بان كي مون.. الأزمة الكورية الشمالية   
الخميس 1427/6/9 هـ - الموافق 6/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:19 (مكة المكرمة)، 14:19 (غرينتش)

- العلاقات مع كوريا الشمالية والأوضاع العسكرية
- الاقتصاد ومنصب الأمين العام للأمم المتحدة

جمال ريان: مشاهدينا الكرام أهلا بكم في حلقة جديدة من لقاء اليوم ضيف هذه الحلقة وزير الخارجية والتجارة الكوري بان كي مون وهو أيضا مرشح بلاده إلى منصب الأمين العام للأمم المتحدة سيد الوزير أهلا بك.

العلاقات مع كوريا الشمالية وأوضاع المنطقة

بان كي مون- وزير الخارجية والتجارة في كوريا الجنوبية: شكرا جزيلا يسعدني جدا أن أكون معكم.

جمال ريان: السيد الوزير ما هي المشكلة مع المحادثات السداسية؟

بان كي مون: إننا نشعر بإحباط كبير بسبب قلة التقدم في محادثات الأطراف الستة حيث هناك ستة أطراف ينبغي فيها أن تناقش مسألة تطبيق البيان المشترك الذي اعتمد في سبتمبر أيلول السنة الماضية إن هذا وثيقة في غاية الأهمية نحن ستة دول ستة أطراف اتفقنا أولا من قبل كوريا الشمالية وافقت على التخلي عن جميع برامجها النووية وأسلحتها النووية مقابل من جانبنا نقدم لها مساعدات اقتصادية ضمانات أمنية إضافة إلى آفاق تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية واليابان أيضا ولكن الكوريين الشماليين يرفضون العودة إلى هذه المحادثات الأطراف الستة بسبب الحسابات المصرفية التي جمدت بسبب الشك بقيام بنشاطات غير شرعية تتعلق بتزوير العملة الأميركية لقد قمنا بحث كوريا الشمالية بالعودة إلى طاولة المفاوضات بأسرع وقت لأن هذا موضوع وقضية مختلفة تماما ولكن انطلاقا من روح المرونة قلنا للكوريين الشماليين بأنه ربما بإمكانهم أن يناقشوا هذا الموضوع أيضا في إطار مناقشات الأطراف الستة لذلك فإننا نحث كوريا الشمالية العودة إلى هذه المحادثات دون شروط.

جمال ريان: بالرغم من توقف هذه المحادثات وأنتم تلقون باللوم على كوريا الشمالية هل هناك من تبادل قائم معها الآن؟

"
الكوريون الشماليون يرفضون العودة إلى محادثات الأطراف الستة بسبب الحسابات المصرفية التي جمدت بسبب الشك بقيام بنشاطات غير شرعية تتعلق بتزوير العملة الأميركية
"
بان كي مون: إننا نقدم المساعدات الاقتصادية وسنقدم المساعدات الاقتصادية والضمانات الأمنية إضافة إلى آفاق جيدة لتطبيع علاقات كوريا الشمالية مع الولايات المتحدة واليابان وهذه أمور ستساعدهم على الحصول على مساعدات اقتصادية من قبل الأطراف الأخرى أو دول أخرى في المجتمع الدولي وكما سيساعدهم ذلك على التغلب على مصاعبهم وصعوباتهم الاقتصادية.

جمال ريان: هناك زيارة قادمة للرئيس الكوري السابق كيم داي غونغ هل تعولون على هذه الزيارة في استئناف هذه المحادثات؟

بان كي مون: إننا نأمل بإخلاص أن الزيارة القادمة للرئيس السابق الكوري السابق سوف تطلق الاجتماعات الذي بدأ الاجتماعات في أعمال التاريخية في اجتماعات القمة في عام 2000 هذه الزيارة نأمل أنها ستكون تخلق مناخا جيدا بحيث أن كوريا الشمالية تستأنف اجتماع القمة الثاني التاريخي بين الشمال والجنوب وأن نستطيع أن نناقش مسألة القضايا النووية مع قادة كوريا الشمالية.

جمال ريان: السيد الوزير كوريا شبه الجزيرة الكورية مازالت مقسمة منذ الحرب الكورية انتهجتم أنتم وكوريا الشمالية نوع مَن.. يسموها التوحيد للعائلات الكورية هل مازال هذا المشروع قائما هل هناك تبادل بين العائلات في كوريا الجنوبية وكوريا الشمالية وفي نفس الوقت لماذا يلجأ البعض منهم إلى الصين؟

بان كي مون: إن لم شمل عوائل الشمال والجنوب بدأ بشكل مستمر ومازال مستمر ولكن علينا توسيع إطار هذه المشاركة أي من سيستطيع أن يلتقي بأفراد أسرته التي ابتعد عنها ولكن في الوقت نفسه وبسبب الصعوبات الاقتصادية الشديدة نرى أن هناك تدفق مستمر من اللاجئين من كوريا الشمالية يبحثون يأتون للبحث عن الحرية والفرص الاقتصادية الأفضل لقد كانت سياسة ثابتة لحكومتي أن نستقبل كل مَن يريد أن يستقر في كوريا الجنوبية أنهم يأتون إلينا عن طريق الصين وبعض دول جنوب شرق آسيا وأننا منذ سنوات استقبلنا أكثر من ثمانية آلاف لاجئ من كوريا الشمالية طلبوا الاستقرار في أجزاء كوريا الجنوبية والآن هناك ستة منهم قد توجهوا إلى الولايات المتحدة وإننا نأمل بإخلاص أن الكوريين الشماليين الذين يأتون للبحث عن حياة أفضل في كوريا الجنوبية أو في مكان آخر سيستطيعون أن يحصلوا على إيواء ولجوء في الدولة.

جمال ريان: كيف لكم أن تصفوا الوضع العسكري والمواجهة ما بين الجنوب والشمال لم نسمع حتى الآن عن أية مناوشات عسكرية إلى ماذا توعزون ذلك؟

بان كي مون: ما زال الوضع هشا وخطيرا في شبه الجزيرة الكورية وذلك لأن العسكريين قد واجهوا بعضهم الآخر على طول المنطقة منزوعة السلاح ولكن وتوافقا مع سياستنا في البحث عن السلام وتحقق الرفاهية صحيح أنه حتى عند السلطات العسكرية على الطرفان استطاعوا أن يناقشوا أساليب وطرق تقليل مستوى التوتر في شبه الجزيرة الكورية ومؤخرا أجروا جولتين من الاجتماعات لكبار الضباط على مستوى الجنرالات العسكريين واتفقوا على تأسيس خط ساخن هاتفي بين الطرفين وهذه كانت بداية جيدة لبناء لإجراءات بناء الثقة بين الطرفين وذلك لتجنب أي نزاع غير مرغوب فيه على الأرض أو في البحر إننا سنستمر في إجراء مثل هذه التشاورات وفي نهاية المطاف نأمل أن نحل جميع القضايا العسكرية العالقة عندما يلتقيا وزيري الدفاع في القريب العاجل.

جمال ريان: أيضا كوريا الشمالية أجرت تجارب صاروخية إلى أي مدى تعتبرون هذه التجارب خطر على أمن المنطقة.

بان كي مون: هنا مرة أخرى هذا مصدر قلق كبير وإحباط كبير بالنسبة لنا عندما قرأنا تقارير تقول إن كوريا الشمالية قد تكون مستعدة لإطلاق أو تجارب صواريخ أخرى لقد فعلوا ذلك مرة في عام 1998 وإننا نأمل بكل إخلاص أن الكوريين الشماليين سوف لن يفعلوا مثل هذا الإجراء أو يقم بهذا التصرف لأنه قد يؤدي إلى الإخلال باستقرار الوضع في شبه الجزيرة الكورية إننا نراقب الأمر عن كثب.

جمال ريان: سيد الوزير ماذا عن الوجود العسكري الأميركي في جنوب كوريا منذ الحرب الكورية هناك قواعد عسكرية أميركية بعض هذه القواعد العسكرية قيادتها موجودة في المدن ونقصد القواعد الأميركية؟

بان كي مون: نعم صحيح أنه القوات الأميركية موجودة في كوريا الجنوبية منذ الخمسينات عندما تعرضنا لهجمات عسكرية من كوريا الشمالية في 1954 حكومتي جمهورية كوريا والولايات المتحدة وقعتا برنامج أو اتفاقية مساعدات عسكرية مشتركة بموجبها استقرت القوات الأميركية في كوريا الجنوبية لحفظ السلام والاستقرار فيها، إن الحكومتان الأميركية والكورية اتفقتا مؤخرا على إعادة أو تغيير مواقع القوات الأميركية الموجودة في مركز سول العاصمة إلى جنوب نهر هن وفي الوقت نفسه اتفقنا على إعادة تغيير مواقع جميع القواعد الأميركية التي كانت في كوريا الجنوبية في منطقتين رئيسيتين جنوب البلاد بشكل أن ذلك سيخلق ظروفا أفضل وأكثر استقرار القوات الأميركية لبقائهم في كوريا وأن ذلك.. وأن قد يتوقع أيضا نتيجة ذلك أنه سنحصل على علاقات أفضل بين الكوريين والجنود الأميركان.

جمال ريان: السيد الوزير القوات الأميركية ليست موجودة في كوريا الجنوبية وحدها هم موجودين في اليابان في مناطق أخرى من جنوب شرق آسيا هل تعتقد أن الوجود العسكري الأميركي هذا ساعد على ازدهار اقتصادي لبعض الدول ومنها كوريا.

بان كي مون: صحيح وبفضل المحافظة على الأمن في شبه الجزيرة الكورية فإن حكومة وشعب كوريا استطاعوا الشروع في نشاطات اقتصادية وتنمية اجتماعية واقتصادية ولكن الأهم من ذلك بالنسبة لكوريا هو أنها لكي تتحقق التقدم الاقتصادي هو الجهود وإرادة الشعب الكوري الذي يعمل بجد كبير لاستعادة والنهوض من مصاعب الحرب والتغلب على كل المصاعب الاقتصادية باستخدام موارد بشرية مثقفة جداً وذات إرادة وعزيمة كبيرتين استطعنا بفضل ذلك أن نظهر كواحدة من عشرة أكبر اقتصاد قوي في العالم.

جمال ريان: أنتم أيضا تساهمون بإرسال قوات أرسلتم قوات إلى العراق ما الذي تفعله هذه القوات هناك وإلى متى ستبقى؟

بان كي مون: إن الهدف الرئيسي والوحيد لقواتنا الموجودة في العراق كان وما يزال مساعدة الشعب العراقي لتغلب وإعادة بناء اقتصادهم إن قواتنا هي جزء كانت وما تزال جزء من المجتمع العراقي وتلقى إعجابا وتقديرا كبيرا للجهود التي تبذلها لبناء المدارس والمستشفيات وتقديم المساعدات الطبية وكذلك في جميع العمليات أو النشاطات المدنية نساعد الشعب العراقي على التغلب على كل صعوباته وفي الوقت ذاته اتفقنا أن نقدم خدمات حماية لقوات أو لمهام الأمم المتحدة في العراق ونأمل أن الشعب العراقي سيستطيع أن يتمتع بأسرع وقت ممكن بحرية أصيلة ورخاء اجتماعي واقتصادي في القريب العاجل.

جمال ريان: السيد الوزير بعض الدول التي اشتركت مع الحلفاء في العراق سحبت قواتها من العراق ربما لأغراض انتخابية الآن مثلاً إيطاليا قالت بأنها ستبدأ بدراسة هذا الموضوع، إلى متى تعتقد أن كوريا ستبقي على قواتها في العراق؟

بان كي مون: إننا نبقي قواتنا في هذا الوقت أكثر بقليل من ثلاث آلاف جندي وإن خطتنا هي أن نسحب على الأقل ثلث قواتنا قبل حلول نهاية هذا العام وذلك بدء عمل حكومة الوحدة الوطنية في العراق من اليوم فإننا نأمل أن الشعب العراقي سيستطيع أن يرى الاستقرار ويحظى بالاستقرار في المجالات الاقتصادية والسياسية وبتحقيق الشعب لهذا التقدم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والحصول على الاستقرار في هذه الجوانب فإننا سندرس إجراء المزيد من التخفيض في قواتنا لكن سنستمر في مناقشة هذا الموضوع مع أعضاء القوات متعددة الجنسيات وبحيث أن هذا سوف يؤدي إلى.. بطريقة أنه لا يضر بالاستقرار في العراق.

جمال ريان: وسنواصل الحديث مع وزير الخارجية والتجارة الكوري ومرشح بلاده لمنصب سكرتير الأمين العام للأمم المتحدة بعد هذا الفاصل ابقوا معنا.


[فاصل إعلاني]

الاقتصاد ومنصب الأمين العام للأمم المتحدة

جمال ريان: مرة أخرى نرحب بوزير الخارجية والتجارة الكوري مرشح بلاده إلى منصب الأمين العام للأمم المتحدة سنأتي على هذا الموضوع بعد قليل ولكن معظم الصناعات السيد الوزير والمنتجات الصناعية الموجودة في الشرق الأوسط في كثير من دول العالم حتى في داخل الولايات المتحدة مكتوب عليها صنع في الصين هل تخشون على بضاعتكم؟

بان كي مون: صحيح أن الحكومة الصينية قد حققت تنمية اقتصادية سريعة جداً أعتقد أن هذا سيوفر فرص أفضل للدول دول المنطقة وكذلك للعالم إن كوريا والصين لديهم تعاون اقتصادي وشراكات اقتصادية وثيقة وإننا نأمل أن الزيادة في التنمية الاقتصادية السريعة في الصين ستكون توفر فرص أفضل للنمو للشراكة الاقتصادية مع دول المنطقة ودول في مناطق أخرى من العالم.

جمال ريان: إلى أي مدى أخذت الصين انتباه كوريا الجنوبية اقتصادياً هل تحولت الاستثمارات والمشاريع الكورية من الشرق الأوسط إلى الصين ما هو حجم ذلك التبادل التجاري الآن مع الصين؟

"
إننا لسنا بحاجة أن نكون متنافسين في الشرق الأوسط مع الصين وذلك لأن لدينا تكنولوجيا ومعارف علمية خاصة بنا، كل ما نحتاجه أن يكون لدينا طبيعة تكميلية للتعاون الاقتصادي في هذه المنطقة مع الصين
"
بان كي مون: إننا لسنا بحاجة أن نكون متنافسين في الشرق الأوسط مع الصين ذلك أن لدينا تكنولوجيا خاصة بنا ومعارفنا العلمية خاصة بنا وقدراتنا التنافسية خاصة بنا وخاصة ما يتعلق بتكنولوجيا المعلومات والصناعات المعقدة الأخرى البتروكيماوية مثلاً في حالة الشرق الأوسط لذلك فإن ما نحتاجه أن يكون لدينا طبيعة تكميلية أو للتعاون الاقتصادي في هذه المنطقة بين الصين وكوريا.

جمال ريان: ماذا عن التبادل والتعاون التجاري مع الشرق الأوسط خاصة الدول العربية؟

بان كي مون: في الحقيقة أن علاقتنا مع الدول العربية من الناحية التاريخية تعود تاريخها إلى أكثر من ألف سنة ولكن اتصالاتنا الحديثة والتعامل الحديث بدأ في السبعينيات عندما بدأت شركات البناء الكورية بمساعدة الدول العربية على بناء بناها التحتية في العالم العربي لقد شعرنا بفخر كبير أن نكون جزء من التنمية الاقتصادية في العالم العربي مؤخراً أسسنا المحفل العربي الكوري بهدف تعزيز وترويج علاقتنا الثنائية كما أيضاً نحاول أن يكون لنا تعامل أكبر مع السلطة الفلسطينية إذ أننا نقدم المساعدات الاقتصادية والاجتماعية لهم.

جمال ريان: السيد الوزير أنت مرشح لنصب الأمين العام السكرتير العام للأمم المتحدة لماذا رشحتكم بلادكم أنتم شخصياً لهذا المنصب وهل ترى بأنك مؤهل له؟

بان كي مون: إن كوريا والأمم المتحدة لديهم علاقات خاصة متميزة منذ ولادة الأمم المتحدة لقد جرى تحريرنا بولادة الأمم المتحدة أثناء الحرب الكورية جرى دافعت عنا قوات الأمم المتحدة وبعد ذلك قدمت لنا مساعدات اقتصادية كبيرة جدا والآن استطعنا أن نظهر كواحدة من.. كالدولة رقم عشرة من اقتصاديات العالم الكبيرة إننا أحد الدول القليلة في العالم التي استطاعت أن تحقق جميع أهداف ومُثُل ميثاق الأمم المتحدة إننا وبشكل فريد نتمتع بموقع نستطيع أن نكون جسرا بين الدول النامية والدول المتقدمة ونحن إذ أننا مع الدول الديمقراطية تماما نستطيع أن نقوم بدور حديث للدول التي في دور الانتقال إلى الديمقراطية كما أن في الوقت نفسه الحكومة الكورية تقدم أو قامت بإجراءات إصلاحية كبيرة في جميع قطاعات الحياة استطعنا في الوقت ذاته أن نقدم هذه الخبرة في الإصلاح التي حصلنا عليها وكاقتراح على إصلاح الأمم المتحدة لذلك فإن حكومتي أو رشحتني كمرشح لمنصب الأمين العام للأمم المتحدة.

جمال ريان: السيد الوزير يعني هناك مَن يقول أنكم الأوفر حظا لهذا المنصب ولكن البعض يقول بأنه يجب أن لا يكون هذا المنصب بشكل دوري هل تعولون على مواقف بعض الدول خاصة الصين في ذلك؟

بان كي مون: إننا نعلم أن بعض الدول تقول أن الأمين العام القادم ينبغي أن يكون أن يختار أو ينتخب من دولة بصرف النظر عن الموقع الجغرافي لهذه الدولة لكن في الوقت هناك اتفاق كبير بين عدد كبير من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة أنه ينبغي أن تكون الآن المنصب لدولة آسيوية أي أن آسيا تقدم الأمين العام القادم ولذلك أنا تشجعت جدا في الحقيقة أنني سمعت أو حصلت على إجابات إيجابية كثيرة من العديد من دول العالم.

جمال ريان: بما في ذلك الدول العربية؟

بان كي مون: نعم بما في ذلك الدول العربية عندما حضرت اجتماع الجامعة العربية الوزاري الذي عقد في الخرطوم السودان في شهر آذار مارس الماضي استطاعت أن أخاطب مجموعة الوزراء هناك وقد لقيت تشجيعا كبيرا من الاستقبال الإيجابي الجيد الذي حظيت به من كثير من الدول العربية.

جمال ريان: السيد الوزير بالطبع نحن نتمنى لكم النجاح في هذه المسعى ولكن ما هي رؤيتكم لإصلاح الأمم المتحدة وهل أنتم راضون عن تلك الإصلاحات التي تقدم بها كوفي عنان؟

بان كي مون: من الضروري جدا أن إجراءات في الأمم المتحدة أن الأمم المتحدة التي تأسست قبل ستين عاما بحاجة في هذا الوقت إلى تغييرات بحيث تستطيع أن تكيِّف نفسها مع التحديات العالمية الكبيرة والقضايا التي تخص القرن الحادي والعشرين أي يجب أن تتمكن من مواجهة كل هذه القضايا بطريقة ومعالجتها بطريقة أكثر فعالية أن الأمم المتحدة يجب أن تتغير في ثلاثة مجالات رئيسية مسألة السياسات وفي مجال المؤسسات وكذلك والأهم من كل ذلك في مجال إدارة الأمانة العامة أما فيما يتعلق بالصلاحيات السياسية أن الأمم المتحدة قامت باتخاذ قرارات كثيرة طبقت وأحيانا بعضها لم يطبق أو ينفذ إذاً نحن بحاجة إلى إعطاء وضع قائمة أولويات لهذه القرارات بموجب أهميتها وكذلك فيما يتعلق بالمؤسسات أعتقد أن القرار مؤخرا بتأسيس مجلس لحقوق الإنسان وكذلك لجنة بناء السلام هي أمثلة جيدة إذ أننا بحاجة لإعادة تنشيط الجمعية العامة والأهم من ذلك أيضا مجلس الأمن أما فيما يتعلق بإصلاح مجلس الأمن أعتقد أننا بحاجة إلى قضاء مزيد من الوقت للحصول على أكبر اتفاق آراء حول هذه الموضوع لأنه هذه أهم إصلاح نقوم به في الأمم المتحدة وفيما يتعلق بإصلاح الأمانة العامة للأمم المتحدة أعتقد أنه من سوء الحظ أن الأمانة العامة قد فقدت بعض مصداقيتها بسبب سوء الإدارة وبعض القضايا الأخرى أننا بحاجة إلى أن نجعل موظفي الأمانة العامة محاسبين بشكل أكبر وأن طريقة تنفيذهم واجباتهم يجب أن تكون تتسم بشفافية أكبر وأن يكون تقييمهم على أساس النتائج والأداء إضافة إلى تطبيقهم لقيم عمل عليا وفي هذا الصدد من الضروري جدا أن نغير طريقة ذهنية وثقافة الأمانة العامة وإذا ما انتخبت أمينا عاما فإنني التزام التزاما قويا ولدي رؤية واضحة للتغيير والإصلاح كل الأمم المتحدة بحيث أن الأمم المتحدة تخدم المجتمع الدولي بطريقة أكثر كفاءة وفعالية.

جمال ريان: إذاً كان ضيف هذه الحلقة بان كي مون وزير الخارجية والتجارة الكوري مرشح بلاده لمنصب الأمين العام للأمم المتحدة السيد الوزير شكرا لك، مشاهدينا الكرام تحية لكم وإلى اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة