديث رسول الله واتباع أحاديث البشر، كان نتيجة لذلك أن الناس اتبعوا الغث وتركوا جمل الأخبار الصحيحة المأثورة عن رسول الله.

ماهر عبد الله:

صلى الله عليه وسلم.

أحمد الرَّجال:

لربما أنها توافق هوى عندهم، فضلوا، وأضلوا، فهذا يأخذ من الدِّين الحاكمية، وهذا يأخذ التوحيد، وهذا يُكَفِّر من عاداه، وكله له حججه، ولا خلاص إلا إلى العودة لما كان عليه رسول الله والصحابة، كما روته جمل الأخبار الصحيحة، وعندئذٍ فقط تتوحد مشارب الأمة، وتتوحد أفكارنا، ونكون بحق واحدة، نعبد الله وحده، ونتبع رسول الله، والمسؤول عن ذلك هم علماء المسلمين فليوحدوا النبع فيما بينهم تتوحد أمتهم، إن الله..

ماهر عبد الله [مقاطعاً]:

أخ أحمد مشكور جداً على هذه المداخلة والمداخلة القيمة، وأيضاً أعدك بأن تسمع من الشيخ، معي المكالمة الأخيرة قبل هذا الموجز وأرجو ثم أرجو من الأخ أحمد هويس رجاءً حاراً أن يكون مختصراً وإلا سيقطع علينا المخرج إلى الموجز مباشرة، أخ أحمد تفضل.

أحمد هويس:

أنا محرج دائماً، السلام عليكم.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام.

د. يوسف القرضاوي:

عليكم السلام ورحمة الله.

أحمد هويس:

من حلب نحييكم جميعاً.

ماهر عبد الله:

حياك الله.

أحمد هويس:

حيَّيكم من قناة المنار، دكتور القرضاوي دُمت ذخراً ونبراساً.

د. يوسف القرضاوي:

حفظك الله.

أحمد هويس:

روح الإسلام تقتضي من الآن الاعتدال والوسطية، وعدم التطرف والغلو، ولَمّ شتات المسلمين، جماعة التكفير والهجرة -أنا مختصر غصب عني، عم بتخلوني أختصر- جماعة التكفير والهجرة فرقة إسلامية متطرفة، أعلنت أن المسلمين جميعاً على اختلاف مذاهبهم ومشاربهم وفئاتهم كفرة منذ القرن الرابع للهجرة، دمهم مباح، قراءة تاريخهم محرمة، كتب فقههم محرمة، هم يكفرون السُّنة والشيعة معاً حتى آباءهم، وبعضهم طلق زوجاته حتى يعمدها المرشد تبعه، هم جماعة الشيخ علي عبده إسماعيل، ومن بعده تلميذه شكري مصطفى، وهذا هو الأكثر تطرفاً وإرهاباً، والذي أشرف على تدبير عملية اغتيال وزير الأوقاف في مصر الشيخ الذهبي، وقيل هم الذين أقدموا على تدبير اغتيال أنور السادات، ولهم ملامح فكرية لخّصناها بـ 12 نقطة، أنت عَمْ تهددوني تقولوا لي لا تطيل هل أقرأ بعضاً من هذه الملامح؟

ماهر عبد الله:

أنت اقرأ إلى أن يأتيني التهديد فأقطع عليك وعليَّ.

أحمد هويس:

-كل من يخالفهم في الرأي يهدر دمه، لكونه كافراً مرتد.

-المجتمع يعيش في جاهلية جهلاء وضلالة عمياء فمن سكت على كفر الكافر فهو كافر.

-الحكام كفرة فجرة يباح قتلهم.

-ويكفرون آباءهم وأمهاتهم ويهجرونهم حتى في الصلاة، يعني ما يصلوا معانا.

-ينادون بوجوب الهجرة من المجتمع والعودة للحياة البدائية الساذجة.

-تحريم الالتحاق بالمدارس والجامعات ويُخَلِّطون في الاجتهاد، وفي تأويل القرآن وليس لهم علم في البلاغة وعلم التأسيل وعلم التأسيس والمجاز اللغوي، والمجاز العقلي، ولا يعرفون شيئاً عن علوم القرآن.

ماهر عبد الله:

طيب أخ أحمد أنا وصل السيف إلى رقبتي الآن. أعزائي المشاهدين يعني معذرة لمقاطعة الأخ أحمد، فاصل قصير يتخلله موجز من الأنباء، قبل ذلك فقط ننوه إلى أننا نستقبل مداخلاتكم لهذا اليوم على E-mail كما نستقبله على الفاكس والهاتف، ثمة ندوة على الموقع الرئيسي للجزيرة نت يحاور في نفس هذا الموضوع وتصلنا بعض هذه المداخلات.

[فاصل الأخبار]

ماهر عبد الله:

ننوه مرة أخرى أن ثمة ندوة تجرى على الموقع الرئيسي للجزيرة نت حول موضوع التكفير، سيدي لو ابتدأنا بالأسئلة التي استقبلناها على الهاتف، ابتدأنا باللوم يعني أنا أستغرب من الأخ محمد سليمان أن يوجه لك اللوم لشبهة..، خشية المواجهة، يعني قد يتهمك الإنسان بأي شيء إلا موضوع الخشية والخوف، لنترك لومه ولنسأل على.

د. يوسف القرضاوي:

هو يلومني على أيه؟

ماهر عبد الله:

أنك يعني لماذا لا تواجه هذه البلدان والأطراف التي تحرض ضد الحجاب؟ وليمنعوك من السفر.

د. يوسف القرضاوي:

.. وأَلَّفت كتب في هذا، فَأَلَّفْتُ كتاب اسمه (التطرف العلماني) ويعني لعله رأى ما رأى على قناة الجزيرة ورأى من الهجوم عليّ..

ماهر عبد الله:

طب أن أريد أن أسألك سؤاله هذا: ما هو الموقف من الجهات -هذا سؤال الأخ محمد سليمان- الجهات التي تُحَرِّضُ ضد الحجاب، سؤال من أخ يبدو أنه غير عربي لأنه عَبَّر عن اسمه بالرمز، ويسأل باللغة الإنجليزية عن حكم تكفير الكفار، أنه ذكرتم في بداية هذا النقاش مسؤولية بعض الحكومات والغلو العلماني الذي تشجعه أو تغض الطرف عنه، هل لمثل هذه الأفعال: الحرب على الحجاب، السكوت على العلمانيين، تشجيع بعض الدعوات العلمانية، إلى أي مدى الحكومات التي تفعل ذلك مسؤولة عن ظاهرة التكفير بسببها؟

د. يوسف القرضاوي:

بسم الله الرحمن الرحيم، أنا ذكرت إن من أسباب انتشار ظاهرة الغلو في التكفير هي هذه الأشياء، التطرف اللاديني والعلماني هو الذي تسبب في التطرف الديني ومنه التطرف في التكفير، فلا شك أن هذه من الأسباب المهمة، ولذلك إذا أردنا أن نعالج الظاهرة فلنبحث عن أسبابها، ومن أسبابها أسباب فكرية، ومن أسبابها أسباب سياسية، يعني، ومنها أسباب اجتماعية واقتصادية، إذا نريد أن نعالج ظاهرة لابد أن نبحث عن جميع أسبابها، ونعالج الظاهرة من جميع جوانبها، ما نأخذش جانب وننسى بعض الجوانب، إنما وهناك بعض الناس يريدوا أن يركزوا على هذه الجوانب وينسوا الجانب الفكري، لا، هو في جانب فكري يقيناً، ولابد أن نناقش هؤلاء ونبيِّن لهم خطأهم وسنجد كثيراً منهم يقتنعون، وإذا لم يقتنع هؤلاء على الأقل حمينا الآخرين من أن يغتروا بهم، ويعجبوا بآرائهم، ويدخلوا معهم، فإذا لم نعالج هؤلاء وقينا الآخرين، فعلاج من ناحية ووقاية من ناحية أخرى.

ماهر عبد الله:

الأخ أحمد هويس أعتقد لن تختلف كثيراً مع مداخلته، ونتفق معه عليها.

د. يوسف القرضاوي:

لا، ما أختلف معه فيها.

ماهر عبد الله:

الأخ الآخر من مصر الذي ألجأ كل..، أو عاد بكل هذه الظواهر من تكفير إلى تفرق الأمة الذي يعود في سببه إلى اتباع مذاهب الناس وآرائهم دون العودة إلى الأصل كما جاء في حياة الرسول -صلى الله عليه وسلم- وما حمله إلينا من نصوص.

د. يوسف القرضاوي:

هذا صحيح، ولكن هذا الكلام لا يحل المشكلة، لأن هؤلاء يزعمون أنهم يتبعون رسول الله -صلى الله عليه وسم- ونحن الذين لم نتبعه، هم يتهموننا بأننا لم نتبع هدي رسولنا -صلى الله عليه وسلم- ولم نتبع القرآن، فالمشكلة مش بس إن أنا أقول هذا، المشكلة في تصحيح الأفهام وفي الرجوع إلى القواعد، وأن يحكمنا منهج ولا نتبع الهوى ، أو نتبع الآراء الفردية دون أن نعود إلى..، العملاء وضعوا أصول الفقه، ووضعوا أصول التفسير، ووضعوا أصول الحديث، كل هذا لضبط الفهم، حتى لا يسير الناس كل حسب..، ويصبح مملكة مستقلة وكل واحد له أصوله الخاصة، مش الناس الذين يفسرون القرآن في عصرنا تفسيرات ويقول لك: أنا ليس لي علاقة لا بالصحابة ولا بالتابعين ولا بالمفسرين، ولا بالفقهاء ولا..، ويبدأ هو يفسر لوحده كما يشاء، هذا لا يقبل هذا، فلابد أن يكون هناك قواعد وأصول تحترمها الأمة وتحتكم إليها.

ماهر عبد الله:

عندي سؤال وصل بأكثر من صيغة وأكثر من.. يعني آخذ مثال من الفاكس من الأخ محمود سالم يسأل عن: ما هي الآية أو السورة في القرآن الكريم التي حَرَّمت زواج المسلمة بمسيحي دون أن يسلم؟ يعضده سؤال من الأخ أحمد -اللي أصلاً- محمد وصل بالـE-mail : هل النصارى اليوم هم كفار؟ وبالتالي: هل يجوز الزواج من نصرانية وللمسلمة أن تتزوج من نصراني؟ موضوع ما هو حكم المرأة المسلمة التي تتزوج بغير المسلم؟ وهل يدخل ضمن دائرة.. ؟

د. يوسف القرضاوي:

الإسلام أجاز للمسلم أن يتزوج من الكتابية، وهذا قمة في التسامح، يعني اليهود لا يبيحون التزوج من غير يهودية، والمسيحيون لا يبيحون التزوج يعني المسيحي من مسلمة، فلذلك هم -حتى- يرفضون إن المسلم يتزوج مسيحية ويعتبرون هذا خروج عن الدين. الإسلام هو الوحيد الذي أجاز هذا، لماذا؟ لأنه بيعتبر إنه يعترف بأصل دينها، يعتبرها كتابية، فأجاز المؤاكلة وأجاز المصاهرة، وهذا قمة في التسامح أن تكون ربة بيته وموضع سره وأم أولاده مسيحية أو كتابية، وأن يكون أجداد أولاده وأخواله وخالاتهم وأولادهم من غير دينه، هذا لا يبيح.. إنما لم يجز هذا للعكس، لأن المسيحية [المسلمة] حينما تتزوج رجلاً وتكون تحت سلطانه وهو لا يعترف بأصل دينها، يعتبر إن محمد ده كذاب والقرآن ليس كلام الله فكيف تعيش معه بهذه الطريقة؟ ولذلك القرآن يقول: "ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمنوا، ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا" ولكن جاء واستثنى "وطعام الذين أوتوا الكتاب حلُّ لكم والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من.." فكان هذا استثناءً من الأصل العام.

ماهر عبد الله:

طب ما حكم التي تتزوج بغير المسلم دون أن يسلم؟

د. يوسف القرضاوي:

إذا استحلت هذا تكون كافرة، إذا اعتبرت إن هذا أمر مباح وأيه يعني وأنا وكذا. ورفضت حكم الشرع..؟ وإلا تعتبر مرتكبة كبيرة من الكبائر، وزواجها باطل يعني إذا كانت تعيش في بلاد المسلمين يبطل هذا من غير شك.

ماهر عبد الله:

طيب الأخ -لا أدري إن كان كتب اسمه أم لا- سؤال..

د. يوسف القرضاوي:

بالنسبة للكفر اللي اعتبره هؤلاء.. المعصية.

ماهر عبد الله:

أنا أعطيك.. حقيقة سؤال من فاكس آخر، نفس السؤال، أعتقد اسمه مهند..، مهند عبد الله -عفواً- يذكر حيثيات أخرى لموضوع أنه هل كفرة أم لا؟ أنه حتى الأنبياء قبل أن يكفروا المجتمعات جاؤوها بمنطق أقاموا عليها حجة، بعضهم لجأ إلى معجزة، بعضهم قدم قدوة حسنة، إذا اتبعت هذا الدين، فهذا الخير الذي سيأتيك وهذه هي المعجزة التي تثبت، إذاً نحن لم نقم بعد أي حجة ولا قدمنا نموذجاً صالحاً للبشرية، كيف نقول عنهم كفرة في هذا الزمان؟

د. يوسف القرضاوي:

أولاً يعني منطق الأخ غير مُسَلَّم، لأن الرسول لم يُقم يعني معجزات حسية، معجزة الرسول كانت القرآن، والقرآن لازال موجوداً ولازال العلماء يكتبون عن التحدي بالقرآن في عصرنا، من عهد الشيخ رشيد رضا ومن بعده الذين يتحد..، فالمعجزة الإسلامية معجزة عقلية أدبية فلازلنا ندعو إلى الناس، ولكن أنا أريد أن أفرق بين أمرين هناك الحكم الدنيوي، والحكم الأخروي، الحكم الأخروي لا نحكم بأن الشخص ده كافر يستحق دخول النار إلا إذا قامت عليه الحجة وغلَّب حب الدنيا واتباع الهوى، يعني كما قال القرآن الكريم: (ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نولِّه ما تولى، ونصله جهنم وساءت مصيرا) من بعد ما تبين له الهدى، هذا مثل هرقل، قعد يسأل وعرف إن محمد ده على حق وبعدين وجد إن ده هيضيع ملكه، فغلب حب ملكه على اتباع الإسلام، وكما قال الله تعالى يعني: (ود كثيرٌ من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفاراً حسداً من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق) وكما قال في حق قوم: (وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلماً وعلوا) فهذا هو الكافر الذي يدخل النار، إنما إحنا بنتكلم عن أحكام الدنيا، نحن المسلمين فإما مسلم، وإما كافر، ما معنى كافر، كل من لم يؤمن برسالة محمد صلى الله عليه وسلم، ويعتقد أن محمد رسول الله، وأن القرآن كلام الله فهو كافر بالنسبة لنا، هو يعني معناها كافر، يعني ليس مؤمناً بالإسلام، ما فيش.. التقسيم ثنائي، وزي ما أنا كافر بالمسيحية الحاضرة، وأقول عليَّ كافر بالمسيحية، أنا أقبل هذا، لأني لست مؤمناً بها، فلابد أن أكون كافراً، إما أنت مؤمن بالشيء أو كافر به، فمن لم يؤمن برسالة محمد فهو كافر، هذا أمر طبيعي، يعني فنحن إذا كنا نقسم الناس، الإسلام بيقسم الناس مسلمين وكفار، فمن دخل الإسلام ونطق بالشهادتين أصبح له حكم المسلمين، وإلا فهو كافر بهذه الرسالة.

ماهر عبد الله:

طيب، لنعد إلى الإخوة على الهاتف، الأخ نادر نادر من ألمانيا..، أخ نادر تفضل.

نادر نادر:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام.

د. يوسف القرضاوي:

عليكم السلام ورحمة الله.

نادر نادر:

والله هو فيه سؤال محيرني جداً.

ماهر عبد الله:

تفضل.

نادر نادر:

أيه وضع الوالدين مع الابن -والعياذ بالله- والبنت لما بتكون بالغة وتعلن الكفر ومش عايزة تهتدي للإسلام؟

ماهر عبد الله:

تعلن الكفر؟

نادر نادر:

أيوه ومش عايزة تهتدي للإسلام، يعني الواحد بيحاول وبيتكلم وبيحاول بالمنطق ومع هذا مافيش فايدة الحقيقة.

ماهر عبد الله:

طيب مشكور جداً يا أخ نادر، معي الأخ محمد إبراهيم من السودان.

محمد إبراهيم:

آه.. مرحب، السلام عليكم.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام والرحمة.

د. يوسف القرضاوي:

عليكم السلام ورحمة الله.

محمد إبراهيم:

عندي يعني حقيقة سؤالين.

ماهر عبد الله:

تفضل.

محمد إبراهيم:

السؤال الأول الشيخ تكلم عن مسألة تصحيح المفاهيم، أولوية التكفير هي في الحقيقة تقوم في الأصل على مفاهيم ومبادئ.

د. يوسف القرضاوي:

أه؟

ماهر عبد الله:

تصحيح المفاهيم، الصوت شوية بس تفضل.

محمد إبراهيم:

فلابد، لابد من قضية تصحيح المفاهيم، فأرجو إنه الدكتور يناقش الأصول الفكرية لجماعة التكفير، وعلى رأسها قضية تكفير المجتمع، وتكفير الحاكم، لأن أصبحت هذه القضايا مشكلة ومشتهة على الناس، ومؤثرة في حياتهم وفي فهمهم للدين، والسؤال الثاني ثم نسأل الدكتور عن انطباعه وتحليله لحادثة الجرافة التي حدثة مؤخراً في الخرطوم وأصابت جماعة أنصار السنة المحمدية؟ ونعم، وشكراً جزيلاً.

ماهر عبد الله:

طيب مشكور جداً يا سيدي معي المكالمة الأخيرة وأرجو أن تكون الأخيرة من الأخ سعيد سيف من الإمارات، أخ سعيد، تفضل.

سعيد سيف:

السلام عليكم ورحمة الله.

ماهر عبد الله:

عليكم السلام ورحمة الله.

د. يوسف القرضاوي:

عليكم السلام ورحمة الله.

سعيد سيف:

حفظ الله لنا الشيخ القرضاوي ذخراً للإسلام والمسلمين.

د. يوسف القرضاوي:

حفظك الله يا أخي.

سعيد سيف:

الله يبارك فيك، بين ايدي كتاب "فتنة التحذير من فتنة التكفير" للشيخ الألباني والشيخ العثيمين والشيخ بن باز رحمهم الله جميعاً، وأعجبني كلام القرضاوي.. الشيخ القرضاوي بقوله أن تارك الصلاة والحاكم بغير ما أنزل الله كافر بنص رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ولكنه كفر عمل لا كفر اعتقاد، ثم قال الله -سبحانه وتعالى- وقد سمى الله سبحانه وتعالى مَنْ عمل ببعض كتابه وترك العمل ببعضه مؤمناً بما عمل به وكافراً بما ترك العمل به قال تعالى: (أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض) وطريقة أهل السُّنة في ذلك إن هذا يعني مَنْ أخرج الحكام من الملة بالكبائر وقضى على أصحابها بالخلود في النار وهم مسلمون، وفريقاً جعلهم مؤمنين كاملي الإيمان، فهؤلاء غلبوا، وهؤلاء جفوا، وهدى الله أهل السنة (..) بأن هذا كفراً دون كفر ونفاقاً دون نفاق. السؤال الأخير، فضيلة الشيخ، سؤال لا يحتاج إلى.. يا أبيض يا أسود مثلما يقولون اللي هم الشيعة الذين يكفرون صحابة رسول الله وخلفاءه وأمهات المؤمنين فكيف بعد هذا الكلام كله البشع القذر نقول لهم إخواننا الشيعة وخلاص مسلمين؟

ماهر عبد الله:

طيب أخ سعيد السؤال واضح وصريح ومراميه واضحة، والشيخ سمعه، نؤجله قليلاً..، يا سيدي رجل ابتلي ببنت، أو عائلة ابتليت ببنت تعلن الكفر ولا تريد أن تهتدي إلى الإسلام، ماذا يفعل والداها؟

د. يوسف القرضاوي:

يدعوانها إلى الإسلام ويحسنان النصح لها حتى لعل الله سبحانه وتعالى يهديها، همّ لابد أنهم فرَّطوا في حسن تربيتها من أول الأمر، لأن لو يعني ربيت تربية حسنة وتعهدت منذ نعومة أظفارها ما وصلت إلى هذا، أنا أخشى أن يكون هناك نوع من التقصير أَدّى أن تتأثر بمحيط حولها، أو تركت لأناس يؤثرون فيها، ولكن عليهم ألا ييأسوا منها، ولعل الله سبحانه وتعالى يهديها ويردها إلى الصراط المستقيم وخاصة لو كانت في خارج البلاد الإسلامية لا يستطيعون أن يفعلوا لها شيئاً.

ماهر عبد الله:

طيب لو عدنا أعتقد الأخ محمد إبراهيم من السودان لن نختلف معه كثيراً، يقول أن المسألة مسألة تصحيح مفاهيم وضرورة العودة إليها.

د. يوسف القرضاوي:

لازم آه.

ماهر عبد الله:

نعم، فيه فيه.. الأخ سعيد الحقيقة وصلني الكثير من الأسئلة على الإميل E-mail وبعضها على الفاكس بخصوص سؤاله عن الشيعة، يعني هو واضح إنه ماذا نقول للشيعة الذين يكفرون الصحابة وأمهات المؤمنين، بعض الإخوة يسألون ماذا تقولون في التكفير المتبادل بين السُّنة والشيعة؟ ماذا تقولون لبعض علماء الجزيرة العربية الذين يكفرون كل من خالفهم الرأي من الشيعة لاسيما الإمامية؟ في كل مرة الحقيقة نُسأل حتى في الأسبوع الماضي اتصل فيَّ بعض الناس بعد الحلقة ونحن ذكرنا شيعة مراراً محتجين أن لماذا يعني الشيخ أصر على أن لا يقول في الشيعة الرأي الذي يجب أن يُقال وهو أنهم كفرة؟

د. يوسف القرضاوي:

والله الإخوة يعني ينكرون عني أن أقول إخواننا الشيعة، وإذا كنت أنا أقول إخواننا الأقباط أو إخواننا المسيحيين، وهم ينكرون عليَّ هذا، وأنا قلت للذين أنكروا عليَّ هذا، وبعضهم كتب يعني كتابات ضدي ده بيقول عن النصارى إخواننا، يعني طيب يا أخي ربنا يعني قال: "كذبت قوم نوح المرسلين إذ قال لهم أخوهم نوح "كذبت عاد المرسلين إذ قال لهم أخوهم هود" "كذبت ثمود المرسلين إذ لهم أخوهم صالح" وهُمّ كذبوه، يعني كفروا به، وبعدين اعتبر..، لماذا اعتبرهم إخوة، واعتبره النبي أخاً لهم، لأنهم من قوم واحد، ولذلك في نفس السورة، سورة الشعراء، قال (كذب أصحاب الأيكة المرسلين إذ قال لهم شعيب) لم يقل إذ قال لهم أخوهم شعيب لأن شعيب لم يكن من أصحاب الأيكة، كان من مدين ففي مدين، قال: (وإلى مدين أخاهم شعيباً) فأصحاب الأيكة (إذ قال لهم شعيب) فاعتبر القومية الواحدة مجالاً للإخوة، إذا كان هؤلاء من قومك أو من وطنك أو من إقليمك، أو تربطك بهم.. فإخوة، ليست الإخوة هي الإخوة الدينية فقط، الإخوة الدينية أعلى أنواع الإخوة لكن هناك إخوة وطنية، إخوة يعني قومية، إخوة بشرية عامة، فأنا أقول إن الشيعة وخصوصاً المعتدلين منهم الذين يعني يقولون إنه نحن ننكر سب الصحابة ونرى إن هذا أمر تاريخي ولم يعد له معنى، ونحاول أن نثبت في كتبنا التربوية مواقف لأبي بكر وعمر، وكذا، لماذا يا أخي لا نقترب من هؤلاء؟ ما مصلحة الأمة في أن يعادي بعضها بعضاً؟ هذا عمل أعداء الأمة إنما نحن نريد أن نجمع ولا نفرق وأن نقرب ولا نباعد، وأن نبني ولا نهدم هذا هو الذي نريده.

ماهر عبد الله:

طيب جزاك الله خير.

أعزائي المشاهدين لم يبق لي إلا أن أشكر باسمكم فضيلة العلامة الإمام الدكتور يوسف القرضاوي، كما نشكر كل الإخوة الذين ساهموا معنا ونعتذر اعتذاراً شديداً لكل الإخوة الذين أرسلوا لنا الفاكسات ولم نستطع أن نرد عليها، والإخوة الحقيقة العشرات الكثيرة التي حاولت المشاركة عن طريق.. وهي علامة مبشرة ليس فقط على حيوية البرنامج، ولكن على المشاركة التقنية يعني، حال الأمة بخير أن نسبة المشاركة على الإنترنت أكثر بكثير من الهواتف والفاكسات، ونعتذر الحقيقة على الكثير من الإخوة الذين حاولوا الاتصال ولم نستطع أن نرد عليهم لضيق الوقت.

إلى أن نلقاكم في الأسبوع القادم، تحية مني والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة