مستقبل جبهة الإنقاذ بمصر، لواء أبي الفضل العباس   
الاثنين 1434/12/24 هـ - الموافق 28/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 0:35 (مكة المكرمة)، 21:35 (غرينتش)

ناقشت حلقة يوم الأحد 27/10/2013 من برنامج "حديث الثورة" في جزئها الأول مستقبل جبهة الإنقاذ بمصر في ظل الحديث عن تحالف مرتقب لها مع حركة "تمرد" والقوى الثورية لخوض الانتخابات المقبلة، بينما تطرق الجزء الثاني لدور عناصر حزب الله ولواء أبي الفضل العباس العراقي في المعارك الدائرة بدمشق.

واستضافت الحلقة في جزئها الأول عضوة جبهة الإنقاذ أميرة العدلي، وعضو اللجنة المركزية لحركة "تمرد" حسن سليمان، وحسن زوبع القيادي بحزب العدالة والحرية المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين.

وأوضحت العدلي أن هناك تنسيقا مع حركة تمرد، لكنه لم يرق بعد إلى مستوى التحالف، نافية أن تكون الحركة صنيعة المخابرات، مشيرة إلى أنه ليس ثمة دليل ملموس على ذلك.

وأضافت أن التصريحات التي صدرت عن بعض أعضائها وتؤكد تلك التهم كانت نتيجة خلافات بين أعضائها لا أكثر.

في المقابل أكد حسن زوبع أن حركة تمرد صنيعة المخابرات وتم تقديمها إلى الواجهة السياسية، متوقعا حدوث تزوير في الانتخابات المقبلة بحيث تصب في مصلحة الحركة وتأتي بحكومة غير حزبية.

ووصف زوبع الأحزاب المنضوية تحت مظلة جبهة الإنقاذ بالكرتونية، وقال إنه لا وجود لها في الشارع، وإنها استغاثت بالعسكر فأخرج لها حركة تمرد.

من جانبه قال سليمان إن تمرد ليست حزبا سياسيا، ولكنها حركة سياسية قادرة على الحشد الجماهيري، وإنها ستستثمر هذا الرصيد في الانتخابات القادمة التي تعتزم خوضها، مشيرا إلى أنه لا خلاف بين الحركة وجبهة الإنقاذ حول هوية المرشح القادم للرئاسة، ولافتا إلى أن الحركة لن تدعم أي مرشح عسكري.

سوريا
تطرق الجزء الثاني من الحلقة إلى دور مليشيات حزب الله اللبناني ولواء أبي الفضل العباس العراقي في المعارك الدائرة بسوريا في ظل توسع نطاق نشاطها، خصوصا في دمشق وتحديدا في السيدة زينب.

واستضاف الجزء الثاني من الحلقة الكاتب الصحفي قاسم قصير، والقائد العام لكتائب شباب الهدى أبو محمد الفاتح، والخبير العسكري والإستراتيجي فايز الدويري.

وقال الفاتح إن النظام السوري بعد تآكل قوة الجيش النظامي استقطب مقاتلين من حزب الله ولواء أبي الفضل العباس على أساس طائفي بدعوى حماية المزارات الشيعية.

واتهم الفاتح تلك المليشيات بارتكاب جرائم بحق المدنيين، مشيرا إلى أن قيادتها انتقلت من ضباط الجيش السوري إلى عناصر بحزب الله.

بدوره يرى قصير أن الهدف من انخراط عناصر حزب الله ولواء أبي الفضل العباس في المعارك بسوريا لم يكن حماية المراقد والمزارات الشيعية وإنما لأسباب إستراتيجية، لأن سقوط النظام السوري يعني قطع طرق الإمداد عن حزب الله.

وأوضح أن الصراع في سوريا اتخذ بعدا دوليا وإقليميا وليس طائفيا مثلما يروج له، ولفت إلى أن حزب الله كان يرى أن الأضرار التي ستنتج عن تدخله في الصراع السوري ستكون أقل من الأضرار التي تلحق به في حال سقوط النظام.

من جانبه اعتبر فايز الدويري أن حزب الله ولواء أبي الفضل أداتان في يد إيران، وأضاف أن إطار العمليات توسع بالنسبة لحزب الله ولم يعد يقتصر على حماية المزارات والقرى الشيعية.

وأوضح الدويري أن لواء أبي الفضل العباس أصبح بمثابة حزب الله سوري، وهو بصدد حشد قواته ليزيد من نشاطه استعدادا لمعارك حاسمة مستقبلا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة