آثار أحداث سبتمبر على المرأة العربية والمسلمة   
الجمعة 1425/4/16 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 6:46 (مكة المكرمة)، 3:46 (غرينتش)

مقدمة الحلقة:

منتهى الرمحي

ضيوف الحلقة:

فاطمة الصمادي: صحفية – جريدة العرب اليوم
نهلة الشهال: أستاذة علم اجتماع سياسي في جامعة باريس
تهاني الجبالي: محامية وناشطة في مجال المرأة

تاريخ الحلقة:

09/09/2002

- وضع المرأة الأفغانية بعد سقوط طالبان
- انعكاسات أحداث سبتمبر على وضع المرأة الفلسطينية

- مأساة المرأة العراقية بين الحصار والغزو الأميركي المحتمل

منتهى الرمحي: مشاهدينا الكرام، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، مؤتمر بون حدث اعتبرته الكثير من الأفغانيات منعطفاً حاسماً لتغيير وضع المرأة في أفغانستان بعد أن تم خلاله تنصيب امرأتين في الحكومة من خلال حقيبتي الصحة وشؤون المرأة، ولم ينتظرن كثيراً لتؤكد لهن الاجتماعات الأخيرة للويا جيركا أن ذلك اليقين باسترجاع الحقوق لم يكن سوى وهم من بين أوهام كثيرة حتمتها حسابات القوى الدولية لإسقاط نظام طالبان وأن المرأة في مؤتمر بون لم تكن أكثر من ورقة لعبتها واشنطن من بين أوراق كثيرة لتميز الحكومة الجديدة عن النظام القديم.

ومن كابول إلى جنين امتدت تفاعلات الأحداث لتؤثر على وضع المرأة والأسرة في فلسطين بعد أن استغل (شارون) أحداث سبتمبر لإبادة الشعب الفلسطيني، فلم تتوقف مأساتها عند الترمل واليتم والجوع والبؤس بل تعدت كل ذلك إلى حد هدم البيت على رأسها ورؤوس أبنائها.

وغير بعيد عن فلسطين بدأت ترتسم ملامح مأساة صامتة في الأفق شملت هذه المرة بنت الرافدين، تلك المرأة التي عرفت بالشموخ والكبرياء والأنفة وعزة النفس، تضطر –بفعل الحصار- إلى النزل كل يوم لبيع قطعة أثاث أو ثياب سعياً وراء توفير لقمة خبز، علماً أن بعضهن أكثر تضرراً من فئات ما هو فقدت معه ما هو أغلى من الحياة.

في ظل هذه المعطيات تكون انعكاسات الحادي عشر من سبتمبر على وضع المرأة العربية والمسلمة بعد مرور عام على التفجيرات قد فاقت كل التوقعات، الأمر الذي يطرح مجموعة من الأسئلة حول الصمت الذي بات يحيط بهذه المآسي في ظل نظام دولي يدعو ويروج لفلسفة يعتبرها واعدة في مجال حقوق الإنسان والمرأة، وعن السيناريوهات المتوقعة لمصير المرأة والأسرة في هذه المناطق، وعن أفضل الآليات والسبل التي يمكن من خلالها دفع الأخطار عن المرأة في هذه الدول.

للبحث في آثار أحداث سبتمبر على وضع المرأة المسلمة في أفغانستان وفلسطين والعراق بعد مرور عام على الأحداث، نستضيف اليوم باستوديوهاتنا في الدوحة السيدة فاطمة العمادي (الصحفية بجريدة "العرب اليوم" الأردنية، والناشطة في مجال المرأة وحقوق الإنسان) ومن استوديوهاتنا في باريس نستضيف الدكتورة نهلة الشهال (المحللة السياسية وأستاذة علم الاجتماع السياسي في جامعة باريس) ومن استوديوهاتنا في القاهرة (المحامية والناشطة في مجال المرأة) السيدة تهاني الجبالي.

أهلاً بكن جميعاً ضيفات على هذه الحلقة من برنامج (للنساء فقط). أود أن أذكر مشاهدينا الكرام بأن بإمكانهم أيضاً المشاركة في جميع محاور وأبعاد هذا الحوار عن طريق الهاتف على رقم: 4888873 (00974) أو على رقم الفاكس: 4890865 (00974) أو عبر العنوان على البريد الإلكتروني: www.aljazeera.net

وبالطبع ننتظر آراء وأفكار الجميع ومن الجنسين.

[فاصل إعلاني]

وضع المرأة الأفغانية بعد سقوط طالبان

منتهى الرمحي: أبدأ معك آنسة فاطمة، بدأنا بالحديث في المقدمة عن المرأة في أفغانستان، طبعاً في بداية الحرب على أفغانستان كان الحديث إعلامياً –على الأقل- عن المعاناة التي عاشتها المرأة في فترة حكم طالبان وأن من أهم الأهداف التي كانت وراء الحملة العسكرية الأميركية على أفغانستان هو تحرير المرأة الأفغانية، لكن كما يبدو للكثير من الدارسين والباحثين بعد مرور حوالي عام على الحرب الأميركية على أفغانستان أن وضع المرأة لم يتحسن كثيراً إذا ما كان.. إذا لم يكن في بعض المجالات قد أصبح أسوأ.

فاطمة الصماوي: صحيح.

منتهى الرمحي: يعني هل هناك تقيم حقيقي لوضع المرأة الأفغانية من بون حتى الآن؟

فاطمة الصمادي: في الحقيقة –أخت منتهى- وضع المرأة الأفغانية يجب أن ننظر إليه حتى قبل بون وقبل حتى 11 سبتمبر، لكن عودة إلى 11 سبتمبر، في الشهر الذي تلاه مباشرة، صدر قانون عن الكونجرس الأميركي، قانون إنقاذ النساء والأطفال في أفغانستان. في الحقيقة هذا القانون وقعه (بوش) باحتفالية عالية ولتلاحظي معي العنوان "إنقاذ النساء والأطفال في أفغانستان"، لكن بعد أشهر قليلة اتضح أن هذا العنوان العريض لم يكن سوى كذبة أو خدعة، لأن هذه الحرب لم تحمل للنساء أفغانستان سوى اللجوء والقتل والتشريد، أضيفت.. أضيف مليون لاجئ جديد إلى النساء في أفغانستان وهذا يكشف حقيقة كذب وادعاء الإدارة الأميركية، إذا أردنا أن نعود قليلاً إلى فترة حكم طالبان، فالحقيقة أن الوضع حتى قبل طالبان للمرأة الأفغانية لم يكن.. لم يكن أفضل، حتى في فترة أحمد شاه مسعود مورست..

منتهى الرمحي [مقاطعاً]: صحيح ولكن.. ولكن كان حديث كثيراً عن وضع المرأة السيئ في أفغانستان في فترة طالبان وما قبل طالبان..

فاطمة العمادي: نعم، هذا صحيح.. ما قبل طالبان، صحيح.

منتهى الرمحي: والحرب الداخلية ولكن كان هناك آمال كثيرة حتى لدى.

فاطمة العمادي: صحيح. نعم.

منتهى الرمحي: المرأة الأفغانية في أنها سوف تفتح لها آفاق كثيرة في الحياة بعد..

فاطمة الصمادي: صحيح، صحيح، صحيح، لكن أخت منتهى الحرب أبداً لم تكن في يوم من الأيام تحمل التحرير للمرأة والحرية للمرأة، وأريد أن أدلل على كلامي قامت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بعمل دراسة اسمتها "النساء والحرب" هذه الدراسة شملت العديد من النساء في بلدان عانت من الحروب، والحقيقة خلصت هذه الدراسة إلى نتيجة، أن الحرب لا يمكن أن تحمل الحرية للنساء، على العكس الضحايا الأوائل أو أبرز ضحايا العنف في الحرب من النساء والأطفال، تحديداً في أفغانستان المرأة الأفغانية حتى قبل طالبان، من عام 82 لعام 96 تحت حكم أحمد شاه مسعود والحركة التي سبقت طالبان، عانت أيضاً النساء هناك من مذابح وقتل واغتصاب وتشريد، فبالتالي هذه الذريعة الأميركية التي خرجت علينا بها أميركا لتحرير النساء، في أفغانستان لم تكن سوى ذريعة للكثير من المآرب الأميركية التي ثبت أنها لم تكن صادقة على أي صعيد، يعني أنسأت في الخيام، هل هن حصلن على حريتهن؟ هذا سؤال مهم وكبير يجب أن نسأله إضافة إلى مسألة أخرى أن القصف الأميركي الذي ذهب ضحيته خمسين شخص كان المتضرر الأساسي منهم النساء، وقد أثبت تحقيق الأمم المتاحة أن القوت الأميركية شاركت في.. في هذه المجزرة، ونقطة أخرى أنه عندما جرى التحقيق وجد المحققون في هذه المجزرة التي حدثت أثناء العرس الذي حدث قبل أن هناك قوات من تحالف الشمالي التي تدعمها الولايات المتحدة والتي جاءت تحت شعار تحرير النساء.. وجدوا أن هناك من وصل إلى مكان المذبحة وقام بإخفاء الآثار وقام بتهديد النساء..

منتهى الرمحي: يعني هذه المعلومات كلها تناقلتها وسائل الإعلام والأخبار. انتقل لضيفتي في باريس الدكتورة نهلة، دكتورة نهلة إذا لم تكن المرأة في أفغانستان وتحرير المرأة في أفغانستان من وضعها المأساوي الذي كانت تعيشه حسب الوصف الدولي آنذاك، أيام حكم طالبان وقبل حكم طالبان، إذا لم يكن هدفا على الإطلاق، يعني ماذا هذا التوظيف السياسي للمرأة وإشراكها في مؤتمر بون، من ثم تعيين وزيرتين أو في حقيبتين وزرايتين واحدة في الصحة وواحدة في شؤون المرأة، وبعد ذلك يعني لم نلحظ أي تغيير على وضع المرأة الأفغانية؟

نهلة الشهال: يعني أولا لا يجب أنا.. يعني لتبرير أو للدفاع عن إنه ما فيه شيء تغير بخصوص النساء لا يجب أن نقول أن وضع النساء في أفغانستان هو نفسه الآن وقبل وقبل قبل وفيما بعد، أعتقد إنه يجب الانطلاق من حقيقة أولى، أن حكم طالبان مارس على النساء اضطهاد غير مقبول على الإطلاق وهايدي حقيقة ما لهم علاقة فيها الأميركان، هايدي مشكلة كانت قائمة في أفغانستان ولا أعتقد أبداً إنه يعني الأميركان هجموا على أفغانستان ولا راح يهجموا على العراق ولا –سامحني. يهجموا.. سامحني- الإسرائيليين يهجموا على الشعب الفلسطيني ويستبيحوه بها.. بها الشكل كرمة يعني تحرير النساء، جاء فعلاً توظيف وضع..

منتهى الرمحي [مقاطعاً]: ولكن رفعوا هذا الشعار دكتورة نهلة.

نهلة الشهال: نعم، أعرف وقد جرى توظيف الاضطهاد اللي تعرضت له النساء الأفغانيات، توظيف كبير بكل الرأي العام العالمي، حتى قبل 11 سبتمبر خلينا نتذكر إنه كان فيه مناحة عالمية على وضع النساء في أفغانستان وتحريض بصورة مستمرة على الفظائع التي ترتكب بحقهم وهايدا شيء ما إله علاقة بـ 11 سبتمبر وهايدا كان ضمن تهيئة المناخ العام للقول بأنه الإسلام متخلف والإسلام يمكن أن يعني يضطهد المرأة على هذا الشكل وهذا كان فعلاً ما إله علاقة، يعني قبل 11 سبتمبر نحن هون بأوروبا ظلينا سنوات يعني نعاني من هذا..

منتهى الرمحي: الفهم.

نهلة الشهال: التشويه لصورة الإسلام والمرأة.. لصورة الإسلام ولوضع المرأة تحت الإسلام بذريعة وبحجة وباستخدام لمعطيات قسم منها حقيقي ولا يجب أن.. أن ندافع عنه وأن.. يعني وأن نغطيه، هو الممارسة السيئة تبعة طالبان بخصوص النساء، ولكن أنا لا أعتقد أبداً ولا أعتقد إنه أحد يعتقد إنه الأميركان هجموا على أفغانستان ليحرروا النساء، هايدي مسألة يعني من السخف بحيث أنها ليست بحاجة لدحض.

منتهى الرمحي: صحيح، وأيضاً نحن لا نعتقد ذلك يا دكتورة نهلة ولكن.. دكتورة نهلة، ولكن من أحد الشعارات والتي روج لها الإعلام وحتى تعدت قادة الدول إنما لعقيلات رؤساء دول يعني عقيلة (بلير) ذو عقيلة (بوش)، تحدثن عن وضع المرأة في أفغانستان وأن الولايات المتحدة الأميركية إذا ما شنت الحرب وفي حال شنها للحرب، فهي في طريقها إلى تحرير المرأة الأفغانية، القراءة البسيطة يعني نحن لا نبرئ حكم طالبان من وضع المرأة السيئ الذي كانت تعيشه في أفغانستان قبل ذلك،و لكن الآمال التي وضعتها المرأة الأفغانية لتحرر من خلالها بعد الضربة العسكرية الأميركية على أفغانستان لم يتحقق منها الكثير وإنما تحقق الجزء البسيط، يعني هل هو عامل زمن، أم أن عندما انتهت الحملة العسكرية على أفغانستان وانتهت قضية التوظيف السياسي لوضع المرأة في أفغانستان، خلاص الكل رفع إيده عن وضع المرأة الأفغانية الآن؟

نهلة الشهال: يعني هناك مسألتين بأحب أشير لإلهم، أولاً: الآن يجري ترك حكم كرازي يتراجع حتى عما وعد به النساء، وهايدي مسألة أنت أشرتي لها وهي بالواقع العملي.. بعد من يومين أخذين عدد من القرارات، إضافة للتراجع عن التمثيل، عن نسبة التمثيل، حتى عن التمثيل الشكلي، أخذوا عدد من القرارات يا اللي فيها تراجع حتى الإجراءات العامة اللي بتخص النساء بشكل عام مش في وجود النساء في السلطة أو قراراته هاي أولاً، وهايد بأعتقد لأنه بدهم يتركوا لحكم كرزاي أنه يعني ياخد نوع من الشعبية بالرأي العام، عبر استخدام أبسط الوسائل اللي هي دائماً يجري توظيف المرأة لإرضاء الرأي العام الأكثر بساطة، خليني أقول. فإذن مسألة المرأة، يعني الأميركان نفسهم اللي هلا.. هم متحكمين بكل الوضع –بأفغانستان تاركين الحكم الحالي تراجع حتى عن الوعود الضئيلة التي وعد بها النساء، ولكن أنا أريد أن أقول شيء آخر ليش يعني الأميركان ما.. ما مهتمين أبداً بوضع المرأة في العراق أو بوضع المرأة في فلسطين، اللي هم الملفين التانيين تبع حلقة اليوم؟ ونتذكر كلايتنا كيف أولبرايت مرة سئلت بصورة واضحة وهذا حكي من سنوات، إذا كان كل ها الضحايا بالعراق ضرورية من شان يوصلوا للهدف اللي هم بدهم إياه، وأجابت للأسف نعم، وكانت الضحايا المقصودة هي أطفال ونساء، فإذن الأمر هو فعلاً أمر مصالح سياسية واقتصادية وليس أبداً ديمقراطية وحقوق مرأة وشروط عيش نساء أو تحرر نساء.

منتهى الرمحي: انتقل لضيفتي السيدة تهاني الجبالي في القاهرة، يعني من خلال المقارنة بين وضع المرأة على عهد طالبان والتقدم التي سجلته في الحكومة الجديدة شاركت 200 امرأة لعشرة أيام متتالية في اجتماعات اللوياجيركا من أجل تحديد حكومة أفغانستان المستقبلية، الآن بلقيس الأحمدي كاتبة أفغانية كتبت.. نشرت مقالاً في "الواشنطن بوست" قالت فيه: لقد خرجت المرأة الأفغانية من اجتماعات اللويجيركا وهي تواجه ليس فقط التمييز والاضطهاد الذي يعد جزءًا من الحياة الأفغانية" وهذا تأكيد على أن وضعها أيام حكم طالبان وقبل حكم طالبان أيضاً وضع المرأة كان وضع مأساوي وتعاني من التمييز والاضطهاد، أعود مرة أخرى للاقتباس من كلام بلقيس الأحمدي.. "الذي يعد جزءً من الحياة الأفغانية، بل خطراً حقيقياً يتهدد أمنها الطبيعي، ولم يعد أولئك الذين شكلوا تهديداً للمرأة الأفغانية مطلوبين دولياً بل إنهم أولئك الذي يشاركون في حكومة أفغانستان الجديدة التي أعلن عنها مؤخراً"، يعني ماذا تقرأين في هذا التصريح لبلقيس الأحمدي وكيف تقيمين وضع المرأة الأفغانية في الوقت الحالي؟

تهاني الجبالي: أختي العزيزة، أنا أود إني أقيم الوضع من خلال اقتناعي كامرأة تعمل بالعمل السياسي والعمل الاجتماعي والنضال من أجل حقوق الإنسان من إنه المقدمة خاطئة، وضع المرأة هو جزء لا يتجزأ من حركة مجتمع هذا المجتمع بيصعد أو بيتراجع من خلال مشكل ثقافي وسياسي واقتصادي واجتماعي، ولم يكن في يوم من الأيام المستعمر ولا المحتل هو الطرف الأصيل في حل هذه المعادلة.

منتهى الرمحي: صحيح.

تهاني الجبالي: هذه المعادلة هي مسؤولية كل شعب، من خلال خصوصيته الثقافية والحضارية والإنسانية وقدرته على التطور الاجتماعي، وبالتالي فأنا كل ما يحدث في أفغانستان من حديث مغلوط وتدليس وغش سياسي باسم المرأة الأفغانية هو استرجاع لدرس المستعمر القديم، وأنا بأقول الكلام دا وعيني على شعب عريق في النضال زي شعب الجزائر، المرأة الجزائرية عانت في ظل الاستعمار الفرنسي من مثل هذه المقولات، أن المستعمر قادر على إنه يفرض عليها التقدم وأن يفرض على المجتمع احترامها وأن يفرض حقوقها على المجتمع، في حين إن المرأة اللي كانت بترتدي في هذا الوقت الزي التقليدي الجزائري خرجت وخرجت سافرة من أجل النضال ضد المستعمر وحملت السلاح جنباً إلى جنب مع الرجل، إذن القضية في البداية والنهاية هي هذا التدليس والغش السياسي الذي يستخدمه أي معتدي في محاولة لبحث عن ثغرات أي مجتمع للبناء عليه، حتى يصبح له مبرر في التدخل.

من قال أن الأميركان هم الذين سيحررون أي امرأة في أي مجتمع؟ المرأة في كل مجتمع هي مسؤولية مجتمعها ومسؤولية حضارتها أن تستنهضها ضمن سياق عام، بالتالي أنا كل هذا الغش والتدليس السياسي لا أناقشه إلا من منظور أنه جزء لا يتجزأ من محاولة استخدام كل الأوراق من خلال إن الأميركان بيمارسوا شكل من أشكال التدليس السياسي المغرض الذي انتهك كل حرمات القيم والمبادئ الإنسانية سواء فيما يتصل بالقانون الدولي أو بالقانون الدولي الإنساني أو بحقوق الإنسان، هذا كله يتم الصمت الأميركي عنه حين يكون هناك رضاء عن هذا النظام أو ذاك، وهناك دول بتحمي أنظمتها أميركا لم ترفع صوتاً في مواجهة ما يحدث داخلها لحقوق المرأة، إذن القضية ليست هكذا، أنا رأيي إنه..

منتهى الرمحي [مقاطعاً]: طيب سيدة.. سيدة تهاني أنا معك.. أنا معك في كل الكلام..

تهاني الجبالي: استخدام بعض الثغرات هو منطق المستعمر ومنطق المحتل.

منتهى الرمحي: سيدة تهاني، أنا معك في كل الذي قلتيه ولكن الكثير من دول العالم وحتى بعض الدول الإسلامية والدول العربية انجرفت وراء التيار الذي تحدث عن تحرير المرأة الأفغانية، الكل كان يشاهد حجم الاضطهاد الذي تعانيه المرأة الأفغانية أيام حكم طالبان وحتى قبل ذلك بفترة بسيطة أيام الحرب الأهلية أيضاً في أفغانستان، استخدام هذه الورقة.. يعني..

تهاني الجبالي: أنا لا أنفي.. أنا لا أنفي أن هناك أوضاع اجتماعية جائرة وهناك مستهدفات سياسية لبعض القوى السياسية في الحقيقة كانت يعني صارخة في مجال انتهاك حقوق المرأة كما حدث في ظل حكم الطالبان، لكن ما يشكله هذا المنظور من تبرير للتدخل الأميركي أنا بأعتبره غش وتدليس سياسي، لأنه الحقيقة المريرة أن التدخل الأميركي في أفغانستان هو جزء من عسكرة العولمة، جزء من التدخل الأميركي لإعادة ترتيب أوضاع العالم وفقاً لمنظور المصالح الاستراتيجية الأميركية، لا مجال فيه لحقوق إنسان ولا لحقوق شعوب، إذا كانت أميركا ذهبت من أجل حقوق المرأة في أفغانستان ويعني علت.. علا صوتها في هذا، أين حقوق الرجل في أفغانستان حين يكون تحت الاحتلال، وحين يكون تحت الاعتقال؟ وحين يكون في معتقلات لا تتعلق بالآدمية ولا الإنسانية؟ يعني نحن.. يعني لازم ننظر للصورة، أميركا فقط عندها قناع الدفاع عن حقوق الإنسان، لن تستطيع الآن أن تتحدث وهي يعني تحارب المحكمة الجنائية الدولية وتحارب مثول أي مجرم حرب أمامها، أين.. أين هذا الدفاع عن حقوق الإنسان، حتى تكون المرأة جزء منه، في أفغانستان أو في العراق أو في فلسطين المحتلة؟ أنا بأعتقد إنه إحنا من الضرورة أن نعري هذا الموقف الأميركي في كل المجالات وأن نتحدث عنه بصلابة إنه من.. لا أحد.. يستطيع أن يحرر امرأة إلا مجتمعها، لأن مجتمعها هو المسؤول الأول عن استنهاضها ضمن استنهاض قواه الحية، هذا هو اقتناعي الأساسي.

منتهى الرمحي: نعم سيدة.

تهاني الجبالي: وبالتالي أنا مع نضال المرأة الأفغانية ضد حكم طالبان.

منتهى الرمحي: سيدة تهاني سأعود.

تهاني الجبالي: لكن مش بأيدي أميركية.

[موجز الأخبار]

منتهى الرمحي: للوقوف على أثار أحداث سبتمبر على وضع المرأة في أفغانستان بعد مرور عام، نتابع معاً هذا التقرير من كابول.

معدة التقرير: مؤتمر بون ماذا حقق للمرأة الأفغانية التي تعتبر أكثر من تضرر من جراء حروب وفتن متواصلة دامت أزيد من عشرين عاماً ومازالت تهدد بشبح العودة، ومع أن البداية كانت مبشرة، حيث شاركت في مؤتمر بون اثنتان من النساء الأفغانيات، فإن معاناة المرأة الأفغانية العادية مازالت كما هي، وإن أمكن اعتبار ذلك جزءًا من الوضع الذي خلفته حرب ضروس أكلت الأخضر ولم تبق على اليابس.

نعم، لقد خرجت المرأة للشوارع وللعمل من جديد، وزالت القيود الشديدة التي كانت قد فرضت عليها أيام طالبان، لكن ذلك لم يغير من واقع الأمر شيئاً خاصة عن سكان المدن، حيث أصبحت المرأة فيها تتفقد إلى الأمان الذي تحقق لها أيام حكم طالبان؟

جينا حيدري (مسؤولة العمل الخيري بوزارة النساء): مع أن الأمن بدأ يستقر في البلاد، لكن في بعض الولايات الأوضاع الأمنية لازالت غير مستقرة، والنساء هناك لا يستطعن الخروج من بيوتهن.

معدة التقرير: العاصمة كابول التي عرفت حرية المرأة وخروجها للعمل منذ زمن بعيد عادت النساء فيها إلى المكاتب والإدارات ولو بشكل مازال غير كافٍ في نظر المرأة الأفغانية المتعلمة، ومع أن حكومة كرزاي لم تقدم شيئاً للمرأة بحجم الدعاية التي صاحبتها بعد سقوط حكم طالبان الذي كان أسوأ ما فيه معاداة المرأة حسب رأي الخصوم، فإن إنشاء وزارة خاصة بشؤون النساء أغلب الموظفين فيها من الإناث وتسليم حقيبة الصحة لامرأة يعد إنجازاً مهماً في رأي البعض.

كريمة سالك (مسؤولية الثقافة والإعلام في وزارة المرأة): مع أن حقوق النساء لم تعط كاملة، لكن هذا أمر مقبول في ظل هذه الحكومة الجديدة واليوم جميع المدارس مفتوحة والأخوات يشتغلن إلى جانب إخوانهم الرجال.

معدة التقرير: كما أن فتح باب العمل أمام نساء العاصمة كابول خاصة يوفر لقمة عيش كريمة لنساء ذهبت الحرب بأزواجهن بلا عودة، ولكن العهد الجديد وما جلب معه من تطورات في مجال المرأة أكد بأن البرقع الذي اعتبره الغرب فرضاً من طالبان على المرأة الأفغانية لازالت المرأة تحافظ عليه في كابول ما بعد طالبان.

آمنة أفضلي (رئيسة المنظمة الإسلامية للنساء الأفغانستان): نعم الثقافات المتعددة تؤثر على المجتمع، لكن هذا الأمر يعود إلى الشعب وهو الذي يقرر إذا ما كان يستطيع الاستفادة جيداً من الثقافات الوافدة.

معدة التقرير: وإن كان ما وعدت به المرأة الأفغانية في مؤتمر بون يظل دون المطلوب، بل وهو مجرد دعاية سياسية كما يشترط البعض في الحكم فإن هذه المرأة ستظل تحلم في أن يصبح الماضي مجرد ذكرى عابرة وتصل إلى حرية تتناسب مع تقاليدها ولا تتنافى مع تعاليم دينها، وسواء قصَّر هذا أو ذاك في حق المرأة في أفغانستان فإن المسألة برمتها ستظل رهينة لواقع مر لم يحن الوقت بعد لكسر قيوده.

منتهى الرمحي: أيضاً وصلني الآن من (لما) من (كنساس) من الولايات المتحدة الأميركية فاكس تقول فيه: (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَة). حركة طالبان استغلت تعاليم الإسلام الحنيفة لتسيطر على النساء باسم الإسلام والإسلام من ذلك بريء، لقد أجريت دراسة على نساء أفغانستان في ظل طالبان فقرأت ورأيت العجب العجاب فيما يقطَّع الأفئدة ويدمي الأعين، اغتصاب وقتل وحرمان من أبسط سبل العيش الكريم من تعليم وعمل وحتى الطعام الشراب.

أيضاً نحن نقول -آنسة فاطمة- للأخت (لما) من كنساس إنه ليس لأ.. لم نتحدث إطلاقاً عن أن نظام طالبان كان يعطي للمرأة حقوقها

فاطمة الصمادي: والوجه الحقيقي للإسلام.

منتهى الرمحي: وهو الوجه الحقيقي، ولكن الكل كان يتوقع تغييراً بعد ذهاب حركة طالبان، لكن يبدو أن الأمر متعلق بنظام اجتماعي راسخ في المجتمع، وعادات وتقاليد موروثة، ممارسات طالبان الكثير منها كان ليست لها أي علاقة مطلقاً بالشريعة الإسلامية.

فاطمة الصمادي: صحيح.. صحيح..

منتهى الرمحي: مما أدى.. ولكنها وُصمت هذه الممارسات بالشريعة الإسلامية.

فاطمة الصمادي: وُصمت في الإسلام صحيح.

منتهى الرمحي: خاصة في المجتمعات الغربية. مما لاحظته معنا في التقرير يعني عن هذا الموضوع.

فاطمة الصمادي: نعم، أولاً: يعني نريد أن نسمع صوت أفغاني، الجمعية الثورية لنساء أفغانستان التي عملت تحت حكم طالبان، وكان عمل سري، وعملت بين صفوف النساء بالتعليم وقدمت الكثير للنساء، كانت هذه الجمعية أول من اعترض على النساء الاثنتين اللواتي شاركتا في اجتماع بون، وقالت هذه الجمعية أنهن قادمات من حزبين مارسا القتل في السابق من حزبين مارسا.. القتل والارتزاق...

منتهى الرمحي: يعني المجتمع الأفغاني مجتمع معقَّد أصلاً.

فاطمة الصمادي: فبالتالي جاء الاعتراض..

منتهى الرمحي: أكيد طبعاً..

فاطمة الصمادي: من الجمعية الثورية لنساء أفغانستان التي دعت إلى حماية دولية للشعب الأفغاني، هذه قضية، أما قضية لا يوجد إنسان يحمل الفكر الإسلامي الصحيح يدافع عن نظرة طالبان للمرأة.

منتهى الرمحي: صحيح.

فاطمة الصمادي: ولا يمكن أن نجد أنا شخصياً

منتهى الرمحي: وليست مبرأة طالبان من أي..

فاطمة الصمادي: أرفض.. أرفض نظرة طالبان للمرأة وأرفض طريقة تعاملهم مع المرأة، لا يوجد عاقل يقبل هذه الطريقة، لكن يبدو أن المشكلة تكمن في بنية المجتمع الأفغاني بدليل أنه قبل حتى مجيء الاحتلال السوفيتي لأفغانستان كانت حكومة محمد نور طرقي تمارس.. يعني تدعو إلى تعليم النساء.. تعليم إلزامي للنساء ووقفت ضد بيع النساء، ولكن أُعلن الجهاد المقدس ضدها حتى قبل أن.. من قبل بعض القبائل الأفغانية حتى قبل دخول الاتحاد السوفيتي واحتلاله لأفغانستان، وكان اعتراضهم الأساسي على طريقة تعاطي هذه الحكومة تحديداً مع موضوع المرأة، وبالتالي يبدو أن هناك مشكلة في بنية المجتمع الأفغاني، وأيضاً كان دائماً تنشر صورة للدلالة على ظلم حكم طالبان للمرأة وهي صورة البرقع، واتضح أن النساء مازالت في أفغانستان.

منتهى الرمحي: والتعليم كمان يا آنسة فاطمة.

فاطمة الصمادي: والتعليم أيضاً هذا.. هذا صحيح..

منتهى الرمحي: حرمانها من التعليم، حرمانها من الخروج، حرمانها من كل ممارسة أي نوع من أنواع الحياة، يعني طالبان ما كانت بريئة.

فاطمة الصمادي: نحن لسنا.. لسنا مختلفين تجاه إدانة طريقة تعاطي طالبان أو تعاملهم مع موضوع المرأة، لا يوجد عاقل يقبله، لكن هي أن تُتخذ قضية المرأة كذريعة للقتل بالحقيقة الحرب في أفغانستان صعبة صادر.. صادر الحق الأساسي للمرأة هو الحق في الحياة.

منتهى الرمحي: هو.. هو.. هو القضية الأخطر أنه.. إنه صار عند كثير من الناس.. صار عند كثير من الناس -آنسة فاطمة- والنساء خاصةً في كل المجتمعات الإسلامية خذلان من أن وضع المرأة في أفغانستان فعلاً لم يتحسن بشكل.. بشكل جذري بعد.. بعد انتهاء حكم طالبان.

فاطمة الصمادي: هذا صحيح، هذه المشاكل أخت منتهى لا يمكن أن تتحسن بين يوم وليلة.

منتهى الرمحي: إذن مسألة وقت..

فاطمة الصمادي: لا يمكن أن تتحسن، ولا يمكن أن تتحسن من الخارج، يعني هذه النظرة الاستعمارية، الحروب الاستعمارية هي التي حملت هذه الفكرة أن الاستعمار إذا جاء يغيِّر، لكن لا يمكن.. لا يمكن لا لأميركا ولا لغيرها حتى لو صدقت ولنفرض أن.. أن تغير...

منتهى الرمحي [مقاطعة]: هذا تأكيد على كلام يعني السيدة تهاني صحيح.

فاطمة الصمادي: والقضايا الاجتماعية تحديداً المشاكل الاجتماعية تحتاج إلى وقت طويل للتغيير، وأيضاً تحتاج إلى مبادرة النساء أنفسهن.

منتهى الرمحي: وعمل..

فاطمة الصمادي: أصحا القضايا أنفسهم، لكن أريد أن أسأل سؤال.. كيف يمكن للمرأة أن تحصل على حريتها وهي مشردة لاجئة تحت الخيم وتحت القصف وتحت الموت، هل يمكن أن يحدث ذلك؟ لا يمكن هذا.. هذا تعامل فوقي وغطرسة أن تقول للنساء متن من أجل حرياتكن.

منتهى الرمحي: ما فيش خبز كل بسكوت، بنفس الطريقة يعني.

فاطمة الصمادي: يعني أنا تصادر حقها في الحياة تقول معلش والله ممكن عن طريق أن تخسري حياتك أن تحصلي على الحرية، لو كان الغرب نفسه يدفع حياته ثمن لحرية الأفغانيات لم يكن ليقول هذا الكلام، لكن أريد أن أؤكد على حقيقة مرةً ثانية، وهي وجهة نظري تجاه.. أنا لا أُنظِّر لطريقة تعامل طالبان مع المرأة ولا أقبله، وكمرأة يعني ما.. وكامرأة مسلمة لا يمكن أن أقبل بذلك، لا يمكن هذه مصادرة أن أقبل بذلك، لا يمكن هذه مصادرة للكثير.. لكثير من الأشياء، لكن ما أردت أن أقوله أن قضية المرأة وربما لضعفها تُتخذ ذريعة.

منتهى الرمحي: التذرُّع بالمرأة هو.. هو الأخطر في هذا الموضوع.

فاطمة الصمادي: تتخذ ذريعة للكثير، في حين تغيب الكثير من الأشياء.

انعكاسات أحداث سبتمبر على وضع المرأة الفلسطينية

منتهى الرمحي: ما بدي أتوقف، يعني نأخذ كثير من الحلقة على موضوع المرأة الأفغانية، هناك ملفين مهمين أيضاً في حلقة اليوم، انعكاسات أحداث 11 سبتمبر على وضع المرأة الفلسطينية.. دكتورة نهلة، يعني تفاعلات الأحداث امتدت من كابول لجنين، بطريقة أو بأخرى، يعني ربما نستطيع أن نربط منذ مجيء شارون إلى الحكم وأحداث سبتمبر كيف أعطت الضوء الأخضر لشارون لمعاقبة كل الشعب الفلسطيني بالجملة بحجة مكافحة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية كما يسميها شارون وتسميها الولايات المتحدة الأميركية أيضاً، وللأسف أصبحت بعض الحكام العرب أو بعض الدول العربية، وحتى ربما الرئيس الفلسطيني نفسه يقول أنها بعضها عمليات إرهابية، أثرت على كل المجتمع الفلسطيني، لكن لو يعني خصصنا القليل من الوقت للحديث عن وضع المرأة الفلسطينية لا يبدو أن أحداً يفكر بوضوع المرأة الفلسطينية الآن تحت هذا الاحتلال الخطير للمدن الفلسطينية مرةً أخرى، هدم البيوت على رأس الامرأة ورأس أطفالها، نساء كثيرات تعرضت للإجهاض على طريق الحواجز الإسرائيلية، نساء كثيرات تعرضت لليتم والجوع والبؤس وللترمُّل، يعني معاناة شعب بأكمله، هل يمكن أن نخص معاناة المرأة الفلسطينية في الحديث إذا إذا ما.. ما أردنا بعد أحداث 11 سبتمبر؟

نهلة الشهال: نعم، أنا بس بدي أعطي شوية أرقام دائماً الأرقام يعني تعبر بصورة صادمة عن الحقيقة، يجب أن نعلم أنه حالياً هناك 76% من الشعب الفلسطيني إجمالاً يعيش تحت خط الفقر، هايدا رقم يعني كبر بهايدا الشكل خلال عام واحد، من ها الـ76% من الشعب الفلسطيني اللي بيعيشوا بأقل من دولارين باليوم، هايدي أرقام فظيعة إذا بنعرف خصوصاً إنه يعني مستوى الحياة بفلسطين اللي بيطلب اللي فيه.. يعني فيه نملأ، هناك من هايدول 40% من العائلات من هايدول العائلات بالذات تعيلهن.. تعيلهم امرأة، يعني مسؤولة عن البيت امرأة لغياب الزوج إما لأنه استشهد، أو لأنه معتقل، إذا بنتذكر إنه من.. من عملية الجدار الواقي، يعني من آخر آزار/ مارس لهلا هناك 8 آلاف معتقل فلسطيني على أي حال في.. فيه بنات وستات معتقلات..

منتهى الرمحي: صحيح.

نهلة الشهال: فيه 8 آلاف معتقل، هايدا إذا نحكي عن الـ1885 قتيل أو شهيد لحد آخر...

فاطمة الصمادي: إحصائية، صحيح.

نهلة الشهال: بأعتقد إنه فلسطيني طبعاً خلال عامين فقط، يعني من.. من أيلول 2000 إلى الآن بأعتقد إنه لوحة الوضع الفلسطيني، وبالتحديد المسؤولية الملقاة على النساء يا اللي.. يا اللي، يعني مسؤولية مش.. مش قصة بس إنه كيف تدبر أمورها بظل تقطيع أوصال فلسطين، من قرية لقرية، من مدينة لقرية بعاد عن بعضهم 3 كيلو متر في 20 ساعة لازم تمرق وأحياناً بتتراجع عن الحواجز، أنا بأعرف لأني أقوم بعملية تنسيق عامة للبعثات المدنية الأوروبية اللي بتروح على فلسطين، بنعرف نحنا بالتفصيل كيف إنه فيه عملية عزل وتقطيع أوصال بالضفة الغربية لكل قرية وكل مدينة عن بعضها، أحياناً فيه أمراض وبائية انتشرت بمنطقة جنين ونابلس بعد الحوادث.. بعد العدوان ما أمكن لأهالي مخيم جنين إنهم يوصلوا على أي محل يجيبوا مثلاً أدوية ضد الجرب، يعني تصوري اللي هو دوا يعني بسيط وشائع، فيه أمراض وبائية أخرى منتشرة ما فيه.. ما فيه طعوم، مش لأنه أول شيء لأنه ما فيه طعوم، وثانياً..

منتهى الرمحي: منع إسرائيل، صح

نهلة الشهال: لأنه ما ممكن ينتقلوا الناس من محل لمحل، فناهيك بأنه نحنا مثلاً واجهنا طلبات من الأهالي من الشعب الفلسطيني بإنه بعثوا لنا ناس يرافقوا أطفالنا والولاد أيضاً لتقديم التوجيهية مثلاً، لامتحانات جامعة برزيت عملنا حملة كبيرة لحتى نشوف كيف ممكن يقدموا الامتحانات لحتى هايدا أشكال من المقاومة بالنهاية ناس بدهم يستمروا بالحياة، لأنه هايدا هو شكل المقاومة الفعلي بوش العدوان، أنا أعتقد إنه فيه استباحة تامة لا يجب أن نسميها شيء آخر، هناك استباحة تامة بضوء أخضر أميركي للشعب الفلسطيني ومع الأسف بتجاهل وصمت وردة فعل أقل بكتير من المطلوب عربية، وعند الرأي العام العالمي بما فيه الرأي العام الأوروبي ياللي مش مثل، يعني موقفه مش مثل الأميركان، ولكن هايدي الاستباحة التامة هاي طبعاً تدفع النساء فيها ثمن باهظ ويدفع الشعب الفلسطيني على العموم ثمن رهيب، وأضيف كلمة أخيرة إنه هايدا الاستباحة عندما وظيفة سياسية هي محاولة لدفع الفلسطينيين إما للاستسلام التام أو للرحيل، ويجب أن تقال الأمور كما هي لتمهيد يعني

منتهى الرمحي: ترانسفير.

نهلة الشهال: يعني بيسعوا الرحيل تلقائياً أو لتمهيد شروط الرحيل، فبأعتقد إنه لما الإسرائيليين وشارون بيعملوا كل ها الشيء مع الموافقة الأميركية ومع التصريح الأميركي الشهير بأنه نحنا وإسرائيل نخوض حرباً واحدة هايدا.. هايدا..

منتهى الرمحي: ضد الإرهاب صح.

نهلة الشهال: نحن وهم على.. يعني مش بس ضد الإرهاب، نحنا وياهم بنفس الموقع ونخوض حرب واحدة، وكل هايدا اللي عم ينعمل صار عم ينعمل باسم مكافحة الإرهاب بأعتقد إنه يعني خلينا نحكي الأمور بطريقة –مثل ما بيقولوا- فجَّة وبدون تغطية بمبررات أصلاً هاي المبررات سقطت، بعد كل هايدا اللي صار بفلسطين، كل المبررات الأميركية عن أي شيء، يعني عن أي سند أخلاقي أو.. قانوني، أو أدبي، أو معنوي لأي عدوان، سقطوا هلا صارت المواجهة هي مواجهة صريحة مع عدوان يستهدف الإخضاع بالمنطقة العربية إجمالاً للشعوب.

منتهى الرمحي: كلام رائع، أنتقل لتهاني الجبالي. سيدة تهاني من القاهرة، يعني إذا تم اعتقال شخص أو حُكم عليه بسجن أو.. أو تسرب إنه تعرض لتعذيب من نوع ما بتقوم الدنيا ولا تقعد، منظمات حقوق الإنسان، وتبدأ تتدخل دول، لأنه من ورائها أهداف سياسية، ومن ورائها يعني أمور من تحت الطاولة يتم تحركها، ما يحدث للشعب الفلسطيني، للمرأة الفلسطينية، كما قالت دكتورة نهلة 40% من العائلات الفلسطينية معيلها امرأة، وامرأة يعني في ظل هذا الحصار الخانق، وفي ظل هذه الاستباحة للأراضي الفلسطينية لا تستطيع تأمين لقمة العيش لأولادها، أين هي منظمات حقوق الإنسان مما يحدث للشعب الفلسطيني برأيك؟

تهاني الجبالي: الحقيقة المشهد الفلسطيني –بشكل عام- هو وثيقة الاتهام الأولى لهذه المهزلة السياسية الدولية التي نحياها، والتي تقودها الولايات المتحدة الأميركية، لأنه أي حديث زي ما قالت الدكتورة نهلة أنا بأحييها على هذا التقرير الوافي عن حالة الأوضاع الاجتماعية للمرأة الفلسطينية وللأسرة الفلسطينية وما يحدث تحت سمع وبصر أميركا وبمباركتها له، وأنا يعني بأستدعي ما يُسمى بمفهوم مكافحة الإرهاب، يعني بعد أحداث سبتمبر إحنا بنرصد الواقع في.. من خلال.. ثلاث ساحات هامة، منها الساحة الفلسطينية بعد أحداث سبتمبر، بعد أحداث سبتمبر أميركا صدرت مفهومها هي للإرهاب للعالم كله، وطالبة أن يتبناه الجميع، ومن ليس معي فهو عليَّ، ويجب محاربته، هذا المنطق هو الذي (……) في النهاية…

منتهى الرمحي [مقاطعاً]: المفهوم الأميركي يعني جاء على لسان شارون أيضاً.

تهاني الجبالي: نعم، لأنه في النهاية النظام الأميركي وجد في شارون رجل سلام مجرم حرب بكل المقاييس القانونية والدولية لأي إنسان يعي حد أدنى من حقوق الإنسان ويعي حد أدنى من قواعد القانون الدولي يعلم أن شارون مجرم حرب، وأنه يجب أن يمثل أمام محكمة جنائية دولية، هذا تراه الإدارة الأميركية رجل سلام إذاً نحن أصبحنا أسرى مفاهيم تصدرها أميركا للعالم تدوس بيها بالأقدام ما استقر عليه المجتمع الدولي بعد معاناة حروب وبعد قرون من المعاناة الإنسانية ويدفع الشعب الفلسطيني الثمن الأفدح فيها، لأنه –باختصار شديد- ما يحدث من تقليم لأظافر الشعوب يستهدف في..

منتهى الرمحي: نعتذر عن هذا الخلل الفني الطارئ، وبالتأكيد الأقمار الاصطناعية، الاتصال مع الأقمار الاصطناعية.. يبدو أن السيدة تهاني عادت معنا، سيدة تهاني، هل تسمعيني؟

تهاني الجبالي: نعم، أسمع حضرتك.

منتهى الرمحي: متأسفة جداً أكملي فكرتك.

تهاني الجبالي: لأ، أبداً ما فيش مشكلة، يعني أنا بأعتبر إنه المشهد الفلسطيني في الصدر منه وفي المقدمة حالة المرأة الفلسطينية وحالة الطفل الفلسطيني وحالة الأسرة الفلسطينية باعتبار إن أي شعب في العالم نحن نتحدث فيه عن حقوق الإنسان من منظور الأسرة ككيان اجتماعي، هذه الأسرة منتهكة الحقوق، أين أميركا؟ وأين صوت أميركا المدافعة عن حقوق الإنسان في مواجهته؟ هي ترى أن من يدوس بالأقدام على الأسرة الفلسطينية والمرأة الفلسطينية والطفل الفلسطيني هم رجال سلام، وهم دعاة السلام، وأن هذا الكيان الاستيطاني العنصري الاستعماري هو كيان يمكن التعايش معه من منظور أن هذا الكيان بما يسيطر عليه من فكر ومن قوانين ومن تشريعات ومن مؤسسة عسكرية لا يستقيم معه الحديث عن أي حق من حقوق الإنسان، يعني هذه حقائق ساطعة.

لكن استمرار مهزلة التدليس فعلاً والغش السياسي اللي بتمارسه الإدارة الأميركية أصبح يستدعي منا إن إحنا نناقش قضايا المرأة وقضايا الطفل الفلسطيني من منظور أشمل، من منظور سياسي، من منظور اقتصادي شامل، لأنه أنا على سبيل المثال الـ8 آلاف أسير ومعتقل ومختطف فلسطيني. أنا طالبة من منظمات المرأة والأسرة والطفل أن ترصد العدد الأكبر من هؤلاء المعتقلين، وهؤلاء المختطفين ستجدهم أقل من 18 سنة، يعني في حكم القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني هم أطفال، هؤلاء الأطفال لهم حقوق، أين حقوقهم في ظل الاحتلال وفي ظل الاعتقال؟ أين أميركا من هذا؟ هي ترى في هذا مبرر

منتهى الرمحي: مشروع إرهابي ربما ينظرون إليه.

تهاني الجبالي: هو آه، لأ.. يعني.. يعني شيء وبعدين يعني أميركا بتشن حرب على النوايا، يعني هي ممكن تحارب إنسان لمجرد أنها.. أنها ترى أن لديه نية العدوان، هذه مهزلة.. مهزلة بكل المقاييس، وما يحدث على الساحة الفلسطينية وما يحدث على الساحة العراقية الآن..

منتهى الرمحي: مرةً أخرى انقطع الاتصال عبر الأقمار الاصطناعية، سنعود إلى السيدة تهاني في مصر بالتأكيد.

يعني ليس بعيد من كل ما تحدثنا به عن المرأة الأفغانية وصورة المرأة المسلمة في أفغانستان التي نُقلت إلى العالم وقامت على أساسه الحرب، كانت هناك المرأة الفلسطينية يعني وضعت نموذج مناقض تماماً للمرأة اللي يُنظر إليها على أنها مستسلمة خاضعة، يعني قليلة الحيلة بظهور ظاهرة الاستشهاديات الفلسطينيات، وهذا بتأثير الاحتلال والقمع التي.. التي تعاني منها الأسرة الفلسطينية بشكل عام والمرأة، يعني كيف تنظرين إلى قضية بروز ظاهرة الاستشهاديات الفلسطينيات؟

فاطمة الصمادي: أولاً: مشاركة المرأة على ساحة النضال الفلسطيني ليست جديدة يعني هناك دلال المغربي، هناك ليلى خالد خاطفة الطائرات، يعني هناك أسماء برزت على ساحة النضال الفلسطيني، لكن الجديد أن دخول المرأة إلى ساحة الاستشهاد بعد أن كان مقصوراً العمليات الاستشهادية على الرجال كانت وفاء إدريس هي البادئة، وكانت ولفتت أنظار العالم أجمع، لفتت الانتباه إلى امرأة فلسطينية تناضل وتناضل بقوة، امرأة لم تعد تكتفي بأن تكون أخت الشهيد أو أم الشهيد، امرأة أصبحت أيضاً استشهادية ولا.. ولا.. ولا أقول شهيدة، لأنه هناك نساء فلسطينيات سقطن شهيدات، لكن أن تبادر إلى الشهادة بحثاً عن الحياة، أن تعبر إلى الحياة عبر بوابة الاستشهاد هذا جديد بالنسبة للمرأة الفلسطينية، لكن أريد أن أتوقف عند قضية المصطلح، قضية المصطلح في غاية الأهمية، أصبحت المرأة الفلسطينية تُدرج على الإرهاب، يعني لنتوقف عند الشهيدة آيات، الشهيدة آيات التي نفذت عملية استشهادية خرج بوش ليدين العملية سريعاً وليقل بأن هذه الفتاة لا تقتل نفسها فقط، ولكن تقتل المستقبل، وهو صحيح تقتل المستقبل، لكن ليس المستقبل، هي تقتل مستقبل الدولة الصهيونية، الكيان الصهيوني، وإذا عدنا إلى..

منتهى الرمحي [مقاطعة]: يعني حتى الإعلام الغربي والإعلام الأميركي بالتحديد نظر إلى قضية الاستشهاديات الفلسطينيات خاصةً أنهن من فئة عمرية أقل من عشرين سنة نظروا إليهن إلى أنهن ليست عن قناعة كاملة بما يفعلنه، إنما هو بدفع من الأسرة..

فاطمة الصمادي: عاطفة.

منتهى الرمحي: أو.. أو الحركة الإسلامية أو الحركة الجهادية التي هي مقربة من نواتها الأساسية يعني هذه الفتاة، يعني هي ليست صاحبة قرار وخيار في أن تذهب وتقوم بعملية استشهادية، يعني رُوِّج إلى الموضوع أيضاً بطريقة.. بطريقة إعلامية

فاطمة الصمادي: بطريقة إعلامية، يعني هذا التضليل الإعلامي يمارس، ونستطيع فهمه، لكن تصوري أُجريت دراسة على ظاهرة الاستشهاد قام بها أساتذة.. أساتذة في جامعة (بن جوريون) بمشاركة أستاذ أميركي، لننظر ماذا جاءت النتائج، جاءت النتائج لتقول: بأن هؤلاء الناس الذين يمارسون الاستشهاد مميزون جداً على صعيد الذكاء والتحصيل المدرسي وعلى صعيد الانتماء لمجتمعهم وأنه لا علاقة إطلاقاً بين الكآبة وبين الإحباط وبين الاستشهاد، وأن الاستشهاد مسألة مختلفة تماماً عن الانتحار.

منتهى الرمحي: صحيح.

فاطمة الصمادي: هذه النقطة في غاية الأهمية، نقطة أخرى مهمة جداً، وهي أيضاً أنه هناك 15 فتاة تم اعتقالهن بتهمة التخطيط لعمليات استشهادية، نستطيع أن نلاحظ أن الفئة العمرية ترتفع لتصل إلى 26 سنة، وفاء إدريس البادئة لم تكن.. يعني لم تكن 16 أو 17 سنة كما كانت آيات، لننظر إلى وصية الشهيدة دارين أبو عيشة 19 عاماً، الطالبة، يعني هناك نضج كبير في الوصية، هناك رؤية واضحة، هذه الفتاة تعرف ماذا تريد، هذه الفتاة تقول بوصيتها بما أن الروح والجسد هما كل ما أملك، فإنني أهبهما لله في سبيل القضية الفلسطينية ودفاعاً عن حرمة المساجد التي انتُهكت.

منتهى الرمحي: دفاعاً عن النفس.

فاطمة الصمادي: و.. وأيضاً هي.. هي تقول.. هي تقول بأن هذه الطريقة لنسف بنية الكيان الصهيوني، وأيضاً خرج شارون يعترف بأن العمليات الاستشهادية تقوض أساس بنيان هذه الدولة القائمة على القتل والإرهاب، لكن هناك نقطة أريد أن نتوقف عندها أنه يجب ألا نلتفت كثيراً للصورة التي يقدمها الإعلام الغربي..

منتهى الرمحي: بس هي المؤثرة في العالم..

فاطمة الصمادي: مؤثرة صحيح، ولكن هذا..

منتهى الرمحي: في العالم كله يعني

فاطمة الصمادي: صحيح لا نلتفت من باب ألا تجعلنا نغيِّر مما نعتقد بأنه يجب أن يكون، يعني المرأة الفلسطينية يجب أن.. وهي لا تلتفت كثيراً لما يقوله الإعلام في الخارج، لأن هذا الإعلام يتم العمل بشكل..

منتهى الرمحي: مسير

فاطمة الصمادي: واعي ودقيق على تضليل.. تضليل الناس، لكن هذا الإعلام..

منتهى الرمحي [مقاطعةً]: يعني ليس مهم ألا نلتفت، المهم أن

فاطمة الصمادي: لا أنا.. أنا..

منتهى الرمحي: أن ننشئ إعلاماً أيضاً يوازي هذا الإعلام الغربي المعادي بشكل يبرز الحقائق يعني.

فاطمة الصمادي: نعم، بالضبط أنا.. العمل.. العمل لتكوين صورة أخرى هذا هو المهم، لكن ألا.. ألا نكيِّف أنفسنا وفقاً للمصطلح الذي يريده الأميركي وألا نتنازل عن خياراتنا بحيث أن الكثير من.. من المحطات مثلاً العربية لم تعد تستخدم كلمة الاستشهاد

منتهى الرمحي: سأبقى..

فاطمة الصمادي: وبدأت تبحث عن مصطلحات جديدة، وهزيمة المصطلح هي الخطوة الأولى للهزيمة الكبرى، نساء فلسطين أعتقد بأنهن رفضن أن يهزمن على صعيد الكلمة وعلى صعيد الجسد وعلى صعيد الروح.

منتهى الرمحي: بس إذا لم يقف أحد معهم سنصل إلى مرحلة ربما نخسر حتى أنفسنا فيها.

فاطمة الصمادي: صحيح

منتهى الرمحي: سأبقى في موضوع المحور أو الملف الفلسطيني، حيث أنه من كابول إلى جنين أيضاً أثرت أحداث الحادي عشر من سبتمبر بطرق أخرى على وضع المرأة في فلسطين، وقد رصدت لنا مراسلتنا شيرين أبو عاقلة معالم ذلك الوضع في التقرير التالي من فلسطين.

تقرير/ شيرين أبو عاقلة: بنظر الفلسطينيين لم تكن الهجمات أو المذابح الإسرائيلية من مخيم جنين إلى مدينة نابلس، وصولاً إلى عملية حي الدرج في غزة أقل مأساوية مما عاشه الشعب الأميركي في الحادي عشر من سبتمبر ليلة الثالث والعشرين من تموز الماضي سجلتها الذاكرة الفلسطينية كإحدى الليالي السود في بشاعة الجريمة الإسرائيلية التي اقترفها جنود الاحتلال، حين استهدف صاروخ من طائرة F16 مبنى سكنياً في غزة، فقتل سبعة عشر فلسطينياً، بينهم تسعة أطفال وعدد من المدنيين قتلوا نياماً.

سيدة فلسطينية 1: كان صعب جداً.. جداً إنه إنسان يعني تيجي له هيك وهو يعني نايم، وحاطط رأسه على المخدة وبده ينام يعني، وتيجي له ها الكارثة. إنه أنا أبقى قاعدة على التليفزيون أشاهد والدي، وألاقيه على التليفزيون في الثلاجة، يعني أنا صراحة ما أمتكلتش أعصابي.

شيرين أبو عاقلة: في الحادي عشر من سبتمبر أبدي الفلسطينيون تعاطفهم مع الشعب الأميركي بعد الكارثة التي حلت بهم، ولكنهم وبدل أن يحصلوا على دعم العالم لما يواجهونه من احتلال واعتداءات يومية، أصبحوا مرة أخرى ضحية وصم نضالهم بمصطلح الإرهاب، الذي كثيراً ما حل محل المقاومة بنظر المجتمع الدولي، حتى أن قليلاً من الناس التفتوا إلى الارتفاع الحاد في أعداد الأسرى والشهداء في الأراضي الفلسطينية بعد ذلك التاريخ.

رندة سنيورة (ناشطة في مجال حقوق الإنسان): تبرير وإقناع اللي.. واستخدام الإعلام والدعاية خارجاً بأن ما يقوم به الفلسطينيين هو إرهاب، وما لم يخدمنا نوعاً ما، هو العمليات الاستشهادية التي جيرت وأخذت من محتواها أدت للتأثير بشكل كبير على السياسات الإسرائيلية، ومرورها دون أي نوع من التضييق عليها من قبل أي جهة من الجهات.

شيرين أبو عاقلة: بعد الحادي عشر من أيلول الماضي، أي في السنة الثانية من الانتفاضة سجل عدد الأسرى الذين دخلوا السجون الإسرائيلية نحو أحد عشر ألف أسير فلسطيني مقارنة مع ألف ومائتين قبل ذلك التاريخ حسب إحصاءات مؤسسة الضمير، كما استشهد ما يزيد على ألف ومائلة فلسطيني، أي بنسبة الضعف تقريباً عن عدد الشهداء في العام الأول، والذي بلغ نحو ستمائة وأربعين شهيداً حسب إحصاءات الهلال الأحمر، كل ذلك بطبيعة الحال انعكس على المرأة الفلسطينية التي تحملت عبء العائلة التي غاب معيلها.

سيدة فلسطينية 2: احنا عيلة 11 نفر ما فيش حدا يصرف علينا، ما فيش حد يقول لنا فين أنتوا.

سيدة فلسطينية 3: لما ضربوا أميركا الدنيا قامت وقعدت، كل الدول يعني، اللي بيحنا واللي بيكرهنا كان مع أميركا، وإحنا منسيين ما حدث اطلع علينا بالمرة، وإحنا كل يوم شهداء، وكل يوم ضرب، وكل يوم قتل، وكل يوم اشيء، ومش شايفين واحد بس يساندنا شوية على الأقل.

شيرين أبو عاقلة: المرأة الفلسطينية التي تحملت وحدها في كثير من الأحيان مسؤولية العائلة بعد استشهاد الزوج أو أسره، أو هدم منزلها، كان لها أيضاً بطبيعة الحال دورها في المقاومة، سواء في تنفيذ العمليات أو التعرض للأسر، بل وللإبعاد.

لم تكن عملية الحادي عشر من سبتمبر المرة الأولى التي تنعكس فيها الأحداث الدولية سلباً على الفلسطينيين، وإن اضطرتهم هذه المرة للخوض في جدل حول ما كان يعتبر سابقاً مقاومة مشروعة. اليوم أصبح الفلسطينيون وبجزء هام منهم المرأة مضطرين لدفع ثمن باهظ للاحتلال، وثمنٍ للمقاومة.

شيرين أبو عاقلة –الجزيرة- لبرنامج (لنساء فقط)- رام الله المحتلة.

منتهى الرمحي: دكتورة نهلة، يعني بعد هذا العرض السريع الذي أخذنا منك بعضا منه، ومن مراسلتنا شرين أبو عاقلة، ومن ضيفتي أيضاً هنا بالاستديو، وللأسف انقطاع الخط مع السيدة تهاني لم يجعلها تكمل فكرتها.

من يتحمل المسؤولية فيما يحدث للطفل الفلسطيني والمرأة الفلسطينية أولاً؟ هل هو إسرائيل.. إسرائيل والولايات المتحدة الأميركية؟ المجتمع الدولي كله؟ وما هو الجزء الذي تتحمله منظمات حقوق الإنسان، والمنظمات المدافعة عن حرية الإنسان، والأحزاب اليسارية وغيرها من.. يعني التي دائماً تتغنى بأن للنفس البشرية الحق في العيش الكريم؟

نهلة الشهال: ماعلش أنا بدك تسمحي لي قبل ما أجاوب على هايدا السؤال أرجع شوية على الفقرة الماضية، أنا بدي أعترض كتير على اعتبار إنه يتجسد نضال المرأة الفلسطينية بالاستشهاديات.. الاستشهاد أصلا والعمليات والاستشهادية هي واحدة من وسائل النضال.

منتهى الرمحي: صحيح.

نهلة الشهال: الشعب الفلسطيني يقاوم كل يوم بأشكال مختلفة من المقاومة السلمية أحياناً والمسلحة أحياناً، وتشارك النساء في تأسيس وفي تمكين الشعب الفلسطيني أولاً من الصمود، وهو بالحالة الحالية.. وهو بالوضع الحالي مقاومة كاملة للخطة الإسرائيلية.

ثانياً: في المقاومة بمعناها الإيجابي. وأنا هون بدي أذكر شغلة، لما فاتت البعثة المدنية الأوروبية مثلاً على مخيم جنين كانوا أول ناس فاتوا الفرنسيين، شاهدوا الناس بحالة من الذهول، وجميعهم جابوا بالتقرير تبعهم إنه هن انصدموا درجة إصرار النساء على.. يعني من قلب الدمار، هم وعمم يشاهدوا الدمار هم ومذهولين. الناس بمخيم جنين كانوا مذهولين من الحالة اللي.. يا اللي شافوا فيها بيوتهم ومخيمهم، ولكن النساء تحديداً كانوا أكثر الناس قولاً، وبإصرار، وباللحظة نفسها نحنا مش راح نغادر، نحنا باقين هون، نحنا ما راح نتحرك، نحنا راح نرجع نعمر هايدا، مستعدين نعيش فوق الركام ولا من.. ولا بنترك من هون، بيربوا أولادهن على هايدا الأساس، وبأعتقد إنه هون ما لازم ننسى إنه نحيي أصلاً المرأة الفلسطينية من الـ 48، يا اللي سميت وقتها إنها هي حارسة الذاكرة الفلسطينية.

منتهى الرمحي: نعم.

نهلة الشهال: والذاكرة الفلسطينية كانت كتير مهمة لما اقتلع الشعب الفلسطيني من أرضه، ومارست فعلاً بمخيمات اللجوء وين ما إن كان وظيفة مش بس ناقلة الذاكرة وحاميتها وحارستها، وإنا أيضاً صائنة النسيج الاجتماعي ضد التمزق وضد التفكك.

أنا أعتقد إنه دور المرأة الفلسطينية بنضال الشعب الفلسطيني من الـ 48 لهلا، والآن بالتحديد صار أكتر وأكتر هو دور.. دور هائل، ولا يجب أن يختصر أبداً بإنه فيه بعض الاستشهادات، وإنه هذا جانب كتير صاير بها الموضوع.

منتهى الرمحي: لأ، يبدو أنه هذا.. صحيح.. صحيح.. دكتور ناهلة، يعني نحن لا نتخصر المقاومة الفلسطينية ومقاومة المرأة الفلسطينية بالعمليات الاستشهادية، كما قلت هو جزء، ولكنه برز في.. في.. في الفترة الأخيرة بالحالات التي نفذتها.. أو العمليات التي نفذتها مجموعة من الفتيات الفلسطينيات أعود معك لسؤالي الأول الذي طرحته.

نهلة الشهال: للسؤال نعم.

منتهى الرمحي: مسؤولية منظمات حقوق الإنسان؟

نهلة الشهال: نعم.. نعم، أولاً ما فيه شك إنه يجب أن لا نضيع يعني المسؤول الأساسي، المسؤول الأساسي عما يعانيه الشعب الفلسطيني.. عن الاستباحة الحالية للشعب الفلسطيني هو الحكومة الإسرائيلية، والطبقة السياسية الإسرائيلية بكل فئاتها، يعني مش بس الليكود، مش بس شارون، شارون وحزب العمل، وأيضاً ضعف ردة الفعل تبع المجتمع الإسرائيلي ضد هايدي الجريمة الكاملة اللي عم تمارس، هايدا أولاً، أن لا يجب أن نضيع ذلك أبداً، يعني ما نروح على.. والرأي العام والصحافة وحقوق الإنسان، هادول كلاهيتهم إلهم.. إلهم طبعاً مسؤولياتهم، المسؤولية الأولى والكبرى والأساسية هايدي للآن وللتاريخ هي هايدي الجريمة المنظمة والمخططة اللي يعني عم بتمارسها إسرائيل بكل الطبقة السياسية، وبموافقة من معظم الرأي العام الإسرائيلي، هاي مسؤولية كبرى، يعني الإنسانية نفسها..

منتهى الرمحي: وبدعم أميركي.

نهلة الشهال: نعم، طبعاً، والمسؤولية التانية هي التغطية الأميركية. أنا بس بدي أذكر شيء، لحد بأعتقد مراسلتكم على فكرة اللي بأستغل المناسبة لأحييها، شيرين أبو عاقلة، لأنه شفناها بأثناء الهجوم بوضعيات فعلاً بطولية، عم تقوم بدورها، عم تغطي كما يجب بكل شجاعة وجرأة، قالت بعض الأرقام أبا بدي.

منتهى الرمحي: واحدة من الفلسطينيات دكتورة.

نهلة الشهال: نعم، بالضبط هيك، أنا مش من شان هيك عم بأحييها أيضاً.. مثل ما على فكرة بأحب أحيي كتير.. ذكر منظمة الضمير، اللي بتقودها امرأة أيضاً، منظمة الضمير اللي هي مسؤولة عن السجون والمعتقلين، واللي تقودها امرأة هي صديقي هي خالدة جرار، وأيضاً بأستغل المناسبة لأذكر حالة أنا يعني تعز عليَّ كتير هي حالة الأمهات الفلسطينيات اللي بيزوروا الأسرى، مش بس أبناؤهن، وإنما الأسر جميعاً، واللي مثلاً سيدة فلسطينية من غزة أسست هايدي الجمعية من سنوات، وأسمها (هندومة وشاح) وهايدي السيدة اللي هلا سيدة يعني بأواخر الستين من عمرها.. نعم.

منتهى الرمحي: نعم.. نعم، حتى لا نخرج.. حتى لا نخرج كثيراً عن الموضوع دكتورة نهلة.

نهلة الشهال: لا.. لا بس إنه بحتى يعني بها المناسبة أقول قد إيش.. قد إيش متنوع نضال المرأة الفلسطينية.

منتهى الرمحي: صحيح.

نهلة الشهال: وصمودها واختراعها لوسائل، أنا بس بدي أقول شيء، إنه فيه طبعاً مسؤولية.. إضافة إلى إسرائيل والطبقة السياسية لإسرائيل هي.. والمجتمع الإسرائيلي، فيه طبعاً المسؤولية الإسرائيلية.. المسؤولية الأميركية، أميركا غطت تماماً على.. يعني شارون بيقدر.. عطيته ورقة.. عطيته ضوء أخضر يعمل اللي بده إياه، ضاعف عدد القتلى، عندي بس هون أرقام، لحد أيلول منذ عام كان فيه فقط 600 شهيد أول.. يعني فقط رقم.. كان فيه 600 شهيد فلسطيني، هلا فيه ألف وتمان مائة وخمسة وخمسين (1855)، هلا فيه 40 ألف جريح بينتهم 55% منهم هم تحت الـ 16، هايدا.. بسنة واحدة، منذ أيلول الماضي،.. منذ 11 سبتمبر الماضي للآن فيه تلات أضعاف، هايدا تم.. ها العدد الضحايا هايدا اللي يؤشر إلى إنه ترك لشارون فرصة أن يقوم بما يريد، بتغطية أميركية كاملة، وبدون أي رادع.. وهنا نقول (.....) مسؤولية مدنية..

منتهى الرمحي [مقاطعاً]: وهل نستطيع إضافة مسؤولية الأمم المتحدة دكتورة نهلة يعني؟

نهلة الشهال: بالتأكيد.. بالتأكيد.

منتهى الرمحي: لا أحد ينسى الكلام اللي طلع فيه كوفي عنان بعد مذبحة جنين بعد ما كان يتحدثوا عن لجنة تحري.

نهلة الشهال: بالتأكيد.. بالتأكيد.. وأيضاً أنا هون بدي أقول إنه يعني كوفي عنان بلَّش يقول ليش لازم يكون فيه لجنة تحقيق، و كيف بعدين رجع بضغط من الأميركان، تراجع وقبل بإنه تلغى هايدي لجنة التحقيق، فيه مسؤولية الأمم المتحدة بأي مكان آخر..

منتهى الرمحي: طيب، دكتورة نهلة.

نهلة الشهال: نعم.

منتهى الرمحي: سأعود إليك بعد قليل، ربما في ساحة أخرى من هذا النقاش.

[فاصل إعلاني]

مأساة المرأة العراقية بين الحصار والغزو الأميركي المحتمل

منتهى الرمحي: عندي مجموعة كبيرة من المشاركات عبر الفاكس وعبر الإنترنت أيضاً، دكتورة نهلة، ما رأيك بالمثقفين العرب -هذا من محمد الكردي- رجالاً ونساء الذين لحنوا كلام الغرب الخاص بتعاطي الإسلام مع المرأة وسلب حقوقها، ومحاولة تشويه صورة المرأة في حكم بعض الأنظمة؟ هذا عودة بنا إلى موضوع أفغانستان، وأنا لا أريد أن أعود، ومعظمها أيضاً عن أفغانستان.. أفغانستان لتحقيق مخططات أميركية سابقة. لماذا نطالب طالبان بأن يكون أفغانستان أيضاً؟ أريد أن أبحث عن أي إيميل أو أي فاكس يتحدث حتى أدخل من خلاله على الموضوع المرأة العراقية.

موضوع المرأة العراقية موضوع ربما هو أشد تعقيداً، خاصة إذا ما حاولنا أن نربطه بانعكاسات أحداث 11 سبتمبر، المرأة العراقية منذ ما يقرب من اثني عشر عاماً هي تحت حصار اقتصادي، المرأة العراقية كان معروف عنها أنها يعني لا ترضى بالقليل قبل الحرب وقبل الحصار، من يتحمل المسؤولية عن وضع المرأة العراقية؟ هل هو النظام العراقي، أم هو الحصار، أم هو المجتمع الدولي، أم الولايات المتحدة الأميركية؟ ليست هذه قضيتنا، قضيتنا أن وضع المرأة العراقية، وتدهوره بهذا الشكل.. هناك فيه صمت من العالم، يعني الأطفال العراقيين المعتقلين، فيه صور في.. في وسائل الإعلام بتترد وبنشوفها دائماً، لكن الحديث عن معاناة المرأة العراقية هي قليلة، ربما نشاهد من يزور العراق يشاهد وضع المرأة العراقية، تبيع أثاث بيتها حتى تطعم أولادها.

فاطمة الصمادي: نعم.. نعم.

منتهى الرمحي: أو تبيع أحياناً ثياب حتى تطعم أولادها، أو تعمل في مهن كانت ترفضها أصلاً منذ البداية، أو في.. على طول حياتها أن تعمل بها من أجل لقمة العيش، كيف يمكن تفسير هذا الصمت على وضع المرأة العراقية؟ إذا ما آمنا أنه المرأة هي العمود الأول للأسرة أولاً وأخيراً، وبتفكك وضع المرأة تتفكك الأسرة بشكل عام.

فاطمة الصمادي: نعم، لأنه إذا تم الحديث عن المرأة العراقية ستكشف الكثير من القضايا، وستكشف الكثير من الفضائح، يكفي أن تكشف قضية اليورانيوم المنضب الذي استخدامه أميركا بصورة كبيرة ضد العراق، ونكتشف حجم ما تعرض له الشعب العراقي بصورة عامة، والمرأة العراقية بصورة خاصة، يعني إذا عدنا إلى قضية الحرب، هناك إحصاءات حتى أميركية تقول إنه سقط مائة وخمسين ألف شهيد عراقي في هذه الحرب ضد العراق، يقال.. أو المعلومات تقول بانه ما ألقي على العراق مئات الأطنان من القنابل.. مئات الآلاف.. مائة ألف طن من القنابل، بما يساوي سبع قنابل ذرية من تلك التي ألقيت على (هيروشيما) لنتصور..

منتهى الرمحي: هذه إحصاءات في.. في بداية الحرب.

فاطمة الصمادي: نعم.. لكي مازالت آثارها إلى الآن.. تصوري –أخت منتهى- أن نسبة الإصابة بسرطان.. بالسرطانات وخاصة سرطانات الدم، فهي منتشرة وعالية بين النساء والأطفال 600% زادت. تصوري أنه في عام 91 كان.. كانت نسبة ووفيات الأمهات أثناء الولادة.. كانت النسبة 117 امرأة لكل ألف امرأة، ارتفع العدد إلى 294 امرأة عام 99، و..والرقم يزداد.

منتهى الرمحي: طيب، لماذا الحديث عن المرأة يعني إذا ما تحدثنا عن الأطفال بالضرورة الحديث عن المرأة هو الأهم.

فاطمة الصمادي: نعم.

منتهى الرمحي: لأن، الأم هي التي تتألم أكثر من الطفل المصاب أو الطفل الذي لا يجد دواء، أو الطفل المعاق بسبب الحرب.

فاطمة الصمادي: هي المصابة صحيح.. صحيح، وهذا.. هذا صحيح. الأم التي تعاني من.. من سوء التغذية –وهذا أصبح منتشر في العراق- هذا ينعكس على المواليد، وينعكس على المجتمع عموماً. بعد الحرب أصبحت المرأة العراقية تقوم بأكثر من دور، لم تعد أماً فقط، أصبحت أم، وربة منزل، وتعيل أسرة، وتبيع، ومشهد يعني لم يكن يرى في شوارع العراق، يعني أنا كنت في بغداد قبل أيام قليلة، هناك مشاهد يؤكد العراقيون أنها لم تكن موجودة، هناك أناس ينامون في الطرقات، هناك نساء تعاني.. تعاني الكثير في العراق، لكن أريد أن أعود وأؤكد أنه إذا ما تمت الحديث عن قضية العراق تحديداً، فسيكتشف العالم أجمع أنها أبداً لم تكن حربا نظيفة، كما كانت تقول أميركا، و.. و..

منتهى الرمحي: لتحرير الكويت أو غيره.

فاطمة الصمادي: نعم.

منتهى الرمحي: يعني لأنه لم يبق الكثير من الوقت في البرنامج. ضيفتي السيدة تهاني الجبالي عادت.. عاد الاتصال معها عن طريق الأقمار الاصطناعية، انتقلنا من الحديث عن المرأة الفلسطينية إلى المرأة العراقية، وفرصة أنك عدت معنا، لأني سأقتبس جملة قلتيها قبل قليل "أميركا تحارب على النوايا". فيما لو تعرض العراق لضربة قادمة من الولايات المتحدة الأميركية، ما هي السيناريوهات المحتلة لوضع المرأة العراقية والأسرة العراقية، التي هي أصلاً في وضع سيئ منذ اثني عشر عاماً من الحصار؟

تهاني الجبالي: يعني أنا الحقيقة بأكره كلمة سيناريو، لأنه هو مش سيناريو، هو توجه أميركي حاسم لضرب أي شعب في العالم، تطبيقاً لنظرية الأمن الأميركي. أنا بأعتقد إنه أولاً في مقولة يجب ألا نرددها، وهي تدهور حالة المرأة العراقية، لأن هذا يوجي بأن هناك تراجع على مستوى المجتمع العراقي، لأ، هناك تدهور في الأوضاع الاجتماعية العراقية نتيجة الحصار، نتيجة الـ 39 ألف طلعة جوية مسلحة، اللي مات فيها المئات من الضحايا ومن الأبرياء، وبالتالي فالمرأة العراقية في مرحلة صمود، ضمن صمود الشعب العراقي، وهو أمر لا يستدعي تعبير تدهور حالة المرأة العراقية، لأنه المرأة العراقية في موقع اجتماعي متقدم بالنسبة للمرأة في كثير من الدول العربية، إن هي مشارك في الحياة، هي امرأة عاملة، هي قاضية، هي.. هي.. هي.. إلى آخره، فأنا بأعتبر إنه ما هو قادم هو من أصعب..

منتهى الرمحي: الاقتصادي دكتورة تهاني.

تهاني الجبالي: أصعب مرحلة ممكن أن تمر بيها العراق هي ما هو قادم، لأنه الواضح جداً إنه القرار الإدارة الأميركية بضرب العراق أو وبمحاولة تغيير نظامه بالقوة هو قرار أميركي يبحث عن سند من النوايا، إنه يعني العراق قد يهدد، وهو أمر لم نسمع عنه منذ القرن الـ 18، و.. وأميركا تبرر بيه غزو.. كلمة الغزو سقطت من القاموس القانوني الدولي، وأميركا تستخدمه الآن، وبالتالي فالقادم هو صمود الشعب العراقي، والمرأة العراقية هي سلسال للمرأة العربية التي صمدت في كل مراحل التاريخ، وأنا بأعتبر إنه إبداع المرأة العراقية في مواجهة الحصار سيشتد في المرحلة القادمة لمواجهة الغزو المحتمل، لمواجهة العدوان الوشيك لمواجهة محاولات أميركا أن تغير النظام العراقي بالقوة في مهزلة سياسية جديدة، وأنا بأعتقد إنه المرأة العراقية طليعة من طلائع المرأة العربية، وإن كنا نرى هذا المشهد من المعاناة الإنسانية اللي بيدفع تمنها الطفل والمرأة والرجل، فأنا اللي بيدفع تمنها الطفل والمرأة والرجل، فأنا يعني بأعتقد إنه الشعب العربي هيختزل لكل قواه الحية في الشعب العراقي، وفي مقدمة المرأة العراقية، وأنا واثقة إنه المرأة العراقية ستكون في صدر المقاومة للعدوان الوشيك الأميركي، ونحن ورائها جميعاً، لأنه ما يحدث لا يمكن أن ينظر إليه من خلال منظور فقط المعاناة الاقتصادية والاجتماعية، لأنه مستمر منذ 12 عام.

منتهى الرمحي: صحيح.

تهاني الجبالي: وأميركا لن تنجح رغم حصار كوبا 55 سنة في إنها تغير نظام الحكم الكوبي، ولم تنجح في أنها تغير نظام الحكم في فنزويلا، لأن شعب فنزويلا وقف لها بالمرصاد، فأنا بأعتقد إن المرحلة القادمة في غاية الخطورة، وإنها بتستدعي منا ليس فقط أن نساند المرأة العراقية..

منتهى الرمحي: سآخذ...

تهاني الجبالي: لكن أن نساند الشعب العربي العراقي في كل ما سيواجهه على يد العدوان الأميركي.

منتهى الرمحي: نعم.. نعم، سآخذ.. سآخذ كلمة أخيرة.. سيدة تهاني، شكراً لك. سآخذ كلمة أخيرة من الدكتورة نهلة حول موضوع الأسرة العراقية، يععني (كولن باول) اليوم صرح بأنه ربما الإدارة الأميركية تتخذ قراراً منفرداً بضرب العراق بحجة الدفاع عن النفس، بالأمس حاولوا الربط ما بين محمد عطا وصدام حسين، وأنه هو قام بلقاء بصدام حسين، يعني بحث عن عذر لضربة ضد العراق، يعني لا يهمنا إن كان يحكم العراق صدام حسين أو يحكمه (س) أو.. أو (Z) من الناس، لكن ما يهمنا هو وضع الأسرة العراقية والشعب العراقي، هل يمكن أن تستقي المستقبل إذا فعلاً ما تعرض العراق لضربه قادمة؟

نهلة الشهال: نعم، أولاً يسمونها حربا استباقية أو حربا وقائية، يعني الأميركان صاروا عم يعلنوا صراحة إنه هم عم يضربوا استباقاً لأخطار يتوهمونها، وإنه بيعرفوا كتير منيح إنه بعد كل التفتيش، وبعد الـ 12 سنة حصار العراق لا يمثل تهديد، وإنما العراق هو مصدر ثروات، وهو له موقع جيواستراتيجي مهم، وهم يريدون إخضاعه والسيطرة عليه، وجعله نموذج يعني للإخضاع، أو البدء به لإخضاع المنطقة كما قالوا تماماً في تقاريرهم استراتيجية أن إخضاع المنطقة العربية يبدأ من إخضاع العراق.

منتهى الرمحي: نعم.

نهلة الشهال: هايدا (وولووتيس) مؤخراً.. أعتقد إنه سيقوم الأميركيون بضربتهم الاستباقية التي ستستمر بعكس ما هم يقولون، لم تكن نزهة طبعاً، ستستمر لفترة طويلة، وستكون أبشع بكثير من اللي صار بحرب الخليج.

منتهى الرمحي: دكتورة نهلة.

نهلة الشهال: نعم.

منتهى الرمحي: دكتورة نهلة شكراً جزيلاً لك.. شكراً جزيلاً لك.. ليس بوسعنا في نهاية هذه الحلقة سوى أن نشكر ضيفاتنا السيدة.. أو الأنسة فاطمة الصمادي (الصحفية في جريدة العرب اليوم)، من استيوديوهاتنا بباريس الدكتورة نهلة الشهال (أستاذة علم الاجتماع، والمحللة السياسية بجامعة باريس)، ومن استوديوهاتنا في القاهرة السيدة تهاني الجبالي (المحامية، والناشطة في مجال حقوق الإنسان والمرأة) إلى أن نلتقي وإياكم في الحلقة المقبلة –بإذن الله- لكم منا تحية، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة