تداعيات اغتيال الحريري   
الثلاثاء 1426/1/14 هـ - الموافق 22/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:12 (مكة المكرمة)، 14:12 (غرينتش)

- أفق تصعيد المعارضة اللبنانية

- البرلمان ومطالب المعارضة

- تأثير الحادث على العلاقات السورية اللبنانية

- القرار 1559 ووحدة الصف اللبناني

- أولويات المرحلة المقبلة في لبنان

 

غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، ح راء ياء هي الأحرف الثلاثة المُشكلة لعائلة من يُجمع اللبنانيون بمختلف فئاتهم الدينية والسياسية على وصفه بشهيد لبنان، حريري.. رفيق الحريري مَن كان متفقا أو مختلفا معه يجزم أن الرجل كان ظاهرة في تاريخ لبنان الحديث، ح راء ياء حريري.. ح حرص الحريري على أن يعيد بلده الذي دمره سلاح الحرب الداخلية إلى أفضل مما كان عليه بحسب رؤيته ومشروعه طبعا، كان هذا في الماضي القريب قبل جريمة اغتياله أما الحاضر فمحيطنا هذا يبقى شاهدا على ما قِدمه، ح راء ياء حريري.. راء راح الحريري إلى البعيد، البعيد في كل أصقاع الدنيا حاملا رسالة لبنان السلام المُشرف ومدافعا عن المقاومة العزيزة، كان هذا في ماض سبق اغتياله قبل أيام أما الحاضر فهو ما شهد به أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله أخيرا في كلمة أذهلت القريب والبعيد عندما كشف نصر الله أنه كان يلتقي الحريري سرا على مدى الشهور الأخيرة وأن الراحل قام بأدوار عدة في الخفاء لحماية المقاومة، ح راء ياء حريري.. ياء يُتم عائلة الفقيد عله هو ذاته حامل أمل جديد من نوع جديد، المهم اليوم ماذا بعد هذا الرحيل المفاجئ المذهل؟ لبنان الآن يغلي، المعارضة منتفضة حاملة على السلطة مطالبة برحيلها ومشددة على انسحاب القوات السورية وتبدو المعارضة ماضية قدما في نهجها التصعيدي، السلطة ترد متهمة إياها بتصعيد يستبطن الانفلات ومحذرة من أن الأوضاع على شفيه الهاوية ورافضة أي تدويل والكل يُجمع على أن المستقبل مفتوحا على كل الاحتمالات، هي ذي ما سنحاول مراجعته في حوار مفتوح الليلة حيث نحن خلف ضريح الراحل رفيق الحريري وفي حلقة استثنائية من حوار مفتوح، حوار مفتوح هو بالفعل حوار مفتوح على كل الأصعدة، نحن في الهواء الطلق في ساحة الشهداء خلفنا ضريح الراحل رفيق الحريري وعلى شمالنا تظاهرة للمعارضة حيث يبدو أنها ستنطلق من هذه الساحة بالتحديد لتحقيق ما تسميه بانتفاضة الاستقلال، قلنا نراجع ما بعد الحريري في هذا الغليان مع السادة محمد قباني النائب في البرلمان اللبناني وهو كان رفيق الحريري ومن كتلته في بيروت ومع السيد محمود اقماطي وهو عضو المجلس السياسي لحزب الله ومع السيد شارل أيوب رئيس تحرير جريدة الديار المستقلة ومع السيد الدكتور فارس سعيد النائب المعارض وعضو لقاء قمة شهوان، مرحبا بكم أيها السادة وشكرا على انضمامكم لنا في هذه الحلقة، أود أن أشير أيها السادة المشاهدون أننا كنا نأمل أن يشاركنا في بداية الحلقة زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي السيد وليد جنبلاط وكنا قد اتفقنا معه على أن يشاركنا من دارته في المختارة في جبل الشوف، فريقنا التقني ذلك إلى هناك ولكن أخبرت قبل ساعتين بأن السيد وليد جنبلاط يعاني مرضا نصدقه ونتفهم غيابه ولذا أشكر السادة على أنهم التحقوا بنا في اللحظات الأخيرة، أشير أيضا بأننا سنكون بعد الموجز في اتصال على الهواء مباشرة مع العلامة السيد محمد حسين فضل الله حيث الآن هو في دمشق وسنكون معه في اتصال مباشر ليشاركنا في هذه الحلقة مرحبا بكم أيها السادة من جديد
، مشاهدي الكرام وقفة أولى نعود بعدها للبدء في حوارنا المفتوح.

[فاصل إعلاني]

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام أهلا بكم، أرجو أن لا تفاجؤوا إذا لاحظتم أي مشهد غريب على هكذا حلقات في برامج سياسية معتادة، كما قلت لكم نحن على الهواء مباشرة في ساحة.. في الهواء الطلق في ساحة الشهداء حيث هذا الجمع الحاشد ربما لست أدري إن كان مئات أو آلاف، على كل حال إذا لاحظتم أي مشهد غريب فلا تفاجؤوا بهذا الأمر، سيد محمد القباني هي أول مرة كرفيق للسيد رفيق الحريري وعضو في كتلة بيروت نعم.. تفضل أخي ماذا؟

مواطن لبناني: أقدم لك صورة الموقع الذي بني عليه جامع محمد الأمين صلوات الله عليه وسلم..

غسان بن جدو: وهذا؟

مواطن لبناني: الذي استلمه الرئيس رفيق الحريري بعد الحرب مباشرة والذي ضم جسده الله هو ورفاقه الشهداء فنتمنى عليكم أن تروا هذه الصورة المؤثرة.

غسان بن جدو: طيب شكرا، لست أدري إن كنتم قد سمعتموه هذا سيد جاءني ليقول هذه صورة مسجد محمد الأمين كيف كانت قبل الحرب، هكذا كانت مدمرة والآن هذا المسجد الآن يُعمر، ربما هي رسالة كيف أن هذا الوسط.. ربما هذا الوسط بالمناسبة كان يفصل ما تمسى بمنطقة الشرقية ومنطقة الغربية وكان الوسط التجاري الذي عرف ربما الأيام الدامية في الحرب الكئيبة البائسة، شكرا لك يا سيدي العزيز شكرا، سيد محمد القباني إذاًً أنت كنت في كتلة الرئيس رفيق الحريري هي أول بالمناسبة يشارك معنا نائب من كتلة الرئيس الحريري معنا، نتخذ لكم عذرا فقد كنتم خلال الأيام الماضية في دارته تتقبلون العزاء لذا من حقك علينا أن تحدثنا بشكل موجز إذا سمحت، هل ترك رفيق.. ما هو الفراغ لن أجاملك وأقول هل ترك فراغا.. ما هو الفراغ الحقيقي الذي خلفه الحريري؟

"
 ترك الرئيس الشهيد رفيق الحريري فراغا كبيرا جدا على صعيد لبنان ككل وعلى صعيد بيروت التي كان يقودها وعلى صعيد كتلته النيابية
"
              
محمد قباني

محمد قباني: لقد ترك الرئيس الشهيد رفيق الحريري فراغا كبيرا جدا على صعيد لبنان ككل وعلى صعيد بيروت التي كان يقودها وعلى صعيد كتلته النيابية وعائلته، الرجل كان كبيرا جدا حجمه كان أكبر من ألقابه وأكبر من المراكز ومن الكراسي التي كان يحتلها، بالتأكيد إذا رأيت وسألت أي مواطن من اللبنانيين اليوم يقول لك أنه يشعر أنه قد فقد الأمل، رفيق الحريري كان الأمل عند كل اللبنانيين، رفيق الحريري كان قوة الاحتياط التي يحتاجها لبنان ويلجأ إليها اللبنانيون، حتى الذين كانوا يخاصمونه كانوا يعرفون أن هناك رجل كبير يستطيع أن يحمل البلد على أكتافه وأن يقودها إلى الخلاص وإلى غدا أفضل، هذا هو الفراغ الكبير لا أحد يستطيع أن يكون بحجم آمال رفيق الحريري ولا بحجم حركة وعلاقات وقدرات رفيق الحريري، هذا نشعر به في كتلتنا كما نشعر به في مدينتنا وفي كل مناطق لبنان.


أفق تصعيد المعارضة اللبنانية

غسان بن جدو: دكتور فارس سعيد هل تسمعني؟ دكتور فارس سعيد إذا كنت تسمعني أرجو أن.. أنت طبيب أنت دكتور فأرجو أن تركز نفسك كثيرا حتى تسمعني لأقصى حد ربما سبب هذا التشويش الآن هو هذا الذي نشاهده الآن على بعد حوالي مائة متر هناك تجمع كبير لأنصاركم أنتم بدأتم هذه حملة الاعتصامات في سياق ما تسمونه بانتفاضة الاستقلال ما خلفية هذا التصعيد وما أفق هذا التصعيد؟ لنبدأ الآن في الحوار السياسي الحقيقي.

فارس سعيد: خلفية هذا التصعيد أولا هي أول حركة شعبية عفوية في العالم العربي منذ سنين، هذه الحركة ليست منظمة من قِبَّل تنظيم سياسي ولا هي مدفوعة من قِبَّل أي جهة سياسية، إنها حركة عفوية شعبية بدأت بإضاءة الشموع على ضريح الشهيد الرئيس رفيق الحريري وتحولت عفويا إلى حركة شعبية تطالب بسيادة وباستقلال لبنان وحركة المعارضة كانت داعمة لهذه الحركة العفوية ولم تطلب المعارضة هذه الحركة لأن الرأي العام في لبنان سبق المعارضة في نزوله إلى الشارع، سبق المعارضة في التعبير عن ذاته، سبق المعارضة في رفضه للأمر الواقع الذي يعيشه اللبنانيون وما تفعله المعارضة اليوم مع هذا الحدث هي مواكبة هذا الحدث سياسيا بهدف تقطيره ووضعه في الإطار الصحيح.

غسان بن جدو: طيب ما هو هذا الأفق أفقه ماذا؟

فارس سعيد: نحن لدينا سلسلة من المطالب، أولا كفى أن يُقتَل اللبنانيون وأن تغتال الأيادي المشبوهة زعماء المعارضة في لبنان دون أن نكشف من وراء هذه الاغتيالات، نحن نريد لتوقيف أو لكسر حلقة العنف التي بدأت مع مروان حميدة من بعد التمديد للرئيس لحود، لكسر هذه الحلقة نريد أن نعرف مَن قتل رفيق الحريري؟ مَن حاول اغتيال مروان حميدة؟ ومَن حاول اغتيال باسم فريحات؟

غسان بن جدو: سيد محمود اقماطي أنتم تدعون إلى الحوار، أنتم أعضاء فيما يسمى بتجمع أو لقاء عين التينة وللسادة المشاهدين فلقاء عين التينة هو.. لا أستطيع أن أقول أنه لقاء معارض أو مواجه للقاء الممثل بالضرورة ولكنه لقاء الذي يعبر عن أنصار السلطة والخلفاء بشكل أساسي، دعوتم بشكل أساسي إلى الحوار خاصة اليوم وأيضا أمينكم العام السيد حسن نصر الله دعا المعارضة بشكل كبير إلى الحوار وحتى وجه مناشدة خاصة للسيد وليد جمبلاط، عندما الآن نجلس أنا وإياك الآن هنا في هذا المكان بالتحديد وأنتم تدعون إلى الحوار ولكن في المقابل هناك هكذا تظاهرات ما الذي تشعر؟ هل تشعر بأن دعوتكم إلى الحوار هي دعوة في الفراغ إلى المجهول أم ماذا بالتحديد؟

محمود اقماطي: لا تماما يعني هذا الجو الذي نشهده الآن يؤكد أكثر فأكثر على ضرورة الحوار لأنه عندما تُترك الأمور بعفويتها قد تكون عفوية في البداية وقد تصل فيما بعد إلى ما لا تحمد عقباه لأن العفوية غير المنظمة قد توصل إلى الفوضى، نحن مع الحوار حتى نصل إلى نتائج إيجابية، كل الأصدقاء اللبنانيين يتحاوروا فيما بينهم والحوار هو البديل عن كل وسائل التشنج وسائل العنف وسائل المواجهة وسائل النزول إلى الشارع، الآن إذا قلنا أن هناك فئات بدأت بشكل عفوي تنزل إلى الشارع وتعبر عن آراء معينة وهذا بلد ديمقراطي يحق للجميع أن يعبر عن رأيه ولكن في المقابل أيضا إذا وجدنا أيضا هناك مجموعات أيضا بعفوية نزلت إلى الشارع وأيضا عبرت عن شعارات مناقضة ومخالفة، ماذا سيحصل هل نترك الشارع فوضى؟

غسان بن جدو: لا هي القضية الآن ليست.. حتى أكون معك في نقاش الآن بالتحديد عندما يقول أن هي الجماهير أو الشعب سبق هذه المعارضة ولكن تحرك عفوي ولكن يبدو أن المعارضة تحاول تأطير هذا التحرك.

محمود اقماطي: نعم هنا أدعو أن نترك الأمور للعفوية وللشارع حتى لا تصل الأمور إلى الفوضى وإنما ندعو إلى الحوار وعلى رموز المعارضة وعلى الرموز السياسية إذا سُميت موالاة أو إذا سًميت الذين يحملون التوجهات السياسية الأخرى لأن ليس كلهم موالاة أيضا ليس كلهم موالاة هذه التسمية لا نوافق عليها لأن هناك من هو الآن في عين التين ليس مواليا للسلطة لذلك علينا أن نتحاور فيما بيننا حتى نصل إلى قواسم مشتركة حتى ننقذ الوطن مما هو فيه.

غسان بن جدو: سيد شارل أيوب أنت مشهود لك هنا في لبنان بجرأتك لذا نحن نريد أن نستثمر هذه الفرصة في هذه اللحظة الدقيقة حتى أسألك التالي، هل ما تراه مسألة إيجابية تفيد الشعب اللبناني في اتجاه الديمقراطية أم تراها مسألة خطأ ومَن المتسبب عما يحدث الآن؟

شارل أيوب: عفوا أخر مقطع من السؤال هل ما أراه إيجابيا؟

غسان بن جدو: من أين بالتحديد هل ترى ما يحصل هو بس أمر إيجابي باتجاه الديمقراطية أم بالعكس هو أمر خاطئ ومَن المسؤول مَن المتسبب فيما يحصل؟

شارل أيوب: ما أراه هو اتجاه إيجابي نحو الديمقراطية شرط ضبط الأمور لأنه أنا شاهدت بداية الحرب اللبنانية وشاهدت أمور شبيهة وكان فيه صراع حول الوجود الفلسطيني بداية 1975 وشاهدنا حرب عندما لم يكن هنالك.. عندما نقول أما الحوار أما.. شو البديل على الحوار؟ صراع داخلي إطار الحوار خارج التفاوض، ما أراه هو إيجابي.

غسان بن جدو: لكن عفوا الحوار بين مَن ومَن؟ يعني إذا كانت القضية حوار بين المعارضة والسلطة فطبيعة الأشياء أن المعارضة تريد أن تسقط السلطة الحوار بين مَن ومَن؟

شارل أيوب: أنا لا أقول بين السلطة والمعارضة أنا أقول بين الأحزاب الموالية وبين المعارضة لأن السلطة سواء رئيس الجمهورية أم الحكومة سقط دورها لم تعد قادرة على إيجاد طاولة للحوار، رئيس الجمهورية غير قادر على جمع طاولة..

غسان بن جدو: رئيس الجمهورية اللبنانية غير قادر؟

شارل أيوب: نعم.

غسان بن جدو: لماذا غير قادر رئيس الدولة؟

شارل أيوب: هنالك ست سنوات من الفشل هنالك ست سنوات أضاعها، حصل التمديد.. كان يعني الناس مرقت بالتمديد انتظرت مبادرة بعد التمديد هل دعا رئيس الجمهورية عشية التمديد دُغري إلى حوار؟ لم يدع دعا إلى الحوار عشية دم رفيق الحريري ما بتضبط هذا الحوار فيجب تغيير الحكومة ويجب الدعوة إلى انتخابات رئاسية ورئيس جديد.

غسان بن جدو: أترى هذا الأمر ممكنا تراه واقعيا هذا سيد محمود اقماطي؟

محمود اقماطي: لا أراه واقعيا.

غسان بن جدو: لماذا؟

محمود اقماطي: لأن الآن ما يقول الأستاذ شارل أنه انتخابات رئيس جديد وحل الحكومة وانتخاب حكومة جديدة، هذا أمر يعود إلى المؤسسات الدستورية اللبنانية وهذه المؤسسات اليوم..

غسان بن جدو: أي مؤسسات؟

محمود اقماطي: يعني الآن المجلس النيابي.

غسان بن جدو: البرلمان.

محمود اقماطي: البرلمان، هذا الموضوع يحتاج إلى كثير من التدقيق ويحتاج إلى كثير من التفكير ويحتاج إلى الكثير من التروي، نحن نطرح الحوار ليس بين السلطة والمعارضة، نحن نطرح الحوار بين الفرقاء.

شارل أيوب: فتح الحوار بين الأطراف، هنالك رئيس لمجلس الوزراء سابق اغتيل واستشهد يعني نحن شاهدنا حوادث في العالم، أبو مازن عندما أطلق ثلاث صواريخ أقال مسؤولين أمنيين، في كل دولة يقال المسؤولين الأمنيين هل شاهدنا مسؤول واحد أمني تم إقالته، تم محاولة اغتيال الأستاذ مروان حميدة وخلاص استشهد الرئيس الحريري طيب ما الذي يعطي ضمانه؟ قبل ما واحد يبدأ الحوار من هو الثالث أو الرابع، أنا أفرِق جدا أستاذ غسان ما بين التهمة والمسؤولية، التهمة امتنع عن اتهام أحد وغلط الاتهام أما المسؤولية فالدكتور سعيد طبيب إذا توفى مريض بمستشفى المسؤولية على المستشفى إذا توفى نتيجة إهمال فيه إهمال بالوضع الأمني لعدم كشف جناة أو تحمل مسؤولية.

غسان بن جدو: طيب حول دور المؤسسات أو المجلس النيابي بالتحديد ربما أترك بالكلمة للنائبين بالتحديد دكتور فارس سعيد والسيد محمد قباني.

فارس سعيد: أنا أريد أن أعلق عفوا على دعوات الحوار، أنا أؤيد وجهة نظر شارل أيوب الذي يقول بأن الحوار يبدأ أولا ببناء الثقة هذه الثقة مفقودة مع هذه السلطة، هذه السلطة التي لم تكتشف مَن قتل مروان حميدة ولا تأخذ أي تدبير أي إجراء منذ محاولة اغتيال مروان حميدة واغتيال الرئيس رفيق الحريري هذه السلطة بالنسبة لنا غير جديرة بالاحترام.

غسان بن جدو: أي إجراء تقصد إجراء سياسي أو إجراء أمني؟

فارس سعيد: نعم؟

غسان بن جدو: إي إجراء تقصد سياسي أم أمني؟

فارس سعيد: إجراءات سياسية وأمنية هناك فشل سياسي وأمني مركب من خلال هذه الاغتيالات التي حصلت في لبنان، اثنين لا يوجد أزمة حوار..

غسان بن جدو: لكن عفوا في كل بلد يمكن أن تجد خللا أمنيا في كل بلد.

فارس سعيد: في كل بلد هناك خلل أمني هناك تدابير تأخذها السلطة تجاه مسؤولين أمنيين أو مسؤولين سياسيين في لبنان لم يتغير شيء، النقطة الثانية لا يوجد أزمة حوار بين اللبنانيين بدليل نحن كلقاء قرنة شهوان بحوار دائم مع مجموعة حزب الله رغم الاختلاف القائم في وجهات النظر، هناك إطار للحوار اسمه اللقاء اللبناني للحوار..

غسان بن جدو: جزء من قرنة شهوان.

فارس سعيد: كل قرنة شهوان.

غسان بن جدو: لا يعني أخيرا عندما زار السيد سمير فرنجية حزب الله سمعت بأذني السيد بيير جميل على ما اعتقد قال هذه زيارة شخصية لا تعنينا نحن في قرنة شهوان.

فارس سعيد: نحن لا نتكلم باسم قرنة شهوان نقول هناك إطار اسمه اللقاء اللبناني للحوار، لقد اجتمعنا مع الحاج محمود في مؤتمر في سويسرا بعيدا عن الجو الداخلي اللبناني حتى يتسنى لنا حوار سليم وجيد وبالتالي أزمة الحوار تسبق اغتيال الرئيس رفيق الحريري، أزمة الحوار.. إذا كان للبنان علينا أن نعطي للبنانيين فرصة حوار فيما بينهم الذي منع الحوار بين اللبنانيين ليست المعارضة في لبنان هي السلطة في لبنان السلطة التي أرادت أن لا يتحاور اللبنانيون مع بعضهم البعض، أحداث سبعة آب تشهد إلى ذلك..


البرلمان ومطالب المعارضة

غسان بن جدو: سيد محمد القباني هل البرلمان قادر بالفعل على أن يحقق لكم مطالبكم؟ تفضل.

محمد قباني: خليني أقول لك يا سيدي أولا أنا مع الأستاذ شارل هذه السلطة سقطت مع جريمة اغتيال الشهيد رفيق الحريري والجماهير الضخمة يعني جنازة لم يسبق لها مثيل في لبنان والتي لم يحدث فيها خلل أمني واحد هي التي أكدت سقوط هذه السلطة أمام الشعب اللبناني وأمام العالم، اليوم البرلمان اللبناني هو الشرعية الدستورية هذا صحيح ولكن اليوم الشرعية الشعبية هي التي تراها حولك هذه هي الشرعية الشعبية وهؤلاء الناس..

غسان بن جدو: وأنت مع هذه الشرعية الآن أنت مع هذه الشرعية؟

محمد قباني: هؤلاء الناس هم الشرعية هم الناس هم الشعب اللبناني المجلس النيابي إما أن يعكس هذه الإرادة الشعبية وأن يكون بالفعل ممثلا لإرادة الناس أو سيكون هناك علامة سؤال كبيرة حول مصداقية التمثيل لهذا المجلس النيابي، أنا عضو في هذا المجلس النيابي لكن أقول أنه فُرضت على هذا المجلس النيابي أحيانا أمور لم يكن يريدها، هناك قانون متعلق بأصول محاكمات جزائية صوَّت المجلس النيابي عليه بشكل معين وبعد 48 ساعة صوَّت بنفس النسبة المرتفعة على عكس ذلك..

غسان بن جدو: يعني هذه مشكلتكم إذاً أنتم.

محمد قباني: هذا معناه..

غسان بن جدو: هذه مشكلتكم لأنكم نوابه.

محمد قباني: نعم هناك ضغوط على هذا المجلس النيابي، الآن يجب أن يعكس المجلس النيابي إرادة هؤلاء الناس وإذا لم يفعل ذلك فهو ليس ممثلا حقيقيا للشرعية الشعبية، أنا أقول نحن نريد حوارا بين اللبنانيين حوارا مع القوى الأساسية الحقيقية، حزب الله قوة سياسية كبيرة نحترمها ونريد أن نتحاور معها ومع كل القوى الحقيقية لكننا لا نرضى أن يتم وضع أمامنا قوى لا تمثل شيئا، قوى تُختَرع وقوى تنزل إلى الشارع أحيانا بالسواطير وبالعصي لتقول نحن هنا، هذا ليس الشعب اللبناني، الشعب اللبناني هو الذي رأيته وتراه اليوم، لقد ذكر أيضا.. الحاج محمود ذكر أمرا وأريد أن أعلق عليه.

غسان بن جدو: باختصار.

محمد قباني: إن هذه المشاعر يجب أن تحتضن كي لا يحدث شغب، نحن نقول.. نحذر من أن تفتعل السلطة هي الشغب.. نحذر السلطة من أن تفتعل الشغب، هذا الشعب اللبناني يتحرك منذ ستة أيام بمئات الآلاف ولا يوجد شغب.

غسان بن جدو: ربما تستحق تعليقا ولكن بعد هذا الموجز، مشاهدينا الكرام من ساحة الشهداء في بيروت إلى غرفة الأخبار في الدوحة أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا.

[موجز الأنباء]

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام أهلا بكم في هذه الحلقة الخاصة الاستثنائية بكل ما للكلمة من معنى في حوار مفتوح، أود أن أشير إلى قضية أول حلقة من برنامج حوار مفتوح كانت بالفعل في الهواء الطلق كان ذلك على ما اعتقد غداة التحرير مباشرة قبل نحو أربعة أعوام ونصف، أول حلقة كانت من معتقل الخيام السابق ونحن دائما حريصون في هذا البرنامج على ألا يكون لدينا أي ديكور ثابت في الأسبوع وفي كل مرة في منطقة مختلفة عن المرة السابقة بطبيعة الحال لكن أستطيع أن أجزم بأن هذه الحلقة هي استثنائية تقنيا بكل ما للكلمة من معني، ربما هي من الصعوبة بما كان.. أنا دائما في نهاية الحلقة.. دائما أحرص على أن أشكر الفريق التقني ولكن دائما أنا أكون عاجزا على ذكر كل الأسماء، اليوم لا أستطيع أن أذكر كل الأسماء ولكن أتمنى أن تشاهدوا معي كيف يعمل هؤلاء السادة، على الأقل تلاحظوا غرفة البث من هناك، أتمنى أنه السادة المشاهدين يرون أين تعملون طوني عون وإيلي نخول وكل الشباب الموجودين هناك، هذه الغرفة يعني غرفة القيادة بطبيعة الحال موجودة هنا بيروت، أتمنى بعد ذلك أن يشاهد الجميع الفريق التقني الموجود هنا طوني إذا سمحت، حيث هم خلية من النحل بكل ما للكلمة من معني، هناك الذين ترونهم والذين لا ترونهم هم الجنود، الجنود المجهولون الحقيقيون لإنجاز هكذا حلقات لكن سأبقى لأشكر الفريق التقني الأساسي المايسترو في الدوحة لكن في نهاية هذه الحلقة، أعود إذاً إلى النقاش الآن سيد شارل أيوب ربما التحدي الأساسي الآن هو التالي، هناك اندفاع شعبي لوحظ بعد اغتيال السيد رفيق الحريري وهناك ربما على الأقل عزاء لهذا الرجل ولسنا ندرى إن كان هذا الاندفاع هو مؤطر سياسيا هل هو يحمل رسالة سياسية أم لا ولكن قطعا كان يحمل رسالة عاطفية مع السيد رفيق الحريري، الآن المعارضة انطلقت من هذا الحدث السلطة تقول إن المعارضة تتاجر بدم رفيق الحريري هل تري بأن المعارضة في نهجها الحالي من حقها أن تستثمر لحظة اغتيال رفيق الحريري من أجل إنجاز مشروعها أم أن الواقع اللبناني المليء بالثغرات الأمنية والسياسية والطائفية والمذهبية وكل الإرث التاريخي المعروف بالحرب لا يحتمل هكذا مغامرات إذا صح التعبير أين أنت؟

"
استشهاد الرئيس رفيق الحريري حصل في لحظة صراع واغتياله أدى إلى تأجيج هذا الصراع
"
            شارل أيوب
شارل أيوب: أنا أرى أن استشهاد الرئيس رفيق الحريري حصل في لحظة صراع، كان قائم الصراع السياسي واستشهاده واغتياله أدى إلى تأجيج الصراع فقول السلطة أنها.. أن المعارضة تستغل، أيضا السلطة تستغل، الطرفين يستغلان الواقع، أنا أريد أن أعود.. إن الرئيس رفيق الحريري وكنت أعرفه جيدا حريص على الوحدة الوطنية حريص على الثوابت العربية في لبنان حريص على العلاقة مع سوريا حريص على ثوابت معينة، إن تداخل القرار 1559 ببنوده بشأن المقاومة وبشأن سحب سلاح الفلسطينيين وموضوع العلاقة مع سوريا يجب أن لا يُستثمر وأن لا يكون مادة في الصراع السياسي الداخلي اللبناني، إن هنالك مشاكل كبرى أو نقاط قد تفجر الأوضاع أنا..

غسان بن جدو: ما هي هذه النقاط مثلا؟

شارل أيوب: النقاط بالتحديد سلاح المقاومة، المعارضة مع القرار 1559، أنا ضد هذا القرار ببنوده، في جزء منه معه وفي جزء ضد، المعارضة تذهب بعيدا في خلق جو عدائي لسوريا، أنا ضد ها الشيء العداء لسوريا يضر بلبنان ويضر سوريا، سوريا أخطأت في لبنان يجب أن تصلح أخطائها ويجب أن نجد طريقة لأفضل علاقة، لا الطريقة السابقة جيدة ولكن حالة العداء هي مضرة بلبنان.

غسان بن جدو: حاوره في هذه النقطة أرجو أن تتحاور مع الدكتور فارس سعيد في هذه النقطة بالتحديد، من فضلكما تحاورا.

شارل أيوب: لقد قلت هذا الكلام..

غسان بن جدو: تفضل.

فارس سعيد: يعني هذا رأي أستاذ شارل من زمان ونحن بنعرفه من زمان، نحن رأينا مخالف تماما يعني على هذا الموضوع.

غسان بن جدو: لكن يبدو أنه باقٍ على رأيه حتى بعد ما حدث في زلزال الحريري.

شارل أيوب: يعني أنا ما أريد أن أقوله سلاح المقاومة، كيف يمكن للمعارضة أن تسحب سلاح المقاومة ونحن يعني عندنا قدرة على إيجاع إسرائيل إذا اعتدت علينا لماذا نسحبها كيف نسحب سلاح المخيمات الفلسطينية؟

"
 المقاومة الفلسطينية كانت ولا تزال فخرا للبنان وللأمة العربية من خلال التضحيات التي قدمتها في سبيل تحرير لبنان
"
             فارس سعيد

فارس سعيد: بموضوع المقاومة والسلاح الفلسطيني في لبنان أولا نحن نعتبر ونعترف بأن هذه المقاومة كانت ولا تزال فخر للبنان وللأمة العربية من خلال التضحيات التي قدمتها في سبيل تحرير لبنان وأنا شخصيا مع تجريد المقاومة من أسلحتها بشكل واضح ولكن إذا كان هناك استهدافا خارجيا ضد المقاومة أنا كلبناني وكعربي متضامن مع هذه المقاومة..

شارل أيوب: بدون سلاحها؟

فارس سعيد: رغم أنني اعتبر بأن هذه المقاومة من بعد انسحاب إسرائيل من الجنوب اللبناني ومن بعد تطبيق القرار 425 فهذه المقاومة يجب أولا ألا تحتكر قرار السِلم والحرب في لبنان وأن يكون قرار السِلم والحرب في لبنان جزء من القرار الوطني وأن تأخذ على عاتقها الحكومة اللبنانية والسلطة اللبنانية بالمشاركة وابتكار أشكال جديدة لتحرير ما تبقى من الأرض اللبنانية، أما إذا كانت المعارضة..

غسان بن جدو: أي أشكال جديدة؟

فارس سعيد: ربما كانت أشكال دبلوماسية تبدأ بترسيم الحدود في مزارع شبعا وتنتهي في المطالبة لدى الأمم المتحدة، أما إذا كانت المقاومة اللبنانية هي مشروع يتعدى الحدود اللبنانية وينخرط باتجاه مشروع عربي شامل لمقاومة حتى الانسحاب الإسرائيلي من الجولان وحتى تحقيق كل المطالب في الأرض المحتلة في فلسطين فهذا الموضوع يتطلب في الحد الأدنى نقاش وتوافق مع كل اللبنانيين..

فارس سعيد: ولا أحد يفرض رأيه على كل اللبنانيين.


تأثير الحادث على العلاقات السورية اللبنانية

 

غسان بن جدو: جميل هذه النقطة حول قضية العلاقة مع سوريا يعني، أعود إليك بعد أن أتواصل الآن مع السيد محمود اقماطي حتى يناقشك في هذه القضية، واضح رأيه أرجو أن تتحاور في هذه المسألة.

محمود اقماطي: أنا صار فيه عندي نقطتين بدي نناقشه فيها أنا أطلب دور يعني مش أكثر، النقطة الأولى إنه فيه بالمنهجية حول موضوع الحوار وربط الحوار بالسلطة وربط الحوار بعمليات الاغتيال اللي صارت أو بمرحلة الاغتيال الأولى والاغتيال الثاني اللي حصل يعني فيه بالمنهجية بس نحكي بالحوار بينحكي بالاغتيال بينحكي بالسلطة، أخي نحن الآن بالاغتيال نحن متفقين يجب أن نصل إلى المجرمين، يجب أن يعاقب المجرمون، يجب على السلطة أن تتوصل بالاستعانة بالخبرات الدولية والآن مجلس الأمن مقرر كمان يبعث فريق مراقبين دوليين يساعد بموضوع التحقيق، كل هذا الموضوع يجب أن نصل إلى نتيجة ويجب أن نحاسب المجرمون بلا نقاش على الإطلاق لأنه الجريمة تمس الوطن كل الوطن واللبنانيين كل اللبنانيين، أما موضوع الحوار ناس تحكي عن الحوار بنقول لهم الاغتيال ما بدنا حوار، الحوار منفصل عن الموضوع نحن لسنا بالسلطة، عندما تطرح موضوع الحوار يقال نحن لا نحاور السلطة، يا أخي شو بدنا بالسلطة الآن هناك شريحة.. هناك شعب لبناني رأي عام لبناني مُمثل من قِبل القوى الأهلية والأحزاب وله رأي سياسي، هناك انقسام في الرأي السياسي بين شريحة كبرى وبين شريحة كبرى أخرى ،الآن السيد حسن نصر الله طرح موضوع الحوار، رئيس الجمهورية طرح موضوع الحوار، لقاء عين التينة طرح موضوع الحوار، ما بدنا نتجاوب مع السلطة فليكن.. فيه دعامات أخرى غير السلطة، فيه أركان شعبية وجماهيرية ولبنانية تحمل رأيا سياسيا مخالفا فلنذهب إلى الحوار، الأسلوب الذي يفيدنا اليوم والذي يوصلنا إلى حل أمام هذا الانقسام في الرأي اللبناني هو الحوار ولا شيء آخر لازم حوار، ذكر الدكتور فارس تجربة موجودة بالحوار.. اللقاء اللبناني للحوار حيث موجودون جميعا..

غسان بن جدو: لكن عفوا سيد محمود اقماطي عفوا في هذه النقطة..

محمود اقماطي: هذه نقطة..

غسان بن جدو: لا طُرِحت هذه القضية على أركان المعارضة وقالوا لنا التالي أو قالوا لكم التالي، الحوار لا معنى له طالما أنكم أنتم مع احترامنا لكم ليس كلامي أنا كلام المعارضة مع احترامي لكم لا تملكون قراركم لا تملكون قرار الدولة لا تملكون قرار البلد، النقاش الأساسي أو التعاطي الأساسي وسيكون مع دمشق وليس مع كل هذه الفرق، أنتم على الرأس والعين نستطيع أن نتحاور في الدين، نستطيع أن نتحاور في الأخلاق، نستطيع..

محمود اقماطي: هذا الكلام.. هذا طبعا نحن الآن سنصل لنقطة من نقاط الحوار..

فارس سعيد: أريد مداخلة أريد فقط توضيح نقطة..

محمود اقماطي: بس نقطة من نقاط الحوار..

فارس سعيد: نحن نعترف بأنه هناك قوى حقيقية وحية في لبنان منها حزب الله وبالتالي نحن لا مانع لدينا ونحن ننخرط في عملية حوار مع حزب الله، أما هناك أدوات واختراعات فرضها السوريون على لبنان ونصبت نفسها وزراء ونواب وقوى سياسية على لبنان..

غسان بن جدو: ولكنها انتُخبت دكتور فارس سعيد، يعني لماذا تقول نَصبت نفسها نوابا، هؤلاء انتخبهم الشعب أيا كان يعني إذا كان هذه القاعدة الانتخابية انتخبتهم..

فارس سعيد: يا سيدي أنا لا أشكك بأحد ولا أريد أن أطلق اتهامات ضد أحد ولكن الكل يدرك بأن غالبية الطبقة السياسية التي فُرضت على لبنان لها قوى سياسية حقيقية تحملها في لبنان، ما هي حجم شعبية الحزب البعثي السوري في لبنان حتى يكون لهذا الحزب مقعد وزاريا في كل الحكومات التي تعاقبت من بعد الحرب.

غسان بن جدو: هو قوة سياسية.

فارس سعيد: لا يمثل..

غسان بن جدو: قوة سياسية ولديه موافقة من البرلمان.

فارس سعيد: لا يمثل شريحة كبرى من اللبنانيين، هو موجود.. لديه تمثيل ولكن لا يمثل قوة شعبية في لبنان حتى يتسنى لهذه القوة أن تكون ممثلة بشكل دائم في الحكومات التي تعاقبت من بعد الحرب.

غسان بن جدو: تفضل يا دكتور.

محمود اقماطي: بس في نقطة المقاومة، نعود إلى نقطة المقاومة.. أنه نقطة من نقاط الحوار اللي ينبغي أن تكون موجودة بين الفرقاء، الآن نموذج من النماذج اللي انطرحت اليوم من الدكتور أنه رؤية حول سلاح المقاومة، هذه الرؤية نحن نختلف حولها يعني هو له رؤيته التي طرحها تمثل المعارضة ونحن لنا رؤيتنا الأخرى المناقضة تماما، إن السلاح المقاومة وأن وجود المقاومة والذي تكرر كثيرا وجود ضروري ويجب أن يستمر لمصلحة لبنان ولحماية لبنان ولتحرير ما تبقى من الأرض اللبنانية ولتحرير الأسرى وهذا الوجود إلى جانب الجيش اللبناني تنسيق كامل في الدفاع عن الوطن وعن لبنان، هذه رؤية أخرى، هذه الرؤية تحتاج الآن بين الرؤية وبين الرؤية مَن.. كيف يمكن أن نصل إلى.. لا دخل لسوريا بهذه الرؤية، مش سوريا اللي جاية تقول لي أنا كحزب الله وكمقاومة كيف بدي أحكي عن المقاومة وكيف بدي الخطاب السياسي حول المقاومة ولا أني..

غسان بن جدو: صحيح هذا الأمر لا دخل لسوريا في هذه المسألة؟

فارس سعيد: أنا اعترف بحيثية الحزب ولكن..

محمود اقماطي: بس لحظة أنا بدي بس أوصل لهذه الحيثية، أنا بقول الآن أنه المقاومة بدها السلاح وبدها تستمر لأنه سوريا طالبه منها وبيطلع بالمقابل كلام أنه فيه ناس ما بدهم المقاومة لأنه الأميركان طالبين منهم، لأنه الفرنسيين طالبين منهم، ما بدنا نوصل لهون هذا اللي بدي أقوله، ما بدنا نوصل للخلفيات هذا رأيي.

فارس سعيد: ماذا حصل في مبادرة السيد حسن نصر الله تجاه وليد جنبلاط من بعد محاولة اغتيال مروان حميدة، لقد فتحت قنوات حوار بين وليد جمبلاط وبين السيد حسن نصر الله ولم تنقطع أبدا وبادر..

غسان بن جدو: أرسل السيد حسن نصر الله موفد إلى وليد جمبلاط ففضحه أمام لقاء البرستون، تفضل دكتور محمد.

محمد قباني: أود أن أوضح نقطة، نحن لسنا مع تجريد المقاومة من سلاحها..

فارس سعيد: بعد اغتيال مروان حميدة..

محمد قباني: نحن اليوم مع حماية المقاومة ومع وعي منا بأن المقاومة مسؤولة أن تستعمل هذا السلاح فقط في الحدود التي لا تعرِّض أمن لبنان للخطر لكننا حتما لسنا مع المطلب الأميركي بتجريد المقاومة اليوم من سلاحها، في يوما ما سيحصل هذا الشيء ولكن ليس اليوم.

شارل أيوب: بس إذا بتسمح لي..

غسان بن جدو: هذا فيه.. تفضل.

شارل أيوب: يتحدثون عن حوار، حصلت الحرب وحصل حوار وتم التوصل إلى اتفاق الطائف، يتضمن بشأن المقاومة في الوضع الداخلي صلاحيات، لماذا نذهب إلى حوار قبل تطبيق ما تم الاتفاق عليه؟

غسان بن جدو: المعارضة تقول لكم نحن لدينا خمسة عشر عاما ولم يطبق اتفاق الطائف ولا ثقة لنا في هذه السلطة..

شارل أيوب: خلينا نذهب إلى اتفاق..

غسان بن جدو: ولا يمكن أن نعول على هؤلاء الجماهير والشعب.

شارل أيوب: لأن هنالك.. نحن ننسى العوامل الخارجية المصالح.. تم اتفاق الطائف في السعودية المصالح العربية والدولية جاءت في الطائف بتطبيق سوري وبعد تخلي الولايات المتحدة عن الدور واليوم جاءت بوقت هي تدخل على الخط فمرت هذه المرحلة، لابد من قراءة الواقع الدولي قبل الحديث عن الحوار وضرورة وصول اتفاق الطائف.

غسان بن جدو: هناك ملاحظة فقط.. يعني هذا الطفل جاءني قبل الحلقة أو خلال الحلقة على ما أعتقد جاءني وكان يطالب ببعض المسائل ولدي حتى جدته هنا على ما أعتقد يعني هو حريص الآن على البقاء أمامي ويحمل هذه الشمعة ربما هي رمز لكل الشموع التي تحيط بضريح الشهيد رفيق الحريري على كل حال أولا كم عمرك؟

حسن: سبع سنين.

غسان بن جدو: شو اسمك؟

حسن: حسن.

غسان بن جدو: ليش جئت لهنا حبيبي؟

حسن: عشان رفيق الحريري.

غسان بن جدو: أنت بتعرفه رفيق الحريري كيف بتعرفه؟

حسن: من الصورة تبعيته.

غسان بن جدو: من الصورة تبعيته، طيب ليش جئت.. إذا بالصورة تبعيته ليش جئت كرمل رفيق الحريري.

حسن: لأنه كرمل عشان أعزيه.

غسان بن جدو: تعزيه يا حبيبي، طيب يا حاجة أنتِ.. هذه السيدة أيضا الحاجة تفضلِ يا سيدتي هي أيضا كانت تريد أن تتحدث فنسمح لها بملاحظة بسيطة، تفضلِ يا حاجة.

مواطنة لبنانية: قبل كل شيء السلام عليكم.

غسان بن جدو: أهلين يا حاجة.

مواطنة لبنانية واحد: الرئيس الحريري هو بينا هو خينا هو حياتنا هو عمرنا هو مستقبلنا مستقبل لبنان كله مستقبل هالشباب أربعين خمسين ألف شاب هذه اللي عم بتتعلم على حساب الحريري، شو بدي أقول؟

غسان بن جدو: لا قولي شو ما بدك تقولي أنت من وين؟

مواطنة لبنانية واحد: يعني بيِّ الفقير..

غسان بن جدو: أنتِ من وين؟

مواطنة لبنانية واحد: أنا من عكار.

غسان بن جدو: طيب تفضلِ قولي.

مواطنة لبنانية واحد: من تكريت، اللهم صلي على النبي مهما أقول عليه قليل، أنا ما نبكي عليه.

غسان بن جدو: لا كان عندك رغبة تحكي عن الشمال، شو بدك تقولي عن الشمال؟

مواطنة لبنانية واحد: عن الشمال، يعني شباب الشمال وشباب لبنان كله كله بأثره، نحن ضحية أرجل الحريري.

غسان بن جدو: طيب شكرا لكِ.

مواطنة لبنانية واحد: وما بنتخلى عنه وعنه شو أبدا.. أبدا.

غسان بن جدو: طيب شكرا يا حاجة.

مواطنة لبنانية واحد: هذه أنا وابني في بيته.

غسان بن جدو: طيب شكرا الله.. طيب شكرا.

مواطنة لبنانية واحد: بس بدي كلمة من بعد أمرك.

غسان بن جدو: تفضلِ.

مواطنة لبنانية واحد: بأطلب أنا من المملكة العربية السعودية بهذا الموضوع تهتم فيه للرئيس رفيق الحريري أبو بهاء، أبونا كلنا وخينا كلنا وعمنا كلنا وأبو لبنان كله فقير والزنجيل أبو بهاء.

غسان بن جدو: سيد محمد قباني هذه السيدة ألا تُحيل إلى قضية معينة؟ ودعني أتحدث معك بصراحة ربما هي مسألة محرجة ولكن أقوله لك عرضا، ثمة من حلل هنا ومن راقب هنا وقال أنه رغم الحظوة البارزة والكبيرة الذي كان يحظى بها السيد رفيق الحريري لدى المملكة العربية السعودية ولكن كانوا يتوقعون هنا بأن يحظى برعاية أكبر بعد وفاته على الأقل السيد الرئيس الفرنسي جاك شيراك جاء معزيا ولكن مستوى تمثيل المملكة العربية السعودية لم يكن بالطريقة التي كانوا يأملوها، هل من تعليق أو كلمة في هذه المسألة لعلك سمعت هذا الأمر همسا أو علنا؟

محمد قباني: أعتقد أن الحضور السعودي كان جيدا، سمو الأمير سلمان بن عبد العزيز أتى وهو أمير الرياض، أتى أيضا ابن الملك سمو الأمير عبد العزيز بن فائق، أتت مجموعات كبيرة من المسؤولين والأمراء السعوديون، بالتالي يعني الاهتمام السعودي كان موجودا وكل دولة لها أسلوبها في الحركة وفي التعاطي، الرئيس جاك شيراك الذي نقدِر كثيرا موقفه من لبنان وهنا مناسبة لكي نستغرب، نستغرب أن بعض المسؤولين اللبنانيين اليوم لم يجدوا كلاما يقولونه سوى الهجوم على جاك شيراك لأنه لم يزر المسؤولين اللبنانيين، يعني هذا كلام معيب لا أريد أن أفصل فيه لكن جاك شيراك متحرك وبالتالي كان قدومه إلى لبنان جزء من حركته هذه وفاء للبنان ولصديقه الحريري.

غسان بن جدو: يعني أنتم تتحدثون بالمناسبة وهناك يافطة كبيرة وراءكم تحمل شعار الهلال والصليب والإسلام والمسيحية، أنتِ من أين من فضلكِ؟

مواطنة لبنانية ثانية: نعم.

غسان بن جدو: تفضلِ.

مواطنة لبنانية ثانية: المهم أن..

غسان بن جدو: أنتِ من أين عفوا؟

مواطنة لبنانية ثانية: أنا من لبنان.

غسان بن جدو: من لبنان من أين من بيروت؟

مواطنة لبنانية ثانية: لا أنا من الجبل، من المتن الشمالي.

غسان بن جدو: من المتن الشمالي أيوه.

مواطنة لبنانية ثانية: من المتن الشمالي وهذه العريضة هي فقط تعبير سلمي بدأ صغيرا ويكبر يوما بعد يوم فقط لكي نعبر عن أحلام لا نريد أن نفقدها فقط.

غسان بن جدو: طب أنتم يعني الآن تدمجون الهلال والصليب أليس كذلك وتتحدثون عن الإسلام والمسيحية ماذا تريدون القول بذلك؟

مواطنة لبنانية ثانية: أن لا فرق أنها فرصة لا يجب أن نفوت علينا هذه الفرصة كي يجتمع الهلال والصليب في ساحة واحدة وهي ساحة الشهداء.

غسان بن جدو: مع ذلك يعني دعيني أناقشكِ يعني بطبيعة الحال..

مواطنة لبنانية ثانية: نعم.


القرار 1559 ووحدة الصف اللبناني

غسان بن جدو: عندما تدمجين هذا الأمر ولكن كأن هذا الشعار الكبير مأطر بالقرار 1559 وأنتِ تعلمين جيدا بأن جزء من الشارع اللبناني.. من الرأي العام اللبناني لا يوافق على هذه المسألة، ألا تعتقدين معي بأن الإصرار على وضع القرار 1559 إلى جانب الهلال والصليب يلحق الضرر بهذه الوحدة أم لا؟

مواطنة لبنانية ثانية: هذا موقف نحن نؤيده ونحن هنا لكي نعبر عن أحلامنا أكثر مما نعبر عن آرائنا، أحلامنا لا نريد..

فارس سعيد: ليست وجهة نظر.

مواطنة لبنانية ثانية: نعم هي..

فارس سعيد: هذا قرار يصدر عن الشرعية الدولية ويختلف اللبنانيون ربما على كيفية تطبيقه ولكن هذا ليس وجهة نظر، لا يمكن أن نكون مع أو ضد القرار 1559 نحن مع الـ 1559 لأنه صادر عن الشرعية الدولية ويجب أن يطبق، هذا التطبيق.

غسان بن جدو: نعم أنت ضد؟

مواطنة لبنانية ثانية: تعبيرنا..

غسان بن جدو: هذا ضد القرار 1559 ماذا نفعل؟

مواطنة لبنانية ثانية: نحن تعبيرنا عفوي، عفوي نحن تعبيرنا عفوي وأشدد.. نحن تعبيرنا عفوي وسلمي.

غسان بن جدو: تفضلي، شكرا سيدتي.

مواطنة لبنانية ثانية: السلام عليكم ورحمة الله.

غسان بن جدو: تفضلي.

مواطنة لبنانية ثانية: أنا من بيروت وأود أن أوجه كلمة بمناسبة استشهاد الشهيد الحريري إلى السادة.. يعني أولا الشهيد رفيق الحريري، أنا ابنة الطائفة السُنية في بيروت تحديدا حتى لا يتم يعني تفصيل موقف المعارضة على مقاس الجميع، ليس جميع اللبنانيين مع القرار 1559، الكثير من اللبنانيين ينظرون إلى القرار 1559 على أنه محاولة سافرة للتدخل الأجنبي في لبنان وإعادة وإغراق للبنانيين في يعني حمام دماء الحرب الأهلية، الذي أريد أن أقوله أن الرئيس الحريري رحمه الله وإن كان يمثل يعني الرجل القوي في الطائف السُنية وكل من تجمعوا حول قبر الرئيس الحريري كانوا يعبرون عن مشاعر الولاء ومشاعر الشعور بالإحسان وما فعله الرئيس الحريري تجاههم ولكن ليس بالضرورة تبنوا الموقف السياسي الذي تقوده المعارضة المنظمة وواضح جدا أن المعارضة المنظمة وهذه المسيرات التي تنظمها المعارضة يمكن أن تكون في شارع الأيوبي ويمكن أن تكون في شارع الجامعة العربية وليس بالضرورة عند قبر الحريري.. عند قبر الرئيس الحريري هذا استغلال واستنزاف لدم الرئيس الحريري..

غسان بن جدو: ماذا تقول دكتور فارس سعيد؟

مواطنة لبنانية ثانية: الطائفة.. عفوا الرئيس الحريري كان مع تحت سقف الطائف ولم يكن مع 1559.

غسان بن جدو: طيب خليني.. ناقشي الدكتور السعيد، تفضلي ناقشي الدكتور فارس السعيد.

فارس سعيد: أولا مش بالشكل.. هناك موقعين في ساحة الشهداء هناك ضريح الشهيد الرئيس رفيق الحريري الذي هو يزوره الزوار بشكل ديني وللتعبير عن الإحسان كما قالت السيدة وعن موقع الرئيس الحريري والذي..

مواطنة لبنانية ثانية: ولكن يا سيد يعني أنا أريد أن أوجه لك سؤالا واحدا، يعني ما سر التناغم والانسجام بعد ساعات من اغتيال الرئيس الحريري بغض النظر عن اليد الآثمة التي اغتالت لبنان مع اغتيال الرئيس الحريري وكلنا يضع يده على قلبه..

فارس سعيد: طبعا.

مواطنة لبنانية ثانية: على قلبه بسبب هذه العملية الخطيرة جدا، أنا أريد أن أسأل لماذا بعد ساعات من اغتيال الرئيس الحريري تخرج المعارضة بطلب تدخل دولي وبعدها بساعتين أو ثلاثة يخرج علينا الأميركيون بالقول أننا نريد الحرية لكل اللبنانيين ونطالب بتحقيق دولي؟ هنالك توافق بين طلب المعارضة في الحقيقة..

فارس سعيد: أنتِ يا سيدتي.

مواطنة لبنانية ثانية: رجاء دعني أكمل، هنالك توافق بين طلب المعارضة في الحقيقة وبين تصريحات كل من المسؤولين الفرنسيين والأميركيين، ماذا يعني اجتماعكم مع وليم بيرينز هل هذا تعبير عن وطنية اللبنانيين أم أنه محاولة لقبر لبنان بعد قبر الرئيس الحريري؟

غسان بن جدو: تفضل دكتور.

فارس سعيد: أنتِ قلتِ أنكِ من الطائفة السُنية ويكون لكِ الرئيس الحريري، يكون لكِ الرئيس الحريري رمزا..

مواطنة لبنانية ثانية: رمزا ممثلا.

فارس سعيد: رمزا كبيرا، أنا ماروني ومن الطائفة المسيحية وأعتبر بأن الرئيس الحريري هو رمز وطني كبير وأحترمه بقدر ما أنتِ تحترميه وأنا أعبر عن مشاعري الإنسانية والشخصية على ضريح الرئيس رفيق الحريري بجانب جامع محمد الأمين وأنا أعبر عن موقفي السياسي في ساحة الشهداء الذي هو منفصل تماما عن الضريح.

مواطنة لبنانية ثانية: ولكن اسمح لي ماذا عن التزام القبر الرئيس الحريري؟ لا تغادر قبر الرئيس الحريري ونريد أن نقوم بتصعيد في الشارع، هل تظن.. ألا تظن أن هؤلاء الذين قادوا ذلك سيريقون لبنان في حمام دم وسيقودون مواجهة بين الجيش والمعارضة بأسم جميع اللبنانيين؟

فارس سعيد: أولا إذا بتسمحي، إذا بتسمحي خليني أكمل، أما مطالبة المعارضة بتحقيق دولي لأن لا ثقة لنا بهذه السلطة ولا بتحقيق هذه السلطة..

مواطنة لبنانية ثانية: الذين يتهمون سوريا ليس كل اللبنانيين يا أخي.. رجاء، رجاء..

فارس سعيد: لقد حاولوا اغتيال.. أنا أريد أن أسألكِ مَن قتل كمال جمبلاط، مَن قتل مفتي..

مواطنة لبنانية ثانية: وليس كل النواب حتى، ليس بالضرورة من قتل كمال جمبلاط هو من قتل الحريري في قتل الحريري مصلحة للمعارضة للولايات المتحدة الأميركية.

فارس سعيد: نحن نريد فقط الحقيقة لأن اليوم الرئيس الحريري وغدا أنا ويكره أي شخص في المعارضة، إذا نحن لا نكشف من هو القاتل والجاني والواضع اليد على لبنان هذه.. هذا العنف سوف يتعمم على الجميع.

مواطنة لبنانية ثانية: الولايات المتحدة الأميركية التي استطاعت أن تدعي أمام العالم أن هنالك أسلحة دمار شامل في العراق ألا تستطيع أن تُزور تقريرا بأسم الذين اغتالوا الحريري في رأيك يا سعادة النائب؟

فارس سعيد: وأنتِ تعتبري بأن من هو يتولى السلطة في لبنان لا يستطيع، لا يستطيع أن يُزوّر؟

مواطنة لبنانية ثانية: اتركوا للبنانيين أن يقولوا كلمتهم، لقد نجف اللبنانيون بما فيه الكفاية يا سيدي ونحن لا نريد إغراق لبنان في حمام دم، المعارضة.. عندما يطالب السيد وليد جمبلاط في انتداب على لبنان هذا يتطلب ثورة وطنية من كافة الطائفة السُنية وكافة اللبنانيين الأحرار.

فارس سعيد: هل تريدي الكشف عن الحقيقة أم لا؟

مواطنة لبنانية ثانية: هل تقبل بالوصاية الأجنبية وترفض بالوصاية السورية، ما الفرق يا سيدي ما الفرق؟

فارس سعيد: إذا كنتِ تريدي الكشف عن الحقيقة عليكِ أن تقبلي بتحقيق دولي لأن هذه السلطة غير جديرة بالاحترام.

مواطنة لبنانية ثانية: لا هذا.. يريدون أن يفصلوا رأي المعارضة.. يريدون أن يفصلوا لبنان على مقاس المعارضة يا سيد غسان بن جدو، أنا أدعو إلى أن تتم مسيرات على غرار تلك التي غرست في معارضة قرار 1559.

غسان بن جدو: أود أن أشير..

مواطنة لبنانية ثانية: وأن ننزل الشارع اللبناني، نترك الشارع اللبناني يقول كلمته بعيدا عن استغلال الدماء وحالة الغضب العارمة، هناك شيء من الكراهية للسوريين بسبب المعارضة اللبنانية ربما، بسبب إغراق..

غسان بن جدو: شكرا سيد شارل تفضل.

شارل أيوب: أعتقد أن القرار..

غسان بن جدو: خلي.. من فضلك.

فارس سعيد: إذا بتسمحوا إذا بتسمح..

مواطنة لبنانية ثانية: والله أنا منذ خمسة سنوات وأنا أتحدث بهذا الكلام.

مواطن لبناني: إذا حكيتِ عن هذا الرأي فوق أنتِ بتلوطي على الحدث..

فارس سعيد: يا شباب..

غسان بن جدو: شكرا لكِ، مشاهدينا الكرام أرجو أن تتفضلوا بالبقاء معنا، وقفة قصيرة نعود بعدها لاستكمال حوارنا المفتوح.

[فاصل إعلاني]

غسان بن جدو: مشاهدينا الكرام أهلا بكم من جديد، الاستمرار في هذه الحلقة وأرجو أن تتخذوا لنا كل الأعذار على ما يمكن أن يصادفنا في هكذا بث على الهواء مباشرة، أود أن أشير أيضا بأنه يتعذر علينا التواصل مع العلامة السيد محمد حسين فضل الله، الرجل موجود في السيدة زينب وكان يفترض أن يكون معنا بالصوت والصورة ولكن لاعتبارات تقنية بحتة بحسب ما فهمت فإنه يتعذر علينا أن يشاركنا، ربما كان هناك إمكانية لأن يشاركنا بالهاتف ولكنني فضلت أن يشاركنا فقط بالصوت والصورة وهذا ربما من المفيد.. لربما في حلقة أخرى نخصصها للعلامة السيد محمد حسين فضل الله، إذاً برأيك سيد شارل أيوب المرحلة المقبلة ما هي الأولويات المطلوبة سياسيا هنا في لبنان كي يستقر هذا البلد ولكن أيضا يحقق طموحات شعبه؟


أولويات المرحلة المقبلة في لبنان

شارل أيوب: الأولويات المباشرة ما عم بأحكي سياسيا، لجنة تحقيق والاستعانة بخبراء دوليين للوصول إلى نتائج بالتحقيق وإن شاء الله يوصلوا، ثانيا في محطة انتخابية.. يجب أن تكون انتخابات نيابية ديمقراطية وحقيقية، ثالثا نحن هلا عشنا جو.. فيه ناس ورائي عم بيقولوا هنا أه يالا سوريا بره، أنا أقول هذا العداء بهذه الطريقة لا يوصل إلى نتيجة لابد من بحث أفضل علاقة.. نحن وسوريا على قاعدة إلغاء الأخطاء، بالنسبة لسلاح حزب الله أنا مع بقاء سلاح حزب الله، بالنسبة للمخيمات أنا مع سلاح الفلسطيني يبقى بيده لحين العودة، فيه ناس بدهن هالشيء نختلف نحن وياهم من حقهم، بس أنا مش مع المبدأ أنا عربي إسرائيل عدوة وكل عربي هو حليفي وسوريا أول حليف إلى ولا نقبل بأي جو ينطلق تحت محاولة حصلت أن نكون في العداء لسوريا أو أعداء للعروبة، نبقى بالدرجة الأولى لبنانيين وعرب والعدو الأساسي إسرائيل ونستشهد في سبيل هذه الخطوة ونحن دفعنا ثمن في هالشيء، أنا ما أقوله الأولوية..

غسان بن جدو: لكن أود أن لا قبل..

شارل أيوب: السلطة اللبنانية فشلت، هنالك ست سنوات من الفشل، من اعتقال الناس، من الفقر، من المشاكل الداخلية، من عدم صيغة سياسية للناس، فشلت هذه السلطة لابد من تغييرها بدء من رئيس الجمهورية وهذه الحكومة غير قادرة، عندما تستبعد القوي الثلاثة الكبرى الدرزية وليد جنبلاط والسُنية رفيق الحريري والمسيحية البطرك كيف تشكل حكومة؟ فؤاد شحيب كان يرتكز على بيير الجميل على كمال جنبلاط على رشيد كرامي على شخصيات، هذه الحكومة غير قادرة على الصياغة، ما معنى الحوار؟ دكتور سعيد يقول هو مع سحب سلاح المقاومة، المقاومة تقول أنا ضد، كيف يتم الحوار؟ ما في حوار فيه مبادئ وطنية غير قابلة للمبدأ، أنا أقاتل في سبيل أن يبقى سلاح حزب الله في يده، أنا أقاتل في سبيل أن يبقى السلاح الفلسطيني لحين العودة لكن أنا بذات الوقت ضد هذه السلطة اللبنانية التي لا تصوغ صياغة داخلية، تعتقل الشباب، تغلق الـ(MTV)، تسقط نائب اسمه جابي المر، تقترف أمور ضد الديمقراطية، ما هو التمديد؟ التمديد قهر للشعب اللبناني.

غسان بن جدو: لكن عفوا أنت الآن تتناغم كليا مع دعوات المعارضة، المعارضة الآن تقول من أجل إسقاط هذه السلطة بما فيها رئيس الجمهورية، لماذا تعيبون..

شارل أيوب: المعارضة لا تريد إسقاط رئيس الجمهورية، المعارضة تريد أن تصل إلى..

غسان بن جدو: هم قالوا لنا أنهم يريدون إسقاطه.

"
المعارضة لا تهدف إلى إسقاط الرئيس لحود، بل تريد الوصول إلى الانتخابات النيابية "
           شارل أيوب
شارل أيوب: المعارضة لا تهدف إلى إسقاط الرئيس لحود، المعارضة تريد الوصول إلى الانتخابات النيابية كي تأخذ الأكثرية والمعارضة للأسف ذهبت إلى دخول.. حملت لواء الـ1559 وأصبح حالة صراع بينها وبين سوريا وهذا ما سيؤدي بالضرر للبلد بسبب هذه السياسة لدى المعارضة.

غسان بن جدو: أهكذا رأيهم سيد؟

فارس سعيد: أنا في البداية أريد أن أصحح بعض الأمور، لا أحد في لبنان يريد العداء لسوريا ولا أحد في لبنان هو عميل للغرب ضد سوريا ولا أحد في لبنان..

شارل أيوب: لا أنت عم بتقول كأنه أنا قلت عميل أنا ما قلت عميل.

فارس سعيد: مش أنت قلت عميل غيرك قال عميل.

شارل أيوب: غيري شو بدي فيه.

فارس سعيد: (Ok) ولا أحد في لبنان يخطأ بمن هو العدو ومن هو الصديق، بالطبع إسرائيل هو العدو ولكن من حقنا على أصدقائنا ومن حقنا على سوريا أن نكون أحرارا في بلدنا، إذا كانت سوريا صديق وهي كذلك نحن نطالبها بسحب جيشها من لبنان لأن هذا الوطن لا يمكن أن يعيش وهو تابع لبلد آخر، إن القرارات.. أنت تتحدث عن السلطة أي سلطة موجودة في لبنان؟ إن القرارات الكبرى التي تُتخذ في الشأن اللبناني تُتخذ خارج لبنان، إن السلطة الحقيقية موجودة في الشام وليست موجودة ببيروت وهذا الحوار مع السلطة السورية قد بدأ مع فريق المعارضة منذ أربع سنوات، لقد بادرت شخصية سياسية محترمة جدا في لبنان اسمها الوزير فؤاد بطرس بالاتصال وبزيارة الدكتور بشار الأسد في سنة 2001 وقد بادر ببناء عملية حوار جدية وبعلم وبمعرفة البطرك الماروني.

شارل أيوب: بس أنتم ذهبتم إلى دمشق وإلى المسؤولين السوريين.. أنتم المعارضة، زميلك الأستاذ سمير فرنجية ذهب لعند اللواء غازي كنعان اجتمع معه بعنجر، ليش بحثتم مع ضابط سوري الشأن اللبناني؟

فارس سعيد: أول شيء..

شارل أيوب: ليش راح الرئيس جميل وهو رئيس جمهورية كان يودي مراسيل لدمشق، وليد جنبلاط قعد 12 سنة وزير بوازرة المهاجرين وما كان يتعاطى إلا مع المخابرات السورية ومع دمشق، المعارضة والموالاة عم تتسابق أميل لحود وعمر كرامي مع المعارضة حتى يروحوا لسوريا.

فارس سعيد: طيب أسمح لي شوي أستاذ شارل أولا قنوات الاتصال بين أعضاء بالمعارضة وبين ضباط أمن سوريين.. أنا شخصيا كان معي علم فيها ولكن أنا ما بحبذها وأنا ضدها..

شارل أيوب: بس صارت.

فارس سعيد: صارت عظيم، أنا عم بأحكي عن شخص بمعرفة البطريرك الماروني اسمه الوزير فؤاد بطرس زار الرئيس بشار الأسد وكانت هناك أكثر من جولة حوار، لماذا هذا الحوار لم يعطي أي تقدم؟ لماذا لم يُسحب الجيش السوري من لبنان لماذا لم تطبق وثيقة الميثاق الوطني لماذا لم يطبق الطائف؟

شارل أيوب: بس هو بالأساس غلط بين البطريرك وسوريا يصير حوار ليش بين كنيسة مسيحية.. ليش مش كل الطوائف ليش مش الدولة؟

فارس سعيد: لا أبدا يا سيدي كل الطوائف عملت لأنه الدولة اللبنانية..

شارل أيوب: ليه بده يروح فؤاد بطرس بين البطرك والرئيس الأسد؟

فارس سعيد: لأنه الدولة اللبنانية وقت اللي الدولة اللبنانية هي صنيعة الدولة السورية..

شارل أيوب: شو هو رئيس الدولة..

فارس سعيد: كيف بدك أنه الدولة اللبنانية تحاور سوريا؟ الدولة اللبنانية..

شارل أيوب: بأقول لك ما المعارضة عم بتروح على سوريا..

فارس سعيد: الدولة اللبنانية عم بتحاور نفسها المعارضة بتحاور اللي بيكون..

شارل أيوب: سنة 1990 نسيب لحود تعين نائب من بعد الاتفاق مع سوريا، نسيب لحود عمل سفير بواشنطن بالاتفاق مع سوريا، فارس بواز عمل وزير خارجية من عهد إلياس الهراوي برضا سوريا، كان يطلب..

فارس سعيد: أنت شو بتقصد تقول؟

شارل أيوب: أنا بأقصد أقول المعارضة والموالاة كلكم بدكم تتسابقوا على سوريا.

فارس سعيد: لا أبدا مش مضبوط أبدا، في وثيقة الوفاق الوطني هي اللي بتنظم العلاقات اللبنانية السورية، وقت اللي السلطة بلبنان فشلت وكانت عاجزة عن تطبيق وثيقة الوفاق الوطني قامت بعض الأقطاب المعارضة بالاتصال برضا سوريا وبرضا البطرك الماروني وأنا برجع أكرر تجربة الوزير فؤاد بطرس ياللي هو ما بده يتعين.. ولا بده يعمل وزير..

شارل أيوب: أنا بدي أقول لك شغلة.. صار ترتيب حصل صار..

فارس سعيد: الرجل عمره 84 سنة ومحترم بلبنان وكان عنده هم واحد تقارب وجهات النظر بين لبنان وسوريا، ليش ما كان في جدول لهذا الحوار؟

شارل أيوب: دكتور فارس سعيد بسألك سؤال أغلقت (MTV) نزلنا على نقابة الصحافة، أنتم المعارضة أنتم بتقولوا تستقيلوا من مجلس النواب ما استقالتوا أغلقوا (MTV) ما استقالتم وكان في اتصالات بين المعارضة وضباط سوريين والضباط اللبنانيين وقبلتوا.. بأن تغلق (MTV).. وسكتوا عن الموضوع.

فارس سعيد: عظيم أنا بسألك عم تحكي بإغلاق (MTV).

شارل أيوب: أنا أغلقت الجريدة ثلاثة أيام، ما حدا أغلق.. شو بدي ما حدا عم بحكي عادي.

فارس سعيد: عظيم، أنت جبت لي مرة، أنت شارل أيوب قلت لي مرة إنه أنا مهدد مضبوط؟

شارل أيوب: لا قلت لكم الوضع خطر.

فارس سعيد: لا وقلت لي إنه أنا مهدد.

شارل أيوب: أنت.. أنا مرقت عندك على المستشفى قلت لي..

فارس سعيد: قلت لي إنه بعد المؤتمر لوس أنجلوس، قلت لي إنه في صحفية..

شارل أيوب: أيوه لوس أنجلوس صار هددوا جورج بيشر.

فارس سعيد: جئت وقلت لي إنه أنا مهدد كمان.

شارل أيوب: ما بأعرف أنا متأكد جورج بشير لأنه كان التهديد لبشير.

فارس سعيد: طيب عظيم حضرتك جئت لعندي للمستشفى مع إيلي خوزي وقلت لي في جو..

شارل أيوب: هو كان أنا جئت عندكم.. ما مرق عنكن.

فارس سعيد: مضبوط وقلت لي.

شارل أيوب: وقلتوا لي عم في اتصالات وقلت لكم ما في شيء.

غسان بن جدو: طيب تفضل.

فارس سعيد: عظيم أيوه.

شارل أيوب: بعدها.. واتصلت.

فارس سعيد: عظيم، في جو إرهاب بالبلد فرضته سوريا على لبنان من خلال أجهزة المخابرات الأمنية اللبنانية والسورية.

شارل أيوب: صحيح.

فارس سعيد: نحن طلاب.

شارل أيوب: في جور هيك.

فارس سعيد: نحن طلاب أن يكون الحوار بين دولة ودولة، هذه الدولة بلبنان عاجزة عن القيام بحوار مع الدولة السورية..

فارس سعيد: لأن هذه الدولة هي صنيعة الدولة السورية، السلطة السياسية بلبنان هي صنيعة السلطة السورية.

غسان بن جدو: طيب إيه الحل سيد محمد ماذا بعد تفضل سيد شارل تفضل ماذا بعد؟

محمود اقماطي: كل هذا الجو يؤكد..

غسان بن جدو: نعم عم نسمعه نعم.

محمود اقماطي: يؤكد لنا ألا حل في للوصول إلى نتيجة..

غسان بن جدو: لكن بالمناسبة عفوا أنا أقول..

محمود اقماطي: إلا بالحوار اللبناني اللبناني.

غسان بن جدو: كإنسان أجنبي مُراقب، يعني هذا الصراع السياسي الموجود لديكم ينبغي أن تفخروا به إنه صراع سياسي راقي يعني ليس بالضرورة هذا الصراع أو هذا التجاذب الذي أراه الآن بين الدكتور فارس سعيد وشارل أيوب هو عبارة عن احتقان بالضرورة أو حتى هذه الشعارات التي في الوراء ليس بالضرورة هي احتقان، هذا مناخ سياسي راقي موجود في بلدكم ربما عدد كبير من لبنان العربية ربما كل الشعوب العربية تحسد اللبنانيين على هذه المسألة إذاً ما هو الحل حتى يبقى هذا الصراع السياسي ديمقراطيا راقيا حتى وإن لامس الحدة من دون أن يؤدي بالبلد إلى شفيه الهاوية كما حذر الجميع؟

محمود اقماطي: على اللبنانيين اليوم أن يثبتوا أنهم في هذا المستوى الراقي الذي تتحدث عنه، الآن هناك ديمقراطية الجميع يعبر عن رأيه بكل حرية وبكل طلاقة وبصوت مرتفع وهناك حرية تعبير هذه.. مع حرية التعبير علينا أن نصل إلى مستوى من الحوار نوصل الأصدقاء الأساسيين إلى نقاط مشتركة، أستاذ شارل قال إنه أمام رأيين متناقضين ماذا سيفيد الحوار؟ أنا أقول أن الحوار يجب أن يحصل ويجب أن يتم بدل من أن يستخدم كلمة هو طبعا مش قاصدها، بدل ما نستخدم كلمة أني أقاتل لأجل بقاء السلاح الفلسطيني وأقاتل لأجل بقاء سلاح المقاومة، أنا أقول أنا أقصد أن أقول..

غسان بن جدو: لا هو القتال ليس بالضرورة أنا أقاتل بيدي لكن ليس بالسلاح.

شارل أيوب: أنا أقول لك مَن اللي قتله يعني، هو أثار قلق دبلوماسي هذا يعني يعجبني يا غسان.

محمود اقماطي: أنا أقصد يجب الآن، أنا أفهم منه إنه أتمسك بالسلاح المقاومة أتمسك بالسلاح الفلسطيني.

غسان بن جدو: هو القتال ليس بالضرورة فقط بالسلاح.

شارل أيوب: يعني الكلمة الحقيقة أتمسك بالسلاح هلا هو دبلوماسي..

محمود اقماطي: وأنا أقول إن هذا التمسك يجب أن يكون في إطار الحوار، ربما يقنعني المعارضون ببعض الأمور وبعض المسائل وربما أقنعهم أما الآن بدي..

شارل أيوب: المسألة مسألة توقيت، 1559 سينفذ المشكلة التوقيت متى؟ متى سحب سلاح المقاومة؟ متى سحب سلاح الفلسطينيين؟ متى انسحاب سوريا؟

غسان بن جدو: نعم سيد محمد قباني أنا أود أن أسألك أنت أمس شاركت في لقاء البريستول الأربعة ثمة رأيان ثمة من يقول إن لقاء البريستول الأربعة الإعلان يعني شعاراته مرتفعة جدا النبرة مرتفعة جدا ولكن يعني السقف مرتفع ولكن لو صح التعبير آليات التنفيذ هادئة جدا يعني تسرب إلينا بأن ثمة إمكانية لاستقالة جماعية من النواب ولكن بعد ذلك اكتشفنا وتأكدنا من ذلك أن تجاذبا داخليا دفع باتجاه أنه طريق المشاركة لا أكثر ولا أقل، هل تظن بأن هذه اللحظة الآن تدفع باتجاه أن المعارضة تُعلي من صوتها من أجل الشعارات ولكنها عمليا هي تهدئة أم ماذا بالتحديد؟

محمد قياني: لا الحقيقة يعني ليس هناك تناقض بين الشعارات وبين الحركة على الأرض، أولا يعني عندما نتكلم عن انتفاضة وهناك اليوم بين الوزراء من قال أن هناك دعوة لعملية انقلابية، هذا غير صحيح ما شاهدته الآن في ساحة الشهداء وأمام ضريح الرئيس الشهيد هو هذه الانتفاضة التي هي عفوية، نحن لم ندعو إلى الانتفاضة، الانتفاضة قامت، الناس بعفويتهم باندفاعهم بإحساسهم العاطفي هم الذين بدؤوا هذه الانتفاضة لذلك نحن واكبناها وليس أكثر من ذلك، الآن بالنسبة للحركة النيابية أستاذ غسان.. بالنسبة للحركة النيابية موضوع الاستقالة ورد ولكن لم يكن هناك اختلاف على أنه يجب أن يطبق لأن المجلس النيابي هو مؤسسة دستورية تمثل الشعب اللبناني وبالتالي هي ليست إحدى مؤسسات الحكم هي ليست الحكومة، الاستقالة من المجلس النيابي خطأ كبير هذا يعني ترك المنبر الأساسي للحوار الديمقراطي.. تركه للآخرين لذلك كان القرار هنا حتى ليس تعليق عضويتنا لا استقالة ولا تعليق عضويتنا، كان قرارنا وهو التالي نحن لا نقبل.. وقد وجِهت الدعوة يوم الاثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس إلى جلسات نيابية للجان متابعة قانون الانتخاب، ماذا يعني هذا الكلام؟ يعني هذا الكلام كأن شيء لم يكن، مات رفيق الحريري، دفن، قرأنا الفاتحة، تقبلنا التعازي وعدنا إلى الحياة اليومية كأن شيء لم يكن، هذا أمر نرفضه، لقد حدث أمر جلل، لقد حدث أمر خطير..

غسان بن جدو: ماذا ستفعلون؟

محمد قباني: نحن سنقابل رئيس مجلس.. حددنا موقفنا وسنبلغه الاثنين إلى رئيس المجلس النيابي، نحن نرفض العودة إلى الحياة النيابية التشريعية كأن شيء لم يكن، يجب أن نقف وأن تكون الخطوة الأولى والأساسية مناقشة ما حدث اليوم وما حدث قبل ذلك..

غسان بن جدو: وبعد ذلك؟

محمد قباني: وبعد ذلك لنرى أين يصل الحوار، الحوار يجب أن يكون لماذا هذه الاغتيالات؟ كيف حدثت هذه الاغتيالات؟ أين الديمقراطية في لبنان؟ الحوار الأساس حول لبنان ومصير لبنان وبعد ذلك وبعد ذلك نرى كيف يمكن أن نتابع الموضوع الانتخابي، في الموضوع الانتخابي أيضا نحن لا نقبل بانتخابات في ظل هذه الحكومة وهذه السلطة، لقد وضعنا نقاط محددة استقالة الحكومة وتأليف حكومة حيادية واستقالة رئيس الجمهورية أيضا وإجراء انتخابات نيابية يتولى المجلس النيابي الجديد الذي يُنتخب في ظل سلطة حيادية انتخاب رئيس جديد للجمهورية.

غسان بن جدو: عندما يقول البطريرك صفير ينبغي التمييز بين الممكن والمستحيل، ما الذي يقصده ما الذي تفهمونه أنتم كقريبين منه؟

فارس سعيد: نحن نعتبر بأن البطريرك أنطلق بتأمين الغطاء المعنوي لاتفاق الطائف منذ العام 1989 رغم أنه واجه آنذاك شريحة كبيرة من المسيحيين التي كانت رافضة اتفاق الطائف والبطريرك الماروني هو الذي طالب بتنفيذ وثيقة الوفاق الوطني وبتطبيق اتفاق الطائف، لقد خالفت السلطة في لبنان ومن ورائها في سوريا تنفيذ هذه الوثيقة منذ العام 1998 وقد أجريت انتخابات خلافا للدستور في 1998 و1996 و2000 ناهيك عن مجمل القوانين والتشريعات التي كانت تناقض ميثاق العيش المشترك لاسيما في قانون العفو، في قانون.. في مرسوم التجنيس وفي عدة أمور، البطريرك لا يزال يطالب بتطبيق وثيقة الوفاق الوطني، هذه الوثيقة لن تطبق وأنا أعتقد أريد في البداية أن.. يعني لأن حصل سجال فيما بيننا وكأننا يعني سنعكس إلى العالم بأن اللبنانيون منقسمون على أشياء كبيرة، أنا أريد أن أقول أن تضامنا اليوم مسلمين ومسيحيين هنا في ساحة الشهداء لأننا نحن نستنكر الجريمة واغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، نحن كمسيحيين وكمسلمين ضد العنف ونحن نريد أن نعيش أحرارا في بلدنا مستقلين على قاعدة ليس العداء ضد سوريا، على قاعدة الصداقة مع كل العالم العربي لأننا نحن لسنا طارئين على العالم العربي ونحن لسنا جالية أجنبية تعيش بالصدفة في العالم العربي، نحن رأس حربة هذا العالم العربي، نحن ساهمنا في ثقافة هذا العالم العربي وببلورة مفاهيمه الوطنية الكبرى ولكن من حقنا أن نعيش أسياد في لبنان، من حقنا أن نكون.. أن يبسط الجيش اللبناني قدراته العسكرية على كامل التراب اللبناني ونقطة تضامنا الليلة هي حول استشهاد الرئيس رفيق الحريري ونريد كشف هذه الجريمة بهدف كسر حلقة العنف التي بدأت مع مروان حميدة.

شارل ايوب: فيه نقطة إذا تسمح لي.

غسان بن جدو: تفضل.

شارل أيوب: الدكتور النقطة اللي عم بيقولها وتقولها المعارضة أستشهد الرئيس الحريري، طيب ما فيه ضمان أنه مَن كمان على الطريق راح يستشهد، إذا ما انكسرت هذه الحلقة وصار فيه تحقيق جدي واتحاسبوا وظهرت الأمور نحن راح نظل من سيئ إلى أسوأ.

غسان بن جدو: لكن المشكلة سيد شارل هي هذه المشكلة التي سمعته من أركان في السلطة، إن المعارضة تقول أن السلطة مسؤولة وأن سوريا اغتالت رفيق الحريري حتى لو كشف التحقيق شيء آخر، هناك عقدة في هذه المسألة يعني كأن المعارضة استبقت كل شيء لتقول هي المسؤولة أيا كانت النتائج، هذا ما يقوله أركان السلطة على الأقل.

شارل أيوب: السلطة تخلط ما بين التهمة والمسؤولية يمكن بالتهمة نحلل بس المسؤولية تقع على السلطة حماية الناس، حصلت من شهرين محاولة اغتيال مروان حميدة وخلص يعني بأعجوبة.. تم.. يعني مش هي الرئيس شخصية كبرى مثل الرئيس الحريري نحن قاعدين اليوم بغيابه استشهد ونبحث الموضوع عادي..

غسان بن جدو: لأنه نحن لا نتحدث عن المسؤولية فقط نحن نتحدث عن اتهام مباشر بدون ذكر أسماء.

شارل أيوب: يعني خليني أقول رواية السلطة، أول رواية سيارة انتحارية وين السيارة؟ شو رقمها؟ شو رقم الشاسيه؟ ما بنلاقيها، ثاني شغلة متفجرات من الأرض كمان ما حدا بيحكي، الناس راحوا على استراليا، كل يوم خابرين ولو ما فيه بفرنسا بأوروبا في أي مكان بيصير حادث بيفرجونا وقائع كل يوم يقولوا شو تقدم التحقيق، السلطة تُظهر حالة وكأنه هي عم بتدافع أنه مش أنا هي عم تتصرف غلط.

غسان بن جدو: لماذا.. سيد محمود اقماطي لماذا تركيزكم دائما على ليس فقط الحوار ولكن تحريم الاستقواء بالشارع لماذا؟ لماذا تحذيركم دائما من مغبة الاستقواء بالشارع وأنتم لديكم شارع؟

محمود اقماطي: ما نقوله نحن اليوم بأنه النزول إلى الشارع، النزول إلى الشارع يعني موجود ومتوفر لدى كل القوى اللبنانية المختلفة في الرأي، نحن لا ندعو للحوار حتى لا نصل إلى الشارع، نحذر لأن النزول إلى الشارع بشكل متضارب ومتناقض قد يوصل إلى أنواع من الشغب وأنواع من الفوضى، نحن نريد أن نستبدل النزول إلى الشارع.. أن نستبدله بالحوار، يجب أن نحفظ السلم الأهلي بالبلد، يجب أن نحفظ وضع الحرية بالبلد، روح الديمقراطية، الشيء اللي قالوه اليوم بيقولوا إحنا متضامنين اليوم بحدث ولكن علينا أن نطوره إلى موضوع الحوار لأنه شو البديل، القتال مرفوض، العنف مرفوض، إذاً ماذا سيحصل؟ الاختلاف بالرأي أحد أمرين أما النزول إلى الشارع والفوضى وأما اللجوء إلى المؤسسات الدستورية ولا الانتخابات ومن يكسب الأكثرية في البرلمان يمكن أن يغير الوضع السياسي بالبلد.

غسان بن جدو: سيد محمد قباني في عشر ثواني من فضلك ما هي الآليات الحقيقية للحفاظ على هذا السِلم الأهلي عمليا؟ هل هي استقالة الحكومة؟ هل هي خروج الجيش؟ هل هو الحوار؟ ما هي أن نقول نحن نريد أن نحافظ على السلم الأهلي بماذا واحد؟

محمد قباني: الاحتكام إلى الدستور نعم واحترام إرادة الشعب بأن السلطة سقطت.

غسان بن جدو: شكرا جزيلا للسيد محمد قباني، سيد محمود اقماطي، السيد شارل أيوب، الدكتور فارس سعيد شكرا لكل من ساهم في إنجاز هذه الحلقة مع تقديري لكم في أمان الله.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة