تطورات أزمة تركيا مع كردستان العراق   
الثلاثاء 1428/10/19 هـ - الموافق 30/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:06 (مكة المكرمة)، 14:06 (غرينتش)

- احتمالات التوغل التركي في العراق
- فرص حل الأزمة عن طريق الحوار


جمانة نمور: أهلا بكم نتوقف في هذه الحلقة عند تطورات الأزمة التركية الكردية على ضوء اتفاق بغداد وأنقرة على معالجة الأزمة بالطرق السلمية وتعهد رئيس الوزراء العراقي نور المالكي بإغلاق مكاتب منظمة حزب العمال الكردستاني ومنعها من العمل في بلاده ونطرح في الحلقة تساؤلين رئيسيان: هل تراجعت احتمالات التوغل العسكري التركي لملاحقة مقاتلي حزب العمال الكردستاني أم لا تزال قائمة؟ وهل يمكن فعلا حل الأزمة التركية المعقدة عن طريق الدبلوماسية والحوار؟

احتمالات التوغل التركي في العراق

جمانة نمور: بعد توتر دام بضعة أيام بين العراق وتركيا بدأت بوادر التحسن تلوح في الأفق بعد زيارة قام بها وزير الخارجية التركي اليوم إلى بغداد وأعلن خلالها نظيره العراقي هوشيار زيباري دعم بغداد الفعال لتركيا في محاربة ما سماه خطر مقاتلي حزب العمال الكردستاني مؤكدا على اتخاذ كافة الإجراءات بما فيها الإجراء العسكري.

[شريط مسجل]

هوشيار زيباري - وزير الخارجية العراقي: هناك مجموعة من الإجراءات يمكن أن تتعاون فيها الحكومة العراقية والسلطات الإقليمية أيضا في حكومة الإقليم على منع استفادة أو استخدام هذه العناصر من حرية الحركة والتنقل والتموين والمكاتب وأيضا القضايا الأخرى يعني كما تحدث زميلي هناك مجموعة من الإجراءات ليست العسكرية هي أخر الإجراءات ربما لكن يجب أن نستنفذ هذه الإجراءات إلى نصل إلى تلك المرحلة هذا هو ما بحثناه وأعتقد أن الوفد الأمني والسياسي الذي سوف يزور تركيا في المستقبل القريب لأن نعرف بأن الوقت مهم وحساس في معالجة هذه الأزمة لابد أن تكون لديه تصورات واضحة وصريحة حول الإجراءات العملية اللي ممكن الاتفاق عليها سوية وليس من جانب أحادي في هذا الموضوع.

جمانة نمور: وقد بعث الاتفاق بين وزيري خارجية تركيا والعراق الأمل في درء شبح المواجهة على الحدود بين البلدين فما التهديد باتخاذ كل الإجراءات لمنع تجدد عمليات حزب العمال الكردستاني ضد الجيش التركي انطلاقا من شمال العراق بات من الممكن إسكات صوت البنادق ولو إلى حين غير أن الحرب الطويلة التي تدور راحها بين أنقرة وخصوم حكومتها من الأكراد يوحي بأن الاتفاق قد يكون مجرد استراحة لمقاتلين تعودوا تصعيد الأجواء بين الفينة والأخرى.

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: هؤلاء القرويون الأكراد يدفعون هذه الأيام ثمن المواجهة بين الجيش التركي وبين مقاتلي حزب العمال الكردستاني خير الكثير منهم النجاة بنفسه خشية اجتياح تركي يشعل المناطق الحدودية التي يقطنونها شمال العراق لكن بارقة الاستقرار لاحت من ثنايا الاتفاق الذي توصل إليه وزيرا خارجية تركيا على بابا جان والعراق هوشيار زيباري في البنود تعهد عراقي باتخاذ اللازم لمنع أي هجمات تستهدف الأتراك انطلاقا من شمال البلاد عكست الخطوة عزما أبدته حكومة العدالة والتنمية تجاه الهجمات التي تصيدت الجنود الأتراك في الأونة الأخيرة متسببة في قتل وجرح العشرات منهم أنقرة التي قدرت عدد من تصفهم بالمتمردين ضد حكومتها انطلاقا من العراق بما يزيد عن ثلاثة آلاف عنصر لوحت بالذهاب بعيدا في الحسم العسكري في حال لم تتلقى ضمانات بإقفال الجبهة العراقية التي باتت شوكة في خاصرتها شوكة اشتد وخزها منذ أن خلف الغزو الأميركي للعراق حكومة مركزية ضعيفة لا تستطيع الكثير أمام الجماعات المسلحة ومنها حزب العمال الذي وجد مقاتلوه في شمال بلاد الرافدين متنفس خاصة بعد القبض على زعيمهم عبد الله أوغلان سنة 1999 أعلن الحزب الهدنة أكثر من مرة لكن بقاء مطالبه القومية والسياسية معلقة دفعه فيما يبدو إلى استئناف المسلح بعد إمساك حزب العدالة والتنمية زمام الحكم في تركيا ووعده بما سماه حلا أخويا للمشكلة الكردية عصف قرار المواجهة بزيارتي أردوغان والرئيس الجديد عبد الله غل إلى مناطق أكراد تركيا مؤكدا أن الهوة بين خصمي الدهر ما تزال عميقة يبقى الاتفاق فيها مسكنا لا يشفي المنطقة من تعقيداتها المزمنة.

جمانة نمور: ومعنا في هذه الحلقة من أنقرة إدريس بال رئيس مركز الدراسات العالمية ومن أدهوك بشمال العراق هافال زاخوي رئيس تحرير جريدة الأهالي أهلا بكما سيد إدريس بعد هذه التحركات الدبلوماسية النشطة التي شاهدناها اليوم برأيك هذه الأزمة إلى أين؟

"
تركيا بمن في ذلك السياسيون والأحزاب السياسية والجمهور والجيش لا يعتبرون شعب شمال العراق أعداء، لذلك أي عملية اجتياز للحدود ستكون ضد مجموعات حزب العمال الكردستاني وليس ضد الشمال بأجمعه
"
إدريس بال

إدريس بال – رئيس مركز الدراسات العالمية: أولا أود أن أوضح بأن تركيا بما في ذلك السياسيين والأحزاب السياسية والجمهور والجيش لا يعتبرون شعب العراق أو شمال العراق على أنهم أعداء بل بالعكس ينظرون إليهم كأصدقاء وأخوة وأخوات هذا أمر مهم ثانيا أن أي اجتياز أو عملية اجتياز للحدود تتنافى وتكون عفوا ستكون ضد مجموعات حزب العمال الكردستاني وليس ضد شعب العراق أو شعب شمال العراق وإننا نعلم أن تركيا لم تقم بأي عمليات اجتياز حدود منذ عام 1999 وأن الساسة الأتراك والحكومة والجيش التركي يتسمون بصبر كبير ويحاولون وكانوا يحاولون حل المشكلة هذه عن طريق التفاوض وعن طريق التعاون ولهذا السبب على سبيل المثال عينت تركيا جنرالا متعاقدا وموظف عراقي متقاعد والحكومة العراقية عينت شخصا وكذلك الحكومة الأميركية وذلك لمعالجة أو موضوع المنظمة الإرهابية في المنطقة ولكن النتيجة هي ما شاهدناه حاليا ألا وهو أننا لم نلمس أي خطوات عملية ملموسة اتخذت بشكل إيجابي ومؤخرا على عكس من ذلك شاهدنا هجمات خطيرة قام بها حزب العمال الكردستاني ضد مدنيين أتراك وجنود أتراك وكما فهمت أنا أن حزب العمال الكردستاني يحاول أن يستفز تركيا ويدفعها على القيام بعمليات لاجتياز حدود العراق وذلك وحسب ما أرى أن حزب العمال الكردستاني يحاول أن يؤثر على العلاقات التركية مع السلطة المركزية في العراق وكذلك العلاقات مع شمال العراق وأعتقد أن حزب العمال يحاول أن يسيء إلى العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة أيضا كما أن حزب العمال الكردستاني يفهم أيضا أن التعاون والسلام ليس في صالحهم فعلى سبيل المثال في الانتخابات الماضية في الثاني والعشرين من يوليو تموز ما شاهدناه هو أن الحزب الحاكم حظي بعدد أكبر من الأصوات التي حظت منها الأحزاب الأخرى التي تحظى بدعم من حزب العمال الكردستاني وهكذا فهم هذا الحزب أن الحوار ليس في صالحه وبالتالي بدلا من اللجوء إلى الحوار بدؤوا يفكرون بالنزاع والحرب.

جمانة نمور: نعم يعني إذا هناك خلفيات حزب العمال الكردستاني أراد استفزاز الأتراك ويريدهم أن يدخلوا في هذا الصراع هذا سيد هافال أيضا رأي العديد من المراقبين السياسيين الغربيين تحديدا لكن بعد هذه الجولة النشطة الدبلوماسية خاصة لقاء بابا جان بزيباري وبعد ما تم الاتفاق عليه بينهما وبعد تصريحات وزير الخارجية العراقي برأيك احتمال عملية عسكرية تركيا في شمال العراق ما زال قائما أم تم تخطيه؟

هافال زاخوي - رئيس تحرير جريدة الأهالي: نعم حسب المعطيات الحالية وحسب ما يقع على الأرض وحسب ما نرى من تحركات دبلوماسية مكثفة في هذه الأيام بين العواصم وواشنطن أنقرة ، بغداد وحتى أربيل المؤشرات تدل على أن لن تكون هناك عملية اجتياح كبيرة بالصورة التي نسمعها في الأخبار يبدو أن الساسة في بغداد وفي أنقرة بدؤوا يدركون مخاطر والتأثيرات السلبية والانعكاسات غير المحبذة لاجتياح تركي لكردستان العراق بتقديري.

جمانة نمور: يعني عفوا لو قاطعتك في البداية أعتذر لك سيد هافال..

هافال زاخوي: نعم.

جمانة نمور: لفت نظري أنك استخدمت كلمة لن يكون عملية اجتياح كبيرة كما نتابع في الأخبار نحن تابعنا على لسان المسؤولين الأتراك الحديث عن احتمال القيام بعمليات عسكرية محدودة وموجهة فقط لمواقع حزب العمال الكردستاني إذا أنت لا تستبعد هذا الخيار على العمليات العسكرية المحدودة لا زال الخيار قام.

هافال زاخوي: يعني حتى نكون واضحين أكثر ونكون واقعيين ونتحدث عن الحقائق هناك يعني على الدوام بين فترة وأخرى يعني ليست هذه الأيام فقط وليس في المستقبل القريب بعد يوم أو يومين هناك يعني عمليات محدودة في المناطق الحدودية في جبال كردستان العراق هناك عمليات مستمرة هناك عمليات قصف للقرى الآمنة يعني مع الأسف يعني القرويين الفقراء هم الذين يدفعون ثمن هذه الحرب هناك عمليات مستمرة يعني من القصف ومن المطاردات ومن المعارك هنا وهناك التي تحدث لكن يعني بعض الفضائيات وبعض أجهزة الإعلام هولت من المسألة وتحدثت عن اجتياح تركي لكردستان العراق بالتأكيد أنا أجيب على سؤالك الأول بأن الساسة بدؤوا يتداركون الوضع وبدؤوا يدركون مخاطر أي حرب حتى لو كانت حرب محدودة تقع في هذه المنطقة هذه الجبال الوعرة وكذلك أن حزب العمال الكردستاني يعني هو حزب يتبنى نهج حرب العصابات ينتقل من مكان إلى آخر ليس يعني بتلك السهولة القضاء على حركة مسلحة تتبنى حرب العصابات.

جمانة نمور: ولكن يعني سيد إدريس بال تركيا كانت قالت بأنها تريد تسليم القادة في حزب العمال الكردستاني سمعنا الرئيس العراقي يقول هذا ليس ورادا سمعنا تصريحات تقول حتى قطة يعني كردية لن يتم تسليمها هل ستقبل تركيا بما تم الاتفاق عليه حتى الآن تكتفي بذلك وتسقط الخيار العسكري؟

إدريس بال: كما قلت سابقا إن تركيا تتسم بصبر كبير وانتظرت لوقت طويل وان تركيا تعتقد أن الإرهاب هو مشكلة دولية ولغرض مكافحة الإرهاب ينبغي على جميع الأطراف وجميع الدول أن تكون مخلصة في جهودها وتتعاون مع بعضها الآخر وإلا فأن هذه العملية سوف ينتهي بها المطاف إلى نتائج سلبية فعلى سبيل المثال إذا دعمتم الإرهابيين ولم تسموهم بإرهابيين فأن رد الفعل على المدى البعيد قد يعني أنني قد أدعم مجموعات أخرى تسيء إلى مصالحكم أي علينا أن نكون مخلصين ونزيهين ونتخذ خطوات ملموسة عملية وهذا يعني أنه إذا ما تحقق تعاون بين الولايات المتحدة فأن السلطات في شمال العراق فلابد أن يترجم ذلك إلى خطوات ملموسة جادة.

جمانة نمور: نعم على كل نعم يعني أنت استخدمتم مفهوم الإرهاب قلت يجب أن تسمى يستخدم هذا المسمى سمعنا هذا المفهوم سيد هافال على لسان المسؤولين العراقيين اليوم الآن السيد إدريس يقول يجب أن نشهد إجراءات ملموسة هل برأيك فعلا الحكومة المركزية العراقية سوف تصل إلى درجة اتخاذ هذه الإجراءات الملموسة التي من شأنها أن تكفل نهاية هذه الأزمة؟

هافال زاخوي: يا سيدتي يعني ليس من الوارد أن عندما نتحدث عن الإجراءات الملموسة يعني الإجراءات الملموسة يجب أن تكون عمليات قتالية ألا يمكن تدارك الوضع بالحوار وبلغة التفاهم والاحتكام إلى منطق العقل يعني لماذا دائما نتحدث عن الحرب والحرب يعني علينا أن نتبنى فكرة التسامح علينا أن نتبنى منطق الحوار علينا أن نتبنى الطرق الدبلوماسية لحل هذه المشكلة الإجراءات الملموسة التي يتحدثون عنها في أنقرة دائما يتحدثون عن إجراءات قتالية يدفع فيها ناس أبرياء الثمن يعني حتى أعضاء حزب العمال الكردستاني أو مقاتلي حزب العمال الكردستاني في النهاية هم مواطنين تابعين للدولة التركية الضحايا إن سقطوا من الجانب التركي في الجيش التركي أو من حزب العمال الكردستاني هم مواطنون من الدولة التركية لذا نحن نتطلع إلى إجراءات ملموسة حضارية عصرية ديمقراطية وليست إجراءات تتبنى يعني منطق السلاح وقرقعة السلاح ودق طبول الحرب بالحرب لن تنتهي هذه المشكلة يجب الاحتكام إلى منطق العقل.

جمانة نمور: لكن إذا يبقى السؤال هل ستنتهي فعلا؟

هافال زاخوي: ثم بس فقط اسمح لي فقط.

جمانة نمور: يعني السؤال هذا السؤال.

هافال زاخوي: فقط اسمح لي سيدتي.

جمانة نمور: تفضل باختصار لو سمحت.

هافال زاخوي: فقط اسمح لي يعني لنصف دقيقة أن السيد الضيف الآخر في أنقرة السيد المحترم يقول يعني قال في جوابه على سؤالك الأول أن حزب العمال الكردستاني يستفز تركيا ويدفع تركيا إلى اجتياز الحدود ليؤثر على علاقات تركيا مع بغداد ومع واشنطن ومع أربيل إن كان هناك علم وإن كان هناك علم لدى القادة الأتراك ولدى الحكومة التركية ولدى المؤسسة العسكرية التركية بأن حزب العمال الكردستاني يحاول استفزاز تركيا وجرها إلى معركة وبالتالي التأثير على علاقاتها إذا لماذا تنجر تركيا إلى الحل العسكري بالحسم العسكري لن تحل المشكلة أنا يعني مع..

جمانة نمور: على كل سمعنا على لسان.

هافال زاخوي: نعم.

جمانة نمور: يعني السيد أردوغان بأنه وبعد مكالمة مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أيضا قال إن تركيا ستلتزم ضبط النفس الولايات المتحدة الأميركية أيضا تحدثت اليوم بعد اجتماع رايس بوزير الخارجية البريطاني عن اقتراح لعقد اجتماع ثلاثي لبحث المسألة الكردية هل من شأن اجتماعات من هذا النوع فعلا أن تحل هذه الأزمة؟ نتابع النقاش بعد هذه الوقفة فكونوا معنا.


[فاصل إعلاني]

فرص حل الأزمة عن طريق الحوار

جمانة نمور: أهلا بكم من جديد في هذه الحلقة التي نخصصها للحديث عن فرص نجاح الجهود الدبلوماسية المكثفة لتهدئة الأزمة التركية الكردية سيد إدريس هل فعلا ما يمكن أن تتمخض عنه هذه الدبلوماسية هو تهدئة أم يمكن أن تصل إلى حل فعلي لأزمة يجمع المراقبون على أنها معقدة؟

إدريس بال: أولا أود أن أذكر بأنه لا يمكن لأي شيء أن يبرر الإرهاب لذلك علينا أن نميز بين الإرهاب والمشاكل الاقتصادية والاجتماعية أن تركيا تبذل قصارى جهودها لكي يكون الناس ليس فقط في جنوب البلاد كل مكان في الحقيقة أن الحكومة الحالية اتخذت وتتخذ إجراءات ملموسة في هذا الاتجاه وقد شاهدنا في الانتخابات الأخيرة أن الناس الشعب دعم الحزب الحاكم وكما قلت سابقا صوت عدد أكبر لصالح الحزب الحاكم بدلا من حزب العمال الكردستاني إذا علينا أن نميز بين الإرهاب والمشاكل الاجتماعية وهكذا لكي نتخلص من الإرهاب وعلينا أن نكون مخلصين ومتعاونين وإذا ما كانت لدينا مشاكل اقتصادية أو اجتماعية مرة أخرى أقول علينا أن نتعاون لحلها وفي الحقيقة لو نظرنا إلى الاتحاد الأوروبي نجد أن حلهم يكمن في التعاون وإذا ما نظرنا إلى فرنسا وألمانيا كانوا في حالة حرب وقتال بسبب منطقة سانس لورين وبعد ذلك توصلا للفهم أنه بدلا من التصادم والحرب الحوار والتعاون أفضل ثم شاهدنا كيف أن الاتحاد الأوروبي قد تطور وبدأ يتحدث عن سياسات مشتركة أيضا علينا أن نكون مخلصين وصريحين وأن نميز بين الإرهاب والمشاكل الأخرى ثانيا أمل أن هذه الجهود الدبلوماسية والنشاطات سوف تؤدي إلى حل المشكلة ولن يكون هناك عمليات عسكرية ولكن كما قلت في بداية هذا البرنامج إذا ما كانت هناك عمليات عسكرية فأنها لن تكون ضد الشعب في شمال العراق أو ضد الشعب العراقي كما قلت شعب تركيا حقيقة لا يعتبرهم أعداء بل بالعكس ينظر لهم كأصدقاء وأخوة وأخوات فهم يعلمون بأن لدينا عناصر وروابط تاريخية وثقافية وإثنية وما شاهدناه أن وزير خارجية تركيا زار عدد من الدول في الشرق الأوسط وقد زار مصر والسعودية العربية وقد وصل العراق اليوم ومن جانب آخر نجد أن أردوغان قد توجه إلى بريطانيا.

جمانة نمور: إذا مع وجود حزب العدالة والتنمية الذي انتهج هذه السياسة التي تحدث عنها السيد إدريس بال سيد هافال هل الأمل يكون أكبر بحل هذه الأزمة فعلا عن طريق الدبلوماسية والتعاون الذي أشار إليه سيد إدريس؟

"
تركيا دولة مهمة ولها ثقلها ومصالحها في العراق، ونحن لا نريد أن تتأثر العلاقة التركية العراقية وكذلك العلاقة التركية الكردية، ولو قبلت تركيا بالحوار مع القيادات والحكومة الكردية أرى أن الوضع سيكون أفضل
"
هافال زاخوي

هافال زاخوي: نعم بالتأكيد يعني لا حق منطقي ولا حل مقبول لهذه الأزمة إلا من خلال الحلول الدبلوماسية نحن دولة جارة لتركيا وتركيا هي جارة مهمة ودولة مهمة ولها ثقلها ولها مصالحها في العراق نحن لا نريد أن تتأثر المصالح التركية ولا نريد أن تتأثر العلاقة التركية العراقية وكذلك العلاقة التركية الكردية الوضع القائم في كردستان العراق ليس وضعا مضادا لتركيا والكرد في العراق وحتى القيادات التركية في العراق دائما تؤكد على علاقات حسن الجوار وعلى الحفاظ على المصالح المشتركة بين الشعبين العراقي والتركي يعني كردستان العراق الحالة القائمة والشكل السياسي القائم في كردستان العراق لا تستهدف تركيا ولن تؤثر على تركيا سلبيا بالعكس لو أقدمت تركيا أو لو قبلت تركيا بالحوار مع القيادات الكردية ومع الحكومة الكردية أرى بأن الوضع سيكون أفضل وهنا أريد أن أشير.

جمانة نمور: على كل ميز السيد أريد تعليق منك عفوا هو ميز ما بين الوضع الاجتماعي وما سماه هو بالإرهاب.

هافال زاخوي: نعم بس هناك يعني مبادرات طيبة حدثت هذا اليوم يعني أريد أن أشير إلى هذا الشيء يبدو أن أجهزة الإعلام لحد هذه اللحظة تجهل ما يقع هناك ثمانية جنود أتراك أسرى لدى حزب العمال الكردستاني حسبما يؤكد الجانب التركي أيضا وقد بدأ يعني بدأت اليوم خطوط الاتصال على ما يبدو يعني هناك احتمالات للاتصال مع قيادة حزب العمال الكردستاني من قبل مؤسسة التسامحية العالمية وهي منظمة مجتمع مدني مقرها في أربيل يترأسها السيد حسين غاري وعلى ما أعتقد فأنه خلال اليومين القادمين ستكون هناك اتصالات مكثفة مع قيادة حزب العمال الكردستاني للوساطة واستلام هؤلاء الأسرى وتسليمهم إلى الجانب التركي يعني هناك حسن النية.

جمانة نمور: نعم إذا ما بدأت هذه الإيجابية يعني كما تصفها برأيك هل ستكلل بمباحثات ناجحة كما دعت وزيرة الخارجية الأميركية هذه المحادثات الثلاثية المفترضة؟

هافال زاخوي: نعم أنا أرى يعني أنا متفائل جدا وأنا أرى بأن حتى الجانب التركي اليوم من خلال تصريحات السيد أردوغان رئيس الحكومة التركية وكذلك تصريحات السيد علي وزير الخارجية التركي في بغداد وكذلك تصريحات السيد هوشيار زيباري هي تصريحات متفائلة علينا أن نتفاءل وعلى جميع الأطراف أن تتبنى سياسة التهدئة لاحتواء هذه الأزمة الأزمات في هذا العصر يجب أن تحل بمنطق العقل بمنطق الحوار وليس بمنطق القوة الحسم العسكري طول عمره الحسم العسكري لم يقضي على مشكلة معينة أو يخمد أو يقبر مشكلة معينة بالعكس لو شنت القوات التركية هجمات على حزب العمال الكردستاني أرى بأن الأمور ستكون عكسية قد تكون هناك حالة من التعاطف لدى الشعب الكردي مع حزب العمال الكردستاني يرى يعني يبدو أن الجانب التركي يرى بأن حزب العمال الكردستاني هو منظمة إرهابية لكن هناك رأي عام كردي لا يري في حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية أرى بأن الحل في تركيا يعني نحن حتى في كردستان العراق لا نريد تحويل المشكلة إلينا لماذا يحولون المشكلة إلينا حتى من طرف حزب العمال الكردستاني نحن لا نقبل من حزب العمال الكردستاني أيضا يعني تحويل المشكلة إلى كردستان العراق.

جمانة نمور: نعم شكراً لك وصلت هذه الفكرة نعم شكراً لك سيد هافال زاخوي وشكراً للسيد إدريس بال من تركيا وشكراً لكم على متابعة حلقة اليوم بإشراف نزار ضو النعيم إلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة