عصر الإعلام الإلكتروني, وكالة أنباء متنقلة   
الأحد 1435/4/3 هـ - الموافق 2/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 21:47 (مكة المكرمة)، 18:47 (غرينتش)

استعرضت حلقة 2/2/2014 من برنامج "المرصد" كيف عصفت الثورة الرقمية بالصحافة الورقية بعد قصة كفاح استمرت ثلاثة قرون، وكيف انتقلت هذه الصحافة من ضجيج المطابع إلى جوف الكمبيوتر بعد انتشار الإعلام الإلكتروني.

ففي أواخر العام الماضي، طبعت أقدم صحيفة في العالم، وهي صحيفة "اللويدز ليست" التي تأسست عام 1734، نسختها الورقية الأخيرة وتحولت إلى جريدة إلكترونية.

ظهرت الصحيفة التي تعنى بحركة الملاحة البحرية قبل 280 عاما بالتمام، وكانت في بداياتها مجرد ملصق على واجهات بعض المقاهي البريطانية، لتصبح لاحقا أهم مرجع في مجالها، لكنها فقدت بمرور الوقت قراءها، فقررت إنهاء طبعتها الورقية.

وقصة "اللويدز ليست" تتكرر يوميا عبر مدن العالم. في الولايات المتحدة اختفت "نيوزويك" بعد ثمانين عاما من الحضور الطاغي أميركيا وعالميا.

وفي أوروبا، عصفت الأزمة الاقتصادية بالكثير من العناوين خصوصا في إسبانيا وإيطاليا واليونان. وليس الحال بأفضل من ذلك في دولنا العربية حيث تعاني الصحف مصاعب لا تحصى.

في المقابل، تزدحم الإنترنت بالمتحولين الإلكترونيين بمرور الأيام، في إشارة واضحة إلى ما يشبه نهاية عصر وبزوغ فجر إعلامي جديد.

لكن آراء الخبراء والمختصين في المجال الإعلامي تباينت بشأن مصير الصحافة الورقية بين من يرى أن الثورة الرقمية قد وضعت حدا لمسيرة الصحافة الورقية، ومن يرى أن الصحافة الورقية ستصمد مثلما صمد الراديو أمام التلفزيون.

عرين الريناوي
عرين الريناوي هي وكالة الأنباء المتنقلة عبر فلسطين أو بالأحرى الحلم الكبير عندما يولد داخل سيارة قديمة.

فالمصورة الصحفية الفلسطينية عرين الريناوي لا تكتفي بنقل الأحداث، ولكنها تصنعها أيضا.

فقبل بضعة أسابيع، شدت هذه الصحفية إليها الأنظار في رام الله من خلال فكرة جمعت بين البساطة والإثارة، حيث قررت عرين التي تميزت بتغطيتها المصورة للواقع الفلسطيني، تحويل سيارة عادية إلى وكالة أنباء متنقلة.

وبفضل سيارة قديمة، وفرت الصحفية الفلسطينية مكتبا غير موجود، وحققت قربا مباشرا من مكان الحدث، وضمنت إرسالا سريعا لصورها، والأهم أنها ربما تكون أطلقت أول وكالة تصوير فوتوغرافي متنقلة عبر العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة