المعارضة الأوروبية للحرب على العراق، قصر الحمراء   
الاثنين 1425/11/29 هـ - الموافق 10/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:15 (مكة المكرمة)، 14:15 (غرينتش)

مقدم الحلقة:

أحمد كامل

ضيوف الحلقة:

عدة ضيوف

تاريخ الحلقة:

03/02/2003

- المعارضة الأوروبية للحرب على العراق في ظل الضغط الأميركي.
- أوروبا الجديدة.. دول ناشئة أم حصان طروادة أميركي في قلب أوروبا.

- الانتظام والالتزام بقمم الاتحاد الأوروبي.

- النرويج الأولى عالميا في التنمية البشرية للسنة الثانية على التوالي.

- المشاريع الإنشائية لربط القارة الأوروبية بعضها ببعض.

- قصر الحمراء في غرناطة أكثر الآثار جذبا للسياح في أوروبا.

أحمد كامل: أهلاً بكم إلى الحلقة الأولى من هذا البرنامج الذي يطوف بكم أرجاء القارة الأوروبية. في هذه الحلقة:

-رغم الرفض الشعبي العارم بعض الحكومات الأوروبية تؤيد الحرب على العراق.

- أوروبا الجديدة دولٌ ناشئة أم حصانُ طروادة أميركي في قلب أوروبا؟

- 77 قمة أوروبية خلال ربع قرن لم يغب عنها زعيمٌ ولم يُخرق لها قرار.

- النرويج تتصدر دول العالم في التنمية البشرية للسنة الثانية على التوالي.

- أعظم الإنشاءات الحديثة في أوروبا جسرٌ بين السويد والدانمارك ونفقٌ بين بريطانيا وفرنسا.

- قصر الحمراء في غرناطة أحد أكثر الآثار جذباً للسياح في أوروبا.

المعارضة الأوروبية للحرب على العراق في ظل الضغط الأميركي

أهلاً بكم من جديد. بين الضغط الشعبي المعارض للحرب على العراق، والضغط الأميركي المطالب بحمل السلاح تمر الحكومات الأوروبية في امتحانٍ صعبٍ لتحديد موقفها من الحرب، امتحانٌ بدأ يُلقي بظلاله الكثيفة على العلاقات الأميركية الأوروبية، وعلى العلاقات الأوروبية الأوروبية.

تقرير: عبر كل وسائل التعبير عن الرأي من التظاهر والاحتجاج الغاضب إلى استطلاعات الرأي أظهرت أغلبية الأوروبيين رفضها للحرب على العراق في موقفٍ لا لُبس فيه، لكن مواقف الحكومات الأوروبية ليست بهذا الوضوح، فبعد يومين فقط من إجماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي على ضرورة التعامل مع الأزمة العراقية في إطار الشرعية الدولية فجَّر زعماء الثماني دول قنبلة سياسية بتوقيعهم رسالة تدعم نزوع واشنطن إلى الحل العسكري، وتتبرأ من الموقف الأوروبي العام المناهض للحرب، خمسٌ من دول الاتحاد الأوروبي الخمس عشرة وقعت الرسالة، هي بريطانيا المنحازة لواشنطن على الدوام، وأربع دول تديرها حكومات يمينية هي إيطاليا وإسبانيا والدنمارك والبرتغال، كما وقَّعت الرسالة ثلاثٌ من الدول الـ 13 المرشحة للانضمام إلى الاتحاد، هي تشيكيا وبولندا والمجر، ورغم أن الدول الثمان لا تمثل إلا أقليةً عددية في أوروبا إلا أن رسالتها تُسعف مشروع الحرب الأميركي وتوجه ضربة إلى المحور الألماني الفرنسي القائد لأوروبا لم يصب بمثلها منذ ثلاثة عقود، الرسالة شقت الصف الأوروبي وكسرت الحاجز المعنوي الرافض للحرب في أوروبا، وفتحت الباب أمام حكوماتٍ أوروبيةٍ أخرى، لتلحق بركب مؤيدي عملٍ عسكريٍ انفرادي ضد العراق، ومع ذلك يؤمن أنصار الحل السلمي بأن الصورة ليست بهذه القتامة، فالحكومات الثمان لا تمثل سوى خُمس الحكومات الأوروبية وكشفها عن موقفها المناقض لموقف شعوبها، وموقف شركائها الأوروبيين سيزيد الضغط الجماهيري عليها، ويدفعها لتعديل موقفها، أكثر الأطراف حرجاً في الظرف الحالي هم مسؤولو الاتحاد الأوروبي، فالأزمة تفاجئهم وهم يؤسسون لسياسة أوروبية موحدة لم يكتمل بنيانها بعد، وتبدو الثغرة التي أحدثتها واشنطن في هذا البنيان جرس إنذار سيزيد المشاعر الشعبية المعادية لأميركا، ويظهر للجميع مدى سعي الإدارة الأميركية لإفشال كل جهدٍ وحدوي أوروبي على صعيد السياسة الخارجية والأمنية.

أحمد كامل: بعد هذه الخلافات وانشقاق من سمَّاهم البعض عصبة الثمانية هل مازال من الممكن الحديث عن سياسةٍ خارجيةٍ أوروبيةٍ مشتركة؟ توجهنا بالسؤال إلى دانيال غروس (مدير مركز الدراسات السياسية الأوروبية) فأجاب:

دانيال غروس: يتضح بعد هذا التصريح الصادر عن الزعماء الثمانية أنه من الصعب التحدث عن موقفٍ أوروبيٍ مشترك، ويجب أن نفهم أنه لم يكن هناك حقيقة أية سياسةٍ خارجية أوروبية مشتركة، وأوروبا لم تتحدث بصوتٍ واحدٍ أبداً حول قضايا الشرق الأوسط والعراق خاصة، إذن هذا التطور ليس جديداً، وحين جاء الإعلان الألماني الفرنسي المشترك كان من المؤمَّل أن تجد أوروبا صوتها موحد، ولكن اليوم لا يبدو الأمر كذلك، ولكنني لا أعتقد أن هذه هي نهاية القصة، ولو كانت هناك أدلةٌ قوية أن شيئاً ما قد حصل في العراق بشكلٍ يبرر شن الحرب فإن أوروبا بأكملها ستتوحد وراء الموقف الأميركي وتصطف في موقفٍ واحد.

أحمد كامل: كيف تفسرون أن بعض الحكومات الأوروبية تتخذ مواقف معارضة لرأي الغالبية الساحقة من شعوبها المعارضة للحرب على العراق؟

دانيال غروس: واضحٌ أنه ليس من السهل كسب تأييد الرأي العام لشن الحرب، خاصة هنا في أوروبا، فعندما يسمع الناس كلمة حرب يتذكرون الحرب العالمية الثانية بكل ما يعنيه ذلك من دمارٍ هائل وخسائر بشرية هائلة، وبالطبع يصعب على الرأي العام قبول أي حرب، وأيضاً فإن واجب السياسيين هو قيادة شعوبهم، وكانت هناك عدة أمثلة في الماضي حين احتاجت أوروبا إلى وضع صواريخ متوسطة على أراضيها ضد الاتحاد السوفيتي، وكانت الشعوب ضد الفكرة، ولكنها حين نُفِّذت قُبلت، وفي آخر المطاف تبين أنها كانت الخطوة الصحيحة، لأنها سرَّعت من وتيرة انهيار الاتحاد السوفيتي، على السياسيين أن يستمعوا للرأي العام، ولكن عليهم أحياناً أن يقودوا الشعوب.

أحمد كامل: هل انتهى المحور الألماني الفرنسي القائد للاتحاد الأوروبي؟ وهل يمكن اعتباره أول ضحايا الحرب على العراق؟

دانيال غروس: الأمر ليس كذلك، ولكن ما هو مثيرٌ للاهتمام هو أن احتمال وقوع حربٍ في العراق قد قرَّب بين فرنسا وألمانيا، ونعلم أن بإمكانهما حشد الرأي العام لشعبيهما وراء قادتهما فقط عندما يتمسكان بموقف بعضهما البعض، وما يظهر أيضاً هو أن أوروبا أصبحت أكبر مما تستطيع فرنسا وألمانيا لوحدهما السيطرة عليها، فهما بلدان وقد يكونان الأكبر، ولكن هناك 23 بلداً في أوروبا الغد، وما نراه حاصلاً الآن في أوروبا هو وجود نظامٍ أكثر ديمقراطية يتيح للمزيد من البلدان امتلاك صوت، ويمكن لعددٍ كبيرٍ من البلدان الصغيرة أن تشكل تكتلاً يكون له وزنٌ كبير، وهذا تطورٌ جديد يجعل من الواقع السياسي الأوروبي أكثر انتشاراً وأصعب على التكهن بمستجداته، ولكن من ناحيةٍ أخرى فإن هذا الأمر يجعل من أوروبا أكثر ديمقراطيةً لأنه لم يعد ممكناً لبلدين فقط ممارسة السيطرة عليها.

أوروبا الجديدة.. دول ناشئة أم حصان طروادة أميركي في قلب أوروبا

أحمد كامل: ألمانيا وفرنسا تمثل أوروبا القديمة أو العجوز، ومركز الثقل في أوروبا ينزاح نحو الشرق نحو أوروبا الجديدة، تصريحاتٌ لوزير الدفاع الأميركي كان لها وقع الصدمة في كل أنحاء القارة، فمن هي أوروبا الجديدة؟

تقرير: لاشك في أن (رامسفيلد) يقصد بالدرجة الأولى هولندا وتشيكيا والمجر، الدول التي دخلت حلف الناتو بدعمٍ أميركي، وبالدرجة الثانية باقي دول الكتلة الشرقية السابقة التي تنتظر دورها لتحقيق حُلم الانضمام إلى الحلف، فهذه الدول وعلى الرغم من أن هدفها الرئيسي يظل الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي والاندماج فيه اقتصادياً، إلا أنها تؤمن أن واشنطن هي التي تضمن أمنها الاستراتيجي، ضمان مازال الاتحاد الأوروبي غير جاهز لتقديمه لهذه الدول.

جون بالمر (مدير معهد دراسات السياسات الأوروبي): دول شرق أوروبا تريد أن يكون الاتحاد الأوروبي قادراً على لعب دور الند للولايات المتحدة، وعلى لعب دورٍ دبلوماسي مستقل على الساحة الدولية.

تقرير: وبانتظار أن يشتد عود الاتحاد الأوروبي أمنياً سيكون بإمكان واشنطن أن تطلب من هذه الدول مقابل ضمها إلى الناتو مواقف تؤيد الولايات المتحدة سياسياً في المحافل الدولية، بل وتشاركها مغامراتها العسكرية.

كريستينا ناغي (محللة سياسية هنغارية): الدول حديثة العضوية في الناتو مثل هنجاريا لديها صعوبات في الإيفاء بالتزاماتها العسكرية تجاه الحلف، لذلك: تحاول أن تتعاون لأقصى درجة مع واشنطن، إنما في إطار الناتو.

تقرير: التيار الواسع في الاتحاد الأوروبي وخاصة أنصار المحور الفرنسي - الألماني، لا يرتاحون لمغازلة واشنطن لدول شرق أوروبا، ويرون في مصطلح أوروبا الجديدة مجرد ثناء تمنحه الإدارة الأميركية لمن يتبع مواقفها أياً كان موقعه الجغرافي على الخارطة الأوروبية.

باربارة دلكور (باحثة - معهد الدراسات الأوروبية): لا يمكن تقديم تعريف محدد لأوروبا كما هو الحال بالنسبة للولايات المتحدة، فهناك اختلاف حسب الحالات بين الدول الأوروبية ولكل ملف خصوصيته، حسب هذا البلد الأوروبي أو ذاك.

تقرير: وبعيداً عن المبالغات التي تتحدث عن حصان طروادة أميركي ضمن أوروبا، تدرك دول الاتحاد الأوروبي وخاصة فرنسا وألمانيا أن مشكلات التوسع نحو الشرق لن تكون اقتصادية فقط.

[فاصل إعلاني]

الانتظام والالتزام بقمم الاتحاد الأوروبي

أحمد كامل: تلتئم قمة قادة دول الاتحاد الأوروبي أربع مرات في السنة على الأقل لم يقاطعها زعيم ولم يخرج بلد عن قراراتها منذ أصبحت مؤسسة رسمية عام 76، التقرير التالي فيه المزيد.

تقرير: لا يعرف الأوروبيون الجدل حول مكان وزمان وجدول أعمال ومن يحضر ومن يقاطع قمم زعمائهم، فالقمة مؤسسة منتظمة جرى العرف على عقدها أربع مرات في السنة، إضافة للقمم الاستثنائية، تعقد إحداها -على الأقل- في البلد الذي يتولى رئاسة الاتحاد ويرأس زعيمها القمة التي تتخذ قراراتها بالتوافق.

كريستينا غالاش (متحدثة باسم الاتحاد الأوروبي): المجلس عبارة عن هيئة لتحقيق الوفاق والإجماع، لا يتم الاقتراع على القرارات، وإنما تؤخذ القرارات باتفاق.

تقرير: تأخر تحول القمة إلى مؤسسة من مؤسسات الاتحاد الأوروبي إلى منتصف السبعينيات، أي بعد نشوء الجماعة الأوروبية بربع قرن، لكن سرعان ما أصبحت رأس مؤسساته وعقله المدبر ويصدر القادة الأوروبيون توجيهات في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية والاجتماعية والتنظيمية والمالية، ويقوم جهاز كبير على متابعة تنفيذ ما يصدرونه بدقة ومثابرة ملفتة.

روسوس كوندوروس (المتحدث باسم الرئاسة الدورية للاتحاد): الاستنتاجات التي تتوصل إليها الرئاسة ليست ملزمة قانونياً ولكن مع ذلك، فإن الالتزام السياسي للأعضاء الـ 15 هو على أعلى المستويات السياسية.

تقرير: تملك المفوضية الأوروبية سلطة الاقتراح، وللقمة سلطة البت غير أن التجربة أظهرت أن القادة يتبنون في غالب الأحيان اقتراح المفوضية المشبع دراسة وتشاوراً بين الدول الأعضاء. رافق نشوء مؤسسة القمة مخاوف من طغيانها على المؤسسات الأوروبية الأخرى، لكن ثلاثة عقود أظهرت توازن تقاسم السلطات بين مفوضية تبادر وبرلمان يشرع وقمة توجِّه.

إينيس تريبان (كاتبة متخصصة في الشؤون الأوروبية): اللجنة الأوروبية تمثل في نهاية المطاف المصلحة الأوروبية ولذلك تلعب دوراً حيوياً في بناء أوروبا، فالبرلمان الأوروبي يمثل الشعوب، بينما يمثل المجلس الأوروبي مصالح الدول.

تقرير: ذاكرة القمم الأوروبية تحتفظ بمكانة خاصة للزعيمين السابقين الفرنسي (فرانسوا ميتران) والألماني (هلمت كول) باعتبارهما أهم بناة الاتحاد الأوروبي، كما تحتفظ بمكانة خاصة لرئيسة الوزراء البريطانية السابقة (مارجريت تاتشر) بصفتها أصعب القادة مراساً وأكثرهم مشاكسة.

أحمد كامل: شريط الأحداث استعراض سريع لأهم أحداث الأسبوع الأوروبي تابعوا معنا.

* تجددت الآمال بمحاكمة رئيس الوزراء الإسرائيلي (أرييل شارون) في بلجيكا، فقد أقر مجلس الشيوخ البلجيكي المحافظة على روح القانون الذي يسمح للقضاء البلجيكي بمحاكمة مرتكبي جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية أينما كانوا مع تعديلات تسمح بتجنب الدعاوى غير الجدية.

* عبر عشرات المطارات الأوروبية غادرت آخر مجموعات الحجاج قاصدة الديار المقدسة، أكثر من 50 ألف حاج أوروبي أو مقيم في أوروبا يؤدون كل عام فريضة الحج، ويفضل معظمهم السفر في قوافل يصل تعداد بعضها إلى عدة مئات.

* دمج ذوي الاحتياجات الخاصة اجتماعياً هو موضوع توصية يعدها مجلس أوروبا، وتشمل التوصية إنشاء صندوق لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة على الاستفادة من التقنيات الحديثة في التغلب على الإعاقة، يُذكر أن العام الحالي أُعلِن عام ذوي الاحتياجات الخاصة في أوروبا، والذين يُقدَّر عددهم بثمانين مليون شخص.

* مرجعية قانونية جديدة بالاتحاد الأوروبي، فقد دخلت معاهدة (نيس) حيز التنفيذ يوم الأول من شباط/ فبراير، المعاهدة تعد مؤسسات الاتحاد الأوروبي لاستقبال عشر دول جديدة، وتقلِّص عدد الحالات التي تتمتع فيها الدول الأعضاء بحق الفيتو في آلية اتخاذ القرار الجماعي.

* 67% من النرويجيين باتوا يوافقون على دخول الاتحاد الأوروبي حسب آخر استطلاع للرأي، النتيجة تعتبر خطوة نحو إعادة التفاوض على انضمام النرويج إلى نادي بروكسيل وخروجها من نادي الدول الرافضة للاتحاد الأوروبي، والذي لم يبق من أعضائه إلا سويسرا وأيسلندا فقط.

* جواز سفر من أجل الحرية للمعارض الموريتاني الشبيه ولد الشيخ ماء العينين، الجواز وهو بادرة تضامن من البرلمان الأوروبي استلمته زوجة المعارض المسجون منذ سنتين لأسباب سياسية، على الرغم من مرضه والمناشدات الدولية المتواصلة لإطلاق سراحه.

* تصفيق حار من البرلمانيات البلجيكيات، لإعلان عدد محدود من النساء السعوديات المقيمات في أوروبا عن إقامة جمعية تهتم بحقوق المرأة السعودية، جمعية (سوا) تحظى أيضاً بتعاطف عضوات في البرلمان الأوروبي.

* الهجرة وراء الارتفاع الطفيف في عدد سكان دول الاتحاد الأوروبي عام 2002، والبالغ 380 مليون نسمة، فمرة أخرى ينخفض عدد المواليد في دول الاتحاد الأوروبي ليصل إلى أدنى مستوى له منذ الحرب العالمية الثانية، ومرة أخرى يرتفع عدد الوفيات بسبب تنامي نسبة كبار السن في المجتمع.

* الأوروبيون راضون عن مستوى جميع الخدمات التي تُقدم لهم، لكنهم يريدون تحسين خدمات النقل، أكدت ذلك دراسة للمفوضية الأوروبية وأرجعت الأسباب إلى ارتفاع أسعار وسائل النقل في كل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي نظراً للتركيز الشديد لاحتكار هذه الوسائل.

النرويج الأولى عالميا في التنمية البشرية للسنة الثانية على التوالي

أحمد كامل: للسنة الثانية على التوالي تحتل النرويج المرتبة الأولى في العالم في التنمية البشرية، التصنيف يتم بناء على معايير دولية يستعرضها التقرير التالي من أوسلو.

تقرير: تصنف الأمم المتحدة النرويج كأفضل دول العالم في التنمية البشرية أو التقدم الحضاري لأنها تحتل مراتب متقدمة في كل المعايير الموضوعة للتقييم، نسبة الأمية في النرويج 0% منذ عشرات السنين لكل الأعمار والفئات الاجتماعية فالتعليم إلزامي ومجاني كلياً حتى المرحلة الجامعية والكتاب واحد من السلع والخدمات القليلة جداً المعفية من عبء الضرائب الثقيل.

داغ إريكسون (مدير مدرسة): يخضع جميع الطلاب في النرويج للتعليم الإلزامي لمدة عشر سنوات من سن الخامسة إلى الخامسة عشر، بعد ذلك لا يكون التعليم إلزامياً، لكنه يظل مجانياً.

تقرير: بالنسبة للخدمات الصحية فإن العلاج مجاني والدواء شبه مجاني للجميع، رعاية الطفولة تامة ولا يمكن التصور أن تكون أفضل مما هي عليه الآن، ومتوسط العمر يتجاوز الثامنة والسبعين عاماً.

مشرفة صحية: نظام الرعاية الصحية بشكل رئيسي هو نظام مملوك لكل دولة أو الهيئات البلدية، إذن هناك القليل من الرعاية الخاصة في النظام الصحي، الكثير ما يحصل عليه الناس من رعايا المستشفيات تدفع تكاليفه أموال الضرائب، وهناك ضرائب عالية في النرويج، ولكن الناس يدفعون عندما يزورون الطبيب وكذلك يدفعون ثمن الدواء، الأطفال دون السابعة علاجهم مجاني.

تقرير: وإلى جانب التعليم والصحة ومتوسط العمر يشكل متوسط الدخل معياراً آخر من معايير التنمية البشرية، وليس المقصود هنا مقدار غنى الدولة بقدر ما هو أسلوب توزيع الثروة بين المواطنين، فهناك دول أغنى من النرويج لكنها تتخلف عنها في التصنيف.

راغنهيلد إيمرسلوند (الناطقة باسم برنامج الأمم المتحدة للتنمية): إن السياسات الديمقراطية الاجتماعية التي دافعت عنها حكومة النرويج تقليدياً تقوم على أساس إعطاء الأولوية لتوزيع الثروة واقتسام التعليم للكل، والرعاية الصحية للجميع، وهذه العوامل -حقيقة- هي أكثر أهمية من المستوى الاقتصادي للبلاد.

تقرير: وكما تحتل النرويج المرتبة الأولى في التنمية البشرية في العالم تحتل أيضاً المرتبة الأولى في مجال مشاركة المرأة في المجتمع بكل أشكال المشاركة وخاصة منها السياسية، فأكثر من ثلث أعضاء البرلمان نساء و40% من الوزراء نساء بالضرورة، وتشارك المرأة بقوة في كل نواحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

المشاريع الإنشائية لربط القارة الأوروبية بعضها ببعض

أحمد كامل: بعملين إنشائيين جبارين اتصلت شبه الجزيرة الاسكندنافية والجزيرة البريطانية بالقارة الأوروبية جسر ربط السويد بالدنمارك ونفق ربط فرنسا ببريطانيا، كاميرا البرنامج طافت الدول الأربع وعادت بهذا التقرير.

تقرير/ جيان اليعقوبي: تربط هذه التحفة الهندسية العاصمة الدنماركية كوبنهاجن بمدينة مالمو ثاني أكبر المدن السويدية وهي تتألف من نفق يليه جزيرة اصطناعية ثم جسر بطول ثمان كيلو مترات يعلو المضيق الفاصل بين بحر البلطيق وبحر الشمال، وبعد سنوات من العمل الشاق والخطر انتهى العمل في هذه المنشأة منتصف عام 2000 لتصبح مقصداً للسياح وأحد أهم معالم الدنمارك والسويد معاً.

زينة الشريف (مسافرة عربية): هو أكيد ساعد الناس على الانتقال قبل.. قبل الجسر ما ينفتح كان الناس بتاخد.. ياخدوا (الفيري) الباخرة فكانت بتطول كثير، دلوقتي المسافة قصرت وفيه سياح كتير بيجوا من السويد وفيه كمان دنماركيين بيروحوا على السويد، فالحركة بقت كثيرة والتضخم السكاني في كوبنهاجن بقى أفضل من.. من زمان.

جيان اليعقوبي: أثر الجسر في حياة سكان المدينتين وجزء من سكان الدولتين، فالانتقال بينهما بعد أن كان يتم بالبواخر أصبح أسرع وأسهل ويتم في مناسبات خاصة مشياً على الأقدام، لكنه في الغالب يتم بالقطار -كما تفضل غالبية المسافرين- أو بالحافلات الكبيرة أو السيارات الخاصة كما يفضل آخرون.

مسافرة سويدية: أعتقد أنها فكرة جيدة، لأن الجسر يربط البلدين، ولدينا جسر آخر في الدنمارك، ولذلك فإن السويد مرتبطة ببقية أوروبا الآن، إنها فكرة جيدة بالنسبة للتجارة.

مسافر سويدي: قبل الجسر كان عليك أن تأخذ زورقاً، كان الأمر يستغرق ساعة ونصف الساعة، أما الآن فإنه سريع جداً لا يتجاوز 20 دقيقة، أمر رائع.

جيان اليعقوبي: نفق المانش بين فرنسا وبريطانيا وإن كان أقل جمالاً من جسر الشمال إلا أنه دون شك أكثر تعقيداً وضخامة وأكثر أهمية من الناحيتين الاجتماعية والسياسية، فمنذ عام 94 لم تعد بريطانيا جزيرة معزولة وصلتها بفرنسا وكل أوروبا أصبحت مادية، وهو ما يفسر الاحتفال السياسي غير العادي الذي رافق افتتاح النفق.

مسافرة إسبانية: إنها الوحدة، لم يعد هناك حدود بين أوروبا وبريطانيا التي كانت دائماً بجوارنا.

مسافرة فرنسية: لدي اليوم انطباع أن أوروبا كلها أصبحت بمثابة ضاحية لباريس يمكن أن نزور أي جزء منها دون عناء دون الاضطرار لاستخدام المطارات.

جيان اليعقوبي: يمتد النفق لـ 50 كيلو متر تقريباً تحت قاع بحر المانش وتسير فيه القطارات فقط وهي تحمل الركاب كما تحمل الحافلات والسيارات بركابها للانتقال بين الجزيرة البريطانية السابقة والقارة الأوروبية، فبفضل النفق بات من الممكن السفر مباشرة ودون ركوب البحر أو تبديل القطار بين لندن وباريس ولندن وبروكسل، ومنهما إلى كل أنحاء أوروبا، الأمر الذي لم يكن أحد يتخيل حدوثه قبل وقت ليس بالطويل.

سائق حافلة ألماني: أقود حافلة بين برلين ولندن، النفق بالنسبة لي إنجاز كبير يوفر الكثير من الوقت ويساعد على الدقة في المواعيد، أسعار عبور النفق مرتفعة قليلاً، لكنه مضمون أكثر.

جيان اليعقوبي: نجاح جسر الشمال ونفق المانش شجع الكثير من الحكومات على دراسة مشاريع كان التفكير فيها يُعتبر ضرباً من الجنون كربط صقلية بباقي إيطاليا والمغرب بإسبانيا.

قصر الحمراء في غرناطة أكثر الآثار جذبا للسياح في أوروبا

أحمد كامل: درة الآثار العربية في أوروبا قصرٌ بُني في أوج ازدهار الحضارة العربية الإسلامية ويؤرخ سقوطه إلى بداية تراجع هذه الحضارة.

من قصر الحمراء قلب مدينة غرناطة عاصمة الأندلس إليكم هذا التقرير.

تقرير: مئات الألوف من الزوار من كل أنحاء العالم يقصدون هذا المكان في كل عام، سُمي قصر الحمراء لحمرة حجارته أو لعله لاسم بانيه السلطان محمد بن الأحمر، إنه مدينة مصغرة على قمة تل، قسمها العسكري يضم الأسوار والأبراج التي جعلت من القصر حصناً استعصى على الغزاة خلال مائتين وخمسين عاماً، أما قسمها المدني ففيه قصر ملكي بملحقاته وكل مرافق الحياة لعدد كبير من الساكنين.

فيلما كاس (سائحة هولندية): إنه مكان جميل جداً، كل ما فيه رائع، الأعمدة والجدران والألوان والساحات الواسعة والغرف، إنه قصر جميل.

تقرير: يجمع الحمراء أبهى صور الفن الإسلامي في الزخرفة والعمارة والخط والألوان وإحدى عجائب العمارة والهندسة الباقية حيث تصعد المياه إلى قمة هذا التل وتنساب في كل أرجاء القصر وحدائقه الواسعة في نظام لم يكتشف سره حتى الآن، أعجوبة أكبر لم تعد باقية حيث كانت المياه تخرج من أفواه هذه الأسود بتدفق يزداد قوة مع تقدم ساعات اليوم، لكن حفريات مهندسين أميركيين وإسبان لكشف سر هذه المعجزة الهندسية أفسدت كل شيء وتوقفت المياه عن التدفق، السياح العرب الموجودون بكثرة في الشواطئ القريبة قليل منهم يزور غرناطة زيارة تثير في النفس الكثير من الفخر والألم معاً.

الحسن الحيمر (إمام مسجد في غرناطة): الإنسان يعني يصاب يعني بالندم ولكن هذا واقع يعني كما نقول هو.. هو تداول حضارات يعني (وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ) يوم لك ويوم عليك.

تقرير: الإسبان ليسوا أقل فخراً من العرب بقصر الحمراء أو الهمبرا -كما يسمونه- وليسوا أقل انبهاراً من الأجانب بروائع القصر الفنية والهندسية.

بدرو مونيسا (مواطن أسباني): يمثل قصر الحمراء بالنسبة لنا أحد أهم رموز التعايش بين عدة حضارات في هذا البلد، إنه رائع في عمارته.

تقرير: زائر الحمراء يستشعر أنفاس ساكنيه ولا يكاد يصدق أنهم غادروه قبل 500 عام، إنه مكان ينبض بالحياة تشهد حجارته المشبعة بالرموز على حضارة عظيمة قدمت للأوروبيين الكثير.

أحمد كامل: انتهت جولتنا الأوروبية لهذا الأسبوع، إلى اللقاء في الأسبوع المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة