القرارات المرتقبة من القمة العربية في الدوحة   
الثلاثاء 1430/4/5 هـ - الموافق 31/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:43 (مكة المكرمة)، 8:43 (غرينتش)

- تاريخ القمم وتأثير العلاقات العربية في نتائجها
- ملف السودان وأهمية التوافق العربي
- أهمية المشاركة وتحديد الأولويات والأهداف
- جدوى القمم وانعكاساتها على مصالح الشعوب

منى سلمان
منى سلمان:
أهلا بكم. في ظروف بالغة الدقة وعلى خلفية ملفات شديدة التعقيد، تنعقد القمة العربية الحادية والعشرون في العاصمة القطرية الدوحة، المصالحة الفلسطينية والوضع في السودان، مذكرة اعتقال الرئيس البشير والأوضاع في العراق، التطورات السياسية في الصومال وتداعيات الأزمة الاقتصادية على المواطن العربي، كلها ملفات ساخنة على مائدة هذه القمة، فإذا كانت المصالحة العربية هي العنوان الذي يسيطر حتى الآن على الساعات الأخيرة في كواليس القمة فالأمر يستدعي أكثر من سؤال حول مدى صفاء الأجواء العربية واستعدادها لقرارات حاسمة. حتى هذه اللحظة التي نتحدث فيها تأكد من الذي سيغيب ولم يتأكد بعد من الذي سيحضر من الزعماء العرب، فكيف سيؤثر ذلك على قرارات القمة المرتقبة؟ وهل يمكن أن يتجاوز القادة العرب أي خلاف في وجهات النظر من أجل مصلحة شعوبهم؟ عشية انعقاد هذه القمة نسألكم مشاهدينا، ما الذي تتوقعونه منها؟ وماذا لو كان لكم حق المشاركة في ترتيب جدول أعمالها وإصدار قراراتها؟ هل ترون أنها ستنجح في إصدار قرارات حاسمة فيما يتعلق على الأقل ببعض الملفات المصيرية المطروحة أمامها؟ والأهم هل ستنجح في تنفيذ هذه القرارات؟ هل يمكن أن تفاجئنا الساعات الآخيرة بمصالحة عربية شاملة؟ كالعادة نتلقى آراءكم ومشاركاتكم عبر رقم الهاتف الذي يظهر على الشاشة +(974) 4888873 وكذلك عبر بريدنا الإلكتروني
minbar@aljazeera.net

تاريخ القمم وتأثير العلاقات العربية في نتائجها

منى سلمان: إذا كانت القضايا التي تشغل هذه القمة تمتد من المشرق إلى المغرب فإننا نستطلع آراءكم مشاهدينا في أي مكان تكونون فيه، بدأنا باستطلاع آراء عينة عشوائية في الشارع العربية في عاصمتين عربيتين، العاصمة السورية والعاصمة الموريتانية وسألناهم عن توقعاتهم حول هذه القمة وكانت هذه بعض الإجابات التي حصلنا علينا، لنشاهد.

[شريط مسجل]

مشارك1: حقيقة هذه القمة ستكون كسابقاتها من القمم لا يتوقع منها أي شيء.

مشاركة1: لا أتوقع من هؤلاء العرب شيئا، ولن ينتجوا شيئا، ولن يحصلوا على شيء من هذه القمة.

مشارك2: هي عاجزة حتى عن أن تنفع نفسها حتى لكي تنفع دول الآخرين.

مشارك3: نحن نتأمل خيرا من القمة العربية باعتبارها أمور المصالحة العربية طبعا ردمت كثيرا من الهوة الموجودة بين الدول العربية وإن شاء الله تحقق آمال، طبعا يعني ما نتأمل آمالا كبيرة، آمال النسبة البسيطة من الشعب العربي اللي يتأملها الشعب العربي بالنسبة للحكام العرب.

مشارك4: حاطط أمل كثير كبير على موضوع العراق وحل الإشكال، موضوع تصالح الفصائل الفلسطينية واتفاقها مع بعض كمان عم يعطينا تفاؤل.

مشارك5: عودتنا القمم العربية على مدى التاريخ الحديث أن تخرج مقررات غير قابلة للتنفيذ وبالنتيجة المواطن العربي يحس بالإحباط ويحس بأنه مهزوم.

[نهاية الشريط المسجل]

منى سلمان: إذاً ما بين تفاؤل بهذه القمة وتشاؤم منها وبين توقع حالة من الإحباط تعودت عليها الجماهير العربية من بعض القمم تفاوتت الآراء التي استمعنا إليها، فهل يمكن أن تحمل الآراء القادمة أمرا مختلف؟ ماذا لو كان لكم مشاهدينا أن تضعوا أنتم شخصيا جدول أعمال هذه القمة وتتخذوا القرارات نيابة عن القادة العرب؟ وأبدأ من السعودية معي من هناك يوسف محمد، تفضل يا يوسف.

يوسف محمد/ السعودية: السلام عليكم. بالنسبة للقمة العربية الواحد بيتوقع الكثير والله، الكثير منهم، والرسول صلى الله عليه والسلم قال الخير فيي وفي أمتي إلى يوم الدين. والأمل يعني معقود على القادة ونحن نتمنى أن يخرجوا بقرارات مفيدة وقرارات يعني هادفة وقرارات لها أثرها البعيد على الشعب..

منى سلمان (مقاطعة): ما هي هذه القرارات الهادفة كما وصفتها التي تتمنى أن يصل إليها القادة العرب؟

يوسف محمد: أنا أتوقع أن يكون في اتفاق كبير جدا وفي مصالحات بين القادة وأتوقع الرئيس السوداني أن يحضر هذه القمة لأن هذه القمة يعقد عليها آمال بعد كثيرة جدا وإن كان أنه ما في حاجات واضحة ولكن نأمل أن يكون في الكثير الكثير المفيد للسودان، وأنا أعرج لك على مشكلة دارفور ومشكلة السودان هي مشكلة قديمة قديمة جدا، حتى الإنسان لو رجع إلى كتابات حسن نجيلة منذ كم سنة ما يقارب أربعين سنة تجدين أن نفس الأوضاع وحياة البادية وحياة الأوضاع..

منى سلمان (مقاطعة): أشكرك يا يوسف، يوسف محمد أنت بدأت بهذا القدر من التفاؤل والآمال المعقودة أشرت إلى كتابات حسن نجيلة، لا أعرف إن كان حسن نجيلة الذي تعنيه هو حسن نجيلة الذي يتصل بنا الآن من إسبانيا تفضل يا حسن.

حسن نجيلة/ إسبانيا: مساء الخير، لا، حسن نجيلة المقصود هو رحل وأنا حسن نجيلة آخر. وحقيقة أنا أقول وا أسفي على هذا البيت الخرب على ما يسمى الجامعة العربية، حتى ما قاله الرئيس الأريتيري هذا المستنقع الآسن عندما طلب منه الانضمام إلى هذه المؤسسة الهزيلة التي لا ترتقي إلى مصاف المؤسسات الإقليمية والدولية..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يا حسن يعني أنت عبرت عن وجهة نظر مختلفة تماما عن مواطنك الذي تحدث قبل قليل.

جامعة الدول العربية بعيدة عن مأساة دارفور منذ سبع سنوات، فعندما حرق الأخضر واليابس وقتل الأطفال والنساء، لم تعقد الجامعة العربية مؤتمرا واحدا عن دارفور

حسن نجيلة:
أكمل لك، أين جامعة الدول العربية، أين جامعة الدول العربية من مأساة دارفور منذ سبع سنوات عندما يحرق الأخضر واليابس ويقتل الأطفال والنساء؟ هل عقدت الجامعة العربية مؤتمرا واحد عن دارفور أم مؤسسة تحركت بواسطة الأنظمة السيئة والرديئة وكل زعماء العرب..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يا حسن، يا حسن هون عليك قليلا ودعني أسألك، حتى لا نراوح بين التفاؤل الشديد والآمال غير المحددة التي عبر عنها المتصل الأول وبين التشاؤم وتوقع الفشل الذريع منذ البداية، إذا أردنا أن نصيغ قائمة للقرارات التي يتوقعها أو يتمناها المواطن العربي ما الذي كنت ستفعله لو كان لك مقعد في هذه القمة؟

حسن نجيلة: طيب، الجامعة هي فاقد الشيء لا يعطيه، الجامعة حققت في 2005 عن جرائم الحرب وجرائم الإنسانية والإبادة ثم صمتت ولديها التقارير، هل أمين الجامعة أمين؟ ثم اجتمع العرب بعد مضي خمس سنوات على مأساة دارفور والأزمة الإنسانية ليتبرعوا بـ 250 مليون دولا لم تدفع حتى الآن، ودولة غربية واحدة أنفقت خمسة مليارات من الدولارات، أين العرب؟ وأقول وا عرباه، لكن لا حياة لمن تنادي. كان حريا..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا جزيلا لك يا حسن، وجهتا نظر لا زلنا نراوح بين التفاؤل الشديد والتشاؤم الشديد، أملنا أن يأتي فارس محمد بشيء مختلف لعله مثلا توقع بعض القرارات في بعض القضايا وآلية لتنفيذها، فارس تفضل.

فارس محمد/ السعودية: مساء الخير أخت منى. مع الأسف يا أخت منى مع العلم أنه أنا من الناس المتفائلين بالدوحة ونترجى أن تكون هناك قرارات ناجحة وأعتقد أن قطر يعني من الأماكن التي يعني فعلا متوقع أن يحدث فيها مستوى عالي من النتائج الجيدة ولكنني أنا أعتقد من الناحية المنطقة أن ما حدث هو مصالح وليس مصالحة، بمعنى أن نقاط الخلاف لم تزل بل أثبتت أنها باقية وهي فاعلة وبالتالي هناك محاولة للارتقاء إلى مسك العصا من النصف، وأعتقد أنه يمكن أن نرى تقدما ولكن في النهاية يا أخت منى سوف يكتشفون أن العصا مستديرة وأن تحديد مكان المنتصف سوف إشكالا كبيرا جدا.

منى سلمان: أنت تتحدث عن ملف هام وهو عنوان عريض في هذه القمة ربما لا يكون مدرجا في جدول الأعمال لكنه يسيطر على النقاش وهو المصالحة العربية، ماذا عن القضايا الأخرى المطروحة أمامها والمعلقة، هل ترى أن القمة بشكلها الحالي سواء اعتذر عنها من اعتذر أو حضر فيها من حضر يمكنها أن تصدر قرارات حاسمة فيما يتعلق بهذا الملفات؟

فارس محمد: أنا أعتقد أن يعني العالم العربي اليوم ليسوا كالعالم العربي من كانوا قبلنا في السبعينات، أعتقد أنه حتى الجامعة العربية بحاجة إلى عملية تفعيل وحتى تفعيل مثلا مبدأ الدفاع المشترك، أنا أعتقد أن سوريا مثلا لو هوجمت من إسرائيل لن ترتجي من مصر أن تساعدها بطائرة ولن تستطيع أن تساعدها في طائرة مثلا، هنا تكون إشكالية جدا بالنسبة للدول العربية، لا يمكن أن تكون هناك مصالحات دون أن تكون هناك عملية احتواء للدول العربية ككل يعني يجب تفعيل قرارات الجامعة من جديد وإحياؤها من جديد وتكون واضحة وفعالة بحيث يمكن أن نبني قرارات فعالة، أما نحن نحاول أن نبني قرارات بشكل دراماتيكي يعني تنظيري قد يكون جيدا ولكن عندما يأتي إلى مرحلة التطبيق يكون هناك إشكال كبير.

منى سلمان: شكرا جزيلا لك يا فارس، أنت والمتصل السابق أشرتما إلى حالة من اليأس فيما يتعلق بالجامعة العربية، هل الأمر متعلق بالفعل في هذه الجامعة؟ ماذا يمكن أن تفعله إذا كان هناك تصادم أو خلاف في وجهات النظر بين الدول العربية الأعضاء؟ هل يمكنها أن تجبر مثلا دولا على اتخاذ دور محدد؟ هذا ما أسأل عنه المتصل التالي وهو من مصر، عزت الباز.

عزت الباز/ مصر: أستاذة منى عايزين نبص للقمة من اللي هي بدأت من حرف الألف إلى حرف الياء، النهارده بدؤوا من حرف الألف ووصلنا إلى حرف القاف ولم نصل إلى شيء وحنصل إلى حرف الياء وبرضه مش حنصل إلى شيء. ليه؟ النهارده العرب منقسمون في معسكرين، معسكر مع الشرق ومعسكر مع الغرب، المعسكر بتاع الشرق بيقوده طبعا من  هم في الشرق..

منى سلمان (مقاطعة): أي شرق وأي غرب؟ يعني يبدو كما لو كان مصطلحا لأيام الحرب الباردة أو ما إلى ذلك!

عزت الباز: أستاذة الموضوع واضح وجلي لكل المشاهدين ومعروف مين اللي مع الشرق ومين اللي مع الغرب، طالما هم منقسمون كمعسكرين فلا يمكن في يوم من الأيام أنهم يتفقوا..

منى سلمان (مقاطعة): يعني إذا كنت تصورت أنه واضح بالنسبة للمشاهدين فلعله لا يكون واضحا بالنسبة لي فسأعول على فهم المشاهدين على ما تقوله، تفضل.

عزت الباز: يعني النهارده في من هم يميلون إلى الغرب وفي من هم يميلون إلى الشرق وإيران والصين وخلافه فهنا طبعا المعسكران دول لا يملكون من الأمر نفسه شيئا بالتالي ما أظنش أنه إحنا حنوصل لاتفاق إلا إذا حصل أن العرب استقلوا برأيهم ودي قدامها مراحل طويلة وحنوصل إلى حرف الياء ولم نصل إلى إيه؟ حل المشكلة.

منى سلمان: شكرا، يعني أنت يا عزت لا تعول على هذه القمة وترى أن هناك جهات خارجية هي التي تسيطر على القرارات العربية؟

عزت الباز: أكيد طبعا يا افندم، ده أمر واقعي والناس كلها لامساه وحاساه وحتى الشعوب النهارده حاساه.

منى سلمان: شكرا جزيلا لك، عزت من مصر. سنرى إن كان مواطنك أحمد مظلوم الذي يتصل أيضا من مصر يتفق معك في هذا الرأي أم يعلق بعض الآمال على هذه القمة ولعله يريد أن يساهم في بعض المقترحات، تفضل يا أحمد.

أحمد مظلوم/ مصر: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أنا الكلمة بتاعتي موجزة جدا فيما يتعلق بالمصالحة العربية وزير الخارجية السعودية قالها كلمة حكمة، أهلا بإيران كجارة من خلال الأبواب الشرعية للدول العربية، وأقول للزعيمان في مصر والسعودية أنتما على الحق ورأس الخبرة والحكمة، وأقول لهم أيضا إن الدين الإسلامي السني الحنيف أمانة بين أيديكم. اللهم إني بلغت اللهم فاشهد، وشكرا.

ملف السودان وأهمية التوافق العربي

منى سلمان: أشكرك على مداخلتك الموجزة يا أحمد وإن كنت لا أحبذ أن نسير في اتجاهات استخدام بعض المصطلحات مثل السنة والشيعة وما إليها. لدي رسالة موقعة من صاحبها الذي سمى نفسه عربيا رغما عنه، وهو يستشهد بقصيدة للشاعر أحمد مطر وهي بعنوان الثور والحظيرة والذي تحدث فيها عن هروب الثور من الحظيرة التي ما فتئت أن لحقت به رغم تنديدها بهروبه، الحقيقة أنا لم أقرأ القصيدة ولم أستطع أن أتابع قصة الثور معك يا عربي، لكنه في النهاية يتساءل يقول هل ستلحق الحظيرة بالثور مرة أخرى أم ستعود إلى سابق عهدها ممانعة مقاومة؟ عبد المجيد عبد الرحمن كتب يقول "إن أكثر ما يمكن أن نراه في هذه القمة هو التهديد بسحب مبادرة الاستسلام العربي -كما أطلق عليها- ومساندة الرئيس البشير كلاميا وادعاء المصالحة بين الدول العربية وهذا لا شيء إذا نظرنا إلى الظرف الحساس الذي نمر به والذي يدعونا إلى تبني خيارات إستراتيجية جديدة لمجابهة الكيان الصهيوني وعدم التفريط في حقوق الفلسطينيين مع الانتباه إلى الإنسان العربي والتنمية وهذا ما يستحيل أن يقوم به الزعماء العرب" إذاً عبد المجيد توقع مسبقا قرارات للقمة العربية لكنه في النهاية رأى أنها غير مجدية. هل يشاركه المتصل التالي من الدنمارك سعد عابدين هذه الرؤية أم أن له تصورا آخر حول القرارات المرتقبة من القمة؟ سعد تفضل.

أسعد عابدين/ الدنمارك: الحاجة اللي أنا أقولها أستاذة منى الأمة العربية ولا الرؤساء العرب ولا المسؤولين العرب ما قدروا يمثلوا الشعب العربي، هذه المعلومة التي أريد أن أقولها، والقمة العربية مطلوب منها قبل ما يطلعوا موقفا ضد المحكمة الجنائية يشوفوا هم عملوا إيش في شعب دارفور، شعب دارفور خمس سنين الشعب في إبادة وفي جوع وفي جرائم حرب والمجتمع العربي ساكت ما عمل شيئا، الحين لما طلع المذكرة من محكمة الجنايات وهم..

منى سلمان (مقاطعة): يعني دعنا ننظم هذا الكلام يا سعد، أنت تطلب من القمة العربية من القادة الذين سيجتمعون في الدوحة إذا أصدروا قرارا بشأن الرئيس البشير أن يتضمن هذا القرار جانبا متعلقا بدارفور وأزمتها، هل هذا ما تعنيه أم أنني أسرف في صياغة ما قلت؟

سعد عابدين: الحاجة الثانية اللي أنا داير أقولها يا أستاذة، الحكام العرب والزعماء العرب لا يمثلون الشعب العربي، الحكام العرب لا يمثلون 10% من الشعب العربي والدليل على ذلك اعطني من القمم نحن مما بدأنا من القمم العربية أو.. نحن والله في الغرب بقينا نخجل أنه نحن نقول عرب وأن ننتمي إلى المجتمعات العربية لأن العرب لا بقي عندهم قوة، لا بقي عندهم..

منى سلمان (مقاطعة): طيب حتى نبقى في موضوعنا يا سيدي، أنت لك وجهة نظرك ولك احترامها أن هؤلاء القادة لا يمثلون الشارع العربي، لكنني أسألك هل قراراتهم مؤثرة في الشارع العربي أم لا؟

سعد عابدين: قراراتهم التي يتخذونها الرؤساء العرب علشان يمددوا الفترة بتاعتهم، يا أستاذة كده وريني في دولة عربية من 22 دولة عربية الرئيس يحكمنا 25 سنة و30 سنة، القرارات التي يتخذها الرؤساء العرب تخدم مصالحهم الشخصية، الرؤساء العرب حولوا الدول العربية إلى مزارع خاصة والفكرة الجديدة التي بدأت في الدول العربية اللي هو توريث الحكم، ليه لأنت تحكم عشرين سنة وولدك يحكم عشرين سنة؟ وإيش تساوي الدول العربية والله، يعني نتوقع منهم إيش؟! نتوقع من..

منى سلمان (مقاطعة): يعني يمكن أن نلخص ما تقوله حتى لا نخرج كثيرا عن موضوع القمة أنت للأسباب التي ذكرتها لا تعول على هذه القمة ولا تنتظر منها الكثير..

سعد عابدين: لا، لا أعول على ذلك.

منى سلمان: أشكرك يا عابدين وأنتقل إلى متصل آخر من المملكة العربية السعودية هذه المرة وهو نادر الرشيد، تفضل يا نادر.

نادر الرشيد/ السعودية: مساء الخير، لا أريد أن أطيل، حينما أتى الدخلاء على القمم العربية ونحن نعرف جميعا من هم، وحينما بزغ نجم هذه الأمة إبان الخمسينات ونحن نعلم جميعا من أمر بذلك بطريقة أخرى أو غير مباشرة عفوا، لا أريد أن أطيل، خادم الحرمين، ولكن لا أريد أن أكون مرابيا لأنني اتصلت من هذا البلد الذي هو أهله..

منى سلمان (مقاطعة):  أنا لا أسمعك بوضوح يا سيدي أنا لم أفهم حتى الآن ماذا قلت.

نادر الرشيد: على كل حال، حينما أتوا الدخلاء في القمة العربية أعتقد أن دورها انتهى البتة..

منى سلمان (مقاطعة): عفوا سيدي لا أسمعك بشكل واضح لذلك مضطرة لقطع الاتصال أرجو أن تتصل بشكل أفضل، لم أستطع حتى أن أمسك بالفكرة التي تتحدث عنها. من السعودية أيضا معي محمد الشمري، تفضل يا محمد.

هذه القمة كالقمم السابقة لن يخرج منها شيء جديد إلا إذا أرادوا خيرا بالرئيس السوداني عمر البشير بأن يقفوا معه وقفة رجل واحد

محمد الشمري/ السعودية:
السلام عليكم. بالنسبة للقمة هذه هي كعادات القمم السابقة حقيقة ولا أظن أنه يعني في شيء جديد اللهم إن كانوا يعني أرادوا خيرا بالرئيس السوداني عمر البشير سيقفون معه وقفة رجل واحد وهذا أعتقد أنه لن يتم يعني، ولكن عشمنا بعد الله سبحانه وتعالى بخادم الحرمين الشرفين هو صاحب المواقف القوية كما عودتنا حكومة المملكة العربية السعودية في وقوفها إلى الحكام أو إلى جانب الحكام العرب في أزماتهم..

منى سلمان (مقاطعة): جميل يا محمد لكن حتى لا نشخصن الموضوع حول دولة واحدة أو دور واحد، قرارات القمة عليها أن تؤخذ بالتوافق، هل ترى أن هناك حالة من التوافق العربي ستؤدي إلى صدور قرارات حاسمة؟

محمد الشمري: أستاذة منى اسمحي لي، أنا لم أتكلم على جميع الحكام العرب أو الحكومات العربية، الحقيقة نجد يعني كما قال سبحانه وتعالى {..تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى..}[الحشر:14] يعني للأسف  لايوجد حاكم قلبه على الحاكم الآخر، كله يعني المسألة مصلحة ذاتية لكل حاكم ولكل دولة وكل يعمل أو كل يغني على ليلاه.

منى سلمان: ومع ذلك أنت تفاءلت فيما يتعلق بصدور قرار متعلق بالتضامن مع الرئيس البشير.

محمد الشمري: هذا أكبر ما أتوقعه أن يحصل في هذه القمة.

منى سلمان: بالنسبة للملفات الأخرى لا تتوقع شيئا؟

محمد الشمري: لا، لا ، حقيقة لا نعشم أنفسنا، وأنتم يا قناة الجزيرة لا تعشموا أنفسكم بحكام العرب نهائيا، وأنا الحقيقة قد نفضت يدي من كل شيء من هؤلاء إلى قيام الساعة.

منى سلمان: شكرا جزيلا للمتصل، نحن لن نعشم أنفسنا، نحن نتابع الأخبار ونتعامل مع الحقائق. وسنستمع إلى وجهة نظر أخرى من إبراهيم يوسف الذي يتصل بنا من سويسرا.

إبراهيم يوسف/ سويسرا: أنا داير أتكلم في موضوع هذه الحلقة، أنا إنسان سوداني أتمنى من القادة السودانيين أن ينسحبوا من هذه القمة لأن السودانيين ما عرب، هم يقولون عليهم عرب والسودانيون اسمهم أفارقة، السودانيون أفارقة، هم السودانيون أناس أفارقة، نتمنى من القادة السودانيين أن ينسحبوا من هذه القمة وشكرا.

منى سلمان: شكرا لك يا إبراهيم. قبل أن نستمع إلى المزيد من أصواتكم والمزيد كذلك من رسائلكم الإلكترونية التي وصلتنا سنتوقف مع فاصل قصير قبل أن نعاود اللقاء.

[فاصل إعلاني]

أهمية المشاركة وتحديد الأولويات والأهداف

منى سلمان: أهلا بكم من جديد، ما زلنا معكم نواصل اللقاء على الهواء مباشرة نستطلع آراءكم حول القمة، توقعاتكم عن جدول الأعمال وعن القرارات المرتقبة، نسألكم ماذا إن كان لكل منكم مقعد في وسط الزعماء العرب الحاضرين لهذه القمة ويمكنه أن يسهم فيها وهل يمكن للعرب أن يتجاوزا خلافاتهم. أبدأ بهذه الرسالة التي وقعها صاحبها باسم فلان ابن فلان، كتب يقول "أمامهم في هذه القمة أمران إما أن يتحدوا على قرارات ذات أبعاد إستراتيجية ترتكز على الممانعة ودعم المقاومة ورفض الاستسلام المسمى جزافا بالسلام -حسب تعبيره بالطبع- أو أن يحلوا الجامعة العربية الآن فوجودها في وضعها الحالي كعدمه بل إن العدم أفضل" بحسب وجهة نظره. من مصر كتب عبد العظيم المراغي "القمة العربية اجتماعات روتينية يتم فيها تبادل المصافحات بين الزعماء أمام الكاميرات ولا أعتقد أن هناك قمة نجحت في تفعيل أي قرار باستثناء قمة القاهرة في عام 1990 أثناء غزو العراق للكويت فهي الوحيدة التي أفرزت قرارات تم تفعيلها وبأقصى سرعة، والقمة الحالية أظهرت وبكل وضوح بعد تغيب بعض القادة العرب على أنه ما زالت هناك خلافات بين الزعماء وأن هذه الخلافات في اعتقادي ما هي إلا خلافات شخصية". خالد النحال من مصر أيضا كتب يقول "علينا ألا نخدع أنفسنا أكثر من ذلك وأن نكون واقعيين تجاه الأحداث الصعبة والخطيرة التي يمر بها الوطن العربي، فكم من مؤتمر وكم من جلسة والنتيجة بالطبع صفر -بحسب تعبيره ويقول إنه يعتقد- أننا لو بحثنا عن المخرج لوجدناه في ضمائرنا الغائبة وفي هدف إستراتيجي واحد، في سوق عربي واحد، في عملة واحدة، في حدود مفتوحة، في جيش عربي واحد، فأي حديث غير هذا يعتبر مضيعة للوقت". إذاً ما بين عدم الوثوق تماما والمطالبة بحل الجامعة العربية إلى الإسراف في التفاؤل وطلب الوحدة العربية في أوضح صورها جاءت هذه المشاركات. سنستمع إلى أصوات، أخرى معي هذه المشاركة من السعودية، معي من السودان خليل الحاج علي، تفضل يا خليل. إذاً خليل ليس معي بعد، معي من قطر سمير محمود حسن.

سمير محمود حسن/ قطر: مساء الخير يا افندم. أولا بالنسبة لمؤتمر قمة الدوحة أنا عايز أعرف ليه إذا كان هو مؤتمر مصالحة ومؤتمر تصالح عربي وتصافي لماذا لم تحضر مصر إلى قمة الدوحة، إيه السبب يعني؟ إيه السبب اللي ما خلاهاش تحضر المؤتمر إذا كان الزعماء العرب اللي هم بينهم المصالحة بيتخلفوا، مين اللي حيجي؟ حنتصالح مع مين، ولا حنتكلم مع مين هل مع الوزراء ولا مع الناس اللي هي مش حتفيدنا بحاجة؟! إذا كان الرؤوس الكبيرة، عايزين نعرف إيه الخلافات اللي هي بين الناس بداية، إحنا شعوب من حقنا، إحنا مواطنون من حقنا نعرف، إيه الغلط فين والصح فين ومين الغلطان ومين الصح؟ إحنا شعوب، شعوب مظلومة، عايزين نعرف هل قمة الدوحة ستتخذ قرارات فيها مصالحة حقيقية ولا مصالحة عالتلفزة بس ولا إيه؟ يعني من حقنا نعرف..

منى سلمان (مقاطعة): بخلاف ملف المصالحة يا سمير، ما الذي تتوقع أو ما الذي تتطلبه من هذه القمة من قرارات أخرى..

سمير محمود حسن (مقاطعا): ولا شيء، إذا كان رأس القمة ما جاتش أو إذا كان بعض الزعماء تخلفوا من أين حيحصل الاتفاق؟ اتفاق على إيه؟! يعني إزاي..

منى سلمان (مقاطعة): يعني هناك ملفات أخرى حاسمة أمام القمة، هناك ما يتعلق بالمصالحة الفلسطينية، بالعراق، بالصومال؟

سمير محمود حسن: الملفات دي حضرتك اللي يبدي فيها اللي هم الزعماء، إذا كان بعض الزعماء ما يجوش وزعماء أكبر الدول، لماذا مصر لم تحضر؟ إيه السبب..

منى سلمان (مقاطعة): حتى الآن لم يتم الإعلان عن اعتذار أي من الزعماء  إلا الرئيس المصري.

سمير محمود حسن: مش حيحضر إيه السبب، يعني دولة زي دولة قطر مستضيفة المؤتمر ومستضيفة الناس ليه ما بيجي، إيه السبب؟ يعني دولة عربية أنت مش رايح دولة أوروبية ولا رايح دولة أجنبية يعني.

منى سلمان: شكرا يا سمير أنت متوقف عند هذا التساؤل وترى أن القمة لن تتجاوزه. معي اتصال آخر، لكن قبل ذلك معي هذه المشاركة من مصر أيضا من رضا نبيه، رضا يقول إنه يعتقد أن الجامعة سوف تصدر بيانا شديد اللهجة بخصوص قرار اعتقال البشير، مرة أخرى، ويقول "إن هذا البيان سيحوي كل عبارات الشجب والاستنكار والأسف تجاه هذا القرار الجائر ثم سينتهي البيان بمطالبة الرئيس البشير بتسليم نفسه حفاظا على مكتسبات الشعب السوداني وسلامة أراضيه". أبو حاتم ناصر كتب يقول إنه يعتقد أن "هذه القمم لا تنتج إلى الدمار للشعوب والحكام هم حماة لمصالح الكفار -حسب وصفه- ولا يخدمون إلا الغرب والقرارات جاهزة قبل الانعقاد وكل قمة تعقبها مصيبة للمسلمين وإذا قدر لي عمل جدول لقمة فجدول الأعمال سيكون العمل على توحيد الأمة بكيان واحد وإعادة الخلافة على منهاج النبوة" هذا ما يطلبه أبو حاتم ناصر من القمة. سنستمع إلى ما يطلبه أبو عجيل أبو شوفه من فلسطين تفضل يا أبو عجيل.

أبو عجيل أبو شوفه/ ليبيا: السلام عليكم. أبو عجيل أبو شوفه من ليبيا وليس من فلسطين. القمة الحالية اللي بتعقد في الدوحة الآن في أبرز النقاط التي تنعقد من أجلها، المصالح العربية هي أهم شيء، إيش الفائدة من المصالح العربية ما دامت أبرز القضايا وأكبر القضايا من غزة من العراق من أفغانستان من أي شيء من الدول المسلمة والدول العربية وفي قمة بيروت كذلك في أوج القصف الإسرائيلي على فلسطين ما طلعوش بنتيجة، إيش الفائدة من القمة العربية؟..

منى سلمان: انقطع الاتصال عند أبو عجيل الذي طرح سؤالا عن جدوى هذه القمم العربية سأطرح نفس سؤاله على المتصل من فلسطين هذه المرة وهو محمد أمين، تفضل يا محمد، محمد. حتى يسمعني محمد سأنتقل إلى رسالة أخرى من المغرب هذه المرة محمد مبارك كتب يقول "كيف يمكن أن نتوقع من مسؤولين لا زالوا سجناء لخلافات شخصية؟ أنا لم أصوت ولم أنتخب أحدا إذاً فمن يمثل هؤلاء حتى ننتظر منهم؟ الذي وضعهم في الكراسي أو نصبهم هو من ينتظر منهم ومن قمتهم" هذه هي مشاركة محمد مبارك من الكويت. معي من الجزائر عبد الحليم بوشراك تفضل يا عبد الحليم.

عبد الحليم بوشراك/ الجزائر: السلام عليكم أخت منى. والله سوف أعتذر منك لأحيد بالموضوع قليلا هناك نقطة مهمة جدا أريد أن..

منى سلمان (مقاطعة): عفوا أنا لن أقبل اعتذارك لأنني أطلب منك أن تستمر في نفس الموضوع لو تكرمت.

عبد الحليم بو شراك: أكيد في نفس الموضوع لكن هناك جانب مهم جدا أريد طرحه إذا سمحت بذلك.

منى سلمان: تفضل.

عبد الحليم بو شراك: قضية القمة العربية وأهم الأهداف والدوافع التي تقام من أجلها هذه القمة العربية، القمة العربية من المفروض حسب رأيي تناقش قضايا لها من الأهمية ما يجعلها ممثلة شرعية لهذه الشعوب العربية، فتح الحدود بين الدول العربية وتوحيد العملة وظهور تكتل اقتصادي ذا قيمة فاعلة اليوم للدخول في بوتقة ما يسمى بالنظام الدولي الجديد. أزمة البشير اليوم، القضايا والنزاعات التي..

منى سلمان (مقاطعة): يعني عفوا قبل أن ننتقل إلى أزمة البشير يا عبد الحليم هذا الكلام الذي قلته وسبقك إليه البعض عبر الرسائل الإلكترونية هل نتوقع من القمة إما كل شيء أو لا شيء، ألا توجد منطقة في المنتصف؟ ألا توجد إنجازات على الأقل حتى لو متواضعة يمكن أن نأمل فيها؟

عبد الحليم بوشراك: وهذا ما أريد أن أقوله في قولي حول قضية شخص الرئيس كرئيس. إستراتيجيا تقوم الدول الأوروبية وأميركا بوضع المخططات البعيدة المدى التي تتحكم فيها من خلال هذه المؤسسة الصغيرة جدا والمسماة بجامعة الدول العربية، سوف يكون جدول الأعمال بالضرورة قضية البشير، سوف يكون جدول الأعمال بالضرورة قضية فلسطين، هناك قضايا ينبغي أن تبقى دائمة تشغل العرب لأجل ألا يفكروا في توحيد عملتهم وفتح حدودهم وبعث قوة اقتصادية ينتج عنها تقويم سياسي حديث، وأزمة البشير كما قلت قبل قليل واحدة من النقاط التي سوف تعثر هذه القمة العربية وبعد هذه القمة ستأتي قضية أخرى يتهم فيها شخص آخر من فصيل آخر لأجل أن لا تنتبه هذه الجموع العربية إلى قضاياها الهامة. الحديث عن البشير بالتوافق أو بالرفض والحديث عن قضايا فلسطين بين حماس وفتح والحديث عن كل هذه الانشغالات كل هذه الأمور مفتعلة. أخت منى إن توحد العرب اقتصاديا..

منى سلمان (مقاطعة): أنت تراها مفتعلة لكن أليست مهمة أليست جديرة؟ البعض يرى أن كل منها يستحق قمة بذاته.

عبد الحليم بوشراك: والله لنا من القضايا المليون لو اجتمعنا عنها لما كفت. في قضية التصالح بين الرؤساء العرب أو بين الدول العربية، ما هذه المصالحة التي يتحدثون عنها؟ ألا تسبق مصالح الشعوب مصالح الأشخاص؟ ما الحاصل ما بين سوريا ومصر والسعودية؟ لا توجد أمور لها من القيمة ما تجعل عدم اتفاق الدول العربية، ثم مثلما قالوا إن مجلس الأمن تمتلكه الولايات المتحدة الأميركية أنبه الآن من يمتلك قرارات جامعة الدول العربية؟ أليست مؤسسة تقابل مؤسسة مجلس الأمن؟ من يتحكم في إصدار قراراتها؟ هناك أمور ترسم بخارطة سياسية واضحة لها من الأيادي، الداخلية أم الخارجية لا يعنيني، ما أنا متيقن منه أن سياسة جامعة الدول العربية تسمع دائما بخروجها عن القضايا العربية وستناقش أزمة البشير وسيقفون، أنا رأيت قبل يومين في قناة الجزيرة تهكم السيد المدعي العام الذي رفع الدعوى ضد البشير وقال ما هي إلا محاولة يائسة للخروج عن الضغط، أنا أستغرب أينتظرون الجامعة العربية ليتحدثوا عن، يعني رئيس يذل بهذا الشكل، ثم يقولون السياسة العالمية وجامعة الدول العربية..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا لك عبد الحليم بوشراك..

عبد الحليم بوشراك: شكرا جزيلا.

منى سلمان (متابعة): عبد الحليم رأى أن هذه القضايا العربية التي تناقش على مائدة القمة هي خروج عن القضايا العربية الحقيقية، سنعرف إن كان مصطفى حامد من ألمانيا يشترك معه أم كيف يضع هو شخصيا جدول الأعمال؟ تفضل يا مصطفى.

مصطفى حامد/ ألمانيا: السلام عليكم. يا أختي سأقول لك إن قمة الدوحة التي تسمى بالدوحة، بالنسبة لي أنا، مهزلة الدوحة، يعني كالمهازل والقمم التي فاتت، فالأجانب توحدوا منذ قرن من الزمن ونحن العرب لسه بنتكلم عن المصالحة، فالعرب القادة العرب ليسوا صادقين مع شعوبهم وهذه القمة سوف لن تخرج بشيء نهائي مسبقا لأن القرارات موضوع يعني كالقمم التي فاتت أنا آسف يعني هذه هي الكلمة التي كنت أريد أن أوصلها إليك.

منى سلمان: شكرا لك يا مصطفى أنت عبرت عن رأيك ولك مطلق الحرية في ذلك. من السعودية فيصل محمد تفضل يا فيصل.

فيصل محمد/ السعودية: يا أخت منى الموضوع واضح وظاهر ما يبغى له أسئلة، غياب السيد الرئيس حسني مبارك واضح على تدمير القمة وتدمير السودان وعلى أن القمة ما تنجح لأن هذه توصية من الأميركان تقول اعملوا كده والناس تعمل، ما يبقى لها شيء يعني..

منى سلمان (مقاطعة): يعني أنت ترى أن غياب الرئيس المصري سيدمر القمة؟

فيصل محمد: أيوه، مصر دولة عظمى كبرى لا بد أن تحضر القمة، نعم سيدمر القمة.

منى سلمان: وبالتالي لا تتوقع قرارات حاسمة من هذه القمة؟

فيصل محمد: لا توجد قرارات حاسمة والذين يتحدثون عن السودان قبل قليل لا يعرفون شيئا عن السودان، ومشكلة دارفور هي أصلا صنعتها أميركا.

جدوى القمم وانعكاساتها على مصالح الشعوب

منى سلمان: نعم شكرا جزيلا لك فيصل محمد من السعودية، معي من السعودية أيضا حسين محمد، تفضل يا حسين.

حسين محمد/ السعودية: السلام عليكم. نحن الآن نشاهد هذه الحلقة اللي الآن قمة العرب هذه، ولكن والله اليأس أكثر من الظن، اليأس أكثر من الظن، لأن القمة هي نفس القمة ولا زلتم تتعبون نفسكم يا هالجزيرة والله العظيم إلا تعب أنفسكم وإلا القمة العربية هذه قمة لن.. الرئيس اليمني حضرها ولا ما حضر؟

منى سلمان: حتى الآن لم تنعقد القمة يا سيدي، القمة ستعقد بعد غد.

حسين محمد: القمة هذه والله إلا أتعبتم أنفسكم، ولا قمة، ولا.. راح صدام الله يرحمه ولو كان ضدنا ولكن الله يرحمه صدام حسين راح، وهذا والعفو منكم وإن شاء نسمع منكم الأزين.

منى سلمان: شكرا لك يا حسن. محمود عسكر كتب يقول "جاءت الأوامر أن لا يحضر فغاب إلا من كل المؤتمرات ولا أتوقع إلا الشجب والإدانة والاستنكار وآمل أن يوجد القائد في يوم ما لتتوحد معه الأمة". تواتي خليفة من الجزائر كتب يقول إنه لا يرى داعيا لانعقاد القمة العربية "لأننا لا زلنا نؤيد ونعارض انعقاد القمة وغياب القادة العرب أبرز دليل على الفشل الذي يلازم هذه القمة". حميدي الهلالي كتب يقول إنه يعتقد أن "الخلاف سيتعمق أكثر بين النظم العربية وأن فوضى كثيرة ستحل بالمنطقة وأن صورتنا العربية ستهتز بدرجة كبيرة". يشاركه هذه الرؤية السيد S.S كما وقع رسالته فهو لا يرجو أن نعول على هذه القمة والقادة العرب الذين تعودنا منهم على الكلام فحسب دون تنفيذ لأي قرار، أهم شيء مطلوب منهم أولا هو إصلاح الجامعة العربية والإصلاح هذا يبدأ برأيه بإقالة عمرو موسى الذي رآه سببا في تقويض الجامعة العربية لأنه مصري -بحسب تعبيره-. وليد من أوروبا كتب يقول إنه لن يتشاءم ما دام الأخوة الرؤساء يلتقون ويجتمعون فهذا أفضل من أن تكون الحرب بينهم هي الفيصل. سنستمع إلى صوت سيد موسى من السعودية، تفضل يا سيد.

سيد موسى/ السعودية: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. يا أستاذة منى القمة العربية فلقد صلينا عليها أربعة منذ عقود، إنا لله وإنا لله راجعون، وأحياء لذكراها فندعو الشعوب العربية أن تصلي عليها صلاة الغائب أواخر هذا الشهر..

منى سلمان (مقاطعة): يا سيد يعني هذا التشاؤم الذي بدا من كلامك ومن كلام الكثيرين، لو كانت قمة فشلت أو قمة خيبت الآمال هل يعني ذلك أنه ينسحب على كل القمم اللاحقة وعلينا أن لا نعقد قمما مرة أخرى؟

سيد موسى: والله هم عودونا سيادتك على كده. بعدين وخصوصا يوم تمثيلها أنا بأدعو الشعوب تصلي عليها صلاة الغائب وخصوصا يوم تمثيلها في صورة دمى عربية في أواخر الشهر، وها هي مصر التي عودتنا على الروح الشبابية والحماسية والحضن الدافي ها هي الآن تحتضر بسبب إصابتها بالشيخوخة والوهن، إنا لله وإنا إليه راجعون. نعم.

منى سلمان: طيب يا سيد أنت أبديت هذا التشاؤم وقلت أسبابه، هل ترى أنه من الأجدى أن لا يجتمع القادة العرب لاحقا وأن لا تعقد قمم وبالتالي ينعدم أي حوار عربي؟

سيد موسى: لا، إحنا مع القمة بس..

منى سلمان (مقاطعة): كيف معها أنت صليت عليها قبل دقيقة واحدة يا سيدي؟!

سيد موسى: لا، إحنا صلينا عليها منذ عقود وهم عودونا على كده ومصر ها هي الآن، مصر الآن تحتضر أصابها الوهن والشيخوخة لذلك أنها لا تستطيع..

منى سلمان (مقاطعة): أنت تكرر ما قلته سابقا، أشكرك على مشاركتك وأستمع إلى مجدي العداسي من مصر تفضل يا مجدي.

مجدي العداسي/ مصر: مساء الخير. أنا الحقيقة لفت نظري أن الأخ معد البرنامج لما بلغته باسمي فسألني هل أنت من الأردن فقلت له والله نحن من الأردن ولبنان وكل الدول العربية ودي حقيقة عائلتنا وعائلتي وعائلة الغير يعني لها في كل الوطن العربي وأنا الحقيقة إذا كان لي مطلب من مؤتمر القمة العربي فإن مطلبي إلغاء معاهدة سايكس بيكو..

منى سلمان (مقاطعة): سايكس بيكو سابقة حتى على إنشاء الجامعة العربية وعلى استقلال معظم الدول العربية.

مجدي العداسي: إن لم يكن هناك قبل سايكس بيكو احتلال بالمعنى المفهوم لأنه كانت الحدود كانت مفتوحة..

منى سلمان (مقاطعة): نعم لكن سايكس بيكو ليست معاهدة ملزمة لهذه الدول العربية ولا يتحدث عنها أحد يا سيدي.

مجدي العداسي: يجب أن تفتح الحدود بين الدول العربية لأننا جميعا عرب، جميعا لنا لغة واحدة مجتمعون في الدين، المسلم أو المسيحي لنا أهداف واحدة، فالهدف الواحد للمواطن العربي أن ترتفع قامته لأن الكرامة العربية فوق كل اعتبار، وطارت رؤوس كثير من العرب من وقت أن اجتمعت الدول العربية وفتحت حدودها فيما بينها كما كان سابقا، كانت الكرامة العربية فوق كل اعتبار. الآن يجب أن يكون هذا مؤتمر القمة القادم هو فتح الحدود وأن يتعايش الناس بعضهم لبعض وليرجعوا كما كانوا سابقا..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا جزيلا لك مجدي العداسي الذي ثنى أو ربما كانت مشاركته ثالثة أو رابعة فيما يتعلق في هذا السياق. وأعيد مرة أخرى السؤال إما كل شيء أو لا شيء؟ ما الذي نتوقعه من قمة الدوحة؟ وأستمع إلى محمد سالم من موريتانيا.

محمد سالم/ موريتانيا: والله الحقيقة، والله الحقيقة أستغرب..

منى سلمان: محمد يبدو أنه لديك صعوبة في الاتصال عاود مرة أخرى إذا سمح الوقت، من سوريا معي إياد الحمصي تفضل يا إياد.

إياد الحمصي/ سوريا: السلام عليكم، أنا بصراحة على عكس كل المتصلين اللي كانوا متشائمين، أنا بأعتقد أن القمة الحالية أحسن من القمة اللي قبلها حتى اللي كانت موجودة عندنا في سوريا، بحيث أن القمة اللي كانت موجودة في سوريا كان عنوانها التضامن العربي وتمت على فترة طويلة اللي هي السنة، بلشت تظهر الموارد أو بوادر إنتاج القمة هذه، فأنا بأعتقد أنه تكون هذه القمة في متابعة للمسيرة هذه..

منى سلمان (مقاطعة): طيب بما أنك من القليلين المتفائلين الذين تحدثوا إلي في هذه الليلة أسألك هل تتوقع قرارات تفصيلية وحاسمة فيما يتعلق بالمصالحة الفلسطينية، بالوضع في العراق، بأي من الملفات الساخنة الموجودة  أمام القمة؟

إياد الحمصي: أنا بتأمل أنها تكون شديدة وملزمة وتطبق على أرض الواقع..

منى سلمان (مقاطعة): ما هي، ما هي القرارات التي تتوقع أن تكون شديدة وملزمة؟

إياد الحمصي: باقي المسيرة باتجاه التضامن العربي والمصالحة والأزمات اللي عم نمر فيها.

منى سلمان: يعني هو يبدو بالفعل عنوانا عريضا وغير محدد كما يليق بقرار قمة ولكن إذا أردنا أن نحدده في خطوات؟

إياد الحمصي: أي شي، أي شيء بيوصل إلى، أي قرار قد ما كان صغير أو كبير طالما أنه بيوصل إلى الوحدة العربية فأنا بأعتقد أنه إنتاج كثير مليح.

منى سلمان: شكرا جزيلا لك يا سيدي. أنتقل إلى مشارك آخر من المملكة العريبة السعودية محمد العبيد، تفضل يا عبيد.

محمد العبيد/ السعودية: مساء الخير يا أخت منى. أنا القمة العربية من الحين نتيجتها معروفة يعني، بالنسبة إلى العرب إذا كانوا عايزين يقفوا مع السودان ومع البشير من المفترض أنهم يعملوا القمة في الخرطوم تضامنا مع الرئيس البشير.

منى سلمان: طيب يا محمد يعني ليس موضوع السودان هو الموضوع الوحيد، أنا أقدر أنك مواطن سوداني ولكن..

محمد العبيد: لكنه الموضوع الأبرز.

منى سلمان: نعم، هناك موضوعات أخرى بارزة هل تتوقع صدور قرارات بشأنها؟

محمد العبيد: نعم، ولكن إذا كانت القمة في السودان بتشجع الدول العربية وبتكون كلمة واحدة.

منى سلمان: جميل أنت تطالب بعقد قمة في السودان، قمة استثنائية، لكن إذا عدنا إلى القمة الدورية المنعقدة في الدوحة ما الذي تتوقعه بشأن القضايا الأخرى؟

محمد العبيد: نعم إذا كانوا العرب مثلا في نفس هذه القمة إذا كانوا عايزين يقفوا مع السودان وقفة واحدة لأن الموضوع، موضوع البشير بيكون الوحيد في القمة اللي حيتناقش فيها، المفروض يكون في السودان والموضوعات الثانية تكون، الرؤساء كلهم يكونوا متضامنين مع السودان ويقفوا على هامش القمة هذه.

منى سلمان: نعم، شكرا جزيلا لك يا محمد العبيد من السعودية. من السعودية أيضا عبد الإله السراج.

عبد الإله السراج/ السعودية: كيف يا أستاذة، مساء الخير. الحقية القمة العربية بالنسبة للسودان أنا ما بتوقع تكون فيها حاجة، شيء إيجابي يعني وقفة العرب مع السودان غير متوقعة لأن السودان مستهدفة، حتى في معظم البلدان العربية السودان مستهدفة فما بأتوقع شيئا بالنسبة..

منى سلمان (مقاطعة): طيب سأكرر عليك نفس السؤال، هناك ملفات أخرى مطروحة أمام القمة العربية لعل الشأن السوداني أوضحها، هل تتوقع قرارات أخرى بشأن القضية الفلسطينية والعراق؟

عبد الإله السراج: لا ما بأتوقع أي شيء منها زيها زي كل الاجتماعات اللي مضت.

منى سلمان: شكرا جزيلا لك يا فيصل. كتب محمد عبد العزيز من الأردن يتهمنا فيه، يتهم قناة الجزيرة بالازدواجية فهو يقول إن هناك تناقضا بين مناداة الجزيرة ومسؤوليها من الصف العربي بالالتزام ويقول في نفس الوقت إن قناة الجزيرة تقصد -بقصد أو بجهالة هو لا يعرف- تقوم بتشريح الجسد العربي من خلال برامجها ويرى تناقضا في ذلك. يتحدث الذي لم يوقع باسمه كاملا، المشاهد يقول إنه يتمنى من كل قلبه للقادة العرب قضاء ولو يوم أو يومين للترويح عن أنفسهم فنحن الشعوب لا نحس بهم ولا نعرف أي أعباء يتلقونها. إذاً مشاهدينا هذه هي الآراء التي استمعنا إليها، أشكرك كل الذين حاولوا الاتصال أو أرسلوا بريدهم الإلكتروني ولم يتسع لهم الوقت، وبالطبع الذين استمعنا إلى أصواتهم، انتهت دقائقنا وأنقل لكم في ختام هذه الحلقة تحيات منتج البرنامج وليد العطار ومخرجه منصور الطلافيح وتحيات سائر فريق العمل وبالطبع تحياتي منى سلمان وإلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة