الزلزال العراقي يضرب إيطاليا، ندرة المياه في العالم   
الاثنين 1425/11/30 هـ - الموافق 10/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:15 (مكة المكرمة)، 14:15 (غرينتش)
مقدم الحلقة: أحمد كامل
تاريخ الحلقة: 17/11/2003

- إيطاليا تحت صدمة الناصرية
- ردود شعبية قوية على حادثة الناصرية

- وكالة أوروبية لتعزيز الرقابة على الحدود

- ندرة المياه سبب التعاون لا الحرب

- معارضو العولمة يستعرضون قوتهم

- خطة عشرية لحماية البيئة في أوروبا

- 40 ألف منحة للتدريب في أوروبا

أحمد كامل: أهلاً بكم إلى حلقة جديدة من برنامج (من أوروبا).

في هذه الحلقة:

الزلزال العراقي يضرب إيطاليا، وإسبانيا تخشى أن يمتد إليها.

مجزرة الجنود الإيطاليين في الناصرية تعزز المعارضة الشعبية الأوروبية لإرسال قوات إلى العراق.

وكالة أوروبية جديدة هدفها زيادة أسوار الاتحاد الأوروبي لمواجهة الهجرة.

ندرة المياه من سببٍ مزعوم للحروب إلى دافع للتعاون بين الدول.

معارضو العولمة يحاصرون باريس وينددون بكل أشكال ظلم الإنسان للإنسان.

أوروبا تسعى لوقف تدهور البيئة بحلول عام 2010.

بعد المنح الدراسية أربعون ألف أوروبي ينالون كل سنة منحاً للتدريب.

إيطاليا تحت صدمة الناصرية

تسعة عشر قتيلاً إيطاليا في لحظة واحدة، إنها أكبر خسارة عسكرية تلحق بإيطاليا منذ الحرب العالمية الثانية، خسارة لن تمر مرور الكرام في روما وفي العواصم الأوروبية التي أرسلت قواتٍ إلى العراق.

تقرير: زلزال سياسي حقيقي ضرب إيطاليا مع مقتل تسعة عشر جندياً في العراق، فحجم الخسائر البشرية هذا لم تعرفه إيطاليا منذ خمسين عاماً، أما حجم الخسائر السياسية فسيُعرف عما قريب.

التقاليد الإيطالية تصر على التزام الجميع أقصى درجات التحفظ والرزانة أمام هيبة الموت ورائحة الدم الغزير، ومع ذلك لم يتأخر أول غيث الهجوم على حكومة (بيرلسكوني) لانخراطها الكلي في المشروع الأميركي في العراق، فالمعارضة الإيطالية طالبت بسحب قوات بلادها المتواجدة في العراق فوراً، وحذَّر زعيم أكبر أحزابها من تقديم دم الإيطاليين هدية لإرضاء الرئيس الأميركي، فيما طالبت أحزاب أخرى بوضع القوات الإيطالية تحت إمرة الأمم المتحدة.

الحكومة من جهتها أكدت عزمها على الإبقاء على ثلاثة آلاف جندي إيطالي في العراق، لكن علامات القلق والعصبية الشديدة بدت واضحة على تصريحاتها وتصرفاتها، فمن وزير يقول أن النظام العراقي السابق مسؤول عن الحادث الدموي، إلى وزير يرجع نفس العمل إلى تنظيم القاعدة، نُسِبَ إلى رئيس الحكومة سعيه إلى عقد قمة أوروبية طارئة تطالب بتكليف الأمم المتحدة بعملية إعادة إعمار العراق ونقل السلطة إلى العراقيين وتشكيل قوة دولية يكون حضور الدول الإسلامية فيها واضحاً.

وإذا كانت هذه هي ردود الفعل والدم المسفوك لم يبرد بعد، فكيف ستكون بعد زوال الصدمة؟

وهل تصمد حكومة بيرلسكوني أمام تكرار ما جرى في الناصرية حتى ولو على نطاق أضيق؟ الإجابة تخيف حكومة روما وتخيف عواصم أوروبية أخرى اصطفت إلى جانب إدارة (بوش) دون تردد، وفي مقدمتها مدريد ووارسو ولندن.

ردود شعبية قوية على حادثة الناصرية

أحمد كامل: مجزرة الجنود الإيطاليين في الناصرية صبت الزيت على نار المعارضة الشعبية الأوروبية القوية لتواجد عسكري أوروبي في العراق. تقرير ميشيل الكيك من باريس.

تقرير/ ميشيل الكيك: استهداف القوات الإيطالية العراق حرك وبشكل عفوي الشارع الأوروبي المناهض للوجود العسكري لقوات التحالف ومؤيديها من الإسبان والإيطاليين بشكل خاص في المناطق العراقية، فبعد التحركات التي جرت في روما مطالبة بعودة الجنود إلى بيوتهم وأهاليهم توجه عددٌ من المواطنين الإيطاليين المقيمين في فرنسا إلى السفارة الإيطالية في باريس محتجين على مواقف حكومتهم المؤيدة لواشنطن ولاستمرار بقاء القوات الإيطالية في العراق كما أعلن رئيس الحكومة بيرلسكوني.

ويرى بعض المحتجين على السياسة الإيطالية المؤيدة لاستراتيجية الولايات المتحدة في العراق أن دول أوروبا يجب أن تكون أكثر تفاعلاً وتقارباً مع الشعوب العربية في قضاياها نظراً للقرب الجغرافي بين القارة الأوروبية والدول العربية، كما يقول هذا المواطن الإيطالي الذي سبق وتعلم اللغة العربية.

لونزو فاسيني (الحزب الشيوعي الإيطالي): نريد الجيش الإيطالي أن يخرج من العراق، إحنا ضد الاحتلال الإيطالي في العراق، ومن البداية كنا ضد الحرب ونريد الجيش الإيطالي بره العراق، إحنا مؤسفين للناس اللي ماتوا في العراق، ولكن المسؤولية هي للحكومة الإيطالية لمستر بيرلسكوني، إحنا يعني المجتمع الإيطالي لا يريد الاحتلال الإيطالي والاحتلال الغربي في العراق.

ميشيل الكيك: وانطلق هؤلاء المواطنون الإيطاليون في تحركهم من قناعات المعارضة في بلادهم ومن قناعات شرائح كبيرة من الأوساط الشعبية الإيطالية التي تطالب بسحب القوات الإيطالية من العراق وبعدم تقديم المزيد من الهدايا إلى إدارة الرئيس بوش كما قالت عدة أحزاب معارضة أثناء تظاهرات ضخمة كانت سارت في روما قبل الحرب وبعدها، في حين بقي الموقف الرسمي مغايراً تماماً لوجهات النظر هذه، وظل متمسكاً بضرورة تأدية الدور الإيطالي في العراق إلى جانب حلفائنا والأمم المتحدة في محاربة الإرهاب الدولي، كما قال الرئيس الإيطالي (كارلو تشابي).

وكالة أوروبية لتعزيز الرقابة على الحدود

أحمد كامل: وكالةً أوروبية جديدة سترى النور قريباً، الوكالة هدفُها تعزيز الرقابة على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي لمنع الهجرة واللجوء غير الشرعيين. تقرير: خطوة إضافية نحو رفع الأسوار المحيطة بالاتحاد الأوروبي أقدمت عليها المفوضية الأوروبية بإقرارها إنشاء وكالة لتشديد الرقابة على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، الوكالة ستساعد الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على تنفيذ السياسات المقرة أخيراً للحد من الهجرة وذلك عبر تعزيز السيطرة على الحدود الخارجية البرية والبحرية والجوية وتوحيد قواعد هذه السيطرة بين الدول الأعضاء، إنشاء الوكالة يأتي تتويجاً لرغبة ملحة من الدول الأوروبية التي تملك حدوداً خارجية واسعة وتجد صعوبة كبيرة في السيطرة على قوافل المهاجرين العابرين لأراضيها من مثل إيطاليا وإسبانيا، كما تأتي تجاوباً مع توجه عام ساد بعد الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر يربط الهجرة والمهاجرين بما يسمى بالإرهاب، تَوجُه تقوده بمحض الصدفة دولٌ من مثل إيطاليا وإسبانيا أيضاً.

دافعٌ آخر لإنشاء الهيئة الأوروبية الجديدة يتمثل في الاستعداد لتوسيع الاتحاد الأوروبي نحو الشرق والجنوب، فبعد أقل من ستة أشهر ستلامس حدود الاتحاد الأوروبي الخارجية روسيا وأوكرانيا ويوغسلافيا شرقاً والشرق الأوسط وشمال إفريقيا جنوباً، وعندها سيزداد عدد وحوافز الطامحين بالوصول إلى القلعة الأوروبية التي ستصبح أقل تحصيناً.

المسؤولون الأوروبيون يدركون أن الوكالة لن تكفي لوحدها لسد أبواب الفردوس الأوروبي، لذلك فهم يشفعونها بخطط لترغيب وترهيب الدول المصدرة للمهاجرين واللاجئين غير الشرعيين، الترغيب بزيادة المساعدات للدول التي تقوم بدور الحارس لأوروبا تجاه مواطنيها الراغبين بالرحيل، وقطع هذه المساعدات عن الدول التي ترفض القيام بمثل هذا الدور.

ندرة المياه سبب التعاون لا الحرب

أحمد كامل: بعد أن كثرت التحذيرات من أن يدفع نقص المياه إلى الحروب في الشرق الأوسط ها هو منتدىً أوروبي متوسطي يأمل بأن يدفع نقص المياه إلى التعاون بين الدول. تقرير يوسف دكاش من باريس.

تقرير/ يوسف دكاش: مشكلة شح الموارد المائية مشكلة عالمية ولكنها أكثر إلحاحاً في منطقة جنوبي المتوسط والشرق الأوسط، المعهد الأورومتوسطي الفرنسي نظَّم ندوة في مركز المؤتمرات الدولية في باريس بعنوان "رهانات متوسطية.. المياه بين الحرب والسلم"، وقد شارك في الندوة على مدى يومين عدد من الشخصيات الرسمية والخبراء الفرنسيين والعرب، ناقشوا موضوع المياه وتشعباته، وحاولوا الخروج بمقترحات عملية.

هيرفي دو شاريت (وزير الخارجية الفرنسي السابق): هناك نقص كبير في كمية الماء في المنطقة التي هي من أكثر مناطق العالم جفافاً واكتظاظاً بالسكان، والأوضاع تتفاقم بسبب الازدياد المضطرد في عدد السكان واستمرار أعمال البناء.

يوسف دكاش: الموارد المائية في الشرق الأوسط تشكل نسبة 1% فقط من مجموع كميات المياه المتوفرة في العالم، وهي موضع خلاف قديم بين دول المنطقة، ولم يتردد كثيرون في التنبؤ بأن الحرب المقبلة في المنطقة ستكون من أجل الماء، فجزء كبير من هذه الموارد مشترك، تتقاسمه دولٌ من بينها إسرائيل، بحيث أن مشكلة الماء عنصرٌ أساسي من عناصر النزاع العربي الإسرائيلي، برأي بعض الخبراء.

علي ماهر السيد (أمين عام مؤسسة الفكر العربي): إذا نظرنا إلى ما هدفت إليه وحققته إسرائيل في الـ 70 أو الـ 80 سنة الماضية، فعبر الحروب التي شنتها وعبر مؤامراتها وسياساتها، تمكنت اليوم من الاستيلاء على أغلب مصادر المياه في المنطقة، وعلى السيطرة على 80% من مياه الشعب الفلسطيني.

يوسف دكاش: الحلول لمشكلة المياه موجودة، تطوير المنشآت القائمة، استغلال الآبار الجوفية، تحلية مياه البحر أو حتى استيراد المياه، لكن المشاركين في الندوة أجمعوا بنتيجة الأمر على أن التعاون الإقليمي هو الحل لتقاسمٍ عادلٍ للثروات المائية المشتركة ولكي تبقى نذر الحرب المرتقبة من أجل الماء في الشرق الأوسط مجرد سراب.

أحمد كامل: المزيد من الأخبار الأوروبية تأتيكم في شريط الأحداث، تابعوا معنا.

* حلف الناتو خائف من الفشل في المهمة التي يقودها في أفغانستان، الحلف وعلى لسان أمينه العام (جورج روبرتسون) حذر من أن فشل في أفغانستان سيعني تدفق لاجئين ومخدرات على أوروبا، وأضاف: إننا نذهب إلى أفغانستان لأننا لا نريد من أفغانستان أن تأتي إلينا عبر الإرهاب والمخدرات والمجرمين واللاجئين على حد قوله.

* بلجيكا تستعد لتحسين علاقاتها مع أميركا وأوروبا بعد أن وصلت إلى أسوأ مستوياتها على خلفية الحرب على العراق والدعاوى ضد مسؤولين إسرائيليين وأميركيين، الحكومة البلجيكية ترى أن قرارات مجلس الأمن الدولي حول العراق تسمح بخفض توتر علاقاتها مع واشنطن، وأن وقف ملاحقة المسؤولين الإسرائيليين أمام قضائها يسمح بعلاقات عادية مع إسرائيل.

* مشادةٌ كلامية بين روسيا وبريطانيا بعد رفض محكمة لندن تسليم القائد الشيشاني (أحمد زكاييف)، المحكمة بررت قرارها بالدوافع السياسية المحضة وراء طلب موسكو تسلُّم زكاييف والخشية من تعرض الزعيم الشيشاني للتعذيب، أما روسيا فاعتبرت القرار تبريراً للإرهاب واستمراراً لسياسات الحرب الباردة المنحازة ضدها.

* فرنسا هي الحليف الموثوق في الملمات لـ56% من الألمان أما الولايات المتحدة فلا ينظر إليها بنفس النظرة إلا 28% منهم، معهد الأبحاث الاجتماعية الألمانية الذي أجرى الاستطلاع أكَّد أن النتائج كانت معاكسة تماماً قبل عشر سنوات لكن الحرب على العراق قلبت الرأي العام الألماني ضد واشنطن بصورة جذرية.

* مائة وسبعون ألف مهاجر شرعي يستقرون في بريطانيا كل عام، ولا مانع لدى الحكومة البريطانية من الاستمرار على نفس الوتيرة، لكنها ستسعى بقوة إلى خفض عدد المهاجرين واللاجئين غير الشرعيين، هذا ما أكدته وزارة الداخلية البريطانية التي أشارت إلى جوانب إيجابية للهجرة وإلى أن بريطانيا لم تصل إلى مرحلة تخمة الهجرة بعد.

* منظمة العفو الدولية قلقة جداً من أساليب إسبانيا في التعامل مع المهاجرين المغاربة، ومن الترتيبات المتفق عليها بين المغرب وإسبانيا لإعادة المهاجرين غير الشرعيين، المنظمة عبرت عن صدمتها من قرار المدعي العام الإسباني يعتبر كل من يفوق عمره ستة عشر عاماً مواطناً راشداً يجب طرده كراشد، وانتقدت بشدة بحث وزيري خارجية إسبانيا والمغرب بوسائل إبعاد القاصرين.

*سيجبر البريطانيون لأول مرة في تاريخهم على حمل بطاقات هوية شخصية، هذه الخطوة الثورية ستنفذ تدريجياً، فبدءاً من عام 2007 ستتضمن جوازات سفر ورخص القيادة تفاصيل إضافية عن حاملها، ويلي ذلك إصدار بطاقات هوية لمن يرغب، ليصبح الأمر إلزامياً للجميع بحلول عام 2013.

*أول قناة فضائية يهودية ستبدأ إرسالها قريباً من فرنسا، القناة المسماة (خاي) تهدف إلى ربط يهود العالم ببعضهم على اختلاف لغاتهم وقوميتهم، كما تهدف كما هو واضح من إعلاناتها وتعريفها بنفسها إلى ربط يهود العالم بإسرائيل التي سيعمل فيها ربع موظفي المحطة.

[فاصل إعلاني]

معارضو العولمة يستعرضون قوتهم

أحمد كامل: نظم الجناح الأوروبي للحركة المناهضة للعولمة تجمعه الثاني في باريس، التجمع وضع اسماً جديداً على لائحة أعدائه هو الدستور الأوروبي الجديد.

تقرير: نهاية ناجحة للمنتدى الاجتماعي الأوروبي أو الجناح الأوروبي للحركة المناهضة للعولمة، فقد نجح تنظيم هذا الحشد الكبير ونجح المنظمون في الحفاظ على وحدة الحركة رغم تنوعها الشديد، عشرات الألوف من اليساريين وأنصار البيئة والنقابيين وأنصار حقوق الإنسان والحركة النسائية وقليلٌ من الفوضويين، وحَّدهم رفض حالة العالم والمطالبة بعالم أفضل.

وتحت هذا الشعار العام عشرات المطالب والشعارات: رفض الحروب والهيمنة الأحادية على العالم، المطالبة بمساعدة الدول الفقيرة، وكسر ثقافة رأس المال، حماية البيئة ووقف استنزاف ثروات الأرض.

وبما أن التجمع أوروبي فقد كان من الواجب إضفاء المسحة المحلية على التجمع الكبير، وهكذا كان الدستور الأوروبي محل التفاوض حالياً هدفاً لمناهضي العولمة الأوروبيين، "لا لدستور دي ستان" شعار تردد في باريس المحاصرة بالمتظاهرين، فمشروع الدستور الذي أعده الرئيس الفرنسي السابق (فاليري جيسكار دي ستان) لم يشر إلى الجوانب الاجتماعية للاتحاد الأوروبي الجديد، فيما كرَّس رأسمالية الاتحاد وانشغل أكثر مما يجب في مسألة الإشارة أو عدم الإشارة إلى المسيحية أو اليهودية في مقدمته.

جديد تجمع باريس كان إدانة جميع الأحزاب السياسية وطرح أفكار التجارة العادلة والاقتصاد التضامني والتشجيع على تعزيز اقتصاد المقايضة والإقراض بدون فائدة.

خطة عشرية لحماية البيئة في أوروبا

أحمد كامل: البيئة 2010 مجموعة إجراءاتٍ وقوانين متكاملة لحماية البيئة وضعتها المفوضية الأوروبية لتنفذها دول الاتحاد الأوروبي بحلول عام 2010.

تقرير: تمتد هذه المناظر الخلاَّبة على مساحة ثلاثة ملايين كيلو مترٍ مربع من الأراضي الأوروبية، مناطق تمتاز بخصوبتها وتنوعها البيئي والطبيعي تقاوم الزحف البشري، فدول الاتحاد الأوروبي تعاني من الكثافة السكانية وما ينتج عنها من تدميرٍ للبيئة، حيث أدى ارتفاع عدد المناطق الصناعية إلى تلوث الهواء والماء وأصبح يشكل خطراً على الغابات، وتحوَّلت أوروبا إلى قارة تكثر فيها العواصف والفيضانات، بل وحتى التصحر، إضافة إلى انتشار أمراض التنفس مع الارتفاع المتواصل لكمية النفايات.

المفوضية الأوروبية تسعى عبر تبنيها لبرنامج البيئة 2010 إلى حث الدول الأعضاء على الحد من التلوث البيئي وتدمير المساحات الخضراء.

مارغوت والشتروم (المفوضة الأوروبية المكلفة بشؤون البيئة): يجب العمل على المدى البعيد عندما نتحدث عن تغيير التنوع البيئي، والتغير في المجال الطبيعي، أو في ميدان استثمار الموارد الطبيعية، فهو عملٌ يتطلب جهد أجيال أو أكثر.

تقرير: ويشكِّل التغير المناخي إحدى الاهتمامات الرئيسية لدول الاتحاد الأوروبي لتأثيره المباشر على صحة الإنسان، وتعود أسباب التغير المناخي إلى انتشار غازات سامة في الهواء على رأسها ثاني أكسيد الكربون، ويهدف برنامج البيئة 2010 إلى دفع قطاع الصناعة والطاقة والنقل إلى العمل على خفض الكميات المنبعثة في الهواء من هذه الغازات الضارة.

توني لونغ (منظمة المحافظة على البيئة): على أوروبا أن تواصل جهدها في ميدان خفض انتشار الغازات في الهواء، ورفض فكرة أن الأشجار والأراضي المزروعة كافية لامتصاص هذه الغازات كما هو شائع، أوروبا يجب أن تكون في طليعة حملة فعلية، لخفض مستوى انتشار هذه الغازات.

تقرير: كما يولي برنامج بيئة 2010 اهتماماً خاصاً بالمحافظة على التنوع البيئي، في محاولةٍ لإصلاح ما أفسده نظام الزراعة المكثفة، الذي دعمه الاتحاد الأوروبي لسنوات، فالعديد من الحيوانات البرية انقرضت وقلت خصوبة التربة من جرَّاء استعمال الأسمدة الكيماوية، ويسعى البرنامج الأوروبي الجديد لتفادي تحوُّل أوروبا إلى صحراء قاحلة.

40 ألف منحة للتدريب في أوروبا

أحمد كامل: أربعون ألف طالب أوروبي يستفيدون كل عامٍ من منح تقدمها المفوضية الأوروبية تسمح لهم بالتدريب والتأهيل في دولٍ أوروبية غير دولهم الأصلية.

تقرير: تتراوح أعمارهم ما بين الثامنة عشرة والسادسة والعشرون ينتمون إلى دول أوروبية مختلفة، هي فنلندا وفرنسا وإسبانيا وإيرلندا، هم من بين الـ 40 ألف شاب حصلوا هذه السنة على منحة من أجل الالتحاق ببلد أوروبي غير موطنهم، لقضاء فترة تدريبية في اختصاصاتهم المهنية فقد قررت المفوضية الأوروبية منذ عام 95 تمكين الطلبة الأوروبيين من قضاء فترة تدريبهم المهني في بلد أوروبي من اختيارهم، (باولينا) الفنلندية قضت أسبوعين في الدنمارك في روضة للأطفال، رغم عدم تمكنها من اللغة الدنماركية.

باولينا أونيو (طالبة فنلندية): تعلمت كيف أتعامل مع الأطفال بدون استعمال اللغة، لأنهم منفتحون، وقد أعجبتني كثيراً طرق التعامل مع الأطفال الأجانب، فكثير منهم من أصلٍ تركي، ويتمتعون بنفس الحقوق، وهذا شيءٌ رائع.

تقرير: وانتقل بدوره الفرنسي (روجيل) إلى هولندا للتدرب على إصلاح وصيانة البواخر، وهذه هي المرة الأولى التي يستفيد روجيل وزميل له من هذه المنحة الأوروبية، ويعتبران أن هذا التدريب المهني سيساهم في فتح أبواب سوق العمل أمامهما.

تانفي روجيل (طالب فرنسي): الفرق الكبير بين الشركات الفرنسية التي عملت بها وهذه الشركة، هو في حرية المبادرة التي تسمح لنا بها هذه الشركة، حيث تمنح لنا حرية استعمال بعض المعدات.

تقرير: ولا يقتصر الاستفادة من هذه المنحة على المتخرجين من مدارس التكوين المهني، بل أيضاً الذين تابعوا دراسة جامعية، (إميلين) الطالبة في قسم المحافظة على التراث الهندسي في مدينة دبلن الإيرلندية، التحقت بمدينة البندقية الإيطالية لقضاء فترة تدريبية بمتحف (بيجي كوكينهاين).

إميلين هويدون (طالبة أيرلندية): أحببت كثيراً اللقاء بطلبة من جميع أنحاء العالم، كما تمكنت من المشاركة في الحياة الداخلية للمتحف، والدخول إلى أروقة لا يسمح عادة للطلبة بالوصول إليها، وعكس ما هو شائع فإن مهنة حماية اللوحات شيء ممتع.

تقرير: برودة الطقس في أيرلندا مقارنة مع إسبانيا لم تمنع (ألبرتو) الذي ألغي دراسته الجامعية في العلوم البحرية من اختيار شركة أيرلندية لتربية الأسماك لفترته التدريبية.

الخبرات المكتسبة من هذه التجارب عبر اللقاء مع ثقافاتٍ أخرى، وطرق عملٍ مغايرة تعود بالنفع على المستفيدين من المنح كما على الشركات التي تستقبلهم.

دون هايدون (صاحب شركة للزراعة البحرية): منذ انطلاق شركتنا مررنا بأوقات صعبة، وسنستفيد من قدرات وجدية (ألبرتو)، وهو شيء إيجابي بالنسبة لنا، فنحن نعتقد أن حيويته وتجربتنا تساعد على تطور طرق عملنا في ميدان الزراعة البحرية.

تقرير: المستفيدون من هذه المنح يحصلون على جوازٍ أوروبي للتكوين، تسجَّل فيه جميع فترات التدريب ويساعدهم على التعريف بخبراتهم وتجاربهم.

أحمد كامل: نتواصل معكم عبر عنواننا الإلكتروني:

europe@aljazeera.net

أو على رقم الفاكس المبين على الشاشة: 003222308610.

انتهى لقاؤنا معكم لهذا الأسبوع، إلى اللقاء في الأسبوع المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة