رمضان والدراما الاجتماعية   
الأربعاء 1425/11/11 هـ - الموافق 22/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 19:49 (مكة المكرمة)، 16:49 (غرينتش)

- نماذج للمضمون العام للدراما الاجتماعية في رمضان
- تقييم الدراما الاجتماعية المقدمة في رمضان

- تأثير النجوم والشركات على مضمون المسلسلات

- الفضائيات والإعلانات وتأثيرهما على الدراما

- الدراما الاجتماعية السورية في رمضان

- تقييم صورة المرأة بالدراما في رمضان


لونه الشبل: مشاهدينا الكرام السلام عليكم، أيام قليلة تفصلنا عن نهاية شهر رمضان المبارك وهي الأيام التي أشرفت فيها المسلسلات والأعمال الدرامية على نهايتها ومن ثم بات من المناسب تماما أن يتعرض برنامج للنساء فقط لمضمون تلك المسلسلات والقيم الدرامية التي حملتها ومدى اقترابها أو ابتعادها عن الواقع وإن كان بعض النقاد قد شبهوها وفي وقت مبكر بمسلسلات المقاولات التي دخلها السماسرة من باب شركات الإنتاج والإعلانات التي أتاحت سيطرة وتحكم كبار نجوم الدراما مما أدى بهم إلى فرض شروطهم على كتاب الدراما، الأمر الذي يفرض طرح مجموعة من التساؤلات عن الأسباب التي أدت إلى ظاهرة تفصيل الدراما لبعض النجوم حسب الطلب وانعكاساتها على مضمون المسلسلات وعن التحكم في أوقات الذروة لعرض المسلسلات، أيضا كما ستتضمن هذه الحلقة تحليلا لمجموعة من النماذج المعروضة والصور التي عكستها عن المرأة، للحديث عن الدراما الاجتماعية في رمضان نستضيف في استوديوهاتنا في القاهرة الممثلة القديرة السيدة سميرة أحمد التي لعبت بطولة مسلسل يا وردي مين يشتريك والسيدة ماجدة خير الله الناقدة ناقدة الدراما وكاتبة السيناريو، كما وأتوجه بالترحيب بالدكتورة ليلى عبد المجيد أستاذة الإعلام في كلية الإعلام بجامعة القاهرة، أهلا بكن جميعا ضيفات على هذه الحلقة من للنساء فقط، مشاهدينا الكرام بإمكانكم أيضا المشاركة معنا في هذا الحوار من خلال الاتصال بنا على رقم الهاتف في قطر وهو 9744888873 أو عبر فاكس البرنامج لهذه الحلقة فقط من مصر 2028400484 أرحب بالمداخلات من الجنسين وننتظر أراء وأفكار الجميع وبداية ولتسليط الضوء على المضمون العام للدراما الاجتماعية لهذا العام اختار برنامج للنساء فقط نموذجين المصري والسوري وابتدءا ننطلق مع الدراما السورية ومع هذا التقرير الذي أعده لنا الزميل سمير عمر من القاهرة نتابع معا.

 

نماذج للمضمون العام للدراما الاجتماعية في رمضان

[تقرير مسجل]

سمير عمر: بانطلاق مدفع الإفطار يبدأ سباق الدراما التليفزيونية الذي ارتفعت درجة حرارته في الأعوام الأخيرة نتيجة دخول نجوم من الوزن الثقيل إلى ساحته وجود هؤلاء لم يشعل المنافسة وحسب بل أدى إلى تسلل ما يعرف بظاهرة تفصيل الأدوار إلى سيناريوهات الدراما التليفزيونية وهو ما أثر سلبا في رأي البعض على التماسك الدرامي للعمل التليفزيوني والابتعاد في كثير من الأحيان عن قضايا اجتماعية تمس حياة الغالبية.

مدحت العدل-مؤلف وسيناريست: مش بس الفن... الفن والسياسة وكل حاجه بتهتم بالنخبة أكتر ما بتهتم بالناس بشكل عام في العالم العربي.

"
السباق لم يتوقف عن حدود المنافسة الفنية بل امتد إلى مصادر التمويل وباتت مسألة توقيت عرض المسلسل مرهونة بجلب مزيد من الفقرات الإعلانية لتقديمها قبل وأثناء العرض
"
         تقرير مسجل

سمير عمر: السباق لم يتوقف عن حدود المنافسة الفنية بل امتدد إلى مصادر التمويل وشركات الإنتاج الفني وباتت مسألة توقيت عرض المسلسل مرهونة بقدرة أبطاله والقائمين عليه على جلب مزيد من الفقرات الإعلانية لتقديمها قبل وأثناء العرض، إلا أن هناك من الفنانين من قرر الاستمرار في الغناء خارج هذا السرب.

محمد صبحي- ممثل مصري: المسألة مرتبطة بالتجارة مرتبطة بالإعلان، أصبح النهارده مش تقييم المسلسل عشان يتذاع في أنه وقت المثالي له موائمته وموافقته لهذا الميعاد المختار، لأ مبتحللش المسلسلات مبيتقلش ليه المسلسل يتذاع الساعة كام، ليه المسلسل ده ميتذاعشي، يمكن يكون فيه مسلسل عبقري مسلسل عظيم بس لا يصلح إنه يتذاع في رمضان، ممكن يتشاف أحسن بعد رمضان أو في شهر أخر مفيش هذه الدراسة.

سمير عمر: وفي المساحة المختلفة من حلبة السباق التلفزيوني تشتعل المنافسة بين نجمات المسلسلات اللاتي قدمن نماذج مختلفة للمرأة في مصر والعالم العربي وأن كان الجزء الأكبر من نصيب نموذج المرأة القوية المتسلطة، فيما قدمت إحداهن نموذجين متناقضين للمرأة في عمل تليفزيوني واحد.

وفاء عامر- ممثلة مصرية: شفت في حياتي سماهر وجواهر توأم وبس مكنتش سماهر بالقسوة دي والست في الوطن العربي أقرب لجواهر، فقلما وجد سماهر لكن هي موجودة، أحب أن يبقى كل ستات الوطن العربي ومصر وكل الدنيا يبقوا جواهر، الست اللي بتحب جوزها العاقلة الغيورة بس في حدود، الواثقة من نفسها اللي بتحاول ترضي جوزها وده مش عيب.

سمير عمر: بين الخضوع لشروط السوق الإعلانية والالتزام بمعايير التقييم الفنية تدور عجلة الدراما التليفزيونية في شهر رمضان وتبقى الأسرة العربية رهينة ما يقدم على شاشات التليفزيون ليتصاعد الجدل حول مدى تعبير ما يعرض عن مشاكلها اليومية وقضاياها الاجتماعية سمير عمر لبرنامج للنساء فقط القاهرة.

لونه الشبل: إذاً تقرير أعده لنا الزميل سمير عمر عن واقع الدراما المصرية هذا العام وكما نوهنا مشاهدينا الكرام في بداية هذه الحلقة الدراما الاجتماعية في رمضان والتي سنتطرق فيها للدراما المصرية والسورية ونبدأ الحوار ما ضيفاتي الأكارم بعد هذا الفاصل.


[فاصل إعلاني]

تقييم الدراما الاجتماعية المقدمة في رمضان

لونه الشبل: أهلا بكم من جديد مشاهدينا الكرام في هذه الحلقة التي تأتيكم مباشرة من القاهرة والتي سنتحدث فيها عن الدراما الاجتماعية في رمضان، أبدأ معكِ سيدة ماجدة خير الله أنتِ ناقدة وكاتبة سيناريو أكثر من ثلاثة أسابيع على بدء انطلاقة الدراما رمضان أو الدراما الاجتماعية الرمضانية وربما أصبح من المناسب الوقوف عندما قدمته والقيم التي حملتها هذه الدراما، في بداية هذه الحلقة وفي نظرة عامة لأننا سنطرق إلى أكثر من مسلسل، ما رأيكِ في الدراما الاجتماعية في رمضان لهذا العام بشكل عام؟

"
يجب معرفة نوعية المسلسلات التي يمكن عرضها في شهر رمضان حتى لا تكون جميعها  من نوعية واحدة أو نوعية استهلاكية أو ترويجا لأفكار في اتجاه محدد
"
       ماجدة خير الله

ماجدة خير الله- ناقدة وكاتبة سيناريو: والله هو مقدرش أقول لكِ إنها حلوة أو وحشة، إنما هو عرض هذه المجموعة من المسلسلات بدون خطة بدون من أن يكون بينها نوع من التناسق بين الهدف يعني لازم كنا نسأل نفسنا إحنا عايزين نقدم إيه، عايزين إيه، إيه نوعية المسلسلات اللي نعرضها في هذا الشهر، ما يبقاش كلها نوعية واحدة أو متشابهة أو نوعية استهلاكية أو بتروج لأفكار في اتجاه محدد، هي دي المسألة اللي نقولها يعني إنما أي مسلسل قابل إنكِ تشاهديه في أي زمن يعجبكِ أو ما يعجبكيش، إنما إحنا ليه الناس حصلها نوع من الاستنفار أو انزعجت لأن بتحسي إن معظم الأعمال اللي عرضت اللي تم اختيارها ها ليست الأفضل ما كانتش دي أفضل اختيار.

لونه الشبل: مما تم عرضه في رمضان هذا العام على الشاشات المصرية لم يكن أفضل ما قدم.

ماجدة خير الله: بالضبط وبعدين المدهش إن أنتِ بتتفرجي برضه على مسلسلات مصرية أخرى بتعرض..

لونه الشبل: طب لماذا اختيرت تلك الأعمال مع أنها ليست أفضل؟

ماجدة خير الله: دي بقى يسأل فيها من اختاروها يعني.

لونه الشبل: برأيك لماذا اختيرت؟

ماجدة خير الله: والله أعتقد يعني أعتقد ممكن تكون في خواطر معينة، في يعني أكيد لهم وجهات نظر يعني مقدرش أجزم أو إن أنا أعرفها يعني قد تكون أشياء اقتصادية قد تكون مجاملة لفلان أو لعلان حاجة كده، المهم إن مكانش فيه منهج، بدليل زي ما بقول لحضرتكِ إن بعض اللي عرض خارج هذا الإطار وبرضه مسلسلات مصرية كانت أعمال أكثر جودة وأكثر انضباطا وكانت لو اتحطت ها مع بعض هذه الأعمال كانت هتعمل نوع من التوازن مكانش هيبقى الصورة قاتمة بهذا الشكل يعني.

لونه الشبل: هذه الصورة القاتمة سيدة سميرة أحمد برأيك كي لا نبدأ بأنها قاتمة، ما هي الصورة التي عكستها الدراما المصرية هذا العام عن المرأة العربية عن واقع المرأة العربية؟ ما هو مدى اقترابها من حقيقة واقع المرأة العربية؟

سميرة أحمد: أنا مش شايفة اللي عرض قريب من المرأة العربية عموما يعني، أنا كنت أفضل المرأة العربية تتقدم بصورة أفضل من كده وأنا مع الأستاذة ماجدة في اللي قالته لأنه صورة المرأة العربية عموما والمصرية كنت أفضل إنها تتقدم بصورة أحسن من كده.

لونه الشبل: هل هذا يعني بأنها قدمت بصورة سيئة أم أنكِ تريدين أن تقدم بصورة أفضل مما قدمت عليه؟

سميرة أحمد: أه بالضبط تتقدم بصورة أكثر.

لونه الشبل: طب ما تقييمكِ لصورة المرأة في هذا العام؟ هل كانت جيدة هل كانت ملامسة لواقع المرأة؟ أنتِ تقولين بأنه كنت تتمنين لو كانت أفضل؟ هل لمست واقع المرأة العربية حقيقة؟

سميرة أحمد: ما أعتقدش إنها كانت بتلامس واقع المرأة العربية ما أعتقدش.

لونه الشبل: طب جسدتي شخصية سيادة الوزيرة في يا ورد من يشتريك وسأتطرق لهذا المسلسل بالتفصيل في محاورنا اللاحقة ولكن الشخصية التي عكستها المرأة في هذا المنصب ربما تؤكد ضرورة تأليف المناصب السياسية وإشراكها أو إشراك المرأة عموما في هذه المناصب، بمعنى أن المنظمات النسوية والأكاديميات الناشطات في موضوع المرأة وحتى المفكرين كتبوا كثيرا في هذه النقطة وأن المرأة يجب أن تدخل في المراكز السياسية وبالتالي تأنيث المناصب السياسية كون المرأة أكثر أمانا بعيدة عن الرشوة بعيدة عن السرقة بعيدة عن الاختلاس، هل هذا ما تم التفكير به أثناء هذه الحلقات من المسلسل أم يعني هو تفكير ربما لم يرد حتى على ذهن الكاتب؟

سميرة أحمد: لا طبعا أعتقد إنها دي كانت برضه في فكر الكاتب الأستاذ مجدي صابر، إنما طبعا مهم جدا إن إحنا نوري المرأة العربية بتوصل لكل المناصب يعني ده شيء إحنا بنطالب بيه وإحنا لازم نوصل له وشيء جميل إنه يتقدم بالشكل ده.

لونه الشبل: يعني بمعنى أنكِ أنتِ داخل هذا المسلسل ابتعدتي عن الرشوة ابتعدتي عن الصفقات المشبوهة ابتعدتي.. كنتِ أمينة إلى درجة ربما يعني البعض قال عنها وسنتحدث عن هذه النقطة فيما بعد أيضا بأنها أكثر من المعقول يعني، هذا ما كان يشدد عليه كثير من المفكرين وكثير من الكتاب حول المرأة وكثير من الأكاديميات بأن المرأة أكثر أمانا في المناصب السياسية وأكثر قدرة على إدارتها؟

سميرة أحمد: لا ما هو فيه برضه رجالة أمناء وكل حاجة إنما أنا بفكر إنه دي صورة لازم تتقدم للناس، كوني أنا عملت ده فبرضه دي صورة مشرفة للمرأة العربية عموما يعني، فأنا بقدم ده وأنا بعتز برأي الأستاذة ماجدة في اللي كتبته عن هذا العمل أو في الجزء اللي شافته من المسلسل قبل ما يخلص لأنه ده شيء مشرف للمرأة العربية إنها توصل للمناصب دي ودي اللي بتنادي به السيدة سوزان مبارك وكل القيادات النسائية، كونها تبقى أمينة بقى ولا مش أمينة في مناصب كثير للرجال أمناء وفي ستات أمناء وكل حاجة يعني ده صورة لازم تتقدم لازم تتشاف.

لونه الشبل: جميل جدا صحيح نعم.

سميرة أحمد: أنا مش شايفة فيها أي حاجة لأنه في صورة كده للستات، يعني الستات كثير قوي موجودين كده يعني فلازم نوريهم نوري ده يعني ليه لا يعني.

لونه الشبل: ربما الكتاب يعني يردونها إلى طبيعة المرأة التي قد تكون ربما أبعد عن ما قد يكون عليه الرجل من يعني عادة ما عهدنا بأن الرجال في المناصب السياسية قد تختلس وترتشي و.. والقلة قد تكون يعني على صراط المستقيم أما العكس للمرأة وهذا حقيقة ما أعيد وأؤكد بأنه كان الكثير من الدراسات أكدت هذا الكلام حتى أن جائزة نوبل قد تقدم إلى مائة امرأة حول السلام وحول.. يعني لربط المرأة في الطبيعة و.. أود أن أتوجه إليكِ تحديدا في هذه النقطة وأود أن أسمع منكِ أيضا إذا كانت الدراما المصرية لم تحاكي واقع المرأة يعني هل حاكت الواقع الاجتماعي طيب عموما واقع الأسرة العربية واقع ماذا حاكت الدراما العربية هذا العام؟

ليلي عبد المجيد: يعني الأعمال الدرامية اللي إتقدمت السنة دي حاولت تقدم بيئات مختلفة بنماذج عمرية مختلفة بنماذج مهنية مختلفة لكن بشكل عام أنا بأتفق مع ما طرح أنه هو أبعد ما يكون عن النموذج العادي للمرأة العربية والمرأة المصرية المتوازنة، اللي.. يعني حتى لما قدموا أنا بقول أنهم شوهوا صورة كل النماذج بما في ذلك الفتاة الصغيرة يعني في بعض الأعمال الدرامية اتقدمت البنت أنا في الأول كنت فاكرها صاحبة الرجل مش بنته في التعامل طريقة التعامل مع الأب يعني الفتاة شوهت، المذيعة شوهت ما عدا الوزيرة لأن بتتعرض بشكل ثاني مختلف، إنما البنت الست المكافحة اللي في الحارة المصرية إتقدمت على أنها مبتذلة وفيها ابتذال وفيها نوع من الإسفاف الشديد ونوع يعني بصورة غير واقعية، فأنا بشوف أن هما مقدموش النموذج العادي، قدموا النماذج الشاذة طبيعي أن يتقدم نماذج سلبية وإيجابية بس تبقي عادية برضه من واقع المرأة العربية

لونه الشبل: صحيح ربما الأقصى يعني ما قدم.

ليلي عبد المجيد: اللي تقدم مبالغ فيه أما بالمثالية الجامدة وأما بالعكس بتشويه الصورة جامد.

لونه الشبل: الغالب الأعم أيهما كان؟

ليلي عبد المجيد: لا التشويه طبعا، النماذج المشوه كانت كثيرة جدا حتى في المسلسلات اللي عالجت قضايا اجتماعية خاصة مثلا بما يسمي أزمة منتصف العمر، إتقدمت برضه الزوجة والجارة وأصدقاء الزوجة بشكل ما يتفقش حتى مع طبيعة القيم اللي سائدة عندنا في مجتمعنا الغالبة ما في ناس منحرفين وفيه ناس غلط وفي ناس صح يعني إحنا مش بنقول أن الدراما تقدم المثالي اللي مالوش وجود إلا في خيالنا ما يجب أن يكون، لكن تقدم اللي وصلنا له المرأة موجودة في مواقع كثيرة ناجحة أنا بأستغرب ليه مستغربين أن تبقي وزيرة وناجحة، عشان مجرد أنها امرأة ما تبقاش ناجحة..

لونه الشبل: ربما لم يقدم في دراما يعني قبلا مثل هذه.

ليلي عبد المجيد: وبالعكس أنا بقول اختيار وزيرة للمالية بالذات ده اختيار موفق لأن المرأة أصلا وزيرة مالية بيتها يعني..

سميرة أحمد: أنا معكِ.

ليلي عبد المجيد: فطبعا أنا بشوف أنه لا حاسة بالواقع وحاسة بالمشاكل وحاسة بالمعاناة وحتة بقى الانحراف أو المثالية دي بتتوقف على البشر الإنسان أيا كان سواء كان ست أو راجل لأن فيه ستات مثل الكويسين الملتزمين وعندهم قيم وفيه ستات ما عندهمش قيم والعكس برضه بالنسبة لرجال إنما ليه ما تتقدمش ست ناجحة يعني لازم الوزيرة تبقى فاشلة.

لونه الشبل: ربما في خضم هذه المسلسلات التي تتفضلين عنها والصور التي المشوهة كما قلتي للمرأة نموذج سعادة الوزير نموذج غريب يعني في هذه المسلسلات، على كل الأحوال لمعرفة مدى اقتراب الدراما الاجتماعية من واقع الشارع يعني من واقع الحياة الاجتماعية للمرأة العربية عموما وفي مصر عموما أجرت الجزيرة هذا استطلاع للشارع المصري حول مدى اقتراب الدراما الاجتماعية في مصر من الواقع نتابع معا.

[تقرير مسجل]

مشارك أول: الحاجة الوحيدة اللي هي بتضايق الواحد وهو بيتفرج على المسلسل إن أنت تلاقي مرة واحدة في وسط الأحداث قطع المسلسل وتلاقي إعلان مرة واحدة فبيطلعك من مود المسلسل لأن أنت بتبقى مركز في الأحداث بيطلعك من المود.

مشارك ثاني: ما فيش مسلسلات دينية خالص ما فيش حاجة مثلا الطفل يتعلم منها أو مثلا المشاهد يتعلم منها، مثلا حديث ديني قرآن يعني الحاجات اللي تناسب رمضان يعني ما فيش حاجة فيها تناسب رمضان يعني.

مشارك ثالث: يعني كان الأول المسلسل يبقى كويس ودرامي جامد دلوقتي مش درامي دلوقتي بيخش كأني بتفرج على فيلم سينما، مش زي الأول خالص كان الواحد يتفرج على مسلسل عشان المسلسل طويل وله قصة في الأخر، دلوقتي تتفرج على مسلسل عشان تتفرج على الحريم اللي فيه.

مشارك رابع: المفروض يعني إحنا بلد إسلامية نظهر بحاجات ثانية كويسة الكلام ده بنعبر عن حاجة مش نبسط الناس نظهر لهم بالأسلوب اللي هو مغري أه فيه حاجات كثيرة أوي صعب إن هي تظهر في التلفزيون كل الممثلات على هذا الوضع.

مشاركة أولى: هم ما بيعبروش عن كل الستات في الوطن العربي يعني هما أية واخدين كجانب واحد من الستات أو من المرأة، لكن أنا كواحدة موظفة مثلا أنا مش بلبس اللبس اللي هي بتلبسه.

مشاركة ثانية: حاجة بتضايقني أوي في الممثلين اللي هم بيلبسوا لبس فظيع بيخلوا البنات والستات كلهم بيقولوا إيه اللبس ده أنا ببقى عايز ألبس كده وطبعا دة بيبقى بمبالغ جامدة بس أنا بتمنى بقول أية ده البلوزة دي حلوة يا ترى ممكن ألبس زيها، الجيب ده حلو ممكن ألبس زيه، فطبعا بتبقى حاجات غالية وهم كمان بيلفتوا نظرنا لحاجات إحنا ما نعرفهاش.

مشاركة ثالثة: أنا بتبسط أوي لما بلاقي واحدة ست بتقهر الرجالة أتمنى إن إحنا كلنا نبقى كده.

لونه الشبل: شاهدتم يعني ضيفاتي هذا الاستطلاع الرأي أود تعليق منكن يعني على هذه النقاط كيف أن يقوم لبس الممثلة ولبس.

ماجدة خير الله: اختيار النماذج.

لونه الشبل: ده عشوائي من الشارع.

ماجدة خير الله: ده كارثة يعني لأن أنا مش مفروض بلبس الممثلة تلبس زي اللي في الشارع أو إن تبقى وجه النقد بس إن لابسه فستان غالي أو فستان شيك أو بلوزة مش هأقدر..

لونه الشبل: ولكن كان هناك نقد من نوع أخر بأنه يعني لا يشعر.

ماجدة خير الله: ولا المفروض إنه.

لونه الشبل: بأنه مسلسل وكأنه فيلم.

ماجدة خير الله: ولا المسلسل مفروض إن هو يقولك أحاديث دينية، ده عمل فني عايز أحاديث دينية أتفرج على برامج دينية، مش مفروض إن المسلسل أو العمل الفني يخرج من كونه عمل فني فيتحول إلى وعظ وإرشاد أو منبر في جامع أو في كنيسة، العمل الفني..

لونه الشبل: نعم ولكن أحدهم قال بأنني لا أرى مسلسلا أرى فيلما وبالتالي أشاهد فقط الممثلات في هذه وبالتالي هو مشاهد للمسلسلات ولا يسقط عليها شكل ديني.

ماجدة خير الله: لا هو عندهم هؤلاء الناس عندهم خلط واخده بالك ما هو الفيلم السينمائي بيتعرض في التلفزيون في النهاية بيتعرض في التلفزيون، إذا كان الشخصية النسائية في المسلسل بتؤدي شخصية وقورة أو مثلا زي الوزيرة ما ينفعش تلبس أشوفها بقمصان نوم وبتاع، إنما واحدة لها تركيبة اجتماعية ونفسية ودورها في العمل الفني له طبيعة خاصة يعني مقدرش أقول أصلها لابسه كذا أو لابسه كذا واخده بالك ما يبقاش دي بس المعيار اللي أنا بقيس عليه جودة العمل هي الأعمال ليه إحنا مستنفرين لأنها غير جيدة لو كانت إتكتبت بشكل جيد كانت كل النماذج دي هتبقي مقبولة ولها موضوع.

لونه الشبل: طيب اسمحي لي أن يعني استمع إلى رأيك الدكتور ليلي ولكن مشاهدينا الكرام بعد موجز قصير لأهم وأخر الأنباء من استوديوهات الأخبار في قناة الجزيرة في الدوحة نعود بعد الفاصل.

[موجز الأخبار]

لونه الشبل: أهلا بكم من جديد مشاهدينا الكرام في هذه الحلقة من للنساء فقط والتي تبث مباشرة من القاهرة، دكتورة ليلى كان لديك تعليق خاص حول استطلاع الرأي خاصة وأننا قلنا بأنه استطلاع لرأي الشارع المصري وليس في أي مكان آخر نزلت كاميرا الجزيرة إلى الشارع المصري وبالتالي هذه العينات التي هذه العينات التي وجدتها الكاميرا تمثل الشارع المصري وليس في جامعة كما تفضلت الأستاذة ماجدة.

ليلى عبد المجيد: يعني أنا بقول إن في الجامعة برضه في نموذج رافضه رافض للي إتقدم وله ملاحظات عليه، أنا بقول إن مع احترامي لحرية المبدع حرية الإبداع وبقول إن الدراما مش مفروض تقدم صورة نسخة طبق الأصل من الواقع وإلا متبقاش عملت حاجة، هيه المفروض بتتجاوز الواقع وبتقدم نماذج من لحم ودم فيها الخير وفيها الشر وفيها الصح وفيها الغلط، إنما الإشكال إيه إنه بالذات الدراما التلفزيونية وتعودنا من زمان إن الدراما التلفزيونية دي من أعلى المواد التلفزيونية اللي بتحظى بالمشاهدة.

لونه الشبل: وتدخل بشكل جميل.

ليلى عبد المجيد: وإنها بتأثر في الناس فالبحوث اللي إحنا علمناها بتقول إن لأنها بتأثر في سلوك بتقدم نماذج سلوك فالناس بنتي وبنتكِ وأنا وغيري كلنا بنحاول نقلد هذه النماذج بشكل أو بآخر حتى لو من غير وعي يعني محناش واعيين إن أحنا بنحاكيهم لكن في النهاية بنحاكيهم، لذلك أنا بقول الدراما التلفزيونية مختلفة عن السينما، الفيلم إحنا عارفين ده فيلم ثلاث ساعات بكثيره إنما الدراما دي ثلاثين حلقة وخمسة وثلاثين حلقة والشخوص عماله تتحرك قدامنا بنحبهم ونتعاطف معاهم أو نكرههم أو أي حاجة، فبقول الدراما التلفزيونية تأثيرها خطير جدا لذلك إحنا مفروض نراعي المسؤولية الاجتماعية للإعلام، قد تختلف معايا الأستاذة ماجدة وأنا عارفة وجهة نظرها وأنا بحترمها، أنا بشوف إن الحرية لازم تبقى مسؤولة حرية المبدع كمان لازم يكون عارف أجندة مجتمعه إيه قضايا مجتمعه إيه يعالجها بشكل فني أه مش بشكل توجيهي ومباشر وخطب ومواعظ وكلام زي مش هيجيب نتيجة، الناس مبتتقبلش المواعظ ولا النصائح لكن بتتقاس بالممثلة زي الأستاذة سميرة أحمد بتقدم لنا مثلا في امرأة من عصر الحب ولا بتقدم لنا في..

سميرة أحمد: امرأة من زمن الحب.

ليلى عبد المجيد: أميرة في عابدين بتقدم النموذج الحي اللي إحنا شايفينه قدامنا اللي بيأثر فينا بعد كده بشكل أو بآخر، لذلك أنا بشوف لا إن اللي قالوا الشارع دا بيدل بيرد على المنتجين من الناس عاوزة كده، لا الناس مش عايزة كده، الناس عايزة تتمتع ثاني تنبسط تشوف نماذج بس عايزة برضه تلاقي نفسها في النماذج دي وتلاقي آخرين قريبين منها ده اللي أنا يعني.

لون الشبل: طيب هل لديكِ تعليق دكتورة ماجدة أم ننتقل إلى نقطة أخرى؟

ماجدة خير الله: لا أنا برضه لازلت برضو مصره إن النماذج لا تعبر عن كل المجتمع المصري ده فئة اللي هيه الفئة الدنيا اللي ده حيبقى لها ثقافة معينة لها وجهات معينة..

لونه الشبل: لم يكن هناك اختيار لأي فئة، الكاميرا نزلت إلى الشارع وهذا ما يعني المقصود به الشارع.

ماجدة خير الله: ما هو مش ده الشارع المصري مش ده كل الشارع المصري مهو إحنا ما إحنا مش عارفين الشارع المصري.

لونه الشبل: هي عينة من الشارع المصري.

ماجدة خير الله: ما هي عشوائية منتقاة، لأن الشارع المصري مختلف وطلبة الجامعة مختلفين والموظفين مختلفين وأبناء البنوك.

لونه الشبل: طبعا قالت لكن حتى في طلبة الجامعة..

ماجدة خير الله: طبعا.

ليلى عبد المجيد: يا جماعة معاها حق ده لازم نزلت عملت استطلاع بقى لعينة ممثلة ألفين واحد ولا حاجة في استطلاع الرأي.

ماجدة خير الله: لا، لا هو العمل الاستطلاع إتحرك في (Area) ضيقة هم دول السكان.


تأثير النجوم والشركات على مضمون المسلسلات

لونه الشبل: لا صدقيني لم يتحرك في (Area) ضيقة، طيب سأقرأ على مسامعكِ السيدة ماجدة مقطعا مما كتبه أحد النقاد قال ثقوب كبيرة طالت ثوب الدراما المصرية بعد أن دخلها السماسرة من باب شركات الإعلان والإنتاج واستسلمت أوراق المؤلفين وأنتِ كاتبة سيناريو ورفعت الراية البيضاء وليس مسلسل الراية البيضاء أمام سيطرة وتحكم كبار النجوم الذين يفرضون شروطهم على كتاب الدراما فيكتبون أدوارا تفصل على مقاس النجم أو النجمة ويصبح هو أي النجم محور كل الأحداث والحاضر في كل المشاهد دون منازع وانتهى الكلام ودون ضرورة هذه ربما من.

ماجدة خير الله: من عندكِ بقى.

لونه الشبل: هل هذا حصل بقى في الدراما هذا العام.

ماجدة خير الله: دي حقيقية واخدة بالكِ إن آفة الأعمال الدرامية في السنين الأخيرة اللي هما نقدر نقول الثلاث أربع السنين الأخيرة هي سيطرة النجوم إن دلوقتي شركات الإنتاج وخاصة اللي بتتعامل بشكل المنتج المنفذ أو المشارك يمكن حاجة أنتم اصطلاح بعيد عنكم إنما هذا الاصطلاح يعني.

لونه الشبل: لا موجود.

ماجدة خير الله: بيجيب النجم لأنه بيضمن إنه بيأخذ سعر عالي على ساعة الإنتاج، فالنجم بيبتدي يفرض شروط وبيبتدي يختار النص اللي يعجبه مش النص الفكرة ويقعد مع المؤلف طوال مدة الكتابة..

لونه الشبل: يتدخل بشكل مباشر ويفصل هذا الدور على مزاج نفسه لا أقول..

ماجدة خير الله: أيوه ويتدخل يختار الفريق اللي معاه ويختار المخرج ويختار كل شيء في العمل، قد يكون فيه اتجاهين في اتجاه واحد بيعمل كده نجم بيعمل كده عشان يضمن جودة العمل وفيه واحد يعمل كده عشان يطلع هوه نجم العمل وفيه أعمال اللي هي بقى الكارثة الأكبر بتبتدي تتصور قبل رمضان بشهرين واخدة بالكِ؟

لونه الشبل: وسرعة.

ماجدة خير الله: أه وبيبتدي يصوروا والمؤلف لسه ما كتبش إن لسه بيكتب دا حقيقة.

لونه الشبل: يعني أربع خمس حلقات بالتصوير.

ماجدة خير الله: أيوه بالضبط يبقى أنتِ مش عارفة أو بقيت الممثلين مش عارفين نهاية دورهم إيه أو هيعملوا إيه بيجوا كل يوم..

لونه الشبل: المؤلف نفسه مش عارف.

ماجدة خير الله: ويمثل المؤلف أه فبتقعد معاه الممثل أو الممثلة أو تبقى عايزة كده تقول له لا مش عايزين كده شيل ده حط ده فتبقى في وجهة نظر مش حتى المؤلف أو المخرج، سيبكِ إن في بعض أعمال قليلة جدا متزيدشي عن ثلاث أربع مسلسلات هذا العام مش كلهم إتعرضوا على التلفزيون المصري يكونوا (Exception) يعني الكارثة اللي إحنا بنشوفها المسلسلات زي مثلا لقاء على الهوا.

(حوار متداخل)

ماجدة خير الله: لا مش الثاني بتاع نور الشريف وزي يحيى الفخراني هما من النوعية ده إن ده اتعمل على مقاس النجم ها مش مهم حتى التفصيل إنما بمنطق النجم اللي عايز.

لونه الشبل: ولكن اسمحي لي أن أستمر معكِ باختصار شديد أستاذة ماجدة هناك من انقسم حولها النقاد قسمين هذه الظاهرة؛ البعض أيدها بحجة الاستفادة من اسم النجم وشهرته لخدمة السيناريو ورفع السيناريو والبعض الآخر رفضها واعتبرها تضخما لدور النجم وتدخلا منه في هذا السيناريو ورفضها أيضا لإمكانية تأثيرها على مضمون هذا الدور نفسه، فأيهما أنتِ تميلين يعني؟ هناك أيضا من يبرر هذه النقطة.

ماجدة خير الله: أنا أميل يعني النجم طبعا له فائدة في التسويق وله فائدة لأن له شعبية وكده بشرط أن يعني يحتفظ بدوره كممثل، لا هو مؤلف وله مخرج.

لونه الشبل: طب جميل بشرط أن يحتفظ بدوره كممثل، أستاذة سميرة لدى سؤال مؤلف مسلسل يا ورد من يشتريك للسيد مجدي صابر حول هذا الموضوع بالذات قال التالي إنكِ اتصلتِ به وعرضتِ مجموعة من الأفكار واقتنع بفكرة يا ورد من يشتريك وبدأ الكتابة دون تدخل من سميرة أحمد على الإطلاق وكما يقول وأنا أنقل جملته بالضبط لأنها من الجيل الذي يحترم فكر الكاتب، ما تعليقكِ؟

سميرة أحمد: تعليقي إن أنا طلبت رواية من الأستاذ مجدي صابر وأنا مطرحتش أفكار أنا فوجئت به هو جايب لي الرواية دي، عجبتني، لذلك عملتها.

لونه الشبل: ولم تتدخلي على الإطلاق؟

سميرة أحمد: ولم أتدخل على الإطلاق.

ماجدة خير الله: علشان كده تحسي عمل منضبط، ها المؤلف مؤلف والمخرج مخرج، فيه رؤية واضحة فيه شخصيات أخرى شديدة الأهمية في العمل.

لونه الشبل: لم تتدخل على الإطلاق لا في (حوار متداخل).

سميرة أحمد: مفهوم أه حضرتكِ إذا شفتي المسلسل أو شفتي بعض الحلقات لسه كمان لسه هتتعرض يعني، لكن جميع الشخصيات اللي معايا مرسومة بدقة لم أتدخل.

ماجدة خير الله: بالضبط.

ليلى عبد المجيد: هي واخدة حقها في الدراما.

سميرة أحمد: وكل واحدة واخد حقه يعني.

ماجدة خير الله: وأكيد أكيد المسلسل كان انتهى كتابة قبل ما تخشوا تصوروا بيتهايأ لي كده.

سميرة أحمد: ده أكيد مقدرش أبتدي حاجة إلا لما أعرف أنا في النهاية هعمل إيه، يعني إزاي أدخل وأنا مش عارفة النهاية إزاي.

ليلى عبد المجيد: متهيأ لي فيه بعض الأعمال مازالوا بيكتبوا وهما بيصوروا.

سميرة أحمد: أو الآخرين يعني مش ممكن أعرض على السيدة ليلى طاهر.

ليلى عبد المجيد: طاهر.

سميرة أحمد: دور مثلا أقول لها حتكوني معايا في المسلسل ده ومعرفش أنتِ هتخلصي يعني.

ليلى عبد المجيد: إزاي هتنتهي على إيه.

سميرة أحمد: إزاي او تفهم دورها إزاي أقول لها إزاي، الأستاذ حسين فهمي الفنان الكبير ده يعني إزاي أنا أعرض عليه مثلا أو المنتج صفوت غطاس يعرض عليه رواية زي ديه وميعرفش نهايته إيه إطلاقا يعني.

لونه الشبل: عمليا يعني يا ورد من يشتريك كان المسلسل الذي يعني اعتمد مقومات المسلسل.

سميرة أحمد: أيوه.

لونه الشبل: يعني النص انتهى ثم عرض على الممثلين ثم أخرج.

سميرة أحمد: مفيش شك.

لونه الشبل: دون تدخل من النجمة سميرة أحمد أو من حسين فهمي أو من غيره وغيره.

سميرة أحمد: إطلاقا، إطلاقا يعني أنا هأقول حاجة صغيرة كده يوم من الأيام كنا عاملين اجتماع عندي في البيت، كانت الأستاذة رباب حسين المخرجة للعمل وهي مخرجة حساسة جدا أولا يعني وكان الأستاذ مجدي صابر والمنتج صفوت غطاس وأنا، فلما إبتدوا إتكلموا عن شخصيات وقاعدين بيرشحوا الشخصيات اللي حتمثل وبيتكلموا الدور ده يعني كنا لسه كمان إيه معانا يمكن عشرين حلقة يعني مين اللي تعمله، فأنا رحت قايمة قلت لهم أنا حسبكوا عشان تأخذوا حريتكم في اختياركم في الكلام عن شخصية في إمكانية الدور يمكن يلاقوا إنه يتجهوا اتجاه ثاني أو هو ممكن يفكر فكرة ثانية لأنه كان معانا عشرين حلقة بس فقمت وسبتهم عشان ما أتكلمش في الموضوع أنا بالذات.

لونه الشبل: حتى من بعيد يعني كما يقال.

سميرة أحمد: أه.

لونه الشبل: أود أن أسألك دكتورة ليلى إذاً لماذا انفجرت هذه الظاهرة ما هي الأسباب التي أدت إلى بروز مثل هذه الظاهرة خاصة مع وجود يعني ممثلين ونجوم كالسيدة سميرة أحمد هي لا تتدخل وكما قال مؤلف هذا العمل لأنها تنتمي إلى هذا الجيل الذي يحترم المؤلف ويحترم المخرج ويحترم كل الحدود في هذا المجال، لماذا انفجرت هذه الظاهرة خلال ربما العامين أو ثلاثة أو أكثر من هذا العام لماذا؟

"
العمل الدرامي يكلف تكلفة عالية ليصبح منتجا جيدا، وشركات الإنتاج الخاصة اهتمامهم ينصب بمكان التوزيع والإعلانات وحريصون على تحديد النجم ذي العائد المادي الضخم
"
      ليلى عبد المجيد

ليلى عبد المجيد: يعني هو يمكن التفسير طبعا الإعلام بقى صناعة، صناعة ضخمة مكلفة وأي عمل درامي النهارده بيتكلف عشان يبقى منتج بشكل جيد بيتكلف تكلفة عالية فهم حريصين على إنه يحققوا عائد ولا سيما زي ما قالت الأستاذة ماجدة حتة إن بيبقى فيه إنتاج مشترك مع بعض شركات الإنتاج الخاصة عينيهم على السوق عينيهم على إنهم حيوزعوا فين حيجيبوا إعلانات قد إيه في المسلسل فدولا بيبقوا حريصين على إن شايفين إن النجم ده حيقبل ويدولوا مبلغ يمكن يأخذ نسبة كبيرة جدا من موازنة العمل لأن هم شايفين دا حيرد عليهم بعائد وبالتالي كمان بيزودوا عدد الحلقات بدون ما يكون العمل يستحق الإطالة دي فتبصي تلاقي يعني نوع من الملل نوع من.. بيملوا ساعات كده بدون ما.. بتتوه منهم بقى الفكرة وبتتشعب ومبنبقاش قادرين بقى العمل بيبوظ.

لونه الشبل: يعني رمضان ثلاثين يوم فهم مجبرين على ثلاثين حلقة.

ماجدة خير الله: أه.

ليلى عبد المجيد: لا ممكن في بعض الأعمال تبقى 15

ماجدة خير الله: ببرز مين اللي دلوقتي بقى خلاص المسلسل إبتدى يتعرض والمؤلف لسه بيكتب والشخصيات موجودة يقول له خليه يقدر يكتب كده مدى الحياة لأنه حيوقف..

(حوار متداخل)

لونه الشبل: المسلسلات العشر سنين.

ليلى عبد المجيد: أه الحلقات لسه ما خلصتش.

لونه الشبل: طابونة يعني.

ليلى عبد المجيد: طابونة.

سميرة أحمد: لا، لا.

ماجدة خير الله: وبتبقى بدرس، قولي لي إيه المبرر مسلسل ممكن يخلص في عشر أيام يقعد 36 يوم.

ليلى عبد المجيد: إيه المبرر.

سميرة أحمد: لا ما هو دا طبعا مش منطقي إلا إذا كان الموضوع..

ماجدة خير الله: وبيقفل الموضوع على هواه 36 حلقة ومش عارفة إيه الثانية 34 لقاء على الهواء.

ليلى عبد المجيد: وبعض الحلقات بيجبولنا ملل شديد.

ماجدة خير الله: وبيخشوا بقى مش عارفة مين إتخطف وبتاع ما أنا ممكن.

ليلى عبد المجيد: أه أفلام هندي.

ماجدة خير الله: فممكن يفرع 900 تفريعة ملهاش علاقة بالموضوع الأصلي ونقعد كده سنين بقى ما هو إحنا العرض ابتدى والعداد كان شغال.

لونه الشبل: والحساب شغال.

ليلى عبد المجيد: وعلى فكرة أحد كتاب الدراما في العام الماضي اعترف قال أنا.. واحد من كتاب الدراما لنجمة سينمائية كبيرة والسنة اللي فاتت اشتغلت عملت دراما.

لونه الشبل: أه خلاص.

ليلى عبد المجيد: قال إن أنا لازم تعمل ساعات كثير حلقات كثير فهو ما كانش عايز بس قالوا له يعني كله بيعد بقى.

لونه الشبل: حتى أنه يقال بأن شركات الإعلام تحصل على حق الرعاية تصوير أول مشهد يعني من الأساس تقرر من النجم و.. وبالتالي تدخل في تحديد هذه الآليات وبالتالي المؤلف ينضوي تحتها وربما المخرج ينضوي تحتها.

ليلى عبد المجيد: وأعتقد عن ده جزء من عمليات الضغط اللي بتتم في عمليات انتقاء إيه اللي يتعرض وإيه اللي ما يتعرضش على شاشة التلفزيون في رمضان.

لونه الشبل: لا اشرحي لنا هذه الفقرة.

ليلى عبد المجيد: يعني ربضه من العوامل شركات الإنتاج والناس والنجوم بيضغطوا كمان على إن يتعرض مثلا إيه اللي يتعرض في القناة الأولى أو القناة الثانية اللي هم الأرضي لأن الفضائي بيتشاهد بس مش كل الناس بتشوفه اللي عندهم دش، برضه جزء من العملية إن النجم الكبير اللي له دلال على صانعي السياسات وراسمي الخرائط التلفزيونية بيقدر يضغط جامد عشان خاطر يقدر يعرض مسلسله.

لونه الشبل: طب لماذا لم يعرض مسلسل يا ورد من يشتريك على القنوات المصرية؟

سميرة أحمد: معرفش أنا معرفش يعني.

لونه الشبل: مين ممكن يعرف؟ لماذا لم يعرض برأيكِ؟ لماذا لم يعرض هذا المسلسل؟ البعض يقول بأنه لم يعرض بسبب وجود قضية جاسوس وبأن الممثل حسين فهمي ممثل شخصية محامي يدافع عن جاسوس.

سميرة أحمد: لا، لا هذا كلام فارغ يعني.

ماجدة خير الله: لا يمكن، رقابة التلفزيون وهي رقابة صارمة جدا موافقة على السيناريو.

سميرة أحمد: طبعا.

ماجدة خير الله: وبرضه نفس الحكاية مع بنت من شبرا الكلام اللي قالوا ده كلام فارغ دا أعمال جيدة محترمة.

سميرة أحمد: لا ده أه طبعا يعني دا أولا قبل ما تبتدي لازم الرقابة تراقب النص نفسه بيخضع لمراقبة التليفزيون..

ماجدة خير الله: خدي بالك النص في التلفزيون حاجة صعبة جدا.

سميرة أحمد: أه طبعا يعني.

ماجدة خير الله: وفي حاجة اسمها لجنة قراءة عليا.

سميرة أحمد: مفيش حاجة اسمها.

ماجدة خير الله: وهكذا ومش عارفة إيه يعني بيقرأ من كذا جهة.

سميرة أحمد: عشان ما اتعرضش.

لونه الشبل: وثمة موافقة هذا لم يعرض.

سميرة أحمد: ما عشان ما إتعرضش فإبتدوا يقولوا كده حجج اللي بتتقال.

ماجدة خير الله: تكهنات يعني.

سميرة أحمد: تكهنات أو حجج إتقالت بقى يا ماجدة، يعني ما هو مفيش حاجة ثانية غير كده إنما عشان.

ماجدة خير الله: تبرير لعدم إذاعته.

سميرة أحمد: بالضبط تبرير طبعا مفيش شك يعني إنما غير كده.

لونه الشبل: تبرير لماذا أستاذة سميرة؟

ماجدة خير الله: شكلهم ما يبقاش وحش.

سميرة أحمد: أيوه عشان شكلهم ما يبقاش وحش هو كده.

لونه الشبل: طب هو الشكل الأساسي إيه؟ يعني لماذا لم يعرض مسلسلكِ في رمضان على القنوات الأرضية وعرض على قنوات الـ (MBC) والمنار وغيرها لماذا؟

سميرة أحمد: والله أنا أه ده معروض في 12 قناة فضائية.

لونه الشبل: لماذا؟

سميرة أحمد: لأن أنا اللي حازز فيه مش كده، أنا اللي حازز فيا إنه شعب مصر اللي معندهوش دش ما شفهوش لكن أنا بتلقى مكالمات ولسه راجعة من الأردن إمبارح يعني لا تتخيلي استقبال البلاد العربية للعمل، طب ما هو هي قضية الجاسوس جاسوس بيتجسس على دولة أجنبية ده قضية عادية جدا إنها تطرح يعني مش معقولة أبدا هي دي تبقى سبب إنما عايزين يتحججوا ويقولوا كده يتحججوا بقى زي ما هم عايزين.

لونه الشبل: ولكن الكثير من المقالات الصحفية التي قالت بأنه تم رفض عرض هذا المسلسل لوجود جاسوس ولوجود فكرة ان المحامي سيدافع عن هذا الجاسوس وبالتالي يقال أيضا بأن تغيرت وقد تحول إلى شخص وطني بناء على ضغوط الوطن و.. إلى آخره.

سميرة أحمد: لا إطلاقا لا.

ماجدة خير الله: مين اللي قال الكلام ده؟

سميرة أحمد: لا أنا ما قرأتش ده أولا يعني أنا ما قرأتش ده إنما.

لونه الشبل: سأزودكِ بهذه المقالات.

سميرة أحمد: أه معلش (Ok.)

ماجدة خير الله: لا يعني أكيد مقالات مش في الجرائد المصرية أولا عارفة إيه اللي حصل.

سميرة أحمد: أبدا.


الفضائيات والإعلانات وتأثيرهما على الدراما

لونه الشبل: حضرتك عارفة ما يعني لماذا حصل لماذا لم يعرض على العموم لن أبقى عند هذه النقطة كثيرا، أعود على قضية الفضائيات مسلسلكِ عرض على الفضائيات.

سميرة أحمد: أيوه.

لونه الشبل: وكثير من المسلسلات عرضت على الفضائيات ألا تحمل الفضائيات جزءا من المسؤولية أو ربما جزء كبير من المسؤولية التي تسعى في النهاية للاستفادة من المسلسل والنجم في المسلسل للاستفادة من ترويج إعلانات وبالتالي عائد مادي؟

سميرة أحمد: من حقهم.

ماجدة خير الله: أنا بيتهيأ لي أه طبعا حقهم هو مش غلط.

لونه الشبل: بالتالي قد يساهم في قضية فرض النجم على النجم وبالتالي فرض النجم على السيناريو أو تساهم بشكل من الأشكال.

ماجدة خير الله: ما أنا حقول لكِ لو شركة ما كمان بالمساهمة في الإنتاج 70% ها من حقها إنها تأخذ العرض الأول أعتقد.

لونه الشبل: لا.

ماجدة خير الله: وخاصة إذا كانت.

لونه الشبل: لا وخاصة بأن هذه الفضائيات ربما تساهم بشكل أو بآخر لانتشار هذه الظاهرة بأن النجم هو من يكون يحدد مسلسلات النجم الواحد.

ليلى عبد المجيد: وإحنا مش ضد إن المسلسل تكسب يعني مسلسلات تكسب وتجيب إعلانات وتتسوق في عدة قنوات ده شيء مطلوب.

ماجدة خير الله: أه إيه المشكلة يعني بالضبط وتبقى كويسة.

ليلى عبد المجيد: إنما المهم من كده تبقى كويسة.

سميرة أحمد: فيه أولا ده في شركات هي بتتولى التمويل أعمال فنية كثيرة في كل البلاد في كل العالم يعني بالإعلانات وبتتولى صرف على أعمال فنية يعني..

ماجدة خير الله: هو في حاجة أهم شيء مش.

لونه الشبل: هل هذه ظاهرة صحية خاصة إذا انتقلت لأن تعمل على..

سميرة أحمد: هي الفكرة كلها إنه لازم يبقى متوضب ده ما أقطعش المسلسل في أماكن معينة وأضايق المشاهد.

لونه الشبل: طب بعض المشاهدين يعني كان لهم عتب وتعقيبا على بعض المحطات بأن مسلسلكِ تحديدا خمسين دقيقة يقطع خمس مرات بمعدل كل عشر دقائق مرة وهذا كثير.

سميرة أحمد: في مسلسلي أنا؟

لونه الشبل: أه في (MBC) مثلا يعني يقطع كثيرا وبالتالي تتحكم شركات الإعلان حتى في مزاج المشاهد.

سميرة أحمد: أه أنا بقول دا يمكن دا اللي مش صح بس لأنه المفروض أبقى محضرة فين أوضب.

ماجدة خير الله: أوضب مناطق في المناطق اللي يتقطع فيها.

سميرة أحمد: في المناطق حتى أنتِ طبعا ككاتبة وكاتبة سيناريو هي ممكن تقول ده.

ليلى عبد المجيد: هي عايزة بس تفاهم شوية.

سميرة أحمد: تفاهم إن أنا ممكن في النقطة دي ممكن يبقى في إسترحة وفي الحتة ديه ممكن أحط إعلان فده ما يمنعش إنه ممكن تبقى متوضبة كده حتى في المونتاج حتى في الحلقات يعني تبقى مقبولة في كل حلقة.

ماجدة خير الله: في كل حلقة فيما يسمى بالأزمنة الضعيفة واخده بال حضرتك؟ ممكن يتقطع فيها.

سميرة أحمد: ممكن يتقطع فيها مضبوط.

ماجدة خير الله: واخده بال حضرتكِ لكن ما يتقطعش في نص مشهد في مثلا حوار ساخن أو في مواجهة أو في مصدر ساخن أو لا.

ليلى عبد المجيد: دائما يا أستاذة سميرة إنهم بيقطعوا هنا، المعلن بيفرض إرادته لا إحنا عايزين يبقى علاقة متوازنة بين المعلن وبين الشاشة اللي بتعرض.

سميرة أحمد: أه بالضبط.

لونه الشبل: ببساطة يقول المعلن أنا أدفع أموال وبالتالي مقابل أموالي أنا أتحكم في هذه النقطة وأريد أن أقطع هنا لكي يروج هذا المنتج في هذه اللحظة أقع.. أقوى.

ليلى عبد المجيد: طبعا في التقاليد الإعلامية مسموح للمعلن إنه يطلب المساحة.. المكان أو المساحة الوقت اللي عايز يبث فيه الإعلان، إنما برضه من السياسة الإعلامية للقناة نفسها ممكن تكون بتقول إن في أوقات معينة ممكن وأوقات لا يعني تبقى العلاقة متوازنة ما يبقوش فارضين شروطهم.

لونه الشبل: طيب أستاذة ماجدة أنتِ كاتبة سيناريو أود أن أسألكِ عن نقطة هل صحيح أن المؤلف الآن في هذه السنوات الأخيرة يعني الذي يحرص على تواجده في الساحة الدرامية وخاصة في رمضان لابد أن يتكيف مع نظام الإعلانات والتسويق ونظام العرض يعني هل باتت هذه الأنظمة هي الحقيقة التي تحكم نسبة كبيرة من المؤلفين وهي التي تصنع الدراما وتوجهها وتوجه مضمونها.

"
المؤلف ينتهي دوره بكتابة المسلسل ولا يدخل مع الجهة الإعلانية في أي حوار، ولا يستطيع تحديد المخرج أو وسيلة العرض أو الإعلانات
"
        ماجدة خير الله

ماجدة خير الله: والله المؤلف بينتهي دوره بأنه بيكتب واخده بالكِ، فيه جهات الإنتاج بقى المخرج البتاع وسيلة العرض ده أو امتى العرض حيصل إيه أو الإعلانات اللي حتنزل على المسلسل دي المؤلف بعيد عنها تماما مفيش مؤلف بيخش مع الجهة الإعلانية في أي حوار.

لونه الشبل: يعني ربما وهو يكتب يتوقع بان هذا إذا كان نصا فكريا ونصا عالي المستوى قد لا يجد شركات الإنتاج التي ربما في غالبها تبحث عن البساطة والسرعة وبالتالي إذا كان يريد أن يكون موجودا على الساحة فليبسط هذه الكتابة ولا يعقدها ولا يحمل القضايا الكبيرة وبالتالي هي شركات الإعلان تتحكم في المضمون.

ماجدة خير الله: لا، ليه بدليل ما هو في دلوقتي مسلسلات على مستوى عالي جدا ما إحنا ما ده شركات سواء بإنتاج مشارك أو إنتاج مباشر مع جهات الإنتاج في مصر بتقدم أعمال جيدة ومحترمة جدا ومدروسة وبتاع مفيش حاجة اسمها كده، إنما في ناس بيبهرهم إنهم يتعاملم في الدراما اللي بيسموها الدراما الرمضانية اللي بتتعمل قبل رمضان بشهرين عشان يلحقوا ويعلبوا آوام قبل ما رمضان يخلص.

(حوار متداخل)

ليلى عبد المجيد: لأن رمضان جاي فجأة.

ماجدة خير الله: أه يجيب المسلسل بفلانة الفلانية عايزين نعلب فلانة الفلانية دي في حاجة بسرعة ونبعتها في الأسواق ففيه واحد يقبل كده إن أنت تيجي تعمل ليسرا مسلسل تضربه بسرعة يقول لك أه هوه حر واخدة بالكِ أو لفلان أو لعلان لكن في ناس ما بتعملش الغالبية العظمى ما بتعملش كده بدليل إن بيبقى في مسلسلات قوية جدة ومحترمة طول السنة يعني وفي رمضان أيضا يعني مسلسل يا ورد من يشتريك أو بنت من شبرا أو محمود المصري دي أعمال جيدة ومصروف عليها واخده وقتها في التصوير وفيها مجموعة من الممثلين وفيها قضايا يعني منقدرش نقول..

لونه الشبل: حتى محمود المصري كان هناك من يقول بأنه ربما قصة حياة أحد المليونيرات المصريين الموجودين في الخارج.

ماجدة خير الله: وإيه يعني إيه المشكلة؟

لونه الشبل: على العموم السيدة سميرة كي أتطرق إلى المسلسلات بالاسم يعني كما منذ بداية هذه الحلقة ونحن نمر مرورا، يا ورد مين يشتريك قبل حوالي أربع أو خمس حلقات زرعتِ حلم رئاسة الوزارة في أذهان الناس ثم صدمنا المؤلف وصدمتينا أنتِ أيضا أن أردتِ بأنه حلم، أولا لماذا؟ يعني هل كان زرع الحلم هذا تمهيدا للعقل الباطن ربما للمشاهد بأن المرأة قد تتسلم في يوم من الأيام رئاسة وزارة ليس فقط في مصر وإنما حتى في أي دولة عربية خاصة وأنه ليس هناك امرأة رئيسة وزارة في أي دولة عربية؟ هل هو يعني هذه الفكرة أم أنها أتت فقط لتصدم المشاهد وكفى يعني؟

سميرة أحمد: لأ هي طبعا الحلم ده جميل أنه يتحقق أولا يعني إنما ثانيا هي حلمت عشان تشوفي الناس على حقيقتها لما هيه كانت في المنصب ولما خرجت من المنصب حصل إيه، فبتشوفي الناس إيه اللي بيعملوه يعني في السلطة وبره السلطة والناس بتبص لها إزاي حتى جوزها يعني هنا إبتدت تقوله أنت بتغير مني بتغير من منصبي يعني هنا قالتها له لكن طول حياتهم مقلتلهوش أبدا.

لونه الشبل: كانت يعني تحت السطح بتصلين هذه المعلومة ولكنها ظهرت يعني.

سميرة أحمد: أه ظهرت الناس اللي كانوا بيقابلوها ومش عاجبهم تصرفاتها ابتدوا يتملقوها أو عايزين يوصلوا لها..

لونه الشبل: الجيران.

سميرة أحمد: أيوه الجيران وغير الجيران وأصحابها.

لونه الشبل: طيب تسرب إلى أسماعنا حقيقة وقبل نهاية عرض هذا المسلسل بأنه في الحلقات الأخيرة وربما بدأت ملامح هذا الموضوع تظهر الآن بأن سعادة الوزيرة ستتعرض لخيانة زوجية أود أن أسألك يعني ما هي المسافة الفاصلة بين خيانة الوطن والخيانة الزوجية، الرجل الذي يرفض خيانة الوطن ويقف يعني بقوة ضد خيانة الوطن ثم يخون زوجته؟

سميرة أحمد: لأ معلش ما هو الرجل راجل ده حاجه ثانية خالص.

ماجدة خير الله: لأ خيانة الوطن ده موضوع ثاني أما خيانة الزوجة دي عادية يعني.

سميرة أحمد: عادية جدا إنما الوطن ده.

لونه الشبل: يعني الرجل يقوى أمام قضايا الوطن ومشاكل الوطن ويضعف أمام امرأة.

سميرة أحمد: طبعا مفيش كلام يعني إلا الوطن يعني إنما لما تيجي للست ممكن ست تلعب على راجل..

لونه الشبل: على الرغم من أنه مبلغ كبير جدا وإغراءات كبيرة جدا إما عندما تدخل المرأة ينتهي كل هذا الكلام ويعني..

سميرة أحمد: لأ مش مشكلة أصل هي مش حكاية فلوس ده حكاية وطنية يعني أنا..

لونه الشبل: ما المسافة الفاصلة بين خيانة الوطن وخيانة المرأة.

سميرة أحمد: لا كبيرة أوي.

ماجدة خير الله: خيانة الوطن فيها إعدام خيانة المرأة عتاب.

لونه الشبل: خوف فقط خوف.

ماجدة خير الله: قصدي أقول لك حتى قدام القانون خيانة الوطن إعدام يعني شيء أبشع شيء أنما خيانة المرأة..

لونه الشبل: خيانة المرأة مكافأة.

ماجدة خير الله: لأ عتاب.. عتاب أو زعل أو انفصال ده مقدور عليه.

سميرة أحمد: لأ طبعا عتاب أو زعل أو انفصال بالظبط أه.

لونه الشبل: طب كي لا نبقى فقط بعرضنا ربما قد يراه المشاهد إيجابي في هذا المسلسل أيضا تعرض مسلسل يا ورد مين يشتريك للنقد وتحديدا لشخصية سعادة الوزيرة بأنها كانت تحمل كم من المثالية لا يوجد في الواقع يعني لم ينعكس شخصية الوزيرة التي ربما تكون عصبية ربما تكون متعبة جدا إلى درجة ألا تتحمل أحد في المنزل ربما ينعكس ظلال عملها على منزلها وبالتالي كانت سعادة الوزيرة وكما رأى البعض بأنها كانت مثالية أكثر من اللازم وبين قوسين يعني لا يوجد أحد هكذا في العالم فلماذا كل هذه المثالية.

سميرة أحمد: لأ إزاي هي كانت عصبية في شغلها وكانت عصبية في بيتها برضه وكل حاجة ده موجود ده نموذج موجود يعني من الستات كون بقى الناس أو يعني برضه فيه صورة أن لازم دي تتورى للناس أو أنا عايزة..

ليلى عبد المجيد: هي صورة سميرة أحمد دايما تطلع هي مثال.

سميرة أحمد: يعني قولي لي أعمل إيه قولي لي أعمل إيه يا دكتورة.

لونه الشبل: حتى في امرأة من زمن الحب حتى في أميرة في عابدين يعني دائما كانت هذه الصورة المثالية ربما أنتي توحي للكاتب بذلك أو الكاتب عندما يكتب أو المخرج..

سميرة أحمد: معرفش أنا ملياش دعوة إنما..

لونه الشبل: ولكن نتحدث فقط عن يا ورد مين يشتريك كان هناك حقيقة يعني نقد أن ربما الشخصية ليست موجودة في العالم يعني لماذا كل هذا الهدوء.

سميرة أحمد: ليه هو مفيش معقولة ليه هو مفيش وزيرات كده؟ فيه.

ماجدة خير الله: وبعدين كانت بتغير على جوزها وكانت بتشخط وبتزعل.

سميرة أحمد: طبعا كانت بتغير على جوزها وكانت بتزعل وبتتعصب على الناس اللي في شغلها وكل حاجه يعني ده نموذج موجود يعني مش ممكن..

لونه الشبل: لكن بقي المثالية أكثر من الواقع.

ليلى عبد المجيد: ولكن هي قبل هي قبلت برضه تتعامل مع الواقع واشتغلت عند..

سميرة أحمد: عند صاحبتها.

ليلى عبد المجيد: كان ممكن متقبلش.

ماجدة خير الله: فيه مثالية منطقية وفيه مثالية بعبط، فيه نموذج مسلسل كده الشخص..

لونه الشبل: هل كانت مثالية منطقية إذاً؟

ماجدة خير الله: مثالية أه منطقية.

سميرة أحمد: ما أنا مش هاقبل مثالية بعبط يعني ولا إيه رأيك يعني

لونه الشبل: ربما تكون زائدة عن حدها يعني هناك كثير من رآها يعني..

ليلى عبد المجيد: هو من كثر ما القيم عندنا اختلت في مجتمعاتنا بقينا أي واحد نلاقيه.. نتصور أن الطبيعي أن الإنسان ميبقاش عنده أخلاق.

ماجدة خير الله: بنتصور أن الطبيعي..

لونه الشبل: لمزيد من التحليل والتعميم لمضمون الدراما في هذا العام يعني كي لا نبقا فقط في الدراما المصرية ننتقل إلى سوريا وهذا التقرير الذي أعدته لنا الزميلة ليلى موعد من دمشق حول دراما سوريا هذا العام


الدراما الاجتماعية السورية في رمضان

[تقرير مسجل]

"
الدراما السورية سلطت الضوء على ظواهر اجتماعية مختلفة  وحققت إنجازات استطاعت من خلالها الوصول إلى قلب المشاهد العربي دونما استئذان
"
         تقرير مسجل

ليلى موعد: إذا كانت الدراما السورية خلال السنوات الماضية سلطت الضوء على ظواهر اجتماعية في مواقعها المختلفة وضمن بيئات عديدة فإنها بذلك ساهمت في الارتقاء بالعمل الدرامي وحققت إنجازا استطاعت من خلاله الوصول إلى قلب المشاهد العربي دونما استئذان، فبين عناوين المسلسلات التي اجتاحت الفضائيات العربية بدء من وردة لخريف العمر مرورا بذكريات الزمن القادم ووصولا إلى بقعة ضوء ومرايا، تراكمت هموم وطموحات لشريحة اجتماعية دنيا شغلتها قضايا الفقر والبطالة وضاعت بين تجاذبات السياسة وتجسدت في مشاهد حركية تجاوزت الخطوط الحمراء التي طالما فرضها مقص الرقيب، مدة ساعات البث التي احتلتها الدراما السورية في وسائل الإعلام العربية خلال شهر رمضان الحالي لم تمنع من طرح تساؤل عن حالة التراجع التي أصابتها خصوصا من جهة إبقائها الباب مواربا على قضايا اجتماعية تخص المشاهد العربي واكتفت بإضاءة بسيطة على واقع كادت أن تفارقه إلى حد بعيد.

نادية خوست-كاتبة وأديبة سورية: الزمن يطلب منكِ أسلوبا مناسبا له أو تعبيرا فنيا مناسبا له، الزمن الآن بتعقيداته لا تقدم له الدراما المناسبة أبدا يعني ليست في مستوى الحاجات الإنسانية أو حاجات كل الناس يا اللي بينتظروا لأنه أصبحوا الناس يعني ينتظرون الدراما من رمضان إلى رمضان فهذا الرمضان لم يقدم لهم ما يريدونه أبدا.

ليلى موعد: وفي الوقت التي وظفت فيه أعمال قليلة المرأة ضمن أدوار مؤثرة وبطولة مطلقة فأن أعمال كثيرة أظهرت المرأة ضمن هامش محدد على جدار المشهد الدرامي السوري سلمى المصري بدت مكبلة في صورة المرأة الراقية والبرجوازية سلافة واخرجي لم تكن تخرج عن نطاق المرأة المدللة الناعمة أما ضحى الدبس فهي امرأة على الأغلب مسحوقة وتكابد الأمرين ووسط هذه الصورة النمطية بدا الحضور الأنثوي مربكا وغير واضح المعالم سواء من خلال تركيزه على ظاهرة النجم المحوري الذي يحكم النص وتدور حوله شخصيات بدت هامشية كما في عشتار أو من خلال ما حفلت به ساحة العرض من وجوه نسائية جديدة كادت أن تشكل حالة كومبارس تقليدية نأت عن عرض هموم المرأة وواقعها الحياتي.

هاني السعدي- كاتب سيناريو: أحيانا يتم تحويل الدور بس بالاتفاق مع الكاتب وأحيانا أخرى وهذا شيء سلبي يقوم الممثل بكتابة دوره من جديد وطبعا هذا سيكون على حساب الأدوار الأخرى وهذا يشكل ثغرة في النص في النهاية يعني.

نورمان أحمد – ممثلة سورية: الرجل لا يمكن يكتب يكون الامرأة هيه البطلة لأنه أنا بحسها في انتقاص لرجولته يعني في ما أنا لحد هلا ما لقيت فيه كتاب فعلا تناولت المرأة على أساس أنه هي البطلة الحقيقية إلا إذا كانت تاريخية ومضطر أنه يظهر الشخصية كما كانت.

ليلى موعد: الانتقادات التي ظهرت على ساحة الأعمال الدرامية السورية لم تمنع استحسانا لاقته مسلسلات أخرى فرضت نفسها بقوة التغريبة الفلسطينية وثقت ولأول مرة هجرة اللاجئين الفلسطينيين وأظهرت عادات وتقاليد اجتماعية فلسطينية ترسخت في أذهان الجيل الجديد إلى جانب ترسيخها للفكر المقاوم.

حاتم علي- مخرج التغريبة الفلسطينية: كنا نعي تماما أن يعني طرح مثل هذا الموضوع الشائك الذي يشبه يعني المشي في حقل من الألغام قد يكون يعني أو يحمل في بعض جوانبه مغامرة تصل إلى حدود المقامرة لأنه يعني سنجد صعوبات كبيرة في إمكانية عرض يعني هذا المسلسل على الجمهور رغم أن المسلسل يحاول أن يكون موضوعيا أن يبتعد عن الصراخ وعن الشعارات يحاول يعني أن يحاكم يعني ما حدث كيف حدث ولماذا حدث بنظرة موضوعية قد تصل أحيانا إلى حدود تجريح الذات.

ليلى موعد: وإذا كانت المسلسلات السورية تعاني من بعض هشاشة أصابت نصوصها الدرامية فإنها تسعى في جانب آخر نحو استقطاب العديد من الخبرات العربية وهو أمر يجسد رغبة لدى صناع الدراما السورية للانطلاق نحو فضاء أرحب وتأسيس قطاعات أوسع من المشاهدين ليلى موعد الجزيرة لبرنامج للنساء فقط، دمشق.

لونه الشبل: إذا كان هذا تقرير عن حال الدراما السورية هذا العام والمسلسلات في رمضان وللحديث عن ما اعترى هذه الدراما ينضم إلينا عبر الهاتف الأستاذ محمد منصور الناقد أستاذ محمد بداية مرحبا بك في للنساء فقط أود أن أسألك كنا نتحدث قبل قليل.

محمد منصور – ناقد فني سوري: يا أهلا آنسة لونه.

لونه الشبل: أهلا أستاذ محمد كنا نتحدث قبل قليل عن قضية فرض النجم لشكل الدور الذي سيقوم به وربما التدخل التفصيلي في النص وربما هذه الحمى يعني قد طالت السينما الدراما السورية هذا العام على الرغم ما قدمته على مدى الأعوام الطويلة السابقة ووصلت إلى حد التنافس وإلى حد التفوق ربما، لماذا وصلت هذه الحمى إلى الدراما السورية يعني هذا أول عام نرى بأن هناك يعني ما يفصل للنجم؟

محمد منصور: الحقيقة تحليلكِ للظاهرة أو تحليل التقرير بالتالي يعني قريب من الواقع، ظاهرة المرأة بالدراما السورية تحديدا صارت كلمة حق يراد بها باطل، يعني باسم تهميش المرأة وإنه الرجل لن يسمح بإنه المرأة تكون بطلة تتصدى ممثلات للكتابة أو للإنتاج فتكون النتيجة يعني غاية غاية الافتعال والسوء، الحقيقة نحن يعني ما في حدا ضد إنه المرأة تأخذ حقها سواء بالدراما أو بالواقع لأنه هذا جزء من حركة تنوير اجتماعي لازم تتم وهي بتساعد الرجل، بس المشكلة إنه تحت هذا الشعار تجد الممثلة تجد بعض الممثلات وسيلة لتحويل المسلسل إزاي يفصل على مقاسها يعني في مسلسل معين تقدم صورة مذيعة.

لونه الشبل: يعني حتى أن البعض أستاذ محمد حتى أن البعض اختصر الطريق وكتب هو النص.

محمد منصور: طبعا يعني هذا جزء من الظاهرة إنه يكتب النص تفصيلا للنجمة فتظهر بالصورة التي تريدها، يُكرس كل شيء في المسلسل لخدمة غايتها أو طموحاتها الفنية اللي نحن ما ضدها بالتأكيد طموحاتها بالتمثيل والغناء، في مسلسل آخر ممثلة يعني تقوم بالإنتاج فنراها هي ممثلة الحقيقة لا تمتلك ذلك الحضور الكبير كممثلة إلا يعني باعتبارها ممثلة درجة ثانية وهذا ليس ذنب أو نقيصة ولكن يعني قد يكون حجمها فني أو تجربتها ما بتسمح لها فنرى أنها أصبحت مذيعة وتطرح قضايا تحرير المرأة وتتحدث بالشكل الذي تريده وتبدل الفستان من مشهد إلى آخر يعني الحقيقة صارت قضية المرأة في الدراما كلمة حق يراد بها باطل.

لونه الشبل: تتحدث عن الخيط الأبيض يا أستاذ محمد.

محمد منصور: وهي ليعني لتحقيق غايات شخصية لنجمات يردن أن يصعدن بشكل أسرع وأكبر، يعني أنا أريد أن أقدم أيضا الصورة الأخرى يعني مثلا يعني مسلسل ليالي الصالحية رغم أنه مسلسل يتحدث عن بيئة قديمة وهو مسلسل ليس مثير للغاية ولكن الحقيقة حيقدم صورة واقعية للمرأة، صورة المرأة المهمشة في بلادها.

لونه الشبل: نعم ولكن حتى هذه الصورة هناك من رآها أستاذ محمد في مسلسل ليالي الصالحية بأنه قدم كمسلسل كما لو أنه للسياح يعني ليروا السياح هذه المشاهد وهذه الحارات العتيقة.

محمد منصور: أيوه يعني لا شك أن هناك نزعة أيوه هناك نزعة فلكلورية في المسلسل واضحة وزائدة عن الحد ولكن أقصد أن صورة المرأة في هذا المسلسل هي صورة المرأة المهمشة التي تناسب الواقع في بلادنا، أنا لا أطالب بتكريس هذه الصورة ولكن سواء أن أردنا أن نقدم الصورة الإيجابية أو السلبية ينبغي أن يقدم هذا الشيء بعفوية، بمعنى أن لا يتم بشكل قصدي ولخدمة غايات شخصية، سأضرب مثالا آخر على مسلسلات يعني قدمت شخصية المرأة مثلا ضمير أبلة حكمت الكاتب أسامة أنور عكاشة نحن لا يمكن أن يعني لا يمكن أن نتهم هذا المسلسل بالمثالية لأن شخصية المرأة المديرة هي شخصية قريبة من أذهاننا في.

لونه الشبل: طب أستاذ محمد كي أبقى في الدراما السورية لو سمحت لي وعذرا للمقاطعة.

محمد منصور: أيوه يعني (Ok) مثلا في.

لونه الشبل: الدراما السورية وصلت عموما إلى مستوى يعني لا يستهان به وقد نافست وتفوقت في بعض مراحلها، ما الذي جرى للدراما السورية هذا العام؟ ما الذي يعني اعترى الدراما السورية هذا العام لكي تقول.. تكون عرضة للنقد بهذه الطريقة والابتعاد عن واقع المرأة الحقيقي وتفصيل المسلسل كما تريد النجمة فلانة أو النجم يعني ما الذي جرى للدراما السورية هذا العام؟ أين القيم حتى التي كانت تقدمها العام الماضي؟

محمد منصور: الحقيقة هناك فوضى إنتاجية يعني عندما يتسلط الممثلين على الجهات الإنتاجية ليقدموا الأشياء التي تخدم صورة النجم أو النجمة التي يحبون، هذا يؤدي إلى أن إلى هذا يؤدي إلى تحويل الدراما السورية إلى مجموعة بورتريهات شخصية مشتهاة للنجمات اللواتي يردن أن يظهرن بهذه الصورة وللأسف يعني ينصاع ضمن مشروع هؤلاء النجمات الكثير من الممثلين الكبار وأنا برأيي أن يعني دخول الممثلين على خط الإنتاج وتأثيرهم بالقرار الإنتاجي هذا شيء يعني أعترض.. أعطى مفعولا سلبيا وأساء إلى قضية المرأة وإلى قضية الرجل.

لونه الشبل: طيب ابقى معنا أستاذ محمد منصور الناقد الفني من سوريا معلقا على الدراما السورية هذا العام ستبقى معنا ربما خلال هذه الحلقة لأيضا التعليق على بعض ما يعتري الدراما السورية وتحديدا هذا العام، اسمحوا لي مشاهدينا الكرام أن أتابع حواري مع ضيفاتي في استوديوهاتنا في القاهرة ولكن بعد فاصل قصير نعود إليكم بعد هذا الفاصل.


[فاصل إعلاني]

تقييم صورة المرأة بالدراما في رمضان

لونه الشبل: أهلا بكم من جديد في هذه الحلقة مشاهدينا الكرام التي تأتيكم مباشرة من القاهرة أستاذة ماجدة استمعت إلى واقع الدراما السورية هذا العام وهي ربما ليست يعني بأحسن حالا أو بأكثر صحة من الدراما المصرية على الرغم مما وصلت إليه في كثير من المراحل حتى العام الماضي، يعني كي ندخل في نقد بعض الأعمال التي تطرقنا لها بداية مسلسل مشوار امرأة انتقد بشدة من بعض النقاد على كون أنه لم يقدم جديدا؛ أولا لصورة المرأة وثانيا للأدوار التي تقوم بها السيدة نادية الجندي وبعض النقاد قال بالضبط أنها كررت ما دأبت عليه منذ خمسة وعشرين عاما، صورة المرأة التي تبدأ ضحية ثم تنتقم وتنتقم من الرجال عموما والمرآة المتمردة وإلى ما ذلك، بالتالي هي صورة غير إيجابية للمرأة هكذا رآها النقاد ما تعليقك؟

ماجدة خير الله: يعني والله يعني أنا ما هو إحنا مش هنبص لهذا المسلسل بس كلها كل الأنماط حتلاقي فلان بيقدم الصورة اللي قدمها قبل كده في كذا مسلسل وفلانة يعني مش هذا النموذج بس اللي إحنا هنتوقف عليه.

لونه الشبل: ولكن هي ربما أكثر المسلسلات التي روجت إعلانيا في المحطات والتي سنتطرق إليها ولو بشكل سريع بالتفصيل يعني سواء مشوار امرأة سواء لقاء على الهواء سواء مسلسل نور الشريف وغيرهم خدمت إعلاميا بشكل كبير ظهور لنجمة في التليفزيون بعد غياب طويل ووجودها في السينما يعني؟

ماجدة خير الله: هقولك رأي أنا شخصيا مشوار امرأة بالذات بيستفزني أقل من..

لونه الشبل: لقاء على الهواء.

ماجدة خير الله: من لقاء على الهواء.

لونه الشبل: لماذا؟

ماجدة خير الله: أو عباس الأبيض أو عيش أيامك، أولا بشوف أن نادية الجندي مثلت عدة مراحل بشكل كويس واخده بالك، قدرت أنها في كل مرحلة بتنتقل من مرحلة لأخرى بأداء كويس، كون أن ده اللي تكتب لها أو ده اللي طلبته وتعمل لها ده مسؤولية الكاتب ومسؤولية المخرج، إنما هي في حدود كونها ممثلة أنا أشوف أنها عملت اللي عليها والعمل..

لونه الشبل: ولكن صورة المرأة التي قدمت سواء من خلالها أو من خلال المؤلف أو من خلال المسلسل عموما هل هي الصورة الحقيقية أم المستفز ربما للبعض؟

ماجدة خير الله: برضه الواحد نتكلم بشي منطقي إحنا ليه متصورين أن نادية الجندي هتعمل الصورة المثالية للمرأة، يعني ليه منتظرين من نادية الجندي..

لونه الشبل: طب من هي القائمة المطلوب منها أن تعمل صورة مثالية للمرأة كي يعني تحتكر لها في رمضان ونشاهدها كالسيدة سميرة أحمد وخلاص؟

ماجدة خير الله: كل واحد بيقدم النموذج اللي يقدر يعمله، التليفزيون أنتج هذا المسلسل وفي شركة أنتجته وفي واحد كتبه وفي ناس عرضته واخده بالك أنا مألومش على هذا النموذج..

لونه الشبل: ما تعليقك على لقاء على الهواء؟ أيضا هناك من رأي بأنها بشكل من الأشكال نفس الصورة المرأة الضحية التي اكتشفت أن زوجها خانها وبالتالي أصابها مرض نفسي ربما لا أدري ما هو.

ماجدة خير الله: أيوه وتقدمت يعني قولي نادية الجندي بقي لها خمسة وعشرين سنة معملتش تليفزيون.

لونه الشبل: يعني ربما اختلفوا في البداية لكن النتيجة واحدة أو الفكرة واحدة مرأة ضحية الأولى انتقمت والأخرى مازالت ضحية وبالتالي ما رأيك في مسلسل لقاء على الهواء أيضا ما الصورة التي قدمها للمشاهد هذا العام؟

ماجدة خير الله: والله زي ما بقول لحضرتك ده مسلسل ابتدأ قبل ما يكتمل كتابته ابتدأ يتصور يعني أنا يعني حتى أبجديات العمل الفني مش متوفرة ليه واخدة بالك يعني أنا بشوف هذا المسلسل لولا أن كام دور لشباب مكنش الناس احتملت تتابعه واخدة بالك يعني مش هقولك بقه الصورة النموذج الحلو أو الوحش طب ما هي طالعة مثالية وزي الفل ومبتعملش أخطاء هل ده كويس هل دي صورة..

لونه الشبل: ضعيفة طالعة امرأة ضعيفة جدا يعني؟

ماجدة خير الله: ضعيفة دي ليه دي بتعادي الرجال وبتوقع شركات يعني مش ضعيفة بالعكس يعني دي هل هي دي النموذج اللي إحنا عايزين نرسخه، في النهاية هل العمل جيد ولا مش جيد هو ده عمل فني جيد ولا مش جيد، مكتوب كويس مخدوم هل الشخصيات اللي فيه دي شخصيات فعلا تقدري تتجاوبي معاها ولا متتجوبيش معاها هو ده الإبداع، لكن أنا مش هفرض أو مش هفترض أن حد هيطلع يبقي جون دارك أو يعني يبقي هو ده النموذج اللي إحنا يبقي المرأة نوع واحد شكل واحد هو ده اللي نقدمه (Ok) أنا أرحب بوجود مسلسل زي مسلسل مدام سميرة أو مسلسل زي اللي قدمته ليلي علوي أو أي نموذج جيد موجود، إنما مش هفترض أن الناس تبقي ملائكة وبتقدم النموذج المثالي في الأعمال الفنية.

لونه الشبل: لا ولكن هناك رسالة ربما للعقل الباطن الواعي أو غير الواعي للمشاهد يجب أن تكون هذه الرسالة مدروسة، لا يقدم المثالي أكثر من اللازم ولا يقدم الشرير أكثر من اللازم وإن وجد في المسلسل مثل هذه الشخصيات أو تلك الشخصيات..

ماجدة خير الله: لازم تردي عليها شخصية طيبة..

لونه الشبل: ولكن لا.. لا بالعموم يجب أن تكون هناك رسالة واضحة ما هي الرسالة التي تقدم في هذه المسلسلات للأسرة العربية التي تشاهد في رمضان نسبة المشاهدة أكبر بكثير لأنها في رمضان كم من المسلسلات أينما فتحت ستشاهدين هذه المسلسلات، ما الصورة التي قدمت في دراما رمضان هذا العام عموما للمجتمع العربي هذه المسلسلات التي تدخل بيوت في هذا العام من الدراما المصرية ما الذي قدم؟ يعني كي لا يكون هناك مثال جيد جدا ومثالي ومثال أخر سيء جدا والأستاذة تقول لا يجب أن نقدم هذا المثالي يعني أيضا الحياة فيها ما هي الصورة التي عكستها هذا العام؟ وأنا كنت أتحدث عفوا عن ضعيفة عن يسرا ولقاء على الهواء وليس عن مشوار أمراة.

ماجدة خير الله: أنا برضه بكلمك هي لقاء على الهواء لقاء دي ضعيفة لا دي وقفت تهاجم جوزها وأتطلقت منه وأخوها والشركة يعني وقفت تعمل بقت هي محرك الثورة العربية يعني.

لونه الشبل: طيب جميل ما هي الصورة التي قدمت أخيرا يعني لكي نفهم ماذا فعلت الدراما المصرية هذا العام؟ ما الذي قدمته لمشاهدها العربي لمنازلها لمشاهدينها في المنازل؟

"
الدراما المصرية هذا العام لم تقدم صورة واضحة لأجندة اهتمامات المجتمع العربي وركزت على الشكل أكثر من المحتوى
"
       ليلى عبد المجيد

ليلي عبد المجيد: يعني ما قدمتش صورة واضحة لأجندة اهتمامات المجتمع العربي والمجتمع المصري، يعني هي توهتنا في وسط قضايا جزئية مع نماذج سوبرمان عايزة تبان كأنها سوبرمان مفيش حد سوبرمان لا بالإيجابي ولا بالسلبي وركزت أكثر على الشكل أكثر من المحتوي يعني الاهتمام بالمحتوي أنا شايفة شكل جميل ستات لابسين حلو وزي ما قالت الأستاذة ماجدة إحنا مش ضدهم وفرحانين بيهم يعني وكلهم شباب ما شاء الله و..

لونه الشبل: حلوين.

ليلي عبد المجيد: حلوين حتى اللي مش شباب وفي بعض اللي زي ما قالت أنا معها أن في بعض الشخصيات الشابة النجوم الشباب قدموا لنا يعني من ناحية الشكل الفني في حاجات أتقدمت مش وحشة، إنما من ناحية القضايا والمحتوي أنا مش شايفة وضوح في الرؤية.

لونه الشبل: طب لنري أيضا رأي المخرجة والممثلة واحة الراهب عن الصورة التي قدمت سواء للمرأة أو الصورة الاجتماعية عموما التي قدمت هذا العام في الدراما في رمضان هذا العام، نتابع السيدة واحة الراهب.

واحة الراهب- ممثلة وناقدة سورية: المرأة كانت مهمشة إلى حد كبير وعلى مستوى الفن اللي هو مرآة لهذا الوقع بنلاحظ هذا التهميش موجود ولا يتناسب أبدا مع حجم حضورها الفاعل والحقيقي بالمجتمع كأم وكعاملة وكمفكرة وكمربية وكموظفة وعلى كل الأصعدة المهنية وكمبدعه طبعا، المرأة كان لازم يكون تواجدها أكبر على مستوى الكتابة، الإنتاج، الإخراج، التمثيل لحتى تكون قادرة تفرض ما يتوازن مع حضورها الحقيقي بالمجتمع كونها نصف المجتمع الفاعل والمربي، المرأة ما شفناها إلا مهمشة نسبيا بما يناسب حجم حضورها الحقيقي ولهيك بتلاقي البطولات غالبا هي بطولات رجالية، نادر ما تلاقي بطولة نسائية لأنه غالبا اللي بيكتبوا عن الواقع هم رجال كتاب رجال فبدهم يكتبوا عن الشيء اللي بيعرفوه عن همومهم كرجال.

لونه الشبل: إذاً هي ربما أيضا يعني هناك نقاط قد تشاركم؟

ليلى عبد المجيد: أنا كنت مستفزة من نماذج يعني أنتي حضرتك تكلمتِ على مشوار امرأة وتكلمتِ على مسلسل..

لونه الشبل: لقاء على الهواء وتكلمت على مسلسل نور الشريف.

ليلى عبد المجيد: لقاء على الهواء، عيش أيامك ده قدم نماذج غريبة جدا يعني شفتي الست اللي كان عامل لها محلل وعماله تجري وراه بشكل مبتذل والزوجة نفسها مش سوية خالص، هو كون أن الست تمر بأزمة منتصف العمر والرجل يمر بمنتصف العمر إنهم يتجننوا هو يتجنن وهي تتجنن والعيال مجانيين الأسرة كلها مختلة أنا زعلانة أوي إن الفنان نور الشريف يشترك في عمل زي ده، ده حقيقي.

لونه الشبل: ربما بعد نجاح للحاج متولي.

ليلى عبد المجيد: وبعدين الأم اللي عماله تجري ببناتها عماله تدور لهم على أي واحد يتجوز أي بنت، يعني الصديقة اللي هي تفيدة دي اللي بثلاث بناتها ثلاث بنات وعماله الشاب يتجوز ابن صاحبتها يتجوز أي واحدة وهو عايزة تتجوز أية ده يعني والرجل.. الرجالة برضه المسلسل ده شوه الرجالة والستات الأب اللي كان بيحب مراته في الأول وهيموت عليها فجأة بعد ما ماتت ما كملتش الأربعين عايز يدور على بنت صغيرة يتجوزها والموظفة الزميلة في الشغل مشوهة والزوجة مشوهة والصديقة مشوهة أنا مش فاهمة المسلسل ده تجمعت له فعلا كل عوامل التشوية للأسرة المصرية رجالا ونساء وشبابا وشابات يعني.

لونه الشبل: واضح أنك مستفزة فعلا من هذا المسلسل.

ليلى عبد المجيد: أنا مستفزة منه.

لونه الشبل: أختم معكِ سيدة سميرة هناك نقطة ربما أيضا قد تدعو للتساؤل يعني اشتركت معظم هذه المسلسلات إن لم أقول كلها في الخيانة الزوجية في نقطة الخيانة الزوجية دائما هناك رجل يخون زوجته وبالتالي يعني تبدأ التبعات سواء في بداية مسلسل أو في نهايته؟

سميرة أحمد: لا أنا ماليش دعوة بقى بالمسلسلات الثانية نتكلم على مسلسلي.

لونه الشبل: أنا أتكلم عموما وأيضا أتكلم على يا ورد مين يشتريك وتحديدا إن أردتِ أن أصرح ولكن هذه ليست رغبتك قبل الهواء.

سميرة أحمد: لا.

لونه الشبل: طيب أنا أتكلم عن الخيانة الزوجية.

سميرة أحمد: لسه الحلقات ما خلصتش أنا أفضل إن إحنا كنا نناقش ده بعد ما تنتهي الحلقات لأنك هتشوفي تطور.

لونه الشبل: أنا أتحدث عن نقطة الخيانة لماذا عممت برأيك على 50% من المسلسلات؟

سميرة أحمد: لا مهو معرفش بقى ده توارد خواطر بقى ولا أية.

لونه الشبل: أم هو واقع في المجتمع المصري أكثر من غيره يعني ربما حتى تكرر وتتكرس بهذه الطريقة؟

ماجدة خير الله: لا ليه يعني.

لونه الشبل: طب لماذا كررت هذه الطريقة في رأيك في عشرة ثواني.

ماجدة خير الله: لأن إحنا عندنا مسلسلات كثير وحالات اجتماعية كثير وارد إن أزواج تتطلق لكن ما هيش منتشرة في المجتمع المصري عشان تكرس يعني.

لونه الشبل: طيب جميل جدا أشكركن جميعا ضيفاتي الأكارم في هذه الحلقة من للنساء فقط والتي اخترنا أن يكون موضوعها الدراما الاجتماعية سواء في سوريا أو في مصر في رمضان هذا العام، مشاهدينا الكرام في نهاية هذه الحلقة ليس بوسعنا سوى أن نشكر ضيفتنا الممثلة القديرة السيدة سميرة أحمد وأتوجه بالشكر أيضا لناقدة الدراما السيدة ماجدة خير الله، كما أيضا وأتوجه بالشكر للدكتورة ليلى عبد المجيد أستاذة الإعلام، أيضا كي لا يفوتني أن أشكر مخرجنا في الدوحة رمزان النعيمي ومخرجنا في القاهرة السيد أحمد ربيع وأتوجه بالشكر أيضا للأستاذ محمد منصور الناقد السوري.. الفني السوري الذي شاركنا هذه الحلقة كما أيضا مكتب القاهرة على الجهود التي قاموا بها لإنجاح هاتين الحلقتين من القاهرة تباعا، إلى أن نلقاكم في الحلقة المقبلة لكم أطيب تحيات معدة هذا البرنامج أسماء بن قادة وكما دائما أطيب تحياتي لونه الشبل إلى اللقاء.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة