آداب الصيام   
الجمعة 16/4/1425 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 1:38 (مكة المكرمة)، 22:38 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

أحمد الشيخ

ضيف الحلقة:

الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي: داعية إسلامي كبير

تاريخ الحلقة:

13/01/1997

- ارتباط رمضان لدى بعض المسلمين بالطعام.. المشكلة وكيفية الحل
- انتصارات شهر رمضان.. نماذج ودلالات

- حكم العمل في مصانع الخمور

- حكم تقديم الزكاة عن ميعادها

- حكم صيام المرأة الحائض

- معنى البدعة في الإسلام

يوسف القرضاوي
أحمد الشيخ
أحمد الشيخ: بسم الله الرحمن الرحيم، أيها الإخوة والأخوات، السلام عليكم ورحمة الله- تعالى- وبركاته، أهلاً إلى لقاء جديد مع برنامج (الشريعة والحياة). في الأسبوع الماضي دار حديثنا مع فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي حول موضوع صيام شهر رمضان وما إلى ذلك، والتقويم الفلكي الخاص بشهر رمضان. والملاحظ الآن -حقيقةً- أن المسلمين في هذا الشهر ينحون- إنجازاً إلى استخدام هذا التعبير- منحىً استهلاكياً، فتزيد المصروفات في هذا الشهر، مصروفات الأسرة المسلمة، ومن باب الطرفة يمكن أن يقال أيضاً أن بعض المسلمين يزداد وزنهم في شهر رمضان، إذ المفروض في مثل هذه الحالة أن ينقص الوزن لأن المقصود بهذا الشهر هو أن يكونوا.. أن يكون شهر مجاهدة للنفس وصبر وتعلم لآداب الصيام التي فُرض الشهر الفضيل من أجلها على المسلمين، واسمحوا ليّ في بداية هذه الحلقة أن أرحب بفضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي مرة أخرى لنواصل حديثنا مع فضيلته عن آداب الصيام.

فضيلة الشيخ يلاحظ -كما قلنا في المقدمة- أن المسلمين ينحون في هذا الشهر منحىً استهلاكياً، وفي هذا العصر بالذات خاصة وأنَّ..، طبعاً نحمد الله على نعمه في البلدان التي تتوفر فيها الوفرة المادية، لكن هناك من المسلمين في بقية أنحاء العالم من هم حقيقةً في حاجة ماسة، ونجد هذا التناقض بين بلد وآخر متخم وجائع، فكيف؟

ارتباط رمضان لدى بعض المسلمين بالطعام.. المشكلة وكيفية الحل

د.يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه.

أبدأ حديثي بتهنئة إخوتنا المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها بحلول هذا الشهر الكريم، الذي نسأل الله تبارك وتعالى أن يهله ويتمه علينا وعلى أمتنا بالأمن والإيمان، والسلامة والإسلام، والتوفيق لما يحب ويرضى وأن يجعل يوم المسلمين فيه خيراً من أمسهم، ويجعل غدهم خيراً من يومهم.

أحمد الشيخ: آمين.

د.يوسف القرضاوي: وأما ما أشرت إليه فهو صحيح، المفروض أن يستفيد المسلمون من شهر رمضان لأرواحهم وأبدانهم لحياتهم الفردية وحياتهم العقلية وحياتهم الاجتماعية، ولكن -للأسف- كثيراً من المسلمين لا ينظرون إلا لشهر رمضان إلا على أنه شهر الكنافة، والقطايف، والمكسرات، ولكثرة الطعام، وبعض الناس يقضون ليلهم في طعام وسهر وكلام، و يقضون نهارهم في كسل ومنام، طول الليل قاعد يأكل ويكّلم، والكلامُ -للأسف- بيكون عن فلانة وفلان وكذا، وهو يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب، وطول النهار نايم.. فهذا ليس هو رمضان المطلوب، رمضان كما كان السلف -رضوان الله عليهم- يستقبلونه كانوا يقولون: "مرحباً بالمطهر." يعني يعتبرون الشهر فرصة ليتطهروا فيه من ذنوبهم ومعاصيهم وغفلات قلوبهم، ويبدءوا صفحة جديدة مع الله -عز وجل- فيحسنوا الصيام ويحسنوا القيام، فهذا المطلوب من المسلم أن يصوم نهار رمضان فيحسن صيامه ويقوم ليل رمضان فيحسن قيامه.

أحمد الشيخ: نعم.

د.يوسف القرضاوي: وفي هذا جاء الحديث " من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه"و" من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه" فمعنى إيماناً واحتساباً : يعني يصوم تصديقاً لوعد الله عز وجل، ويقيناً بما جاء عن الله وعن رسوله واحتساباً للأجر من الله، لا يصوم لمجرد العادة، إن وجد أهله يصوموا وأهل بلده وأسرته فصام مع الناس ولو وجدهم مفطرين لأفطروا. لأ، هو بيصوم إيماناً واحتساباً مبتغياً مرضات الله وطالباً مثوبته، فنريد هذا الصيام، الصيام الذي يربي الإرادة، النبي -عليه الصلاة والسلام- سمى شهر رمضان شهر الصبر، معنى الصبر إنه يربي إرادة الإنسان، ولذلك القرآن قال: (لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) كتب عليكم الصيام لعلكم تتقون ليُربي في الإنسان ملكة التقوى، ويثمر فيه خشية الله عز وجل، لأن أساس التقوى خشية الله، النبي -صلى الله عليه وسلم- أشار إلى صدره وقال "التقوى ها هنا، التقوى ها هنا، التقوى.." يعني التقوى أساسها القلب مش أساسها المظاهر، فرمضان المفروض يعني يحقق هذه التقوى، ويثمر هذه التقوى بالصيام، والقيام، المسلم عليه أن يقوم رمضان، يصلي التراويح، وهذه فيها نشاط للبدن ونشاط للروح ورمضان شهر تجديد، يجدد الحياة الإسلامية يعني كلها، فالفرد بيستفيد منه، يستفيد لدنياه ويستفيد لآخرته، فلو أننا صمنا كما ينبغي ما كان.. ما أدى إلى كثرة الاستهلاك، حتى إن المسلمين ينفقون في شهر رمضان أكثر مما ينفقون في سائر الشهور، ويأكلون أكثر مما يأكلون في.. في سائر الشهور، أين الصيام إذن؟ فلهذا المفروض أن نتفهم الصيام ونتعوده.. النبي -صلى الله عليه وسلم- قال "يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء" اعتبر الصوم كاسراً للشهوة، إنما الصوم دلوقتي ما يكسرش للشهوة، بالعكس بياكل أكثر، وده يعني تتفتح شهيته -كما قلت- يزداد وزنه، فنحن نريد الصيام الحقيقي، والقيام الحقيقي ومعنى القيام الحقيقي إنه يؤدي للصلاة حقها ليست الصلاة التي يقضيها الإنسان وكأن هناك سوطاً يلهب ظهره يريد أن يخلص من الصلاة، يفرغ منها، فيؤدي أحيانا عشرين ركعة ما بتاخدش عشرين دقيقة، ربع ساعة، يعني الركعة لا تأخذ دقيقة، ليست هذه هي الصلاة، وماذا وراءه؟ بعد الصلاة يذهب ليتحدث مع هذا أو ذاك، أو لينظر إلى المسلسلات، أو لهذه الأشياء، ما.. ما هذا؟ فنحن نريد أن نستفيد من شهر الصيام لأنفسنا، فنتطهر من المعاصي، ونتزود من الطاعات، يعني الناس لما بتلتقي يعني أوكازيون كما يقولون سيل أو تنزيل بيروح يشتري البضاعة وهو أيه؟ ليس له حاجة إليها، ليه؟ لأن فيها يعني تخفيض 20% أو 30% أو 40%، طيب ربنا بيضاعف لك الحسنات وثواب الحسنات في رمضان أضعافاً مضعفة، فهذا يجعلنا إننا نحرص على الصلاة، نحرص على قراءة القرآن، كما كان النبي -صلى الله عليه وسلم- ينزل جبريل عليه في كل عام في رمضان فيدارسه القرآن، نتلو القرآن ونتدارس القرآن، يعني يحسن إن الإنسان يكون بجواره يعني تفسير كده يعني خفيف، يعني سهل، يقرأ فيه القرآن، وإذا قابلته آية يحتاج إلى أن يعرف معناها يدرس القرآن، يكثر من الخيرات، فعل الخيرات، النبي -عليه الصلاة والسلام- كان أجود الناس.

أحمد الشيخ: في شهر ..

د. يوسف القرضاوي: وكان أجود ما يكون في شهر رمضان "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة" فهذا هو الذي ينبغي أن..

أحمد الشيخ: أن يكون عليه حال المسلمين.

د. يوسف القرضاوي: يستفيد فيه من.. من شهر رمضان المبارك.

أحمد الشيخ: فضيلة الشيخ مرة أخرى الملاحظ أن من يستقرأ تاريخ الإسلام والمسلمين يجد أن معظم انتصارات المسلمين وأهمها حدثت -حقيقةً- في شهر رمضان، فأين نحن من تلك الأيام التي كانت.. كان فيها المسلمون منتصرين ويصومون ويجاهدون ويحققون المعجزات وهم صائمون، وقد قرأت -في الحقيقة- في بعض الصحف المحلية هذا يثير..، الحديث له شجون ويثير، هذه القضية أن السفير الإسرائيلي في دولة عربية يريد أن يقيم مأدبة إفطار للمسلمين ويريد أن يستفتي في ذلك شيخ الأزهر، فالحقيقة ماذا.. ماذا تقولون في.. في هذه القضية والحالة الذي وصلنا إليها كمسلمين في هذا الزمان؟

انتصارات شهر رمضان.. نماذج ودلالات

د. يوسف القرضاوي: والله أولاً يعني من ناحية رمضان وصلته بمعارك النصر طوال تاريخ الإسلام فهذا أمر واضح ولا ينكر، ففي عصر البعثة لا شك أن من أعظم المعارك التي تمت في رمضان معركة بدر وكانت في السابع عشر من رمضان وسمى الله -تعالى- يومها يوم الفرقان، يوم التقى الجمعان، وحدث في شهر رمضان أيضاً انتصار فتح مكة، الفتح الأعظم، يعني حينما جاء نصر الله والفتح ودخل الناس في دين الله أفواجاً، يوم فتح مكة التي خرج النبي -صلى الله عليه وسلم- منها ليلاً وعاد إليها نهاراً خرج منها مضطهداً وعاد إليها فاتحاً، فهذا حدث في شهر رمضان ومعروف في التاريخ هناك معارك كبرى مثل معركة عين جالوت في.. وهي التي انتصر فيها (سيف الدين قطز) القائد المملوكي على التتار في الخامس والعشرين من رمضان سنة 656 هـ وهي من المعارك الحاسمة في التاريخ، ومن معاركنا المعاصرة معركة العاشر من رمضان يعني المعركة التي حدثت بين الجيش المصري والجيش الإسرائيلي وهبت نفحات رمضان على الصائمين في ذلك اليوم من جنود مصر الأوفياء، وكان شعارهم الله أكبر.. الله أكبر، فكان لها فعلها وأثرها في نفوس هؤلاء المقاتلين الأبرار وكان النصر العظيم المعروف كان اقتحام..

أحمد الشيخ: خط بارليف.

د. يوسف القرضاوي: خط بارليف وعبور القناة وكان نصر بقدر إيمان الناس، يعني الحقيقة القاعدة دائماً "أعطني إيماناً أُعطك نصراً" فهذا يعني ما نقول، أما يعني كلام السفير الإسرائيلي، واسمح لي أن أقول لك هو السفير الإسرائيلي في مصر، وهذا لم يعد خافياً، لقد تكلمت الصحف في هذا الأمر، وبلغ من بجاحة هذا السفير إنه يريد أن يقيم مأدبة، نحن نسمي مآدب الإفطار مآدب الرحمن، هو يريد أن يقيم مأدبة للشيطان وليست مأدبة منسوبة إلى الرحمن، ويدعو فيها فقراء مصر ليفطروا على طعام هذا اليهودي، وأنا أقول له: إن أفقر الناس في مصر هو أغنى من مليارديرات اليهود، هؤلاء الفقراء لن يأكلوا من هذا الطعام الخبيث، هو طعام مسموم طعام مغموس بالدم، لأن كل لقمة فيه، لو حدثت، فيها دم إخوانه الفلسطينيين، هؤلاء.. كيف يعني يسمح يعني إنسان عربي أو مسلم لنفسه أن يذهب ليأكل طعام هؤلاء اليهود وهم الآن يحاصرون المسجد الأقصى، ويحاصرون المسجد الإبراهيمي، ويزيدون المستوطنات، ويصرون على أن القدس هي العاصمة الأبدية الموحدة لهم، ولا يقبلون أن يعود اللاجئون المشردون إلى ديارهم؟! ومع هذا لا زال هناك من يزعم أن هناك سلاماً، أي سلام يعني لهؤلاء؟ هؤلاء أناس قتلة، سفاحون، لا يجوز لنا أنو نواليهم، أو نتودد إليهم، أو نأكل طعامهم، الله تعالى يقول: (إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) لو كانوا أناساً عاديين مسالمين لنا كنا نطبق عليهم الآية التي قبل هذه وهي قوله تعالى (لاَ يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوَهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ المُقْسِطِينَ) لم ينهنا الله عن البر والقسط، يعني العدل والإحسان، عن الناس المسالمين لنا ولو كانوا من غير المسلمين، إنما هؤلاء ليسوا مسالمين، هؤلاء قتلونا وأخرجونا من.. من ديارنا، سفكوا الدم، واغتصبوا الأرض، وشردوا الأهل، وفعلوا الأفاعيل ولا زالوا إلى اليوم، فكيف يستسيغ هذا الصهيوني الخبيث أن يدعو هذه الدعوة وإنه يريد أن.. أن يستفتي فيها؟! وما هذا الكرم الذي نزل على اليهود وهم أبخل الناس وأشح الناس، وأعرق خلق الله في الشح والبخل طوال تاريخهم؟! والقرآن سجل عليهم هذا حينما قال (أَمْ لَهُمْ نَصِيبٌ مِّنَ الْمُلْكِ فَإِذاً لاَّ يُؤْتُونَ النَّاسَ نَقِيراً) لو كان لهم نصيب لا يأتون الناس نقير، يعني فهذا هو شأنهم، فبدل إن يعني يدعو الناس إلى الإفطار يرد المظالم التي يعني أخذها، والأموال التي اغتصبها، والأراضي التي لا زال إلى الآن، ما بين الحين والحين، يضمون الأراضي بالقوة، بالعنف، بالبلدوزرات، والناس يصرخون، ويبكون، فهذا يعني المعتدي يجب أن يرتدع عن عدوانه ويرد الحقوق إلى أهلها، والأمانات إلى أصحابها، بدل أن يتبجح بدعوة الفقراء إلى الإفطار على مائدته.

أحمد الشيخ: جزاك الله خير فضيلة الشيخ، معنا أول مكالمة الأخ أبو محمد من بولندا.

أبو محمد: مساء الخير فضيلة الشيخ.

د. يوسف القرضاوي: أهلاً وسهلاً مساء الخير يا أخي.

أبو محمد: كل عام وأنتم بخير.

د. يوسف القرضاوي: وأنتم بخير.

أبو محمد: أسأل إن كانت والدتي قد أدركت رمضان، وتوفت في أواخر رمضان

أحمد الشيخ: لو رفعت صوتك يا أخي..

أبو محمد: كانت والدتي قد أدركت رمضان وتوفت في أواخر رمضان..

أحمد منصور: نعم.

أبو محمد: ولم تصم إلا يوماً واحداً فما حكم الدين في ذلك؟

د. يوسف القرضاوي: هي إذا توفيت في آخر رمضان معناها إنه لم يتح لها فرصة القضاء وأخرت القضاء، يعني هي ليس عليها شيء ولكن لو أراد الأخ أن يتطوع ويصوم عنها الأيام التي أفطرتها فجزاه الله خيراً، في الحديث الصحيح "من مات وعليه صيام صام عنه وليه" إنما هي في الحقيقة ليس عليها صيام، بأن يكون عليها صيام لو أتيح لها فرصة بعد شهر رمضان ولم تقض، هي ماتت في شهر رمضان وكانت مريضه. فلم تجد عدة من أيام أُخر حتى تقضيها، إنما يستطيع الإنسان أن يصوم عن والدته، يستطيع أن يُطعم عن كل يوم مسكيناً، يتطوع يعني بهذا يتبرع براً بأمه وإحساناً إليها بعد وفاتها، وإن كان ليس عليها شيء لإنها لم تمت وفي ذمتها صيام.

[موجز الأخبار]

أحمد الشيخ: نعود لنتابع حديثنا الشيق مع فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي، معنا الأخت آيه إبراهيم من فنلندا.

أحمد الشيخ: آلو.

آية إبراهيم:سلام عليكم.

أحمد الشيخ: وعليكم السلام ورحمة الله.

د. يوسف القرضاوي: وعليكم السلام ورحمة الله.

أحمد الشيخ: أصبح الأخ..

آية إبراهيم: نعم، رمضان مبارك كريم فضيلة الشيخ، لأسرة البرنامج الساهر على ها البرنامج، وأريد أسأل فضيلة الشيخ: إني أعمل بمصنع ينتج الخمر وأقتضي أجراً عما بذلته من عمل فما هو حكم الإسلام عن هذا العمل؟ وهل تجوز الصدقة والزكاة من هذا المال؟ وشكراً.

حكم العمل في مصانع الخمور

د. يوسف القرضاوي: هو العمل في مصنع الخمر حرام يا أخي، لأنه فلسفة الإسلام أنه إذا حرم شيئاً حرم كل ما يفضي إليه وكل ما يساعد عليه، ليحصر المنكر في أضيق نطاق، فهو إذا حرم الربا، يحرم أكل الربا، ويلعن مؤكل الربا، وكاتب الربا، وشاهد الربا كل هؤلاء، إذا حرم الخمر حرم فيها عشر.. لعن في الخمر عشرة شاربها، ده الطبيعي ده الأساس، ولكن هناك ساقيها وحاملها والمحمولة إليه وعاصرها ومعتصرها وآكل ثمنها كل من ساهم في الخمر من قريب أو بعيد فهو ملعون على لسان محمد -صلى عليه وسلم- فالذي يصنع الخمر أو يشارك في صناعتها أو يشارك في الاتجار بها يقربها يعني من بلد إلى بلد أو ينقلها أو يحملها يعني أو يصبها يعني كل هذا بيساعد على هذه الكبيرة، أم الخبائث الخمر، التي سماها القرآن رجس من عمل الشيطان (فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) فالمفروض في المسلم إنه يقاطع الخمر كل ما يتصل بالخمر حتى "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر" -في الحديث- "فلا يجلس على مائدة يدار عليها الخمر" لو دُعي إلى دعوة فيها خمر يعني يرفض هذه الدعوة يعتذر لا يقبلها، جيء إلى عمر بن عبد العزيز بجماعة يشربون الخمر وقيل له: يا أمير المؤمنين، إن فيهم رجلاً ليس منهم -إنه صائم- بس هو كان جالس معاهم قال لهم: "صائم ويجلس مع شاربي الخمر؟! به فابدءوا"، ابدءوا به إن الله تعالى يقول (وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ) اللي بيجلس في مجلس يستهزء فيه بآيات الله يجب يترك المجلس يعني إذا بقيت يبقى أنت مثله (إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ) فعلى هذا أمر إمام الهدى والخليفة الراشد خامس الراشدين عمر بن عبد العزيز إنه يبدءوا بالراجل الذي ده.. كل هذا ليبعد المسلم عن الخمر وتناول الخمر وشرب الخمر، فالأخ الذي يعمل في مصنع للخمر هو يعني يعمل في حرفة محرمة والمال الذي يعني يأخذه من هذا هو مال محرم، طبعاً يعني المفروض إنه يترك هذا الأمر إلا لو كان هيموت من الجوع أو كذا يعني يبقى ضرورة معينة ولكن لا يجب إنه يستسلم الإنسان للضرورة يعني المفروض إنه يعني يقبل أي عمل ولا.. يعني يقبل عملاً محرماً بطبيعته، طبعاً هذا المال يجب يخرجه منه يعني الصدقة منه يعني يتصدق به ويزكي منه مفيش مانع يعني، هو يجب يخرجه يجب يخرج من هذا المال لأنه مال محرم والمفروض المال المحرم لا يبقى في ذمته هو حتى ما يجبش فيه الزكاة لأنه يجب يتطهر منه ولا يحول عليه الحول وهو عنده. نعم.

أحمد الشيخ: معنا مكالمة أخرى الأخ عبد العال عصري من باريس، أخ عبد العال.. آلو.

عبد العال عفري: السلام عليكم ورحمة الله.

أحمد الشيخ: وعليكم السلام.

عبد العال: فضيلة الدكتور جزاكم الله خيراً على تفضلكم بهذا البرنامج الطيب.

د. يوسف القرضاوي: بارك الله فيك.

عبد العال عفري: أنا من العاملين في الإغاثة الإسلامية بباريس وهي جزء من الإغاثة الإسلامية عبر العالم اللي مقرها في بريطانيا والسؤال ينقسم إلى سؤالين:

أولا: إحنا نطلب إخراج الزكاة قبل العيد أي في أيام رمضان حتى يتسنى لنا إيصالها إلى البلدان المحتاجة فهل هذا نكمل فيه؟ وما رأي فضيلة الدكتور؟

د. يوسف القرضاوي: هل تقصد زكاة الفطر؟

عبد العال عصري: أي زكاة الفطر نعم، المسألة الثانية في بعض الأحيان قد يطلب منا الزكاة قبل العيد، يعني إخراجها المقصود، فهل يمكن أن نفعل هذا؟ وجزاكم الله خيراً.

د. يوسف القرضاوي: ما هو نفس السؤال.

أحمد الشيخ: نفس السؤال تقريباً.

عبد العال عصري: لا، السؤال الأول كنا السؤال أولاً نطلب من الناس أن يخرجوها قبل.. قبل يوم العيد.

أحمد الشيخ: نعم أن يقدموها لهم قبل يوم العيد، وهم يخرجوها هم، بدورهم جمعية الإغاثة، تخرجها قبل يوم العيد ويريد رأي فضيلتكم.

حكم تقديم الزكاة عن ميعادها

د. يوسف القرضاوي: هذا أمر لا حرج فيه، كان الناس في عصر النبوة في عصر البعثة كانوا يخرجون زكاة الفطر قبل يعني طلوع.. قبل صلاة العيد بعد صلاة الفجر وقبل صلاة العيد يعني في هذه الفترة، بعد ما يصلوا الفجر مع النبي -صلى الله عليه وسلم- وقبل أن يذهبوا إلى صلاة العيد.. صلاة العيد بعد شروق الشمس بـ 1/3 ساعة أو نحو ذلك كانوا في هذه الفترة يؤدون صدقة الفطر أو زكاة الفطر، لأن كل واحد عارف جاره الفقير فلان الفلاني أو فلانة الأرملة أو فلان اليتيم أو فلان صاحب العيال فبيذهب ويعطي له بعض التمر أو الزبيب أو الشعير أو القمح أو هذه الأشياء، ففي هذه المدة القصيرة وفي عصر الصحابة كانوا يخرجونها -كما قال بن عمر- قبل العيد بيوم أو يومين لأن بدأ المجتمع يتسع وبدأت أموره تتعقد، بعد ذلك جاء الفقهاء وقال منهم من قال إنه يخرجها من منتصف رمضان يخرجها لما يأتي منتصف، وبعضهم قال يخرجها من أول رمضان، وهذا ما أفتينا به الناس وخصوصاً إذا كانت هذه الصدقة تنقل من مكان إلى مكان، يعني نحن نعتقد أن المسلمين أمة واحدة يسعى بذمتهم أدناهم وهم يد على من سواهم (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) تباعد الأوطان واختلاف الأقاليم أو اللغات أو الأعراق والأجناس هذا لا يفرق بين أبناء الأمة الواحدة، ولذلك فإذا كان عندنا مسلمون يعني يكادون يهلكون جوعاً في بعض البلاد خصوصاً من اللاجئين والمشردين في أنحاء العالم معظم المشردين واللاجئين في أنحاء العالم من أبناء الإسلام، هؤلاء المشردون وهؤلاء المحتاجون في فلسطين، في أفغانستان، في البوسنة، في الصومال، في.. في بنجلاديش في بلاد تصيبها يعني الفيضانات وتصيبها المجاعات فنحن نريد أن نسعف هؤلاء وخصوصاً في العيد.. العيد جاء فرصة لكي يمد المسلم يده إلى أخيه النبي -عليه الصلاة والسلام- قال " أغنوهم عن الطواف في هذا اليوم" يعني الفقراء والمحتاجين لا تجعلوهم يطوفون عليكم ويسألونكم، أنتم ابحثوا عنهم وطوفوا عليهم يعني احفظ كرامة الفقير واحفظ ماء وجهه وأنت اللي روح وصل إليه، إذا كان في بلدك تستطيع أنك توصل إنما إذا كان في بلد آخر لابد أن نعطي الفرصة لتخرج زكاة الفطر في مدة معقولة بحيث أننا نوصلها إلى ذلك البلد المحتاج، فلا مانع أن يطلب الإخوة في الإغاثة الإسلامية زكاة الفطر قبل العيد ولا مانع أن يوصلوها إلى الفقراء يعني في ذلك الوقت، بحيث يأتي العيد وهم قد وصلهم حقهم ويعني أدوا ما عليهم وأشبعوا حاجاتهم وهذا أيضاً يجعلنا نقول: إنه لا بأس أن نخرج زكاة الفطر بالقيمة النقدية يعني ليس من الضروري أننا نخرج أرزاً أو شعيراً وتمراً، لأ، ممكن نخرج قيمة هذه الأشياء ونبعثها فإرسال النقود أيسر وأسهل وأنفع، أيسر على من يدفع وأنفع لمن يأخذ.

أحمد الشيخ: نعم، جزاك الله خير. معنا الأخ يوسف عزت من برلين. أخ يوسف.

يوسف عزب: آلو.

أحمد الشيخ: آلو أتفضل يا أخي.

يوسف عزت: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وكل عام وأنتم بخير.

أحمد الشيخ: عليكم السلام ورحمة الله.

د. يوسف القرضاوي: وعليكم السلام ورحمة الله.

يوسف عزت: وتحياتنا لأستاذنا الكبير يوسف القرضاوي.

د. يوسف القرضاوي: وأنت بالصحة والسلامة.

أحمد الشيخ: أستاذ يوسف، والله فيه مشكلة هنا في برلين بعض الجماعات أو بعض الأخوات هنا في برلين يعتقدون أو يصرون على أنه يجوز الصيام ولو كانت المرأة حائض، وحاولنا معهم أن نجيب دليل من القرآن وللأسف لم نجد دليل إلا من السنة المباركة، فهم يصرون على ذلك فهل لك رأي في ذلك؟ وجزاك الله كل خير عنا.

حكم صيام المرأة الحائض

د. يوسف القرضاوي: يا أخي ليس لي رأي، هذا أمر يعني جاءت به السنة وأجمع عليه المسلمون، فدليله السنة والإجماع والسنة هي المبينة للقرآن الكريم الله تعالى يقول (وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا) ويقول مخاطباً النبي عليه الصلاة والسلام (وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ) ويقول (قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ) ويقول (مَن يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ) فنحن في طاعتنا لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- إنما نطيع الله لأنه لا يتكلم من هواه ولا يمثل نفسه إنما يمثل الإرادة الإلهية، والرسول -صلى الله عليه وسلم- حينما أمر بأن المرأة الحائض تقضي الصوم ولا تقضي الصلاة هذا بين به النبي صلى الله عليه وسلم القرآن الكريم وهل من.. من يرفضن السنة في هذا الأمر ماذا يفعلن بالصلاة؟ هل يصلين الصبح والظهر والعصر والمغرب والعشاء؟ لم يأت القرآن بهذه المواقيت الخمسة ولم يقل لنا إن صلاة الصبح ركعتان وصلاة الظهر أربع وصلاة العصر أربع والمغرب ثلاث والعشاء ثلاثة [أربعة] ولم يقل لنا إن كل ركعة فيها كذا من الأقوال والأفعال والركوع والسجود، وأن الركوع مرة واحدة والسجود مرتان هذا كله تعلمناه من السنة، فالمسلم إذا رفض السنة معناها إنه لا يصلي صلاة المسلمين ولا يصوم صيام المسلمين ولا يحج حج المسلمين، لأنا أخذنا هذا عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو المبين للقرآن، فالسنة بينت لنا إن المرأة الحائض لا.. لا تصوم وكذلك النفساء وأجمع على ذلك فقهاء الإسلام من جميع المذاهب، واستمر على ذلك عمل المسلمين أربعة عشر قرناً أو تزيد فهو إجماع متصل بالعمل ليس مجرد إجماع نظري في الكتب أو إجماع الفقهاء، إجماع الفقهاء وإجماع جماهير المسلمين وده من رحمة الله، المرأة في حالة الحيض بتكون متوترة الأعصاب وبينزل منها الدم وكذا فربنا أكرمها وقال لها افطري وأوجب عليها الفطر، فلا معنى لأن تشدد.. كنا نرى هذا قديماً يعني أنا كنت أرى في الريف المصري بعض المسلمات اللائى يصمن رمضان ولا يصلين يعني يأتي رمضان فللأسف المرأة تصوم ولا تصلي، وتصوم رمضان كله حتى أيام الحيض لماذا؟ لأنها جاهلة لا تعرف الأحكام فيستوي عندها أيام الحيض وتقول لأ كيف أفطر رمضان؟ مع أنها ما بتصليش فتستكثر هذا الأمر إنما المسلمة المتعلمة والمثقفة والتي تعرف إن هذا من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكما جاء عن عائشة وعن غيرها، وإن هذا ما استمر عليه عمل المسلمين والمسلمات طوال هذه القرون لا ينبغي لمسلم ولا مسلمة أن يرفض هذا الحكم، والله تعالى يقول (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلاَ مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ) فالمؤمن والمؤمنة يعني يقولان عند أمر الله ورسوله (سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ).

أحمد الشيخ: جزاك الله خير فضيلة الشيخ، معنا مكالمة أخرى الأخ أبو نضال من فرنسا.

أبو نضال: السلام عليكم ورمضان مبارك.

أحمد منصور: وعليكم السلام ورحمة الله.

أبو نضال: سؤالي هو خاص وقد يكون نافع لجميع الأخوات المسلمات بالنسبة للمرأة التي يحكم عليها الطبيب باستئصال كيس الحمل أي قطع كيس الحمل يعني هذا يقطع عليها طبيعياً العادة الشهرية هل هذا حلال أم حرام؟ وإذا كان حلال يعني حبيت عشان أبين كونه في الحالة هذه تكون عندها يعني حاجات مثل رمضان تصبح كتير تصومه كامل مثل موسم الحج يعني تحج الأوقات بتاعها كاملة إذا كان جاءها الحيض مثلاً جاء مثلاً في طواف الوداع أو شيء كهذا، أرجو من فضيلة الشيخ تبين لنا هذا حلال أو حرام، إذا حكم عليها الطبيب لأسباب صحية بقطع كيس الحمل والسلام عليكم ورحمة الله.

أحمد الشيخ: جزاك الله خير.

د. يوسف القرضاوي: إذا قطع كيس الحمل هذا أو المبيض أو المبيض أو يعني الشيء اللي هو بيسبب الحمل يقطعه نهائياً هذا لا يجوز لا بالنسبة للمرأة ولا بالنسبة للرجل، لأن هذا نوع من التغيير لخلق الله وتغيير خلق الله حرام، ومن عمل الشيطان ومن إيحاء الشيطان ووسوسته والله تعالى يقول على لسان الشيطان (وَلآمُرَنُّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ) تغيير خلق الله التغيير الدائم هذا أمر لا يجوز، ولذلك النبي -صلى الله عليه وسلم- لعن النامصة والمتنمصة ولعن المتفلجات للحسن، متفلجات للحسن اللي تعمل فلج في أسنانها صناعي ليست فلجاء، إنما لكي تعمل فروق بين الأسنان بالمبرد وتبرد فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- "لعن المتفلجات للحسن المغيرات خلق الله" فتغيير خلق الله لا يجوز إنما يجوز للمرأة إنها تستعمل بعض الأشياء التي تمنع الحمل، ولذلك لا مانع من إن المرأة مثلاً التي تريد أن تصوم رمضان كله إنها تأخذ الحبوب المانعة هذه لتصوم جميع الشهر ولتصلي التراويح في كل الشهر إذا.. إذا كان هذا لا يضرها يعني العلماء حتى نصوا على هذا في كتبهم، قالوا يجوز للمرأة أن تأخذ دواءً لرفع الحيض يعني يجوز هذا، فنحن نقول المرأة مثلاً التي تقول أنا لا أريد أن أفطر يعني في رمضان أو لا أريد أن تضيع مني صلاة التراويح..

أحمد منصور: أو أثناء الحج.

د. يوسف القرضاوي: أو مثلاً أريد يعني عند العمرة أو عند الحج أن يعني لا يضيع مني الطواف ولا يضيع مني دخول المسجد والصلاة في المسجد الحرام والمسجد النبوي والصلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة فيما سواه، لا أريد أن... فأنا أريد أن آخذ.. لها هذا، فبدل من إنها تقطع يعني الكيس الحمل هذا أو تعمل.. لأ يعني هذا أمر لا يجوز وحينما أريد من عدة سنوات في الهند أن يفعلوا ذلك مع المسلمات هاج المسلمون وقالوا هذا أمر لا يجوز واضطرت الحكومة الهندية أن تنزل على الإرادة الإسلامية العامة، لأن أجمع جميع المسلمين لا.. لا نقبل هذا.

أحمد الشيخ: بس هو قال يا فضيلة الشيخ في سؤاله لأسباب صحية إذا كان الطبيب نصحها بذلك.

د. يوسف القرضاوي: إذا.. إذا أسباب صحية ضرورية يعني تضطرها إنها يعني تقطع الحمل يعني إذا كان الحمل يضرها وضرراً بالغاً ولا تستطيع بالوسائل الأخرى التي يصنعها النساء بأمر الطبيب أيضاً وإشارة الطبيب مثل الحبوب.. تناول الحبوب المانعة أو مثل اللولب أو مثل.. أو أي شيء من هذا إذا كان هذا يعني بأمر الطبيب المختص يعني، وبعض العلماء يقولون يعني لا بد أن يكون طبيباً مسلماً، يعني قالوا في هذه الأمور أن يكون طبيباً مسلماً ثقة في دينه وثقة في طبه يعني حتى لا.. لا يقبلون الكلام من أي مسلم افرض مسلم فاسق أو مسلم شارب الخمر ولا يهمه أمر الدين فيعني لا.. لا يقبل كلامه لازم يكون مسلم ثقة في دينه وثقة في طبه بمعنى أن يكون من أهل الاختصاص، لا يكون دخيلاً على هذا الأمر وهو بعض الناس يستشير أي طبيب ويقولك الطبيب قال لي، لأ لازم يكون طبيب مختص..

أحمد الشيخ: مختص بهذه..

د. يوسف القرضاوي: وخصوصاً لو اختلف الأطباء لأن أحياناً الأطباء يختلفون في التشخيص ويختلفون في وصف الدواء، فلازم نبحث عن أفضلهم وأشهرهم أو أكثرهم إذا كان العدد يبقى الأكثر من قالوا، ولكن أنا أقول حتى لو إنه طبيب غير مسلم ولكنه مؤتمن يعني رجل صاحب خلق ولا يمكن أن يغش ولا يمكن أن يحيد عن الحق فحتى المسلمة التي تعيش في تلك البلاد وربما قد لا يوجد الطبيب..

أحمد الشيخ: المسلم.

د. يوسف القرضاوي: المسلم، يعني نجيز لها أن تعمل بنصيحة الطبيب غير المسلم لهذه الضرورة "والضرورات تقدر بقدرها".

أحمد الشيخ: جزاك الله خير معنا مكالمة أخرى من مانشستر في بريطانيا الأخ مفتاح عامر.

مفتاح عامر: آلو.

مفتاح عامر: آلو، السلام عليكم.

أحمد الشيخ: عليكم السلام ورحمة الله.

د. يوسف القرضاوي: عليكم السلام ورحمة الله.

مفتاح عامر: شيخنا الفاضل، فيه عندي سؤالين الحقيقة، الأول أن أهلي اتخرجت من جامعة مانشستر كمدرسة وفي المدرسة يدرسوا الأديان الأخرى مثلاً الإسلام و..، إلى جانب المسيحية طبعاً، وعلى الهند والبوذا وغيرها فلكن طبعاً زوجتي تقول إن هي، كمسلمة متحجبة وملتزمة بالإسلام، تقول إن يقول الهند كذا كذا ويقول في دينهم الفيكس كذا كذا وهكذا، فهل يصح لها أن تدرس في المدارس الإنجليزية أم لا؟ السؤال الثاني -الله يبارك فيك- يعني مثلاً أي أمر غريب هل نعتبره بدعة؟ ويجب علينا الإنكار أو يجب أن نسأل أولاً؟ وكذلك إضافة لهذا السؤال بعد انتهاء مثلاً مسرحية في العيد أو حاجات ذي هذه بعض الأطفال يعملوا حاجة جيدة يعني فالناس تتكبر يعني يعملوا تكبير أو حاجة ومحاضرة أو شيء فبعض الإخوة يقول هذا أمر بدعة، فأرجو التوضيح شيخنا الفاضل الله يبارك فيك.

أحمد الشيخ: التكبير في العيد هذا السؤال الأخير، السؤال الأول.

د. يوسف القرضاوي: السؤال الأول أيش يقول؟

أحمد الشيخ: نعم، اللي هو زوجته تعمل في الجامعة تخرجت من جامعة مانشستر وهي تدرس الآن في مدرسة وهذه المدرسة تدرس ديانات أخرى، وأثناء التدريس تقتطف من الديانات الأخرى تقول البوذية، تقول المسيحية، تقول كذا، فهل يجوز لها أن تمارس هذا العمل؟

د. يوسف القرضاوي: هي بتدرس أيه؟

أحمد الشيخ: زوجته تخرجت ولم يذكر حقيقة تخصصها.

د. يوسف القرضاوي: هو يعني.

أحمد الشيخ: هي متحجبة ومسلمة ملتزمة.

د. يوسف القرضاوي[مستأنفاً]: أنا يعني اعتقادي أنه لا حرج عليها مادامت هي تدرس يعني مادة نافعة للطالبات في اختصاص معين، إفرض إنها بتدرس لهم الفيزياء أو الكيمياء أو الأحياء أو الجغرافيا أو أي مادة من هذا اختصت هي فيها، وهي بتدرسها للطالبات لا حرج عليها في هذا، إذا كان هناك في المدرسة بيدرسوا الديانات المختلفة وبيدرسوا الإسلام وبيدرسوا غيره على أساس يمكن فيه طالبات مسلمات وفيه طالبات مسيحيات وفيه طالبات بوذيات أو هندوسيات، فهؤلاء يعني بيدرسون لهن دياناتهم المختلفة، وقد تسمع هي شيء من هذا، المهم إن يكون هي محصنة عندها المناعة، لا تتأثر بهذه الأشياء، نحن نعرف أنه عند النصارى كذا واليهود يقولون كذا، والقرآن ذكر لنا هذه الأشياء (وَقَالَتِ اليَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى المَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَبْلُ..) إلى.. إلى آخره، فالقرآن يذكر لنا يعني عقائد الأديان الأخرى ويناقشها ويقيم الأدلة للمسلمين ليحاجوا الآخرين، فنحن لا نخاف من ذكر الديانات الأخرى، والمفروض أن هذه المسلمة ما دامت في هذه المدرسة ومعرضة لأن تسمع هذه الأشياء وقد تجد من يجادلها في هذه الديانات لأن قد تجد من يدرس البوذية ومن يدرس المسيحية أو اليهودية في هذه المدارس، فلابد أن تحاول أن تثقف نفسها ويكون عندها حصيلة فكرية معقولة تستطيع أن تبين بها حقيقة دينها وأن ترد على الشبهات عندما تثار هذه الشبهات هذا..

أحمد الشيخ[مقاطعاً]: وإذا كانت.. وإذا كانت هي تدرس الأديان مثلاً، لو افترضنا أنه يعني هكذا بهذا السؤال هي نفسها مدرسة للأديان.

د. يوسف القرضاوي[مستأنفاً]: إذا بتدرس الأديان وتبينها على حقيقتها فلا.. لا حرج، إنما إذا كانت بتدرس الأديان وترغب في الأديان الأخرى لا.. لا يجوز، إنما بتدرس تدريس موضوعي بتقول إن المسيحية تقوم مثلاً على كذا فيها التثليث، والتثليث هو كذا وكذا، واليهودية بتقوم كذا، والتوراة بتقول كذا، والألوهية في التوراة موصوفة بكذا وكذا، ورأي الألوهية في النبوات أن النبوات غير معصومة وتجيب أدلة.. إذا كانت الدراسة موضوعية ما.. ما يضرنا يعني هذا.. هذا السؤال الأول؟

أحمد الشيخ: الأول.

معنى البدعة في الإسلام

د. يوسف القرضاوي[مستأنفاً]: الأول، السؤال الثاني عن البدعة وهل كل جديد بدعة؟ لأ، ليس كل جديد يعني بدعة، من قال؟ نحن نعلم إن يعني سيدنا عمر -رضى الله عنه- ابتكر أشياء بيسمونها.. يسمونها أوليات عمر، يعني الأشياء التي ابتكرها عمر ولم تكن معروفة يقول لك هو أول من مدون الدواوين، يعني قال اعملوا دواوين يكتب فيها الناس فلان الفلاني هذا له كذا في الديوان ويصرف له كذا، وفلانة الفلانية.. ما.. ما كان عند العرب ولا كان هذا هو في عصر النبوة ولا في عصر أبي بكر، فابتكر هذا، وهو أول من مصر الأمصار يبني أمصار للمسلمين وبنى البصرة والكوفة وقعد قال لهم اعملوا الشارع مثلاً عرضه ستين ذراعاً مش عارف أيه، يعني مبتكرات.. وأول من أرخ للمسلمين عشان المسلمين عايزين نعمل لهم تاريخ، فعمل التاريخ واتفقوا على أن يكون مبدأه الهجرة وهكذا، ونجد الصحابة عملوا أشياء لم تكن في عصر الرسول ودية اللي بيسموها اللي بيأخذوا العلماء منها ما سمي دليل المصلحة المرسلة المصلحة المرسلة: أن تعمل أشياء لم يأتِ دليل من الشارع لا باعتبارها ولا بإلغائها، مسكوت عنها، إنما بتحقق مصلحة للناس، تدرء شراً عنهم أو تحقق نفعاً لهم، وهذا فعله الصحابة -رضوان الله عليهم- وعلى هذا الأساس عمر عمل السجن، اتخذوا البريد، ضربوا بعد ذلك العملة.. النقود، هذه الأشياء عملوها من أجل المصلحة المرسلة فليس كل جديد بدعة، ولذلك نجد أن النبي -عليه الصلاة والسلام- يقول "من سن سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة" سن يعني ابتكر شيء والناس تبعوه في هذا الأمر، نجد المسلمين يعني عملوا أشياء ماكانتش في عصر النبوة، مثل مثلاً علم الفقه وتدوين الفقه، وعلم أصول الفقه، وعلم النحو، وعلم الصرف، وعلم البلاغة، العلوم الشرعية والعلوم العربية، تدوين هذه العلوم ووضع أصول لها وقواعد هذا لم يكن في عصر النبوة ولا في عصر الصحابة، ولكن المسلمين ابتكروا، فكل من يظن أن أي شيء جديد نقول عليه بدعة هذا لم يفهم معنى البدعة، البدعة ما كان في أمر الدين المحض، الأمور الدينية أمر في الصلاة، في الصيام، زي مثلاً ما قلنا إنه مثلاً الناس يّجُم قبل الفجر ويقولوا نعمل إمساك، عشر دقائق أو ربع ساعة نمسك فيها عن الطعام والشراب، هذه بدعة ما أنزل الله بها من سلطان، القرآن يقول (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الفَجْرِ) فدي بدعة لأنها متصلة بالعبادة، إنما في أشياء كثيرة بعض الناس بالغوا في مسألة البدع وأي حاجة بتاع يقول لك، حتى بعضهم يقول لك: صدق الله العظيم بدعة، بدعة ليه؟ ما أنا.. أنا بأخلص ربنا قال (قل صدق الله) فهذه ليست يعني بدعة يعني، وبعدين فيه أشياء متصلة بالعبادة وليست من العبادة، يعني إن أنا زي ما بعض الناس زمان أيام الشيخ محمد عبده وبتاع يعني قال لهم عايزين نشيل الميضة بتاع الأزهر ده ونعمل حنفيات فقال لك لأ دا.. دا هذه بدعة، هذا المسلمون توارثوه.. لا هذه ليست بدعة، الحنفيات أكثر نظافة وأبعد عن الأشياء لأن كل الناس بتاخد من الميضة وترجع المية تاني فقد يكون فيها ميكروبات ويكون.. فليس كل ما يظنه الناس بدعة يكون بدعة، البدعة ما اخترع في أمر الدين، ومن فضل الله علينا إنه يعني ما يتصل بالدين نهى عن الابتداع فيه، وما يتصل بأمر الدنيا أمر بالابتداع فيه، ابتكر، اخترع، المسلمون في عصور الازدهار كانوا في أمر الدنيا متبعين وفي أمر.. في أمر الدين متبعين وفي أمر الدنيا مبتدعين ومبتكرين، إحنا الآن -للأسف- يعني قلبنا الأمر جمدنا في أمر الدنيا وابتدعنا في أمر الدين؟ في أمر الدين وهذا ليس بصحيح، السؤال الثالث.

أحمد الشيخ: السؤال الثالث عن.. هل التكبير يوم العيد بدعة؟

د. يوسف القرضاوي: لأ، ما حد قال إن التكبير يوم العيد بدعة، التكبير يوم العيد سنة وحتى القرآن أشار إلى ذلك في ختام آية الصيام قال (يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ اليُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ العُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا العِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) وقد أُثر التكبير عن النبي -صلى الله عليه وسلم- وعن الصحابة، ولكن اختلفوا في صيغة التكبير وجاءت صيغتان، صيغة "الله أكبر الله أكبر . لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد" أو الله أكبر مرتين وورد ثلاثة "الله أكبر الله أكبر الله أكبر وفيه صيغة وردت عن سلمان رضي الله عنه "الله أكبر الله أكبر الله أكبر كبيراً" فيه ناس بقى أشياء هي ديه اللي يعني ما.. ما وردتش يعني الـ "لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون"، اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا..." دي لم يرد وأنا أُفضل في أمور العبادات أن نقف عند حد ما ورد ولا.. ولا نزيد، فإن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال" إياكم ومحدثات الأمور فإن كل بدعة ضلالة".

أحمد الشيخ: نعم.. نعم، جزاك الله خير فضيلة الشيخ. معنا الأخ محمد شوكت صالح من السويد.

محمد شوكت صالح: السلام عليكم.

أحمد الشيخ: وعليكم السلام ورحمة الله.

د. يوسف القرضاوي: عليكم السلام ورحمة الله.

محمد شوكت صالح: والله بدي أسأل سؤال وبنفس الوقت بدي أطلب طلب نجده تساعدونا فيه وبدون استثناء باستثني بس (الجزيرة) اللي هي القناة الوحيدة اللي ما عم بتبث مناظر تطلعنا قدام أولادنا مثل عم نعلى يعني عندنا بنات صغار بما معناه إن إحنا خلقانيين ورضيوا بأوروبا، فإحنا بنقول لهم إن البنت بتلبس لهون، والأشياء هاي فبتفاجأ بشهر رمضان الكريم لنقوي ها البنات بنلاقي برامج عم تدخل علينا البنات اللي لابسة البنطلون محزم عليهم مبين كل شيء، أو فوازير رمضان يالي نازلين بطنانير قصيرة وبنتفاجأ إنه الصاحب من هاي الأقنية بيطلع وبيعطي دروس عن الزكاة، وبنفس الوقت أنه كإنسان هو شيخ ومسلم وبيسمح لهيك أقنية.. لهيك برامج بقناته تخرج لبناتنا يعني بنت صغيرة بتقول لي عمرها 9 سنين بتقول لي يا بابا إنت إزاي..

أحمد الشيخ[مقاطعاً]: ما السؤال يا أخي؟

محمد شوكت صالح: معلش لحظة إذا سمحت يعني موضوع مهم كتير، إذا سمحت يعني إحنا عم نطلب نجدة منكم مش أنا لحالي، عائلات كتيرة..

أحمد الشيخ: نعم.

محمد شوكت صالح: إنه دعوة صالحة لهاي الأقنية أنه تحد من هاي المناظر المؤذية لبناتنا اللي عم نطلع بوجههم إنه نحن كذابين بتعليمنا لإلهن هاي مش أخلاق إسلامنا واحد. هل يحق -سؤالي هون- هل يحق لسيدة نصرانية أن تقوم بمسابقة عن الأركان الخمسة للدين الإسلامي؟ مفيش عندنا بنات يقدروا يقوموا بهاي المسابقة؟! وشكراً وجزاكم الله وانجدونا من هاي القنوات إذا سمحتم.

أحمد الشيخ: نعم.

د. يوسف القرضاوي: والله بالنسبة لشكوى الأخ هذه شكوى عامة من المسلمين والمسلمات في أنحاء الأرض إنه المفروض إن التليفزيونات والبرامج التليفزيونية تكون معبرة عن عقائد الأمة الإسلامية وقيم الأمة الإسلامية، وشرائع الأمة الإسلامية، وأخلاقيات الأمة الإسلامية، هذا هو المفروض، ولكن للأسف يعني ابتلينا بهذه الأشياء التي دخلت على التليفزيونات وعلى البرامج المختلفة، وطبعاً من تليفزيون لآخر يختلف في هذه الأمور، ونحن لا نملك يا أخي الكريم إلا النصيحة ننصح لهؤلاء وخصوصاً في شهر رمضان، يعني للأسف شهر رمضان ارتبط في كثير من البلاد بما سُمي الفوازير والفوازير دية يعني أمر غريب يعني الحقيقة أُدخل على شهر رمضان حتى إن أحد المشايخ الكبار كان وزيراً للأوقاف يعني في مصر رفع يعني دعوة على التليفزيون المصري الله يرحمه صديقنا الدكتور زكريا البري، رفع دعوة وقال: إنه هذا أمر لا يجوز، كأنه أصبحت الفوازير من شعائر شهر رمضان، يعني نستقبل شهر رمضان لنتعبد فيه أم نستقبل لنقيم الأيه؟ الفوازير؟! فهذه أمور -للأسف- شكى منها المسلمون والمسلمات في أماكن شتى، ونحن لا نملك إلا أن نبين لإخوتنا أن هذا أمر لا يجوز، وننبه القائمين على البرامج التليفزيونية أن ينقوا برامجهم من هذه الأشياء، وكثيراً من الناس يستجيبون لهذا، ونرى بعض التليفزيونات تحسنت يعني كما يرى.. وبعضها للأسف ازداد سوءاً ولا حول ولا قوة إلا بالله.

أحمد الشيخ: ملاحظته.. ملاحظته الأخرى هو يقول إنه في أحد الأقنية العربية غير مسلمة تقدم مسابقة عن أركان الإسلام الخمسة هل يجوز هذا؟

د. يوسف القرضاوي: والله يعني لا مانع يعني من.. من هذا يعني، يعني هي ليست عبادة يعني الأمر، إنما هو الأولى والأفضل أن تقدم هذه المسابقات يعني مسلمة أو مسلم أو إنسان مسلم، حتى يكون مؤمناً بما يقول ومتفاعل معه وإذا سأل يعني سؤال حتى إذا كان برنامج مسابقات عن أركان الإسلام يعني يستطيع أن يتفاعل مع من يجيب عن الأسئلة إذا كان.. وخصوصاً لو أسئلة على الهواء أو أسئلة مباشرة بالاتصال مع المشاهدين والمشاهدات لابد أن يكون عنده ثقافة وعنده خلفية وعنده حماس للموضوع، فأوْلى أن يكون المسلم هو الذي يقدم مثل هذه البرامج الدينية.

أحمد الشيخ: نعم، جزاك الله خير فضيلة الشيخ، معنا الأخ.. الأخ حامد ماكراتي من بلجيكا، آلو.

حامد ماكراتي: السلام عليكم.

أحمد الشيخ: وعليكم السلام ورحمة الله.

حامد ماكراتي: أخي الكريم نحن هنا بنشتغل بالتجارة وعم نقع في مشكلة يمكن الشيخ القرضاوي قد وضحها، ولكن بعض الإخوان ما فهموها بالضبط حول موضوع التعامل بالفائدة مع البنوك الأوروبية، نعيش في بلد أوروبي لا يعمل بالقوانين الإسلامية والتاجر منا يحتاج إلى أن يستلف نقود أوروبية ليشتري البيت، بها ليدفع قيمة بضاعة، ليسير أموره التجارية، فما صحة هذا الموضوع؟ جزاكم الله كل خير.

د. يوسف القرضاوي: يا أخي إحنا سبق أن تكلمنا يعني في هذا الموضوع، لا نجيز أن يتعامل المسلم بالفوائد إلا في حدود الحاجة التي لا يجد يعني فرصة في الخروج من مأزقها، وأفتيت أنا في أوروبا وأميركا بعض الإخوة الذين يقعوا في مآزق ولا يستطيعون أن يستأجروا بيوتاً واسعة، ولذلك يحتاجون إلى شراء البيوت، وقالوا أنه شراء هذه البيوت يوفر لهم الحياة المعقولة وما يدفعونه قسطاً هو مقدار ما يدفعونه أجراً، بل بعضهم قال: إنه القسط أحياناً أقل من الأجر، فأنا أفتيت هذه.. هؤلاء الإخوة المحتاجين إلى الخروج من هذا المأزق بمذهب أبي حنيفة الذي يجيز التعامل بالعقود الفاسدة في خارج دار الإسلام، إذا كانت هذه العقود لا تتضمن خيانةً ولا غدراً لغير المسلم وكان فيها منفعة مؤكدة للمسلم، يعني المسلم هو الذي يستفيد فعلى هذا الأساس قلنا هذا، إنما التوسع في هذا الأمر إنه الواحد عايز يريد إنه يعني يعمل تجارة فيتوسع في التجارة ويأخذ فوائد من البنوك، لأ، هذا ما.. ما أُجيزه قط.

أحمد الشيخ: نعم، جزاك الله خير فضيلة الشيخ، معنا الأخت أم خالد من الدوحة.

أم خالد: آلو، السلام عليكم.

أحمد الشيخ: وعليكم السلام ورحمة الله.

أم خالد: لو سمحت عندي سؤال فيه بعض الأخوات لم تجيها الدورة الشهرية في شهر رمضان فهي في الأيام العادية ما تؤديها، مثلاً تكون خدت عشرين سنة من عمرها أو أربع وعشرين سنة فهي ما تؤديها بشيء، وأنا أعتقد أن ملزومة إنها تؤديها بشيء فلو كانت هي الأخت في حالة نفاس أو دورة شهرية، هذه السؤال واحد، السؤال الثاني عن النقاب.

د. يوسف القرضاوي[مقاطعاً]: لا تقضيها يعني لا تقضيها بعد رمضان؟

أم خالد [مستأنفة]: أبداً ما تقضيها وتقول إن بإمكانها إنها تصوم شهر رمضان عادي بدون لا تقضيها أبداً.

د. يوسف القرضاوي[مقاطعاً]: يعني هي يعني تفطر هذه الأيام ولا تقضيها بعض رمضان.

أم خالد [مستأنفة]: أيوه.. أيوه ما تقضيها أبداً بعد رمضان.

د. يوسف القرضاوي: نعم.

أم خالد: والسؤال الثاني عن النقاب: هل يجوز للإنسانة المسلمة المتنقبة إنها تروح تحضر حفلات للمغنيين بالنقاب، أنا أعتقد يعني في نظرنا لا يجوز يعني هذه إساءة للنقاب أصلاً.

أحمد الشيخ[مقاطعاً]: بالنقاب، المغنيين أغاني، نعم.

أم خالد [مستأنفة]: بس، وشكراً.

أحمد الشيخ: شكراً، السؤال الأول الأخوات اللي هي بتجهن الدورة وكذا ولا يقضين.

د. يوسف القرضاوي: لأ ها.. ها هؤلاء يعني لاشك يعني مخطئات وآثمات، لأن الأيام التي أفطرنها، أيام الدورة الشهرية، وهذا أمر كتبه الله على بنات آدم كما جاء في الحديث الصحيح فما أفطرته المسلمة خلال شهر رمضان كان أربعة أيام أو خمسة أو ثلاثة أو ستة أو حتى يوم واحد يجب أن تقضيه بعد رمضان، يعني خلال أحد عشر شهراً من شهر شوال إلى شهر شعبان عندها أحد عشر شهراً تستطيع أن تقضي فيها ما فاتها وما أفطرته من شهر رمضان، هذا فرض لازم، يعني لا يجوز للمسلمة أن تفرط في هذا، وإذا مر عليها عشر سنين أو أربعة وعشرين سنة أو تلاتين أو خمسين سنة لا بد أن تقضي ما فاتها، المفروض.. وأنا أنصح المسلمة التي مرت عليها سنوات طوال ولم تقضِ ما عليها من رمضان أن تأتي في فصل الشتاء.. يعني ممكن بعد شهر رمضان هذا تبدأ من شوال وتبدأ تصوم ما.. ما عليها.

أحمد الشيخ: سهل.

د. يوسف القرضاوي: وفي هذه الأيام والأيام باردة وقصيرة تستطيع يعني ما استطاعت أن تقضي فعليها أن تفعل وإلا لقيت.. لقيت الله -عز وجل- وفي عنقها هذا الدين، وكما جاء في الحديث عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: "فدين الله أحق أن يُقضى" كما نقضي ديون العباد نقضي دين الله عز وجل، بل دين الله أحق أن يقضى لأن لا مطالب له من جهة العباد، إنما المطالب به هو الله عز وجل، فيجب على المسلمة أن تقضي ما.. ما عليها.

أحمد الشيخ: نعم.. نعم. السؤال الثاني.

د. يوسف القرضاوي[مستأنفاً]: السؤال الثاني بالنسبة يعني الحفلات الخليعة وحفلات الأغاني الحالية الآن مثل ما يدعون أحياناً بعد رمضان للأسف نخرج من رمضان فيدعون بعض المغنين وبعض المغنيات وحفلات لا خطام لها ولا زمام ولا ضابط ولا رابط، أظن المسلمة لا المسلمة المحجبة ولا المسلمة المنقبة يجوز لها أن تشارك في هذه الحفلات، إذا كان المحجبة لا يجوز فأولى المنقبة.. إلا إذا كان النقاب ليس تنقباً من أجل الشرع، هي فيه واحدة تتنقب لأنها يعني تفعل هذا لأنها مقتنعة بوجوب تغطية الوجه، وفيه واحدة بتفعل هذا حتى لا يُعرف من هي، هي تريد أن تحضر هذه الحفلات لتغطي وجهها حتى لا يعرف الناس أنها فلانة بنت فلان أو زوجة فلان أو أخت فلان فهي.. فالنقاب هذا.. هنا فقط ليستر شخصيتها حتى لا تعرف، إنما على كل حال لا يليق بمسلمة متدينة ولا بمسلم، يعني مش المرأة فقط ولا الرجل إنه يشارك في هذه الحفلات التي يغلب عليها المجون و.. والخلاعة.

أحمد الشيخ: نعم، تبقى لنا، فضيلة الشيخ، حوالي دقيقة ونصف، في الحقيقة أريد أن أطرح سؤال هنا عن النية بالنسبة للصيام، ما المقصود بالنية؟ وأعتذر للأخ أبو عبد الله من فرنسا على عدم تمكنا من تلبية رغبته في التليفون وإن شاء الله نستطيع في الحلقة القادمة، النية هل يجب أن تسبق الشهر من أوله؟

د. يوسف القرضاوي: آه النية هي أن يريد الإنسان بامتناعه عن الطعام والشراب ومباشرة النساء يريد بذلك التقرب إلى الله والامتثال لأمر الله، الذي قال: (كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ)، وهذه النية ليس من الضروري أن تكون باللسان، يعني بعض الناس يقول لك: "نويت الصيام غداً من شهر رمضان إيماناً واحتساباً لوجه الله" لأ، النية محلها القلب، هل الواحد لما بيجي مثلاً رايح إلى المدرسة أو الجامعة بيقول نويت الذهاب إلى المدرسة أو الجامعة، أو رايح السوق بيقول نويت الذهاب إلى السوق؟ لأ، النية أمرها في القلب، ودية طبيعية عند كل مسلم، ومما يدل عليها إنه بيقول لهم اعملوا السحور، يعني أمال بيسحر ليه؟ فالنية حاضرة عند كل مسلم ولا تحتاج إلى تلفظ باللسان.

أحمد الشيخ: جزاك الله كل خير.

بهذا نأتي مشاهدينا الكرام إلى نهاية هذه الحلقة من برنامج (الشريعة والحياة)، واسمحوا لي في ختامها أن أتقدم بالشكر إلى فضيلة الشيخ العلاَّمة الدكتور يوسف القرضاوي، وإلى أن نلتقي في حلقة قادمة لكم من فريق البرنامج أجمل المنى، والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة