شارل بوشار.. مهمة حلف الأطلسي في ليبيا   
الأربعاء 1432/9/25 هـ - الموافق 24/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:34 (مكة المكرمة)، 11:34 (غرينتش)

- الأطلسي أمام مأزق عسكري في ليبيا
- قصف واستهداف المدنيين

- الأطلسي في مواجهة نظام القذافي

الأطلسي أمام مأزق عسكري في ليبيا

نور الدين بوزيان
شارل بوشار
نور الدين بوزيان:
سيداتي وسادتي أسعد الله أوقاتكم وأهلا وسهلا بكم في هذا اللقاء الذي يجمعني بالجنرال بوشار قائد عملية الحلف الأطلسي في ليبيا، في البدء نرحب بك سعادة الجنرال ولعل السؤال الأول الذي يفرض نفسه، قدسية رمضان بالنسبة للمسلمين معروفة هل الحلف الأطلسي سيواصل عملياته في ليبيا رغم شهر رمضان؟

شارل بوشار: بداية من المهم أن نفهم أننا ندرك جيداً أن رمضان فترة مقدسة، فترة مهمة، أؤكد لكم أنه ليس هناك وقت غير مناسب لحماية السكان فالقضية بالنسبة لنا ليست قضية دينية، القضية هي كيف نحمي الشعب، وسنواصل حماية الشعب وفق متطلبات مهمتنا، ونحن نحترم الدين ونحترم المعتقدات لكن علينا أيضا أن نحترم الحاجة إلى حماية السكان وهذا ما سنفعله وننوي بالتالي مواصلة مهمتنا من أجل توفير الأمن للشعب الليبي، لن نقبل وقفاً لإطلاق الناس يسمح لقوات النظام بأن تتسلح من جديد وتلتقط أنفاسها وللعنف فقط أن يعود بعد عدة أيام أو عدة شهور، ليس ذلك هدفنا، هدفنا أن نخلق بيئة تسمح بوقف العنف وللحوار المدني أن يستأنف وخلق بيئة تسمح للشعب الليبي أن يختار مستقبله بنفسه.

نور الدين بوزيان: البعض بدأ يتساءل عن ما أنجزه الحلف الأطلسي، دعني أذكرك مثلاُ بتصريح الأدميرال مولن الأميركي الذي قال قبل أيام بأن الحلف الأطلسي يوجد فعلاً في مأزق في ليبيا، بماذا تعلقون على مثل هكذا كلام؟

شارل بوشار: إنها حملة عسكرية ضد نظام كان يمارس الظلم منذ 42 عاماً وأعتقد أن الأمر يحتاج بعض الوقت لكن الزمن ليس في صالح القذافي بينما يواصل الشعب ودول حلف الناتو الوقوف إلى جانب مهمتنا وليس من المقبول أن ننهي مهمتنا بينما يستمر احتمال تعرض السكان للخطر، فمن وجهة نظري إذن لا أعتقد أن هناك مشكلة سنواصل مهمتنا حتى نصل إلى تحقيق أهدافنا ومقاصدنا فقوات الناتو والحملة العسكرية ليست في مأزق فنحن نحقق النصر يومياً وحتى هذا اليوم وفي الوقت الذي نتحدث في الغرب وفي كل موقع والأهم نرى تراجع العنف ضد السكان، الأمر بالنسبة لنا يتعلق بحملة والحملة تشهد تقدماً وتراجعاً، تسرع أحيانا أو تتراجع، لكننا نتقدم كل يوم.

نور الدين بوزيان: جنرال بوشار، الحلف الأطلسي قال قبل أيام بأنه قرر أن يستهدف أي موقع مدني تنطلق منه قذائف يطلقها أتباع معمر القذافي أي مزرعة تطلق منها قذائف أو تتحول إلى موقع عسكري تابع لنظام القذافي، هل هذا الموقف من الأطلسي يعتبر أيضا تصعيدا من الحلف الأطلسي؟

شارل بوشار: ليس هذا تصعيداً من الناتو لكنه ردٌ على أعمال النظام الذي يستخدم المساجد والمستشفيات والمراكز الثقافية والزراعية والتجارية، وهي مواقع كان ينبغي حمايتها وألا تستخدمها قوات عسكرية لكنه خيارٌ تبنته قوات نظام القذاقي، وهذا أمرٌ لن نقبله ونحن مهمتنا تبقى حماية السكان، وإذا كانت هذه المواقع مثل المدارس والمزارع قد أصبحت مكاناً تستخدمه قوات القذافي خلافاً للقوانين المدنية فإنها حين إذن تفقد صفتها المدنية وتصبح مواقع عسكرية أو معسكرة وعند ذلك نتعامل معها عند الحاجة.

قصف واستهداف المدنيين

نور الدين بوزيان: عندما يقرر حلف الأطلسي استهداف مواقع مدنية يتواجد فيها جنود أو موالون أو مسلحون تابعون لمعمر القذافي أليست هناك مخاوف وخشية ربما من أن تستهدف تلك المناطق، وبالتالي يموت فيها مدنيون وبالتالي يستغل ذلك كما يفعل النظام معمر القذافي من أجل اتهامكم بإبادة الشعب الليبي.

شارل بوشار: كل واحد من هذه الأهداف التي نختارها كل هدف منها يتم التأكد منه جيداً، نحن نستخدم مصادر الاستخبارات واختيار الذخائر وعناصر أخرى كلها يتم تحليلها، وهي تحاليل لا يقوم بها مهنيون عسكريون فحسب بل وكذلك مستشارون يعطوننا الآراء السياسية والثقافية والقانونية أيضاً، ويتم اتخاذ قرار التدخل بناء على ذلك، قد يبدو بطيئاً، ليس كذلك، يتم ذلك خلال دقائق فقط والرسالة التي أريد أن أرسلها من خلال قناتكم هي أن خياراتنا لا تهدف إلى تجنب السكان المدنيين فحسب وإنما أيضاً للوصول إلى قوات النظام التي تختار المواقع التي لم يكن لها أن تختارها وإنما أن تحترمها، وبالنسبة لي الأهم هو حماية السكان، نحن لا نستهدف السكان ولدينا أساليب صارمة للتأكد من حماية السكان، وتستخدم قوات القذافي طرقا غير أخلاقية فقد استخدموا الألغام ضد الأشخاص، والدبابات، والمخالفة للمعاهدة الخاصة بالألغام ضد الأفراد، وزرعوا الألغام في مصراتة ضد السفن التي كانت تأتي بالمساعدات الإنسانية، وقد اختاروا ولدينا براهين ثابتة تثبت أنهم استعملوا مساجد كان يتمركز فيها قناصة يطلقون النار على السكان، وقد رأينا ذلك في مصراتة، وفي موقع أخرى، ومدارس، اختاروا مواقع لا يمكنني قبول استخدامها وهو ما يفقدها صفتها المدنية، اختاروها لمواصلة العنف ضد السكان، فأنا أقول للقذافي ونظامه توقفوا.. توقفوا عن مثل هذه الأمور.

نور الدين بوزيان: لنفترض أن القذافي موجود وصلتكم معلومات على أنه مثلاً موجود في موقع ما عسكري في ثكنة في بناية، هل الحلف الأطلسي سيستهدف شخصياً معمر القذافي؟

شارل بوشار: السؤال بمثابة أن تسأل مدرب فريق كرة قدم عن إستراتيجيته الكاملة، وأنا متأكد من أن مدربي الفرق لن يكونوا مستعدين لكشف كل أوراقهم، ونفس الشيء بالنسبة لي لأسباب أمنية ولأجل ضمان نجاحنا لن أتحدث بشأن الأمور العملياتية والتكتيكية مهمتنا مستمرة وسنواصل القيام بها.

نور الدين بوزيان: لائحة الأمم المتحدة 1973 كانت واضحة وقف استهداف المدنيين تدخل الحلف الأطلسي من أجل أن يضمن ذلك لكن الآن حسب بعض التصريحات لمسؤولين غربيين، الهدف هو تغيير النظام في ليبيا، أي شرعية قانونية لهذا المفهوم الجديد التغيير النظام، كيف تنظرون إلى هذه المسألة؟

شارل بوشار: مهمة الناتو محددة جداً فهي تتكون من 3 أجزاء، الأول هو فرض حصار في البحر والجو لمنع حركة الشحن غير الشرعي، الثاني هو فرض منطقة حرب جوي فوق ليبيا، والثالث هو المساعدة في حماية السكان، هذه هي مهمتي وهذا ما اعمل فيه منذ سنوات، وهذا ما سأقوم به، لكن علينا أن نعترف بأن هذه المهام ستستمر ما دام النظام يصدر أوامر لقواته، لأن الأمر لا يتعلق فقط بالتوقيف المؤقت، فالنظام ما زال يظهر بأعماله وبنياته بأنه يريد مواصلة العنف ضد السكان ويمنع مرور المساعدات الإنسانية، والأمر لي بسيط هذه مهمتي وسوف أواصلها، الأمر لا يتعلق بتغيير نظام أو غير ذلك، الأمر يتعلق بحماية السكان، ما أطلبه من القذافي ومن أبنائه أن يوقفوا هذا العنف، أن يتوقفوا عن إصدار الأوامر أن بممارسة العنف ضد السكان، وبإصدار الأمر لعساكرهم وكذلك لمرتزقتهم الذين يستخدمونهم لمحاربة هؤلاء السكان المدنيين وأن يسحبوا قواتهم ويعودوا إلى قواعدهم، وبخلق ظروف مستقرةٍ وسلمية تسمح بحوار، حوارٍ دبلوماسيٍ سياسيٍ ديمقراطي فهذه هي مهمتنا وهذا هو هدفي.

نور الدين بوزيان: جنرال بوشار معروف أن المهمة التي كلف بها الحلف الأطلسي ستنتهي على الأقل في الرابع والعشرين من سبتمبر على ما أذكر، هل سيتم، أنتم متأكدين بأنه سيتم التجديد لمهمة الحلف الأطلسي، ما هي توقعاتكم.

شارل بوشار: لا علم لدي، ولا شك لدي بأن المهمة ستتوقف في تاريخٍ محدد، هذه ليست مهمة تعتمد على تاريخ وإنما يتم تمديد المهام، فقد مررنا بما يشبه ذلك ففي ال25 من يونيو حزيران أتممنا ال90 يوماً الأولى والمهمة تتجدد كل 90 يوماً الأولى والمهمة تتجدد كل 90 يوماً، ولكن المعلومات التي أحصل عليها هي أننا لسنا مرتبطين بتاريخ محدد للانتهاء حتى ينتهي الوضع أو يتوقف العنف ضد السكان، ويتم خلق بيئة سلمية لهم.

نور الدين بوزيان: أمين عام الحلف الأطلسي صرح في المدة الأخيرة لمجلة فورين أفرز بما معناه أنه الحلف الأطلسي ربما يواجه مشكلة في الموارد المالية نظراُ لأن بعض الحكومات تواجه أصلاُ أزمة اقتصادية وأزمة مالية، إلى أي مدى يمكن القول بأن هذه الأزمة المالية أثرت أو ستؤثر على العمليات التي يقوم بها الحلف الأطلسي في ليبيا.

شارل بوشار: من ناحية لا ريب أن الأزمة المالية العالمية تؤثر على كل بلد، وبعض الدول متأثرةٌ أكثر من غيرها وهذا مفهوم، من جهتي أستلم الموارد من الدول، ومهمتي هي أن تعمل هذه الموارد معاً بطريقة مركزة ومنسقة ومرتبة لضمان النجاح للمهمة، وكنقطةٍ أخيرة يمكنني أن أقول لكم إنه مع تفهمنا للأزمة المالية علينا أيضاً أن نتفهم الأزمة الإنسانية، وأن نتأكد انه لا يوجد ثمنٌ للروح البشرية، وأن احترام الروح البشرية هو بحمايتها.

نور الدين بوزيان: جنرال بماذا تردون على مأخذ وملاحظات وبعض التصريحات التي يدلي بها الثوار الليبيون الذين يقولون بأن الحلف الأطلسي أحياناً لا يقوم بما يجب القيام به ولا يدعمهم ولا يشكل سنداً لهم في بعض العمليات، بماذا تردون على مثل هكذا مواقف.

شارل بوشار: الناتو سيواصل مهمته لحماية السكان المدنيين، لكن الناتو ليس قوة دعمٍ مباشرٍ للقوات المعادية للقذافي، للقوات المتمردة، الناتو لديه مهمة، هي جزءٌ من حملتنا، عندما أقول لكم مهمتنا فهي خلق ظروف تمكن الشعب الليبي من أن يختار مستقبله وأموره الخاصة بمستقبله، وأريد أن أؤكد للجميع في ليبيا أن الناتو يواصل هدفه في حماية السكان، وهذا الهدف سيستمر حتى النهاية، حتى نحقق النجاح، لكننا لسنا قوة دعمٍ مباشرٍ لقوات التمرد، بالنسبة للهدف الذي تحدثتم عنه، أذكركم أيضاً بوجود عمليةٍ صارمةٍ للتأكد من أننا لا نزيد من معاناة السكان، يجب أن نكون جزءاً من الحل لا من المشكلة وتلك هي مهمتنا.

نور الدين بوزيان: جنرال بعض المحللين العسكريين يقولون بإمكان الحلف الأطلسي مثلاً أن يضرب ضربة قوية ويكسر نظام القذافي بشكل ربما غير مسبوق لو أنه استهدف الطريق الصحراوي الممتد من سبها إلى طرابلس وهو الطريق الذي يبدو أن القذافي يتلقى منه بعض المساعدات والمؤن وبعض الأسلحة، لماذا لا تستهدفون هذا الطريق.

شارل بوشار: بدايةً نحن على علمٍ بهذه التحركات، لكنني أعود إلى مهمتي الرئيسية وهي ضمان سلامة السكان ونحن مستمرون في ذلك من خلال الاستراتيجيات التي حدثتكم عنها ونحن نواصل مراقبة ليبيا كلها ونتحرك حيث تدعونا الحاجة.

الأطلسي في مواجهة نظام القذافي

نور الدين بوزيان: هل يمكن القول بأن حلف الأطلسي مثلاً تفاجئ بمقاومة نظام القذافي لهذه العمليات؟

شارل بوشار: من البديهي مما رأيته ومما يلاحظ وما نراه كل يوم أن النظام كان يستعد منذ 42 عاماً لهذا، الشعب يعاني من ضغط قوات النظام منذ 42 عاماً والنظام يستعد منذ 42 عاماً لمواصلة تحقيق هدفه وإرادته المعادية للسكان، أنا شخصياً لم أتفاجئ بالأمر أفهم، لكني لا أقبل بعض التكتيكات المستخدمة لممارسة العنف على السكان.

نور الدين بوزيان: في حديث طويل عريض على أن القاعدة تكون نجحت في جلب بعض الأسلحة من الثوار وحملها إلى منطقة الساحل حيث ما للجزائر والنيجر وحيث هناك كما تقول بعض التقارير تجمعات لتنظيم القاعدة، هل فعلاً هؤلاء نجحوا في تسريب هذه الأسلحة وأخذها من ليبيا من الثوار إلى منطقة الساحل كما تقول بعض التقارير؟

شارل بوشار: لا يمكنني الإجابة على ذاك، أولاً لأسبابٍ أمنية وكذلك لأن ليبيا بلد كبير، كبير قدر ألاسكا، بلد يصعب الحضور فيه دون قواتٍ على الأرض، بلد كبير للغاية، أنا متأكد ولدي علم بأن هناك أنشطةً غير مشروعة، هل هي من القاعدة أو غيرها، لا أدري ولست في موقعٍ يسمح لي بإثارة هذا الموضوع في الوقت الحالي.

نور الدين بوزيان: نلاحظ أن الدول العربية قليلة التي تتواجد ضمن الحلف الأطلسي ومشاركة في هذه العملية والخاصة بليبيا، هل أنتم كقائد عمليات الناتو في ليبيا تأملون أو تريدون مشاركة عربية من أطراف أخرى مثلاً؟

شارل بوشار: أرحب بكل بلدٍ يريد أن يلتحق بنا لمنع العنف ضد السكان، أرحب بكل بلدٍ يعترف بأن أعمال هذا النظام تجعل القذافي يفقد سلطته المعنوية والشرعية في قيادة بلده، أقبل أي بلدٍ يريد الانضمام إلينا لتحقيق السلام والأمن للشعب الليبي، أشير إلى أن قطر وقفت إلى جانبنا ودول أخرى أعطتنا دعماً رائعاً يوفر لنا مساندة مهمة، لكننا فريق واحد.

نور الدين بوزيان: جنرال بماذا تردون على القذافي الذي في كل خرجاته في كل خطبه الأخيرة يقول ويتحدى حلف الأطلسي ويقول بأن الشعب الليبي كما يقول هو وأن نظام القذافي سينتصر على الحلف الأطلسي، بماذا تعلقون؟

شارل بوشار: نقطتان، لاشك أن الناتو سينجح في مهمته ولاشك أن القذافي مخطئ فيما يذهب إليه، أدعو القذافي ونظامه إلى ترك مواقعهم، أدعو النظام إلى التوقف عن إصدار الأوامر لقواته بممارسة العنف وأدعو قوات النظام إلى الانسحاب ووقف العنف والتراجع إلى المواقع التي تسمح للشعب الليبي باختيار مستقبله.

نور الدين بوزيان: جنرال بوشار الوقت المخصص لهذا اللقاء انتهى، بقي لي أن أشكرك على قبولك الرد على أسئلة الجزيرة، كما أشكر السادة المشاهدين على بقائهم معنا حتى نهاية هذه الحلقة من لقاء اليوم، هذا نور الدين بوزيان يحييكم ويقول لكم إلى الملتقى قريباً عبر الجزيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة